جدول المحتويات

مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية

ISSN: 19927452
الجامعة: جامعة الموصل
الكلية: التربية الاساسية
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية مجلة علمية محكمة

Loading...
معلومات الاتصال

mosulbasicedu_993@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2007 المجلد: 6 العدد: 1

Article
Punishments in the Islamic LegislationTypes , Purposes , and Influences
العقوبات في الشريعة الإسلامية أنوا عها ، ومقاصدها ، وآثارها

Loading...
Loading...
الخلاصة

لقد أولت التشريعات السماوية الخالدة والقوانين البشرية الوضعية للعقوبات عناية فائقة لما لها من أهمية بالغة في حياة الشعوب والأمم للحد من الجرائم – بأشكالها وأنواعها – حفاظاً على أرواحهم من الإزهاق ، وعلى أعراضهم من الانتهاك ، وعلى أموالهم وممتلكاتهم من الضياع والسرقة والحيلولة دون وقوعها ، وقطع دابرها لردع مرتكبيها الذين يعبثون بمصير هذه الأمم والشعوب ويعكرون صفو المجتمعات بإتباع الرذيلة غير المشروعة لإشباع نزواتهم الجموحة ورغباتهم الضالة ومآربهم الدنيئة دون أي وازع أو رادع ذاتي . من أجل ذلك حاولت التشريعات والقوانين إلجام هذه الرغبات الدنيئة بلجام متين حتى لا ينفرط عقد المجتمعات فتحل الرذيلة محل الفضيلة ، والباطل محل الحق ، ويسود الاضطراب وتعمَّ الفوضى في المجتمعات البشرية الفاضلة التي تنشدها التشريعات والقوانين حتى تكون في رغد من العيش السعيد .


Heavenly legislations and human-made laws paid great attention to punishments because they have great importance in the lives of peoples and nations to limit crimes of all types and forms, to save lives and morals from violation and properties from loss, to stop those who commit crimes who play with the destines of nations. Legislations and laws, therefore, tried to put an end to those evil desires so that societies will not be corrupted and chaos will not prevail in the human societies .

الكلمات الدلالية


Article
The Basis of Juristic Immunity of the Contemporary Judge (The Independency of the Judge)
أسس الحصانة الفقهية للقاضي المعاصر(استقلال القاضي)

المؤلفون: معن توفيق دحام
الصفحات: 20-35
Loading...
Loading...
الخلاصة

إن الأحكام شرعت لتنظيم حياة الإنسان فردا في جماعة وجماعة في مجتمع، ومهما امتد الزمان واختلف المكان ظهر فضل الإسلام وأهميته لكل زمان ومكان لذا كان خاتم الكتب السماوية القران الكريم الذي فيه تفصيل لكل شيء ، ومنها اثر الأحكام والقضاء الشرعي في بناء المجتمع أخلاقيا وإنسانيا والنهوض به للترقي إلى مدارج الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي،فقد أحاطت الشرعية الغراء بالقاضي لانه داعية الله في الأرض فكانت هناك أسس وحصانات فقهية يظهر فيها هيبة القضاء ومكانته في حياة المكلفين .
وقد بني البحث على تمهيد وضح فيه تعبير (حكم وقضى) (لحُكْم ولحُكْم) لغتا واصطلاحا. وشمل البحث على ثلاث اقسام. يضم القسمَ الأول فيه (حصانة القضاء الشرعي الذاتية) والذي نعالج فيه الخصائص الأكثر أهمية في الإسلام أما المحورالثاني فقد شمل على حصانة القاضي (الإعداد والتنظيم الداخلي للقاضي)
وفضلا عما سبق فقد شمل القسم الثالث على حصانة القضاء (مجلس القضاء) والتي تطرقت الى ثلاث مسائل وهي الحصانة الجغرافية والعمرانية وحصانة الترشيح للقضاء وحصانة القضاء في المحظورات. وأخيرا ، ينتهي البحث ببعض الاستنتاجات المهمة ، والاقتراحات الحديثة والمصادر .
Islamic rules had been legislated to organize the life of both, the individual within a group, and the group within a society. The goodness and importance of Islam always emerge in different times and places, however the final Divine Book, i.e. The Holy Qura’n includes heavily the details of everything, among which the clear impact of Islamic rules and instructions in building the society at both levels, the moral and human. Also the Islamic judiciary aims apparently to achieve the renaissance of the societies socially and economically, and grants the judge the ability to be as announcer of Islam on this earth, therefore there were bases and impregnabilities in Islamic jurisprudence in which the solemnity and the position of judiciary apparently emerge in the individuals, lives.
On the basis of the little of the conference and the field of Islamic sciences, this research is entitled “The Basis of Juristic Immunity of the Contemporary Judge” (The Independence if the Judge).
The research relies on an introductory to highlight the semantic notion of the expressions (حكم وقضى) (to rule and to judge) linguistically and terminologically. The research includes three sections. The first section is entitled (The self Immunity of Islamic Judiciary) in which we tackle the most important characteristics of Islamic or what is called the interval organization of the judge. This section includes three issues: the self immunity of the judge, the social, moral, and economic immunity.
In addition to the judicial immunity. The third section is entitled (The Immunity of Judiciary). It involved three aspect: the geographical and constructional immunity, the immunity of nomination and judicial qualifications and the immunity of judiciary in banned aspects.
Finally, the research ends with some important conclusions, modern suggestions and a bibliography.

الكلمات الدلالية


Article
In the name of God , the Most Beneficiary , Most Mercful
الاحكام الفقهية في الاسقاطات الجنينية ذات التشوهات الخلقية العنيفة

المؤلفون: Karima Aboud Jabr كريمة عبود جبر
الصفحات: 36-68
Loading...
Loading...
الخلاصة

Praise belong to Allah , peace be upon the soul of our prophet mohammad and his followers : Abortion is not a new issve , many of our authorities in islamic legislation (may God bless their sovls) emphasized such case , specially if the pregnancy was in his middle to late phases , Regarding the early months of pregnancy , debate is still on whether to prohibit it or legalize it . This is not issve dealt with in this research , rather , it is the case of deformation of embryo . Such researches are rare in our library due to lack of scientific abilifies and delicate devices available nowadays . The reasons for such deformations may be a disease the mother caught , during her first three months of pregnancy , or using some medicines , going under chemical therapy , or radiation , or having sexually transmitting disease , or having X ray during the first months of pregnancy or if the mother was addicted to alcohol , drugs and cigarettes , leading to infect her child with some germs breaking . Deformation may be genetically . The infected genes may not come from parents , but from the grandparents , or may be the reason is an incomplete division of the egg during ferilization process when the woman is having a twin due to activating medicines which resulte in a baby with additional limb . The call to abort deformed embryo began in western world before east on two bases : First : such a child may not live , he may die in his mother's womb , during giving birth process or aftermath , and even if he lived he would be a burden on society . Second : why a mother should endure nime months of pregnancy for a deformed child ? Thus , the research is in two chapters followed by conlusion reached the researcher stating the prohibition of aborting deformed embryo either in the first , middle and last periods of pregnancy , even if he was born with deformed limbs due to the researcher belief that it is against God will and his saying " Does't he know , he who knows everything "


Article
Semantic Explanation in Cave Chapter of Holy Koran Through Tafsseir Al-Jalalin (Comparative Study between Al-Jlal Al-Mahly and Other Expositor)
دلالة الـتراكيب في سورة الكهف من خلال تفسير الجلالين (دراسة مقارِنة بين أًقوال الجلال المحلي وغيره من المفسرين)

Loading...
Loading...
الخلاصة

Semantic explanation of the Holy Koran is considered a basic aspect in linguistic one of the Holy Koran. it does not concern one word of the Koran only. but it also deals with structure of the Koran . every speech consists of many parts to signify separately one part of meaning in the structure of the Koran . significance of Koran structure has an extensive and important aspect in (the Cave) (chapter of the Holy Koran) in (Tafseer Al-Jalalain) the number of Koran structure in this chapter was (47). As follow: 1.Adjunt.(18) structure 2. Verbal sentence .(17) 3. Phrase .(5) structure 4. Relative. (4) structure 5. Adjective and substantive.(3) structure

الكلمات الدلالية

Cave; Chapter --- سورة ;الكهف


Article
Linguistic Consideration of Theologians
الفكر اللغوي عند المتكلمين

المؤلفون: وليد جبار اسماعيل نعمان العبيدي
الصفحات: 86-102
Loading...
Loading...
الخلاصة

ان اهمية اللغة وظواهرها في ترسيخ العقيدة والافكار الاسلامية كبيرة جداً حيث وجدنا الكثير من المتكلمين يوظفون اللغة لتأكيد المعاني والمفاهيم الكلامية والعقائدية لدى المسلمين بصورة عامة وهذا ما نلاحظه جليا في مؤلفاتهم ، وعلى هذا شرعت في بحثي الى ابراز المرتكزات التي بني عليها توظيف المسائل اللغوية في المناظرات الكلامية .
وكانت خطة البحث مقسمة على النحو التالي:
المبحث الاول: كان في توضيح الافكار والمفاهيم الكلامية ويتمثل ذلك في مسائل عدة منها فكرة الصفات وعلاقتها بالذات الالهية فقد وظف الكلاميون مفهوم الاشتقاق في الرد على المعتزلة في نفي الصفات وان معنى الاشتقاق يفرق بين المشتق والمشتق منه ، وغيرها من المسائل اللغوية التي وظف من خلالها المتكلمون معاني وافكار العقيدة ، كمسألة خلق الافعال وخلاف المتكلمين في مفهوم الجسم عند الاطلاق.
المبحث الثاني: تكلمت فيه عن نصرة عقيدة اهل السنة والجماعة من خلال توظيفهم المعاني اللغوية في مسائل عدة منها مسألة الرؤية حيث كان دلالة (لن) احد اهم ادلة اهل السنة والجماعة في ردهم على المعتزلة في نفي الرؤية ، وكذلك نصر المتكلمون من الاشاعرة معنى الهداية الذي هو خلق الاهتداء بالاستناد الى الاستعمال اللغوي ردا على المعتزلة.
ونفس الحال بالنسبة لمعنى الايمان الذي هو التصديق القلبي ردا على الخوارج حيث اعتمد الاشاعرة على قاعدة نحوية ان العطف يقتضي المغايرة في تفسير قوله تعالى (ان الذين امنوا وعملوا الصالحات) فيكون الايمان غير العمل .
المبحث الثالث: في رفع الشبه والاشكالات حيث وظف الكلاميون المعاني اللغوية في تنزيه الله عن كل ما لا يلق به خصوصا في مبحث الصفات الخبرية ، اذ وجدنا الكثير من المسائل اللغوية يسوقها المتكلمون لرفع اشكالات او شبه وقع بها المجسمة والمشبهة ، كمعنى(اليد) و(العين) و(الاستواء) و(النزول) وغيرها من الالفاظ التي نسبت الى الباري تعالى عن طريق القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة .
المبحث الرابع: في بيان اسباب الخلاف عند المتكلمين حيث وجدنا الكثير من الاراء الكلامية مبنية على اسس لغوية فمثلا في (صفة التكوين) التي قال بها بعض المتكلمين (الماتريدية) ومنها خلافهم في جواز اطلاق الشيئية على الذات الالهية ، اذ قبول بعضهم بالجواز مستندا الى قوله تعالى (كل شيئ هالك الا وجهه) سورة القصص 88 بناءا على ان الاصل في الاستثناء الاتصال فهو تعالى شيئ لكن لا كالاشياء ، ومنع الاخرون لعدم ورود النقل به وان الاسماء توقيفية وغيرها من المسائل .
ومن خلال ما تقدم برز لدينا دور العربية في فكر المتكلمين ويعد هذا دفعا لكثير من التساؤلات التي تقول هل لعلم العقيدة دعما للغة دراسة وتطبيقا ، وقد تبين جليا موقفهم لأبراز دور اللغة بكل جوانبها دعما لعقيدة القرآن الكريم الذي نزل بلسان عربي مبين .
Language and its phenomena used in establishing the Islamic belief and ideas are very important. We found that there are many of theologians utilize language in order to confirm the ideal and theological significances and concepts to Moslems generally; this is what we obviously notice from their books they composed. Hence, I have manifested, in my research, the bases on which using the linguistic issues in the speech debates are based.
Research is divided into the following chapters:
Chapter One explains speech ideas and concepts through many issues, such as idea of attributes and their relation to the God's self. The theologians used derivation concept in refuting Al-Mo'tazila who denied the attributes and that the meaning of derivation differentiates between the derived and derivative and other linguistic issues through which theologians used belief significances and ideas, such as verbs creation and theologians' disagreement with regard to body concept.
Chapter Two talks about supporting the Sunnites' belief by using linguistic significances in many issues such as vision one. The significance of article (لن) is one of the Sunnites' evidences when they had refuted Al-Mo'tazila who denied the vision.
Chapter Three tackles of raising doubts and ambiguities. Theologians utilized linguistic significances in considering Allah too exalted for all attributes that are not good. We found many linguistic issues used by theologians to raise the doubts and ambiguities, such as significance of (the hand), (the eye), and other words attributed to Allah in the Holy Koran and Sunna of the prophet.
Chapter Four shows reasons of theologians' disagreement. We found that there are many speech opinions based on linguistic bases, for example, attribute of creation, stated by some theologians (Al-Matriddya). Some of them accepted that objectiveness can be attributed to the God's self, depending on Allah's say: (every thing is destroyed but his face – Allah's face) [The Stories – chapter of the Holy Koran/ 88], because Allah is an object but not like the objects.
Through already mentioned, we found that the Arabic language has a role in the theologians' idea. This may raise many questions, for example, does the belief science support the language, theoretically and practically? Their stance, related to showing the role of language in supporting the belief of the Holy Koran, was very obvious.

الكلمات الدلالية


Article
By the name of Allah Summery search of medditreanian in the idea of Islam
الوسطية من منظور إسلامي

المؤلفون: Hosaen Ali Ahmed حسين علي أحمد
الصفحات: 103-116
Loading...
Loading...
الخلاصة

During the last days, The appearances of corruption have appeared through thoughts, behavers and the rihgt religion. The voices start to stop and face these spoil ideas and against corruption in thoughts and How to solve them. The one who tries to keep his religion describes as a complex, exaggerator and torrist. The one who doesn't understand and know something of his religion from the main sources being described as an immitator of others . He will not recognize what he does and behave and How deals with others . This is just for away of the correct religion . He doesn't have enough wisdom . Between this and that The meanings of the right understanding of the Islam has been lost . So , this search explains the correct and right meanings of Islam .

الكلمات الدلالية

medditreanian --- الوسطية


Article
The baptism secrecy and is lam view to it
سر المعمودية وموقف الإسلام منه بحث في مقارنة الأديان

المؤلفون: أياد حامد محمود يوسف
الصفحات: 117-146
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله ثم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه ومن والاه, القائل: (كل مولود يولد على الملة فأبواه يهودانه وينصرانه ويشركانه، قيل يا رسول الله، فمن هلك قبل ذلك؟ قال: الله اعلم بما كانوا عاملين به)( ) وفي رواية أخرى (يولد على الفطرة) أي الإسلام. قد يكون من القراء من لم تتح له الفرصة من قبل ليتعرف على الكتاب المقدس، أو بعض ما كتبه علماء المسيحية ولعلنا نوفق في عرض بعضها بالقدر الذي يسمح بتوضيح الحقيقة لفئات شتى من القراء، تختلف ثقافتهم كما تختلف حصيلتهم العلمية، فقد يكون فيهم العالم المدقق كما يكون منهم القارئ العادي، ومن أجل هذا بذلت جهدي المتواضع.
وقد اخترت هذا البحث الموسوم (سر المعمودية في العقيدة النصرانية وموقف الإسلام منه) وهو في مقارنة الأديان لكي أبين وجه العلاقة بين الشرعتين والوقوف على الاختلاف بينهما مع بيان وجه الحق وفقا للأدلة والبراهين السماوية من آيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة أو أي مسألة فيها وجه حق لا تتعارض مع ما نزل من رب السماوات والأرض الواحد الأحد الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولداً فتبارك الله عما يصفون. ، لقد تناول القرآن الكريم موضوع العقيدة النصرانية وناقش متبعيها بالتي هي أحسن وعلى المسلم أن ينتبه عند تحاوره مع أهل الكتاب آخذا بنظر الاعتبار أمرا واحدا فقط هو دعوتهم إلى الحق الذي يتفق مع الواقع نقلا وعقلا وعسى أن يفوز بما بشر به نبي الرحمة سيدنا محمد حيث قال:(لئن يهدي الله بك رجلا خير لك من الدنيا وما فيها) ( )وفي رواية أخرى(خير لك من حمر النعم) ولقد وجدت في نفسي أن أكتب هذا البحث محاولة لتوضيح حقيقة سر المعمودية في العقيدة النصرانية وموقف الإسلام منه معتمدا على المصادر بعد القرآن الكريم على التفاسير في تفسير الآيات القرآنية الكريمة وكذلك الأحاديث النبوية الشريفة وبعض المصادر والمراجع الإسلامية والمسيحية التي تتحدث عن الموضوع بصورة شرعية وعلمية .
وكان منهجي في البحث الآتي: سلكت المنهج العلمي الموضوعي فيما يخص موضوع البحث وقسمته إلى ثلاث مطالب.
المطلب الأول: (سر المعمودية وأسمائها ورتبتها) حيث قمت بتعريف كلمة السر لغة واصطلاحا علما أن كلمة السر تقترن مع جميع بقية الأسرار الأخرى مثل الميرون وسر القربان المقدس وغيره من الأسرار , فهي سبع أسرار والمعمودية احدها , ثم تكلمت عن أسمائها وكذلك عن رتبتها بين بقية الأسرار السبعة .
المطلب الثاني : (تأسيس سر المعمودية وشروطها وأنواعها وصورها والخادم الذي يعمل عليها) قدمت في هذا المطلب متى تأسس هذا السر ومن هو المؤسس الأول له وما هي شروط هذا السر , وما هي أنواعه وصوره , كما أني تكلمت عن الخادم الذي يقوم على هذا السر وهل من نواب عنه في حالة غيابه وعدم وجوده في منطقة ما, وغيرها من الأمور المتعلقة بالموضوع .
المطلب الثالث: (موقف الإسلام من سر المعمودية) تكلمت في هذا المطلب عن وجه التباين بعد أن قدمت ما موجود عند الإسلام فيما يخص المعمودية وفي أكثر من جانب , أي الجانب العقائدي , والجانب الفقهي والصحي لوجود الارتباط الوثيق والعملي في هذا الجانب , ضمن البحث العلمي الدقيق, سائلا المولى (عز وجل) أن ينفع به من يطلع عليه ويقراه ولا يسعني في المقام إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لكليتكم الموقرة وهي تفسح المجال أمام الباحثين لطرح أبحاثهم وأفكارهم سعيا للتقدم العلمي الجاد والمفيد مع فائق شكري وتقديري ...
The prophet thohammad said: every born is born accordiug to thehature his parents make him ajew achristian or polytheist they were asked : what about the one who died befor that only god knows what they would have done with it he said anther version : he is born thuslim he said .
Perhaps some the readers do not take time so that know about the (Holy) Bible my research present this subject which contain three aspects.
First : Baptism secrecy its names and arrangements .
Second : Baptism secrecy kinds sever its who works in it .
Third : Islam view to Baptism secrecy researcher.

الكلمات الدلالية


Article
Miscarriage state among the legality rule society damage and educational
ظاهرة الإجهاضبين الحكم الفقهي والضرر الاجتماعي والتربوي

المؤلفون: بشار شعلان عمر النعيمي
الصفحات: 147-173
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين .. الملك الحق المبين .. خلق الإنسان من طين .. وجعل نسله من سلالة من ماء مهين .. ونفخ فيه من روحه وكرمه بين المخلوقين، وأصلي وأسلم على سيدنا محمّد الصادق الأمين .. المبعوث رحمة للعالمين .. وعلى آله وأصحابه الغر الميامين.
وبعد .. فإن الإجهاض ظاهرة سلبية شاعت في المجتمعات كافة بشكل عام وفي مجتمعنا بشكل خاص، وقد بدأ الناس يشعرون بالمخاطر التي تجرها عملية الإجهاض والعواقب التي تتوالى تباعا لها ،ولكن ليس هذا كافيا ليكون رادعا قويا ضد عملية الإجهاض فكان لزاما بيان حكمه الشرعي وضرره على الفرد والمجتمع ،وباجتماع هذه الأمور الثلاثة يمكن الحد من هذه الظاهرة، وهذه القضية قضيةٌ فقهية صالحة للبحث في كل زمان وخصوصاً في هذا الزمان الذي شهد تقدماً في كل العلوم وفي الميادين شتى فشهد تقدماً في الطب وعلوم الكيمياء والفيزياء وغيرها من العلوم ، وكثرت الحقول العلمية في هذه العلوم ، وبرز حقل من بين حقول العلوم الطبية يتعلق بنسل الإنسان وتحديده أو تنظيمه بغض النظر عما هو جائز فيه شرعاً أو غير جائز وفتح هذا الحقل بابه على مصراعيه يستقبل وفوده وزواره فازدحم هذا الباب بالنساء يطالبن بتقديم الوسائل العملية لتحديد النسل أو تنظيمه ، وكان الجواب سريعاً فقد استقبل طلبهم بالترحاب والتأييد من قبل الكثيرين، فحشد الباحثون في هذا المجال كل الوسائل ، وجعلوا لها عنواناً بارزاً ألا وهو (وسائل تحديد النسل أو موانع الحمل) ولا مشاحة في العنوان فالمضمون واحد، ومن هذه الوسائل الإجهاض.
وقد يظن البعض أن عملية الإجهاض في منأى عن علم التربية وتقويم السلوك، وأنها لا تتعدى سوى كونها مسألة شرعية قانونية طبية، وهذا خطأ كبير، لأن ظاهرة الإجهاض ظاهرة تربوية سلبية يترتب عليها تمزق نسيج المجتمع وتصدع بنيان الأمة، فانتشارها بين المجتمع يفتح أبواباً واسعة للقضاء على النوع البشري، فعلى صعيد الأسرة ـ إن أطلقنا العنان بجواز هذه الظاهرة ـ كم سيكون عدد أفرادها عند شيوع هذه الظاهرة لا شك والحالة هذه أن عددها سينخفض ويقل بشكل ملحوظ، وهذا سيؤدي إلى فسح المجال لإبادة جماعية تجري تحت مظلة الحرية الفردية المشوهة، وستتلاشى الأمة يوماً بعد يوم وهذا بحد ذاته خطر عظيم بدأ بشرر صغير سيحرق المجتمع بل الأمة بأسرها فتفنى وتبيد، وأما على صعيد الإباحية وغير المشروعية والحمل عن طريق السفاح، فهذا سيهيأ نتيجة مضمونة، وملاذاً آمناً إلى اللواتي انسلخن عن العفة وبعن أعز ما تملك المرأة، وتاجرن ببضاعة كاسدة فاسدة، ليس لها ثمرة سوى الندم والخسران المبين، وسيكون مجتمعنا صورة طبق الأصل للمجتمع الغربي المتحلل والذي بلغت فيه نسب الإجهاض رقماً خيالياً، والأرقام التي تخرج للعالم عن التعداد السكاني لهذه الدول هي أرقام ليست حقيقية تدل على أفراد أبناء تلك البلاد لأن من يأتيها كل عام من الوافدين الذين يحصلون على الجنسية الخاصة بتلك البلاد هم ممن يدرج فمن تلك الإحصاءات.
ولأجل هذه الأسباب خرجت عن سنن الباحثين في اختيار موضوعات كلية تتحدث عن الموضوع بشمولية ووحدة موضوعية، وفضلت الحديث عن هذه الجزئية، توسيعاً لرقعة مفهومها وإيضاحاً للمخاطر التي تشتمل عليها هذه الظاهرة السلبية، متأملاً أن أقدم للمجتمع دراسة واقعية منبثقة من حكم الشريعة الإسلامية مقرونة بالفطرة البشرية التي جبل عليها الإنسان في سلوك سبل الخير والابتعاد عن مواطن الشر ومكامنه.
وقد تناولت هذا الموضوع من جهات ثلاث : الأولى شرعية، والثانية طبية، والثالثة تربوية اجتماعية، وجعلت الكلام على هذه الجهات في فصلين :
الفصل الأول : (حكم الإجهاض) ، ويشتمل على مبحثين :
المبحث الأول : تكلمت فيه على معنى الإجهاض ، وتضمن الكلام ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : تناولت فيه تعريف الإجهاض لغة واصطلاحا (عند الفقهاء والأطباء).
المطلب الثاني : تحدثت فيه عن الألفاظ المستعملة في معنى الإجهاض.
المطلب الثالث : ذكرت فيه أقسام الإجهاض.
المبحث الثاني : نقلت فيه آراء الفقهاء في الإجهاض ، وتضمن ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : ذكرت فيه الأطوار الزمنية للتخلق.
المطلب الثاني : تناولت فيه حكم الإجهاض بعد نفخ الروح ، وبدأت به لأنه محل اتفاق بين الفقهاء.
المطلب الثالث : جعلت فيه بياناً لحكم الإجهاض قبل نفخ الروح.
الفصل الثاني : ويشتمل على مبحثين :
المبحث الأول : ذكرت فيه مضار الإجهاض على الفرد ، ويتضمن ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : بيّنت فيه بواعث الإجهاض.
المطلب الثاني : ذكرت فيه وسائل الإجهاض.
المطلب الثالث : جعلته بياناً لمضار الإجهاض على الفرد.
المبحث الثاني : ذكرت فيه مضار الإجهاض على المجتمع ، ويتضمن ثلاثة مطالب :
المطلب الأول : أوضحت فيه آثار الإجهاض.
المطلب الثاني : ذكرت فيه الإجهاض في الميزان التربوي والاجتماعي.
المطلب الثالث : جعلت فيه بياناً لمضار الإجهاض الاجتماعية والتربوية.
وأسأل الله تعالى أن يجعل عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم
This research deals with miscarriage state thate it is negative state among the societies . So among Islamic society there fore We research in this subject that there are three aspects:
First : legitimate rule .
Second : society damage .
Third : educational damage .

الكلمات الدلالية


Article
The Prophet Hood Immigration(Causes and result)
الهجرة النبوية أسبابها ونتائجها(دراسة تحليلية)

المؤلفون: زين العابدين حسين عسكر
الصفحات: 174-199
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. إن السيرة النبوية من أشرف السير وأطهرها والكلام عنها والبحث في جوانبها إنما هي شرف عظيم لنا، كيف لا .... ونحن نتحدث عن رسول الله . وسيرته لا تقل أهمية عن موضوع التفسير أو الفقه أو الحديث وما إلى ذلك من العلوم الشرعية .
دراسة السيرة النبوية إنما تعني فهم شخصية الرسول  (النبوية) والتأكيد على النبوة وذلك لأن من المستشرقين ومن تأثر بهم من يبرز جانب القوة والعبقرية والحكمة ويبعد جانب النبوة والرسالة عن الأذهان ،والسيرة النبوية ليست قصة أو رواية ، وإنما هي دروس وعبر، في الأيمان، والعبادة، والجهاد، والثبات، والدعوة ..... الخ
وقد اخترت في بحثي هذا جانبا من جوانب سيرته  وهي (الهجرة) من حيث الأسباب والنتائج ، فكلنا أو اغلبنا يعرف كيف هاجر النبي  ولكن القليل منا من ينظر أو يبحث في تفاصيلها ، إذ لم تكن الهجرة سفراً مريحاً لتجارة أو (لاستجمام) كما يقال وإنما كانت لأسباب مهمة دعت الحاجة لها، وما ترتب بعد ذلك دليل واضح على أهميتها في الإسلام ، ودليل على أنها كانت في سبيل الله ، ومن اجل نصرة دينه وإعلاء كلمته.
The Brotherhoods bigrophy is more honesty than biographies and it is pure The speech about it and research in its aspects . itis great honesty to us .
The speech about massanger s God . (PBUH) it is not reduce importance for interpetatlon of the Quran Hadith and Grammar ….ect .
The prophets biography studying means under standing the Marssangers person it help us to understand the Quran and Hadith .
I chose one aspect the immgration . Causes and results . every one nows how the prophet emigraeted . but Do all one deal with its detail No he don’t .

الكلمات الدلالية


Article
The prophet care for orphan
الهـدي الـنبوي فـي رعــاية الـيتيم(دراسة موضوعية)

المؤلفون: زياد ناطق يحيى
الصفحات: 200-215
Loading...
Loading...
الخلاصة

إن حديث رسول الله  هو المصدر الثاني من مصادرا لتشريع الإسلامي فليس بإمكان أي مسلم أن يستغني عنه,ولاسيما الباحث في العلوم الإسلامية. وإذا أردنا أن نتكلم عن اليتيم من وجهة نظر الشرع فنجد النبي  قد أرفدنا بجملة من أحاديثه الشريفة التي تبين مدى اهتمامه برعاية اليتيم وحرصه الشديد عليه. وتم اختيار هذا العنوان لأن النبي  في دعوته قولا وعملا كان هاديا للناس من ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام. فهدايته كانت طريقا مستقيما يهدي الناس إلى جنات النعيم كما قال تعالى (وادع إلى ربك إنك لعلى هدى مستقيم)الحج 67. وسبب البحث في هذا الموضوع لانتشار الأيتام في زماننا الذي لعبت فيه الحروب دورا كبيرا. وللمحافظة على الأيتام من الانحراف والضياع وبالتالي الحفاظ على المجتمع من نشوء أفراد ذوي سلوك غير سوي.



I chose this subject because the big number of the orphans who lost some of their rights that the governments doesn't care about them. The search deals with who the prophet cares about this subject that he gave them all rights and care that they their money must be kept and they should get their education unit they become adult.

الكلمات الدلالية


Article
Symbol in the memory of Knowledge Verse
الرمز في ذاكرة الخطاب المعرفي

المؤلفون: عبد الستار عبد الله
الصفحات: 216-232
Loading...
Loading...
الخلاصة

يشكل الملفوظ النقدي المواجه ، للرمز بوصفهِ مفهوماً ، سياقاً معرفياً يحاول أن يكشف ويؤطّر كينونة تسمي الوجود الممكن ، لكنها لا تسعى إلى إبلاغ تواصلي ، لذلك كانت
(الحدود) تجهد في تأكيد الرمز على أنّه ملفوظ لا يتمظهر إلا في عالمي الاستبطان
والحدس ، ولما كان الأمر كذلك فإن (الرمزي) يشتغل ضد تظاهرات عيانية ، وهي في هذه الحالة لا تمثل الوجود في ذاتهِ بقدر ما تمثل مظهرها المخادع .
The critical literature which stands opposite to the symbol as a concept constitutes a continuation of knowledge which attempts to uncover and frame a being that nominates the possible existence, but it does not seek a type of communication. The terminology, therefore, tried to frame the symbol as an utterance that is manifested only in the two realms of introspection and intuition, things being so, the (symbolic) functions against the (intuitive) especially when we see that the senses deal with things as visible manifestations in this case these things do not represent the existence per se as much as they represent their deceptive manifes

الكلمات الدلالية


Article
Concept of Composing Between Reality and Illusion
فكرة النظم بين الحقيقة والوهم

المؤلفون: محمد حسن مصطفى
الصفحات: 233-262
Loading...
Loading...
الخلاصة

استخدمت كلمة النظم في مجال الدراسات اللغوية بمعنى قريب من معناها اللغوي وهو التأليف، وضم شيء إلى شيء آخر، إذ النظم في الكلام هو تأليف الكلمات في جمل وتراكيب على أساس المعاني الوظيفية التي تؤديها في التركيب، وهي التي أطلق عليها اللغويون (معاني النحو) لأن علم النحو هو الذي تناولها بالبحث، ووضع لها أسماءها، كالفاعلية والمفعولية والظرفية والحالية وغيرها، فالكلام العربي نظم، أو تأليف، أو صياغة لكلمات على نسق معين بحسب مقاييس مستنبطة من استقراء كلام العرب، وهذا المفهوم للنظم متفق عليه بين علماء اللغة جميعاً، ولم يدّع أحد منهم وضع هذا المفهوم أو إطلاق هذا الاسم عليه، بل تحدثوا عنه بوصفه من الأمور البديهية المسلمة في كل لغات البشر، وهذه هي ظاهرة النظم، غير أن هناك مفهوماً آخر للنظم يدل على الأساليب المختلفة التي يعبر بها الأدباء والشعراء عن أفكارهم ومشاعرهم، يمكن أن يسمى (فن النظم) أما قواعد وأصول الكلام البليغ، فيمكن أن نطلق عليها (علم النظم) وهو بهذا المفهوم علم البلاغة، وهذه المفاهيم الثلاثة لا ترقى إلى مستوى نظرية تختص بها اللغة العربية أو علم من علومها، كما يحلو لكثير من الدارسين المحدثين أن يسموه أو يصفوه، ولا مسوّغ للقول بأن الشيخ عبد القاهر الجرجاني – رحمه الله – هو الذي أبدع هذه النظرية، أو أعطى لها مفهوماً مغايراً لما تعارف عليه من سبقوه، أو أنه جعل النظم عنواناً لما عرف فيما بعد باسم علم المعاني. وكل ما في الأمر أن الشيخ الجرجاني طرح بعض الأفكار التي انفرد بها في تفسير وشرح النظم، وهذه الأفكار التي قال بها عدد من الباحثين المعاصرين لها أسبابها وبواعثها، وهي تتلخص – من وجهة نظري – في النقاط الآتية:
1. الخلط بين فكرة النظم في الكلام ، ونظرية النظم التي فسر بها العلماء إعجاز القرآن الكريم، فقد ذهب الباحثون في أسباب الإعجاز القرآني وأسراره مذاهب شتى، وأرجح مذاهبهم أن القرآن إنما كان معجزاً بنظمه، وشاع استخدام نظرية النظم بوصفها إحدى النظريات التي فسر بها العلماء أسباب الإعجاز القرآني، واستخدام هذه العبارة لا يعني إثبات وصف (النظرية) للنظم في ذاته، كما لا توصف (الصرفة) بمعنى أن الله عز وجل صرف قوماً أو فئة من الناس عن أمر ما بقدرته ، بأنها نظرية، وإنما وُصفا بذلك حين فُسّر بهما عجز العرب عن معارضة القرآن .
2. من المعروف أن نظم الكلام يختلف بحسب المقام ومقتضى الحال، ويتفاوت الكلام في مستوى البلاغة والإجادة، بناء على ذلك، وأعلى مراتبه الإعجاز الذي اختُصّ به نظم القرآن، وقد حاول علماء البلاغة أن يستنبطوا منه قواعد للكلام البليغ، وما جواهر البلاغة إلا من مغانم غوص العلماء في بحار النص القرآني، وللإمام الجرجاني في ذلك حظ وافر، وقد أكد في غير موضع من الدلائل على أن النظم في حد ذاته لا يقتضي التفاوت، ولا تترتب عليه مزية، وإنما المزية في مطابقة نظم الكلام لمقتضى الحال، مما يدعونا إلى التفرقة بين فكرة النظم القائمة على معاني النحو، وفكرة المقام التي قام عليها حد البلاغة، وعدم التدقيق في كلام الشيخ الجرجاني في دلائل الإعجاز أوقع في وهم البعض أن له مفهوماً للنظم مغايراً لغيره من العلماء السابقين، ولعل كثرة تكراره لهذه الكلمة في مواضع متعددة عززت مثل هذا الوهم، ولا ينكر أن الجرجاني انفرد ببعض الأفكار في سياق شرحه المستفيض لفكرة النظم، منها قوله بأن المتكلم يتوخى معاني النحو في نظم الكلام، وأن الكلام تترتب معانيه في النفس، وهي التي تختار لنفسها الألفاظ المناسبة لها، والمتكلم لا يطلب اللفظ بحال، وإنما يطلب المعنى، وهي فكرة كلامية جعلها الجرجاني محوراً أساسياً لكتابه (دلائل الإعجاز) وقد ناقش البحث هذه الأفكار، وعدها نقاط ضعف في فكر الجرجاني اللغوي، والبلاغي.
3. وثمة سبب آخر يعزى إلى مقاربات غير دقيقة لدى بعض الدارسين المعاصرين المغرمين بالنظريات الغربية الحديثة في مجال الدراسات اللغوية، بين بعض الأفكار التي طرحها الشيخ عبد القاهر الجرجاني وبعض تلك النظريات، وما احتفاؤهم بجهود الشيخ الجرجاني إلا تعبير عن إعجابهم وتأثرهم بالنظريات الغربية، يقابله تجاهل مقصود للجهود الضخمة والإنجازات الكبيرة لعلماء العربية، واختزال لها في مساحات ضيقة .
Composing has been used in linguistic studies, closely referring to its linguistic meaning: writing, and joining something to another. Composing in speech is arranging words in sentences and structures based on the functional meanings by such structures. Such structures are called meanings of syntax by the linguists as syntax is the field where such structures are examined and named, like subjective, objective adverbial and other cases. Arabic speech is composing, writing or forming words in accordance with a certain pattern based on standards derived from inducing Arab speech. This concept of composing is agreed upon by the all the linguists, and none of them claimed the creation of this concept, but all of them deal with it as one of principle notions in all languages. It is not a theory of Arabic language, as some of the modern scholars claim, and there is no reason to say that Sheik Abdul Qahir
Al Jurjani –may mercy of Allah be upon him– found this theory, gave it a different concept, or make composing a title for what is later known as semantics. These ideas claimed by modern scholars have their own reasons and could be –in my view– summarized as follows:
1. The merge of the concept of composing in speech and theory of composing which scholars use to explain the Quranic miracle. Scholars varied in explaining reasons of Quranic miracle and they stated that Quran was a miracle in composing. Theory of composing was familiar as one of the theories used by the scholars to explain Quranic miracle. Using this phrase does not mean the confirmation of describing the theory of composing itself, but rather
2. It is well known that speech composing is different in accordance with context of situation and speech is, thus, rhetorically and fluently different. Rhetoricians have tried to derive rules of fluent speech from the Holy Quran, as Quran has the highest ranks of fluent, rhetorically speech. Al Jurjani's Jewels of Rhetoric is one of the examples for studying Quranic rhetoric for this purpose. He stated that composing is not restricted to variance and this is not a characteristic. However, the characteristic lies in speech agreement with context of situation and this makes us differentiate between the concept of patterns based on syntactic meanings and concept of context that rhetoric is based on. Not fully understanding Al Jurjani views make some falsely think that he has adopted a concept different from other scholars, and his repetition for such word in many positions supported such beliefs.
3. The inaccurate comparisons by some modern scholars, highly affected by modern western linguistic theories, of Al Jurjani concepts and such theories. Their admission of Sheik Al Jurjani's efforts indicate their admiration and their affect by western theories is faced by a deliberate ignorance of the vast efforts of Arab scholars.

الكلمات الدلالية


Article
The grammatical, linguistic, Fara'ea and kufi Terminoligy in "Lisan Al-Arab"
المصطلح النّحويّ الفرّائي ، الكوفيّ ، في لسان العرب

المؤلفون: حسن أسعد محمّد --- علي أكرم قاسم
الصفحات: 263-279
Loading...
Loading...
الخلاصة

لا يمكن فهمُ القاعدة النحويّة إلاّ بعد معرفة الحدود الدقيقة للمصطلح النحويّ ، الشيءُ الوحيد الذي دفعنا إلى كتابة هذا البحث هو قولُ بعض الدارسين : أنَّ بعض المصطلحات النحويّة الكوفيّة قد إن أميتًتْ ولم يَعُد لها ذكرٌ، لذا أردنا أن نُبيَّن أنَّ المصطلحات الكوفيّة الفرّائيّة قد وردت على نطاق واسع في الكتب النحويّة وحتّى في المعاجم العربيّة ، وهذا ما وجدناه عند ابن منظور(ت 711 هـ) .
هناك شيءّ مهمٌّ حـريٌّ بنـا أن ننوّهَ إليه هو أنَّ الخليل وسيبويه قد سبقَا الفرّاء في استخدام بعض هذه المصطلحات لكنَّها عُدَّت كوفيّةً ، لأنَّ الفرّاء كان أكثر استخداماً لهذه المصطلحات منها . وبعد جمع هذه المصطلحات رتَّبناهـا على الشكل الآتي : مصطلحات الاسم وتشمل (التفسير والمفسر- الترجمة – القطع- خروج- التبرئة – الخفض – الصفة – ياء الإضافة – إضافة الشيء إالى نفسه- المرافع – الإضمار والضمير- مـا يجري وما لا يجري- غير مصمود - المكني (الكناية) – الاسم المجهول- العماد - الموضع- اسم مماً يعتمل به- ردّ (مردود) – النسق – صلة – المواقيت – المحل) مصطلحات الفعل و تشمل (المستقبل- الصّرف – ما لم يسمّ فاعله – الفعل الواقع) مصطلحات الأساليب وتشمل (الجد- ألف الاستفهام- مدعـوّ) مصطلحات عامّـة وتشمـل (الأداة- الإلقاء- الآدميّون وغير الآدمييّن- الرفعة- النصب على الجواب- فعل يحتاج إلى شيئين) .
A grammatical structure can't be understood clearly unless knowing the exact limits of the grammatical terminology. What lead us to write this paper is some researchers' saying that some Kufi grammatical terminology gave been elapsed and do not have any further use. So, we want to clarify that Fara'ea Kuf terminology have a very wide usage in the grammatical books and dictionaries as well. As to what we have discovered in Ibn Manthor.
There is a very important matter that we should mention here, Al-Khalil and Sayboue had preceded Al-Fara' in using some terminologies that were considered Kufi ones. That is due to his common usage to it. The terminologies have been arranged as mentioned in our paper.

الكلمات الدلالية


Article
Psychological Essay Structure of Nizar Kabani
بناء المقالة عند نزار قباني - دراسة سيكولوجية -

Loading...
Loading...
الخلاصة

Nizar Kabani wrot poetry and prose ,he produced huge contribution. His essays was a big contribution in his lif in literature which acquired between the literature and thought, and between lass and unloss. ffect ofAnd The effect of the essay in this production field is an umber of groups, the most important ones are And ' sparrows don’t want viza and words know anger this study " poetry is a green lamp Trysto reveal the Psychological effect of Nizar in essay structure: because his essay take an importan role in the excitement of disputes cofusion and feeling. this effective literary type magnifys structre, that contain literary speech, which have aims and purposes which are alike in stucturing the poem. and the essay will change to singing poem . this paper willreveal it through literary analysis to the groups of chosen essays from prose groups.

الكلمات الدلالية

Nizar; Kabani --- نزار; قباني


Article
" Body Marketing between the entertainment and the educational coordination "approach to the novel " length lines … width lines"
تسويق الجسد بين المتعة والنسق الثقافيمقاربة لرواية: خطوط الطول.. خطوط العرض

المؤلفون: فيصل غازي النعيمي
الصفحات: 298-212
Loading...
Loading...
الخلاصة

تحاول الدراسة أن تكشف عن قضية الجسد في المتخيل السردي في (رواية خطوط... خطوط العرض) للأديب عبد الرحمن مجيد الربيعي التي شغلت بقضية الجسد وانحاز خطابها السردي – عبر لغته الشعرية ونمط العلاقات التي تحكمت في عناصره الفنية ، ولاسيما الشخوص والفضاء الزمكاني – نحو تأسيس مدونة سردية تهيمن عليها مدلولات ثقافية ترتكز في بناء معناها وطرح أفكارها على التمثيل الجسدي داخل المتخيل السردي.
لهذا فإن مقاربة الجسد في النص الروائي لها خصوصيتها التي تمتاز بها وتكتسب هذه الخصوصية مشروعيتها من كون العمل الروائي نصا حيويا متحركا تجتمع عبر فضائه النصي المتناقضات المتعددة وتتجاور فيه الرؤى المتباينة ، مما يمنح الجسد عند مقاربته روائيا أبعادا ودلالات متعددة لا تقف به عند حدود الطرح الأحادي ، كما أن وضع الجسد في الخطاب الثقافي العربي العام والخطاب الروائي خاصة له مدلولات مهمة تتعلق بالمحرم والمقدس والديني والانثروبولوجي ، وفي إعادة طرح أسئلة الذات والهوية والكينونة والعلاقة مع الآخر .
The Study tries to discover about the body issue in the narrative imagery especially the novel " length lines … width lines" by novelist Abdul – Rahman Majeed Al – Rubie`y which is concentrated on the body issue & its narrative speech is aligned through poeticizion or poetry & relations type which controlled its artistic elements especially personalities and place plus time space towards establishment of narrative writing (a poem or book) which is controlled by educational indications and concentrates in its meaning built up and mentioning its concepts upon the body acting inside the narrative imagery .

الكلمات الدلالية


Article
Linguistics Rooting for Religious ScholarsA studying in "Al-Ikhtiyar for Abdullah the son of Mawdood Al-Mawsilly
التأصيل اللغوي عند الفقهاء دراسة في كتاب الاختيارلعبد الله بن محمود بن مودود الموصلي(ت 683) من الهجرة

المؤلفون: عبد الكريم علي عمر المغاري
الصفحات: 313-336
Loading...
Loading...
الخلاصة

من العوامل التي تشد من شخصية الإنسان هو انتماؤه لهدف سامٍ ومنشود ، لذلك فان انتماءنا لهذا الدين العظيم جعل فينا همة البحث عن كل ما يدور حول ذلك وازددنا انتماءاً حينما وفقنا للعربية ، ان نتكلمها ونتعلمها ونعلمها ، وقد شعر سلفنا من العلماء والدارسين بهذا التوفيق ، في شتى مجالاتهم العلمية ، والشرعية ، وقد وجدت ذلك واضحاً لدى الفقهاء ، واخص منهم بالذكر كتاب الاختيار لمؤلفه عبدالله بن محمود بن مودود الموصلي (ت 683 هـ) الذي يقع في خمسة اجزاء، فجعلته مشكلة بحثي في هذا المؤتمر المبارك .
ووجدت ان المصنف –رحمه الله- يستهل ابواب الفقه بعرض لغوي لمصطلحاته ، فضلا عن فروع هذه الابواب ، وابواب الفقه كثيرة ومتنوعة ، تبدأ بكتـــاب (الطهارة) وتنتهي بكتاب (الفرائض) وبين هذين البابين نلحظ اساليب مختلفة في توجيه المعاني الاصطلاحية الفقهية وتاصيلها ، عن طريق عرضها عرضا لغوياً مناسبا ، ولما كانت اللغة اداة العلوم ومنها علوم الفقه فثمة ارتباط بين هذين الجانبين ولقد توكلت على الله لغرض الكشف عن هذه العلاقة ، وجعلتها تحت عنوان (التأصيل اللغوي) للاصطلاحات الفقهية .
والباحث في بطون المعاجم يجد ان هذا المصــطلح – التأصيل– ماخوذ مـن الجذر (اصل) والاصل ينبئ عن كونه اساساً لكل شيء فهو المحتاج اليه والفرع المحتاج ، والاصل ما يبدأ منه يقال اصل الانسان التراب والاصل مايبنى عليه غيره وقد افرد ابن فارس باباً اسماه ((اصول اسماء قيس عليها والحق بها غيرها)) وعلى تشعب فكرة الاصل فانه يكاد يكون المعنى الاول الذي تؤول اليه كل صورة ، هو الحكم الذي يستحقه الشيء بذاته ، وهذا ما نكاد نلمحه في مختاف الاصول والقضيا التي ترد فيها ذكر الاصل والفرع وهو – بهذا الاعتبار – يشبه ان يكون فكرة مجردة او صورة ذهنية تتمثل هي وما يتفرع عنها في تطبيقاتها المشخصة ثم إنني لم اقف عند هذا الوصف بل انتقلت الى الخطوة العملية في اثبات الاصل اللغوي للاصطلاحات الفقهية لذلك ناسبه مصطلح التاصيل فان معنى اصلته تاصيلا جعلت له اصلاً ثابتاً يبنى عليه وعنيت به هنا اثباته لغة والملاحظ ان اطلاق الاصل اشتهر عند الفقهاء على كل امر راجح يقابله امر مرجوح حقيقة او حكماً ، فمثلاً قالوا : الاصل براءة الذمة ، والاصل عدم المجاز ، والاصل كذا وكذا ، و وجدنا هذا المصطلح يرد عند الامام في اكثر من موضع في مقدمة بيان دلالة الاصطلاحات ، فمثلاً في باب الاقرار يقول : وهو في الاصل : التسكين والاثبات وفي كتاب الشهادات ايضاً ، يقول: اصل الشهادة الحضور
فقسمت البحث على اربعة مباحث ضم الاول مسائل الاشتقاق وما يدور حولها في التأصيل واما المبحث الثاني فتضمن ابواب التصريف التي ذكرها المصنف واما المبحث الثالث فكان عن مصادره ونقولاته واما المبحث الرابح فتعلق بمباحث الدلالة الكاشفة للمصطلح الفقهي فضلاً عن توطئة لتوضيح مصطلح التأصيل اللغوي وخاتمة .
وقد كانت عنايته بظاهرة الاشتقاق في امور منها: ان الامام يصرح بذكر الاشتقاق او ما يدل على ذلك مثل قوله : (هي في اللغة من كذا) او (هي من كذا) ونلحظ ذلك في (باب الحوالة) اذ يقول : ((وهي مشتقة من التحول بمعنى الانتقال , يقال تحول من المنزل اذا انتقل عنه ، ومنه تحويل الشيء)) وهذا ما جرى عليه اللغويون حيث يقول ابن فارس : ((والمشتق قولنا : كاتب وهو مشتق من الكتابة)).
ولو انعمنا النظر في اساليب التأصيل الاشتقاقي هنا ، لتبين لنا ان الامام قد فطن الى مسالة مهمة للغاية الا وهي الاشتقاق من المعاني والمحسوسات ، فتارة يذكر ان اصل اشتقاق بعض المصطلحات يعود الى اسماء محسوسة كما في (باب الظهار) فيقول : ((وهو في اللغة مشتق من لفظ الظهر ، يقال ظاهر يظاهر ظهاراً)) قال ابن فارس : والاصل فيه كله – أي جذر ظهر – ظهر الانسان وهو خلاف بطنه)) ثم تطور هذا الاصل الحسي الى المعاني البارزة.
اما فن التصريف فهو احد الاعمدة التي استند اليها الامام الموصلي في بيان المصطلح الفقهي وتاصيله ، اذ لهذا الفن اثر في العلوم بشكل عام وفي علوم الفقه بشكل خاص ، يقول ابن فارس : ((واما التصريف فان من فاته علمه فاته المعظم)) ودليل ذلك كثرة المشتغلين به يقول ابن عصفور : ((فالذي بين شرفه احتياج جميع المشتغلين باللغة العربية من نحوي ولغوي اليه ايما حاجة لأنه ميزان العربية ، الا ترى انه قد يؤخذ جزء كبير من اللغة بالقياس ولا يوصل الى ذلك الا من طريق التصريف)) ويعرف التصريف بانه : تغيير صيغة الكلمة الى صيغة اخرى وهذا التغيير لمعان مقصودة لاتحصل الا بها ولا يخفى ان هذه المعاني المقصودة من تصاريف ابنية اللغة العربية فتحت مجالاً واسعاً للافادة منها في وضع المصطلح لدى الامام الموصلي فمثلا افاد من بناء المصادر وبناء الجمع فضلا عن افادته من دلالة الاوزان الصرفية للبنى والالفاظ ، اما ابنية الجمع فيقول مثلا في (باب الايمان) وهو جمع يمين ، واليمين في اللغة القوة)).
وثمة موقف للمصنف عن المصطلح في هذا الباب وهو شدة حرصه في التوقف في تاصيل المصطلح موافقة لالفاظ القرآن الكريم ، اذ يقول : ((وهي – أي المضاربة – بلغة الحجاز مقارضة ، وانما اخترنا المضاربة لموافقته نص القران ، وهو قوله تعالى  واخرون يضربون في الارض يبتغون من فضل الله  أي يسافرون للتجارة)).
وأما شواهده في التأصيل فأولها القرآن الكريم، يقول السيوطي : ((اما القران فكل ما ورد انه قرئ به جاز الاحتجاج به في العربية))، اذ افاد المصنف كثيرا من القران الكريم في توضيح المعاني اللغوية للمصطلحات الفقهية وذلك من خلال اساليب مختلفة منها :
الاتيان بالمادة اللغوية الخاصة بالمصطلح ومن ثم الاستدلال لهذا المعنى بالآيات الشريفة ، كما في (باب البيوع) حيث يقول: (البيع في اللغة : مطلق المبادلة ، وكذالك الشراء، سواء كانت في مال او غيره ، قال الله تبارك وتعالى :  ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم وامواله . وقال تعالى :  اولئك الذين اشـتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة)) واما الحديث النبوي الشريف فكــان مصدرا من مصادر توثيق اللغة بعد القرآن ، فقد ((اجمع علماؤنا بكلام العرب ، والرواة لاشعارهم ، والعلماء بلغاتهم و ايامهم ومحالهم ، ان قريشا افصح العرب السنة واصفاهم لغة ، وذلك ان الله جل ثناؤه ، اختارهم من جميع العرب واصطفاهم واختار منهم نبي الرحمة محمداً .
وبهذا يكون اسوة في اللغة فضلا عن كونه  اسوة في الدين ، وقد تأسى المصنف بكلا الجانبين حين بين مصطلحات كثيرة ، مستدلا بالحديث كما في (باب الشركة) حيث يقول : ((الشركة : النصيب ، قال الرسول  (من اعتق شركا له في عبد). أي نصيبا)) وفي باب العدة يقول: ((وهو مصدر عده يعده ، وسئل عليه الصلاة والسلام ، متى تكون القيامة ؟ قال (اذا تكاملت العدتان) أي عدة اهل الجنة وعدة اهل النار : أي عددهم)) ولا يخفى ان العدة بالضم الاستعداد والتاهب والعدة ما اعددتة من مال او سلاح او غير ذلك والجمع عدد مثل غرفه وغرف.
واما كلام العرب فقد اخذ حيزا كبيراً من منهج الموصلي في تأصيل المصطلح الفقهي وذلك في مواطن كثيرة : منها (باب التيمم) فيقول : ((وهو في اللغة مطلق القصد ، قال الشاعر:
ولا ادري اذا يممت ارضا اريد الخير ايهما يليني
ونجد ان ابن فارس يلتمس سببا لهذه التسمية الاصطلاحية بقوله : ((قال علماؤنا : العرب تسمي بأسم الشيئ اذا كان مجاورا له ، او كان منه بسبب ، وذلك قولهم : التيمم مسح الوجه من الصعيد ، وإنما التيمم الطلب والقصد)).
وفي (باب الايلاء) :يقول ((وهو في اللغة : مطلق اليمين ، قال الشاعر :
قليل الالايا حافظ ليمينة وان بدرت منه الاليّة برت
وفي(باب الشركة) استدل المصنف بمعنى الشركة بقول النابغة الجعدي :
وشاركنا قريشا في تقاها وفي احسابها شرك العنان
أي اخذنا نصيباً من التقى والحسب مثل نصيب قريش منها ، كشركة العنان لكل واحد نصيب من المال والكسب. ونجد امثلة كثيرة من الاستشهاد بالشعر في هذا المصنف. وأما مباحث الدلالة فنقصد بها المسائل المتعلقة بالمفردة الاصطلاحية من حيث وضعها للمعنى واستعمالها ، وكيفية ظهور المعنى ، ومدى التغير الحاصل للالفاظ ، من خلال تطورها في الحقب الزمانية وعلاقاتها مع النظرة الفقهية لهذه الكلمات .
يلجأ الامام الموصلي في كثير من الاحيان الى الدلائل المعجمية لبيان المــصطلح ، ففي كتاب الزكاة يقول : هي في اللغة : الزيادة ، يقال : زكا المال : اذا نما وازداد ، وتستعمل بمعنى الطهارة ، يقال : زكي العرض : أي طاهره. وثمة قضية أخرى تهتم بالجانب الدلالي ألا وهو استعمال الألفاظ اللغوية في حقيقتها أو مجازها ، وغير ذلك مما يدل على احاطة واسعة لجوانب اللغة ودلالتها ، ففي كتاب النكاح ، بين انه في اللغة الضم والجمع ، واستند في ذلك الى قول المبرد عن البصريين وغلام ثعلب عن الكوفيين ، وقال : النكاح في الشرع عبارة عن ضم وجمع مخصوص وهو الوطء ، لان الزوجين حالة الوطء يجتمعان وينضم كل واحد إلى صاحبه حتى يصيران كالشخص الواحد ، وقد يستعمل في العقد مجازاً لأنه لما يؤول إلى الضم ، وانما هو حقيقة في الوطء ، واستدل على ذلك أيضاً من كلام العرب بعد الأدلة الحديثية ، يقول الشاعر الأعشى :
ومنكوحـة غـير مـمهـورة وأخرى يقـال لهـا فـادها
وقال آخر :
ومـن ايم قد انكحتها رماحـنا وأخرى على عم وخـال تلهف

وبعد هذا البحث يظهر جلياً أصالة المصطلحات الفقهية من ناحية التأثير اللغوي .
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


From the elements which strength human personality is his seeking for a high and directed goal. So, our belonging to this great religion urge us to look for anything related to that goal. Our relation to this religion increased when we succeeded in learning ,teaching and speaking Arabic Language. Our pioneers of scholars and scientists knew about this success in sciences and Islamic Laws. To me ,I noticed that obviously in our religion scientists especially whom I mentioned :Abdullah AL-Mawselly (599-683) his most famous book is "Al-Ikhtiyar "which is being taught in mosques . also it is a subject in some of the Legal College like Al-Imam Al-Aadhm College . That was the motive that pushed me to make my research in this respectful conference. Finely,the relation between idioms and Arabic Language has been revealed in this important and respectful conference.

الكلمات الدلالية


Article
Theoretical Bases in Studying Grammatical idiom
الأسس النظرية في دراسة المصطلح النحوي

المؤلفون: Mohammed Thanoon Younis محمد ذنون يونس
الصفحات: 337-347
Loading...
Loading...
الخلاصة

This study is concerned with the most prominent threads of critical theory in the grammatical lesson in general and the terminological on in particular for muhashhina . This chapter paves the way is called anti claims and solutions in witch we present the scientific rules adopted in presenting criticisms and argumentations . The aim of this research is to study the problem of the grammatical term through studying the rules of the term and analyzing . The bases of its critic a in addition to clarifying the bases of its morphology , I tried showing the principles of objections of terms under study , I noticed the important place of terminology in the life of man and different men activities

الكلمات الدلالية

Grammatical; idiom --- المصطلح; النحوي

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: