Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2012 volume:54 issue:4

Article
Studying the Factors Associated With Relapse Of Pulmonary Tuberculosis in Baghdad
دراســة العــوامـل المــتعلـقـة بالتـدرن الـــرئوي الناكس فــــي العــــــراق

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: Relapse is defined as recurrent tuberculosis at any time after completion of treatment and apparent cure Recurrence of tuberculosis may occur as a result of relapsed infection due to the same Mycobacterium tuberculosis strain, or due to exogenous reinfection with a new strain. Objective: To study the factors associated with relapse of pulmonary tuberculosis. Methods:. Across sectional study had been done in the chest and respiratory diseases teaching specialized center in Baghdad during the period from the 1st of January 2010 to the 30th of July 2011. A total of 58 patients with relapsed pulmonary tuberculosis were included in this study. For each patient.the fallowing variables were collected age, gender, marital status, regularity of treatment, diabetes mellitus, smoking, alcohol intake and prisonment have been studied. Results: Mean age for all relapsed cases was 47.4years.A 53patients(91.4%) of relapse cases were married. There was only 30 patients(51.7%)of relapse cases regular on treatment. It was 15 patients (25.9%) contribute to about one forth (25.9%) of relapsed cases was diabetic. There was 28 patients (48.3%)of relapsed cases was smokers. A17 patients (29.3)% of them was prisons.Finaly 13 patients(22.4%) of relapsed cases had history of alcoholic intake. Conclusions: Recurrence of tuberculosis was more common in male, married, diabetic, prisoners, and history of alcohol patients and patients presenting at least one of the risk factor can benefit from the implementation of a post-treatment surveillance system for early detection of recurrence. Keywords: PTB : Pulmonary Tuberculosis. دراســة العــوامـل المــتعلـقـة بالتـدرن الـــرئوي الناكس فــــي العــــــراق الاستاذ الدكتور : عدنان محمد الجبوري. المدرس الدكتور : محمد وهيب العبيدي. الدكتور : حمزه عبدالله الصباح. الدكتور : سليمان دخيل عوده الخلاصة التدرن الرئوي الناكس هو عودة الاصابة بالتدرن الرئوي بعد اكمال العلاج وتحسن الحالة المرضية. الهدف من الدراسة : لوصف خصائص المرضى المصابين بالتدرن الرئوي الناكس في العراق. مكان الدراسة : اجريت هذه الدراسة في مركز الامراض الصدرية والتنفسية التعليمي ( المركز الوطني لمكافحة التدرن ) بغداد – العراق في الفترة الواقعة بين الاول من شهر كانون الثاني /2010 والثلاثين من شهر تموز / 2010. تصميم الدراسة : دراسة مسح مقطعي. طريقة العمل : اشتملت هذه الدراسة على (58 حالة ناكسة ) مثبتة سريريا ومختبريا وشعاعيا ودراسة عدة عوامل مساعدة لانتكاسة التدرن الرئوي وهي : العمر,الجنس .الحالة الزوجية داء السكري الكحول دخول المعتقلات ( السجون) التدخين والانتظام بتناول العلاج النتائج : بينت الدراسة 1. ان معدل اعمار الناكسين كانت (47,4) 2. الغالبية العظمى من الناكسين متزوجون 3. هناك نسبة مميزة من المرضى لديهم داء السكري 4. المدخنون منهم لا يشكلون نسبة مميزة مفتاح الكلمات: التدرن الرئوي


Article
Heparin versus enoxaparine for prevention of asymptomatic deep venous thrombosis after total knee arthroplasty
دراسة مقارنة عن فاعلية عقاري الهيبارين والاينوكسيبارين في منع تفشي تخثر الاوعية العميقة غير الظاهرة سريريا عند المرضى بعد اجراء عملية تبديل مفصل الركبة الكامل.

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: Venous thromboembolic disease (VTED) is a well known complication that occur following total knee arthroplasty (T.K.A). One of the (VTED) forms is asymptomatic deep venous thrombosis with an incidence has been estimated to be up to  20% in patients undergone primary T.K.A , despite routine treatment with heparin postoperatively. Objectives : is to assess the prevalence of post-operative asymptomatic D.V.T among patients receiving two different thromboprophylactic drugs after T.K.A. Patients and methods: 68 patients who had T.K.A were randomly divided for the purpose of post-operative thromboprophylaxis into two groups , group [ A ] (control group) consisted of 35 patients received heparin, and group [B] of 33 patients received low molecular weight heparin (L.M.W.H) (enoxaparin) subcutaneously. Both groups were given the drug for two weeks post-operatively, then aspirin untill the 6th week after surgery. Bilateral Duplex U/S performed preoperatively and postoperatively at 5-7 days. The third ultrasonography was performed on the third week after surgery on all patients. the evaluation of the result expressed as primary efficacy outcome which was the composite of D.V.T (either symptomatic or detected by Ultrasonography if the patient was asymptomatic). Non-fatal pulmonary embolism or death from any cause at 42 days after surgery, were also evaluated with a confidence interval (C.I.) Results: The overall incidence of asymptomatic D.V.T was 2.94% (2 in 68 patients). Those two patient were in heparin group; (group [A]) which represent 11.4% that is highly significant, while no cases (0%) reported among enoxaparin group; Group [B]. Conclusion: Enoxaparin significantly lowered the prevalence of deep vein thrombosis (D.V.T.) after T.K.A. Key words: D.V.T, enoxaparin, heparin T.K.A دراسة مقارنة عن فاعلية عقاري الهيبارين والاينوكسيبارين في منع تفشي تخثر الاوعية العميقة غير الظاهرة سريريا عند المرضى بعد اجراء عملية تبديل مفصل الركبة الكامل. عدنان حسين حنوش* محمود شهاب* مالك كاظم*** *استاذ مساعد كلية الطب /جامعة بفداد زميل كلية الجراحين البرطانية ادمبره.كلاسكو. ماجستير جراحة العظام /جامعة لفربول /انكلترا **استشاري /مستشفى غازي الحريري زميل البورد العراقي للاختصاصات الطبية ***طالب دراسات عليا /البورد العربي /مدينة الطب . الخلاصة: المقدمة: دراسة مقارنة عن فاعلية عقاري الهيبارين والاينوكسيبارين في منع تفشي تخثر الاوعية العميقة غير الظاهرة سريريا عند المرضى بعد اجراء عملية تبديل مفصل الركبة الكامل. ان تخثر الاوردة العميقة هي احدى المضاعفات الشائعة بعد عمليات تبديل مفاصل الورك والركبة , وبات من الاهم الكشف عنها مبكرا لعلاجها قبل ان تتفاقم وتؤدي الى مضاعفات كبرى قد تودي بالحياة. الغرض: من هذه الدراسة هو اثبات تفوق فاعلية عقار الاينوكسيبارين على الهيبارين في منع تخثر الاوعية العميقة بعد العمليات الكبرى. شملت الدراسة 68 مريضا مقسمين الى مجموعتين الاولى 35 مريضا عولجوا بالهيبارين والمجموعة الثانية 33 مريضا عولجوا بالاينوكسيبارين وجرى تحليل النتائج على استمارات نظمت العمر والوزن والجنس وفترة العلاج. النتائج: اظهرت ان نسبة التخثر في الاوردة العميقة ما بعد العملية زادت عند مرضى الهيبارين مقارنة بمستخدمي الاينوكسيبارين التي انعدمت عندهم تماما . مما يقودنا الى الاستنتاج بان عقار الاينوكسيبارين هو الاكثر فاعلية في منع التخثر والتجلط الوريدي العميق عند المرضى بعد عمليات تبديل مفصل الركبة. مفتاح الكلمات: تخثر الاورده العميقة. الهيبارين.اينوكسي هيبارين


Article
SYNTAX Scoring In Patients with Coronary Artery Disease and Its Effect on Mode of Revascularization , Single Center Experience
نقاط سنتكس في مرضى الشرايين التاجية وتأثيره على طريقة اعادة التوعي

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: revascularization therapy for patients with left main (LM) and/or three vessel coronary disease is a matter of argument for long a time whether bypercutaneous coronary angiography orcoronary artery bypass grafting. SYNTAX trial was designed to assess the optimal revascularization strategy between percutaneous coronary intervention and coronary artery bypass grafting, for patients with left main stem coronary artery disease and/or 3-vessel coronary disease. Objectives : To estimate the complexity of coronary artery disease in patients referred to a tertiary Iraqi cardiac center and its effect on mode of revascularization. Patients and Method: Ninety nine patients who were referred to Iraqi center for heart disease from July to December 2010 withthe diagnosis of CAD were included. Full history, clinical examination, biochemical tests ( blood sugar ,total cholesterol , blood urea and serum creatinine) were checked, electrocardiographic and echocardiographic characteristics were analyzed .All patients underwent diagnostic angiography andSYNTAX score calculator was applied and the SYNTAX score was recorded.Patients were divided into two groups : group A , thosewho were planned for PCI and group B who were planned for CABG . Results: Mean age of the patients was 57.6±10.6, ranging 19-80 year, male were more than female (75.8% vs. 24.6%). Risk factors prevalencewas DM (42.6%), high blood pressure (52.8 %), smoking (42.4%), hypercholesterolemia (43.4%) and prior MI (32.3%). Mean age of group A was 54.22±11.27 while group B was 62.37±7.47 (P value 0.0001) . There was no significant difference in risk factors prevalence between group A and B ( DM 36.2% vs.51.2% p=0.31), hypertension(53.4% vs.53.3% p=0.98), smoking (41.3% vs.43.9% p=0.8), hypercholestoemia (31% vs. 60.9%),ejection fraction<50% ( 20.6% vs. 24.3% ) (p=0.66). All patient with left main steam disease 13 (31.7%) passed to CABG group. Mean total SYNTAX score for all patients was 16.7±6.5. Mean SYNTAX score were (10.24±6, 26.01±7.7) for group A and B respectively (P value 0.00001). Conclusion: Patients with lower SYNTAX score were managed by PCI. Iraqi patients treated with PCI have lower syntax score than that in SYNTAX study, while those who were treated by CABG, were comparable to that in SYNTAX study. Key words: CAD, SYNTAX score, revascularization نقاط سنتكس في مرضى الشرايين التاجية وتأثيره على طريقة اعادة التوعي هلال بهجت الصفار* سعد محمود زيدان ** *استاذ مساعد /كلية طب بفداد مستشفى بغداد التعليمي **دبلوم عالي تداخل قسطاري مركز العراقي لامراض القلب الخلاصة: المقدمة: علاج اعادة التوعي لمرضى الجذع الايسر او الشرايين التاجية الثلاثة بقى مسألة حجة لوقت طويل سواء من قبل التدخل التاجي الجلدي او تطعيم طريق الشريان التاجي سنتاكس صممت لتقيم استراتيجية اعادة التوعي المثالية بين التدخل التاجي الجلدي وتطعيم طريق الشريان التاجي لمرضى الجذع الايسر او مرضى الشرايين التاجية الثلاث. الطريقة:دراسة اجريت في المركز العراقي لأمراض القلب للفترة من تموز 2010 الى كانون الأول 2010 على 99 مريض. بعد اخذ تاريخ المرض و الفحص السريري ثم مراجعة فحص سكر الدم و الكلسترول الكلي وفحص وظائف الكليتين ثم حللت صفات تخطيط القلب وصدى القلب ثم ادخل المريض فحص قسطرة القلب التشخيصية وبعدها طبقت حاسوب نقاط سنتاكس لغرض احتساب نقاط سنتاكس النهائي لكل مريض. المرضى الذين عولجوا بالتدخل التاجي الجلدي اشير لهم مجموعة أ والذين عولجوا بتطعيم طريق الشريان التاجي بمجموعة ب النتائج:معدل عمر المجموعة أ11.27±54 والمجموعة ب7.47±62.37 الذكور اكثر من الاناث (78.8% و24.6%). انتشار عوامل الخطورة كان داء السكر(42.6%) , ارتفاع ضغط الدم52.8%), التدخين(42.4%), ارتفاع كولسترول الدم (43.4%) واحتشاء عضلة القلب السابق32.3%). معدل نقاط سانتاكس للمجموعة أ(10.24±6) كان ومعدل نقاط سنتاكس للمجموعة ب(26.01±7.7 )كان(قيمة ب0,00001) . معدل عمر المجموعة أ كان (54.22±11.27) وللمجموعة ب كان (62.37±7.47) (ب0.0001).كان داء السكر بالمجموعة أ (36.2%)وبالمجموعة ب كان(51.2%) (ب=0.31)كسر الطرد اقل من 50% بالمجموعة أ (20.6%). كان والمجموعة ب (24.3%)كان كل مرضى الجذع الايسر 13 (31.7) ذهبوا للمجموعة ب. الاستنتاج:المرضى ذوي نقاط سنتاكس واطئ تعالجوا عن طريق التدخل التاجي الجلدي. نقاط التدخل التاجي الجلدي في دراستنا أوطئ منه في دراسة سنتاكس بينما نقاط تطعيم طريق الشريان التاجي مقارب للنقاط في دراسة سنتاكس. مفتاح الكلمات: مرضى الشرايين ألتاجية نقاط سنتاكس, اعاده التوعي .


Article
Prevalence of Metabolic Syndrome in Type 2 Diabetic Patients in Baghdad Teaching Hospital
مدى انتشار متلازمة الايض النوع الثاني في مرض داء السكري المزمن مستشفى بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: There is an epidemic of several non communicable diseases and metabolic abnormalities in humans including hypertension, obesity, hyperlipidemia, low high density lipoprotein cholesterol, microalbuminurea, and insulin resistance. These diseases and metabolic abnormalities have been collectively classified as metabolic syndrome and are closely associated with type 2 diabetes and other health problems including death. objectives: To investigate the prevalence of metabolic syndrome among type 2 diabetic patients in Baghdad teaching hospital,the frequency, and distribution of risk factors according to gender groups in our studied patients with metabolic syndrome in order to have an idea of the commonest possibly treated and prevented risk factors to decrease morbidity and mortality of metabolic syndrome. Patients and methods: A cross sectional study was done during the period 1st March 2011 till the 1st of March 2012, a sample of 220 patients with diabetes mellitus who accepted to take part in this study was recruited. All patients were subjected to clinical examination and laboratory tests according to the updated ATP111 criteria, in which we measured blood pressure,waist circumference, fasting blood sugar, fasting high density lipoprotein level and fasting triglyceride level, these data were analyzed by Statistical package for social science version 18. Results: There were 220 patients with mean age of (54.52± 9.5), male to female ratio 1.4, metabolic syndrome was present in 41.8% (92) and 58.2% (128) had no metabolic syndrome . The frequency of positive risk factors in association with metabolic syndrome were, for the waist circumference 114 patients (51.8%), high triglyceride level 65 patients (25.5%), low high density lipoprotein level 10 patients (4.5%), hypertension ≥ 130/85 mmHg 117 patients(53.15%) and fasting blood sugar 220 patients (100%). Conclusions: The study showed that metabolic syndrome prevalence still an important factor for the morbidity and mortality of Iraqi patient in spite of its low prevalence compared to other similar studies. Key Words: metabolic syndrome,type 2 diabetes mellitus. مدى انتشار متلازمة الايض النوع الثاني في مرض داء السكري المزمن مستشفى بغداد د. عمر فاروق العزاوي د. علي عبد المجيد علاوي د.صالح علي صالح *مستشفى بغداد التعليمي الخلاصة: المقدمة: هناك وباء لبعض الأمراض غير المعدية والعديد من حالات الشذوذ الأيضي، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم لدى البشر، والسمنة، والدهون منخفضة الكثافة وارتفاع الكولسترول، زلال البول الجزئي ، ومقاومة الأنسولين. وقد تمت تسمية جميع هذه الأمراض وحالات الشذوذ الأيضي مجتمعة باسم متلازمة التمثيل الغذائي وترتبط ارتباطا وثيقا مع السكري من النوع الثاني وغيرها من المشاكل الصحية بما في ذلك ما يؤدي إلى الوفاة. أهداف الدراسة: للتحقق من مدى انتشار متلازمة الأيض لدى مرضى السكري من النوع الثاني في مستشفى بغداد التعليمي، وتواتر، وتوزيع عوامل الخطورة فيها وفقا للمجموعات بين الجنسين في المجموعة المرضية للدراسة مع متلازمة التمثيل الغذائي من أجل الحصول على الفكرة الأكثر شيوعا للتعامل مع عوامل الخطر لخفض معدلات الاعتلال والوفيات من متلازمة التمثيل الغذائي. المرضى وطريقة العمل: تم القيام بدراسة مقطعية خلال الفترة 1 مارس 2011 حتى 1 مارس 2012، أجريت على عينة من 220 مريضا يعانون من داء السكري الذين قبلوا المشاركة في هذه الدراسة. وقد تم إخضاع جميع المرضى إلى الفحص السريري والفحوص المخبرية وفقا للمعايير ATP111 المحدثة، والتي قمنا من خلالها بقياس ضغط الدم، ومحيط البطن، قياس نسبة السكر في الدم، قياس الدهون عالية الكثافة وقياس مستوى الدهون الثلاثية، و قد تم تحليل هذه البيانات باستخدام برنامج الحاسوب الإحصائي للعلوم الاجتماعية, النسخة 18. النتائج: كان هناك 220 مريضا مع متوسط عمر (9.5 ± 54.52سنة)، نسبة الذكور إلى الإناث 1.4، ومتلازمة التمثيل الغذائي وجدت في 41.8٪ (92) و 58.2٪ (128) ليس لديهم هذه المتلازمة. وقد وجد أن هناك ارتباط بشكل كبير بين العمر، ومستوى محيط الخصر, الدهون الثلاثية، وارتفاع ضغط الدم مع وجود متلازمة التمثيل الغذائي. اما عوامل الخطر الأخرى وهي طول فترة مرض السكري مقاسة بالسنين، مستوى الدهون عال الكثافة و مستويات السكر في الدم لم ترتبط بشكل كبير مع وجود متلازمة التمثيل الغذائي. وكانت وتيرة عوامل الخطر إيجابية بالتعاون مع متلازمة الأيض، لمحيط الخصر 114 مريضا (51.8٪)، وارتفاع مستوى الدهون الثلاثية 65 مريضا (25.5٪)، وانخفاض مستوى البروتين ألدهني العالي الكثافة 10 مريضا (4.5٪) وارتفاع ضغط الدم ≥ 130 / 85 مم زئبق 117 مريضا (53.15٪)، ومستوى السكر في الدم 220 مريضا (100٪). الاستنتاجات والتوصيات : أظهرت دراستنا أن انتشار متلازمة التمثيل الغذائي لا يزال عاملا مهما لمعدلات الاعتلال والوفيات من المرضى العراقيين على الرغم من انتشاره المنخفض بالمقارنة مع دراسات أخرى مماثلة. مفتاح الكلمات: متلازمة الايض النوع الثاني , داء السكري المزمن .


Article
A Comparative Study of Laparoscopic Bariatric Surgery: An Iraqi Experience

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: The World Health Organization has declared that obesity is a disease of pandemic significance. The number of performed bariatric procedures has rapidly and considerably increased over the past decade. The most frequently performed and best studied procedures are laparoscopic gastric banding (LAGB), laparoscopic sleeve gastrectomy (LSG) and laparoscopic Roux-en-Y gastric bypass (LRYGB). Objectve: To provide a critical appraisal of the most important scientific evidence comparing the short term outcomes of these three weight-reduction procedures (laparoscopic gastric banding (LAGB), laparoscopic sleeve gastrectomy (LSG), and laparoscopic Roux-en-Y bypass (LRYGB)) using retrospectively collected data for patients with morbid obesity in Iraq. Patients and Methods: Between August 2010 and November 2012, three types of bariatric operations (LAGB, LSG, LRYGB) were performed in a hospital in Baghdad for patients with morbid obesity by the same team. A total of 32 patients underwent LAGB operation (21 women and 11 men) with a mean age of years = 33.77 (range 16 to 52 years), and of the 29 patients underwent LSG operation (22 women and 7 men) with a mean age of years = 33.86 (range 20 to 52 years) and of the 9 patients underwent LRYGB (7 women and 2 men) with a mean age of years= 35.11 (range 25 to 45 years). Thereafter patients were followed up monthly for the first 3 months postoperatively. Results: Using statistical Package for the Social Sciences Software (SPSS) version 15,we found the mean weight loss 1 month after surgery was 10.97kg (range 5-25 kg) for LAGB, 12.34 kg (range 6-21 kg) for LSG and 12.33 kg (range 10-20kg) for LRYGB. Mean weight loss 3 months after surgery was 18.81kg (range 7-38 kg) for LAGB, 22.48kg (range 10-59 kg) for LSG and 24.33kg (range 16-40kg) for LRYGB. Conclusion: The results from our study showed that all the studied procedures had a significant weight reduction rate in the first three months post operatively and that LRYGB is superior to the LAGB and LSG in weight reduction, although, all procedures are associated with marked weight loss. The age of the patients did not influence the decrease in BMI or affect the type of the procedure in weight reduction for the studied group. The results of this study do not diverge from those previously reported in the literature regarding the complications and the resolution or at least improvement of medical co-morbidities after these three procedures had been proved in this study. Keyword: laproscopy . Barialric, Surgery, Iraq.


Article
Pneumonia in children admitted with lower respiratory tract infections… A hospital based study
ذات الرئة عن الاطفال المصابين بالتهاب المجاري التنفسية السفلى الراقين في مستشفى حماية الاطفال التعليمية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: Pneumonia is a common form of lower respiratory tract infection (LRTI) in children under five years of age and it is the leading cause of morbidity and mortality in this age group. Early management is important in decreasing its complications and mortality. Methods: A cross sectional study of 100 patients, their ages ranged from 2 months to 5 years. They were admitted to Children Welfare Teaching Hospital Medical City–Baghdad in a period from 7th of November 2010 to 5th of May 2011, suffering from Lower Respiratory Tract Infections (fever, cough and tachypnea) and classified into two groups according to chest radiograph (CXR) findings, those with a patch (pneumonia) and others with normal or hyper inflated CXR. The possibility of various demographic and clinical symptoms and signs to predict the presence or absence of the patch were evaluated. Results: From a total of 100 patients enrolled in this study, 42%had a patch and 58% had normal or hyperinflated CXR. Older age, male gender, longer duration of hospitalization, high level of paternal education and family history of same disease are significantly associated with the presence of patch. Signs and symptoms like deterioration in the level of consciousness, lung crepitation and decrease in air entry and convulsion are significantly associated with the presence of the patch. Conclusion: Pneumonia is frequent in children with LRTI. Presence of convulsions, deterioration in the level of consciousness, lung crepitation and decrease in air entry in a child with LRTI may raise the suspicion of having pneumonia. Factors like older age, male gender, and high level of paternal education were associated with increase the susceptibility to have pneumonia in children with LRTI. Key word: children; predictors; pneumonia. الخلاصة : يعتبر ذات الرئة من الامراض الاكثر شيوعا بين عوى المجاري التنفسية السفلى عدد الاطفال دون السنة الخامسة وهو احد مسببات المراضة والوفيات في هذه الفئة العمرية لذلك يعتبر التشخيص والعلاج المبكر ركن اساسي في تقليل المضاعفات ومعدل الوفيات. طرق البحث: دراسة وصفية استباقية لمئة مريض تتراوح اعمارهم بين شهرين وخمس سنوات والذين رقدوا في مستشفى حماية الاطفال التعليمي في بغداد للفترة منذ السابع من تشرين الاول 2010 ولغاية الخامس من ايار 2011 والذين كانوا يعانون من ارتفاع في رجة حرارة الجسم والسعال وزيادة في سرعة التنفس وتم اخذ رقائق الرقائق الشعاعية للصر وقسمت العينة الى مجموعتين ذات الرقائق الموجبة وذات الرقائق السالبة وتم دراسة بعض الاعراض السريرية والوبائية للتنبؤ بوجود ذات الرئة . النتائج: بلغت نسبة ذات الرئة اثنين واربعين بالنئة وعدمها بنسبة ثمانية وخمسين بالمئة وتعتبر بعض العوامل مثل العمر والجنس وفترة الرقود في المستشفى ومستوى ثقافة الاب ووجود ذات المرض في العائلة واصابة الطفل بالصرع اثناء فترة المراضة وانحدار مستوى الادراك ووجود طقطقة وقلة دخول الهواء الى الصدر لها اهمية بوجود ذات الرئة . الاستنتاجات : استنتجت الدراسة ان ذات الرئة مرض متكرر وقد مثل اثنين واربعين بالمئة في عدو المجاري التنفسية السفلى عند الاطفال دون الخامسة وان هناك بعض العلامات السريرية الصدرية وغير الصدرية متلازمة مع ايجابية الرقاقة الشعاعية تعطي القدرة على تشخيص هذا المرض.


Article
Short Term Outcome Of Macrosomic Neonates Of Diabetic & Non-Diabetic Mothers
النتائج القصيرة الامد المترتبة على الاطفال حديثي الولادة كبيري الحجم ولدوا لامهات مصابات وغير مصابات بمرض السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: Big birth weight is one of the important factors affecting the perinatal morbidity & mortality. It may result in an irreversible squeal because of birth trauma & fetal asphyxia. Objectives: to compare the short term outcomes of macrosomic infants born to diabetic and non-diabetic mothers. Patients & Methods: This is a prospective study of 50 singleton macrosomic newborns weighting 4000 g & more aged 1-3 days admitted in the neonatal care unit of Children Welfare Teaching Hospital & Baghdad Teaching Hospital during a 6 months period from 1st of March to 1st of September 2010. The maternal & neonatal records were reviewed & infant morbidities including hypoglycemia, respiratory distress, feeding intolerance, birth injury & associated anomalies were discussed. All the infants were followed until they were discharged from the hospital. Results: Infants of diabetic mothers (52%) were more likely to develop neonatal morbidity compared to infants of non diabetic mothers (48%), these include hypoglycemia (76.9% vs. 8.3%), Respiratory distress (61.5% vs. 37.5%), and birth injury (7.7% vs. 4.2%) & nearly equal incidence of feeding intolerance (11.5% vs. 12.5%). Associated anomalies especially congenital heart disease (10%) found in infant of diabetic mothers only. Conclusions: Most of birth weight variation remains unexplained & most non-IDM macrosomic infants do not have identifiable risk factors. Macrosomia is generally associated with neonatal morbidity & neonatal injury. The potential dangers of birth injury in vaginal delivery have increased the rates of cesarean section to (68%). Infants of diabetic mothers have a higher rate of neonatal morbidity overall including hypoglycemia, respiratory distress, birth injury & congenital heart disease. Keywords: Outcome, Infants, Macrosomic neonates, Diabetic mothers, non-Diabetics mothers خلفية: كبير الوزن عند الولادة هي واحدة من العوامل المهمة التي تؤثر على معدلات الاعتلال والوفيات ما حول الولادة. فإنه قد يؤدي إلى لول لا رجعة فيه بسبب صدمة الولادة واختناق الجنين أهداف: تهدف هذه الدراسة الى مقارنة النتائج قصيرة الامد للرضع كبيري الحجم لامهات مصابات و غير مصابات بداء السكري وأكثر، غرام 4000 ذو اوزان المرضى والطرق:اجريت هذه الدراسة الاستطلاعية على 50 حديثي والذين تتراوح أعمارهم بين 1-3 أيام و الذين ادخلوا في وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة في مستشفى دار التمريض التعليمي ومستشفى بغداد التعليمي خلال فترة 6 أشهر من 1 مارس إلى 1 سبتمبر 2010. جرى مراجعة سجلات الأمهات والأطفال حديثي الولادة والرضع ونوقشت النتائج بما في ذلك نقص السكر في الدم، ضيق التنفس، عدم تقبل الرضاعة، والإصابات الولادية والتشوهات المرتبطة بها. تم متابعة جميع الأطفال الرضع حتى تم خروجهم من المستشفى. النتائج :كان الأطفال الرضع من أمهات السكري (52٪) أكثر عرضة لمضاعفات أمراض الأطفال حديثي الولادة مقارنة مع أطفال الأمهات غير السكري (48٪)، وهذه تشمل نقص السكر في الدم (76.9٪ مقابل 8.3٪)، الضائقة التنفسية (61.5٪ مقابل 37.5٪: نتائج )، وإصابة الولادة (7.7٪ مقابل 4.2٪) ومساوية تقريبا في عدم تقبل الرضاعة (11.5٪ مقابل 12.5٪). التشوهات وخاصة المرتبطة بأمراض القلب الخلقية (10٪) وجدت فقط في الأطفال الرضع من أمهات مصابات بالسكري. الاستنتاجات: معظم اختلاف الوزن عند الولادة لا يزال غير مبرر ومعظم الامهات غير مصابات بالسكري لم يكن لديهن عوامل خطر يمكن تحديدها. ويرتبط عموما عملقة المراضة الوليدية مع إصابات الأطفال حديثي الولادة, قد زادت المخاطر المحتملة لاصابة المواليد في الولادة المهبلية و معدلات الولادة القيصرية في امهات مصابات بالسكري (68%). وكان لدى الأطفال الرضع من أمهات السكري أعلى معدل من المراضة الوليدية الشامل بما في ذلك نقص السكر في الدم، ضيق التنفس، والاصابات الولادية وأمراض القلب الخلقية. نوصي بمحاولة الكشف المبكرعن العوامل التي تؤدي الى ولادة حديثي ولادة كبيري الحجم و التخطيط لولادة امنه لهم. كلمات البحث: النتائج ,الرضع، حديثي ولادة ذو اوزان عالية, امهات مصابات بالسكري, امهات غير مصابات بالسكري


Article
Respiratory Distress in Full Term Outborn Neonates: A Hospital Based Study
عسر التنفس عند حديثي الولادة مكتملي العمر المولودين خارج المستشفى

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: Respiratory distress remains a major problem post adaptation and one of the most common reasons for admission of neonates to Intensive Care. Objectives: To study the causes and short term outcomes of respiratory distress in full term neonates and its correlation to mode of delivery. Patients and Methods: A cross sectional study was carried out on 100 full termoutborn neonates with respiratory distress admitted to Neonatal care unit of Children Welfare Teaching Hospital, Medical City, Baghdad from 1st of April to 31st of August 2011. Results: Hundred full term neonateswerestudied, 66% were boys and 81% born by cesarean section (elective cesarean sectionin 62%). In both sexes, Transient TachypneaofNewbornand pneumothorax ranked the 1st and 2nd among other causes.Among boys, early onset sepsis/pneumonia ranked 3rd, whereas late pneumonia and hyaline membrane disease among girls.The proportion ofTransient TachypneaofNewborn was higher in those who were delivered by cesarean section(86.66%).There was no significant correlation between the mode of delivery and respiratory distress in congenital heartdisease, birth asphyxia, meconium aspiration andtracheoesophagel fistula.The case fatality was 100% in birth asphyxia, 16.66% in sepsis/pneumonia, 9.09% in hyaline membrane disease and 5.88%in pneumothorax. Conclusions:Transient tachypnea was the commonest cause of hospitalizations among term neonates with respiratory distress. Elective cesarean sectionwas correlated with neonatal respiratory distress. Key Words: Respiratory Distress, Full Term Outborn neonates الخلاصة: يبقى عسر التنفس احد المشاكل الرئيسية في مرحلة مابعد التكيف واحد اهم اسباب دخول حديثي الولادة الى وحدات العناية المركزة هدف الدراسة: دراسة اسباب و العقابيل الآنية لعسر التنفس في حديثي الولادة مكتملي النمو وعلاقتها بنوع الولادة. طرق البحث: شملت هذه الدراسة مقطعية مائة طفل حديث الولادة مكتمل النمو من الراقدين في وحدة العناية المركزة في مستشفى حماية الاطفال – مجمع مدينة الطب – بغداد للفترة من الاول من نيسان الى الحادي والثلاثين من آب لسنة 2011 النتائج: كانت نسبة الذكور66% ضمن المائة حديث الولادة المشمول بالدراسة و 81% ولدوا بعملية قيصرية، وكانت العملية مخططة في 62% منهم. احتل تسارع التنفس المؤقت و استرواح الصدر الموقع الاول والثاني لكلا الجنسين بين بقية الامراض و بالنسبة للذكور جاء انخماج الدم وذات الرئة بالمرتبة الثالثة في حين احتلت ذات الرئة المتأخرة ومتلازمة عسر التنفس المرتبة الثالثة بين الاناث. وقد كانت نسبة تسارع التنفس المؤقت اعلى بين حديثي الولادة الذين ولدوا بعمليات قيصرية (86.66%)، في حين ان العلاقة بين نوع الولادة وكل من عسر التنفس و تشوهات القلب الخلقية و الاختناق الولادي و استنشاق العق و ناسور بين القصبة والمرئ لم تكن ذات دلالة احصائية. كانت نسبة الوفيات 100% بين المصابين بالاختناق الولادي و 16.66% بين مرضى خمج الدم وذات الرئة و 9.09% بين متلازمة عسر التنفس و 5.8% بين من لديهم استرواح الصدر. الاستنتاج: كان تسارع التنفس المؤقت السبب الاول لدخول حديثي الولادة الى ردهات العناية المركزة وان والولادة القيصرية المخططة مسبقا تؤدي الى زيادة احتمال اصابة حديثي الولادة بعسر التنفس مفتاح الكلمات: عسر التنفس، حديثي الولادة مكتملي النمو


Article
Rotavirus infection as a cause watery diarrhea
الفيروس المدور كسبب للاسهال المائي

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Background: Rotavirus infection is the most commoncause of watery viral diarrhea in children younger than 5 years of age; it is a major cause of childhood morbidity and mortality. Objective:The aim of the study is todetermine the clinical picture, age distribution of patients with rotavirus infection and their maternal educational background. Patients &methods: A total of 202 patients suffering from diarrhea were included in this study, over 6 months period( from 1stof March 2011to 30th of August 2011),in Children Welfare Teaching hospital. History and physical examinationwere carried out, anthropometrics measures were done and plotted on Centers for Disease Control& World Health Organization charts to determine the nutritional status.Stool was collected for General stoolexamination, stool PH, stool culture and stool for rotavirus antigen. Results: The study showed that41 children out of202 were rotavirus positive (20.29%) , and (192) (94.69%) of diarrhea occur below 2 years of age mainly between 6-12 months old(138) (68,32%), most of the mothers of the patients were illiterate (78)(38.6%),all of the patients were dehydrated and with the other clinical features( diarrhea ,vomiting ,fever).Most of the cases of rotavirus infection occurred with mixed feed children23/41(57%). Conclusions: Rotavirus infection is an important cause of diarrhea especially in the last 6 months of the first year of life.Poor maternal educationis risk factors in occurrence of diarrhea. Keywords: watery diarrhea, rotavirus infection. الخلاصة: الخلفية:الفيروس المدور هو السبب الرئيسي للاسهال المائي في الاطفال الذين تقل اعمارهم عن الخمس سنوات, وهو سبب رئيسي للمراضة والوفاة. الهدف : هدف الدراسة هو لتحديد العلامات السريرية, توزع الاعمار, ومستوى ثقافة امهات الاطفال المصابين باسهال الفيروس المدور. الطرق: شملت الدراسة مائتان واثنان طفل, على مدى ستة اشهر( من الاول من اذار 2007 ولغاية الثلاثين من آب 2007 في مستشفى حماية الاطفال التعليمي , يعانون من الاسهال, تم اخذ التاريخ المرضي واجراء الفحص السريري. وتم اجراء فحص الخروج العام ,حامضية الخروج, زرع الخروج ومولد المضاد من الخروج للفيروس المدور. النتائج : اظهرت الدراسة ان 41 طفل من مجموع 202 كان لديهم فحص ايجابي للفيروس المدور,192) 94.69%(من حالات الاسهال تحصل للاطفال دون السنتان وبشكل رئيسي مابين الشهر السادس الثاني عشر من العمر138(68.32%), وتقل بعد السنة الثانية من العمر , معظم امهات الاطفال المرضى هن من غير المتعلمات 78(38.6%) , كل المرضى كانوا يعانون من الجفاف وبشكل اقل للعلامات السريرية الاخرى (الاسهال , التقيأ , الحمى )وأغلب حالات التهاب الفيروس المدور يعتمدون على التغذية المشتركة(23/41). الخلاصة: لازال التهاب الفيروس المدور سبب مهم للاسهال وخصوصآ في الاشهر الستة الاخيرة للسنة الاولى من العمر, وقلة ثقافة الامهات تعتبر من عوامل الخطر لحصول الاسهال,وننصح بقوة لاضافة لقاح الفيروس المدور لجدول التلقيحات في العراق . الكلمات المفتاحية: الاسهال المائي ,التهاب الفيروس المدور


Article
Effects of halothane and isoflurane on uterine muscle relaxation during caesarian section
تأثير عقاري الهالوثان والأيزوفلوران على استرخاء عضلات الرحم أثناء عمليات الولادة القيصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: The use of nitrous oxide- oxygen alone for the maintenance of general anesthesia in obstetrics is associated with an unacceptable incidence of awareness. We have to add inhalational anesthetic drug. But still there is a complaint from the obstetricians regarding the triggering effect of Hallothane on uterine muscle relaxation Isoflurane is inhalational anesthetic drug and recently brought to Iraq. Objectives : The aim of this study is to evaluate and compare the effect of halothane & isoflurane on uterine muscle contraction in caesarian section. Patient and method: This is a prospective study done on 40 patients in Medical city hospital /Baghdad /Iraq. They were randomly allocated to either the isoflurane group or halothane group ,(each of 20 patients) . Caesarian sections under Standard general anesthesia were donefor all the patints. Time from the delivery of fetus to full uterine contraction was estimated. Also the surgeon graded uterine relaxation on a ten centimeter visual analog scale; the zero point indicated none & the 10 mark sever relaxation respectively.The need for supplementary doses of oxytocin were recorded. Results: The surgeons' assessments of uterine relaxation indicated that it was significantly less with isoflurane (P- value less than 0.05 ) and only one patient in the isoflurane group required additional oxytocin as compared to one patent in halothane group. The time required for complete uterine contraction after delivery in patients given isoflurane revealed significant decrease than patients given halothane (P- value less than 0.05 ). Conclusion: Isoflurane's effect is less than that of halothane on uterine muscle relaxation during caesarian section . This decreases the incidence of awareness during anesthesia. Key words :isoflurane, halothane, ceasarean section الخلاصه: المقدمة: استخدام غازي النيتروز أوكسايد والأوكسجين فقط اثناء التخدير العام في العمليات القيصريه مرتبط مع حدوث وعي غير مقبول . لذا إضافةادوية التخدير المستنشقه امر ضروري. ولكن لا يزال هناك شكوى من أطباء التوليد بشأن تأثير الهالوثين على استرخاء عضلات الرحم ما يؤدي الى زيادة النزف اثناء العمليه.حديثا دخل عقار الايزوفلوران الى العراق. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم ومقارنة تأثير الهالوثان والأيزوفلوران على تقلص العضلات الرحمية اثناء العمليه القيصرية. المرضى والطريقة: هذه دراسة استطلاعية أجريت على 40 مريضا في مستشفى مدينة الطب / بغداد / العراق. تم تخصيصها بشكل عشوائي الى مجموعة الايزوفلوران أو مجموعة الهالوثان، (كل مجموعه 20 مريضا). اجريت الولادة القيصرية تحت التخدير العام بشكل قساسي لجميع المرضى. تم حساب وتسجيل الوقت من ولادة جنين إلى تقلص الرحم الكامل . أيضا الجراح قيم درجة استرخاء الرحم على مقياس من عشر سنتيمتر بصرية، عندإعطاء جرعات تكميلية من الأوكسيتوسين قمنا بتسجلها. النتائج: تقييم الجراحين لاسترخاء الرحم كان أقل بشكل ملحوظ مع الأيزوفلوران (P-قيمة أقل من 0.05)، ومريض واحد فقط في هذه المجموعةاحتاج الى جرعه اضافيه من الأوكسيتوسين بالمقارنة مع مجموعة الهالوثان. كشفت الدراسه ان الوقت اللازم لانكماش الرحم بعد الولادة بشكل كامل في مرضى الأيزوفلوران سجل انخفاضا كبيرا مقارنة مع مرضى الهالوثان (P-قيمة أقل من 0.05). الاستنتاج: تأثير الايزوفلوران أقل من الهالوثان على استرخاء عضلات الرحم أثناء عمليات الولادة القيصرية. وهذا ما يقلل من حصول النزف الوعي غير المقبول أثناء التخدير. مفتاح الكلمات: ايزوفلوران، هالوثان، ولاده قيصريه.


Article
Irrigtion of Gallbladder bed with bupivacaine for post- operative pain relief in laparoscopic cholecystectomy
ري موضع المرارة بالبوبيفاكايين لتخفيف آلام ما بعد الجراحة في استئصال المرارة بالمنظار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although pain after laparoscopic cholecystectomy is less intense than after open Cholecystectomy, some patients still experience considerable discomfort, and use of local anaesthetics irrigation is controversial. Objectives : to evaluate the effect of intraperitoneal and port site instillation of local anaesthetics on pain relief in the first 6 hours postoperatively. Patient and Method: Forty patients underwent elective laparoscopic cholecystectomy were included in this study and sample was divided into two equal groups. Group A received 20 ml of 0.9% normal saline instilled in the gallbladder bed, while group B received 20 ml of 0.25% bupivacaine instilled in the same region and 10 ml of 0.5% bupivacaine in divided doses at the trocar sites. The evaluation of postoperative pain was done at fixed time interval according to the numerical rating scale,and the request time of analgesics, pain site and vital signs were recorded. Results: Pain score showed significant difference only at 0h and 1h with p-value <0.05, otherwise there was no significant differences in the following hours. Request for analgesia showed no statistically significant differences. Conclusions: Intraperitoneal irrigation of bupivacaine is not so effective in decreasing pain after laparoscopic cholecystectomy. Keywords: Bupivacaine; cholecystectomy; laparoscopy; pain; intraperitoneal irrigationخلفية: على الرغم من الألم بعد استئصال المرارة بالمنظار هو أقل حدة من بعد جراحة استئصال المرارة المفتوحة، بعض المرضى لا تزال تواجه مشقة كبيرة، واستخدام الري التخدير الموضعي مثير للجدل. الهدف من الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم تأثير الري داخل الصفاق (البريتون) وحقن منافذ المنظار والأدوات الجراحية بمخدر موضعي في تخفيف الألم في 6 ساعات الأولى من فترة ما بعد الجراحة بعد استئصال المرارة بالمنظار. المرضى والطريقة: تم شمول أربعين مريض من الذين يخضعون لاستئصال المرارة بالمنظار الانتخابية في هذه الدراسة، وقسمت العينة إلى مجموعتين متساويتين. بعد إزالة المرارة، المجموعة الأولى تلقت 20 مل من المحلول الملحي 0.9٪ (0.9% normal saline) تغرس في موضع المرارة، في حين تلقت المجموعة الثانية 20 مل من 0.25٪ بوبيفاكايين غرست في نفس المنطقة و 10 مل من بوبيفاكايين 0.5٪ في جرعات مقسمة في منافذ المنظار والأدوات الجراحية. وقد تم تقييم الألم بعد العملية الجراحية في فترات زمنية محددة وفقا لمقياس التصنيف العددي، مع تسجيل كم من زمن طلب المرضى للمسكنات، موقع الألم، والمؤشرات الحيوية. النتائج: أظهرت النتيجة فرق معتبر في درجة الألم في فترة ما بعد العملية مباشرة والساعة الأولى بعد العملية فقط، ولكن لم يكن هناك اختلافات كبيرة في الساعات التالية. كذلك أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية لزمن طلب المرضى لعلاج مسكن للآلام. الاستنتاجات: الري داخل الصفاق من بوبيفاكايين ليست فعالة جدا في خفض الألم بعد استئصال المرارة بالمنظار. كلمات البحث: بوبيفاكايين؛ استئصال المرارة؛ تنظير البطن، ألم؛ الري داخل الصفاق


Article
Physiological Changes In Spirometric Parameters During Pregnancy In Iraqi Women
التغييرات الفسيولوجية في وظائف الرئة عند النساء العراقيات الحوامل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The events in pregnancy elicit one of the best examples of selective anatomical, physiological and biochemical adaptations, with profound changes in respiratory physiology. The changes in respiratory physiology are due to increased size of the fetus with advance gestation which constitutes a mechanical impediment to normal process of ventilation. Patients and methods: This study started from the 1st of Nov. 2009 till the 30th of Oct. 2010. pregnant women aged (16-44 years) of different weight, height and different conception from 1st, 2nd, 3rd trimester and post term were included. Spirometry was performed in Baghdad teaching hospital( pulmonary function unit) . Result: FEV1/FVC ratio was found to be higher in the studied group as compared to the control group. The decrease in forced expiratory volume in one second (FEV1) with pregnancy is not of such amplitude as the decrease in forced vital capacity (FVC), so that the FEV1/FVC ratio was seen to increase. Decrease in FEV1, forced expiratory flow rate (FEF 0.12-0.25, 0.25-0.75) and peak expiratory flow rate (PEFR). Conclusions: This study informed that FEV1, FVC, (FEFR 0.12 -0.25, 0.25 -0.75) and peak expiratory flow rate values decreased during each stage of pregnancy. Keyword: pregnancy, spirometry.المقدمة: الاحداث التي تحدث في فترة الحمل هي مثال للتكيفات الجسدية والفيزيولوجية والكيميائية خلال الحمل مما يؤدي الى تغيرات فيزيولوجية في التنفس والتي هي نتيجة زيادة حجم الجنين مع تقدم الحمل مما يؤدي الى اعاقات ميكانيكية في عملية التنفس. هدف الدراسة: أيجاد التغيرات المتوقعة في الجهاز التنفسي في متثابتة مقياس التنفس عند النساء العراقيات الحوامل. طريقة البحث :في هذه الدراسة تم جمع (108)حامل في مختلف الاعمار من 16 الى44 سنة ومختلفة في الطول والوزن وفي مراحل متعددة من الحمل الاولى والثانية والثالثة للفترة من تشرين الثاني 2009 الى تشرين الأول 2010وتم أجراء متثابتة مقياس التنفس مع ذروة الجريان الزفيري . النتائج والمناقشة:حصلت زيادة في نسبة الحجم الزفير القسري في الثانية الأولى الى السعة الحيوية القسرية مقارنه بالنساءغير الحوامل وان نقصان الحجم الزفيرالقسري في الثانية الأولى في الحمل ليس النقصان في السعة الحيوية القسرية لذلك تبقى النسبة عالية . كما حصل نقصان في الحجم الزفيرالقسري في الثانية الأولى والسعة الحيوية القسرية ومعدل الجريان الزفير القسري في 5 0.12-0.2,0.75 -0.25- كذلك في ذروة الجريان الزفيري نتيجة لنقصان ثاني اوكسيد الكاربون في الدم بسبب تسارع التنفس. الاستنتاج : ان نسبة الحجم الزفيرالقسري الى السعة الحيوية القسرية قد أزداد خلال الحمل وان نقصان قد حدث في الحجم الزفير القسري والسعة الحيو ية القسرية ومعدل الجريان الزفير القسري –وكذلك ونقصان في ذروة الجريان الزفيري عند الحوامل مقارنة بغير الحوامل. مفتاح الكلمات :فتره الحمل , جهاز سبايرو متري.


Article
Determination of Parents' Resilience with Autistic child in Baghdad City
تحديد مرونة الأبوين مع طفل التوحد في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many parents of autistic child do well despite their child’s disability, they have the ability to withstand hardship and rebound from adversity, and becoming more strengthened, parents have managed to overcome the constant challenge by using their resilience to adapt well in the face of adversity. Objectives: The study aimed to assesses the level of parents' resilience with autistic childandtofind out the relationship between parents' resilience and some child characteristics such as child gender, child age, child age at diagnosis, type and place of treatment; also to the parents characteristics such as parents' gender, age, mother age at child birth, educational level, marital status, occupation, income, number of children in the family, and number of autistic children in the family. Patients and Methods: A Descriptive analytical study was carried out from May 25, 2009 to June 20, 2010 in order to determine parents' resilience in dealing with the impact of raising a child with autism. A purposive (non-probability) sample of (100) parents raising a child with autism who was attending the out patient psychiatric clinic at Child's Central Teaching Hospital in Baghdad City. Data was collected by filling the questionnaire .The questionnaire form consist from two parts; the first part is concerned with the demographic characteristics of the child and demographic characteristics of the parents; the second part consists of six domains of resilience and contains 34 items that describe the parents' resilience. Results: Results of the study indicate that parents of autistic child experience moderate level of resilience level of resilience; also there were significant differences between parents' resilience and types and place of treatment, mothers' age at child's birth,level of education, and income. Conclusions: The study concludes that parents have to face burden to provide necessary care for their child; despite the many difficulties associated with autism; they can maintain a solid familial life style. Key words: Parents' Resilience, Autistic childالخلفية: اظهر أبوي طفل التوحد تعاملهم الايجابي على الرغم من إعاقة الطفل ،ولديهم القدرة على مقاومة المشقة والعودة من المصيبة بأكثر قوة وان الآباء استطاعوا التغلب على التحدي المستمر باستخدام مرونتهم للتكيف تجاه المحنة. الأهداف: تهدف الدراسة إلى تحديد مرونة الأبوين لطفل التوحد وإيجاد العلاقة بين مرونة الأبوين وبعض المتغيرات الديموغرافية العائدة لطفل التوحد وكذلك الأبوين مثل عمر الطفل، جنس الطفل، عمر الطفل عند التشخيص، نوع ومكان العلاج، عمر الأبوين، جنس الأبوين، عمر الأم عند إنجاب طفل التوحد،الحلة الاجتماعية، المستوى الثقافي، الدخل، الوظيفة، عدد الأطفال في الأسرة، عدد أطفال التوحد في الأسر. الطرق: جريت دراسة وصفية – تحليلية للفترة من 25 أيار عام 2009 ولغاية20 من حزيران عام 2010 لغرض تحديد مرونة الأبوين في التعامل مع طفل التوحد. اختيرت العينة بالطريقة العمدية والمكونة من 100 من أبوي طفل التوحد المراجعين للعيادة الخارجية النفسية لمستشفى ابن الرشد والطفل المركزي التعليمي في بغداد.جمعت العينة من خلا ل مليء الاستبانة ، والمكونة من جزئيين؛ الجزء الأول يتعلق بالصفات الديموغرافية للطفل والصفات الديموغرافية للأبوين؛ الجزء الثاني يشمل ستة مجالات ويتكون من 34 فقرة تصف مرونة الأبوين. تم تحديد صدق الاستبانة بعرضها على مجموعة من الخبراء، وأنجزت درجة الثبات من خلال تطبيق معامل الارتباط وكانت النتيجة 0.72 والتي تعد مقبولة إحصائيا.وتم تحليل البيانات من خلال تطبيق التحليل الإحصائي الوصفي ( العدد والنسبة المئوية ومتوسط القيم ) وكذلك التحليل ألاستنتاجي (اختبار الارتباط، واختبارا لانحدار الخطي المتعدد ) . النتائج: أشارت نتائج الدراسة إلى ممارسة أبوي طفل التوحد المستوى المتوسط من المرونة ،وان هنالك علاقة ذات دلالة إحصائية بين مرونة الأبوين ونوع ومكان العلاج وعمر الأم عند ولادة الطفل والمستوى الثقافي والدخل. الاستنتاج: استنتجت الدراسة إن على الأبوين مواجهة الأعباء لتقديم العناية الضرورية لطفلهم، ولكن على الرغم من الصعوبات المرافقة للتوحد استطاع الأبوين من الاستمرار والتواصل مع الحياة الطبيعية. مفتاح الكلمات: مرونة الأبوين،طفل التوحد.


Article
Prevalence of immunological marker (Anti-GAD) in patients with type 1 diabetes: hospital based study
انتشار عامل المناعة ( أنتي كاد) في مرضى النوع الأول لداء السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: type 1diabetes (T1DM) is a form of diabetes mellitus that results from autoimmune destruction of insulin-producing beta cells of the pancreas, leading to permanent insulin deficiency ,categorized as either being positive or negative for various auto antibodies related to pancreatic function .An anti glutamic acid decarboxylase autoantibody(Anti-GAD) is recognized as one of the major serological markers for type 1 diabetes mellitus. Objectives: to determine the prevalence of the immunological marker (Anti-GAD) among a sample of type1diabetus mellitus patients and to identify some factors that might be associated with its seroposivity. Method: A cross-sectional retrospective study was carried out during February to May, 2011 in specialized diabetic clinic of Children Welfare Teaching Hospital, Baghdad .The study sample included 120 type1diabetus patients for whom(Anti-GAD) had been determined, patients reports were studied and analyzed statistically. Results: The demographic characteristics of this studied sample with higher percentage 57.5% of females, 46.7%in the age group 10-14 years, 12.5% had family history of other autoimmune diseases and the majority 69.2% had healthy Body Mass Index (BMI).while the clinical characteristics revealed higher percentage 47% with onset of the disease (5-9) years, 64.2% having a duration of disease (1-4)years ,86.7% presented with classical type of presentation and 52.5% had good control of diabetes . The prevalence of Anti-GAD in this studied sample was 66.7%. Seropositivity of Anti-GAD was significantly associated with delayed age of patients at diagnosis with mean age (7.5± 3.25) years, short duration of the diseases with mean (3.85±2.57) years, female gender (65%) compared to (35%) of male gender had positive Anti-GAD test, while seropositivity of Anti-GAD was not related to other study variables (age of patients, control of diabetes mellitus, BMI, and family history of other autoimmune disease). Conclusions: High prevalence of Anti-GAD and its titer in this studied sample, seropositivity was related mainly to female gender, delayed age at diagnosis and short duration of diabetes. Keywords: type1 diabetes mellitus, immunological marker (Anti-GAD)الخلفية : داء السكري النوع الأول هو نوع من داء السكري الناتج من تحطم مناعي ذاتي لنوع من خلايا البنكرياس الفارزة للأنسولين التي تؤدي إلى النقص ألدائمي للأنسولين, يصنف النوع الأول من داء السكر إما إيجابي أو سلبي بالنسبة إلى الأجسام المضادةالذاتيه المختلفة ذات صلة بوظيفة البنكرياس .ومن الأجسام المضادة حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيليز يميز باعتباره واحدا من العلامات المصلية الرئيسية لداء السكري من النوع الأول . الأهداف : لتحديد مدى انتشار العلامة المناعية (حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيليز) لدى عينة ممثلة من مرضى النوع الاول من داء السكري وتحديد بعض العوامل التي قد تكون مرتبطة بايجابية العلامة المناعية (حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيل). طريقة العمل: أجريت دراسة استرجاعيه مستعرضة خلال شهر شباط حتى مايس2011 في عيادة السكري المتخصصة في مستشفى حماية الاطفال التعليمي في بغداد. وقد شملت عينة الدراسة 120 من مرضى النوع الاول من السكري الذين خضعوا لتحديد (حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيل ) ، وتمت دراسة تقارير المرضى وتحليلها إحصائيا. النتائج :الخصائص الديموغرافية للعينة اظهرت لدينا ارتفاع نسبة الإناث 5,57% , 7,46% في الفئة العمرية 10-14 سنة ، فقط 12,5% كان لديهم تاريخ عائلي للأمراض المناعة الذاتية الأخرى ، والغالبية 2,69% كان لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) سليم ، في حين كشفت الخصائص السريرية عن أعلى نسبة 47% كان لديهم بداية المرض (5-9) سنوات من العمر ، أن 2,64% لديهم مدة مرض (1-4) سنوات ، 7,86% كان لديهم الأعراض الكلاسيكية و 5,52% كان لديهم سيطرة جيدة على مرض داء السكري. كان انتشار إيجابية الأجسام المضادة (حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيل ) في عينة البحث 7,66% وكان مرتبطا بتقدم السن عند التشخيص بمتوسط سن (5,7± 25,3) سنة ، وقصر فترة المرض بمتوسط (85,3 ± 57,2) سنوات ،الجنس الأنثوي (65 %) مقارنة (35%) من الجنس الذكري لديهم إيجابية لوجود الأجسام المضاده (حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيل ) في الاختبار.كذلك (8,53%) لديهم تاريخ عائلي إيجابي لداء السكري في حين لا علاقة لإيجابية المصل بوجود المتغيرات الأخرى (عمر المرضى، مدى السيطره لداء السكري ، ومؤشر كتلة الجسم، و التاريخ العائلي لأمراض المناعة الذاتية الأخرى. الاستنتاجات :ارتفاع معدل انتشار الاجسام المضادة وتركيزها (حمض أنتي كلوتامك دي كربوكسيل ) في العينه التي درست، ايجابية الاجسام المضاده كانت تتعلق بشكل رئيسي بالجنس الأنثوي، والتاريخ العائلي لمرض السكري ، والتشخيص في سن متاخره وقصر مدة مرض السكري. مفتاح الكلمات: داء السكري النوع الأول, عامل المناعة(أنتي كاد)


Article
Evaluation of Bcl 2 and Ki 67 expression in Chronic Lymphocytic Leukemia
تقيم التعبير المناعي النسيجي الكيمياوي للمعلم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic lymphocytic leukemia (CLL) is a low-grade B-lineage lymphoid malignancy. Both Ki-67 which is a large nuclear protein associated with cell proliferation and Bcl-2 which is an anti-apoptotic protein which is associated with dysregulation of the intrinsic apoptotic pathway , were thoroughly investigated in many cancer patients particularly in hemopoietic malignancies . Patients, materials and methods: This retrospective study was conducted from November 2009 to May 2010 , on fifty formaline fixed paraffin embedded blocks of CLL cases retrieved from Medical City Teaching Hospital ; their age range was 39-75 years along with twenty control cases with benign reactive marrow , The sections of bone marrow biopsies were processed routinely in Al-Kadimiya teaching hospital laboratory and stained with H&E and the expression of Bcl2 and Ki67 was evaluated by light microscope. Smears stained for Bcl2 were classified according to the scoring system used by Soini Y,et al. ,whereas those stained for ki67 were evaluated by estimation the percentage of positive stained nuclei in the smears as was adopted by Diop S,et al. Results: Immunohistochemical staining of CLL cases revealed that 11/50 cases (22%) were positive for Ki67 showing diffuse or granular nuclear brown stain , whereas all control cases were negative for the marker . Those positive cases significantly correlate with modified Rai system , Hb concentration and platelet count ,but they did not significantly correlate with white blood cell count or lymphocyte % in the bone marrow and peripheral blood smears . Regarding Bcl 2 , 32/50 cases(64%) were positive for the marker showing diffuse cytoplasmic brown reaction ,however no significant correlation was found between Bcl2 score and modified Rai system or with any of the mentioned hematological parameters .Finally , there was no significant correlation between Ki67 and Bcl2 expression . Conclusions: The proliferative marker Ki-67 expression closely related to the clinical stage of CLL patients , thus it could be considered as an informative and simple tool for assessing disease activity . On the other hand ,although Bcl2 expression was high in CLL patients but it did not related with the clinical stage of those patients . Finally . Ki67 and Bcl2 were independent markers and no correlation was found between them as they act on different pathways since ki67 is a proliferative and Bcl2 is an antiapoptotic marker. Keywords : Bcl 2 , Ki 67 , CLL الخلفية: ان مرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن CLL)) هو سرطان من الدرجة المنخفضة للخلايا اللمفاوية نوع بي. وفى عدد من الدراسات وجد إن كلا من 67 k وهو بروتين كبير موجود في نواة الخلية وهومرتبط مع تكاثر الخلايا و الجين الورمي – Bcl2المقترن باختلال توازن المسار الجوهري للموت المبرمج للخلايا , يرتبطان بسوء التكهن ومقاومة الاستجابة للعلاج الكيميائي في بعض الأورام ومنها مرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن . أهداف الدراسة : - تقييم التعبير الكيميائي المناعي لكل من Ki67 وBcl2 في ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن وربطها مع العلامات السريرية للمرض بما في ذلك نظام التدريج (Modified Rai ) راى المُحوٌر وكذلك نمط اصابة نخاع العظام بالمرض. إيجاد اي علاقة بين المعلم المضاد لموت الخلايا المبرمج Bcl2 والمعلم التكاثري Ki67 في مرض ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن. المرضى والمواد والطرق : أجريت هذه الدراسة بأثر رجعي على خمسين عينة من خزعات نخاع العظم مثبتة بالبارافين من حالات ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن ؛اعمار المرضى تتراوح من سن ٣٩-٧٥ سنة جنبا إلى جنب مع وجود عشرين حالة مراقبة لديهم خزعه نخاع العظم مشخص كردة فعل حميد أستعملت كمجموعه ضابطه للفترة من نوفمبر ٢٠٠٩ إلى اذار ٢٠١٠ . تم تجهيز خزعات نخاع العظم بشكل روتيني ومصبوغة ب H&E والاصطباغ المناعى الكيمياوي لكل من Bcl2 وKi67 و تم فحصها بواسطة المجهرالضوئي في مختبرات مستشفى الكاظميه التعليمي. وقد صنفت الصبغة المناعية لل Bcl2 وفقا لنظام التسجيل التي يستخدمها , et al Soini ، في حين استند تقييم ki67 على تقدير النسبة المئوية للنوى الملونة إيجابيا كما كان يستخدم من Diop S,et al. النتائج: كشفت هذه الدراسة أن نخاع عظم 11من50 مريض (22%) إكتسب صبغه علامه Ki 67 بينما لم يكتسب أي من نماذج المجموعه الضابطه الصبغه , كما إن هناك علاقة كبيرة ذات دلاله إحصائيه بين نقاط 67k والتدريج السريري لهذا المرض باستخدام نظام راي المُحوٌر ModifiedRai (٠٫٠٤٢p=). وعلاوة على ذلك كان هناك علاقة عكسية ذات دلالة إحصائية بين نقاط Ki67 مع تركيز الهيموغلوبين (٠٫٠٠٣ p=) وعدد الصفائح الدموية (٠٫٠٣٩ p=) ، في حين لا يوجد ترابط كبير بين نقاط-67 k و النسبة المئوية لخلايا الدم البيضاء أو اللمفاويات في نخاع العظم والدم المحيطي. كما أن نخاع عظم 32 من 50 مريض (64%)أ كتسب صبغه علامه Bcl2 وكشفت هذه الدراسة أنه ليس هناك ارتباط إحصائي بين Bcl2 والتدريج السريري لهذا المرض باستخدام نظام راي المُحوٌرModified Rai أو مع أي من مقاييس الدم. وكذلك ، كشفت هذه الدراسة أنه ليس هناك ارتباط بين علامات Ki67 و Bcl2. : الاستنتاجات: مستوى تعبير المعلم التكاثري 67 K كان وثيق الصلة بالمرحلة السريرية للمريض ، وبالتالي يمكن اعتباره أداة مفيدة وبسيطة لتقييم نشاط المرض وربما التنبؤ بالمسار السريري لمرض CLL. هذه الدراسة كشفت عن أن لا توجد علاقة بين التعبير المناعي ل Bcl2 في سرطان الدم الليمفاوي المزمن وبين المرحلة السريرية للمريض ، وبالتالي فانه لا يعتبرعامل رئيسي في التسبب في المرض. ولم يعثر على أي علاقة بين نقاط Ki67 و Bcl2 لأنها تعمل على مسارات مختلفة حيث ان ki67 هو المعلم التكاثري وBcl2 هو المعلم المضاد لموت الخلايا المبرمج. : مفتاح الكلمات : Bcl2, Ki67 , مرض ابيضاض الدم اللمفاوى المزمن


Article
Serum interleukin 1 and interleukin 10 levels in Iraqi leukemic patients with hepatitis G virus infection
قياس معدل الانترلوكين الاول والانترلوكين العاشر في دم مرضى اللوكيميا العراقيين المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي نوع(G)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis G virus and GB virus C (GBV-C) RNA viruses that were independently identified in 1995, and were subsequently found to be two isolates of the same virus. Blood transfusion is the main risk factor for HGV transmission Immune-mediated mechanisms are believed to play an important pathogenic role in hepatitis G virus infection. Interleukin-1 (IL-1) plays an important role in the inflammatory process. implying that IL-1 may play a role in viral clearance and suggesting that IL-1 has direct antiviral activity, so that IL-1 induces novel antiviral pathways within a cell. Interleukin 10 ( IL-10 )is secreted by T helper-2 type cells (Th2) which may down regulate cell-mediated immune effecter mechanisms important in the host defense against intracellular pathogens. Objectives : This prospective study aimed to estimate interleukins 1 and 10 levels in acute hepatitis (G) in Iraqi patients with leukemia Methods: This cross sectional study was carried out at the national center of hematology , almustansiriya University and department of microbiology in Baghdad medical college in Baghdad, Iraq from January till August 2012. The study involved 33 patients (19 males & 14 females) diagnosed with hepatitis G infection as having a positive IgM antibodies by ELISA technique .Serum IL-1 and IL-10 levels were measured in 33 patients with hepatitis G virus infection and 40 leukemia patients without HGV infections as a control group by ELISA technique . Results: Twenty three patients (70%) with hepatitis G infection had elevated serum IL-1 alpha levels (the normal detection level is below 5 pg/ml), the patient serum IL 1 alpha range 2-37 pg/ml, with a mean 27.813 and SD 32.765 ). There was also a high significant correlation between serum IL-1 alpha level and hepatitis G infection (p value= ± 0.004) when compared with the control group by the t –test Also serum IL-10 level was below the normal detection limit (5-20 pg/ml) in 20 (60%) patients .The 33 patients had serum IL-10 levels (range 0.6 - 9 pg/ml, with a mean 2.213 & SD± 4.745 ) . There was a significant correlation between serum IL-10 level & hepatitis G infection when compared with the control group (p<0.0386 by t- test),so the viral infection may suppress the T helper 2 cells by the gamma interferon . This elevation in IL1 alpha which is an inflammatory cytokine produced by antigen presenting cells , may suggest that IL-1 is an important interleukin to eradicate hepatitis G virus infection. Conclusions: This study showed that serum Th2 cytokines are suppressed (IL10 ) while serum inflammatory cytokine (IL 1 alpha ) is elevated in a proportion of patients with hepatitis G virus infection. However, the elevated IL 1 alpha cytokine levels may represent a systemic response and not as a result of increased local production within the liver. Keyword : Hepatitis G virus , interleukin 1, interleukin 10 . : التهاب الكبد الفايروسي نوع (G) هو فايروس نوع RNA اكتشف عام 1995.ينتقل بواسطة الدم عادة والتفاعلات المناعية تلعب دور مهم في التهاب الكبد الفايروسي مع هذا الفايروس . مثلا الانترلوكين الاول يلعب دور مهم في التهاب الكبد الفايروسي ويلعب دور مهم في ازالة الفايروس من الجسم وممكن ان يعتبر بأن له دور مباشر ضد الفيروس داخل الخليه اما الانترلوكين العاشر الذي يفرز من الخلايا اللمفاويه المساعده النوع الثاني(Th2) وهو يلعب دور مباشر لإحباط المناعة المتخصصة بواسطة الخلايا التي تساعد على مكافحة الفايروس الهـــــدف : هدف هذه الدراسة هو لقياس الانترلوكين الاول والعاشر لدى المرضى المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي نوع(G) طريقة العمــــــل : هذه الدراسة تم اجراؤها في المركز الوطني لإمراض الدم التابع للجامعة المستنصريه وفرع الاحياء المجهريه في جامعة بغداد كلية الطب من كانون الثاني الى اب في عام 2012 وشملت هذه الدراسة 33 مريض (19 ذكر و14 انثى) مصابون بمرض التهاب الكبد الفايروسي نوع G وذلك بتشخيص المستضاد IgM بواسطة ELISA تم قياس الانتلوكين الاول والعاشر في دم المرضى وعند 40 مريضا باللوكيميا ولكنهم غير مصابين بالتهاب الكبد الفايروسي (العينه ألمقارنه) بواسطة ELISA النتائــــــج : وجد ان 23 مريضا من اصل ثلاثة و ثلاثون مريضا مصابا بالتهاب الكبد الفايروسي نوع(G) (70%)عندهم ارتفاع في الانترلوكين الاول في الدم فوق الحد الطبيعي الذي هو اقل من (5Pg/ml) وكان الانترلوكين الاول لدى المرضى يتراوح بين(2-37pg/ml) وكان المعدل هو 27.813pg/ml وكان هناك علاقة احصائيه0.004p< بين الانترلوكين الاول عدى المرضى المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي نوع(G) وعند مقارنتهم مع مجموعه المقارنه بواسطة فحصt- test بينما كان الانترلوكين العاشر اقل من الحد الطبيعي الذي هواقل من (5pg/ml) عند 20 مريضا (60%). وكان الانترلوكين العاشر لدى المرضى يتراوح بين (0.6-9pg/ml) وبمعدل2.213pg/ml وكان هناك علاقة احصائيه .0386p<0. بين معدل الانترلوكين العاشر لدى المرضى عند مقارنتهم مع مجموعه المقارنه مما يدل على ان الفايروس ربما يهبط عمل (Th2) بواسطة الانترفيرون نوع كاما وهذا الارتفاع بالانترلوكين الاول الذي هو من نوع الذي يسبب الالتهابات ربما مهم في عملية مكافحة الفايروس الخلاصــــــــة : هذه الدراسه ربما تدل على ان الانترلوكين العاشر يهبط اقل من الطبيعي بواسطة كبح عمل (Th2) وان الانترلوكين الاول يزداد الذي هو من النوع المسبب للالتهابات وهذا الارتفاع في الانترلوكين الاول هو ارتفاع مركزي وليس فقط في الكبد المفاتيح : الانترلوكين الاول ,الانترلوكين العاشر ,فيروس الكبد نوعG


Article
Antibiotic Resistance of Staphylococcus aureus isolated from nasal cavity of Health Care Personnel
الاصابات بلمكورات العنقوديه هي مشكله متزايده عالميا مع تعقيدات مهمه في المستشفيات.البكتريا موجوده بشكل طبيعي في التجويف الانفي ل 35% من الافراد الاصحاء مظهريا وهي تظهر تغايرات بأختلاف العمر.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Staphylococcus aureus infections are growing problems worldwide with important implications in hospitals. The organism is normally present in the nasal vestibule of about 35% apparently healthy individuals and its carriage varies between different ethnic and age groups. Objective:To study the antibiotic resistance of staphylococcus aureus isolated from nasal cavity of Health Care Personnel. Patients and methods: A total of 180 samples were collected from the nose of the two groups (health care personnel, community control) at Baghdad Teaching Hospital. They were screened for nasal colonization with S.aureus during the period between April 2012 to September 2012, by using a sterile cotton swabs. Results: Nasal swabs with Staphylococcus aureus which isolated from health care personnel was 40%, while in community control was 33.33%. Conclusion: High prevalence rate of S. aureus nasal carriers was found among health care personnel of Baghdad Teaching Hospital. The highest rate was found in sub staff group. And among community control, high prevalence rate of S.aureus nasal carriers was found in the school students. All isolates of S. aureus were resistant to pencillin G, ampicillin, and erythromycin. Vancomycin was the most effective drugs against S.aureus, isolates and followed by rifampicin and fusidic acid. Keywords: Staphylococcus aureus, Antibiotic resistance.تعيين المقاومه للمضادات الحيويه للمكورات العنقوديه المعزوله من التجويف الانفي لافراد الرعايه الصحيه. المرضى وطرق العمل: 180 عينه تم جمعها من التجويف الانفي لمجموعتين الانفي لمجموعتين (افراد الرعايه الصحيه,مجموعه السيطره) في مستشفى بغداد التعليمي. ولقد تم فحص العينات للكشف عن وجود المكورات العنقوديه خلال الفتره من شهر نيسان 2012 الى شهر ايلول 2012 باستخدام مسحات قطنيه معقمه. النتائج: المكورات العنقوديه المعزوله من افراد الرعايه الصحيه كانت 40% , بينما في مجموعه السيطره للمجتمع كانت 33% . الاستنتاج: نسبه عاليه من سياده للمكورات العنقوديه وجدت لدى افراد الرعايه الصحيه لمستشفى بغداد التعليمي, اعلى نسبه وجدت ضمن طاقم العمل. ضمن مجموعه سيطره المجتمع نسبه عاليه من الاصابه بلمكورات العنقوديه وجدت ضمن طلاب المدارس . كل العزلات كانت مقاومه للبنسيلين والامبسلين والارثرومايسين. الفانكومايسين كان الاكثر تأثيرا ضد عزلات المكورات العنقودية وتبعت بالريفامبك والفيوسيدك اسد.


Article
Percentage of Rotavirus infection in stool of pediatric patients at Children Welfare Teaching Hospital in Baghdad
حدوث الاصابات بالفايروس العجلي(الدوًار) في عينات خروج الاطفال في مستشفى حماية الاطفال التعليمي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Gastroenteritis is a common illness in pediatric age group; the causes could be bacterial, fungal or viral infection. Rotavirus is the most common cause of infectious diarrhea in children. Children between 3 months to 2 years old have the most severe symptoms. Rotavirus is extremely easy to catch and is transmitted mainly by the oral- fecal route. For diagnosis; the specimen of choice is the stool which has been collected during the first 3 to 5 days of illness. If collected 8 or more days after onset of symptoms the specimen will rarely contain the virus. Objective: The objective of this study includes a survey for Rotavirus that cause diarrhea in children admitted to Children Welfare Teaching Hospital in Baghdad between 13th. of Juanuary-2010 to 14th.of October-2010 using a rapid test method for detection of Rota virus to children from one day to 6 years. Materials and Methods: Latex agglutination test for the stool of 61 children suspected with Rotavirus infection was done in addition to general and bacteriological test of these stool samples at Children Welfare Teaching Hospital from January 2010 to October 2010 Results: There were 61 children from one day-6 years old, only 11(18.03%) had positive Rotavirus infection with high percentage in males (seven cases) and (four cases) in females and only one case detected with positive Rotavirus infection at the age of 42 month. No pathogenic bacteria or fungus were isolated. Conclusion: The data indicate that male has highly incidence than female and children up to 78 months had diarrhea that not caused by Rotavirus. Key words: Rotavirus, Latex agglutination, viral gastroenteritisنبذة تاريخية:التهاب الامعاء من الامراض الشائعة لدى مجاميع الاطفال ومن الممكن ان يكون المسبب بكتيري,فطري او فايروسي.فايروس العجلي من اكثر المسببات للاسهال لدى الاطفال حيث ان الاطفال من عمر ثلاث اشهر الى عامين تظهر الاعراض لديهم بصورة واضحة.ينتقل هذا الفايروس بسهولة عن طريق الفم .يؤخذ الخروج للكشف عن الفايروس حيث يجمع خلال 3-5 ايام من الاصابة واذا جمع بعد اليوم الثامن من الاصابة فأن العينة نادرا ما تحتوي على الفايروس. الغرض من الدراسة:اجراء دراسة لمعدل نسبة الاصابة بفايروس العجلي المسبب للاسهال لدى الاطفال الداخلين الى مستشفى حماية الاطفال التعليمي في بغداد من كانون الثاني2010 الى تشرين اول2010بأستخدام فحص سريع للاطفال من عمر يوم واحد الى ست سنوات. المواد وطرائق العمل: بأستخدام الفحص السريع للكشف عن الفايروس في خروج واحد وستون طفل يشتبه باصابته بفايروس العجلي بالاضافة الى الفحوصات البكتريولوجية الروتينية في مستشفى حماية الاطفال التعليمي للفترة من كانون الثاني 2010 الى تشرين اول2010 . النتائج:من واحد وستون طفل من عمر يوم واحد الى ست سنوات فقط احدى عشر حالة كانت موجبة بفايروس العجلي (18.03%) موزعة بواقع 7 ذكور و4 اناث واظهرت الدراسة ايضا حالة واحدة كانت موجبة بفايروس العجلي بعمر 42 شهر ولم يتم عزل اي بكتريا او فطريات ممرضة من العينات. الاستنتاج: النتائج تشيرالى ان ان الذكور اكثر عرضة للاصابة من الاناث وان حالة واحدة من الذكور كانت موجبة بفايروس العجلي بعمر 42 شهر وان الاطفال بعمراكثر من 78 شهر كان لديهم اسهال ولكن ليس بسبب فايروس العجلي . مفتاح الكلمات:فايروس العجلي,فحص التلازن,التهاب المعدة والامعاء الفيروسي.


Article
Investigation the effect of the alcoholic extract of Zingiber officinale on liver enzymes and oxidative stress during ischemia reperfusion injury
البحث في تأثير مستخلص نبات الزنجبيل officinale الكحولي على انزيمات الكبد والاكسدة خلال الإصابة بنقص التروية واعادة التسريب في الكبد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatic ischemia-reperfusion (I/R) injury may occur in a variety of clinical set¬tings and this remains a significant problem. Oxygen free radi¬cals, produced on reperfusion have been shown to play a major role in hepatic I/R injury. Various therapeutic effects have been described for Zingiber officinale. Additionally, it has been presented that Zingiber officinale has protective effect against ischemia reperfusion injury to various organs. Therefore, it seems possible that the administration of Zingiber officinale might protect the liver against the ischemia reperfusion injury. Objectives : To determine whether Zingiber officinale prevents hepatic ischemia-reperfusion injury to the liver. Methods: Thirty-six rats were divided into three groups as control (Group 1), I/R group (Group 2), and Zingiber officinale treatment group (Group 3). All rats underwent hepatic ischemia for 60 min followed by 60 min period of reperfusion. Rats were internalely infused with only 0.9% saline solution in group 2. Rats in group 3 received alcoholic extract of Z. officinale (200 mg/kg) intraperitoneally, before isch¬emia and before reperfusion. Blood samples were harvested from the rats, and then the rats were sacrificed. Serum aspartate aminotransfera¬se (AST), alanine aminotransferase (ALT), lactate dehydrogenase (LDH) oxidative stress levels of reactive oxygen species (ROS) ,nitric oxide (NO) and lipid peroxida¬tion (LPO) levels were determined. Results: The levels of liver enzymes and Oxidative stress in group 3 were significantly lower than those in the group 2. Conclusion: Our results suggest that Zingiber officinale treatment protects the rat liver against hepatic ischemia-reperfusion. Keywords : Zingiber, liver enzymes, oxidative stress ,ischemia.الخلفية:ان نقص التروية الكبدية - اعادة التسريب (I / R) تحدث في مجموعة متنوعة من الحالات السريرية وهذا يمثل مشكلة كبيرة. وقد ثبت ان جذر الأوكسجين الحر ينتج خلال اعادة التسريب ويلعب دور رئيسي في الكبد خلال الاصابة I / R. وقد وصفت الآثار العلاجية المختلفة لنبات الزنجبيل officinale. بالإضافة إلى ذلك،اوضحت الدراسة أن نبات الزنجبيل officinale له تأثير وقائي ضد الإصابة بنقص التروية الكبدية واعادة ضخه على مختلف الأعضاء. ولذلك، يبدو من الممكن استخدام نبات الزنجبيل officinale قي حماية الكبد اثناء الاصابة بنقص التروية و إعادة التسريب. الهدف : تحديد ما إذا كان مستخلص الزنجبيل الكحولي يمنع اصابة نقص التروية – اعادة التسريب في الكبد. الطريقة : قسمت ستة وثلاثون فارة إلى ثلاث مجموعات على النحو التالي السيطرة (المجموعة 1)، نقص التروية – اعادة التسريب (المجموعة 2) ، والزنجبيل مجموعة العلاج (المجموعة 3). وخضعت جميع الفئران الى نقص التروية في الكبد لمدة 60 دقيقة تليها فترة 60 دقيقة من اعادة التسريب. وحقنت الفئران في المجموعة الثانية بنسبة 0.9 ٪ من الملح. تلقت الفئران في المجموعة الثالثة المستخلص الكحولي للزنجبيل (200 ملغ / كغ) قبل نقص التروية – اعادة التسريب. ومن ثم اخذت عينات الدم من الفئران و تم قياس مستوى انزيمات الكبد (AST) ، (ALT) ، (LDH) وكذلك تم قياس مستوى الاكسدة الدهون( LPO) و اوكسيد النتريك(NO). النتائج : كانت مستويات انزيمات الكبد ومستوى اكسدة الدهون واوكسيد النتريك في المجموعة الثالثة أقل بكثير من تلك الموجودة في المجموعة الثانية. نتائجنا تشير الى ان العلاج بالزنجبيل يحمي كبد الفئران اثناء الاصابة بنقص التروية – اعادة التسريب. مفتاح الكلمات : الزنجبيل ,انزيمات الكبد ,حالات الاكسدة ,نقص التروية


Article
Species of Malassezia associated with psoriatic patients
أنواع المالاسيزيا المصاحبة لمرضى الصدفية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Malassezia spp. are lipophilic unipolar yeasts recognized as commensals of skin that may be pathogenic under certain conditions. Yeasts of the genus Malassezia are known to be members of the skin micro flora of human and other warm-blooded vertebrates. Psoriasis is a common cutaneous disease of unknown etiology, may be triggered by infections, including those due to fungi. Objectives: Although the role of Malassezia spp. in the pathogenesis of psoriasis is still not fully understood, it is thought that these lipophilic yeasts might be a trigger factor in the exacerbation of psoriatic lesions. Malassezia is associated with the development of skin lesions in psoriasis because of the response of the scalp lesions in psoriasis to antifungal agents. Materials and methods: Twenty three patients with psoriasis were included in this study, who attended Al-Kadhumyia teaching hospital / Dermatology department, from the 30th of October 2010 to the 1st of April 2011. Fifteen (15) were males and eight (8) were females, with the mean age of 44.61±14.65 years (ranging between 3months to 70 years old). The diagnosis was established by clinical examination done by consultant Dermatologist. The site of scraping were face, lower and upper limbs. Control included 14 apparently healthy individuals were randomly selected from entities, primary and secondary schools in Al-Aubaidi city (10 males and 4 females) with a mean age of 26.83±15.68 years (ranging between 1-70 years old). Both groups were investigated for Malassezia spp., cultivation and identification of Malassezia spp. included Sabouraudَs dextrose agar with and without olive oil. Results: Malassezia globosa had a high percentage overall Malassezia spp. with psoriatic patients (17.04%). According to gender, males had higher infection rate than females among psoriatic patients. psoriatic patients with age group of (41-50) years had a high percentage among others (56.60%). Oily skinned patients revealed psoriasis disease. Conclusions: From these findings it was suggested that M. globosa reported a high percentage overall Malassezia spp. with psoriatic patients. Keywords: Malassezia spp, psoriasis. خلفية الموضوع: المالاسيزيا خميرة أحادية القطب تتعايش على الجلد وقد تكون ممرضة تحت بعض الظروف البيئية. خميرة المالاسيزيا معروفة كنبيت طبيعي للفقريات ذوات الدم الدافئ. الصدفية هو مرض جلدي غير معروف المسبب، يُعتقد بأن الفطريات قد تثير الأمراضية. الأهداف: على الرغم من أن دور المالاسيزيا ما زال غير مفهومة تماما في أمرضية الصدفية ، ويعتقد أن هذه الخمائر محبة للدهون قد يكون عاملا الزناد في تفاقم الآفات الصدفي. ويرتبط المالاسيزيا مع تطور الآفات الجلدية في الصدفية بسبب الاستجابة للآفات فروة الرأس في الصدفية لمضادات الفطور. المواد و طرائق العمل: شملت هذه الدراسة ثلاثة وعشرون شخص يعانون من الصدفية ممن راجعوا قسم الجلدية في مستشفى الكاظمية التعليمي (( للفترة من الثلاثين من شهر تشرين الأول ولغاية الأول من شهر نيسان )) وكان عدد المرضى المشمولين بالدراسة خمسة عشر مريضا" وثمانية مريضات وبمعدل عمري 44.61 والمتراوح بين 3 شهور الى 70 سنة . تم التشخيص بوساطة الفحص السريري من قبل أخصائي بأمراض الجلدية.موقع الأصابة كانت هي الوجه والأطراف العليا والسفلى. أما عينات السيطرة أخذت من 14 من الأشخاص الأصحاء تم أختيارهم عشوائيا" من أشخاص خارجين وطلاب مدارس ابتدائية، متوسطة وأعدادية في منطقة العٌبيدي بنسبة 10 من الرجال و4 من النساء تتراوح أعمارهم بين 1-70 سنة وبمعدل 26.83 سنة وللأستقصاء عن فطر المالاسيزيا تم عزل وتشخيص أنواع المالاسيزيا على وسط السبارويد دكستروز-أكار الزرعي مع أضافة زيت الزيتون وبدون أضافة الزيت. النتائج: سيادة نوع المالاسيزيا الكروية لدى مرضى الصدفية وبنسبة (17.4%). الذكور سجلوا أعلى نسبة أصابة بالمرض مقارنة بالأناث. سجلوا مرضى الصدفية ممن هم بأعمار تتراوح (41-50) سنة كانوا أعلى أصابة وبنسبة (56.6%). الجلد الدهني كان سائدا" لدى المصابون بالصدفية. الأستنتاجات: من هذه النتائج نقترح بأن المالاسيزيا الكروية تشكل أعلى نوع مابين أنواع المالاسيزيا بين مرضى الصدفية. الكلمات الدالة: أنواع المالاسيزيا، الصدفية


Article
Pulmonary involvement for patients with Rheumatoid Arthritis: Spirometric study
الشمول الرئوي لمرضى التهاب المفاصل الرثوي/فحص وظائف الرئة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pulmonary involvement in patients with Rheumatoid Arthritis (RA) is a serious extra articular manifestation. Objective: The aim of the study is to detect pulmonary involvement, classify the type of involvement (whether obstructive, restrictive or mixed), and to find out whether pulmonary system was involved in the early stage of the disease and is asymptomatic and to determine the associated possible risk factors. Patients and Methods: 82 patients with RA and 40 control subjects were included in this prospective study. They were submitted to medical history, physical measurements (height, weight and BMI) and spirometric evaluation for FVC, FEV1, FEV1%, PEFR and FMF (FEF25-75%). Results: 42 patients with RA (51%) show abnormal spirometric results, mostly in the form of respiratory restriction in 33 patients (40%), obstructive results in 7 patients (9%); while mixed abnormality in 2 patients (2%). Various risk factors are correlated with reduced spirometric results.Asymptomatic patients with abnormal spirometry found in 9 (11%) and 6 patients (7%) had abnormal results within two years of their articular disease. Conclusion: Pulmonary involvement is common in Iraqi patients with RA, mostly in the form of respiratory restriction. Pulmonary involvement is believed to be asymptomatic in some patients and even occurs early in the disease process. Various risk factors are found to be correlated with the abnormal spirometry. Keywords: RA(Rheumatoid Arthritis), Pulmonary Involvement.خلفية: الشمول الرئوي لمرضى التهاب المفاصل الرثوي من المظاهر الخطيرة للمرض خارج المفصل. الأهداف من الدراسة: الهدف من الدراسة هو الكشف عن الأصابات التنفسية لمرضى التهاب المفاصل الرثوي. تصنيف نوع الاصابة (انسداد رئوي ام تقييد رئوي او كليهما) بالاضافة الى معرفة فيما اذا كانت اصابة الجهاز التنفسي في المراحل الاولى من المرض المفصلي (خلال اول سنتين) او ان يكون بدون اعراض محسوسة مع تحديد العلاقة بين عوامل الخطورة المتعددة و اصابة الجهاز التنفسي. المرضى و طرائق العمل: تضمنت هذه الدراسة المستقبلية 82 مريضا بالتهاب المفاصل الرثوي و 40 شخصا سويا للمقارنة. كل شخص كان يتعرض للتاريخ المرضي و الفحص الطبي مع القياسات الفيزيائية للطول و الوزن و كتلة الجسم (BMI)بالأضافة الى فحص قياسات التنفس ( فحص وظائف الرئة) والمتضمنة: السعة الحيوية القسرية و الحجم الزفيري القسري في الثانية الاولى من السعة الحيوية القسرية و النسبة المئوية للحجم الزفيري لثانية واحدة و ذروة الاندفاع الزفيري و الاندفاع الزفيري القسري بين 25-75% من السعة الحيوية القسرية. النتائج: فقد وجد بان القياسات التنفسية الغير طبيعية موجودة في 51% من المرضى في 42 شخص. و كانت هذه القيم الغير طبيعية في صورة تقييد رئوي (respiratory restriction) في 40% من الحالات (33 مريض) و انسداد رئوي (respiratory obstruction) في 9% من الحالات (7 مرضى) و خليط من الاثنين في 2% من المرضى (مريضان).كما ظهرت للعديد من عوامل الخطورة وجود علاقة بينها و بين اصابة الجهاز التنفسي. كما أظهرت الدراسة ان المرضى الذين لايعانون من اعراض تنفسية مع وجود نتائج غير طبيعية لقياست الرئة هم 9 مريض من 82 (11%).بالاضافة الى ذلك فقد وجد بان 7% من المرضى (6مرضى) كانت قياساتهم التنفسية غير طبيعية في المراحل الاولى من المرض المفصلي. الاستنتاجات: يستنتج من هذه الدراسة بان اصابة الجهاز التنفسي للمرضى العراقيين الذين يعانون من التهاب المفاصل الرثوي امر شائع. كما ان اصابة الجهاز التنفسي قد تكون بدون اعراض او انها قد تحدث خلال المراحل المرضية الاولى (خلال اول سنتين). كما ان هنالك تدخل لعدة من عوامل الخطورة و الاصابة التنفسية. مفتاح الكلمات: التهاب المفاصل الرئوي , المشاركة(الشمول) الرئوي .

Table of content: volume:54 issue:4