Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:3 issue:1

Article
New Technique of Beads Removal by Modifying Alligator Forceps

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Removal of spherical object like beads from tracheobronchial tree is very difficult due to their round and slippery nature which makes their grasp impossible by ordinary forceps during rigid bronchoscopy (RG.BR). Aim: The aim of this study was to improve new forceps to achieve an easy and swift technique to remove beads from tracheobronchial tree. Patients and method: This study was conducted at Rizgari teaching and Erbil emergency hospitals between 1984 and 2006 and involved 75 children with bead inhalation. The diagnosis was confirmed by viewing the typical shadow of beads which could be seen on plain chest x-ray accompanied by different initial clinical signs and symptoms such as choking, cough, respiratory distress, stridor, cyanosis and fever. All beads were removed by a modified minute forceps. Result: From the total of 75 patients, 49 patients were males and 26 were females. Forty eight beads were in right main bronchus and 15 were in left main bronchus, while the other 12 beads were in trachea and carina. Most of the patients (85.3%) attended hospital immediately. Conclusion: Despite improvements in technology, there is still no appropriate removal forceps for tracheobronchial tree beads. The new improvised grasping forceps showed excellent success and such improvement can be adopted by the relevant companies to develop a special forceps for this purpose. Keywords: Bead removal, removal of beads by intrahole grasping, new method for removal of beads. الخلفية: إزالة جسم كروي مثل (خرزة السبحة) من شجرة الرغامية القصبية من الصعب جدا نظرا لطبيعتها المنزلقة وشكلها الكروي والدور الذي يجعل من المستحيل التقاطها بالملقط العادي خلال ناظور القصبات(RG.BR). الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو ابتكار ملقط جديدة لتحقيق تقنية سهلة وسريعة لإزالة حبات من شجرة الرغامية القصبية. المرضى والطريقة: أجريت هذه الدراسة في مستشفى رزكاري التعليمي ومسشفى اربيل للطوارئ بين عامي 1984 - 2006 وشملت 75 طفلا قد استنشق (خرزة). شخصت بصورة الفحص الشعاعي(للخرز) التي يمكن أن ترى بالأشعة السينية الاعتيادية. ومن خلال الاعراض السريرية المختلفة مثل الاختناق وضيق التنفس، والسعال,صرير,الازرقاق والحمى,جميع الخرز ازيلت بواسطة الملقط المحور. النتائج: من إجمالي 75 مريضا، 49 مريضا من الذكور و 26 من الإناث. 84 (خرزة) وجدت في قصبة الرئيسية اليمنى و 15(خرزة)وجدت في القصبة الهوائية الرئيسية اليسرى، في حين أن الأخرى 12 (خرزة) وجدت في القصبة الاساسية وزاوية ((كارين)). (85.3٪)من المرضى حضرو المستشفى على الفور. الخلاصة: على الرغم من التطور في التكنولوجيا، لا يوجد حتى الآن ملقط مناسب لازالة الخرز من الشجرة الرغامية القصبية.لقد أظهر الملقط المبتكر الجديد ملقط استيعاب يمكن اعتمادها نجاح ممتازة وهذا التحسين من قبل الشركات ذات الصلة لوضع ملقط خاص لهذا الغرض. نجاحا واضحا وهذا ممكن ان تعتمده الشركات ذات العلاقة لانتاج مثل هذا الملقط. كلمات البحث: إزالة حبة، وإزالة حبات من استيعاب intrahole، طريقة جديدة لإزالة الخرز.


Article
Genotyping of Hepatitis C Virus Isolates from Iraqi Hemodialysis Patients by Reverse Transcription-PCR and One Step Nested RT-PCR
التنميط الجيني لفايروس التهاب الكبد نمط "ج" في مرضى الديال الدموي (غسيل الكلى) العراقيين بطريقة سلسلة تفاعل البوليماريز العكسية (RT-PCR) و سلسلة تفاعل البوليماريز ذات الخطوة الواحدة المتداخلة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis C virus (HCV) infection is a major health problem among dialysis patients in developing countries. Geographical distribution of various genotypes of HCV is useful for understanding the epidemiological status, detection of mode and source of infection, designing the program of control, evaluating the response to treatment and development of diagnostic methods and vaccine production. Objectives: To investigate the prevalence of HCV genotypes and subtypes (1a, 1b, 2a, 2b, 3a, 3b, 4, 5a & 6a) among hemodialysis patients. Materials and Methods: The prevalence of anti-HCV antibody was determined by Enzyme Linked Immunosorbent assay (ELISA). Then, HCV specific RNA was detected in those anti-HCV seropositive and seronegative dialysis patients, utilizing reverse transcriptase-polymerase chain reaction technique (RT-PCR), Furthermore, Genotyping the HCV-RNA positive samples by one step nested RT-PCR technique. Results: Genotyping analysis was performed in 29 HCV-RNA positive patients. Genotypes 1a, 1b, 3a and 4 were found in (34.48%), (13.79%), (3.45%) and (41.38%) patients, respectively. In addition, two patients (6.90%) had mixed infected with both 4 and 1b. Conclusion: The genotype distribution in our study is comparable to that for non haemodialysis patients. Further analyze relatedness of HCV isolates by sequence analysis are required to trace the source of infection. Key words: HCV Genotypes, Hemodialysis, RT-PCR. تمهيد: تعتبر العدوى بالتهاب الكبد الوبائي (HCV) مشكلة صحية كبيرة بين مرضى غسيل الكلى في البلدان النامية. وأن التوزيع الجغرافي للأنماط الجينية المختلفة من فايروس التهاب الكبد نمط "ج"مفيد لفهم الحالة الوبائية، والكشف عن وضع ومصدر العدوى، وتصميم برنامج لمراقبة وتقييم الاستجابة للعلاج وتطوير طرق التشخيص وإنتاج اللقاحات الأهداف: للتحقيق في انتشار الأنماط الجينية والأنواع الفرعية لفايروس التهاب الكبد نمط "ج" (1a، 1b، 2a، 2b، 3a، 3b، 4، 5a، 6a) بين مرضى الغسيل الكلوي. الأشخاص وطرائق العمل: تم تحديد معدل انتشار الأجسام المضادة المضادة للفايروس عن طريق فحص الامتزاز المناعي المرتبط بالانزيم (ELISA) ، وتم الكشف عن الرنا الفايروسي في مرضى غسيل الكلى ، وذلك باستخدام تقنية سلسلة تفاعل البوليماريز العكسية (RT-PCR)، وعلاوة على ذلك تم أجراء التنميط الجيني للعينات الإيجابية للرنا الفايروسي باستخدام تقنية سلسلة تفاعل البوليماريز ذات الخطوة الواحدة المتداخلة. النتائج: تم إجراء تحليل التنميط الجيني في 29 من المرضى الأيجابين للرنا الفايروسي. وتم العثور على المورثات1a ،1b،2a،3a،4 في (34.48٪)، (13.79٪)، (3.45٪) و (41.38٪) من المرضى، على التوالي. وبالإضافة إلى ذلك، قد اثنين من المرضى (6.90٪) إصابة مختلطة مع كل من 4 و 1b. الأستنتاج: أن توزيع الانماط الجيني في دراستنا مماثل للمرضى من غيرمرضى غسيل الكلى، ويلزم إجراء المزيد من التحليل على العزلات عن طريق تحليل التسلسل الجيني لتتبع مصدر العدوى. الكلمات المفتاحية: التهاب الكبد جيم التركيب الوراثي، الغسيل الكلوي، RT-PCR


Article
Carpal Tunnel Syndrome: A cross - Sectional Study in 928 Patients in Iraq
متلازمه النفق الرسغي : دراسه مقطعيه ل 928 حاله مرضيه في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Carpal tunnel syndrome is caused by entrapment of the median nerve and results in pain, tingling and numbness in the wrist and hand. It is a common condition in general practice. Objectives: This study was done to determine the epidemiological and clinical features of CTS. Methods A cross-sectional study was carried out on Carpal tunnel syndrome [CTS] cases diagnosed over a 14 years period, from May 1998 to May 2012 by the researcher. All data regarding the age at presentation, gender, pregnancy, hypertension, DM, salty food, response to conservative treatment, response to surgical treatment, a total number of 928 cases were included in this study. Results; Among the 928 CTS patients; there were (0.107%) below 15 years,( 25.64%) from 15-30 years, (50.75%) from 31-45 years, (20.68%) from 46-60 years, and (2.80%) above 60.According to gender distribution, there were (0.969%) male,( 99.03%) female. In this study there were (13.27%) pregnant,( 86.72%) not pregnant, (5.92%) hypertensive,( 94.07%) not hypertensive, (8.40 %) diabetic,( 91.59%) not diabetic, (44.40%) eating salty food, (55.60%) not eating salty food .According to response to treatment, (58.72%) respond to conservative treatment,( 41.27%) not respond to conservative treatment, (94.51%) good response to surgical treatment,( 5.48%) not respond to surgical treatment. Conclusions: This study showed 1. The predominant age of patients [females] 31-45 years. 2. The ratio of female /male is far higher than in other places of the world. 3. The prevalence of pregnant women with CTS is less than other studies. 4. There is some statistical significant association between CTS and consuming salty food. 5. Surgical treatment is highly successful. Keywords: Carpal tunnel syndrome, Median nerve, Entrapment neuropathy. الخلفيه: متلازمه النفق الرسغي مصطلح يطلق على حاله تصيب العصب الاوسط اثناء دخوله الرسغ مما يؤدي الى ظهور الم وتنمل وخدر في اليد وهي حاله شائعه. الاهداف: دراسه وبائيه المتلازمه عند المرضى في العراق. طريقه البحث: دراسه مقطعيه على حالات جمعت خلال 14 سنه بلغ عددها928حاله وتم دراسه المتغيرات التاليه: العمر و الجنس, الحمل, ارتفاع ضغط الدم, ملح الطعام, الاستجابه للعلاج التحفظي , الاستجابه للعلاج الجراحي. النتائج:من بين 928 حاله درست تبين ان 50,75% بعمر 31-45سنه بينما 20,68% من 46-60 سنه ونادر الحدوث في الاعمار اقل من 15 واكثر من 60, نسبه اصابه النساء الى الرجال 99الى 1.عدد المصابات اثناء الحمل 13,27% ,المصابات مع ارتفاع الضغط 6%,داء السكر 9% , 44,40 %يتناولون نسبه عاليه من ملح الطعام ,58,72 %استجابو للعلاج التحفظي ,94,5 %استجابو بصوره جيده للعلاج الجراحي. الاستنتاجات: 1- نسبه الاصابه عند النساء اعلى بكثير من الرجال مقارنه بالبحوث الاخرى. 2-اعلى نسبة اصابة عند النساء في الثلاثينات حتى منتصف الاربعينات . 3 -.نسبة الاصابة عند الحوامل اقل مما موجود في البحوث الاخرى. 4-هنالك علاقة احصائية مؤكدة عن زيادة الاصابات وتناول ملح الطعام بكثرة. 5- العلاج الجراحي له نسبة نجاح عالي .


Article
Benign Breast Disorders –a Histiopathological Study in Tikrit City
امراض الثدي الحميدة-دراسة نسيجية في مدينة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of the present study is to determine the frequencies of various benign breast diseases (BBD) in female patient in Tikrit city. A retrospective descriptive study of all female patients visiting surgical clinic with breast problems was performed. This study was conducted at Tikrit Teaching Hospital and the main private histopathological laboratory in Tikrit over the period from January -2000 to the end of December 2007. All the patients were diagnosed as carcinoma were excluded. A total of 485 patients were included in this study. About 35.7% (173/485) patients were belonged to the 3rd decade of life (age between 21-30 year), followed by 30.5% (148/485) were belong to 4th decade (age between: 31-40 years). Fibrocystic disease was the commonest of all benign breast disease, seen in about 33% (162/485) mainly in the 3rd, 4th &5th decades of life with peak at 31-40 years followed by fibroadenoma that is seen in 27.6%(134/485) of the cases mostly in the 2nd & 3rd decades of life. It is found that benign breast diseases are common problem in females of reproductive age. تهدف هذه الدراسة الى تحديد تواتر الحالات المختلفة من أمراض الثدي الحميدة للأناث في مدينة تكريت و قد تم اجراء دراسة وصفية لكل النساء اللواتي زرن العيادة الجراحية بخصوص مشاكل الثدي.تم اجراء هذه الدراسة في مستشفى تكريت التعليمي وفي مختبر النسيج المرضي الخاص الرئيسي في مدينة تكريت للفترة من كانون الثاني 2000 الى نهاية كانون الأول 2007. تم استبعاد كل المريضات المشخصات بالاصابة بسرطان الثدي, وتضمنت الدراسة 585 حالة. 35.7% (173/485) من الحالات ضمن العقد الثالث من العمر (21- 30) سنة, يتبعها 30.5% (148/485)ضمن العقد الرابع(31-40)سنة. تم التوصل الى ان المرض التليفي التكيسي للثدي كان الأكثر شيوعا" من بين الأمراض الحميدة و يكون 33% (162/485)غالبا" في العقد الثالث والرابع والخامس من العمر وذروته بين 31-40 سنة يتبع هذا المرض الورم الليفي الغددي الحميد حيث لوحظ في 27.6% (134/485) من الحالات في العقدين الثاني والثالث من العمر.


Article
Is it Essential to Put a Drain in Patients with Cholecystectomy?

Loading...
Loading...
Abstract

The gallbladder is an important organ, but is not essential for life. Therefore, the standard treatment for symptomatic patients who suffer from gallstones has been to surgically remove the gallbladder and gallstones, Cholecystectomy, which is one of the most commonly, performed surgical procedures. Fifty patients undergoing cholecystectomy had either no drain and another fifty had a narrow bore suction drain or an open corrugated drain. More complications were seen in the group with drain compared to the other group without drain. This study was performed in the Shorsh General Hospital in sulaimaniyah from October 2010 to October 2011. The aim of this study was to determine whether drains influenced the Patient comfortably, discharge of the patient from hospital, appearing of hernia after operation, intestinal obstruction, and the risk of drain site infection following cholecystectomy, and if these had any affect on complications. According to our data there was a statistical significance between two methods of surgical operation of gall bladder in the criteria (patient comfortably, discharge of patient from hospital, appearing hernia after operation and risk of drain site infection (p value < 0.05), but there was no any statistical significance for intestinal obstruction (p value > 0.05). We suggest that drainage in cholecystectomy is unnecessary and, if an open drain is used, it may be potentially dangerous. Keywords: cholecystectomy, Intraperitoneal drain, postoperative complications, Wound-Infection, Hospital-Stay. المرارة هو جهاز مهم، ولكن ليست ضرورية للحياة. ولذلك، فإن العلاج القياسي بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض حصى في المرارة هو أستئصال المرارة وحصى المرارة جراحيا ، و التي تعد واحدة من العمليات الجراحية الأكثر شيوعا. خمسون من المرضى الذين خضعوا لجراحة استئصال المرارة بدون تصريف، وخمسون اخرين عمل لهم تصريف أما عن طريق أنبوب ضيق مثقوب او عن طريق تصريف مفتوح مموج. وشوهد مزيد من ألأعتلالات في المجموعة ألثانية مقارنة مع المجموعة ألأولى. وقد أجريت هذه الدراسة في مستشفى شورش العام في السليمانية من أكتوبر 2010 إلى أكتوبر 2011. وكان الهدف من هذه الدراسة لتحديد ما إذا أثرت التصريف الجراحي في المريض من الجوانب ألآتية:راحة ألمريض، واخراج المريض من ألمستشفى، وظهور الفتق ما بعد العملية، والانسداد المعوي، وخطرخمج موقع التصريف بعد استئصال المرارة، وإذا كان لهؤلاء أي تأثير على المضاعفات. وفقا لمعلوماتنا كان هناك دلالة إحصائية بين الطريقتين للعملية استئصال المرارة في كل من المعايير ألآتية: (راحة ألمريض، واخراج المريض من ألمستشفى، وظهور الفتق بعد العملية وخطرخمج موقع التصريف (p- value < 0.05)، لكن لم يكن هناك أي دلالة إحصائية لانسداد في الامعاء من المعايير ((p value > 0.05). ونقترح أن التصريف من استئصال المرارة غير ضرورية، وإذا تم استخدام التصريف المفتوح، يحتمل أن تكون خطرة.

Keywords


Article
Is There Any Relationship Between Hepatitis C Virus Infection and Skin Diseases ?
هل هناك علاقة بين الاصابة بفيروس التهاب الكبد نمط (ج) والامراض الجادية ؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis C virus (HCV) has been associated with several extrahepatic conditions. Although a high prevalence of HCV infection was detected in patients with lichen planus, the pathogenetic potentials of HCV with skin diseases is still controversial. Objectives: To determine the anti-HCV antibody seropositivity among patients with certain non-communicable skin diseases; lichen planus, psoriasis, alopecia areata, vitiligo, eczema, and urticaria. Patients and methods: Two hundred patients suffering from non-communicable skin disease were enrolled in this study which was conducted in Baquba for the period from 1st. November/2010 to 1st. July/2011. The patients were attending the Dermatology and Venereology Unit in the outpatient clinic of Baquba General Teaching Hospital. The patients group consists of 18 patients with lichen planus, 23 with psoriasis, 7 with vitiligo, 95 with eczema, 36 with chronic urticaria, and 21 with alopecia areata. The age range of the patients was (5-70) years. Additionally, 90 apparently healthy unpaid blood donors were included as control group. Anti-HCV antibody was detected by enzyme linked immunosorbant assay. Rsults: Only two patients were positive for anti-HCV antibody; one with lichen planus and another with eczema. All other patients with psoriasis, alopecia areata, vitiligo, and urticaria were negative for anti-HCV antibody. There was no significant association between HCV infection and skin diseases under study. Conclusion: No association between HCV infection and lichen planus, psoriasis, alopecia areata, vitiligo, eczema, and urticaria, probably due to low prevalence of HCV infection among general Iraqi people. Key words: HCV infection, lichen planus, psoriasis, alopecia areata, vitiligo. تمهيد: تمتاز الاصابة بفيروس التهاب الكبد نمط (ج) بارتباطها بالعديد من الحالات المرضية خارج الكبد0 بالرغم من سعة انتشار الاصابة بفيروس التهاب الكبد نمط (ج) بين مرضى الحزاز المسطح، فان الدور المرضي المحتمل للفيروس في الامراض الجلدية لاتزال مثيرة للجدل0 اهداف الدراسة: تهدف الدراسة الى تحديد نسب الاصابة بفيروس التهاب الكبد نمط (ج) بين المرضى المصابين ببعض الامراض الجلدية غير الانتقالية وهي ، الحزاز المسطح ، داء الصدفية ، داء الثعلبة ، البهاق ، الاكزيما و الشرى0 المرضى وطرائق العمل: أجريت هذه الدراسة في مدينة بعقوبة للفترة من الاول من تشرين الثاني 2010 ولغلية الاول من تموز 2011 ، وشملت 200 مريض ممن يعانون من الامراض الجلدية غير الانتقالية من المرجعين لوحدة الامراض الجلدية والزهرية في العيادة الخارجية امستشفى بعقوبة التعليمي0 وتكونت مجموعة المرضى من 18 مريضا مصابون بالحزاز المسطح ، 23 مريضا مصابون بداء الصدفية ، 7 مرضى مصابون بالبهاق ، 95 مريضا مصابون بالاكزيما ، 36 مريضا مصابون بالشرى المزمن و 21 مريضا مصابون بداء الثعلبة0 معدل اعمار المرضى تراوحت بين 5-70 سنة0 فضلا عن ذلك فقد شملت الدراسة على 90 شخصا من الاصحاء ظاهريا كمجموعة سيطرة تم جمعهم من متبرعي الدم0 تم الكشف عن الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (ج) بتقنية الاليزا في وحدة الفيروسات في مختبر الصحة العامة في بعقوبة0 النتائج: اظهرت الدراسة بان اثنين فقط من المرضى كانوا مصابين بفيروس التهاب الكبد نمط (ج)، احدهما مصاب بالحزاز المسطح والاخر مصاب بالاكزيما، اما بقية المرضى المصابون بداء الصدفية ، داء الثعلبة ، البهاق و الشرى فقد كانت نتائجهم سلبية0 لم تكن هنالك علاقة معنوية بين الاصابة بفيروس التهاب الكبد نمط (ج) والامراض الجلدية موضوع الدراسة0 الاستنتاج: لم يكن هنالك ترايط بين الاصابة بفيروس التهاب الكبد نمط (ج) والاصابة بالامراض الجلدية كالحزاز المسطح، داء الصدفية ، داء الثعلبة ، البهاق ، الاكزيما و الشرى ، ربما بسبب تدني نسب الاصابة بهذا الفيروس بشكل عام بين العراقيين0 الكلمات المفتاحية: فيروس التهاب الكبد نمط (ج)، الحزاز المسطح، داء الصدفية، داء الثعلبة، البهاق.


Article
Prevalence of Antibodies to Hepatitis B Virus Antigens and Occult Hepatitis B Virus Infection in Blood Donors

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Occult hepatitis B virus (HBV) is the presence of HBV DNA in liver tissue and/or in serum in the absence of detectable hepatitis B surface antigen (HBsAg). It is a world-wide entity that is considered as a potential risk for transmission of HBV infection. Objectives: This study was aimed to determine the rate of occult HBV infection among unpaid blood donors in Diyala province-Iraq. Subjects and methods: This study was conducted for the period from 1st. May 2011 to 1st. April 2012. A total of 186 unpaid blood donors were chosen by simple random selection from those attending the Central Blood Bank in the Public Health Laboratory in Diyala province. 171 (91.9%) were male and 15 (8.1%) were female. The age range was 19-60 years. Sera of blood donors were subjected for HBsAg screening test, anti-HBs antibody, anti-HBc IgM antibody by enzyme linked immunosorbant assay (ELISA), as well as detection of HBV DNA by conventional polymerase chain reaction (PCR) technique. Data were statistically analyzed. Results: The positivity rate of HBsAg, anti-HBc IgM and HBV DNA were 4.3%, 3.2% and 8.1%. Among the HBsAg negative blood donors, the HBc IgM positivity rate were 3.4% and the HBV DNA was detected in 3.9% (occult HBV). Conclusion: The relatively high rate of occult hepatitis B viral infection among blood donors may be responsible, at least in part, for the perpetuation of the infection in the community. Keywords: Occult HBV, Anti-HBc IgM, HBV DNA, blood donors. خلفية: التهاب الكبد B الغامض فيروس (HBV) هو وجود DNA في أنسجة الكبد HBV و / أو في مصل الدم في حالة عدم وجود مستضد التهاب الكبد كشف السطح B (HBsAg و). بل هو كيان في جميع أنحاء العالم التي تعتبر خطرا محتملا لانتقال عدوى فيروس التهاب الكبد نوع B. الأهداف: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد معدل الإصابة HBV غامض بين المتبرعين بالدم غير المدفوعة في محافظة ديالى العراقية. المواضيع والأساليب: قد أجريت هذه الدراسة للفترة من 1. مايو 2011 إلى 1st. أبريل 2012. وقد تم اختيار ما مجموعه 186 المتبرعين بالدم غير المدفوعة عن طريق الانتقاء العشوائي البسيط من أولئك الذين يحضرون بنك الدم المركزي في مختبر الصحة العامة في محافظة ديالى. وكانت 171 (91.9٪) من الذكور و 15 (8.1٪) من الإناث. كان الفئة العمرية 19-60 عاما. وتعرض سيرا من المتبرعين بالدم ل HBsAg اختبار الفرز، ومكافحة هبس الأجسام المضادة، ومكافحة فيروس الكبد الضد IgM بواسطة الاليزا (ELISA)، وكذلك الكشف عن الحمض النووي HBV بواسطة تفاعل البلمرة سلسلة التقليدية (PCR) التقنية. وقد تم تحليل البيانات إحصائيا. النتائج: كانت نسبة إيجابية من HBsAg و، الغلوبولين المناعي المضادة للمستضد اللب وDNA HBV 4.3٪، 3.2٪ و 8.1٪. بين المتبرعين بالدم HBsAg سلبي، كانت إيجابية الغلوبولين المناعي مستضد اللب معدل 3.4٪ وتم الكشف عن الحمض النووي HBV في 3.9٪ (غامض HBV). الاستنتاج: قد يكون معدل عال نسبيا من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي B غامض بين المتبرعين بالدم تكون مسؤولة، جزئيا على الأقل، من أجل بقاء العدوى في المجتمع. كلمات البحث: الغيبيات HBV، نظام مضاد للمستضد اللب الغلوبولين المناعي، HBV DNA، المتبرعين بالدم.


Article
Association Between Chronic Renal Failure and Thyroid Hormone

Loading...
Loading...
Abstract

The levels of serum urea , creatinine ,total thyroxin (TT4) , Tri-iodothyronine (TT3) , free T4 (fT4) , freeT3 (fT3) and Thyrotropin (TSH) were measured in the serum of 80 Patients with varying grades of chronic renal failure (CRF) ; and 40 healthy individuals . They were divided into 3 groups as : Group 1 Containing 40 healthy individuals as Control group; Group 2 containing 40 Patients on Conservative management ; and Group 3 Containing 40 Patients on Regular haemodialysis therapy. Groups 2 and 3 showed significant increased in urea and creatinine compared with control group ( P< 0.001) and significant decreased in TT4(P < 0.01) , TT3(P < 0.001) , fT4( P < 0.01) and fT3( P< 0.001) , whereas TSH values were not significantly altered . Conclusions: Uremia is accompanied with endocrine disorders , due to impaired degradation of hormones , because of failed kidney functions and to the interference of the uremic environment with extra renal degradation or synthesis and secretion of certain hormones . The aim of the study was to investigate the association between chronic renal failure and thyroid function. Key words: chronic renal failure , thyroid hormones تم دراسة مستويات كل من اليوريا والكرياتينين والثايروكسين الكلي TT4 والثايروكسين الحرfT4 وثلاثي ايوديد الثايروكسين الكلي TT3 وثلاثي ايوديد الثايروكسين الحر fT3 وهرمون الثايروتروبين TSH الهرمون المحرض للدرقية وقياسها في مصل م 80 مريضا يعانون من درجات متفاوتة بالفشل الكلوي المزمن (CRF) ومقارنتهما بـ 40 شخصا من الاصحاء , حيث قسمت الدراسة الى ثلاث مجاميع : مجموعة (I) شملت 40 شخصا كمجموعة سيطرة, مجموعة (II) شملت 40 مريضا في مرحلة العلاج التحفظي ,مجموعة (III) شملت 40 مريضا في مرحلة الغسل الدموي. اظهرت المجموعة الثانية والثالثة ارتفاع معنوي في مستويات اليوريا والكرياتينين عند مقارنتهما بمجموعة السيطرة وبمستوى معنوية )0,001>(p, وانخفاضا معنوي في مستوى TT4 عند مستوى معنوية (0,01>p)، وانخفاضا في مستوى TT3 بمستوى معنوية(0,001>(p, وانخفاضا في مستوى fT4 عند مستوى معنوية (0,01>p) عند مجموعة العلاج التحفظي و(0,001>p) عند مجموعة الغسل الدموي, و انخفاض معنوي في مستوى fT3 عند مستوى معنوية (0,001>p), بيمنا قيم TSH لم تتغير معنويا . وكان الهدف من هذه الدراسة ايجاد العلاقة بين الفشل الكلوي المزمن و وظيفة الغدة الدرقية .


Article
Expression of MMP-2 as Biological Markers of Invasion Potential in Mucoepidermoid Carcinoma of the Oral and Maxillofacial Region (Immunohistochemical Study )
تعبير الإظهـار الكيمـيائي النسيـجـي المناعـي لـ (MMP-2) كمحدد بيولوجي لقابلية الاختراق في سرطان الغدد اللعابية الحرشفي المخاطي لمنطقة الفم والوجه والفكين ( دراسة كيميائية مناعية )

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mucoepidermoid carcinoma (MEC) is a malignant epithelial neoplasm characterized by the proliferation of epidermis, mucous, and intermediate cells in various proportions, it represents up to 10% of all major salivary glands tumors and 15% to 23% of minor glands. It exhibits varying degrees of differentiation and histologic grade as well as widely diverse biologic behavior. Its grading system is based on different histological components seen on hematoxylin and eosin slide which is still a controversial issue. This study evaluates the immunohistochemical expression of MMP-2 antibodies as markers of local invasion of MEC to be correlated with the tumor grade and stage. Aim of the study: Immunohistochemical evaluation MMP-2 as a biological markers of local invasion in oral and maxillofacial salivary MEC in relation to grading and staging of MEC. Materials and Methods: The study involved 22 salivary gland MEC tissue samples for the period from 1972 to 2010. Age, sex, site, stage and histologic grades were recognized. The samples were immunohistochemically stained with monoclonal antibodies to matrix metalloproteinase-2 (MMP-2). Results: The sample comprised 14 males and 8 females in (1.75:1) ratio. The age range of the patients was between 19 and 65 years with a mean of (45.9±10.53). The stage of MEC had a significant relationship with Brandwein grading system (P=0.039). Concerning the site and sex distribution, neither site nor sex had a significant statistical relationship with Brandwein grading system (p> 0.05). The mean of matrixmetaloprotenase-2 expressed by MMP-2 immunomarker was (41.7±23.13) with no significant relation to tumor grade and stage . Regarding the predominant cells, no significant relations were found neither with the grade nor the stage of study samples. Conclusions: In all samples, matrixmetalloproteinase-2 had a non significant relationship with tumor grade and stage. No correlation was found between the histological grading of MEC and its biological behavior concerning invasion potential. Keywords: Salivary mucoepidermoid carcinoma, MMP-2. الخلفية: إن سرطان الغدد اللعابية الحرشفي المخاطي هو ورم طلائي خبيث يتميز بتكاثر الخلايا الحرشفية والمخاطية والمتوسطة النوع بنسب مختلفة ، حيث تمثل ما يصل إلى 10٪ من مجموع أورام الغدد اللعابية الرئيسية و 15٪ إلى 23٪ من الغدد الثانوية, حيث إنه يسلك درجات متفاوتة من درجة التمايز النسيجي وكذلك على نطاق السلوك البيولوجي. ويعتمد نظام التصنيف على المكونات النسيجية المختلفة حيث ينظر إليه من خلال صبغة الهيماتوكسيلين والايوسين التي لا تزال مسألة مثيرة للجدل. تهدف الدراسة إلى تقييم الظهور الكيميائي النسيجي المناعي لـ (MMP-2) في سرطان الغدد اللعابية المخاطية الحرشفية لمنطقة الفم والوجه والفكين ومقارنتها مع نظام التصنيف والمراحل لمرض السرطان المخاطي الحرشفي. الهدف من هذه الدراسة: التقييم الكيميائي المناعي لـ MMP-2 باعتبارها علامات بيولوجية لتقييم قابلية الاختراق في سرطان الغدد اللعابية المخاطية الحرشفية لمنطقة الفم والوجه والفكين ومقارنتها مع نظام التصنيف والمراحل لمرض. المواد وطرق العمل: تضمنت الدراسة اثنان وعشرون عينة من السرطان المخاطي الحرشفي المحفوظة بمادة الفورمالين والمطمورة بشمع البارافين والتي جمعت من أرشيف المختبرات من عام 1972 – 2010 . تم التأكد من العمر, الجنس ,موقع الورم و نظام التصنيف والمراحل لمرض السرطان المخاطي الحرشفي من خلال تشخيص و فحص مقاطع الهماتوكسلين والايوسن . تم صبغ المقاطع بأجسام مناعية مضادة أحادية النسل موجهة إلى (MMP-2) لتقييم قابلية الاختراق وأجريت مقارنة لقيم المؤشرات المذكورة مع سرطان المخاطي الحرشفي. النتائج: اشتملت الدراسة على 14 ذكر و 8 إناث لتكون نسبة الذكور إلى الإناث (1,75:1) .كان معدل العمر للمرضى المصابين بمرض السرطان المخاطي الحرشفي بين 19 و65 سنة وبمعدل( 45.9±10.53 ) .إن مرحلة السرطان له علاقة إحصائية مباشرة مع نظام التصنيف السرطان لـ (Brandwein) (P≤0.05 ) . بالنسبة للجنس والعمر وموقع السرطان, لا توجد علاقة إحصائية مع تصنيف السرطان لـ (Brandwein) (P≤0.05 ). إن معدل الانزيمات البروتينية الخارج خلوية والمعبرة من خلال ألأجسام المناعية الموجهة إلى (MMP-2) كانت (41,7±23,13) ؛وعلى كل حال لم تصل إلى علاقة إحصائية مهمة مع تصنيف السرطان ومرحلة السرطان ,أما بخصوص الخلايا السائدة, لا توجد علاقات مهمة لعينات الدراسة مع تصنيف السرطان ولا مع مرحلة السرطان. الاستنتاجات: في جميع العينات، الانزيمات البروتينية الخارج خلوية والمعبرة من خلال ألأجسام المناعية الموجهة إلى (MMP-2) كانت على علاقة غير هامة مع تصنيف السرطان ولا مع مرحلة السرطان. ولم يتم العثور على الارتباط بين الدرجة النسيجية للسرطان و السلوك الحيوي من حيث قابلية الاختراق . مفاتيح الكلمات:سرطان الغدد اللعابية الحرشفي المخاطي , الانزيمات البروتينية الخارج خلوية (MMP-2)


Article
Rate of Vaccination of Children at Diyala Province & the Effect of Parental Education on Vaccination Status, Hospital Based Study
معدل التلقيح عند الأطفال في محافظة ديالى مع دراسة تأثير درجة تعليم الأبوين في ذلك المعدل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Iraq is one of the countries which applicated routine vaccination schedule many years ago, however, still many infectious diseases attack children , e.g. whooping cough & tuberculosis, which was supposed to be absent or decreased dramatically by such vaccination program like what was happened at many developed countries since decades. Many causes had been implicated, one of these reasons may be the response of the population to that program. In Iraq, all the vaccines were given freely & the visits are voluntary, furthermore, many T.V. & Radio programs & newspapers urge the people towards vaccination, nevertheless, many children had not been vaccinated as we see in our clinical practice, but we don’t know to which degree this problem is present. So this study was came as a trial to expose some of secrets of this problem by finding the rate of vaccination, although it was a hospital based data, but it may give an idea about the vaccination status in the province, in addition, the effect of parental education on population compliance to the schedule will be searched. Patient & Method: The study was done at Al- Batool teaching hospital for maternity & children at Baquba city from 1st of September 2011 – 1st of September 2012, random sample was collected from both in- & out-patients, it involved children of one year old or below, history of immunization of those children according to the Iraqi schedule of vaccination was taken from parents, supported by vaccination card if it was available. Results: The immunization status of 259 child had been reviewed with the parents. Those were fully vaccinated children (in 180 child (70%)), partially vaccinated children (in 63 child (24%)) , & non- vaccinated children (in 16 (6 %)). Both mother’s & father’s education had positive significant effect on the compliance of the parents to vaccinate their children (p value was 0.000 & 0.001, respectively). Conclusion: Rate of vaccination at this study was higher than that found in Iraq at 2010, but not reached to the level of well economic countries. we need to encourage vaccination, at the same time explaining their side effects and ways of management in front of vaccinations benefits to break up any refusal idea. Key Words: vaccination, education, Diyala, Al- Batool. يعتبر العراق احد الدول التي اعتمدت جدول اللقاحات الروتيني للأطفال منذ عدة سنوات للحد من انتشار الأمراض الانتقالية, برغم من ذلك لازال هنالك انتشار لبعض هذه الأمراض مثل السعال ألديكي و مرض التدرن. قد يكون عدم الالتزام بهذه اللقاحات هو أهم الأسباب لذلك برغم مجانية اللقاحات والدعم الإعلامي لذلك. أقيمت هذه الدراسة لمعرفة معدل التلقيح عند الأطفال في محافظة ديالى هذا مع دراسة تأثير درجة التعليم عند الوالدين على هذا المعدل باعتباره احد العوامل المؤثرة في الوعي الصحي للمجتمع.الاعتماد في هذه الدراسة على الأطفال المراجعين إلى مستشفى البتول التعليمي للنسائية والأطفال وقد أخذت عينة عشوائيا من الذين أعمارهم سنة فما دون خلال فترة سنة واحدة. وقد تبين أن 70 % ملقحين كاملا حسب الجدول العراقي للتلقيحات الروتينية وان 24 % لم يتم تلقيحهم احد أو بعض تلك اللقاحات بينما 6% لم يتم تلقيحهم بالكامل, على أية حال يعتبر معدل اللقاحات في هذه الدراسة أعلى مما نشرته منظمة اليونيسيف حول معدل التلقيح عند الأطفال في عموم العراق سنة 2010 لكنه لا يصل إلى مستوى بعض الدول المجاورة مثل السعودية والأردن وإيران. تم كذلك التوصل إلى أن مستوى التعلم لدى الوالدين له تأثير مباشر على لالتزام بجدول اللقاحات. مفاتيح الكلمات: لقاحات ,تعليم, ديالى, البتول.


Article
Possible Role of Anti-Cyclic Citrullinated Peptide Antibody (Anti-CCP Ab) in Rheumatic Diseases
الدور المحتمل للاجسام المضادة لبيبتيدات ال Cyclic Citrullinated(اضداد ال CCP) في الامراض الروماتيزمية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anti-cyclic citrullinated peptide (anti-CCP) antibodies are highly specific for RA, but are not detectable in all RA patients, in addition their usefulness to identify rheumatic arthritis (RA) from other rheumatic diseases presenting with joint pain is not well studied. Objective: To establish whether the clinical phenotypes of anti-CCP positive and negative disease are distinct at the earliest clinically apparent phase of disease and to assess the diagnostic accuracy of the anti-CCP antibodies assay to separate RA patients from a group of patients with (SLE). Patients and Methods: One hindered ten blood samples were collected from patients, 75 with RA (58 seropositive and 17 seronegative) and 35 patients with SLE attending the Rheumatology Clinic of the Al-Yarmook Teaching Hospital for period between March 2009 and November of 2010 were included in this study. Then sera were stored at -20° and tested for anti-CCP antibodies by a commercially available enzyme-linked immunosorbent assay (ELISA) kit (Euroimmun, while CRP and Rheumatoid factor was test by latex agglutination (LA). Results: Forty five of 58 seropositive RA patients (77.6%) were positive for anti-CCP, while 13 patients tested negative for anti-CCP antibodies. Among the seronegative group, antibodies to anti-CCP could be demonstrated in 22.4% of patients. Anti-CCP positive patients were rheumatoid factor positive (77.6% vs. 22.4%, p < 0.005). There was no significant difference in the pattern of joint involvement. In the SLE group, anti-CCP antibody was positive in only 8 of 35 (22.8 %) patients. Conclusions: Patients with and without anti-CCP antibodies present in a similar way, and anti-CCP antibody have high sensitivity for diagnosis of RA. Keywords: Anti-CCP antibodies, C-reactive protein, rheumatoid arthritis, rheumatoid factor, systemic lupus erythematosus. الخلفية: ان الاضداد المضادة للبيبتيد الحلقي cyclic citrullinated peptide هي عالية التخصص كأجسام مضادة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن لا يمكن كشفها في كل مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي، بالإضافة الى ذلك فان فائدتها لتحديد التهاب المفاصل الروماتيزمية (RA) من الأمراض الروماتيزمية الأخرى المصحوبة بآلام في المفاصل لم تدرس جيدا. الاهداف: لتحديد ما إذا كانت الظواهر السريرية للمرض الموجب او السالب لمضادات ال CCP هي مميزة في المرحلة السريرية المبكرة للمرض وتقييم الدقة التشخيصية لفحص الأجسام المضادة المقاومة لل CCPلفصل مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي عن مجموعة من المرضى الذين يعانون من (SLE) النتائج: اظهرت النتائج ان خمسة وأربعين من 58 مريضا من المرضى الموجبين مصليا لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي (77.6٪) موجبين ايضا لاضداد الCCP ، في حين أن 13 مريضا ظهروا سالبين لاضداد ال CCP.اما المرضى السالبين مصليا لمرض التهاب المفاصل فقد تبين ان 22,4% منهم هو موجب لاضداد ال CCP. وظهر ايضا ان المرضى الموجبين لاضداد ال CCP هم ايضا موجبين ل rheumatoid factor (0,005>p , 22,4% .vs77,6%) لم تظهر اية فروق معنوية في نمط شمول المفاصل.وظهر في مجموعة ال SLE ان 8 مرضى من 35 مريضا (22,8% ) هم موجبين لاضداد ال CCP. الاستنتاجات: المرضى مع وبدون اضداد ال CCP ظهروا بشكل متشابه وان اضداد ال تمتلك حساسة عالية لتشخيص الامراض الروماتيزمية.


Article
Effect of Date Palm Pollen Suspension on Ovarian Function and Fertility in Adult Female Rats Exposed to Lead Acetate
تأثير المحلول المائي للقاح طلع النخيل على وظيفة المبايض والخصوبة في إناث الجرذان البالغة المعاملة بخلات الرصاص

Loading...
Loading...
Abstract

This study present the effects of Date Palm Pollen grains (DPP) (phoenix dactylifera) on ovary function and fertility in adult female rats exposed to lead acetate. Forty adult female albino rats were divided randomly into four equal groups. The first control group was given orally (1 ml) distal water,(T1) group given orally 150 mg / kg .B.W. DPP ( 0.5ml),(T2) group given orally (10) mg / kg. B.W. lead acetate (1 ml) ,(T3) group given daily by oral administration of both DPP150 mg/kg B.W. and 10 mg / kg. B.W. lead acetate .all animals treated via gavages needle for 6 weeks.At the end of experiment blood were collected to determine serum LH & FSH level . Treated( T1) group showed the increase levels of LH were on significant importance at a level of < 0.05 in comparison with zero time of the same group and in comparison with control group . To contrast to treated(T1) group, the level on LH showed a significantly decrease levels in animals on treated (T2) group exposure lead acetate at a dose rate of 10 mg / kg. B.W daily . The significant decrease in LH were showed in comparison the value with that at zero day of the same group and at a time on experiment 14, 28, 42 day post exposure in comparison with control group and with (T1) group exposed to DPP. Animal on treated (T3) group exposed of both DPP at 150 mg /kg. B. W. and lead acetate 10 mg / kg. B.W. for 6 weeks didn`t show any significant changes during the experiment. Animals on( T1) group that exposed to DPP at a dose rate on 150 mg / k. B.W. for 6 weeks showed a significant increase FSH level in serum of exposed animal in comparison with zero time of the same group and in comparison with contrl group . While those on (T2) group which exposed to lead acetate at a dose rate of 10 mg / kg. B.W. for 6 weeks showed a significant decrease in FSH level in serum on day 14 and 42 following the exposure the decrease in FSH level in serum may significant in comparison with zero day of same group and with level on T1 group and control group. Animal on group T3 didn`t show any significant changes during the experiment. This study conclude that DPP has obvious improvement effect on fertility hormones of Adult female rats exposed to lead acetate. Key word : Date Palm Pollen Grains ( Phoenix Ductylifera), Ovarian Function, Fertility in Rats . تناولت الدراسة تأثير المحلول المائي للقاح طلع النخيل على وظيفة المبايض و الخصوبة في إناث الجرذان البالغة المعاملة بخلات الرصاص . (40) أنثى الجرذ بالغة قسمت عشوائيا إلى أربعة مجاميع متساوية, المجموعة الأولى السيطرة أعطيت (1مل ) فمويا من الماء المقطر،المجموعة المعالجة الأولى أعطيت فمويا (5و0 مل )من 150 ملغم /كغم من وزن الجسم من المحلول المائي للقاح طلع النخيل ،المجموعة المعالجة الثانية أعطيت فمويا (1مل) من 10 ملغم /كغم من وزن الجسم من خلات الرصاص ، المجموعة المعالجة الثالثة أعطيت يوميا بالتجريع الفموي كلا المحلول المائي لطلع النخيل وخلا ت الرصاص ،كل الحيوانات عولجت بالتجريع الفموي لمدة 6 أسابيع . في نهاية التجربة تم جمع نماذج الدم من القلب مباشرة لغرض قياس مستوى الهورمون اللوتيني والهورمون المحفز للجريبات المجموعة المعالجة الأولى لوحظ زيادة معنوية في مستوى الهورمون اللوتيني والهورمون المحفز للجريبات إذا ما قورنت بوقت الصفر في نفس المجموعة ومجموعة السيطرة مابين المجاميع ، المجموعة المعالجة الثانية لوحظ نقصان معنوي في مستوى الهورمون اللوتيني والهورمون المحفز للجريبات إذا ما قورنت بوقت الصفر في نفس المجموعة و مجموعة السيطرة والمجموعة المعالجة الأولى مابين المجاميع،إما المجموعة المعالجة الثالثة لم تبدي إي تغير معنوي خلال فترة المعالجة لكلا الهورمونين .


Article
Effect of Vincristine and Vinblastine from Vinca Rosa on Microtubulues of Tumor H22 Cell Line
دراسة تاثير المستخلصين الفنكرستين والفنبلاستين لنبات عين البزون في النبيبات الدقيقة لخلايا الكبد الفارية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vinca alkaloids ( vincristine and vinblastine) are microtubular toxins of chemically similar nature that disrupt microtubule function by binding to a site on β-tubulin and suppressing microtubule dynamics. The aim of Study: The study aims to evaluate biological activity of vincristine and vinblastine on microtubule hepatic H22 cell line by used GF tubulin Methods: In this experiments we used the stable tumor cell line of H22 hepatic cell to investigate the action of vincristine and vinblastine onto the microtubule network. Results: An experimental work was conducted to determine the biological activity of vincristine and vinblastine on microtubule hepatic H22 cell line by used GF tubulin and the recovery of its disruption.Cells were treated with Vincristine and Vinblastine at various concentrations from 20 μg/ml to 400 μg/ml for 60 min. Microtubules were detected by means of indirect immunofluorescence. No differences were found between the two cytostatics. Conclusion: The cells showed changes in the arrangement of microtubules even at the 80 μg/ml concentration of cytostatics after 60-min exposition. Its damage increased with increasing concentration of cytostatics Keywords: Microtubule disruption, Cytoskeleton recovery, vincristine, vinblastine. شملت الدراسة تاثير المستخلصين النباتيين الخام لنبات عين البزون وهما قلويدات الفنكرستين والفنبلاستين بتراكيز200,100,80,40,20مايكروغرام/مل الى 400 مايكروغرام /مل مختلفة ولمدة ساعة واحدة على النبيبات الدقيقة لخلايا الكبد الفاري السرطانية المعلمة بجين التبيولين . كذلك شملت الدراسة استعمال تراكيز عالية تصل الى 1000 و2000 مايكروغرام /مل من القلويدين لنبات عين البزون لمدة ساعة واحدة وقد لوحظ ان عدد الخلايا التي تأثرت بالنبيبات التي بداخلها ازدادت بازدياد التركيزالمضاف وذلك باستخدام جهاز المجهر المضيئ. ان النبيبات الدقيقة قد تاثرت عند استخدام تراكيز عالية من هذا المستخلص حيث لوحظ الموت الخلوي على الخلايا كذلك تحولها الى تراكيب شبه كروية ومن ثم اضمحلالها وكذلك شملت الدراسة اخذ تركيزين من المستخلص وهما 20 مايكروغرام/مل ولفترات مختلفة 6 و8 و10و12 ساعة حضن و400 مايكروغرام /مل لمدة عشر دقائق وكان الغرض من الدراسة هو امكانية اعادة النبيبات الدقيقة الى حالتها الطبيعية بعد زوال المؤثر, وقد لوحظ ان النبيبات الدقيقة تعود الى حالتها الطبيعية بعد زوال تاثير المستخلصين الفنكرستين والفنبلاستين بعد فترة12 ساعة من خلال استخدام المجهر المضئ.


Article
Serum C - Reactive Protein Level in Diabetic Foot Patients and Their Relation with Bacterial Isolates
مستوى البروتين الفعال C في مرضى السكر المصابين بجرح القدم وعلاقته بالبكتريا المعزوله

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Foot infections are one of the major complications of diabetes mellitus and a significant risk factor for lower extremity amputation. C-reactive protein is an acute-phase reactant, rises dramatically in response to infection. Objective: To determine the microbial isolates of patients with diabetic foot infections and their relation with C-reactive protein level in their sera. Materials and Methods: A prospective study of 90 patients with diabetic foot infections admitted to different public and private hospitals in Erbil city center-Iraq between June 2011 and May 2012 was undertaken. Bacteriological specimens were obtained and processed using standard procedure. The patients serum had been tested for C-reactive protein by high sensitive Enzyme linked Immunosorbent Assay (ELISA). Results: A total of 130 pathogens were isolated from 90 diabetic foot patients 46 (51%) of the patients had polymicrobial infection, 37 (41%) had single organism and 7 (8%) had no growth. Gram positive (G+ve) bacteria 60(53%) were more commonly isolated than Gram negative (G-ve) bacteria 53(47%). Staphylococcus aureus and Escherichia coli were the most frequently among G+ve and G-ve isolates respectively. No significant difference was found between mean serum levels of C-reactive protein in patients infected with G+ve bacteria versus G-ve bacteria, although their concentration was more in the later. However, highly significant differences (P<0.01) were observed between both G+ve and G-ve bacteria versus no bacterial isolate in patients. Conclusion: C-reactive protein serum level was higher in patient with diabetic foot infected by G-ve bacteria, although G+ve bacteria represented a major bacterial isolates. Key words: Diabetic Foot; Infection; Microorganism; C-reactive protein. خلفية الدراسة: يعدالتهاب القدم واحدة من مضاعفات مرض السكري ومن المخاطر الفعلية لبترالاطراف.اذ يعد البروتين الفعال Cواحدة من اهم تفاعلات الطور الحاد حيث اذ بشدة كاستجابة للاخماج. هدف الدراسة: التحري عن العلاقة بين البكتريا المعزوله من مرضى السكر المصابين بجرح القدم مع مستوى البروتين الفعال C في مصول هؤلاء المرضى. المواد وطرائق العمل: اجريت الدراسة على تسعون من مرضى السكر المصابين بجرح القدم ادخلو العديد من المستشفيات العامة والخاصة في مدينة اربيل ما بين شهر حزيران 2011ولغاية شهر مايس 2012. جمعت العينات البكتيرية وعوملت بالطرق المعيارية للزرع الجرثومي والتشخيصي. مصول المرضى كذلك استخدمت للتحري عن البروتين الفعال Cباستخدام اختبار الخميرة للامتزاز المناعي ذو الحساسية العالية. النتائج:اوضحت الدراسة الحالية بان 130كائن ممرض عزل من 90 مريضا بالسكري والمصابين بجرح القدم نسبةالمرضى المصابين بانواع متعددة من الكائنات الممرضة كانت46 (51%) , الاصابة بنوع واحد كان 37 (41%) بينما كانت النسبة 7(8%).للذين لم تظهر لديهم نمو بكتيري. البكتريا الموجبة لصبغة غرام60(53%) عزلت اكثر من البكتريا السالبة لصبغة غرام 53(47%) وكذلك كانتا Staphylococcus aureus و Escherichia coli من اكثر البكتريا المعزولة لدى المرضى. كما كشفت البيانات الاحصائية عن عدم وجود علاقة احصائية معتمدة بين مستوى البروتين الفعال C والمرضى المصابين بالبكتريا الموجبة لصبغة غرام والمصابين البكتريا السالبة لصبغة غرام على الرغم من ارتفاع مستواها عند السالبة بينما كانت العلاقة قوية عند المقارنة بالمرضى الذين لم تعزل منهم البكتريا. الاستنتاجات :المستوى المصلي للبروتين الفعال C كان اكثرفي مرضى السكر المصابين بجرح القدم والذين كانت لديهم اصابة بالبكتريا السالبة لصبغة غرام الاكثرعزلا علما ان البكتريا الموجبه كانت الاكثرمن بين المرضى. مفتاح الكلمات: مرضى السكري ذو جرح القدم, اصابة , كائنات ممرضة, البروتين الفعال .C

Table of content: volume:3 issue:1