Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2011 volume:24 issue:3

Article
Breast Feeding Problems in Primipara Mothers in Early Postnatal Period
مشاكل الرضاعة الطبيعية لدى الأم البكر في الأيام الأولى بعد الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human milk is the ideal and unique food for infants'. It is the sole source of nutrition for the first six months of life with continued intake for the first year and as long as desired thereafter Aim of study: To identify breast feeding problems in primipara mothers in early postnatal period. Subjects and methods: Two hundred fifty one mothers, primipara in early postnatal period attending Al-Yermouk Teaching Hospital– Baghdad Iraq were enrolled in this study, during the period from June 2009 – March 2010, all the mothers were subjected to questions about their basic knowledge of breast feeding (BF) and any health education received during antenatal care visits Nursing mothers were observed for mistakes of mothers during BF their complaints. Results: The age of the mothers in this study range between 15-40, most of them were house wives (85.4%),& from urban area(`83.7%), the results of this study showed lacking of antenatal education of primigravida about BF only 8% of mothers received BF education reflecting real BF problems especially in early postnatal period which is critical period in starting &continuation of BF. Among these problems, mother had no experience to put the baby in the right position or latch on (27.5%), refusal of baby to breast fed (21.9%) & believing that she has inadequate milk (19.5%). Conclusion: : Lack of health education about BF during antenatal visits was very clear in this study & this represents problem which leading to failure of establishment & continuation of B.F ,in addition to different problems. Key Word: Primipara postnatal problems breastfeedingالخلفية: حليب الأم غذاء مثالي للرضيع وخاصة في الأشهر الستة الأولى من حياته , مع أهمية الاستمرار بإعطائه للطفل خلال السنة الأولى من عمره ومن ثم الاستمرار عليه حسب الرغبه. الهدف: إيجاد مشاكل الرضاعة الطبيعية لدى الأم البكر في الأيام الأولى بعد الولادة وطرق منع حدوثها و خلال زيارتها للرعاية أثناء فترة الحمل , إضافة إلى مراقبة الأم أثناء الرضاعة وملاحظة الأخطاء التي تقع بها الأم ,وما تعانيه تجنبها. طريقة البحث: ضمت الدراسة مئتان وأحدى و خمسون ام بكر ولدت حديثا(1-3يوم), في مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد العراق اجري البحث في قسم النسائية للفترة من حزيران 2009 –آذار 2010, تم توجيه أسئلة للأمهات حول أساسيات الرضاعة الطبيعية , وهل تلقت تثقيفا حول الرضاعة الطبيعية من مصاعب ومتاعب أثناء عملية الرضاعة الطبيعية. النتائج: كان عمر الأمهات اللاتي شملهن هذا البحث ما بين 15 -40معظمهن ربات بيوت 85.4%, ومن سكنه المدينة 83.7% ,نتائج الدراسة أوضحت تلكأ كبير في حجم تثقيف الأمهات الحوامل(8%) حول الرضاعة الطبيعية أثناء زيارتهن لمراكز الرعاية الأولية والعيادات الخاصة , وهذا يؤدي الى ظهور مشاكل الرضاعة وتفاقمها خاصة بعد الولادة وهذه المرحلة حساسة ومهمة في بدئ واستمرار الرضاعة الطبيعية إما أهم هذه المشاكل التي ظهرت في هذا البحث هو عدم وجود خبرة للام في الرضاعة الطبيعية (27.5%), رفض الطفل للثدي (21.9%), إضافة إلى اعتقاد الأم عدم كفاية حليبها لإشباع الطفل (19.5%) . الاستنتاجات: قلة تثقيف الأمهات الحوامل البكر خلال زيارتهن للرعاية أثناء فترة الحمل واضح خلال هذا البحث و هذه مشكلة كبيرة تؤدي إلى حدوث جميع مشاكل الرضاعة الأخرى وبالتالي فشلها وتوقفها. التوصيات :وضعت عدة توصيات في هذه الدراسة لتحسين هذا الوضع.


Article
Knowledge and Attitude towards Insulin Therapy among Type 2 Diabetics
معارف ومواقف تجاه العلاج بالانسولين لدى مرضى السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many patients with diabetes mellitus are reported to be reluctant to insulin therapy for reasons ranging from perception of pain and inconvenience to the social embarrassment of using syringes in public. Patients’ fear of the side effects of insulin therapy and its perceived intrusiveness into their lifestyle may contribute to such reluctance, resulting in both physiological and psychological stress. Objective: To uncover the knowledge and attitude (about insulin therapy) of type 2 diabetics’ patients whose treatment has recently been shifted to insulin. Patient and method: A cross sectional study was conducted on a sample of type 2 diabetes patients attending the Iraqi National Diabetics’ Center in Baghdad. The sample was pooled from all patients who fulfilled the inclusion criteria consented to the study. Results: The study involved 133 patients with type 2 diabetes mellitus; out of these, 58 (43.6%) were males. more than 78% were between 41-60 years. The patient's knowledge about insulin, it was found that 2 patients only (1.5%) have poor knowledge, 57 patients (42.8%) have medium knowledge, while 74 patients (55.6%) have good knowledge. Conclusion: The knowledge of the diabetics in our sample is relatively good Holding continuing education programs about diabetes mellitus is essential to upgrade their knowledge. Key words: diabetes mellitus, type 2, insulin, attitude, knowledge.الخلفية: العديد من مرضى السكري يسجلون ممانعتهم للعلاج بالانسولين لأسباب تتراوح ما بين الإحساس بالالم وعدم القناعة الى الشعور بالحرج من استخدام الابر امام العامة.ان خوف المريض من الاعراض الجانبية للعلاج بالانسولين وإحساسه بتدخل هذا العلاج بطريقة حياته قد يسهم لهكذا ممانعة, مما ينتج عنه الشد النفسي والفسلجي. الأهداف: للكشف عن معارف ومواقف مرضى السكري النوع الثاني والذين تم تحويلهم حديثا للعلاج بالأنسولين. الطريقة: دراسة مقطعية تم إجراؤها على عينة من مرضى السكري النوع الثاني الذين راجعوا المركز العراقي لأمراض السكري في بغداد.تم جمع العينة من جميع المرضى الذين تنطبق عليهم الخصائص الضمية للدراسة. النتائج: ضمت الدراسة 133 مريض السكري النوع الثاني,منهم 58(43.6%) كانوا ذكورا.وأكثر من 79% كانت أعمارهم تتراوح بين 41-60 سنة.فيما يتعلق بمعارف المرضى تجاه الأنسولين فقد وجد إن 1.5% فقط كانت معارفهم قليلة ,بينما 42.8% كانت معارفهم متوسطة و 55.6 كانت معارفهم جيدة. الاستنتاج: المعارف تجاه العلاج بالأنسولين كانت نسبيا جيدة مع التأكيد على إن استمرار برامج التثقيف على داء السكري مهم للارتقاء بمعارف المرضى.


Article
The Prevalence of Rotavirus Infection in Baquba - Diyala Province
معدل الاصابة بالفيروس العجلي في مدينة بعقوبة- محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rotavirus infection is the leading single cause of severe diarrhea among infants and young children. More than 500,000 children under 5 years of age die from rotavirus infection each year, and almost 2 million more become severely ill. Objectives: To determine the prevalence of rotavirus infection among patients with diarrhea in Baquba- Diyala province, and to explore the effect of certain relevant factors. Materials and methods: The present study was extended from 1/July/2007 to 1/September/ 2008 in Baquba city. A total of 300 fecal specimens were collected from patients suffering from acute diarrhea. The patients include 136 (45.3%) females with mean age (7.8 ± 4.7) years, and 164 males with mean age (5.3± 3.4) years. Demographic information regarding the patient's age, sex, residence, type of water supply, and type of feeding (for those below 2 years of age) were collected through a special questionnaire prepared for this study. BioRad-Rota kit is a highly sensitive agglutination test was used for detection of rotavirus in fecal specimens. All data were statistically analyzed. Results: The results showed that the overall infection rate by rotavirus among patients was 20.3%, and the highest infection rate was among those below 5 years of age. Rotavirus infection among adult patients was also recorded. Females had an insignificantly higher infection rate compared to males (22.1% vs. 18.9%). Patients consuming river's water had significantly higher infection rate compared to those used municipal or tank water (34.5%, 14.1% and 18.5%) respectively. Patients (below 2 years) feed artificially had higher infection rate compared to those on breast or mixed feeding (28.2%, 19.1% and 18.8%) respectively. Although, the rotavirus infections were recorded around the year, the highest infection rate was during spring and winter seasons (22.5% vs. 21.4%). Conclusion: Rotavirus infection as a cause of acute diarrhea was common in Baquba, and particularly affects children below 5 years of age. Keywords: Rotavirus, acute diarrhea, gastroenteritisتمهيد: يعتبر الفيروس العجلي المسبب الرئيسي الوحيد لحالات الإسهال الشديدة لدى الرضع والأطفال يبلغ عدد الوفيات لدى الأطفال تحت سن الخامسة من العمر من جراء الإصابة بهذا الفيروس أكثر من نصف مليون حالة وفاة سنويا، فضلا عن حوالي مليوني حالة من حالات الإسهال الخطيرة. أهداف الدراسة: لتحديد مدى انتشار الاصابة بفيروس العجلي بين المرضى المصابون بالاسهال في مدينة بعقوبة- محافظة ديالى، وكذلك لمعرفة تاثير بعض العوامل ذات العلاقة بنسب الاصابة. المواد وطرق العمل: أجريت هذه الدراسة في مدينة بعقوبة للفترة من الاول من تموز/2007 الى الاول من ايلول/2008 ، جمعت نماذج البراز من 300 مريضا يعانون من الاسهال الحاد، شملت مجموعة المرضى 136 (45,3%) اناثا بمعدل عمر (7,8 ± 4,7) سنة، و 164 ( 54,7%) ذكور وبمعدل عمر (5,3 ± 3,4) سنة، جمعت المعلومات التي تخص المرضى كالعمر، الجنس، السكن، مصدر مياه الشرب، نوعية التغذية ( لمن هم دون السنتين من العمر) من خلال استمارة خاصة اعدت لهذه الدراسة0 استخدم فحص التلازن عالي الحساسية من شركة (Bio-Rad Rota Kit) للكشف عن الفيروس في نماذج البراز، جميع النتائج حللت احصائيا. النتائج: أظهرت النتائج ان نسبة الاصابة الكلية بالفيروس العجلي بين عينة الدراسة كانت 20,3%، وكانت الفئة العمرية دون الخمس سنوات من العمر الاكثر تعرضا للاصابة، سجلت الاصابة بالفيروس العجلي بين البالغين والكبار ايضا، كانت نسبة لاصابة بين الاناث اعلى بشكل غير معنوي مقارنة بالذكور (22,1% مقابل 18,9%)، كانت نسب الاصابة لدى المرضى الذين يستخدمون مياه الانهر للشرب اعلى بشكل معنوي مقارنة باولائك الذين يستخدمون مياه الاسالة او مياة الصهاريج (34,5%، 14,1% و 18,5%) على التوالي، بالرغم من ان الاصابة بالفيروس العجلي قد سجلت على مدار السنة، فان اعلى نسب الاصابة كانت في فصلي الربيع والشتاء ( 22,5% مقابل 21,4%). الاستنتاج: ان الاسهال الشديد بسبب الاصابة بالفيروس العجلي شائع في مدينة بعقوبة، وان الفئة العمرية دون الخمسة سنوات من العمر هي الاكثر تضررا.


Article
Assessment of Physical and Psychological Well-being of Family Caregivers of Schizophrenic Patients
تقيم الصحة النفسية والجسمية لمقدمي الرعاية من اسر مرض الفصام

Authors: Saja Hashem د.سجى هاشم
Pages: 205-210
Loading...
Loading...
Abstract

Background: A descriptive analytical study which was conducted on all caregivers (N =148) for a sample of 60 schizophrenic patients who were hospitalized for a period from 15th of April to the end of October 2000 to assess the physical and psychological wellbeing of family caregivers of schizophrenic patients and its variations with regard to the sociodemographic characteristics of the caregivers . The general health Questionnaire (GHQ-28) was translated and used a study instrument to achieve the study objectives. The results of the study revealed that the caregivers of schizophrenic patients experienced high level of physical and psychological distress as a result of care giving tasks and there were significant differences between the physical and psychological distress of the family caregivers regarding their age, sex, level of education, kinship, and family income at P < 0.05. The study recommended that group therapy, financial support and very well designed education programs should be presented to families of schizophrenic patients to reduce the physical and psychological distress on them, and further studies on large sample of schizophrenic patient's caregivers should be conducted. Key words: Caregivers of Schizophrenic Patients, Family caregivers, Psychological Well-beingالملخص: دراسه وصفيه تحليلية اجريت على عينه من مقدمي الرعاية (148) من اسر 60 مريضا مصابا بلفصام من الراقدين من مستشفى ابن رشد التعليمي للامراض النفسيه والعقليه للفتره من 15نيسان وحتى نهايه تشرين الاول لسنه 2000 لتقييم الصحه النفسيه والجسمية لمقدمى الرعايه من اسر مرضى الفصام ومعنويه الفرق بين مستوى الصحه الجسمية و النفسيه نسبه الى المواصفات الديموغرافيه لعينة من مقدمي الرعايه استخدمت استبانه الصحه العامه -28 بعد ترجمتها من اللغه الانكليزيه الى اللغه العربيه لتحقيق اهداف الدراسه. اظهرت النتائج ان مقدمي الرعايه من اسر مرضى الفصام يعانون من اعباء جسمية ونفسية كبيرة وان هناك فرق ذو دلاله احصائية بين مستوى تلك الاعباء نسبه الى العمر والجنس والمستوى التعليمي ودرجة القربى ودخل الاسرة لمقدمي الرعايه بمستوى معنوية 05 ,0 وقد اوصلت الدراسة بالعلاج الجماعي والدعم المالي وبرامج تثقيفيه معدة بشكل جيد تقدم لاسر مرضى الفصام لتقليل الاعباء الجسمية والنفسية الملقاة على عاتقهم فضلا عن اجراء دراسة عن اجراء دراسات مماثلة وعلى عينية اكبر من مقدمي الرعايه من اسر مرضى الفصام


Article
Intra-Operative Analgesia during Cesarean section: A Double Blind Clinical Trial Comparing the Effect of Tramadol versus Fentanyl on Both the Mother and the Neonate
معالجة الالام خلال عملية الولادة القيصرية دراسة سريرية مقارنة مابين الترامادول و البثدين و تاثيرهما على كل من الام و الطفل حديث الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tramadol had been recommended as an analgesic agent during vaginal delivery. Analgesia during cesarean section stills a matter of controversy with the effect on the fetus and maternal awareness and recall. Purpose: At this study, tramadol had been tested versus fentanyl as an adjuvant to general anesthesia for patients undergoing caesarian section. The effect on both, the mother (recall or awareness during surgery and post operative nausea and vomiting, and the neonate as the effect on Apgar score and the umbilical cord venous blood gases. Method: Forty pregnant ladies assigned to have elective cesarean section, had been divided blindly in tramadol group (n=20) and fentanyl group (n=20). Tramadol group had received 100 mg IV. And the fentanyl group had received 100 µg IV. Anesthesia induced by thiopentone sodium in a dose of 3 mg/kg B. wt, suxamethonium chloride 1.5 mg/ kg. B. wt, anesthesia was maintained by 100% oxygen and analgesia by tramadol or fentanyl with incremental on and off 0.5% halothane. Results: The Apgar score on both groups at 1 and 5 minutes shows no difference, the umbilical vein PO2 of the fentanyl group is higher than tramadol group; the PCO2 of the umbilical vein in tramadol group is higher than fentanyl group. Post operatively, 2 patients in tramadol group shows recall of the child crying during surgery, and four patients from tramadol group suffer from nausea and/ or vomiting. Conclusion: Tramadol is associated with high incidence of maternal recall and awareness, with significant reduction in umbilical vein PO2 in spite of no effect on Apgar score Key words: Intra-operative analgesia, umbilical vein gases, Apgar score, postoperative nausea and vomiting (PONV)هدف الدراسة: يستعمل الترامادول كعقار مسكن لالام الولادة الطبيعية. في هذه الدراسة تمت المقارنة مابين الترامادول و الفنتانيل كدوائين مصاحبين للتخدير العام في العملية القيصرية من ناحية التاثير على الام و الطفل. المرضى و طريقة الدراسة: اربعين امراة حامل خاضعة لعملية قيصرية غير طارئة (اختيارية) تم توزريعهن بصورة عشوائية الى مجموعتين. المجموعة الاولى تم اعطائها الترامادول و المجموعة الثانية اعطيت الفنتانيل كدوائين مصاحبين للبنج العام لاجراء عملية الولادة القيصرية. تم تسجيل و مراقبة الم من ناحية عمق التخدير و الاحساس خلال العملية و كذلك تم تسجيل و مقارنة معامل ابكار و التركيز الغازي في الدم الوريدي للحبل السري للطفل. النتائج: تم تسجيل الاحساس و سماع صوت الطفل اثناء العملية من قبل الام في مجموعة الترامادول. لا توجد اختلافات في معامل ابكار ما بين الدوائين. تم تسجيل انخفلض في تركيز الاوكسجين في الدم الوريدي للحبل السري في مجموعة الترامادول. الخلاصة: الفنتانيل افضل من ناحية البنج العام و لم تسجل اي حالة استذكار خلال العملية من قبل الام. لا يوجد فرق في معامل ابكار لدى الطفل بالرغم من تسجيل انخفاض في تركيز الاوكسجين في الدم الوريدي للحبل السروي في مجموعة الترامادول.


Article
The Effect of Body Mass Index on the Use of Antiemetic Drugs and Hyperemesis Gravidarum Required Hospitalization
تأثير دليل كتلة الجسم قبل الحمل غلى استخدام عقاقير منع التقيء وعلى التقيء الحملي الشديد الذي يحتاج دخول المستشفى

Authors: Esraa Hameed د. إسراء حميد
Pages: 215-218
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess whether the pre-pregnancy maternal body mass index (BMI in kg/m²) was associated with the use of antiemetic drugs in early pregnancy and or with hospital admission for hyperemesis gravidarum (HG). Study design: Prospective observational study. Patients methods: one hundred and fifty pregnant patients were included in this study , had been seen at there booking visit they were ,not smoker , at least complete their primary school ,know there weight prior to pregnancy, pregnant with singleton viable intrauterine pregnancy . Full history , clinical examination and measurement of their BMI(kg/m) then divided in to four groups, According to WHO classification of BMI patients were four groups : <18.5 kg/m² (under weight) ,18.5-24.9kg/m² (normal weight) ,25-29.9kg/m² (over weight) ≥30kg/m² (obese), The patients keep on regular follow up ,and informed to return once sever nausea and vomiting developed(nvp) that sever required medication and when hospital admission is indicated for hyperemesis gravidarum(HG). Result: Underweight women were significantly used antiemetic drugs in early pregnancy p value <0.02 , relative risk(RR)= 1.54 and confidence interval (CI 95%) = 1.o5-2.26 and become significantly hospitalized for hyperemesis gravidarum (HG) P value < 0.02 ,with RR = 2.17 and (CI 95%) =1.10-4.26 compared to ideal weight women, Obese women were significantly used less antiemetic drugs P value <<0.04 , RR= 0.49 and CI(95%) =0.24-0.97,and required hospitalization for (HG) less, but not reach the level of significance P value< 0.05 , RR= 0.14 , CI(95%) = 0.018-1.03 compared with ideal weight women, No statistical significant difference was found between over weight women compared with ideal weight women regarding antiemetic drugs used and hospitalization. Conclusion: The used of anti emetic drugs and HG required hospitalization significantly more in women with under weight. Key words: BMI, hyper emesis gravid arum, nausea and vomiting of pregnancy.هدف الدراسة: لتقييم تأثير دليل كتلة الجسم قبل الحمل على استعمال العقاقير المانعة للتقيء والحاجة إلى دخول المستشفى للعلاج بسبب التقيء الحملي الشديد نوع الدراسة: دراسة تطلعية طريقة الدراسة: تضمنت الدراسة مئة وخمسين أمرآة حامل في بداية الحمل, جميعهن أكملن الدراسة الابتدائية على الاقل, يعرفن وزنهن قبل الحمل, هن حوامل بجنين واحد طبيعي, تم اخذ معلومات كاملة عن التاريخ الطبي, إجراء الفحص السريري الكامل وتم حساب دليل كتله الجسم حسب دليل كتلة الجسم قسم المرضى إلى أربع مجموعات استنادا لتقسيم منظمة الصحة العالمية: الوزن اقل من 18.5كغم⁄ م۲ (تحت الوزن الطبيعي) الوزن من18.5 -24.9 كغم ⁄ م۲ (الوزن الثالي او الطبيعي) الوزن من25-29.9 كغم∕ م۲ (الوزن فوق الطبيعي) الوزن 30 واكثر كغم∕ م ۲ (السمنة) تم متابعة المرضى بصورة منتظمة وتم إخبار المريضات بضرورة المراجعة عند حدوث أي تقيء وغثيان للحمل يحتاج الى عقار طبي او اي تقي شديد يحتاج إلى علاج داخل المستشفى. النتائج: النساء الحوامل اللاتي يزن تحت الوزن الطبيعي استخدمن الادوية المضادة للتقيء في بداية الحمل بكمية كبيرة وذات فرق احصائي وكانت p<0.02 , RR =1.54 , CI (95%) = 1.05-2.26 ، واحتجن الى دخول المستشفى بمعدل اكبر وكان ذا فرق احصائي بسبب التقيء الحملي الشديد عند مقارنتها بالنساء اللاتي وزنهن مثالي و كانت P<0.02 , RR =2.17, CI (95%) =1.1-4.26، بالنسبة للنساء الحوامل اللاتي يعانين من السمنة استخدمن الأدوية والعقاقير المضادة للتقيء اقل وكان الفرق ذا معنى احصائي وكانت p< 0.04 , RR=0.49 , CI( 95%)=0.24 – 0.97، و ادخلن اقل للعلاج في المستشفى بسبب تقيئ الحمل الشديد ولم يكن الفرق ذا معنى احصائي P< 0.05 , RR =0.14 , CI (95%) = 0.018-1.03. لا يوجد فرق ذا معنى احصائي عند مقارنة النساء الحوامل اللاتي يزن اكثر من الوزن المثالي مع النساء اللاتي وزنهن مثالي بالنسبة الى استعمال العقاقير المانعة للتقيء والدخول للعلاج في المستشفى بسبب تقيء الحمل الشديد. الاستنتاج: استخدام عقاقير منع التقيؤ والدخول للمستشفى للعلاج بسبب تقيء الحمل الشديد كان أكثر بصورة ملحوظة عند النساء الآتي يزن دون الوزن الطبيعي واقل عند النساء اللاتي يعانين السمنة .


Article
Emergency Peripartum Hysterectomy
عمليات إستئصال الرحم لما حول الولادة الطارئة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To estimate the incidence, indication, & complications associated with emergency peripartum hysterectomy in Amara hospital at Missan city at the south of Iraq. Patients and Method: Review of record from January1997 to December 2007 incidence of emergency peripartum hysterectomy, indication & complications were determined. Result: There were 105 cases of emergency peripartum hysterectomy, for an over all incidence of 1.78/1000 birth. The indications for the hysterectomy were rupture uterus, placenta previa, uterine inertia, placental abruption, placenta accreta&finally uterine inversion. Uterine rupture was the most common indication with an incidence (51.4%). Conclusion: uterine rupture still at certain places in the developing countries a common indication for emergency peripartum hysterectomy. Keywords: peripartum hysterectomyالملخص: الهدف من الدراسة / لمعرفة عوامل الخطورة / نسبة الإصابة / مسببات ومضاعفات عمليات إستئصال الرحم لما حول الولادة الطارئة في م.العمارة / محافظة ميسان في جنوب العراق طريقة الدراسة:دراسةرجاعية وصفية است من كانون الثاني 1997 لغاية كانون الاول 2007 / نسبة الاصابة بعمليات إستئصال الرحم الطارئة. عوامل الخطورة , ومضاعفات العملية تم تحديدها . النتائج :كان هناك مئةوخمسة حالة لعمليات إستئصال الرحم الطارئة بنسبة 1.78% لإلف حالة ولادة . مسببات العملية كانت تمزق الرحم / تقدم المشيمة/ أنفصال المشيمة / التصاق المشيمة / انقلاب الرحم / تمزق الرحم كان اهم الاسباب بنسبة 51.4% الاستنتاج :تمزق الرحم ما يزال في بعض مناطق العالم الناميةهو اهم مسبب لعمليات إستئصال الرحم لما حول الولادة الطارئة .


Article
Trace Elements Levels (Zn, Cr, Mg) in Type 2 Diabetic Patients
مستوى العناصر الكيميائية النادرة )الزنك – الكروم – المغنسيوم( في مرضى السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: In Diabetes, (both type 1 and type 2) an alteration in the metabolism of the minerals Zinc (Zn); Chromium (Cr) and Magnesium (Mg) have been demonstrated. Little is known about the role of these minerals in type 2 diabetes mellitus. Objective: To examine the hypothesis that there is an alteration in serum level of some trace elements, Zinc (Zn) Chromium (Cr) and Magnesium (Mg) in type 2 D.M. Patients and Method: The study was conducted on 35 type 2 diabetic subjects and 32 age matched control subjects, age range (42-57) years after obtaining their consent for active participation during the entire study period from November 2007 to June 2008, in National Diabetes Center / Al Mustansiriya University. Results: The (Mean±SD) of plasma glucose in patients and controls were (162.16± 25) mg/dl and (78.18±9.5)mg/dl respectively, (p<0.01). The (Mean±SD) of Zn for patients and controls were (125.0±19) µg/dl and (152.5±23.5) µg/dl respectively (p<0.05). For Cr were (0.04±0.03) µ /dl and (0.08±0.03) µg/dl respectively (p p ) المتوسط ± الانحراف المعياري لتركيز الزنك Zn و بالنسبة للمرض والمجموعة الضابطة كانت (39.5 ± 138.0) ماكروغرام 100/مل و(32.09 ± 162.5) ماكروغرام / 100مل، على التوالي وقيمة (0.05 > P) ولتركيز الكروم كانت (0.3 ± 0.05) ماكروم غرام / 100مل و (0.03 ± 0.09) ماكروغرام100/مل على التوالي، ولتركيز المغنسيوم Mgللمرضى 1.8±0.31)) ملغم100 / مل و2.4±0.32)) ملغم /100مل على التوالي وقيمة(0.01 > P).. الاستنتاج: هنالك انخفاض في مستوى تراكيز العناصر الكيميائية النادرة (الزنك , Znالكروم ,Cr المغنسيوم (Mg في مرضى السكري النوع الثاني مقارنة بالاصحاء وكذلك وجود علاقة عكسية مابين مستوى الكلوكوز و تراكيز العناصر الكيميائية النادرة في هؤلاء المرضى.


Article
Does Doppler Ultrasonography of Carotid Arteries Explore Preclinical Atherosclerosis
هل بإمكان استخدام فحص الأمواج فوق الصوتية ( الدوبلر) للشرايين السباتية للكشف المبكر عن تصلب الشرايين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It is well known that carotid intima thickness and plaques are considered as a predicted risk factor for atherosclerosis Objectives: This study is aimed to assess the preclinical atherosclerosis by biochemical markers and Doppler ultrasound of carotid arteries in middle age patients with diabetes mellitus type-2 and hypertension Method: This study was conducted in Department of Physiology, College of Medicine, Al-Mustansiriya University in cooperation with vascular unit at Baghdad teaching hospital in Baghdad, Iraq during 2009. A total number of 100 patients (56 females and 44 males) were able to comply with the study. Patients were categorized into 2 groups: Hypertensive (n=54) and diabetic (n=46) with or without carotid arteries plaques demonstrated by Doppler ultrasound. Anthropometric measurements and Biochemical analysis included lipid profile (fasting lipids and lipoproteins) measurements and fasting plasma glucose were considered in this study. Results: Significant changes in lipids and lipoproteins profile in patients with carotid artery plaques whether they are hypertensive or diabetics were demonstrated in this study. Also significant changes in intima media thickness were observed in common carotid artery with plaques, rather than corresponding internal carotid artery, compared with arteries without plaques. Conclusions: carotid artery plaque is associated with preclinical atherosclerosis in term of high blood pressure, abnormal lipid profile and increase carotid IMT in diabetic or hypertensive patients Keywords: Doppler Ultrasonography, Carotid Arteries, Preclinical Atherosclerosisالأهداف :- هذه الدراسة تهدف إلى تقييم تصلب الشرايين قبل التشخيص ألسريري لمتوسط عمر المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الشرياني وداء السكر غير المعتمد على الأنسولين باستخدام قياس نسبة الشحوم والبروتينات الشحمية وفحص الدوبلر للشرايين السباتية. الطريقة:تم إجراء الفحص على المرضى المراجعين لوحدة الدوبلر الوعائية – مستشفى – بغداد – التعليمي – بغداد- العراق خلال عام 2009م. وقد استطاع 100 مريض ( 56 أنثى و44 ذكر ) من أكمال متطلبات الدراسة تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين :- المجموعة الأولى:- مرضى يعانون من ارتفاع ضغط الدم الشرياني وعددهم 54 والمجموعة الثانية 46 مريض بداء السكري, تم إجراء فحص الدوبلر للشرايين السباتية لوجود وعدم وجود الخثرة الوعائية .وكذلك قياسات انثروبومترية وفحوصات الشحوم والبروتينات الشحمة وفحص السكر بالدم .النتائج :- هناك علاقة بين اختلاف في مستوى الشحوم والبروتينات الشحمة في الدم وسمك جدار البطانة الوسطى للشرايين السباتية الشائعة مع وجود الخثرة الوعائية للشرايين السباتية لمرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني وداء السكري. الخاتمة :- وجود الخثرة الوعائية في الشرايين السباتية هو علامة للتشخيص المبكر لتصلب الشرايين قبل التشخيص ألسريري . ويسبب ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم الشرياني وزيادة في سمك الطبقة الوسطى لجدار الشريان السباتي ومستوى البروتينات الشحمية في البلازما لمرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني وداء السكري.


Article
Studies of Biochemical Changes in Serum of Patients with Different Types of Thalassemia
دراسة التغيرات الحيوية والكيميائية في مصل المرضى المصابين بأنواع مختلفة من الثلاسيميا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Still more then 85 years after the fascinating initial description of peculiar bone changes and other signs and symptoms of the disorder, Thalassemia represent the most common single gene disorder causing a major public health problem. Aim & objective: 1. To determine the changes in iron status, minerals, trace elements and albumin in subjects with thalassemia 2. Study the distribution of patients according to blood groups& Rh factors Materials &methods: Cross-sectional study conducted for the period from 1/9-1/12/2002 in the Center for Anemia of Mediterranean Origin in Ibn –Albalady hospital, 157 patients were randomly selected using convenient sampling and patients attending the center for blood transfusion. Blood samples were taken from all the studied patients, the serum separated and stored at -20ْ C until used. Results: The mean age on diagnosis was 10.6 years, thalassemia major was found in 77.1%, serum calcium & selenium, iron & iron binding capacity were significantly correlated with each others among studied sample, patients with blood group O were the commonest among patients then comes blood group B and A. Conclusion: Based on findings of the present study, it can be concluded that thalassemia causes multiple abnormalities in biochemical parameters in blood of the patients. Keywords: Biochemical changes, thalassemiaالخلفية: بعد مرور أكثر من 85 سنة على أول وصف مذهل للتغير الحاصل للعظام وغيرها من العلامات والأعراض السريرية للمرض لا زال مرض الثلاسيميا يشكل أهم عامل وراثي يسبب مشكلة رئيسية للصحة العامة الأهداف: 1. تحديد التغير الحاصل في منزلة الحديد، المعادن والمعادن النادرة والألبومين عند الأشخاص المصابين بالثلاسيميا 2. دراسة توزيع المرضى حسب صنف دمهم طرائق العمل: أجريت دراسة مقطعية عرضية للفترة من 1/9 -1/12 / 2006 في مركز فقر الدم لحوض بحر الأبيض المتوسط في مستشفى أبن البلدي، حيث شملت الدراسة على 157 مريض اختيروا بشكل عشوائي من المرضى الذين يراجعون المركز لأخذ الدم. أخذت عينات دم من المرضى وتم فصلها وحفظت النماذج في درجة حرارة -20 درجة مئوية لحين الاستعمال النتائج: كان معدل العمر عند التشخيص هو 10,6 سنة، شكلت الثلاسيميا الرئيسية نسبة 77,1 % ، كان الكالسيوم, السلينيوم, الحديد وقدرة الحديد الاتحادية متلازمة بشكل ذو مغزى إحصائي مع بعضهم البعض في نماذج دم المصابين, كما أظهرت النتائج صنف الدم شكل أعلى نسبة يليه صنف الدم ب ثم صنف الدم أ عند مرضى الثلاسيميا O الاستنتاج: اعتمادا على النتائج يمكن القول بأن مرض الثلاسيميا يسبب حالات متعددة من الشذوذ في العلامات الحيوية والكيميائية في دم المرضى


Article
Histological Changes of Gall Bladder Mucosa: Correlation with Various Types of Cholelithiasis
التغيرات النسيجية في الطبقة المخاطية لأكياس المرارة:علاقتها مع نوع الحصى الموجود فيها

Authors: Muna Zuhair د. منى زهير
Pages: 234-240
Loading...
Loading...
Abstract

Background & Objective: The aim of this study is to investigate the histological changes of gall bladder mucosa in relation to different gallstones whether it was cholesterol, pigment or mixed stone. Patients and Methods: Thirty specimens of gallbladders collected from patients who underwent cholecystectomy, Paraffin sections were stained with haematoxylin and eosin to demonstrate the general histology while Periodic acid-Schiff and Alcian blue were utilized to evaluate the intraepithelial mucin content. Results: The histological changes were found to be more obvious in gall bladders with cholesterol stones, except the muscular hypertrophy which was more prominent in gallbladder with pigment stones. The mucosal hyperplasia in gall bladders with cholesterol stones was found in 26.6% of cases, Roktansky-Aschoff sinuses in 13.3% of cases, distended columnar cells were found in 23.3%, mucous gland metaplasia was found in 10% of cases while lymphatic cells infiltration and haemorrhage with congestion both were found in 26.6% of cases. The neutral mucopolysaccharides and sulfate acid mucopolysaccharides were increased in the basement membrane and found to be more prominent in gall bladders with cholesterol stones than in pigment and mixed stones. Conclusion: Gallstones are accompanied by major changes in the gallbladder epithelium. These changes were clearer in gallbladder mucosa with cholesterol stones may be due to the large size stones leading to more irritation to the mucosa in addition to the toxic effect of the lithogenic bile which produce chemical injury to the mucosa. Key Words: Gallbladders, Cholesterol stone, Roktansky-Aschoff sinuses.الملخص: هدف البحث: هو دراسة التغيرات النسيجية في الطبقة المخاطية لأكياس المرارة بعد استئصالها نسبة الى نوع الحصى الموجود فيها سواء كانت حصى الكولسترول أو الحصى الملونة أة المختلطة. المرضى و طريقة العمل: ثلاثون نموذج من أكياس المرارة جمعت من مرضى أجريت لهم عملية استئصال المرارة قطعت و عوملت ثم حضرت منها شرائح نسيجية صبغت بعضها بأستخدام صبغةالهيماتوكسيلين والأيوسين لتحديد المظاهر والتغييرات النسيجية وشرائح اخرى صبغت بأستخدام صبغة PAS و Alcian Blue وذلك لتحديد كمية المادة المخاطية الموجودة مابين وفي داخل الخلايا الطلائية. النتائج: اثبتت الدراسة ان التغيرات النسيجية اكثر وضوحا في اكياس المرارة المحتوية على حصى الكوليستيرول ما عدا ضخامة الطبقة العضلية حيث وجدت بوضوح في اكياس المرارة المحتوية على الحصى الملونة حيث وجدتضخم وعدم انتظام وتناسق في الخلايا الطلائية لاكياس المرارة المحتوية على حصىالكوليستيرول في 26.6% من الحالات وتجاويف روكتانسكي اشوف وجدت في 13.3% من الحالات وانتفاخ الخلايا العمودية وجد في 23.3% من الحالات والحؤول في الغدد المخاطية في 10% من الحالات. اما احتقان الاوعية الدموية وتسلل الخلايا اللمفاوية فقد وجد في 26.6% من الحالات. كما ا اثبتت الدراسة ان المادة المخاطية المتعادلة والمادة المخاطية الكبريتية الحامضة اكثر وضوحا في اكياس المرارة المحتوية على حصى الكوليستيرول مقارنة مع اكياس المرارة المحتوية على الحصى الملونة والمختلطة. الأستنتاج: تكون حصى المرارة مصاحبة بتغيرات نسيجية في بطانة كيس الصفراءوهذه التغيرات وجدت بصورة واضحة في الطبقة الطلائية لاكياس المرارة المحتوية على حصى الكوليستيرول ربما يعزى الى كبر حجم حصى الكوليستيرول مما يؤدي الى تخدش الطبقة الطلائية اضافة الى التأثير السمي لمادة الصفراء والذي يؤدي الى تأثيرات كيميائية في الطبقة الطلائية.


Article
The Distribution of Anti-salmonella Antibodies in the Sera of Healthy Blood Donors in Baquba city
توزيع عيارية الضدات النوعية للسالمونيلا في أمصال متبرعي الدم الأصحاء في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Misuse and interpretation of the Widal test for the laboratory diagnosis of typhoid fever usually result in over diagnosis of the disease particularly in endemic areas which lack standard baseline anti-salmonella antibody titer for healthy individuals. Aim of study: to determine the baseline anti-salmonella antibody titer in healthy individual in Baquba city, and to evaluate the widal tube agglutination test in the diagnosis of clinically suspected typhoid fever. Subjects and methods: one hundred and twenty three apparently healthy blood donors and 127 clinically suspected patients as having typhoid fever were enrolled in this study. The Widal test was done using tube agglutination on serially diluted sera. Data were statistically analyzed. Results: The baseline anti-(O) antibody titer of S. typhi, S. paratyphi A,B, and C in healthy blood donors were 1:160, 1:160, 1:160 and 1:80 respectively. While the baseline anti-(H) antibody titer of S. typhi, S. paratyphi A,B, and C were 1:640, 1:640, 1:320 and 1:80 respectively. The mean anti-(O) and anti-(H) of S. typhi and S.paratyphi A, B was significantly higher in patients compared to healthy controls. According to baseline anti-salmonella antibody titer in healthy blood donors, a total of 89 (70%) of typhoid fever patients were positive by Widal test. 34(26.8%), 15 (11.8%), 26(20.5%) and 14(11%) had S. typhi, S. paratyphi A, B, and C respectively. Conclusion: pre-knowledge of baseline anti-salmonella antibody titer of healthy individuals in a community may improve the efficacy of Widal tube agglutination test in laboratory diagnosis of clinically suspected typhoid fever in an endemic area. Key words: typhoid fever, Widal test, Salmonellosis.تمهيد: الاستخدام والاستنتاج غير الصحيح لفحص الويدال في التشخيص ألمختبري لحمى التيفوئيد غالبا ما يعطي نتائج غير واقعية وخاصة في المناطق الموبؤة بالمرض والتي تفتقر إلى المعايير الأساسية للاضداد النوعية للسالمونيلا في الأشخاص الأصحاء في المجتمع. أهداف الدراسة: تحديد عيارية الاضداد النوعية الأساسية للسالمونيلا في أمصال متبرعي الدم الأصحاء ظاهريا في مدينة بعقوبة وتقييم كفاءة فحص ويدال بطريقة التلزن في الأنابيب في تشخيص حمى التيفوئيد لدى المرضى المشخصين سريريا. المجاميع وطرائق العمل: شملت الدراسة 123 شخصا من متبرعي الدم الأصحاء ظاهريا و127 من مرضى حمى التيفوئيد المشخصة سريريا. فحص ويدال اجري على أمصال المجموعتين بطريقة التخفيف التسلسلي للمصل في الأنابيب. جميع البيانات المتجمعة من خلال الدراسة حللت إحصائيا. النتائج: عياريات الضدات النوعية الأساسية للمستضد الجسدي (O) للسالمونيلا تايفي وباراتايفي (A) و (B) و(C) لدى متبرعي الدم الأصحاء كانت ,1:160 1:160, 1:160 و 1:80 على التوالي. في حين كانت عيارية الضدات النوعية للمستضد السوطي (H) للسالمونيلا تايفي والباراتايفي (A) و (B) و(C) ,1:640 ,1:640 1:320و 1:80على التوالي. أما في مجموعة المرضى، ففد كانت عيارية االاضداد النوعية للمستضد الجسدي (O) والسوطي (H) للسالمونيلا تايفي والباراتايفي (A) و (B) ولكن ليس (C) عالية بشكل معنوي عن مثيلاتها لدى متبرعي الدم الأصحاء. قياسا على نتائج عيارية الضدات النوعية للسالمونيلا تايفي وباراتايفي لدى متبرعي الدم الأصحاء فان 89 (70%) من المرضى كانوا ايجابيين لفحص الويدال. 34(26.8%)، 15(11.8%)، 26(20.5%) و 14(11%) كانوا ايجابيين للسالمونيلا تايفي، السالمونيلا باراتايفي (A) و (B) و (C) على التوالي. الاستنتاج: المعرفة المسبقة لعياريات الضدات النوعية للسالمونيلا لدى الأشخاص الأصحاء في المجتمع قد تحسن من الكفاءة التشخيصية لفحص الويدال بعد التخفيف المتسلسل للمصل في الأنابيب في التوكيد ألمختبري لحالات حمى التيفوئيد المشخصة سريريا في المناطق الموبؤة.


Article
Phage Conversion in Salmonella typhi
تغيير السالمونيلا التيفية بوساطة العاثيات

Loading...
Loading...
Abstract

Objective and background: This work aimed to convert Chloramphenicol resistant S. typhi into sensitive state genetically through transduction since Chloramphenicol resistant S. typhi is increasing all around the world. Methodology: sixty patients were the subjects of this work. Each specimen collected from blood samples of having typhoid fever was subjected to well known microbiological methods for isolation and identification of S. typhi ,30 isolates of S. typhi were tested for sensitivity or resistance to the commonly used drug employing Kirby-Bauer technique, cross-lysis technique is followed to determine the sensitive isolates. Transduction was performed by mixing a phage lysates of certain isolates in separated system followed by expression on selective media. Antibiotics sensitivity test were performed looking for converted S. typhi. Results: Out of 60 bloods collected from attending Sulaimayiah teaching hospital 30 isolates of S. typhi were obtained. Testing all isolates for antimicrobial susceptibility using Kirby-bauer disc diffusion method revealed that 93.3% of the isolates were Chloramphenicol resistant. Multidrug resistance in addition of Chloramphenicol have been observed in which the resistant pattern of S. typhi isolates showed Streptomycin is 86.6% ,Tetracycline 66.6%,Ampicillin 86.6%, Amoxicillin 80%, Ciprofloxacin 33.3% and Rifampicin 73.3%. Phages were induced [1] from Chloramphenicol sensitive isolates no 7 and 8. Employing cross-lysis [2] technique it has been found that isolates no.16 and 23 Chloramphenicol resistant S. typhi can be considered as indicator strains, In this work through application of transduction it was been found that Chloramphenicol resistant isolates no.16 and 23 were converted to Chloramphenicol sensitive ones following infection by phages induced from Chloramphenicol sensitive isolates no 7 and 8 respectively. Antibiotics sensitivity test were performed for all isolates treated with phage lysate looking for converted isolates. Conclusion: It is concluded that Chloramphenicol resistant S. typhi were converted to Chloramphenicol sensitive S. typhi through transduction by phages from Chloramphenicol sensitive isolates. Keyword: Transduction, Chloramphenicol resistance S. typhiالملخص: الهدف و خلفية البحث : يهدف هذا البحث الى تحويل بكتريا السالمونيلا التيفية وراثيا من مقاومة للمضاد الحيوي الكلورامفينيكول الى حساسة من خلال نقل المورثات بوساطة العاثيات وذلك لازدياد مقاومة السالمونيلا التيفية في العالم طرائق العمل : تم اخضاع 60مريض وتم تشخيص 30 عزلة من نماذج دم لمرضى التايفوئيد ثم اختبرت حساسيتها او مقاومتها للمضادات الحياتيه الشائعة الاستخدام باستخدام طريقة Kirby Bauer . تلا ذلك استخدام طريقة التحليل المعاكس لتحديد حساسية العزلات ثم اجراء نقل المورثات بالعاثيات بوساطة مزج متحلل العاثيات ثم استخدمت الاوساط الانتقائية واختيرت الحساسية للمضادات الحياتيه لملاحظة السالمونيلا التيفية المتغيره النتائج : من مجموع 60 نموذج دم جمع من مرضى يراجعون المستشفى التعليمي في السليمانيه تم الحصول على30 عزله سالمونيلا التيفية . ثم فحصت كل العزلات بوساطة فحص المضادات الحياتيه ومنها تبين ان 93.3% منها مقاومة للكورامفينيكول تم تحديد مقاومة متعددة لاكثر من مضاده حيوي اضافة الى الكلورامفينيكول وظهر ان 86.6% مقاومة للستربتومايسن و66.6% للتتراسايكلين و86.6% للامبسلين و80.% للاموكسيلين و33.3% للسبروفلاكسين وكذلك 73.3% للرفامبسين . استخلصت العاثيات من العزلات 7,8 وهي حساسة للكورامفنيكول وبتطبيق التحلل المعاكس وجد ان العزلات 16,23 وهي مقاومة للكلور امفينكول ممكن ان تكون عزلات تستجيب للعاثيات. في هذا البحث ومن خلال طريقة شائعة لنقل المورثات بين الجراثيم وجد ان العزلات 16,23 وهي مقاومة للكلورامفينكول قد تحولت الى حساسة وذلك بعد معاملتها مع عاثيات من أصل عزلات حساسة للكلورامفينكول وهي 7,8 تم إجراء فحص حساسية الجراثيم للمضادات الحياتية لكل العزلات التي تم معاملتها بالعاثيات للتأكد من وجود عزلات قد تحولت إلى حساسة للكلورامفينكول . الاستنتاج :- يمكن الاستنتاج ان السالمونيلا التيفية المقاومة للمضاد الحيوي الكلورامفينيكول قد تحولت الى حساسة له من خلال نقل المورثات بواسطة العاثايات من عزلات حساسة.


Article
Vagal Nerve Stimulation of 24 Iraqi Patients with Refractory Epilepsy
تحفيز العصب التائه ل24 مريض عراقي يعانون من الصرع المتعند

Loading...
Loading...
Abstract

Background: refractory epilepsy is a major problem for neurologists and epileptic patients; vagal nerve stimulation is one of the palliative surgical therapies. Objective: to assess the effect of vagal nerve stimulation therapy on refractory epilepsy. Patients and method: this study was conducted in the Neurosciences hospital for the period from February 2008 to January 2009.Twenty four patients with refractory epilepsy, eleven males, thirteen females were enrolled in this study, their age ranges from 14 years to 40 years with a mean age of 23 year, while two patients were below 12 years, seven with mixed type epilepsy (generalized tonic clonic, myoclonic and a tonic), six with generalized tonic clonic, six with focal and secondary generalized epilepsy, four with complex partial epilepsy, and one with Lennox Gastuat. Results: Three of the patients developed no more attacks, twelve patients get benefit by a decrease of 50 %-90% in frequency of epilepsy, eight patients with the same frequency and one excluded because the patient got use to scratch the site and the device was removed. Conclusion: VNS is a good surgical option in the absence of surgical resection, and easy to be done with a good team of neurologist and neurosurgeon. Key wards: refractory epilepsy, vagal nerve stimulation.الملخص : الصرع المتعند يمثل مشكلة علاجية كبيرة لاطباء الجملة العصبية والمرضى المصابين بالصرع ,تحفيز العصب التائه واحد من الطرق العلاجية الجراحية. الهدف:لتقييم فعالية العلاج عن طريق تحفيز العصب التائه للمرضى المصابين بالصرع المتعند. طريقة العمل:هذه الدراسة اجريت في مستشفى العلوم العصبية من شباط 2008 ولغاية كانون الثاني 2009 اربع عشرون مريضا مصابين بالصرع المتعند ,11 من الذكور و 13 من الاناث وكانت اعمار المرضى تتراوح من 14 الى 40 سنة مع متوسط الاعمار 23 ومريضين تحت سن ال12. النتائج :كانت النتيجة ثلاث مرضى شفوا تماما ولم يتعرضوا لنوبات صرعيه بعد زرع الجهاز ,12 مريض كانت نسبة انخفاض النوبات من 50% الى 90%,8 مرضى لم يتغير عدد النوبات,مريضة كانت تشعر بحكه شديدة ادت الى التهاب المحفز وتم رفع الجهاز. الاستنتاج:جهاز تحفيز العصب التائه خيار جراحي جيد وامين للمرضى الذين يعانون من الصرع المتعند ولايمكن تحديد مكان انبعاث النوبه من قشرة الدماغ.


Article
Treatment of Recurrent Ingrowing Toe Nails byElectrosurgical Matricectomy
معالجة ظفر الاصبع للقدم النامي للداخل الراجع بعد الجراحة بطريقة الكي الكهربائي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ingrowing toenails (ITN) is a common problem in surgical clinic which seen frequently among adults with male predominant, resulting from pressure on the toe. Objective: To evaluate the management of recurrent ITN by electrocautery. Patients & Methods: An interventional study was carried out from April 2005 to April 2009 on 112 patients with 120 recurring ITN, eight patients with medial and lateral border diseases treated with different surgical procedures were included in this study. Results: One hundred and twenty ITNs could be followed for one month, 112 ITNs could be followed for three months, 102 ITNs could be followed for six months, and 96 ITNs could be followed for twelve months. Complete healing takes a mean time of 1.8 week, only six patients developed infection, two patients developed spicule, three patients presently with severe pain required strong analgesia for three days, four patients were unsatisfied of the appearance of their big toe. Conclusion: The surgical technique of lateral nail avulsion plus electrical cautery matricectomy is effective in the treatment of recurrent ITN with high success rate and minimal complications compared with other procedures. Key words: Recurrent ingrowing toe nail; Chemical treatment of ingrowing toenail; CO2Laser for ingrowing toenail; onychocryptosis.الهدف:لتقييم كفائة علاج اظفر الاصبع القدم النامي للداخل المتكرر بطريقة الكي الكهربائي الطريقة:من نيسان 2005 الى نيسان 2009 (112) مريض مصاب باظفر اصبع القدم النامي للداخل الراجع بعد اجراء جراحات مختلفة قد شملوا بالدراسة. النتائج:(120) اظفرا تم متابعته لمدة شهر, (112) اظفرا تم متابعته لمدة ثلاثة اشهر, (102) اظفرا تم متابعتة لمدة ستة اشهر, (96) اظفرا تم متابعته لمدة 12 شهر, الشفاء التام استغرق ثلاثة اسابيع, ستة مرضى اصيبوا بالتهاب, اربعة مرضى حدث لهم الم شديد, مريضين نمى لهم مسمار اظفري واربعة مرضى كانوا غير راضين على شكل الاصبع. الخاتمة:ان تقنية استخدام الكي الجراحي لعلاج اظفر القدم النامي للداخل المتكرر نتيجة عملية سابقة فعال ونسبة النجاح عالية بالمقارنة بطرق اخرى.


Article
Common Hypopigmented Skin Disorders in Baghdad Teaching hospital
إمراض نقص صبغة الميلانين الشائعة في مستشفى بغداد التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: Hypopigmented skin conditions are common problem among general population and had different varieties among different age groups, this study was done to evaluate different types of hypopigmented skin disorders among Iraqi patients in Baghdad Teaching Hospital. Methods: Over a period of 8 months, 266 patients with varieties of hypopigmented skin lesions were seen at the Outpatient Clinic of Dermatology and Venereology, Baghdad Teaching Hospital. Full history, a thorough physical examination was done for all patients. Results: This study consisted of 155 (58.27%) males and 111 (41.73%) females, their ages range between 2-56 years with a mean ± SD of 16.99 ± 12.36years, vitiligo 82 (30.83%) patients was the commonest disease seen, the next common disease was pityriasis versicolor 60 (22.56%) patients, followed by post-inflammatory hypomelanosis 45 (16.92%) patients, pityriasis alba 35 (13.16%), post herpes simplex leukoderma 24 (9.02%), nevus depigmentosus 8 (3.01%), Idiopathic guttate hypomelanosis 7 (2.63%) and albinism 5 (1.88%), Family history was reported with vitiligo (20.73%) pityriasis versicolor (30%), post inflammatory hypomelanosis (33.33%), pityriasis Alba (14.29%), idiopathic guttate hypomelanosis (28.57%) and albinism (20%).Koebner phenomenon was seen in vitiligo (35.36%), post inflammatory hypomelanosis (68.89%) and post herpes simplex leukoderma (70.83%). Conclusions: The findings of this study showed that vitiligo and pityriasis versicolor are the commonest types of hypopigmented skin disorders among Iraqi patients and post-herpes simplex labialis leukoderma was interesting findings that is reported for the first time and could be considered as a variant of vitiligo. Keywords: Hypopigmented skin disorder, post- herpes simplex leukoderma, vitiligo. Koebner phenomenon.الهدف: أمراض نقص صبغة الميلانين هي من الأمراض الشاعة بين السكان وتكون ذات أشكال مختلفة حسب الفئات العمرية، أجريت هذه الدراسة لتقيم الأنواع المختلفة من هذه الأمراض لدا المرضى العراقيين اللذين يحضرون إلى مستشفى بغداد التعليمي. الطريقة: خلال فترة ثمانية أشهر تم مشاهدة 266 مريض في مستشفى بغداد التعليمي وبعد ذلك تم اخذ التاريخ المرضي وفحص جميع هؤلاء المرضى. النتائج: تضمنت هذه الدراسة 155(58.27%) من الذكور 111(41.73%) من الإناث, تتراوح أعمارهم بين 2-56 سنة وبمعدل 16.99 سنة كان البهاق 82 (30.83%) مريض هو أكثر الأمراض شيوعا , وكانت النخالية عكسية الألوان 60 (22.56%) مريض بعد البهاق شيوعا وياتي بعدهم نقص الصبغة ما بعد الالتهابات 45 (16.92%) مريض , النخالية البيضاء 35 (13.16%) مريض ,الابيضاض ما بعد العقبول البسيط 24 (9.02%) مريض, الشامة عديمة الصبغة 8 (3.01%) مريض, نقص الصبغة النقطي مجهول السبب 7 (2.63%) مريض والمهاق 5 (1.88%) مريض، وجد تاريخ مرضي لدى عوائل مرضى البهاق (%20,73), النخالية عكسية الألوان (%30 ), نقص الصبغة ما بعد الالتهابات (%33,33), النخالية البيضاء (14,29%), نقص الصبغة النقطي مجهول السبب (%28,57) والمهاق (%20)، تم مشاهدة ظاهرة كوبنر في البهاق(35.36%), نقص الصبغة ما بعد الالتهاب (68.89%) والابيضاض ما بعد العقبول البسيط (70.83%) . الاستنتاجات: نتائج هذه الدراسة أظهرت إن البهاق و النخالية عكسية الألوان هما أكثر أنواع أمراض نقص صبغة الميلانين شيوعا لدى المرضى العراقيين وان الابيضاض ما بعد العقبول البسيط للشفه حالة مثيرة للانتباه وتسجل للمرة الأولى كما يمكن اعتبارها احد النوع البهاق.


Article
Treatment of Scabies by Sulphur Ointment Mixed with Clobetasol Dipropionate Ointment
علاج داء الجرب بواسطة الاستخدام الموضعي لمرهم الكبريت بعد مزجه مع مرهم الكلوبيتازول دايبروباونيت (درموفت)

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Scabies is one of the common skin diseases all over the world including Iraq, which is caused by the mite Sarcoptes scabiei, many remedies have been used for the treatment e.g. sulphur. Objectives: The aim of the study is to compare the effectiveness and the adverse effects of topical sulphur ointment (5, 7.5 and 10%), mixed with clobetasol dipropionate ointment (0.05%) and sulphur ointment alone, in patients with human scabies. Patients & Methods: Five hundred patients were involved in this study, which was done in a private clinic in Baquba City, Diyala governorate, Iraq, during the period Jan. 2004 to May 2008. They were 350 males and 150 females, their ages ranged from 2 months to 80 years, with a mean age of 30 years. They were fully interrogated and examined regarding their complain and diagnosed clinically as scabitic patients. The patients were divided randomly into 2 groups: group one consisted of 300 patients, was treated by topical sulphur ointment, mixed with clobetasol dipropionate ointment and the second group consisted of 200 patients, was treated by topical sulphur ointment alone. Both groups were followed up for 3 weeks. Results: The study showed that the cure rate of both types of treatment was nearly similar (group one 95% and group two 96%). None of the patients in group one developed irritant contact dermatitis as a result of treatment, but 2% developed steroid acne, and 10% of the patients in group two developed irritant contact dermatitis. The relapsing rate was 10% in the group one and 7% in the group two. Conclusion: In conclusion the topical sulphur ointment when mixed with clobetasol diproboinate ointment gave good therapeutic results in the treatment of human scabies, without adverse effect of contact dermatitis. Key words: Scabies, Sarcoptes, Sulphur, Clobetasol dipropionate, Malathion.المقدمة: مرض الجرب من الأمراض الشائعة الانتشار في العالم والعراق , يمتاز المرض سريريا بطفح جلدي يسببه طفيلي الحلم. هناك عدد من المستحضرات تستخدم موضعيا لعلاج هذا المرض, وأهمها مرهم الكبريت الأهداف: تم إجراء هذه الدراسة لغرض مقارنة الاستجابة لمزيج مرهم الكبريت والدرموفت مع مرهم الكبريت لوحده , وكذالك مقارنة التأثيرات الجانبية لكل من المركبين . الطرق: شملت الدراسة فحص ومعالجة خمس مائة مريض , ثلاث مائة وخمسين من الذكور و مائة و خمسين من الإناث , تم فحصهم و علاجهم في العيادة الخاصة في مدينة بعقوبة / ديالى / العراق , تراوحت أعمارهم بين شهرين وثمانين عام . تم تشخيص المرض بواسطة الفحص ألسريري للمرضى و عزل الحلم المسبب للمرض، تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين الأولى تكونت من ثلاث مائة مريض تم علاجهم بواسطة الاستخدام الموضعي لمرهم الكبريت الممزوج مع مرهم الكلوبتازول دايبروباونت (الدرموفت), ولمدت خمسة أيام متتالية و بعد الاستحمام , أما المجموعة الثانية فتكونت من مائتي مريض حيث تم علاجهم بواسطة الاستخدام الموضعي لمرهم الكبريت فقط . تم متابعة المرضى لمدة ثلاثة أسابيع . النتائج: أظهرت الدراسة بان مرهم الكبريت الممزوج مع مرهم الكلوبتازول قد أعطى نسبة شفاء مماثلة لتلك التي أعطاها مرهم الكبريت لوحده و هي 95% و 96% بالتعاقب , كما أن العلاج الأول لم يكن مصحوب بالتحسس التلامسي و الذي سببه الكبريت لوحده و بنسبة 10% من المرضى في المجموعة الثانية , و آن 2% من المرضى في المجموعة الأولى قد تسبب لهم العلاج الإصابة بحب الشباب المكتسب بسبب الكورتزون . كما أظهرت الدراسة أن نسبة رجوع المرض في المجموعة الأولى كانت 10% من المرضى و في المجموعة الثانية كانت 7% من المرضى. الخاتمة: نستنتج من الدراسة بان مرهم الكبريت عند مزجه مع مرهم الكلوبيتازول دايبروباونيت (الدرموفت) يعطي نتائج علاجية مشابهة لتلك التي تعطيها المركبات الأخرى والمستخدمة في علاج مرض الجرب ومنها الكبريت لكن بدون تحسس أو حرق للجلد.


Article
The Rate of Superficial Fungal infections among Patients with Different Skin Diseases in Diyala IRAQ
معدل شيوع الأخماج الفطرية الجلدية السطحية بين المرضى المصابين بالأمراض و الأخماج الجلدية المختلفة في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Superficial fungal infections of the skin are relatively common skin diseases all over the world including Iraq, caused by a distinct kingdom called fungi, which are of two types, the moulds and the yeasts. The fungal infections of the skin are divided into superficial and deep infections according to the level of skin involvement. Objectives: The aim of this study is to evaluate the rate of superficial fungal infections of the skin among patients with different skin diseases in Diyala province, Iraq. Patients and Methods: A total number of 9027 patients with different skin diseases was seen and examined in a private and out patient clinic of Baquba Teaching Hospital, during the period, from the first of July 2005 to the end of September 2006. Only 893 patients with superficial fungal infections were involved in this study, they were 596 males and 297 females. The diseases were diagnosed clinically and or by investigations. Results: The results reveled that the rate of superficial fungal infections was 9.9 % (893), among patients with different skin diseases (9027) and 36.7% among those with different skin infections (2435). Dermatophytosis was the most common type 509 patients (57%), then the pityriasis (tinea) versicolor 241 (27%) and the candidiasis was the least common143 patients (16%). Tinea corporis was the most common type of dermatophytosis 121 patients (23.8%), and then the tinea capitis and both were the diseases of male's children. Pityriasis versicolor was more common in adult males, while candidasis was more common in adult females. Conclusion: It was concluded that the superficial fungal infections of the skin were a common diseases among Iraqi patients with different skin diseases, dermatophytosis was the most common type, tinea corporis was the most common type of dermatophytosis and male's children were more liable to develop the infections. Keywords: fungal infection, dermatophytosis, candidasis, tinea.المقدمة: تعتبر الأخماج الفطرية الجلدية السطحية من الأمراض الشائعة نسبياً في مختلف أقطار العالم ومنها العراق,حيث إنها تسبب بواسطة مملكة متميزة من الكائنات الحية تسمى الفطر والذي هو على نوعين, حيث تصيب الإنسان محدثة أخماج سطحية أو عميقة حسب طبقة الجلد المصابة. الأهداف: أُجريت هذه الدراسة لمعرفة معدل الاخماج الفطرية السطحية في المرضى المصابين بالاخماج الجلدية المختلفة في محافظة ديالى. الطرق: تم فحص تسعة ألاف وسبع وعشرين مريضا مصابين بأمراض جلدية مختلفة , في العيادة الخاصة والعيادة الاستشارية لمستشفى بعقوبة التعليمي, للفترة الأول من تموز 2005 إلى نهاية أيلول 2006 . حيث تم اختيار عينة تكونت من 893 مريض منهم 596 من الذكور و 297 من الإناث من المصابين بالاخماج الفطرية السطحية المختلفة , حيث تم تشخيص المرض سريرياً أو بإجراء الفحوصات المختبرية أو الاثنين معاً . النتائج: أظهرت الدراسة بأن معدل شيوع الأخماج الفطرية السطحية هو %9,9 من مجموع الأمراض الجلدية للمرضى المفحوصين و36,7 % من الأخماج الجلدية. وأن الأخماج الفطرية التي تسمى بالنخالية (Tinea) هي الأكثر شيوعاً (57%) ثم النخالية المتعددة الألوان (27%) ثم الاخماج المبيضية (candidiasis) (16%), وان نخالة الجسم (Tinea Corporals) هي الأكثر شيوعاً بين أنواع النخاليات الأخرى (23,8%) حيث إنها أكثر شيوعاً في الأطفال من الذكور,بينما النخالة المتعددة الألوان أكثر شيوعاً في الذكور البالغين وان المبيضات أكثر شيوعا في الإناث البالغات. الاستنتاج: نستنتج من هذه الدراسة بان الاخماج الفطرية الجلدية السطحية هي من الإمراض الشائعة في العراق مقارنة بالأقطار الأخرى وان النخاليات هي الأكثر شيوعا من الأنواع الأخرى وان نخاليه الجسم هي الأكثر شيوعاً بين أنواع النخاليات المختلفة.

Table of content: volume:24 issue:3