Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2012 volume:8 issue:25-26

Article
The Impact of Angle Tilted Glass Panels on Solar Energy Gained in Different Buildings Function
أثر تغيير زاوية ميل الالواح الزجاجية للنوافذ في الطاقة الشمسية المكتسبة للمباني المختلفة وظيفيا

Loading...
Loading...
Abstract

Tilted of glass panels of windows is one of the solutions to reduce the solar energy gain depending on the angle of solar radiation and transmittance of glass panel. The variance of hour's usage of the different functional spaces (residential, administrative, and educational), requires different treatment due to the different amount of energy gain. This determined the research problem as: the absence of a clear vision about tilted of windows glass panels and its impact on solar energy for different buildings. The research aim is to determine the appropriate tilted of glass panels of windows according to the period of occupations to help the architect for approval in his designs within the city of Baghdad The research identified equations resulting from the geometrical analysis of the relationship between the direction of solar radiation and the tilted of glass window, using (Microsoft Office Excel program) to measure varies window's glass panels ranged between (0° to 30°) towards the inside or outside the space in different geographical directions, and calculate the amount of seasonal gained energy (summer and winter) up to the annual efficiency of the thermal performance. The research obtain number of diagrams (as protractors according to the function of space), could help the architect to determine the most efficient angle for tilted glass window depending on the direction and type of glass used, these protractors can be adopted in windows design of Baghdad city.ان ميلان الالواح الزجاجية للنوافذ هو احد الحلول لتقليل الطاقة الشمسية المكتسبة تبعاً ل ا زوية سقوط الاشعاع الشمسي ونفاذه، ونظ ا رً لتباين ساعات التعرض الشمسي للفضاءات الوظيفية المختلفة (سكنية، وادارية، وتعليمية) مما يتطلب معالجات متباينة ناتجة عن اختلاف كمية الطاقة المكتسبة، فقد برزت المشكلة البحثية في:عدم وجود تصور واضح عن الميلان المناسب للالواح الزجاجية للنوافذ واثره على الطاقة الشمسية المكتسبة للمباني المختلفة وظيفياً. يهدف البحث الى تحديد الميلان المناسب للالواح الزجاجية للنوافذ حسب ساعات الاشغال تبعا لوظيفة المبنى وتقييم الكفاءة لغرض الخروج بمعلومات تساعد المهندس المعماري لاعتمادها في تصاميمه بما يساعد على تحسين الكفاءة الح ا ررية للفضاءات المبنية ضمن مدينة بغداد. ولتحقيق الهدف تم التوصل الى معادلات نتجت من تحليل العلاقة الهندسية بين اتجاه الاشعاع الشمسي الساقط وميلان Microsoft ) اللوح الزجاجي وذلك بحساب زوايا سقوط الاشعاع الشمسي وتم تطبيق تلك المعادلات باستخدام برنامج على زوايا ميلان مختلفة للالواح الزجاجية للنوافذ ت ا روحت بين ( 0° الى 30 °) نحو داخل الفضاء او (Office Excel خارجه ضمن التوجيهات الجغ ا رفية المختلفة وذلك لحساب كمية الطاقة الموسمية المكتسبة ضمن الاشهر الح ارة والباردة وصولاً الى الكفاءة السنوية للأداء الح ا رري لفضاءات المباني المختلفة وظيفي اً. توصل البحث الى عدد من المخططات (بهيئة منقلات تبعاً الى وظيفة الفضاء) توفر وسيلة ارشادية تساعد المصمم على تحديد ال ا زوية الاكثر كفاءة لميلان اللوح الزجاجي للنوافذ نسبةً لتوجيه النافذة ونوع الزجاج المستخدم يمكن الاستناد اليها في التصاميم الخاصة بمدينة بغداد.


Article
The Effect of Landscape in Sustainability of Schools
اثر الفضاءات الخارجية في استدامة المدارس

Loading...
Loading...
Abstract

The landscape in sustainable schools acquires great importance in the knowledge era, which is of essential development. This era deals with the components of educational system, concentrates on the educator, transfers teacher from the impart teacher to a trainer teacher, and ensure on selfeducation activity to achieve the aim of modern education, which visualize by sustainable teaching or teaching to the sake of sustainable development.اكتسب موضوع الفضاءات الخارجية في المدارس المستدامة اليوم أهمية كبيرة ، في عصر المعرفة ذا التطورات الجوهرية والذي يتناول مكونات النظام التربوي بالتعديل، والتركيز بصورة أساسية على المتعلم، والانتقال من دور المعلم الملقن إلى المعلم المدرب، والتأكيد على التعلم الذاتي والنشاط لتحقيق أهداف التعلم المعاصر التي تمثلت بالتعليم المستدام أو التعلم من اجل التنمية المستدامة. وأصبح ضرورياً تكيف البيئة المدرسية مع الحاجات التعليمية الجديدة، التي تدعو إلى تطوير العلاقة بين المعلم والتلميذ والانفتاح على البيئة الخارجية، فظهرت أهمية البحث الحالي الذي ارتأى أن يسلط الضوء على دور الفضاءات الخارجية المدرسية وأهميتها في تفاعل التلاميذ مع محيطهم من خلال خصائصها المميزة ، فبعد الاطلاع على الدراسات الخاصة، برزت أهمية الفضاءات الخارجية في المدارس المستدامة في تحقيق الاستدامة في (الجانب التعليمي والبيئي و الاقتصادي و الاجتماعي والجمالي والنفسي و الأمني). تمثلت المشكلة البحثية ب(عدم وجود تصور واضح بشأن أهمية الفضاء الخارجي المدرسي في عملية تعليم التلاميذ محليا وفقا إلى المتطلبات المعاصرة للتعليم) ، وافترض البحث (أن تعليم وتفاعل التلاميذ في الفضاء الخارجي المدرسي مرتبط بمدى أهلية هذه الفضاءات). ولحل المشكلة البحثية سيتناول البحث المحاور التالية (مفهوم المدرسة المستدامة و الفضاءات الخارجية المستدامة واهم الدراسات التي تناولت كلا منهما في هذه المدارس) ولاختبار فرضية البحث فقد تم اعداد استمارة استبانة وانتخاب عينتين قصدية تمثلت العينة الأولى بنماذج من المدارس الابتدائية والتابعة لمديرية تربية محافظة بغداد/الرصافة الثانية، وتمثلت العينة الثانية ب(تلاميذ مرحلة السادس الابتدائي) لغرض اجراء البحث الميداني. توصل البحث إلى وجود رغبة لدى التلاميذ في توجيه الدروس نحو الخارج ،إلا أن هذه الرغبة تتسم بالخمول وتواجه عقبات متعددة أهمها غياب فضاءات خارجية مؤهلة لذلك، كما إن طبيعة المناهج الدراسية التي تعود التلاميذ أخذها داخل الصفوف التي غالبا ما تكون بطريقة التلقين ،جعلت التلاميذ مركزين على الجوانب النظرية أكثر من العملية وبذلك فهم يقضون زمنا أطول داخل الصفوف مما جعل استعمالهم للفضاء الخارجي لغرض اللعب فقط. قدم البحث أنموذجا تصميميا لأحد الفضاءات الخارجية لأحد المدارس المنتخبة، والذي عد تأهيلا له باتجاه فضاء خارجي مدرسي مستدام.


Article
Green Architecture As continuous phenomena
العمارة الخضراء ظاهرة مستمرة

Loading...
Loading...
Abstract

Architects today interest about "Green architecture as continuous phenomena" deals with problems today throw haring so many system treat this problems. So this research is attempt to study both conceptual and practical levels for green architecture to significant its style. So research problem represented by (there was no image about what considers make green architecture as continuous phenomena). So the research goal is (significant the considers which makes green architecture as continuous phenomena) the hypotheses of research is (Green architecture in its conceptual and practical level has some and vocabulary with confirm green architecture as continuous phenomena)تمثؿ العمارة الخض ا رء ظاىرة مستمرة تستقطب اىتما العديد مف معماريي اليو كونيا تمثؿ حلا مؤث ا ر لمشكلات الواقع ال ا رىف وما يحققو ذلؾ يجعؿ ىذه العمارة تمتمؾ منظومات عمؿ خاصة تعالج مشكلات ىذا الواقع. تمثمت مشكمة البحث بػ )عد وجود تصور موضوعي ومعرفي عف ماىية الاعتبا ا رت المتعمقة بالعمارة الخض ا رء وبما يجعميا ظاىرة مستمرة ضمف المستوييف الفكري والتطبيقي(. ليمثيؿ ىدؼ البحث إيجاد )تصور موض وعي ومعرفي عف ماىية الاعتبا ا رت المتعمقة بالعمارة الخض ا رء التي تؤكد كونيا ظاىرة مستمرة(. وتمثمت فرضية البحث بػ )كوف العمارة الخض ا رء تمتمؾ في مكنوناتيا مجموعة اعتبا ا رت عامة وخاصة ضمف المستوييف الفكري والتطبيقي وبما يدع كونيا ظاىرة مستمرة(. مف ىنا اتجو البحث لد ا رسة المست ويي الفكري والتطبيقي لمعمارة الخض ا رء بغية تحديد خصوصيتيا.


Article
CORT Program after use in the development of creative thinking for students of architecture
اثر استخدام برنامج كورت في تنمية التفكير الابداعي لطلاب العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

Meditator notes the reality of contemporary Arab architecture in general and Iraq in particular, the absence of systematic rules of the Organization, it has become theoretically and practically the scene of a mixture of perceptions and visions of "individual" case resulting from the intellectual, cultural and social conditions. The observation of the reality of architectural education and academic in general, manifested the need to review a comprehensive methodology at the level of principles and rules. So the idea of the research problem, which is summarized (the development of creative thinking skills among students in architecture using CORT) The aims of the research can be intensified through the provision of a methodology based on qualitative intermingling between planting principles and foundations of independent thinking in logical stages generation and configuration with space to allow a logical dialogue and free thinking. This is exemplified by using "Court" adopted and applied universally to increase the area of two groups thinking of expanding the field of cognition and interaction in the development of creative thinking skills among students of architecture.يلاحظ المتامل لواقع العمارة العربية المعاصرة بصورة عامة والع ا رقية بصورة خاصة ، غياب قواعد منهجية التفكير المنظمة ، انها غدت نظريا وعمليا مسرحا لخليط غير متجانس من التصو ا رت والرؤى " الفردية " الناتجة من الحالة الفكرية والثقافية والاجتماعية السائدة . وبملاحظة واقع التعليم المعماري والاكاديمي بصورة عامة , تتبدى ضرورة م ا رجعة منهجية شاملة على مستوى الاسس والقواعد. ومن هنا جاءت فكرة البحث , من خلال اشكالية تتلخص ب( تنمية مها ا رت التفكير الابداعي لدى طلاب العمارة باستخدام برنامج كورت ) تتلخص اهداف البحث بالكشف عن اثر برنامج كورت في تنمية مها ا رت التفكير الابداعي لدى طلاب العمارة, واثارة الاهتمام بب ا رمج التفكير واهمية توظيفها لدى اساتذة اقسام الهندسة المعمارية. تكونت عينة الد ا رسة من ( 72 ) طالب عمارة في الجامعة التكنلوجية في الفصل الاول من 2010 ) موزعين على مجموعتين , المجموعة التجريبية ( 37 ) طالب والمجموعة الضابطة ( 35 ) طالب _ العام الد ا رسي ( 2009 واستخدم اختبار تورنس للتفكير الابداعي لقياس درجة تنمية مها ا رت التفكير الابداعي اظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة احصائية (∞ 0.55 ) في تنمية مها ا رت التفكير الابداعي على درجة الاختبا ا رت لبرنامج كورت . يوصي البحث بالاهتمام " تعليم التفكير المبدع " ≥ والمتمثل بتطوير احد الب ا رمج المعتمدة عالميا اضافة الى اعداد كوادر مؤهلة وتضمين الخطة الد ا رسية الجامعية مادة خاصة بذلك .


Article
Wall between the structure of the intent and mechanics of writing in Architecture
الجدار بين بنية القصد واليات الكتابة في العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

The current search trying to study deeply the semantic relations generated from the adoption of mechanisms written with a certain intent on the board (the wall), as a means of displaying architectural text which is of semantically cumulative as it described as a traces .Where the Architected text is the writing about a topic not attaching pictures of the past and heritage. To establish by the search the structure of conceptual and assume to that a wall is not physically dividing line between inside and outside of the space but dialogue bridge between the designer and his intellectual reference at one side and the collective recipient’s memory in the context of a specific community in the other side, A dialogue reflected the change in the conceptual of cumulative written, and be far away from attaching pictures of the past which based on the structure similarity between the virtual vocabulary, toward the architected text depends on the structure of the difference, deals with the previous text as a traces opened a dialogue and multi-interpretation by the receiver, and then leading to a multiplicity readings and thus away from the wall for easy repetition mirroring the previous texts towards the speaking building in spite if a different languages for depending on designers and formats that generate them. ان البحث الحالي يحاول سبر اغوار العلاقات الدلالية المتولدة نتيجة تبني اليات كتابية ذات قصدية معينة على اللوحة )الجدار( كونها وسيلة عرض النص المعماري الذي يتسم بالتراكمية الدلالية باعتبارها آثار وأن النص المعماري هو كتابة لموضوع ما وليس إلصاق صور الماضي والموروث ، ليؤسس البحث الى بنية مفاهيمية تفترض وتقوم على ان الجدار ليس فاصلا فيزيائيا بين داخل الفضاء وخارجه وانما جسرا حواريا بين المصمم ومرجعياته الفكرية من جهة والذاكرة الجمعية للمتلقين في سياق مجتمعي محدد من جهة اخرى ، حوارا يعكس تحولا في مفهوم الكتابة التراكمية نفسه، ويبتعد عن تجميع صور الماضي المعتمد على بنية التشابه الظاهرية بين المفردات، إلى نص معماري يعتمد على بنية الاختلاف، والتعامل مع النصوص السابقة كآثار تفتح مجال الحوار والتأويل المتعدد من قبل المتلقي، مما يؤدي إلى تعدد القراءات وبذلك يبتعد الجدار عن التكرار المتطابق السهل للنصوص السابقة باتجاه عمارة ناطقة وان اختلفت لغاتها بأختلاف مصمميها وانساقها التي تولد فيها .


Article
Fractal Rhythm In Local Architectural facades
الايقاع الكسري في الواجهات المعمارية المحمية

Loading...
Loading...
Abstract

The research focuses on local architectural facades in Baghdad and the chaos and confusion ,Loosing the balance and order that these facades suffered from, due to random and irresponsible architectural practices, with the emergence of the idea of fractional rhythm as a regulatory tool achieves that exciting balance back between the extremes (contextual and disorder), the research problem has Defined that there is no study diagnosed this confusion and anarchy in local architectural facades in Baghdad based on the idea of fractional rhythm, on that base the research's goal is to Identify practical procedures to reach to facades with fractional rhythm far from the anarchism and confusing, to enrich back our local facades. To achieve research's goal, a methodology has been determined to formulate a theoretical framework for fractal rhythm which Sets fractional rhythm indicators and detailed variables through reviewing studies and establishing a sufficient knowledge base to apply the abstract framework within an exploratory study on Samples of elevations belong to local architectural heritage To examine the grade of diversity and identify mechanisms adopted and the design characteristics (formal and substantive), that achieved the distribution of fractional rhythm reaching to test these results on the two sets of contemporary facades the first based on local heritage as Primary source of design when the second is random design to support the results derived and Provide The final conclusions of the research that provides treatment solutions to this disordered and chaotic reality in our contemporary local facades.


Article
The effect of spatial and visual configuration of museums in the formation of visiting patterns. (A comparative study between Iraqi and International museum buildings)
اثر خصائص التنظيم الفضائي والبصري لابنية المتاحف في تشكيل انماط الزيارة )د ا رسة مقارنة بين ابنية المتاحف الع ا رقية والعالمية(

Loading...
Loading...
Abstract

Museums add cultural and social values to their societies, by transferring knowledge to the visitors through their exhibits. Accordingly, movement/visibility relation is considered as a crucial aspect in explaining spatial manners of museums, and direct operator in the formation of visiting patterns. The relation between both faces of museum's spatial configuration (movement axes, and visibility network), represents phenomena that lacks adequate research endeavors, despite its importance in the formation of visiting experiment patterns. Accordingly, the study aims to explain this relation. Using the comparative analysis methodology between Iraqi and international museum buildings. The results show full coincidence of the most integrated movement axes with the most integrated visibility areas, in some cases. And partial coincidence in others. With special syntactic position for Gathering Spaces in Museums.تضفي ابنية المتاحف قيما ثقافية واجتماعية بالغة الأىمية لمجتمعاتيا، اذ تقدم صالات العرض فييا المعرفة الى ال ا زئرين من خلال معروضاتيا، اثناء تجربة الزيارة . من ىنا عدت العلاقة بين الخصائص البصرية والحركية عنص ا ر اساسيا في تفسير الكيفية التي تعمل فييا ابنية المتاحف فضائيا. ومؤث ا ر مباش ا ر في تشكيل انماط حركة ال ا زئرين ضمن المبنى. مثمت العلاقة بين جانبي خصائص التنظيم الفضائي المتمثمين بمحاور الحركة ومنظومة الرؤية في ابنية المتاحف )والمتاحف الع ا رقية خصوصا(، ظاىرة لم تنل نصيبا كافيا من الد ا رسة، رغم اىميتيا في تشكيل انماط الزيارة ليذه الأبنية. بالتالي فقد استيدف البحث القاء الضوء عمى طبيعة ىذه العلاقة. وباستخدام منيج التحميل المقارن بين نماذج من ابنية المتاحف الع ا رقية والعالمية، حيث بينت نتائج الد ا رسة العممية وجود تطابق كمي لمحاور الحركة الاعمى تكاملا مع مناطق التكامل البصري الاقوى في بعض الحالات . وتطابقا جزئيا في حالات اخرى. كما كشفت الد ا رسة وضعا تركيبيا متمي ا ز لفضاءات التجمع في المتاحف، بوصفيا انوية التكامل الحركي والبصري


Article
The Effect of Teaching Technologies Used in Theories of Architecture Lectures in Students' Performance Mosul University as a Model
أثر تقانات تدريس مادة نظريات العمارة في أداء الطلبة جامعة الموصل أنموذج اً

Loading...
Loading...
Abstract

Recently, educational technologies have become an important issue thanks to the vast developments in the fields of information and digital technologies as new means were introduced to become essential parts of teaching methods. Because of their role in promoting education in general and the architectural education specifically, as they are new means for introducing knowledge in the theoretical lectures to accelerate the process of learning, it seems essential to provides scientific knowledge about their efficiency intended educational goals. On the other hand, Theories of Architecture is one of the principal lectures in architectural schools as the knowledge introduced in them is highly relevant for learning the design process within the lectures of Architectural Design. This research adopts the goal of testing the hypothesis of the effect of teaching technologies used in Theories of Architecture lectures in promoting students' performance by employing an experimental method within which the students of the fourth year in the department of Architectural Engineering in Mosul University were subjected to an experiment within specific theoretical framework. It is concluded that specific teaching technologies are more convenient for certain objectives and the instructor should employ different teaching technologies with integrative approach for more efficient Architectural Education to be achieved.لقد اصبحت التقانات التعليمية في السنوات الأخيرة موضوعاً هاماً في التعليم الجامعي بتأثير التطو ا رت الكبيرة في مجالات المعلوماتية والتقانات الرقمية التي قدمت وسائل تقنية جديدة أصبحت بدورها جزءً أساسياً من مناهج وط ا رئق التدريس ال ا رهنة. ونظ ا رً للدور الذي يمكن أن تلعبه هذه الوسائل في الإرتقاء بالتعليم الهندسي عموماً والمعماري خصوصاّ من ناحية أنها قد أتاحت للمدرسين إمكانية المناورة في أساليب تقديم المعلومات في المحاض ا رت النظرية بما يتيح تسريع إكساب الطلبة للمعارف المطلوبة، فقد أصبح من الضروري توفير معرفة علمية حول كفاءة توظيف تلك الوسائل في تحقيق الأهداف التعليمية المختلفة. من ناحية أخرى، تبرز مادة نظريات العمارة كواحدة من المواد المتخصصة المعنية بتضييق الفجوة بين المعرفة النظرية المطروحة فيها وٕامكانية إستثمارها في تعلُّم العملية التصميمية في مادة التصميم المعماري، لذلك يتصدى البحث الحالي للمشكلة البحثية الخاصة بعدم وضوح أثر تقانات تدريس مادة نظريات العمارة في رفع الكفاءة الأدائية للطلبة وتحدد هدفه بالكشف عن ذلك. أما منهجه فتمثل ببناء اطار نظري يضم الجوانب الاساسية للموضوع، ومن ثم تطبيق الاطار المستخلص في د ا رسة عملية تعتمد منهجاً تجريبياً أدخل فيه طلبة المرحلة ال ا ربعة في قسم الهندسة المعمارية في جامعة الموصل تجربة بحثية لاختبار فرضية وجود تأثير لتقانات تدريس مادة نظريات العمارة في أداء الطلبة وتحديد طبيعة هذا التاثير. وقد تم التوصل إلى إستنتاجات تتعلق بملاءمة تقانات تدريس محددة لأهداف معرفية محددة، وأن على المدرس، لرفع أداء الطالب، إستخدام وتوظيف هذه التقانات بنظرة أكثر شمولية، وأنه من خلال التكامل في تقانات التدريس يمكن تحقيق تعليم معماري أكثر كفاءةً. ئك قك لئ ة ئك ل فةئحي ب: تقانات التدريس، التقانات الرقمية، مادة نظريات العمارة، أداء الطلبة.


Article
Consumption in Architecture(Study in the formulas for dealing with consumption in the local architecture)
الاستهلاك في العمارة دراسة في صيغ التعامل مع الاستهلاك في العمارة المحلية

Loading...
Loading...
Abstract

Architectural trends and their developments witnessed new ideas at many levels; one of these ideas is known as consumption, which is one of the new themes in an old concept and in its presence, which takes place effective today in the field of architecture. And plays a role in changing the architectural constants targets, and plays a role in changing the architectural constants targets, or classification of priorities. Every body tries to search for new and evolving architecture through what is available has advanced technological methods. This will be directed Search, make the process of change and evolution in architecture is not only very close and meet human needs, but to make the first need produce innovative and creative architecture. Determine the general direction of search in the consumption of meaning forms in architecture The research theoretical knowledge for consumption in architecture, as Figure concept of evolution, and the need to study technology and its relationship with both local architecture and globalization. And a global review of various studies to try to reach the first step of the research problem of (knowledge before about formats consumption in meaning and form in the context of local architecture). And thus produced the aim of the research, to clarify the concept of consumption in architecture, through, to clarify the presence of consumption in the local architecture, and the potential to achieve consumption in the local architecture. Knowledge has helped to enrich the architectural framework of research and the formation of his variable, enhanced architectural studies available to achieve a theoretical framework integrated, variable has been to, the consumption component, and intellectual attitudes towards consumption, and forms adopted, and detailed processes. To use variable, has helped in the application on projects elected, so as to achieve a comprehensive conception of the nature of the relationship between variables, when applied collectively elected on samples of the application. The research found that consumption is a copy of the forms, and unconsumption is a simulation and new styles of architecture and context beyond.أتصف مسار التطورات المعمارية بمفاهيم واتجاهات مختلفة. أحد هذه المفاهيم هو الاستهلاك، الذي يعتبر من المواضيع الجديدة في مفهومها وقديمة في وجودها، الذي يأخذ مكانة مؤثرة اليوم في حقل العمارة. ويلعب دور ا فًي تغيير اهداف الثوابت المعمارية، أو تصنيف أولوياتها. اضافة الى تأثيره على نتاج العمارة كونه مرتبط بحاجات ومتطلبات الإنسان الداخلية. بهذا يحاول الانسان البحث عن الجديد والتطور في عمارته من خلال ما يتوفر لديه من اساليب تكنولوجية متطورة كانت او قديمة. ومن هذا يكون توجه البحث في، جعل عملية التغير والتطور في العمارة ليست فقط غاية لسد وأشباع حاجات الإنسان، وانما لجعل الحاجة هي المحفز الاول لانتاج عمارة مبدعة وخّلاقة. تحدد التوجه العام للبحث في استهلاك معاني الأشكال في العمارة. واستخلاص مشكلته الخاصة في، التعامل مع معاني الأشكال المستهلكة في العمارة، وإشباع الحاجات باعتماد التكنولوجيا في تكرار الأشكال الغريبة. تناول البحث المعرفة النظرية للاستهلاك في العمارة، باعتبار الشكل مفهوم عام للتطور، ودراسة الحاجة الى التكنولوجيا وعلاقتها بكلا العمارة المحلية والعولمة. واستعراض دراسات مختلفة عالمية لمحاولة الوصول الى أول خطوة من المشكلة البحثية المتمثلة في(المعرفة المطروحة حول صيغ الاستهلاك في المعنى والشكل في سياق العمارة المحلية). وبالتالي أفرزت هدف البحث في، توضيح مفهوم الاستهلاك في العمارة، من خلال، توضيح وجود الاستهلاك في العمارة المحلية، وامكانات تحقيق الاستهلاك في العمارة المحلية. لقد ساعدت المعرفة غير المعمارية في أغناء إطار البحث وتشكيل مفرداته، معززة بالدراسات المعمارية المتوافرة من تحقيق التوصل إلى أطار نظري متكامل، وقد تمثلت مفرداته في، العنصر المعنى بالاستهلاك، والمواقف الفكرية تجاه الاستهلاك، والاشكال المتبناة، والعمليات التفصيلية. أن تبني المفردات، قد ساعد في التطبيق على مشاريع منتخبة، ذلك لتحقيق تصور اشمل عن طبيعة العلاقة بين المفردات، عند تطبيقها مجتمعة على العينات المنتخبة للتطبيق. توصل البحث الى، ان الاستهلاك هو نسخ للاشكال، واللااستهلاك محاكاة واحتواء واساليب جديدة من سياق العمارة وخارجها.


Article
CAVE System Technique as One of the Most Important Applications of Virtual Reality in Architecture
تقنية نظام الكهفCAVE System كواحدة من أهم تطبيقات الواقع الافتراضي في الجانب المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

Virtual reality technology is the most important techniques reached by the technological revolution in the last decades of the twentieth century. It had a significant impact in various fields of life, especially in the field of architecture through the presentation and realizing the product of architecture, The improve in technology and virtual reality techniques, including CAVE system was depend on how to understand the third dimension of space and sense of it. So it was necessary to keep pace with this development locally in Iraq and try to show its impact on this evolution in the perception of space and the sense of being part of it. From here the research problem identified as: (the impact of the cave system techniques in the perception of space at the local level). The aim of this research was to show the improvement in receiver perception when the technological developments taking place in the world of virtual reality. To achieve this aim the research follows these steps: • Develop a comprehensive theoretical framework by presentation the most important factors affected in the receiver perception and the properties of perceived characteristics of space to identify the most important items that affect the process of cognition and the characteristics of the cognitive space perceived. • Creating a local virtual environment experience using a cave system technology, and applied to an architectural project designed by the researcher in the Department of Architecture - University of Technology. • Measure the level of awareness of the recipient when using the cave system technology that have been created in this research by comparing with the normal computer screen technology. The research reach a number of conclusions showing improvement in the performance of technical CAVE system in the perception of space compared to traditional techniques the computer screen.تعتبر تقنية الواقع الافت ا رضي من اهم التقنيات التي توصلت اليها الثورة التكنولوجية في العقود الأخيرة من القرن العشرين وكان لها اثر كبير في مجالات الحياة المختلفة وبالاخص في مجال الهندسة المعمارية من خلال التطور على مستوى التقنية والتي تسهم في اظهار نتاج العمارة واد ا ركه ، فتطور تكنولوجيا الواقع الافت ا رضي وتقنياته المتعددة قد اعتمد على كيفية اد ا رك البعد الثالث للفضاء - (CAVE System) - والتي من بينها تقنية نظام الكهف والاحساس به، لذا كان لابد من مواكبة هذا التطور محلياً ومحاولة بيان مدى تاثير هذا التطور الحاصل على مستوى اد ا رك الفرد للفضاء وشعوره بانه جزء منه. من هنا تحددت مشكلة البحث ب (النقص المعرفي في الجوانب التطبيقية لتقنيات الواقع الافت ا رضي ضمن نظام الكهف وتاثيرها في اد ا رك المتلقي على المستوى المحلي) فقد تناول البحث د ا رسة تطبيقية لاهم تقنية من تقنيات الواقع الافت ا رضي وهي تقنية (نظام الكهف) لبيان الاثر الاد ا ركي للتطو ا رت التكنولوجية الحاصلة في عالم الواقع الافت ا رضي وتمثل هذا في هدف البحث. ولتحقيق ذلك اعتمد البحث على الخطوات الاتية: - وضع اطار نظري شامل يتم فيه عرض لاهم العوامل التي تؤثر في اد ا رك المتلقي واهم الخصائص المدركة  للفضاء وصولا الى تحديد اهم المفردات التي تؤثر في عملية الاد ا رك واهم الخصائص الاد ا ركية للفضاء المدرك. القيام بالد ا رسة العملية تمثلت بانشاء تجربة محلية لبيئة إفت ا رضية باستخدام تقنية نظام الكهف وتطبيقها على  مشروع معماري متكامل تم تصميمه من قبل الباحث في قسم الهندسة المعمارية – الجامعة التكن ولوجية من خلال الاستعانة بمجموعة من الاجهزة والادوات والبرمجيات التي ساعدت على إكمال الاج ا رءات العملية للد ا رسة التطبيقية. قياس مستوى الاد ا رك للمتلقي (المستبين) بإعتماد التجربة العملية لتقنية نظام الكهف التي تم إنشاءها في هذا  البحث من خلال مقارنتها بتقنية شاشة الحاسوب الاعتيادية. توصل البحث الى عدد من الاستنتاجات أوضحت تفوق كفاءة أداء تقنية نظام الكهف في إد ا رك الفضاء مقارنةً بتقنيات شاشة الحاسوب التقليدية، وتباين ذلك التفوق بإختلاف خصائص الفضاء المدرك.

Table of content: volume: issue: