Table of content

Medical Journal of Babylon

مجلة بابل الطبية

ISSN: 1812156X 23126760
Publisher: Babylon University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Medical Journal of Babylon (MJB) is a quarterly medical journal concerned with clinical and basic medical researches. MJB follows the Publication Ethics Statements suggested by Committee on Publication Ethics (COPE) and International Committee of Medical Journal Editors (ICMJE).

Loading...
Contact info

العنوان البريدي: العراق-محافظة بابل- الحلة –ص ب 473 جامعة بابل –كلية الطب – مجلة بابل الطبية
عنوان البريد الالكتروني medjbabylon2004@gmail.com

Table of content: 2013 volume:10 issue:1

Article
A Comparative Study of Fine Needle Aspiration and Imprint Cytology with the Histopathology of Cervical Lymphadenopathy Related to the Oral Malignancy
دراسة لمقارنة الرشف الخلوي بالابرة الدقيقة والطبعات الخلوية مع التغيرات المرضية النسيجية للغدد اللمفاوية الرقبية المتعلقة بسرطان الفم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In this study we evaluate the way for the diagnosis of lymphadenopathy related to the oral malignancy whether there is metastasis or not. So we used a technique of fine needle aspiration cytology as preoperative diagnosis for the clinically palpable lymph nodes(L.Ns.) and we used a technique of imprint cytology as intra operative diagnosis for the clinically and surgically palpable L.Ns. Their accuracy has been evaluated by comparing their results with the histopathological diagnosis result. Aims of Study: To use the fine needle aspiration cytology( F.N.A.C.) as a rapid preoperative diagnosis of lymph node metastasis related to the oral malignancy, to use the imprint cytology as intra operative diagnosis of lymph node metastasis (instead of frozen section technique) related to the oral malignancy, to choose the line of treatment for those patients with oral malignancy who may need prophylactic or therapeutic lymphadenectomy and to evaluate the results of F.N.A.C. and imprint cytology by comparing them with the histopathological results to ascertain their diagnosis value. Materials and Methods: In our study there were (20) patients with oral malignancy with or without cervical lymphadenopathy. Results: The histopathology of the primary site was mainly Sq.C.C. (70%). For (18) clinically palpable L.Ns. we used F.N.A.C. most of these lymph nodes (61%) were associated with reactive hyperplasia and only (39%) of them were associated with malignant metastasis. There were one false positive and one false negative result. Accuracy rate (88.8%). For (54) L.Ns. which were clinically and surgically palpable L.Ns. we used imprint cytology. Most of these L.Ns. (81.5%) were associated with reactive hyperplasia and only (18.5%) of them were associated with malignant metastasis. Accuracy rate (96.2%). Key Words: Imprint cytology, fine needle aspiration, and histopathology في هذه الدراسة وضعنا طريقة في تشخيص مرض الغدد اللمفاوية الرقبية المتعلقة بسرطان الفم وفي احتمالية انتقال السرطان لهذه الغدد او عدمه.وبذلك استعملنا طريقة الرشف الخلوي بالابرة القيقة كطريقة تشخشصية قبل العملية على الغدد اللمفاوية الملموسة سريريا,واستعملنا طريقة الطبعات الخلوية كطريقة تشخيصية اثناء العملية على الغدد الملموسة سريريا وجراحيا.دقة هاتين الطريقتين يتم تقيمها وذلك بمقارنة نتائجها مع نتائج التشخيص النسيجي المرضي.في هذه الدراسة يوجد(20)مريضا مصابين بسرطان الفم مع او بدون مرض الغدد اللمفاوية الرقبية.بضمنهم(11)ذكر و(9)انثى.وكان عمر المرضى بين(10-73)سنة.كان التشخيص النسيجي المرضي للموضع الاولي لسرطان الفم بصورة رئيسية سرطان حرشفي الخلايا وبنسبة70%.استعملنا طريقة الرشف الخلوي بالابرة الدقيقة على(18)غدة لمفاوية ملموسة سريريا وكان اغلب هذه الغدد وبنسبة(61%)مصابة برد فعل التكثر النسيجي وفقط وبنسبة(39%)كانت مصابة بانتقال سرطاني من الفم,بضمنها غدة لمفاوية واحدة كانت نتيجتها خطا ايجابي وغدة لمفاوية اخرى مع خطأ سلبي.عند المقارنة بين نتائج الرشف الخلويونتائج التشخيص النسيجي المرضي اظهرت حساسية الرشف الخلوي بنسبة(85,7)وخصوصيتها بنسبة(90%) ومعدل الدقة(88,8).واستعملنا طريقة الطبعات الخلوية على(54 )غدة لمفاوية رقبية كانت ملموسة سريريا وجراحيا.كانت اغلب الغدد وبنسبة(81,5)شخصت برد فعل التكثر النسيجي وفقط(18,5)شخصت بالانتقال السرطاني.عند مقارنة النتائج مع التشخيص النسيجي المرضي اظهرت حساسية الطبعات الخلوية بنسية(90%) وخصوصيتها بتسبة(97,7)ومعدل دقتها(96,2).ومن هذه النتائج نستطيعاعتماد كلتا الطريقتين في البحث التشخيصي للانتقال السرطانيفي الغدد اللمفاوية من سرطان الفم.

Keywords


Article
A Comparative Study of Percutaneous Suprapubic Cystolitholapaxy versus Open Cystolithotomy in Adults

Authors: Ahmed Turki Obaid
Pages: 11-24
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: to compare the outcome of percutaneous suprapubic cystolitholapaxy with open cystolithotomy in adult. Study design: comparative study. Place and duration of the study: urological and surgical department of AL-Hilla teaching hospital, from March to November 2012. Methodology: forty patients (34 male and 6 female), from 21-44 years of age were enrolled in the study. The size of the stones range from 31mm to 44mm. patients were divided in two equal groups, group 1 and 2. Group 1 submitted for percutaneous suprapubic cystolitholapaxy and group 2 for open cystolithotomy. The procedure was done under general or spinal anesthesia. Result: complete clearance of stone was achieved in all cases of group 1 and group 2, P value>0.05, transient hematuria occurs in seven patients in group 1, while in group 2 only one patient develop hematuria, p value (<0.05). Postoperative fever occurs in one patients and in eleven patients in group1 and 2 respectively, p value<0.05. Postoperative pain that require parenteral analgesia not occur in group 1 and in seven patients in group 2, p value <0.05. Average of wound length in group 1 was 2cm and 5 cm in group 2, p value <0.05. The average of the operative time 52.5 minutes and 37.5 minutes in group 1and 2 respectively, p value <0.05. The duration of transurethral catheterization 3-4 day, and 7-10 days in group 1 and 2 respectively, p value<0.05. No one develop wound infection in group 1 and five patients in group 2, p value<0.05. No one develop urinary leakage and three patients develop that in group 2, p value>0.05. Conclusion: percutaneous suprapubic cystolitholapaxy is an efficient, safe, minimally invasive and cost effective method. الغرض من الدراسة: هو إجراء دراسة للمقارنة بين النتائج المستوحاة من عملية رفع حصاة المثانة عن طريق ناظور أسفل البطن وعن طريق عملية الفتح الجراحية التقليدية. نوع الدراسة: دراسة مقارنة مقطعية مكان وفترة الدراسة: تم إجراء هذه الدراسة في شعبة الجراحة البولية /مستشفى الحلة التعليمي العام من شهرشباط ولغاية شهر كانون الثاني 2012 طريقة العمل: تم إختيارأربعون مريض يعانون من حصاة المثانة وكانت أعمارهم تتراوح بين 21 الى 41 سنة وكانت حجم حصاة المثانة تتراوح بين 31 الى 40 ملم وتم إبعاد الاطفال من الدراسة والمرضى الذين لديهم عمليات سابقة في اسفل البطن ومنطقة الحوض.34 مريض كانوا من الذكور و6 مرضى كانومن الاناث. ثم تم تقسيم المرضى عشوائيا وبصورة متساوية الى مجموعتين, المجموعة الاولى وتضم عشرون مريضا والمجموعة الثانية تضم عشرون مريضا ايضا. المجموعة الاولى تم تهيأتهم لاجراء عملية رفع حصاة المثانة عن طريق ناظور أسفل البطن, أما المجموعة الثانية تم تحضيرهم لاجراء عملية رفع حصاة المثانة عن طريق عملية الفتح الجراحية التقليدية. كلا العمليتين تم إجرائها تحت التخدير النصفي والتخدير العام. النتائج: تم التخلص من حصاة المثانة وبشكل كامل لجميع المرضىى وفي كلا المجموعتين, أما التبول الدموي المؤقت فقد حصل في 7 مرضى في المجموعة الاولى ومريض واحد فقط في المجموعة الثانية. هناك مريض واحد فقط في المجموعة الاولى واحد عشر مريض في المجموعة الثانية عانوا من إرتفاع طفيف في درجة الحرارة. أما بما يتعلق بالألم مابعد العملية والذي يحتاج الى عقاقير ضد الألم, فهناك مريض واحد فقط في المجموعة الأولى وسبعة مرضى في المجموعة الثانية كانو قد إحتاجوا الى هذا النوع من العقاقير. إن معدل طول الجرح في المجموعة الأولى هو 2 سم أما معدل طول الجرح في المجموعة الثانية هو 5 سم. وكان معدل وقت العملية في المجموعة الأولى 52.5 دقيقة ومعدل وقت العملية في المجموعة الثانية 37.5 دقيقة. أما الفترة المطلوبة لاستخدام صوندة الأدرار فهي 3-4 أيام في المجموعة الأولى و 7-10 أيام في المجموعة الثانية. لم يحصل إلتهاب للجرح مابعد العملية لاي من المرضى في المجموعة الأولى ولكن حدث الى 5 مرضى في المجموعة الثانية والذي تم علاجه بصورة تحفظية عن طريق العقاقير والمضادات الحيوية. وبما يتعلق بنضح الأدرار من المثانة فلم يحصل لاي مريض في المجموعة الأولى ولكن حصل لثلاثة مرضى في المجموعة الثانية والذي تم علاجه بطريقة تحفظية. الأستنتاجات: إن عملية رفع حصاة المثانة عن طريق نلظور أسفل البطن هي طريقة فعالة وامنة ولاتعرض المريض الى الكثير من المضاعفات التي قد يتعرض لها المريض أثناء عملية رفع حصاة المثانة بالطريقة الجراحية التقليدية.

Keywords


Article
Detection of Hepatitis C Virus Infection and Genotypes among Seropositive Blood Donors by Polymerase Chain Reaction in Babylon Governorate Iraq
التحري عن مرض التهاب الكبد الفيروسي والطراز العرقي له لدى الاشخاص المصابين المتبرعين بالدم بتقنية التضاعف الجيني لسلاسل الدنا في محافظة بابل العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To detect the hepatitis C virus infection and genotypes among blood donors by Polymerase Chain Reaction and biochemical measurement of Alanine Transaminase, Aspartate Transaminase & Alkaline phosphatase enzymes' levels and measurement of viral load among the studied sample. Methods: A descriptive Cross sectional study done on 45 hepatitis C virus sero-positive blood donors(20-53 years old). A non probability (convenient) sample of blood donors at their first donation of blood, who accepted to participate in the study were included, interviewed and blood samples were taken. Results: The seroprevalence of anti-Hepatitis C virus antibody was 0.29%, whereas prevalence of Hepatitis C Virus-Ribo-Nucleic Acid-positivity after confirmation by Polymerase Chain Reaction was 0.2%. 46.7% of the blood donors were infected with genotype 4 followed by genotype 1b in 15.6% and genotype 1a in 6.6. The presence of Hepatitis C virus infection significantly associated with biochemical parameters in the three groups of genotypes, except in the levels of alkaline phosphatase. Statistically significant association was found between age infections. Conclusions: The prevalence of anti-Hepatitis C Virus- antibodies was relatively low in blood bank of Babylon province in Iraq compared to other with province in Iraq and other neighboring countries more among males than female and rural than urban area. The most common genotype was genotype 4, followed by 1b then 1a. The main factor associated with transmission of infection was blood transfusion in association with surgical procedures. هدف البحث :الكشف عن الاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نمط سي بتقنية التضاعف الجيني لسلاسل الدنا, وقياس مستوى انزيمات الكبد وشحنة الفيروس لدى عينة البحث منهجية البحث: اجريت دراسة وصفية على عينة من المتبرعين بالدم مشخصين بالاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نمط سي (عمر 20-53 سنة). عينة البحث عينة غير عشوائية تتبرع بالدم للمرة الاولى ووافقت على الاشتراك بالبحث واجريت معها المقابلة الشخصية وسحب عينة من الدم. النتائج: ان مدى الانتشار المصلي للاجسام المضادة لالتهاب الكبد الفيروسي نمط سي هو 0.26% بينما كان انتشار الاصابة بتقنية التضاعف الجيني لسلاسل الدنا هو0.2 %. ان 46.7% من الاصابة هو بالطراز العرقي نوع 4 يليه النوع 1ب لدى 15.6% ثم النوع 1أ لدى 6.6%. وهناك علاقة معنوية بين الاصابة والمحاور الكيميائية الحياتية في الانواع الثلاثة للطراز العرقي ماعدا مستوى الفوسفات القاعدي. وهناك علاقة معنوية بين الاصابة وعمر المصاب الاستنتاجات : ان مدى الانتشار المصلي لالتهاب الكبد الفيروسي نمط سي هو اقل نسبيا من باقي محافظات العراق او من الاقطار المجاورة. الطراز العرقي نوع 4 هو الاكثر شيوعا يليه 1ب ثم 1أ . العامل الرئيسي المصاحب لحدوث الاصابة كان نقل الدم خلال اجراء العمليات الجراحية.


Article
A Study of Some Echocardiographic and Some Physiological Changes in Malnourished Children

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study was to detect the frequency of myocardial damage in malnourished children as shown by echocardiography also to detect some other hematological, biochemical and electrolyte abnormalities that occur in malnourished children and may also, by way or another, have effect on the heart. The study include 104 patients, (40 male and 64 female), malnourished infants and young children diagnosed by special pediatrician during the period extended from November 2011 to May 2012. The patients were recruited from the inpatient department and nutritional rehabilitation unit in the Babylon Pediatric and Maternity Hospital. The age of patients (mean ± SD) was 11.3 ± 7.8.The patients were matched with 20 apparently healthy controls their age (mean ± SD) was9.5 ± 7.6. All patients underwent full history ,detailed physical examination, Hematological, Biochemical and echocardiographic evaluation. The study show that there are many alterations in body composition of malnourished children, these alterations were statistically significant regarding weight, mid arm circumference, body mass index, hematological tests , biochemical tests. Regarding myocardial changes there were statistically significant increment in end systolic dimension (16.07mm ± 7.3SD) and decrement in fractional shortening (38mm ± 0.87SD) in malnourished children. The end diastolic dimension although it was higher in malnourished children (24.7mm ± 7.2SD) however it was statistically not significant. All patients with significant increase in end systolic dimension were in grade III (severe malnutrition), however patients with significant decrease in functional shortening were distributed in grade II (moderate) and grade III (severe) malnutrition. We conclude from this study that malnutrition can affect myocardial function although this effect appear clearly only in high grade of malnutrition, and also the higher the grade of malnutrition the more the effect on the myocardium. إن الهدف من هذه الدراسة هو الكشف عن وجود تلف في عضلة القلب لدى الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية كما يتضح من خلال إجراء تخطيط صدى القلب و كذلك أيضا للكشف عن بعض التغيرات الدموية و البايوكيميائية التي تحدث في الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، و التي تؤثر, بشكل أو بآخر على عضلة القلب. اشتملت الدراسة على 124 طفل منهم 104 طفل كمجموعة المرضى (والذين تم تشخيصهم كأطفال مصابين بسوء التغذية من قبل أخصائي طب الأطفال) و 20 طفل من الأطفال الأصحاء كمجموعة السيطرة، توزعت مجموعة المرضى بين 40 طفل من الذكور و 64 طفل من الإناث، تمت الدراسة خلال الفترة الممتدة من كانون الأول 2011 إلى أيار89- 2012. تم اخذ المرضى من قسم المرضى الداخلين أو المراجعين إلى وحدة التأهيل التغذوي في مستشفى بابل للولادة والأطفال وكان عمر المرضى (متوسط ± SD) 11.3 ± 7.8شهر في ما كان عمر مجموعة السيطرة (متوسط ± SD) 9.5 ± 7.6شهر. تم اخذ التاريخ المرضي الكامل لجميع الأطفال وكذلك تم إجراء الفحص البدني (الوزن، الطول، محيط منتصف الذراع العلوي ومؤشر كتلة الجسم). خضع جميع الأطفال إلى التحاليل المختبرية والإشعاعية التالية :خضاب الدم، مكداس الدم، عدد خلايا الدم الحمراء, معدل ترسب كريات الدم الحمراء, عدد خلايا الدم البيضاء، اليوريا في الدم، الكرياتينين في مصل الدم ، مجموع البيليروبين في مصل الدم، البروتين الكلي والألبومين في مصل الدم والحديد في مصل الدم وكذلك إجراء تخطيط صدى القلب. أظهرت الدراسة إن هناك تغييرات كثيرة في تكوين الجسم عند الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، و كانت هذه التغييرات ذات دلالة إحصائية هامة حيث كان هناك نقصانا "معنويا" فيما يتعلق بالوزن، محيط منتصف الذراع ومؤشر كتلة الجسم، واختبارات الدم (مكداس الدم، خضاب الدم ، خلايا الدم الحمراء)،واختبارات الكيميائية الحيوية (اليوريا في الدم، الكرياتينين ، البوتاسيوم والحديد في مصل الدم، ومجموع البروتين و الألبومين في مصل الدم فيما كانت هناك زيادة "معنوية" في خلايا الدم البيضاء ومعدل ترسب كريات الدم الحمراء. فيما يتعلق بتغييرات عضلة القلب كانت هناك زيادة "معنوية" (5 (P<0.0 فيما يتعلق ببعد البطين الأيسر الانقباضي (16.07mm ± 7.3SD)، وتناقصا "معنويا" (P<0.05) في التقلص الوظيفي (38mm ± 0.87SD) في الأطفال الذين يعانون سوء التغذية مقارنة بأقرانهم من مجموعة السيطرة فيما لم يكن بعد البطين الأيسر النهائي الانبساطي ذات دلالة إحصائية هامة . كذلك بينت الدراسة إن جميع المرضى الذين يعانون من زيادة كبيرة في بعد البطين الأيسر الانقباضي النهائي كانوا يعانون من سوء التغذية من الدرجة الثالثة ، أما المرضى الذين يعانون من انخفاض كبير في التقلص وظيفي فقد توزعوا في الدرجتين الثانية (معتدل)، و الثالثة (شديد) من سوء التغذية. نستنتج من هذه الدراسة أن سوء التغذية يمكن أن تؤثر على وظيفة عضلة القلب على الرغم من أن هذا التأثير لا يظهر بشكل واضح إلا في الدرجة الثالثة (الشديدة) من سوء التغذية، وهذا يدل على انه كلما زادة شدة سوء التغذية كلما كان التأثير على عضلة القلب أكثر.

Keywords


Article
Effect of Apium graveolens Leaves and Stalks in Reducing the Side Effects of Doxorubicin in Male Rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study is to evaluate the potential protective effect of Apium graveolens (A. graveolens) against cumulative DOX-induced toxic effects to the heart, liver and blood components in male rabbits. DOX was administered intraperitoneally (i.p.) to the rabbits at a dose of (4mg/kg) four times within 14 days (cumulative dose 16 mg/kg). A. graveolens was given orally (7.5 g/kg/day) for 14 days. The results indicated that the concurrent use of A. graveolens with DOX significantly (p<0.05) protected against DOX-induced toxicities as evidenced by significant increase in RBC, WBC, Hb, and neutrophiles levels (p<0.05). No significant changes in monocytes, lymphocytes, eosinophiles and basophiles percentages were noticed in all groups of treatment. Also, Coadministration of A. graveolens significantly ameliorated the DOX-induced elevation in serum levels of malondialdehyde (MDA), lactate dehydrogenase (LDH), Alanine Transaminase (ALT), Aspartate Transaminase (AST) and bilirubin as well as inhibited DOX-provoked serum glutathione (GSH) depletion (p<0.05). No significant alterations in serum albumin level and catalase (CAT) activity were observed in all groups of treatment. Furthermore, the histopathological sections showed that the DOX caused significant structural changes in hepatic and cardiac tissues like necrosis and inflammation which were attenuated with combined use of A. graveolens. The study conclude that A. graveolens has the potential in protecting against DOX -induced cardiac, hepatic and hematological damage through a mechanism related to direct and indirect antioxidant property.تهدف هذه الدراسة الى تقصي تأثير نبات الكرفس على التأثيرات السمية التراكمية المستحثة لعقار الدوكسوروبيسين في القلب والكبد وعناصر الدم لدى ذكور الارانب. لقد تم استخدام عقار الدوكسوروبيسين بجرعة (4 ملغ/كغم) داخل البريتون اربع مرات في اربعة عشر يوما ( الجرعة التراكمية 16 ملغ/كغم), اما نبات الكرفس فقد تم اعطائه عن طريق الفم بجرعة (7,5 غم/كغم) في اليوم لمدة اربعة عشر يوما. دلت النتائج على ان الاستخدام المتزامن لنبات الكرفس مع عقار الدوكسوروبيسين ادى الى تقليل التاثيرات السمية المستحثة بواسطة هذا العقار وقد استدل على ذلك من خلال الزيادة المعنوية في اعداد كريات الدم الحمر وكريات الدم البيض وكريات الدم العدلة وكذلك الزيادة المعنوية في مستوى تركيز الهيموغلوبين في الدم. ولم تحدث اي تغيير في نسب كريات الدم الاحادية واللمفاوية والحمضة والقعدة في اي مجموعة من المجموعات في هذه الدراسة. وكذلك, فقد وجد ان استخدام الكرفس مع الدوكسوروبيسين ادى الى تقليل الزيادة الحاصلة في مستويات اكسدة الدهون (MDA) والإنزيمات (LDH وAST و (ALTوالبليروبين في مصل الدم بشكل معنوي كما ثبط من الانخفاض الحاصل في فعالية الكلوتاثايون في مصل الدم بشكل معنوي ولم يحدث اي تغيير في مستوى الالبومين او فعالية انزيم (CAT) في مصل الدم في اي مجموعة من المجاميع في هذه الدراسة. علاوة على ذلك, فان المقاطع النسيجية اظهرت ان عقار الدوكسوروبيسين سبب تغييرات تركيبية واضحة في نسيجي القلب والكبد للارنب كالتنخر والالتهاب والتي تحسنت بشكل واضح مع استخدام نبات الكرفس. تستنتج الدراسة أن نبات الكرفس يمتلك القابلية في توفير الحماية ضد الاضرار المسببة بواسطة الدوكسوروبيسين في القلب والكبد والدم , بطريقة تعود بصورة مباشرة و غير مباشرة الى الخاصية المضادة للاكسدة.

Keywords


Article
Estrogen and Progesterone Receptors (ER and PR) Status of Breast Cancer Cases in Kurdistan and Their Correlation with Pathologic Prognostic Variables

Authors: Mayada I. Yalda
Pages: 75-84
Loading...
Loading...
Abstract

Background: breast cancer shows different clinico-pathological features according to geographic and ethnic groups' variation. The ER and PR positive status is an indication that the patient is a good candidate for hormone therapy. Furthermore, the high percentage and intensity of ER and PR positive cells are important predictive markers for this cancer. Aim To assess breast cancer-specific features for patients diagnosed in the north of Iraq and to assess the hormone receptors status and their relation to other pathological prognostic factors. Patients and Methods: This study included 324 breast cancer cases diagnosed and reviewed by histopathology in the central lab of Duhok/ Iraq, from May 2007 to March 2012. Immunohistochemical markers were used to identify the ER and PR status and scoring according to Allred scoring guideline. Results: About 68.2% of the patients included in this study were younger than 50 years. Most of them presented at stage II and III. Negative stain for ER was seen in more than half of the patients. The score proportion was decreasing with the increase in the stage, but the correlation was statistically insignificant; on contrary the correlation of ER and PR scoring with lymph node involvement was statistically highly significant Conclusion: The young onset of breast cancer among Kurdish patients, the high stage at first presentation and the relatively high percentages of hormone insensitive cancers in both young and old patients could be attributed to the genetic predisposition modified by the revolution in life style and required additional study and analysis. يشكل سرطان الثدي مشكلة كبيرة للنساء ويظهر تتغيرا في صفاته بحسب التغير الجغرافي والعرقي , وللمُستقبِلات الهرمونيه للاستروجين و البروجسترون و لشدة ايجابيتها دور ليس في التنبئ بتطورالمرض فقط بل في التنبئ باستجابة المريض للهرمونات العلاجيه تهدف الدراسة الحالية الى التعرف على مميزات حالات سرطان الثدي عند المرضى المصابين في شمال العراق مع دراسه مناعيه للمُستقبِلات الهرمونيه للاستروجين و البروجسترون و علاقتهم بالمميزات الأخرى في سرطان الثدي.تم جمع 324 عينه من مرضى مصابين بسرطان الثدي من المختبر المركزي في مدينة دهوك و مستشفيات أربيل و السليمانيه منذ مايس 2007و حتى آذار 2012. لقد تم تحليل صفات السرطان من نواحي مختلفه مع التركيز على درجة تميزه , مرحلة الورم , انتشاره في العقد اللمفاويه. وتم استخدام النسيج المُضَمَّن في البرافين لقياس المُستقبِلات الهرمونيه للاستروجين , البروجسترون وشدة ايجابيتها النتائج: أضهرت الدراسه أن حوالي 68.2% من المرضى في هذا البحث كانوا بعمر يقل عن الخمسين , كما أن معظمهم كانوا في مرحله متطوره نسبيا (المرحله 2 و 3) و بدرجة تمييز قليله .كانت المُستقبِلات الهرمونيه ذات نتائج سلبيه في اكثر من نصف الحالات, ولوحظ أن شدة الصبغ المناعي كانت تتناقص مع تقدم مرحلة الورم . لقد ارتبطت بعلاقه ذات مغزى احصائي مع الانتشار في العقد اللمفاويه, وكانت عاليه في درجة التمييز العاليه نستنتج من هذه الدراسه أن سرطان الثدي سجل بأعمار صغيره مقارنة بالدراسات من بعض مناطق العالم العربي, وأصغر بكثير من الدراسات من العالم الغربي. ان الاعمار الصغيره نسبيا بالاضافه الى النسبه العاليه من التشخيص الأولي بدرجة تميز قليله و في مرحله متطوره و نسبه متدنيه من المُستقبِلات الهرمونيه للاستروجين و البروجسترون قد يعزى الى تأثيرات جينيه معدله بتأثيرات انماط الحياة المعاصره وتحتاج الى المزيد من التحليل و الدراسه.

Keywords

Immunohistochemistry --- ER --- PR --- Breast --- Cancer --- Prognosis


Article
Expression of Ki-67 and p53 in Oral Squamous Epithelial Abnormalities

Authors: Intisar Salim Pity --- Jalal Ali Jalal
Pages: 85-99
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: We intended to study the cellular proliferation by means of Ki-67 labeling index and the protein product overexpression of p53 in a series of oral intraepithelial lesions and squamous cell carcinoma, to evaluate the potential association between their histologic grades and the expression of the two markers. The expression of these markers on sections taken from hyperplastic and normal mucosal epithelium was also evaluated in order to determine whether the combination of p53 and Ki-67 over-expression could be used as a diagnostic aid in evaluating oral biopsies. Materials and Methods: Archival biopsy specimens from 35 patients, with oral squamous cell carcinoma (19) and intraepithelial lesions (16) were retrieved from the histopathology departments of Erbil and Duhok cities, Iraq, between January and December 2010. From the same patients, 13 blocks with hyperplastic epithelium and 7 with normal mucosal epithelium were also retrieved. The study was done in Duhok Central Laboratory, Duhok, Iraq. Ki-67 labeling index and p53 overexpression was determined by immunohistochemistry on paraffin sections, using avidin–biotin technique. Results: Overall, the staining patterns for Ki-67 antigen and p53 were similar. High Ki-67 and p53 overexpression was observed in 52.6% and 63.2% of carcinoma cases respectively, in 62.5% and 56.3% of intraepithelial lesions respectively, in 23.1% and 15.4% of hyperplastic epithelium respectively, and none in benign epithelium. Both high Ki-67- labeling index and p53 overexpression were significantly higher in carcinomas and intraepithelial lesions than in hyperplastic epithelium and were associated with the grade of both carcinomas and intraepithelial lesions. Conclusions: Combination of p53 and Ki-67 overexpressions can be used as a specific marker for oral lesions that are probably at high risk for malignant transformation, their immunohistochemistry emerges as a clinically useful supplement for histopathological assessment of grading of oral squamous cell carcinoma and intraepithelial lesions. الهدف: دراسة الانتشار الخلوي عن طريق مؤشرki-67 و التعبير المفرط للجين p53 في سلسلة من الآفات داخل ظهاري الفم وسرطان الخلايا الحرشفية، لتقييم مدى ارتباط محتمل بين درجاتهم النسيجية والمؤشرات الخلوية. كما تم تقييم التعبير عن هذه العلامات على المقاطع المأخوذة من مخاطية المفرطة التصنع والعادي من أجل تحديد ما إذا كان يمكن استخدام مزيج من p53, ki- 67 والإفراط في التعبير كوسيلة مساعدة التشخيص في تقييم خزعات عن طريق الفم. مواد وطرق: تم استرجاع المحفوظات لعينات الخزعة من 35 مرضى. الذين يعانون من سرطان الخلايا الحرشفية عن طريق الفم (19) والآفات داخل الظهاري (16) من امختبرات التشريح المرضي من مدينتى أربيل ودهوك ، ما بين يناير وديسمبر 2010. من المريض نفسه، كما تم مراجعة 13 عينة من ظهارة المفرطة التصنع و 7 مع مخاطية طبيعية. ان الدراسة اجريت في المختبر دهوك المركزي ، دهوك، العراق. كان تقيم ki-67 مؤشر وضع العلامات و التعبير المفرط للجين p53 بالدراسة النسيجية المناعية على نمادج البارافين، وذلك باستخدام تقنية أفيدين-البيوتين. النتائج: وعموما، كانت أنماط تلطيخ للمستضدki-67 وجين p53 متماثلة. لوحظ ارتفاع ki-67وجين p53 التعبير المفرط للجين في 52.6٪ و 63.2٪ من حالات سرطان على التوالي، وفي 62.5٪ و 56.3٪ من الآفات داخل الظهاري على التوالي، وفي 23.1٪ و 15.4٪ على التوالي من ظهارة المفرطة التصنع، وليس في الظهارة الحميدة. كان كل من ارتفاع ki-67والتعبير المفرط للجين p53 أعلى بشكل ملحوظ في سرطان الخلايا الظهارية والآفات مما كانت عليه في ظهارة المفرطة التصنع وترافقت مع درجة من كل من سرطان الخلايا الظهارية والآفات. الاستنتاجات: يمكن استخدام مزيج من p53 و التعبير المفرط للجين ki-67كعلامة محددة للآفات الفم التي هي على الأرجح الأكثر عرضة للتحول للورم الخبيث. الدراسة النسيجية المناعية اظهرت اهميه من الناحية السريرية لتقييم المرضية في الدرجات لسرطان لخلايا الحرشفية للفم والخلايا الظهارية الآفات.


Article
Impact of Education Program upon Mother's Knowledge and Practices of Haemophilic Children Type A

Loading...
Loading...
Abstract

Background and objectives: World Health Organization and Haemophilia Foundation Australia 2000 [1] reported that the identification of patients with haemophilia remains a major problem, even in countries which have made a great efforts to establish haemophilia care facilities. Only 10-60% of expected number of patients have those facilities and 50% of problems seen in people with haemophilia could be avoided simply by education [2]. Subjects and methods: Quasi experimental study was carried out at Hereditary Bleeding Diseases center in AL-Mansur Pediatric Teaching Hospital in Baghdad, to identify the impact of education program upon knowledge and practices of Haemophilic children type A ,Seventy mothers having haemophilia A children were included in this study and divided into study and control groups.. Results: The results revealed that mothers of the study group had benefit from the implementation of educational program, their knowledge and practices were adequately improved and developed. .Conclusion: The study concluded that the educational program could be considered as a need for all mothers having haemophilic child. الخلفية والأهداف: اكدت منظمة الصحة العالمية ان الأطفالهن المصابين بالهيموفيليا مازالوا يشكلون مشكلة كبيرة حتى في البلدان التى تبذل جهودا كبيرة في توفير مستلزمات الرعاية لهم فحوالي 10-60 % من عدد المرض تتوفر لهم هذه المستلزمات و50% من المشاكل التي لديهم يمكن تجنبها من خلال البرنامج التثقيفي البسيط منهجية البحث : أجريت دراسة شبة تجريبه في مركز الأمراض النزفية لمستشفى المنصور الأطفال لمعرفة مدى تاثير البرنامج لتثقيفي على امهات الاطفال المصابين بالهيموفيليا لغرض تحسين معلوماتهن وممارساتهن تجاه الأطفالهن المصابين بالهيموفيليا تم اختيار سبعون ام قسمت الى مجموعتين ( ضابطة وتجريبية). الاستنتاج والتوصية: أظهرت النتائج بان أمهات المجموعة التجريبية تحسين معلوماتهن وممارساتهن من خلال تطبيق البرنامج التثقيفي. استنتجت الدراسة أن البرنامج التثقيفي يمكن اعتباره حاجة لجميع أمهات الأطفال المصابين بالهيموفيليا لذا أوصت الدراسة أن البرنامج التثقيفي يمكن تطبيقه لجميع الأمهات لتحسين معلوماتهن وللعناية بأطفالهن المصابين بالهيموفيليا.


Article
Heavy Metals Resistance of Pseudomonas aeruginosa Isolated from Clinical and Environmental Sources in Hilla City

Authors: Alaa H. Al-Charrakh --- Raafet M. Al-Enzi
Pages: 110-119
Loading...
Loading...
Abstract

The study included 300 samples collected from 150 clinical and 150 hospital environmental sources. Only 43 (14.3%) isolates belonged to Ps. aeruginosa. The isolates tested for detection of their susceptibility for 7 types of heavy metals (HM) included (Copper Sulfate, Silver Sulfate, Mercury chloride, Lead nitrate, Zinc sulfate, Cadmium sulfate, and Nickel sulfate). The screening tests for all isolates were detected using Lead nitrate in concentration of (400μg/ml). Results revealed that 37:43 were resistant to lead nitrate (400μg/ml); this results may due to the Pseudomonads have P-type ATPase that can resist pb2+. The minimum inhibitory concentration (MIC) of 7 HM was detected by agar dilution method and pouring method. Results revealed that number of isolates were resistant to 7 HM in some of concentrations due to complex enzymes, active efflux, and operon that reduced toxic. The plasmid content investigated for all 37 isolates of Ps. aeruginosa (34 clinical and 3 environmental); Results revealed that most isolates 32:37 harbored large (mega) plasmid. The biofilm production of Ps. aeruginosa isolates was investigated. Results showed that 20:43 (47%) of isolates had biofilm. This study concluded that the increase of HM resistance was correlated with biofilm production for some HM used. The bacterial curing is proceeding for one isolate Ps. aeruginosa (Ps.3). The results showed survived resistance to all HM used, may be due to HM resistance trait was carried out on bacterial chromosome rather than plasmid. تضمنت هذه الدراسة جمع 300 عينة, 150 سريرية و 150 أخرى من بيئة المستشفى لغرض عزل بكتريا الزوائف الزنجارية. تم عزل 43 (14.3%) عزلة من الزوائف الزنجارية وتم الكشف عن حساسيتها لعدد من المعادن الثقيلة (كبريتات الفضة, كبريتات الزنك, كبريتات الكادميوم, كبريتات النيكل, كبريتات النحاس, كلوريدات الرئبق, ونترات الرصاص) من خلال تحديد التركيز المثبط الأدنى لهذه المعادن وبطريقتي التخفيف بالأكار وطريقة صب الأطباق. تم الكشف عن المحتوى البلازميدي للعزلات المقاومة للمعادن الثقيلة وأظهرت النتائج أن معظم العزلات 37:32 أحتوت على بلازميد عملاق. تم التحري عن انتاج الغشاء الحيوي للعزلات ووجد ان (47%) من العزلات منتجة له. وأظهرت النتائج ان زيادة المقاومة للمعادن الثقيلة كان مرتبطا مع قابلية بعض العزلات على انتاج الغشاء الحيوي. أظهرت نتائج تحييد البلازميد البكتيري للعزلات بقاء المقاومة للمعادن الثقيلة بعد التحييد مما يشير الى ان صفة مقاومة المعادن الثقيلة محمولة على الكروموسوم وليست على البلازميد البكتيري.

Keywords


Article
Bacterial Infections Caused by Achromobacter xylosoxidans
الاخماج البكتيرية المتسببة بفعل البكترياالكروموبكتر زايلوسوكسدنس

Authors: Samah Ali --- Mohammed Kadum Al-Araji
Pages: 120-129
Loading...
Loading...
Abstract

Achromobacter xylosoxidans was first time isolated in Iraq from patients admitted to Medical city in Baghdad from july 2010 to july 2011 whose majority were compromised, Eleveenth patients were infected by this microorganism in different body sites and frequently isolated in combination with other organisms and finding in all well-described cases in which its pathogenic role is clearly demonstrated and may be confused with Pseudomonas species in laboratory diagnosis.The laboratory characteristics were done by culturing in different media and by biochemical reactions and showed a differents in their characteristics from Pseudomonas species.لأول مرة في العراق يتم عزل جرثومة المتنصلة نوع زايلوموكسيدنس من مرضى ادخلوا مستشفى مدينة الطب في بغداد للفترة تموز 2010 والى تموز 2011 غالبيتهم مصابين بأمراض مزمنة، وقد تم ذلك من خلال تشخيص أحد عشر إصابة بهذه البكتيريا المرضية والمعزولة من مختلف مناطق الجسم وغالباً ماتكون مشتركة مع أصناف أخرى من البكتيريا وخصوصاً البكتيريا الزائفة، وقد كان الإعتقاد السائد سابقاً بأنها هي نفس جرثومة الزائفة خلال التشخيص المختبري حيث يحدث الخلط في التشخيص المختبري بين انواع المتنصلة وبين انواع الزائفة، لكن مايميز المتنصلة هي كونها لها خصائص مختبرية مختلفة عن البكتيريا الزائفة من حيث زراعتها على اوساط زرعية مختلفة والخواص الكيمياوية منها وبعد اجراء كافة الفحوصات للخواص المختبرية لكل جرثومة تبين انها تختلف عن جرثومة الزائفة ومن خلال المعالجة تبين ايضاً انها مقاومة لأعداد كبيرة من مضادات الحياة المتوفرة حالياً في العراق.


Article
Microalbuminuria and In-Hospital Complications of Acute Myocardial Infarction

Authors: Safaa Ali Khudhair
Pages: 130-137
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The microalbuminuria happens more often in diabetic patients with acute myocardial infarction (AMI) but it has been reported even in non-diabetic patients with AMI. The microalbuminuria is a considerable predictive factor for in-hospital morbidity and mortality in patients with AMI. Objectives: To examine whether microalbuminuria has predictive power for early in hospital morbidity and mortality after acute myocardial infarction. Methods: Sixty patients with acute myocardial infarction were studied, aged (53 ± 5years), 45 male and 15 female. The incidence of early (3-7 days) in-hospital complications and mortality of AMI was related to the first day urinary albumin. Results: There was significant Interrelationship between microalbuminuria and incidence of early complications of AMI (p value 0.002, RR 2.1). Conclusions: Microalbuminuria is a significant predictor of in-hospital morbidity and mortality in patients with acute myocardial infarction إن زيادة نسبة تواجد الألبومين في البول وخاصة بكميات صغيرة (مايكروالبومين يوريا) غالبا مايحدث عند مرضى السكري المصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد ,ولكنه تم تسجيل مثل هذه الحالات بعد حدوث احتشاء العضلة القلبية الحاد عند الأشخاص الغير مصابين بداء السكري. إن المايكروالبومين يوريا يعتبر عامل تنبؤي لحدوث المضاعفات التي تحصل للمصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد أثناء تواجدهم في المستشفى وقد أجري هذا البحث لإثبات هذا الغرض. تم إجراء هذا البحث على ستين مريضا مصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد أعمارهم (53 ± 5) سنة ,خمس وأربعون رجلا وخمسة عشر امرأة والذين تم فحص نسبة الألبومين في البول لديهم خلال الأربع والعشرين ساعة الأولى من الإصابة باحتشاء العضلة القلبية الحاد.وأظهرت النتائج وجود علاقة هامة بين نسبة الألبومين في البول وحدوث المضاعفات الأولية خلال(3-7)أيام من الإصابة باحتشاء العضلة القلبية الحاد إثناء تواجدهم في المستشفى.وهذا يؤيد أهمية نسبة المايكروالبومين يوريا كعامل تنبؤي لحصول المضاعفات الأولية للمصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد.

Keywords


Article
In vitro and in vivo Activity of Selected Antibacterial Agents ; Alone and in Combination Against Multi Drugs Resistant Pseudomonas aeruginosa Isolated from Burns Infections

Authors: Habeeb S. Naher --- Zahraa Kais Saleman
Pages: 138-152
Loading...
Loading...
Abstract

This study included (70) swabs being collected from burned patients of both sexes ,males and females of different ages attending to burned unit at AL- Hilla Teaching Hospital in AL-Hilla city during a period of three months from October to December 2012. The results indicated that 26/70(37.01 %) of samples were Pseudomonas aeruginosa and 44/70(62.9%) revealed others types of bacteria. The susceptibility of Pseudomonas aeruginosa towards 6 antibiotics included in this study by Disk Diffusion Test showed that P. aeruginosa isolates (100%) exhited resistance for Rifampen,Gentamycin , Pipracillin , Tobramycin .While they were presently sensitive to Meropenem and Amikacin.In addition, P.aeruginosa revealed remarkable susceptibility toward natural products, Garlic Vinegar but it did not affected by Garlic Oil. According to these results the 6 antibiotics were employed for in vivo experiments , since they were used for treatment of experimentally infected animals alone and in combination .The response of experimentally infected animals in recovery from experimentally burned infection was remarkable when combined antibiotics were used for treatment in relation to the use of single antibiotics ,which indicated for synergy reaction as well and the results were in according with well diffusion method.تضمنت هذه الدراسة (70) مسحة بكتيرية جمعت من مرضى الحروق من كلا الجنسين ,ذكور وإناث من مختلف الفئات العمرية الراقدين في وحدة الحروق بمستشفى الحلة التعليمي في مدينة الحلة خلال ثلاثة أشهر للفترة من أكتوبر إلى ديسمبر 2011.أظهرت النتائج أن جميع العينات التي تمت دراستها كانت موجبة للزرع البكتيري. واظهرت نتائج العزل و التشخيص ان 26/70(37.01%) هي بكتريا Peudomonas aeruginosa و 44/70(62.9 %) شملت أنواع أخرى من البكتريا تم الكشف خلال الدراسة على مدى حساسية بكتريا Pseudomonas aeruginosa تجاه ستة مضادات حيوية تم اختيارها والتركيز عليها على أساس أستخدامها في علاج هذه البكتريا و ذلك بواسطة إستخدام طريقة الفحص الأنتشار بالأقراص Dis Diffusion Test (DD Test) حيث أظهرت نتائج هذا الفحص إن (100%) من عزلات بكترياPseudomonas aeruginosa كانت مقاومة للريفامبين rifampen,الجينتاميسين gentamycin,البيبراسيلينpipracillin,التوبراميسين tobramycin لكنها كانت حساسة للميروبينيم meropenem والأميكاسين amikacin .بالأضافة أن Pseudomonas aeruginosa لديها حساسية ملحوظة تجاه خل الثوم ولم تتأثر بزيت الثوم. وعلى ضوء هذه النتائج تم إختيار المضادات الميروبينيم meropenem, البيبراسيلين pipracillin , التوبراميسين tobramycin, الجينتاميسين gentamycin و الأميكاسين amikacin في علاج الحيوانات المصابة مختبريا˝ بحروق تجريبية مفردة و مركبة.أظهرت نتائج التجربة المختبرية للأرانب إستجابة الحيوانات المصابة تجريبيا˝ للشفاء بفترة زمنية قياسية عند أستخدام المضادات الحيوية كتراكيب متحدة.

Keywords


Article
The Role of Thyrotropin Hormone Receptor Antibody (TRAb) in Distinguishing between Autoimmune and non-Autoimmune Disease

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was intended to investigate Thyrotropin Receptor Antibody (TRAb) level in hyperthyroidism. A total of 65 patients and 25 apparently healthy as a controls were assessed. Twenty-seven of the 65 patients had Graves' disease, twenty-one had toxic nodular goitre and the remaining group had toxic nodule. In comparison with the control group, patients with diffuse goitre showed a highly significant increase in TRAb (P<0.01) significant increase in TRAb (p < 0.05) in nodular toxic goitre, while non-significant (p> 0.05) found in nodule toxic. Thyroid function tests appear significant increase (P<0.01) T4, T3 while significant decrease in thyroid stimulating hormone TSH concentrations. The incidence of positive TRAb assay in diffuse goitre group was 89%, whereas 24% were positive in toxic nodular goitre group and 6% in toxic nodule. It can be concluded that as a practical method, TRAb assay may be useful in making a differential diagnosis of Graves' disease rather than other autoimmune thyroid diseases (toxic nodular and toxic nodule). تضمنت الدراسة معرفة مستوى الأضداد الذاتية للمستقبلات للهرمون المحفز للغدة الدرقية .حيث شملت الدراسة 65مريضا مصابا بفرط إفراز هرمونات الغدة الدرقية و 25 شخص ظاهريا أصحاء كمجموعة سيطرة .27 من المرضى لديهم المرض المناعي التلقائي , و 21من المرضى لديهم غدة درقيةُ متعددة العقد السامّةُ والمجموعةُ الباقيةُ لديها عقدةُ سامّةُ. بالمقارنة مع مجموعة السيطرة, أظهرت نتائج المرضى المصابين بالمرض المناعي التلقائي المنتشر (Graves' disease ) وجود زيادة عالية المعنوية في تركيز المضاد الذاتي للمستقبل هرمون الغدة الدرقية ((P<0.01 كذلك زيادة معنوية في التركيز للمرضى المصابين بمتعدد العقد السامة P<0.05) ) ,بينما لا يوجد فرق معنوي للمرضى المصابين بالعقدة السامة. اختبار هرمونات الغدة الدرقية يظهر زيادة عالية المعنوية في تركيز كل من هرمون T3 و T4 ((P<0.01 بينما TSH اظهر نقصان عالية المعنوية بالتركيز((P<0.01. وجد أن نسبة 89 % من الأضداد الذاتية للمستقبلات هرمونات الغدة الدرقية موجودة في مجموعة المرض المناعي التلقائي ونسبة 24 % لمجموعة المرضى متعدد العقد السامة ونسبة 6 % لمجموعة مرضى العقدة السامة. نستنتج من ذلك يمكن استخدامه كطريقة عملية في التشخيص بين المرض المناعي التلقائي (Graves' disease ) عن الأمراض الغير المناعيه الأخرى المتمثلة بالعقيدات السامة والسامة متعددة العقيدات.


Article
Obesity and Overweight among Sample of Foundation of Technical Education Students in Iraq During 2011

Authors: Muna .A.Zadian --- Suhair M. Hassoon --- Wafaa. F.T
Pages: 162-172
Loading...
Loading...
Abstract

The aims of this study are to find the prevalence of obesity among the studied sample, the BMI, waist and hip ratio, and to find out any association between BMI, W ∕ H Ratio and socio-demographic variables. Methods:- A cross-sectional study conducted in College of Health and Medical Technology, College of Administration Technology, Almansour medical technology Institute, Bab-almoadham Medical Technology Institute. The data was collected by self recording of a previously designed questionnaire to obtain socio- demographic information and the sampling was systematic random one. Results: 63.8% of the studied sample of students was in the age 21-25 years. The studied ample was 500 students 64.4% male and 35.6% female, about 35.5% of students were overweight. A significant association between the family history of obesity and gender with BMI. Highly significant association of Hip circumference with age and BMI . The mean age for male was 20.9 ± 23.7 years, while for female was 19.1± years, there was significant association with W ∕ H Ratio (p=0.000) for both sexes. A positive correlation was obtained between BMI and age , WC., HC., W ∕ H Ratio. Conclusions: A significant association between the family history of obesity and gender with BMI. Hip circumference was significantly associated with age and BMI. A positive correlation was obtained between BMI and age , WC., HC., W ∕ H Ratio. الهدف من الدراسة هو تحديد معدل شيوع السمنة لعينة من الطلاب وايجاد اي ارتباط بين مؤشر كتلة الجسم , ونسبة محيط الخصر / لمحيط الورك والعوامل الديموغرافية. المنهجية: وهي دراسة مقطعية اجريت في كلية التقنيات الصحية والطبية, وكلية التقنية الادارية والمعهد التقني الطبي / المنصور والمعهد الطبي التقني باب المعظم. حيث جمعت المعلومات والبيانات باستخدام الاسئلة المباشرة طبقا لاستبانة معدة مسبقا للحصول على المعلومات الاجتماعية والديموغرافية للعينة العشوائية الطبقية. النتائج: 63.8% من عينة الطلاب كانت في عمر 21-25 نة وعينة الدراسة كانت 500 طالب , 64.4% كانوا ذكورا و35.6% اناثا , وحوالي 35.5% من الطلاب يعانون من زيادة الوزن ووجد ارتباط معنوي بين التاريخ العائلي للاصابة بالسمنة والجنس ومؤشر كتلة الجسم, وارتباط معنوي عالي لمحيط الورك مع العمر ومؤشر كتلة الجسم. متوسط العمر للذكور كان 20,9 ±23,7 سنة بينما للاناث كان 19,1± 22,9 سنة, واختلاف معنوي لنسبة محيط الخصر / لمحيط الورك لكلا الجنسين , وارتباط عالي بين مؤشر كتلة الجسم والعمر ومحيط الخصر ومحيط الورك ونسبة محيط الخصر / لمحيط الورك الاستنتاجات:نستنتج من هذه الدراسة وجود ارتباط معنوي بين التاريخ العائلي للاصابة بالسمنة والجنس ومؤشر كتلة الجسم,وارتباط معنوي عالي لمحيط الورك مع العمر ومؤشر كتلة الجسم, وارتباط عالي بين مؤشر كتلة الجسم والعمر ومحيط الخصر ومحيط الورك ونسبة محيط الخصر / لمحيط الورك.


Article
Our Laparoscopic Experience in Management of Chronic Abdominal Pain: A Cross-sectional Study
تجربتنا مع التنظير البطني في تدبير حالات الألم البطني المزمن دراسة مقطعية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Laparoscopic and endoscopic surgery are currently worldwide surgical procedures. Laparoscopic surgery in particularis a minimal invasive surgery. The rapid evolution of laparoscopic surgical subspeciality have introduced it into a wide range of clinical applications regarding diagnosis and/or therapy of remarkable spectrum of diseases. Laparoscopy, in optimal circumstances , enables excellent visualization of the abdominal cavity. Accordingly, it has been practiced in this study to assess and/or treat cases of chronic abdominal pain. Objectives :This study tries to evaluate the significance of adopting laparoscopy in the management of patients with chronic abdominal pain in Al-Hilla General Teaching Hospital. Methods :This is a cross-sectional case series study that had assessed (49) patients of an average age of (35)years complaining of chronic abdominal pain for the period 01/09/2008-01/09/2011. Postoperative follow-up was conducted for (12) months. All cases of known intra-abdominal malignancies were excluded from this study. All data were collected using a formed questionnaire by the worker and information were filled by the worker single handly. Results :Thirty-four patients ( 69 %) of the study group had previous abdominal or pelvic surgery. Thirty-five patients (71 %) showed intra-abdominal adhesions. Thirty-one patients (63 %) had underwent laparoscopic adhesiolysis while the remaining four cases had their adhesions kept undisturbed as they were considered to be insignificant. Three patients (6.1%) exhibited mesenteric lymphadenopathy which was discovered to be secondary to chronic upper respiratory tract infections. Two cases (4%) of unilaterl left-sided inguinal hernias were disclosed. One case (2%) of abnormally looking appendix was detected and managed by laparoscopic appendectomy. Eight Patients (16.3 %) showed complete normality on laparoscopy. Conclusion :With standard laparoscopic equipements , techniques and postoperative care laparoscopy is a safe, useful and more informative invasive investigation to evaluate and/or resolve the problem of chronic abdominal pain. خلفية البحث: أن الجراحة بأستخدام النواظير الداخلية ومن ضمنها ناظور الجوف البطني يعتبر من الممارسات الجراحية الحديثة و المعاصرة و قد سبب التقدم السريع في تقنياتها الى جعلها تخصص جراحي بحد ذاته ومنتشراعالميا و تم أدخاله الى العديد من التطبيقات السريرية لغرض تشخيص و/ أو علاج طيف كبير من الامراض . يعتبر تنظير الجوف البطني عند أجرائه حسب الضوابط القياسية أجراءا سليما و مفيدا. ومن هذا المنظور أستخدمنا تقنية التنظير البطني لدراسة و تقييم بعض من حالات الألم البطني المزمن. الأهداف: تهدف هذه الدراسة الى تقييم المنفعة من أستخدام و تبني أجراء تنظير الجوف البطني في تدبير و معالجة حالات المرضى الذين يشكون من الألم البطني المزمن . الطريقة :هذه دراسة مقطعية لسلسلة من حالات الألم البطني المزمن حيث تمت دراسة و تقييم (49) مريض و بمعدل عمري (35) سنة على مدى ثلاث سنوات . تمت متابعة هؤلاء المرضى لمدة (12) شهرا بعد أجراء فحص تنظير الجوف البطني. تـم أستثناء كل الحالات المشخصة مسبقا كحالة سرطان البطن من هذه الدراسة . النتائج :بينت هذه الدراسة أن (34) مريض (69%) في هذه المجموعة لديهم تأريخ مرضي سابق لجراحة فتح البطن أو الحوض . تبين وجود التصاقات صفاقية في (35) مريض (71%) و تم أجراء فتح الألتصاقات في (31) مريض (63%) منهم فيما لم يجرى اي تداخل في الاربعة الباقيين . كما وجدنا (3) مرضى (6.1%) يعانون من التهاب العقد اللمفاوية المساريقية الذي تبين فيما بعد أنه كان نتيجة لألتهابات المجاري التنفسية العلياالمستتر وتم أكتشاف حالتين لوجود فتق مغبني أيسر (4%) . وجدنا حالة واحدة لمريض يعاني من وجود زائدة دودية غير طبيعية (2%) . كان فحص التظير البطني طبيعيا في (8) مرضى (16.3%) . الأستنتاج :في حالة توفر الأدوات و التقنيات القياسية لأجراء عملية تنظير الجوف البطني مع توفر عناية قياسية لما بعد العملية فأن التنظير البطني يعتبر فحصا أمينا و مفيدا في تشخيص و علاج حالات الألم البطني المزمن.


Article
Occurrence of mecA, SCCmec IV, pvl, lukED Genes in Community Acquired Methicillin Resistance Staphylococcus aureus (CA-MRSA) from Hilla/Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Twenty four (24) MRSA isolates were obtained from clinical specimens and subjected to genetic study in Babylon Province in a period from July to January2011. Polymerase Chain Reaction was used for detection the genes that responsible for methicillin resistance (mecA, SCCmec type IV) and genes that responsible for toxin production (pvl, lukED). It was found that 24 (100%) isolates have positive result for mecA gene. The MRSA isolates were also SCCmec typed to differentiate between HA-MRSA and CA-MRSA isolates by using a uniplex PCR assay, 23 (95%) were found to be carrying SCCmec type IV, 19 (79%) had positive result for pvl toxin gene, 20 (83%) had lukED toxin gene.تم اخذ 24 عزلة من المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلسن واجريت عليها دراسة جينية في محافظة بابل للفترة من تموز الى كانون الثاني. تم استخدام تقنية تفاعل انزيم البلمرة للكشف عن الجينات المقاومة للمثيسيلين وكاسيت المكورات الكروموسومي النوع الرابع والجينات المسؤولة عن انتاج السموم. وقد وجد ان 24 (100%) عزلة اعطت نتيجة موجبة للجين المسؤول عن المقاومة للمثيسيلين. ان العزلات المقاومة للمثيسيلين صنفت اعتمادا على كاسيت المكورات العنقودية الكروموسومي للتمييز بين عزلات المجتمع والمستشفى با ستخدام تقنية تفاعل انزيم البلمرة الاحادي. وجد ان23 (95%) عزلة اعطت نتيجة موجبة لجين كاسيت المكورات العنقودية الكروموسومي باستثناء عزلة واحدة. وجد ان 19 (79%) عزلة اعطت نتيجة موجبة لجين pvl و20 (83%) عزلة اعطت نتيجة موجبة لجين lukED.

Keywords


Article
Pericardial Effusion in Chronic Hypoxic Lung Diseases
الاراقة الشغافية في امراض الرئة المزمنة والمصحوبة بنقص الاوكسجين

Authors: Amjed H. Abbas --- Ali.S.Baay --- Hawa A.A. Al-Dhahir
Pages: 192-204
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic lung diseases (CLDs) are a major cause of chronic morbidity and mortality throughout the world. Many people suffer from this disease for years and die prematurely from it or its complications. Chronic lung diseases are chronic diseases of the airways and other parts of the lung. Some of the most common are asthma, chronic obstructive pulmonary disease (COPD), lung cancer, cystic fibrosis, sleep apnea and occupational lung diseases. Respiratory diseases affect all ages: children, teens, adults and elderly. Aims of the study: This study was aimed to study and compare some demographic changes in hypoxic and non-hypoxic groups of patients with chronic lung diseases (CLDs) and to illustrate the correlations of pericardial effusion with hypoxia due chronic lung diseases and its correlation with severity of obstructive and restrictive lung diseases. Design and method: The study was performed in Merjan teaching hospital of Babylon province in the period from December 2010 to April 2012, the study included one hundred eighty two (182) patients with history of chronic lung diseases were studied clinically and by spirometry, pulse oximetry, electrocardiography and echocardiography. According to the results of oximeter, patients were divided into two groups, hypoxic and non-hypoxic group. Hypoxic group included 96 patients ( mean age was 57.14±11.24, 66% was male) while the non-hypoxic group included 86 patients (mean age was 54.42±12.75, 62% was male). Results and conclusions: The study also found that the numbers of patients with pericardial effusion (PE) were more in hypoxic group than non-hypoxic group, study also showed no significant correlation between PE and severity of hypoxia in both groups. Moreover, the study revealed no significant correlation between PE and severity of obstructive and restrictive diseases in both groups. In addition, there was significant correlation between PE and right ventricular systolic pressure (RVSP) in both groups. أمراض الرئة المزمنة هي سبب رئيسي من أسباب معدلات الاعتلال المزمن والوفيات في جميع أنحاء العالم. كثير من الناس يعانون من هذه الامراض منذ سنوات ويموتوا قبل الأوان بسببه او بسبب مضاعفاته. أمراض الرئة المزمنة هي أمراض مزمنة في الشعب الهوائية وغيرها من أجزاء الرئة، واكثرها شيوعا هي الربو وانسداد الشعب الهوائية المزمن ، وسرطان الرئة، والتليف الكيسي، وتوقف التنفس أثناء النوم وأمراض الرئة المهنية. أمراض الجهاز التنفسي تؤثر على جميع الأعمار: الأطفال، والمراهقين والبالغين وكبار السن. الدراسة الحالية هدفت إلى دراسة ومقارنة بعض التغيرات الديموغرافية في مجموعتي الدراسه والمتمضنه مجموعة نقص الاوكسجين والمجموعة الثانيه التي ليس فيها نقص بالاوكسجين ، من المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة كما تهدف الدراسه الى توضيح العلاقه بين الاراقه الشغافيه ونقص الأوكسجين بسبب امراض الرئه المزمنه كذلك توضيح العلاقه بينه وبين شدة الامراض الانسداديه والتقييديه. أجريت الدراسة في مستشفى مرجان التعليمي في محافظة بابل في الفترة من ديسمبر 2010 حتي 2012 أبريل، وشملت الدراسة مائه واثنان وثمانون مريضا وتمت دراسة المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة سريريا, وكذلك بواسطة جهاز فحص وظائف الرئه، جهاز قياس نسبة الاوكسجين بالدم ، جهاز تخطيط وجهاز صدى القلب. وفقا لنتائج مقياس التأكسج، تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين، مجموعة نقص الاوكسجين والمجموعة الثانيه التي ليس فيها نقص بالاوكسجين. مجموعة نقص الأوكسجين شملت سته وتسعون مريضا ،منهم سته وستون بالمئه رجلا وبمعدل عمر حوالي سبعه وخمسون سنه في حين أن المجموعة الثانيه شملت سته وثمانون مريضا منهم اثنان وستون بالمئه رجلا وبمعدل عمر حوالي اربعه وخمسون سنه. وجدت الدراسه ان عدد المرضى المصابين بالاراقه الشغافيه كان اكثر في مجموعة نقص الاوكسجين عما هو عليه في المجموعه الثانيه، كذلك بينت الدراسه عدم وجود ارتباط معنوي بين الاراقه الشغافيه وشدة نقص الاوكسجين في كلتا المجموعتين. علاوه على ذلك لم يكن هناك ارتباط معنوي بين الاراقه الشغافيه وشدَّةِ الأمراضِ المعوّقةِ والتقييديةِ في كلتا المجموعتين. بالاضافه الى ذلك كانت هناك علاقه معنويه بين الاراقه الشغافيه وزيادة الضغط الانقباضي للبطين الايمن في كلتا المجموعتين.

Keywords


Article
Prevalence of Overweight and Obesity among Students in University of Kerbala

Authors: Saad I. Al-Ghabban
Pages: 205-218
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Overweight and obesity are major public health problems because of their impact on co-morbidity they are major risk factors for a number of chronic diseases. Recent data worldwide show an absolute increase in the prevalence of obesity in recent years Objective: To study the prevalence and factors associated with overweight and obesityamong college students of University of Kerbala in Holy Kerbala, Iraq. Subjects and Methods: A cross-sectional study started from 1st March 2010 – 26th April 2010, a total of 463 students (219 male and 244 female) between 18 and 32 years of age (mean 21.28 ± 1.91 year) were selected randomly from the 11 colleges of the university. A questionnaire was distributed to each subject; Age, gender, dietary habits, sport activity, family history of obesity; number of households, monthly family income, were considered, weight, height, waist circumference; were measured, and BMI was calculated and used to assess weight status. The data was analyzed using SPSS version 16.0, P-value greater than 0.05 was considered as statistically insignificant. Results: The mean BMI was 23.58 ± 3.78 kg/m²; about two thirds (65.9%) of the students were of normal weight (60.7% of the male students and 70.5% of the female students); whereas the prevalence of overweight and that of obesity among them was 22.9% and 5.6% respectively. The prevalence of overweight was more common among male students compared to females (27.4% vs. 18.9% respectively), while the prevalence of underweight and obesity were not significantly different between them (5.6% vs. 5.3% respectively for both variables). Depending on their waist circumference, 4.6% of the males and 20.9% of the females were at higher risk of developing obesity comorbidities. There was a significantly higher mean BMI (t=4.905) and waist circumference (t= 3.825) within students with family history of obesity; (P<0.001 for both variables).Male students who reported that they used to practice regular sport activity had significantly lower body mass index and waist circumference. Conclusions: This study supports the fact that obesity is a multifactorial problem; it shows that male gender and family history of obesity are risk factors, while regular sport activity is a protective factor. خلفية البحث:.زيادة الوزن والسمنةِ مشكلتان من مشاكلَ الصحة العامةِ الرئيسيةِ بسبب تأثيرِهما على الامراض المصاحبة،وهما من عوامل الخطرِ الرئيسيةِ لعدد مِنْ الأمراضِ المُزمنةِ. أظهرت البياناتُ الحديثة زيادةُ مُطلقةُ حول العالم في إنتشارِ السمنةِ في السَنَوات الأخيرة. الهدف: دِراسَة معدل الإنتشارِ والعواملِ إلمرتبطاة بزيادة الوزنِ والسمنةِ بين طلبةِ كليات جامعةِ كربلاء في كربلاء المقدسةفي العراق. اشخاص وطريقة الدراسة: ابتدأت هذه الدراسة المقطعية مِنْ 1 آذارِ ولغاية 26 نيسان 2010، تم دراسة مجموعه مؤلفة من 463 طالب و طالبة (219 و 244 على التوالي) بعمر 18- 32 سنةً (بمعدل21.28 ±1.91 سَنَةً) إختيرواَ بشكل عشوائي مِنْ 11 مِنْ كُليّاتِ الجامعةِ. شملت استمارة الاستبيان معلوملت عن العُمر، الجنس، العادات الغذائية، ممارسة الرياضةِ بشكل منتظم، التأريخ العائلي عِنْ السمنةِ؛ عدد افراد العائلةِ، الدخل العائلي الشهريً، تم قياس الوزن، الطول، محيط الخصر؛ ودليل كتلةِ الجسم ُ لتَقييم حالة الوزنِ. تم تحليل البيانات بإستعمال الرزمةِ الإحصائيةِ للعلومِ الإجتماعية (إس بي إس إس) النسخة 16. اعتبرت قيمة P اعلى مِنْ 0.05 غيرمعنوية احصائيا. النتائج: كان معدل كتلة الجسم للطلبة 23.58 ±3.78 كغم/م 2 وكان مايقرب من ثلثيهم (65.9%) مِنْ ذوي الوزنِ الطبيعيِ (60.7% من الطلابَ و70.5% من الطالبات)؛ بينما معدل إنتشار زيادة الوزنِ والسمنةِ بينهم كَان 22.9% و5.6% على التوالي. كان معدل إنتشار زيادة الوزنِ َ أكثر شيوعاً بين الطلابِ مقَارنَة إلى الطالبات (27.4% مقابل 18.9% على التوالي)، بينما لم بكن معدل إنتشار قلة الوزنِ والسمنةِ مختلفَاًً بينهم (5.6% مقابل 5.3% على التوالي لكلاا المتغيّرين). إعتِمادا على محيط الخصر كان 4.6% من الذكورِ و20.9% من الإناث اكثر عرضة لخطرِ الاصابة بالامراض المصاحبة للسمنةِ. كان معدل دليلكتلةِالجسم ومحيط الخصر أعلى لدى الطلبة من ذوي التأريخِ العائلي ِللسمنةِ (P <0.001) لكلا المتغيّرين). .وكان الطلاب الذين ذَكروا بأنّهم كَانوا يمارسون نشاطُا رياضيا منتظمِاُ ذوي دليل كتلةِ الجسم أوطأ. الاستنتاجات: تَدْعمُ هذه الدراسةِ حقيقة ان السمنةِ مشكلة متعددة العاملية. واظهرت ُ بأنّ الجنسِ الذكوريِ والتأريخِ العائليِ للسمنةِ من عواملَ الخطرِ، بينما ممارسة النشاط الرياضي المنتظمِ عاملُ وقائيُ.


Article
Protective Effect of Aminophylline on Doxorubicin-Induced Cardiotoxicity in Rats

Authors: Enass Najem Oubaid --- Sabah N. Al-Thamir
Pages: 219-228
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Doxorubicin is a highly effective antitumor drug, however its usefulness is limited due to its ability to induce cardiotoxicity. Cellular changes leading to this toxicity are suggested to be mediated through a drug-induced increase in free radicals and lipid peroxidation. Aim of study: to evaluate the protective properties of aminophylline on doxorubicin-induced cardiotoxicity in rats using biochemical approaches. Materials and methods: Thirty five healthy male Swiss albino rats were used. They were divided randomly into 5 groups (7 animals in each group). All animals supplied with standard food during the experiment with an access of water. They were distributed as follow: first group (normal saline treated group, 1 ml/kg, i.p.) in six equal doses in alternative days over a period of 2 weeks and considered as control group. Second, doxorubicin treated group (2.5 mg/kg, i.p., in six equal doses in alternative days over a period of 2 weeks to make a total cumulative dose of 15 mg/kg, body weight). The third, fourth and fifth groups were treated with aminophylline in doses (10, 20 and 30 mg/kg, i.p.) respectively plus doxorubicin (one hour prior each administered dose of doxorubicin ). Blood samples were collected and used to determine the serum levels of cardiac biomarker {Lactate Dehydrogenase (LDH), Creatine Kinase (CK-MB) and troponin I} in addition to oxidative stress parameters {malondialdehyde (MDA) and glutathione (GSH)}. Results: In aminophylline plus doxorubicin treated groups serum levels of LDH,CK-MB, troponin I and MDA were significantly lower than those of doxorubicin-treated group, While serum GSH was increase. These changes occurred in a dose-dependent manner. Conclusions: These data show that aminophylline can provide a protective effect against doxorubicin cardiomyopathy. This protective effect of aminophylline may be attributed to its enhancing effect on cellular cyclic nucleotides antioxidant defense on the heart. المقدمة: الدوكسوروبيسين هو عقار مضاد للسرطان فعال للغاية، ومع ذلك فإن فائدته محدودة نظرا لتأثيره السمي على القلب. التغيرات الخلوية المؤدية إلى هذه السمية سببها زيادة في تكوين الجذور الحرة وأكسدة الدهون. الهدف من الدراسة: تقييم التأثير الوقائي للأمينوفيلين على التأثير السمي للدوكسوروبيسين على القلب في الجرذان باستخدام اختبارات كيميائية حياتية. المواد وطرق العمل: استخدمت في هذه الدراسة خمسة وثلاثون ذكرا بالغا من الجرذان البيض السويسريه قسمت بشكل عشوائي إلى تسعة مجاميع (سبعة جرذان في كل مجموعة وجميع الحيوانات أعطيت غذاء طبيعي قياسي مع الماء طوال التجربة): الحيوانات في المجموعة ألأولى أعطيت ماء ملحي طبيعي(1 مل / كغم) في التجويف البطني (البريتون) على ست جرع متساوية بين يوم واخر على مدى اسبوعين واعتبرت مجموعة السيطرة الاولية، الحيوانات في المجموعة الثانية أعطيت الدوكسوروبيسين (2.5 ملغ / كغم) في التجويف البطني على ست جرع متساوية بين يوم واخر على مدى اسبوعين لتكون مجموع الجرعة التراكمية (15 ملغ/كغم، وزن الجسم)، في حين ان الحيوانات في المجموعات الثالثة والرابعة والخامسة اعطيت الامينوفيلين بجرعات 10، 20، 30 ملغم / كغم في التجويف البطني (البريتون) على التوالي بالإضافة الى الدوكسوروبيسين (قبل ساعة واحدة من كل جرعة معطاة من الدوكسوروبيسين). تم جمع عينات الدم واستخدمت لتحديد مستويات مؤشرات البيولوجية للقلب ( LDH وCK-MB و تروبونينI ) ومؤشرات الاكسدة (MDA و GSH) في مصل الدم. النتائج: ان في المجاميع المعاملة بالامينوفيلين بالإضافة الى الدوكسوروبيسين كانت مستويات المؤشرات البيولوجية للقلب ( LDH وCK-MB و تروبونينI ) ومؤشرات الاكسدة (MDA ) في مصل الدم اقل من مستوياتها بصوره معنوية في المجموعة المعاملة بالدوكسوروبيسين لوحده ، بينما ازداد مستوى GSH في المصل. ان هذه التغيرات حدثت اعتمادا على الجرعة. الاستنتاج: تظهر النتائج أن الأمينوفيلين يمكن أن يوفر تأثير وقائي ضد التاثير السمي للدوكسوروبيسين على القلب. ويمكن أن يعزى هذا التأثير الوقائي للأمينوفيلين الى تأثيرها على تعزيز الدفاع المضاد للأكسدة للنيوكليوتيدات الحلقية على القلب.

Keywords


Article
The Value of Kleihauer Test in the Detection of Fœtomaternal Transfusion in Iraqi Patients

Authors: Mazin Jaafar Mousa --- Ghafil Saihood Hasan
Pages: 229-235
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Rh isoimmunization represents an important problem that contributes to fœtal morbidity resulting in hæmolytic disease of newborns (HDN) and abortions in successive pregnancies. The major treatment strategy relies upon prevention of sensitization by administration of Anti-D immunoglobulin to Rh negative mothers giving birth to Rh positive babies within 72 hours after birth. This is usually controlled by counting the number of fœtal red cells in the maternal circulation by Kleihauer test which is routinely conducted to all Rh negative mothers. Objectives: This study is designed for detection of random cases of fœtomaternal transfusion during delivery in Iraqi patients irrespective of mother's Rh status, in order to understand fully the probability of isoimmunization after uneventful deliveries. Material and method: Blood samples were collected from mothers just delivered, immediately smeared making thin blood film and subjected to Kleihauer test. Results: Out of 86 maternal blood samples collected one hour after delivery, 25 (28.9%) cases revealed significant fœtomaternal transfusion, ranging from minor (1-3 ml) transfusion representing 16 cases out of 86 (18.6%), moderate (4-10 ml) transfusion representing 4 cases (4.6%) and major (>10 ml) transfusion representing 5 cases (5.8%). Massive fœtomaternal transfusion (>30 ml) was not detected in all cases. Conclusions: Fœtomaternal transfusion with different degrees is a frequent event during IU Anti-D immunoglobulin 72 hours after birth is adequate in elimination of almost all fœtal red cells in Rh negative mothers giving birth to Rh positive babies. الخلفية: المتلازمة المناعية للعامل الريصي تمثل مشكله مهمة تسهم في مرضيه الجنين الناتجه من مرض انحلال الدم لحديثي الولاده و الاجهاض المتكرر. العلاج الاستراتيجي الرئيسي يكمن بمنع الحساسية عن طريق إعطاء مضاد للمناعه الكلوبينيه نوع د إلى الامهات اللاتي يحملن العامل الريصي السالب ويمنحن ولادات لأطفال يحملون العامل الريصي الموجب خلال72 ساعه بعد الولاده. وهذه عاده تنظم بصوره روتينيه بعدد الكريات الحمراء الجنينيه في الدوره الدمويه للام بواسطه اختبار كليور والتي تعمل بصوره روتينيه الى جميع الامهات اللاتي يحملن العامل الريصي السالب. الهدف: هذه الدراسه خططت لتقدير الحالات العشوائيه لانتقال الدم من الجنين الى الأم خلال الولاده في المرضى العراقيين بصرف النظر عن حاله العامل الريصي للام.لكي نفهم بشكل تام احتماليه الحساسيه المتعادله بعد وضع هادئ. الأدوات وطريقه البحث: نماذج الدم جمعت من الأمهات بعد الولاده بقليل وحالا صنعت مسحه دمويه رقيقه خضعت الى اختبار كليور. النتائج: اظهر86 نموذج دم جمعت بعد ساعه من الولاده ، ان 25 حاله (28.9% ) أبدت انتقال معنوي بين الجنين والأم ، يتراوح من انتقال بسيط (1 – 3 مل ) تمثل 16حاله (18.6%) ، الى انتقال متوسط (4 – 10 مل) يمثل 4 حالات (4.6%) وانتقال كبير (أكثر من 10 مل) يمثل 5 حالات (5.8%). انتقال ضخم بين الأم والجنين (أكثر من 30 مل) لم يكتشف. الاستنتاج: الانتقال الجنيني للام مع مختلف الدرجات هو حدث متكرر خلال الوضع. الانتقال الضخم بين الجنين والأم غير شائع. أعطاء بصوره منتظمه 500 وحده عالميه من مضاد الكلوبولين المناعي نوع د 72 ساعه بعد الولاده لازاله معظم الخلايا الدمويه الجنينيه لدى الأم التي تمنح ولاده لطفل يحمل عامل ريصي موجب.

Keywords


Article
Screening of Human Cytomegalovirus (CMV) in Diabetic Patients in Najaf Governorate

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of current study was to study the relationship between the virus and diabetes mellitus through detection of human cytomegalovirus (HCMV) infection in diabetic patients in Najaf governorate by screening of anti-human cytomegalovirus IgM antibodies in the serum of diabetic patients by using of ELISA technique and detection of human cytomegalovirus DNA in blood samples by using of PCR technique. Blood samples collected from 140 diabetic patients randomly. ELISA technique was used to know the activity of humeral immunity among patients through detection of anti-HCMV IgM antibodies, where the result showed that IgM profile was positive in 49 patients(35 %). Regarding PCR technique, the study showed that among 140 diabetic patients gave positive results in 27 patients(19.2%); In contrast, the results of control group were negative for anti-HCMV IgM antibodies in both ELISA and PCR technique. This study concluded that the higher prevalence of seropositivity for human CMV in diabetic patients comparing with normal individuals which means that cytomegalovirus patients with diabetic were at high risk for CMV infections. A higher prevalence of CMV antibodies was observed in diabetic patients of all age-groups as compared with control group. لقد كان هدف الدراسة معرفة العلاقة بين فايــــــروس (سي أم في) و مرضى السكري(مجموعة الدراسة) من خــلال التحــــري عن وجود الاصابة بالفايــــــــروس في مرضى السكري في محافظة النجــــــف بواســـــطة اجراء مســح لوجود الاجسام المضادة نوع( آي جي أم) في مصول مرضـــــــى السكري باستخدام تقنيــــــــــة (الاليزا), وكذلك من خــلال اجراء مسـح لوجود الحامض النــــووي(دي أن أي) لفايروس (سي أم في) في عينات دم نفس المــرضى باستخدام تقنية (بي سي آر) . تم خلال الدراسة جمع 140عينة دم بصورة عشوائية من مرضى السكري في مدينة الصدر الطبية في النجـــف. لقد استخدمت تقنية (الالـــــيزا) لمعرفة فعالية المناعة الخلطية بين المرضى من خلال كشـف وجود الاجسام المضـادة نوع (آي جي أم) والتي كانت نتيجته وجود 49 حالة موجبة (35 %) بينما اظهرت نتائج الدراســــة باســتخدام تقنيــة (بي سي آر) وجود 27 حالة موجبة (19.2 %) بينما أظهرت نتائـــج الدراســـــــة عدم وجود أي حالة موجبـــة في مجموعة السيطرة باستخدام كلا التقنيتين. لقد اظهرت الدراسة أن انتشـــــــار فايروس (سي أم في) في مجموعة الدراسة (مرضى السكري) كان أعلى بالمقارنة بمجموعة السيطرة مما يعني أن مرضى السكري أكثر خطورة للإصابة بفايروس (سي أم في) كما لوحظ أن وجود الاجســام المضادة لفايروس في دم مرضى السكري( مجموعة الدراسة) كان أكثر انتشارا في جميع الفئات العمرية مقارنة بمجموعة السيطرة

Keywords

HCMV --- Diabetic --- ELISA --- PCR.


Article
Effects of Oral Hypoglycemic Drugs on Serum Lipid Profile in Hyperlipidemic Rats
تأثير خافضات السكر الفموية على مستويات الدهون في مصل الدم عند الجرذان

Authors: Nemah H. Mahdi Al-Jabouri
Pages: 245-256
Loading...
Loading...
Abstract

Background. Diabetes mellitus and hyperglycemia both are independent risk factors for coronary atherosclerosis, which is a major cause of death worldwide. The aim of this study is to elucidate the effects of some hypoglycemic drugs on serum lipid profile in hyperlipidemic, non- hyperglycemic rats, and to see whether these effects are related to their hypoglycemic effects. Materials and Methods: This study included 50 rats which have been randomly allocated into five groups, 10 for each group. One of these groups was put on normal diet, and considered as a control group, the remaining four groups were feed with fat-rich diet for eight weeks. Before starting treatment with hypoglycemic drugs, blood samples were collected form these five groups, and serum lipid profile namely, triglycerides(TG), total cholesterol (TC), low density lipoprotein (LDL), very low density lipoproteins(VLDL), and high density lipoproteins (HDL), were measured. The results have revealed that the four groups have become hyperlipidemic. Then one group out of the four hyperlipidemic groups received distilled water, while the other three received one of the following hyperglycemic drugs: Metformin, Rosiglitazone, and Acarbose. The four groups were kept on fat-rich diet four eight weeks. Results: 1). All three hypoglycemic agents produced a highly significant reduction in the level of TG compared to control. However, the magnitudes of reduction varied from one drug to another. 2). Metformin and Rosiglitazon produced a significant reduction in the level of total serum cholesterol (TC) compared to control . Acarbose produced non-significant reduction in the level of TC compared to control. 3). Metformin produced a highly significant reduction in the level of LDL , Rosiglitazone produced reduction in the level of LDL, however this reduction is not significant. Acarbose, on the other hand, produced a highly significant increase in the level of LDL. 4). Metformin, Rosiglitasone, and Acarbose all produced a highly significant reduction in the level of VLDL . 5). Metformin produced a highly significant increase in the level of HDL (P<0.01), while Rosiglitazone and Acarbose produced a significant reduction in the level of HDL (P<0.05). Conclusions: Metformin reduced serum levels of Triglycerides TG, total serum cholesterol TC, low density lipoprotein LDL, and very low density lipoprotein VLDL, but increases serum level of high density lipoprotein HDL. These effects may share in decreasing the risk of atherosclerosis. Rosiglitazone reduces serum TG, TC, VLDL, and HDL levels, but has no effect on serum LDL level. Rosiglitazone therefore, should be cautiously prescribed for patients with cardiac problems. Acarbose reduces serum TG, VLDL, HDL, and increases LDL levels, but has no effect on TC. Acarbose should also be used cautiously in patient with cardiac problems. خلفية البحث: يعتبر دائي السكري وارتفاع مستويات الدهون في الدم عاملي خطورة مستقلين لآافة التصلب العصيدي في الشرايين الاكليلية القلبية, و التي تعتبر القاتل الاول على المستوى العالمي. لقد اظهرت الدراسات والبحوث التي اجريت على داء السكري, انه من عوامل الخطورة التي تساعد في نشوء افة العصيدة الشريانية, وان السبب في ذلك يعود الى ان داء السكري غالبا ما يكون مصحوبا باضطراب مستويات الشحوم بالدم.اظهرت الدراسات والوبائية ان علاج داء السكري قد ساهم كثيرا في الحد من نشوء افة التصلب الشرياني. ان الهدف من هذا البحث هو دراسة تاثير بعض خافضات السكر الفموية على مستوى الدهون في مصل الدم, واي منها اكثر تأثيرا. المواد وطريقة العمل:استخدمنا في هذا البحث خمسين جرذا من فصيلة (سبرانكو دوايلي) حيث قسمت هذه الحيوانات عشوائيا الى خمسة مجاميع: المجموعة الاول اعطيت غذءا قياسيا لمدة 16 اسبوعا واعتبرت كمجموعة سيطرة طبيعية. المجاميع الاربعة الاخرى اعطيت غذاءا عالي الدسم لمدة 8 اسابيع. بعدها اخذنا عينات من دمها لقياس مستوى الدهون وهي الكلسيريدات الثلاثية, الكوليسترول الكلي, الكوليسترول واطيء الكثافة, الكوليسترول جدً واطيء الكثافة, والكوليسترول عالي الكثافة, و بعد ان اصبحت جميع الحيوانات عالية دهن الدم اعطينا احداها ماءً مقطرا واعتبرت مجموعة سيطرة عالية الدهن, اما المجاميع الثلاث الاخرى فقد اعطي كل واحد منها واحدا من الادوية الخافضة للسكر التي تضمنتها الدراسة وهي: الميتفورمين, الروزكليتازون, و الاكربوز. النتائج: 1) جميع الادوية الثلاث التي استعملت في هذه الدراسة احدثت انخفاضا ذا قيمة معنوية عالية في مستوى الكلسريدات الثلاثية في الدم. 2) احدث كل من عقاري الميتفورمين و الروزكليتازون انخفضا ذا قيمة معنوية في مستوى الكوليسترول الكلي في الدم, بينما لم يحدث عقار الاكربوز انخفاضا ذا قيمة معنوية فيه. 3) احدث عقار الميتفورمين انخفاضا ذا قيمة معنوية عالية في مستوى الكوليسترول واطيء الكثافة, بينما لم يسبب عقار الروزكليتازون نقصانا معنويا فيه, في حين, احدت عقار الاكربوز زيادة في مستوى الكوليسترول واطيء الكثافة. 4) الادوية الثلاث احدثت انخفاضا ذا قيمة معنوية في مستوى الكوليسترول جد واطيء الكثافة مع فوارق متباينة . 5.) احدث عقار الميتفورمين زيادة معنوية في مستوى الكوليسترول عالي الكثافة بينما احدت الروزكليتازون و الاكربوز نقصانا معنويا في مستواه. الاستنتاج : احدثت الادوية الثلاث التي استعملناها تأثيرات متفاوتة على مستويات الدهون في الدم. كان اكثرها فائدة من ناحية التقليل من مخاطرالتصلب الشرياني هو الميتفورمين. كل الادوية الثلاث احدثت نقصانا معنويا في مستوى الكلسريدات الثلاثية, وهي بذلك تصبح ذات فائدة اذا كان ارتفاع مستوى دهون الدم سببه زيادة مستوى الكلسريدات الثلاثية. علينا توخي الحذر في استعمال الروزكليتازون والاكربوز في الاشخاص الذين يعانون من ارتفاع الدهون الناتج عن ارتفاع مستوى الكوليسترول واطيء الكثافة.

Keywords


Article
The Effect of Deferasirox on the Oxidative Stress and Inflammation in Iron Overloaded Beta-Thalassemic Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Iron overload represents a serious complication in transfusion dependent β-thalassemic patients. Once the body’s storage capacity is exceeded, free iron catalyzes the formation of highly reactive oxygen species, which leads to membranes, DNA and protein damage. This process leads to cellular death, tissue necrosis and inflammatory reaction in multiple organs particularly liver, heart, and endocrine glands. Indeed organs failure due to chronic iron overload represent the major cause of death in patients with β-thalassemia major who receive blood transfusions regularly. Iron chelation represents life-saving therapy that lead to a significant improvement in the survival of transfusion dependent β-thalassemic patients. Deferasirox is an orally administered once daily iron chelator that mobilize tissue iron by forming soluble stable complexes with iron that are then excreted in feces. This study aimed to evaluate the effect of deferasirox treatment on the oxidative stress and inflammation in iron overloaded β-thalassemic patients. Forty one β-thalassemia major patients were enrolled in this study they were diagnosed by specialist pediatric physicians depending on the clinical features, family history and confirmed by laboratory analysis of blood film, Hb-electrophoresis and serum ferritin. They were free of infections. All patients were on monthly blood transfusion and regular daily oral chelation therapy with deferasirox (30-40mg/kg/day). The patients were monitored monthly for six months by measuring [serum C-reactive protein (CRP), serum malondialdehyde (MDA) and serum glutathione (GSH)]. Base line study for all the above investigations was done. The results showed: There was a significant decrease (P < 0.01) in the means of serum CRP and serum MDA, while there was a significant increase (P < 0.01) in the serum level of GSH after six months of DFX treatment. It was concluded that: Deferasirox can play important role in controlling the oxidative stress and inflammation which are secondary to iron overload. It is noticed from the significant decrease in the oxidative parameter (MDA), the inflammatory parameter (CRP) and from the significant increase in the antioxidant (GSH). زياده الحديد تمثل واحده من المضاعفات الخطيرة لدى مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا المعتمدين على نقل الدم. عند تجاوز قدرة الجسم على تخزين الحديد يحفز الحديد الحر تكوين أنواع الاوكسجين العاليه الفعاليه، الأمر الذي يؤدي إلى تلف الاغشيه و الحمض النووي والبروتين. هذه العملية تؤدي إلى الموت الخلوي ونخر الأنسجة ورد فعل التهابي في اجهزه متعدده خاصة الكبد والقلب والغدد الصماء . في الواقع فشل الاعضاء بسبب الحديد الزائد المزمن يمثل السبب الرئيسي للوفاة لمرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا والذين يتلقون نقل الدم بشكل منتظم. عملية إزالة الحديد يمثل العلاج المنقذ للحياة والذي يؤدي إلى تحسن كبير في بقاء مرضى الثلاسيميا المعتمدين على نقل الدم على قيد الحياة. عقار (الديفرازيروكس) الذي يعطى عن طريق الفم مرة واحدة يوميا, يزيل الحديد من الأنسجة من خلال تشكيل معقد قابل للذوبان مع الحديد ليتم افرازه فيما بعد عن طريق البراز. هدفت هذه الدراسة إلى تقييم تأثير العلاج بعقار (الديفرازيروكس) على جهد الاكسدة والالتهاب الناتج عنه لمرضى الثلاسيميا نوع بيتا والذين يعانون من تراكم الحديد. في هذه الدراسة تم ادخال 41 من مرضى الثلاسيميا الكبرى الذين تم تشخيصهم من قبل أطباء متخصصين بطب الاطفال اعتمادا على المظاهر السريرية والتاريخ العائلي وأكدت التشخيص التحاليل المختبرية لصوره الدم ، والترحيل الكهربائي لخضاب الدم وتركيز الفيريتين في المصل. كان جميع المرضى المختارين غير مصابين باي التهاب . جميع المرضى كانوا معتمدين على نقل الدم الشهري وعلى العلاج اليومي المنتظم لازاله الحديد بعقار (الديفرازيروكس) عن طريق الفم بجرعه (30-40 ملغم/ كم/ يوم). تم مراقبه المرضى شهريا لمدة ستة أشهر من خلال قياس [بروتين سي الفعال , (CRP) مالوندايلديهاد (MDA)، الكلوتاثيون (GSH) في المصل ] ولقد تم اجراء دراسه خط البدايه لكل الاختبارات اعلاه. أظهرت النتائج : وجود انخفاض معنوي في تركيز بروتين سي الفعال (CRP) وتركيز المالوندايلديهاد (MDA) في المصل. بينما كانت هناك زيادة معنويه في مستوى الكلوتاثيون (GSH) في المصل بعد ستة أشهر من العلاج بواسطه الديفرازيروكس. يسنتج من ذلك ان : الديفرازيروكس يمكن أن يلعب دورا هاما في السيطرة على الاكسدة والالتهابات الناتجه عنها في مرضى الثلاسيما نوع بيتا والمتسببه من الحديد الزائد . وهذا يلاحظ من الانخفاض الكبير في كل من ثابت الاكسده المالوندايلديهاد (MDA) و ثابت الالتهاب بروتين سي الفعال (CRP) ومن خلال الزيادة كبيرة في مضاد الاكسده الكلوتاثيون (GSH).

Keywords


Article
Transcutaneous Bilirubin Testing: A Screening Tool for Jaundiced Term and Near- Term Neonates
تقييم جهاز فحص البليروبين عن طريق الجلد

Pages: 265-271
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the transcutaneous bilirubin (by Minolta JM-103 Jaundice Meter) as a screening tool in near term (≥35 weeks) to term neonates with jaundice who presented to our hospital. Methods: This prospective study which was done in Karbala teaching hospital for children, during the period from April 1, 2010 through December 31, 2010, studied the correlation between the total serum bilirubin (TSB) measurements by (APEL BR-501 BILIRUBIN METRE) and the paired transcutaneous bilirubin (TcB) measurements (by Minolta JM-103 Jaundice Meter). Result: Transcutaneous bilirubin showed a good correlation with TSB (r=0.827) in 107 neonates aged between 1 to 13 days old. The mean difference between TcB and TSB was -1.15. Conclusion: Transcutaneous bilirubin (measured by JM-103) cannot be considered a substitute for laboratory measurement of TSB, but appears to be useful as a screening tool. اهداف البحث: لمعرفة كفاءه عمل جهاز فحص البليروبين عن طريق الجلد وامكان استخدامه في متابعه مرضى اليرقان الولادي. الطرق: لقد اجريت هذه الدراسة المستقبلية لمئة وسبعه طفل من حديثي الولادة الذين لديهم يرقان ولادي في مستشفى الاطفال التعليمي في كربلاء للفترة من بداية نيسان 2010 الى نهاية كانون الاول 2010 وتمت اخذ القراءات بواسطه جهاز فحص البليروبين عن طريق الجلد ومقارنتها بنتائج الاجهزه المستخدمه في المختبرات الكيميائيه في المستشفى. النتائج: لقد وجد ان خمسة وستون(57%) طفلا كانوا من الذكور مقابل( 43%) من الاناث وان نسبة الذكور للاناث كانت (1.32:1) وان معدل عمر الاطفال كانت (5.8) ايام مع مدى من( 1-13)يوم. كان معدل الوزن عند الولادة كان (3.036) كغم بمدى من( 2.00- 4.200 ) كغم وان (71%) ولدوا ولادة طبيعية بينما (29%) كانت ولادتهم قيصرية. لقد كانت رضاعة (69%) منهم طبيعية وكانت معدل النسبه بين نتائج الفحص عن طريق الجلد لنتائج المختبرات الكيميائيه هي(0.827). الاستنتاج: نسبه المقارنه جيده بين نتائج جهاز فحص البليروبين عن طريق الجلد والاجهزه المستخدمه في المختبرات الكيميائيه في المستشفى لذلك من الممكن استخدام جهاز فحص البليروبين عن طريق الجلد لمتابعه الاطفال حديثي الولاده المصابين باليرقان.

Keywords


Article
Replantation and Revascularization of Upper Limb Injuries, an Iraqi Experience

Authors: Jafer H.Zainy
Pages: 272-285
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Revascularization/replantation is a complex but vital job that plays an important role in life improvement and functional recovery in devascularization /amputation injuries. The purpose is to estimate the survival rate of revascularization/replantation in different location of upper limb and different mechanisms of injury and to clarify the benefit/risk ratio of this complex job. Patients and methods: 59 cases aged from1 year to 56 years with 86 amputated parts of upper limbs of different levels and types were evaluated and managed by revascularization/ replantation. Results The survival rate was 72% of cases and 81% for parts. Conclusion: The revascularization /replantation is worth doing and vital process that plays an important role in improvement of shape and function of victims &can be considered as life improving procedure. خلفية :عودة التوعي الدموي وإعادة الزرع هي وظيفة معقدة ولكنها حيوية وتلعب دورا هاما في تحسين الحياة واستعادة الوظيفة في حالات وقوع إصابات إزالة التوعية والبتر . والغرض من ذلك هو تقدير معدل البقاء علة قيد الحياة من عودة التوعي / أعادة الزرع في الموقع المختلفة من الطرف العلوي والآليات المختلفة للإصابات وتوضيح نسبة الفائدة والخطر من هذة المهمة المعقدة المرض والطرق جرى تقييم 59 حالة تتراوح اعمارهم بين سنة واحده الى 56 سنه بلغ مجموع الاجزاء المبتوه 86 ج=زاء من الاطراف العلوية من مستويات وأنواع مختلفة عولجت باعادة التوعي او اعادة الزرع . النتائج كان معدل البقاء على قيد الحياة 72% من الحالات 81% من الأجزاء المبتورة . اختتام ان عملية أعادة التوعي / أعادة الزرع تستحق القيام بها ومهمة حيوية وهذه العملية التي تلعب دورا هاما في تحسين شكل ووظيفة الضحايا ويمكن اعتبارها عملية محسنة للحياة


Article
Spirometrical Changes in Patients with Rheumatoid Arthritis

Authors: Sabah J. Al-Rubaei --- Saad M. Al-Araji --- Maysam Essam
Pages: 286-290
Loading...
Loading...
Abstract

Rheumatoid arthritis is relatively common disease with many extra articular manifestations; one of these manifestations is respiratory involvement that may occur by RA itself or as a side effect to pharmacological treatment. The study was designated to estimate the difference in spirometrical results between RA patients and control group. The cross-sectional/control study was conducted in rheumatology unit in Marjan teaching hospital in AL-Hilla city from 12th ∕ November/2011 to 31th ∕ May / 2012. The total number of subjects involved in this study was 200 (140 patients &60 healthy control persons). Spirometrical test {Forced vital capacity (FVC),forced expiratory volume in one second (FEV1), Forced vital capacity/ forced expiratory volume in one second ( FEV1/FVC), peak expiratory flow (PEF),forced expiratory flow 25-75% (FEF25-75 %) and its subdivision }was done to all patients and control group, All spirometrical parameters were significantly lower in RA patients than in control. This indicate that respiratory involvement is common in RA even in symptom-free patients.التهاب المفاصل الروماتيزمي هو مرض شائع نسبيا مع الكثير من الاعراض البعيدة عن المفاصل، واحدة من هذه الاعراض هي اصابة الجهاز التنفسي التي قد تحدث من قبل التهاب المفاصل نفسه أومن الآثار الجانبية للعلاج الدوائي. صممت الدراسة لحساب الفرق في مقياس التنفس بين مرضى التهب المفاصل الروماتيزمي ومجموعة السيطرة. تمت هذه الدراسة المقطعية/المقارنةCross-sectional/control study) ) في وحدة أمراض الروماتيزم في مستشفى مرجان التعليمي في مدينة الحلة من 12تشرين الثاني 2011إلى 31 ايار 2012. وكان العدد الكلي للاشخاص المشتركين في هذه الدراسة 200 شخص (140 مريضا و 60سيطرة). تم عمل أختبارمقياس التنفس ((results spirometrical (FVC,FEV1، FEV1/FVC، PEF، FEFE25-75٪ وأقسامها)لجميع مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي ومجموعة السيطرة, كل نتائج مقياس التنفس كانت أقل بصورة ملحوظة في مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي مما في مجموعة السيطرة.هذا يدل على ان اصابة الجهاز التنفسي هي شائعة لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي حتى في حال عدم وجود اعراض الاصابة.

Keywords


Article
Magnetic Resonance Imaging Finding in Comparism with Arthroscopic Finding in Mensceal Tear

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: mri study of od different knee condition to assess the mensci and compare it with the arthroscopic finding Material and Method: 91 patients where studied complain of different knee problems ; mainly mensci ; & to some extent ligments ;;& and an associated symptoms using Phillips MRI machine ;saggital ;axial ; coronal ; T1W ;T2W ;T2W STIR; sequences; slice thickness 3mm ;42SLICE FOV 160 x 160 X79 MATRIX 512;VOXEL SIZE 0.6 RL (MM);were it perform in patient supine with 15 degree of external rotation;1; matrix were used on Hilla Teaching Hospital since October 2010 till June 2011. Results: MRI is the most preferable diagnostic tool in diagnosis of mensceal tear its specfity may reach 82.9%& sensitivity of 90% in both medial & lateral mensceal tear with positive predictive value of 86.5%& negative predictive value of 87.1% withsmall different between lateral &medial mensci in specifity& sensitivity of diagnosis Conclusion: MRI is the study of choice in diagnosis of mensceal tear &planning for treatment & arthroscopic surgical intervention المقدمة: فحص الغضروف الهلالي للركبة بواسطة الرنين المغناطيسي قبل أي تدخل جراحي بعد الفحص ألسريري طريقة العمل :تم دراسة 91 مريض يعانون من إعراض مختلفة في الركبة أكثرهم يعانون من إعراض تلف الغضاريف باستخدام جهاز الرنين المغناطيسي نوع فلبس وبمقاطع مختلفة النتائج: إن استخدام الرنين المغناطيسي في تشخيص إصابة الغضاريف يكون مفضلا لدرجة تصل إلى 82,9% في الدقة و 90% في الحساسية وكفاءة ايجابية تصل إلى 86.5% وكفاءة سلبية تصل إلى 87.1%مع وجود فارق نسبي بين قليل بين الغضاريف وتم التوصل إلى هذه النتائج من خلال مقارنة النتائج في الرنين المغناطيسي مع نتائج الفحص الناظوري للركبة الاستنتاج:فحص الرنين المغناطيسي هو الفحص الأمثل في تشخيص حالات الغضروف الهلالي والتخطيط للعلاج من خلال ناظور الركبة

Keywords


Article
Studies The Effects of Finastrides and Diane or Metformin, Diane and Andocur For Treating Subfertile Women with Poly cystic ovary Syndrome
دراسة تاثير عقار الفنسترايد مع الديان او المتفورمين مع الديان والاندوكيور لمعالجة النساء القليلات الخصوبة المصابات بتكيس المبايض

Authors: Bushra J. Al-Rubaiie
Pages: 300-309
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Sub fertility is the inability of a couple to conceive after one year of unprotected coitus in women less than 35 years and six months in women over35 years .It carries significant personal ,social and financial consequences, one half of sub fertility causes due to female causes and one third of the female causes is the an- ovulation and the commonest cause of an-ovulation is the poly cystic ovary Syndrome. Objective: The aim of this study to evaluate the benefits of Fin strides and Diane versus Metformin, Diane and Andocur on fertility in poly cystic ovary Syndrome with moderate to sever hyperandrogenism. Patients and Methods: During a period between first of March 2010 and first of September 2010 a prospective study was performed on 90 patients from infertility centre and outpatient clinic in Babylon Maternity and Paediatrics Teaching Hospital. We divided them into three groups: Group A, 30 women received Fin stride and Diane, Group B,30 women received Metformin,Diane andAndocur while Group C,30 were normal as a control. Results: It showed that the commonest age group affected with poly cystic ovary Syndrome were (25-35) years with history of primary infertility and larger body mass index. There is greater reduction in the LH level in both treatment regimes while in prolactin there’s little increment after treatment in Group B, it may be due to cyproterone acetate. Conclusion: Our study showed significant response in both treatment groups A and B support the effect that in poly cystic ovary Syndrome with sub fertility and hyperandrogenism we can use Finstride with Diane or Metformin ,Diane and Andocur to restore fertility. الخلاصة الخلفية: ان قلة الخصوبة هي احد المشاكل التي تواجه النساء المصابات بتكيس المبايض نتيجة عدم الاباضة وزيادة الهرمون الدكري ولها تاثير على المراة والعائلة والمجتمع. غرض الدراسة: تهدف الدراسة لوصف تاثير نوعين من الانظمة العلاجية للنساء المصابات بقلة الخصوبة وتكيس المبايض وزيادة الهرمون الدكري. المرضى وطرق العمل: اجريت الدراسة للفترة من ادار 2010 الى ايلول 2010 على ستين مريضة مصابة بقلة الخصوبة وتكيس المبايض وزيادة الهرمون الدكري قسمت الى مجموعة ا ثلاثين مريضة اعطيت الفنسترايد مع الديان ومجموعة ب ثلاثين مريضة اعطيت المتفورمين مع الديان والاندوكيور ومجموعة ج ثلاثين امراة طبيعية كمجموعة سيطرة وتم قياس نسبة الهرمونات قبل العلاج وبعد ستة اشهر. النتائج: ان معظم المرضى تتراوح اعمارهن بين 25-35 سنة واغلبهن يعانين من عقم اولي وان معامل كتلة الجسم يظهر اختلافا واضحا عن مجموعة السيطرة وكانت هناك زيادة ملحوظة في الهرمون الليوتيني والدكري قبل العلاج للمجموعتين ا,ب وانخفاض ملحوظ فيهما بعد العلاج مع بقاء الهرمون الحويصلي بالمستوى الطبيعي. الاستنتاجات: تعطى المريضات المصابات بتكيس المبايض وقلة الخصوبة وزيادة الهرمون الدكري الفنسترايد مع الديان او متفورمين مع الديان والاندكيور للحصول على نتائج احسن من ناحية الخصوبة بتقليل الهرمون الدكري واللويتيني.

Keywords

Table of content: volume:10 issue:1