Table of content

Journal of Education for Pure Science

مجلة التربية للعلوم الصرفة

ISSN: 20736592
Publisher: Thi-Qar University
Faculty: Education
Language: English

This journal is Open Access

About

The Journal of Education for Pure Sciences (hereafter JEPS) is double blind peer-reviewed academic journal operated by Thi-Qar University. It is devoted to publish high-quality contributions covering a wide range of subjects in sciences.

Frequency: The JEPS is published in one volume annually having four issues.The first issue was published in 2010.
ISSN: 20736592

Loading...
Contact info

Website: jceps.utq.edu.iq

Email:jceps.utq.edu.iq@gmail.com

mobile:009647800900415

College of Education for Pure Science
University of Thi-Qar

Table of content: 2012 volume:2 issue:4

Article
Electron Transfer between Thionine dye and ZnO Semiconductor in Variety Solvents.
الانتقال الالكتروني بين صبغة الثايونين وشبه الموصل ZnO في مذيبات مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

Electron transfer rate constant for dye / semiconductor system has been calculated using Fermi golden rule .The reorganization energy (λ eV) is calculated for this system at three solvents and compared with the theoretical and experimental values. The effective free energy ( ΔGo eV) is calculated depending on the spectrum of thionine dye. The transfer is treated according to the weak coupling between semiconductor and acceptor molecule state. Our calculations show good agreement with the theoretical and experimental observed results.تم حساب ثابت معدل الانتقال الالكتروني لمنظومة صبغة/ شبه موصل باستخدام قاعدة فيرمي الذهبية. طاقة إعادة الترتيب(eV λ) لهذه المنظومة حسبت باستخدام ثلاث مذيبات وقورنت مع القيم النظرية والعملية. الطاقة الحرة الفعالة(eV GoΔ ) حسبت اعتمادا على طيف صبغة الثايونين الانتقال عومل وفقا للازدواج الضعيف بين شبه الموصل وحالة الجزيئات المستقبلة. حساباتنا أظهرت تطابقا جيدا مع النتائج النظرية والعملية الملاحظة .

Keywords


Article
دراسة مقارنة عن تأثير ملوحة كلوريد الصوديوم في بعض الصفات الفسيولوجية لصنفين من نبات الطماطة ( Lycopersicon esculentum Mill. ) .

Loading...
Loading...
Abstract

أجريت دراسة مقارنة عن تأثير مياه الري المالحة في بعض الخواص الفسلجية لصنفين من نبات الطماطة (Lycopersicon esculentum Mill.) وهما ( Supermarimond ) فرنسي المنشأ و ( Saria ) أمريكي المنشأ . تضمنت الدراسة تأثير التراكيز الملحية (0 و 3 و 6 و 9 و 12) ديسيسمنز م من ملح كلوريد الصوديوم في تراكيز البروتين والبرولين والكاربوهيدرات و الصبغات النباتية (الكلوروفيل والكاروتين) والنسب المئوية للمحتوى المائي والمادة الجافة في المجموع الخضري لصنفي النبات . أظهرت نتائج الدراسة أن زيادة تراكيز الملوحة سببت زيادة في تراكيز البروتين والبرولين والكاربوهيدرات و انخفاض في تراكيز الصبغات النباتية (كلوروفيل أ و ب و الكلوروفيل الكلي والكاروتين) والنسب المئوية للمحتوى المائي والمادة الجافة في المجموع الخضري لصنفي النبات .

Keywords


Article
Diabetic Mellitus and it’s complications in Duhok city/ IRAQ
مرض السكري ومضاعفاته في مدينة دهوككردستان العراق

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out to provide further information on the patients with diabetic mellitus and any implications for the prevention of what is a life-threatening disorder. Three hundred and five diabetic mellitus patients from diabetic centre of Duhok city and other places, were used:- (137) males & (168) females for the period from December-2010 to Fabrewary-2011. We studied the relationship between genders and complications of diabetic mellitus. The study showed no significant differences (p>0.05) between heart disease, hypertension, neuropathy, nephropathy, retinopathy, stroke, foot complication, hearing problems, and gender, on the other hand, a significant (p≤0.05) relationship between skin & mouth condition, hyperlipidemia and gender. We conclusion that the females were more than males with the risk of the dangerous of diabetic mellitus complications in Duhok city/ IRAQ نفذت هذه الدراسة للتزود بالمعلومات عن امكانية حدوث المضاعفات لمرضى السكري في مدينة دهوك العراق و السيطره عليها عن طريق منعِ حدوث مضاعفات خطيرة. شملت الدراسة 305 مريض سكري تم جمع العينات من المرضى المراجعين لمركز السكري واماكن اخرى في مدينة دهوك حيث كان العدد 137 ذكر و168 انثى للفترة من كانون الثاني2010 لغاية شباط 2011 . لقد تمت دراسة علاقة نوع الجنس مع مضاعفات مرض السكري مثل:- امراض القلب وارتفاع ضغط الدم وامراض الاعصاب والكلى والعين والجلد والفم والقدم و وارتفاع دهون الدم. اظهرت النتائج عدم وجود فرق معنوي(p>0.05) بين النسب المئوية لكلا الجنسين والامراض التاليه:- مرض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكته الدماغيه وامراض الاعصاب والتهاب القدم وامراض الكلى و امراض شبكية العين.كذلك اظهرت وجود تاثير معنوي(( p<0.05 لكلا الجنسين مع ارتفاع دهون الدم وامراض الجلد والفم. تم الاستنتاج من خلال نتائج هذه الدراسه ان النساء المصابات بمرض السكري هن اكثر عرضه للمضاعفات الخطيره مقارنه مع الرجال الذين يعانون نفس المرض.

Keywords


Article
علاقة بعض استجابات الفاعلية الكهربائية لعضلة القلب ومؤشرات الدوران في فاعلية الاداء المهاري لدى لاعبي المبارزة

Loading...
Loading...
Abstract

That scientific progress made in all areas of life made available to researchers the opportunity to achieve the results logical and especially at the level of the means of measurement, where it is of paramount importance in determining the exact results to find out the scientific facts that will achieve the required levels of achievement, harbor, the creation of the scientific facts of the relationship or means other statistical contributes significantly to reach a desired goal, and touched the researchers to study variables and the functional task of the athletes including the effectiveness of the electrical heart muscle through their parts and linking effectively performance of the game fencing and the other side was appointed variables and other functional to see a statement kind of relationship with each other in order to reach of the scientific facts that will help workers and trainers to achieve the required level.ان التطور العلمي الحاصل في كافة مجالات الحياة أتاحه للباحثين فرصة الوصول إلى النتائج المنطقية وخصوصا على صعيد وسائل القياس حيث لها من الأهمية البالغة في تحديد النتائج الدقيقة لمعرفة الحقائق العلمية التي من شأنها بلوغ المستويات المطلوبة من الانجاز , لذ فأن إيجاد الحقائق العلمية من خلال العلاقات أو الوسائل الإحصائية الأخرى تساهم بشكل كبير إلى الوصول نحو الهدف المطلوب , وتطرق الباحثون إلى دراسة متغيرات وظيفية مهمة لدى الرياضيين منها الفاعلية الكهربائية لعضلة القلب من خلال أجزائها وربطها بفاعلية الأداء للعبة المبارزة ومن الجانب الأخر تم تعين متغيرات وظيفية أخرى لمعرفة بيان نوع العلاقة فيما بينها من اجل التوصل للحقائق العلمية التي تساعد العاملين والمدربين لتحقيق المستوى المطلوب.

Keywords


Article
Clinical study of Hyperthyroidism with Diabetes Mellitus patients and relationship with Liver function tests in Nassiriayh city

Loading...
Loading...
Abstract

This study planned to assess liver function in patients with hyperthyroidism and diabetes mellitus .The study conclude measure the concentrations of liver enzymes such as aspartate aminotransfererase (AST), alanine aminotransfererase (ALT) and alkaline phosphates (ALP) and tests of thyroid function tests (T3),(T4) and (TSH) hormones, concentration of blood sugar (FBS) .The study take place in city of Nasiriyah in Dhi Qar . The study included 40 volunteer healthy (9 male and 31 female ), 40 patients with hyperthyroidism (9 male and 31 female), 40 patients with diabetes mellitus (9 male and 31 female),40 patients with [hyperthyroidism & diabetes mellitus] together (9 male and 31 female), ages ranged from 20 – 55 years . 40 healthy volunteers were taken as a standard .In this study , the average values of the enzymes (AST),(ALT) and (ALP) significantly higher in patients compared to control group. Average values of serum glucose concentration in patients revealed a significant difference compared with the control group. Although the differences were statistically significant . Overall 35 patients (87.5%) infected with [ hyperthyroidism & diabetes mellitus] together they had at least two or more abnormalities of the enzymes in liver function tests.تم اجراء هذه الدراسة لتَقييم وظيفةِ الكبدَ في المرضى المصابين بحالتي فرطِ افراز الغدة الدرقية وداء السكّري معأ بقياس تراكيز انزيمات الكبد مثل اسبارتات ترانس اميينيز (AST ) والانيين ترانس اميينيز (ALT ) والفوسفاتيز القاعدي ( ALP) ، وفحوصات هرمونات الغدة الدرقية (T3 ) و(T4 ) و(TSH ) , وفحص قياس تركيز السكر بالدم حال الصيام (FBS ). الدراسة تمت في مدينة الناصرية في محافظة ذي قار .تضمنت 40 متطوّع اصحاء (9 ذكرآِ و31 أنثى)، و 40 مريضآ مصابآ بفرطِ افراز الغدة الدرقية (9 ذكرِآ و31 أنثى) ، و 40 مريضآ مصابآ بداء السكّري (9 ذكرِآ و31 أنثى) ، و 40 مريضآ مصابآ بحالتي فرطِ افراز الدرقية وداء السكّري معأ (9 ذكرِآ و31 أنثى) , أعمارهم تَراوحتْ بين 20 - 55 سَنَة , و 40 فردآ اصحاء طبيعيون متطوعون أُخِذوا كمجموعة قياسية. في هذه الدراسةِ ، متوسط القيم للانزيمات (AST ) و( ALT) و(ALP ) أعلى جداً في المرضى مُقَارَنِة إلى المجموعة القياسيةِ. اما متوسط قيم تركيز الكلوكوزِفي المصلِ للمرضى يبين إختلافَ واضح بالمقارنة مع المجموعة القياسية و كانت الاختلافات واضحة احصائيا . عموماً 35 مريض (87.5 %) مصاب بفرطِ افراز الدرقية وارتفاع تركيز السكر بالدم معأ كَانَ لديهم على الأقل اثنان او اكثر من إنزيماتُ فحوصات وظيفةِ الكبدِ غير طبيعية.


Article
On Multiple Regression Modeling of Breast Cancer For the period 2005-2012 Using SPSS Program
حول موديل الانحدار المتعدد لسرطان الثدي للفترة 2005-2012 باستخدام برنامج إحصائي

Loading...
Loading...
Abstract

The main propose of this study is to evaluate the Breast Cancer in AL-Najaf city in Iraq for the period 2005-2012 for three variables that is age, weight and Tumor level. The data is analyzed using multiple regression analysis to get the mathematical model, the age, weight effect on tumor level and to get the positive or negative relationship between variables. SPSS program V. 17.0 was used throughout this study to analyzed the data and to generate the various Tables . From the results, we find the age and weight effect on tumor level is very weak. So there is no significant effect between age , weight and tumors level. Also , from all regression lines, there is a negative relationship between Y (Tumor level) and X1 (Age) in 2005,2006, 2007, 2008, 2009, 2010. But there is a positive relationship between Y (Tumor level) and X1 (Age) in 2011 and 2012. Also there is a negative relationship between Y (Tumor level) and X2 (Weight) in 2005, 2011, 2012. And there is a positive relationship between Y (Tumor level) and X2 (Weight) in 2006, 2007, 2008, 2009, and 2010. الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو تقييم أعداد الإصابات بسرطان الثدي للفترة 2005-2012 في مدينة الصدر الطبية بمحافظة النجف بالاعتماد على ثلاث متغيرات العمر، الوزن ومستوى الورم (مستوى السرطان بالجسم). تم تحليل البيانات بالاعتماد على تحليل الانحدار المتعدد للحصول على الموديل الرياضي للانحدار ومعرفة تأثير العمر والوزن على مستوى السرطان (المستوى الأول ، الثاني، الثالث أو الرابع) بالجسم . أيضا إيجاد العلاقة الموجبة والسالبة بين المتغيرات الثلاث. للحصول على هذه الأهداف تم استخدام برنامج إحصائي لتحليل البيانات وللخروج بالنتائج المطلوبة. استنتجنا من التحليل الإحصائي إن تأثير العمر والوزن على مستوى السرطان بالجسم ضعيف جدا وأيضا لا توجد علاقة معنوية بين العمر والوزن ومستوى السرطان بالجسم. خطوط الانحدار للسنين المختلفة أعطتنا علاقة سالبة بين مستوى السرطان بالجسم وعمر الشخص المصاب وللسنين التالية: 2005، 2006، 2007، 2008، 2009 و 2010. لكن هناك علاقة موجبة بين مستوى السرطان بالجسم وعمر الشخص المصاب للسنين التالية 2011 و 2012. أيضا هناك علاقة سالبة بين مستوى السرطان ووزن الشخص المصاب للسنين التالية: 2005، 2011و 2012 . فضلا عن وجود علاقة موجبة بين مستوى السرطان بالجسم ووزن الشخص المصاب للسنين التالية : 2006، 2007، 2008، 2009 و 2010.


Article
A comparative study of thephysicalandchemicalpropertiesofbuffaloand goat milk and theireffectonthe levelofcalciumandphosphorusof femaleratstreatedwithphosphoricacid
دراسة مقارنة للخصائص الفيزيائية والكيميائية لحليب الجاموس والماعز وتأثيرهما في مستوى الكالسيـوم والفسفور لإنـاث الجرذان المختبرية المعاملـة بحـامض الفسفوريـك

Loading...
Loading...
Abstract

The current study included estimating, comparing the physical and chemical properties of buffalo and goat milk, and noting their influence in some of the biochemical parameters in the blood serum of laboratory rats' females those treated with phosphoric acid. This study was conducted on a herd of buffalo and another of goat in Dhi-Qarprovince-south of Iraq.The results of physical and chemical tests for buffalo and goat milk showed a significant increase in (pH) values of goat milk compared with (pH) values of buffalo milk, while these results showed significant increase in the values of the specific weight, the percentage of fat, percentage of lactose and percentage of ash content for buffalo milk compared with goat milk. We observed insignificant increase in the percentage of total acidity, freezing point and the percentage of protein for buffalo milk compared with goat milk. Also this studyshowed that treatment of female rats with phosphoric acid (second group) caused a significant decrease in the calcium level compared with the control group (first group).The results showed significant decrease in the phosphorus level for the groups third (buffalo milk group) and sixth (phosphoric acid + goat milk group) compared with the first group, while our results showed significant increase in the calcium level for the groups third (buffalo milk group), fourth (goat milk group) and fifth(phosphoric acid + buffalo milk group) compared with the first group andincrease significantly in the phosphorus level for the second group compared with the first group.تضمنت الدراسة الحالية تقدير ومقارنةبعض الخصائص الفيزيائية والكيميائية لحليب الجاموس والماعزوملاحظة تأثيرهما في بعض المتغيرات الكيميوحيوية في مصل الدم لإناث الجرذان المختبرية المعاملة بحامض الفسفوريك. أُجريت هذه الدراسة على قطيع من الجاموس وآخر من الماعز في محافظة ذي قار/جنوب العراق حيثأَظهرت نتائج الفحوصات الفيزيائية والكيميائية لحليب الجاموس والماعز وجود إرتفاع معنوي في قيم الأس الهيدروجيني لحليب الماعز عند مقارنتها مع قيم الأُس الهيدروجيني لحليب الجاموس بينما أظهرت النتائج إرتفاعاً معنوياً في قيم الوزن النوعي ونسبة الدهن ونسبة اللاكتوز ونسبة الرماد وارتفاعاً غيرمعنوي في نسبة الحموضة الكلية ونقطة الأنجماد ونسبة البروتين لحليب الجاموس مقارنةً بحليب الماعز،كما أظهرت نتائج الدراسة ان مُعاملة اناث الجرذان المختبرية بحامض الفسفوريك(المجموعة الثانية) سبب إنخفاضاً معنوياً في مستوى الكالسيوم مقارنةًمع مجموعة السيطرة (المجموعة الأولى), وانخفاضاً معنوياً في مستوى الفسفور للمجموعتين الثالثة (مجموعةحليب الجاموس) والسادسة (مجموعة حامض الفسفوريك + حليب الماعز) مقارنةً مع المجموعة الأولى، فيما أظهرت النتائج ارتفاعاً معنوياً في مستوى الكالسيوم للمجاميع الثالثة (مجموعة حليب الجاموس) والرابعة (مجموعة حليب الماعز) والخامسة (مجموعة حامض الفسفوريك + حليب الجاموس) مقارنةً مع المجموعة الأولى، وإرتفاعاً معنوياً في مستوى الفسفور للمجموعة الثانية مقارنةً بالمجموعة الأولى.


Article
Study of the Correlation between high sensitivity C reactive protein and Each of Malondialdehyde , Lipid profile, and Atherogenic Index inPatients with Ischemic Heart Diseases(IHD) in Thi-Qar Governorate
دراسة علاقة بروتين سي الفعال عالي الحساسية وكل من المالون داي الديهايد، نمط الدهون، وعامل التصلب في مرضى امراض القلب الاسكيمية في محافظة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: Ischemic heart disease (IHD) is estimated to be leading cause of mortality in the world and in high-income countries. The present study was designed to determine and compare the levels of (hsCRP, MDA, lipid profile, and atherogenic index)in patients with (IHD) and healthy individuals and asses the titer of hsCRP among different types of IHD to predict its role in the risk stratifications of Ischemic Heart Disease and healthy individuals. Material and Methods:Serum high sensitivity C reactive protein ,lipid profile ,malondialdehyde, and atherogenic index levels were measured in 100 patients Ischemic Heart Disease and 70 supposedhealthy subjects .Results:The levels of serum high sensitivity C reactive protein , malondialdehyde, biochemical markers of lipid profile (serum TCH,TG,LDL,VLDL)and atherogenic index (AI) were revealed significant increase in patients with coronary artery disease as compared to control group whereas the levels (HDL) showed a significant decrease in coronary heart disease patients in comparison to control subjects(P ≤ 0.01).This study was also revealed the correlation between the concentrations of the measured parameters and hsCRP.This study revealed significant in hsCRPin patients with (IHD). Conclusion:This study revealed significant inhsCRPin patients with (IHD).Lipid peroxidation and oxidative stress is more prominent in patients with (IHD) comparison to healthy individuals ,and this is mostly the leading cause of atherosclerotic processes and resultant complication of coronary occlusion . this lipid peroxidation reflected by (hsCRP, MDA, LDL, and atherogenic index ) were obvious in this study . الهدف: مرض القلب الاسكيمي قدر ليكون السبب الرئيسي للوفيات في العالم وفي البلدان ذات الدخل المرتفع .وقد تم تصميم هذه الدراسة(الدراسة الحالية) لتحديد ومقارنة مستويات بروتين سي الفعال عالي الحساسية ،مالون داي الديهايد ،نمط الدهون ،وعامل التصلب لمرضى امراض القلب الاسكيمية والاشخاص الاصحاء .وتقويم معيار بروتين سي الفعال عالي الحساسية بين انواع مختلفة من امراض القلب الاسكيمية للتنبؤ بدورها في مطابقات خطر مرض القلب الاسكيمي والاشخاص الاصحاء. الموادوطرق العمل :تم قياس بروتين سي الفعال عالي الحساسية في مصل الدم ونمط الدهون ومالون داي الدبهايد وعامل التصلب في (100) مريض من مرضى امراض القلب الاسكيمية و(70)شخصاً مفترض انهم اصحاء. النتائج:تناولت مستويات بروتين سي الفعال عالي الحساسية ومالون داي الديهايدوعلامات الكيموحيويةمن نمط الدهون (الكولسترول، الترايكليسيرايد، والبروتينات الدهنية واطئة الكثافة ، والبروتينات الدهنية واطئة الكثافة جداً)في مصل الدم وعامل التصلب زيادة كبيرة في المرضى الذين يعانون من مرض الشريان التاجي مقارنة مع مجموعة السيطرة. بينما اظهرت مستويات البروتينات الدهنية عالية الكثافة انخفاض ملحوظ في مرضى القلب التاجي مقارنة مع مجموعة السيطرة ((P ≤ 0.01وقد تناولت هذه الدراسة ايضاً العلاقة بين تراكيز كل من المعايير المقاسة وبروتين سي الفعال عالي الحساسية، هذه الدراسة تناولت الاهمية لبروتين سي الفعال عالي الحساسية في المرضى الذين يعانون من امراض القلب الاسكيمية. الاستنتاجات : تناولت هذه الدراسة الاهمية لبروتين سي الفعال عالي الحساسية في المرضى المصابين بامراض القلب الاسكيمية . الاكسدة الفوقية للدهون وفرط الاكسدة هو الاكثر بروزاً مقارنة في مرضى القلب الاسكيمية الى الاشخاص الاصحاء وهذا هو في الغالب السبب الرئيسي لعمليات تصلب الشرايين والناتجة من مضاعفات انسداد الشريان التاجي. هذه الاكسدة الفوقية للدهون التي يعكسها بروتين سي الفعال عالي الحساسية ومالون داي الديهايد والبروتينات الدهنية واطئة الكثافة وعامل التصلب واوضحت الدراسة الحالية تناسبها طردياً


Article
تأثير المجال المغناطيسي المتوسط الشدة ولفترة قصيرة على بعض معايير الدمومكونات الكيمياء الحيويةلذكور الأغنام المحلية

Loading...
Loading...
Abstract

تضمن البحث دراسة تأثير المجال المغناطيسي الساكن المتوسط الشدة (T0.1 وT 0.3) لفترة قصيرة (كلاً منهما لمدة ساعة وثلاث ساعات ) على بعض المعايير الدموية ومكونات الكيمياحيوية لدم ذكور الاغنام المحلية وبأعمار متقاربة إذ قسمت الدراسة الى جزئيين :- الجزء الاول :تضمن تأثير المجال المغناطيسي على بعض المعايير الدموية إذ اظهرتنتائج هذهالدراسة بأن هُنالك فرق معنوي p≤0.05فقط في (WBC) ، (LYM)، (GRA%) ، (GRA)، (MCH)، (MCHC). فبالنسبة لـ (WBC) وجد أن المعدلات تزداد طردياً مع زيادة الشدة والزمن وكذلك إن هنالك فرق معنوي بين السيطرة وشدة المجال المغناطيسي لجميع المعاملات بينما لا توجد هناك فروق معنوية بين الشدة (T0.1) ساعة وثلاث ساعت وكذلك بين الشدة (T0.3) ساعة وثلاث ساعات ،أما بالنسبة لـ (LYM) وجد أن ُهنالك زيادة في المعدل عند الشدة(T0.3 (ساعة اذ وجد فرق معنوي لكل المعاملات ماعدا السيطرة والشدة(T0.1) ساعة فلم يوجد فرق معنوي بينهما، وكذلك بالنسبة لـ (GRA %) وجد أن المعدلات تزداد طردياً مع زيادة الشدة والزمن وكذلك وجد فرق معنوي p≤0.05 فقط بين الشدة (T0.1) ساعة و ثلاث ساعات ،وكذلك بين الشدة (T0.1 ) ساعة و الشدة (T0.3) ثلاث ساعات ، ولـ (GRA )وجد فرق معنوي فقط بين مجموعة السيطرة والشدة (T0.1) ساعة ،وكذلك الشدة (T 0.1) ساعة مع الشدة (T 0.1) ثلاث ساعات، ولـ (MCH) إذ وجد فرق معنوي فقط بين مجموعة السيطرة وبين الشدة (T0.3 ) ثلاث ساعات، وكذلك لـ (MCHC) إذ وجد فرق معنوي فقط بينللسيطرة والشدة (T0.3) ثلاث ساعات. اما لمعايير الدم المتبقية فلم ُيلاحظ اي فرق معنوي لها عند هذا المستوي ولجميع الشدات. الجزء الثاني: تضمن تأثير المجال المغناطيسي على بعض مكونات الكيمياء الحيويةإذ اظهرت نتائج هذهالدراسة بأن تأثير المجال المغناطيسي على المكونات الكيمياحيوية بان هناك زيادة ونقصان (تبعاً لزمن التعرض والشدة)للمكونات الكيمياحيوية التالية: (TG, TP , HDL , AST , ALT , Alb ,Cr,CA, CHOL ) وبالاعتماد على التحليل الاحصائي عند مستوى احتمال p≤0.05 لوحظ بأن ُهنالك فرق معنوي فقط لـ (AST ) بين الشدة (T0.3) ساعة وثلاث ساعات ، أما المكونات الباقية فلم يُلاحظ اي فرق معنوي لها بالرغم من وجود اختلافات بالمعدلات عند هذا المستوي ولجميع الشدات.


Article
Study the effect of age and gender on Thyroid patients (Hyperthyroidism, Hypothyroidism) in Baghdad
دراسة تأثير العمر والجنس على مرضى فرط الدرقية وقصورها في محافظة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of thyroid diseases and the number of the patients are increased recently in Iraq .Thus we conducted this study in Baghdad city ( the specialized center for endocrine diseases and diabetes)During the year 2008.we concluded from this study that the age group(11-20)year is the highest that show Hyperthyroidism in female, while in male the age group(31-40)year is the highest among other group. In comparison between males and females we found that the values of (T3,T4)hormones had significant differences in all age group, while the value of TSH hormone was almost constant. In Hypothyroidism the age group (21-30) year is the highest within females, while the age in male was (0-10),(31-40) year in males ,is the highest. The result from this study also proved that males are less affected than females to the thyroid diseases. بالنظر لأهمية أمراض الغدة الدرقية ولزيادة أعداد المرضى الذين يعانون منها في العراق أجريت هذه الدراسة في محافظة بغداد في المركز التخصصي لأمراض الغدد الصم والسكري خلال عام 2008 وتوصلنا من خلالها الى إن المرحلة العمرية من (11-20 ) سنة هي أكثر المراحل التي تظهر فيها حالة فرط الدرقية Hyperthyroidism بالنسبة للإناث , إما الذكور فكانت المرحلة العمرية (31-40 ) سنة هي أكثر المراحل . كانت قيم هرموني T4,T3 ذات فروق معنوية عند مقارنة الذكور والإناث ولجميع المراحل العمرية للمرضى , إما قيمة TSH فكانت ثابتة تقريباً . وفي حالة قصور الدرقية Hypothyroidism فالمرحلة العمرية (21-30 ) سنة هي اعلى المراحل من ناحية الإصابة بين الإناث , إما الذكور فكانت المر احل (0-10 ) و (31-40 ) سنة هي اعلى المراحل. أثبتت نتائج الدراسة الحالية أيضاً إن الذكور اقل إصابة بأمراض الدرقية من الإناث لكلا الحالتين .

Keywords


Article
Study the hypolipidemic effect of combination of pectin, niacin and apple cider vinegar supplied as Apple-cure effervescent tablets in rabbits.
دراسة التأثير المخفض للدهون في دم الأرانب للمزيج المتكون من البكتين والنياسين و خل التفاح والمجهز بشكل أقراص فوارة من دواء التفاح العلاجي .

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, was to investigate the hypolipidemic effect of Apple-cure drug on the hypercholesterolemic-induced new Zealand white rabbits by feeding the animals with normal chow (diet) enriched with 1% cholesterol and 10% corn oil for one month was investigated. Animals with normal and hypercholesterolemic diets through out the study were used as negative (A) and positive (B) control respectively. Moreover, hypercholesterolemic rabbits were treated with two different medications as follow: animals of group (C) were treated with standard antihyperlipidemic drug, Atorvastatin(2mg/Kg/day), while the animals of group (D) were treated with apple-cure drug (3ml/Kg/day of apple-cure tablet solution) daily via oral route for 4 weeks. The results showed that there was no significant change in the body weights of hypercholesterolemic rabbits (B,C) groups but there was a high significant reduction (p <0.005) in the body weights of group (D) rabbits. Blood samples were collected at 0,1,2,3 and 4 weeks after treatment to investigate serum lipid profile. The daily administration of Apple-cure for hypercholesterolemic rabbits (group D) was led to a high significant reduction ( p < 0.005) in both total cholesterol and triglycerides and significant reduction (p<0.01) in the LDL-cholesterol levels, while same administration led to significant increasing (p<0.01) in the HDL-cholesterol levels. These results indicate that the Apple-cure drug have a strong hypolipidemic effect through improving the serum lipid profile by decreasing total cholesterol, triglycerides and LDL-cholesterol levels and by elevating HDL-cholesterol level and it may be of greatful value in the treatment of dyslipidemias.تم دراسة التأثير المخفض للدهون لدواء التفاح العلاجي Apple-cure في دم الأرانب التي تعاني من حالة فرط في ارتفاع دهون الدم والمستحدثة من خلال تغذية هذه الحيوانات بعليقة طبيعية مضافا لها الكولسترول بنسبة 1% وزيت الذرة بنسبة 10% ولفترة زمنية قدرها شهر. تم تقسيم الحيوانات الطبيعية والحيوانات التي تعاني من فرط في ارتفاع دهون الدم إلى مجوعتين هما على التوالي المجموعة ((A التي سلكت كمجموعة قياسية سالبة والمجموعة ((B التي سلكت كمجموعة قياسية موجبة، والأكثر من ذلك، فأن الحيوانات التي تعاني حالة فرط في ارتفاع دهون الدم عولجت بنوعين من الأدوية ولمدة شهر هما الدواء القياسي المخفض لدهون الدمAtorvastatin وبجرعة (2ملغم/كغم/يوم) كما في المجموعة (C) إما النوع الثاني فكان دواء التفاح العلاجي Apple-cure وبجرعة (3مل/كغم/يوم) كما في المجموعة (D). النتائج المستحصل عليها من هذه الدراسة بينت بان أوزان الأرانب في المجموعتين (B,C ) لم يتغير بفارق معنوي، بينما انخفضت أوزان الحيوانات في المجموعة (D) بفارق معنوي كبير(p <0.005) . جمعت عينات الدم من الحيوانات عند الفترات الزمنية 0، 1 ،2 ،3، 4 أسبوع من بدء عملية المعالجة. النتائج أظهرت بأن التجريع اليومي لدواء التفاح العلاجي قد أدى الخفض كلا من الكولسترول والدهون الثلاثية بفارق معنوي كبير (p <0.005) وأدى أيضا إلى خفض الكولسترول واطئ الكثافة LDL بفارق معنوي (p <0.01) بينما أدى نفس التجريع إلى رفع نسبة الكولسترول العالي الكثافة HDL وبفارق معنوي معتد (p <0.01) . أوضحت نتائج هذه الدراسة بأن دواء التفاح العلاجي يمتلك تأثير قوي في خفض دهون الدم في الأرانب، الأمر الذي يؤهله بأن يمتلك قيمة علاجية كبيرة في معالجة الحالات المرضية المصاحبة لارتفاع نسب الدهون في الدم.


Article
تأثير طرائق التعبئة ومدة الخزن في حيوية وقوة أصناف من الرزOryza sativa L

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out by growing five rice (Oryza sativa L.) cultivars (Anber-33 , Yasamin , BT-7, Cntlr-33 and Mishkhab-2) on 17/6/2005 at Al-Mishkhab Rice Research Station . They were harvested at full maturity stage . Their seeds were stored for twelve months from the beginning of January 2006 to the end of December 2006. Seeds were packed by using three packaging methods i.e. (polypropylene bags , clothes bags and bulk) . The aim was to investigate the effect of packaging methods and storage period on the storability of these five rice cultivars . Seeds were stored under the Lab. Conditions with good ventilation. The results can be summarized as follows : Yasamin seeds gave the higher means of germination speed , standard germination percentage , radical length and seedling dry weight (67.76% , 80.58% , 9.87 cm and 4.25 mlg) , respectively , while Mishkhab -2 seeds gave the lower values of germination speed, standard germination percentage , plumule length , radical length and seedling dry weight (52.76% , 61.07% , 4.84 cm , 5.46 cm and 2.98 mlg) , respectively . For moisture content , BT-7 seeds recorded higher mean (12.89%) , compared with (12.75%) for Anber-33 which not significantly differ with Yasamin seeds. Clothes bags gave the higher means of germination speed , standard germination percentage , plumule length , radical length and seedling dry weight (63.60% , 76.17% , 7.88 cm , 9.13 cm and 3.90 mlg) , respectively . This method also recorded lower mean of seed moisture content (12.75%) . However the bulk method gave the lower means of germination speed , plumule length , radical length and seedling dry weight (57.85% , 65.65% , 6.59 cm , 7.63 cm and 3.33 mlg) , respectively . It also gave the higher means of seeds moisture content (12.87%) . The higher means of germination speed , standard germination speed , standard germination percentage and seedling dry weight (68.67% , 82.57% and 4.39 mlg) , respectively were recorded in the 9th month of storage , while the higher means of pumule length and radical length (8.70 cm and 9.78 cm) , respectively , were recorded in the 10th month of storage . The seeds moisture content was the higher (15.05%) in the first month of storage compared with (10.85%) in the last month. نفذت هذه الدراسة بزراعة خمسة اصناف رز هي عنبر-33 وياسمين و BT-7 و CNTLR-33 ومشخاب-2 في حقول محطة ابحاث الرز في المشخاب بتاريخ 17/6/2005. خزنت البذور في غرفة جيدة التهوية في كلية الزراعة – جامعة بغداد لمدة اثني عشر شهراً من بداية كانون الثاني 2006 الى نهاية كانون الاول 2006 بعد تعبئتها بثلاثة طرائق تعبئة هي (اكياس بولي بروبلين واكياس قماش وعلى شكل فل) لمعرفة انسب مدة خزنية وافضل طريقة تعبئة تعطيان بذور ذات خصائص وظيفية جيدة. اجريت فحوص حيوية وقوة البذرة وشملت سرعة الانبات ونسبة الانبات المختبري القياسي وطول الرويشة وطول الجذير والوزن الجاف للبادرة ، وقدر المحتوى الرطوبي الابتدائي للبذور شهرياً طيلة مدة الخزن , استخدم التصميم العشوائي الكامل (CRD) للتجارب العاملية . وكانت النتائج كما يلي : اعطت بذور الصنف ياسمين اعلى المتوسطات في فحص سرعة الانبات ونسبة الانبات وطول الجذير والوزن الجاف للبادرة اذ بلغت 67.76% و 80.58% و 9.87 سم و 4.25 ملغم بالتتابع ، بينما اعطت بذور صنف مشخاب-2 اقل القيم للصفات اعلاه اذ بلغت 52.76% و 61.07% و 4.84 سم و 5.46 سم و 2.98 ملغم بالتتابع . اما المحتوى الرطوبي الابتدائي للبذور فقد سجل الصنف BT-7 اعلى متوسط لهذه الصفة بلغ 12.89% واقل متوسط سجله الصنف عنبر-33 بلغ 12.75% والذي لم يختلف معنوياً مع بذور الصنف ياسمين . اما تأثير طرائق التعبئة، فقد اعطت أكياس القماش اعلى المتوسطات لصفات سرعة الانبات ونسبة الانبات المختبري القياسي وطول الرويشة وطول الجذير والوزن الجاف للبادرة واقل متوسط للمحتوى الرطوبي الابتدائي للبذور اذ بلغت القيم 63.60% و 76.17% و 7.88 سم و 9.13 سم و 3.90 ملغم و 12.75% بالتتابع ، بينما اعطت طريقة الفل اقل المتوسطات لصفة سرعة الانبات ونسبة الانبات وطول الرويشة وطول الجذير والوزن الجاف للبادرة واعلى متوسط للمحتوى الرطوبي الابتدائي اذ بلغت 57.85% و 65.65% و 6.59 سم و 7.63 سم و 3.33 ملغم و 12.87% بالتتابع. اما تأثير مدد الخزن فقد سجل في الشهر التاسع من خزن البذور اعلى المتوسطات لصفة سرعة الانبات ونسبة الانبات والوزن الجاف للبادرة بلغت 68.67% و 82.57% و 4.39 ملغم بالتتابع ، بينما سجل في الشهر العاشر من خزن البذور اعلى متوسط لصفة طول الرويشة وطول الجذير بلغ 8.70 سم و 9.78 سم بالتتابع ، اما المحتوى الرطوبي الابتدائي فقد سجل في الشهرين الاول والثاني عشر اعلى واقل متوسط لهذه الصفة بلغ 15.05% و 10.85% بالتتابع.

Keywords


Article
Anatomical and Histological study of the Pancreas of Pigeon
دراسة تشريحية ونسجية لبنكرياس طائر الحمام

Loading...
Loading...
Abstract

Ten Adult Pigeon male and female obtained from AL-Nassiriya market species (Columbia livia). Histological and histochemical study on the pancreas of pigeon were carried out using special staining and light microscope. The pancreas had four lobes ,Three pancreatic ducts were recognized as they join the proximal end of ascending duodenum . The Exocrine portion consist of intercalated duct, intralobular duct , interlobular duct and main duct. In the present study the serous tubuloacinar gland having Exocrine and Endocrine portion .The Endocrine portion were found to be Langerhans Islets which were composed of Alpha islets and Beta islets . Alpha islet were composed of two types of cells: Alpha cell and Beta cell .Beta islets containing Beta cell and Delta cell. The Endocrine Portion was consisted of various shapes and size of Alpha and Beta islets .The structure of Pigeon Pancreas was similar to that of other avian species with minor differences. (Columbia livia) تم الحصول على ذكور واناث بالغة للحمام العراقي نوع من سوق الناصرية المحلي. اجريت الدراسة النسجية والكيمياء النسجية لبنكرياس الحمام باستخدام الصبغات الخاصة والمجهر الضوئي . تمتلك البنكرياس أربعة فصوص وثلاثة قنوات بنكرياسية ميزت بارتباطها بالجزء القاصي للاثني عشر . يتكون جزء الإفراز الخارجي من القناة البينية ،القناة داخل الفصيص ، القناة بين الفصيص والقناة الرئيسة.الغدد النبيبية في الدراسة الحالية تمتلك جزء إفراز خارجي وداخلي ،الجزء داخلي الإفراز يمتلك جزيرات لانكرهانس التي تتكون من جزيرات ألفا وجزيرات بيتا.جزيرات الفا مكونه من نوعين من الخلايا ،خلايا الفا وخلايا دلتا وجزيرات بيتا تحتوي خلايا بيتا وخلايا دلتا . كما يحتوي الجزء داخلي الإفراز على أشكال وأحجام مختلفة من جزيرات ألفا وجزيرات بيتا . تركيب بنكرياس الحمام مشابه لبنكرياس الأنواع الأخرى من الطيور مع بعض الاختلافات الطفيفة.


Article
Bifurcation of extremals in the analysis of bifurcation Solutions of Duffing equation

Loading...
Loading...
Abstract

In the present paper we are interested in the study of bifurcation of extremals of smooth functions. We considered the functions that have codimensions three (hyperbolic umbilic) and fifteen at the origin. For the function of codimension three we gave the conditions of the existence of the critical points. Also, we found the bif-spreading of the critical points. For the function of codimension fifteen we used the boundary singularities of smooth maps to study the bifurcation analysis of this function, also we found geometrical description of the caustic. قمنا في هذا البحث بدراسة تفرع نقاط النهايات للدوال الملساء , حيث تم دراسة تفرع نقاط النهايات للدوال التي تمتلك عند نقطة الأصل بعد لحلقة القسمة يساوي ثلاث و كذلك للدوال التي تمتلك عند نقطة الأصل بعد لحلقة القسمة يساوي خمسة عشر. بالنسبة للدوال التي يكون عندها بعد حلقة القسمة يساوي ثلاث حددنا شروط وجود النقاط الحرجة لهذه الدوال بالإضافة إلى ذلك قمنا بإيجاد مخطط التفرع. أما بالنسبة للدوال التي يكون بعد حلقة القسمة يساوي خمسة عشر قمنا بدراسة حلول التفرع لهذه الدوال بالاعتماد على نظرية المتفردات الحدودية للدوال الملساء و قمنا كذلك بإيجاد وصف هندسي للكاؤستيك مع إعطاء بعض التطبيقات لمعادلة دوفينك

Keywords


Article
Evaluation of Programming Language's Libraries Investment
تقويم جدوى استثمار المكتبات التي توفرها لغات البرمجة

Authors: نادرة جميل علي
Pages: 79-95
Loading...
Loading...
Abstract

Reusing functions and classes in object oriented programming languages considered as the first real experience for software reuse concept. Libraries investments considered as the most important feature to enhance programmer productivity achieving good quality software product because of it's positive effect on the software performance. In addition of saving lots of efforts and time because you don't need to start from scratch rather you can reuse the existing, well defined, carefully tested, well documented, portable, widely available components which increases reliability, modifiability and the consequences of the ease to manage, modify and maintain. These units need not to be recompiled again, this supports the success to achieve the object of software production project and the object of managing it. High quality production make time and budget management easier and reduces after sell services cost. This paper investigate merits of OOP that invest the standard libraries against conventional OOP written in the same language but not investing the existing libraries on quantitative basis. Measurements was made by using some of the well known software metrics [1-2] comparing the results for object oriented programs that use libraries with conventional programs doing the same thing but does not use the exist libraries, the results for the software metrics I get is much better for programs that use libraries. I consider this paper as an invitation to use the existing libraries to achieve effective software industry. إن إعادة استخدام الدوال والفئات في لغات البرمجة الكيانية تعتبر أول تجربة حقيقية لمفاهيم إعادة الأستخدام (reuse) . استثمار مكتبات اللغات يعتبر من أهم الخواص لتعزيز الأنتاج البرمجي ولتحقيق نوعية جيدة من الأنتاج بسبب تأثيرها الأيجابي على أداء البرمجيات بالأضافة لتوفير الكثير من الوقت والجهد وذلك لأن المبرمج لايبدأ من الصفر وإنما يستخدم وحدات برمجية جاهزة معرفة معرفة بصورة جيدة، وتم اختبارها بعناية وجيدة التوثيق وقابلة للنقل ومتوفرةبصورة واسعة. حيث تزيد من الموثوقية وقابلية التعديل، سهولة الأدارة، والتعديل والصيانة. هذه الوحدات لا تحتاج إلى إعادة ترجمة وهذا يدعم النجاح في تحفيز هدف مشروع انتاج البرمجيات والهدف من إدارتها. الأنتاج ذو النوعية العالية تجعل إدارة الوقت والموارد اسهل وتقلل من تكاليف خدمات مابعد البيع. هذه الورقة البحثية تتحقق بمحاسن البرمجة الكيانية من خلال برامج تستثمر المكتبات القياسية مقارنة ببرامج مكتوبة بنفس اللغة ولا تستثمر المكتبات المتوفرة على اسس كمية. تم عمل قياسات باستخدام بعض مقاييس البرمجيات المعروفة [1 – 2] وتم مقارنة النتائج للبرامج الكيانية التي تستثمر المكتبات مع برامج تحل نفس المشاكل ولا تستثمر المكتبات المتوفرة، وكانت النتائج التي التي حصلت عليها لمقاييس البرمجيات أفضل بكثير للبرامج التي تستثمر المكتبات وتعتبر هذه الورقة كدعوة لأستخدام المكتبات المتوفرة لتحقيق صناعة برمجية مؤثرة.

Keywords


Article
Studying the mechanical properties , thermogravimetric analysis and flame resistance of novel IPNs based on some organophosphate resins and epoxy
دراسة الخواص الميكانيكية والتحليل الحراري الوزني ومقاومة الاحتراق لبعض IPNs الجديدة المعتمدة على بعض راتنجات الفوسفات العضوية والايبوكسي

Loading...
Loading...
Abstract

Tow organophosphate compounds namely triallyl phosphate (I) and Triphenyl phosphate (II) were prepared . The compound (I) was polymerized (addition polymerization) by adding ethyl methyl keton peroxide and Cobalt octate as accelerator to obtain triallyl phosphate resin (III) . The compound (II) was polymerized (condensation polymerization) by adding paraformaldehyde to obtain Triphenyl phosphate formaldehyde resin (IV) . These compounds were identified by elemental analysis , calculation of the percentage of phosphorus by gravimetric methods and infrared spectroscopy . Some new interpenetrating polymer networks (IPNs) based on the prepared organophosphate resins and epoxy resin (5-25 %w/w) were prepared . Mechanical properties such as impact strength and hardness for these IPNs were studied and it was found the impact strength was increased with increasing the content of organophosphate resins in the epoxy resin network while the hardness was decreased in comparison with epoxy resin alone because of the flexibility properties for organophosphate resins. Moreover , thermal stability of the IPNs was evaluated by thermogravimetric analysis (TGA) . From some thermal stability parameters measured such as decomposition temperature , rate of decomposition , activation energy and char content , it was observed that the organophosphate resins were improved the thermal stability of the epoxy resin network . Furthermore , flame resistance of these IPNs was investigated according to ASTM 568 . The results were indicated that the organophosphate resins increase flame resistance for the prepared polymeric networks by decreasing the rate of burning and weight loss . تم تحضير اثنين من مركبات الفوسفات العضوية وهي ثلاثي الليل فوسفات (I) وثلاثي فنيل فوسفات (II) . تم بلمرة المركب (I) بواسطة بلمرة الاضافة والتي تتضمن اضافة اثيل مثيل كيتون بيروكسيد واوكتات الكوبلت كمعجل للبلمرة حيث تم الحصول على راتنج ثلاثي الليل فوسفات (III) ، اما المركب (II) فقد تم بلمرته بواسطة البلمرة التكثيفية وذلك باضافة البارافورمالديهايد ليتم الحصول على راتنج ثلاثي فنيل فوسفات فورمالديهايد (IV) . شخصت المركبات المحضرة بواسطة تحليل العناصر وحساب النسبة المئوية للفسفور بالطرق الوزنية ومطيافية الاشعة تحت الحمراء . تم تحضير بعض بوليمرات شبكية التداخل الجديدة (IPNs) المعتمدة على راتنجات الفوسفات العضوية المحضرة والايبوكسي بنسب وزنية مختلفة (5-25 %w/w) وقد درست بعض الخواص الميكانيكية لهذه الشبكات مثل مقاومة الصدم والصلادة حيث بينت النتائج بأن مقاومة الصدم تزداد مع زيادة محتوى راتنجات الفوسفات العضوية في شبكة راتنج الايبوكسي بينما لوحظ نقصان في قيم الصلادة بالمقارنة مع راتنج الايبوكسي لوحده بسبب خواص المرونة التي تمتلكها راتنجات الفوسفات العضوية المحضرة . بالاضافة الى ذلك تم دراسة الثبات الحراري لل (IPNs) بواسطة التحليل الحراري الوزني فمن ملاحظة دوال الثبات الحراري المحسوبة مثل درجات حرارة التفكك ومعدل سرعة التفكك وطاقة التنشيط ومحتوى التفحم فقد وجد ايضا ان راتنجات الفوسفات العضوية المحضرة تزيد من الثبات الحراري لشبكة راتنج الايبوكسي . كما تم ايضا دراسة مقاومة الاحتراق لل (IPNs) حسب المواصفة القياسية ASTM 568 وقد اشارت النتائج الى ان راتنجات الفوسفات العضوية حسنت مقاومة الاحتراق للشبكات البوليمرية المحضرة وذلك من خلال التقليل من معدل سرعة الاحتراق والفقدان بالوزن


Article
Synthesis and Characterization of a new Schiff Base {N-(2-{[(4-bromophenyl)imino]methyl}phenyl)acetamide} and its complexes with some transition metal
تحضير وتشخيص قاعدة شف جديدة ومعقداتها مع بعض {N-(2-{[(4- bromophenyl)imino]methyl}phenyl)} الانتقالية

Loading...
Loading...
Abstract

A new ligand {N-(2-{[(4-bromophenyl)imino]methyl}phenyl)acetamide} (L) and it complexes with Cr(III), Fe(III), Co(II), Ni(II) and Cu(II) were synthesized . These compounds were identified by elemental analysis , Molar conductivity, as well as spectroscopic methods (IR, 1HNMR ,Mass) . It may be concluded that the ligand coordinate through Nitrogen atoms for all the complexes and act as a bidentate ligand which bond through –C=N and –NH groups ,This view is further supported by the appearance of a band corresponding to the metal – nitrogen stretching vibration at )524-550) Cm-1 in the complexes . On the bases of these studies we suggest formation octahedral geometry for all preparded complexes .تم تحضير بعض معقدات العناصر الانتقالية Cr(III),Fe(III),Co(II),Ni(II) and Cu(II) مع الليكاند {N-(2-{[(4-bromophenyl)imino]methyl}phenyl)acetamide} وشخصت الصيغ التركيبية لليكاند ومعقداته باستخدام تقنية تحليل العناصر والتوصيل المولاري بالإضافة إلى استخدام أطياف الأشعة تحت الحمراء وأطياف الرنين النووي المغناطيسي وطيف الكتلة. وتم الاتستنتاج بأن الليكاند هو ثنائي السن ويحصل التناسق من خلال ذرة نيتروجين مجموعة ( (NHوذرة النيتروجين لمجموعة (C=N)وهذا الاستنتاج يؤكد من خلال تشخيص حزم امتصاص عندCm-1 (524-550) العائدة الى تناسق الذرة المركزية مع ذرة النيتروجين وكانت النتائج مطابقة لما هو متوقع عمليا. وقد أستنتج بأن الهيئة الفراغية لكل المعقدات هي ثماني السطوح .

Keywords


Article
Effect of phenolic compounds of leaves extractes from Mentha spicata and Mentha longifolia on sex hormones level of female rats.
والبطنج Mentha spicata تأثير المستخلصات الفينولية لنباتي النعناع في مستوى الهرمونات الجنسية لأناث الجرذان المختبرية Mentha longifolia

Loading...
Loading...
Abstract

The present work aimed to study the effect of phenolic compounds of Mentha spicata and Mentha longifolia on sex hormones level which including follicle-stimulating hormone (FSH), luteinizing hormone(LH), estrogene and progesterone in female rats. Tow doses (200 and 400 mg/kg) from each plant were used and the animals were injected intraperitonially for 30 days as one dose/day. The results indicated that phenolic extractes of M. spicata and M. longifolia caused a significant increase (P<0.05) in plasma (FSH), (LH), estrogene and progesterone when compared with control group, which treated with normal saline. تهدف الدراسة الحالية معرفة تأثير المستخلصات الفينولية لأوراق نباتي النعناع M. spicata والبطنج M. longifolia في مستوى الهرمونات الجنسية والتي تشمل الهرمون المحفز للجريبات FSH والهرمون اللوتيني LH والاستروجين والبروجسترون لأناث الجرذان المختبرية. استعملت الجرعتان (200 و400) ملغم / كغم من المستخلصات الفينولية للنباتين وحقنت الحيوانات تحت البريتون لمدة 30 يوم بواقع جرعة واحدة يوميا. واظهرت النتائج ارتفاعا معنويا في مستوى الهرمون المحفز للجريبات والهرمون اللوتيني والاستروجين والبروجسترون مقارنة مع مجموعة السيطرة المعاملة بالمحلول الفسلجي.


Article
Wavelet based image enhancement by using local, partial , dark and bright contrast for leukemia images.

Authors: Aqeel M.H. alhussainy
Pages: 127-134
Loading...
Loading...
Abstract

Leukaemia is a malignant disease (cancer) that affects people in any age either they are children or adults over 50 years old. Nowadays, there are screening system guidelines for leukaemia patients. The screening result from looking at asample of patient blood, can determine the abnormal levels of white blood cells,which may suggest leukaemia for further diagnostic stage. Therefore, medical professional using medical images to diagnose leukemia. However, there are blurness and effects of unwanted noise on blood leukaemia images that sometimes result in false diagnosis. Thus image pre-processing such as image enhancement techniques are needed to improve this situation . In this paper ,three techniques are proposed based on wavelet transform and local contrast, dark contrast ,bright contrast and partial contrast. All techniques applied on the leukaemia images. The comparison for all the proposed image enhancement techniques was carried out to find the best technique to enhance the acute leukaemia images. The results show that the wavelet based partial contrast stretching is the best technique that helps to improve the image quality . ان مرض ابيضاض الدم من الامراض الخطيرة (السرطانية) والتي تصيب الانسان في مختلف الاعمار من الاطفال وحتى بعمر 50 سنة . هناك انظمة تصويرية لتشخيص هذا المرض , تقوم هذه الانظمة بفحص عينات دم المريض ويمكن ان تجدد المستوى غير الطبيعي من كريات الدم البيض والذي قد يعطي مؤشر لهذا المرض , لذلك فأن المختصين يستخدمون الصور الطبية لتشخيص هذا المرض , الا ان الضبابية وتأثيرات الضوضاء غير المرغوب بها ربما تؤدي الى تشخيص غير صحيح ولهذا السبب فأن تقنيات تحسين الصورة مطلوبة في هذه الحالات . تم اقتراح ثلاث تقنيات في هذا البحث اعتمادا على تحويلة المويجة وطرق التباين المختلفة وهي التباين المحلي , تباين السواد , تباين الوضوح و التباين الجزئي وطبقت جميع التقنيات على صورتين مختلفتين وتمت المقارنة بين نتائج الطرق المقترحة, وق تبين ان الطريقة المعتمدة على التباين الجزئي هي الافضل في تحسين الصورة .

Keywords

Enhancement --- contrast --- leukemia --- wavelet --- PSNR --- AMBE --- visual Quality.

Table of content: volume:2 issue:4