Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2011 volume:24 issue:4

Article
Obesity in Relation to Type 2 Diabetes Mellitus Patients in the Sulaimani Diabetic Center
السمنه وعلاقتها بداء السكري النوع الثاني في مركز السليمانيه السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Overweight and obesity affect over half the world’s population and diabetes rates are climbing to 20% of all adults in many Middle Eastern, Asian, and Latin American countries. The twin epidemics of obesity and diabetes already represent the biggest public health challenge of the 21th century and It is estimated that at least half of all diabetes cases would be eliminated if weight gain in adults could be prevented. Objective: The main aim is to assess the relationship between obesity and type 2 diabetes mellitus, furthermore to assess the relationship between different body mass index (BMI) levels and medical investigations, and identify somatic symptoms that are associated with BMI. Patients and methods: Cross – sectional study based on questionnaire survey and medical examination of 311 patients who attended the Sulaimani Diabetic Centre, Sulaimani, Iraq. The questionnaire consist of questions about socio-demographic characteristics, somatic symptoms, and measurement of (height, weight) and body mass index (BMI) . Overweight, defined as (BMI =< 25Kg/m2 ), and obesity (BMI=< 30Kg/m2 ).The relationship between BMI levels and sex, laboratory investigations (fasting plasma glucose, cholesterol) was explored in addition to that the mean of BMI and somatic symptoms was explored too. Results: In this study 26.4% were males and 73.6% females. Mean of both age and BMI were 52.9 years, 28.8Kg/m2 respectively. Sex was significantly associated with BMI (P < 0.05) and higher proportion of both male and female were overweight, obese respectively. No significant relationship among laboratory investigations and levels of BMI. Backache (P < 0.001), breathlessness (P< 0.05) and sleep disturbance (P <0.05) were significantly related to mean BMI while abdominal pain, palpitation and urinary incontinence did not show any significant relation. Conclusions: Females diabetic patients are more obese while males are overweight. المقدمة:- الزيادة في الوزن والسمنة أثرت على نصف سكان العالم , وداء السكري شكل نسبة 20% من كل البالغين في معظم دول الشرق الأوسط واسيا وأمريكا اللاتينية. دراسة وبائية أجريت لتوأم في السمنة وداء السكري بينت مسؤولية الصحة العامة الكبرى في القرن 21 وأكدت أن نصف حالات داء السكري يمكن تقليلها إذا استطعنا الحد من زيادة الوزن في البالغين . الهدف من البحث :- الهدف الأساسي لتحديد العلاقة بين السمنة و داء السكري –النوع الثاني . ولتحديد العلاقة بين BMI على اختلاف مستوياته والتحاليل الطبية , ولمعرفة الإعراض المرضية المرتبطة ب BMI . طريقة العمل والمرضى :- دراسة اعتمدت على استبيان والفحص الطبي ل311 مريض الذين يراجعون مركز سليمانية لداء السكري في محافظة السليمانية/العراق. شملت المقاييس أسئلة عن الجوانب الاجتماعية والديموغرافية والشعور بالإعراض المرضية والفحص الطبي (الطول والوزن ) واحتساب BMI . الزيادة في الوزن تعني BMI >=25 كغم / م.مربع والسمنة >=30كغم/ م.مربع ، ثم توضيح العلاقة بين مستوى BMI والجنس والتحاليل المختبرية (FBS و الكلسترول) بالإضافة إلى متوسط BMI والأعراض المرضية بينتها الدراسة أيضا. النتائج:-في هذه الدراسة 26.4% ذكور و73.6% إناث، أعلى نسبة في الجوانب الاجتماعية والديموغرافية كانت كالأتي: من المدن 87.1 % واقل نسبة في الحالة الزوجية هم المطلقون 0.3 % . متوسط العمر ،BMI كان 52.9 سنة ،28.8 كغم/ م.مربع على التوالي . وجد ارتباط وثيق بين الجنس و BMI 0.05 > P ، وأعلى نسبة في كلا الجنسين الذكور، الإناث كان في زيادة الوزن ،السمنة على التوالي . ليس هناك أي علاقة بين التحاليل المختبرية ومستوى BMI. إن الآم الظهر (0.001>P) و صعوبة في التنفس (0.05>P) و اضطراب النوم (0.05>P) مرتبطة بصورة واضحة مع متوسط BMI بينما الام البطن و الخفقان وعدم السيطرة على التبول ليست لها علاقة . الاستنتاجات :- النساء المصابات بداء السكري أكثر سمنة بينما الذكور يعانون من زيادة في الوزن . نوصي باستحداث قسم خاص بالتغذية في مركز داء السكري .

Keywords


Article
Transition of Type 2 Diabetes Patients From Oral Hypoglycemic Agents to Insulin Therapy
تحول مرضى السكري (النوع الثاني) من العلاج بالاقراص الفموية الى العلاج بحقن الانسولين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The treatment options for type 2 diabetes have expanded rapidly in recent years with the development of new oral therapies, the abilities of these agents to lower blood glucose to reach and sustain glycemic targets in some patients is limited. Insulin has been wrongly viewed traditionally as a last resort to be used only when all other treatment options have been exhausted; however significant improvements in insulin therapy are beginning to remove the barriers to initiation of insulin replacement in type 2 diabetes. Objectives: To screen the criteria of type 2 diabetes patients who were treated with insulin in this sample study, and the effect of transition to insulin on glycemic parameters, in comparison to their follow patients who are still on oral hypoglycemic drugs Patients and Methods: Across-sectional design and a convenient sampling procedure were adopted to enroll 200 patients who met the inclusion criteria and were attending the National Diabetes Center for Treatment and Research in Al-Mustansiriya University during the period from 1st of February 2009 to the end of March 2009, each patient included in study sample were interviewed directly by similar questionnaire, same measurement and investigation were applied to all patients. Results: The means of age of onset and duration of diabetes mellitus for patients on insulin and patients on oral hypoglycemic agents therapy were (44.56±9.03)(48.91±9.45)(12.64±7.2)(6.91±6.38) years respectively, there was a statistically significant difference among means of the two groups, while there was no significant difference between means of all other criteria and glycemic indicator of both group. Conclusion: Apart from the means of age of onset and the duration of diabetes which shows significant difference between the two groups of patient in this study (those on Insulin therapy versus those on oral hypoglycemic agents and oral diet therapy), all other means of variable used in this study show no significant difference between the two groups of patients. Key words: Insulin – Type 2 diabetes mellitus. خلفية البحث:ان التوسع الكبير في السنوات الاخيرة لعلاج النوع الثاني بداء السكري مع ظهور انواع جديدة من العلاج الفموي وقابلية هذه الادوية على خفض مستوى السكر في الدم للوصول وللمحافظة على الاهداف العلاجية لمرضى السكر محدودا. العلاج بالانسولين عادة يعتبر الخيار الاخير عندما تفشل بقية العوامل في تعديل مستوى السكر في الدم كذلك الانتظام الملحوظ للسكر عند العلاج بالانسولين يعتبر احد العوامل التي تزيل المعوقات في استمرا ر العلاج بالانسولين لدى المرضى المصابين بداء السكري (النوع الثاني) اهداف الدراسة:الهدف من الدراسة كان تحديد صفات المرضى المصابين بداء السكري (النوع الثاني)والذين تم تحويلهم على العلاج بالانسولين وتأثير الانسولين على المؤثرات الخاصة بضبط السكر في الدم.بالقارنة مع مرضى السكري(النوع الثاني)المستمرين على العلاج الفموي طريقة البحث:شملت الدراسة عينة مقطعية عشوائية من المرضى المصابين بداء السكري (النوع الثاني) الذين كانو يراجعون المركز الوطني لعلاج وبحوث السكري (الجامعة المستنصرية)وللفترة من 1_شباط_2009 ولغاية 30_اذار_2009 وكل مريض يشمل بالدراسة يجرى معه لقاء مباشر ويسال عدة اسئلة تخص المرض وتاريخه كما كانت تجري لهم قياسات وتحاليل مختبرية تخص الجوانب التي لها علاقة بالمرض بنفس الطريقة مع كل مريض النتائج:اثبتت الدراسة انه لا يوجد فرق في معظم معدلات المتغيرات التي تخص المرضى الذين تحولو على العلاج بعقار الانسولين مقارنة بالمرضى الذين يعالجون بالاقراص الفموية والحمية ما عدا فرقا ذو دلالة احصائية بين معدلات متغيرين هما عمر المرضى عند تشخيصهم بالمرض ومدة المرض لكلا المجموعتين الاستنتاجات:ان التعليم الجيد والمستمر لمرضى السكري من اجل ازالة المعوقات لغرض البدء في العلاج بالانسولين مع الاخذ بالاعتبار قناعة المريض بالطرق المناسبة للاطباء قد تعطي نتائج افضل . كما ان توفر انواع من الانسولين غير باهضة الثمن وتعليم المرضى بصورة مناسبة على كيفية استخادمها قد تعطي نتائج جيدة ايضا


Article
The Relationship between Serum Leptin and C - reactive protein in Iraqi Type 2 Diabetic Patients
العلاقة بين مستوى اللبتين و مستوى البروتين المتفاعل نوع – Cعند العراقيين المصابين بالسكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Higher serum levels of leptin and highly sensitive C-reactive protein (CRP) have been associated with type 2 diabetes mellitus (T2DM) as well as with obesity and increased risk of cardiovascular disease. Aim of study: To test whether serum leptin has an association with CRP in type 2 diabetic patients independent of the influ-ences of some factors that might contribute to evolution of T2DM and its complications. Materials and methods: Eighty eight patients (44 males and 44 females) with T2DM were enrolled in this study. The fol-lowing clinical characteristics were reported: Age, body mass index (BMI), blood pressure measurement, and family history of diabetes. Laboratory analyses included serum leptin, serum CRP, serum glucose assay, blood glyco-sylated hemoglobin (HbA1c) assay, and lipid analysts which included serum cholesterol, serum triglycerides, and se-rum high density lipoprotein-cholesterol. Results: The patients were categorized into a male group and a female group. Leptin showed a highly significant positive correlation with CRP (r = 0.449, P<0.01) as well as with BMI (r =0.677, P<0.001) in male patients. Leptin also showed a highly significant positive correlation with CRP (r = 0.468, P<0.01) as well as with BMI (r = 0.479, P<0.001) in female patients but in these patients CRP was also positively correlated with BMI (r = 0.667, P<0.001). The latter highly significant positive correlation was not detected in male patients. The correlation between leptin and CRP has remained significantly positive independent of age, duration of T2DM, fasting serum glucose and HbA1c in both male and female group. The correlation, when studied independent of BMI, has remained significantly positive in male group but became non significant in female group. Conclusion: Serum leptin level is associated with CRP level in type 2 diabetic patients. This association was independent of BMI in males and independent of many other variables that are associated with the evolution of T2DM in both males and females. This link may suggest a possible mechanism by which leptin may play a role in the development of diabetic complications such as cardiovascular disease. Key words: Leptin, CRP, body mass index, type 2 diabetes mellitus الخلفية: هنالك ارتفاع في مستوى كل من اللبتين و مستوى البروتين المتفاعل عالي الحساسية نوع - C ( (CRP في مصل دم مرضى السكّري من النوعِ الثاني (T2DM) وكذلك في حالات السمنة وأزدياد خطرالاصابة بالمرض القلبي الوعائي . هدف الدراسةِ: دراسة العلاقة بين مستوى اللبتين و مستوى ( (CRP في مصل الدم عند مرضى (T2DM) بالاستقلال عن تأثير بعض العوامل التي لها دورفي تطور المرض ومضاعفاته. المواد والطرق: أن ثمانية و ثمانون مصابا بمرض (T2DM) (44 ذكرا و44 أنثى) قد أدخلوا في هذه الدراسةِ. أن الصفات السريرية التالية قد تم تسجيلها: العمر,مؤشر كتلة الجسم ,قياس ضغط الدم, ووجود تاريخ عائلي للاصابة بمرض السكري. تم قياس مستوى هورمون اللبتين و مستوى ( (CRP و مستوى الكلوكوز في مصل الدم والهيموغلوبينِ الغليكوزيلاتي في الدم و تقدير بعض شحوم مصل الدم وهي الكوليسترول الكلي وثُلاَثِيُّ الغليسريد وكوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ رَفيعُ الكَثافَة. النَتائِج: تم تصنيف مرضى الدراسة الى مجموعة الذكور ومجموعة الأناث. لقد أظهرت النتائج وجود علاقة أيجابية ذات معنوية عالية بين اللبتين و ( ( r = 0.449, P<0.01 ) (CRP وكذلك بين اللبتين ومؤشر كتلة الجسم في المرضى الذكور ( r =0.677, P<0.001)كما اظهر اللبتين علاقة أيجابية ذات معنوية عالية مع ( CRP ) (r=0.468, P<0.001)وكذلك مع مؤشر كتلة الجسم ( r = 0.479, P<0.001 ) في المرضى الأناث. أظهر تحليل الارتباط أيضا وجود أرتباط أيجابي وذو أهمية معنوية بين ( (CRP و مؤشر كتلة الجسم في المرضى الاناث وهو مالم يظهر في المرضى الذكور. ان العلاقة بين اللبتين و ( (CRP بقيت ذات معنوية عالية بالأستقلال عن تأثير العمر و مدة الأصابة بالمرض و مستوى الكلوكوز في مصل الدم والهيموغلوبينِ الغليكوزيلاتي في كلا المجموعتين ( الذكور والأناث)ولكن هذه العلاقة عندما درست بالأستقلال عن مؤشر كتلة الجسم بقيت أيجابية وذات معنوية عالية في مجموعة الذكور بينما اصبحت عديمة الأهمية المعنوية في مجموعة الأناث. الاستنتاج:هنالك أرتباط بين مستوى اللبتين ومستوى ((CRP في مصل الدم عند مرضى (T2DM) وبالاستقلال عن مؤشر كتلة الجسم عند الذكور وعن العديد من العوامل المرتبطة بتطورمرض السكّري عند الذكور والاناث. ان هذه الصلة قد تقدم ألية تفسر الدورالذي قد يلعبه اللبتين في نشوء مضاعفات السكّري مثل المرض القلبي الوعائي .


Article
The Effect of Weight Status on Caries Experience among Diabetic Children
تأثير الوزن على شدة التسوس لدى أطفال داء السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The world wide increase in prevalence of childhood obesity is reaching epidemic proportions and it is associated with dramatic rise in case of diabetic mellitus and both have serious consequence including the health of oral cavity. There for this study was conducted to investigate the effect of weight status in relation to caries experience and salivary insulin hormone level among the diabetic children in comparison to control group matching with age and gender. Subjects and methods: The diabetic group included 27 children aged 10-13 years old of both gender. The control group included 30 non- diabetic children matching with study group. Diagnosis and recording of caries experience were through the application of decayed, missing and filled surfaces (dmfs, DMFS) indices. Salivary samples were collected and chemically analyzed for the detection of insulin hormone. Body Mass Index (BMI) specific for age and gender was used for assessment of nutritional status Results: A high level of dental caries was seen among the diabetic overweight group compared to other groups in both dentitions. Caries - experience equate to 100% of total diabetic children for primary dentition. Low insulin values were seen among the diabetic overweight group compared to the other groups. Conclusions: A positive highly significant correlation was seen with DMFS, among the over weigh diabetic female. The diabetic over weight children had a low level of salivary insulin hormone with statistically highly significant difference. Key words: Diabetes mellitus, Body mass index, Insulin, Saliva, Dental caries. الخلفية:الزيادة الواسعة في العالم للسمنة خلال الطفولة وصلت إلى الدرجة الوبائية وارتباطها الكبير مع حالات داء السكري وكلا الحالتين (السمنة وداء السكري) لدى الأطفال تتعلق بصحة الفم والأسنان. هدف الدراسةِ: تناولت هذه الدراسة تأثير الوزن على شدة التسوس ومستوى هورمون الأنسولين في اللعاب عند الأطفال المصابين بداء السكري ومقارنتهم مع أطفال أصحاء . شملت الدراسة (27) طفل مصابين بداء السكري مقارنين مع (30) طفل غير مصابين مطابقين لهم في الجنس والعمر. تم تحديد شدة التسوس لأسطح الأسنان من خلال المعيار. جمعت نماذج اللعاب لجميع الأطفال المشمولين بالبحث لغرض قياس هرمون الأنسولين بعد إن حددت أوزان وأطوال جميع الأطفال حسب المعادلة :- الوزن الطول² , ثم صنفوا الأطفال إلى أوزان عالية وأوزان طبيعية . النتائج والاستنتاج: أظهرت النتائج زيادة شدة التسوس لدى الأطفال المصابين بداء السكري ذوي الأوزان العالية , وكان مستوى هرمون الأنسولين واطئ لدى هذه الفئة من الأطفال مقارنة بالفئات الأخرى، يتبين من هذه النتائج إن هنالك علاقة معنوية من تأثير زيادة الوزن على شدة التسوس مع قلة نسبة هرمون الأنسولين في اللعاب لدى الأطفال المصابين بداء السكري عند مقارنتهم مع الأطفال ذوي الأوزان الاعتيادية .


Article
Post-Traumatic Stress Disorder among University Students in Baghdad: A Preliminary Report

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Iraqis have been exposed to wars, widespread violence and terrorist activities during the last 3 decades. Few reports were demonstrating the effect of exposure to wars and conflicts on mental health of Iraqis. Therefore, this study was carried out to report on the prevalence of posttraumatic stress disorder (PTSD) among university students in Baghdad. Methods: A total of 319 university students from Baghdad University and their residency in Baghdad governorate were selected conveniently to participate in the study. Iraqi version of Harvard Trauma Questionnaire (HTQ) was used to measure the trauma exposure and PTSD. HTQ consisted of 28 items on exposure to traumatic events and PTSD was measured using 45 questions on trauma symptoms. A score > 2.5 was considered significant for meeting criteria of PTSD based upon the Diagnostic and Statistical Manual for Mental Disorders, fourth edition (DSM-IV). Results: There were 22.9% of the respondents had symptoms of PTSD. There was no association between PTSD either with age or sex. PTSD symptoms were positively associated with the number of trauma events. Conclusion: High prevalence of PTSD was revealed among students of Baghdad University, Further research may clarify the epidemiology of PTSD in Iraq. Keywords: Posttraumatic stress disorder, Harvard Trauma Questionnaire, University student, Baghdad, war, widespread violence. خلفية : العراقيون قد تعرضوا إلى حروب، عنف و عمليات إرهابية خلال الثلاث عقود المنصرمة. تقارير قليلة بينت تأثير الحروب والصراعات على الصحة النفسية في العراق. لذلك كانت هذه الدراسة قد أجريت لبيان نسبة انتشار الاضطراب الكربي التالي للرضح بين طلاب جامعة بغداد. طرائق البحث : تم اختيار عينة من (319) من طلاب جامعة بغداد والذين يسكنون محافظة بغداد ليكونوا مشاركين في البحث. النسخة العراقية من استبانة هارفرد استخدمت لقياس مدى التعرض لحوادث العنف وكذلك الاضطراب الكربي التالي للرضح. استبانة هارفرد فيها (28) سؤال عن التعرض لحوادث العنف، وتم قياس الاضطراب الكربي التالي للرضح من خلال (45) سؤال عن اعراض الصدمة. المقياس > 2.5 تم اعتباره معنويا مطابق لخصائص الاضطراب الكربي التالي للرضح مبنيا على الدليل العملي التشخيصي والاحصائي للاضطرابات العقلية ، الطبعة الرابعة. النتائج : من بين المشاركين ، كان هناك 22.9 % لديهم أعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح. لم يكن هناك ارتباط بين الاضطراب الكربي التالي للرضح والعمر ، و الاضطراب الكربي التالي للرضح مع الجنس. اعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح كان مرتبط ايجابيا مع عدد حوادث العنف. الاستنتاج : انتشار عال للاضطراب الكربي التالي للرضح كان واضحا بين طلاب الجامعة . بحث اخر ربما يوضح وبائية الاضطراب الكربي التالي للرضح في العراق. مفاتيح الكلمات الاضطراب الكربي التالي للرضح، استبانة هارفارد للإصابات، طالب جامعي، بغداد، حرب، انتشار واسع للعنف.


Article
Assessment of C-reactive protein titer in patients with chronic hepatitis B virus infection

Loading...
Loading...
Abstract

Background: C-reactive protein (CRP) is acute-phase reactant that is increased during inflammation, infection and tissue damage. CRP titer can be a useful marker for disease progression and effectiveness of treatment. Objectives: To evaluate the serum C- reactive protein titer as a predictive marker for the diagnosis of chronic hepatitis B virus infection. Patients and methods: one hundred and five patients with chronic HBV infection and 117 apparently healthy individuals as a control group were enrolled in the present study. The patients include 69 (65.7%) males with mean age 32.4 ± 11.8 years and 36 (34.3%) females with mean age 35.2 ±12.2 years. The control group includes 57(48.7%) females with mean age 23.2 ± 5.9 years and 60 (51.3%) males with mean age 28.7 ± 5.9 years. The diagnosis of chronic HBV infection was based on detection of HbsAg in the patient's sera. Assessment of CRP titer was done using semi-quantitative tube agglutination test. All data were statistically analyzed. Results: Using the 95% percentile, the baseline CRP titer among healthy controls was 1/8 (16 mg/L), and for patients with chronic HBV infection was 1:32 (64 mg/L), with a statistically significant difference between the two groups (P<0.001). The validity of CRP titer at 1:16 as cut-off value was found to be reasonably sensitive (55%) and highly specific (96%) with a test accuracy of (77%) for differentiating between healthy controls and patients when the clinical suspicion was 50%. Conclusion: When the clinical suspicion was 50%, the CRP titer at 1:16 may be of value as a predictive marker for differentiation between healthy individuals and patients with chronic HBV infection. Keywords: chronic HBV infection, C-reactive protein, HBsAg تمهيد: بروتين سي المنشط هو احد بروتينات الطور الحاد الذي تزداد معياريته في حالات الالتهابات، الاخماج و حالات تلف الأنسجة. يمكن استخدام معيارية بروتين سي المنشط كدليل تنبئي على تطور المرض وكذلك للاستدلال على فاعلية العلاج. اهداف الدراسة: لتقييم معيارية بروتين سي المنشط في امصال المرضى المصابون بالتهاب الكبد الفيروسي نمط (ب) المزمن كدليل تنبئي على تشخيص المرض. مجاميع الدراسة وطرائق العمل: شملت الدراسة 105 من المرضى المصابون بالتهاب الكبد الفيروسي نمط (ب) المزمن وكذلك 117 من الأشخاص الأصحاء ظاهريا كمجموعة سيطرة. شملت مجموعة المرضى 69 (65,7% ) ذكرا وكان الوسط الحسابي لأعمارهم 32,4 ± 11,8 سنة و 36 (34,3%) أنثى وكان الوسط الحسابي لأعمارهن 35,2 ± 12,2 سنة0 إما مجموعة السيطرة فشملت 57 (48,7%) أنثى وكان الوسط الحسابي لأعمارهن 23,2 ± 5,9 سنة و 60 (51,3%) ذكرا وكان الوسط الحسابي لأعمارهم 28,7 ± 5,9 سنة. تشخيص التهاب الكبد الفيروسي نمط (ب) المزمن اعتد على الكشف عن المستضد السطحي للفيروس في أمصال المرضى.تقييم معيارية بروتين سي المنشط باستخدام طريقة التلازن الانبوبي شبه الكمية. جميع البيانات المتجمعة خلال الدراسة حللت إحصائيا. النتائج: أظهرت النتائج باستخدام 95% للنسبة المئوية بان معيار الخط الأساس لبروتين سي النشط لدى الأشخاص الأصحاء كان 8 (16 ملغم/لتر)، وللمرضى المصابون بالهاب الكبد الفيروسي المزمن كان 32 (64 ملغم/لتر) اي بوجود فارق معنوي احصائيا بين المجموعتين (P<0.001) ان صلاحية استخدام معيارية بروتين سي المنشط 1:16 كقيمة فاصلة وجدت بأنها ذات حساسية معقولة (55%) وخصوصية عالية (96%) وبمعدل دقة للفحص (77%) للتفريق بين الأشخاص الأصحاء والمرضى عندما يكون التسخيص السريري الافتراضي 50%. الاستنتاج: عندما يكون التشخيص السريري الافتراضي 50% فان معيارية بروتين سي المنشط 1:16 ربما تكون ذات قيمة كدليل تنبؤي للتفريق بين الاشخاص الاصحاء ومرضى التهاب الكبد الفيروسي نمط (ب) المزمن. الكلمات المفتاحية: بروتين سي المنشط, التهاب الكبد الفيروسي, التهاب الكبد المزمن


Article
Effect of Clove Oil on Adhesion of Staphylococcus aureus to Buccal Cavity Epithelial Cells In vitro
تاثير زيت القرنفل على التصاق جرثومة المكورات العنقودية بالخلايا الظهارية لجوف الفم في الزجاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Adhesion is an important starting event in the pathogenesis of bacterial infection. The microorganisms must first adhere to host tissue in order to multiply and create a colony or colonies before symptoms allow the disease process to be detected. Clove oil has been reported to possess interesting antimicrobial effects on various microorganisms. Objective: The objective of this study was to assess whether clove oil interferes with the adhesion of S. aureus to buccal epithelial cell. Methods: Adults apparently healthy volunteers (forty) were included in this study. Adhesion assay has been carried out in this study by mixing S. aureus bacteria with the buccal epithelial cells and incubated with & without clove oil. Antibacterial activity of clove oil was determined by using disc diffusion assay as well as tube dilution assay. Results: The percentage of epithelial cells with adhered bacteria decreased from 97.78% to 91.1% with a P value > 0.05, also the mean number of adhered bacteria per epithelial cells was decreased from 116.76 to 12.55 after oil treatment with a P value < 0.05. The antibacterial test revealed that the minimal inhibitory concentration for S. aureus was 1/256 (0.391(v/v)) of the original clove oil preparation Conclusion: Clove oil which has antibacterial activity to Staphylococcus aureus, has an inhibitory effect on adhesion of Sta-phylococcus aureus to buccal epithelial cells Key words: Clove oil, Staphylococcus aureus, adhesion, buccal epithelial cells. Control group were enrolled in the present المقدمــــــة: يعتبر الالتصاق من العوامل المبكرة لعملية الامراضية الجرثومية وذلك لان حدوث الامراضية يجب ان يكون مسبوقاً بإلتصاق الاحياء الدقيقة بنسيج المضيف لكي يتاح لها الفرصة للتضاعف والتكاثر وتكوين المستعمرات قبل ظهور الاعراض المرضية . اظهرت تقارير كثيرة وجود فعالية لزيت القرنفل مضادة لمجاميع مختلفة من الاحياء المجهرية. هـــــدف الدراســـة: يهدف هذا البحث الى اجراء دراسة تقويمية حول امكانية تداخل زيت القرنفل مع عملية التصاق المكورات العنقودية Staphylococcus aureus بالخلايا الظهارية لجوف الفم. طريقة البحث والنماذج: شملت الدراسة (اربعين ) من الذكور والاناث الذين يبدون اصحاء، استخدمت طريقة الالتصاق "Adhesion Assay" لدراسة تأثير زيت القرنفل على الالتصاق وكذلك استخدمت طريقة الاقراص المشبعة بالزيت وطريقة تخافيف الانابيب المتسلسلة لقياس كفاءة الزيت لقتل وتثبيط الجراثيم باستخدام مرق Tryptic soy broth. النتائج: اظهرت النتائج وجود تثبيط لقابلية التصاق المكورات العنقودية بالخلايا الظهارية لجوف الفم بوجود زيت القرنفل. كانت نسبة الخلايا الظهارية الملتصقة بها الجرثومة قد انخفضت بتأثير الزيت من 97.78% الى 91.1% (P>0.05) ووجد ايضاً بأن معدل عدد المكورات العنقودية لكل خلية ظهارية انخفض من 116.76 الى 12.55 (P<0.05).اظهرت هذه الدراسة ايضاً ان التركيز المثبط الادنى لزيت القرنفل قد بلغ 1/256. الاستنتاجات: يظهر مما تقدم من نتائج ان لزيت القرنفل دور مثبط لالتصاق المكورات العنقودية على الخلايا الظهارية لجوف الفم اضافة الى دوره المضاد لجرثومة المكورات العنقودية.


Article
Maternal and Cord Blood Nucleated Red Blood Cells Count in Women with Preeclampsia
عدد كريات الدم الحمراء المنواة في دم الحبل السري و دم الام عند النساء المصابات بحالة طليعة الارتجاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia is a pregnancy-specific syndrome of reduced organ perfusion secondary to vasospasm and endothelial activation which is typically characterized by hypertension, proteinuria, edema and fetal compromise. Patient and methods: A case -control study. Study design concluded at Al-Kadymia Teaching Hospital for the period from June 2007 to June 2008. The study population included hundred pregnant women delivered in the hospital. These women were divided into two groups; group A included fifty pregnant women who had preeclampsia and group B included fifty healthy pregnant women. A sample of umbilical cord blood and maternal venous blood were simultaneously taken within one hour of delivery, blood smears were prepared using Lieshman΄s stain and the number of nucleated red blood cell per hundred white blood cells in maternal and cord blood was determined and compared between the two groups. Any correlation of nucleated red blood cell counts in maternal and cord blood was also evaluated. Results: The nucleated red blood cell in cord blood of newborns in preeclampsia group was significantly higher than in the control group. A significant correlation was found between the maternal and cord blood nucleated red blood cell counts in preeclampsia group. Conclusion: Infants of preeclamptic women have higher nucleated red blood cell count at birth than control which means that preeclampsia may produce an erythropoietic response in the fetus. The positive correlation between maternal and cord nucleated red blood cell counts in preeclamptic patients indicates that may be the hypoperfused placenta plays a role in this correlation. Keywords: Maternal & cord blood, Nucleated RBC, Preeclampsia خلفية الدراسة : طليعة الارجاج متلازمة تخص الحمل بسبب نقص في وصول الدم و الأوكسجين إلى الأنسجة الناتج عن تشنج العروق و تنشيط بطانتها و تتصف بارتفاع ضغط الدم وبيلة بروتينبة وضرر الجنين. طريقة العمل:- دراسة مقارنة أجريت في قسم النسائية و التوليد في مستشفى الكاظمية التعليمي للمدة من حزيران 2007 إلى حزيران 2008. شملت الدراسة 100 امرأة حامل ممن كانت ولادتهن في المستشفى وتم تقسيمهن الى مجموعتين˛ المجموعة الأولى تضم 50 امرأة حامل كل منهن مصابة بحالة طليعة الارجاج˛ أما المجموعة الثانية فتضم 50 امرأة حامل سليمة. تم اخذ عينة من دم الحبل السري و عينة من دم الأم أول ساعة من الولادة وتحضير مسحة دم وصبغها بصبغة (لشمان)˛ تم فحص عدد كريات الدم الحمراء المنواة بالنسبة الى مئة كرية دم بيضاء و مقارنتها بين المجموعتين. كما و تم تقييم العلاقة ما بين عدد هذه الكريات في دم الحبل السري عددها في دم الام لكل مجموعة. النتائج :-أثبتت النتائج إن هنالك زيادة كبيرة في عدد كريات الدم الحمراء المنواة في دم الحبل السري لحديثي الولادة من الأمهات في المجموعة الأولى مقارنة بعددها لدى حديثي الولادة من أمهات المجموعة الثانية. الاستنتاج:- إن زيادة عدد كريات الدم الحمراء المنواة في الحبل السري يدل على ان طليعة الارتجاج قد يؤدي إلى نقص في وصول الدم والأوكسجين إلى الأنسجة.


Article
Lymphocytes Subset Phenotypes in Patients with Visceral Leshmaniesis
التنميط المظهري لبعض الخلايا اللمفاوية في المرضى المصابين بالشمانيا الحشوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Visceral leishmaniasis is an endemic protozoan disease in Iraq Recovery from this disease confers a solid and permanent immunity. Objective: Determining the type of lymphocyte phenotype by using; monoclonal antibodies against (CD 4, CD8). Patients and methods: Indirect immunofluorescence technique analysis was performed to detect the percentage of CD4, CD8 and CD4/CD8 ratio positive lymphocytes. Results: Our results showed that the patients groups have decrease in both the percentage of CD4 cells &CD4/CD8 ratio and increase in the percentage of CD8. Follow up of patients after treatment showed a significant increase in the percentage of CD4, CD4/CD8 ratio but they were still lower than their normal range. Conclusion: CD4/CD8 ratio is reversed in VL infection then increase after treatment but it was less than its normal range. Key words: CD-Markers profile, leishmania donovani, amastigote form. اللشمانيا الحشوية هي مرض وبائي مستوطن في العراق وعند الشفاء منه يحصل المريض على المناعة الدائمة. أظهرت الدراسة المناعية لهؤلاء المرضى بان هنالك نقصان معنوي في نسب الأنماط المظهرية (CD4) وكذلك (CD4/CD8) بينما ظهرت زيادة معنوية في نسبة CD8 مقارنة مع مجموعة السيطرة. المواد وطريقة العمل:استعملت طريقة الومضان غير المباشر (IFAT) وقد لوحظ إن النسبة المئوية لعدد T cell CD8 في مجموعة المرضى المصابين باللشمانيا الحشوية قد اتخذت التفاعل العكسي وأبدت ارتفاعاً معنوياً حاداً عند المقارنة مع المجموعة الضابطة. كما أظهرت فرقاً معنوياً حاداً في هبوط معدل النسب CD4 Tcell و CD4/CD8 . النتائج: أظهرت النتائج إن هناك انخفاضا ملحوظا في النسبة المئوية للمعلومات الخاصة بالخلايا اللمفية المساعدة والنسبة بين الخلايا التائية المساعدة والخلايا السمية لمرضى اللشمانيا الحشوية . كما أظهرت ارتفاعاً بالخلايا اللمفية السمية (P < 0.01) . عند متابعة معلومات هذه الخلايا بعد العلاج نلاحظ إن هناك ارتفاعاً في النسبة بين الخلايا التائية المساعدة والخلايا اللمفاوية السمية مع بقاء هذه النسبة اقل من معدلاتها الطبيعة (P < 0.01). الاستنتاجات: إن نسبة الخلايا اللمفية المساعدة إلى الخلايا اللمفية السمية معكوسة في مرض اللشمانيا الحشوية ولكن هذه النسبة ترتفع بعد العلاج ولكن تبقى اقل من المعدل الطبيعي للنسبة


Article
Isolation and Identification of Some Bacteria and Candida albicans Causing Vaginitis
عزل وتشخيص بعض انواع البكتريا وخمائر المبيضات البيضاء المسببة لالتهابات الجرثومية المهبلية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The vagina normally contains harmless bacteria which help to clear out unwanted germs. If these usually harmless bacteria increase in numbers and change the concentration of bacteria in the vagina a condition known as bacterial vaginitis can result. Objective: The aim of this study was to isolate and identify microorganisms that may cause vaginal infection and then testing their antimicrobial sensitivity. Methods: Vaginal swabs from 210 women (pregnant and non pregnant women) that attending Al-Yermouk Teaching Hospital in Baghdad from September 2007 to December 2009. Swabs identified and tested for antimicrobial resistance by well known established microbiological methods. Results: Out of 210 isolates, 186 were positive. These are 82(44%) Gram positive isolates and 66 (35.43%) Gram negative isolates, in addition 38 (20.5%) Candida albicans. The number of isolates was 50(26.88%) Gram positive in pregnant women and 32(17.20%) in non pregnant, while 42 (22.58%) were Gram negative in pregnant women and 24(12.9%) in non pregnant. The highest isolate is Escherichia coli 28(15%) and it was highly sensitive to cefotaxime (90%), while it was resistant to chloromphenical (20%). On the other side Staphylococcus aureus which was rack the second among the isolates 25 (13.44%) was mostly sensitive to cloxacillin (85%). The majority of Gram negative isolates were resistant to the co-trimoxazale except Klebsiella. Conclusion: It can be concluded that the Gram positive bacteria are more predominant than Gram negative bacteria in vaginal infections. The highest prevalence isolate is Escherichia coli followed by Staphylococcus aureus and Candida albicans. Also this study indicated that vaginitis is more common in pregnant women (in first and second trimesters) than in non pregnant one as a result of many factors such as hormonal factors and low socioeconomic status. Keywords: Vaginal infections, bacteria and Candida spp., antibiotics sensitivity. خلفية البحث: يحوي المهبل طبيعيا على بكتريات غير مؤذية تساعد في طرد تجمعات الجراثيم غير المرغوب فيها. الهدف: عزل وتشخيص بعض أنواع البكتريا والفطريات المسببة للالتهاب الجرثومية المهبلية مختبرياً وإجراء فحص الحساسية للمضادات الحياتية. طرق البحث: تضمنت الدراسة 210 مسحة مهبلية لنساء حوامل وغير حوامل ولأعمار تتراوح مابين 18 إلى 60 سنة يعانيين من إعراض تشير إلى التهابات مهبلية وبسوائل مهبلية في مستشفى اليرموك النعليمي شعبة النسائية والتوليد للفترة من تشرين الثاني 2007 إلى نهاية كانون الأول 2009. تم تشخيص المسحات المهبلية بعدة فحوص مختبرية على مختلف أنواع الأوساط الزرعية وبالطرق العلمية المعروفة المستعملة لتشخيص الجراثيم, ثم خضعت جميع العزلات المشخصة لأجراء فحص الحساسية للمضادات الحياتية. النتائج: تم عزل 186 عزلة جرثومية من بين 210 مسحة مهبلية لسناء حوامل وغير حوامل. حيث وجد إن (44.07) 82 عزلة موجبة لصبغة الكرام و (35.43) 66 عزلة سالبة لصبغة الكرام وتبين أن نسبة النساء الحوامل أكثر إصابة حيث أن 50 عزلة موجبة لصبغة الكرام 42و عزلة سالبة لصبغة الكرام و 25 عزلة للفطريات Candida albicans بينما تم عزل وتشخيص (32) مسحة مهبلية لصبغة الكرام الموجبة و 24 لصبغة الكرام السالبة و 13 عزلة للفطريات في النساء غير الحوامل. كما أظهرت الدراسة ان Escherichia coli أعلى نسبة لمجموعة الكرام السالبة (15%) 28 والاستجاب (90%) cefotaxim سيفوتاكسيم وكانت مقاومة للكرومفينكول (20%). الاستنتاج: نستخلص من هذه الدراسة ان نسبة الجراثيم الموجبة أكثر من الجراثيم السالبة وكذلك الخمائر وان نسبة الإصابة في النساء الحوامل (62.9%) 117 بينما نسبة الإصابة في النساء غير الحوامل اللاتي يعانين من إفرازات مهبلية كانت (37.09%) 69 وذلك لعدة أسباب وعوامل منها هرمونية و عدد الولادات والإجهاض و الثقافة الصحبة والعوامل الاجتماعية و استخدام موانع الحمل


Article
Drugs combination in total intravenous anesthesia Propofol-ketamine Vs. propofol-fentanyl

Authors: Ahmed Haki Ismael
Pages: 318-324
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Keeping in consideration the benefits of total intravenous anesthesia (TIVA), a genuine attempt was made to find the ideal drug combination which can be used in general anesthesia. Objectives: This study was conducted to evaluate and compare two drug combinations of TIVA using propofol-ketamine and propofol-fentanyl and to study the induction, maintenance and recovery characteristics following anesthesia with these techniques. Patients and Methods: A case comparison study (Clinical Trial) was conducted, which included 100 patients, which randomly allocated in two equal groups. A hundred patients between the ages of 20 and 50 years of either gender were divided into two groups of 50 each, and they underwent elective surgery of approximately 1 hour duration. Group K received propofol-ketamine while group F received propofol-fentanyl for induction and maintenance of anesthesia. All the results were tabulated and analyzed statistically with student's unpaired t-test and chi-square test. Results: Propofol-fentanyl combination produced a significantly greater fall in pulse rate (PR; 9.28% versus 0.23%) and in both systolic (7.94% versus 0.12%) and diastolic blood pressures (BP; 8.10% versus 0.35%) as compared to propofol-ketamine during induction of anesthesia. Propofol-ketamine combination produced stable hemodynamic during maintenance phase while on the other hand propofol-fentanyl was associated with a slight increase in both PR and BP. During recovery, ventilation score was better in group K while movement and wakefulness score was better in group F. Mean time to protrusion of tongue and lifting of head was shorter in group K. Conclusion: Both propofol-ketamine and propofol-fentanyl combinations produce rapid, pleasant and safe anesthesia with only a few untoward side effects and only minor hemodynamic effects. Keywords: Propofol-ketamine, propofol-fentanyl, total intravenous anesthesia


Article
Non Toxic Goiter: Cytology, Histological Analysis: A Study in Mosul
تضخم الغدة الدرقية غير السام:دراسة تحليلية خلوية نسيجية في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine the histological findings observed in non toxic goiter of the resected thyroid tissue in Mosul city & compare them with the results of Fine Needle Aspiration Cytology in order to assess the role of this method in the early diagnosis & correct management of both multinodular goiter & solitary thyroid nodule. Specimens were obtained from Al-Jumhuri Teaching Hospital & histological analysis was performed in the Department of Anatomy, College of Medicine, University of Mosul from January 2010 to June 2010. Patients & Methods: Patients were classified according to the preoperative clinical diagnosis into those with non toxic multinodular goiter & those with solitary thyroid nodules, preoperative clinical diagnosis was confirmed by Fine Needle Aspiration Cytology in which patient lies supine with extended neck, the skin over the most prominent point of the goiterous thyroid is treated with antiseptics. A 10 ml syringe is used with a (21gauge) needle, gentle suction was applied & material was aspirated into the lumen of the syringe then the needle was disconnected & specimen was ejected onto a glass slide then smeared by sliding across another slide then fixed by spraying with fixative solution & examined & cytological reports of all the cases were prepared to be compared later with the histopathological reports of the removed thyroid tissue after operation.Postoperatively the biopsies were fixed in 10% formaline, processed & stained with Haematoxylline & Eosin for histological analysis. Statistical analysis of the histological findings was conducted using Chi-square test. Results: non toxic goiter is more common in female than male. Fine needle aspiration cytology is a well established technique in the preoperative investigation of thyroid diseases. Specimens obtained from patients presented with multinodular goiter showed variable sized thyroid follicles, huge follicles were filled with colloid and lined by flattened epithelial cells; most of the nodules were not encapsulated. Specimens obtained from follicular adenoma showed well developed microfollicles with intact fibrous thin capsule. Degenerative changes in the stromal tissue such as haemorrhge , fibrosis & even calcification were present in some of the cases. Discrete thyroid swellings (solitary thyroid nodules) are present in 3–4% of the adult population; If hyperthyroidism associated with a discrete swelling it indicates a manifestation of toxic multinodular goiter. Solitary thyroid nodule was observed as a hard, irregular swelling with apparent unusual fixity associated with scanty normal follicular cells together with colloid. Keywords: Goiter, Follicular adenoma, Solitary thyroid nodule. هدف البحث:أجريت هذه الدراسة لتقييم حالات تضخم الغدة الدرقية غير السام في مدينة الموصل و كذلك لتحليل التغيرات النسيجية الملحوظة في النسيج المأخوذ بعد إجراء العملية الجراحية ومقارنة هذه التغيرات مع نتائج فحص النسيج المأخوذ بطريقة السحب الأبري الدقيق وذلك لغرض تقييم دور وفعالية هذه الطريقة في اعطاء التشخيص السريع و الصحيح وتحديد العلاج المناسب لحالات تضخم الغدة الدرقية متعدد العقيدات غير السام وكذلك العقيدة الدرقية المتوحدة.تم جمع النماذج من مستشفى الجمهوري التعليمي في مدينة الموصل وأجري التحليل النسيجي في قسم التشريح في كلية طب الموصل جامعة الموصل للفترة مابين كانون الثاني 2010 و لغاية حزيران 2010 . المرضى و طريقة العمل: تم تصنيف المرضى حسب التشخيص السريري المسبق للعملية الجراحية الى مجموعة يعانون من تضخم الغدة الدرقية متعدد العقيدات غير السام ومجموعة اخرى يعانون من العقيدة الدرقية المتوحدة وقد تم تأكيد التشخيص السريري للحالات قبل العملية بطريقة السحب الأبري و تتضمن هذه الطريقة وضع المريض مستلقيا على ظهره بحيث تكون رقبته ممتدة الى الخلف ثم تعقيم أعلى منطقة تضخم في الغدة الدرقية بأستعمال معقمات خاصة ويستخدم سرنج بحجم 10 س س وفيه ابرة قطرها 21 ثم السحب بعناية و هدوء ووضع المادة المسحوبة في السرنجة على سلايدات زجاجية ثم سحب و زلق هذه السلايدات فوق سلايدات أخرى و من ثم تثبيتها باستخدام سوائل مثبتة خاصة واجراء الفحص الخلوي لهذه السلايدات و تثبيت النتائج في تقارير خاصة من أجل مقارنتها لاحقا مع نتائج الفحص النسيجي لنسيج الغدة الدرقية بعد أجراء العملية الجراحية. ثم دراسة نفس النسيج بعد رفعه اثناء العملية الجراحية حيث ثبت النسيج المأخوذ بعد العملية بأستخدام مادة الفورمالين بتركيز 10% ومعاملتها نسيجيا تم صبغها بأستخدام الهيماتوكسيلين والأيوسين كما تم استخدام فحص Chi-square test لغرض التحليل الأحصائي للنتائج. النتائج: وجد من خلال هذه الدراسة ان نسبة حصول تضخم الغدة الدرقية غير السام في الاناث اكثر من الذكور وأن السحب الأبري الدقيق هي طريقة تشخيصية معتمدة قبل العملية. النماذج المأخوذة من المرضى المصابين بحالة تضخم الغدة متعدد العقيدات اظهرت وجود حويصلات مختلفة الأحجام,الحويصلات كبيرة الحجم تكون مملوءة بمادة غروانية ومغلفة داخليا بخلايا طلائية متسطحة و تكون معظمها غيرمتكبسلة.اما النماذج المأخوذة من حالات الورم الغددي أظهرت وجود حويصلات صغيرة الحجم و متكبسلة بغلاف ليفي كامل كما لوحظ وجود نزف موضعي,تليف,وتكلس نسيجي في بعض الحالات أما العقيدة الدرقية المتوحدة فتمثل 3-4 % من حالات تضخم الغدة الدرقية غير السام وفي حالة كونها مصحوبة بأرتفاع نسبة هورمون الغدة الدرقية في الدم فهذا يعني تحول الحالة من تضخم الغدة غير السام الى سام.تكون العقيدة الدرقية المتوحدة غير منتظمة الشكل ,صلبة الملمس ومختلفة في درجة ثبوتها ونسيجيا تحتوي على خلايا حويصلية طبيعية فيها مادة غروية. الأستنتاج: ان طريقة السحب الأبري الدقيق التشخيصي لنسيج الغدة الدرقية هي طريقة دقيقة وحساسة تلعب دورا واضحا وكبيرا في التشخيص وطريقة العلاج لحالات التضخم متعدد العقيدات والعقيدة الدرقية المتوحدة.


Article
Assessment of therapeutic modalities of aseptic subacromial bursitis in Iraqi patients

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: This study is aimed to evaluate the beneficial effect of intra-bursal injection of single dose of triamcinolone acetonide and lidocaine mixture in patients with subacromial bursitis and to practice it as dramatic outpatient response. Methods: Patients with shoulder pain who referred to the outpatient consultant clinic of rheumatic diseases at Al-Yarmouk teaching hospital in Baghdad, Iraq were allocated for the study. One hundred patients fulfilled the clinical diagnosis of subacromial bursitis were managed either with injection of a mixture of triamcinolone acetonide (40 mg/ml) and 1ml of 2% lidocaine in the subacromial bursa (Group I, n= 56) or oral nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs) combined with ultrasound therapy (Group II, n=44). The patients were clinically assessed. Results: Full recovery was observed in all patients of group I, while only 5 patients were responded in group II (one of them is on selective cyclooxygenase enzyme inhibitors). A trial of intra-bursa injection of triamcinolone acetonide and lidocaine was done to patients not responded (n =39) to NSAIDs (Group II). The trial showed full recovery in 34, partial recovery in 4 and no effect in one patient. Diabetic patients responded better to intra-bursa steroid than NSAIDs (12 vs 1 respectively). Conclusion: We concluded that intra-bursa injection of a triamcinolone acetonide and lidocaine mixture afforded high percent of recovery within short period of time. Key words: Subacromial bursitis, Triamcinolone acetonide, nonsteroidal anti-inflammatory drugs.


Article
The Relationship between Adenoid Hypertrophy and Maxillary Rhinosinusitis in Children
العلاقة بين تضخم الغداني و التهاب الجيوب الوجنية عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The role of adenoids in rhinosinusitis is not completely understood. Current opinion states that the adenoids act as a reservoir for pathogenic bacteria and interferes with nasal mucociliary clearance, even without being obstructive. Obstructive adenoids on the other hand may cause stasis of nasal secretions with resultant infection. Objective: To evaluate the effect of adenoid size in pediatric rhino sinusitis as a cause of mechanical blockage. Patients and Methods: This cross sectional study included (150) Children. The size of adenoid was graded according to endoscopic findings. The grades of maxillary rhinosinusitis were determined by radiological findings of water’s view. The results were analyzed and the X-ray findings of the maxillary sinuses were correlated with the size of adenoid on endoscopic examination. Results: The highest incidence of adenoid hypertrophy was seen in 3-5 years old Children (60%), with male: female ratio as 1.1:1.The frequency of positive water's view maxillary sinus X-ray findings among hypertrophied adenoid patients were (51%), The highest frequency of maxillary sinus X-ray findings was noted in grade III adenoid (46.7%). Conclusions: The adenoid grade determined endoscopically is significantly associated with increasing in positivity of water’s view x-ray findings. Key words: Paediatric rhinosinusitis. Adenoid hypertrophy. Maxillary sinusitis. الخلفية: إن دور الغدانه في التهابات الجيوب الأنفية الوجنية عند الأطفال غير مفهوم بالكامل . الفكرة الحالية تنص على أن الغدانه تعمل كمستودع للبكتريا المرضية وتعرقل حركة هديبات الأغشية المخاطية للجيوب الأنفية وبدون حدوث أي انسداد. تضخم الغدانه من الناحية الأخرى قد يؤدي إلى حدوث انسداد في الأنف مما يؤدي إلى حدوث التهابات الجيوب الأنفية. الهدف من الدراسة: لتقييم أهمية حجم الغدانه كمسبب لالتهاب الجيوب الوجنيه عند الأطفال. طريقة البحث: تضمنت هذه الدراسة المنظورة (150) طفلاً. تم تحديد حجم الغدانه باستخدام الناظور الأنفي للفسحة خلف الأنف. تم فحص الجيوب الأنفية الوجنية باستخدام الأشعة السنيه. تم تحليل النتائج بالمقارنة بين حجم الغدانه ونتائج الأشعة السينية. النتائج: تبين من الدراسة إن الفئة العمرية (3–5) سنه هي اكبر فئة عمريه لديها تضخم الغدانه وأن نسبة الذكور إلى الإناث هي (1،1 : 1). إن نسبة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية عند المرضى المصابين بتضخم الغدانه هو (51%) بشكلٍ عام. وان اكبر نسبه للإصابة بالتهاب الجيوب تمت ملاحظتها في الدرجة الثالثة من حجم الغدانه ( 72%). الاستنتاج: إن حجم الغدانه المقيم بالناظور له علاقة كبيره بالتهاب الجيوب الوجنية عند الأطفال.


Article
Effect of Administration of Crystalloid I.V Fluids Preoperatively on Postoperative Nausea and Vomiting
تأثير إعطاء محاليل وريدية جزيئية قبل العملية على شدة الغثيان والتقيؤ بعد العملية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: postoperative nausea and vomiting are the most common complications of surgery and recent studies suggest that dehydration may be a precipitating factor in the occurrence of postoperative nausea and vomiting. Objective: to test the hypothesis that large volume preoperative IV fluid therapy attenuates postoperative nausea and vomiting. Methods: using nausea and vomiting scale. The nausea and vomiting were measured in 120 postoperative patients who were undergone different major surgeries and either received large volume preoperative IV fluid therapy or did not receive IV fluid therapy in the Medical City, Al-Yarmouk, and Al-Karama Teaching Hospitals, in Baghdad. Results: the overall incidence of postoperative nausea and vomiting in the 1st five hours was not significantly p(>0.05) reduced in patients who received preoperative IV fluids when compared with those who did not. Conclusion: postoperative nausea and vomiting are not affected by administration of large volume preoperative IV fluid therapy to surgical patients. Keywords: Intravenous fluids, postoperative nausea and vomiting. خلفية الدراسة: يعد الغثيان والتقيؤ بعد العملية من أهم مضاعفات التداخل الجراحي وقد أظهرت دراسات حديثة ان الجفاف قد يكون عامل أساسي لحدوث الغثيان والتقيؤ بعد العملية. الهدف: اختبار النظرية التي تفيد بان كميات كبيرة من المحاليل الوريدية تقلل من الغثيان والتقيؤ بعد العملية. الطرق: باستخدام مقياس شدة التقيؤ والغثيان, أجريت الدراسة على 120 مريض تعرضوا لمختلف التداخلات الجراحية وقسمت العينة الى مجموعتين الاولى لم تعطى محاليل وريدية والثانية أعطيت المحاليل الوريدية في المستشفيات التعليمية: مدينة الطب, اليرموك, الكرامة في بغداد. النتائج: بينت الدراسة إن إعطاء المحاليل الوريدية قبل العملية لا يقلل من الغثيان والتقيؤ بعد العملية خلال الخمس ساعات الأولى بعد العملية في العينة التي أعطيت المحاليل الوريدية عند مقارنتها بالعينة التي لم تعطى المحاليل الوريدية. الاستنتاجات: الغثيان والتقيؤ بعد العملية لا تقل بإعطاء كميات كبيرة من المحاليل الوريدية للمرضى قبل العملية.


Article
Management of Typhoid Ileal Perforation: A Surgical Experience of 28 Cases
التدابير العــلاجيه لأنثقـاب اللفائفي التايفـوئيدي خبره جراحيه لـ 28 حاله

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Typhoid fever is an endemic disease in Iraq. Many patients presented with an acute surgical abdomen due to ileal perforation which is a serious complication of Typhoid fever The outcome of management is determined by the promptness of the appropriate surgical operation. Objectives: Early surgical treatment of typhoid ileal perforation, decrease morbidity and mortality. Patients and Methods: Twenty eight Typhoid ileal perforation patients had been collected in AL-Kut General Hospital & Fourth surgical unit at Al-Yarmouk Teaching Hospital. Ten years period between Jan. 1999- Dec. 2008, all patients were admitted to the emergency room (E.R.) as acute abdomen. Typhoid ileal perforation expected clinically & proved by investigation such as plain abdominal x-ray, ultrasound & operative laparotomy findings. For patients who have single ileal perforation, wound debredement of the perforation edges and closed by single layer interrupted transverse suturing by vicryle 2/0. For patients with multiple ileal perforations, resection of the affected ileal part with end to end anastomosis, the excised tissue were send for histopathological examination. Irrigation of the abdominal cavity with Normal Saline and tube drains was used in all operations. Post-operative complications were studied. Results: 18 (64.3%) were males. 10 (35.7%) were females, age ranges (17-41), mean age (25.6).Step ladder fever, abdominal pain and distention were the most clinical manifestation in the majority of the patients. Constipation, vomiting and diarrhea, were in some other patients. Widal test titer more than 1/320 in 12 (42.8%) patients, plain abdominal x-rays were positive in 21 (75%) patients, abdominopelvic ultrasound, had been done in 11(39.3%), all of them showed free soiled pelvic collection. In exploratory laparotomy, 28 (100%) patients were found to have peritoneal cavity collection, in 23 (82 %) patients had single ileal perforation and 5 (18%) patients had multiple perforation. The site of perforation was within 10-50cm distance from the ileocaecal junction, mean distance 21cm. The postoperative complications were prolonged paralytic ileus (> 3days) 75%; wound infection 67.85%, wound dehiscence (21.4%), fecal fistula (10.7%) and residual abdominal abscesses (7.1%) and death (21.4%).Total postoperative complications were found in19 (67.85%) patients, and 9(32.14%) patients were free from postoperative complications. Postoperative complications were inversely related with the time of presentation (25%) in early hospital presentation (within 1 day) and 100% in late (> 5 days) hospital presentation. Conclusions: Typhoid ileal perforation is a serious complication, carries high risk of morbidity and mortality rate. Early surgical repair is the ideal treatment of typhoid ileal perforation. Resuscitation and surgical treatment, if carried within first 24 hours duration decrease morbidity and mortality rate. Keywords: Typhoid fever, ileal perforation, acute abdomen, postoperative complications. الخـــلاصــه : حمى التايفوئيد من الأمراض المتوطـنة في العراق ,يُعـرض العديد من المرضى بحالة بطن حـادة والناتجة عن إنثقـاب المعي اللفائفي , وتعتبر هذه من المضاعفات الخطيرة لحمى التايفوئيد, والنتائج العلاجية تـُحـدد بكفاءة العمليه الملائمـة الهدف من الدراسه: العلاج الجراحي المبكر لإنثقاب اللفائفي التايفوئيدي, يقلل من الاعـتلال والوفاة. المـرضى والطريقة: جمعت 28 حـاله لمرضى إنثقاب اللفائفي التايفوئيدي في مستشفى الكوت العام وفي الوحدة الجراحيه الرابعه في مستشفى اليرموك التعليمي خلال فترة عشرة سنوات ما بين كانون الثاني 1999 لغاية كانون الاول 2008 , جميع المرضى قد أدخلوا ردهة الطوارئ كحالة بطن حادة, إنثقاب اللفائفي التايفوئيدي تم توقعه بالفحص السريري, وتم اثباتة بالفحوصات المختبرية والشعاعية والسونارية وبالمشاهدات اثناء العمليه0 للمرضى اللذين كان لديهم إنثقاب واحـد, أجريت مهم هندمه لحوافي الانثقاب وخياطه طبقه واحده بخيط 2/0 Vicryl على شكل خياطه متناوبــة مستعـرضه، وقد أجـريت للمرضى المصابين بتعدد الانثقابات عملية إسـتئصال الجزء المصاب وربط نهايات الأمعاء بالخيـاطة, وأرسل الجزء المقـتطف من الحوافي للفحص النسـيجي, وتم غسل تجويف البطن بالمحلول الملحي مع وضع صونـده بزل في كـل عمليه, وتمت دراسة المضاعـفات0 النتائج: كـان عدد الذكور 18 (64,3%) والإناث 10 (35,7%) أعمـارهم تتراوح 17-41 بمعدل 25,6 حيث كانت المشاهدات السريريه , حرارة متعـالية و الم حاد في البطن مع انتفاخ عند معظم المرضى,تقـيؤ مع اسهال عند البعض الأخر. معيارية فحص (ويـدال) اكثر من 1/320 عند 12 (42,8%) من المرضى, ومشاهــدات ايجابيه في أشعة البطن عند 21 (75%) من المرضى, واجري فحص السونار للبطن والحوض ل11 (39,3%) من المرضى وتبين لديهم تجمع سوائل في الحوض، تم إجراء عملية فتح بطن استكشافي ل 28 (100%) مريض اظهروا بأن لديم تجمع سوائل في التجويف البريتوني, 23 (82%) من المرضى ظهر لديهم إنثقاب واحد في اللفـائفي, و خمسة (18%) كان لديهم أكثر من إنثقاب واحد في منطقه تبعــد (10-50 سم) من إتـصال اللفائفي بالأعور وبمعدل(21 سم), ولوحظت مضاعفات في فتره بعد إجراء العملية وهي إسهاب شلل الأمعاء حيث وجد اكثر من 3 أيام عند (75%) من المرضى, وإلتـهاب في جرح العمـليه عنـــد 19 (67,85 %) من المرضى, وإنفلاق جرح العملية عند 6 (21,4%), وناسـور غـــائطي عند 3 (10,7%), وخــمـج البطن عند 2 (7,1%) وحـالة وفاة في 6 (21,4%), وظهـرت المضاعفـات في 19 (67,85%) وفي 9 (32,14%) مرضى كانت الفترة ما بعد العملية خـاليه من المضاعفات, وتبين أن هـذه المضاعفات تتناسـب عكسياً مع وقت المراجعة, حيث تكون (25%) عند مراجعة المستشفى المبكرة (خلال يوم واحد) وتكون (100%) عندما تتأخر مراجعة المستشـفى لأكـثر من خمسة أيام. ألإستنتاج: مضاعفــــــات إنثقاب الللفائفي التايفوئيدي هــي مضاعفات حـادة وتحــمـل خطـورة عالـيه في معـدل الاعـتلال والوفاة, التداخل الجراحي المبكر لعلاج إنـثقاب اللفـائفي التايفــوئـيدي ,هو العلاج المثالي خـلال الــ 24ساعه الأولى ويقلل من نسبة الوفـاة والاعتـلال.


Article
Effects of Tribuls Terrestris (Quttub) and Clomiphene Citrate on Ovaries of Female Mice; Histological and Histochemical Study
تأثيرات نبات القطب وعقار الكلومفين على مبايض أنثى الفأر؛ دراسة نسجية وكيميانسجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tribuls terrestris increases levels of various hormones in steroid family including testosterone, DEHA, and estrogen and for this reason improves sport performance, fertility in men and women, sexual function in men and women. There is, at present, lack of scientific confirmation of these supposed benefits. Therefore, this study aims to investigate the possible effect(s) of Tribuls terrestris on the mouse ovarian morphology and function, alone and in combination with other ovulation modulator agent (clomiphene citrate). Materials & Methods: A total of 49 sexually mature healthy Norway albino female mice were used in this study; 25 for pilot study and 24 for the experimental study. Experimental animals were divided into 4 groups, each contained 6 animals. The 1st group was given Tribuls terrestris, the 2nd group was given clomiphene citrate, the 3rd group was given the two agents together, and the 4th group was control. Treatment was given daily for 10 days via orogastric intubation. Histological, histochemical, cytological and morphometrical studies were carried out. Results: demonstrated that Tribuls terrestris alone causes an increase in the number and size of the mature follicles, with no significant change in the total follicular number, with obvious progesterone and some estrogen effects on the otherwise normal vaginal smears. On the other hand, clomiphene alone revealed no mature follicles and no corpora lutea, with strong estrogen-like effect and minimal progesterone effects on the vaginal smears. When Tribuls terrestris and clomiphene were given together, mature follicles and corpora lutea appeared in relatively large numbers, with estrogen and progesterone effects on the vaginal cytology. Conclusion: Tribuls terrestris can stimulate ovulation when given alone, and oppose the anti-ovulatory effect of clomiphene and resume ovulation when given in combination with it. Keywords: Tribuls Terrestris (Quttub), Clomiphene Citrate, Mice Female Ovaries الخلفية البحثية: إن عشب القطب يسبب زيادة في نسبة هورمونات مختلفة تابعة لعائلة الاستيرويد ومن ضمن هده الهورمونات هورمون التستسترون و DEHA وهورمون الاستروجين ولهذا السبب فأنه يزيد اللياقة البدنية والاخصاب والوظائف الجنسية لدى الرجال والنساء. في الوقت الحاضر لا يوجد أي إثبات علمي لهذه المنافع المفترضة لذلك تهدف دراستنا إلى اختبار التأثيرات المحتملة لعشب القطب و الكلوموفين على مبيض الفأر ووظيفته كل على حدة، وكذلك اختبار تأثيرهما معا على مبيض الفأر. طرائق العمل: استخدمت في هذه الدراسة تسعة وأربعون أنثى فأر نرويجية بيضاء ناضجة جنسيا، خمسة وعشرون منها خصصت للدراسة الأولية و أربعة وعشرون للدراسة التجريبية. قسمت حيوانات الدراسة التجريبية الى أربعة مجاميع (تتكون كل مجموعة من ست حيوانات تجريبية). أعطيت حيوانات المجموعة الأولى عشب القطب المطحون المعلق بالماء المقطر، وأعطيت حيوانات المجموعة الثانية عقار الكلومفين المطحون المعلق بالماء المقطر، فيما أعطيت حيوانات المجموعة الثالثة العاملين المذكورين سوية أما المجموعة الرابعة فهي حيوانات ضبط أعطيت ماء مقطر لفترة عشرة أيام متتالية عن طريق الأنبوب الفموي المعدي. أجريت بعدها دراسات نسجية وكيميانسجية وخلوية وقياس شكلية لكل المجاميع. النتائج: عشب القطب لوحده قد سبب زيادة ملحوظة في عدد وحجم الجريبات الناضجة بدون تغيير معتمد إحصائيا في العدد الكلي للجريبات. مع بعض التأثيرات المودقية (estrogenic effects) على نتائج المسحات المهبلية. من جانب آخر، نتج عن إعطاء الكلومفين لوحده عدم تكون جريبات مبيضية ناضجة ولا أجسام صفراء، مع تأثيرات مودقية قوية وتأثيرات هرمون حملية (progesterone effects) شبه معدومة على نتائج المسحات المهبلية. أما عند إعطاء عشب القطب مع عقار الكلومفين سوية، فقد تكونت الجريبات المبيضية الناضجة والأجسام الصفراء بأعداد كبيرة نسبيا، مع تأثيرات مودقية وهرمون حملية ملحوظة على نتائج المسحات المهبلية. الاستنتاج: عشب القطب يستطيع تحفيز التبويض عندما يعطى لوحده، ومعادلة التأثير المثبط للتبويض لعقار الكلومفين عندما يعطى معه في نفس الوقت.


Article
Swyer-James-Macleod Syndrome in a Sixty Year Old Patient
متلازمة سواير جيمس ماكليود في مريض عمره ستون عاماً

Loading...
Loading...
Abstract

Swyer-James-MacLeod syndrome (SJMS) is an uncommon, acquired condition characterised by unilateral hyperlucency of the lung and associated with the development of emphysema, bronchiectasis and/or bronchiolitis obliterans (1). It is thought to be due to sequelae of childhood respiratory infections (2). In SJMS, the involved lung or portion of the lung does not grow normally and is slightly smaller than the opposite lung (3). This case demonstrates the importance of considering SJMS in patients with recurrent respiratory infections and unilateral lung hyperlucency on chest x-ray. We report the case of a 60 year old man who has a long history of recurrent sinusitis and respiratory tract infections. Although he had been diagnosed with bronchiectasis at a younger age, it wasn’t until the age of 60, that Computed Tomography (CT) of chest confirmed Swyer-James syndrome. This case demonstrates the importance of considering SJMS in patients with recurrent respiratory infections and unilateral hyperlucency on chest x-ray. Key words: Respiratory system, Swyer-James-Macleod Syndrome Ear, nose & throat

Table of content: volume:24 issue:4