Table of content

Al-Qadisiyah Medical Journal

مجلة القادسية الطبية

ISSN: 18170153
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

• Medical journal published by the Faculty of Medicine / University of Qadisiyah every six months, dealing with all medical specialties (basic and clinical), the Journal accepts original research and reports on important medical cases.
• Language version of the Journal is English
• The first number of the Journal of Qadisiyah medical issued in February of 2005.
• The medical Journal of Qadisiyah ISSN-winning private journals
• All researches submitted for publication sent to the scientific evaluation with Specialty to decide on the validity of published and scientific contents as it is or modify them or not fit for publication by reviewers opinions
• Research published in the medical Journal Qadisiyah is taken out a system upgrade scientific researcher
• Researches numbers issued posted on the Iraqi academic scientific journals
• Self-finance Journal

Loading...
Contact info

Mobile:07801202382-07812575858
E-mail :joumed@qu.edu.iq

Table of content: 2012 volume:8 issue:13

Article
Gram-positive bacteremia in febrile children under two years of age in babylon province

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to investigate gram-positive bacteremia in febrile children according to some risk factors and to detect the type causative bacteria. One hundred sixty blood samples were collected from children under 2 years who were suffering from fever and admitted to emergency department of Babylon Maternity and Children Hospital in Hilla. The results indicated that 31(19.4%) blood samples revealed positive cultures consisting of 21(68%) gram-positive bacterial isolates and 10(32%) gram-negative isolates*. Gram-positive isolates represented by; Staphylococcus aureus which accounted for 10(33%), Coagulase negative Staphylococci (CoNS) which accounted for 5 isolates(16%), Streptococcus pygenes 4 isolates(13%), Listeria monocytogenes and Micrococcus sp. 1 isolate(3%) for each. The results showed that; infants under one months of age were more susceptible for bacteremia than other ages, in a rate of 32%. Males were found to be more susceptible than females, since the rates of infection were 52% and 48% respectively, with no significant correlation. The rate of infection in children living in rural area was found to be 67.7% while it was 32.2% in urban children with a significant correlation. استهدفت هذه الدراسة الكشف عن المسببات البكتيرية لتجرثم الدم في الأطفال الرضع ألحمييّن تبعا لبعض عوامل الخطورة، حيث تم جمع 160 عينة دم من أطفال كانت أعمارهم دون السنتين كانوا يعانون من الحمى وتم إدخالهم الى ردهة الطوارئ في مستشفى بابل للولادة والأطفال. أوضحت النتائج ان 31 عينة دم(19.4%) من أصل 160 عينة قد أعطت نتيجة موجبة للزرع البكتيري، من بينها 21 عينة(68%) متسببة عن البكتريا الموجبة لصبغة غرام و 10(32%) متسببة عن البكتريا السالبة للصبغة(Gram-negative isolates are not fully (discussed in this paper تمثلت المسببات الموجبة لصبغة غرام بالأنواع التالية: Staphylococcusaureus10 عزلات (33%)، Coagulase negativestaphylococci CoNS)) 5 عزلات((16%)، Streptococcus pyogenes 4 عزلات(13%)، Listeria monocytogenes و .Micrococcus sp عزلة واحدة(3%) لكل منهما. أظهرت النتائج ان الأطفال الرضع بعمر أقل من شهر واحد كانوا أكثر استجابة للإصابة بتجرثم الدم بنسبة(32.5%) وان الذكور كانوا أكثر استجابة لتجرثم الدم من الإناث بنسبة 52% الى 48% على التوالي مع عدم وجود فرق معنوي، كما أطفال المناطق الريفية أكثر استجابة للإصابة مقارنة بأطفال المدن وبنسبة 67.7% الى 32,2% على التوالي مع وجود فرق معنوي.

Keywords


Article
The Acute Phase Protein C, Anti DNA IgM and IgG Responses Among Angina Pectoris Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Fifty angina pectoris patients (APP) were clinically diagnosed in Mergan Hospital in Hillah city during the period from March to August 2009. While the control group were fifty normal subjects. APP and control groups were subjected to a battery of acute phase protein C, Anti DNA and IgM anti IgG to investigate the role of the auto-antibodies in the immunopathogenesis of angina pectoris (AP) . Thirty-five out of the fifty APP (70%) were positive for acute phase protein response with titre ranges of 18-128. while APP. were positive for Anti DNA and IgM anti IgG autoantibodies were 36% and 16% respectively with titre ranges of 16-32 and 4-32 respectively. The immunoprofile of APP was heterogeneic with eight different patterns. Aging and diabetic stats as clinical entities were associated with high anti DNA and IgM anti IgG autoantibody titres means reflecting the possible involvement of auto-immunity in the immunopathogenesis of AP. 16-36% of AP cases are expected to have an autoimmune origins.كانت عينة الفحص 50 حالة ذبحة صدرية شخصت سريريا في مستشفى مرجان التعليمي في الحلة خلال الفترة من آذار - أيلول 2009 وعينة المجموعة المسيطر 50 شخص سوي. اذ خضع كل من المرضى ومجموعة الاشخاص المسيطر عليهم فحص مناعية من البروتين الفعال C وضد الدنا الذاتي والضد IgM المتخصص بـ IgG الذاتي للتحري عن الدور المحتمل للاضداد الذاتية في الامراض المناعية للذبحة الصدرية . وقد أظهر 70% من المرضى فحص ايجابي لضد البروتين الفعال C وبمدى عيارات 8-128 وتبين بأن 36% من المرضى فحص ايجابي لضد الدنا الذاتي بمدى عيارات 16-32 و 16% من المرضى للضد IgM المتخصص بـ IgG الذاتي بمدى عيارات 4-32 . كانت هيأة الاستجابة المناعية غير متجانسة وبثمان انماط مختلفة وكان كل من الشيخوخة والسكري عامل زيادة في مستوى الاضداد الذاتية في مرضى الذبحة الصدرية مما يوحي بوجود اثر لها في عملية المرض المناعي للذبحة الصدرية وبهذا فان 16-32% من مرضى الذبحة الصدرية يتوقع ان يكون سببها الاضداد الذاتية.

Keywords


Article
Prevalence of Mental Disorders among adolescents of secondary schools in Diwaniya governorate

Loading...
Loading...
Abstract

A cross-sectional study was conducted , on 1048 adolescent pupils( 554 male &494 female) , in Al-Diwaniya Governorate , Iraq. -Twelve intermediate and secondary schools were chosen consecutively as a study setting ( 6 from Diwaniya city as urban ; 3 from Shamiya &3 from Gammas as rural). -All chosen pupils (aged 12–18years) were considered in the self reporting questionnaire & face to face interview during the period from the 1st of May to the 30th of November 2010. -Out of 1048 adolescents assessed, 183 have positive mental disorders, giving a point prevalence of 17.46% . -Among the examined pupils are (79) diagnosed with anxiety disorders which represent about 7.5% of the total adolescents under study, (41) with a depressive disorders which represent about 3.91% , (36) diagnosed with behavioral disorders which represent about 3.43% , and (27) with ADHD which represent about 2.57% of the total adolescents under study. أجريت دراسة مقطعية ، على 1048 تلميذا مراهقا بعمر 12-18 سنة (554 من الذكور, والإناث494)،في محافظة الديوانية،العراق خلال الفترة من الأول من أيار( مايو) إلى الثلاثين من تشرين الثاني( نوفمبر) 02010 وقد تم اختيار اثنتي عشرة من المدارس المتوسطة والثانوية في المحافظة , وكانت على التوالي كإعداد دراسة (6 من مدينة الديوانية كمناطق حضرية , 3 من الشامية ؛ و 3 من غماس كمناطق ريفية). واعتبرت جميع التلاميذ المختارين في استبيان التقارير الذاتية والمقابلة وجها لوجه ,من المجموع الكلي ( 1048) المقررة للمراهقين ، 183 كانوا يعانون من الاضطرابات النفسية الإيجابية ، مما يعني نسبة انتشار بمعدل 17.46 ٪. من بين التلاميذ المفحوصين ،(79) منهم كانوا مع تشخيص اضطرابات القلق والتي تمثل نحو 7.5 ٪ من مجموع المراهقين تحت الدراسة ، (41) مع اضطرابات الاكتئاب التي تمثل نحو 3.91 ٪ ، (36) مع تشخيص الاضطرابات السلوكية التي تمثل نحو 3.43 ٪ ، و (27) مع اضطراب عجز انتباه /شدة النشاط التي تمثل نحو 2.57 ٪ من مجموع المراهقين تحت الدراسة.

Keywords


Article
Study of some microbial and Immunological parameter in patients with Urinary Tract Infection in Al- Diwanyia city

Loading...
Loading...
Abstract

From 392 isolate of UTI inpatients were collected from maternity and pediatrics teaching hospital in Al-Diwanyia city, from September 2008 to June 2010. About 37 samples gave a positive cultures. Results also showed a high increment rate of UTI in the females that males 268 (68.2%) females & 124( 31.8%) males . E. coli was the major pathogen of UTI 276 (70.4%) of total cases, the second important pathogen was Proteus spp. (15.8%), while the other causes of UTI were Candida albicans (6.12%), Staph. aureus ( 4.33%), Pseudomonas aerugenosa ( 1.53%), Streptococcus spp. (0.72%), Klebsiella spp. ( 0.5%) & Enterococcus spp. 0.5% . Immunological findings included the determiation of serum levels of IgG, IgM and IgA , Tumor necrosis factor alpha and beta were also documented . Results showed that IgG concentrations significantly increased 7.765 in patients in comparison to health control groupwhich was 1.25 , While IgM concentrations was decreased in patients (3.76) in comparison to healthy control (13.89). IgA concentrations was increased too in patients (15.73) while in control group was 2.86 . Tumor necrosis factor alpha levels was clearly increased (237.5) pg/ml in patients in comparison to control (10.5) pg/ml. Tumor necrosis factor beta concentration was also increased in patients (213.11) pg/ml and in control was (14.8) pg/ml. That’s explain the importance of studies on UTI and the importance of using an immunological parameters to monitor the disease development and effectivity of the antimicrobial chemotherapy against such diseases. تم جمع 392 عينة من المرضى المصابين بالتهابات المجاري البولية من مستشفى الولادة والأطفال في مدينة الديوانية. حوالي 37 عينة أعطت زرعا مختلطاً. أوضحت النتائج وجود ارتفاعاً معنوياً بحالات الإصابة بين النساء 276 (68.2%) قياساً بالذكور 124 (31.8%), وكان المسبب الرئيسي للإصابة هو E. coli 276 (70.4%) من العدد الكلي للحالات, وكان المسبب الثاني هو بكتريا Proteus spp حوالي 62 حالة بنسبة (15.8%), في حين كانت المسببات الأخرى Candida spp 24 (6.12%) و Staph. aureus 17 (4.33%) و Pseudomonas aeruginosa6 بنسبة (1.53%) و Streptococcus spp 3 (0.72%) و Klebsiella spp. 2 (0.5%) و Enterobacter spp. 2(0.5%). شملت الدراسة المناعية تحديد التراكيز المصلية للأضداد المناعية IgGو IgMوIgA وكذلك معمل تنخر السرطان ألفا وبيتا.بينت النتائج التي تم لحصول عليها وجود زيادة معنوية في تركيز ضد IgG عند المرضى (7.765)وحدة دولية عما هو عليه في مجموعة السيطرة الأصحاء(1.25)وحدة دولية, في حين كانت قيم IgM عند المرضى منخفضة معنويا(3.76)وحدة دولية عما هو عليه في مجموعة السيطرة (13.89)وحدة دولية. سجلت قيم IgA زيادة معنوية واضحة في مجموعة المرضى (15.73)وحدة دولية مقارنة بمجموعة السيطرة (2.86)وحدة دولية. أما قيم معامل تنخر السرطان الفا فقد سجلت هي الأخرى ارتفاعاً معنوياً في مجموعة المرضى(37.5)بيكوغرام/مل عما هو عليه بمجموعة السيطرة(10.5)بيكوغرام/مل, وكذلك كانت قيم معامل تنخر السرطان بيتا مرتفعة أيضا وبشكل معنوي (213.11)بيكوغرام/مل عما هو عليه في مجموعة السيطرة( 14.8) بيكوغرام/مل. الأمر الذي يؤكد أهمية الدراسات الوبائية المرضية لالتهابات المجاري البولية وضرورة استخدام المعايير المناعية لتحديد مسار الإصابة وفعالية العلاجات المستخدمة.

Keywords


Article
Indications of Tracheastomy in Najaf (Retrospective study 2008-2011)

Loading...
Loading...
Abstract

Tracheastomy is one of few ancient surgical procedures which is still widely used nowadays. There is an old famous statement (when you think about tracheastomy, it is time to do it). This statement is far away from reality with the emergence of new less invasive methods of securing airway. Aim: to evaluate the indications of tracheastomy in Najaf. Patients and methods: a cross-sectional analytic study of 87 tracheastomy operations had been done in the period between January 2008 to February 2011 in Al-Sadar teaching hospital in Najaf. Results : The mean age of our 87 patient was (52.4). Most of our patients were males 59(67.8%). The main indication for tracheastomy was upper airway obstruction 59 patients (67.8%), While the least indication was subglottic stenosis 2,2%. Among upper airway obstruction causes, carcinomas of the larynx and hypopharynx were the main indications for tracheastomy 67.7%. From 20 patients reqired tracheastomy for assisted ventilation 65% had head injury. In those six patients whom the main indication of tracheastomy was for bronchial toilet, 83.3% had head injuries (5patients). Conclusions : our indications for tracheastomy in Najaf is quite different from those over all the world. While still relieving of upper airway obstruction is the most common indication in our study, replacement of prolong intubation represent the first indication in developed countries. تعتبر عملية تفويه الرغامي من الطرق الجراحية القديمة والتي لاتزال تستخدم بشكل واسع في الوقت الحاضر. ان المقولة القديمة الشهيرة(عندما تفكر بتفويه الرغامي عندها عليك أجراء العملية),هذه المقولة بعيدة كل البعد عن الواقع مع بروز الطرق الجديدة الأقل تداخلا لضمان المجاري التنفسية. الهدف من الدراسة تقييم مؤشرات اجراء عملية تفويه الرغامي في مدينة النجف الأشرف. تمت الدراسة بأثر رجعي شملت 87 عملية تفويه رغامي أجريت في الفترة الزمنية بين كانون الثاني 2008 وشباط 2011 في مستشفى الصدر التعليمي في النجف. النتائج :معدل اعمار المرضى في هذه الدراسة (52,4). معظم المرضى كانوا من الذكور(59 مريضا). المؤشر الأساسي لأجراء عملية تفويه الرغامي كان انسداد المجاري التنفسية العليا67,8 % واقل المؤشرات هو تضيق الجزء السفلي من الحنجرة(2,2%). من بين أسباب انسداد المجاري التنفسية العليا ,شكل سرطان الحنجرة وأسفل البلعوم السبب الأساسي(67,7%). من بين 20 مريضا أحتاجوا أجراء عملية تفويه الرغامي لغرض مساعدة التنفس, 65% منهم كان لديهم أصابات في الرأس. 6 من المرضى أجريت لهم عملية تفويه الرغامي لغرض تنظيف المجاري التنفسية ,83,3% كان لديهم أصابات بالرأس. الأستنتاجا ت: مؤشرات أجراء عملية تفويه الرغامي في النجف كانت مختلفة جدا عما هي عليه في الدول المتقدمة.ففي الوقت الذي ظل فيه تفريج أنسدلد المجاري التنفسية العليا السبب الأكثر شيوعا في النجف فأن أستبدال أنابيب التخدير الموضوعة لمدة طويلة أصبح المؤشر الأول لأجراء العملية في الدول المتقدمة.


Article
Dose individualization of ovarian stimulants: A comparative study of different ovulation enhancing modalities and their effect on reproductive hormones

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- Many years ago, clinicians treating couples for infertility by using ovarian stimulants drugs, which produce their action on reproductive hormones, a variety of medications can temporarily correct ovulatory problems and increase a woman's ability to become pregnant. Objectives:- To identify the effect of different type of ovarian stimulents modalities on serum level of reproductive hormone which will eventually affect the out come of the cycle ( follicular maturation and ovulation). Methods:- Forty-five patients were enrolled in this study all of them suffer from primary infertility, the patients were randomized into three groups. The first group consist of fifteen patient they use clomiphene only as ovulation stimulant drug (starting from cycle day two and for five days), the second group also fifteen patient they use human menopausal gonadotropins injection (HMG) as ovulation induction drug(starting from cycle day two), and the third group also fifteen patient use both drugs for ovulation induction(first they took clomiphene from cycle day two and for five days followed by HMG injection from cycle day seven). Results:- Showed a significant increase in the serum concentration of follicular stimulating hormone and Luteinizing hormone in the third group more than the first and second groups. The rates of the follicular maturation were significantly higher in the second group more than the first and third groups. The serum concentrations of the progesterone and estrogen hormones were significantly higher in the first group more than the second and third groups. Conclusion:-Careful selection of treatment modality, dosing combined with appropriate levels of monitoring may result in excellent maturation rate. لسنين عديدة أعتمد الأطباء في علاجهم لحالات العقم على استخدام أدوية لتحفيز عملية الاباضة محاولين زيادة قدرة المراة على الإنجاب من خلال زيادة فعالية هرموناتها التناسلية. كان الهدف من الدراسة هو معرفة الاختلافات في مستويات هرمونات التكاثر في ثلاث أنواع من البرامج المحفزة للأباضة. اشتركت في هذا البحث خمسة و أربعون مريضة بعانين من حالات العقم الأولي تم تقسيمهم إلى ثلاثة مجاميع عشوائية تضم كل منها خمسة عشر مريضة .استخدمت المجموعة الأولى الكلوميد فقط لتحفيز الأباضة بينما استخدمت المجموعة الثانية الحقنب بعلاج الهرمون المنشط للجريب HMG فقط واستخدمت المجموعة الثالثة كل من الكلوميد بالإضافة إلى الحقن بعلاج الهرمون المنشط للجريب .HMG نتائج الدراسة أوضحت زيادة بمستويات الهرمونات (FSH) و (LH) في المجموعة الثالثة وبدلالة إحصائية معنوية (P<0.05) بينما كانت نسبة النضوج عالية للبرنامج الثاني وبدلالة إحصائية معنوية(P<0.05 ) وكانت مستويات كل من هرمون الاستروجين و البروجستيرون عالية في البرنامج الأول وبدلالة إحصائية معنوية(P<0.05). أكدت النتائج في هذا البحث أهمية نوعية العلاج المستخدم وكميته على مستويات النضوج واحتمالية حدوث الحمل.


Article
Overexpression of mammaglobin in tissue breast carcinoma by immunohistochemistry

Loading...
Loading...
Abstract

Our purpose was to investigate the mammaglobin overexpression in tissue breast cancer and to determine its correlations with conventional prognostic parameters. There were investigated 60 patients with breast carcinoma, and slides from paraffin blocks were stained with an antibody against mammaglobin. The immunohistochemical reaction was scored based on the percentage of positive tumor cells in tumors. Positive reaction for mammaglobin was diffused cytoplasmic staining foundin 75% of tissue breast carcinoma. A significant correlation was found between the mammaglobin expression in the breast cancer and grades of the tumor. Out results suggest that mammaglobin is a good prognostic marker forbreast carcinoma Aim of study:-this study was to investigate the mammaglobin overexpression in tissue breast cancer and to determine its correlations with prognostic significant. يهدف البحث عن التعبير المناعي النسيجي الكيميائي لجين أل mammaglobinفي خلايا سرطان الثدي و معرفة ترابط هذا التغير مع درجة تمايز الورم. تمت دراسة 60 عينة من سرطان الثدي في مختبرات مستشفى الديوانية التعليمي للفترة منذ بداية تشرين الثاني 2005 وحتى آب 2011 , تراوحت أعمارهم بين 45 و 60 سنه, صنفت العينات حسب درجة التمايز إلى 20 عينات من الدرجة الأولى 20 عينة من الدرجة الثانية و20 عينة من الدرجة الثالثة على التوالي . أظهرت الدراسة المناعية النسيجية أن تعبير أل- mammaglobinكان موجبا في 45 عينة (75%)من سرطان الثدي, وكان أكثر في العينات ذات التمايز من (الدرجة الاولى والثانية ) عنه في العينات ذات التمايز من (الدرجة الثالثة ) كما انه توجد علاقة واضحة لتعبير ا لmammaglobin مع درجة التمايز ( قيمة ألفا <0.05).مما يدل علىأن جين أل-mammaglobin يلعب دور أساسي في تقييم حالة سرطان الثدي المستقبلية .


Article
Effect of Diltiazem on Intraocular Pressure in Normal and Ocular Hypertensive Rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

Part ΙΙ: diltiazem, at both concentrations (0.5% and 0.25%) caused highly significant reduction (P < 0.01) in IOP at 5th and 10th days post treatment. Conclusions: Diltiazem exerted a detectable ocular hypotensive effect on the eye of rabbits when applied at concentration (0.5%) or (0.25%) 3 times daily. Background; Glaucoma is a multifactorial disease involving progressive optic neuropathy and altered intraocular hemodynamics; furthermore, glaucoma can cause blindness if it is left untreated. Aim of the study: To explore effects of topical diltiazem on intraocular pressure (IOP) in each of normal and ocular hypertensive rabbits. Materials and methods: A group of 54 males of the rabbits were included in the present study. Induction of ocular hypertension was achieved by injection of hydroxy propyl methylcellulose in the anterior chamber of rabbits right eye. In addition to distilled water (as negative control), each of timolol (as positive control) and diltiazem (the tested drug) eye drops were instilled 3 times daily to right eye prophylactically for 4 days and therapeutically Results: Part Ι: Diltiazem (0.5%) caused highly significant (P < 0.01) reduction in intraocular pressure of right eye . داء الزرقاء مرض متعدد الاسباب يتضمن حدوث ضرر مرضي في العصب البصري للعين المصابة بسبب ارتفاع ضغط العين وقد يؤدي للعمى اذا لم يتم خفض ضغط العين في العين المصابة. الهدف من هذه الدراسة بيان امكانية استخدام قطرات عينية تحتوي مادة الدلتيازم وبيان تاثيرها على مستوى ضغط العين في الارانب المصابة بارتفاع ضغط العين وايضا على الارانب الغير مصابة بهذا الداء . الدراسة شملت اربع وخمسون ارنبا وكانت النتيجة حدوث انخفاض في ضغط العين بعد استخدام مادة الدلتيازم ثلاث مرات يوميا لمدة اربعة ايام في كلا النوعين (الارانب المصابة والغير مصابة)


Article
Effects of Phenolic Compound on the Viability of Leishmania tropica promastigotes: A comparative in vitro study

Loading...
Loading...
Abstract

This in vitro study aimed to evaluate the effectiveness of Caffeic acid against the viability of Leishmania tropica promastigotes in vitro. The result showed that Caffeic acid had a fatal effect on the viability of Leishmania tropica promastigotes with the use of different concentrations leading to a gradual decreasing of living promastigotes number with the increase of Caffeic acid concentration. The mean parasiticidal effect of Caffeic acid was (24×104, 30×104, 38×104, 44×104, 53×104) promastigote /ml at concentrations (10, 15, 20, 25, 30) mg/ml respectively after three days of incubation. It can be concluded that Caffeic acid posses a cidal effect on the Leishmania tropica promastigotes in vitro." P < 0.01 ". تهدف الدراسة الحالية تقييم فاعلية (caffeic acid )على حيوية الطور الأمامي السوط promastigote)) لطفيلي اللشمانيا الجلدية خارج الجسم الحي. أظهرت النتائج بأن للـ caffeic acid تأثير واضـح على حيوية هذا الطور باستخدام تراكيز مختلفة, حيث يؤدي الى نقصان في عدد الـ promastigote الحية تدريجياً بزيادة التركيز. و أن معدل الموت كان (104×24 , 30×104,38×104 , 44×104 و 53×104 promastigotes ( لكل مليلتر عند التراكيز( 30, 25, 20, 15, 10 ) mg/ml على التوالي بعد ثلاثة ايام من الحضن. يستدل من هذه النتائج بأن caffeic acid يمتلك تأثير قاتل على حيوية الطور الأمامي السوط لطفيلي اللشمانيا الجلدية خارج الجسم الحي. " " P < 0.01

Keywords


Article
The role of glucose tolerance test in Diwaniya population in relation to(who) criteria

Loading...
Loading...
Abstract

Recent researches into diabetes and impaired glucose metabolism has created a new array terminology And definitions relating to glucose metabolism in clinical practice. To study the role Glucose Tolerance Test (OGTT) in diagnosis of different hyperglycemic classess. in diwaniya. Four hundred patients were studied for the existance of diabetic state using the Oral Glucose Tolerance Test. Only (37.5%) patients had frank diabetic state after 2h OGTT. (50%) patients ranging between Impaired Fasting Glucose ( IFG), and Impaired Glucose Tolerance Test. (12.5%), patients had no diabetes. Overlap between results makes these readings not applicable for all population,therfore using 2H OGTT..is warranted. تشير البحوث الحديثة حول مرض السكري واعاقة ايض الكلوكوز الى وجود اتجاهات جديدة في تعريف المرض من الناحية السريرية. يهدف البحث لدراسة دور اختبار التحمل للكلوكوز(OGTT) في تشخيص الاصناف المختلفة لارتفاع السكر في الدم في مدينة الديوانية . تمت درست 400 حالة مرضية للكشف عن وجود حالة السكري باستخدام اختبار التحمل للكلوكوز . كانت نتائج الدراسة انه 37.5% من المصابين كانوا ايجابيين للاختبار بعد ساعتين و 50% منهم كانت نتائجهم بين اختبار اعاقة الكلوكوز للصائم(IFG) و اختبار التحمل للكلوكوز (OGTT) فيما كان 12.5% سالبين للاختبار .وقد استنتج ان هناك تداخل بين نتائج الاختبار لكل المصابين وعليه ان استخدام اختبار التحمل للسكر بعد ساعتين هو الافضل للقياس.


Article
Association between vaginitis caused by staphylococcus aureus, E.coli and candida albicans and pap smear results

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, one-hundred vaginal swabs and cervical smears were obtained randomly from women admitted to Al-Diwaniya Maternity and Pediatrics Teaching Hospital in Al-Qadisyia Province; samples from private clinics were also included. The samples were taken from married women. Women who were pregnant, with vaginal bleeding, and who recently have used vaginal suppositories were excluded from the study. The samples were collected from November, 2010 to March, 2011. The study involved culturing and isolation of most common microorganisms that cause vaginitis and their association with cellular changes of the cervix. The most common organisms isolated were Staphylococcus aureus( 29.7%) , Escherichia coli (17.6%),and Candida albicans (25.7%). These isolates were associated with cellular changes in (27.2%),(46%), and (21.1%) respectively. In comparison with patients' culture results that revealed normal flora (11%), Pap smear results were normal. The study conclude that any persistent inflammation of the cervix induced by infectious or non-infectious agents and remain untreated will progress into cervical dysplasia and then into cervical cancer. . This may be explained, when cervical metaplasia disrupted by external influences leads to disordered squamous epithelium called dysplastic epithelia. Also cytokines that are released after stimulation of immune response that is caused by bacterial infections or inflammation of various origins may have mutagenic effect and contribute to carcinogenic changes. في هذه الدراسة أخذت مائة مسحة مهبلية و مسحة عنق الرحم عشوائيا من السيدات اللاتي راجعن مستشفى الديوانية التعليمي للنسائية و الاطفال في محافظة القادسية ، و كذلك أخذت عينات من بعض العيادات الخاصة ، العينات أخذت طبعا من النساء المتزوجات ، النساء الحوامل اللواتي يشكون من نزف مهبلي او النساء اللواتي يستعملن تحامبل مهبلية تم استثناؤهن من هذه الدراسة ، اما الفترة التي جمعت فيها العينات فهي بين تشرين الثاني 2010 و آذار 2011 .الدراسة اشتملت على زراعة و عزل معظم الاحياء المجهرية الشائعة الانتهازية التي تسبب التهاب المهبل و علاقتها بتغيرات عنق الرحم ، أكثر الاحياء شيوعا و التي تم عزلها من السيدات المصابات بالتهاب المهبل هي المكورات العنقودية و العصيات المعوية والفطريات البيضاء و المكورات العقدية و بنسبة 29.7 % ، 17.6 % ، 25.7 % ، 4% على التوالي .. لقد أظهرت الدراسة أن النساء المصابات بالتهاب المهبل بسبب هذه الاحياء أظهرن تغيرات خلوية نسيجية في مسحات عنق الرحم في 27.2 % ، 46 % ، 21.1 % على التوالي ، بالمقارنة مع العينات المزروعة من المرضى التي أظهرت بكتريا ساكنة طبيعية ( و هم نسبة 11 % ) فان نتيجة مسحة عنق الرحم كانت طبيعية. وهذا يمكن تفسيره بأنه عندما تأثرت تغيرات عنق الرحم بمؤثرات خارجية أدت الى خلايا غير مثالية وكذلك مواد كيميائية تسمى سايتوكين التي تفرز بعد تحفيز رد الفعل المناعي الذي تسبب عن عدوى بكتيرية او التهابات لأسباب أخرى قد يكون لها تأثير طفري وتساهم في تغييرات مسرطنة .

Keywords


Article
Comparative study between the usage of transurethral diversion and suprapubic cystostomy after distal hypospadias repair by tubulerized incised urethroplasty

Loading...
Loading...
Abstract

Objective:-to compare the usage of transurethral urinary diversion and that of suprapubic cystostomy after distal shaft hypospadias repair by tubulerized incised urethroplasty. Method: - between December 2008 to October 2010 a 48 boys who had primary hypospaidais under went surgical repair by tubulerised incised urethroplasty, they divided into two groups according to the type of urinary diversion that used post operatively; group A with suprapubic diversion and group B with transurethral nasogasteric tube diversion. Result: - 48 boys aged between 3-21years with hypospadais had divided in to two equal groups according to type of post operative urinary diversion (suprapubic and transurethral), the distribution of hypospadais type similar in both groups. Urinary diversion was more effective , post operative complication were rare ,no trigon irritation and excellent cosmetic result (100%) were recorded following transurethral diversion with nasogasteric feeding tube ,conversely the creation of suprapubic cystostomy increased incidence of trigon irritation (12.5%) and fistula formation( 4.17 %). Conclusion: - transurethral urinary diversion was very effective and gave better result than suprapubic cystostomy in distal type hypospadias repair.هذه دراسة مستقبلية مقارنة لنوعين من الطرق الجراحية المستخدمة والمرافقة لعمليات تجميل وتقويم الاحليل والقضيب لدى الاطفال المصابين بتشوهات المبال التحتاني المتطرف وانحراف القضيب الولادي . حيث تتضمن هذه الدراسة مقارنة نوعين من طرق بزل المثانة بعد اكمال عملية سنودكراس لتجميل وتقويم الاحليل حيث تم تقسيم المرضى والبالغ عددهم ثمانية واربعون مريضا وبالتساوي الى مجموعتين حسب الطريقة المستخدمة في بزل المثانة .المجموعة الاولى (24 مريضا) حيث تم استخدام طريقة تفوية المثانة والمجموعة الثانية (24 مريضا) حيث استخدمت فيها طريقة بزل المثانة البسيط عن طريق الاحليل وباستخدام صوندة المعدة . أظهرت هذه الدراسة بان استخدام طريقة بزل المثانة البسيط عن طريق الاحليل وباستخدام صوندة المعده كانت أكثر فعالية من طريقة تفويه المثانة ،حيث لم يصاحبها مشاكل وعقابيل بعد العملية بالاضافة الى سهولة العناية المنزلية من قبل الوالدين بعد الخروج من المستشفى اما طريقة تفويه المثانة فاظهرت هذة الدراسة مصاحبتها لنوعين من المشاكل والعقابيل بعد العملية وهما تهيج المثانة والم اسفل البطن بنسبة (12.5 %) وكذلك ناسور الاحليل بنسبة (4.17 %) اضافة الى صعوبة تقبلها والتكيف معها لدى اغلب الاطفال وصعوبة العناية المنزلية بها من قبل والدي الطفل .

Keywords


Article
Incidence of Endophthalmitis After Extra Capsular Cataract Surgery During Period from 2003-2004 inIbn Al Haithem Hospital

Loading...
Loading...
Abstract

Aim : To determine the incidence of endophthalmitis in our population following extracapsular cataract extraction over time(2003-2004) and to explore possible contributing factors , and to compare with incidence of endophthalmitis in other countries . Patients and method :8479 patients who were operated on for cataract surgery during the period from January 2003 to December 2004 were reviewed and all cases of endophthalmitis were analyzed ,and possible risk factors identified Results : During the study period ,as the technique of extra capsular cataract extraction (ECCE)with or without intraocular lens(IOL) implant whether posterior chamber(PC) intraocular lens or anterior chamber (AC) intraocular lens was performed . There was 11:1000 incidence of endophthalmitis in general , with more incidence among diabetes (13.5:1000) and among who had previous trabeclectomy and underwent cataract surgery (20.8 :1000).Most cases of endophthalmitis occur in elderly (over 60) and as an early onset (76.76%). Conclusion: Post cataract surgery endophthalmitis is not uncommon in our population and it is relatively higher than developed center in the world , and its age dependent and sex has insignificant role in determining the incidence. Special attention to the risks contributing to this disease to be taken in consideration whether pre, per ,post operative to prevent endophthalmitis. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد نسبة حدوث التهاب محتويات العين بعد أجراء عمليات إزالة الساد من خارج محفضة العدسة خلال الفترة المحددة بين 2003-2004. تهدف هذه الدراسة أيضا إلى كشف العوامل المساعدة على حدوث التهاب محتويات العين و مقارنة نسبة حدوثه في دول أخرى . تم مراجعة حالات 8479 مريض ممن أجريت لهم عملية إزالة الساد من خارج محفضة العدسة خلال الفترة المحددة بين 2003-2004.وقد تم تحليل النتائج و تحد يد العوامل الخطرة المساعدة على حدوث المرض . ان النتائج بشكل عام كانت نسبة حدوث التهاب محتويات العين هي11: 1000 خلال فترة الدراسة حيث أجريت عمليات إزالة الساد من خارج محفضة العدسة مع زرع العدسة في الحجرة الخلفية او ألا مامية, او بدون زرع العدسة. ,ارتفعت هذه النسبة إلى 13.5: 1000 في مرضى داء السكري ,في حين كانت هذه النسبة 20.8: 1000 في المرضى الذ ين كانت لد يهم عمليات لداء الزرقاء سابقة ثم تم أجراء عملية إزالة الساد من خارج محفضة العدسة . اكثر حالات التهاب محتويات العين كانت في المرضى المسنين (اكثر من 60 سنة ) .وقد كان حدوث اكثر حالات التهاب محتويات العين كعارض أولي بنسبة 76.76% . استنتج أن التهاب محتويات العين بعد أجراء عملية إزالة الساد من خارج محفضة العدسة لا يندر حدوثة في مجتمعنا وهو تسبيا اكثر من نسبة حدوثه في مجتمعات الدول المتقدمة, وتختلف نسبة حدوثه تبعا للعمر ,كما أن جنس المربض ليس بعامل مؤثر قي حدوث المرض . يجب توجيه عناية خاصة إلى المخاطر المساعدة على حدوث المرض من اجل اخذها في الحسبان سواء كانت قبل او خلال او بعد العملية من اجل تقليل نسبة حدوث المرض .

Keywords


Article
Effect of carvedilol on echocardiographic ejection fraction and fraction shortening in doxorubicin treated females with breast cancer

Loading...
Loading...
Abstract

Background : Doxorubicin based regimen is the most common treatment of breast cancer which is highly complicated by cardiotoxicity. Aim : To clarify the possible effects of carvedilol on echocardiographic ejection fraction and fraction shortening in doxorubicin based regimen in females with breast cancer. Patients and Methods : A total of 16 females with breast cancer were included in this study. The patients were randomized into 2 groups , 8 patients each. Group I included patients were treated with doxorubicin based regimen for 6 cycles with 21 day apart. Group II included patients were received doxorubicin based regimen with carvedilol 3.125 mg , orally , twice daily for 5 days , for 6 cycles. Echocardiography was done to measure ejection fraction and fraction shortening at zero time and 3 days after 2nd , 4th and 6th cycles. Results: Treatment with CAF regimen caused highly significant decrease in echocardiographic ejection fraction and fraction shortening after 2nd , 4th and 6th cycles in comparison to baseline readings ( P < 0.01 ). Combined CAF + Carvedilol 3.125 mg orally twice daily for 5 days caused highly significant increment in echocardiographic ejection fraction and fraction shortening compared with that of CAF regimen group ( P < 0.01 ). Conclusion: Carvedilol causes significant increase in echocardiographic ejection fraction and fraction shortening in doxorubicin treated patients. يعتبر النظام العلاجي المعتمد على الدوكسوروبوسين من أكثر العلاجات استخداما لعلاج سرطان الثدي والذي قد يتسبب بتسمم القلب. هدف الدراسة هو لتوضيح أمكانية تأثير عقار الكارفيديلول على الجزء المقذوف والاختصار الجزئي في فحص صدى القلب لدى النساء المصابات بسرطان الثدي اللواتي يستخدمن عقار الدوكسوروبوسين. شاركت 16 امرأة تعاني من سرطان الثدي في هذه الدراسة . وزعت المريضات عشوائيا إلى مجموعتين , كل مجموعة تحوي على 8 مريضات . تضمنت المجموعة الأولى مريضات تم علاجهن بعقار الدوكسوروبيسين لست دورات مفصولة بواحد وعشرين يوما , أما المجموعة الثانية فقد احتوت على مريضات تم علاجهن بعقاري الدوكسوروبيسين + الكارفيديلول 3,125 ملغم عن طريق الفم , مرتان يوميا لمدة 5 أيام بعد كل جرعة من الدوكسوروبوسين لست دورات. تم قياس الجزء المقذوف والاختصار الجزئي عن طريق أجراء فحص صدى القلب لكل مريض قبل ( وقت صفر ) وبعد 3 أيام من وقت الجرعة الثانية والرابعة و السادسة. تم الحصول على النتائج التالية: 1- سبب النظام العلاجي المعتمد على الدوكسوروبوسين نقصان معنوي عالي في الجزء المقذوف والاختصار الجزئي في فحص صدى القلب بعد الجرعة الثانية والرابعة والساسة مقارنة مع القراءات الأولية.P < 0.01 2- سبب استخدام الكارفيديلول مع الدوكسوروبوسين زيادة معنوية عالية في الجزء المقذوف والاختصار الجزئي في فحص صدى القلب مقارنة مع استخدام الدوكسوروبوسين فقط. P < 0.01 ,من هذه الدراسة , يمكن أن نستنتج بان عقار الكارفيديلول يسبب زيادة معنوية عالية في الجزء المقذوف والاختصار الجزئي لدى المريضات المصابات بسرطان الثدي اللواتي يستخدمن نظام علاجي المعتمد على الدوكسوروبوسين.


Article
Preparation of Three Fasciola gigantica antigens and determination of their efficacy as a vaccine for protection against fascioliasis in Rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

This study was included the preparation of vaccine against fascioliasis from three Fasciola gigantica antigens, somatic antigen, excretory-secretory antigen and partially purified cathepsin antigen. Their vaccine efficacy was tested in rabbits, by using 12 Lepus lepus arabica rabbit, aged 2 months, similar weight. The rabbits were subdivided to three groups each of four rabbits and was vaccinated with one antigen emulsified in freund adjuvant. In compare to control groups Which involved 4 rabbits vaccinated with PBS and other four left without vaccination, challenge infection was done by vaccination the animals with 90 metacercaria obtained from experimentally infected intermediate host. All animals were killed 12 weeks after challenge. Protein concentration of all prepared antigens and the molecular weight of P.P.CatA was also measured, which reached (1.5, 1.2 and 0.04) mg/ml in SA, ESA and P.P.CatA respectively, while P.P.CatA 26.7 KD. Protection estimated by followed number of aspects, the first aspect of this study, was the determination the hepatic damage which was evaluated using gross morphometric observations depending upon the severity and intensity of lesions. Significant differences (p<0.05) was noted between vaccinated and control groups. The second aspect was concerned with estimation of fluke number and reduction rate, the high rate (81.3%) recorded in animals vaccinated with P.P.CatA while (39.53%) of those vaccinated with SA. Significant differences (p<0.05) was documented in the length of fluke in animals vaccinated with P.P.CatA. No significant differences were noted in fluke burden (width, length, weight) and fecal egg counts, Significant differences (p<0.01) were noted in egg viability and reduction rate in the vaccinated animals in comparison with control group. ELISA was used for monitoring of IgG levels in all vaccinated and control animals, before and after infection. The IgG increased in the sera of animals vaccinated with SA, ESA and P.P.CatA within 1 week after the first injection. A boosting of the antibody responses was observed in all groups following both the second and third immunization. An increasing in the antibody titers in all vaccinated animals was observed within 2 weeks following challenge. IgG in all vaccinated groups remained high throughout the infection but decreased at approximately 6 weeks after infection, and then remained constant throughout the subsequent weeks. Antibodies to antigens in the sera of the control group increased within the first 2 to 4 weeks after infection but decreased at approximately 8 weeks and then remained constant throughout the subsequent weeks. Accordingly, the results of these aspects could be consider a P.P.CatA as a first best vaccine then secondly ESA. تضمنت الدراسة الحالية تحضير لقاح لداء الوريقات الكبدية من ثلاثة أنواع من المستضدات لطفيلي Fasciola gigantica هي المستضد الابرازي-الافرازي excretory-secretory antigen (ESA) والمستضد الجسمي somatic antigen (SA) وإنزيم الكاثبسين المنقى جزئياً partially purified cathepsin (P.P.CatA) , وإجراء اختبار فعالية اللقاح في المضائف التجريبية (الأرانب), إذ استخدم 12)) أرنباً محلياً بعمر شهرين وبأوزان متشابهة, قسمت إلى ثلاث مجاميع (كل مجموعة تضم أربعة حيوانات) وكل مجموعة لقحت بإحدى المستضدات المستحلبة بالعوامل المساعدة Freund adjuvant ومقارنتها بمجاميع السيطرة والتي تضم 4 أرانب لقحت بالـ PBS و4 أخرى تركت بدون تلقيح, وكما شملت الدراسة اصابة الحيوانات الملقحة بالمستضدات والسيطرة (الملقحة بـ PBS) بـ 90 مذنبة متكيسة والتي تم الحصول عليها مختبرياً من اصابة المضيف المتوسط (Lymnaea auricular) وقد شرحت الحيوانات بعد مرور 12 أسبوع من الإصابة . تم قياس تركيز البروتين للمستضدات المحضرة والوزن الجزيئي لمستضد P.P.Cat, إذ بلغ 1.5 ملغم بروتين/مللتر لمستضد SA و1.2 ملغم/مللتر لمستضد ESA و0.04 ملغم/مللتر و27.6 كيلو دالتون لمستضد P.P.Cat.وحددت الحماية بإتباع عدد من الاختبارات لمعرفة الفروق بين المستضدات قيد الدراسة وكان أولها تقدير تحطيم الكبد مظهرياً وبالاعتماد على فهرس حز تحطيم الكبد, وقد اتضح من النتائج بان هناك فروقاً معنوية وبمستوى أهمية (P<0.05) في جميع المجاميع الملقحة بالمقارنة مع السيطرة. تم حساب أعداد المخرمات وقدرت نسبة الاختزال, اذ ازدادت نسب الاختزال مع نقصان عدد المخرمات وبلغت أعلى قيمة لها 81.3% باستخدام P.P.CatA في حين بلغت اقل نسبة للاختزال 39.53% بأستخدام SA وهذا بمثابة الاختبار الثاني الذي اتخذ لمعرفة الفروق بين المستضدات, كما اظهرت نتائج الاختبار الثالث المتبع, اي الفروق المظهرية في عب الديدان Fluke burden (طول وعرض ووزن) بان هناك فروقاً معنوية في أطوال الديدان للحيوانات الملقحة بـP.P.CatA مقارنة مع السيطرة اما بقية القياسات وعدد البيوض فلم تظهر فروقاً معنوية, كما تم التحري عن نسب الاختزال وحيوية البيوض واظهرت النتائج وجود فروق معنوية وبمستوى أهمية (P<0.01). استخدم اختبار الامتصاصية المناعية المرتبطة بالإنزيم ELISA لتحديد مستوى الضد IgG في مصول الحيوانات الملقحة والسيطرة, وقد لوحظ ارتفاع في مستوى الضد بعد أسبوع من الحقنة الأولى والذي ازداد بعد الحقنة الثانية والثالثة ثم بدا بالتناقص في يوم الاصابة والذي ازداد تدريجياً بعد أسبوعين من الإصابة ثم تناقص في الأسبوع السادس وبعد ذلك بقي مستواه ثابتاً حتى نهاية التجربة, مقارنة مع مصول السيطرة التي لم يرتفع مستوى IgG فيها قبل الإصابة ولوحظ ارتفاعه في الأسبوع الثاني ثم تناقص بعد الأسبوع الثامن وبعد ذلك بقي ثابتاً حتى يوم التشريح. وبصورة عامة يمكن القول ان هذه الاختبارات قد اظهرت عدداً من الفروقات التي يمكن اعتمادها كأدلة على أفضلية P.P.CatA كلقاح يليه ESA ثم SA.

Keywords


Article
Effect of some antibiotics on aerobic pathogenic bacteria causing otitis media and urinary tract infection in Al-Manathera city in Iraq: A comparative in vitro study

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Otitis Media (OM) is an inflammation of the middle ear drum and the inner ear, including a duct known as the eustachian tube. Otitis media is very common in children. Over 60 percent of the cases of otitis media are caused by bacteria. Urinary tract infection(UTI) refer to the presence of microbial pathogens within the urinary tract. A urinary tract infection is a condition where one or more structures in the urinary tract becomes infected after bacteria overcome its strong natural defenses. In spite of these defenses, urinary tract infections are the most common of all infections and can occur at any time in the life of an individual. Almost 95% of cases of UTIs are caused by bacteria that typically multiply at the opening of the urethra and travel up to the bladder. Escherichia coli, K. pneumoniae and Proteus mirabilis are the bacteria most commonly cause UTI, followed by other gram-negative and gram-positive bacteria. A number of studies have reported on the prevalence of otitis media and urinary tract infection. However, majority of these studies have focused on clinical diagnosis with little or no report on the bacteriological etiology of otitis media and urinary tract infection so this study aimed to isolate, characterize and identify the bacteriological etiologic agents of otitis media and urinary tract and to select the best antibiotic for the treatment of such infections. Objective: The study aimed to identify the aerobic pathogenic bacteria cause otitis media and urinary tract infection and to compare between pencillins, gentamicin, ciprofloxacin, refampicin, cefotaxim, trimethoprime, and nitrofurantoin effects on this bacteria. Materials and methods: The study was carried out on 130 out patients (65 patients 36 male and 24 female infected with otitis media and 65 patients 24 male and 41 female infected with urinary tract infection). The specimens were collected with sterile swab sticks (for patient infected with O.M) and collected with sterile container (for patient infected with UTI) which were properly labeled for each patient. Specimens were inoculated onto Blood, Chocolate , MacConkey and Manitol salt agar plates. All plates were incubated immediately for 24 hours aerobically with the exception of Chocolate agar that was incubated in a candle jar. Emergent colonies were identified according to standard bacteriological methods Results:From the 130 specimens from out patients (65 ear swab from patients infected with otitis media and 65 urine specimens from patients infected with urinary tract infection) , there were 60 bacterial isolates from patients infected with otitis media (36 male 60% and 24 female 40%) with 5 specimens no growth. Pseudomonas aeruginosa was the most prevalent bacteriological etiologic agent of otitis media (25 isolates 41.666%).While from the 65 urine specimens from patients infected with urinary tract infection , there were 65 bacterial isolates(24 male 36.923% and 41 female 63.077%) K. pneumoniae was the most prevalent etiologic agent of urinary tract infection (27 isolates 41.53%). Conclusions:Nitrofurantoin antibiotic was active against all of the bacterial isolates from patients infected with otitis media and from patients infected with urinary tract infection. While Ampicillin and Pencillin were not active against most of bacterial isolates. Recommendations: Otitis media and UTI characterized by the presence of many drug resistant cases due to different pathogenic bacteria involved in their etiology so further clinical studies are required to select the most appropriate and effective antibiotic in the treatment of such cases. أجريت الدراسة الحالية للفترة بين نيسان 2011 و ايار 2011 في مستشفى المناذرة العام في مدينة المناذرة في العراق.هدفت الدراسة للمقارنة بين فعالية البنسيلين,الجنتامايسين ,السبروفلوكساسين,الريفادين,الترايميثوبريم,السيفوتاكسيم ,النايتروفيورانتوين على البكتريا الهوائية المسببة لالتهاب الأذن الوسطى والتهاب المجاري البولية . أوضحت نتائج الدراسة إن من بين 130 عينة مأخوذة من المرضى غير الراقدين (65 مسحة أذن من المرضى المصابين بالتهاب الأذن الوسطى و 65 عينة إدرار من المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية ) كانت هناك 60 عينة بكتيرية معزولة من المرضى المصابين بالتهاب الأذن الوسطى (36 ذكور 60% و24 إناث 40%) بالإضافة إلى 5 عينات لم يظهر بها نمو بكتيري . كانت بكتريا Pseudomonas aeruginosa المسبب البكتيري الرئيسي التهاب الإذن الوسطى (25 عزلة 41.666%).بينما من بين 65 عينة إدرار من المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية كانت هناك 65 عزلة بكتيرية (24 ذكور 36.923% و 41 إناث 63.077%). كانت بكتريا K. pneumoniae المسبب الرئيسي لالتهاب المجاري البولية (27 عزلة 41.53%) . كان المضاد الحياتي Nitrofurantoin فعالا تجاه كل العزلات البكتيرية المعزولة من المرضى المصابين بالتهاب الإذن الوسطى والتهاب المجاري البولية في حين كانت المضادات الحياتية Ampicillin و Pencillinالأقل فعالية تجاه معظم العزلات البكتيرية المعزولة.

Keywords


Article
Evaluation of open and closed treatments of displaced sub condylar fractures

Loading...
Loading...
Abstract

Background:The treatment of condylar process fractures has generated a great deal of discussion and controversy in oral and maxillofacial trauma and there are many different methods to treat this injury. Aim of study:To evaluate the methods of treatment of displaced condylar fractures, open or closed and pointing out their indications and contraindication. Materials and methodes:Forty patients (20-50 years old) were selected with displaced sub condylar fractures unilateral or bilateral from January 2009 to September 2009. All patients were treated in maxillofacial unit, hospital of specialized surgery, in Medical City, Bagdad. This study protocol involves all the types of displacement of sub condylar region which can be diagnosed clinically and plain x-ray. By using all of above whether can evaluate the patients if need surgical or functional treatment (only mandibulo maxillary fixation). Results:In our study we classified the displaced sub condylar fracture according to Row 1982 classification and we found the high percentage was medially displaced. We treated 12 patients from 40 patients surgically and 28 patients functionally and we found some of complications with the patients who were treated surgically as infection and visible scar, while the complications of displaced subcondylar fractures which are treated functionally are deviation during mouth opening, temporo mandibular joint pain, asymmetry of face and malocclusion. Conclusion:With difficulties of follow up, for those patients with displaced sub condylar fractures which cannot be treated functionally (MMF) or still malocclusion evenly after using elastic band in MMF we preferred the open reduction with internal rigid fixation by extra oral approach. تضمنت الدراسة خمس واربعون مريضا مصابون بكسر عظم الوجنة تم فحصهم سريريا و شعاعيا . ان كيفية الاصابة في اربع وعشرين مريضا كانت اما اثر حادث مروري او بسبب شدة خارجية على الوجه بالقبضة. تم تصنيف كسور عظم الوجنه حسب تصنيف نايت ونورث اعتمادا على الصور الشعاعية بمنظر قفوي ذقني بزاوية 45 درجة. ثلاثة وعشرون مريضا ظهرت لديهم عدم استقرار الكسر بعد التعديل الاولي,وقد وجدنا تقلص العضلة الماضغة هو المسبب لانحراف الكسر المتاخر في العظام الغير مثبتة بشكل كافي ولهذا فان تثبيت العظم الوجني بواسطة الاسلاك المعدنية على الاقل في نقطتين تعتبر طريقة مقبولة لتجنب عدم تناظر جانبي الوجه وضمور العين. تم استعمال طريقة كيليز في تعديل الكسور من النوع المستقر, لأعادة تصنيع قاع محجر العين تم استعمال ترقيع عظم ذاتي من عظم الحوض في ثلاثة مرضى ومادة صناعية (سايلاستك) في ثلاثة مرضى اخرين, وكانت نتائج المجموعة الاولى افضل من الثانية. ان عظم الوجنة مجاور لانسجة ذات اهمية مظهرية ووظيفية لهذا فان اصلاح هذا الكسر يحتاج الى دقة كبيرة لتجنب حدوث مضاعفات وخيمة مثل نزف خلف كرة العين.


Article
The relationship between incompletely excised basal cell carcinoma and recurrence rate

Loading...
Loading...
Abstract

Objective :To define the relationship between margin of clearance at sites of excision and the recurrence rate of basal cell carcinoma in head and neck region Methods: This study was conducted on 65 patients in Al-Diwanyia teaching hospital who underwent surgery for basal cell carcinoma in the head neck region between 2007 and 2008 and followed up for a period of 3 years .The patients were evaluated according :site and type of Bcc ,whether or not the excision was complete ,tumor recurrence , gender and age of the patients . The size of tumor was less than 2cm in all patients Conclusion: a risk of recurrence in incompletely excised basal cell carcinoma was more common in younger age group patients and we recommend close clinical follow up for other patients . هذه الدراسة تبين العلاقة بين خلو اطراف عينة السرطان الخلوي القاعدي المستأصل من منطقة الرأس والرقبة من خلايا السرطان ونسبة رجوع الورم .حيث شملت هذه الدراسة خمسة وستون مريض في مستشفى الديوانية التعليمي خضعوا لاستاصال جراحي للسرطان الخلوي القاعدي بين عامي 2007 و2008 مع المتابعة السريرية لمدة ثلاث سنوات .لقد تم تقييم المرضى على اساس مكان ونوع الورم واذا كانت اطراف الورم تحتوي على الخلايا السرطانية او لا في الفحص النسيجي ونسبة رجوع الورم وكذلك جنس وعمر المريض .اما بالنسبة لحجم الورم فقد كان اقل من 2 سم لكل المرضى .لقد تم الاستنتاج بان خطر رجوع الورم كان غالبا في المرضى الاصغر عمرا وننصح بالمراقبة السريرية لبقية المرضى.

Keywords


Article
Cigarette smoking habits among paramedical students in Baghdad- Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: to analyze and descrbe the prevalence of cigarette smoking, attitude among paramedical students. Methods & materials: Across- Sectional study was done among the paramedical students in central medical institutes (as Institute of Medical Technology -Baghdad, institute of medical technology Al- Mansur- Baghdad. This study was conducted from October 2008 to April 2009. students ages 22 to 24 years, They were randomly selected from the first and second study level Global Adult Tobacco Survey based questionnaire. Was used the first part of the questionnaire contained demographic data and the second part contained various questions about smoking habit and attitude. Results: The study revealed that 50 (8.3%) of student were smoker. The prevalence of smoking was (19.6%) among males, and (0.0%) among females, smoking was more common in males than females (p=0.001), while the never smoked more among females than males (p< 0003).The main sources for initiating smoking habit are friends, parents, and media. Conclusion: (19.6%) of males and (0.0%) of females paramedical students in institute of medical technology , anti tobacco education and awareness should be adopted in the curriculum of school and colleges. هدفت الدراسة لوصف وتحليل ظاهرة التدخين بين طلاب المعاهد الطبية ومواقفهم تجاه هذه الظاهرة. حيث استخدمت دراسة مقطعية لطلاب المعاهد الطبية اللذين يدرسون في المعاهد الطبية الرئيسية في بغداد، معهد الطبي التقني- بغداد، المعهد الطبي الفني- المنصور- بغداد. استمرت الدراسة من فترة اكتوبر 2008م- ابريل 2009م. اعمارهم كانت بين 22 سنة إلى 24 سنة. جمع العينات كانت بطريقة عشوائية من المرحلة الاولى والمرحلة الثانية في هذه المعاهد الطبية. قاموا الطلاب بملأ الاستمارات الخاصة بالمسح العالمي للتدخين عند البالغين، الجزء الاول في هذه الاستمارة يشمل الخصائص الديموغرافية، الجزء الثاني يشمل عدة اسئلة حول ظاهرة التدخين. وجدنا في هذه الدراسة بان 50 طالبا (%8.3) مارسوا التدخين من مجموع 600 طالبا الذين شملتهم الدراسة في هذه الدراسة اصبحت النتائج في هذه الدراسة بان نسبة التدخين بين الذكور (%19.6)، بينما عند الإناث (%0.0). أي ان التدخين عند الذكور اعلى من نسبة من الإناث (p<0.001). نسبة الطلاب المشاركين في الدراسة واللذين لا يمارسون ظاهرة التدخين كانت اعلى نسبة عند الإناث منه عند الذكور (p<0.001). اكثر المصادر الرئيسية على البدء بالتدخين هي الاصدقاء والوالدين ووسائل الاعلام. اوضحت هذه الدراسة ان (%19.6) من الذكور و(%0.0) من الإناث في المعاهد الطبية يمارسون ظاهرة التدخين بالرغم من علمهم بالمخاطر الناجمة من استعمال ظاهرة التدخين، التحذيرات والتوعية الصحية حول ظاهرة التدخين يجب ان توضع في مناهج دراسية للطلبة في المعاهد والجامعات.


Article
Stereological study of the mid piece of ductus epididymis In human and other animal species

Loading...
Loading...
Abstract

A stereological study of a (middle piece) of ductus epididymis between normal adult human, bulls, rams, goats and buffalos was conducted using routine histological techniques. The following stereological parameters were determined; Stereocilia height, epithelial height, muscular wall thickness, lumen and tube diameters. The human epididymal stereocilia height is shorter than in goat only and higher than bulls and goats in both the epithelial height and muscular wall thickness. Human ductile diameter is smaller than in other animals. In conclusion, all human epididymal mid piece parameters in the present study differ significantly than in the other animals. Because human epididymis differs from other animals in fine structure and luminal contents, the present stereological study shows how structural data obtained from histological micrographs of the intact tissue and cells can be different between human and other animals mid peiece ductus epididymis.دراسة مصلية للجزء الوسطي لقناة البربخ مابين الانسان البالغ ,الثيران,الخرفان,الماعز,الجاموس حيث تمت باستخدام التقنيات النسيجية الاعتيادية. العوامل المصلية التي حدثت هي كالتالي : ارتفاع الخلايا النجمية الهدبية ,ارتفاع الخلايا الطلائية , سمك جدار العضلة ,قطر التجويف والانبوب البرزخي. كان ارتفاع الخلايا النجمية الهدبية في الانسان لقناة البربخ اقصر مما هو عليه في الماعز فقط واعلى بالمقارنة مع الثيران والماعز في كلا عاملي ارتفاع الخلايا الطلائية وسمك الجدار للعضلة اما قطر القناة في الانسان اصغر مقارنتا في الحيوانات الاخرى. استنتج من هذا ان كل العوامل المدروسة لهذا الجزء من البربخ في الانسان يختلف بصورة معنوية عن الحيوانات الاخرى بتركيبه الدقيق ومحتوى التجويف . الدراسة الحالية ايضا بينت كيفية الحصول على نتائج تركيبية من خلال القياسات الدقيقة النسيجية للانسجة والخلايا التي يمكن تمييزها عن الخلايا في الانسان او الحيوانات الاخرى لقناة البربخ.

Keywords

Table of content: volume:8 issue:13