Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2010 volume:23 issue:2

Article
Growth Status of a Sample of Children with Cerebral Palsy
حالة النمو عند عينه من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Children with cerebral palsy are frequently associated with poor growth mainly due to inadequate nutritional intake resulting from feeding difficulties. The majority of the studies on growth status of children with cerebral palsy had been performed in western countries. Objectives: To evaluate growth status of a sample of children with cerebral palsy. Methods: A descriptive cross sectional study on 92 Iraqi children with cerebral palsy (52 males and 40 females). All the care givers were interviewed and anthropometric measurements of children were performed. Results: Mean age was 2.8±1.66 years with 17.4% of children were infants, 67.4% were less than 5 years of age, and 15.2% were 5 years and more. The percentage of weight for age, height for age, and weight for height z-scores under -2SD were 32.6%, 34.78%, and 11.95% respectively, and they were all higher among children of the older age group 5 years and more. Microcephally was present in 36.95% of cases, and macrocephally in 3.26% of cases. Conclusion: The study showed that the children with cerebral palsy suffer from growth retardation. Key words: Growth status, cerebral palsy الملخص: المقدمة: لقد اثبتت الدراسات السابقة وخصوصا في البلدان الغربية ان الاطفال المصابين بالشلل الدماغي عادة ما يعانون من ضعف النمو والسبب الرئيسي في ذلك هو التغذية الغير كافية والناتجة عن صعوبة التغذية لدى هؤلاء الاطفال الهدف من الدراسة: لتقييم حالة النمو عند عينه من الأطفال العراقيين المصابين بالشلل الدماغي. الطريقة: دراسة وصفية ل اثنتان وتسعون حالة شلل دماغي (٥٢ ذكور,٤٠ إناث), ومتوسط العمر 2٫8±1٫66 سنه وبفئات عمرية ١٧٫٤٪ لدون السنة, ٦٧٫٤٪ لدون الخمس سنوات, ١٥٫٢٪ لمن هم بعمر خمس سنوات وأكثر. تم جمع المعلومات بالمقابلة الشخصية مع مرافقة الطفل (الأم), وتم قياس الوزن, الطول, ومحيط الرأس لجميع الأطفال. النتائج: أظهرت النتائج إن أوزان ٣٢٫٦٪ وأطوال ٣٤٫٧٨٪ هي دون الطبيعي لأعمارهم. وعند مقارنة الوزن بالطول فأن ١١٫٩٥٪ منهم كان دون الطبيعي وان محيط الرأس عند ٣٦٫٩٥٪ من الحالات كان دون الطبيعي, وفي ٣٫٢٦٪ فقط من الحالات كان أكثر من الطبيعي. الاستنتاج: يستنتج من الدراسة إن الأطفال المصابين بالشلل الدماغي يعانون من تأخر في النمو والذي يحتاج الى اهتمام غذائي وطبي .


Article
Information, Beliefs and Attitudes towards Menarche in a Sample of Adolescent Student Girls in Baghdad city
المعلومات والمعتقدات والمواقف المتعلقة ببدء الاحاضه لدى عينة من الطالبات المراهقات في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Back ground: Menarche is the first menstrual period in the females of human beings and it is a later event which occurs variably after the peak of total body growth spurt has passed, from both social and medical perspective it is often considered as a central event of human puberty, as it signals the possibility of fertility. Objectives: To find out the information, beliefs and attitudes towards menarche in a sample of adolescent student girls in Baghdad city. Subjects & Methods: A cross sectional was conducted in Baghdad during the period from the 20th of February to the 30th of April 2008. A convenient sample of 992 adolescent girls from the 7th to 12th educational grades were chosen from (intermediate and secondary schools) selected from Al- Karkh and Al- Russafa areas, in Baghdad. Collection of data was achieved by direct interview. Results: The study showed that (87%) of girls had attained menarche, of these (61.3%) had information about menarche. The mother was the main source of information and she was the first who informed about menarche. Conclusion: Two thirds of the menstruating girls had knowledge about menarche before they attain it. Shyness and unavailability of information were the major causes behind absence of knowledge. Key Words: Menarche, adolescent, information, beliefs& attitudes الملخص: الخلفيـة : تعتبر بدء الاحاضة في الاناث والتي تحدث بعد عدة تغيرات في اثناء فترة النمو من العوامل المهمة من الناحيةالطبية و الاجتماعية اضافة الى كونها مؤشر للبلوغ والاخصاب. الهـدف : لدراسة المعارف والمعتقدات والاتجاهات المتعلقة ببدء الاحاظه لدى عينة من الطالبات المراهقات. طريقـة البحث: دراسة مقطعية أجريت في مدينة بغداد للفترة من (20شباط2008 ولغاية 30نيسان2008) من نيسان, العينة متكونة من 992 طالبة من المرحلة الدراسية السابعة (الصف الاول متوسط) الى المرحلة الدراسية الثانية عشرة ( صف السادس الاعدادي), تم اختيارهم من خمسة عشرة مدرسة من قطاعي الكرخ والرصافة في بغداد. تم جمع المعلومات عن طريق مقابلة كل طالبة مباشرة باستعمال استمارة تم اعدادها تضمنت معلومات عن العمر, المرحلة الدراسية وظيفة الام والاب, وجود الام والاخت الكبرى, التسلسل بالعائلة, حجم العائلة, وجود معلومات عن الحيض, مصدرالمعلومات عن الحيض, سبب عدم وجود معرفة عن الحيض, وجود ادراك عن علامات النضج الاخرى. النتائج: اظهرت النتائج % من الطالبات قد حصل لديهن بدء الحيض ووجود منهن 61.3% لديهن معلومات عن الحيض الاول و 57.8% من الطالبات الغير حائضات لديهن معلومات عن الحيض الاول ولكن 82.4% من هذه المعلومات هي معلومات خاطئة وقد شكلت الام المصدر الرئيسي لهذه المعلومات بنسبة 59.1% وهي ايضا الشخص الاول الذي تم اعلامه عن الحيض الاول. الاستنتاج: حوالي ثلثي الطالبات لديهن معلومات عن الاحاضاة قبل حدوثها وقد شكل الخجل نسبة 44.6% كسبب الرئيسي وراء عدم وجود معلومات عن الحيض الاول .


Article
Assessing Risk Factors for Hypertension among Adults in Mosul a case-control study
تقييم عوامل الخطورة لارتفاع ضغط الدم لدى البالغين في الموصل دراسة العينة والشاهد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Hypertension is a major public health problem. Despite extensive research in the etiology and contributing causes of essential hypertension, the pathogenesis of the condition is still not explained. Hypertension is probably multi-factorial. Objective: To determine the prevalent risk factors of hypertension and its degree of association among adult patients in Mosul. Patients & Methods: Study subjects include 600 adult patients from both sexes (300 cases and 300 controls). Data collection period was four months. A case–control study design has been adopted. A special questionnaire form has been prepared and filled in by the investigator himself for each patient (case and control) through direct interview with patients. Results: Study results revealed a statistically significant association for the disease with male gender, marital states others than single and married, partly skilled occupations, type A personality, cigarette smoking , alcohol consumption, positive family history for hypertension and unhealthy dietary behavior. On the other hand, a negative statistical association has been proved between the disease and non-smoking, physical activity and body mass index ≤ 25. Conclusion: Encouraging hypertensive patients for essential life style changes including adopting regular physical activity, controlling proper body weight, following a proper dietary regimen and quitting smoking and alcohol, looks to be an urgent necessity. Key words: Hypertension, Risk factors.الملخص: خلفية إجراء الدراسة : يعتبر ارتفاع ضغط الدم من المشاكل الصحية الكبيرة بالمجتمع وعلى الرغم من البحوث العديدة حول الأسباب والعوامل ذات العلاقة , تبقى مرضية الحالة لدى العديد من المرضى بدون تفسير لحد الآن فارتفاع ضغط الدم على الأكثر متعدد العوامل . هدف الدراسة : التعرف على عوامل الخطورة الشائعة لارتفاع ضغط الدم ودرجة ارتباطها مع المرضى البالغين في الموصل . المرضى وطريقة إجراء الدراسة : اشتملت عينة الدراسة على 600 مريض بالغ مصاب بضغط الدم ومن كلا الجنسين (300 حالة و 300 شاهد) . استغرقت فترة جمع البيانات مدة أربعة أشهر . تم اختيار تصميم دراسة العينة والشاهد حيث اعد الباحث نموذج خاص لجمع البيانات تم ملأه من قبل الباحث نفسه لكل مريض (عينة كان أم شاهد) وبأسلوب المقابلة المباشرة مع المريض . نتائج الدراسة : أظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة إحصائية معنوية بين المرض وجنس الذكر ، الحالات الزوجية عدا الأعزب والمتزوج ، المهنة ذات المهارة المحدودة ، الشخصية نوع –أ- ، التدخين ، تناول الكحول ، التاريخ الموجب للعائلة بالنسبة للمرض وعادات الغذاء الغير صحية . ومن ناحية أخرى فقد أظهرت الدراسة وجود علاقة إحصائية سلبية بين المرض وعدم التدخين ، إجراء النشاطات البدنية بانتظام ومعيار البدانة 25 فاقل . استنتاجات الدراسة : إن تشجيع مرضى الضغط على إجراء تغييرات مهمة في نمط المعيشة بما فيها إجراء نشاطات بدنية منتظمة والمحافظة على وزن مناسب للجسم وإتباع حميه غذائية مناسبة إضافة إلى ترك التدخين والمشروبات الكحولية تبدو ضرورة ملحة .


Article
Profile of Disability Cases referred to Teaching Children Rehabilitation Center in Suliamania in 2008
مرتسم حالات العوق المحالة الى المركز التعليمي لتأهيل الاطفال في مدينة السليمانية لعام 2008

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To determine types of disabilities in children referred to Teaching Children Rehabilitation Center (TCRC) in Suliamania. Material & Method: A retrospective study of cases referred during 2008. Patient’s information include age, sex, residence and parents consangious marriage, socio-economic status in addition to type of disability and it's relation to maternal age, parity, previous family history of abortion, dead fetus or handicaps .Data were statistically analyzed. Results: Seven hundred seventy three patients were referred to the center,(61.5%) were diagnosed before they completed their first year,(50.2%) of mother age were between 25-34 years, female offspring were affected more than males(53%,47%), primary educated mothers were more than illiterates(47.5%,11.9%),more in urban areas than rural (63.8%,36.2%), hospital delivery was more than home (86.4%,13.6%),low parity(52.9%),consanguineous marriage was(40.4%),family history of abortion was(23.2%),dead fetus was(13.8%) and handicapped (63.0%), low socio-economic status more affected by disability (61%).The musculo-skeletal system was the mostly affected system (57.6%) followed by central nervous system (30.3%) & then chromosomal abnormalities (6.9%). Conclusion: Disability was more common among middle maternal age, low parity, female babies, low socio-economic status, urban area of Suliamania, primary education of mothers, non-consanguineous marriage and family history of abortion, dead fetus or handicapped. We recommend premarital counseling which is of great use in the detection of congenital malformation, reducing consanguineous marriage and mothers should have medical care and get the necessary vaccination. Keywords: Disabilities, Children, Rehabilitation center, Suliamania.الملخص ألهدف:- معرفة انواع العوق في الاطفال المحالين الى المركز التعليمي لتاهيل الاطفال في مدينة السليمانية طريقة البحث:- دراسة أسترجاعية للمرضى المحالين الى المركز خلال عام 2008 . دونت المعلومات التي تخص المرضى كالعمر والجنس والسكن ووجود زواج الاقارب, انواع واسباب العوق وعلاقتها بعمر الام وعدد الولادات مع ذكر وجود تاريخ عائلي كوجود اسقاطات او ولادات ميتة او عوق . جميع البيانات حللت أحصائيا. ألنتائج : سبعمائة وسبعة وسبعون مريضأ تم احالتهم الى المركز المذكور.(61.5%) تم تشخيصهم قبل بلوغهم العام الاول,(50.2%) من الامهات كانت اعمارهم بين 25-34 سنة,الاطفال الاناث اكثراصابة من الذكور (53%,47%),التعليم الابتدائي للام اكثر من غير المتعلمات(47.5%,11.9%), المولودين في المستشفى اكثر عرضة للاصابة من ولادات البيت(86.6%,13.6%),الامهات ذات الولادات القليلة(52.9%),زواج الاقارب (40.4%),وجود تاريخ عائلي لاسقاطات سابقة(23.2%),ولادات ميتة(13.8%),او عوق (63.0%) وذوي المستوى المعاشئ المنخفض(61.0%).كان الجهاز الهيكلي العضلي من اكثر الاجهزة تاثرأ(57.6%) تليها شذودات الجهاز العصبي المركزي(30.3%) ثم الشذوذات الخلقية الكروسومية المنشأ(6,9%). الأستنتاجات:- كانت حالات العوق أكثر شيوعأ لدى الامهات المتوسطات العمر,وقليلات الولادة(1-2 طفل),وبين الاطفال الاناث اكثر من الذكور والعوائل ذات مستوى الدخل المنخفض ,والساكنات في المناطق الحضرية اكثر من الريفية ,التعليم الابتدائي للام والزواج من غير الاقارب و وجود تاريخ عائلي للاسقاطات والولادات الميتة والعوق . نقترح الاستشارة قبل الزواج التي لها فائدة كبيرة في اكتشاف التشوهات الخلقية والتقليل من زواج الاقارب والتاكيد على الام في تلقي الرعاية الطبية والتلقيحات اللازمة .


Article
Molecular Characterization of beta-Thalassemia Mutations in Baghdad
التحديد ألجزيئي للطفرات الوراثيه لبيتا-ثلاسيميا فى بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There are currently more than 200 known mutations in the beta globin gene that cause thalassemia syndrome in the world and each ethnic population has its own unique and frequency of beta globin mutations. Delineation of the beta-thalassemia mutations in specific community is a prerequisite for implementation of preventive program in that community. Aim of the study is to characterize the spectrum of beta globin gene mutations in Baghdad patients. Patients and methods: thirty one thalassemic patients were included; they were transfusion dependent and they were diagnosed and registered in thalassemia centers in Baghdad. After DNA extraction from venous blood and PCR based DNA amplification, the allele's characterization was achieved by reverse hybridization to specific oligonucleotide probe designed to detect 22 beta-thalassemic mutations. Results: Eleven alleles causing beta-thalassemia in Baghdad were identified, and these alleles with their frequencies were: IVS 2.1 (GA)29.03% , IVS 1.110 (GA)17.74% , cod 44 (-C)14.51%, IVS 2.745 (CG)11.29% , cod 5 (-CT)9.67% , IVS 1.6 (TC)4.83% , IVS 1.5 (GC)3.22% , IVS 1-25 (25 bpDEL)3.22%, cod 8 (-AA)3.22%, cod 39 (CT)1.61% and cod 8/9 (+G)1.61%. Twenty three (74.19%) patients presented as thalassemic patient during the first year of life. Twenty five (80.64%) patients have homozygous alleles. Twenty two (75.86%) families have consanguineous relation between the parents and eleven (37.93%) families have more than one affected individual, Conclusions: 1- Eleven β-globin alleles causing β-thalassemia syndrome in Baghdad were characterized; most of these mutations are of Mediterranean type and few are of Kurdish and Asian Indian types. 2- Most of the patients are homozygous, and of severe (βo) Thalassemia, and showed consanguineous relation between their parents. 3- The characterization of the most common beta-thalassemia mutations provides a foundation for prenatal genetic counseling that will be part of a thalassemia prevention program in Baghdad. Key words: thalassemia, beta globin genes mutations, Baghdad, oligonucleotide, reverse hybridization الملخص: - تمهيد: - تم اكتشاف ما يزيد عن 200 نوع من الطفرات الوراثيه التي تحصل في جين بيتاكلوبين والتي تؤثر على تصنيع سلسلة بيتا كلوبين في عدة مراحل من التصنيع وبالتالي تؤدي الى انماط سريريه متعدده لمرض الثلاسيميا. في كل مجتمع يوجد انتشار لعدد محدد من هذه الطفرات . ان عملية تحديد انواع الطفرات التي تؤدي الى فقر دم البحر المتوسط في مجتمع ما هي المرحله اللازمه الاولى لانشاء برنامج السيطره على المرض. الهدف من الدراسه:- تحديد انواع الطفرات الوراثيه المسببه لمرض فقر دم البحر المتوسط في بغداد. المرضى وطرق العمل: شملت هذه الدراسه 31 مريضا ، وكل مريض مسجل فى مركز الثلاسيميا في محافظة بغداد على انه مصاب بالثلاسيميا الكبرى ويتم له اجراء نقل الدم بشكل متكرر. بعد استخلاص الحامض النووي(الدنا) من الدم الوريدي للمريض، تم اجراء تفاعل البلمره المتسلسل للحامض النووي(الدنا) ، وبعد ذلك تم تحديد نوع الطفره فى الحامض النووي بطريقة التهجين العكسي مع مسبارات خاصه مكونه من عدد من القواعد النتروجينيه مخصصه للكشف عن 22 طفره مسببه للثلاسيميا نوع بيتا. النتائج:- تم تحديد 11 نوع من الطفرات التى تسبب فقر دم البحر المتوسط نوع بيتا في المرضى العراقيين، وهي كما يلي: IVS 2.1 (GA)29.03%, IVS 1.110 (GA)17.74%, cod 44 (-C)14.51%, IVS 2.745 (CG)11.29%, cod 5 (-CT)9.67%, IVS 1.6 (TC)4.83% , IVS 1.5 (GC)3.22%, IVS 1-25 (25 bpDEL)3.22%, cod 8 (-AA)3.22%, cod 39 (CT)1.61% and cod 8/9 (+G)1.61%. وجدت علاقة قرابه بين الوالدين في 22 عائله (75.86%). تم تشخيص المرض في السنه الاولى من العمر في 23 (74.19%) مريضا. خمسة وعشرون(80.64%) مريضا يحملون الليلات متجانسة احد عشر عائله (37.93 %) يوجد فيها أكثر من مصاب. الاستنتاجات:- ان الاحدى عشرة طفره التي تم تحديدها في هذه الدراسه اظهرت ان الانواع السائده في بغداد هي من انواع البحر المتوسط مع بعض الانواع الكرديه والهنداسيويه. اظهرت الدراسه ان الجزء الاكبر من المرضى يحملون النوع الشديد من الطفرات وان معظمهم يحملون الليلات متجانسه ومن عوائل توجد فيها علاقة قرابه بين الوالدين . ان تحديد الانواع الشائعه من الطفرات في مرضى الثلاسيميا نوع بيتا سيسهم في ايجاد قاعده اساسيه للاستشارات الوراثيه والتشخيص قبل الولاده والتي تشكل جزءا اساسيا من برنامج السيطره على المرض.


Article
Incidence of Hypertrophied Tonsils in Patients with Chronic Tonsillitis Selected for Tonsillectomy
نسبة حدوث تضخم اللوزتين في المرضى المصابين باللتهاب اللوزتين المزمن و الذين تم اختيارهم لاستئصال اللوزتين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: - The tonsil reaches its maximum size during the childhood, when it is more active, and gradually becomes smaller after puberty and diminishes considerably in size. The appearance of the tonsil, on examination of the throat, may give a misleading estimate of its size. Some tonsils appear to lie very much on the surface of the throat with only a shallow tonsillar fossa; Others are much more deeply buried in a deep tonsillar fossa, depending partly on its size but, probably more importantly, on the degree to which it is imbedded in to the tonsillar fossa. Aim of the study: - To show the proportion of hypertrophied tonsils in patients with chronic tonsillitis selected for tonsillectomy. Patients & Methods: - A Descriptive study was conducted within six months period (June 2005 – December 2005), in the E.N.T. department at Al-Yarmouk Teaching Hospital. A total of 50 patients were examined and a history of chronic sore throat and malodorous breath were recorded. Patients with obstructive sleep apnea, quinsy, recent acute tonsillitis or suspected malignancy were excluded. Tonsil size (Volume) was measured according pillars, and cervical lymphadenopathy was recorded. Results: - Hypertrophied tonsils occurred in (41%) of patients selected for tonsillectomy with chronic tonsillitis. Conclusions: - The clinical size (on inspection) of the tonsils is not always the real size (on Measurement) of them. The size of the tonsils clinically is of less importance as an indication for tonsillectomy. Key Words: - Tonsillitis, Tonsillectomy, Hypertrophied Tonsilsالملخص:- الخلفية:- اثناء فترة الطفولة تصل اللوزتان اقصى حجمهما حيث تكونان أكثر فعالية و بعد فترة البلوغ يبدأ حجمهما بالتضاؤل تدريجيا و بشكل ملحوظ . أن مظهر اللوزتين قد يعطي انطباعا خاطئا عن حجميهما الحقيقي عند معاينة و فحص البلعوم فبعضها تكون سطحية مع ضحالة حفرة اللوزة بينما بعضها الآخر قد تكون أكثر عمقا. يعود السبب في ذلك الى حجم اللوزة و درجة انغمارها في حفرتها. من وجهة النظر السريرية يعتقد ان سبب تضخم اللوزتين هو عملية فسيولوجية تشير الى تكاثر الخلايا اللمفاوية ( صنف ب ) بينما اضمحلال و انحسار اللوزتين يؤشر اضمحلال فعالية الخلايا المفاوية و بالتالي وهن العمليات المناعية . هدف الدراسة:- لبيان حدوث تضخم اللوزتين عند المرضى المصابين بالتهاب اللوزتين المزمن و الذين تم اجراء عملية استئصال اللوزتين لهم . المرضى و طرق العمل:- تم اجراء هذه الدراسة الوصفية خلال فترة ستة اشهر في مستشفى اليرموك التعليمي قسم الانف و الاذن و الحنجرة . وقد صممت لتحديد العلامات السريرية المهمة للمرضى المصابين بالتهاب اللوزتين المزمن . تم فحص 50 مريضا ادخلوا الى المستشفى لغرض استئصال اللوزتين بسسبب اصابتهم بالتهاب اللوزتين المزمن و تم تثبيت تاريخهم المرضي . استثني من هذه الدراسة المرضى المصابين بانقطاع النفس اثناء النوم ( البهر ) و خراج اللوزة و التهاب اللوزتين الحاد و حالات الاشتباه بالاورام السرطانية . تم تدوين تضخم الغدد اللمفاوية العنقية و احتقان العماد الامامي لللوزة و نفايات الخبايا اللوزية . واعتمادا على قاعدة ارخميدس و باستخدام انبوب زجاجي مدرج تم قياس حجم اللوزة . النتائج:- تبين حدوث تضخم اللوزتين في 41% من المرضى المصابين بالتهاب اللوزتين المزمن المشمولين بهذه الدراسة . الاستنتاجات:- أن حدوث تليف اللوزتين و عدم فعاليتهما يعزز دور العلاج الجراحي في حالة التهاب اللوزتين المزمن . حجم اللوزة التخميني ( عند المعاينة السريرية ) ليس هو بالضرورة حجمها الحقيقي دائما ويعزى ذلك الى :-1- الحجم النسبي لللوزة و البلعوم 2- درجة انغمار اللوزة في الحفرة اللوزية.


Article
Clinico-epidemiological and Histopathological Study of Syringoma in Iraqi Patients
تورم الغدد العرقية التكهفي في المرضى العراقيين (دراسة سريرية ونسيجية)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Syringoma is common benign tumor of sweat glands causing cosmetic disfigurement. It occurs predominantly in women at puberty or later in life. Objective: To determine the clinical, histopathological and epidemiological aspects in syringoma. Patients &Methods: A case-controlled study was conducted in Department of Dermatology and Venereology - Baghdad Teaching Hospital, from Oct. 1991 through June 1991. Fifty patients with Syringoma and 100 individuals as a control group were enrolled in this study. Demographic information and full dermatological examination were done for each patient. Biopsy was carried out for 18 patients and fasting blood sugar was performed in 32 patients. Results: Fifty patients were included in the present work, all showed typical clinical features of syringoma. Their ages ranged from 8 – 50 years with a mean of 30.4, and the highest number of cases 10(20%) were in age group 21– 25 years. Females [41(82%)] were affected more frequently than males [9(18%)], with a male to female ratio of 1:4.5.A high incidence of infertility among married females 8(32%), and 1(16.6%) of married males was found. A positive family history of syringoma was found in 25 (50%) patients, and a positive family history of diabetes mellitus in 20(40%) of patients. The main sites involved were the lower eyelids alone in 23(46%) of cases, and in association with other sites in 100% of cases. The color of lesions in syringoma were mainly fleshy or skin– colored 30 (60%) of cases).Twenty two (44%) patients had lesions ranging between 15– 30 papules. Histopathology of lesions showed the typical histological features of syringoma. Also 13(72.2%) of patients showed a striking superficial perivascular mononuclear infiltrate. Fasting blood sugar was normal in all patients. Conclusion: The present study confirmed that syringoma is disease of female, with a high positive family history of diabetes mellitus, while the histopathological examination showed a striking superficial perivascular monomuclear infiltrate, Keywords: syringoma, Iraqi patients, clinical, histopathological.اساس البحث: يعتير تورم الغدد العرقية التكهفي من الامراض الشائعة التي تسبب تشويها جماليا للوجة,وهذا المرض عادة يصيب النساء في عمر البلوع اوما بعده. الهدف من الدراسة:لمعرفة نسبة تكرار هذا المرض ولتسليط الضوء علىيه من النواحي السريرية والنسيجية. الطرائق والمرضى: هذه الدراسة الوصفية المقارنة تمت في قسم الامراض الجلدية _مستشفى بغداد التعليمي/مدينة الطب خلال الفترة من تشرين الاول/1991 الى حزيران/1991. خمسون مريضا مصابون بتورم الغدد العرقية التكهفي ومائة شخص (اصحاء)كمجموعة قياس احتوتهم هذه الدراسة.كافة المعلومات المتعلقة بالمرض من التاريخ المرضي والفحص السريري قد اجري لكل مريض. تم اخذ خزعة من الجلد المصاي لغرض الفحص النسيجي من 18 مريض وقياس مستوى السكر بالدم لاثنان وثلاثون مريضا. النتائج:تراوحت اعمار المرضى بين 8-50سنة بمعدل 30,4 وكان العدد الاكبر من المرضئ بالفئة العمرية 21-25سنة. كانت اصابات الاناث اعلى من الذكور وبنسبة 1:4,5. ووجدنا ان نسبة عالية من المرضى المشمولين بالبحث من المتزوجين كانوا يعانون من عقم اولي وبنسبة 25%من الاناث المتزوجات و17%من الذكور المتزوجين. خمسون بالمائة (25)من المرضئ كان لديهم تاريخ عائلي ايجابي للمرض وتاريخ عائلي ايجابي لمرض السكري في20(40%)حالة من الحالات. كانت نسبة كبيرة من المرضى الذين شملتهم الدراسة غير منتبهين الى وجود تورم الغدد العرقية التكهفي لديهم وكانوا قد راجعوا العيادة الخارجية للامراض الجلدية شاكين من امراض اخرى او مرافقين لمرضى اخرين ,على العكس من ذلك فان كثيرا منهم كانوا يشكون من وجود حرقة او حكة في منطقة الاصابة وخاصة في فصل الصيف. تبين ان اكثر مناطق الاصابة شيوعا يالجسم كانت كالاتي:الاجفان السفلى وحدها في 23(46%)مريض,بينما الاجفان السفلى مشتركة مع موضع اخر بالاصابة في كل المرضى (100%).اما اللون السائد على الحبيبات في تورم الغدد العرقية التكهفي فهو لون الجلد عند30(60%).وكان معدل الحبيبات عند اثنان وعشرون مريضا( 44%) هو 15-30حبيبة. اظهر الفحص النسيجي لجميع حالات الاصابة الصفات النسيجية النموذجية لمرضى تورم الغدد العرقية التكهفي ,كذلك في 13(72,2%)مريض اظهروا وجود ترشح الخلايا الالتهابية احادية الخلية حول الاوعية الدموية السطحية بالجلد .كان مستوئ السكر بالدم طبيعي. الاستنتاجات:هذه الدراسة اثبتت ان تورم الغدد العرقية التكهفي هو مرض يصيب الاناث اكثر مع وجود تاريخ عائلي ايجابي لمرض السكري بينما القحص النسيجي اظهر وجود وجود ترشح الخلايا الالتهابية احادية الخلية حول الاوعية الدموية السطحية بالجلد.


Article
Ultrasound, Excretory Urography and Urinary problems in Iraqi Children
فحص الأمواج فوق الصوتية ،الأشعة الملونة والمشاكل المتعلقة بالمجاري البولية عند اطفال العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background : Urinary tract problems are common causes of UTI in pediatric practice ,imaging studies are designed for early diagnosis and treatment . Objective: This study evaluates the effect of U/S and EU among children with urinary problems. Method:-One hundred children age 2 months to 10 years (55 Female- 45Male) referred for investigation in specialized surgical hospital in Baghdad from September 2002 to January 2004. All underwent U/S and EU with in three weeks. Results:-Both U/S and EU correlate well in detecting hydronephrosis, 100% sensitive for U/S, while EU did not show four cases of bilateral hydro nephrosis (73.3% sensitive). Both U/S and EU were equally able to demonstrate bladder defects, but U/S is more sensitive to show mucosal wall thickening in patients with recurrent cystitis. Execratory Urography is superior to U/S in demonstrating dilated ureters. Conclusion: - Ultrasound is superior to EU in detecting bilateral hydronephrosis and bladder wall thickening. Recommendation:-Ultrasound is an initial imaging procedure in investigating urinary problems and UTI, EU is assumed to answer specific questions regarding anatomy and function. Keywords:-Ultrasound (US), Excretory Urography (EU), urinary problems, pediatrics.ملخص البحث مشاكل المجاري البولية عند الاطفال سبب مهم في التهابات المجاري المتكررة هدف الدراسة: بيان اهمية الفحص بالامواج فوق الصوتية والاشعة السينية الملونة والمقارنة بينهما لابراز حالات الاصابة بالتهابات وتشوهات خلقية عند الاطفال وذلك لغرض العلاج المبكر. طريقة الدراسة:- اجريت الدراسة في مدينة بغداد في مستشفى الطفل المركزي التعليمي للأطفال من ايلول 2002 الى كانون الثاني 2004 وكان عدد الحالات 100 حالة مرضية ( 55 ) اناث و(45) ذكور تترواح اعمارهم بين شهرين حتى عشر سنوات . اجري لكل طفل فحص الاشعة الملونة وفحص الامواج فوق الصوتية. النتائج:- وجدت نتائج متقاربة بين فحص الامواج فوق الصوتية والاشعة الملونة في الكشف عن تضخم كلوي ولكن فحص الاشعة الملونة هو الافضل في الكشف عن توسع الحالب, اما فحص بالامواج فوق الصوتية فهو الافضل في الكشف عن تثخن جدار المثانة في حالات اصابات التهاب المثانة المتكرر عند الاناث. الاستنتاجات:- ان الفحص بالامواج فوق الصوتية كفحص ابتدائي هو الافضل لانه متوفر نسبيا" ولا يحتاج الى زرق صبغة بالوريد او اشعة سينية ولكن في حالة وجود نتيجة سلبية ,يمكن استخدام وسائل اخرى مثل الاشعة الملونة للكشف عن وجود خلل وظيفي او تشريحي في المجاري البولية.


Article
Rupture Uterus in Pregnancy and Labour in Al-Yarmouk Teaching Hospital
انفجار الرحم اثناء الحمل والولادة

Authors: Esraa hameed د. اسراء حميد
Pages: 110-113
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Uterine rupture in pregnancy is a rare and often catastrophic complication with high incidence of fetal and maternal morbidity and mortality. Several factors are known to increase the risk of uterine rupture, but even in high sub groups the overall incidence of rupture uterus is low Objective: This study aimed to identify the frequency of rupture uterus, predisposing factors for the rupture uterus and to determine maternal and fetal outcome. .Patients & Method: A retrospective review of the records from January 2004 till January 2009. Frequency, predisposing factors associated with rupture uterus and complications were determined. Result: Total number of deliveries was 41714. There were 40 cases of rupture uterus, given a rate of 96/100000 deliveries Stimulation of uterus by oxytocic drug 40%, previous Cesareans section 40%, other predisposing factors were: grand-multiparity (7.5%), uterine abnormality (5%), abnormal fetal lie (5%) and fetal abnormality (2.5%). Conclusion:-Previous caesarean section and over stimulation of uterus with oxytocic drug are considered the most common causes for rupture uterus Key word: Rupture uteruالملخص: الهدف من الدراسة/ تحديد نسبة حدوث انفجار الرحم /معرفة عوامل الخطورة /المضاعفات الناتجة على الام والجنين في م اليرموك التعليمي طريقة الدراسة :دراسة رجاعية من كانون الثاني 2004 لغاية كانون الثاني 2009/نسبةحدوث انفجار الرحم واسبابها ومضاعفاتها النتائج: كان هناك اربعون حالة لانفجار الرحم بنسبة0.96 لكل الف حالة ولادة/مسببات انفجار الرحم كانت الولادة القيصرية السابقة وبنسبة 40% وتحفيزالتقلصات الرحميةالعالي باستخدام عقار اوكسيتوسين بنسبة 40%/ وضع الجنين الغير طبيعي داخل الرحم بنسبة 5% /تشوه الجنين بنسبة 2.5% /تشوه الرحم5% /والولادات المتكررة السابقة وبنسبة7.5% . الاستنتاج:الولادة القيصرية السابقةوتحفيز التقلصات الرحمية العالي اهم اسباب انفجار الرحم

Keywords

Rupture uteru


Article
Study of Helicobacter pylori among a sample of Iraqi diabetic patients with peptic ulcer disease
دراسه لجرثومه الملويه البوابيه المعزوله من المرضى العراقيين المصابين بداء السكري والقرحه الهضميه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: - Whilst upper gastrointestinal disturbances are frequently observed in patients with diabetes mellitus. We want to know the prevalence of Helicobacter pylori infection and peptic ulcer disease in Iraqi diabetic patients. Objective: - The present study is an attempt to determine the prevalence of Helicobacter pylori in a sample of Iraqi diabetic patients with peptic ulcer disease by applying different diagnostic criteria. Methods:-This case-control study was carried at the gastrointestinal unit of Al-Yarmouk Teaching Hospital. The total of 80 samples (blood & antral biopsies) from patients and control groups with an age range of 20-80 years including 30 diabetics with peptic ulcer, and a control group of 50 non diabetic with peptic ulcer. Every gastric biopsy specimen was subjected to cultural, histological and rapid urease test and blood samples to measure the value of glucose level in all study groups. Results: - Of the total studied patients 30 diabetics have peptic ulcer (P.U) H. pylori was present in 60% of patients as evaluated by culture and rapid urease test, compared to the non diabetic with peptic ulcer (control group) as evaluated by culture (48%) and in rapid urease test (52%).Histological method revealed 76.66% of patients showed positive H. pylori infection while the control group showed 48% only. Conclusion:-The prevalence of H. pylori infection was found to be significantly higher in patients group of diabetic with peptic ulcer and dyspepsia than in control group (P<0.05). In patients group histological method showed high percentage and more accurate results for diagnosing the positive H. pylori infection when compared to the culture and RUT. Keyword:-H. pylori, peptic ulcer disease and diabetes mellitus. الملخص: الخلفيه:يتعرض المرضى المصابين بداء السكري وبنسبه عاليه الى الاضطرابات المعدّيه/المعويه.وعليه كان لا بد من ان نتعرف علىنسبه انتشارجرثومه الملويه البوابيه كمسبب للقرح الهضميه في المرضى العراقيين المصابين بداء السكري. الهدف:تضمنت هذه الدراسه تحديد نسبه انتشار جرثومه الملويه البوابيه كمسبب ايجابي للقرحه الهضميه لدى المرضى العراقيين المصابين بداء السكري وذلك بتطبيق عده طرق تشخيصيه. طريقه البحث:تناولت هذه الدراسه مجاميع المرضى الوافدين الى وحده الناظور/قسم الباطنيه التابع لمستشفى اليرموك التعليمي. وتضمنت الدراسه 80 عينه دم وخزعه نسيجيه جمعت للفئات العمريه (20-80) سنه حيث شملت 30 من المرضى المصابين بداء السكري والقرحه الهضميه و50 من المرضى المصابين بالقرحه فقط كمجموعه سيطره,حيث اخضعت الخزع النسيجيه التي اخذت من الغار المعّدي سواء اكان مصابا او غير مصاب بالسكري الى الزرع الجرثومي على الوسط الانتقائي لعزل الجرثومه،تحليل اليوريز السريع والفحص النسيجي،اضافه لفحص مستوى السكر بالدم والذي اجري على مصول كل من مجاميع المرضى والسيطره. النتائج: من مجموع30 مريضا مصابا بالسكري والقرحه المعّديه كان وجود الجرثومه وبطريقتي الزرع واليوريز بنسبه 60% في حين كانت النسبه 76.66% بطريقه الفحص النسيجي ،مقارنه بمجموعه السيطره وهم المرضى المصابين بالقرحه فقط حيث كانت نتيجه الزرع بنسبه 48% واليوريز بنسبه 52% والفحص النسيجي بنسبه 48% . والاستنتاجات: لوحظت زياده واضحه احصائيا لأنتشارالخمج بالملويه البوابيه عند مجموعه المرضى المصابين بالسكري والقرحه المعّديه ويعانون من اعراض عسر الهضم مقارنه بمجموعه السيطره((P<0.05.كما ولوحظ ان طريقه الفحص النسيجي لدى مجموعه المرضى كانت ذات كفاءه و نسبه عاليتين في اعطاء نتائج ايجابيه لتشخيص جرثومه الملويه البوابيه مقارنه بالطرق التشخيصيه الاخرى.


Article
Jejunoileal Atresia and Stenosis: a study of 50 cases done in Central Teaching Hospital of Pediatric in Baghdad
تضيق وانسداد الصائم واللفافي: دراسة خمسون حالة في مستتشفى الاطفال المركزي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Congenital defects in continuity of the intestine are morphologically divided into either stenosis or atresia and constitute one of the most common causes of neonatal intestinal obstruction. Most Jejunoileal atresias result from intrauterine ischemia. Aims of the study: To Criticize and evaluate the surgical procedures that are used in the treatment of jejunoileal atresia & to Identify the postoperative complications. Patients & methods: This study was conducted in Central Teaching Hospital of Pediatric in Baghdad for the period from January 2005 to January 2008. All the patients were under (28) days old that were admitted and followed up under the study group. This study for analyzing (50) neonates with jejunoileal atresia .The number of males were (27) and the number of females were (23) and the ratio of/ male to female is 1.17:1. Results: Thirty one patients (62%) had jejunal atresia while ileal atresia was in(19) patients(38%).The most common type of jejunoileal atresia was type I (30%) of the cases and the second was the type IIIa (20%).The clinical presentation for jejunal atresia was mainly bilious vomiting and occurred in(77%)of the cases, while failure of passing meconeum in the first day of life was the most common presentation in ileal atresia and occurred in (89%) . Conclusions: Jejunal atresia most commonly presents with bilious vomiting while ileal atresia presents with abdominal distension and failure to pass meconium in first day of life. The most common type of the atresia in our study was type I while type IV is the rarest & there are several surgical procedures used in the treatment of atresia but wide proximal resection and end to end anastomosis was the commonest procedure done Recommendations: Early diagnosis and surgical interference are vital in the management of jejunoileal atresia to reduce postoperative complications especially septicemia. Keywords: Jejunoileal atresia, bilious vomiting, anastomotic leak.الملخص: خلفية الدراسه التشوه الخلقي في استمرارية الامعاءيمكن تقسيمه حسب الشكل الضاهري للامعاء الى تضييق او انسداد ويشكل هذا التشوه واحد من اهم اسباب انسداد الامعاء لدى حديثي الولاده.معظم حالات الانسداد الخلقي للصائم واللفائفي ناجم عن قصور في الدم المجهز لامعاء الجنين داخل الرحم. الهدف من الدراسه:لتقييم الطرق الجراحيه التي استخدمت في علاج الانسداد الخلقي للصائم واللفائفي وللتعرف على المضاعفات التي تحدث بعد اجراء العمليات الجراحيه. طريقة العمل:هذه الدراسه تمت في مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد خلال الفترة من كانون الثاني 2005 إلى كانون الثاني 2008 وكان كل المرضى تحت عمر(28) يوم وقد ادخلوا المستشفى وتمت متابعتهم من قبل مجموعة الدراسه.هذه الدراسه لتحليل (50) طفل حديثي الولاده مصاب بلانسداد الخلقي للصائم واللفائفي. وكان عدد الذكور المصابين بهذا المرض (۲٧) بينما كان عدد الإناث (۲۳) وبنسبة (۱٫۱٧:۱). النتائج: كان عدد المرضى المصابين بالانسداد الخلقي للصائم (۳۱) وبنسبة (٦۲٪) من المجموع الكلي للمرضى بينما كان عدد المرضى المصابين بالانسداد الخلقي للفائفي (۱۹) وبنسبة (۳۸٪ ).ولقد كان النوع الأول من الانسداد الخلقي للصائم واللفائفي هو الأكثر شيوعا (۳۰٪)ويأتي بعدة النوع الثالث(أ) وبنسبة (۲۰٪).من المجموع الكلي. أن التمثيل السريري للإنسداد الخلقي للصائم كان بشكل رئيسي ناجم عن التقيؤ الصفراوي وقد حدث في(٧٧٪) من الحالات المرضية بينما كان تأخر خروج العق الولادي في اليوم الأول بعد الولادة هو الأكثر شيوعا" في الإنسداد الخلقي للفائفي وبنسبة(۸۹٪ ) . الاستنتاجات:الانسداد الخلقي للصائم يتمثل سريريا بالتقيؤ الصفراوي بينما الانسداد الخلقي للفائفي يتمثل بانتفاخ البطن و تأخر خروج العق الولادي في اليوم الاول بعد الولاده . كان النوع الاول لانسداد الامعاء الخلقي هو الاكثر شيوعا بينما كان النوع الرابع نادرا وقد استحدمت الكثير من الطرق الجراحيه في العلاج ولكن استئصال الجزء المتوسع من الامعاء مع اعادة ربطها كان اكثر الطرق الجراحيه شيوعا. النصائح:التشخيص والتداخل الجراحي المبكر يعتبران عنصرا هاما في علاج الانسداد الخلقي للصائم واللفائفي وتقليل المضاعفات التي تحدث بعد اجراء العمليات الجراحيه وخاصة تسمم الدم الجرثومي.


Article
Study the Relationship of Toxoplasma IgG Titer with Some Other Immunoglobulin and Complement Components
دراسة علاقة المعيار الحجمي لضد داء المقوسات القندية IgG وبعض الضدات وعوامل المتمم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Toxoplasmosis is caused by intracellular protozoan parasite; it is difficult to distinguish between the recently acquired infection and the chronic infection because of the frequent presence of Toxoplasma antibodies in the general population. Objective: This study was conducted to estimate the relationship between the Toxoplasma antibodies titers and other immunoglobulin and complement components Study design: Sera from 40 Iraqi blood donors of different ages (18-45 years) during first of February- first of December /2008 in Baghdad city, were screened for Toxoplasma antibodies titers (28 positive and 12 negative). Agglutination method was used according to the kit procedure (Toxo Cell Latex) and single radial immunodiffusion plates were used for estimation of IgM, IgA, C3 & C4. Results: The results showed a significant differences (P<0.01) in the all means of IgM in all titers compared to controls, and the highest titer of IgM (197±21.27 mg/dl) has been shown at a titer of IgG 160 IU/ml. There was no significant differences (P>0.05) shown between IgA titers compared with IgG titers, while there were a high significant differences (P<0.01) of C3 & C4 compared with the IgG titers at level 10, 20&10 IU/ml respectively. Conclusion: The results indicated that there is a relationship between titers of IgG and titers of IgM and complement components (C3 & C4) during the course of Toxoplasma infection especially at the beginning and chronic infection when the level at IgG titers was low. Key wards: Toxoplasmosis, IgG, IgM, C3, C4الملخص: الخلفية العلمية: داء المقوسات القندية يتسبب عن الاصابة بالاوالي المتطفلة داخل الخلايا وان من الصعب التمييز بين الاصابة الحديثة المكتسبة والاصابة المزمنة بسبب ظهور معايير لأضداد داء المقوسات القندية في الاشخاص بشكل عام. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة معرفة العلاقة بين مستويات الاضداد الخاصة بداء المقوسات القندية والاضداد الاخرى وعوامل المتمم. تصميم التجربة: جمعت 40 عينة مصول من اشخاص متبرعين باعمار مختلفة (18-45 سنة) خلال المدة 1- شباط الى 1-كانون الاول/2008 في مدينة بغداد. وتم فحصها لمعرفة وجود الاضداد لداء المقوسات القندية وظهرت 28 عينة موجبة و12 عينة سالبة باستعمال عدة التلازن الخاصة بداء المقوسات القندية وتم فحص اطباق الانتشار المناعي الشعاعي. النتائج: اظهرت النتائج ان هناك فروقات معنوية (P<0.01) لكافة معدلات الضد IgM مفارنة مع الضد IgG وكان اعلى معدل للضد IgM (197±21.27 ملغرام/ديسي لتر) عند مستوى الضد IgG 160 وحدة دولية/مل. ولم تلاحظ فروقات معنوية (P>0.05) ما بين مستويات الضد IgA وIgG، في حين هنالك فروقات معنوية (P<0.01) ما بين مستويات C3 و C4 مقارنة مع مستويات الضد IgG 10، 20 و10 على التوالي. الاستنتاجات: اظهرت النتائج ان هناك علاقة مابين مستويات الضد IgG ومستويات الضد IgM وعوامل المتمم C3 و C4 خلال مدة الاصابة بداء المقوسات القندية وخاصة في بداية الاصابة والاصابة المزمنة التي يكون فيها مستوى الضد IgG واطئة.

Keywords

Toxoplasmosis --- IgG --- IgM --- C3 --- C4


Article
Study of the antimicrobial activity of silk sericin from silkworm bombyx mori
دراسة الفعالية المضادة لنمو الميكروبات لمادة السلك سيرسين من شرنقة دودة القز بومبكس موري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Back ground: In this research, it is found that the natural silk sericin, the gummy substance that holds the fibroin stands in the silk filaments together which is produced by the silk worm Bombyx mori, has a good antimicrobial, antioxidant, and anti-tumor activity. Materials & Methods: this is achieved by Tensile strength and growing of spores colonies methods before and after treatment of the cotton fabric with 2% sericin solution and burying the treated samples in garden soil for 7 days to achieve the spores test (according to Iraqi standard 147/ 1990)(1). Results: The results showed that the spores colonies are reduced from (146) before treatment with sericin to (29) only after treatment. Also the Tensile strengths are increased about (5) times after treatment with 2% sericin. The micrococcus leuteus used to detect the effect of (10-20) mg/ml sericin to inhibit this kind of bacteria, by using a well diffusion method seeded nutrient agar, then incubated at (35-37) oC for 24 hours, zones of inhibition were observed between 9-12 mm in diameter. Conclusion: Results above indicate the presence of antimicrobial and antibacterial activity of silk sericin; it is possible to use the silk sericin for medical applications after isolation and identification of some pathogenic bacteria like Streptococcus pneumonia, Pseudomonas aeroginosa Escherichia coli to produce medical bandages, mouth wash, and antibacterial soaps & teeth paste. Key words: antimicrobial activity, silk sericin, bombyx moriالملخص: الخلفية : استخدمت في هذه الدراسة المادة الصمغية المستخرجة من شرنقة الحرير المسماة سلك سيرزين , حيث وجد انها ذات فعالية مضادة لنمو وتكاثر الجراثيم باستخدام طريقة الدفن في التربة لنماذج من النسيج القطني بابعاد 5×25 سم ( حسب الدليل المرجعي العراقي 147 ) . المواد وطرق العمل : تم استخدام فحص قوة القطع وتكوين المستعمرات الميكروبية على نماذج النسيج القطني المعاملة بمادة السيرزين للدلالة على فعالية هذه المادة . النتائج : اظهرت النتائج وجود زيادة في قوة القطع بمقدار ( 5 ) مرات ونقصان في عدد المستعمرات من ( 146 ) الى ( 29 ) مستعمرة بعد المعاملة بمادة السلك سيرزين و كذلك استخدمت جرثومة (Micrococcus leutus) في عمل الوسط الزرعي المبذور للاكار المغذي agar) nutrient (Seeded وبعد تصلبه تم عمل ثقوب بقطر 5 ملم ووضع فيها 0.25 مل من السيرزين بتركيز (10 و 20 )ملغم/مل وتم وضعها في الحاضنة و بعد مرور 24 ساعة لوحظ وجود الهالة الشفافه ) Zone of inhibition ) بقطر 9 و 12 ملم مما يدل على وجود مادة مانعة لنمو و تكاثر الجراثيم في السيرزين . الاستنتاجات والتوصيات : النتائج المذكورة اعلاه تشير الى وجود مضادات الجراثيم ومضادات للبكتيريا في المادة الصمغية لشرنقة الحرير ، فمن الممكن استخدام هذه المادة للتطبيقات الطبية كأنتاج الضمادات الطبية ، وغسول الفم ومعاجين الاسنان والصابون بعد عزل وتشخيص بعض انواع البكتريا المرضية مثل المكورات العقدية الرئوية والمكورات العنقودية الذهبية والايشركيا القولونية.


Article
Production of Different Cytokines in Acute and Chronic Hepatitis C Virus.
انتاج مختلف السايتوكينات في التهاب الكبد الفايروسي ج الحاد والمزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Summary: Background: the role of pro-inflammatory cytokines has been documented in acute phase reactions in the liver, in normal proliferation of hepatocytes, in autoactivation of Kupffer cells and proliferation of immunocyte, in cirrhotic processes in the liver and in regeneration of the organ in chronic hepatitis C. Objective: assess whether there is a differential production of Th1 or Th2 associated cytokines in the course of acute and chronic HCV infection. Patients & methods: Serum level of IL2, INF gamma (Th1 associated cytokines) and IL10 (Th2 associated cytokines) were measured in 12 patients with acute HCV, 50 patients with chronic HCV infection and 50 healthy volunteers. Results: mean serum level of IL-2 was significantly higher in chronic hepatitis C (30.5 ± 16.02) than in acute cases (26.9 ± 13.01) and controls (11.3 ± 2.03). Acute HCV cases had a higher mean IL-10 level (99.3 ± 17.0) than controls (5.0 ± 2.0) and chronic HCV cases had a higher mean IL-10 level (100.9 ± 53.7) than acute HCV cases. Mean serum level of INF gamma where nearly equal in all three groups. Conclusion: this study suggests weak response of Th1 cells in acute HCV infection and a possible suppressive Th2 cell response in chronic HCV, which might explain the failure of viral clearance and a weak cellular immune response. Key wards: Chronic hepatitis-C; Pro-inflammatory cytokines; IL-2; IL-10 NF-gamma.الملخص: الخلفية:تم اثبات دور السايتوكينات المؤيدة للالتهاب في تفاعلات المرحلة الحادة في الكبد, في التكاثر الطبيعي لخلايا الكبد,في التنشيط الذاتي لخلايا كفر,في تكاثر الخلايا المناعية,في عمليات التشمع في الكبد,وفي تجدد العضو في التهاب الكبد الفايروسي ج المزمن. الاهداف:تقييم فيما اذا كان هناك انتاج نوع مختلف من السايتوكينات المرتبطة بخلاياTالمساعدة نوع1و2(Th1andTh2)خلال مرحلة العدوى بالتهاب الكبد الفايروسي ج الحاد والمزمن. المرضى وطرق العمل:تم قياس مستوى المصل من انترلوكين2 و انترفيرون كاما(سايتوكينات مرتبطة بخلاياTالمساعدة نوع1Th2 )في 12 مريضا مصابا بالتهاب الكبد الفايروسي ج الحاد و50 مريضا مصابا بالتهاب الكبد الفايروسي ج المزمن و50شخصا اصحاء متطوعين. ٭٭ معدل مستوى المصل من انترلوكين2كان اعلى بصورة ملفتة للنظر في التهاب الكبد الفايروسي ج المزمن(16,02±30,5)من التهاب الكبد الفايروسي ج الحاد(26,9±13,01)والكونترول(11,3±2,03) وسجلت حالات التهاب الكبد الفايروسي ج الحاد مستويات اعلى من انترلوكين10(99و3±17)من الكونترول(5±2).اما حالات التهاب الكبد الفايروسي ج المزمن فسجلت مستويات اعلى من انترلوكين10(100,9±53,7)من التهاب الكبد الفايروسي ج الحاد. ٭٭معدل مستوى المصل من انترفيرون كاما كان تقريبا متساويا في الحالات الثلاث. الاستنتاجات:هذه الدراسة تبين استجابة ضعيفة للخلايا المساعدة1Th1في الحالات الحادة واستجابة مثبطة محتملة للخلايا المساعدة2Th2في الحالات المزمنة والذي من الممكن ان يفسر فشل تنقية الفايروس وضعف الاستجابة المناعية الخلوية الكلمات المفاتيح: التهاب الكبد الفايروسي ج المزمن,السايتوكينات المؤيدة لللالتهاب,انترلوكين1,انترلوكين10,انترفيرون كاما

Table of content: volume:23 issue:2