Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2012 volume:54 issue:3

Article
Trans-oral penetrating pin
اصابه النخاع الشوكي العنقي بواسطه دبوس مخترق خلال الفم

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: is to report a case of trans-oral pin, penetrating base of skull and upper cervical region, which is rarely reported in the literatures and to compare it with other studies reporting similar case. Patients Methods: the details, the presentation, both clinical and radiological finding, and surgical approach of such a case are presented. Results: the diagnosis was verified with plain x-rays and C.T. scan with bone study. Surgery was conducted under G.A., the patient was recovered well without neurological deficit. Conclusion: meticulous and close pre-operative care with safe operator and careful fellow up is mandatory. Surgery only offers the best chance of care. Keywords: cervical injury, craniocervical trauma, pin trauma, trans-oral trauma.الهدف: هو تسجيل حالة دبوس اخترق الفم، اختراق قاعدة الجمجمة والمنطقة العنقية العليا، والتي نادرا ما تذكر في البحوث الطبيه، ومقارنتها مع الدراسات الأخرى التي تقدم تقارير مماثلة. ويسرد الباحث تفاصيل الحاله السريريه و الشعاعية, و نهج العمليات الجراحية في مثل هذه الحاله. تم التأكد من التشخيص بالأشعة السينية والتصوير المقطعي العادي مع دراسة العظم. و تم اجراء الجراحة تحت التخدير العام، تعافى المريض بشكل جيد من دون عجز عصبي, و اخرج بحاله متحسنه. الاستنتاج:ينتهي الباحث الى القول بأن التشخيص الدقيق والتحضير الجيد للعملية مع وجود فريق طبي امن اضافة الى رعاية ومتابعة المريض سلوك الزامي للخروج بنتائج جيدة ,التداخل الجراحي هو الفرصة الوحيدة للعلاج مفاتيح الكلمات: اصابة النخاع الشوكي العنقي اصابة منطقة اتصال الدماغ بالنخاع الشوكي اختراق دبوس اصابة خلال الفم للنخاع الشوكي


Article
Ischemic VSD
ألفتحه بين البطينين في القلب الناتجة عن أحتشاء عضلة القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Ischemic VSD or ventricular septal rupture (VSR) is a rare but lethal complication of myocardial infarction (MI). Multi-system coronary disease is present in more than 50% of these patients. The event occurs 2-8 days after an infarction and often precipitates cardiogenic shock. The differential diagnosis of postinfarction cardiogenic shock should exclude free ventricular wall rupture and rupture of the papillary muscles. To avoid the high morbidity and mortality associated with the disorder, patients should undergo emergent surgery. Concomitant coronary artery bypass may be required. Objective: This study stressed on a very serious complication of a common pathology (myocardial infarction), despite it's lethal complication but still it is treatable and still surgery is the only salvageable option. Patients & methods: Retrospective study of 7 consecutive cases with ischemic VSR encountered from (1st Jan. 2008-30 of September 2011). All of the cases were carefully assessed & fully investigated preoperatively (by echocardiography study, catheterization ...etc) & for all of them emergency open heart surgery was done with heart lung machine to close a post infract VSD using synthetic patch and ventriculotomy closed with reinforced Teflon felts , all of them(except the last case which died immediately post operatively) stayed for 2-3 days in the CICU under follow up . Results: Seven patients have been operated upon, 4 males (57%) and 3 female (43%), and their ages ranged between 50-63 years (75% in the 6th decade). Three of them (43%) were diabetic only but all of them were hypertensive. All of them were haemodynamically unstable so operation carried on emergently within 12-18 days post infarction (one operation done within 27 hours of infarction) and in none of them the clinical status helped to postpone them until more than 3 weeks post infarct. Five Out of the seven patients survived the operation, one died immediately post operatively &another one died 7 days post operatively due to renal failure (due to pre operative impaired renal function). Operative & early post operative mortality is (28%). Conclusion: We need to be more aware about this fatal complication of acute MI taking in consideration its late presentation (2-8) days. We have to work hardly to improve early revascularization to decrease the incidence of VSR. Improvement in surgical technique using double patch and glue improve mortality & morbidity rates. More cases need to have a better understanding & management of these cases. Keywords: VSD, Ischemic , surgical repair specialist cardiothoracic surgeon, Medical city, Iraqi Center for Heart Diseasesالمقدمه:- أن ثقب جدار القلب بين البطينين الناتج عن أحشاء العضلة القلبية وبالرغم من ندرته ألا أن مضاعفاته مميتة.وتحدث هذه المضاعفات عادة بعد مرور حوالي 2_8 أيام من أحتشاء العضلة القلبية وعادة ماتنتهي بهبوط حاد بالدورة الدموية ولغرض تفادي المضاعفات وحالات الوفاة العالية والمصاحبة لهذه الحاله. يجب أجراء العملية الجراحية بصوره طارئة وعادة يحتاج المرضى بالاضافه الى تصليح جدار القلب لزراعة شرايين القلب التاجية الغرض من البحث:- أن البحث يركز على مضاعفات خطره لحاله مرضيه شائعة (أحتشاء العضلة القلبية) وبالرغم من كونها مميتة ألا أن ألجراحه تعتبر الوسيلة الوحيدة فقط لإنقاذ حياة المريض. الطرق والمواد:- أن البحث أشتمل على دراسة لحالات (7) مرضى يعانون من ثقب في جدار البطينين في القلب نتيجة أحتشاء العضلة القلبية لفترة من (الأول من كانون الثاني 2008 إلى الثلاثين من أيلول 2011).جميع الحالات تم أدخالهم الى المستشفى وأجريت لهم كافة الفحوصات اللازمه لتثبيت تشخيص الحاله.جميع المرضى تم أجراء عمليات جراحيه طارئه لهم (عملية قلب مفتوح لغلق الفتحة بين البطينين مع زرع الشرايين التاجيه وبأستجدام ماكنة القلب والرئه الصناعيه ) جميع المرضى تمت متابعتهم بعد العمليه داخل العنايه القلبيه الجراحيه المركزه لفترة 2_3 أيام (بأستثناء حالة واحده حيث توفيت مباشرة ) النتائج:- بعد أجراء عمليات جراحيه لسبعة مرضى كان 4 منهم رجال و 3 منهم نساء وتراوحت أعمارهم بين 50_63 سنه .ثلاثة مرضى كانو يعانون من داء السكري وجميعهم يعانون من أرتفاع ضغط الدم جميع المرضى كانت حالاتهم غير مستقره ويعانون هبوط في الدوره الدمويه وتم أجراء العمليات الجراحيه لهم بعد مرور (12_18 يوم ) من أصابتهم بأحتشاء العضله القلبيه ..خمسة مرضى تماثلو للشفاء بعد أجراء العمليه الجراحيه وأثنان من مجموع 7 مرضى توفيا أحدهما نتيجة عجز كلوي بسبب هبوط حاد للدوره الدمويه قبل العمليه والثاني توفي بسبب تلف كبير بعضلة القلب. الاستنتاج:- تحتاج هذه الحالات الى أدراك سريري عالي لتشخيصها كونها تحدث بعد عدة ايام من دخول المرضى الى ردهة العنايه القلبيه الفائقه وبالرغم من كونها حالات مميته ألا أن الجراحه تكون منقذه للحياة أذا تم أجراؤها في الوقت المناسب قبل تدهور الحاله السريريه للمرضى . المفاتيح و الكلمات:- • ثقب جدار البطينين في القلب . • أحتشاء العضله القلبيه.


Article
The value of Gray scale ,color doppler and ultrasound guided- FNA in detection metastasis to the axillary lymph node in patient with primary breast cancer.
قيمة الموجات الفوق الصوتية و الدوبلر الملون المسترشد بفحص الابرة الدقيق في الكشف عن انتشار المرض في العقد اللمفاوية الابطية للمرضى المصابين بسرطان الثدي الابتدائي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ultrasound guided fine needle aspiration (FNA) is a quick nonmorbid method of staging disease in the axilla,Color doppler ultrasound is used to differentiate benign lymph node from node that bears metastasis. Objective: To evaluate the utility of ultrasound guided (FNA) of the axillary L.N depending on the size of the primary tumor and the appearance of the lymph node by ultrasound , and to document the difference in color Doppler flow features between benign and malignant lymph node in women with primary breast cancer. Patients and methods: The total number of the patient in the study is (60). Data were collected about tumor size, lymph node appearance and color-power Doppler sonography compared to the result of ultrasound- guided FNA . Lymph node were classified as: Benign: if the cortex was even and measure < 3mm. Indeterminate : if the cortex was even but measure ≥ 3mm, or with focal cortical thickening but cortical thickness <3mm. Suspicious: if cortex focally thickened ≥ 3mm, or the fatty hilum was absent. Color-power Doppler evaluation was based on the morphologic pattern of vascularity ( central, peripheral and mixed). Results: of these (60) patients , ultrasound guided FNA was done to (42) lymph node .The sensitivity and specificity of ultrasound guided FNA to detect metastasis to axillary lymph node in correlation to the size of tumor was 50% in tumor (≤1cm), and 86% in tumor between (1 - 2cm), and 93% in tumor >2cm.The sensitivity and specificity of ultrasound guided FNA to detect metastasis to axillary lymph node was 67% for indeterminate lymph node, and 95% for suspicious lymph node. The sensitivity and specificity of ultrasound guided FNA to detect metastasis to axillary node in correlation to color Doppler flow was 100% for mixed vascularity and 100% for peripheral vascularity. Conclusion: There is a strong significant correlation relationship between the presence of peripheral blood flow in addition to the morphological changes which include focal cortical thickening >3mm and loss of hilum ,and the size of the primary tumor with presence of malignancy in LN in patient with primary breast cancer. Keywords: color doppler , lymph node , ultrasound guided FNA الخلفية: ان ظهور المرض في العقد اللمفاوية الابطية هو المؤشر النذير الاكثر اهمية في نتائج المرضى المصابين بسرطان الثدي .ان الموجات فوق الصوتية الموجهة للابرة الدقيقة هو وسيلة سريعة غير مؤذية للكشف عن ظهور المرض في الابط.لقد تم استخدام الموجات فوق الصوتية عالية التردد مع الدوبلر الملون للتمييز بين العقد اللمفاوية الحميدة والعقد اللمفاوية المصابة بالمرض. الهدف: كان الهدف من دراستنا لتقييم مدى فائدة الموجات فوق الصوتية الموجهة للابرة الدقيقة لدراسة العقد اللمفاوية في الابط لمرضى سرطان الثدي اعتمادا على : حجم الورم الرئيسي في الثدي. الفرق في ملامح وشكل العقد اللمفاوية و الفرق في تدفق لون الدوبلر في العقد اللمفاوية الحميدة والخبيثة. الطريقة والموضوعات: تم جمع البيانات عن حجم الورم ،شكل وملامح العقد اللمفاوية ،مقياس الدوبلر واستخدام الابرة الدقيقة الموجهة بواسطة الموجات فوق الصوتية .صنفت العقد اللمفاوية على النحو التالي :-حميدة اذا كانت القشرة ≤ 3ملم .-غير محدد: اذا كانت القشرة ≥ 3ملم ومتساوية .او-اذا كانت القشرة ≤ 3ملم ولكنها متثخنة في مكانات محددة, مشبوهة : اذا كانت ذات قشرة سميكة و≥3ملم ومتثخنة في مكانات محددة.او اذا كان نقير الدهن غائب. اما قياس الدوبلر فقسم الى :(مركزي,طرفي,مختلط). النتائج:تم فحص(60) مريضة مصابة بسرطان الاثدي الابتدائي وكانت النتائج كما يلي: (42)عقدة من اصل (60) عقدة لمفاوية فحصت بالابرة الدقيقة ،35(58%) كان الفحص موجب ،7(12%)كانت سالبة.حساسية وخصوصية الابرة الدقيقة الموجهة بالامواج فوق الصوتية للكشف عن ظهور المرض في العقد اللمفاوية بالنسبة لحجم الورم الابتدائي في الثدي كانت 50% اذا كان حجم الورم الابتدائي ≤ 1سم، 86% اذا كان حجم الورم الابتدائي (1-2)سم ،93% اذا كان حجم الورم الابتدائي ≥ 2سم. حساسية وخصوصية الابرة الدقيقة الموجهة بالامواج فوق الصوتية للكشف عن ظهور المرض في العقد اللمفاوية بالنسبة حسب شكل وملامح العقد اللمفاوية كانت كالاتي : 67% بالنسبة للشكل غير المحدد ،95% بالنسبة للمشبوهة ،اما بالنسبة لشكل الغدد الحميدة فكانت كلها سالبة . حساسية وخصوصية الابرة الدقيقة الموجهة بالامواج فوق الصوتية للكشف عن ظهور المرض في العقد اللمفاوية بالنسبة للدوبلر الملون فكانت : 100% بالنسبة للطرفية ، 100% بالنسبة للمختلطة. الاستنتاج:هناك علاقة قوية بين وجود تدفق الدوبلر الطرفي وملامح الغدد اللمفاوية (تثخن القشرة ≥3ملم في مكانات محددة او اذا كان نقير الدهن غائب)وحجم الورم الاصلي مع وجود الخلايا الخبيثة في العقد اللمفاوية في مرضى سرطان الثدي الابتدائي مفتاح الكلمات: الدوبلر الملون, العقد اللمفاوية , فحص الابرة الدقيق المسترشد بالامواج فوق الصوتية.


Article
Recurrent Breast Cancer Following Modified Radical Mastectomy and Risk Factors
دراسة النكس لسرطان الثدي بعد استأصال الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: - Recurrent breast cancer is cancer that comes back following initial treatment. Risk factors of recurrence are lymph node involvement, larger tumor size, positive or close tumor margins, and lack of radiation treatment following lumpectomy, younger age and inflammatory breast cancer. Objective: Asses the rate of recurrence for early breast cancer in Iraqi female patients, in relation to certain risk factors. Patients and methods: _ A prospective study was conducted on 100 consecutive female patients, with stage I and stage II breast cancer treated by mastectomy and axillary dissection by the same team. Patients were assessed postoperatively every three months and recurrences were detected by physical examination and ultrasound of the bed of mastectomy and axilla. Statistical correlation using univariant analysis between recurrence rate and certain associated variables was done. Results: - Recurrence rate was found to be 13%. It was more common among both young (20-29) years &the (40 – 49 ) years age groups which was 16.7%. Most of recurrences (61.6%) occurred (within 12_19 months) after surgical treatment. Statistically significant associations were found between recurrence and the latency period between first complaint and surgical management, the grade of the tumor, the size of primary tumor, and the number of lymph nodes involved. There was no statistically significant association between the type of adjuvant therapy and the incidence of local recurrence. Conclusions: the rate of recurrence after modified radical mastectomy is relatively high in our study. The same known risk factors related to the stage, grade and delay of treatment were detected, and close follow up especially at the first 20 months after surgery is recommended. Keywords: breast cancer, recurrence, risk factors, adjuvant therapyالمقدمة: هذه الدراسة قد أجريت لتقدير درجة النكس لسرطان الثدي بعد التداخل الجراحي لسرطان الثدي المبكر القابل للتداخل الجراحي ( سرطان الدرجة الاولى والثانية )في الوحدة الجراحية الأولى و مستشفى الرحمة الأهلي .عدد المرضى الكلي الذين ادخلوا في الدراسة كان مئة وسبعة عشر مريضا عراقيا جميعهم من الاناث وتمت متابعتهم من كانون الثاني 2007 ولغاية نهاية شهر كانون الاول 2010 باقل فترة متابعة وقدرها سنتين .حصل النكس للورم بعد اجراء عملية استئصال الثدي لثلاثة عشر مصابة بهذا المرض او ما يعادل (13%) من المريضات اللواتي ادخلن اصلا في الدراسة .حصل أغلب النكس (61,6%) ما بين الشهر الثاني عشر والتاسع عشر بعد التداخل الجراحي. جدار الصدر ومنطقة الابط كانا الموقعين الرئيسين لحصول النكس الموضعي بنسبة (7) مريضة أي( 53,8%) ،(4) مريضات أي (30%) على التوالي . اما النكس البعيد فحصل لمريضتين بنسبة(15,3 %). لقد وجدنا علاقة ترابطية ذات قيمة بين درجة النكس الموضعي و كل من : 1- فترة التأخير بين شكوى المريضة الاولى واتخاذ الاجراء الجراحي . 2- حجم الورم الاولي . 3- عدد العقد اللمفاوية المتأثرة بالورم الاولي . 4- مرحلة الورم الأولي عند إجراء الجراحة. 5- درجة التمايز الخلوي للورم الأولي. فيما وجدنا الترابط غير ذي قيمة بين درجة النكس الموضعي و كل من : 1- العمر . 2- المستوى الثقافي . 3- المستوى الاجتماعي المعاشي . 4- مكان الورم الأولي. 5- نوع العلاج المساعد . 6- الحالة الزوجية . 7- عدد الولادات والإرضاع . 8- التاريخ العائلي بخصوص المرض . 9- النوع النسيجي للورم. الاستنتاج:نستنتج أن هناك زيادة حادة في عدد اصابات سرطان الثدي عند النساء في السنوات الاخيرة وان درجة النكس لسرطان الثدي بعد اجراء التداخل الجراحي عاليا نسبيا للمريضات اللواتي ادخلن في هذة الدراسة مما يتطلب تكثيف المتابعة والفحص الدوري على المرضى لاستكشاف حصول النكس خصوصا خلال أول عشرين شهرما بعد التداخل الجراحي الأولي كما يتطلب تكثيف برامج الفحص الدوري لاستكشاف الورم في مراحله المبكرة لتقليل درجة النكس


Article
Assessment of Body Mass Index and Nutritional Status in Pulmonary Tuberculosis Patients
تقييم معامل كتلة الجسم والحالة الغذائية لدى مرضى التدرن الرئوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pulmonary tuberculosis is a chronic infectious disease which affects nutritional status of the patients. The presence of poor nutritional status in pulmonary tuberculosis patients has been one of the most important determining factor in recommending adjuvant nutrient therapy to prevent oxidative stress and further complication. Objective: This study was designed to assess the nutritional status and body mass index of pulmonary tuberculosis patients. Patients and methods: During the period 1st of June 2010 to 30th of May 2011, a prospective study was done on 60 patients with active pulmonary tuberculosis and 60 controls. Levels of total protein (TP), albumin (ALB.), triglyceride (TG), total cholesterol (TC), high density lipoprotein cholesterol (HDLC), low density lipoprotein cholesterol (LDLC), and body mass index (BMI) were measured. Results: The mean levels of TP (59.5 ± 0.8g/dl), ALB (23.4 ± 1.8g/dl), TC (138.7 ± 4.9mg/dl), HDLC (32.2 ± 4.0mg/dl), LDLC (86.5 ± 1.3mg/dl) and TG (62.4 ± 1.3mg/dl) were significantly lower while the level of globulin (36.2 ± 1.2g/dl) was significantly higher in pulmonary tuberculosis patients when compared with controls (TP=81.2 ± 4.5g/dl; ALB= 50.0 ± 4.0g/dl; TC = 213.5 ± 26.8mg/dl; HDLC = 57.4 ± 8.5mg/dl; LDLC = 161.1 ± 28.3mg/dl; TG= 148.5 ± 37.1mg/dl; globulin = 31.4 ± 1.7g/dl respectively). (P <0.05) The body mass index (16.9 ± 1.1kg/m2) was significantly lower when compared with controls (BMI= 23.5 ± 2.1kg/m2). (P <0.05)20 Conclusion: There is a significant degree of nutritional depletion and weight loss in PTB patients than in general population. BMI is considered to be a useful technique for assessment of nutritional state of PTB. The nutritional derangement could call for prompt nutritional intervention in the management of pulmonary tuberculosis patients. Keyword: BMI :BODY MASS INDEX. PTB: PULMONARY TUBERCULOSIS.الخلفية: التدرن الرئوي مرض معدي مُزمن والذي يُؤثّرُ على الحالة الغذائية للمرضى. وجودالحالة الغذائية السيّئةِ في مرضى التدرنِ الرئوي هو أحد أهم العواملِ الحاسمِة في وصف العلاجِ المساعد والمغذّي لمَنْع إجهادِ الاكسدة والتعقيدات آلاخرى. هدف الدراسةِ: هذه الدراسةِ صُمّمتْ لتَقييم الحالة الغذائية ومعامل كتلةِ جسم لمرضى التدرن الرئوي. المواد والطرق: خلال الفترةِ من يونيو/حزيرانِ 2010 إلى مايو/مايسِ 2011, اجريت دراسة على 60 مريضِ مصاب بالتدرنِ الرئويِ النشيطِ و60 شخص سليم. وقد قيست مستويات البروتينِ الكليِّ (TP)،الزلال (ِALB ) , الكولوسترول الثلاثي (TG) الكولوستيرول الكليّ (TC)، الكولوستيرول عالي الكثافةِ (HDLC)، الكولوستيرول منخفض الكثافةِ (LDLC)، وكذلك قيس معامل كتلة الجسم (BMI). النَتائِج: كان معدل مستويات البروتين الكلي, الزلال ، الكولوسترول الكلي ,الكولوستيرول عالي الكثافةِ, الكولوستيرول منخفض الكثافةِ, الكولوسترول الثلاثي واطئة جداً بينما مستوى الكلوبيولين كَانَ عالي جداً في مرضى التدرنِ الرئويينِ عندما قورنوا بالاشخاص الاصحاء (على التوالي). (P <0.05).كان معدل معامل كتلة الجسم عند مرضى التدرن الرئوي (16.9 ± 1.1 كيلوغرام /م 2) واطئ جداً عندما قورن بالاشخاص الاصحاء (BMI = 23.5 ± 2.1 كيلوغرام كان هناك إرتباط مباشر هامّ بين معامل كتلة الجسم وكُلّ من البروتين الكلي ، الزلال ، الكولوسترول الثلاثي والكولوستيرول منخفض الكثافةِ عند مرضى التدرن الرئوي.كان هناك إرتباط معكوس هامّ بين معامل كتلة الجسم والكلوبيولين عند مرضى التدرن الرئوي. ليس هناك إرتباطَ هامَّ بين معامل كتلة الجسم و الكولوستيرول عالي الكثافةِ عند مرضى التدرن الرئوي. الخاتمة: هناك درجة هامّة مِنْ سوء التغذية وفقدان الوزن في مرضى التدرن الرئوي مقارنة بعموم الناس. يعتبر معامل كتلة الجسم تقنية مفيدة لتقييمِ الحالة الغذائية لمرضى التدرن الوئوي. سوء التغذية يُمْكِنُ أَنْ يَدْعوَ إلى تدخّلِ غذائي عاجلِ في علاج مرضى التدرن الرئويِ. مفاتيح الكلمات : التدرن الرئوي . PTB معامل كتله الجسم BMI


Article
Control of high blood pressure by Acupuncture
السيطرة على ارتفاع ضغط الدم بواسطة الوخز بالأبر في حالات ارتفاع ضغط الدم الأولي دراسة مقدمة إلى كلية الطب ومجلس الدراسات العليا في جامعة بغداد كجزء من متطلبات نيل شهادة الماجستير في إختصاص الفسلجة

Authors: Isra'a F. Ja'afar اسراء فائق
Pages: 209-213
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypertension is the most common cardiovascular disease; its prevalence increases with advancing age. The risk of cardiovascular disease in adults is lowest with systolic BP 120 mm Hg and diastolic BP 80 mm Hg and increases progressively with higher systolic and diastolic blood pressures. Acupuncture (from the Latin word acus, "needle", and pungere, meaning "prick") is a technique in which the practitioner inserts fine needles into specific points on the patient's body. Accupuncture could be used as a nonpharmacological way of controlling high readings of blood pressure among cases with essential hypertension. This study aimed to investigate the effects of acupuncture on essential hypertension. Patients and Methods: 51 hypertensive patients of both genders and 30 normotensive control subjects were involved in the study during the period from 1 December 2010 to 28 Feb 2011. Each subject recieved needling technique at certain acupoints of the body meridians according to Chinese medicine theory for 10 sessions, each session was thirty minutes and the responses were followed up for three months from the last session. Points selected are known as followed in Chinese medicine as ( du 20 , liver 3 and large intestine 11). Results : Patient group which consists of (51) individuals{ (37) males and (14) females}, from those 51, there were 39 with response i.e they became normotensive and this represent (76.47%) while the rest were still hypertensive (23.52%) but they showed significant change in all parameters after treatment Conclusion: From this study we conclude that acupuncture decreases blood pressure in hypertensive patients and had no hypotensive effect on normal subjects involved in this study. Keywords: hypertension, acupuncture.ضغط الدم المرتفع يعرف على انه استمرار ارتفاع ضغط الدم لأكثر او يساوي 14090 ملم ز ضغط الدم المرتفع من اكثر امراض القلب والاوعية الدموية وسبب رئيسي للجلطة وسبب خطورة اساسي لامراض الشرايين التاجية. ارتفاع ضغط الدم الاولي مصطلح يطلق على حالات ارتفاع الضغط غير معروفة السبب وتمثل 95% واقل منها بكثير 5% حالات التي يكون سبب ارتفاع ضغط الدم معروف وتسمى ارتفاع ضغط الدم الثانوي. مفتاح الكلمات: ضغط الدم , الوخز بالابر في البالغين خطورة الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية في اقل مستوى لها عند ضغط الدم الانقباضي اقل من 120 ملم ز وضغط الدم الانبساطي اقل من 80 ملم ز , وتزداد هذه الخطورة تدريجيا مع زيادة الضغط الانبساطي او الانقباضي وتوجد انواع عدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم لجعله ضمن الحدود الامنة اما علاجات غير دوائية كما في تغيير وتعديل نظام الحياة للفرد او دوائية وفيه انواع كثيرة من الادوية. الوخز بالابر هو جزء من الطب الصيني التقليدي فيه يغرز المعالج ابر دقيقة في نقاط محددة في جسم المريض لذلك يمكن استخدامها كاحدى الطرق اللادوائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم. الهدف:تهدف هذه الدراسة لتبيان تأثير الوخز بالابر الصينية على مرضى ارتفاع ضغط الدم الاولي , وفيها تمت المقارنة بين 51 مريضا بأرتفاع ضغط الدم الاولي تمت معالجتهم بالوخز بالابر مع 30 شخصا لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم وتم وخزهم بنفس النقاط التي استخدمت للمصابين بالضغط وملاحظة التأثير على الضغط . الوخز بالابر تم لواحد وخمسين مريضا تم في وضعية مريحة وفي حالة الاستلقاء ولمدة ثلاثين دقيقة لكل جلسة ولعشر جلسات لكل مريض في مركز الطب الصيني في مستشفى غازي الحريري وتم اختيار ثلاثة نقاط في ثلاثة مسارات هي(مسار الحاكم نقطة 20 و الامعاء الغليظة 11 و الكبد 3) تم قياس الضغط قبل وبعد كل جلسة وفي نهاية الجلسات العشر كان هنالك انخفاض في ضغط الدم الانقباضي من 165.49 الى ملم ز الى 133.33ملم زواستمر بالانخفاض لثلاثة اشهر من المتابعة ليصل الى 126 ملم ز , كذلك ضغط الدم الانبساطي انخفض من 100.39 الى 84.31 واستمر النزول في الاشهر الثلاثة اللاحقة الى 81.28 ملم ز , اما معدل النبض فقد انخفض من 78 الى 75 ضربة بالدقيقة وبعد ثلاثة اشهر كان 74 ضربة بالدقيقة . بينما في الاشخاص الذين لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم فلم يكن هنالك تأثير مخفض للضغط . الاستنتاج:نستنتج ان الوخز بالابر له تاثير مخفض للضغط للاشخاص الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم ولا يسبب انخفاض في الضغط عند الاشخاص الذين لا يعانون من ارتفاع في الضغط.


Article
Descriptive Study of Neonatal Death in Neonatal Care Unit of Baghdad Teaching Hospital / Medical city / Baghdad (2007-2009)
دراسة وصفية لوفيات حديثي الولادة في وحدة العناية لحديثي الولادة في مستشفى بغداد التعليمي -- مدينة الطب - بغداد (2007-2009)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In developing countries, neonatal death account for 99% of neonatal deaths in the world. In Iraq, the neonatal death rates are still unknown. Objectives: To assess the death rate and the major causes of neonatal death in the neonatal care unit (NCU) in Baghdad Teaching Hospital-Medical City/ Baghdad. Patients &Methods: A descriptive study of 564 neonatal deaths in the neonatal care unit (NCU) from 1st of January 2007 to 31st of December 2009 in Baghdad Teaching Hospital-Medical City/ Baghdad was carried out, and the causes of death as registered in the neonatal medical records and death certificates were studied. Results: Neonatal death rate relative to admission was (18.5%). The Neonatal death rates were lower in 2007(15%) than 2008(20%) and 2009(19.2%), of 564 total neonatal deaths, males were 329 (58.3%), 235 (41.7%) were females with male to female ratio was 1.4:1. Eighty percent of neonatal deaths were preterm deliveries and (79%) were low birth weight (< 2.5 kg). Major causes of death were: Respiratory problems (62.8%), followed by congenital anomalies (17%), neonatal infections (11.2%) and birth asphyxia (9%). Conclusions: The Neonatal death rate was lower in 2007 than 2008 and 2009. There was a high male to female ratio, and high percent of preterm deliveries and LBW. The main causes of death were respiratory problems, congenital anomalies and neonatal infections. Keywords: Neonatal Deaths, Neonatal Care Unit, Neonatal mortality.الخلفية: في البلدان النامية، وفيات المواليد مسؤولة عن 99٪ من وفيات الولدان في العالم. وفي العراق فان معدلات وفاة الأطفال حديثي الولادة لا تزال غير معروفة. ألاهداف: لمعرفة معدلات الوفيات والأسباب الرئيسية لوفاة حديثي الولادة في وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة في مستشفى بغداد التعليمي، مدينة الطب / بغداد المرضى والطرق:اجريت هذه الدراسة الوصفية حول 564 حالة وفاة الأطفال حديثي الولادة في وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة من 1 يناير 2007 إلى 31 ديسمبر 2009 في بغداد التعليمي في مستشفى مدينة الطب / بغداد، كما تم تسجيلها في السجلات الطبية و شهادات الوفاة . النتائج : كانت وفيات حديثي الولادة نسبة إلى الدخول (18.5٪),وكانت معدلات وفاة الأطفال حديثي الولادة أقل في عام 2007 (15٪) من عام 2008 (20٪) و 2009 (19.2٪). وكانت 235 (41.7٪) من وفيات حديثي الولادة من الاناث من مجموع 564، 329 من الذكور (58.3٪)، مع نسبة الإناث الى الذكور كانت 1.4:1. وكان ثمانون في المئة من وفيات حديثي الولادة لولادات قبل الأوان و وكانت (79٪) ذو وزن منخفض عند الولادة (<2.5 كيلوغرام). وكانت الأسباب الرئيسية للوفاة هي: مشاكل في الجهاز التنفسي (62.8٪)، تليها التشوهات الخلقية (17٪)، والتهابات حديثي الولادة (11.1٪)، والاختناق أثناء الولادة (9٪). الاستنتاجات: كانت وفيات حديثي الولادة اقل في عام 2007 من عامي 2008 و 2009. كان هناك وفيات ذكور اكثر من الاناث ، ونسبة عالية من الولادات المبكرة ونقص الوزن عند الولادة. وكانت الأسباب الرئيسية للوفاة مشاكل في الجهاز التنفسي، التشوهات الخلقية واخماج حديثي الولادة مفتاح الكلمات: وفيات الأطفال حديثي الولادة، وحدة العناية لحديثي الولادة ، وفيات المواليد الجدد


Article
Isolation of Some Microbial Agents that cause Acute Gastroenteritis in Children
تشخيص وعزل بعض العوامل المايكروبية المسببة لالتهاب الامعاء الحاد عند الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Childhood diarrhea remains one of the leading causes of preventable mortality and disease burden throughout the developing world. It generated by several pathologic states, most commonly infections. Although the human large intestine ordinarily harbors a huge microbial population, most bacteria, protozoan, and viral agents of diarrhea are not members of this normal gut flora, but are aquired through contaminated food or water. Objective: This study was conducted to investigate the main microbial causative agent of diarrhea in children below five years of age, and to evaluate the relationship between the incidence of diarrhea with sex and age group of the patients. Patients and Methods: Total of two hundred twenty three stool samples were collected from children under five years of age suffering from diarrhea, who visit Children Welfare Teaching Hospital at Medical City Complex, Baghdad city during the period from July to the end of September 2010. General stool examination (GSE) was done for all the samples to identify the parasitic and fungal agents, and immunological detection were done to identify the viral causative agent of diarrhea, and the pathogenic strains of bacteria. Also biochemical tests for specimen cultured on specific culture media were done to identify the bacterial causative agents, after ensuring that the patients don’t take antibiotics at the time preceding sample collection. Results: Pathogenic bacteria came first with higher number of microbial isolates. High number of bacterial isolates was related to Enteropathogenic Escherichia coli (EPEC). Entamoeba histolytica appears as the most frequent parasitic causative agent. Increased rate of infection were falls on the first and second age groups, and also high rate of infection were recorded in males than in females. Conclusion: pathogenic bacteria appear as the most predominant causative agent of infectious diarrhea in males under two years of age. Key words: Childhood diarrhea, Infectious diarrhea in children, Acute gastroenteritis in childrenخلفية البحث: يعد الاسهال احد اهم الاسباب المؤدية للوفيات عند الاطفال دون سن الخمس سنوات في البلدان النامية. يحدث الاسهال نتيجة لحالات مرضية متعددة، وتعتبر العدوى المايكروبية احد اهم وابرز هذه الحالات. على الرغم من ان الامعاء الغليضة عند الانسان تحتوي على اعداد كبيرة من الاحياء المجهرية والتي تعرف بالفلورا الطبيعية للامعاء والتي تكيفت لتصبح كائنات غير ممرضة، الا ان اغلب انواع البكتريا والطفيليات والفايروسات المسببة للاسهال لا تعتبر جزء من هذه الفلورا وانما تكتسب من خلال تناول الماء والغذاء الملوث بها. الهدف من الدراسة: اجريت هذه الدراسة للتحري عن اهم واكثر مسبب مايكروبي للاسهال عند الاطفال دون سن الخمس سنوات، وايضاً لتقييم العلاقة ما بين حدوث الاسهال عند الاطفال وعلاقتها بالجنس والعمر. المرضى وطريقة اجراء البحث: جمعت (223) عينة خروج من اطفال دون سن الخمس سنوات يعانون من الاسهال راجعوا ردهة الطوارئ والعيادة الاستشارية في مستشفى حماية الاطفال التعليمي في محافظة بغداد للفترة من شهر تموز ولغاية نهاية شهر ايلول 2010. اجري فحص الخروج العام على جميع عينات الخروج المأخوذة من المرضى لتحديد المسببات الطفيلية والفطرية، واجريت الفحوصات المناعية لتحديد مسببات الاسهال الفايروسية ولتحديد سلالات البكتريا الممرضة المرتبطة بحدوث الاسهال عند الاطفال، وايضاً اجري الزرع المختبري (بأستخدام اوساط زرعية انتقائية) والفحوصات البايوكيميائية لتحديد المسببات البكتيرية، بعد التأكد من عدم تناول المضادات الحيوية من قبل المرضى خلال المدة التي سبقت جمع العينات. النتائج: سجلت البكتريا الممرضة اعلى نسبة عزلات مايكروبية مسببة للاسهال عند الاطفال دون سن الخمس سنوات، تلتها الفطريات ثم الطفيليات واخيراً الفايروسات. اعلى نسبة عزلات بكتيرية سجلت للنوع المرضي لبكتريا الاشريشيا القولونية (Enteropathogenic Escherichia coli 'EPEC') والتي اعتبرت كأهم مسبب بكتيري للاسهال عند الاطفال من بين المسببات الاخرى. فيما يخص الطفيليات فقد سجلت الاميبا الحالة للنسيج (Entamoeba histolytica) اعلى نسبة عزلات طفيلية. تركزت حالات الاصابة بالاسهال عند الاطفال ضمن الفئات العمرية الاولى والثانية (اي سنتين من العمر فما دون). واخيراً اعلى نسبة اصابات سجلت بين صفوف الذكور مقارنة بأعداد الاناث الذي سجل انخفاضاً. الاستنتاجات: ظهرت البكتريا الممرضة كعامل مايكروبي سائد مسبب للاسهال عند الاطفال الذكور بعمر سنتين فما دون. مفتاح الكلمات: الاسهال عند الاطفال، التهاب الامعاء الحاد عند الاطفال، الاسهال المعدي عند الاطفال


Article
Upper Gastrointestinal Bleeding In Children
نزف اعلى الجهاز الهضمي عند الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

BACKGROUND:Gastrointestinal bleeding (GIB) in infants and children is one of the more alarming conditions encountered in pediatrics. It is nonetheless an anxiety-provoking complaint. Most etiologies are self-limited and benign. AIM OF STUDY:To review the causes of upper gastrointestinal bleeding and its clinical presentations in children and evaluate the role of endoscopy for diagnostic and therapeutic purposes. PATIENTS AND METHOD:Fifty eight patients from 4 days old up to the age of 18 years who referred with upper gastrointestinal bleeding to the Gastro intestinal&Hepatology unit in the Children Welfare Teaching Hospital/ Medical City/Baghdad, in the period from 1st of April 2010 to 1st of November 2010. RESULTS: there were 58 patients (34 males and 24 females) with male to female ratio (1.4:1), 58.5% presented with hematemesis, 5.2% had melena and 31.1% had both, 5.2% of patients presented with hematochezia . The most common causes of upper GI bleeding among all patients were esophageal varices (39%), gastric erosions (19.6%), duodenal ulcer (7.4%), gastric ulcer (9.7%), (4.9%) for Mallory Weiss syndrome and also (4.9%) for oesophagitis. The causes of bleeding could not be ascertained in (30%) of cases. (15.3%) of patients, there was a history of consumption of medications predisposing them to upper GI bleeding. Fifteen patients (25.8 %) had comorbid disease. There were three deaths (5.1%) in this study. CONCLUSION: oesophagealvarices were the common cause of upper GI bleeding. Most patients presented with hematemesis. In children with upper GI bleeding, upper GI endoscopy provides an accurate diagnostic tool and also provides therapeutic intervention when needed Keywords: UGIB upper gastrointestinal bleeding,CWTH children welfare teaching hospitalالمقدمة : يعد نزف الجهاز الهضمي عند الأطفال من العلامات المنذرة التي يجب الانتباه أليها , حيث يعتبر من العلامات السريرة المنذرة للمريض وللطبيب , وبقدر ما هو مزعج بنفس الوقت فأن المسببات لنزف الجهاز الهضمي عادة تكون بسيطة ولا تشكل خطورة على حياة المريض . أهداف البحث : لمعرفة مسببات نزف الجهاز الهضمي العلوي الأكثر شيوعا عند الأطفال , وتسليط الضوء على أهم العلامات السريرية لنزف الجهاز الهضمي العلوي , كذلك تبيين الدور المهم لتنظير الجهاز الهضمي العلوي في التشخيص والمعالجة الفورية أذا تطلب الأمر. المرضى وطرق البحث : ثمانية وخمسون مريضا , أعمارهم اقل من ثمانية عشر سنة , تمت أحالتهم إلى مدينة الطب / مستشفى حماية الأطفال / ردهة الجهاز الهضمي وأمراض الكبد وذلك بسبب أصابتهم بنزف الجهاز الهضمي العلوي للفترة ما بين شهر نيسان ٢٠١٠ إلى شهر تشرين الثاني ٢٠١٠ . النتائج : شملت الدراسة ثمانية وخمسون حالة مرضية ,(٣٤) من الذكور و(٤٢)من الإناث , بنسبة تتراوح(١.4 : ١). حيث أن نسبة الحالات التي لديها تقي دموي (٥,٥٨%) , والبراز الأسود(٢, ٥%) , أما نسبة كليهما ( ١,٣١%) و( ٣)حالات كانت تعاني من براز دموي( ٢, ٥%) . تبين من الدراسة أن السبب الأكثر شيوعا لنزف الجهاز الهضمي العلوي عند الأطفال هو دوالي المرئ (٣٩%) والأسباب الأخرى مثل تقرحات المعدة (٩,١٩% ), قرحة الاثنى عشري(٤,٧%) , وقرحة المعدة( ٧,٩%) , التهاب المريء( ٩,٤%) , متلازمة ملاري ويس ( ٩,٤%) . وان نسبة اللذين لم يتم التوصل إلى تشخيص نهائي (٣٠%) , أما اللذين كانوا يتعاطون أدوية لها مفعول مباشر على الجهاز الهضمي وتعتبر من المسببات لنزف الجهاز الهضمي تبلغ نسبتهم (٣,١٥% ). خمسة عشر حالة لديهم أمراض مصاحبة تبلغ نسبتهم (٨,٢٥%) . تم تسجيل ثلاثة وفيات (١, ٥%) في هذه الدراسة .الاستنتاجات : أن دوالي المرئ هي من أكثر المسببات لنزف الجهاز الهضمي عند الأطفال , ويعتبر التقئ الدموي من أكثر العلامات السريرية شيوعا , كما يعتبر تنظير الجهاز الهضمي العلوي من أهم العوامل المساعدة في تشخيص نزف الجهاز الهضمي العلوي عند الأطفال وكذلك توفير المعالجة الفورية . مفتاح الكلمات: نزف اعلى الجهاز الهضمي , مستشفى حماية الاطفال التعليمي.


Article
Serum Interleukin-6 level in children with type 1 diabetes mellitus
فعال مستوى الانترلوكين -6 لدى الاطفال المصابين بداء السكري من النوع الاول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Type 1 diabetes mellitus (T1DM) can be considered as an inflammatory disease of the pancreatic islets in which a process of programmed cell death (apoptosis) is elicited in the β-cells by interaction of activated T-cells and proinflammatory cytokines in the immune infiltrate. Interleukin-6 (IL-6) is a pleiotropic cytokine with a key impact on both immunoregulation and nonimmune events in many cell types . Objective: to assess the level of serum IL-6 as an inflammatory marker in type 1 diabetic children, with correlation to FBG and HbA1c. Subjects and methods: 45 type 1 diabetic child (20 males and 25 females), mean age 10.9± 3.4 years who attended the National Diabetic Center, Al-Mustansiria university were included in this study. 45 apparently healthy controls matched for age and sex were participated in this study .Fasting venous blood samples were collected from all the subjects. The serum was used for analyzing HbA1c, Fasting Blood Glucose (FBG) and IL-6, HbA1c was estimated by high performance liquid chromatography ,Serum glucose level was determined enzymatically and serum IL-6 was measured by enzyme linked immune sorbent assay.Analysis of data was performed using the statistically package for social science (SPSS) version 17.0. Results: Mean serum IL-6 level in type 1 diabetic children were significantly higher compared to the healthy controls (30.9 Pg/ml ±10.85versus 10.57 Pg/ml±1.98 (P˂0.0001), and positive strong correlation was found between serum IL-6 and FBS, HbA1C ,BMI. Conclusion: There is a low-level of chronic inflammatory state in type 1 diabetic children reflected by the level of serum IL-6, that may play a key role in the early stages of atherogenesis and the development of microvascular complications. Keywords: type 1 diabetic children, interleukin-6, inflammationالمقدمة: يمكن اعتبار داء السكري من النوع الاول مرض التهابي في البنكرياس , عملية موت الخلايا المبرمج الذي يحدث في خلايا ب في البنكرياس هو نتيجه التفاعل بين خلايا ت المنشطه والسايتوكين الالتهابي الانترلوكين 6 هوسايتوكين متعدد المظاهروله تاثير كبير في تنظيم الاحداث المناعيه وغير المناعيه في معظم انواع خلايا الجسم. الهدف: قياس مستوى الانترلوكين في مصل الاطفال المصابين بداء السكري من النوع الاول. الاشخاص والطرق: اشترك في هذه الدراسه 45 طفل (20 ذكر و25 انثى) مصاب بداء السكري من النوع الاول (معدل اعمارهم10.39 ±3.4 سنين) وتم مقارنتهم مع 45 من الاطفال الاصحاء ظاهريا .اجريت الدراسه في المركز الوطني لداء السكري التابع للجامعه المستنصريه خلال الفتره من حزيران 2011 الى اذار 2012 . سحب دم وريدي من جميع المشركين في وضع الصيام وتم قياس مستوى الكلوكوزوخضاب الدم السكري ومستوى ال الانترلوكين-6 المصلي وتم احتساب مؤشر كتلة الجسم.النظام الاحصائي SPSS-17 تم استعماله لمعالجة البيانات احصائيا. . النتائج:اظهرت الدراسه زياده مهمه احصائيا في متوسط االانترلوكين-6 المصلي عند المقارنه بين مرضى داء السكري من النوع الاول والاطفال الاصحاء الظاهرين(30.9 بيكوغرام/مل± 10.85 مقارنة ب10.57± 1.98(ولوحظ وجود ارتباطات مهمه احصائيا بين مستوى االانترلوكين-6 المصلي ومستوى الكلوكوزالصيامي , خضاب الدم السكري A1C ومؤشر كتلة الجسم. ألاستنتاج: وجود التهاب مزمن ومنخفض المستوى لدى الاطفال المصابين بداء السكري من النوع الاول بدلالة ارتفاع مستوى االانترلوكين-6 المصلي وهذا يلعب دور مهم في المراحل الاولى من تصلب الشرايين وحدوث مضاعفات الاوعيه الدمويه الدقيقه المصاحبه لداء السكري. مفتاح الكلمات: داء السكري من النوع الاول، مستوى االانترلوكين-6 المصلي ,الالتهاب


Article
Validity and reliability of CDAI in comparison to DAS28 in Iraqi patients with active rheumatoid arthritis
صحة وموثوقية سي دي أي آي مقارنة ب دي اي اس 28 في المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي الفعال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis (RA) disease activity plays a central role in causing disability both directly and via indirect effects mediated through joint damage. Evaluation of RA disease activity is therefore important to predict the outcome and effectiveness of therapeutic interventions during follow-up. Clinical disease activity index (CDAI) is new simple tool for measurement of disease activity. Objectives: To assess validity and reliability of CDAI in comparison to disease activity score-28 joints (DAS28) in Iraqi patients with active RA. Patients and Methods: Sixty nine Iraqi RA patients were included in this study. All patients were fulfilling the ACR classification criteria and active. Full history was taken and complete clinical examination was done for all patients. Patients’ age, sex, duration of the disease, number of tender joints, number of swollen joints, patient’s and physician’s (evaluator) global assessment by visual analogue scale (VAS) (0–10 cm) were recorded. Laboratory analysis included erythrocyte sedimentation rate (ESR). CDAI and DAS28 were measured to assess disease activity. Results: Of 69 patients included in this study, there were 58 women and 11 men. Mean age of the patients was 45.65±12.26 years and mean duration of disease was 7.75±7.85 years. Mean DAS28 and CDAI were 5.86±1.24 and 30.07±14.07respectively.There was direct significant correlation between CDAI and DAS28 (r= 0.879, P< 0.001). Also we found good agreement between CDAI and DAS28 (Kappa = 0.795, P < 0.001). CDAI had sensitivity 90%, specificity 92%, Likelihood ratio (LR) 45.67, Area under the curve (AUC) 0.983 [95% confidence interval (CI) 0.933-1.000] (P value < 0.001). Conclusions: CDAI is a valid and reliable measure for assessment of Iraqi patients with active RA in comparison to DAS28. Key words: Clinical disease activity index, disease activity score 28 joints, rheumatoid arthritis activityخلفية البحث: تلعب فعالية التهاب المفاصل الروماتويدي دورا رئيسا في التسبب في الإعاقة سواء بصورة مباشرة أو عبر آثار غير مباشرة من خلال ضرر المفصل. تقييم نشاط مرض التهاب المفاصل الروماتويدي مهم للتنبؤ بنتيجة وفعالية التدخلات العلاجية خلال فترة المتابعة .معيار نشاط المرض السريري (س د اي آي) هو أداة بسيطة جديدة لقياس فعالية المرض الهدف: : لتقييم صحة وموثوقية (سي دي اي آي) مقارنة بمعيار درجة فعالية مرض المفاصل (دي اي اس 28) في المرضى العراقيين الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي الفعال. المرضى ومنهاج البحث: شملت الدراسة 69 مريضا عراقيا مصابا بالتهاب المفاصل الروماتويدي. وكان لجميع المرضى معايير التصنيف (أي سي آر) والمرض فعال. تم اخذ التاريخ الكامل، واجراء الفحص السريري الكامل لجميع المرضى. وسجلت اعمار المرضى، والجنس، ومدة المرض، وعدد المفاصل المتحسسة، وعدد المفاصل المتورمة،والتقييم العام للمريض والطبيب باستعمال معيار التماثل البصري( في اي اس) من (0-10 سم). وشملت التحاليل المختبرية معدل الترسيب لكريات الدم الحمراء.وتم قياس (سي دي أي آي و دي اي اس 28) لتقييم فعالية المرض. النتائج: من 69 مريضا ، كانت هناك 58 امرأة و 11 رجلا. وكان متوسط عمر المرضى هو 45.65 ± 12.26 سنة ومتوسط مدة المرض 7.75 ± 7.85 سنة.وكان معدل ( دي اي اس 28 و سي دي أي آي)5.86 ± 1.24 و 30.07 ± 14.07على الترتيب. وكان هناك ارتباط ذي جدوى مباشر بين (سي دي أي آي و دي اي اس 28 ) (R = 0.879، P <0.001). كما وجدنا اتفاقا جيدا بين ( سي دي أي آي و دي اي اس 28 ) (كابا = 0.795، P <0.001). وكانت حساسية سي دي أي آي 90٪، والنوعية 92٪، ونسبة الاحتمال 45.67، والمنطقة تحت المنحنى (AUC) 0،983 [فاصل الثقة 95٪ هو 0،933-1،000] (P قيمة <0.001). الاستنتاج:- سي دي أي آي هو مقياس صحيح وموثوق لتقييم المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي الفعال مقارنة ب دي اي اس 28. الكلمات المفتاحية: معيار فعالية المرض السريري, معيار فعالية المرض 28 مفصل, فعالية التهاب المفاصل الروماتويدي


Article
Effectiveness of Low Level Laser in the Treatment of Carpal Tunnel Syndrome
فعالية الليزر منخفض القدرة في علاج متلازمة النفق الرسغي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Carpal tunnel syndrome (CTS) is one of common peripheral nerve disorder which involves an entrapment neuropathy of the median nerve at the wrist which occurs either due to primary idiopathic cause or secondary to systemic causes. The diagnosis of CTS is clinical and supported by neurophysiological analysis. Surgical intervention is the main treatment modality. Objective: The aim of the present study is to evaluate the effectiveness of low level laser therapy (LLLT) to treat mild – moderate CTS cases. Pateients and methods: The study involves 60 symptomatic patients complaining of CTS were divided into two groups. Group A was subjected to real LLLT by Gallium – Arsenide (Ga-As) laser (904 nm), whereas group B was subjected to sham laser. Thirty asymptomatic normal individuals as group C were subjected to real LLLT in the same protocol as that applied to CTS cases. The individuals were evaluated clinically and by nerve conduction studies (NCSs) at early time as baseline reading and immediately after the treatment and later on after two weeks from stopping the treatment sessions. Results: LLLT showed significant pain reduction (70.9%) and improved latency and amplitude studies for sensory (16.7% and 29%, respectively) and motor (18% and 26%, respectively) median nerve fibers in patients group who were exposed to real laser therapy in comparison to sham group but normal individuals showed significant increment in motor amplitude (12%) after completing therapy sessions. Conduction velocity and minimal F wave latency studies did not show significant changes in all study groups. Conclusion: LLLT is proved to be an effective, easy, handy, relatively safe, and noninvasive treatment modality for idiopathic CTS of mild – moderate severity. Broadening the spectrum of wavelengths and changing the power density and energy doses and enrolment of cases which has already been treated surgically still a hopeful view of using LLLT in CTS treatment for further investigations. Keywords: Carpal Tunnnel Syndrome, Low Level Laser Therapy, Nerve Conduction Study, Visual Analogue Scale, Boston questionnaire.متلازمة النفق الرسغي هي واحدة من امراض الاعصاب المحيطية الشائعة الناتجة عن انضغاط العصب الوسطي في الرسغ اما كمرض اولي او ثانوي مصاحب لامراض اخرى ويعتمد تشخيصها على الاعراض والفحوصات السريرية ونتائج الفحوصات الكهروفسلجية للعصب الوسطي والعضلة المبعدة القصيرة للابهام. العلاج المتداول لهذه المتلازمة يتضمن تداخلات جراحية أو تداخلات تحفضية من عقاقير دوائية ومساند وعلاج فيزياوي طبيعي ومن ضمن تلك العلاجات الفيزياوية الليزر منخفض القدرة. تهدف الدراسة الحالية لتقييم مدى فعالية الليزر منخفض القدرة لعلاج حالات بدائية الى متوسطة الشدة من متلازمة النفق الرسغي الاولي. تم جمع عينة من60 شخص مصاب بمتلازمة النفق الرسغي من الشدة البدائية والمتوسطة و30 شخص غير مصاب ومن كلا الجنسين وباعمار متقاربة ومن ثم اجراء قراءات اولية تشمل استبيان خاص باعراض المتلازمة وفحوصات سريرية مهيجة للحالة المرضية وفحوصات كهروفسلجية. بعد ذلك تم تعريض الاشخاص الغير مصابين و30 مريض من الاشخاص المصابين لعشرة جلسات من الليزر الحقيقي وتعريض بقية العينة من المرضى الى جلسات من الليزر الوهمي. الجلسات لكل الليزر الحقيقي والوهمي كانت بواقع جلسة واحدة لخمسة عشر دقيقة يوميا لخمسة ايام في الاسبوع على مدار اسبوعين ومن ثم اعادة تقييم الحالات بنفس اسلوب القراءة الاولية مباشرة بعد اكمال الجلسات وبعد اسبوعين من توقف تلك الجلسات. لقد بينت هذه الدراسة ان العلاج باستخدام الليزر منخفض القدرة يؤدي الى نتائج ايجابية ومعتد بها احصائيا لدى المصابين الذين تعرضوا لجلسات الليزر الحقيقية على مستوى انحسار الآلام المصاحبة للحالة بنسبة (70,9%) مع تحسن معتد به احصائيا للقراءات الكهروفسلجية الخاصة بالكمونية الحسية بنسبة انحسار (16,7%) والكمونية الحركية القاصية بنسبة انحسار (18%) للعصب الوسطي كما ان السعة الموجية قد ازدادت لكل من الالياف الحسية والحركية بنسبة (29% و 26% على التوالي) ولم تسجل اية تغيرات معتد بها احصائيا لدى المصابين الذين تعرضوا الى جلسات الليزر الوهمي. بالنسبة للاشخاص الغير مصابين التغيرات شملت زيادة السعة الموجية للالياف الحركية بنسبة (12%)، عدا ذلك لم يطرأ تغيير معتد به لمعاملات سرعة التوصيل العصبي والكمونية الدانية لموجة (F) لكل من المجاميع الدراسية علما ان الآلام المصاحبة للمرض قد استمرت لدى المصابين الذين تعرضوا الى جلسات الليزر الوهمي. نستنتج من هذه الدراسة ان العلاج الفيزياوي للحالات البدائية والمتوسطة لانضغاط العصب الوسطي الاولي باستخدام الليزر منخفض القدرة هو علاج ناجح وآمن وفعال وخالي من الاعراض الجانبية السلبية.


Article
A Comparative Study of the Effects of Age and Smoking on Nail Growth Rate in Healthy Individuals
دراسه مقارنة لتأثير العمر والتدخين على سرعة نمو الاظفر عند الاصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The nail organ has an important functional and aesthetic importance. Nail Growth Rate (NGR) has attracted the attention of many investigators not only due to the importance of the nail apparatus but also as a tool to reflect health. Objective: To study the effects of smoking and age on nail growth. Patients and methods:The study was conducted at the Department of Physiology and the Department of Dermatology, College of Medicine, University of Baghdad during the period from January 2011 to May 2011. Nail growth measurement was performed by etching a T – mark on the nail plate of the right and the left thumbs with a wide bore needle. The vertical distance between the point of meeting of the T and the proximal nail fold was measured using (vernier). A second measurement was performed one month later. The difference between the 2 readings was divided by the number of days between the readings to give the NGR. Results:The NGR was measured in a total of 106 subjects. The subjects were divided into 3 groups: Group1 (Smoker male subjects): 23 subjects were included in this group. Their ages ranged between 20 and 59 years with a mean of 35.87 +11.72 years. Group 2 (Non-smoker male subjects): 34 subjects were included. Their ages ranged between 13 and 52 years with a mean of 31.76 + 10.16 years.Group 3 (Non-smoker female subjects): 49 subjects were included. Their ages ranged between 8 and 58 years with a mean of 27.49 +11.66 years. NGR measurement in: Group 1:The mean growth rate in the right thumb was 95.4 + 28.8 microns/day, and for the left thumb was 96 + 34 microns/day. Group 2:The NGR was 105.6 + 34.35, and 103.4 + 34.24 microns /day, for the right thumb and the left thumb respectively. . Group 3: The NGR was 100 .5 + 33.52 microns/day for the right thumb and 101.6 + 31.77 microns /day for the left thumb. Conclusion: Age was inversely correlated with nail growth in right and left thumbs in all groups. The duration of smoking and number of cigarettes was inversely related to nail growth, but it did not reach statistical significance. Keywords: Nail growth rate, smoking, age الخلاصه: خليفة الموضوع: للاظفر اهمية وظيفية وجمالية كبيرة وقد جذبت سرعة نمو الاظفر انتباه العديد من الباحثين, ليس فقط كونه عضوا مهما , ولكن لانه يعكس الحالة الصحية للجسم الهدف: معرفة تأثير التدخين والعمر على سرعة نمة الاظفر طرق العمل: تم قياس سرعة نمو الاظفر بالطريقة التالية, تم حفر اشارة عن شكل حرف (T) على لوح الاظفر للابهامين الايمن والايسر وذلك بواسطه ابرة عريضة وقيست المسافة بين نقطه التقاء خطي حرف(T) والطية الجلدية القريبة للاظفر بواسطة(فيرنية) وبعد مرور شهر قيست المسافة ثانية وبحساب الفرق بين القراءتين وتقسيمة على عدد الايام حصلنا على سرعة نمو الاظفر عند 106 شخص تم تقسيمهم الى ثلاثة مجاميع: المجموعة الاولى:-(المدخنين الذكور ) احتوت على 23 شخص وتراوحت اعمارهم بين 20 و59 سنة وكان معدل اعمارهم 35,87 + 11,72 سنة كان معدل عدد السكائر التي يدخنها الشخص 23 يوميا (420 علبة سنويا) وتراوح العدد بين 7 الى 60 سكارة يوميا (128 الى 1095) علبة سنويا المجموعة الثانية: (غير المدخنين من الذكور) احتوت على 34 شخص وتراوحت اعمارهم بين 13 و52 سنة وكان معدل اعمارهم 31,76 + 10,16 سنة المجموعة الثالثة: (غير المدخنين من الاناث) احتوت على 49 شخص وتراوحت اعمارهم بين 8 و58 سنة وكان معدل اعمارهم 27,49 + 11,66 سنة النتائج: اظهرت النتائج مايلي: المجموعة الاولى كان معدل النمو للاظفر الايمن 4 + 28,8 مايكرون/ يوم وكان معدل نمو للاظفر الايسر 96,6 + 34 مايكرون/ يوم , المحموعة الثانية كان معدل النمو للاظفر الايمن 105,6 + 34,35 / يوم والايسر 103,4 + 34,24 مايكرون/يوم المجموعة الثالثة كان معدل الايمن 100,5 + 33,52 مايكرون/ يوم والايسر 101,6 + 31,77 مايكرون/ يوم الاستناتج: كانت سرعة نمو الاظفر عند المدخنين ابطأ من غير المدخنين الذكور ولكن لم يصل الى حد الفرق الاخصائي , كانت هناك علاقة ذات معنى عكسية بين العمر وسرعة نمو الاظفر الايمن عند غير المدخنين من الذكور. مفتاح الكلمات: سرعة نمو الاظفر , العمر , التدخين.


Article
Hepatitis C Virus among Iraqi Patients on Renal Dialysis,
بعض الجوانب المناعية للمرضى العراقيين ذوي الفشل الكلوي الخاضعين للديلزة

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Chronic hepatitis C (HCV) is the most common chronic liver disease at present, and HCV infection is found with variable prevalence in dialysis populations in different parts of the world. Objective: The aim of this study was to determine the concentration of sialic acid and immunoglobulins level in the sera of patients with chronic renal failure whom infected with Hepatitis C virus, and the effect of hemodialysis on them. Patients&Methods: Regarding to this aim, total sialic acid levels (TSA) and immunoglobulins level were studied on the blood samples of 20 patients with chronic renal failure + Hepatitis C virus (positive group) and 20 patients with chronic renal failure (negative group) and 20 healthy volunteers. Serum TSA determinations were carried out by the resorcinol method. Results: In (positive group), the mean of TSA concentration (after hemodialysis treatment) was 68 ± 2.9 mg/dl, and the mean of TSA concentration in (negative group) was 110.7 ±7.5 mg/dl, while the mean TSA level in healthy control group was 58.3 ± 1.7 mg/dl. Its has been that this increase may be due to the increased synthesis and catabolism of glycoproteins and glycolipids in chronic renal failure patients. Also, this study aimed to assess serum concentration of immunoglobulins: IgG, IgM and IgA. Serum IgG was increased in patients of (positive group) and (negative group) with respect to control healthy (6.1, 5.5, 5.4 respectively) (p<0.05).There was no significant difference between the third groups in serum IgM concentration (6.6, 6, 6.2 respectively).Also in serum IgA concentration (5.8, 6, 5.5 respectively). Conclusion: We conclude that the TSA levels in the first groups both were found to be significantly elevated as compared to control levels (p<0.05), and Hepatitis C virus are linked to selective increase of serum IgG. Key Words: Hepatitis C virus, Hemodialysis, Sialic acid, Immunoglobulins. المقدمة: يعتبر التهاب الكبد الفايروسي المزمن من النوع (ج) من اكثر امراض الكبد شيوعا في الوقت الحاضر, وينتشر هذا المرض في مجاميع المرضى الخاضعين لعملية الديلزة في انحاء مختلفة من العالم. الهدف من البحث: هدفت الدراسة الى التعرف على بعض الجوانب المناعية لمرضى الفشل الكلوي الخاضعين لعملية غسل الكلية، والمصابين بمرض التهاب الكبد الفايروسي من النوع (ج), نتيجة للتلوث الحاصل اثناء عملية الغسل. المرضى وطرق العمل: تم جمع عينات الدم من المرضى المشخصين من قبل الأطباء المختصين في مستشفى الكندي التعليمي/بغداد , خلال المدة آذار- تموز 2011. وقد قسم المرضى الى ثلاثة مجاميع استنادا الى الفحص السريري والفحوصات المختبرية وكانت المجاميع كالآتي : (المجموعة الموجبة): تضم 20 مريضا يعانون من العجز الكلوي وخاضعين لعملية الديلزة ومصابين بالتهاب الكبد الفايروسي نوع (ج), (المجموعة السالبة): تضم 20 مريضا يعانون من العجز الكلوي وخاضعين لعملية الديلزة و(مجموعة السيطرة): تضم 20 شخصا من الأصحاء المتبرعين. وقد تم عزل المصل واجراء بعض القياسات المناعية والمناعية الفيزيولوجية, حيث تم قياس مستوى حامض السياليك الكلي, اضافة الى قياس مستويات الكلوبيولينات المناعية من النوع IgG, IgM, IgA في مصول المرضى والأصحاء. النتائج: بالنسبة لمستوى حامض السياليك, فقد بينت نتائج التحليل الأحصائي وجود فروق معنوية عند مقارنة المرضى مع مجموعة السيطرة, حيث ارتفع المعدل الى (110.7±7.5 mg/dl) في المجموعة السالبة , (68±2.9 mg/dl) في المجموعة الموجبة مقارنة مع السيطرة (mg/dl 58.3±1.7), وقد يعزى السبب في هذا الارتفاع الى زيادة تخليق وزيادة أيض البروتينات السكرية والدهون السكرية في مرضى الفشل الكلوي المزمن. أما فيما يخص الفحوصات المناعية, فقد أثبتت نتائج التحليل الأحصائي وجود فروق معنوية بين مرضى المجموعة الموجبة (أي المرضى المصابين بفايروس الكبد (ج)), اذ بلغ معدل الكلوبيولين المناعي من النوع G (mg/dl 6.1±0.2), مقارنة مع مجموعة السيطرة (5.4±0.03), في حين لم توجد فروق معنوية لهذا الكلوبيولين في المجموعة السالبة (0.2 mg/dl ± 5.5) مع مجموعة السيطرة. وبالنسبة للكلوبيولينات المناعية IgM, IgA , فقد اثبتت النتائج عدم وجود فروق معنوية فيها بين مجاميع المرضى مع مجموعة السيطرة. الأستنتاج: نستنتج من هذه الدراسة بأن تركيزحامض السياليك في مرضى العجز الكلوي والمصابين بالتهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) يرتفع ارتفاعا معنويا عند مقارنته بمجموعة السيطرة وعند احتمالية P˂0.05)), وكذلك ارتفاع مستوى الأجسام المضادة من نوع IgG المصاحبة لمرضى الفشل الكلوي المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) , وذلك لكون الاصابة مزمنة. الكلمات الغنية بالمعلومات: فايروس التهاب الكبد من النوع (ج), الديلزة, حامض السياليك, الكلوبيولينات المناعية


Article
Protection Properties of He-Ne Laser (632.8 nm) Against UV-light (253.7 nm) On the Lymphocytes Blood Cellsand Its DNA
خصائص حماية الهليوم –نيون ليزر (632,8 نانومتر) ضد الاشعة فوق البنفسجية (253,7 نانومتر) على الخلايا اللمفاوية وحمضها النووي في الدم.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: He-Ne laser (632.8 nm) pre-irradiation may lead to modulate the damaging effects of ionizing radiation and decreasing in radiation damage on cells, by the induction of antioxidant defence mechanisms and accelerated the repair. Objective: To study the protection properties of He-Ne laser (632.8 nm) pre-irradiation against UV light (253.7 nm) damage on human lymphocyte blood cells and its DNA. Subject & Methods: 27 samples were processed only for lymphocyte blood cells separation, while a 45 samples for the extracted DNA from lymphocyte. The total of 72 samples were employed to evaluate the influence of He-Ne laser pre- irradiation against UV-light. Results: The results showed that He-Ne laser (632.8 nm) pre-irradiation on human lymphocyte blood cells and its DNA leads to a decrease in the damage which caused by UV light (253.7 nm) irradiation. Conclusion:The magnitude of protection depends on the He-Ne laser pre-exposure doses. A higher survival percentage of lymphocyte blood cells and its DNA occurred with low He-Ne laser dose. Keywords:He-Ne laser (632.8 nm) irradiation, UV-light (253.7 nm) irradiation, lymphocyte blood cells and its DNA protection. الخلفية:ان الهليوم- نيون ليزر(632,8 نانومتر) قد يؤدي الى تقليل الاثار الضارة الناتجة من الاشعة المؤذية ربما عن طريق حث بعض اليات الدفاع المضادة للاكسدة او تعجيل اصلاح الضرر. الهدف: لدراسة خصائص حماية الهليوم- نيون ليزر(632,8 نانومتر) وذلك بتقليل ضرر الاشعة فوق البنفسجية (253,7 نانومتر) على الخلايا اللمفاوية في دم الانسان وكذلك الحمض النووي لنفس الخلايا. المواد والعمل: شملت هذه الدراسة 72 عينة دم مأخوذة من متبرعين اصحاء.قسمت هذه العينات الى مجموعتين,الاولى تحتوي على 27 عينة,استخدمت هذه العينات لدراسة مقدار الحماية التي يبديها التشعيع بالهليوم نيون ليزر (632,8 نانومتر) على الخلايا اللمفاوية ,في حين استعملت المجموعة الثانيه التي تتالف من 45 عينة لتقييم تأثير الهليوم نيون ليز على الحامض النووي المستخرج من الخلايا اللمفاوية لدم الانسان. النتائج: تشعيع الخلايا اللمفاوية في دم الانسان وحمضها النووي بالهليوم نيون ليزر (632,8 نانومتر) قبل تشعيعها بالاشعة فوق البنفسجية(253,7 نانومتر) يؤدي الى انخفاض في تلف الخلايا والحمض النووي. الاستنتاج: ان مقدار الحماية تعتمد على جرعات الليزر حيث كانت النسب المئوية لبقاء اللمفاوية والحمض النووي اعلى مع تدني جرعات الليزر المستخدم. مفتاح الكلمات: اشعاع الهليوم- نيون ليزر (632,8 نانومتر), ضوء اشعة فوق البنفسجية(253,7 نانومتر), حماية خلايا الدم اللمفاوية وكذلك الحمض النووي


Article
Echocardiogrhphic assessment of the effect of type (2) Diabetes mellitus on cardiac performance
قييم تأثير مرض السكر( النوع الثاني)على أداء القلب بواسطة جهاز مخطط الصدى

Authors: Anmar Z. Saleh انمار زكي
Pages: 251-254
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes mellitus (DM) causes damaging effects on the cardiac function; these effects can be observed on the diastolic performance of the heart reflected on the change in transmitral blood velocity, the cardiac wall and septum thickness. Objectives: The present study was to assess the diastolic and systolic cardiac muscle performance for patients with type 2 diabetes mellitus compared with control individuals and to evaluate the index of myocardial performance. Patients and Methods: The study involved 97 patients (35 male and 62 female of average age of 56.2 ±10.755) of type 2 diabetes mellitus (DM), they were investigated for their left ventricle performance and compared with 51 normal individuals "the control group" (20 male and 31 female of average age of 41.4 ± 13.196). Measurements of isovolumetric contraction time IVCT, ejection time ET, ejection fraction EF%, isovolumetric relaxation time IVRT, the early and late peak velocities E and A of transmitral flow, left ventricle diameter in diastole and systole LVIDs, LVIDs, posterior wall thickness PWTd, and Interventricular septum thickness in diastole IVSTd were measured, and index of myocardial performance IMP was calculated. Results: Results reveal differences in these parameters for patients group relative to controls, in IVRT, ET, E, A, E/A, EF%, IMP, LVIDs, PWTd and IVSTd all are strongly significant with p value <0.001and for FS% p value = 0.0029 except for IVCT the change was 9.342% with p value 0.188 and the change in LVIDd -3.586%, p value 0.052 were not significant. Conclusion: Diabetes mellitus can cause a deleterious effect on the myocardium. The effect causes impairment in the cardiac diastolic performance and muscle contractility caused by the damage inflicted by hyperglycemia (high blood sugar). Also results show that IMP is increased in type 2 DM patients. This increase may be an early sign of diabetic cardiomyopathy in diabetic patients. Key words: Diabetes mellitus, Echocardiography, Index of myocardial performance (IMP).خلفية البحث أن مرض داء السكري يسبب تأثيرات مضرة على وظيفة القلب وهذه التأثيرات التي لاحظت على أداء وظيفة القلب الأنبساطي عكست على التغير في سرعة الدم التاجي وجدار القلب وسمك الحاجز. الأهداف من أهداف البحث هو تقييم الأداء الانبساطي والانقباضي لعضلة القلب للمرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني بالمقارنة مع الاشخاص الاصحاء, لحساب معامل الاداء لعضلة القلب IMP)) المرضى والطرق تضمنت الدراسة 97 مريض بداء السكري من النوع الثاني ((35 ذكر و 62 أنثى كان معدل أعمارهم (65.2± 10.755 ) وقورنوا مع 51 من الأشخاص الأصحاء ( 20 ذكر و 31 أنثى لمعدل عمر 41.4± 13.196). تم قياس كل من الفترة الزمنية للتقلص إسوي الحجم (IVCT), الفترة الزمنية للقذف (ET), النسبة المئوية لقذف البطين الأيسر (EF%) والفترة الزمنية للانبساط إسوي الحجم (IVRT), ذروتا سرع جريان الدم المبكر E والمتأخر A عبر الصمام التاجي وقيس كل من قطر البطين الأيسر عند الانبساط والانقباضLVIDs, LVIDd)), وسمك الجدار الخلفي للبطين وسمك الحاجز بين البطينين عند الانبساط IVSTd , PWTd)) وقد تم حساب معامل أداء عضلة القلب(IMP). النتائج أظهرت النتائج اختلاف في المتغيرات للمرضى والأصحاء في (,IVRT ET A, E, ,E/A , IVSTd ,PWTd ,LVIDs, IMP ,EF%) جميع الاختلافات في هذه العوامل بين المرضى والاصحاء كان متباين بشكل كبير مع ( p<0.001) وأما FS% فكانت (p value = 0.0029) باستثناء (IVCT) فان الاختلاف غير واضح إذ كان التباين (%9.342) مع(p=0.188) وكذلك في (LVIDd) فان مقدار التباين هو ((-3.586%, 0.052) = p value). الاستنتاج يمكن الاستنتاج إن مرض داء السكري من الممكن ان يؤدي الى ضرر بالغ بالعضلة القلبية. وهذا الضرر يلاحظ على أداء القلب الانبساطي والقابلية الانقباضية للقلب متأثرة بزيادة كمية السكر في الدم كذلك هذا الضرر يظهر على الزيادة الواضحة في عامل الاداء العضلي (IMP) والتي ربما تعطي إشارة مبكرة لحدوث ضرر في عضلة القلب لمرضى الداء السكري. مفتاح الكلمات:داء السكري, تخطيط الصدى القلبي, معامل الاداء لعضلة القلب IMp)).


Article
Determination of Cancer Antigen CA15-3 and Carcino Embryonic Antigen CEA concentration as Tumor Markers in Patients with Stomach and Colorectal cancers
تعيين مستوى المستضد السرطاني (CA15-3) والمستضد السرطاني الجنيني (CEA)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tumor markers are often requested as part of a diagnostic workup, and increased concentrations in serum may suggest malignancy of a particular organ. However, definitive diagnosis is based on histological evaluation of the involved tissue. Objective: The aim of present study is to evaluated CEA and CA15-3 in order to clarify at least in part their possible use as an early diagnosis tools in sera of patients with stomach, colon and rectum cancers. Patients and methods: The study was carried out on 61 subjects comprising of 16 patients with colon cancer group (G1), 10 patients with rectum cancer group (G2), 10 patients with stomach cancer group (G3) and 25 normal healthy control The patients were selected, during the period from (February 2010 to January 2011) with age range of (40-55) years. The patients were admitted to Al khadmiya Teaching Hospital, Iraq for treatment. Serum CA15-3 and CEA were measured by enzyme linked immunosorbent assay (ELISA). Results: The serum value of CA15-3, was highly significant increase (p0.001) in G1 and G2 cancer groups compared to normal healthy subjects. while the serum value of CEA of G1 and G2 was a significant increase (p0.05)compared to control but CA15-3 and CEA in serum of G3 showed no significant difference(p>0.05) compared to control. Conclusions: In this study CA15-3 and CEA could not be of valuable use as diagnostic markers in serum of stomach cancer while in colon and rectal cancers are of useful value. Keywords: CA15-3, CEA, Tumor markers, Colorectal cancer, stomach cancer.الخلفية:تطلب الدلائل الورمية في اغلب الأحيان كجزء من الأعمال التشخيصية وقد اقترح أن تركيزها العالي في المصل يدل على وجود نسيج خبيث في عضو معين ,على أية حال يستند التشخيص القطعي على تقييم تشريحي للنسيج المعين . الهدف:إن هدف الدراسة الحالية هو تقدير قيم الدلائل الورمية CA15-3و CEA التي يمكن إن تستعمل كأداة تشخيص مبكرة في أمصال مرضى سرطان القولون , المستقيم و المعدة. الطرائق و المرضى: أنجزت الدراسة على واحد وستون شخصا تشتمل على 16 مصابا بسرطان القولون المجموعة ((G1,10 مصابين بسرطان المستقيم المجموعة (G2), 10مصابين بسرطان المعدة المجموعة (G3) و 25 شخصا من الأصحاء كمجموعة سيطرة, تتراوح أعمارهم من(40-55( سنة . تم اخذ النماذج من المرضى الذين ادخلوا إلى مستشفى الكاظمية التعليمي لغرض المعالجة من الفترة (شباط 2010-كانون الثاني 2011م). تم قياس مستضد CA15-3 ومستضدCEA بواسطة تحليل الامتزاز المناعي الإنزيمي التاصري ((ELISA باستخدام عدد خاصة. النتائج:أظهرت النتائج أن قيمة 3-CA15 في أمصال مجموعةG1 و G2 كان زيادة هامة جداP0.001))بالمقارنة مع مجموعة السيطرة .بينما قيمة CEA في أمصال مجموعة G1وG2 كانت زيادة هامةP0.05)) بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. وأظهرت النتائج عدم وجود تغير هام (P>0.05)في مستوى CA15-3 وCEA في أمصال مجموعة (G3) بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. الاستنتاجات:في هذه الدراسة لايمكن أن تستعمل CA15-3وCEA كتشخيص قيم في مصل سرطان المعدة بينما في سرطان القولون والمستقيم تكون ذا قيمة مفيدة. مفتاح الكلمات:CA15-3 , مستضد السرطان الجنيني CEA, دلائل ورمية , سرطان القولون , سرطان المستقيم, سرطان المعدة


Article
Evaluating the utility of plasma Atherogenic Index among several atherogenic parameters in patients with chronic renal Failure on maintenance hemodialysis
تقييم استخدام مؤشر تصلب الشرايين العصيدي في مرضى العجز الكلوي المزمن من الذكور الخاضعين للديلزة.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patients with chronic renal failure undergoing longterm hemodialysis (HD) are prone to atherosclerosis and at increased risk of developing cardiovascular diseases. Objective: The objective of this study is to compare atherogenic index of plasma (AIP) in predicting the risk of cardiovascular disease (CVD) in patients with chronic renal failure (CRF) on regular hemodialysis, when associated with other chronic diseases. Patients and methods: A total of forty male patients with CRF on hemodialysis, matched in, age, body mass index BMI, and duration of hemodialysis were enrolled. They were grouped as group 1 (G1) includes eleven subjects with CRF without (hypertension and / or diabetes) groups 2 (G2) fourteen CRF subjects with hypertension and group 3 (G3) fifteen CRF subjects with diabetes. As a control group, eighteen healthy male subjects were included with special exclusion criteria. The plasma total cholesterol TC, triglyceride TG, and high density lipoprotein-cholesterol HDL-C were estimated using spectrophotometry methods. While low density lipoprotein-cholesterol LDL-c, and AIP were calculated using special formulas. Statistical analysis was performed by the student t-test. Results: The results of the study revealed significant increase in TC and TG, with significant decrease in HDL-c for all patient groups compared to control. No significant difference in LDL-c of G1 compared to control was found, while significant increase in LDL-c of G2 and G3 was found when compared to G1 or control. The AIP values were (0.42 ± 0.19 vs 0.43 ± 0.17; P>0.05) for G1 and G2 respectively, that showed no significant difference of atherogenic risk between these groups. Conclusions: These results concluded that AIP seems to be superior to LDL-c in predicting the risk for CVD in CRF groups on hemodialysis and those at the highest risk when CRF coupled with diabetes. Keywords: AIP: atherogenic index of plasma, CRF: chroic renal Failure, hemodialysis. الخلفية: ان المرضى المصابين بالعجز الكلوي المزمن والخاضعين للديلزة لفترة طويلة لهم استعداد للاصابة بمرض تصلب الشرايين وزيادة خطورة اصابتهم بأمراض قلبية وعائية. الهدف: ان الهدف من هذه الدراسة هي لمقارنة مؤشر تصلب الشرايين العصيدي للتنبؤ بخطورة الاصابة بأمراض قلبية وعائية في مرضى العجز الكلوي المزمن والخاضعين للديلزة المنظمة وعلاقتهم بأمراض مزمنة اخرى. المرضى وطرائق العمل: تضمنت الدراسة اربعين مريضاً من الذكور المصابين بمرض العجز الكلوي المزمن والخاضعين للديلزة المنظمة, تم اختيارهم حسب العمر ومؤشر كتلة الجسم وفترة الديلزة وتصنيفهم على شكل مجاميع مثل المجموعة الاولى وتشمل احدى عشر مريضاً بالعجز الكلوي المزمن وبدون مضاعفات, المجموعة الثانية وتشمل اربعة عشر مريضاً بالعجز الكلوي المزمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم , والمجموعة الثالثة وتشمل خمسة عشر مريضاً بالعجز الكلوي المزمن والمصابين بمرض السكر مع وجود مجموعة ضابطة وتشمل تسعة عشر اصحاء غير مصابين بأي مرض واستبعاد بعضهم بموجب معيار معين. تم تعيين كوليسترول البلازما الكلي والكليسريدات الثلاثية, واللايبوبروتين عالي الكثافة المرتبط بالكوليسترول , بينما تم تعيين اللايبوبروتين واطئ الكثافة المرتبط بالكوليسترول ومؤشر كتلة الجسم , ومؤشر تصلب الشرايين العصيدي بحسابهم مستعملين معادلات رياضية والدراسات الاحصائية بواسطة Student-t-test . النتائج: كشفت نتائج البحث ارتفاع معنوي في الكوليسترول الكلي, والكليسريدات الثلاثية مع انخفاض معنوي في اللايبوبروتين عالي الكثافة المرتبط بالكوليسترول لكل مجاميع المرضى مقارنة بالمجموعة الضابطة, لا يوجد فرق معنوي في مستوى اللايبوبروتين واطئ الكثافة المرتبط بالكوليسترول للمجموعة الاولى مقارنة بالمجموعة الضابطة , بينما لوحظ ارتفاع معنوي في اللايبوبروتين واطئ الكثافة المرتبط بالكوليسترول للمجموعة الثانية والثالثة مقارنة بالمجموعة الاولى او المجموعة الضابطة. كانت نتائج مؤشر تصلب الشرايين العصيدي (0.42 ± 0.19 vs 0.43 ± 0.17) باحتمالية p < 0.05 للمجموعتين الاولى والثانية على التوالي مما يبين عدم وجود فرق معنوي لخطورة تصلب الشرايين بين هاتين المجموعتين. الاستنتاجات: توضح نتائج البحث بأن تعين مؤشر تصلب الشرايين العصيدي اكثر كفاءة واهمية من تعين اللايبوبروتين واطئ الكثافة المرتبط بالكوليسترول في التنبؤ بخطورة حدوث امراض قلبية وعائية في مرضى العجز الكلوي المزمن الخاضعين للديلزة , ويكون اكثر خطورة عند اقتران هؤلاء المرضى بمرض السكر. مفتاح الكلمات: مؤشر تصلب الشرايين العصيدي (AIP) , العجز الكلوي المزمن (CRF) , الديلزة Hemodialysis .

Table of content: volume:54 issue:3