Table of content

Iraqi Journal of Biotechnology

المجلة العراقية للتقانات الحياتية

ISSN: 18154794
Publisher: Baghdad University
Faculty: Institute of genetic Engineering and Techno-biology
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Biotechnology was founded in 2001 ,it was first issued in 2002,it is a semi-annual refereed scientific journal issued by the Institute of Genetic Engineering and Biotechnology in Baghdad University in fields of biology, environment, agricultural sciences ,medicine, dentistry, pharmacology, veterinary medicine and researches specialized in bioinformatics

Loading...
Contact info

E-mail:journal@ige.uobaghdad.edu.iq
www.iqjb.net
www.ige.uobaghdad.edu.iq : موقع المعهدعلى شبكة
الإنترنت
TEL:7789300
Baghdad-AL-Jadriyah -p.o.box:12074

Table of content: 2012 volume:11 issue:1

Article
VACCINE PRODUCTION AGAINST Trichophyton Verrucosum ISOLATED FROM MAN AND CATTLES
إنتاج لقاح ضد الفطر Trichophyton verrucosumا المعزول من الإنسان والأبقار

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRUCT This study consist of two parts, the first part includes isolation and diagnosis of dermatophytes from infected human and animals. Ninety two samples were collected from young and adult males and females patients The percentage of fungal infections from human dermatological cases was 59.78%. Skin scraping and infected hair samples were obtained from 106 infected animals (cattles and calves) with varying ages and sex, It appeared that 44.33% of cases were infected with ringworm. After exact diagnosis of these samples, T. verrucosum was one of dematophytes that could be isolated from human and animal, and since it represent the major cause of ringworm in cattle with increased proportion of transmission to human, the second stage of this study was aimed by production of vaccine against dermatophytes to decrease the number of cases in animals and then in human. The vaccine was prepared by production of soluble antigens from sonication of veruilent strain of fungus and then inoculated in guinea pigs by using special vaccination program, and after administration of challenge dose they showed resistance at 100%. The whole cell extract of T. verrucosum was used in used in separation process by Gel Chromatography technique with using Sephadex G 100 for separation of it’s protein according to molecular weight, so 2 peaks were observed which used in induction of cell mediated immunity in sensitized animals and for identification of humeral immunity by using passive heamagghitination test to evaluate of efficacy. So the 2’nd peak was found to be possess Biological properties and antigenic ability to induce cellular immune response and serological test, to demonstrate humeral immune.الخلاصة تضمنت هذه الدراسة مرحلتین، إذ أستهدفت المرحلة الاولى عزل وتشخیص الفطریات الجلدیة من الانسان والحیوان، فقد تم جمع ( 92 ) نموذجاً من الذكور والإناث لكل من الاعمار الصغیرة والبالغة فظهرت نسبة الإصابة بالفطریات الجلدیة ( 59.78 %) أما فیما یخص الجانب الحیواني فقد تم جمع ( 106 ) عینة من الشعر والقشطات الجلدیة من حالات إصابات جلدیة من الابقار والعجول بمختلف الأعمار والأجناس فظهرت نسبة الاصابة .(% بالقوباء الحلقیة ( 44.33 الذي عزل من إصابات (T. verrucosum) وبعد التشخیص الدقیق لهذه النماذج كان من ضمنها فطر جلدیة في الانسان والحیوان ولانه یعد المسبب الرئیس لمرض القوباء الحلقیة في الابقار وزیادة نسبة إنتقاله الى الانسان، كان الهدف من إجراء المرحلة الثانیة من هذه الدراسة هو إنتاج لقاح ضد هذا النوع من الفطریات لتقلیل نسبة حدوثه في الحیوانات وبالتالي ینتج عنه قلة مماثلة في الانسان. حضر اللقاح بإنتاج مستضدات ذائبة ناتجة من تكسیر العترة الضاریة للفطر وحقنها في خنازیر غینیا حسب برنامج تلقیحي خاص بثلاث جرع تحت الجلد وبعد إعطائها جرعة التحدي لوحظ إنها قاومت تلك الجرعة وكانت في عملیة الفصل بإمراره (T. verrucosum) نسبة الحصانة ( 100 %). كذلك أستعمل المستخلص الخام للفطر وذلك لتجزئة أجزاءه البروتینیة حسب وزنها الجزیئي وقد نتج عن (Sephadex G على عمود الهلام ( 100 ذلك ظهور ذروتین بروتینیتین أستعملت في أحداث تفاعلات جلدیة في الحیوانات المحسسة وفي تعیین المناعة الخلطیة من خلال إستعمال فحص التلازن الدموي غیر المباشر لتقییم قدرتها، فتبین أن الذروة الثانیة تمتلك خواص بایولوجیة وقدرة إستضدادیة لتحفیز الاستجابة المناعیة الخلویة والخلطیة. وبهذا یمكن الاستفادة من هذه الذروة في كونها تعد مستضداً نوعیاً یستعمل في تشخیص الفطریات الجلدیة.


Article
MOLECULAR DIAGNOSIS OF KLEBSIELLA PNEUMONIAE K1 AND K2 SEROTYPES ISOLATED FROM IRAQI CHILDREN INFECTED WITH SEPTICEMIA
لبكتیریا الكلبسیلا الرئویة ( K و 2 K التشخیص الجزیئي للأنماط المصلیة ( 1 المعزولة من الأطفال العراقیین المصابین بتسمم الدم الجرثومي

Authors: Yasameen A. Kareem Norrya A. Ali
Pages: 14-23
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Different bacteria were isolated and diagnosed from 200 samples infected with septicemia, taken from children attended IBN–ALBALADY hospital. For bacterial diagnosis the Bact/ALERT 3D and VITEK 2 were used. PCR with specific primers was used to detect the serotypes K1 and K2 of K. pneumoniae. Different bacterial genera in addition to K. pneumoniae were isolated such as Staphylococcus aureus, Enterococcus faecium, Salmonella typhi, Enterobacter cloacae, Acinetobacter lwoffii, E. coli. It was found that Staphylococcus aureus was the more dominant among gram positive bacteria (15 isolates) while K. pneumoniae showed the highest isolated number among the gram negative bacteria (17 isolates). Results of K. pneumoniae identification using PCR technique showed that of 17 K. pneumoniae isolates two isolates belong to K1 serotype, and two isolates belong to K2 serotype which gave DNA band of 1282 bp and 535 bp in size representing magA gene and rmpA gene respectivelyتم عزل وتشخیص البكتریا المصاحبة لتسمم الدم من 200 عینة مأخوذة من الأطفال في الراقدین مستشفى الذي یقوم بالتحري عن وجود أو عدم وجود إصابات The Bact/ALERT 3D إبن بلدي بإستعمال جهاز التي أستعملت PCR والذي یقوم بتحدید نوع المیكروب وتقنیة VITEK جرثومیة بالدم وجهاز نظام 2 لبكتیریا الكلبسیلا الرئویة التي تؤدي إلى أمراض ممیتة في حالة عدم K و 2 K لتحدید الأنماط المصلیة 1 Klebsiella التشخیص المبكر لها. شُخصت عدة أجناس منها السالبة والموجبة لصبغة غ ا رم بالإضافة إلى E.coli و Salmonella typhi و Enterococcus و Staphylococcus aureus وھي pneumoniae Staphylococcus وأوضحت النتائج أن بكتیریا Acinetobacter lwoffii ǃ Enterobacter cloacaeǃ شكلت أعلى نسبة بین البكتیریا الموجبة لصبغة غرام المسببة لتسمم الدم إذ بلغت عدد العزلات aureus النسبة الأعلى بین العزلات إذ K. pneumoniae 15 عزلة أما الُمسببات السالبة لصبغة غرام فقد سجلت بإستعمال تقنیة تفاعل السلسلة المتعددة K. pneumoniae بلغت 17 عزلة. أظهرت نتائج تشخیص عزلات DNA إذ أعطت حزمة K من بین 17 عزلة أن هناك عزلتین تابعة إلى النمط المصلي 1 (PCR) DNA إذ أعطت حزمة K وعزلتین تابعة إلى النمط المصلي 2 mag A 1282 ) ممثلة للجین bp ) بقیاس .rmp A 535 ) ممثلة للجین bp) بقیاس

Keywords

magA --- rmpA --- Serotypes.


Article
STUDY OF THE RELATIONSHIP OF CagA TOXIN AND IT'S PHOSPHORYLATION SITES WITH THE OUTPUT OF DIFFERENT STRAINS OF Helicobacter pylori INFECTIONS
دراسة لعلاقة السم CagA ومواقع فسفرته مع مخرجات الإصابات بسُلالات مختلفة من Helicobacter pylori

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Helicobacter pylori causes different digestive system diseases. H.pylori has different virulence factors, among them CagA which is phosphorylated at tyrosine residue located in special motif of five amino acid "EPIYA". CagA toxin may have different number and EPIYS(s). Relationship between the CagA(s) with EPIYA or without and diseases in different countries was used by using the sequences in public databases. The analyses revealed that there is positive correlation between increasing number of EPIYA(s) and different ulcers; the correlation coefficient r reached +0.866 in peptic ulcer. The relation of EPIYA(s) number and cancer(s) showed inverse relationship as well with gastritis and unknown diseases and r values were negative (-0.421,-0.537respectively). It has been concluded that presence of motifs and their phospharylation sites are not the chief reasons for disease induction such as cancerالخلاصة أمراض مختلفة للجهاز الهضمي، وللبكتریا عدد من عوامل الض أ روة Helicobacter pylori تسبب بكتریا الذي یتفسفر عند ثمالة التایروسین الواقعة ضمن قطیفات مكونة من خمس حوامض امینیة CagA ومنها السم التي تكون أعدادها متغایرة في السموم . درست العلاقات بین وجود السم الخالي من القطیفات وعدم EPIYA وجودها في الحالات المرضیة والبلدان المختلفة في التوالیات المسجلة في قواعد البیانات العامة ، وكذلك درس عدد مواقع الفسفرة تبین ان العلاقات غیر منسجمة، فهي كانت عالیة في حالات القرح المتعددة وعدد مواقع ولكن الإصابات بالسرطان نجمت عن السموم الحأویة .r = + وبلغ معامل الارتباط 0.866 EPIYA الفسفرة على مواقع فسفرة واخرى خالیة منها ، اي علاقة سلبیة وكذلك كانت العلاقة سلبیة بین عدد مواقع الفسفرة 0.537 -. على التوالي) ، - سالبة ( 0.421 (r) والتهابات الجهاز الهضمي والأمراض غیر المعروفة وكانت قیم ویستنتج من ذلك ان وجود القطیفات ومواقع فسفرتها لیست هي المسؤولة الرئیسة عن إستحداث الأمراض وخاصة السرطان.


Article
UTILIZING NOSTOCLINKIAALGA IN REDUCING CONCENTRATIONS OF DYES PRODUCED FROM TEXTILE INDUSTRIES AND DRAINING TO THE AQUATIC ENVIRONMENT
إستعمال الطحلب Nostoc linkia في خفض تراكيز الأصباغ المستخدمة في الصناعات النسيجية والمصرفة للبيئة المائية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT One genus of algae Nostoclinkiaas dried and livingwas used in reducingthe concentration of direct blue and reactive red dyes and color in textile factories. The proper concentration 1 gm/L was prepared for each dye, however 0.005. 0.01, 0.03g/L were prepared from this concentration and used for 4 days of treatment. The results confirmed that the efficiency of 1g from dried alga in reducing concentrations of dyes increased during period of treatment which recorded removal percent for direct blue at 0.005. 0.01, 0.03g/L concentrations as 83.11%, 73.05%, 63.6% after 4 days of treatment,while the removal percent for the same dye with 0.5 g of alga was57.44%,71.57% ،56.23% respectively. Living filamentous alga was recorded higher removal percent for reactive red at 0.005, 0.01, 0.03g/L concentration after 96 hrfrom treatment 72.88%, 61.63%, 34.75% respectively. The results illustrate increasing in algal biomass with increasing period of treatment and algal biomass in treatment, algal biomass of 1 g after 96 hr from treatment with direct blue dye were recorded 2.682,2.564,2.33g while algal biomass at 0.5 g after the same period of treatment 1.531, 1.395, 1.274grespectively. Also, the living alga recorded increasing in biomass 47.73, 43.73, 34.97mg after 96hr from treatment with reactive redالخلاصة بحالتیه الجاف والحي في خفض تراكیز وألوان صبغتي Nostoc linkia أستعمل جنس واحد من الطحالب والمستعملة في الصناعات النسیجیة. تم تحضیرالتركیز الاساس 1غم/لتر لكل reactive red و direct blue 0.005, 0.01, 0.03 ) المستخدمة في التجربة وخلال فترة معالجة g/L) صبغة ومنها تم تحضیر التراكیز الثلاث أربعة أیام. اثبتت النتائج كفاءة إستعمال 1غم من هذا الطحلب في خفض تراكیز الاصباغ مع زیادة فترة المعاملة 0.005, 0.01, 0.03 ) وكانت ,% 83.11 g/L) بتراكیزها الثلاثة direct blue حیث سجل نسب إ ا زلة لصبغة 73.05%, 63.6% بعد أربعة ایام من المعاملة في حین كانت نسب الازالة للصبغة أعلاه وللتراكیز الثلاثة عند 56.23 ,على التوالي. سجل الطحلب الخیطي الحي %71.57%, إستعمال وزن 0.5 غم من هذا الطحلب% 57.44 0.005,0.01, 0.03 بعد 96 ساعة من المعاملة g/L بت ا ركیزها الثلاث reactive red أعلى نسب إ ا زلة لصبغة 72.88 على التوالي. بینت نتائج قیاس الكتل الحیة للطحلب الخیطي زیادة بالكتلة %, 61.63%, وبنسب % 34.75 الحیة مع زیادة فترة المعاملة وزیادة كتلة الطحلب المستعمل في المعاملة حیث سجلت الكتل الحیة عند إستعمال ولتراكیزها الثلاث , 2.564 direct blue 1غم من الطحلب الجاف وبعد 96 ساعة من المعاملة بصبغة 2.33 بینما كانت الكتل الحیة للطحلب وبوزن 0.5 غم منه بعد نفس الفترة أعلاه من المعاملة , 1.531 g2.682, 47.73, 43.73, 34.97 بعد 96 mg 1.395, 1.274 على التوالي، كذلك سجل الطحلب الحي زیادة بالكتلة الحیة g .reactive red ساعة من المعاملة بصبغ


Article
IDENTIFICATION OF TRICHOMONAS VAGINALIS USING MOLECULAR METHODS IN IRAQI INFECTED WOMEN
تشخیص طفیلي في النساء العراقیات المصابات به بالطرق الجزیئیة Trichomonas vaginalis

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT There are different methods for identification and detection of Ttrichomonas vaginalis which causes trichomonasis. In this study Polymerase chain reaction (PCR) for amplification of 18S rRNA gene was used. Three hundred and four vaginal swabs were collected during the period (December 2010- September 2011) from hospitals of north east of Baghdad city from ladies complained of genital tract infections. There were 148 cases suspected to be trichomonasis, among these suspected cases there were 60 cases (40.5%) of real infections with the parasite. These infections distributed on different age groups, and the highest was in the reproductive age group (21-30) years and it was 40%of cases, and the parasite was detected in complicated cases such as inflammation and other symptoms (30%), followed by pregnancy(18.33%). Trichomonasis combined with elevation of vaginal pH and most of cases (31 cases out of 60 cases) detected at pH 6. Trichomonasis combined with elevation of WBCs count/ml (12000-15000 WBCs/ml) blood and pus cells in vaginal discharge، 31 pus cell/field. Using Polymerase chain reaction for amplification of 18S rRNA showed sensitivity at 100% and specificity 100% to amplify segment 312 bp. Positive results with Polymerase chain reaction appeared in samples which were negative in other tests such as direct microscopy، pH, Wiff test, Rapid test based on the immunityالخلاصة المسبب لداء Trichomonas vaginalis هناك عدة طرق لتشخیص الإصابة بطفیلي تتصف معظمها بإنخفاض الحساسیة والتخصصیة. في الد ا رسة الحالیة تم ،Trichomoniasis المشعرات 18 . جمع 304 نموذج (مسحة مهبلیة) من نساء یشكون من إصابات S إستعمال طریقة الكوثرة لتضخیم الجین القناة التناسلیة للمدة بین كانون الثاني لسنة 2010 – أیلول 2011 من مستشفیات في شمال شرق بغداد. كانت هناك 148 حالة مشكوك بإصابتها بالطفیلي وفق الفحوص الأولیة، وكانت 60 حالة إصابة من مجموع 148 بنسبة( 40.5 %)، توزعت هذه الحالات على الفئات العمریة المختلفة وكانت أعلاها في فئة سن 30 ) سنة إذ شكلت 40 % من الحالات، وكانت أكثر الإصابات في الحالات المعقدة من الالتهابات - الإنجاب ( 21 المهبلیة و غیرها من الأع ا رض ( 30 %)، وتلتها حالات الحمل ( 18.33 %). ترافقت حالات الإصابة بإرتفاع الرقم الهیدروجیني لبیئة المهبل وكانت أكثرها عند رقم هیدروجیني 6 إذ شكلت 31 حالة من مجموع الإصابات. ا رفقت 15000 خلیة/ملیلتر من الدم، – الالتهابات إرتفاع في عدد خلایا الدم البیض/ملیلتر التي وصلت إلى 12000 فضلاً عن إرتفاع عدد الخلایا القیحیة في إفرازات المهبل التي تصل إلى أكثر من 31 خلیة/حقل المجهري. إن 18 أظهر حساسیة وتخصصیة S rRNA إستعمال سلسة تفاعل البلمرة الخاص بقطعة من جین بحجم 312 قاعدة التي یضخمها البادئ في العزلات المشار DNA عالیة( 100 %) إذ ظهرت قطعة إلیها والتي كانت بعض حالاتها سالبة في الفحوص الأخرى مثل الفحص المجهري المباشر، قیاس الرقم و الفحص السریع المعتمد على المناعة. Wiff test الهیدروجیني، فحص


Article
THE EFFECT OF INHIBITORS ON PURE UREASE ISOLATED FROM LOCAL ISOLATE PROTEUS VULGARIS
Proteus vulgaris تأثیر المثبطات الیوریز المنقى من البكتریا المتقلبات المعزولة محلیاً

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Examination the urease activity which purified from Proteus vulgaris in the presence of six inhibitors were thiourea, hydroxy urea, EDTA, ß-Mercaptoethanol, flurofamide and Para - Benzoquinon has been observed that all these compounds had been urease inhibitors, results showed that all of them where competitive inhibitors except p- benzoqinon non-competitive. The mechanism inhibition were studying of all inhibitors compounds, there ß-Mercaptoethanol has regained enzyme effectively with the p - benzoquinon, which indicates the existence of a sulfhydryl group (SH) on-site effective in not affected by the act of each thiourea and hydroxurea and the EDTA, either when using ions nickel, all inhibitors may affected by their work, except ß -mercaptoethanol and p-benzoqinon and not recovery the enzyme activity, which indicates that the binding site inhibitors is effective, and the results of the current study appeared that the inhibitor flurofamide was the most effective inhibitors of the urease.الخلاصة بوجود ستة مثبطات مختلفة هي Proteus vulgaris أختبرت فعالیة الیوریز المنقى من البكتریا المتقلبات و بیتا میركابتوایثانول وفلوروفامید والبا ا ر-بنزوكینون و قد لوحظ أن EDTA الثایویوریا و هیدروكسي یوریا و جمیعها تعمل كمثبطات للیوریز وقد كان تثبیط هذه المركبات للیوریز من النوع التنافسي بإستثناء البارا- بنزوكینون فقد كان غیر التنافسي. وتم د ا رسة آلیة التثبیط للمثطبات أعلاه بوجود میركتبواثیانول فقد إستعاد الانزیم فعالیة مع في الموقع الفعال فیما لم یتاثر عمل كل من (SH) با ا ر-بنزكینون مما یدل على وجود مجموعة السلفهایدریل إما عند استعمال ایونات النیكل فان كل المثطبات قد تأثر عملها ماعدا ،EDTA ثایویوریا و هیدركسي یوریا وال البیتامیركتبوایثانول وبارابنزكینون فلم یستعد الانزیم فعالیته مما یدل على أن موقع إرتباط هذه المثبطات غیر الموقع الفعال، ومن نتائج الدراسة الحالیة ظهر أن مثبط الفلوروفامید أعطى أعلى فعالیة تثبیطیة لانزیم الیوریز


Article
BIOLOGICAL TREATMENT OF HYDROCARBON COMPOUNDS IN OIL REFINERY WASTE WATER
المعالجة الحیویة للمركبات الهیدروكربونیة في میاه الصرف لمصافي النفط

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRCT Three types of microorganisms are used in this study to show the difference between their ability in consumption of the hydrocarbon residual in the industrial waste water of the Al-Doura refinery. These types are: Protozoa (taken from Al-Doura refinery) and two local isolates: P. aeruginosa and P. fluorescens. These have been already tested boichemically, physiologically and according to API 20E system method. Box-Wilson method is used to find the mathematical relations between the variables (temperature, pH and inoculate amount) with biomass amount during the hydrocarbon residual consumption. The obtained experimental results are fitted to a polynomial function of second order. The experiments are carried out using batch culture for both the three isolates (Protozoa, P. aeruginosa, P. fluorescens) and the mixed isolates (P. aeruginosa+ P. fluorescens). The best incubation period for the three isolates is 72 hours. the optimum operation conditions for mixed isolated are biomass 5.22 g/L, BOD5 15 mg/L, TSS 95 mg/L, TDS 4500 mg/L and S.T 25 m.N/m. These results have show that mixed isolates are the best for consumption of hydrocarbon residualsالخلاصة تم في هذه الدراسة إستعمال ثلاث أنواع من الاحیاء المجهریة في قدرتها على إستهلاك المخلفات المأخوذة من مصفى الدورة (Protozoa) الهیدروكاربونیة لمخلفات المیاه الصناعیة في مصفى الدورة، وهي ال وشخصت على إنها API وعزلتین محلیتین تم إجراء الفحوصات الفسلجیة والكیموحیویة وٕاستعمال طریقة لایجاد Box-Wilson أستعملت طریقة .Pseudomonas fluorescens و Pseudomonas aeruginosa علاقة ریاضیة تربط المتغیرات الثلاثة (درجة الح ا ررة، الدالة الحامضیة، كمیة اللقاح) مع كمیة الكتلة الحیویة خلال عملیة إستهلاك المخلفات الهیدروكاربونیة. النتائج العملیة التي تم الحصول علیها باستخدام Biomass على Batch culture هذه الطریقة تم تمثیلها مع معادلة ریاضیة من الدرجة الثانیة. تم تطبیق نظام الدفعات وخلیط الاحیاء P. fluorescens و P. aeruginosa و Protozoa العزلات المستخدمة في الد ا رسة وهي ال كلاً على حدة. وجد أن أفضل مدة حضن للعزلات الثلاث كانت (P.aeruginosa+ P. fluoresens) المجهریة 72 ) ساعة وان معظم الزیادة في الكتلة الحیویة كانت مصحوبة بخفض قیمة الشد السطحي بعد ثلاثة أیام من ) كانت الظروف المثلى التي .((P. aeruginosa + P.fluoresens الحضن. بالنسبة لخلیط الاحیاء المجهریة و BOD 15 ) لل 5 )mg/mL و Biomass 5.22 ) لل )g/L أعطت أعلى قیم من الفحوصات هي بعد النتائج .Surface tension 25 )لل ) m.N/m و TDS 4500 ) لل )mg/mL و TSS 95 ) لل )mg/mL المتحصلة والتي أثبتت إن خلیط الاحیاء المجهریة هو أفضل عزلة لاستهلاك المخلفات الهیدروكاربونیة من خلال قیم الفحوصات أعلاه.


Article
PROTECTIVE EFFECT OF FLAVONOIDS EXTRACTED FROM PARSLEY (PETROSELINUM SATIVUM L .) LEAVES ON LIVER FUNCTION IN MALE RATS EXPOSED TO CADMIUM CHLORIDE
التأثير الوقائي للفلافونيدات المستخلصة من أوراق البقدونس على وظيفة الكبد في الجرذان المعرضة لكلوريد الكادميوم

Authors: Aous K. Ahmad --- Khalisa K. Khudiar
Pages: 90-108
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT This study was carried out to investigate the protective and antioxidant effects of the flavonoids extracted from (Petroselinum sativum) parsley leaves on hepatic function in adult male rats exposed to 50 ppb cadmium chloride (CdCl2) in drinking water. Crude flavonoids were extracted from parsley leaves. Further purification of flavonoid was performed by gel permeation column chromatography on Sephadex LH-20. Then it was identified by thin layer chromatography (TLC). The results showed that the yield of crude flavonoids from parsley leaves was approximately 2.68 % of dry leaves. Purification of crude flavonoids on Sephadex LH-20 clarified three peaks activity and the proportions of the purified fractions P1, P2 and P3 were 14.06, 82.43 and 3.5 % respectively. Thin layer chromatography confirmed that P2 was pure apigenin depending on its Rf value which is similar to that detected previously by Harborn(1984). According to available literature, apigenin was purified in this study for the first time in Iraq comprised 0.47% of dry parsley leaves. Thirty adult Albino male rats were randomly and equally divided into three groups (10 rat/group) and were treated daily for 60 days as follows: Group C (control), Group T1: Rats of this group received drinking water containing 50 ppb of CdCl2, Group T2: Rats of this group were given orally 150 mg/kg B.W. of flavonoids (apigenin) extracted from parsley in addition to 50 ppb of CdCl2 in drinking water. Fasting blood samples were collected by cardiac puncture technique at 0, 30 and 60 days of experiment to measure the following parameters: Serum glutathione (GSH) and malondialdehyde(MDA)concentrations, Serum aspartate aminotransferase (AST) and alkaline phosphatase(ALP)activities.The results revealed that animals exposed to 50 ppb of CdCl2 in water for 60 days suffered hepatic damage manifested by a significant elevation in the serum AST and ALP activities, as well as a case of oxidative stress as indicated by the significant elevation in serum MDA and suppression in serum GSH concentrations. Intubation of flavonoids concurrently with CdCl2 caused a significant correction of the above mentioned studied parameters. Moreover, occurrence of liver damage as a result of cadmium exposure characterized by inflammatory cell infiltration as well as hypertrophy and hyperplasia of hepatic cell has been emphasized. While oral intubation of flavonoids caused regression of the lesion. In conclusion the results of this study have confirmed the deleterious effect of Cd on liver functions and documented the hepatoprotective and antioxidant effects of flavonoids extracted from parsleyالخلاصة أجریت هذه الدراسة لمعرفة التاثیر الوقائي الكبدي للفلافونیدات المستخلصة من أوراق البقدونس في ذكور الجرذان البالغة المعرضة لكلورید الكادمیوم 50 جزء بالبلیون في ماء الشرب، بألاضافة الى دراسة تأثیرها المضاد للأكسدة. تم إستخلاص الفلافینویدات الخام من أوراق البقدونس، ثم تم تنقیة (الأبجنین) على هلام عمود ومن ثم تشخیصه بإستعمال كروموتورافیا الطبقة الرقیقة. وقد بلغت LH- كروموتورافیا بإستعمال السیفادكس 20 كمیة المستخلص الخام للفلافینویدات 2.68 غم لكل 100 غم من الاوراق الجافة، وأوضحت نتائج التنقیة على عمود كروموتورافیا وجود ثلاث قمم بتركیز 3.51 ،82.43 ،14.06 % على التوالي، وقد أكدت نتائج كروموتوكرافیا هو الابجنین الذي تمت تنقیته. وأستناداً الى المصادر العلمیة المتوفرة، فأن هذه المرة الأولى P الطبقة الرقیقة أن 2 التي تم فیها تنقیة الأبجنین في العراق وبلغ تركیز الأبجنین النقي % 0.47 من الاوراق الجافة للبقدونس. تم تقسیم 30 من ذكور الجرذان البالغة عشوائیاً الى ثلاثة مجامیع متساویة (عشر حیوانات/مجموعة) وعوملت كالتالي لمدة في حین أعطیت حیوانات ،(Group C) 60 یوماً: أعطیت المجموعة الأولى الماء العادي وعدت كمجموعة سیطرة أما حیوانات ،(Group T المجموعة الثانیة ماء الشرب المحتوي على 50 جزء بالبلیون من كلورید الكادمیوم ( 1 المجموعة الثالثة فقد أعطیت ماء الشرب المحتوي على 50 جزء بالبلیون من كلورید الكادمیوم بالإضافة الى (Group التجریع الفموي للفلافونیدات المستخلصة من أوراق البقدونس بتركیز 150 ملغم/كغم من وزن الجسم تم جمع عینات الدم الوخز القلبي في الفترات 0 و 30 و 60 یوم من التجربة لغرض قیاس فعالیة انزیمي ،T2) في مصل الدم. أظهرت نتائج هذه الدراسة ( MDA ) والمالوندالدیهاید (GSH) وتركیز الكلوتاثایون ALP وAST إن تعرض الحیوانات لكلورید الكادمیوم بتركیز 50 جزء بالبلیون في ماء الشرب لمدة 60 یوماَ قد تسبب في حدوث في مصل الدم وحالة إجهاد تأكسدي ALP و AST تلف في الكبد تمثلت بحدوث إرتفاع معنوي في فعالیة خمیرتي تمثلت بحدوث إرتفاع معنوي في مالوند الدیهاید وانٕخفاض معنوي في تركیز الكلوتاثیون في مصل الدم في الأیام 30 في حصول تغییرات إیجابیة معنویه في (T و 60 من التجربة. بینما ساهم تجریع الفلافونیدات مع الكادمیوم ( 2 و AST وفعالیة خمیرتي ،GSH المعاییر التي أشیر الیها سابقاً والتي تمثلت بحصول زیاده معنویة في تركفي مصل الدم. أظهرت نتائج الفحص النسجي MDA بالاضافة الى حصول إنخفاض معنوي في تركیز .ALPللكبد إن التعرض للكادمیوم تسبب في حدوث تلف كبدي تمثل بأرتشاح الخلایا الالتهابیة (العدلة والبلعمیة) في النسیج الحشوي بالاضافة الى تضخم وفرط تنسج الخلایا الكبدیة. بینما أدت المعاملة بالفلافونیدات المستخلصة من الى إنكفاء التغیرات النسیجیة. لقد أكدت نتائج هذه الدراسة التأثیر الوقائي والدور المانع (T أوراق البقدونس ( 2 للأكسدة للفلافونیدات المستخلصة من أو ا رق البقدونس ضد التلف الحاصل في الكبد تحت تأثیر الكادمیوم


Article
PHOTODYNAMIC THERAPY OF SUBCUTANEOUS MURINE MAMMARY ADENOCARCINOMA
العلاج الحركي الضوئي بالحقن داخل ورم سرطان الغدد

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Photodynamic therapy (PDT) of cancer is a treatment based on the accumulation of a porphyrin-related photosensitizer in tumor cells, and their subsequent destruction based on exposure to light source of specific wave length. Hematoporphyrin derivative has been shown a selective localization in malignant tissues and causing their destruction by generated singlet oxygen when it's activated by appropriate wavelength (λ) of irradiation. Singlet oxygen species are produced and then caused membranes' and organelles' damage leading to cell death and tumor ablation. In this study, Female mice transplanted with AM3 (mouse mammary adenocarcinoma transplantable tumor line) randomly divided into four groups of 10 mice each, the mice of first group were intratumorally injected with 30 mg HPD/kg of body weight and exposed to 10 minutes of irradiation from 20mW He-Ne laser (λ= 632.8 nm). The mice of second group were intratumorally injected with 30 mg HPD/kg of body weight without irradiation. Third group mice were received 10 minutes exposure time of He-Ne laser irradiation without HPD injection, while the fourth group was leaved as a control. Photodynamic therapy, which includes HPD and irradiation, has had the most powerful effect on the tumor growth, while the other groups have not showed any significant response. With more investigations PDT can be promising anti-breast cancer arsenalالخلاصة العلاج الدینامیكي الضوئي للسرطان هو علاج یعتمد على تراكم المحسسات الضوئیة ذات الصلة بالبورفرینات في خلایا الورم،وتدمیرها لاحقا على أساس التعرض لنوع من الاشعة ذات مواصفات معینة. لقد ظهر إن مشتق الهیماتو بورفرین یتموضع بصورة إنتقائیة في خلایا الانسجة الخبیثة مسبباً تحطیمها بواسطة تولید جذور الأوكسجین الأحادیة وذلك عند تنشیطها بواسطة طول موجي مناسب من الاشعة. إن جذور الاوكسجین الاحادیة المنتجة هي التي تتسبب في تحطیم الاغشیة والعضیات، مؤدیة الى الموت الخلوي وبالتالي إستئصال الورم. في هذه الدراسة، تم غرس اناث الفئران المختبریة بخلایا الخط الخلوي ام ان 3 المستزرع من سرطانة الغدد اللبنیة للفئران، وقسمت هذه الفئران عشوائیاً الى أربع مجامیع، كل مجموعة تتألف من 10 فئران، فئران المجموعة الاولى حقنت داخل الورم بالمحسس الضوئي المشتق من الهیماتوبورفرین بتركیز 30 ملغم/كغم من وزن الجسم، وتركت في الظلام لمدة 24 ساعة، ثم شععت بلیزر هلیوم-نیون ذي قدرة مقدارها 20 ملي واط (الطول الموجي 632,8 نانومتر) بزمن تعریض مقداره 10 دقائق، فئران المجموعة الثانیة حقنت داخل الورم بنفس التركیز من المحسس الضوئي، وتركت في الظلام لمدة 24 ساعة، ولم یتم تشعیعها بلیزر هلیوم- نیون، أما المجموعة الثالثة فتم تعریضها لزمن تشعیع مقداره 10 دقائق دون حقنها بالمحسس الضوئي، بینما تركت المجموعة الرابعة كسیطرة دون حقن بالمحسس الضوئي أو تشعیع بلیزر الهلیوم نیون، أظهرت النتائج بأن العلاج الدینامیكي الضوئي الذي تضمن التشعیع اللیزري مقترنا بالمحسس الضوئي (مشتق الهیماتوبورفرین) كان الأكثر قوة تثبیطیة لنمو الورم، بینما بقیة المجامیع لم تضهر علیها أیة فروقات معنویة، ومع المزید من التحریات المستقبلیة ستضاف هذه التقنیة الجدیدة الى ترسانة العلاجات المضادة للسرطان خصوصاً سرطان الثدي


Article
DETERMINATION OF TESTOSTERONE, INFLAMMATORY PROTEINS AND SEVERAL BIOCHEMICAL PARAMETERS IN SERA OF PATIENTS WITH ATHEROSCLEROSIS
تحديد مستوى التيستيرون والبروتينات الإلتهابية وبعض الدلائل الكيميائية في مصل مرضى تصلب الشرايين

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The present study aims to investigate the concentration of testosterone with some inflammatory proteins ( Ceruloplasmin and Albumin ) and Lipid profile in order to evaluate their role in Atherosclerosis and the relationship between them. The study included 33 male patients with age range (40-75) years, 25 healthy males to be used as a control group with age range (39-63) years. Testosterone showed significant decreasing level compared to control group, while Ceruloplasmin and total serum protein showed significant increasing levels with non- significant decreasing level of albumin in sera of the same patients compared to control. At the same time, Cholesterol and Triglyceride showed significant increasing levels while decreasing level of high density lipoprotein in sera of patients group compared to control group was observed. In conclusion, the present results shows negative correlation between Testosterone with inflammatory proteins and between Testosterone with other Biochemical markers which may show a relationship between low level of Testosterone, inflammatory proteins and other markersالخلاصة تهدف الدراسة الحالیة إلى إختبار تركیز التیسترون مع بعض البروتینات الالتهابیة (السیریلوبلازمین والألبومین) ونمط دهنیات الدم لتقییم دوره في مرض تصلب الشرایین والعلاقة فیما بینهم. 75 سنة وتمت مقارنتهم ب 25 من الأصحاء - شملت الدراسة 33 مریضاً من الذكور وتراوحت أعمارهم من 40 وتراوح معدل العمر من 39 إلى 63 سنة أظهر هرمون التیسترون نقصاناً معنویاً مقارنة بالمجموعة الضابطة بینما السیریلوبلازمین والبروتین الكلي أظهرا زیادة معنویة مع إنخفاض غیر معنوي للألبومین في مصل المرضى نفسه مقارنة بالمجموعة الضابطة. كما كانت هناك زیادة معنویة في مستوى الكولسترول والدهون الثلاثیة ا رفقها إنخفاضاً في مستوى الدهنیات عالیة الكثافة في مصل المرضى مقارنة بالسیطرة. نستنتج من دراسة النتائج الحالیة إن هناك إرتباطاً معنویاً سالباً بین التیسترون والبروتینات الالتهابیة وكذلك بین الهرمون والدلائل الكیمیائیة الأخرى مما قد یشیر الى وجود علاقة بین المستوى المنخفض للهرمون وٕارتفاع البروتینات الالتهابیة والدلائل الأخرى لدى مرضى تصلب الشرایین


Article
CLINICAL IMPORTANCE OF INTERLEUKIN-8 CONCENTRATION IN IRAQI BREAST CANCER PATIENTS
الأهمية السريرية لتركيز الأنترليوكين الثامن عند مريضات سرطان الثدي العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The aim of this study is to estimate the role of interleukin-8 in breast cancer Iraqi women and to assess the correlation between the serum levels of IL-8 with the progression of disease stage. Fifty patients with proved diagnosis of breast cancer by clinical examinations presented to the Al alwyah hospital for gynecological diseases and obstetrics (Breast cancer early detection clinic) in Baghdad. All were females and didn’t have received any chemo/or radiological treatment .Also, 20 samples of apparently healthy women were involved as a control. The blood samples (5ml) were drown from all of the studied cases in order to be used for measuring their serum level of IL-8 by using Enzyme–Linked Immunosorbent Assay (ELISA). The results investigated that Serum IL-8 level were increased with high significant in breast cancer patients and showed significant correlation in early disease stages compared to control group with the highest level in stage I group of patients. As a conclusion, serum level of IL-8 is highly correlated with breast cancer and might have detecting and diagnostic usefulnessالخلاصة تهدف هذه الدراسة الى تقییم دور الأنترلیوكین الثامن في النساء العراقیات المصابات بسرطان الثدي. وتحدید الارتباط بین مستوى المصل لهذا الأنترلیوكین مع تقدم مرحلة المرض. أُجریت الدراسة على 50 مریضة شُخصن بسرطان الثدي عن طریق الفحص السریري، دخلوا إلى مستشفى العلویة للأمراض النسائیة والتولید/عیادة الكشف المبكر عن سرطان الثدي في بغداد. ولم یكونوا قد إستلموا بعد أي علاج كیماوي أو إشعاعي. فضلاً عن 20 إمرأة سلیمة كمجموعة سیطرة. تم سحب عینة ( 5 ملیلتر) من الدم الوریدي من 70 من الحالات الداخلة في الدراسة (المریضات والسلیمات) لغرض إستعماله في الدراسة المناعیة والتي تشمل قیاس الانترلیوكین الثامن بواسطة بینت النتائج إرتفاع في مستوى الانترلیوكین الثامن حیث كانت العلاقة عالیة المعنویة مقارنة .ELISA تقنیة بمجموعة السیطرة. كما تبین وجود علاقة معنویة بین معدل مستوى الانترلیوكین الثامن في المراحل الأولیة من المرض مقارنة بالمراحل الاخرى. (I) للمرض مقارنة بمجموعة السیطرة مع تسجیل أعلى مستوى في المرحلة كنتیجة مستوى المصل للأنترلیوكین الثامن له إرتباط عالي بسرطان الثدي وقد یكون له فوائد كشفیة و تشخیصیة.

Table of content: volume: issue: