جدول المحتويات

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
الجامعة: جامعة الموصل
الكلية: طب الموصل
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة طب الموصل مجلة علمية محكمة تعنى بنشر الابحاث الطبية باللغة الانكليزية للمجتمع الطبي في العراق والوطن العربي. وتعتمد الابحاث المنشورة فيها للترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق.
صدرت المجلة لاول مرة سنة 1966 وكان عنوانها (المجلة الطبية الموصلية، وهي تصدر بشكل دوري نصف سنوي وقد توقف اصدارها لبضع سنوات بسبب الحرب الايرانية وشحة الورق ، وصدر عنها لغاية سنة 2013 (38) مجلد وكانت بعض المجلدات سابقا تحتوي على اربعة اعداد وبذلك يكون عدد الاعداد المنشورةحوالي(80) عدد.
هدف المجلة: نشر المعرفة والبحوث والتطورات في العلوم الطبية للاستفادة منها في رفع مستوى التدريس والعلاج والدراسات العليا في الطب.

Loading...
معلومات الاتصال

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: 36 العدد: 1&2

Article
Demographic and causal pattern of acute uppergastrointestinal bleeding in Mosul

المؤلفون: Khaldoon Th. Al-Abachi خلدون ذنون العباجي
الصفحات: 1-7
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: To assess the age and sex distribution of 200 patients presented with acute upper gastrointestinal bleeding (AUGIB) in Al-Salam General Hospital in Mosul, and to identify the causes of bleeding through endoscopic examination.
Patients and methods: This is a case series study of 200 patients with (AUGIB) at the endoscopy unit in Al-Salam general hospital in Mosul, during the period from April 1999 to January 2009. The endoscopic findings, causes of bleeding and the patients' age and gender were recorded, analysed and the results were compared with other similar studies.
Results: The mean age of the patients was 43.68 ± 19.11 years; those aged 60 years and above constituted 25.5% (51/200). Male:female ratio was ~ 2:1 (135 male, 65 female). Gastroduodenitis with erosions and duodenal ulcer (DU) were the main causes of (AUGIB) constituting 42.5% and 30.5% respectively. Actively bleeding (DU) constituted 36.1% (22/61) while actively bleeding erosions constituted 16.5% (14/85) which is a significant difference (p=0.008). Non-steroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs) were associated with bleeding in 9% of the cases (18/200).
Conclusions: In this sample from Mosul city, (AUGIB) afflicted a relatively younger age group compared with western studies, while male: female ratio was nearly similar (2:1).
Gastroduodenitis with erosions dominated the causes of bleeding and (DU) came next in frequency, while (DU) is the main cause in most western studies. The results of this study coincide more with the results from some developing countries.

Keywords: Acute upper gastrointestinal bleeding, gastroduodenitis, non-steroidal anti-inflammatory drugs.
الخلاصة الأهداف: التعرف على عمر وجنس 200 مريض مصابين بنزف حاد من أعلى القناة الهضمية تم فحصهم بواسطة الناظور في مستشفى السلام العام في مدينة الموصل، وكذلك لمعرفة أسباب هذا النزف. المرضى وطريقة البحث: تم دراسة حالات متسلسلة لمئتي مريض مصابين بنزف حاد من أعلى القناة الهضمية في وحدة الناظور في مستشفى السلام العام في الموصل خلال الفترة من نيسان 1999 لغاية كانون الثاني 2009. تم تسجيل وتحليل نتائج الفحص الناظوري وأسباب النزف وأعمار المرضى وجنسهم ومقارنة النتائج مع دراسات أخرى مشابهة. النتائج: كان متوسط عمر المرضى 43,68± 19,11 سنة. شكل المرضى اللذين هم في عمر 60 سنة وأكثر نسبة 25,5% (200/51). نسبة الذكور إلى الإناث كانت مقاربة لـ 1:2 (135 ذكر و 65 أنثى). شكلت التأكلات والالتهابات المعدية-الأثني عشرية وقرحة الأثني عشري الأسباب الرئيسية للنزف بنسب 42,5% و 30,5 %على التوالي. شكل النزف الفعال من قرحة الأثني عشري نسبة 36,1% (61/22) ومن التأكلات المعدية-الأثني عشرية نسبة 16,5% (85/14) وهو فرق مهم من الناحية الإحصائية (0,008(p=. ارتبط استعمال الأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرويدية بنسبة 9 % (200/18) من الحالات. الاستنتاج: في العينة التي تمت دراستها في مدينة الموصل تبين بأن متوسط عمر النازفين من أعلى القناة الهضمية هو أصغر نسبيا من مثيله في الدول الغربية بينما نسبة النازفين الذكور إلى الإناث كانت متقاربة وهي 1:2 . شكل النزف نتيجة التأكلات والالتهابات المعدية- الاثني عشرية السبب الرئيسي للنزف الحاد من أعلى القناة الهضمية تلاه في التسلسل النزف من قرحة الأثني عشري والذي هو السبب الأكثر شيوعا للنزف في معظم الدراسات الغربية. نتائج هذه الدراسة تنسجم أكثر مع نتائج بعض دراسات الدول النامية.


Article
Prevalence of upper gastro intestinal endoscopy findings in endoscopy referred patients at Mosul city, a ten years retrospective study

المؤلفون: Makkie A.K. AL-Youzbaki مكي اليوزبكي
الصفحات: 8-11
Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To analyze the findings of upper GI endoscopic examination carried out in order to assess the prevalence of upper GI disorders in the examined patients.
Design and setting: A retrospective clinical case series study done over a 10 years period from the 1st of October 1998 to the 1st of October 2008, at the Endoscopy Unit of Al Salam Teaching General Hospital during which a total of three thousand seven hundreds and nineteen upper GI endoscopic examinations were performed and analyzed.
Results: The mean age of our patients was 39.8 years and male to female ratio was 1.29:1 (males 56% and females 44%). Out of the total number of patients (3719), a sum of 1322 (35.5%) patients were typed as normal on endoscopic assessment while 2397 (64.5%) patient were found to retain abnormal findings with the duodenal lesions being the commonest 64%, followed by esophageal one 19%, then gastric lesions 17%. Duodenal ulcer was the most frequently recovered pathology [689 (29%) patients] followed by duodenitis [483 (20%) patients], then by gastroesophageal reflux disease [363 (15%) patients] that is followed by gastritis [312 (13%) patients].
Conclusions: Upper GI lesions are frequent in Mosul population. The upper GI endoscopy is a valuable mean in the assessment of upper GI symptomatology.

Keywords: GI, gastrointestinal.
الأهداف: لتحليل نتائج تنظير الجهاز الهضمي العلوي الذي تم إجراؤه في شعبة التنظير لتقييم أنواع انتشار أمراض الجهاز الهضمي العلوي للمرضى المحالين. التصميم والاعداد: تم إجراء دراسة لسلسلة من الحالات السريرية الاسترجاعية والتي امتدت لفترة عشر سنوات ابتداءا من شهر تشرين أول 1998 ولغاية الأول من شهر تشرين أول 2008 في شعبة التنظير التابعة لمستشفى السلام التعليمي العام حيث تم خلال هذه الفترة فحص وتحليل ثلاثة آلاف وسبعمائة وتسعة عشر حالة. النتائــج: كان متوسط عمر المرضى 39,8 سنة وبلغت نسبة الذكور الى الاناث 1,29:1 (الذكور 56% والإناث 44%) من المجموع الكلي لعدد المرضى البالغ (3719)، وتم تصنيف ما مجموعه منها 1322 (35,5%) كانت طبيعية أثناء الفحص، في حين وجد بان باقي المرضى البالغ عددهم 2397 (64,5%) كانت حالات مرضية كما يلي، أمراض ألاثني عشري كانت الأكثر شيوعا (64%) تليها أمراض المريء وكانت نسبتها (19%) وأخيرا أمراض المعدة وبلغت نسبتها (17%). قرحة ألاثني عشري كانت هي الأكثر انتشارا حيث كان عدد المرضى المصابين بها [689(29%)] يليها التهاب ألاثني عشري [483(20%)] ويليها المرضى المصابين برخاوة الفتحة الفؤادية [363(15%)] ويليها أخيرا أمراض التهاب المعدة حيث بلغ عددهم [312(13%)]. الاستنتاجات: تعتبر أمراض الجهاز الهضمي العلوي شائعة ومنتشرة بين المرضى في مدينة الموصل. ويعتبر فحص تنظير الجهاز الهضمي العلوي أحد أهم الوسائل في تقييم مرضى الجهاز الهضمي العلوي.

الكلمات الدلالية

GI --- gastrointestinal


Article
Waist circumference: a better predictor forlung ventilation than body mass index

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objective: To evaluate the relationship between waist circumference, as a measure of central fat distribution, and lung ventilation function in both sexes among different weight categories in comparison with body mass index (BMI).
Subjects and Methods: One hundred healthy adults from both sexes were volunteered in this observational-cross-sectional study (53 males aged 19-69 years and 47 females aged 19-51 years). Subjects were recruited from Mosul Medical College students, teaching as well as administration staff. After collecting personal and health information necessary for the study, all subjects underwent anthropometric measurements (height, weight, and waist circumference) before spirometry test using computerized spirometer. The study was conducted in the Department of Medical Physiology-Mosul Medical College.
Results: All spirometric data were within 80-120% of the normal predicted values, thus excluding the possibility of any asymptomatic airway disease. A consistent negative correlation between, both waist circumference and BMI, with FVC and FEV1 were clearly observed in both sexes. Unlike BMI, waist circumference revealed stronger and significant negative correlation with lung function especially in male subjects. The significant negative correlation between waist circumference and FVC and FEV1 was more evident in overweight and obese subjects.
Conclusion: Waist circumference, as a measure of body fat distribution, seems more reliable predictor of poor lung function, secondary to overweight and obesity, than BMI. This might be attributed to the fact that BMI relies only on body weight and height without consideration to the distribution of body fat, muscle and bone mass which might possess a more significant role.

Keywords: Waist circumference, body fat distribution, lung function tests.

الخلاصة
هدف البحث: لتقييم العلاقة بين محيط الخصر، كمقياس لتوزيع الدهون في الجسم، ووظائف الرئة في كلا الجنسين ولمختلف الفئات الوزنية و ذلك بالمقارنة مع مقياس كتلة الجسم.
طريقة البحث: شمل البحث مئة متطوع من الأصحاء البالغين من طلبة كلية طب الموصل ومنتسبيها من كلا الجنسين.
بعد أخذ كافة المعلومات الشخصية والطبية المتعلقة بالبحث، تم قياس الطول والوزن وكذلك محيط الخصر لجميع عينة البحث وذلك قبيل إجراء فحص وظائف الرئة باستخدام جهاز فحص وظائف التنفس الالكتروني (السبايروميتر) وقد تمت الدراسة في فرع الفسلجة الطبية في كلية طب الموصل.
نتائج البحث: أظهرت نتائج البحث ان جميع أفراد العينة كانوا ضمن المديات الطبيعية المتوقعة لقياسات وظائف الرئة (80-120%) لاستبعاد إمكانية وجود اي أمراض تنفسية. وقد أشارت النتائج ايضا الى وجود علاقة عكسية بين كل من محيط الخصر ومقياس كتلة الجسم مع حجم الزفير القسري الكلي وحجم الزفير القسري في الثانية الاولى في كلا الجنسين. الا ان هذه العلاقة العكسية كانت أقوى وذات دلالة احصائية بالنسبة لمحيط الخصر خصوصا لدى الذكور وكذلك مجموعة الأشخاص ذوي الوزن الزائد والأشخاص ذوي السمنة.
استنتاجات البحث: ان محيط الخصر، كمقياس لتوزيع الدهون في الجسم، أكثر قدرة على توقع التأثيرات السلبية لزيادة الوزن والسمنة على وظائف الرئة بالمقارنة مع مقياس كتلة الجسم والذي يعتمد على وزن الجسم وطوله فقط دون الأخذ بنظر الاعتبار توزيع الدهون في أنحاء الجسم وكذلك كتلة العضلات والعظام والتي ربما لها الدور الأهم.

الكلمات الدلالية

Waist circumference --- body fat distribution --- lung function tests


Article
The effect of physical training program onbody composition and body mass index

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: To evaluate the effect of physical training program on body composition and body mass index, and to evaluate the body mass index as predictor of body fat in young adults.
Material and methods: Prospective was done at the College of Physical Education – University of Mosul, first year students (100) male and (22) female were participated in this study. A physical training program of 2 hours (aerobic exercise) daily for 4 days per week for 4 months. Medical height and weight scales (Detector) and bio-electrical impedance analysis measurements device(Quantum П) were used for measurements.
Results: Physical training program has significant effect on body weight, BMI and free fat mass, but has no significant effect on fat mass.
Conclusions: Physical training program increase BMI and free fat mass but has no significant effect on fat mass. BMI is a specific test for overweight and obesity but it is not a sensitive test.

Keywords: BMI, physical training program, body composition.


الخلاصة
الأهـداف: تقييم تأثير برنامج التدريب الجسدي على تركيبة الجسم ومؤشر كتلة الجسم وتقييم كفاءة مؤشر كتلة الجسم كدالة على نسبة الدهون لدى الشباب.
طريقة العمل: دراسة استباقية أجريت في جامعة الموصل كلية التربية الرياضية على طلبة السنة الأولى كلية التربية الرياضية (100) من الذكور (22) من الإناث. تم تطبيق برنامج التدريب الجسدي لمدة ساعتين يوميا" وعلى مدى أربعة أيام في الأسبوع ولأربعة أشهر وتم استخدام جهاز قياس الطول والوزن وجهاز تحليل المقاومة الكهربائية الحيوية.
النتائج: لبرنامج التدريب الجسدي تأثير معنوي على وزن الجسم ومؤشر كتلة الجسم والكتلة الخالية من الدهون ولم يظهر له تأثير على كتلة الدهون.
الاستنتاجات: برنامج التدريب الجسدي له تأثير معنوي على مؤشر كتلة الجسم والكتلة الخالية من الشحوم وليس له تأثير معنوي على كتلة الشحوم. مؤشر كتلة الجسم هو فحص خاص لزيادة الوزن ولكن غير حساس.
الكلمات المفتاحية: مؤشر كتلة الجسم، تركيبة الجسم، برنامج التدريب الجسدي


Article
Fever of unknown origin: A prospective study in Northern Iraq

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: A wide variety of diseases are likely causes of fever of unknown origin (FUO). No fixed guidelines exist to direct the workup in these cases. We followed a diagnostic protocol to study the causes of FUO in Iraq, and to evaluate the contribution of clinical assessment and various investigations in making the final diagnosis.
Methods: From March 2002 to September 2009, fifty five consecutive patients with FUO were admitted in a tertiary referral centre in Mosul, Iraq. The patients underwent a series of clinical and diagnostic evaluation in a prospective study, in an attempt to diagnose the underlying cause of fever. The benefit of history taking and clinical examination as directors of the diagnostic workup and the yield of various laboratory and imaging techniques were assessed.
Results: Infections were the commonest causes of FUO (32.7%), followed by non-infectious inflammatory diseases (NIID) (25.4%), malignancies (16.4%) and miscellaneous causes (5.4%). No diagnosis was made in 20% of cases. Of infections, tuberculosis was the most important single cause of fever, while various vasculitides and non-Hodgkin's lymphoma were the commonest NIID and malignant disease, respectively. Symptoms of the patients were of little benefit in directing subsequent investigations, but the physical signs were more useful; finding enlarged lymph nodes was significantly associated with malignant diseases (p=0.009). Anaemia, high ESR and elevated liver enzymes were common and bear no significant association with any disease category. Chest radiograph and abdominal ultrasound were helpful initial imaging studies. CT scan of the chest was shown a useful diagnostic procedure.
Conclusion: Together with infections, NIID are important causes of FUO in Iraq. Careful physical examination and a systematic approach on investigations are usually rewarding in reaching the diagnosis.
الأهداف: أمراض مختلفة قد تكون سببا للحمى مجهولة المصدر. لا توجد خطوط هادية محددة لتوجيه العمل التشخيصي في مثل هذه الحالات. اتبعنا منهجا تشخيصيا لدراسة حالات الحمى مجهولة المصدر في العراق، ولتقييم ما تسهم به العلامات السريرية ومختلف الفحوصات في التوصل إلى التشخيص النهائي.
الطريقة: بين آذار 2002 وأيلول 2009، تم إدخال خمسة وخمسين مريضا متعاقبا مصابين بحمى مجهولة المصدر الى مركز إحالة من المرتبة الثالثة في الموصل شمالي العراق. خضع المرضى لسلسلة من الفحوصات السريرية والمختبرية في دراسة مستقبلة لمحاولة تشخيص سبب الحمى. تم تقييم فائدة المعومات التي يعطيها المريض والفحص السريري كموجهات للعمل التشخيصي وحصيلة مختلف الفحوصات المختبرية والتصويرية التي تجرى في محاولة الكشف عن التشخيص النهائي.

الكلمات الدلالية

Fever --- FUO


Article
Effect of hydrochlorothiazide with amiloride on serum lipidprofile and malondialdehyde in hypertensive women

المؤلفون: Faris A. Ahmed فارس عبد الموجود احمد
الصفحات: 36-40
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: To study the effect of hydrochlorothiazde with amiloride on serum lipid profile and malondialdehyde (MDA) in hypertensive women.
Methods: A case-control study was carried out in the Outpatient Department in Ibn-Sina General Hospital, Mosul, during the period from November 2005 to May 2006. Thirty hypertensive women treated with 50 mg hydrochlorothiazide and 5 mg amiloride per day in a single dose. The duration of treatment was between 1-5 years. Thirty mild hypertensive women (newly diagnosed, before treatment) were also included as a control group. Blood samples were taken from both the treated patients and controls and analysed for serum lipid profile and MDA. Non-paired 't-test was used to compare between parameters.
Results: Hydrochlorothiazide with amiloride did not change serum lipid profile significantly in the hypertensive women compared with the control group, although serum lipid profile was in the upper normal value. The combination therapy decreased serum MDA significantly (P<0.05).
Conclusion: Chronic use of combination therapy of hydrochlorothiazide with amiloride had no significant effect on serum lipid profile, but this combination reduced lipid peroxidation in hypertensive women. Lipid peroxidation is a consequence and not a cause of hypertension.
Keywords: Lipid profile, lipid peroxidation, malondialdehyde, hypertensive women.
الخلاصة أهداف البحث: دراسة تأثير عقار هايدروكلوروثايزايد مع عقار اميلورايد على مصل واجهة الدهون ومصل مالوندالدهايد التصميم: دراسة مقارنة للحالات العلاجية مع الحالات الضابطة. مكان إجراء الدراسة: تمت الدراسة في العيادة الخارجية في مستشفى ابن سينا العام في الموصل للفترة من تشرين الثاني 2005 ولغاية أيار 2006. طرائق العمل: أجريت الدراسة على ثلاثين امرأة مصابة بفرط الدم الشرياني وتحت علاج عقار هايدروكلوروثايزايد 50 ملغم مع عقار اميلورايد 5 ملغم في اليوم بجرعة واحدة. وكانت مدة العلاج من 1-5 سنوات. وشملت الدراسة أيضا مجموعة سيطرة مكونة من ثلاثين امرأة مصابة بفرط الدم الشرياني المتوسط (مشخصة حديثا وبدون علاج). وأخذت عينات الدم من كلا المجموعتين للحصول على مصل واجهة الدهون ومصل مالوندالدهايد. وتمت المقارنة بين المجموعتين باستعمال اختبار (ت). النتائج: لم يغير عقار هايدروكلوروثايزايد مع عقار اميلورايد مصل واجهة الدهون في النساء المصابات بفرط الدم الشرياني مقارنة بالمجموعة الضابطة، ولكن كان مستوى واجهة الدهون في مصل الدم قد بلغ أعلى مستوياته الطبيعية. وقلل العلاج الترابطي من عقار هايدروكلوروثايزايد مع عقار اميلورايد معنويا (0,05  ب) مصل المالوندالدهايد مقارنة مع المجموعة الضابطة. الاستنتاج: إن الاستعمال المزمن للعلاج التوافقي لعقار هايدروكلوروثايزايد مع عقار اميلورايد لم يؤثر معنويا على واجهة الدهون في النساء المصابات بفرط الدم الشرياني لكن هذا العلاج التوافقي قلل معنويا من زناخة الدهون. إن زناخة الدهون هي نتيجة وليست سبب ارتفاع ضغط الدم الشرياني.

الكلمات الدلالية

Lipid profile --- lipid peroxidation --- malondialdehyde --- hypertensive women


Article
Measurement of lipid profile parameters in hypertensivepatients using atenolol or captopril

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To study the effects of atenolol and captopril on lipid profile parameters including total cholesterol (TC), triglycerides (TG), High density lipoprotein cholesterol (HDL-c), Low density lipoprotein cholesterol (LDL-c) and atherogenic index (AI) in serum. Moreover to compare the effects of these drugs on the above parameters with each other.
Patients and Methods: One hundred hypertensive patients were involved in this study which were divided into two groups each of 50 patients. Patients in the first group were on atenolol and the patients in the second group were on captopril. All of the cases of hypertension were of the primary type (essential) as the patients were diagnosed by specialist physicians. The patients included were not chronically using any other drugs, nor having family history of hyperlipidemia, and not suffering from any other chronic disease.
The ages of the patients in the first group ranged from 35-74 years with a mean of 55±5.02 years, while the ages of the second group ranged from 36-80 years with a mean of 57±6.0 years. Another group of 50 normal individuals participated in this study as a control group, with ages ranged from 35-72 years with a mean of 53±4.4 years.
Results: The results of this study showed that serum TG and AI were significantly higher in atenolol using group in comparison with the control group, while serum HDL-c concentration was significantly lower. Whereas, the remaining lipid profile parameters studied were not significantly different from the control group. Serum LDL-c concentration was significantly low in captopril using group compared with the control group whereas the remaining lipid parameters studied were not significantly changed in this group. Further analysis of the results of the present study indicated significant decreases of serum TG and AI in captopril using group in comparison with Atenolol using group. Whereas, serum HDL-c concentration was significantly higher in captopril using group.
Conclusion: The overall analysis of the lipid profile parameters studied might suggest that atenolol has certain undesirable effects on these parameters while captopril has less undesirable effects. This might indicate that captopril seems to be more suitable antihypertensive agent than atenolol for patients with lipid profile abnormalities.
Keywords: Serum, lipid profile, triglyceride, total cholesterol, HDL-c, LDL-c, atherogenic index, hypertension.
الخلاصة الأهداف: لمعرفة تأثير عقاري الاتنولول والكابتوبريل على بعض فحوصات واجهة الشحوم في مصل الدم تشمل ( تركيز الكوليستيرول، الدهون الثلاثية، البروتين ألشحمي عالي الكثافة، البروتين ألشحمي واطئ الكثافة، ودليل التصلب الشرياني في مصل الدم). المرضى والطرق: أجريت هذه الدراسة على مائة مريض مصابين بفرط ضغط الدم. وقد تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين كل مجموعة تتكون من خمسين مريضا. المجموعة الأولى يتناولون عقار الاتنولول وتتراوح أعمارهم من 35-74 عاما وبمعدل 5,02± 55 عاما أما المجموعة الثانية فيتناولون عقار الكابتوبريل لمعالجة فرط ضغط الدم وتتراوح أعمارهم من 36-80 عاما وبمعدل 6,0± 57 عاما. كما شارك في هذه الدراسة مجموعة أخرى تتكون من خمسين شخصا من الأصحاء الذين لا يتناولون أي عقار وتتراوح أعمارهم من 35- 72 عاما وبمعدل 4,4±53 عاما وهم يمثلون مجموعة الضبط. جميع المرضى المشمولين بهذه الدراسة مصابين بضغط الدم الابتدائي ومشخصين من قبل الأطباء الاختصاصيين ويتناولون إما عقار الاتنولول أو عقار الكابتوبريل ولا يتناولون أي عقار أخر وليس لديهم إصابة بفرط تدسم الدم في عائلته ولا يعانون من أي مرض أخر مزمن غير فرط ضغط الدم. النتائج: وجد أن تركيز الدهون الثلاثية ودليل التصلب الشرياني في مصل الدم أعلى في مجموعة المصابين بفرط ضغط الدم الذين يتناولون عقار الاتنولول بينما كان تركيز البروتين ألشحمي عالي الكثافة في مصل الدم اقل في هذه المجموعة عند مقارنتها بمجموعة الضبط. أما بالنسبة لمجموعة المرضى الذين يتناولون عقار الكابتوبريل فقد كان تركيز البروتين ألشحمي واطئ الكثافة في مصل الدم أقل في هذه المجموعة عند مقارنتها بمجموعة الضبط إلى جانب ذلك فقد تمت مقارنة نتائج فحوصات مجموعة المرضى الذين يتناولون عقار الاتنولول مع مجموعة المرضى الذين يتناولون عقار الكابتوبريل إحصائيا وقد أظهرت هذه المقارنات أن تركيز الدهون الثلاثية ودليل التصلب الشرياني في مصل الدم أقل بفرق معنوي في مجموعة المرضى الذين يتناولون عقار الكابتوبريل مقارنة بمجموعة المرضى الذين يتناولون عقار الاتنولول. من جهة أخرى فان تركيز البروتين ألشحمي عالي الكثافة اظهر زيادة إحصائية ذات معنى في مجموعة المرضى الذين يتناولون عقار الكابتوبريل مقارنة بمجموعة مرضى الاتنولول. الاستنتاج: إن التحليل الإحصائي الكلي لهذه الدراسة يوضح أن عقار الاتنولول له بعض التأثيرات الجانبية غير المرغوبة على نسب الدهون في الدم، بينما عقار الكابتوبريل فأن تأثيراته الجانبية أقل وانه مناسب أكثر من عقار الاتنولول لمرضى فرط ضغط الدم خاصة المصابين بخلل في تراكيز الدهون في مصل الدم.

الكلمات الدلالية

Serum --- lipid profile --- triglyceride --- total cholesterol --- HDL-c --- LDL-c --- atherogenic index --- hypertension


Article
Accuracy of clinical scores in differentiatingstroke subtypes in Mosul

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: To study the validity of clinical scores in differentiating intracerebral hemorrhage and ischemic stroke and to see which of them is more applicable in our hospitals.
Methods: A prospective study of 100 consecutive patients with acute neurological deficit admitted as inpatient to the neurological unit in Ibn-Sina Teaching Hospital in the city of Mosul, evaluated with computed tomography and Allen and Siriraj scores to determine the pathological type of stroke during the period from September 15th 2008 and January 28th 2009.
Results: The prevalence of hemorrhage (diagnosed with computed tomography) was 19%. Allen scores were "uncertain" in 13 cases and Siriraj scores in 17 cases; Sensitivity, specificity, positive and negative predictive values, for haemorrhage were 0.53, 0.96, 0.77 and 0.90, for Allen scores and 0.79, 0.97, 0.88, and 0.95 for Siriraj scores; such values for infarction were 0.91, 0.89, 0.97, and 0.71 for Allen scores and 0.80, 0.95, 0.98 and 0.53 for Siriraj scores.
Conclusion: When CT-Scan is not immediately available and the clinician wishes to start antithrombotic treatment, the Siriraj score (and possibly the Allen score) can be useful to identify patients at low risk of intracerebral hemorrhage and The Siriraj score is simple, cheap, reliable and practical method which can be used immediately after the stroke.

Keywords: Ischemic stroke IS, intracerebral hemorrhage ICH, computerized tomography (CT-Scan), Allen Hospital score (AS), Siriraj stroke Score (SS).
الهدف من البحث: لدراسة مصداقية المقاييس السريرية في التفريق بين السكتة الدماغية التعطشية والنزف داخل المخ، ومعرفة أي من المقاييس أكثر عملية للتطبيق في مستشفياتنا. الوسائل: الدراسة شملت 100 مريض كانوا يعانون من خلل عصبي حاد، أدخلوا وحدة الإمراض العصبية في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل للفترة من 25/9/2008م – 28/1/2009م، وأجري لهم فحص مفراس الدماغ وقيمت حالاتهم بواسطة كلا المقياسين ألين وسيريراج لتحديد نوع السكتة الدماغية أهي تعطشية أم نزف داخل المخ. النتائج: نسبة حدوث النزف داخل المخ (المشخص بواسطة جهاز المفراس) كانت 19%. مقياس ألين كان غير واضح في 13% من الحالات، بينما مقياس سيريراج كان غير واضح في 17% من الحالات بينما كانت الحساسية والدقة والقيمة التنبؤية الموجبة لحالات النزف داخل المخ حسب مقياس ألين هي (0,53) (0,96) (0,77) على التعاقب، بينما كانت حسب مقياس سيريراج هي (0,79) (0,97) (0,88). أما لحالات السكتة الدماغية التعطشية فكانت (0,91) (0,89) (0,97) حسب مقياس ألين على التعاقب وكانت حسب مقياس سيريراج (0,80) (0,95) (0,98) على التعاقب. الاستنتاجات: في حالة عدم التمكن من إجراء فحص المفراس بصورة فورية للمرضى وعند رغبة الطبيب المعالج بإعطاء علاج مانع التخثر، مقياس سيريراج (ومن الممكن أيضا مقياس ألين) يمكن أن يكون مفيدا لتحديد المرضى ذو الخطورة الأقل للإصابة بنزف داخل المخ. مقياس سيريراج هو مقياس بسيط، غير مكلف، عملي ومن السهل استعماله مباشرة بعد حصول السكتة الدماغية .


Article
The effects of pulse pressure on left atrium andleft ventricle geometry in hypertensive patients

المؤلفون: Arwa M. Fuzi Alsaraf اروى محمود فوزي
الصفحات: 56-62
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: An increased pulse pressure (PP) suggests aortic stiffening. New evidence suggests that (PP) is more sensitive measure of cardiac risk than other indexes of blood pressure.
We aim to study the effect of pulse pressure in hypertensive patients on left atrial and left ventricle diameters (LAD, LVD), left ventricle geometry [wall thickness (WT), left ventricle mass (LVM), regional wall thickness (RWT)] and the effects of age and sex on the PP.
Methods: Echocardiography study of LAD, LVD, left ventricle end diastolic diameter (LVEDD), aortic root diameter (ARD), ratios and left ventricle geometry was performed on 92 patients (61 female & 31 male). A correlation analysis between these variables and pulse pressure was done. Patients were grouped into high PP >60 mmHg and normal PP <59 mmHg and chi-square test was applied.
Results: We found strong positive correlation between age and PP (p value =0.00), positive correlation of PP with WT, LVM and SBP (p value < 0.05) and positive correlation of LVM to LAD, LVD, RWT, LAD/ARD, LAD/LVEDD and the age (p value <0.05).
Conclusion: The PP which increased by age is the most important BP measurement (compared to SBP and DBP) that directly affects LV geometry mainly WT & LVM.

Keywords: Pulse pressure, left atrium, left ventricle, geometry, LV mass, wall thickness, regional wall thickness.
الأهداف: ان ضغط النبضِ المتزايد يدل على وجود تصلب أبهري. الدلائل والبحوث الجديدة تشير الى أن قياس ضغط النبض هو إجراء أكثر حسّاسية لخطر الإصابة بأمراض القلب من القياسات الأخرى لضغط الدم. نهدف لدراسة تأثير ضغط النبضِ لمرضى إرتفاع ضغط الدم على أقطار البطينِ والأُذين الأيسر هندسة البطين الأيسر [سمك الجدار، كتلة البطينِ الأيسر، سمك الجدار الموضعي] وتأثيرات العمر والجنس على ضغط النبض. طريقة البحث: أجري فحص القلب بالصدى (ايكو القلب) للمرضى و تم دراسة أقطار الأذين والبطين الأيسر، نسب قطر الأذين الأيسر /البطين الأيسر والأذين الأيسر/قطر جذر الأبهر وهندسة البطينِ الأيسر على 92 مريض (61 أنثى و31 ذكر) العمر المتوسط 52 سنَة. أجري تحليل إرتباط بين ضغط النبض وهذه المتغيّرات. قسم المرضى الى مجموعتين، مجموعة ضغط النبض العالي> 60 ملم زئبق وضغط النبض الطبيعي <59 ملم زئبق. وطبق إختبار كاي المربع. النتائج: وجدنا إرتباط إيجابي قوي بين العمر وضغط النبض (قيمة p =0,000)، إرتباط إيجابي لضغط النبض مع ثخن الجدار وكتلة البطين الأيسر (قيمة p <0,05) وإرتباط إيجابي لكتلة البطين الأيسر مع قطر الأذين والبطين الأيسر، سمك الجدار الموضعي ونسب الأذين الأيسر/جذر الأبهر و البطين الأيسر. و كذلك مع العمر (قيمة p <0,05). الخاتمة: ان ضغط النبض الذي زاد بالعمر هو المقياس الأكثر أهميةً لضغط الدم (مقارنة بضغط الدم الانقباضي والانبساطي)، لتأثيره المباشر على هندسة البطين الأيسر و بشكل رئيسي على سمك الجدار وكتلة البطين الأيسر.

الكلمات الدلالية

Pulse pressure --- left atrium --- left ventricle --- geometry --- LV mass --- wall thickness --- regional wall thickness.


Article
Bone marrow trephine in some hematologicaland non-hematological disorders

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To evaluate the frequency, age distribution and document the histological pattern of various hematological disorders reported in bone marrow biopsy.
Methods: A retro and prospective study carried out from 2000 to 2007 at pathology laboratory of Irbil Razkary Hospital. A total number of 117 cases were investigated. The biopsy was taken from posterior superior iliac spine by the clinician. A length of 0.5 to 2 cm of marrow element was obtained, put overnight in 10% formalin for fixation, followed by decalcification in 5% nitric acid. Then processed in usual manner. Sections were examined by 2 pathologists independently.
Results: the mean age of patients was 46.16 years ranging from 2 years to 76 years. The male to female ratio was 1.49:1. The commonest presenting clinical features of patients underwent bone marrow biopsy were pallor (91.4%), followed by body weakness (59.0%). The most frequent histological diagnoses in order of frequency were unremarkable bone marrow (28.20%), lymphoma (11.1%), acute leukemia, chronic myeloproliferative disorders (9.40%), chronic leukemia, (5.12%), multiple myeloma (3.42%), metastatic tumor (2.56%), myelodysplastic syndrome and megaloblastic anemia equally reported (1.71%), pure red cell aplasia and granulomatous inflammation were present in (0.85%).
Acute leukemia was encountered mostly in 1st and 2nd decades of life. Lymphoma, chronic leukemia, chronic myeloproliferative disorders occur in 4th and 5th decades. Myelodysplastic syndrome presented in older age group 5th and 6th decades. Multiple myeloma and metastases were seen in 6th and 7th decades of life. Other disorders were randomly distributed.
Conclusion: Bone marrow trephine biopsy is an invasive procedure with few known complications, but is a valuable diagnostic tool in the diagnosis, staging, management and follow up of various conditions both neoplastic and non-neoplastic. High percentage of cases in our study showed normal marrow finding, this may reflect overindication of marrow biopsy, such finding urge for more clinicopathological coordination and data analysis. الأهداف: لغرض تقييم التردد وتوزيع الأعمار وتثبيت النمط النسيجي لاضطرابات الدم المختلفة مع موجودات خزع نخاع العظم. الطرق: أجريت دراسة راجعة ومستقبلية للفترة من سنة 2000 ولغاية 2007 في مختبر الإمراض – مستشفى رازكاري في اربيل. ولقد تم فحص 117 حالة وقد أخذت الخزع من شوكة الحرقفة الخلفية العلوية من قبل الطبيب ألسريري. ولقد تم الحصول على 0,5 إلى 2 سم طولا من مادة النخاع ووضعت في 10% فورما لين للتثبيت ثم اتبعت بإزالة الكلس بمادة 5% حامض النتريك ومن ثم مررت بالطريقة الاعتيادية. ولقد تم فحص المقاطع النسيجية من قبل اثنان من اختصاصي علم الإمراض وبصورة مستقلة. النتائج: لقد كان المتوسط العمري للمرضى 46,16 سنة وبتراوح بين 2-76 سنة. وكانت نسبة الذكور إلى الإناث 1,49:1. إن الإمراض السريرية للمرضى الخاضعين إلى خزعة نخاع العظم كانت شحوب بنسبة 91,4% يتبعها الوهن الجسمي بنسبة 59%. لقد كان التشخيص النسجي وحسب الترداد كالآتي: نخاع عظم عادي في 28,2% و ورم لمفي في 11,1%. أبيضاضات حادة في 9,4% واضطرابات نخاعية تكاثرية في 9,4%. أبيضاضات مزمنة في 5,12% ، ورم نقي متعدد في 3,4% و نقائل الأورام في 2,56% ومتلازمة خلل تنسج النخاع وفقر الدم الضخم الارومات 1,71% لكل منها ولا تنسج خلايا الحمر النقي (الخالص) وكذلك التهابات حبيبية 0,85% لكل منهما. ولقد ترافقت الابيضاضات الحادة وعلى الأغلب في الحقب الأولى والثانية من العمر وتواجدت الأورام اللمفية و الابيضاضات المزمنة واضطرابات النخاع التكاثرية في الحقب الرابعة والخامسة وتواجدت متلازمة خلل تنسج النخاع في حقب الأعمار الأكبر إي الخامسة والسادسة. لقد شوهدت ورم نقي متعدد ونقائل الأورام في الحقب السادسة والسابعة. فيما تناثرت الاضطرابات الأخرى بصورة عشوائية. الاستنتاج: إن خزع نخاع العظم هي وسيلة عدوانية مع احتمالية القليل من المضاعفات المعروفة ولكن لها قدرات تشخيصيه عالية وأهمية في علاجات ومتابعة مختلف الحالات الورمية واللامرضية. نسبة عالية من الحالات في هذه الدراسة أظهرت نخاع عظمي سليم هذا يظهر الدلالة المفرطة لعمل خزعة نخاع العظم. هذا يؤكد على أهمية التواصل ألسريري المرضي وتحليل المعطيات والبيانات لكل حالة.


Article
Serum ferritin level in transfusion dependent â-thalassaemia patients in Mosul

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objectives: To establish a correlation between serum ferritin and different clinical, biochemical and haematological parameters and to determine the efficacy of chelation therapy using desferrioxamine measured by serum ferritin.
Patients and Methods: A case-series of one hundred patients with transfusion dependent â-thalassaemia were included in the study during a period of one year (Nov. 2007-Nov.2008). The study included clinical evaluation, routine haematological tests and serum ferritin level.
Results: Mean value of serum ferritin in our patients was 1886.74 ng/ml. It was found that serum ferritin was higher in older patients, those who received higher number of blood transfusions to date and those of higher annual blood consumption. â-thalassaemic patients with serum ferritin level equal or higher than 2500 ng/ml were older, of shorter stature, had higher percentage of splenectomy, higher number of blood transfusions to date and higher annual blood consumption than patients with serum ferritin level less than 2500 ng/ml. It was found that patients with good compliance to chelation therapy with desferrioxamine had lower mean serum ferritin than patients with poor compliance. Thirty seven percent of our patients had growth retardation regarding weight for age and 57% were low in height for their age.
Conclusions: Serum ferritin was higher in older patients, those with higher annual blood consumption and those with poor compliance to desferrioxamine therapy when compared to patients with good compliance. Patients with serum ferritin equal to or more than 2500 ng/ml were older and of shorter stature for their age than patients with serum ferritin less than 2500 ng/ml.الاهداف: 1- إيجاد قيم حديدين المصل في مرضى الثلاسيميا نوع بيتا المعتمدين على نقل الدم في الموصل. 2- تم تطبيق ارتباط بين حديدين المصل ومختلف القياسات السريرية والمخبرية (الدموية والكيماوية). 3- قياس كفاءة دواء الدسفريوكسامين في القدرة على طرح عنصر الحديد من الجسم باستخدام حديدين المصل. الحالات والطرق: شملت الدراسة ١۰۰ مريض بالثلاسيميا نوع بيتا المعتمدين على نقل الدم خلال الفترة الممتدة من (تشرين الثاني ۲۰۰٧- تشرين الثاني ۲۰۰٨). تضمنت الدراسة تقييماً سريرياً وفحص الدم الكامل بالإضافة إلى فحص حديدين المصل. النتائج: معدل حديدين المصل لدى مرضانا هو 1886,7 نانوغرام/مللتر. وجد أن حديدين المصل كان أعلى عند المرضى الأكبر سناً وأولئك الذين استلموا العدد الأعلى من قناني الدم حتى وقت أجراء الفحص وأولئك الذين يكون استهلاك الدم السنوي لديهم عالياً. وجد أيضاً أن مرضى الثلاسيميا نوع بيتا المعتمدين على نقل الدم الذين كان لديهم حديدين المصل مناظراً أو أعلى من 2500 نانوغرام/مللتر كانوا أكبر سناً وأقصر قامة ولديهم نسبة أعلى من عمليات رفع الطحال وأستلموا عدداً أكبر من قناني الدم حتى وقت اجراء الفحص واستهلاكهم السنوي للدم كان أعلى من أولئك الذين كان لديهم حديدين المصل أقل من 2500 نانوغرام/مللتر. وجد أيضاً أن المرضى الذين كان لديهم التزام جيد بعلاج الدسفريوكسامين فان حديدين المصل عندهم أوطأ من أولئك المرضى الذين لا يلتزمون بالعلاج بصورته الصحيحة. ٣٧% من مرضانا المعتمدين على نقل الدم كان لديهم تأخر في النمو عند قياس وزنهم بالنسبة لعمرهم و٥٧% منهم كانوا قصيري القامة بالنسبة لعمرهم. الاستنتاجات: حديدين المصل كان أعلى عند المرضى الأكبر سناً والذين يكون استهلاك الدم السنوي لديهم عالياً والمرضى الذين لا يلتزمون جيداً بعلاج الدسفريوكسامين عند مقارنتهم بالمرضى الملتزمين بالعلاج. كما أن المرضى الذين لديهم حديدين المصل مساوياً أو أعلى من 2500 نانوغرام/مللتر هم أقصر قامة وأكبر سناً من المرضى الذين لديهم حديدين المصل اقل من 2500 نانوغرام/مللتر.

الكلمات الدلالية

ferritin --- thalassaemia


Article
Value of IgA human recombinant tissue transglutaminase antibody test in diagnosis of symptomatic celiac disease in children

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To identify the value of serological examination in diagnosis of celiac disease in children. Patients and methods: A prospective case series study was conducted at private clinics in Mosul city during the period from 30th of October 2007 to 30th of October 2009. A total of 40 patients (29 males, 11 females) aged more than 6 months on gluten containing diet presented with symptoms suggestive of celiac disease were screened by serological testing using second generation ELISAs IgA human recombinant tissue transglutaminase antibody. Multiple duodenal biopsies were performed for every patient enrolled in this study regardless of the results of serology. Statistical methods were used to indicate sensitivity, specificity, negative and positive predictive values of serological test in comparison to biopsy results. Results: A total of 16 (40%) out of 40 symptomatic patients with mean age of 51 months, demonstrated both positive IgA anti-tissue transglutaminase antibody test and biopsy results for celiac disease, the remaining 24 patients (60%) displayed negative results for both serology and biopsy. IgA anti-tissue transglutaminase antibody test had (100%) specificity, sensitivity, positive predictive value, and negative predictive value in relation to biopsy results. Conclusion: Our results provide additional support to the concept that IgA anti-tissue transglutaminase antibodies can be used as a diagnostic serologic marker for celiac disease. هدف الدراسة: معرفة قيمة الفحص المصلي في تشخيص الجواف لدى الاطفال. طريقة البحث والمشاركون: هذه دراسة مستقبلية لحالات متتالية، أجريت في العيادات الخاصة في مدينة الموصل، خلال الفترة من 30 تشرين الأول عام 2007 ولغاية 30 تشرين الأول عام 2009. العينة المدروسة ضمت (40) مريضا (29 ذكرا،11 أنثى) تجاوزت أعمارهم أكثر من ستة أشهر. الكل كان يتناول قبل الدراسة طعاما يحتوي على الغروين ولديهم أعراضا موحية بالجواف. خضع كل أفراد العينة للفحص المصلي الذي يمثل الجيل الثاني لفحص الأجسام المضادة من نوع (ELISAs IgA human recombinant tTG). تم إجراء الفحص الناظوري لأعلى الجهاز الهضمي وأخذ خزعات متعددة من الأثني عشري لكل أفراد العينة وبغض النظر عن نتيجة الفحص المصلي. أستخدمت الوسائل الإحصائية لتقييم الفحص المصلي المذكور من ناحية الحساسية والنوعية والقيمة التكهنية الموجبة والسالبة ومقارنتها مع نتائج الفحص النسيجي للخزع. النتائج: كانت نتيجة الفحص المصلي موجبة لدى (16) مريضا والذين شكلوا نسبة 40% من العدد الكلي للمرضى والذي بلغ معدل أعمارهم (51) شهرا، وعند إجراء فحص الخزعة لهؤلاء المرضى تبين بأن النتيجة كانت موجبة أيضا. أما بقية أفراد العينة والبالغ عددهم (24) مريضا ونسبتهم 60% من العدد الكلي، فكان كلا الفحصان المصلي والنسيجي لديهم سالبا. إن الفحص المصلي المذكور حقق نسبة 100% فيما يخص الحساسية والنوعية والقيمة التكهنية الموجبة والسالبة بالمقارنة مع نتائج فحص الخزعة. الاستنتاج: نتائج هذه الدراسة تعطي دعما إضافيا لفكرة أن الفحص المصلي (IgA anti-tTG) من الممكن استخدامه كمؤشر مصلي تشخيصي للجواف.

الكلمات الدلالية

IgA --- celiac


Article
Non CNS pediatric malignancies in Mosul

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: To find out the types of pediatric malignancies in patients from Mosul, their age and sex distribution as well as the death rate among these diseases with special emphasis on acute lymphoblastic leukaemia.
Patients and methods: A survey which was conducted in Mosul pediatric wards of oncology in Alsalam, Ibn Sina general hospitals and Ibn Alatheer hospital for pediatric diseases on 228 children of both sexes, their ages were less than 12 years from year 2001-2007. The clinical data were taken from their case sheets regarding age, sex, clinical presentation at time of admission and the lab tests including tissue biopsy as well as bone marrow examination.
Results: The commonest 3 types of these malignancies were acute lymphoblastic leukaemia (ALL) (43.4%), lymphoma (19.5%) and neuroblastoma (7.9%). The mean age of presentation was 65 months; the majority of cases were between 13 months - 6 years. Males predominate in a ratio of 1.28/1. Regarding ALL the main clinical features at presentation were fever, pallor, bone pain and bleeding. All cases were treated as inpatients. Death rate was high (35.08 %), the commonest causes were sepsis, bleeding and progressive disease.
Conclusion: There were different types of malignancies in children in Mosul, the commonest were ALL, Lymphoma and neuroblastoma, with high death rate.

Keywords: Pediatric, malignancies.
أهداف البحث: لمعرفة أنواع الأمراض السرطانية عند الأطفال في الموصل كذلك الأعراض السريرية لكل نوع مع تشديد خاص على ابيضاض الدم. التصميم والمشاركون: دراسة وصفية أجريت على 228 طفلا في ردهات الأطفال في مستشفيات السلام وابن سينا وابن الأثير والتي تعالج فيها سرطانات الأطفال لكلا الجنسين وأعمارهم أقل من 12 سنة بين عامي 2001-2007. وأخذت المعلومات من سجلات المرضى فيما يخص العمر، والجنس والأعراض السريرية وقت دخول المستشفى مع الفحوصات المختبرية التي أجريت ومن ضمنها الخزعة النسيجية وفحص نخاع العظم. النتائج: تبين ان الأمراض السرطانية الثلاثة الأكثر انتشارا عند الأطفال هي: ابيضاض الدم (43,4%)، السرطانات اللمفاوية )19,5%) وسرطان الغدد الكظرية (7,9%) وكان معدل عمر الأطفال وقت الدخول الى المستشفى هو 65 شهرا ومعظم الأعمار كانت تتراوح بين 13 شهرا -6 سنوات ومعظم الحالات كانت من الذكور بنسبة الذكورالإناث (1.28 1). بالنسبة لابيضاض الدم كانت أهم الأعراض السريرية وقت الدخول الى المستشفى هي الحمى، الشحوب، ألم في العظام والقابلية على النزف. جميع الأطفال المرضى بالسرطان أدخلوا المستشفى وعولجوا فيه. كانت نسبة الوفيات عالية (35,08%) وأهم أسباب الوفيات كانت خمج الدم، النزف، متلازمة تحلل الورم وتقدم المرض. الاستنتاج: أهم الأمراض السرطانية عند الأطفال في الموصل هي ابيضاض الدم، السرطانات اللمفاوية وسرطان الغدد الكظرية. نسبة الوفيات كانت عالية.

الكلمات الدلالية

Pediatric --- malignancies


Article
Soft tissue tumors - Histopathological study of 93 cases

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: Histopathological and immunohistochemical examination of soft tissue tumors to assess the value of these techniques in verifying the primary diagnosis and their classification. Methods: A prospective study of 93 consecutive soft tissue biopsies that reached the department of histopathology, central labs, Dohuk, and application of immunohistochemical markers on 27 biopsies. Results: Out of 93 soft tissue tumors, 70 (75.2%) were benign with mean age 27.6 y. and 23 cases (24.8 %) were malignant with mean age 39.1 y.. Immunohistochemistery was performed in 27 cases; 21 (77.7%) cases of malignant tumors and 6 (22.3%) benign cases. The most common benign tumors were Lipoma, Haemangioma, Neurofibroma, while malignant muscle tumors (leiomyosarcoma and Rhabdomyosarcoma) and malignant round cell tumors (Ewing’s sarcoma/ PNET) were the major groups . Conclusion: High quality H and E stained section, remain the best method for establishing the primary diagnosis of soft tissue tumors, but immunohistochemical examination proved extremely helpful in sub classifying them, where 7 out of 9 cases of gastrointestinal tumors (GISTs) showed strong immunoreactivity with (c – kit proteins) CD117, CD34, while other (non GISTs) tumors were negative. الهدف: استعمال الفحوصات النسيجية والكيمياوية النسيجية المناعية للتوصل الى التشخيص النهائي وتصنيف أورام الأنسجة الرخوة. الطريقة والنموذج المستخدم: دراسة مستقبلية لـ 93 خزعة نسيجية مأخوذة من أورام الأنسجة الرخوة واستعمال الفحوصات النسيجية الكيمياوية المناعية لـ 27 حالة تطلب استعمالها لتثبيت تشخيصها النهائي وتصنيفها. النتائج: مثلت حالات الأورام الحميدة من الأنسجة الرخوة حوالي (70) حالة (75,8%) وكان معدل العمر 27,3 سنة، و (23) حالة (24,8%) من سرطانات الأنسجة الرخوة مع معدل عمر 39,1 سنة وكانت أورام الأنسجة الرخوة الحميدة من نوعlipoma وhaemangioma هي الأكثر شيوعا. وسرطان الأنسجة الرخوة للعضلات، وround cell هي الأكثر انتشارا. الاستنتاج: الصبغة النسيجية من نوعH and E هو أفضل طريقة وتمثل حجر الزاوية للتشخيص النهائي لأورام الأنسجة الرخوة.

الكلمات الدلالية

Soft tissue --- tumors


Article
The role of aerobic and anaerobic bacteria innon gonococcal urethritis (NGU) in men

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objectives: To identify causative microorganisms of nongonococcal (NGU) urethritis in men.
Methods: A descriptive comparative study included 240 male patients with urethritis and 40 age-matched males free from urethritis was carried out. The urethral swabs were inoculated on different culture media and incubated both aerobically and anaerobically.
Results: A 153 patients were considered as NGU cases. From them, 18 genera of aerobic and anaerobic microorganisms were isolated. Aerobic bacterial isolates were two times the anaerobic bacterial isolates. The type of growth was heavy among patients in comparison to scanty growth among controls. The most common microorganism in each group were Staph. epidermidis, Gardnerella vaginalis, and Bacteroides species.
Conclusion: Aerobic and anaerobic microorganisms are associated with urethritis in men. The confluent growth and dramatic response after treatment by appropriate antibiotics confirm the roles of the isolated bacteria in development of NGU in men.
Key words: Urethritis, nongonococcal urethritis, aerobic & anaerobic bacteria.الأهداف: تشخيص أنواع الجراثيم المسببة لخمج الاحليل غير السيلاني وغير الكلاميدي عند الرجال. طريقة البحث: أجري البحث بالطريقة المسحية المقارنة على عينة مكونة من 240 مريضا مصابا بخمج الاحليل. قورنت النتائج مع نتائج الفحص لـ 40 متطوعا مطابقين للمرضى في العمر ولا يعانون من خمج الاحليل. أخذت مسحات من الاحليل وزرعت على أوساط مختلفة لزرع الجراثيم تحت ظروف هوائية ولا هوائية. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة الحالية أن 106 مريضا كانوا يعانون من خمج الاحليل غير السيلاني وغير كلاميدي. تم عزل 18 جنسا مختلفا من الجراثيم الهوائية واللاهوائية وكانت الجراثيم من النوع الهوائي ضعف الجراثيم من النوع اللاهوائي. كان النمو الجرثومي كثيفا في عينة المرضى مقارنة مع النمو المتفرق والشحيح عند الأصحاء من العينة الضابطة. أن أكثر أنواع الجراثيم شيوعا في كل مجموعة هي المكورات العنقودية الجلدية، الكاردنيريلا المهبلية وجراثيم الباكتيرويدس. الخلاصة: أن الجراثيم الهوائية واللاهوائية التي عزلت من مسحة الاحليل في الدراسة الحالية لها علاقة سببية وثيقة مع الإصابة بخمج الاحليل عند الرجال ويدعم هذا الرأي نتائج النمو الجرثومي الكثيف للجراثيم المعزولة من المرضى وكذالك الاستجابة الجيدة للمرضى بعد إعطائهم المضاد الحيوي المناسب.

الكلمات الدلالية

Urethritis --- nongonococcal urethritis --- aerobic & anaerobic bacteria.


Article
Bacterial etiology of chronic osteomyelitis involving anaerobes

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objective: To identify common bacterial causes in chronic osteomyelitis, to verify the role of anaerobic microorganisms in chronic osteomyelitis, and to assess the reliability of swab from discharging sinuses, and from abscess aspirate in chronic osteomyelitis.
Material and Methods: The study included 184 patients suffering from chronic osteomyelitis, 141 males and 43 females, ranging in age between 4-78 years with mean 40.5 years. The patients presented with chronic discharging sinus in 152 patients or acute flare up in 32 patients; they were divided according to causes into two broad categories haematogenous in 52 patients and exogenous in 132 patients. Specimens were taken from infected bone debridement during surgery, other specimens taken from sinus discharge or aspirated from bone abscesses. All specimens were inoculated on different culture media and incubated both aerobically and anaerobically.
Results: The majority of cases of chronic osteomyelitis involved long bones specially the femur and tibia (64.6%). Aerobic microorganisms were found in 134 patients (73%), staph. aureus and pseudomonas were the commonest aerobic isolates. In fifty cases (27%), the causative microorganisms were anaerobic. Anaerobes were found to be mixed with aerobes in 34 cases (68%), while pure anaerobes were obtained in 16 cases (32%). Peptostreptococcus and Bacteroides were the dominant anaerobic isolates. The reliability of culture of abscesses aspirate in comparison with bone debridement culture is 93.3%. The reliability of culture of sinus discharge in comparison with bone debridement culture is 42.7%, while for anaerobic infection is 26%.
Conclusion: Chronic osteomyelitis commonly affect adult males in long bones. The exogenous causes were the commonest. Aerobic isolates were the major cause, and anaerobic bacteria were an important other causative agents. Anaerobes usually isolated in prolonged persistent infection and pure anaerobes in older patients. The cultures of aspirate from bone abscesses were reliable way in diagnosis, while cultures from discharging sinuses had low diagnostic reliability and lower for anaerobic infection.
Keywords: Osteomyelitis, chronic, aerobic, anaerobic, microorganisms.
الخلاصة الأهداف: تحديد الأنواع الشائعة من البكتريا في التهاب العظم المزمن والتأكيد على دور البكتريا اللاهوائية في التهاب العظم ولتحديد درجة الثقة في العزلات من الجيوب الفارزة ومن قيح الخراجات المسحوبة أثناء العملية الجراحية في تشخيص البكتريا المسببة. المرضى والطريقة: شملت الدراسة 184 حالة من التهاب العظم المزمن وردوا ولديهم جيوب فارزة أو مصابين بالتهاب حاد عقب الالتهاب المزمن للعظم. تم تقسيم المجموعة حسب السبب إلى عقب التهاب دموي المنشأ أو خارجي المنشأ ثم أخذ عينات من فتات العظام الملتهبة وزرعت في أوساط زرعية مختلفة هوائية ولا هوائية. كما أخذت عينات زرعية من إفراز الجيوب ومن الخراجات. النتائج: شملت الدراسة 141 من الذكور و43 من الإناث وكان معدل أعمارهم 40,5 سنة وكان عمر معظم المصابين فوق الثلاثين عام. وكانت أكثر الإصابات في العظام الطويلة وبالأخص عظم الفخذ وقصبة الساق. كانت أخماج البكتريا الهوائية 134 وأعطت عزلات مختلطة في 78% وعزلات نقية في 22% وكانت البكتريا الأكثر في العزلات المكورات الذهبية تليها الزائفات ثم الايشريشياكولاي. وجدت البكتريا اللاهوائية في 50 حالة أي 27% وكانت العزلات مختلطة في 34 حالة 68% وكانت نقية في 16 حالة 32%. كانت الببتوستربتوكوكس والبكترويد هي أكثر العزلات شيوعا، أظهرت زراعة فتات العظام الملتهبة نموا في كل الحالات، وكانت تطابق مع الزرع من إفرازات الجيوب في 65 حالة من 152 حالة وكان الزرع من الخراجات متطابقا في 30 حالة من 32 حالة. الخلاصة: أن التهاب العظم المزمن أكثر شيوعا في الذكور البالغين وفي العظام الطويلة وهي غالبا خارجية المنشأ عقب الكسور المفتوحة والعمليات الجراحية. وأن البكتريا الهوائية هي المسببات الأكثر لالتهاب العظم المزمن وبالأخص المكورات العنقودية الذهبية والزائفات وهي الأكثر في العزلات. إن البكتريا اللاهوائية سبب مهم في التهاب العظم المزمن وان الببتوستربتوكوكس تليها البكترويد هي الأكثر شيوعا في التهاب العظم المزمن اللاهوائية، إن زرع السائل المسحوب من الخراج أو من تجويف العظم طريقة موثوقة في تشخيص المسبب البكتيري وإن ثقة الزرع من الجيوب الفارزة لبكتريا قليلة واقل في حالة البكتريا اللاهوائية.

الكلمات الدلالية

Osteomyelitis --- chronic --- aerobic --- anaerobic --- microorganisms


Article
Effects of dietary supplementation on bonehealing in bisphosphonate treated rabbits

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objective: The aim of this study was to evaluate the effect of the daily oral administration of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation on bone healing in bisphosphonate treated experimental animals (rabbits).
Material and methods: Eight young male rabbits divided into two groups after induction of open ulnar osteotomy, both groups received weekly 1 mg/ kg BW of alendronic acid (alendron) orally starting 6 days before osteotomy for five weeks, the experimental group received daily dose of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation from the second post operative day for four weeks. The control group received ordinary diet. At the end of the fifth week the animals' sacrificed and the specimens taken for radiological and computerized tomography (CT) scan densimetry and histomorphometric evaluation carried out for the callus at site of osteotomy.
Results: All ulnar bone osteotomies in both groups united at the end of the fifth week macroscopically and radiologically. The callus density was measured in site of osteotomy by CT scan densimetry, its mean in the experimental group was 681 ± 219 and in the control group was 492 ± 233. The difference between the experimental and control group was significant, (P value<0.05). The histological examination of the bone at site of osteotomy showed healing with woven bone predominantly and some lamellar bone and cartilage. The mean of histomorphometric evaluation of healing in site of osteotomy were 9.07 ± 0.80 in experimental group, while in control group were 8.70 ± 0.80. The difference between two means was not significant
Conclusion: The present study demonstrates that a daily oral administration of vitamin D, calcium, fluoride and vitamin C as dietary supplementation in bisphosphonate treated rabbits enhance bone healing by increase callus density.
Keywords: Dietary supplementation, bisphosphonate, vitamin D, calcium, fluoride, vitamin C, bone healing.الأهداف: من أجل دراسة تأثير الكالسيوم وفيتامين دي والفلوريد وفيتامين سي كمضاف غذائي على التئام كسور العظام في الحيوانات المختبرية (الأرانب) المعالجة بالبايسفوسفونيت من دون استخدام وسائل التثبيت الداخلي. المواد وطريقة العمل: تم استخدام ثماني من الأرانب الذكور المكثرة محليا في هذه الدراسة. تمت هذه الدراسة في بيت الحيوانات بقسم الجراحة التجريبية في كلية الطب في الشهرين الأخيرين من 2009. تم إحداث كسر جراحي (قص العظم) في عظم الزند بقطع جراحي وبدون التثبيت الداخلي. قسمت الحيوانات إلى مجموعتين كل مجموعة تتكون من أربعة حيوانات. أعطيت المجموعتان مركب الالدرونيت (بايسفوسفونيت) بجرعة ملغرام واحد لكل كيلوغرام من وزن الحيوان واعتبارا من اليوم السادس قبل العملية وبجرعة أسبوعية لمدة خمسة أسابيع. أعطيت المجموعة الأولى جرعة يومية من الكالسيوم وفيتامين دي والفلوريد وفيتامين سي لمدة أربعة أسابيع فيما كانت المجموعة عينة ضابطة. وبعد خمسة أسابيع تم قتل الحيوانات وأخذت عينات العظام للفحص ألشعاعي وقياس كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري وتم فحص نسيجي للعظم لملاحظة التئام العظم في مكان قص العظم. النتائج: إلتأمت كل العظام بعد قصها في نهاية الأسبوع الخامس ظاهريا وإشعاعيا. كانت كثافة العظم الملتئم بواسطة التصوير الطبقي المحوري في محل القطع بعد خمس أسابيع في مجموعة التجربة بمعدل 681 ± 216 وأما المجموعة الضابطة فكانت كثافة العظم في محل القطع 492 ± 233 وهذا فرقا معنويا. أظهر الفحص النسيجي التئام العظم في محل القص بعظم متموج أولي مع بعض الغضاريف وبعض العظام المكتملة. كان معدل مستوى التئام محل قص العظم في حيوانات التجربة 9,07 ± 0,8 وفي العينة الضابطة 8,70 ± 0,8 وهذا ليس فرقا معنويا. الخلاصة: إن هذه الدراسة تبين بان إضافة الكالسيوم وفيتامين دي والفلوريد وفيتامين سي كمضاف غذائي يوميا يساعد في التئام كسور العظام في الأرانب المعالجة بالبيسفوسفيت بزيادة كثافتها.

الكلمات الدلالية

Dietary supplementation --- bisphosphonate --- vitamin D --- calcium --- fluoride --- vitamin C --- bone healing


Article
Factors affecting success of trial of labour afterprevious one lower segment Caesarean section

المؤلفون: Raida M. Al-Wazzan رائدة محمد الوزان
الصفحات: 121-129
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objective: The aim was to analyze the different factors associated with successful trial of labor after previous one lower segment cesarean delivery in our institution.
Patients and methods: A Prospective case-series study was done at Al-Batool Maternity Teaching Hospital, Mosul on 476 women with previous one lower segment Caesarean delivery subjected to trial of labour between January 2009 and mid June 2009.
Results: Successful trial of labour and vaginal delivery was reported in 82%. The factors that were found to be significantly associated with successful trial of labour are: parity of 2-4, history of previous vaginal delivery and particularly history of vaginal birth after Caesarean, fetal malpresentation as the indication of previous Caesarean, inter-pregnancy interval longer than 12 months, gestational age ≤ 40 weeks, cervical dilation ≥4 cm, cervical effacement ≥50%, station lower than –1 and intact membrane at time of admission, clear liquor and neonatal weight < 4000 grams.
Conclusions: The factors present in woman's obstetric history and during her intrapartum course in the current pregnancy and birth weight that had significant differences in this study can be used as predictor of successful trial of labour and will help obstetrician to identify women who are more likely to attempt trial of labor and have a successful vaginal birth after previous one lower segment Caesarean delivery.

Keywords: Caesarean section, vaginal birth after Caesarean (VBAC), trial of labour after Caesarean delivery (TOL), prior Caesarean delivery.
الهدف: دراسة العوامل التي قد تؤثر في نجاح محاولة الولادة الطبيعية عند النساء اللواتي لديهن تاريخ عملية قيصرية واحدة سابقة. المرضى وطريقة البحث: دراسة مستقبلية لـ 476 مريضة لديها تاريخ عملية قيصرية واحدة سابقة واللواتي أعطين محاولة الولادة الطبيعية. الاستنتاج: نسبة نجاح محاولة الولادة الطبيعية عند النساء اللواتي لديهن تاريخ عملية قيصرية واحدة هي 82%. هناك عدة عوامل ترتبط بزيادة نجاح محاولة الولادة وهي: ولادة 2-4 أطفال، تاريخ ولادة طبيعية سابقة خاصة إذا كانت بعد العملية القيصرية، سبب العملية القيصرية السابقة هو الوضعية غير الطبيعية للجنين عند الولادة، الفترة بين الولادة السابقة والحمل الحالي أكثر من 12 شهر، مدة الحمل الحالي أقل من40 أسبوع، توسع عنق الرحم ≥4 سنتمتر، الغشاء السلوي (الأمنيوني) غير ممزق عند دخول المستشفى، لون السائل السلوي (الأمنيوني) طبيعي ووزن الوليد أقل من 4000 غرام.


Article
Immunohistochemical detection of estrogenreceptor ل in endometrial carcinoma

Loading...
Loading...
الخلاصة

Objective: To evaluate the immunohistochemical expression of estrogen receptor alpha (ERα) in patients with endometrial carcinoma in Mosul city and to correlate it with various clinical and pathological parameters. Methods: Sixty cases of endometrial carcinoma were collected from Al-Batool Teaching Hospital, Al-Khansaa Teaching Hospital, private laboratories during a period extending from January 2007 – to January 2009. The tumors were typed according to the World Health Organization classification system and graded according to FIGO grading system. The expression of ERα was evaluated immunohistochemically; the findings were correlated with the age of the patients, type and grade of the tumor and the extent of myometrial invasion. ERα status was assessed immunohistochemically on formalin fixed paraffin embedded (FFPE) tissue of tumor, using monoclonal mouse antibody (IgG1) clone ID5. A semi-quantitative score was used to record the results of ERα staining according to the system established by Carcangiu et al. Results: The patients age ranged from 31 to 70 years (mean = 56.5). Histopathological typing revealed that 55 cases (91.7%) were endometrioid carcinoma which included [46 cases (83.6%) typical, 5 cases (9.1%) villoglandular, 3 cases (5.5%) adenosquamous and 1 case (1.8%) secretory type] and 5 cases (8.3%) were non-endometrioid carcinoma [2 cases (40%) papillary serous and 3 cases (60%) with clear cell type]. The overall expression of ERα in endometrial carcinoma is 60%, ERα was failed to show a statistically significant correlation with the age (P value = 0.9). A statistically significant association was found between ERα expression and types of endometrial carcinoma (P value = 0.004). In endometrioid carcinoma, the ERα expression was detected in 65.5%, whereas non-endometrioid carcinoma failed to demonstrate positivity (0.0%). There was a significant inverse relation between ERα expression and the grade of the tumor (P value = 0.001). There was a significant inverse relation between ERα expression and the extent of myometrial invasion (P value = 0.004). Conclusions: ER α is expressed in 60% of endometrial carcinoma in Mosul city. ERα is significantly expressed in endometrioid carcinoma, while it is negative in non-endometrioid carcinoma. ERα expression is inversely correlated with the grade of endometriod carcinoma and the extent of myometrial invasion. Keywords: ERα , endometrial carcinoma, endometrioid carcinoma, non-endometrioid carcinoma.الهــدف: تهدف هذه الدراسة إلى تقيم حالات مستقبلات الاستروجين ألفا لسرطان بطانة الرحم في مدينة الموصل ولإيجاد أي علاقة بينها وبين مختلف الصفات المرضية للورم ومقارنة النتائج مع نتائج دراسات أخرى. الحالات والطرق: لقد تم إجراء دراسة تضمنت ستين حالة سرطان بطانة الرحم ولقد تم تجميع الحالات من مستشفى البتول التعليمي، مستشفى الخنساء ومن بعض المختبرات الخاصة خلال فترة امتدت بين شهري كانون الثاني ٢٠٠۷ وكانون الثاني ٢٠٠٩. ولقد تم تصنيف سرطان بطانة الرحم وفقا لتصنيف منظمة الصحة العالمية ولقد تم تقسيم درجة التمايز الخلوي وفقا لمنظمة الدولية الفدرالية للنسائية والتوليد. تم التحري على مستقبلات الاستروجين ألفا بطريقة الكيمياء النسيجي المناعي باستخدام المضادات أحادية النسل (المضاد أحادي النسل نوع نوع١دي٥) ونظام اظهار نوع المعلم تي ام جي/1 أي دي، فأر(احمر دائم). وتم تحليل النتائج بطريقة شبه كمية، وإيجاد العلاقة مع عمر المريض، نوع النسيج الخلوي للورم، درجة التمايز الخلوي و نسبة الانتشار إلى العضلة الرحمية طبقا للنظام المستخدم من قبل كاركينجو. النتائج: لقد تراوحت أعمار المرضى بين واحد ثلاثين وسبعين سنة وكان المعدل ٥, ٥٦ سنة. حيث وجد فشل في العلاقة بين مستقبلات استر وجين ألفا وبين العمر (٠٫٩= P). لقد وجدت مستقبلات استروجين ألفا في ٦٠% من سرطان بطانة الرحم. ولقد اظهر الفحص النسيجي (نوع النسيج الخلوي للورم) وجود ٥٥ حالة (٩١٫۷ %) سرطان من بطأني الرحم ألغدي، كما وجدت علاقة بين مستقبلات استروجين ألفا وبين نوع النسيج الخلوي للورم (٠٫٠٠٤ p=). تضمنت درجة التمايز الخلوي ٣١ حالة (٤,٥٦ %) من نوع سرطان جيد التمايز الخلوي ١٨ حالة (٣٢٫۷%) من نوع سرطان متوسط التمايز الخلوي و٦ حالات (١٠٫٩%) من نوع سرطان غير متمايز خلويا . حيث وجد علاقة عكسية بين مستقبلات استروجين ألفا وبين درجة التمايز الخلوي (٠٫٠٠١p=). نسبة الانتشار إلى العضلة الرحمية قسمت إلى ثلاث أقسام حسب مستوى الانتشار. حيث ظهرت ٥ حالات عدم وجود انتشار للورم بالعضلية الرحمية و٢٠ حالة وجود انتشار للورم بالعضلية الرحمية اقل أو يساوي (٥٠%) من التثخن الكلي للعضلة الرحمية و٢٠ حالة وجود انتشار للورم بالعضلية الرحمية أكثر من (٥٠%) من التثخن الكلي للعضلة الرحمية. حيث وجد علاقة عكسية بين مستقبلات استر وجين ألفا وبين نسبة الانتشار إلى العضلة الرحمية (٠٫٠٠٤P=). الاستنتاجات: - وجدت نسبة مستقبلات استر وجين ألفا في (٦٠%) من سرطان بطانة الرحم في مدينة الموصل. - وجود علاقة بين مستقبلات استروجين ألفا وبين سرطان بطاني الرحم الغدي بالمقارنة مع الورم اللابطاني لسرطان بطانة الرحم. - وجود علاقة عكسية بين مستقبلات استروجين ألفا وبين كل من درجة التمايز الخلوي ونسبة الانتشار إلى العضلة الرحمية.


Article
Comparative study of Olopatadine 0.1% and Lodoxamide 0.1% in treatment of seasonal allergic conjunctivitis

المؤلفون: Azzam A. Ahmed عزام عبد القادر احمد
الصفحات: 138-145
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
Objective: Olopatadine hydrochloride 0.1 % ophthalmic solution and Lodoxamide 0.1 % ophthalmic solution are two topical anti-allergic medications with slightly different modes of action. This study compared the efficacy, tolerability and safety of these agents in the treatment of allergic conjunctivitis
Methods: This was a three weeks prospective, randomized, double-masked, active-controlled, parallel group comparison study of Olopatadine hydrochloride 0.1 % ophthalmic solution (Patanol) and Lodoxamide 0.1% (Alomide) in patients with seasonal allergic conjunctivitis. Subjects were dosed twice daily for three weeks with either Olopatadine or Lodoxamide. Signs and symptoms were assessed on day five (visit 2) and 21 (visit 3). Efficacy variables included the responder rate (patient with excellent or good global efficacy on day 5 and 21), signs and symptoms, and patient and investigator-rated global efficacy. Comfort was rated immediately after instillation of the first drop and at each follow-up visit. Frequency of adverse events was the safety assessment.
Results: The study enrolled 66 patients, and 63 patients completed the study. The responder rate was higher with Olopatadine than with Lodoxamide on both fifth day (72% vs 54% for patient assessment and 88% vs. 55% for investigator assessment), and day 21 (91% vs. 55% for patient assessment and 94% vs. 42% for investigator assessment). Global efficacy ratings were higher for Olopatadine –treated subjects than Lodoxamide –treated patients. Severity scores for hyperemia and itching were significantly lower for Olopatadine-treated group. Comfort ratings were comparable between the two treatment groups. Common adverse events included burning/stinging and headache.
Conclusion: Olopatadine hydrochloride was superior in treating the signs and symptoms of allergic conjunctivitis. Both treatments were safe and well tolerated.
الهــدف: تهدف هذه الدراسة التقييم ألسريري ومقارنة نتائج نوعين من قطرات العيون التي تستعمل لعلاج حساسية العين الموسمية التي تحدث في فصل الربيع. التصميم: دراسة مقطعية. الطــرق: أجريت الدراسة في عيادة العيون الاستشارية التابعة لمستشفى الزهراوي التعليمي للفترة نيسانمارس 2008 بطريقة المقارنة بين مجموعتين من المرضى تم تقسيمهم بشكل عشوائي وإعطاء كل مجموعة نوع واحد فقط من القطرات ومتابعتهم على مدى ثلاث زيارات للعيادة الاستشارية ثم إيقاف العلاج. المشاركون: شملت الدراسة 63 شخصا ممن يعانون من حساسية ربيعية موسمية ومن كلا الجنسين وتم استثناء كافة المرضى الذين لديهم أمراض عيون أخرى متزامنة مع الحساسية الربيعية، ومعدل أعمار المرضى كان 36,2 سنة وأن لا يقل عمر المشارك عن 12 سنة، وقد تم استخدام p-value في التحليل الإحصائي. النتائــج: أظهرت نتائج البحث بأن استعمال القطرة Olopatadineأبدى نتائج أفضل من القطرة Lodoxamide في علاج حساسية العين الموسمية الربيعية. الاستنتاج: قطرة Olopatadine هي أفضل من قطرةLodoxamide في علاج أعراض وعلامات حساسية العين، علما" أن كلتا القطرتين هما علاج آمن في علاج حساسية العين.

الكلمات الدلالية

Olopatadine --- Lodoxamide --- conjunctivitis


Article
Hydatid cyst in the scrotum: a case reportand review of literature

المؤلفون: Nashwan K. Mahjob نشوان قحطان محجوب
الصفحات: 146-148
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
A rare case of hydatid cyst in the scrotum in a man of 20 years old was recorded, the case was diagnosed as a hydrocele, but the histopathological examination proved to be a hydatid cyst.
Hydatid cyst of scrotum is very rare event (1). This is the fourth reported case of hydatid disease in the scrotum in all medical literatures as far as the time of publishing this article. Hydatid cyst in the scrotum should be put in mind in any case of scrotal swelling especially in endemic areas(2).
Keywords: Hydatid cyst, scrotal mass.
.
سجلت حالة نادرة لمرض الأكياس المائية في كيس الصفن لشاب يبلغ من العمر20 عاما كان يعاني من قيلة مائية يمنى وقد تم تشخيص الحالة بواسطة الفحص النسيجي للكيس بعد استئصاله كليا وهذه هي الحالة الرابعة المسجلة عالميا ضمن البحوث والوثائق الطبية والعلمية لحد نشر هذا المقال، حيث تعتبر الإصابة بالأكياس المائية في كيس الصفن من الحالات النادرة جدا. عليه يجب وضع تشخيص الأكياس المائية في الحسبان في حالة وجود قيلة مائية خصوصا في المناطق الموبوءة بهذا المرض

الكلمات الدلالية

Hydatid cyst --- scrotal mass


Article
Management of transverse vaginal septum in a neonate Case report and review of literature

المؤلفون: Majid Khalid Al-Sultan ماجد خالد السلطان
الصفحات: 149-152
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT
A 2 days old female neonate was admitted to the Pediatric Surgery Center at Al- Kanssa teaching hospital on the third of June 2009 with abdominal mass. After clinical examination and investigations, operation was carried out on the sixth of June 2009 and intra operative diagnosis of vaginal atresia caused by transverse vaginal septum was carried out, which is a rare condition occurring 1 in 70,000 – 100,000 live births.
Cruciate incision of the septum with marsupialization was done without vaginostomy and latter vaginal reconstruction.
.
الخلاصة
نعرض في هذه المقالة عن حالة طفلة مصابة برتق المهبل الجزئي حيث أدخلت طفلة عمرها يومان الى ردهة جراحة الأطفال في مستشفى الخنساء التعليمي بالموصل بتاريخ الثالث من حزيران 2009 وكانت تعاني من ورم البطن وبعد إجراء الفحص السريري عليها مدعوما بالفحوصات المختبرية والأشعة والسونار تم إجراء عملية جراحية لها بتاريخ السادس من حزيران 2009 وتبين أثناء العملية بأنها تعاني من استسقاء الرحم والمهبل الولادي نتيجة لانسداد المهبل الولادي بحاجز عرضي في الثلث الأسفل من المهبل وهي حالة نادرة جدا تحصل حالة واحدة لكل 70000– 100000 حالة. وتمت معالجة هذا الانسداد وفتح الحاجز العرضي بطريقة التجييب بمرحلة واحدة دون الحاجة الى تفويه المهبل وتصليح الانسداد المهبلي على مراحل. وتمت مناقشة هذه الظاهرة مع مراجعة ما نشر حول الموضوع في الأدبيات الطبية

الكلمات الدلالية

vaginal septum --- neonate


Article
Congenital epulis (congenital gingival granular cell tumor)

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT Congenital epulis or congenital gingival granular cell tumor is a rare lesion of newborn, also known as Neuman's tumor. Congenital epulis mostly occurs as a single mass but rarely as multiple. It arises from the mucosa of gingiva either from maxillary or mandibular alveolar ridge. The exact histogenesis of congenital epulis is still uncertain, but the biologic behavior of this lesion is compatible with embryonic hamartoma, so that surgical excision is the treatment of choice. The presented case describes a mass in the anterior region of maxillary alveolar ridge in a 15 day old healthy female, which causes a feeding problem and hinders normal closure of the mouth. Tumor was excised surgically under general anesthesia. The excised material was sent for histopathological examination and the diagnosis of congenital epulis was performed. Keywords: Congenital epulis, congenital gingival granular cell tumor, newborn. الخلاصة الورم اللثوي الخلقي أو ورم اللثة للخلية المحببة الخلقية هو ورم نادر الحدوث عند الأطفال حديثي الولادة، كما يعرف أيضا بورم نيومان. الورم اللثوي الخلقي على الأغلب يظهر ككتلة أحادية ولكن نادرا متعدد الكتل. هذا الورم ينشا من الغشاء المخاطي للثة عند الحافة السنمية لكل من الفك الفقمي أو الفك الأسفل. المنشأ الأكيد لورم اللثوي الخلقي غير معروف لحد ألان ولكن التصرف الإحيائي للورم يؤكد كونه ورم خلقي وعملية استئصاله جراحيا هي الطريقة المثالية لعلاجه. الحالة المقدمة توصف ورم في المنطقة الأمامية من الحافة السنمية للفك الفقمي في طفلة حديثة الولادة تبلغ من العمر 15 يوم. الورم أحدث مشاكل في الرضاعة ويعيق غلق الفم. الورم استأصل جراحيا تحت التخدير العام. أرسلت العينة إلى الفحص النسيجي المرضي حيث تم تشخيصه كورم لثوي خلقي. الكلمات المفتاحية: ورم لثوي خلقي، ورم للخلية المحببة الخلقية، حديثي الولادة.

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: