Table of content

Annals of the College of Medicine Mosul

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
Publisher: Mosul University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Annals of the College of Medicine Mosul provides publication in all fields of medicine and medical sciences that are pertinent to the local and regional community. It is a scientific peered-reviewed journal to meet the needs of academics, practitioners, health policy makers and communities they serve in Iraq and in the Middle East. What's more, it is approved by the Iraqi Ministry of Higher Education and Scientific Research for academic promotion.
The mission of the journal is to promote all branches and raise the standards of medicine in Iraq and in the Middle East. In addition, it aims at providing academically sound and clinically practical information for physicians for the promotion of their specialty according to each field of medicine.
The editorial board and peer-review process of the journal have full editorial autonomy. Prominent reviewers facilitate directing the journal to achieve its mission and foster regional and international participation.
The first issue of the journal was published in 1966 but ceased during 1983. At a later date, namely in 1987, it was restarted notwithstanding all obstacles; the factor which lies behind its uniqueness and innovativity.
The Annals of the College of Medicine Mosul got the ISSN in 1997 (ISSN 0027-1446) and got the eISSN in 2013 (eISSN 2309-6217). It is published biannually and accepts review articles, papers on laboratory, clinical and health system researches, preliminary communications, clinical case reports and letters to the editor, both in Arabic and in English.
website: www.acmmosul.org

Loading...
Contact info

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

Table of content: 2008 volume:34 issue:2

Article
Endoscopic dacryocystorhinostomy: The outcome of 25 patients.

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the outcome of endoscopic transnasal dacryocystorhinostomy (DCR) as a new approach in our center( Al-Jamhori Teaching Hospital) in treating 25 patients complaining of epiphora and recurrent or chronic dacryocystitis, comparing our results with the reviewed literature.
Patients and Methods: Twenty-five (25)patients, with age range(from 5-55 years), underwent endoscopic DCR in the period from March/2006- July/2007 in Al-Jamhori Teaching Hospital, Mosul. Standard procedure was implemented using the drill and inserting temporary stents. Patients were followed up for 6-24(average of 8.8) months to assess the outcome of surgery.
Results: There was improvement in symptoms in 18 patients with disappearance of epiphora with 72% success rate. One patient had orbital fat prolapse and 3 patients developed postoperative adhesions. No major complication, namely severe bleeding, CSF leak or serious orbital injury occurred. Revision surgery was done on 3 failed cases; only one patient had clinical improvement. The total success rate after revision surgeries is 76%.
Conclusion: We conclude that endoscopic DCR, which is a new experience in Iraq, is a safe technique in treating nasolacrimal duct obstruction with an acceptable success rate that matches many studies.خلفية البحث: تشكل عملية مُفاغَرَةُ كِيسِ الدَّمْعِ بالأَنف بواسطة المنظار عن طريق الأنف ألحد الجائرٌ الأدنى لتجاوز القناة الدمعية . هدف الدراسة: تقييم نتائج العملية كطريقة جديدة في مركزنا( المستشفى الجمهوري التعليمي) في علاج 25 مريضا يعانون من دُماع و التهاب كيس الدمع المزمن أو المتكرر, ومقارنة نتائجنا مع البحوث المنشورة. طريقة الدراسة: تم إجراء العملية على 25 مريضا تتراوح أعمارهم من(5-55)سنة في الفترة من آذار/2006-تموز/2007 في المستشفى الجمهوري التعليمي الموصل. تم اعتماد الطريقة المتبعة وباستخدام المثقب وغرز دعامات مؤقتة.تم متابعة المرضى لفترة تتراوح من 6-24 (معدل8.8) شهرا . النتائج :حصل تحسن( اختفاء الدُماع) في 18 مريضا, وبنسبة نجاح (72%). حصل تدلي لدهن الحَجَاجّ في مريض واحد, وحصل التصاق انفي في ثلاثة مرضى. لم تحصل أي مضاعفات كبرى في المرضى. أجريت عمليات تنقيحية في ثلاث حالات فاشلة. حصل تحسن سريري في مريض واحد فقط. كانت نسبة النجاح الكلية بعد العمليات التنقيحية 76%. خلاصة الدراسة: نستنتج إن عملية مُفاغَرَةُ كِيسِ الدَّمْعِ بالأَنف بواسطة المنظار عن طريق الأنف, وهي خبرة جديدة في العراق, طريقة آمنة في علاج انسداد قناة الدمع وبنسبة نجاح مقبولة مقارنة مع العديد من الدراسات.


Article
Immunohistochemical evaluation of Her-2/neu overexpression in breast carcinoma in Mosul

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the overexpression of Her-2/neu in patients with breast cancer in Mosul (both invasive and intraductal) against other prognostic parameters of mammary carcinomas, such as histological type, grade, tumor size, patient age and number of lymph nodes involved.
Methods: This is a retrospective study conducted in the Pathology laboratory of Al-Jamhoori Teaching Hospital and at private laboratories. A total of 36 breast cancer cases and 4 benign cases were diagnosed and collected in a period spanning from April 2006 to April 2007. We used Immunohistochemistry to evaluate the overexpression of Her-2/neu against the age, tumor size, type and grade and the axillary lymph node status.
Results: The mean age of all cases was 47.5 years ranging from 28 to 72 years. Regarding the age, Her-2 positivity was shown in 2 peaks (4th and 7th decades), while Her-2 negativity was found in older age group (p=0.004). Overall Her-2 overexpression was in 37% of the cases; it was overexpressed in 34.5% of invasive ductal carcinoma, in 100% of medullary carcinoma and in 100% of ductal carcinoma in situ. Whereas no expression (0.0%) was seen in 3 cases of invasive lobular carcinoma and one case of colloid carcinoma. Her-2 positivity was associated with large size (T2 and T3) rather than small size tumors (p=0.015). There was a correlation between Her-2 positivity and high grade tumor [G3 in 69.2% of the positive cases (p=0.045)]. Her-2 positivity was associated with axillary lymph node metastasis in 84.6% of cases, but not reaching a statistical significance. The benign lesions included in this study (two fibroadenoma, one fibrocystic disease and one duct ectasia) all showed negativity for Her-2 stain.
Conclusion: Her-2 overexpression was found in 37% of breast cancer in Mosul. Regarding age incidence Her-2 overexpression was noted at 2 peaks 3rd and 6th decades. Large size and high grade breast carcinomas were associated with high percentage of Her-2 positivity, and the majority of Her-2 positive cases had axillary lymph node metastases.
Key words: Breast carcinoma, Her-2/neu expression
الهدف: تقييم شدة إظهار مستلمات Her-2/neu لمريضات سرطان الثدي في مدينة الموصل و لكلا نوعيه(المقيم والمنتشر). كذلك مقارنته مع عناصر أخرى للعوامل الانذارية للمرض مثل نوع السرطان النسيجي, درجة تقدم المرض, حجم المرض, عمر المريضة ووجود انتشار المرض إلى العقد اللمفاوية. تصميم الدراسة: دراسة رجعية لحالات سرطان الثدي عند النساء في مدينة الموصل. طريقة إجراء البحث: تمت الدراسة في مختبر المستشفى الجمهوري التعليمي /قسم النسيج المرضي مع جمع عينات من المختبرات الأهلية فكان العدد الكلي للعينات ست وثلاثون حالة لسرطان الثدي مع جمع أربع عينات من آفات الثدي الحميدة للفترة مابين نيسان 2006 إلى نيسان 2007. تم استخدام صبغة خاصة (صبغات مناعية نسيجية) لإبراز درجة إظهار مستلمات Her-2/neu ومقارنتها مع العوامل الانذارية الأخرى. النتائج: كان معدل أعمار الحالات المدروسة 47.5 سنة (تتراوح مابين 28 إلى 72 سنة). اغلب الحالات التي أظهرت ايجابية لمستلمات Her-2/neu كانت في العقدين (الثالث و السادس). إما أكثر الحالات التي أظهرت سلبية لمستلمات Her-2/neu ففي الفئات العمرية الأكبر. كانت نسبة ايجابية إظهار مستلمات Her-2/neu هو 37% من الحالات. 34.5% من الحالات الإيجابية هي من نوع سرطان الثدي القنوي الانتشاري, كما كانت شدة الظهار للمستلمات أكثر مع الإحجام الأكبر للسرطان ومع الدرجات المتقدمة للسرطان. 84.6% من الحالات التي أظهرت ايجابية لمستلمات Her-2/neu كانت منتشرة للعقد اللمفاوية. الاستنتاج: نسبة ايجابية إظهار مستلمات لسرطان الثدي في مدينة الموصل كانت 37%. وخاصة في العقدين الثالث والسادس وفي الأورام الأكبر حجما وفي الدرجات المتقدمة للسرطانات. معظم الحالات الإيجابية كانت منتشرة للعقد اللمفاوية.


Article
Profile of breast disease in patients with mastalgia audit of breast clinic in Mosul

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: In the medical encyclopedia ;Mastodynia, mastalgia or mammalgia are names for a medical symptom that means - pain in the breast .This common problem seen in the west, finds little mention in our country and our literature. The purpose of this study is to report the pattern of various breast diseases amongst women presenting with mastalgia (breast pain) in Mosul breast clinic emphasizing their assessment and hoping to initiate further studies on their natural profile.
Patients and methods: A retrospective study of 682 female patients with mastalgia. From the Breast Clinic in Al Jamhoory Teaching Hospital in Mosul between Aug 2002 - March 2004. Records of six hundred eighty two patients with breast pain with or without lumpiness utilizing Cardiff daily breast pain chart filled by the patients were reviewed. Their mean age was about 38 years. All patients were examined clinically and by ultrasound (probe7.5MHz). Mammography and histopathological examination were done to those with equivocal and suspicious clinical and ultrasonographic results.
Results: Cyclical breast pain was reported in 422 patients (62%), normal breast nodularity in 154 (22%), inflammatory lesions in 40 (6%), benign breast pathology in 56 (8%), benign tumours in 6(less than 1%) and malignant tumours in 4 (less than 1%).
Conclusions: Breast pain is a common problem in the breast clinic. This study showed that cyclical breast pain and nodularity represent the commonest conditions followed by benign and inflammatory lesions. Breast pain needs to be evaluated as with many other medical problems, by good history (including breast pain chart) and examination. This to be followed by imaging (as the age implies) and histopathological assessments. Surgeons evaluating breast pain should have more rational criteria in using further sophisticated, expensive and invasive tests.
Key words: breast; mastalgia; profile.الهدف: الم الثدي الذي يعتبر حاله شائعة في الغرب قلما نجد دراسة عنه في بلدنا. الغرض من هذه الدراسة هو عرض شكل أمراض الثدي المختلفة بين المريضات اللواتي تشكين من الم الثدي لدى مراجعتهن عيادة أمراض الثدي في الموصل بالاعتماد على الشكل السريري والمرضي أملا أن تكون الدراسة حافزا لدراسات أخرى عن الموضوع. التصميم: دراسة تراجعية على 682 مريضة تشكين من الم الثدي. المكان والزمان: تمت الدراسة في المستشفى الجمهوري التعليمي بالموصل في الفترة بين آب 2002 إلى آذار 2004 . المرضى والطريقة: تمت مراجعة سجلات 682 مريضة تشكين من الم الثدي معدل أعمارهن 38 سنه. تم الاستعانة بجدول الم الثدي اليومي والذي يملا من قبل المريضات وتم فحص المريضات سريرياً و باستخدام أجهزة الفحص بالأمواج فوق الصوتية .خصصت أشعة الثدي والفحوص النسيجية للمريضات اللواتي كانت لديهن نتائج الفحص السريري وفحص الأمواج فوق الصوتية غير واضحة أو مشتبه بها. النتائج: كان عدد المريضات المصابات بألم الثدي الدوري 422 (62% ) , وعقيدات الثدي الطبيعية في (22%), واخماج الثدي في 40 ( 6%) , وأمراض الثدي الحميدة في 58 (8%) , وأورام الثدي الحميدة في 6 (اقل من 1%) , وأورام الثدي الخبيثة في 4 ( اقل من 1%). الاستنتاج : أن الم الثدي هو مشكله شائعة في العيادات التخصصية للثدي. لوحظ في الدراسة أن الم الثدي الدوري و عقيدات الثدي الطبيعية يشكلان النسبة العظمى من المرضى يعقبها أمراض الثدي الحميدة واخماج الثدي.يمكن أن توفر هذه الدراسة منهجا للأطباء الجراحين في عيادات الثدي التخصصية عن كيفية التعامل مع الم الثدي واستخدام مفيد للفحوصات الطبية البسيطة والمتوفرة ذات الدقة في التشخيص.


Article
Risk factors of breast cancer in pre-menopausal women with social perspective

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To investigate general and socio-economic conditions in the development of breast cancer in pre-menopausal women.
Methods: Between1st March 2007 to 1st. October 2007, we conducted a case-control study, on 52 pre-menopausal women proved to have breast cancer and 80 pre-menopausal women proved to be without breast cancer were considered as controls. The questionnaire included, assessment of socio-economic factors, life events (stress, social discontinuities and geographical mobility), social context (economic factors, social disintegration, urbanization) and social class. In addition, previous history of surgical operation, parity, history of contraceptive pills usage, and chronic non-communicable diseases and previous X-Rays exposure, were also obtained. Moreover, body mass index and waist to hip ratio were obtained.
Results: Regarding Personal Characteristics; positive family history, sedentary life styles, unhealthy dietary behavior, personality type A, and active smoking, all were found to be significantly associated with the occurrence of breast cancer. According to Life Events; stress, social discontinuities and geographical mobility, were also found to be related to the development of breast cancer. Regarding Social Context, both economic factor and social disintegration were found to be highly and significantly associated with breast cancer. According to Other Variables, the presence of one or more of chronic non-communicable diseases in addition to previous exposure to diagnostic X-Rays radiation, having a BMI > 25, having a WHR > 1, being in lower social classes and the previous use of oral contraceptive pills were all found to be among the significant risk factors in the development of breast cancer among pre-menopausal women.
Conclusion: Pre-menopausal women with positive family history, sedentary life, unhealthy dietary behavior, personality type A, social discontinuities, active smoking, stress, social discontinuities, geographical mobility, social disintegration, sudden change of economic status, chronic diseases, previous X-Rays exposure, obesity, previous history of oral contraceptive pills usage and being from lower social classes are at high risk of developing of breast cancer. This, indicates the very high responsibility of modern doctors to bear social factors on mind in evaluating such diseases and also in health education.الهدف: التحري عن العوامل الاجتماعية والاقتصادية وغيرها ودورها في حدوث سرطان الثدي قبل سن اليأس. الطريقة: أجرينا مابين الأول من آذار والأول من تشرين الأول من عام 2007 دراسة لـ 52 حالة سرطان ثدي وثمانين امرأة بدونه كمجموعة سيطرة وكلهن من عمر الإنجاب. اجري استبيان شمل واقعهن الاجتماعي والاقتصادي وحوادث الحياة من توترات، انقطاعات اجتماعية، وتحرك جغرافي، واقع الحالة الاقتصادية، الانفراط العائلي، التحول المدني، والطبقة الاجتماعية. كما تحرينا عن تاريخ أية مداخلات جراحية، عدد الأطفال، تعاطي أقراص منع الحمل، الأمراض المزمنة غير المعدية والتعرض للفحوص الشعاعية. كما تحرينا قياس مؤشر كتلة الجسم ونسبة محيط الخصر إلى محيط الورك. النتائج: وجدنا علاقة ذات مغزى بن حدوث سرطان الثدي وكل من التاريخ العائلي الموجب، قلة الجهد البدني، والتغذية غير الصحيحة، الشخصية نمط أ والتدخين. وبالنسبة للحوادث الحياتية وجدنا التوتر، الانقطاعات الاجتماعية والتحرك الجغرافي لهم علاقة بحدوث سرطان الثدي أيضا. أما المشاكل الاقتصادية والانفراط العائلي فقد أظهرتا علاقة ذات مغزى عالي القيمة مع حدوث سرطان الثدي. كما أن وجود مرض أو أكثر من الأمراض المزمنة غير المعدية، وسابق تعرض للفحوص الشعاعية وزيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم أكثر من 25كغم/م2)، وارتفاع نسبة محيطي الخصر إلى الورك إلى الواحد أو أكثر، والطبقة الاجتماعية المتدنية وسابق تعاطي أقراص منع الحمل أظهرت كل منها علاقة ذات مغزى مع حدوث سرطان الثدي في الأعمار دون سن اليأس. الخاتمة: إن من واجبات الطبيب المهمة في يومنا هذا إن يستذكر العوامل الاجتماعية وغيرها في مجال التثقيف الصحي وبيان دورها في احتمال حدوث سرطان الثدي المبكر وتجاوز ما يمكن تجاوزه منها في الحياة اليومية.

Keywords

Breast --- cancer


Article
Repair of hypospadias in Mosul Paediatric Surgery Centre (analysis of 125 cases)

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: A retrospective study of 125 cases with different types of hypospadias. Evaluation of the surgical procedure for each type to choose the suitable techniques for each problem.
Patients & methods: 125 cases of hypospadias were admitted and treated at Al-Khansa'a Paediatric Surgery centre in Mosul during the Period from Jan. 2005 to Feb. 2007. Their age ranged between 6 months to 12 years. All types of Hypospadias were managed using different techniques. Majority of them were distal type. The surgical repair varies according to the type of hypospadias. Catheters were used for different periods according to the procedure used. Hospitalization period also varied according to the severity and techniques used.
Results: The types of hypospadias varied from glanular to penoscrotal. Glanular were 14 patients, coronal and sub coronal were 48 patients, distal penile were 37, mid shafts were 18 patients, proximal and peno-scrotal type were 8 patients. The types of repair used were, MAGPI in 41patients ( 33,6%), TIP technique in 75 patients (60%), Mathiew technique in 4 patients (3,2%), and Onlay tube flab in 5 patients (4%). Associated problems found with hypospadias repair were; Circumcision in ten patients (six coronal, three subcoronal and distal hypospadias, and only one case with proximal hypospadias). Chordee found in eight patients. Torsion of the shaft of penis in 5 patients (four with mild degree and only one with severe degree). Major complications such as stenosis in 18 patients, fistula in 16 patients and flap or skin necrosis in 3 patients.
Conclusions: There is no single procedure which could be used for all types of hypospadias, but the TIP techniques can be used for a wide range of hypospadias from coronal up to penoscrotal type and this techniques is simple, quick, single stage procedure, and it offers good functional and cosmetic results. The presence of circumcision prior to the repair is not a problem in repairing distal hypospadias but it could be a problem in the proximal type.
Key words: Hypospadias; Repair of hypospodias.هدف الدراسة: إجراء دراسة تحليلية لمرضى الاحليل التحتي الذين ادخلوا للعلاج في مركز جراحة الأطفال في الموصل لتقييم هذا النوع من التشوه وتقييم الطرق الجراحية المستعملة واختيار المناسب منها طريقة البحث: أجريت هذه الدراسة في مركز جراحة الأطفال في مستشفى الخنساء التعليمي على 125 مريضا مصابا بحالات الاحليل التحتي للفترة من كانون الثاني 2005 إلى شباط 2007 حيث تم إصلاح التشوه بطرق مختلفة وحسب نوع التشوه حيث يتم إدخال المريض قبل العملية بيوم واحد وتجرى له بعض الفحوصات الضرورية ويتم تصنيف الحالة واختيار الطريقة الجراحية المناسبة. وقد استعملت عدة طرق جراحية مختلفة لإصلاح هذا النوع من التشوه مدة الرقود تباينت حسب نوع العملية ودرجة التشوه وقد تم تقيم النتائج لهذه العمليات والمضاعفات الحاصلة ومقارنتها بدراسات أخرى حول نفس الموضوع. النتائج: تم إدخال 12 مريضا مصابا بحالات الاحليل التحتي وبدرجات متفاوتة ما بين إمامي ووسطي وخلفي تتراوح أعمارهم بين 6اشهر و 12 سنة. أجريت عملية (MAGPI) على 41 مريضا وعملية (TIP) or(snodograss) على 75 مريض وعملية (MATHIEW) على أربع مرضى فقط وخمس عمليات (Onlay flap tube) على حالات تشوه شديدة. وكان هناك حالات مصاحبة للتشوه مثل ختان سابق 10 مرضى وانحناء القضيب 8 حالات والتواء 5 حالات وكانت المضاعفات متباينة حسب نوع التشوه وطريقة إجراء العملية تتراوح بين مضاعفات بسيطة مثل التهاب الجرح أو حصول نزف بسيط تحت الجلد إلى حالات ناسور الاحليل أو انسلاخ وموت الجلد السفلي. الاستنتاجات: طريقة (TIP) Snodograss or كانت من أفضل الطرق واقلها مضاعفات وأحسنها تقبلا للجراح والمريض وإمكانية إجرائها على الحالات الأمامية والخلفية للاحليل التحتي وجود ختان سابق لم يشكل عقبة كبيرة في إصلاح الاحليل التحتاني في جميع الحالات وتم الإصلاح بيسر ونجاح مفتاح البحث: المبال التحتاني، علاج الاحليل التحتي.


Article
Sero-bacteriological detection of bacteria in the gall bladder, blood and stool of patients having cholecystectomy

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: 1- To identify the bacteria from the gall bladder and stool samples taken during cholecystectomy of patients with acute, and chronic cholecystitis of calculus and acalculus types. 2- To use serological agglutination tests for the diagnosis of typhoid and brucellosis cholecystitis.3- To find out the antibiogram of the isolated bacteria from the different cases.
Methods: A prospective case series study was conducted at Al-Jumhori Teaching Hospital, and Ninevah and Al-Zahrawi Private Hospitals during the period from the 1st of October 2003 to the 30th of June 2004. A total of 150 patients undergoing cholecystectomy (134 females and 16 males)were studied. From each patient samples were collected from the gall bladder (bile, tissue biopsy and stone if present),blood for serological tests and stool (from 69/150 patients).
Results: Among the gall bladder samples, 101/150 (67.3%) cases showed bacterial growth, the remaining 49 (32.7%) cases had no growth. The bacterial growth was seen among 83.3% and 64.3% of acute and chronic cholecystitis respectively. A single agent per sample was detected in 62.4% of the cases, whereas mixed growth was identified in the remaining 37.6%. The gram-negative bacteria were predominant and represented 86.7% of the isolates,while gram-positive ones were 13.3%. The most common aerobic bacteria isolated were E. coli (19.3%), while anaerobes were detected in only 5.3% of the isolates. The stool cultures showed similar microorganisms to those identified in the gall bladder samples in 74% of cases. In acute cholecyctitis all the gram-negative bacteria were sensitive to ciprofloxacin followed by ceftriaxone (96.5%) and gentamycin (96.5%). In chronic cholecystitis the most effective drug was ciprofloxacin (93.7%) followed by amikacin (82.2%). In both acute and chronic cholecystitis the least effective antibiotic was ampicillin.Typhoid cholecystitis was detected among four cases only, while brucellosis cholecystitis was not observed.
Conclusions: The bacteria causing acute and chronic types of cholecystitis are similar and predominantly are gram-negative bacilli. The intestinal origin of these microorganisms suggests ascending infection from the intestine to the biliary tract. Ciprofloxacin is the most effective drug against the isolated bacteria.
Keywords: cholecystitis, typhoid- cholecystitis, brucellosis-cholecystitis.
الهدف من الدراسة : للتعرف على الجراثيم الموجودة في عينات المرارة والبراز المأخوذة خلال عملية استئصال المرارة من المرضى المصابين بأنواع التهاب المرارة الحاد أو المزمن الحصوي وغير الحصوي.2-اجراء فحوصات التلازن المصلية لتشخيص التهاب المرارة الناتج عن حمى التيفوئيد والحمى المتموجة (المالطية).3- لإيجاد نسبة الحساسية لمختلف أنواع المضادات الحيوية للجراثيم المعزولة من حالات التهاب المرارة المختلفة. التصميم:دراسة مستقبلية لحالات متسلسلة. موقع الدراسة: جمعت عينات هذه الدراسة من المستشفى الجمهوري التعليمي ومستشفى نينوى والزهراوي الأهليتان للفترة من الأول من تشرين الأول عام 2003 م وحتى الثلاثين من حزيران عام 2004م. مواد وطرق العمل :شملت الدراسة 150 مريضاً أجريت لهم عملية استئصال المرارة (134 إناث و 16 ذكور). أخذت عينات من كل مريض تضمنت المرارة (عصارة الصفراء، وعينة من نسيج المرارة ومن الحصى إن وجدت) ، والدم لإجراءالفحوصات المصلية والبراز لـ69/150 مريضا فقطً. نتائج الدراسة : أظهرت النتائج نمواً للجراثيم في 101 من اصل 150 عينة (67.3%) ، وفي الحالات الـ 49 المتبقية (32.7%) لم يلاحظ نموا" للجراثيم في العينات المزروعة . لوحظ نموا للجراثيم في الأوساط المزروعة في 83.3%و64.3% من حالات التهاب المرارة الحاد والمزمن على التتابع. تم عزل نوع واحد من الجراثيم في 62.4 % من العينات المزروعة. بينما لوحظ نموٌّ لعدة أنواع من الجراثيم في بقية الحالات (37.6%) . كانت الجراثيم السالبة لصبغة كرام المتسيدة وكونت 86.7% من الجراثيم المعزولة ، بينما كونت الجراثيم الموجبة لصبغة كرام 13.3% فقط . أكثر الجراثيم الهوائية المعزولة شيوعاً كانت الشريشيات القولونية وكونت (19.3%) بينما الجراثيم اللاهوائية وجدت في 5.3% من الجراثيم المعزولة. أظهرت نتائج زرع البراز جراثيم مشابهة لتلك التي وجدت في العينات المأخوذة من المرارة في 74% من الحالات. في حالات التهاب المرارة الحاد كانت جميع الجراثيم السالبة لصبغة كرام حساسة للسبروفلوكساسين ، يليه السيفتراياكسون والجنتامايسين (96.5%)لكليهما . أما في حالات التهاب المرارة المزمن فان المضاد الحيوي الأكثر فاعلية كان السبروفلوكساسين (93.7%) يتبعه الاميكاسين (82.2%) . وفي كلا حالتي التهاب المرارة (الحاد والمزمن) كان المضاد الحيوي الأقل فاعلية هو الأمبسلين. التهاب المرارة التايفوئيدي لوحظ في اربع حالات بينما لم تعزل جراثيم الحمى المتموجة من حالات التهاب المرارة. الاستنتاجات : إن الجراثيم المسببة لنوعي التهاب المرارة الحاد والمزمن متشابهة وغالبيتها من الجراثيم السالبة لصبغة كرام. إن المصدر المعوي لهذه الجراثيم يشير الى صعود الالتهاب من الأمعاء إلى القنوات الصفراوية. السايبروفلوكساسين كان الأكثر فاعلية ضد الجراثيم المسببة للأنواع المختلفة من التهاب المرارة.


Article
Excision and cauterization of pterygium-a case series study

Authors: Amer Y. Rajab عامر يحيى رجب
Pages: 126-128
Loading...
Loading...
Abstract

Aim: To review the different methods for treatment of pterygium.
Methods: A case series study conducted at private and out patients clinic of Al Jamhoury teaching hospital in Mosul, during the period from Jan.2006-Jun.2007. Thirty-eight patients with 54 eye lesions of pterygium were included in the study. They were treated under local anesthesia by simple surgical excision with cauterization of the conjunctival edges to sclera by simple cautery or by wet bipolar cautery.
Results: seven cases of recurrence were recorded in this study after 4-12 months of follow up postoperatively, in the age group before 45 years. No significant preoperative or postoperative complications were recorded with the exception of persistence of some cauterization marks on the sclera,
Conclusion: The surgical excision of pterygium and cauterization of the conjunctival edges to the sclera appear to be a simple, safe and successful method.الهدف: استعراض الطرق المتبعة لعلاج الظفرة العينية. التصميم:المرضى في العيادة الخارجية للمستشفى الجمهوري التعليمي والعيادة الخاصة. المشركون: 38 مريضا و 54 عينا مصابة بظفرة العين، أجريت لهم جميعا عملية استئصال الظفرة تحت التخدير الموضعي مع كي حافة المنظمة إلى الصلبة من دون استخدام للخيط الجراحي ولا ترقيع. النتائج: شوهد رجوع الظفرة لدى سبعة من المرضى من أصل 54 مريضا بعد فترة من المتابعة امتدت بين 4-12 شهرا وكانت أعمار المرضى الذين سجلت لديهم رجوع الحالة اقل من 45 سنة. الاستنتاج: تعتبر هذه الطريقة جيدة وأمينة وناجحة لعلاج ظفرة العين.


Article
Frequency of diabetic retinopathy in Mosul

Authors: Amer Y. Rajab عامر يحيى رجب
Pages: 129-134
Loading...
Loading...
Abstract

Aim: To study the frequency of diabetic retinopathy in a population of patients and to evaluate the medical risk factors underlying its development.
Methods: A case series study conducted at the out patient clinic of Al Jamhoury teaching hospital and at a private clinic in Mosul, during the period from Jan. 2005 to Dec. 2006.One hundred and seventy patients with diabetes were randomly selected by ophthalmologist. They were referred by physicians after they did diabetic profile by history and medical examination. The WHO definition of diabetic retinopathy was recommended, several risk factors were searched for during the evaluation of the patients.
Results: the prevalence of diabetic retinopathy was 32.35%, 20% in type I diabetes, and 80% in type 2 diabetes and surprisingly both of which had equal rate of retinopathy in this population. 80% did not know about the need of regular dilated fundus examination. The mean age was 50 years old ranging from 25-67 years, with 65% between the ages of 50-65 years old and the standard deviation was ( 10.95). Male to female ratio was 1:1.5 with equal rates of retinopathy (29.4% vs 34.3%). The retinopathy rate was highest in the age group 50-59 years (37%). The rate of non-proliferative diabetic retinopathy, proliferative diabetic retinopathy and diabetic maculopathy were 18.8%, 12.9% and 14.5% respectively
The rate was higher among subjects with longer duration of diabetes, higher fasting plasma glucose, and cases with hypertension.
Conclusion: Public education is essential about the need for routine and regular dilated fundus examination for diabetic patients in addition to glycemic control; lowering diastolic blood pressure (in hypertensive patients) may be effective in lowering the incidence of retinopathy in compromised patients.
الهدف: معرفة العوامل المؤثرة أو العوامل الخطورة لاعتلال الشبكية لمرضى داء السكر في منطقة الموصل. التصميم : دراسة سلسلة الحالات. المكان: العيادة الخارجية لمستشفى الجمهوري التعليمي والعيادة الخاصة. المشاركون: 170 مريضا مصابا بداء السكري. النتائج: وجد أن نسبة اعتلال الشبكية نتيجة داء السكر32% ليس له علاقة بنوع المرض علما أن 20% النمط الأول، 80% النمط الثاني. 80% من المرضى لا يعرفون مدى خطورة داء السكري على الشبكية، 65% من المرضى تتراوح أعمارهم بين 50-60 سنة وان نسبة الإناث إلى الذكور هي 1:1،5 وأعلى نسبة اعتلال الشبكية 29،4% في الذكور، 34،3% في الإناث و أن أعلى نسبة لاعتلال الشبكية للمرضى بين الفئة العمرية من 50-59 سنة بنسبة 37% و أن نسبة اعتلال الشبكية غير التبرعمي لداء السكر واعتلالها التبرعمي واعتلال الشائبة الصفراء هو 14،5%،12،9%،18،8% بالتتابع. إن اعتلال الشبكية يتناسب طرديا وفترة المرض و عدم السيطرة على داء السكر(ارتفاع السكر في الدم)و ارتفاع ضغط الدم.

Keywords

Retinopathy --- diabetic


Article
Upper gastro-intestinal bleeding in Erbil Governorate

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To define the aetiology, management, and outcome of upper gastro-intestinal bleeding, and to assess the role of endoscopy in the management. Also to assess the factors to improve the management of this problem in this region.
Patients & methods: A prospective study of 102 patients admitted to the main hospitals under the care of the author (1999-2006). Patients were assessed, resuscitated, and investigated by the standard methods. All were endoscoped by the author (OGD).
Fifty patients were treated surgically, by laparotomy and according to the findings; mainly under running suturing of bleeding duodenal ulcers. Analysis of the causes, type and source of bleeding, indications of surgery, and the role of endoscopy was done.
Results: Total number of patients was 102, ninety males (88.2%), and 12 females (11.8%). Age range was (8-68years), with peak incidence at the fourth decade. All patients were admitted to hospital, and received blood (2-18 units). Melena was found in 22 patients (2 1.5%). History of aspirin and NSAID ingestion was found in 18 patients (17.6%). All patients were endoscoped during day working hours. Causes of bleeding were: Chronic d.u. in 60 patients (58.8%) oesophageal varices in 15 patients (14.7%), and no source of bleeding could be detected in 7 patients (6.8%). Fifty patients needed surgery (laparotomy); active bleeding vessel was the main pathology, present in 20 cases (40%). Fifty two patients were managed successfully on conservative treatment.
Conclusion: The most common cause of upper g.i.t. bleeding in Erbil is bleeding duodenal ulcer, followed by oesophageal varices. Gastroscopy proved to be a reliable and accurate method for diagnosis and treatment. Lack of facilities for therapeutic endoscopy and intensive care, led to a high percentage of surgical treatment in about 50% of patients. Improvement of health infrastructure is essential to achieve a better care for our patients.
تم دراسة (102) حالة من النزف الحاد من الجزء العلوي في الجهاز الهضمي – أسبابه وعلاجه و نتائجه في ثلاث مستشفيات في أربيل في فترة بين 1999-2006. لم تدرس هذه الحالة في أربيل من قبل لذا يستوجب الوقوف على هذه الحالة لأهميتها. تبين أن هذه الحالات تعتبر من الحالات الطارئة ويحتاج إلى إسعاف وتداخل فوري يشمل إجراء الفحوصات (وأهمها فحص المعدة والأثني عشر بالناظور). شمل التداخل إجراء عملية جراحية مستعجلة لوقف النزيف (في حوالي 50% من المرضى). وتبين أن النزف من قرحة ألاثني عشري كان أكثر الحالات شيوعا وان التشخيص والعلاج السريع يبقى أهم عامل في التأثير على نتائج العلاج. أن عدم توفر الأجهزة الناظورية وملحقاتها الخاصة بالتداخل العلاجي (ومنها إيقاف النزيف) أدى إلى ارتفاع عدد العمليات الجراحية للمرضى. ونوصي بتوفيرها لرفع مستوى المعالجة المقدمة لمرضانا.


Article
Effect of cotton dust on lung functions

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess the effect of cotton dust
on pulmonary function tests of workers in a cotton textile factory.
Subjects and Methods: One hundred forty one male workers aged 21-60 years. Out of them 67 from Pepsi factory considered as controls ,and 74 from cotton textile factory in Mosul ,during the period from the 1st of January 2007 to the 30th of April 2007.The pulmonary function tests studied were :FVC ,FEVI , FEV%.PEF and FEF25-75%.
Results: Workers in cotton textile factory showed a significant reduction in the levels of FVC and of FEV1 at age of 40-60 years as compared to control workers.
Conclusions: The results showed that cotton dust causes a significant reduction in FVC and FEVI as age advances.
الهدف: لمعرفة تأثير غبار القطن على وظائف الرئة عند العمال في معمل الغزل والنسيج القطني. المشاركون في العمل: مائة وواحد وأربعون من العمال الذكور تراوحت أعمارهم من 21-60 سنة، منهم 67 عاملا من معمل البيبسي واعتبرت كمجموعة ضابطة 74 عاملا من معمل الغزل والنسيج القطني في الموصل للفترة من كانون الثاني إلى نيسان 2007 أن فحوصات وظائف الرئة التي شملتها الدراسة هي: السعة الحيوية القسرية، ذروة الاندفاع الزفيري والاندفاع القسري بين 25-75% من السعة الحيوية القسرية. النتائج : أظهرت نتائج هذا البحث بان غبار القطن يؤدي إلى حدوث نقص معنوي في قيمة السعة الحيوية القسرية والحجم الزفيري القسري لثانية واحدة لعمال معمل الغزل والنسيج القطني في عمر 40-60 سنة مقارنة مع عمال المجموعة الضابطة. الاستنتاجات: أظهرت النتائج أن غبار القطن سبب نقص معنوي للسعة الحيوية القسرية والحجم الزفيري القسري لثانية واحدة مع تقدم العمر.


Article
Prevalence of red- green colour blindness in Nineveh governorate

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To study the prevalence of red-green colour blindness among students; staff members and others working in Mosul college of medicine. Method: This cross sectional study was performed in Mosul college of medicine during the period from March 2007-March 2008. One thousand fifty five (1055) persons of both sexes were interviewed to Ishihara colour test which is the most often used to diagnose Red-Green colour blindness. The participants were college students , staff members and clercks of college . Results: Fifty four showed (5.1%) men and 0.37% women had red-green colour blindness. It was seen that 176 persons from the total sample (1055) had refractive error; only one person (0.56%) out of these 176 showed Red-Green colour blindness. Conclusion: The present study showed that colour blindness is a not uncommon problem among people and with the advance of modern life it is getting a source of difficulties and despair with distinguishing colours, example traffic lights , work on computer , … ect. Our ambition is to carry out more detailed studies for which the present study may open the door for more collaborative studies with other departments specially psychological in order to lessen such problem facing coulor blind people. عمى الألوان: هو الحالة غير الطبيعية التي تمتاز بعدم القدرة على التفريق بين ألوان الطيف. الهدف: إيجاد النسبة المئوية لمدى انتشار هذا المرض لدى الأشخاص من كلا الجنسين وبالأخص للنوع الأحمر- الأخضر والذي هو الأكثر شيوعا في العالم حيث لا يوجد أي رقم إحصائي أو دراسة بحثية لهذا الموضوع في العراق وأغلبية الدول العربية . التصميم: دراسة مسحية لمرضى عمى الألوان ( الأحمر-الأخضر) باستخدام دراسة المقطع العرضي. المكـــان: كلية طب الموصل – شعبة أمراض العيون المشاركون : أجريت هذه الدراسة على (1055) شخص من غالبية الطلبة وقسم من أعضاء الهيئة التدريسية والبعض من موظفي الكلية ومن كلا الجنسين . لقد خضع كل من المشاركين أعلاه لفحص (Ishihara) إشهارا الخاص بتشخيص عمى الألوان الأحمر- الأخضر النتائج: أظهرت الدراسة هذه بان النسبة المئوية لانتشار هذا المرض كانت 5.1% عند الذكور و 0.37% عند الإناث . الاستنتاج: يستدل من نتائج الدراسة هذه بان الأرقام تتماشى مع الأرقام المسجلة في الدراسات والبحوث المنشورة عالميا، هذا في الوقت الذي نطمح بدراسات أكثر وأدق لأهمية الموضوع وما قد يتسبب عنه من صعوبات وإرباك مثلا عند التعامل مع علامات الضوء المرورية للسير واستخدام الكمبيوتر .. الخ . لذا يجب التعرف عن هذا المرض بكافة وسائل الإعلام والندوات ولذات كل شخص درءا لما قد يتسبب من صعوبات وإرباك للمصابين بهذا المرض بالرغم من قلة نسبة شيوعه عالميا .

Keywords

Prevalence --- colour --- blindness


Article
Soft tissue sarcomas in Mosul: a pathologic evaluation

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: Histochemical and immunohistochemical examination of soft tissue sarcomas(STS) in Mosul to assess the value of these techniques in verifying the primary diagnosis. Methods: Paraffin embedded tissue blocks of 35 cases of soft tissue sarcomas collected over a period of 20 months in Mosul, were utilized. H&E, reticulin ,and Van Gieson's staining techniques and immunohistochemical marker for S-100 protein were applied to all the cases. Results: Soft tissue sarcoma accounts for 16.4%of the total of 213 cases of benign and malignant soft tissue neoplasms,with a mean age of 30.5 years ,and a male preponderance( Male: Female ratio of1.7:1). The most common histologic subtypes are extraskeletal Ewing’s sarcoma(ES), dermatofibrosarcoma protuberans(DFSP) ,and spindle cell sarcoma, not other wise specified (NOS). The extremities are affected in 51.4% of all cases, particularly the lower limbs. The majority of soft tissue sarcomas belong to the high grade category by applying French Federation of Cancers Centers Sarcoma Group ( FFCCSG) and American Joint Cancer Committee (AJCC) grading schemes .Both reticulin and Van Gieson's stains have been successfully depicting the growth patterns of different subtypes. Immunoreactivity for S-100 protein was positive in two cases. Conclusions: High quality H&E stained sections remain the best method for establishing the diagnosis of sarcomas .Reticulin stain proved extremely helpful in subclassifying sarcomas and S-100 protein was instrumental in changing the diagnosis of sarcoma in one case. الهدف: استعمال الفحوصات الكيمياوية النسيجية والكيمياوية النسيجية المناعية للتوصل إلى التشخيص النهائي لسرطانات (غرن) الأنسجة الرخوة في الموصل. النموذج المستخدم: القوالب الشمعية الخالصة بنسيج 35 حالة لسرطانات (غرن) الأنسجة الرخوة خلال فترة 20 شهر. الطريقة: استعمال الصبغات النسيجية (H&E, reticulin, Van Gieson's) الكيمياوية النسيجية المناعية من نوع S-100 protein في كل الحالات. النتائج: مثلت حالات سرطانات (غرن) الأنسجة الرخوة نسبة 16,4% من أصل 213 حالة شملت أيضاً الحالات الحميدة وكان معدل العمر 30,5سنة مع زيادة طفيفة للمصابين من الذكور نسبة للإناث (1.7:1) أكثر الحالات هي من نوع (ES) Ewing's sarcoma. الاستنتاج: الصبغة النسجية من نوع H&E هي أفضل طريقة للتشخيص مع بقية الصبغات المستخدمة.

Keywords

Sarcomas --- soft tissue


Article
Breast feeding and the risk of childhood acute lymphoblastic leukemia in Mosul-a case control study

Loading...
Loading...
Abstract

Context: leukemia is the most common malignancy in childhood; many studies were conducted to explore the probable protective effect of breast feeding on childhood leukemia.
The aim of the present study is to evaluate the effect of breast on the development of childhood leukemia.
Methods: A case control design was conducted at the hematology unit;Ibn Alatheer pediatrics hospital in Mosul city. A total of 71 children diagnosed to have acute lymphoblastic leukemia and 70 children diagnosed to have diseases other than malignancy were included in the study as cases and controls respectively. SPSS and excel computer programs, chi squared test and Z test of two proportions, were used in statistical analysis.
Results: The present study observed a protective association between breast feeding and the risk of childhood leukemia (OR=0.2, P<0.05). Moreover, the study showed increased risk of leukemia among children exposed to explosions near their residency (OR= 3.9, P<0.001).
Conclusions: Breast feeding might have a vital protective effect against childhood leukemia. On the other hand, exposure to explosive materials might carry a high risk for developing leukemia. الهدف: تهدف الدراسة إلى تقييم العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وخطورة الإصابة بابيضاض الدم عند الأطفال في الموصل. طريقة الدراسة: دراسة العينة والشاهد. مكان الدراسة: وحدة أمراض الدم / مستشفى ابن الأثير للأطفال في الموصل قياس المحصلة النهائية: تم تحليل النتائج باستخدام برنامجي SPSS و excel للحاسب الإلكتروني وقد تم استخدام اختباري X2 و Z في التحليل الإحصائي. النتائج: أظهرت الدراسة إن إعطاء الأطفال حليب الأم في السنة الأولى من العمر قد يحميهم من الإصابة بابيضاض الدم (OR=0.2). بالإضافة إلى ذلك أشرت الدراسة وجود علاقة قوية بين التعرض للانفجارات والإصابة بالمرض أعلاه (OR= 3.9). الاستنتاج: في ضوء نتائج الدراسة يمكن الاستنتاج بأن حليب الأم يحمي الطفل من الإصابة بابيضاض الدم.

Keywords

Breast feeding --- all


Article
Thyroiditis in Mosul: a clinico-pathological study

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To estimate the relative frequency, as well as specific pathological features of thyroiditis in thyroidectomy specimens in Mosul.
Methods: One hundred (100) cases of histopathologically proved thyroiditis had been evaluated between July 2001 and March 2002. Histopathological examination , serum autoantibody assay, with thyroglobulin immuno-histochemical marker were done. In addition we utilized results of thyroid function tests brought by many patients
Results: Hashimoto's thyroiditis (H.T), 31 cases, F:M ratio 30:1, median age 38 years. Eighty percent of the cases were euthyroid. Focal lymphocytic thyroiditis (FLT) was recognized in 66 cases. It was divided into three grades according to the intensity of the lymphocytic infiltration, all cases showed female preponderance with F:M ratios of 9:1, 23:1 and 1:1 for grades I,II and III respectively with a mean age of 37 years. H.T. and FLT shared positivity for serum autoantibody and the presence of other pathological conditions of the thyroid, namely follicular adenoma, Hurthle cell(H.C.) adenoma and papillary carcinoma. Immunohistochemical stain for thyroglobulin monoclonal antibody marker showed strong reactivity within the atrophic follicles in H.T..The remaining three cases include granulomatous, suppurative and Riedel's types of thyroiditis.
Conclusions: Thyroiditis is a common condition in Mosul with marked female preponderance, and incidence in adulthood. The two main types encountered were H.T and FLT . Hashimoto's thyroiditis invariably shows Hürthle cell metaplasia either in focal or diffuse pattern of growth, particularly the latter. While H.C., if present, are mainly sporadic in FLT. In H.T., thyroid function is related to the type of follicular epithelial cells and the presence or absence of plasma cells.أجريت هذه الدراسة في مدينة الموصل خلال فترة ثمانية أشهر (تموز 2001إلى آذار 2002) ثم حددت خلالها مائة حالة التهاب في الغدة الدرقية تم فصلها من 298 نموذج استئصال للغدة الدرقية وقد مثلت نسبة الالتهاب حوالي 33,5% من مجموع الحالات الكلي. لقد أجريت دراسة مكثفة للحالات المائة اعتمادا على الفحوص السريرية والمرضية وتحديد الحالة الوظيفية للغدة الدرقية وكذلك فحوصات إضافية شملت وجود الأجسام المضادة في مصل الدم، كذلك فحوصات مناعية كيمياوية ونسيجية على المقاطع النسيجية. بصورة عامة الإناث أكثر عرضة للإصابة من الذكور بنسبة (11,5 إلى 1) وبمتوسط عمري هو 35 سنة لكلا الجنسين. التهاب الغدة الدرقية نوع (هاشيموتو) تم تشخيصه في 31 حالة ونسبة الإناث إلى الذكور (30 إلى 1) ومتوسط العمر كان 38سنة. وظائف الغدة الدرقية كانت طبيعية في 80% من هذه الحالات عند الفحص السريري والمختبري. بعد إجراء الفحص النسيجي تبين أن هناك تغير في نوع الخلايا الطبيعية المبطنة للجرابات الموجودة في الغدة الدرقية وكذلك زيادة في تخلل خلايا اللمف والبلازما في الأنسجة وكذلك وجود أو عدم وجود خلايا البلازما. أما في حالة الالتهاب اللمفي البؤري للغدة الدرقية فقد مثل نسبة 66% من حالات الالتهاب وقد تم تصنيفها إلى ثلاثة مراتب حسب كثافة الخلايا اللمفية. لقد وجد أن هناك غلبة الإناث على الذكور فيما يتعلق بنسبة الإصابة بالمرض وحسب الصنف (9 إلى 1) و (23 إلى 1) و (1 إلى 1) بالنسبة إلى صنف 1و2و3 على التوالي. وقد كان متوسط عمر الإصابة هو 37 عاما. بالإضافة إلى النوعين السابقين من الالتهاب، فقد تم تشخيص ثلاث حالات إضافية من أنواع أخرى هي نوع (التهاب الغدة الدرقية تحت الحاد والالتهاب التقيحي والالتهاب من نوع ريدل) وذلك على شكل حالة واحدة لكل نوع. التهاب الغدة الدرقية بنوعية هاشيموتو والبؤري اشتركا بوجود نتيجة ايجابية للفحوص المناعية على مصل الدم كذلك وجود حالات مرضية مرافقة لكلا النوعين من الالتهاب وهي أورام حميدة وورم خبيث. لقد تبين أيضا وجود زيادة في التفاعل الموجود في المقاطع النسيجية عند إجراء الفحص المناعي الكيمياوي النسيجي على هذه المقاطع خاصة في حالة التهاب هاشيموتو ولكن لم يمثل هذا التفاعل خصوصية لهذا النوع من الالتهاب.

Keywords

Thyroiditis --- thyroid


Article
Case report:Dedifferentiated liposarcoma of the perinephric fat

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
A 55 years old female with dedifferentiated liposarcoma is described in which the diagnosis was unsuspected clinically and diagnosed histopathologically. The clinical and pathological features are briefly reviewed.
وصف لحالة سيدة عمرها 55سنة مصابة بلحمانية دهنية في النسيج الدهني حول الكلية وغير المتوقعة سريرياً وشخصت بالفحص النسيجي وروجعت الحالة السريرية والباثولوجية باختصار.

Keywords

Liposarcoma --- perinephric


Article
Symptomatic parauretheral cyst in female neonate case report and review of literature

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
A female neonate with parauretheral cyst is rarely encountered in our surgical practice and uncommonly reported in literature. Nearly all these cases were asymptomatic.
In this paper I reported a case of symptomatic parauretheral cyst which required surgical management with excellent results functionally and cosmetically.
تندر مشاهدة هذه الطفلة حديثة الولادة لديها كيس جنيب الاحليل في الممارسة الجراحية وقلما ينشر دراسات عنها ويذكر أن معظم الحالات تحدث دون أعراض مرضية. وهنا أسّجل حالة كيس جنيب الاحليل مصحوبة بأعراض مرضية تطلبت تدبيرا جراحيا وبنتيجة جيدة وظيفة وشكلاً

Keywords

Cyst --- parauretheral

Table of content: volume:34 issue:2