Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2010 volume:23 issue:1

Article
Smoking as a Cause of Skin Aging
التدخين كعامل مسبب لشيخوخة الجلد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Causes of Acute Confusional State in Medical Consultations for Elderly Patients
أسباب تشوش الوعي خلال الاستشارات الطبية لدى كبار السن

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: Assessment of the causes of acute confusional state in elderly patients in medical consultation of physicians for neurologists in what is considered as obscure cases. Methods: This is an observational prospective study that enrolled 100 elderly patients with acute confessional state regarding medical consultations to the neurologist in obscure cases in Al-Yarmouk teaching hospital in Baghdad-Iraq during the period between the 1st of June,2004 to 31st of May ,2006. All of the patients have been subjected to thorough clinical assessment and laboratory investigations. Results: This study reveals slight female predominance that represent 56% of cases with acute confusional state. The mean age of patients was 70 years. The most common risk factors are dementia: 35%, pre existing brain disease: 40%, sensory deprivation: 55%.The mortality rate is 35%. Case distribution was as follow: community acquired acute confusional state represent 70% of cases while hospital acquired acute confusional state represented 30% of cases. The most common causes were: infection; 30%, metabolic; 25.7%& neurological; 25.7%. Conclusions: This study reveals that the causes of A.C.S. in old age patients are of huge number & the commonest are infection, metabolic, & central nervous system disorders. Keywords: Delirium, confusion, elderly, neurology, medical, consultation تعريف : تشويش الوعي الحاد هو من الاعرض الشائعة المصاحبة لأنواع مختلفة من الإمراض لدى كبار السن وترتبط بعقابيل مهمة وبنسبة وفيات عالية . الهدف :تقييم أسباب تشويش الوعي الحاد لدى المرضى المسنين تبعا للاستشارات الطبية الباطنية إلى أطباء الجملة العصبية . الطرق :أخذت هذه الدراسة مئة مريض من المسنين المصابين بتشوش الوعي الحاد تبعا للاستشارات الطبية الباطنية إلى أطباء الجملة العصبية في مستشفى اليرموك التعليمية في بغداد العراق أثناء الفترة بين أول من حزيران لسنة إلفين وأربعة إلى الحادي والثلاثون من مايس لسنة إلفين وستة كل المرضى أخضعوا إلى التقيم السريري الشامل ، الفحوصات مختبريه والدراسات الإشعاعية النتائج :تكشف هذه الدراسة عن أغلبية طفيفة للإناث التي تمثل ستة وخمسين بالمائة من الحالات العمر المتوسط للمرضى كان سبعين سنة وان عوامل الخطر الأكثر شيوعا هي : الخرف ويمثل خمس وثلاثين بالمائة ، أمراض الدماغ العضوية تمثل أربعون بالمائة ، ضعف حسي ( بصري أو سمعي ): تمثل خمس وخمسون بالمائة ، وكان معدل الوفيات هو خمس وثلاثون بالمائة تم تقسيم الحالات كالتالي : الحالات التي أدخلت إلى المستشفى مع تشوش الوعي الحاد وتمثل سبعين بالمائة والحالات التي ظهر فيها تشويش الوعي إثناء الرقود في المستشفى وتمثل ثلاثين بالمائة إن الأسباب الأكثر هي : العدوى أربع وثلاثون بالمائة ، الإمراض العصبية اثنان وعشرون بالمائة ، الإمراض ذات التغيرات الايضية ثمانية بالمائة ، والتأثيرات الدوائية أربعة عشر بالمائة الاستنتاجات :تكشف هذه الدراسة بأن تشويش الوعي الحاد لدى المسنين غالبا ما ينتج : الالتهابات المعديةَ ، أمراض الجهاز العصبي ، الإمراض ذات التغيرات الايضية والتأثيرات الدوائية

Keywords

Delirium --- confusion --- elderly --- neurology --- medical --- consultation


Article
Study of Microalbuminurea in Hypertensive, Type 2 Diabetic Patients
دراسة البيله الألبومينية الدقيقة عند المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم و السكري نمط 2

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To study the importance of early diagnosing microalbuminurea in hypertensive, type 2 diabetic patients and its relation to different parameters. Patients & Method: Thirty nine hypertensive, type 2 diabetic patients were studied in two groups according to the presence of microalbuminurea; 20 patients with microalbuminurea (case group) and 19 patients without microalbuminurea (control group). CLINITEK® Microalbumin kit, reagent strips for determining albumin and creatinine in Urine, was used to isolate patients with microalbuminurea. Patients’ BMI and blood pressure were measured; also investigations for FPG, HbA1c, total cholesterol, triglyceride, HDL, LDL, VLDL, B. Urea and S. Creatinine were done. Urine samples were examined for presence of pus cells, overt albuminurea, levels of albumin, creatinine and Albumin/Creatinine ratio. Results: Male/female ratios of the case and control groups were 1/1.22 and 1/0.58 respectively. The mean of age, BMI, duration of disease, frequency of medical consultation per year and systolic / diastolic blood pressure showed insignificant statistical differences (t-test, P > 0.05) between case and control groups. The mean of lipid profile components, total cholesterol, triglyceride, HDL, LDL and VLDL showed insignificant statistical differences (t-test, P > 0.05) between case and control groups. Moreover mean of biochemical investigations for FPG, HbA1c, B. Urea, S. Creatinine and creatinine level in urine showed insignificant statistical differences (t-test, P > 0.05) between case and control groups. Conclusions: Early detection of albumin in urine at level 30 to 300 mg/d in a 24-h collection of urine or 30 to 300 µg/ mg creatinine in a (overnight) spot collection (microalbuminurea) is the only important and reliable predictive test for diagnosis of diabetic nephropathy. Conduct periodic routine investigation of urine for microalbuminurea, for all hypertensive diabetic patients even the newly diagnosed diabetics, to detect early stage of diabetic, incipient, nephropathy and consult nephrologists to start strict and intensive treatment throughout the reversible stage of diabetic nephropathy. Nephrology consultation should be considered after the diagnosis of early incipient nephropathy .There is good evidence that early treatment delays or prevent s the onset of diabetic nephropathy. Key Words: Hypertension, type 2 diabetes mellitus, albuminurea, creatinine, lipid profile. هدف الدراسة: دراسة أهمية وخصائص البيلة الألبومينية الدقيقة عند المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم والسكري نمط 2 وعلاقتها ببقية العوامل المؤثرة. طريقة البحث: تم دراسة 39 مريض مصاب بارتفاع ضغط الدم والسكري، عشرون لديهم بيلة البومينية دقيقة ( عينة الدراسة) و19 مريض ليس لديهم بيلة البومينية (عينة مقارنة)، تم استعمال شريط الفحص نوع كلينتيك لفصل المرضى الذين لديهم بيلة البومينية. تم فحص المرضى للتقصي عن معيار كتلة الجسم، ضغط الدم، فحص السكر الصائم، الهيموكلوبين المعسل، مستوى الكولسترول، الدهون الثلاثية، الدهون الثقيلة الحميدة والدهون الخفيفة والخفيفة جدا، اليوريا والكرياتينين بالدم كما تم فحص البول للتحري عن الصديد والألبومين الظاهر وقياس مستوى الألبومين والكرياتينين بالبول ونسبة الألبومين / الكرياتينين. النتائج: نسبة الرجال / النساء 1.22/1 و1/0.58 في عينة الفحص والمقارنة على التوالي. وجد بان الفرق بين المعدلات التالية بين عينة الدراسة والمقارنة غير ذات قيمة إحصائية ( العمر، معيار كتلة الجسم،مدة الإصابة بالسكري، عدد الاستشارات بالسنة، ضغط الدم، مستوى الكولسترول والدهون الثلاثية والدهون الثقيلة الحميدة والدهون الخفيفة والخفيفة جدا, مستوى اليوريا والكرياتينين ونسبة الألبومين/ الكرياتينين). الاستنتاجات: الاكتشاف المبكر لوجود البيلة الألبومينية الدقيقة هو الطريقة الوحيدة لتشخيص مضاعفات السكري الكلوية،وليس المؤشرات الأخرى، خلال المرحلة القابلة للشفاءعند المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم والسكري نمط 2. التوصيات: إجراء فحص التحري عن البيلة الألبومينية الدقيقة لكافة مرضى ارتفاع ضغط الدم والسكري نمط 2 لغرض التشخيص المبكر لمضاعفات السكري الكلوية والشروع بالمعالجة المركزة خلال الفترة القابلة للشفاء. يجب الوضع في الحسبان استشاره اخصائي الكليه عند تشخيص البيله الالبومينه,هنا مؤشرات على امكانيه شفاء البيله الالبومينيه اذا تمت المعالجه في مراحل مبكرة


Article
One-Step Immunochromatographic Dipstick Test for Rapid Detection of Vibrio cholerae O1 in Stool Samples
خطوة واحدة للكشف السريع عن الكوليرا في عينات الخروج بأستخدام الطريقة المناعية الكروموتوغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Early detection of cholera outbreaks is crucial for the implementation of the most appropriate control strategies. Objectives: The aim of this study was to evaluate the sensitivity and specificity of a Lateral Flow Immunochromatographic test for the qualitative determination of Lipopolysaccharide (LPS) antigen of Vibrio cholerae O1, from the stool specimen, using specific monoclonal antibodies in comparison to the conventional culture methods. Subjects & Methods: The performance of an immunochromatographic dipstick test (Span, India) specific for Vibrio cholerae was evaluated in Iraq during the 2007 to 25th.January/2009 in cholera outbreak seasons. Fecal specimens were collected from (100) patients with acute watery non bloody diarrhea and tested by dipstick and conventional culture. Results: The results of this study showed that the males prone to be infected with V. cholerae O1 more than females, (61% vs. 39 %) (P>0.05). The mean ± SD age of patients with V. cholerae O1 was (13.5 ± 5.5 years) with no significant difference (P>0.05). Patients under 20 years age group constituted the highest number (57%) with highly significant difference between the age groups (P<0.01).Patients infection with V. cholerae O1 was clearly spread in rural areas with highest percentage (78 %) compared to only (22 %) of patients infected with V. cholerae O1 spread in urban areas with statistical analysis of high significant difference (P < 0.01). The sensitivity of the O1 dipstick on stool samples compared to culture was (94%), with a specificity of (84%). Conclusion: This one-step dipstick test performed well in the diagnosis of V. cholerae in a setting with seasonal outbreaks where rapid tests are most urgently needed. Keywords: Vibrio cholerae, Dipstick, Sensitivity, Specificity. الخلفية: الكشف مبكراًعن حالات تفشّي الكوليرا حاسمُ لتطبيقِ إستراتيجياتِ السيطرةِ الأكثر ملائمة. الهدف: الهدف من هذة الدراسة كان تقيم أداء حساسية وخصوصية أشرطة الاختبار المعتمدة على الطريقة المناعية الكروموتوغرافية بأستخدام (Lipopolysaccharide ) كمُسْتَضد للكشف عن الأصابة بمرض الكوليرا نوع O1 من عينات الخروج، باستعمال أضداد مناوعة احادية النسيلة بالمقارنة مع طرق الزرع التقليديةِ. المواد والطرق: الدراسة الحالية أنجزت خلال الفترةِ 2007- شباط 2009 أثناء انتشار مرض الكوليرا. عينات الخروج جُمِعتْ مِنْ (100) مرضى بالإسهال الحادّ المائيِ غير الدموي لتقيم أداء إختبار أشرطة الاختبارالمعتمدة على الطريقة المناعية الكروموتوغرافية ( شركة Span الهند) مع طرق الزرع التقليديةِ. النَتائِج: نتائج هذه الدراسة أظهرت أن الذكورأكثر عرضة للاصابة بمرض الكوليرا نوع O1 مِنْ الإناث، حيث أن َ الذكور شكلوا(61%) من الحالات الموجبة بينما الإناث شكلوا (39%) فقط من الحالات الموجبة وكان متوسط العمر (13.5±5.5سَنَوات) مع عدم وجود فرق معنوي هام بين َ الذكور و الإناث (P>0.05). الفئة العمرية أقل من (20سنة) شكلت النسبة الاعلى(57%) مع وجود فرق معنوي هام (.(P<0.01 المرضى المصابين بمرض الكوليرا نوع O1 نُشِروا بشكل واضح في المناطق الريفية حيث شكلوا نسبة عالية (78 %) مقارنة مَع (22 %) فقط انتشروا في المناطق الحضريةِ مع وجود فرق معنوي هام (.(P<0.01 وقُدِّرت حساسية وخصوصية اختبار الأشرطة المناعية الكروموتوغرافية في عينات الخروج بالمقارنة مع طرق الزرع التقليدية ِب (94%)و (84%) على التوالي. التوصيات : إختبارِ أشرطة المعتمدة على الطريقة المناعية الكروموتوغرافية في خطوة واحد جيد وسريع جداً في تشخيصِ مرض الكوليرا خصوصاً في حالات التفشّي السريع للكوليرا.


Article
Microorganisms isolated from Cases of Urinary Tract Infections
ألاحياء المجهريه أ لمعزوله من حالات أخماج أ لمجاري أ لبوليه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Escherichia coli reported to be the most common bacteria isolate from patients with UTI, while Klebsilla spp. were found to be the second common isolated, followed by Proteus spp. .Most isolates were highly sensitive to gentamycin, amikacin, cefotaxim, and ciprofloxacin, neither isolate showed susceptibility to tetracycline. Objectives: To isolate microorganisms from patients with UTI, also to determine the susceptibility of the isolates to the commonly used antimicrobial agents. Methods: One hundred and seventy patients with UTI, including 105 females and 65 males with a mean age of 21 years (range 6-54), were enrolled in a study based at Al-Yarmouk Teaching Hospital from June 2008 to May 2009.The urine specimens were immediately analyzed for microorganisms. All isolates were diagnosed according to bacteriological and biochemical standard methods, also using API 20E system and to determine the susceptibility of isolates to antibiotics. Results: Enterobacteriaceae was the most frequently isolate, representing (79.4%), while other isolates showed Gram – positive Staphylococcus aureus(10.2%),Pseudomonas aeruginosa(6.4%) and Fungi(3.9%).Escherichia coli was the most common bacteria isolate (37.1%). Klebsiella spp. were found to be the second common isolate(30.7%), follo -wed by Proteus spp.(16.9%).The other isolates which were Citrobacter spp. (6.4%), Enterobacter spp.(4.0%), Providencia rettegeri (3.2%), and Morganella morganii(1.6%).Most isolates were the highly sensitive to gentamycin, amikacin, cefotaxim and ciprofloxacin. In contrast tetracycline were completely resistant against all isolates. Conclusions: Gram – negative bacilli were the most frequently isolates than Gram-positive cocci in patients with UTI(85.8% vs. 10.2%).All Enterobacteriaceae isolates were complete resistant to tetracycline, thus should not be considered the drug of choice in the treatment of patients with UTI. Key words: Microorganisms, Urinary Infections, Drug resistance. الخلفيه: سجلت أ ل E. coli أ لبكتريا أ لاكثر شيوعاً المعزوله من مرضى أ خماج أ لمجاري البوليه, بينما كان وجود أ لKlebsilla spp. هي العزله الشائعه الثانيه. كانت معظم العزلات عاليه الحساسيه للgentamycin ,amikacin, cefotaximو .ciprofloxacin ولاعزله كانت حساسه للtetracycline . الاهداف: لعزل الاحياء المجهريه من مرضى أخماج المجاري البوليه , وكذلك لتحديد حساسيه العزلات الى عوامل أ لمضادا ت الجرثوميه الشائعه الاستعمال. الطرق: مائه وسبعون مريض بأخماج أ لمجاري أ لبوليه ,تضمنوا 105 إناث و65 ذكور مع المتوسط العمري21 سنه (6 -54) , والحالات في دراستنا أخذت من مستشفى اليرموك التعليمي. من حزيران 2008 – تموز 2009وأن عينا ت ألادرار حللت حالاً للبحث عن الاحياء المجهريه. كل العزلات شخصت طبقاً للطرق القيا سيه البكتريولوجيه والكيميائية الحيويه, وكذلك استعملنا API 20E system , وثم تحديد حساسيه أ لعزلات للادويه . النتائج: كانت أ ل Enterobacteriaceae ألاكثرشيوعا" , تمثل ((79.4% , بينما أ لعزلات ألاخرى التي شوهدت هي الGram – positive Staphylococcus aureus ) 10.2% (, Pseudomonas aeruginosa (6.4% ( , والFungi (3.9%) . أن ألE.coli هي أ لعزله أ لبكتيريه أ لاكثر شيوعاً (37.1%) . ال Klebsiella spp.وكان وجود عزلتها أ لشائعه أ لثا نيه (30.7%) ، متبوعه بأ لProteus spp. (16.9%) . ونلاحظ أ ن أ لعزلات الاخرى هي Citrobacter spp. ((6.4% ,Enterobacter spp. (4.0% (, Providencia rettegri (3.2%) وMorganella morgani (1.6%) . أ ن معظم أ لعزلات كانت عا ليه أ لحسا سيه للgentamycine , amikacin ,cefotaxim و .ciprofloxacinفي المقابل كانت المقاومه التامه لل tetracyclin ضد كل العزلات. الاستنتاجات: أ ن ألعزلات أ لبكتريه سالبه ألكرام ألاكثرتكرارا من موجبه ألكرام في مرضى أخماج ألمجاري أ لبوليه .(85.8% vs 10.2%) كانت عزلات أ لEnterobacteriaceae مقاومتها تامه للtetracycline لذلك لا اعتبار في أ ختيا ر هذا ألدواء لعلاج مرضى أخماج أ لمجاري أ لبوليه


Article
Association between Serum Sialic Acid and Some Trace Elements in Type 2 Diabetic patients
العلاقة بين السياليك أسد والعناصر الأثرية لدى مرضى السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes Mellitus (DM) is a metabolic disorder of multiple etiologies characterized by chronic hyperglycemia with disturbances of carbohydrate, fat, and protein metabolism. Objective: This study was designed to evaluate the status of serum total sialic acid (TSA), zinc (Zn), copper (Cu), iron (Fe), magnesium (Mg), and manganese (Mn) levels, and their correlation with each other in type 2 DM patients. Materials & Methods: A total study subject of 80 were examined, including 52 patients with type 2 DM diagnosed and treated in the National Diabetes Center, Al-Mustansirya University, and 28 healthy individuals as a control group matched for age, sex, and body mass index (BMI). For the study, six groups were formed, categorized as follows; Group1 (G1): 28 male and female control subjects; Group2 (G2): 52 male and female type 2 DM patients; Group3 (G3): 13 male control subjects; Group4 (G4): 24 male type 2 DM patients; Group5 (G5): 15 female control subjects; Group6 (G6): 28 female type 2 DM patients. All subjects had not taken vitamin or mineral supplements for at least 2 weeks before sampling; Blood samples were drawn after an overnight fasting for the determination of serum glucose, HbA1c, TSA, Zn, Cu, Fe, Mg, Mn, and total cholesterol (TC). Results: It was found that total diabetic patients had higher TSA, Fe, Cu/Zn, and Fe/Zn levels, and lower Zn, Cu, Mg, Mn, and Cu/Fe levels when comparing with control groups. Although, it was found that serum TSA, Fe, Cu/Zn, and Fe/Zn levels were higher and Zn, Cu, Mg, Mn, and Cu/Fe levels were lower in male and female diabetic patients than in the respective control subjects, there was only a positive correlation between Fe and Mn levels in male type 2 DM patients. There was a negative correlation between Fe-Cu, Cu-Fe/Zn, and Mn-Cu/Zn levels, and positive correlation between TSA-Mg in total diabetic patients. There was a positive correlation between TSA-Mg, and Zn-Cu levels while a negative correlation between TSA-Cu/Zn, Fe-Cu, Mn-Cu, and Zn-TC levels in female diabetic patients. Conclusion: Our results suggest that TSA and selected trace elements Zn, Cu, Fe, Mg, and Mn levels have altered in type 2 DM; moreover, they have interactive connection with diabetes mellitus. There are also many sex-related positive or negative correlations between the altered parameters in DM patients. These parameters might have a diagnostic role in patients with diabetes mellitus. Keywords: diabetes, Sialic acid, traces elements, zinc, copper, iron, magnesium, manganese. خلفية البحث: مرض السكري اضطراب مرضي يتمثل بارتفاع مزمن في مستوى السكر مع اضطراب في ايض الكاربوهيدرات، الدهون والبروتينات. الأهداف: هناك علاقة بين العناصر الأثرية وحامض السيالك ومرض السكري. لذلك صممت هذه الدراسة لتقويم التغيرات في مستويات حامض السيالك TSA والخارصينZn والنحاس Cu والحديد Fe والمغنيسيومMg والمنغنيزMn لدى مرضى السكري من النوع الثاني. وفيما اذا كانت هذه القياسات مرتبطة فيما بينها. طريقة العمل: شملت الدراسة 80 شخص: 52 مريضا بداء السكري من النوع الثاني، تم تشخيصهم ومعالجتهم في المركز الوطني للسكري، الجامعة المستنصرية، 28 شخص سليم كمجموعة سيطرة. تم مطابقتهم مع المرضى بالنسبة للعمر والجنس ومؤشر كتلة الجسمBMI . ولغرض الدراسة، قسمت الى ستة مجاميع: المجموعة الاولىG1: مجموعة السيطرة، وتتكون من 28 رجل وامرأة. المجموعة الثانيةG2: مجموعة مرضى السكري، وتتكون من 52 رجل وامراة. المجموعة الثالثةG3: مجموعة السيطرة، وتتكون من 13 رجل. الجموعة الرابعةG4: مجموعة مرضى السكري، وتتكون من 24 رجل. الجموعة الخامسةG5: مجموعة السيطرة، وتتكون من 15 امراة. المجموعة السادسةG6: مجموعة مرضى السكري، وتتكون من 28 امراة. لم يتم اعطاء مجموعة الدراسة الفيتامينات او المعادن لمدة اسبوعين على الأقل قبل جمع العينات، تم جمع العينات بعد الصيام لمدة 12 ساعة على الاقل لقياس مستويات الكلوكوز،HbA1c ، TSA، Zn ، Cu، Fe، Mg، Mn ، والكوليستيرول الكليTC . النتائج: وجد ان مرضى السكري كانت لديهم مستويات عالية من TSA،Fe ،Cu/Zn، Fe/Zn ، بينما كانت مستويات كل من Zn، Cu، Mg، Mn، Cu/Fe واطئة عند المقارنة مع مجموعة السيطرة. كذلك وجد ان مستويات TSA،Fe ، Cu/Zn، Fe/Zn كانت عالية ، بينما كانت مستويات كل من Zn، Cu، Mg، Mn، Cu/Fe واطئة في كل مرضى السكري من الرجال والنساء G4 و G6 عند مقارنتهم مع مجموعة السيطرة من الرجال والنساء. كانت هنالك علاقة موجبة واحدة فقط بين Fe-Mn لدى مرضى السكري من الرجال، وجدت علاقة سالبة بين كل من Fe-Cu، Cu-Fe/Zn، و Mn-Cu/Zn وعلاقة موجبة بين كل من TSA-Mg في المجموعة الثانية والتي تشمل كل مرضى السكري من النوع الثاني. ايضا وجدت علاقة موجبة بين كل من TSA-Mg، Zn-Cu وعلاقة سالبة بين كل من TSA-Cu/Zn، Fe-Cu، Mn-Cu، Zn-TC في مرضى السكري من النساء. الأستنتاجات: بينت الدراسة تغير مستويات TSA والعناصر الأثرية Zn، Cu، Fe، Mg، وال Mn لدى مرضى السكري من النوع الثاني ، ايضا كانت هنالك العديد من العلاقات الموجبة السالبة مع جنس مرضى السكري من النوع الثاني. يمكن ان تستعمل هذه القياسات كدليل لتشخيص المرضى المصابين بداء السكري.

Keywords

diabetes --- Sialic acid --- traces elements --- zinc --- copper --- iron --- magnesium --- manganese.


Article
Surgical Factors in Chest Trauma Causing Post-Traumatic Thoracic Empyema
العوامل الجراحيه التي تسبب تقيح الجوف الصدري في حالات اصابات الصدر

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this study is to determine the most important surgical factors in chest trauma causing post-traumatic thoracic empyema and hence the most important measures to prevent its occurrence. Methods: Fifty four patients of post-traumatic thoracic empyema were analyzed. These patients were treated in the period of 1994-2006. The analysis included studying the series of available chest X rays of these patients from time of trauma to the occurrence of thoracic empyema, trying to discover the most important factors causing the empyema, and thus the most important preventive measures. Results: Thoracostomy tubes were inserted initially for all of these patients for the treatment of traumatic haemo-pneumotnorax. In 18 patients (33%) the tube was left in place for more than 10 days due to continued air leak with or without collapse of the involved lung. In 36 patients (67%) the tube was removed but the patients got empyema later. Study of the series of available chest X rays of these patients showed that in 14 patients (26%) there was an incomplete evacuation of the haemothorax. In 10 other patients (19%) there was re-accumulation of blood in the pleural cavity after removal of the Thoracostomy tube. In 7 other patients (13%) there was an incomplete expansion of the injured lung. In the remaining 5 patients (9%), no definite cause of the empyema could be identified. Conclusion: Incomplete evacuation of haemothorax, re-accumulation of blood after removal of thoracostomy tubes, incomplete expansion of the injured lungs, persistent air leak and delayed removal of thoracostomy tubes were the main Surgical causes of post-traumatic thoracic empyema. Delayed or improper management of these conditions usually end in thoracic empyema. Key wards: Chest trauma, Thoracic & Pleural Empyema الهدف من البحث: تحديد أهم العوامل الجراحيه في اصابات الصدرالتي تؤدي الى تقيح الجوف الصدري وبالتالي معالجتاها لمنع حدوث تقيح الجنب الناتج عن اصابات الصدر. طريقه البحث: تم تحليل الحاله المرضيه لأربعه وخمسين مريضا أصيبوا بتقيح الجوف الصدري بعد التعرض لأصابات في الصدر. تمت معالجه هولاء المرضى للفتره من 1994 الى 2006. شملت الدراسه تدقيق رقوق الأشعه السينيه للصدرالمتوفره والمأخوذه لهؤلاء المرضى منذ تعرضهم للأصابه ولحين حصول تقيح الجوف الصدري لتحديد أهم العوامل الجراحيه التي تسبب تقيح الجوف الصدري ولتحديد أهم الأجراءات اللازمه لمنع حدوثه النتائج: تم وضع أنبوب بزل الصدر لهؤلاء المرضى جميعا عند الأصابه لمعالجه استرواح الجوف الصدري و تجمع الدم داخل الجوف الصدري الناتجين عن الأصابه. في 18 مريضا (%33) ترك الأنبوب لأكثر من عشره أيام بسبب استمرار تسرب الهواء عبر الأنبوب مع انكماش الرئه المصابه أو بدونه. في 36 مريضا (%67) تم رفع الأنبوب ولكن تقيح الجوف الصدري حصل لاحقا. دراسه رقوق الأشعه السينيه للصدر المتوفره لهؤلاء المرضى أظهرت بأنه في حاله 14 مريضا (%26) فأن بزل الجوف الصدري من الدم المتجمع لم يكن كاملا. في 10 مرضى اخرين (%19) فأن الدم قد عاود التجمع في الجنب بعد رفع أنبوب الصدر. في 7 مرضى اخرين (%13) لم يحدث توسع كامل للرئه المصابه. في المرضى الخمسه المتبقين (%9) لم يتم التوصل الى سبب واضح لتقيح الصدر الأستنتاجات: البزل غير المكتمل للدم المتجمع في الجوف الصدري, عوده تجمع الدم بعد رفع أنبوب الصدر, عدم توسع الرئه المصابه بشكل تام, استمرار تسرب الهواء من الرئه المصابه والتأخر في رفع أنبوب الصدر هي أهم العوامل الجراحيه التي تسبب تقيح الجنب الصدري في حالات اصابات الصدر. ان المعالجه الخاطئه لهذه الحالات أو التأخر في معالجتها يؤدي عاده الى تقيح الجوف الصدري.


Article
Urodynamic Assessment of Neurogenic Bladder in Spinal Cord Injury
استخدام فحص تخطيط المثانة في تقييم المثانة المعتلة عصبيا في حالات اصابة الحبل الشوكي

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The aim of this study is to describe the urodynamic findings that distinguish upper from lower motor neuron bladder dysfunction in spinal cord injured patients & to evaluate the benefit of medications used to treat their voiding disorders. Patients & methods: Ninety-one patients (57 males, 34 females, age range 5 to 80 years) with neurogenic bladder caused by spinal cord injury were studied from January 2005 to July 2006. They were classified into two groups; first group (58) patients with incontinence of urine & second group (33) patients with retention of urine. All patients underwent urodynamic studies using (Duet-Logic G2) system. Results: In the first group of patients urodynamic testing had shown that the cause of incontinence of urine was detrusor overactivity which is a typical finding of upper motor neuron (UMN) bladder dysfunction while in the second group urine retention was attributed to underactive detrusor which is usually seen in lower motor neuron (LMN) bladders. Conclusion: Management of the urinary tract in spinal cord injured individuals should be based on urodunamic principles & findings in addition to the neurologic history & physical examination. Key words: Spinal cord injuries, Urodynamic, Neurogenic bladder. هدف البحث: هو وصف لما يحدث من تغييرات في تخطيط المثانة المعتلة عصبيا بسبب اصابات الحبل الشوكي العليا والسفلى واهمية ذلك في تشخيص ومعالجة حالات الاصابة باعتلال التبول المرضى وطريقة العمل: اجريت هذه الدراسة خلال الفترة من كانون الثاني 2005 الى تموز 2006 على 91 مريض (57 ذكر و34 انثى) مصاب باعتلال المثانة العصبي بسبب اصابات الحبل الشوكي, تراوحت اعمارهم مابين (5 – 80) عام. تم تصنيف المرضى الى مجموعتين, المجموعة الاولى ضمت 58 مريض عانوا من سلس البول, والمجموعة الثانية احتوت على 33 مريض مصاب باحتباس الادرار. تم تخطيط المثانة لجميع المرضى باستخدام تقنية جهاز (دويت – لوجك). النتائج: اظهرت نتائج تخطيط المثانة ان سبب سلس البول لمرضى المجموعة الاولى هو افراط في فاعلية عضلات المثانة الدافعة وهذا مثال نموذجي لخلل المثانة الوظيفي الذي يحدث في اصابات الحبل الشوكي العليا, في حين بينت النتائج ان احتباس الادرار لدى مرضى المجموعة الثانية كان يعزى الى وهن عضلات المثانة الدافعة متوافقا مع الاعراض والصفات العصبية التي تحدث في اصابات الحبل الشوكي السفلى. الاستنتاج: ان تشخيص ومعالجة حالات اعتلال التبول الناتجة عن اصابات الحبل الشوكي يجب ان يعتمد بصورة اساسية على نتائج تخطيط المثانة وبيان نوع خللها الوظيفي اكثر من اعتماده على الصفات السريرية والعصبية.


Article
Management of Pilonidal Sinus
العلاج الجراحي للناسور العصعصي

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- A Pilonidal sinus (PNS) occurs in the cleavage between the buttocks (natal cleft) and can cause discomfort, embarrassment and absence from work for thousands of young people (mostly men) annually. Objectives:-Assessment of our experience was done with the comparison between methods of treatment of the pilonidal sinus and other studies. Patients & Methods:-A retrospective study over 10 years from Jan. 1997 to Dec. 2007 one hundred eighty four patients with pilonidal sinus had been operated by the author. Analysis according to the age, sex, type of presentation, treatment and morbidity with each type compared with other studies. Results:-Group A; one hundred thirty three male patients, Mean time of healing (M.T.O.H.) 48 days, delayed healing time (more than two months) (6.7%). Recurrence rate 5.3% .Twenty three female patients, M.T.O.H. 45 days, delayed healing time (8.7%) and recurrence rate (4.35 %).Group B; sixteen male patients, M.T.O.H. 51 days, delayed healing time (12.5%) and recurrence rate (6.25%). four female patients M.T.O.H. 49 days, delayed healing time (25%) and recurrence rate zero. Group C; five male patients, recurrence rate 100%. All needed surgery. Three female patients, recurrence rate 67% needed surgery, one patient 33% missed during follow up. Conclusion:- Excision and healing by granulation tissue has low recurrence rate, long healing time, long absence of the work, and more nursing. Key words: - pilonidal sinus , management, acute, chronic. الملخص: دراسة إستطلاعية عشوائية أجريت في عدة مستشفيات حكومية وأخرى خاصة لمدة عشرة سنوات (من 1997-2007), عدد المرضى الكلي 184 مريض, منهم 154 ذكور و30 إناث. الدراسة متعلقة بالعلاج الجراحي للناسور العصعصي يواسطة: 1. الأستئصال الواسع للناسور مع ترك الجرح مفتوحا كي يلتئم بواسطة النسيج الحبيبي, عولج 156 مريض, منهم 133 ذكور و23 إناث. 2. في حالة وجود خراج عصعصي, يتم العلاج بواسطة بزل الخراج مع الجرف الألي لجوف خراج الناسور, وبعد إسبوع تجرى عملية إستئصال واسع للناسور مع ترك الجرح مفتوحا كي يلتئم بواسطة النسيج الحبيبي. عولج 20 مريض, منهم 16 ذكور و4 إناث. 3. علاج الناسور العصعصي بدون أعراض يكون بالعلاج التحفضي. عولج 8 مرضى منهم 5 ذكور و 3 إناث. أهداف الدراسة: مقارنة بين هذه الدراسة ودراسات أخرى تتضمن طرائق إستئصال الناسور العصعصي و ترك الجرح مفتوحا مع مراعاة: 1. معدل وقت إلتئام الجرح. 2. معدل رجوع الحالة المرضية. 3. تأخر شفاء الجرح (عندما يكون وقت الشفاء أكثر من شهرين). في المجموعة (1) معدل إلتئام الجرح 48 يوم عند الذكور و 45 يوم عند الأناث, 9 مرضى كان عندهم تأخر شفاء الجرح ينسبة ( 6.7%) للذكور و(8.6%) لللأناث, معدل رجوع الحالة المرضية كان 8 مرضى, (5.3%) للذكور و (4.35%) للأناث. في المجموعة (2) معدل التئـام الجرح كان 51 يوم للذكور و 49 يوم للأناث, تأخر إلتئام الجرح 3 مرضى (12.5%) للذكور و (25%) للأناث, رجوع الحالة المرضية واحد للذكور (6.25%), ولا توجد حالات رجوع للمرض للأناث. في المجموعة (3) معدل رجوع المرض (100%) ذكور و(67%) إناث, تمت معالجة رجوع المرض بطريقة الأستئصال الواسع للناسور مع ترك الجرح مفتوحا كي يلتئم بواسطة النسيج الحبيبي.


Article
Evaluation of periodontal status in type 2diabetic patients on statin therapy
تقييم حالة دواعم السن عند مرضى السكري من النوع الثاني الذين يعالجون بأدوية السـتاتينات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dyslipidemia is prevalent in type 2 diabetes mellitus (DM). Statin drugs were first used to treat hypercholesterolemia and later to treat dyslipidemia particularly in DM. However, it was found that they also have an anti-inflammatory pleiotropic effect. Chronic periodontitis is a continuous inflammatory process whose progression is modulated by the presence of DM. Aim of study: To assess the association between the use of statin drugs and any improvement in periodontal status. Materials & methods: Eighty (40 males and 40 females) type 2 diabetic patients were enrolled in this study. Patients were selected consecutively but with consideration of sex and exclusion criteria to compose two groups: - Forty (20 males and 20 females) patients who were on a statin drug for at least six months and were assigned as the ( Statin group ). -Forty (20 males and 20 females) patients who received no statin drug at any time and were assigned as ( Non statin group ). Periodontal status was evaluated by periodontal disease index (PDI) which includes plaque, calculus, and periodontal components of this index.Assessment of glycemic control included serum glucose assay and HbA1c assay.Lipid profile assay included estimation of serum total cholesterol (TC), serum triglycerides (TG), high density lipoprotein cholesterol (HDL-C), and calculation of low density lipoprotein (LDL-C). Results: The difference between the mean levels of HbA1c in statin group and non statin group was statistically non significant (8.61±1.82% vs. 9.10±1.26% respectively). There were no significant differences between statin group and non statin group in regard to the mean levels of TC, HDL-C, and LDL-C. The mean level of TG was higher in statin group and the difference was statistically of high significance (151.10±55.02 vs. 122.43±34.39 mg/dl, P<0.01). The mean values of plaque, calculus, and periodontal disease index were lower in statin group than in non statin group. The difference in plaque index was statistically highly significant (1.31±.0.57 vs. 1.70±0.50, P<0.01), while the differences in calculus index and periodontal disease index were statistically significant (0.61±0.47 vs. 0.87±0.65, and 2.75±0.89 vs. 3.16±.0.78 respectively, P< 0.05). Conclusion: Diabetic patients on statin therapy exhibited fewer clinical signs of periodontal disease than those without statin therapy. Key words: Diabetes mellitus, Dyslipidemia, Statins, Periodontitis الخلفية: أن شذوذ شحميات الدم هو حالة منتشرة في مرضى السكّري من النوعِ الثاني . أن ادوية الستاتينات ( Statins ) قد اَستعملت في البدايةًً لمعالجة فَرْطُ كوليستيرولِ الدَّم ولاحقاً لمُعَالَجَة شذوذ شحميات الدم خصوصاً في السكّري. لقد وُجِدَ بأنّ لهذه الادوية تأثيرات متعددة المظاهر و منها تأثيرها المُضادُّ للالْتِهاب ً. أن الْتِهابُ دَوَاعِمِ السِّنّ المُزمن هو عملية ألتهابية مستمرة يتأثر تقدمها بوجود السكري هدف الدراسةِ: تَقييم العلاقة بين إستعمالِ ادوية الستاتينات وأيّ تحسن في الْتِهابُ دَوَاعِمِ السِّنّ. المواد والطرق: ثمانون من مرضى السكري (40 ذكر و40 أنثى)قد سُجّلوا في هذه الدراسةِ. المرضى إختيروا لإعْداْد مجموعتين: - أربعون (20 ذكر و20 أنثى) من المرضى كَانوا يعالجون بادوية الستاتينات لستّة شهورِ على الأقل. - أربعون (20 ذكر و20 أنثى) من المرضى لم يعالجوا بأدوية الستاتينات. تم تقييم حالة دواعم السن باستخدام دالة مرض دواعم السن والتي تشتمل على دالة اللوحة السنية، دالة القلح أو التكلس السني، ودالة دواعم السن. أن تقدير تضبيط سكر الدم قد تضمن قياس الكلوكوز في مصل الدم والهيموغلوبينِ الغليكوزيلاتي في الدم. أن تقدير مرتسم الشحوم قد تضمن قياس الكوليسترول الكلي وثُلاَثِيُّ الغليسريد وكوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ رَفيعُ الكَثافَة في مصل الدم وحساب كوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ خفيض الكَثافَة. النَتائِج: كانت الفروقات بين متوسط مستويات الهيموغلوبينِ الغليكوزيلاتي في مجموعةِ مرضى السكري الذين يعالجون بأدوية الستاتينات مقابلْ مجموعةِ مرضى السكري الذين لا يعالجون بأدوية الستاتينات لايعتد بها أحصائيا ( 8.61 ± 1.82 % مقابل 9.1 ± 1.26 % على التوالي ). لم يكن هنالك فرق يعتد به أحصائيا في متوسط مستويات مكونات مرتسم الشحوم لمجموعتي الدراسة بأستثناء ثُلاَثِيُّ الغليسريد الذي كان أعلى في مجموعة مرضى السكري الذين يعالجون بأدوية الستاتينات مقابلْ مجموعةِ مرضى السكري الذين لا يعالجون بأدوية الستاتينات ( 151 ± 55 مقابل 122.4 ± 34.4 ملغرام % على التوالي ، P < 0.01 ). أن متوسط القِيَم لدوال اللوحة السنية ِ،القَلَحٌ أوالتكلس السِنِّيّ ، و الْتِهابُ دَوَاعِمِ السِّنّ كَانْ أوطأ في مجموعةِ مرضى السكري الذين يعالجون بأدوية الستاتينات مِنْ مجموعةِ مرضى السكري الذين لا يعالجون بأدوية الستاتينات وكان 1.31 ± 0.57 مقابل 1.7 ± 0.5 ، P < 0.01 لدالة اللوحة السنية وكان 0.61 ± 0.47 مقابل 0.87 ± 0.65 ، P < 0.05 لدالة القلح السني وكان 2.57 ± 0.89 مقابل 3.16 ± 0.78 ، P < 0.05 لدالة دواعم السن على التوالي. الا ستنتاج : أن مرضى السكري الذين يعالجون بأدوية الستاتينات أظهروا علامات سريريةَ خاصة بمرضِ الْتِهابِ دَوَاعِمِ السِّنّ أقل مِنْ مرضى السكري الذين لا يعالجون بأدوية الستاتينات.


Article
Primary Distal Hypospadias Repair: Tubularized incised-plate urethroplasty (Snodgrass) Versus The perimeatal-based flap (Mathieu)
الاصلاح الجراحي لتشوه فتحة الاحليل الولادية بواسطة طريقة سنودكريس دراسة مقارنة مع طريقة الاصلاح بواسطة طريقة ماثيو

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A Prospective study of distal hypospadias repair by Snodgrass procedure.Comparing with the Mathieu`s repair. Materials & Methods: Between January 2006 to June 2008 ,fifty patients with distal hypospadias underwent primary repair in prospective controlled randomized trial.To determine whether the tubularized incised_plate repair or the perimeatal_based flap technique is more appropriate for the repair of distal hyposoadias, a comparative study was conducted and the outcome was evaluated in the term of satisfactory functional and cosmetic results and occurance of complications and the operating time . Results: Twenty five patients were allocated for a Snodgrass procedure; their mean age was 2 years. Mathieu repair was carried out for the other 25 patients; their mean age was 2.5 years. The mean duration for surgery was shorter for the Snodgrass procedure than Mathieu repair(60 minutes versus 100 minutes). The cosmetic and functional results were better in the Snodgrass repair where the meatus was located at the tip of the glans and vertically oriented in most patients. With Mathieu procedure the meatus was round in shape and horizontally oriented. Four of patients(16%) who underwent Mathieu repair had uretherocutaneus fistulae versus one(4%) in the Snodgrass group. Conclusion: the tubularized incised_plate repair(Snodgrass) technique offers a safe and reliable modality for the primary repair of distal penile hypospadia. Compared to perimeatal_based flap technique(Mathieu procedure) . Keywords: Distal hypospadius, Snodgrass procedure, Matheiu`s procedure, Tubularized Incised-Plate urethroplasty(TIP-Urethroplasty) الهدف:هذه دراسة مستقبلية لعلاج تشوه فتحة الاحليل الولادية بواسطة بأعتماد طرقة سنودكريس وتم مقارنتها بطريقة ماثيوس. اجريت الدراسة في الفترة مابين كانون ثاني 2006 و حزيران 2008 , تمت المقارنة بين الطريقتين اعتمادا على النتيجة الوظيفية والمظهر الخارجي لفتحة الاحليل وحدوث الاختلاطات والمضاعفات والفترة الزمنية الازمة لانجاز العملية الجراحية. تمت دراسة خمسة وعشرون حالة بأستعمال طريقة سنودكريس وكان متوسط اعمار المرضى سنتان وكذلك تمت دراسة خمسة وعشرون حالة بأعتماد طريقة ماثيو وكان معدل اعمار هؤلاء المرضى سنتان ونصف, كانت النتائج كما يلي: 1-ان معدل الوقت المستغرق لاجراء العملية بطريقة سنودكريس بحدود ستون دقيقة وكان الوقت لطريقة ماثيو مئة دقيقة. 2-المظهر الخارجي لفتحة الاحليل بأعنمالد طريقة سنودكريس كان في الموضع الطبيعي لفتحة الاحليل وعمودية مما يجعلها اقرب وظيفيا وتشريحيا للفتحة الطبيعية, فيما الفثحة بالطريقة الاخرى تكون افقية مما يؤثر سلبا على جريان البول. 3- الاختلاطات والمظاعفات وخاصة الناسور البولي الجلدي حدث عند اربعة مرضى ممن اعتمدت طريقة ماثيو بعلاجهم مقارنة بحالة واحدة بطريقة سنودكريس. من خلال هذه الدراسة والدراسات السابقة تبين ان هذه الطريقة لعلاج تشوه فتحة الاحليل الولادية يمكن اعتمادها لعلاج التشوه البعيد لفتحة الاحليل بنتائج جيدة جدا من الناحية الفسلجية والتشريحية لفتحة الاحليل ويمكن اجراءها بوقت اقل


Article
Rubber Band Ligation of Hemorrhoids of First, Second, and Third Degree
علاج البواسير من الدرجة الأولى والثانية والثالثة بطريقة الربط بالحلقات المطاطية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Haemorrhoids constitute a frequent clinical problem. A variety of conservative treatment options have been proposed, the majority of which can be safely performed on an outpatient basis, like the rubber band ligation RBL which is selected in this study .[1] The aim of the study is to prove the possibility and benefit of the procedure as a treatment for the first ,second and third degrees of haemorrhoids . Materials & Methods :For nine years , 540 patients with different degrees of haemorroids were submitted to rubber band ligation as a treatment for their haemorrhoids by using Barron apparatus . Results:509 patients ( 94 % ) did well , 31 patients (6%) did not feel better, Three of them ( o.5 % ) did open haemorrhoidectomy , while 28 patients (5%) kept on conservative measures. Conclusion: Rubber band ligation is reliable and safe out door procedure for the 1st , 2nd , and 3rd degree haemorrhoids .2 Keywords:Haemorrhoids , Rubber band ligation RBL . خلفية الدراسة:تعتبر البواسير حالة مرضية شائعة ,وقد أوجدت عدة طرق علاجية لتجنب إجراء العملية الجراحية , وإحدى هذه الطرق هي ربط البواسير بواسطة الحلقات المطاطية في العيادة الخارجية, وهي موضوع هذه الدراسة. هدف الدراسة:بيان إمكانية ربط جميع البواسير عند المريض خلال جلسة واحدة حيث كانت عادة تتم خلال جلستين لربط باسورتين خلال الجلسة الواحدة. بيان استفادة بواسير الدرجة الثالثة من الطريقة ذاتها طريقة العمل:خلال تسعة سنوات تم علاج 540 حالة بواسير من مختلف الدرجات بطريقة الربط بالحلقات المطاطية باستخدام جهاز بارون لتوضيع الحلقات المطاطية في العيادة الخارجية. النتائج:من مجموع 540 مريض خضعوا للعلاج بربط البواسير بالحلقات المطاطي, 509 (94%) مريض حصلوا على تحسن كامل, 31 (6%) مريض لم يستفيدوا من الطريقة, ثلاثة من هؤلاء (0.5%) خضعوا لعملية جراحية لاستئصال البواسير , بينما 28 (5%) مريض ابقوا على العلاج التحفظي الاستنتاج:طريقة ربط البواسير بالحلقات المطاطية هي طريقة معتمدة وفعالة وأمينة ورخيصة التكاليف وتجرى بالعيادة الخارجية للبواسير من الدرجة الأولى والثانية والثالثة وخلال جلسة واحدة.


Article
Management of Tibial Fracture due to High Velocity Speed War Injuries

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Fractures of tibia are very common in patients with war trauma, because the only expose part remain of the body are the limbs Objective: To evaluate the use of external fixation device as the initial and definitive method of treatment of these fractures Methods: Fifty-nine high-velocity tibial war injuries fractures (11 closed and 48 open) in 51 patients were treated with the external fixation devices of different varieties (mainly AO, Orthofix, Strayker), in al Yarmouk teaching hospital between 2005 and 2006. Open wounds were debried and tension free primary closure using interrupted nylon sutures was attempted wherever appropriate. In others, either split thickness skin grafting or local gastrocnemius flaps were used. Early weight bearing with range of motion exercises of ankle and knee joints were encouraged. Results: Average fracture healing time was 6.25 months (range 4–8.5 months). Based on Johner and Wruh's Criteria, there were (37 excellent 62.7%), (18 good 30%), (2 fair 3.3%), and (2 poor results 3.3%). Complications included pin tract infection (17 case 28.8%), knee joint stiffness (9 cases 15%), shortening (7 cases 11.8%), and ankle joint stiffness (4 cases 6.7%). Conclusion: External fixation provided early and definitive fixation for high-velocity speed tibial fractures with good results. Keywords: External fixation, tibial fractures, war injuries معالجة كسور القصبة الناتجة عن أصابات الحرب الفائقة السرعة د. زيد الشهواني الملخص خلفية البحث: تعتبر كسور القصبة من الكسور الكثير الحدوث في أصابات الحروب لان الاطراف هي الوحيدة التي تكون غير محميه من اجزاء الجسم عند المصاب الأهداف : هدف البحث هو لتققيم استعمال جهاز التثبيت الخارجي في تثبيت والمعالجة الأولية والنهائيه الكسوراعلاهز طرق البحث: تسعة وخمسون حالة كسور قصبة ناتجه عن اصابة حرب عالية السرعة عولجت بجهاز التثبيت الخارجي من مختلف الانواع (الاكثر ِأي او..اورثوفكس..سترايكر ) في مستشفى اليرموك التعليمي بين عامي 2005 و عام 2006. الجوح المفتوحه تم تنظيفها مع محاولت خياطتها تحت الضغط باستعمال خيوط النايلون المتقطعة العقد كلما أمكن . وفي أخر اما ترقيع جلدي رقيق التثخن او بأستخدام غطاء موضعي من العضله الخلفيه الساق تم استخدامها. مع التشجيع على تمارين تحريك مفصل الكاحل والركبه و السير بكل ثقل وزن الجسم . النتائج : معدل الوقت لالتئام الكسورهو 6.25شهر (تتراوح بين 4-8.5شهر)ز اعتمادا على تصنيف جونر و روث, كان هناك (37 ممتازه 63.7%) و(18 جيدة 30%) و(2 مقبول 3.3%) و (2 ضعيف 3.3%). المضاعفات وتشمل التهاب قناة المسمار (17حالات 28.8%), تصلب حركة الركبه (9حالات 15%) ,تصلب حركة الكاحل ( 4 حالات 6.7%). ألاستنتاجات: التثبيت الخارجي يوفر المعالجة الأوليه والنهائيه لأصابات القصبه العالية السرعة بنتائج جيدة مفاتيح البحث التثبيت الخارجي وكسور القصبه واصابات الحروب

Table of content: volume:23 issue:1