جدول المحتويات

آثار الرافدين

ISSN: 2304103X
الجامعة: جامعة الموصل
الكلية: الاثار
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تبحث في آثار العراق والوطن العربي تصدرها كلية الآثار جامعة الموصل.وصدر العدد الاول 2012وصدر العدد الثاني 2013.

Loading...
معلومات الاتصال

009647701665201
khothman@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 1 العدد: 1

Article
The Relationship Between The Assyrian Kings and Their Gods *

المؤلفون: Prof.Dr. Ali.Y.Aljuboori
الصفحات: 3-19
Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
التنصيص الخطابي وراء ملحمة جلجامش وأبعاده التشكيلية عبر الحضارة العراقية القديمة جوديا وحمورابي أنموذج ا

Loading...
Loading...
الخلاصة

The shape has been depicted as one of the most significant civilizational means which functions in human life, in terms of linking “senders” and “receivers” within the art of structural speech. It aims at making an awareness of what lies behind the event more than its apparent narrative, as it focuses more on descriptive manifestations at the expense of the actual content. For that reason, we worked on the re-interpretation of civilization, in accordance with the specialty of art, through its more graphic output, and in the light of the semiotic approach. We examined the structural signs in extremely precise detail of the partials, and then followed its uniform pattern within each single text, thus making way for the whole of the ancient Iraqi civilization in the form of three social reformers (Gilgamesh, Judea, and Hammurabi). These reformers share three works of fine art on the concept of how to maintain life and durability. The resulted concept was decided in favor of a symbolic approach towards good deeds, which were represented as the overall value of a sound life, and agreed upon as a common symbol of world religions, of which Islam is the seal. These various forms of expression are no longer restricted to a certain time, age, or category of people. On the contrary, their influence has expanded to all sorts of expressive fields, to an unlimited extent, as they started at a single point before expanding in accordance with social needs.

الكلمات الدلالية

Abstract/The shape has been depicted as one of the most significant civilizational means which functions in human life --- in terms of linking “senders” and “receivers” within the art of structural speech. It aims at making an awareness of what lies behind the event more than its apparent narrative --- as it focuses more on descriptive manifestations at the expense of the actual content. For that reason --- we worked on the re-interpretation of civilization --- in accordance with the specialty of art --- through its more graphic output --- and in the light of the semiotic approach. We examined the structural signs in extremely precise detail of the partials --- and then followed its uniform pattern within each single text --- thus making way for the whole of the ancient Iraqi civilization in the form of three social reformers (Gilgamesh --- Judea --- and Hammurabi). These reformers share three works of fine art on the concept of how to maintain life and durability. The resulted concept was decided in favor of a symbolic approach towards good deeds --- which were represented as the overall value of a sound life --- and agreed upon as a common symbol of world religions --- of which Islam is the seal. These various forms of expression are no longer restricted to a certain time --- age --- or category of people. On the contrary --- their influence has expanded to all sorts of expressive fields --- to an unlimited extent --- as they started at a single point before expanding in accordance with social needs. --- قُدِّم الشكل على أنه واحد من أهمِّ الوسائل الحضارية الدالّه في حياة الإنسان تواصل خطابه الإنشائي بين مُرِسل، ومرسَل إليه، وهدفه الوعي بما وراء الحدث أكثر من ظاهره السردي


Article
الفكر الفلسفي العراقي القديم أساس للفلسفة الإغريقية

المؤلفون: أ. م. د. شعلان كامل اسماعيل
الصفحات: 113-118
Loading...
Loading...
الخلاصة

أصبح معروفاً للباحثين في تاريخ الفلسفة الإغريقية أن هذا الفكر ليس إبداعاً محلياً إغريقياً في تلك القرون المحدودة المميزة بين القرن الثامن إلى القرن الثالث قبل الميلاد، بل انه حصيلة الإبداع الإنساني الذي قدمته الحضارة العراقية القديمة وغيرها من حضارات الشرق القديم منذ قرون عديدة قبل الميلاد وتلك الحصيلة الفكرية الضخمة التي ورثها الإغريق إبان ازدهارهم في القرن السادس قبل الميلاد واستفادوا منها وافرزوها فكراً جديداً طبع بطباعهم وتأثر بشخصيتهم .


Article
التمرد والعصيان في المملكة الآشورية الحديثة ) 296 199 ق.م(

المؤلفون: أ. م. د. صفوان سامي سعيد
الصفحات: 119-132
Loading...
Loading...
الخلاصة

Rebellion and disobedience in the Neo Assyrian Kingdom (911-612 B.C). The military expansion of the Neo Assyrian period was different impulsive and reasons , the mass deportation of the peoples from the conquered countries and settling them as groups in side Assyria and in other countries which retained their ethnic unity in Assyria , the endless orders of these kings , all these factors had their great effect in creating a kind of rebellious behaviors of a sector of population in Assyrian kingdom. These rebellious movements against the king's authority and his influence which affected all the aspects of life in the kingdom. This rebellion bothered most of the Assyrian kings who thought that it is an indication to the kingdom weakness and its exhaustion politically and economically, so they tried through their different policies to control that situation and put an end to it. The present research aims at shedding the light on the characteristics of that rebellion and knowing its reasons and the ways followed by the Assyrian kings to prevent it. تجدر بنا الإشارة في ختام هذا البحث إلى أن ما عرضناه من نماذج للأدلة النصية فضلاً عن تحليل الأبعاد الحقيقية لمضامين البعض منها تظهر أن واقع الحال الذي عاشته المملكة الآشورية في ظل نموها وتوسعها العسكري إبان العصر الآشوري الحديث قد أحدث تغيرات وتطورات في أنظمتها الإدارية وسلوك سكانها. فسياسة تجهيز الحملات العسكرية وما تمخض عنها من نتائج أفرزت تأثيراتها المباشرة في حياة المجتمع بالمملكة. فإخضاع البلدان المعادية تحت السيطرة الآشورية المباشرة وأعمال الترحيل لشعوب المدن المقهورة وإسكانهم كمجاميع ضمن مناطق النفوذ الآشوري وإرغام هؤلاء الأقوام ممن لا يركنون أحياناً المحبة لبلاد آشور على العمل الدؤوب في سبيل تنفيذ أوامر الملك وخدمة متطلبات المملكة المتنامية من الأعمال والخدمات ذات الطابع المدني أو العسكري، قد خلق ذلك سلوكاً عصيانياً لدى شريحة واسعة من بينهم، ونزعةً نحو التحرر والاستقلال من السيطرة الآشورية والمتمثلة بأعمال التمرد ضد النفوذ الآشوري.


Article
نصان مسماريان غير منشورين من عصر أور الثالثة

المؤلفون: د . خالد حيدر الحافظ
الصفحات: 133-143
Loading...
Loading...
الخلاصة

لا شك في أن لسلالة أور الثالثة أهمية كبيرة في تاريخ العراق القديم إذ امتدت الرقعة الجغرافية لحكم هذه السلالة لتضم مناطق واسعة من حدود العراق اليوم وهذا الامتداد أثر تأثيراً واضحاً على مناحي الحياة كافة فقد أمدتنا تلك السلالة بمدونات كثيرة ومتنوعة كانت الغالبية العظمى منها اقتصادية ونحن بصدد دراسة نصين مسماريين من تلك السلالة فالأول منها وصل تسليم لعدد من الحمير وهو مؤرخ للسنة الأولى من حكم الملك ابي – سين وهذا يعني أن النص مدون في الشهر الرابع من سنة 2028 ق.م وقد دون في مدينة اوما إبان اعتلاء هذا الملك للعرش وذلك بذكر اسم الشهر وقد بين أنواعاً من الحمير من ذكور وإناث وأعمارهم وسلموا إلى أحد فلاحي مدينة أور .


Article
تجهيز المياه وتصريفها في بلاد آشور في ضوء المصادر المسمارية

المؤلفون: د. إيمان هاني العلوش
الصفحات: 145-157
Loading...
Loading...
الخلاصة

يتضح مما جاء في محتوى البحث أن مصادر الماء الرئيسة التي اعتمد عليها سكان بلاد آشور على مر العصور هي الأنهار والآبار والينابيع، ولكل من هذه المصادر خصائصها التي انفردت بها عن غيرها، فبلاعتماد على مياه الأنهار أنشأ الملوك الآشوريون المشاريع الإروائية التي كانت من ضمن واجباتهم الدنيوية فضلاً عن الدينية باعتبارها تمثل تنفيذ أوامر الآلهة، بينما كانت مياه الآبار والينابيع مصدراً مهماً للعديد من المناطق التي تفتقر لوجود المياه أو تكون بعيدة عن مصادره الرئيسة، لذا نجد أن أغلب الملوك الآشوريين قد اختاروا مواقع مدنهم وعواصمهم مثل آشور ونينوى وكلخو على نهر دجلة وزابيه الأعلى والأسفل وبذلوا جهوداً حثيثة لزيادة كميات المياه ببناء السدود والقنوات وحفر الأنهار والجداول وهكذا شكلت مياه نهر دجلة حافزاً رئيساً على استيطان الأشوريين واستقرارهم في منطقة مابين النهرين وبشكل خاص عند أعالي الجبال التي تتفجر فيها العيون والينابيع من طبقة الصخور الكلسية والحاوية على المياه الجوفية التي كانت سبباً للاستيطان.


Article
نهر الخوصر في المصادر المسمارية

المؤلفون: د. عبدالرحمن يونس عبدالرحمن
الصفحات: 158-176
Loading...
Loading...
الخلاصة

مستخلص البحث: يعد نهر الخوصر واحداً من الروافد القديمة المهمة لنهر دجلة والذي ما تزال آثار واديه شاخصة للعيان في مدينة نينوى إلى الوقت الحاضر، وبحسب الأدلة الكتابية المكتشفة فإن أول إشارة إلى ذكر نهر الخوصر في النصوص المسمارية وردت في مدونات من العصر الآشوري الوسيط وتحديداً من عهد الملك توكلتي – آبل- ايشرَا (تكلاتبليزر) الأول 1115-1077 ق.م، إذ وردت تسمية النهر في نصوص هذا الملك بصيغة (خُسِر) (ID)ūsir، تسبقها العلامة الدالة على النهر (ID)، في حين دونت هذه الكلمة في نصوص العصر الآشوري الحديث (المتأخر) من عهد الملك سين – أخي – أريبا (سنحاريب) 704-681 ق.م بصيغة (خُسُري) ūsuri أو (خُسُر) IDūsur، وأحياناً تلفظ بصيغة خوسَر ¯ūsar. واستمرت هذه التسمية كما يبدو تطلق على النهر عبر قرون وأجيال متعاقبة وإلى يومنا هذا ما يزال النهر يُكنى بـ(الخوصر) على الرغم من مرور أكثر من 3000 سنة من الآن على تدوين هذه الكلمة في النصوص الآشورية. وعلى الرغم من قلة المعلومات التي توضح أسباب تسمية النهر بالخوصر في النصوص المسمارية، وهل أنها ترتبط بعدد منابع العيون التي تُجهز النهر بالمياه، كما أشار إلى ذلك أحد الباحثين، إلا أن الرأي الراجح في هذه التسمية كما يبدو أنها اُشتقت من شكل النهر وتخصره عند موقع (تل قوينجق) بعد اختراقه الجدار الشرقي لمدينة نينوى القديمة فاكتسب النهر هذه الصفة وانفرد بها عن غيره من الأنهار أو الروافد الأخرى لنهر دجلة. وشكلت الأمطار ومنابع العيون الواقعة ضمن حوض نهر الخوصر المصادر الرئيسة التي كانت وما تزال تغذي النهر بالمياه، وبسبب قلة الأمطار وعدم كفايتها لتلبية احتياجات النهر من المياه في معظم أشهر السنة فإن الحاجة كانت تدعو إلى إيجاد السبل الكفيلة لتعزيز القدرة المائية لنهر الخوصر، وكان التوجه في ذلك هو كيفية الإفادة من مياه العيون وتوسيع منابعها لزيادة إنتاجيتها من المياه وضخها باتجاه الخوصر ومدينة نينوى. ولم يتوان الملوك الآشوريون وفي مقدمتهم الملك سين – أخي – أريبا ومن قبله الملك توكلتي – آبل- ايشرَا كما تفيد في ذلك كتاباتهم ذات العلاقة بهذا الجانب أن سعوا إلى إقامة مشاريع الري على ضفاف نهر الخوصر ومنابع العيون التي كانت تغذيه للإفادة من مياهه واستخدامها في مختلف المجالات، ومن أهم تلك المشاريع كانت السدود وحفر القنوات وما يرتبط بهما من أعمال تكميلية كانت تصب في تحقيق الهدف الذي من أجله أقيمت تلك المشاريع وهو إيصال المياه إلى نهر الخوصر ومدينة نينوى. ويستشف من بعض النصوص المسمارية ذات العلاقة بنهر الخوصر أن دوافع اهتمام الملوك الآشوريين بالنهر فضلاً عن أهمية العامل الزراعي كانت ترتبط بمفاهيم دينية ودعائية وأمنية وأن جُل أعمالهم في هذا المجال وغيره من المجالات الأخرى كانت تصب بالدرجة الأساس في نظرهم في تعزيز سلطة الملك ومكانته لدى الآلهة وكسب رضاها ومن ثم التفاخر بها أمام شعوبهم والأجيال المتعاقبة من بعدهم. ولا شك في أن أملنا في هذه الدراسة أن تكون حافزاً مشجعاً للمهتمين والمسؤولين في مدينة نينوى أن يحذوا حذو أسلافهم الآشوريين ويعملوا بجد على إعادة إحياء نهر الخوصر والاستفادة منه ليس فقط للتخفيف من شدة الأزمات المائية التي تحصل بين الحين والآخر وإنما أيضاً ليكون رافداً فعالاً لتعزيز القدرة المائية لنهر دجلة والاستفادة منه في شتى مجالات الحياة. إلى ذلك فقد تضمنت هذه الدراسة أربعة محاور تناول الأول تسمية نهر الخوصر في المصادر المسمارية وامتداد تأثيراتها إلى الوقت الحاضر، وشمل المحور الثاني أقدم ذكر للنهر في النصوص المسمارية، فيما تطرق المحور الثالث إلى حوض النهر ومصادر تجهيزه بالمياه، أما المحور الرابع فقد تضمن دوافع اهتمام الآشوريين بنهر الخوصر والسبل الكفيلة للإفادة من مياهه.


Article
الاسم الموصول وجملة صلتهِ في اللغة الأكدية

المؤلفون: م.م. حسنين حيدر عبدالواحد
الصفحات: 177-188
Loading...
Loading...
الخلاصة

Despite the fact that Akkadian is no longer regarded as a language for communication and writing, as it had been for more than 2 thousand years, still scholar specialized with its grammar pay it a great deal of attention. This fact lies in that this language was rich in information that helped the scholars in this field to make a kind of unification of the rules of Arabits languages to solve their complications. This study sheds light on an important aspect of this language, namely, '' the relative pronoun in the Akkadian language '' this is an attempt to arabize the rules of this language. This study introduces the definition of the relative pronoun, its clause, its order and the antecedent pronoun of the relative pronoun. It also talks about the connection between the noun ,verb and the relative pronoun. Similarly it tackles the omitted relative pronoun in the relative clause, which is one of the most important features of Akkadian that distinguished this language from other Arabits languages in which the relative pronoun is the basic element in the relative clause. تضمن البحث في طياتهِ تعريفاً للاسم الموصول، وطبيعة تكوين جملة صلتهِ، وترتيب الاسم وصلته، والضمير العائد على الاسم في جملة صلتهِ. كما تكلمنا على اقتران الاسم الموصول بالاسم والفعل، واستعمال الموصول المحذوف في صياغة جملة الصلة التي تُعد إحدى ميزات اللغة الأكدية التي ميزتها عن بقية اللغات العاربة التي يُعَد وجود الاسم الموصول فيها أساساً لتأليف جملة الصلة. كما تحدثنا عن الموصول الحرفي الذي يُكَوِن مع صلته جملة أسمية ليس لها محل من الإعراب.


Article
الزخارف الهندسية في الفن السومري القديم

المؤلفون: م.م غسان مردان
الصفحات: 189-199
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract Ornamentations in Ancient Sumerian Art are very important in studies related to ruins of ancient arts. Artists in ancient Mesopotamia have paid a great attention in performing artistic. It was very necessary decorated the surfaces of these works with certain forms of ornamentations represented by manipulation and repetition. Ornamentations are forms that can be shaped of linear lings that can be resulted from crossing straight and curve lines. Giving details about ornaments leads us to study our ancient history Since it first came into being 5000 BC.تعدّ دراسة الزخارف الهندسية في الفن السومريّ القديم إلى درجة من الأهمية بمكان في الدراسات ذات العلاقة بآثار الفنون القديمة، إذ أولى الفنانون في العراق القديم عناية واضحة بتنفيذ الأعمال الفنية بصورة عامة، وكان تزويق سطوح تلك الأعمال بوحدات من الزخرفة الهندسية وفق قواعد بسيطة تتمثل بالتحويرات والتكرار. والزخارف الهندسية عبارة عن التكوينات التي يمكن تشكيلها من الروابط الخطية الناتجة عن تلاقي بعض الخطوط المستقيمة والمنحنية ويقودنا بالضرورة إلى دراسة تأريخها القديم منذ ظهورها الأول على الأعمال الفنية في الألف الخامس قبل الميلاد، عندما نفذ الفنان حينها تلك الخطوط البسيطة على سطوح أعماله الفنية.


Article
نماذج من الحيوانات البرية على المنحوتات الآشورية (نماذج منتخبة)

المؤلفون: م.م ياسمين ياسين صالح
الصفحات: 201-212
Loading...
Loading...
الخلاصة

إن المعلومات المتعلقة بالحيوانات في بلاد الرافدين ترد من ثلاثة مصادر أولها العظام التي تم التنقيب عنها وثانيها إشارات النصوص وثالثها المشاهد الفنية، وإن دراسة عظام الحيوانات تستطيع أن تبين ليس الأنواع فحسب بل كذلك جنس الحيوان وعمره وأحياناً الأمراض التي أصيب بها وتضمنت النصوص القوائم الخاصة بأسماء الحيوانات فضلاً عن السجلات الاقتصادية الخاصة بقطعان المعابد، فضلاً عن ذكر بعض حيوانات الأرصاد في التكهنات، كذلك ضمت قوائم الحيوانات التي اصطادها الملوك أو احتفظوا بها في متنزهاتهم الخاصة بهم. وإن حيوانات عديدة منها المدجنة والبرية تم توضيحها وعرضها على مشاهد النصب التذكارية والأختام الأسطوانية الآشورية وشملت هذه الحيوانات الفيلة والطيور والأسماك رغم أن الحيوانات المبينة الأكثر شيوعاً كانت تلك التي اكتسبت أهمية في حضارة بلاد الرافدين مثل الأسود والثيران. ويعنى البحث بتقديم عرض لأهم مشاهد الحيوانات البرية المنفذة على منحوتات العصر الآشوري.


Article
باب الأنباء والمراسلات/الآثاريون والتراثيون وأجيالهم المتعاقبة في العراق

المؤلفون: عبدالله أمين أغا
الصفحات: 213-220
Loading...
Loading...
الخلاصة

تعد دورتنا وخريجوها من الآثاريين للعام 1964-1965 من أكبر دورات الخريجين وأكثرها عددا الذين عملوا في هيأة الآثار والتراث, وكذلك خريجو الدورات المقاربة لها في سني التخرج سواء كانوا قبلها أو بعدها من الرعيل (الجيل الثالث) فيها في إكمال المسيرة الآثارية والتنقيبات والصيانة الآثارية والبحث الآثاري والتاريخي والنشر العلمي في مختلف فروع الدراسات المعنية. ومن العاملين فـي المختبـرات والتصويـر والمكتبات والمخطوطات والمتاحف والهندسة بفروعها والمترجمين والحفارين الشرقاطيين والنقارين والمفهرسين والإعلاميين والرسامين... الخ وهي متممات وضروريات العمل الحقلي الآثاري ونتائجه التي يعـول عليها بتظافر هذه المجهودات. وعلى وفق تسلسل وتوالي العمل لهذه المجاميع المختصة في الهيأة الآثارية بفروعها المختلفة ومن المفيد إيضاح أن هذا التقسيم الشكلي الذي اقترحتاه ورتبناه وجهدنا في لزام تقديمه والتعريف به وبالمشمولين في أجياله هو تقسيم اجتهادي من لدنا غير حدي تماما ولا قطعي أو نهائي الترتيب ولكل رأيه ووجهة نظره التي يراها صائبة أو أكثر دقة من رأي الآخر وهذا ما يلزم الأخذ به إنصافاً وعقلانية.

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 1 العدد: 1