Table of content

Mosoliya studies

دراسات موصلية

ISSN: 18158854
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly magazine published every three months interest published research on the city of Mosul of all the scientific, cultural and people and heritage

Loading...
Contact info

009647481705925
unmomosc21@yahoo.com
almokhtar20042003@yahoo.com

Table of content: 2012 volume: issue:38

Article
Approach and Vision of Prof. Dr. Mohammed Ali Dahesh in Morocco's history of Modern and contemporary Arab
الاستاذ الدكتور محمد علي داهش: المنهج والرؤية في تاريخ المغرب العربي الحديث والمعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

The research analys and contribute of scientific Professor. Dr. Mohammed A. Dahesh in the history of the Arab Masghreb Modern and contemporary over more than three decades of research and another pand follow-ups scientific and posts in semineverse and conferences as well as supervising graduate students in the specialization Modern Morocco history.يتناول البحث بالتحليل الاسهامات العلمية للاستاذ الدكتور محمد علي داهش في تاريخ المغرب العربي الحديث والمعاصر، على مدى اكثر من ثلاث عقود من البحث والتأليف والمتابعات العلمية والمشاركات في الندوات والمؤتمرات فضلاً عن الاشراف على طلبة الدراسات العليا في تخصصه تاريخ المغرب العربي الحديث والمعاصر.


Article
Plans of Mosul Khans in the Ottoman Period
خطط خانات الموصل خلال العهدالعثماني

Loading...
Loading...
Abstract

Mosul khans are considered the most considerable Islamic buildings that include service buildings in Mosul during the Ottoman era for Mosul is located at a strategic and important geographical position in Iraq and the region generally. So, the khan is simply a building that refers to a store or commercial place for selling and purchasing works and a place for merchants’ dwelling and commerce . Also, it is used to refer to the centre and house for receiving passengers and commercial caravans . In addition, it refers to the location of the khan building . It is also said that khan is a furnished house and dwelling place that produces food and drinks to the passengers like merchants, pilgrims, travelers and the purchasers of the remote areas and the neighbor districts to stay temporarily and preserve their goods. Khan is known named in other worlds like agents, speculations and dwelling house and it stands for hotels. The oldest khans are related to the age of Hisham bin Abdul-Malik who constructs the first khans near the western palace of Al-Hera in Levant, then khans are well knwn in Iraq in general and specially in Mosul. Of those khans in the Arabian and Islamic countries are Al-Tutanchi khan, Al-Mufti khan, Hammu Qadou khan, Haj Husein Agha khan, Al-Hageyah khan (Al-Hajeyat), Al-Balyouz khan (Al-Qunsil) Abou Al-Toutanchi khan, Al-Gumrug-Al-Shatt khan for its close position to the river of Tigres, Al-Gift khan, Al-Tamr khan, Al-Naft khan, Al-Libn khan Al-Sawad khan, Al-Faham khan (for coals) , Al-Tamgha khan, Al-Juloud khan (animal skins) and khan for small and large soles. Another group of khans called after some professional classes in Mosul like (Al-Saqalin ) khan, Al-Gabouqchia khan, Al-Alwa khan (wheat market), Sharehat Al-Kalalin khan, Tellafaria khan and Al-Waqf khan. Thus, khans are considered the most considerable and important aspects of attracting purchasers, merchants, the rich, owners of the money, goods, and agricultural and industrial crops that witnesses an observable development during the Ottoman eraالخدمية في المدينة خلال العصر العثماني وذلك لما تتمتع به من موقع ستراتيجي وجغرافي هام في العراق والمنطقة عامة ,فالخان بمفهومه البسيط المبنى الذي يدل على المتجر ومكان التجارة ومزاولي اعمال البيع والشراء ومحل اقامتهم وتجارتهم كما استخدمت كذلك للدلالة على محط ومنزل المسافرين والقوافل التجارية وكذلك للدلالة على موقع بناية الخان وقيل هي منزل مؤثث ونزل مفروش مهيأ للطعام والشراب يقصده المسافرون من التجار والحجاج والرحالة والمتبضعين من ابناء المناطق النائية والاقضية المجاورة من اجل الاقامة وحفظ البضائع والسلع ، وقد عرفت بمسميات عدة منها الكار والخانة والوكالة والسماسر والسوق والنزل والتيم والتيمك, وهي تقوم مقام الفنادق في الوقت الحاضر,وقد اختلف الباحثون في اصولها ومصادر اشتقاقها ,بين فارسية وتركية وتترية ومغولية,الى انهم اجمعوا على انها ذات اصول غير عربية, إذ أنشأالعديد من عمائرها ضمن بنايات مستقلة وفي اماكن متنوعة على الطرق الخارجية والقوافل وفي مراكز المدن والموانئ والمناطق الساحلية, او بالقرب من اضرحة الاولياء ومراقد الصالحين لزيارتهم والاحتفال بمولدهم, او لايواء اصحاب القوافل والمسافرين الذين لامأوى لهم, فاشتهرت بها معظم البلاد العربية والاسلامية منذ بدية العصر الاموي كان اقدمها ما انشاء في عهد الخليفة الاموي هشام بن عبدالملك بن مروان الذي يعود له الفضل في انشاء أقدم المباني الخدمية في العصر الاسلامي والمتمثلة بالخانات التجارية في بادية الشام وكان على مقربة من قصر الحير الغربي انذاك, ثم انتشرت بعدها في البلاد العربية والاسلامية ومنهاالعراق عامة ومدينة الموصل خاصة والتي لاتزال اثار معضمها شاخصة الى يومنا هذا وبمختلف عناصرها العمارية والفنية ومنها, خان (المفتي) وخان (حمو القدو) وخان (الحاج حسين اغا) وخان الحاجية (الحاجيات)، وخان الباليوز (القنصل) وخان (عبو التوتنجي)، وخان (الكمرك - الشط) وخان الجفت وخان (التمر)، وخان (النفط) وخان (اللبن)، وخان (السواد)، وخان (الفحم)، وخان (الطمغة)، وخان (الغزل)، وخان (الجلود)، وخان (النعل الصغير والكبير)، وخان (الصقالين) وخان (الجبوقجية(القلاوين))، وخان العلوة (سوق الحنطة) وخان (شريعة الكلاكين)، وخان التلعفرية (الساكنين من اهالي تلعفر)، وخان (الوقف), فكانت احدى ابرز المرافق العمرانية الهامة لجذب المتبضعين والتجار والملاكين واصحاب الاموال والبضائع والمحاصيل الزراعية والصناعية على اختلاف أشكالها وانواعها والتي شهدت تطوراً ملحوظاً خلال العصر العثماني حيث لمست خانات الموصل واسواقها نشاطا عمرانيا وتجاريا قل نظيره في الولايات العثمانية الاخرى , شغلت حيزا مهما من اسواق الموصل ومناطقها التجارية التي توزعت بين احياء الموصل واسواقها القديمة الواقعة في مركز المدينة وفي اجزائها الجنوبية الشرقية, وقد ارتبطت جميعها بمسميات عدة, بعضها كان للدلالة على من قام بانشائها, او على نوع نشاطها وتخصصها اوعلى اصنافها ومهنها او للدلالة على ساكنيها اومواقع انشائها, والتي سيتم الحديث عنها تباعا.


Article
The vision of Place In The " Sword& The Word " Novel By Emadudeen Khaleel ( An analytical study )
الرؤية المكانية في رواية السيف والكلمة لعماد الدين خليل - دراسة تحليلية -

Loading...
Loading...
Abstract

The Mosuli author 'Imad Deen Khaleel (the teacher of Islamic History) has been chosen to be the subject of this research due to the coherent artistic techniques that characterize his novel" The Sword And The Word " as well as the amount of experimentation the novel practices without touching the artistic requirements of the fictional structure. The place in this novel was characterized by being one of the pivots of the narrative space where the time is perfected to the extent that the latter is condensed into the former, such that Baghdad appeared as a theater of events preparing for the horror of the Mongolian invasion as well as its neighborhoods, schools, roads, bridges, markets, playfields and its stores…etc. Therefore, this research emerged through analyzing the texts of the novel relying on the contrary dualisms in order to show the artistic and the aesthetic vision of the fictional text and to vision the significances that resulted from them. The research included an introduction and three topic. The introduction of the concept of the vision place. Topic one of the horizontal and vertical vision, topic two from the whole to the part, vision from the part to the whole. Topic three from the fragmental vision, scenery fiction and inclusive vision. جاء اختيار الأديب الموصلي عماد الدين خليل (أستاذ التاريخ الإسلامي) ميداناً للبحث لما تحمل روايته (السيف والكلمة) من تقنيات فنية متماسكة، وقد تميز المكان في هذه الرواية بوصفه أحد مرتكزات الفضاء الحكائي الذي يتماهى الزمن فيه تماهياً يصل الى حد تكثيف الأخير في الأول، فجاءت (بغداد) مسرحاً للأحداث من خلال رؤية الكاتب وهي تستعد لهول الغزو المغولي، وبرزت أحياؤها ومدارسها ودروبها وجسورها وأسواقها وملاعبها وحوانيتها و... وجاء هذا البحث ليدرس (الرؤية المكانية) عبر تحليل نصوص الرواية لبيان الأبعاد الفنية والجمالية للرؤية المكانية في النص الروائي وتوضيح الدلالات التي تمخضت عنه. قام البحث على مدخل وثلاثة مباحث. تضمن المدخل تحديد مفهوم الرؤية المكانية. وجاء المبحث الأول لدراسة (الرؤية الأفقية/ الرؤية العمودية)، وخص المبحث الثاني بدراسة (الرؤية من الجزء الى الكل/ الرؤية من الكل الى الجزء)، في حين تضمن المبحث الثالث دراسة (الرؤية التجزيئية/ الرؤية المشهدية/ الرؤية الشمولية).


Article
Civilized miens in mosul within the trip of ibn jubair
المظاهر الحضارية في الموصل من خلال رحلة ابن جبير (ت614هـ/1217م)

Loading...
Loading...
Abstract

Ibn jubair visited mosul city and stayed there for four days. He described what he observed about the miens of relegeous and civil constructions,such as mosgues and schools and also economical and services appearance such as markets ,qaysarriet inns and bath rooms. He pointed out the tempers of mosuls people with their good dealing with the strangers. He showed his surprise and disagreement of som social appearances that he saw in mosul which were not familiar to him in the west his description was full of vitality and truth far from personal or tangible degression.زار ابن جبير مدينة الموصل سنة 580هـ وأقام فيها أربعة أيام ، وقدم وصفا لما شاهده فيها من المظاهر العمرانية الدينية والعلمية مثل المساجد والمدارس ،وكذلك المظاهر الاقتصادية والخدمية ممثلة بالأسواق والقيساريات والخانات والحمامات ،كما أشار إلى طبائع أهل الموصل وحسن معاملتهم للغرباء ،وكذلك أبدى استغرابه وعدم تقبله لبعض المظاهر الاجتماعية التي شاهدها في الموصل والتي لم تكن مألوفة لديه في المغرب، وكان وصفه مفعما بالحيوية والصدق وبعيدا عن الأغراض الشخصية والمادية .


Article
Relationship of the Formation of Ego Identity with the Psychological Harmony for the Secondary School Students in Mosul City
علاقة تشكيل هوية الأنا بالتوافق النفسي والاجتماعي لدى طلبة المرحلة الثانوية في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at recognizing the level of psychological and social harmony ,its sources for the secondary school students in Mosul city and its relationship with the level of forming ego identity in addition to recognize the results of the assumptions prepared by the researcher to be examined including the extent of the presence of statistical significance among the crude degrees of the classes of the ideological and social ego identity and the total ego (achievement , suspension , lock and dispersion) and the crude degrees of the psychological harmony with its psychological, social and general dimensions . The researcher has adopted the analytical descriptive approach . The sample includes (400) students of both sexes represented by (200) students of both sexes from first and second intermediate classes and (200) students of both sexes from fourth and fifth secondary classes . The researcher has used two scales ; the first ,prepared previously , to measure ego identity and the second , prepared by the researcher , to measure the psychological and social harmony .Validity and reliability of both tools have been verified . The study has concluded with some results including : The level of psychological and social harmony for the students is (216,3150) which represents a high rate compared to the assumptive mean which is (180) , and the average of the level of forming ego identity for them is (219,482) which represents a low rate compared to the assumptive medium (224). That refers to the sample does not enjoy possessing the ability of forming ego identity compared to the assumptive medium. - The study shows that the values of correlation coefficients of the relationship between the classes of the ideological ego identity and the psychological and social harmony are different and statistically significant. - The study shows that the values of correlation coefficients of the relationship between the classes of the social ego identity and the psychological and social harmony are different and statistically significant. - The study shows that the values of correlation coefficients of the relationship between the total ego identity and the psychological and social harmony are different and statistically significant. The study has recommended the necessity for the educational establishments and teachers to direct and guide to form guiding programs to increase the students’ consciousness and assist them to find and achieve their identities. هدفت الدراسة إلى التعرف على مستوى التوافق النفسي والاجتماعي ومصادرها لدى طلبة المرحلة الثانوية في مدينة الموصل وعلاقته بمستوى تشكيل هوية الانا. اضافة إلى التعرف على مدى وجود دلالة احصائية بين رتب هوية الانا الايديولوجية والاجتماعية والكلية (تحقيق، تعليق، انغلاق، تشتت) والتوافق النفسي بابعاده (النفسي والاجتماعي والعام) وقد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي وبلغت عينة الدراسة (400) طالباً وطالبة وبواقع (200 طالباً وطالبة) من الصفين الأول والثاني المتوسط (و200 طالبا وطالبة) من الصفين الرابع والخامس الاعدادي وقد استخدمت الباحثة مقياسين الأول لقياس هوية الانا المعد مسبقا والثاني مقياس التوافق النفسي والاجتماعي والذي اعدته الباحثة. وقد تم التحقق من الصدق والثبات لكلتا الاداتين وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج اهمها : - ان مستوى التوافق النفسي والاجتماعي لدى الطلبة كان (216.3150) وهذا يشير إلى ان هذه النسبة مرتفعة مقارنة مع الوسط الفرضي البالغ (180) درجة وان معدل مستوى تشكيل هوية الانا لديهم (219.4825). وهي نسبة منخفضة مقارنة مع الوسط الفرضي البالغ (1224) تدل على عدم تمتع العينة بقوة تشكيل هوية الانا مقارنة مع الوسط الفرضي. - بينت الدراسة ان قيم معاملات الارتباط للعلاقة بين رتب هوية الانا الايديولوجية بالتوافق النفسي والاجتماعي كانت متباينة ودالة احصائيا. - بينت الدراسة ان قيم معاملات الارتباط للعلاقة بين رتب هوية الانا الاجتماعية بالتوافق النفسي والاجتماعي كانت متباينة ودالة احصائيا. - بينت الدراسة ان قيم معاملات الارتباط للعلاقة بين هوية الانا الكلية بالتوافق النفسي والاجتماعي كانت متباينة ودالة احصائيا. - اوصت الدراسة بضرورة قيام المؤسسات التربوية والمدرسين بالارشاد والتوجيه من اجل عمل برامج ارشادية لزيادة وعي الطلبة ومساعدتهم في اكتشاف هوياتهم وتحقيقها.


Article
The reality of the vertical housing in the city of Mosul- A field study –
واقع السكن العمودي في مدينة الموصل - دراسة ميدانية -

Loading...
Loading...
Abstract

This Research deals with a study of the conditions of living in the vertical houses in the city of Mosul, and aims to determine the nature of these circumstances by clarifying the pros and cons of the vertical houses, according to the views of people living in flats and apartment. The Researcher relies on social survey method, and (sample survey) .The sample of the research was deliberated consisted of (80) Individuals who live in the apartments, and the questionnaire was the main tool for collecting information and data on researched community. The searcher also used the arithmetic mean, standard deviation and median as a statistical means of research. The research found out a lot of results, for example: the vertical housing is the perfect solution to the problem of rent suffered by many members of the community, but it is a problem in terms of social and religious as it does not achieve the full privacy of the family. يتناول البحث ظروف الساكنين في السكن العمودي في مدينة الموصل ويهدف إلى تحديد طبيعة هذه الظروف من خلال توضيح سلبيات وإيجابيات السكن العمودي بحسب وجهات نظر الساكنين في الشقق والعمارات السكنية، وقد استخدم الباحث منهج المسح الاجتماعي وتحديداً (المسح بالعينة) وكانت عينة البحث قصدية تكونت من (80) مبحوثاً ممن يسكنون في العمارات والشقق السكنية وكان الاستبيان هو الأداة الرئيسة لجمع المعلومات والبيانات الخاصة بمجتمع البحث، وقد استخدم الباحث الوسط الحسابي والانحراف المعياري والوسيط وسائل إحصائية في البحث. وقد توصل البحث إلى مجموعة من النتائج منها مثلاً أن السكن العمودي من الناحية الإيجابية هو الحل الأمثل لمشكلة الإيجارات التي يعاني منها العديد من أفراد المجتمع، ولكنه يمثل مشكلةً من الناحية الاجتماعية والدينية إذ لا يحقق نوعاً من الخصوصية للفرد وعائلته عن العوائل الأخرى ضمن نفس المجمع السكني.


Article
Implications for the independence of the wife on the economic development of family A field study in the city of Mosul
الآثار المترتبة لاستقلال الزوجة اقتصادياً على التنمية الأسرية - دراسة ميدانية في مدينة الموصل -

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to find out the implications for the independence of the wife working at the Family Development in the scope of her family and relationship with her husband and her children, through a field study of a sample of women married in the city of Mosul, which amounted to (80) Researched, the research found that of independence raised by the positive and negative, for example, the high decisions in their contribution to family and support her family and her husband and her children financially.and other resultes.يهدف البحث إلى معرفة الآثار المترتبة عن استقلالية الزوجة العاملة على التنمية الأسرية من حيث نطاق أسرتها وعلاقتها بزوجها وأبنائها، من خلال دراسة ميدانية لعينة من العاملات المتزوجات في مدينة الموصل والتي بلغت (80) مبحوثة، وقد توصل البحث إلى إن لاستقلالها أثاره الايجابية والسلبية منها مثلاً مساهمتها الكبيرة في القرارات الأسرية ودعم أسرتها وزوجها وأبنائها مادياً وغيرها من النتائج.

Table of content: volume: issue: