Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:25 issue:3

Article
Retrospective Seroprevalence Study of Hepatitis B and C in Iraqi Population at Baghdad: A Hospital Based Study
دراسة مصلية رجعية لانتشار التهاب الكبد الفيروسي نمط ب و ج في العراقيين من بغداد :دراسة مستشفاتية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In the recent times, viral hepatic infections (HBV and HCV) have become common and the most important cause of liver disease. It is posing a great health problem especially in the developing world. Objective: to investigate the prevalence of HBV and HCV during five non consecutive years 2003,2004,2006,2008 and 2009. Material and Methods: the virology laboratory records from Al-Yermouk Teaching Hospital in Baghdad over 5 years were reviewed, retrospectively, for the prevalence and yearly trends of HBV and HCV seropositivity. A total of 15581 HBV & 11722 HCV patients with liver complaints and apparently healthy individuals were examined and studied for their relation to some risk factors like age, gender and seasonal variation. . Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA) for hepatitis B surface antigen (HBsAg) and hepatitis C virus antibody (HCVAb) were performed in the study population. Results: It was found that positive HBV among patients with liver complaints and apparently healthy individuals were peaked during year 2004 at a rate of 5.5% and 6.1% respectively. Moreover, results showed that the HBV seropositivity rate in patients with liver complaints was significantly higher in females compared to males (5.7% vs. 3.5%). The higher HBV seroprevalence was found in age groups <1 year and age ≥40 years, It was found that HCV positive cases among patients with liver complaints were peaked during 2006(8.6%) ,while apparently healthy individuals peaked during 2003 (7.2%) . HCV positivity rate in patients and apparently healthy individuals was significantly higher in males compared to females (5.4% vs. 2.3%) and (4%vs.1.3%) respectively. Regarding the age distribution of anti-HCV the higher prevalence age was ≥ 30 years significantly. Finally, there is no association between HBV and HCV seropositivity rates and the season. Conclusion: The study raises serious concerns regarding the HBV and HCV which were found to be intermediate to highly endemic infections in our country. Although HBV and HCV showed increasing trends during study period, it was fortunately decreasing in 2008, 2009 to certain limits. Key words: Hepatitis B (HBV), Hepatitis C (HCV), Seroprevalence, Retrospective, Iraq المستخلص:اكتسبت التهابات الكبد الفيروسية نمط ب ونمط ج شيوعا وأهمية رئيسية كمسبب لأمراض الكبد.كما إنها تمثل مشكلة صحية كبيرة وخصوصا في العالم النامي. هدف الدراسة: دراسة نسبة الانتشار المصلي لالتهابي الكبد الفيروسي نمط ب ونمط ج خلال خمس سنوات غير متعاقبة (2009,2008,2006,2004,2003). المواد وطرائق العمل:على مدى فترة الدراسة فحصت سجلات مختبر الفيروسات في مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد بشكل رجعي وتم حساب اتجاه نسبة الانتشار المصلي لفيروس الكبد نمط ب في 15581مريض يعاني من أعراض مرض الكبد وأشخاص أصحاء ظاهريا من كلا الجنسين و11722منهم لفيروس الكبد نمط ج. تم فحص العينات الدموية بوساطة اختبار الاليزا (ELISA) لحساب الوسمات المصلية لهذه الفيروسات (مستضدات سطح فيروس الكبد نمط ب ومضادات فيروس الكبد نمط ج)، كما تضمنت الدراسة علاقة نسبة الانتشار ببعض العوامل مثل الجنس والعمر والتغيير الفصلي. النتائج: أظهرت الدراسة ان أعلى نسبة للانتشار المصلي لفيروس الكبد نمط ب في المرضى(5و5%) والأصحاء ظاهريا(6.1%) كان خلال سنة 2004وفي النساء المريضات أكثر من الرجال بفرق ذو مغزى احصائي ما لم نجده في الأصحاء .كذلك تبين ان نسبة الانتشار هي أكثرها في الأعمار ≤سنة و ≤40 سنة أما بالنسبة لأعلى انتشار مصلي لفيروس الكبد نمط ج في المرضى (6 و8%) فقد وجد خلال سنة2006, (2 و7 %) في سنة 2003 في الأصحاء ظاهريا .كما أثبتت النتائج ان نسبة الانتشار في الرجال كانت أكثر مقارنة بالنساء بفرق ذو مغزى إحصائي في المرضى والأصحاء ظاهريا وان أكثرهم في عمر ≥30 سنة لكلا الجنسين. كما أثبتت الدراسة انه لا يوجد اي علاقة للتغيير المناخي على نسبة الانتشار الاستنتاجات :لقد أوضحت الدراسة خطورة الوضع بالنسبة للانتشار المصلي لفيروسي التهاب الكبد نمط ب و نمط ج وبينت الوبائية العالية لكليهما مع تبيان هبوطها في السنتين الأخيرتين 2009,2008 لحد ما.


Article
Desmopressin Acetate Effects on Human Vigilance Task and Psychomotor Performances in Normal Healthy Volunteers: Randomized Single Blind Clinical Trail
تأثير الدييسموبريسن اسيستيت على الأنتباه والأداء الحركي النفسي :دراسة تجريبة منفردة عند المتطوعين الأصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Desmopressin is a synthetic form of human vasopressin hormone act chiefly on V2 receptor that found in vascular and brain tissues ;and it's primarily used for treatment of nocturnal enuresis .Also previous studies in animals suggested that central vasopressinergic system proceed on cognitive function . Aim of study: This study aimed to estimate the central effects of desmopressin on human vigilance task and psychomotor performances in normal healthy volunteers. Subjects and method : This study done in the course of measurement of recognition reaction time (RRT); movement reaction time (MRT),total reaction time(TRT) and flickering-fusion frequency threshold which reflects the vigilance task and psychomotor performances by specific Leeds Battery Instrument before and after single trans-nasal desmopressin acetate in 20 healthy volunteers(17 males+3 females). Results: This study showed that desmopressin produced significant effects on all vigilance- psychomotor performance parameters (P<0.05) with the exception of on critical flickering which produced insignificant effects ( P >0.05). Conclusion: Desmopressin acetate significantly improves human vigilance- psychomotor performances and improves cognitive function so we recommend using this drug for nootropic effects and stimulation of mental function. الملخص: الهدف وخلفية البحث: الديسموبريسن هو الشكل المصنع لهرمون الفاسوبريسين والذي يعمل بصورة أساسية على مستقبلات النوع الثاني والموجودة بصورة أساسية في الأنسجة الوعائية والدماغية والذي يستخدم بصورة أساسية في علاج السلس البولي. حسب الدراسات السابقة على الحيوانات أن الجهاز الفاسوبريسني يعمل على القدرة الإدراكية لذلك تهدف هذه الدراسة لتقيم التأثير المركزي للديسموبريسن على الانتباه وعلى الأداء الحركي النفسي في أناس متطوعين أصحاء. طرائق العمل: طريقة هذه الدراسة تمت بقياس وقت الرد الفعلي الإدراكي ,وقت الرد الفعلي الحركي وكذلك وقت الرد الفعلي الكلي وأيضا قياس عتبة الوقت المطلوب للاختزال والتلّمض والذين يعكسون الانتباه و الأداء الحركي النفسي,كل تلك القياسات تمت بجهاز مؤشرات الأداء الحركي النفسي قبل وبعد أخذ الديسموبريسن عن طريق من خلال ألأنف لعشرين متطوعا(17 ذكور و3 إناث). النتائج: أظهرت نتائج هذه الدراسة بأن الديسموبريسن يؤثر بشكل جيد وذو أهمية في تحسين جميع مؤشرات الأداء الحركي النفسي ماعدا وقت التلمض . الاستنتاج: عقار الديسموبريسن يحفز ويحسن ألأداء الحركي النفسي والقدرة ألأدراكية لذلك نوصي من خلال هذه الدراسة باستخدام هذا العقار كمحفز لدماغ وليس فقط للاستخدامات العادية.


Article
The Effect of Zinc (Sulfate & Gluconate) on the Most Common Infectious Diseases
تاثير الزنك على الامراض الاكثر شيوعا والتهاباتها

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In children of developing countries, zinc deficiency is common and associated with immune impairment and increased risk of serious infectious diseases such as diarrhea and pneumonia. Objective: Evaluation of Zinc therapy (sulfate and gluconate) on the most common infectious diseases (pneumonia and diarrhea) with comparison of effectiveness between them. Patients and Method: - In this study of 390 cases, age ranging from 1 month to 10 years old children from AL- Kadhymia Teaching Hospital and Child Central Teaching Hospital in Al-Eskan, 240 cases having diarrhea (150 cases having acute diarrhea, 90 cases having protracted diarrhea), and other 150 cases having pneumonia (diagnosed by clinical presentation, duration and X- ray findings in the diagnosis of pneumonia). We divided them in to 3 groups the 1st one we gave them zinc sulfate and 2nd group we gave them zinc gluconate for 5 days and 3rd one not put on zinc as control, and we observed the reduction in frequency of passing stool in day1, day3 and day5 and reduction in duration of diarrhea. We also observed improvement in the most important clinical features of pneumonia these are: respiratory rate, chest indrawing, temperature in day1, day3 and day5. Results: We found that both of zinc sulfate and gluconate having effect on decrease of frequency and duration of diarrhea with more significant effect of gluconate over than sulfate in 1-5 months, 4-10 yrs age groups, similar effect in 1-3yrs age, and more effect of sulfate over gluconate in 6-11 months age group, with equal effect of both Zinc sulfate and gluconate in reduction of duration of chronic diarrhea. Significant improvement of respiratory rate, temperature and chest indrawing in the 1st 72 hrs after administration of zinc gluconate over zinc sulfate in all age groups in cases of pneumonia. Conclusions & Recommendations: Zinc supplementation reduces the duration and severity of acute, persistent diarrhea and pneumonia; however, the mechanism by which zinc exerts its antidiarrheal effect has not been fully elucidated. So Zinc sulfate and zinc gluconate should be added in the treatment of diarrhea and pneumonia. الخلاصة الخلفية: لدى الأطفال في الدول النامية نقص خارصين قد يكون شائع وله ارتباط بضعف المناعة والخطر المتزايد من الأمراض المعدية الجدية مثل الإسهال وذات الرئة. الهدف: تقييم علاج الخارصين(سلفيت وكلوكونيت) على الأمراض المعدية الأكثر شيوعا ( ذات الرئة وإسهال) ومقارنة تاثير العلاج بينهم. طريقة البحث: في هذا البحث 390 حالة تراوحت أعمارها من 1 شهر إلى 10 سنوات – من مستشفى الكاظمية التعليمي ومستشفى الطفل المركزي في الإسكان٬ 240 حلة منهم مصابين بالإسهال (150 حالة اسهال حاد ≤ 2 أسبوع و90 حالة إسهال مزمن ,>2 اسبوع ) و150 حالة أخرى مصابة بذات الرئة ( نعتمد على العلامات السريرية والعلامات الشعاعية مع مدتها في تشخيص ذات الرئة)، قسمناهم الى ثلاثة مجموعات المجموعة الأولى اعطيت سلفات الخارصين, المجموعة الثانية اعطيت كلوكونيت الخارصين لمدة 5 ايام والمجموعة الثالثة لم تعطى الخارصين كمجموعة ضابطة, وتمت متابعة القلة في تكرار الإسهال في يوم 1 يوم 3 ويوم 5 وتخفيض في مدة الاسهال. وتمت متابعة التحسن أيضا في الميزات السريرية الاكثر اهمية لذات الرئة هذه: النسبة التنفيسية في الدقيقة٬ انسحاب الصدر للداخل٬ درجة الحرارة في يوم 1 يوم 3 ويوم 5. النتائج: وجدنا كلا من سلفات الخارصين وكلوكونيت الخارصين له تأثير في تقليل تكرار ومدة الإسهال. تأثير الكلوكونيت اكثر في الأعمار 1-5 شهر و 4-10 سنة٬ وتاثير مماثل في عمر 1-3 سنوات٬ وتأثير سلفيت أكثر في عمر 6-11 شهر٬ وتاثير مساوي لكلا سلفيت وكلوكونيت الخارصين في تخفيض مدة الإسهال المزمن. تحسن كبير في النسبة التنفسية درجة حرارة الجسم وحالات دخول الصدر في الساعات الاولى ال 72 بعد تناول كلوكونيت الخارصين أكثر من سلفيت الخارصين في كل الأعمار في حالات ذات الرئة. الاستنتاجات: يخفض الخارصين المدة وشدة الاسهال الدائم٬ الحاد وذات الرئة. على اية حال٬ الالية التي فيها يمارس الخارصين تاثيرا ضد الاسهال لم تعرف بالكامل لذلك كلوكونيت وسلفيت الخارصين يجب ان يضاف في معالجة الاسهال وذات الرئة.


Article
Adult Epilepsy & the Value of Neuro-Imaging

Loading...
Loading...
Abstract

Background: neuro imaging has become as important as the use of EEG in the diagnosis of epilepsy. MRI Remains the principal technique used in epilepsy. Objective: to detect a specific imaging abnormality on MRI and CT scan in a given patient and their effect on the management and prognosis. Method: a total of fifty nine patients with epilepsy referred for Neuro imaging to Al-Yermouk General hospital in Baghdad from November 2009 –January 2011 with age between 18 –70 yrs. male 26: female 33. Fifty patients underwent CT scan of the brain and 56 had MRI study. Results: Forty six (82%) had abnormal neuroimaging on MRI compared to CT scan which showed only twenty five patients (50%) abnormal study. MRI is more sensitive than CT scan in the detection of medial temporal sclerosis (MTS, hippocampal sclerosis) and abnormal white matter. CT scan is more accurate in showing acute intracranial hemorrhage and lesions with underlying calcifications. Conclusion: MRI and CT scan are useful to identify the origin and cause of seizure disorders. However, MRI is the principle imaging technique used in adult onset epilepsy but CT is still crucial in emergency conditions, when MRI is unavailable or contra indicated.

Keywords

epilepsy --- Neuro imaging --- adult.


Article
Serum Uric Acid Concentration in Patients with Polycystic Ovary Syndrome Treated by Metformin
تركيز الحامض البولي في مصل الدم لدى مرضى متلازمة المبيض متعدد الأكياس المعالجين بالميتفورمين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Serum uric acid levels have emerged as a cardiovascular risk factor, and interventions aimed to decrease its level have been related with an improvement in clinical and non-clinical cardiovascular outcomes. This is particularly strong among persons at high cardiovascular risk, including those with hypertension, diabetes or polycystic ovary syndrome (PCOS). The studies about the effect of metformin on serum uric acid in patients with PCOS are very scarce at least in our locality. Objective: To evaluate the effect of metformin on serum uric acid concentration as non-classical cardiovascular risk factor in patients with PCOS in Mosul City in Iraq. Design: Case control study, Study Period: From 1st of November 2010 and 1st April 2011. Patients & Methods: A group of 40 women with PCOS of reproductive age who used metformin for more than three months (metformin users), with another age- and body mass index (BMI)-matched group of 52 women with PCOS who did not use metformin (metformin non-users), were included in this study. From each patient, a 5 ml blood sample was taken. The serum was used to measure the S.UA level using commercially available kit. BMI calculated as weight in kilograms divided by the squared height in meters. Results: This study revealed a significant lower levels of serum uric acid (P = 0.045) in metformin users as compared with metformin non-users and the serum uric acid levels were significantly correlated with BMI (r = 0.326, P = 0.001), systolic blood pressure (SBP) (r = 0.283, P = 0.006) and diastolic blood pressure (DBP) (r = 0.301, P = 0.003) when the whole study population was taken. Conclusion: Metformin therapy for more than three months in patients with PCOS is associated with significantly lower levels of serum uric acid and these levels are significantly related to BMI, SBP, and DBP. ملخص البحث الخلفية: مستوى الحامض البولي بزغ على أنه من عوامل الخطورة لأمراض القلب الوعائية والتداخلات التي هدفت لتقليل مستواه كانت لها علاقة بتحسين النتائج السريرية وغير السريرية لأمراض القلب الوعائية وهذا يبرز بقوة بين الأشخاص الذين لديهم عوامل خطورة عالية كارتفاع ضغط الدم, السكري أو متلازمة المبيض متعدد الأكياس. الدراسات حول تأثير الميتفورمين على مستوى الحامض البولي في مصل الدم لدى مرضى متلازمة المبيض متعدد الأكياس قليلة جداً وعلى الأقل في منطقتنا. الهدف: لتقييم تأثير الميتفورمين على مستوى الحامض البولي في مصل الدم كعامل غير تقليدي للخطر القلبي-الوعائي لدى مرضى متلازمة المبيض متعدد الأكياس. تصميم الدراسة: دراسة الحالة-الشاهد. فترة الدراسة: الفترة من 1/11/ 2010 لغاية 1/4/2011 م. الطرق المتبعة و الأشخاص: الدراسة تضمنت مجموعة من 40 امرأة في سن الإنجاب يعانين من متلازمة المبيض متعدد الأكياس و يستعملن علاج الميتفورمين لأكثر من ثلاثة أشهر مع مجموعة أخرى مطابقة من حيث العمر و دليل كتلة الجسم (BMI) و المتكونة من 52 امرأة لديهن نفس المتلازمة و لكن لا يستخدمن الميتفورمين. تم سحب عينة 5 مل من الدم من كل مريضة وأستخدم مصل الدم لقياس مستوى حامض البوليك باستعمال عدد العمل التجارية. وتم حساب دليل كتلة الجسم (BMI) من خلال قسمة الوزن (كغم) على مربع الطول (متر مربع). النتائج: هذه الدراسة أظهرت مستويات أقل للحامض البولي لدى مستعملات الميتفورمين مقارنة مع عدم مستعملاته وبفرق معنوي (P= 0.045) و أن مستويات الحامض البولي مرتبطة معنوياً بدليل كتلة الجسم (r= 0.326, P= 0.001) ، ضغط الدم الإنقباضي (r = 0.283, P = 0.006)، وضغط الدم الإنبساطي (r= 0.301, P= 0.003) عندما تم أخذ جميع المشاركات بالدراسة بنظر الاعتبار. الاستنتاج: العلاج بالميتفورمين لأكثر من ثلاثة أشهر مرتبط بمستويات أقل من الحامض البولي لدى مرضى متلازمة المبيض متعدد الأكياس و أن هذه المستويات مرتبطة معنوياً بدليل كتلة الجسم، وضغط الدم الانقباضي والانبساطي.


Article
Effect of Water & Methanol Extracts of Turkish Propolis Against Some Species of Pathogenic Bacteria
دراسة فعالية المستخلص المائي والميثانولي للعكبرالتركي ضد بعض أنواع البكتيريا المسببة للأمراض

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Propolis (bee glue) is a mixture of wax and resin. This products have some properties such as bactericidal and fungicidal and also it was could be used as an alternative treatment against infections. Objective: The study was shed light to evaluate the effect of alcoholic and water (hot& cold) propolis extract against some pathogenic bacteria and also to investigate the antimicrobial activity "in vitro". Material & Methods: Both alcoholic and water (hot & cold) extract from Propolis which used to obtained the inhibited growth and the effectiveness against some bacterial strain ( Escherichia coli, Pseudomonas aeruginosa, Proteus Spp., Klebsiella pneumoniae, Staphylococcus aureus, Streptococcus pyogenes and Bacillus subtilus ) and this effected will be measured by the minimum inhibitory concentration (MIC) on the bacterial species and this occurs by using agar distribution methods with Propolis extract in serial concentration by treat each of bacteria with different concentration (6.2,12.5,25,50,75,100,125,150and 200mg/ml). Results: The result showed that the alcoholic extract which have more effective as an inhibitor on the growth compared with water extract. When used alcoholic Propolis extract the results obtained that the diameter of inhibition zone was(6 ,18 .and 19 mm) respectively when treat each of bacteria (Escherichia coli,., Staphylococcus aureus, Streptococcus pyogenes,) with different concentration (100,125, 150, 200)µg/ml .While in the type of bacteria (Proteus Spp) the inhibition zone was 6mm in diameter when used the concentration 125 µg/ml from extract Also the results obtained there was a positive effect against Pseudomonas aeruginosa, and Bacillus subtilus when treat it with propolis extract in the concentration (6.2, 12.5, 25,50)µg/ml and the inhibition zone showed (8and5mm) in diameter respectively, While the inhibition zone for Klebsiella pneumonia was (6mm) in diameter when treat it with the concentration (6.2) µg/ml Conclusion: The results in this study refer to the ability of propolis extract to inhibitory effect on the growth and effectiveness of the bacteria and the effect depend used... *كلية العلوم للبنات / قسم علوم الحياة الخلاصة الخلفية: يمثل العكبر خليط من الشمع والراتنج ، يمتلك هذا المنتج على العديد من الفعاليات إذ أن له القابلية على قتل كلاً من البكتريا والفطريات فضلاً عن ذلك بالإمكان استخدامه كبديل للمعالجة ضد الإصابات. الهدف: تسلط هذه الدراسة الضوء الى مدى قابلية تأثير المستخلص الكحولي والمائي (الحار والبارد) لدراسة مدى تأثير هذا المستخلص في القضاء على انواع من البكتريا الممرضة. المواد وطرائق العمل: استخدم كلاً من المستخلص الكحولي والمائي (الحار والبارد) نفذت الدراسة الحالية لمعرفة فعالية مستخلص العكبر المائي والكحولي في نمو وفعالية الانواع الاتية من البكتيريا المرضية Escherichia coli , Pseudomonas aeruginosa, Proteus Spp., Klebsiella pneumoniae, Staphylococcus aureus, Streptococcus pyogenes, Bacillus subtilus . وقد تم قياس هذا التأثير من خلال قياس التركيز التثبيطي الادنى (( MIC من خلال طريقة Agar distribution مع استخدام سلسله من التخافيف لهذا المستخلص لكل نوع من البكتريا النتائج: أظهرت النتائج بأن للمستخلص الكحولي قدره تأثير عاليه لتثبيط نمو البكتريا بالموازنة مع المستخلص المائي ، فعند استخدام المستخلص الكحولي للكعبر فان النتائج أظهرت بأن قطر منطقة التثبيط هو ( 6 ، 19،18) ملم على التوالي عند معاملة كل من الأنواع ( Escherichia coli ، Streptococcus pyogenes ، Staphylococcus aureus) بالتراكيز (100، 125 ،150 ، 200 ) مايكرو غرام / مليليتر إما بالنسبة لبكترياProteus Spp. فأن التركيز المثبط الأدنى عند التركيز 125 مايكروغرام / مليليتر وكان قطر منطقة التثبيط هو 6 ملم . كذلك بينت النتائج بأن هناك تأثير ايجابي لهذا المستخلص ضد بكتريا Pseudomonas, aeruginosa Bacillus subtilus عند معاملتها بالتراكيز(3.1 ، 6.2 ،12.5 ،25 ، 50) مايكروغرام / مليليتر تاثير اذ كان قطر التثبيط لهذه الأنواع هو ( 8، 5 ) ملم على التوالي . اما بكتريا Klebsiella pneumoniae فقد عوملت بالتراكيز (6.2 ، 12.5 ، 25 ،50 ، 75 ، 100 ، 125 ،150 ، 200 ) مايكروغرام / مليليتر وكان التركيز المثبط الادنى عند التركيز 6.2 مايكروغرام / مليليتر اذ كان قطر منطقة التثبيط هو 6 ملم . الاستنتاج: أشارت نتائج هذه الدراسة الى قابلية المستخلص (العكبر) لتثبيط نمو وفعالية البكتريا وأختلف هذا التاثير اعتماداً على تركيز المستخلص المستخدم.


Article
The Effects of Ethanolic Extract of Ferula Harmonis and Silybum Marianum on Growth of Entamoeba Histolytica (Trophozoites) in Vitro
تأثير المستخلص الكحولي لنباتي العكبر والكلغان في نمو طفيلي الزحار الاميبي

Loading...
Loading...
Abstract

Background : Entamoeba histolytica is a parasite that causes amoebiasis in humans. The common treatment includes different classes of drugs which were described to produce unpleasant side effects. Therefore the pharmacologist used plant that is frequently used in the popular medicine to treat gastrointestinal symptoms. Objective: This study sheds light on the evaluation of the effects of crude extracts from Ferula harmonis and silybum marianum against E. histolytica on the trophozoite growth and morphology in vitro. Material and Methods: Trophozoites of E. histolytica were cultured under xenic conditions in Locke's egg (LE) medium and then the parasite was treated with different concentrations of ethanol extract from Silybum marianum (0.125, 0.25, 0.5, and 1 %) and Ferula harmonis (0.25, 0.5, and 1 %) for 24, 48 and 72 h at 37º during this time they measure the Mortality rate for growth of the parasite. Results The both ethanolic extract of plants showed inhibition activity of trophozoites growth at concentration 0.25, 0.5and1 % after 24, 48and 72 h of incubation, but the extract of Silybum marianum showed the best moderate activity on growth of trophozoite at all concentration and times. The morphological assays showed several alterations on plasma membrane surface of the parasite. Conclusion Our results demonstrated anti- amoebic activity of two medical plants, indicating its potential value as therapeutic agent against E. histolytica infections. الملخص :- الخلفية:يسبب طفيلي الاميبا الحالة للنسج داء الاميبا في الإنسان . تتضمن العلاجات المستخدمة ضد هذا الطفيلي على أنواع مختلفة من العلاجات والتي لها تأثيرات جانبية ، لذلك فان المختصين بعلم الأدوية يميلون لاستخدام بعض النباتات العشبية الطبية والتي لها القدرة لمعالجة الأعراض الناجمة عن الإصابات المعوية. الهدف:- هدفت هذه الدراسة إلى تسليط الضوء لتأثير المستخلص الكحولي الخام لكلا من نباتي العكبر والكلغان ضد نمو طفيلي الأميبا الحالة للنسج. المواد وطرائق العمل :- تم تنمية طفيلي الأميبا الحالة للنسج تحت ظروف ملائمة في الوسط الزرعي لوك، ثم تم معاملة الطفيلي بتراكيز مختلفة من المستخلص الكحولي لكلا من الكلغان (0.125،0.25، 0.5، 1%) والعكبر0.25 ، 0.5، 1%) ولمدة 24،48 و72 ساعة حضانة وخلال هذه المدة تم فحص نمو الزرع وحيويته . النتائج:- أظهرت النتائج بان كلا المستخلصين ضمن التراكيز(0.25، 0.5، 1%) لهما فعالية تثبيطية ضد الطور الخضري لطفيلي الأميبا بعد مرور 24،48 و72 ساعة حضانة ولكن المستخلص الكحولي لنبات الكلغان أظهر كفاءة عالية في تثبيط الطفيلي فضلا عن ملاحظة العديد من التغايرات في الغشاء البلازمي لسطح الطفيلي. الاستنتاج:- بينت هذه الدراسة الفعالية التثبيطية لنباتي العكبر والكلغان ضد طفيلي الزحار الاميبي.


Article
The Significance of Maximum Vertical Pocket in Predicting Fetal Distress among Overdue Pregnant Women
أهمية الجيب الامنيوني العمودي للتنبؤ بتعب الجنين أثناء الولادة للنساء المصابات بتأخر الولادة

Authors: Wisam Akram وسام اكرم
Pages: 221-226
Loading...
Loading...
Abstract

Background; post term delivery accounts for 5- 10 % of the overall deliveries in labor wards. The main adverse of overdue pregnancy and post term labor include oligohydramnios, placental insufficiency and increased fetal weight with increased incidence of fetal injury at birth. Among the above factors, oligohydramnios is considered as the main factors which determine the onset of adverse side effects. Once develops induction of labor is mandatory. Aim of the study; to evaluate the maximum vertical pocket as an independent risk factor which can predict fetal distress during labor. Maximum vertical pocket is defined as the maximum cord free space measurable by ultrasound around buttock fetal area. Methods; a total of 60 women who are overdue yet less that 294 days from the last menstrual period date has been collected from the labor ward at AL-Yermouk Teaching Hospital. All of them came with spontaneous onset of labor. 30 women had normal vaginal delivery with no evidence of fetal distress, while 30 women had fetal distress requiring delivery by cesarean section. For all women maximum vertical pocket, amniotic fluid index, maximum deceleration with fetal distress as well as Apgar scores were recorded and correlated Results; there was a statistically significant correlations between maximum vertical pocket with longest deceleration, apgar score at 1 and 5 minutes, P values less than 0.001 for each. The cut off values for maximum vertical pocket was 3 cm with 83.33 % sensitivity and specificity. However it was not superior to that for amniotic fluid assessment by amniotic fluid index. Conclusion; there is no evidence that assessment of amniotic fluid volume by maximum vertical pocket is superior to that by amniotic fluid index in predicting fetal distress during labor. However in case that new scoring system for fetal well being in overdue pregnancy, maximum vertical pocket may be easier and more accurate to measure. الخلاصة خلفية البحث؛ يعتبر الحمل المتأخر عن 40 أسبوع من الحالات المهمة التي تصادف الطبيب في صالة الولادة, حيث أن تأخر الولادة بعد 40 أسبوع من الحمل أول 280 من تاريخ أخر دورة شهرية يتزامن مع ظهور مضاعفات و أهمها نقص السائل الامنيوني, عجز المشيمة و ازدياد حجم الجنين و الذي بدورة يؤدي إلى عسر الولادة أو تعب الجنين أثناء الولادة. الهدف من البحث؛ لتقيم معامل الجيب الامنيوني العمودي كعامل مستقل يمكنه من خلاله تشخيص الأجنة التي سوف يحدث لها تعب الجنين أثناء الولادة. معامل الجيب الامنيوني العمودي يعرف على انه اكبر مسافة لا تحتوي على الحبل السري يمكن قياسها بالأمواج فوق الصوتية قرب مقعد الجنين. الطرق البحثية؛ تم جمع 60 امرأة من صالة الولادة في مستشفى اليرموك التعليمي من صالة الولادة. كل النساء بدان الولادة بشكل تلقائي و بدون إي تحفيز. كل النساء اللواتي شاركن في الولادة كن مابين 280- 294 من تاريخ آخر دورة. 30 منهن حصلت لهن ولادة طبيعية, بينما احتجن 30 أخريات إلى عملية قيصرية و ذالك لتعب الجنين أثناء الولادة. لكل النساء اللواتي شاركن في الدراسة تم قياس معامل الجيب للامنيوني العمودي, معامل السائل الامنيوني, وأطوال فترة من تباطؤ نبض الجنين. النتيجة: وجود هنالك ترابط إحصائي مميز مابين معامل الجيب العمودي و معامل السائل الامنيوني و كذالك أطول فترة من تباطؤ نبض الجنين. كانت قيمة العتبة لمعامل السائل الامنيوني العمودي هي 3 سنتمترات. و لكن معدل الحساسية و معدل الاستثنائية لم يكن أفضل من معامل السائل الامنيوني الخلاصة: يمكن اعتبار معامل الجيب الامنيوني العمودي أفضل من معامل السائل الامنيوني. و لكن قد يستعمل مستقبلا في معاملات جديدة لتقيم الحمل التأخر.

Keywords


Article
Demographic Criteria and Causes of Convulsive Disorders in Children below 5 Years of Age Admitted to Al-Elwia Pediatric Hospital, Baghdad
المعايير الديموغرافية وأسباب الاضطرابات التشنجية للأطفال دون السنة الخامسة من العمر الداخلين إلى مستشفى أطفال العلوية, بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Acute seizures are common pediatric admissions to hospitals and a risk factor for neurological and cognitive impairment and epilepsy. Aim of the study: To determine the clinical criteria of convulsive disorders in children below 5 years of age with regards to the etiology, age of onset and risk factors for the development of seizure. Methods: A cross sectional study done on 285 patients with convulsive disorders admitted to Al-Elwia pediatric hospital from the first of December 2009 to the 30th of November 2010.Children more than 1 month – 5 years included in the study (the neonates were excluded).History was taken from the family regarding the age of onset of first seizure, recurrence, developmental delay and positive family history of seizure. Examination was done on all patients to document fever, signs of meningeal irritation, and for presence of dysmorphic features. Investigations were sent in the form of complete blood count, lumbar puncture, blood glucose, serum calcium, serum magnesium and electrolytes in those patients suspected of having acute symptomatic seizure. Electroencephalography was done to diagnose type of seizure along with the clinical manifestations. Imaging studies as computerized tomography were done for selected cases. Results: of 285 children presented with convulsion, 155 had febrile seizure, 69 with epilepsy, 61 had acute symptomatic seizure male to female ratio was 1.4:1. The peak age of onset among patients with febrile seizures was in the second year of life, while that for epilepsy and acute symptomatic seizures was in the first year of life. There was a history of prematurity in 10% of cases. There is positive family history of febrile seizure in 20% of cases and of epilepsy in 11% of cases. Twenty six patients had cerebral palsy and 23 patients had status epilepticus. Conclusion: In this study we find a higher frequency of febrile seizures than epilepsy and acute symptomatic seizures. The frequency of epileptic and acute symptomatic seizures was greatest in the first year of life, while that of febrile convulsion peaked in the second year. الخلاصة الهدف من الدراسة لمعرفة ديموغرافية و خصائص الاضطرابات التشنجية لدى الأطفال دون الخامسة من العمر من حيث المسببات وتحديد عوامل الخطورة للإصابة بهذه الاختلاجات. طريقة العمل تمت هذه الدراسة المقطعية على المرضى الراقدين في مستشفى أطفال العلوية. أجريت الدراسة من الأول كانون الاول 2009 لغاية الثلاثون من تشرين الثاني 2010.تمت الدراسة على الفئة العمرية من2 شهر إلى خمس سنوات والمصابين باختلاجات عصبية وتم استبعاد الأطفال حديثي الولادة من الدراسة. تم اخذ التاريخ المرضي بصورة تفصيلية لكل طفل فيما يتعلق بعمر الإصابة,عدد الاختلاجات, الجنس, العمر الجنيني , التطور الذهني والعصبي للطفل, وإذا كان هنالك تاريخ مرضي في العائلة للإصابة بالاختلاجات. اجري الفحص ألسريري على جميع الأطفال المصابين بصورة تفصيلية, وتم قياس درجة الحرارة لكل مريض. كما وتم إرسال الفحوص المختبرية الضرورية بناء على التاريخ المرضي والفحص ألسريري. النتائج أظهرت النتائج أن من هؤلاء 285 مريض, 155 مريض مصاب باختلاجات حرارية, و 69 مريض مصاب بالصرع وان 61 مريض كانت سبب الاختلاجات ثانوية. لقد تبين من خلال الدراسة إن غالبية الإصابة بالاختلاجات الحرارية كانت في السنة الثانية من العمر, أما الاختلاجات الصرعية والثانوية فكانت في السنة الأولى من العمر. لقد وجد أن 10% من المصابين كانوا أطفال خدج, وان 26 مريض يعانون من الشلل الدماغي. كما وجد أن 20% من المصابين لديهم تاريخ عائلي للإصابة باختلاجات حرارية, وان 11% لديهم تاريخ عائلي للصرع. الاستنتاجات إن أسباب الاختلاجات العصبية تختلف حسب الفئة العمرية, كما وإن هنالك عوامل خطورة للإصابة بالاختلاجات, من أهمها التأخر الذهني والعصبي, تكرار الاختلاجات, كون الطفل خديج, ووجود تاريخ مرضي للعائلة للإصابة بالاختلاجا


Article
Could Interleukin (IL)-6 Values be Used in the Identification of Glucose Intolerance in Obese Pediatric Population
هل يمكن استخدام قيم الانترليوكين-6 في تحديد عدم تحمل الكلوكوز عند الأطفال البدناء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Adipose tissue is the source of a wide variety of molecules involved in the regulation of energy output and carbohydrate metabolism. Among these, cytokines, such as tumor necrosis factor (TNF)-α and interleukin (IL)-6, appear to play a role in modulating insulin sensitivity in peripheral tissues and have been associated with the development of insulin resistance in adults. Aim of study: The aim of the study was to ascertain the relationship among the degree of adiposity, circulating fasting insulin levels, with plasma IL-6 in an obese child and adolescent population with or without glucose intolerance. Subjects and Materials: Eighty obese children and adolescents were studied. Plasma interleukin (IL)-6 were measured for those obese with normal oral glucose tolerance Test (OGTT), and obese with glucose intolerance. These patients were compared with eighty healthy children matched for age and sex. Results: Plasma fasting insulin concentration and HOMA (Homeostatic model assessment) were significantly higher in glucose intolerance obese patients [(28.2±14.9µIU/ml),(5.7±4.8)] compared with their results in normotolerance obese patients [(20.9±8.3µIU/ml),(4.5±2.7)] and control subjects[(14.8±6.3µIU/ml),(3.2±1.9)] (p 0.005 ,0.001) respectively, Plasma levels of (IL-6) in glucose intolerance obese patients were significantly higher (2.9±1.3 ng/ml) compared with normotolerance obese patients (2.0±1.1 ng/ml) and control subjects (1.5±0.9 ng/ml)(p 0.005). Interleukin (IL-6) was positively correlated with BMI, (r=0.37; p 0.001), waist and hip circumferences(r=0.35; r=0.33) respectively, (p 0.001), insulin levels (r=0.30; p 0.001), TG and VLDL-C (r=0.27; p 0.001) Conclusion: Plasma IL-6 appears to be involved in glucose metabolism, insulin resistance, and dyslipidemia in obese children and adolescents with glucose intolerance. الخلاصة الخلفية العلمية: الأنسجة الدهنية هي مصدر لطائفة واسعة من الجزيئات المشتركة في تنظيم إنتاج الطاقة والتمثيل الغذائي للكاربوهيدرات ,من بين هذه الجزيئات الحركيات الخلوية(السايتوكينات) مثل عامل نخر الورم (TNF-) والانترلوكين-6(IL-6) ويبدو انها تلعب دورا في تحوير حساسية الانسولين في الأنسجة المحيطية و كذلك ارتبطت مع تطور مقاومة الانسولين في البالغين الهدف من الدراسة: ان الهدف من الدراسة هو التحقق من العلاقة ما بين درجة السمنة و مستويات الانسولين الصيام الدوار مع نسبة الانترلوكين (IL-6) في بلازما الأطفال البدناء والمراهقين المصابين وغير المصابين بعدم تحمل الكلوكوز. المواد والطرق: تم دراسة 80 من الأطفال و المراهقين البدينين , حيث تم قياس نسبة الانترلوكين-6 (IL-6) في بلازما هؤلاء البدناء ذو التحمل الطبيعي للكلوكوز الفموي والبد ناء المصابين بعدم تحمل الكلوكوز. قورنت هذه النتائج مع نتائج ثمانين من الأطفال الأصحاء من نفس الفئة العمرية والجنس. النتائج : أظهرت النتائج وجود زيادة نوعية في نسبة تركيز الأنسولين و HOMA عند البد ناء المصابين بعدم تحمل الكلوكوز ](28,2± 14,9مايكرو وحدة قياسية/مليلتر) (5,7 ± 4,8 )[ عند مقارنتها عند البد ناء ذو التحمل الطبيعي للكلوكوز الفموي ](20,9 ± 8,3 مايكرو وحدة قياسية/مليلتر) (4,5±2,7) [ والأشخاص الأصحاء ](14,8 ±6,3مايكرووحدة قياسية/مليلتر) (3,2 ± 1,9[(l ] 0,005 p< و0,001 [p< على التوالي. كذلك اظهرت النتائج وجود زيادة نوعية في نسبة الانترلوكين-6 في بلازما البد ناء المصابين بعدم تحمل الكلوكوز](2,9 ±1,3 نانوغرام/مليلتر) [عند مقارنة نسبها في البد ناء ذوي التحمل الطبيعي للكلوكوز الفموي](2,0 ± 1,1 نانوغرام/مليلتر)[ والأشخاص الأصحاء(1,5 ±0,9 نانوغرام/مليلتر), (0,005p<), كذلك أظهرت الدراسة وجود علاقة موجبة بين نسبة الانترلوكين-6 في بلازما المرضى المصابين بعدم تحمل الكلوكوز مع دالة كتلة الجسم (0,37 r= 0,001 P<), محيط الخصر و الورك (0,33و0,35 r=)على التوالي (0,001p<), نسبة الانسولين (0,30 r=)(0,001 p<) والدهون الثلاثية والدهون ذات الكثافة الخفيفة جدا ( 0,27 =r )( 0,001 p<) الخلاصة : يبدو أن مستوى الانترلوكين-6 في بلازما الدم تشارك في استقلاب الكلوكوز,مقاومة الانسولين,واضطراب الدهون لدى الاطفال واليافعين البدناء المصابين بعدم تحمل الكلوكوز.

Keywords

Obese --- interleukin-6.


Article
A Digital Photogrammetric Study of the Corpus Callosum Using MRI in Sulaimani Normal Individuals
دراسة تصويرية مساحية ضوئية رقمية لمساحة الجسم الجاسىء باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ للأشخاص الطبيعيين في السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Corpus callosal anatomy and physiology have been the interest of many studies due to the influence of this commissural structure on the performance of the brain in patients with intractable epilepsy undergoing callosotomy. Numerous conflicting studies have been published with respect to variations in the size of the corpus callosum relative to handedness, gender and age. Aim: This cross sectional study was carried out to examine the morphometric influence of these factors (sex, age and handedness) on the corpus callosum in normal adults. Subjects and methods: One hundred normal individuals, 36 males and 64 females, divided into 3 age groups were subjected to magnetic resonance imaging study of the brain. Of the 100 subjects, 7 females and 1 male were left handed. The brain magnetic resonance images of all subjects were digitalized using Auto CAD computer software to estimate the statistical correlation and ratio between the surface area of the corpus callosum and the medial surface of the cerebral hemisphere. Results and Discussion: The results showed no statistical significance of the effect of sex, age or handedness on the surface area of the corpus callosum but there was a statistically significant sexual dimorphism in the medial surface of the cerebral hemisphere, being larger in males. We attributed these results to the fact that cerebral cortical atrophy starts earlier in females while the surface area of the corpus callosum remains normal leading to a relative increase in surface area of the corpus callosum / medial surface of the cerebral hemisphere ratio in females and a proportionally larger medial surface of the cerebral hemisphere area in males. We, however, recommend future studies to include a larger sample size, greater number of left handed subjects and probably other influencing physiological or pathological factors. الخلاصة خلفية البحث: حظي تركيب الجسم الجاسىء التشريحي و وظيفته الفسلجية باهتمام العديد من الدراسات لما لهذا التركيب الصواري من تأثير مهم على أداء الدماغ في المرضى المصابين بالصرع المقاوم للعلاج و الذين يخضعون لعملية فصل الجسم الجاسىء، حيث نشرت العديد من الدراسات المختلفة النتائج و التي تربط الاختلافات في حجم الجسم الجاسىء بالجنس و العمر و التفضيل اليدوي. الأهداف: تهدف هذه الدراسة لتبيان التأثير الشكلي لعناصر العمر و الجنس و التفضيل اليدوي على حجم الجسم الجاسىء في البالغين الأصحاء في محافظة السليمانية شمال العراق. المنهجية: تم اختيار 100 بالغ (36 ذكر و 64 إناث) بشكل عشوائي و قسموا الى 3 مجموعات عمرية و خضعوا لدراسة مقطعية للدماغ باستخدام الرنين المغناطيسي حيث كانت جميع نتائجهم طبيعية، كان هناك 7 نساء و رجل واحد أعسري اليد من المئة الخاضعين للدراسة, تم تحويل الصور المقطعية الرنينية لجميع الأشخاص إلى صور رقمية و دراستها باستخدام برنامج أوتوكاد الحاسوبي لحساب الترابط الإحصائي بين المساحة السطحية المقطعية للجسم الجاسىء و السطح الأنسي لنصف كرة المخ. النتائج و التوصيات: لم تظهر النتائج تأثيرات إحصائية ذات أهمية للجنس أو العمر أو التفضيل اليدوي على المساحة السطحية المقطعية للجسم الجاسىء و لكن كان هناك اختلاف جنسي واضح للمساحة الأنسية لنصف كرة المخ حيث كانت أكبر في الذكور البالغين، و قد عزيت هذه النتائج لكون الضمور المخي القشري يبدأ في وقت أبكر في النساء منه في الرجال بينما تبقى المساحة السطحية القطعية للجسم الجاسىء ثابتة مما يؤدي الى زيادة نسبة مساحة الجسم الجاسىء بالنسبة لمساحة قشرة المخ عند النساء ووجود مساحة أكبر لقشرة المخ عند الرجال، و لذلك يوصي الباحثون بالمزيد من الدراسات في هذا المجال باستخدام عينة أكبر من الأشخاص و إدخال عناصر فسلجية أو مرضية مؤثرة أخرى في معايير البحث.


Article
Human Chorionic Gonadotropin and Testosterone in Normal and Preeclamptic Pregnancies in Relation to Fetal Gender
تأثير الجنس الجنيني على هرمون hCG والتيستوستيرون في الحمل الطبيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Preeclampsia-eclampsia is still one of the leading causes of maternal and fetal morbidity and mortality. Despite active research for many years, the etiology of this disorder exclusive to human pregnancy is an enigma. Objective: To evaluate the effect of fetal gender on serum human chorionic gonadotropin and testosterone in normotensive and preeclamptic pregnancies. Patients and Methods: A-case control study was conducted in AL-Kadhymia Teaching Hospital from May 2008 through March 2009. The sample consists of eighty women with singleton pregnancies. Forty pregnancies were complicated by mild preeclampsia; twenty male and twenty female fetuses. Forty pregnancies were uncomplicated; twenty male and twenty female fetuses. Maternal serum human chorionic gonadotropin and total testosterone were measured. Results: In preeclamptic pregnancies with genders, maternal human gonadotropin and testosterone serum levels were significantly higher than normotensive mothers. In uncomplicated pregnancies with female fetuses, the maternal serum human chorionic gonadotropin was significantly higher than those with male fetuses (P value = 0.0008) whereas no significant gender difference was found in preeclamptic group. Male-bearing preeclamptic pregnancies had significantly higher maternal serum testosterone levels than female-bearing pregnancies complicated by preeclampsia (P value = 0.00226). Conclusion: In preeclamptic pregnancies with either gender, both the maternal serum human chorionic gonadotropin and testosterone levels were significantly higher than in uncomplicated pregnancies. الخلفية : مقدمه الارتعاج يعتبر كمتلازمة حادة ,وخاصة بالحمل .إن التقديم متغير جدا وبالرغم إن ارتفاع ضغط الدم والتبول ألبروتيني هم إشارتان يمكن اكتشافهما بسهوله , ولكنهما ليسا المركزيين إلى النشوء المرضي لهذا الاعتلال. الهدف: هدف الدراسة الحالية هو تقييم تأثير الجنس الجنيني على هرمون hCG وهرمون التيستوستيرون في المصل في حاله الحمل الطبيعي والحمل المصاحب بمقدمة الارتعاج البسيط. المكان: أجريت هذه الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي قسم النسائية والتوليد خلال فترة احد عشر شهرا ابتدأ من مايس 2008 حتى نهاية آذار 2009. المرضى والطرق:عينة الدراسة شملت ثمانون امرأة حامل في الثلث الأخير من الحمل وفي حالة ولادة وقسمت العينة إلى أربعه مجاميع: مجموعة أ: تتألف من 20 سيده حامل بجنين ذكري تتمتع بصحة جيدة (كمجموعة ضبط ). مجموعة ب: تتألف من 20 سيده حامل بجنين أنثوي تتمتع بصحة جيدة (كمجموعة ضبط). مجموعة ج: : تتألف من 20 سيده حامل بجنين ذكري تعاني مقدمة الارتعاج البسيطة. مجموعة د: تتألف من 20 سيده حامل بجنين أنثوي تعاني مقدمة الارتعاج البسيطة. تم قياس نسبة هرمون ال hCG وهرمون التيستوستيرون في المصل لهولاء السيدات . النتائج:أظهرت الدراسة مايلي : لدى السيدات الحوامل بجنس ذكري كان تركيز هرمون الhCG وهرمون التيستوستيرون أعلى جدا في الحمل المصاحب بمقدمة الارتعاج البسيط من مجموعه الضبط. لدى السيدات الحوامل بجنس أنثوي كان تركيز هرمون إلhCG وهرمون التيستوستيرون أعلى جدا في الحمل المصاحب بمقدمة الارتعاج البسيط من مجموعه الضبط. في مجموعة الضبط كان هرمون الhCG لدى االنساءالحوامل بجنين أنثوي أعلى جدا من النساء الحوامل بجنين ذكري بينما لا اختلاف جنسي هام وجد في مجموعه الحمل المصاحب بمقدمة الارتعاج البسيط . في مجموعه الحمل المصاحب بمقدمة الارتعاج البسيط كان هرمون التيستوستيرون لدى االنساءالحوامل بجنين ذكري أعلى جدا من االنساءالحوامل بجنين أنثوي وبالرغم من إن نسبة هرمون التيستوستيرون لدى النساء الحوامل بجنين ذكري في مجموعة الضبط أعلى مما هو عليه لدى االنساءالحوامل بجنين أنثوي في نفس ألمجموعه ولكنها ليست إلى الحد الهام. ألخاتمه: تركيز هرمون الhCG مع هرمون التيستوستيرون في مصل الدم لدى النساء الحوامل(لكلا الجنسين) المصابات بمقدمة الارتعاج البسيط أعلى جدا من مجموعه الضبط هذا قد يشير إلى تأثير هرمون التيستوستيرون على آلية pathoالفسلجية لمتلازمة مقدمه الارتعاج .


Article
Functioning of the Lower Urinary Tract after Abdominal Hysterectomy

Authors: Maad Mahdi Shalal
Pages: 244-247
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To assess the objective influence of abdominal hysterectomy on the functioning of the bladder and urethra 3 months after the surgery. Study design: Cross section study Setting: Department of obstetric and gynaecology / Baghdad Teaching Hospital, Medical City. Ghazy – Al-Hareery Hospital. Time of study: November 2009 to November 2010. Materials and methods: Urodynamic examination was performed in 25 women before and three months after total abdominal hysterectomy for benign disease .None of the patients had neurological, psychiatric diseases, diabetes, recurrent or present UTI and stress urinary incontinence. Urinalysis and urine culture were done in all patients before and 3months after the operation. Urodynamic study done for the patients which includes. Uroflowmetry, cytometry & urethral pressure recordings. Results: 25 patients examined before and three months after surgery. There were (2,4,2,3 and 1) patients complaining of increased day time frequency , dysuria , nocturea, urgency and feeling of incomplete emptying consequently and after surgery it changed to (0,0,2,3 and 0) in the same consequences. The mean of the maximum cystometric capacity, the mean of the average flow rate and the mean of the voiding time were (355.6 ml, 10.9ml/s and 28.82s) consequently .It changed post operatively to (678.75ml, 9.8ml/s, and 38.82s) in the same consequences. Conclusion: We observed, increased maximum bladder capacity, increased voiding time, decreased average urethral flow rate. The assessment of the lower urinary tract symptoms revealed improvement in frequency, dysuria and feeling of incomplete emptying.

Keywords


Article
Factors Contributing to Dehydration Fever in Neonate, a Teaching Hospital Study
العوامل المؤثرة في حمى الجفاف لدى حديثي الولادة, دراسة في مستشفى أطفال تعليمي

Authors: Basil M. Hanoudi باسل هنودي
Pages: 248-252
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Most babies lose weight in the first few days after birth, as excess extracellular fluid is excreted. A very small number of breast-fed infants do not establish an adequate milk intake, in addition to other factors they shall continue to lose weight and develop fever. Objective: to find out factors contributing to dehydration fever in the neonate. Subjects and methods: The study included 34 neonates aged 1-14 days admitted to neonatal ward in Central Teaching Hospital for Children/Baghdad, over the period between 1st of June 2006 and 15th of September 2006 and were presented with fever. The control group included three apparently healthy neonates (102) for each febrile neonate in same age. Results: The study group included 34 neonates, with mean weight loss of 17.8±5%. The following neonatal factors; mean weight loss, over clothing and warming of the neonate, inefficient environmental ventilation and air conditioning, activity and consciousness profile, pink diaper, delayed or decreased stool frequency (< 3 stool/day), over clothing and warming were all significantly more common in the study group. While the following maternal factors; primiparous pregnancy, caesarian section deliveries, breast milk adequacy, presence of education of technique and importance of breast feeding, breast conditions associated with breast feeding difficulties and delayed 1st breast feeding are significantly different in study group Conclusions: In breastfed neonates, dehydration is a serious complication, and prompts initiation of breast feeding after delivery, especially caesarian section delivery and intervention if problems with breast feeding occur. الملخّص خلفية الدراسة: معظم الأطفال يفقدون وزنا في الأيام الأولى بعد الولادة بسبب فقدانهم السوائل الفائضة خارج الخلية. عدد قليل من حديثي الولادة ذوي الرضاعة الطبيعية لا يباشرون بالرضاعة الطبيعية بصورة مرضية و بوجود عوامل أخرى سيفقدون المزيد من الوزن و يصابون بالحمى و الجفاف. هدف الدراسة: لدراسة العوامل المشاركة في حدوث حمى الجفاف لدى حديثي الولادة. طريقة الدراسة: شملت الدراسة حديثي الولادة بعمر 1-14 يوما أدخلوا وحدة الخداج في مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد, للفترة من الأول من حزيران و لغاية الخامس عشر من أيلول 2006 مصابون بحمى. أما مجموعة المقارنة شملت ثلاثة أصحاء من حديثي الولادة لكل حديث ولادة واحد مصاب بحمى بنفس العمر. النتائج: شملت مجموعة الدراسة 34 حديث ولادة و بمعدل فقدان وزن 17.8±5%. وكان عوامل الوليد: معدل فقدان الوزن و المبالغة في التدفئة و زيادة الملابس و سوء التهوية و التكيف في الغرفة, ومعامل الوعي و النشاط, و تلون الحفاظة و قلة عدد مرات التغوط ذات قيمة مؤثرة في حمى الجفاف. وكانت عوامل الأم: الولادة البكر و الولادة القيصرية و كفاية الرضاعة الطبيعية, وجود ثقافة الأم حول أسلوب و أهمية الرضاعة الطبيعية,ووجود حالات في الثدي التى تعوق الرضاعة الطبيعية و تأخر الرضعة الأولى عوامل قيمة و مؤثرة في حمى الجفاف. الاستنتاجات: في الرضاعة الطبيعية؛ الجفاف يعتبر من العقابيل المهمة و يستدعى المباشرة الفورية بالرضاعة الطبيعية بعد الولادة و خاصة الولادة القيصرية و التدخل عند حدوث مشاكل في الرضاعة الطبيعية.


Article
Comparison of Clinical Profile in Spastic Diplegic and Quadriplegic Cerebral Palsy
مقارنة سريرية بين الشلل الدماغي التشنجي الثنائي والرباعي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background and aim: Cerebral palsy refers to a group of non progressive, but often changing motor impairment syndrome. This study compares clinical profile & neuroimaging findings in children with spastic diplegic cerebral palsy & spastic quadriplegic cerebral palsy Methods: One hundred & seventy one (171) children with spastic cerebral palsy , aged 12-60 mo.(median 30 mo.) were classified into 2 groups; Spastic diplegic (n=78) & Spastic quadriplegia (n=93). Risk factors of cerebral palsy, gross motor function classification system, associated neurological diseases & neuroimaging finding were analyzed. Result: Risk factors were mainly prematurity & birth asphyxia were present in similar percentage in both groups .The children with spastic quadriplegia were classified more frequently into level 4 & 5 of gross motor function classification system while children with spastic diplegia were classified level more frequently into level 2 & 3. Global delay, epilepsy & speech delay were observed more frequently in the children with spastic quadriplegia. Cerebral atrophy occurred more frequently in the quadriplegic cerebral palsy. Conclusion: These findings suggest different cerebral palsy subtypes demonstrate various clinical profiles. الخلاصة: الهدف من الدراسة: في هذه الدراسة تمت المقارنة السريرية وما موجود في الرقائق الشعاعية بواسطة المفراس الحلزوني في الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي التشنجي الثنائي والرباعي طريقة العمل: تم شمول مئة وواحد وسبعون طفل يعانون من الشلل الدماغي التشنجي في الدراسه وكانت اعمارهم تتراوح بين 12-60شهر (الوسيط الحسابي 30 شهر) حيث صنفوا الى مجموعتين: 1-مجموعة المصابين بالشلل الدماغي التشنجي الثنائي 78طفلا. 2- الشلل الدماغي التشنجي الرباعي 93طفلا. تم دراسة وتحليل عوامل الخطورة المصاحبة للشلل الدماغي وكذلك نظام التقييم الوظيفي والإمراض العصبية المصاحبة للشلل الدماغي ومقارنتها مع نتائج الفحص بالمفراس الحلزوني. النتائج :عوامل الخطورة كانت الولادة المبكرة والاختناق الولادي وكانت النسب متقاربة لكلا المجموعتين.التصنيف الوظيفي كان اشد في الشلل الدماغي الرباعي غالبا مايصنف ( درجة رابعة وخامسة ) في حين الشلل الدماغي الثنائي غالبا ما يصنف (درجه ثانيه وثالثه)، وكذلك شدة التأخر في اكتساب الدرجات الوظيفية والصرع وتأخر الكلام كذلك شوهدت نسب أكثر في الشلل الدماغي التشنجي الرباعي . ضمور الدماغ كذلك شوهد بنسب اكثر في الشلل الدماغي الرباعي. الاستنتاج: اختلاف انواع الشلل الدماغي يعطي مظهر سريري مختلف.


Article
Infective Urolithiasis: A Descriptive Study

Authors: Ala'a Al-Deen Al-Dabbagh
Pages: 257-260
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To demonstrate the relation between the type of calculi and the presence of pathogenic bacteria. Patients and methods: A group of 53 patients (35 males & 18 females) with urolithiasis were studied from January 2009 to January 2011. Their age ranged (13 – 69 years) with a mean age of 36.5 years. Calculi were obtained by different means & then submitted to chemical analysis. Cultures of pre-operative mid stream urine samples for bacteria were performed in all patients. Results: The overall incidence of renal stone was more in males (66%) in comparison to females (34%); however the rate of infection stones was more in females (83.33%). Chemical analysis revealed that calcium oxalate was the most common & frequently occurring calculi (54.7% pure & 9.5% mixed) while triple phosphate stones were only (11.3%). The commonest pathogen recovered from pre-operative urine culture was E-coli (40%) followed by Proteus (30%). Out of 20 infection stones, 5 stones which were composed of triple phosphate showed the highest incidence of infection (83.33%). Conclusion: Despite overall increased incidence of renal stones in men, women are more prone to struvite stones than men due to chronic bacterial infection in the urinary tract which women are more prone to get.


Article
Post-Tonsillectomy Bleeding: Incidence and Risk Factors Running Title: PTB: Incidence and Risk Factors
نزف ما بعد استئصال اللوزتين: نسبة الحدوث وعوامل الخطورة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: The most serious complication of tonsillectomy is hemorrhage. Primary post-tonsillectomy bleeding (PTB) occurs during the first 24 hours following the procedure. Secondary PTB occurs most frequently between the 5th-8th postoperative days. Aims: To evaluate the incidence of PTB and to elucidate any risk factors for such complication. Materials and methods: This retrospective cohort study reviewed the medical records of all patients who underwent tonsillectomy with or without adenoidectomy between 1/1/2008 and 12/31/2009 at the AL-Ramadi Teaching Hospital in AL-Ramadi, Iraq. Data on patient age, gender, reason for tonsillectomy, occurrence and timing of PTB were recorded. Results: Data were available for 2795 patients who underwent tonsillectomy or tonsillectomy and adenoidectomy during the study period. The incidence of PTB was1.2%. Seventy six point five percent was secondary bleeding while 23.5% was primary bleeding. The males were (61.8%), age group > 18 (64.7%) year and tonsillectomy for recurrent tonsillitis (44.1%) were more affected by bleeding. Seventy five percent of patients with primary and one patient (3.9%) with secondary bleeding have their bleeding controlled under general anesthesia (GA). Patients operated on by resident physicians were not more likely to have PTB than those operated on by attending surgeons. (P < 0.05) Conclusion: The overall incidence of PTB was 1.2%. Secondary bleeding was more common than primary bleeding. Significant risk factors for PTB included male gender, age older than 18 years, and tonsillectomy indicated for recurrent infection. الملخّص الخلفية: إنّ التعقيد الأكثر جديّة من استئصال اللوزتين هو النزف. نزف ما بعد استئصال اللوزتين الأولي يحدث أثناء الساعات الـ24 الأولى بعد إجراء العملية. النزف الثانوي غالباً ما يحدث بين الأيام الخامسة إلى الثامنة ما بعد العملية. الأهداف: لتقييم نسبة حدوث نزف ما بعد استئصال اللوزتين ولتوضيح عوامل الخطورة التي تؤدي إلى النزف. المواد والطرق: راجعت هذه الدراسة ذات الطابع الرجعي السجلات الطبية لكلّ المرضى الذين مرّوا باستئصال اللوزتين مع أو بدون استئصال الغدانية بين 1/1/2008 و12/31/2009 في مستشفى الرمادي التعليمي في الرمادي، العراق. بيانات على عمر و جنس المريض ، سبب استئصال اللوزتين وحدوث وتوقيت نزف ما بعد استئصال اللوزتين قد سجلت. النتائج: البيانات كانت متوفرة ل2795 مريض التي مرّت باستئصال اللوزتين أو استئصال اللوزتين و استئصال الغدانية أثناء فترة الدراسة. نسبة حدوث نزف ما بعد استئصال اللوزتين كانت 1.2 %. ستّة وسبعون و نصف بالمائة كان نزفا ثانويا بينما 23.5 % كان نزفا أولياً. الذكور كانوا (61.8 %)، مجموعة عمرية> 18 سنة (64.7 %) واستئصال اللوزتين لالتهاب اللوزتين المتكرّر (44.1 %) كانت أكثر تأثّرا بالنزف. خمسة وسبعون بالمائة من المرضى مع النزف الأولي ومريض واحد (3.9 %) بالنزف الثانوي, سيطر على نزفهم تحت التخدير العامّ. ليس هناك فرق في نسبة حدوث النزف ما بعد استئصال اللوزتين التي أجروها الجراحين الاختصاصين و العمليات التي أجريت من قبل المقيمين (p <0.05). الخاتمة: نسبة حدوث النزف ما بعد استئصال اللوزتين كانت 1.2 %. النزف الثانوي كان أكثر شيوعا من النزف الأولي. عوامل الخطورة الهامّة للنزف ما بعد استئصال اللوزتين تتضمّن: الجنس الذكري، العمر أكثر من 18 سنة، واستئصال اللوزتين بسبب الالتهابات المتكرّرة.


Article
Treatment of Facial Vitiligo by 0.1% Topical
معالجة البهاق(الوجه) بواسطة التاكرولمص0.1% الموضعي لدى المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Although the treatment options of vitiligo have been increased during the last decades, therapy is still not satisfactory for many patients. Considering the autoimmune hypothesis of vitiligo pathogenesis, the use of topical calcineurin inhibitors seems reasonable. Objective: To evaluate the effectiveness and safety of 0.1% Tacrolimus ointment in the treatment of vitiliginous lesions on the face Patients and Methods: This is an open therapeutic trial. A total of 50 patients with facial vitiligo were seen and studied in the Department of Dermatology and Venereology, Ramadi Teaching Hospital, Al-Anbar, Iraq from March 2010 February 2011. Patients asked to apply topical Tacrolimus) twice daily for three months then follow up 3 months with weekly application with regular visit each month to estimate the area of reduction and record the side effect. Results: All patients' ages were at least 15 years old with stable vitiligo, (38 females and 12 males). In 85 (70.8%) of 120 treated patches marked repigmentation (Grade III) was noted after 6 months treatment. Side effects were mild burning like sensation at the application site. Conclusion: Facial vitiligo can be successfully treated with topical tacrolimus ointment 0.1% with fewer side effects. الخلاصة الخلفية: على الرغم من إن علاج مرض بهاق الجلد تطور خلال العقود الأخيرة مازال العلاج غير ناجع لعديد من المرضى وبسبب النظرية المناعية لمرض البهاق أدى إلى تجربة مثبط الكالسينيورين الموضعي للعلاج. الأهداف: لتسليط الضوء على فعالية وأمان التاكرولمص الوضعي0.1% في معالجة مرض البهاق(الوجه). الطريقة: أجريت دراسة علاجيه مفتوحة ل 50 مريضا يعانون من بهاق الوجه في شعبة الأمراض الجلدية والزهرية في مستشفى الرمادي التعليمي ,الانبار,العراق للفترة من آذار 2010 إلى شباط 2011 .يتم استعمال الدهن الموضعي مرتين يوميا لمدة 3 أشهر وبعدها مره أسبوعيا لمدة 3 أشهر أخرى. النتائج: أعمار المرضى أكثر من 15 سنه في 85 من 120 بقعه علاجيه)70.8%) وجدت إعادة اللون الطبيعي بعد 6 أشهر والأعراض الجانبية كانت بسيطة وتمثلت بالحرق البسيط في المنطقة المعالجة. الاستنتاجات: المرضى اللذين يعانون من مرض بهاق الوجه يمكن معالجتهم بنجاح بواسطة التاكرولمص الموضعئ0,1% مع اثار جانبيه بسيطة

Table of content: volume:25 issue:3