Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2012 volume:25 issue:4

Article
Anabolic Supplements Abuse among Athletes in Baghdad Gyms
إساءة استخدام الأدوية البنائية من قبل الرياضيين في قاعات بغداد الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Anabolic androgenic steroid abuse has become a public health problem in many countries. Over the last few years the use of anabolic steroids has become increasingly common amongst amateur athletes and for aesthetic purposes. As a result, the adverse events related to their use are being seen more frequently. Recent studies suggest that 3 to 12% of male adolescents and about 1 to 2% female adolescents use at some time during their lives. Objective: to uncover the extent of use of anabolic supplements among gymnasium attendants and their attitude towards it. Methods: This cross-sectional study was conducted among male athletes attending gyms during the period from February through September 2011 in many gyms distributed in both sides of Baghdad city. The sampling method was a convenient non-random one, carried out in a sample of athletes trained in fifteen of Baghdad gyms during the study period. An anonymous self-administered questionnaire form had been developed which includes demographic and other factors that show the situation and attitude of the athletes towards anabolic supplements. Results: The mean age of respondents was (25.4±6.1) ranging from 16-52 year. The sample was classified according to the usage of anabolic supplements into: users (73.8%) and non-users (26.2%), the route of use is either orally (43.4%), intramuscularly (21.7%), or both (34.9%). The side effects that are experienced by the study sample accounted for 32.3% of the users (134 respondents). These side effects are as follows: skin diseases (20.1%), renal (6.7%), behavioral side effects (6.7%), cardiovascular problems (5.2%), uro-genital disorders (6.7%), liver problems (0.7%). Conclusion: It can be concluded from this study that most of gyms’ members belong to 15-24, and 25-34 years and three quarters of them use anabolic supplements. They believe that these supplements are highly risky but don’t have the ability to stop them. It is recommended to start community based health education programs to increase the knowledge about the use of these drugs by cooperated efforts between Ministry of health and Ministry of youth and sport. Also strengthen the legislations to regulate the importation, quality control, and supervision of these drugs generally and of anabolic steroid and hormones specifically. الملخص: الخلفية: أصبح سوء استخدام الستيرويدات البنائية مشكلة شعبية في العديد من الدول. في خلال السنين الأخيرة غدا هذا الأستخدام شائعا بشكل متزايد ضمن شريحة الرياضيين اليافعين, وعليه فقد أضحت تأثيراته الجانبية أكثر حدوثا. الدراسات الأخيرة بينت أن 3-12% من الذكور اليافعين و1-2% من الأناث اليافعات يستخدمون هذه الأدوية. الهدف: لأستكشاف مدى استخدام هذه الماد البنائية ضمن شريحة الشباب الذين يرتادون القاعات الرياضية. طرائق العمل: هذه الدراسة المقطعية أجريت على رياضيين ذكور يرتادون قاعات التدريب خلال الفترة من شباط مرورا بأيلول 2011 في قاعات منتشرة على جانبي مدينة بغداد. الخدمات التي تقدم في هذه القاعات تشمل: الأجهزة الرياضية, البرامج التدريبية وكذلك بيع الأدوية البنائية. العينة أخذت بطريقة العينة المناسبة لمجموعة من الرياضيين يتدربون في 15 قاعة رياضية في بغداد.تم تهيئة استبيان لايذكر فيه الأسم ويملأ ذاتيا ويتضمن معلومات سكانية ومعلومات عن الحالة العامة والمواقف لهؤلاء الرياضيين تجاه الأدوية البنائية. النتائج: معدل العمر للمستحيبين كان (25,4+6,1) ويتراوح بين 16-25. تم تقسيم العينة بحسب استخدام الأدوية البنائية الى: مستخدمين (73,8%) وغير مستخدمين (26,2%), طريقة الأستخدام اما بالفم (43,4%), بالعضلة (21,7%) أو بكليهما (34,9%). التأثيرات الجانبية ذكرت من قبل 32,3% من المستخدمين. هذه التأثيرات كانت كما يأتي: أمراض جلدية (20,1%), كلوية (6,7%), تأثيرات تصرفية (6,7%), مشاكل القلب والأوعية (5,2%), الجهاز البولي (6,7%), ومشاكل الكبد (0,7%). الأستنتاج: يمكن الأستنتاج من هذه الدراسة أن معظم المتدربين هم من عمر 15-34 سنة وثلاثة أرباعهم يستخدمون الأدوية البنائية. مع أنهم يؤمنون أنها خطرة الا أنهم لايستطيعون التوقف عنها. يوصى ببدأ برنامج تثقيفي على مستوى المجتمع لرفع المعارف حول استخدام هذه الأدوية عن طريق التعاون بين وزارة الصحة ووزارة الشباب. كذلك تقوية التشريعات التي من شأنها تنظيم الأستيراد, السيطرة النوعية والأشراف على هذه الأدوية.

Keywords


Article
Assessment of Pharmacy Students Attitude towards Patient Communication in Iraq
تقييم قابلية تواصل طلبة كلية الصيدلة مع المريض

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: In the last academic year, pharmacy students in Iraq are challenged to orient to various clinical practice experience where students to be moving from theoretical to practical and competence level of educational outcome. Objective: To assess the attitude of pharmacy students in AL-Mustansiriya University towards patient care issue and their abilities to communicate with patients and health care providers. Subjects and Methods: Pharmacy students in the undergraduate program (pre-experiential 4th & post-experiential 5th) years at Al –Mustansiriya University were participated in this study to complete a self –administered survey instrument. A twenty four closed ended question were used to assess patient care in critical conditions, some of these questions were developed or removed from the original instrument to be more applicable with the objective of the study. Three criteria was assessed : Addressing patient care issue in undergraduate curriculum ,Confidence in patient consultation and communication ,and Professional communication with health care team .Data collection took place in June 2011 at the end of their academic year for both study levels. Results: A total of 103 pharmacy students were enrolled in this study. Results show strong agreement from both study groups to discuss simple and emergency patient issue in school curriculum ( 96.9% & 92.3%)( 95.3% & 92.3%) respectively with no statistical difference between the groups, although more interest towards medication processing compared to patient centeredness. Students in Pre–and post-experiential group agree about some defect in their learning background about patient care issue (43.8%, 38.5%) which is a critical component of pharmacy practice. Higher response among post-experiential group compared to pre- experiential one (P< 0.05) reflecting confidence in patient consultation situation, but no actual participation at the critical conditions among both groups. Interestingly, students opinion from both sexes towards team work approach was strong enough among pre-and post-experiential groups (93.8%, 92.2%, 100%), (100%, 87.2%, 100%) respectively, showing pharmacist need to share responsibility in patient care issue. Higher response scores were among females in post-experiential group, while male students show equal response to females in pre-experiential settings. Post- experiential female students responses show nearly significant response to deal with patient issue in pharmacy profession (82.1%, P=0,076), and highly significant agreement to gain solid information about patient care (85.7%, P= 0.01), compared to their learning background. Males post-experientially show significant high response towards emotionally being presenting in the critical care units with patients (72.7%, P= 0.05). Still direct communication with patient seems to show overall low response from both sexes post-experientially. Conclusion: It is time for colleges of pharmacy in Iraq to implement contemporary teaching and assessment strategies that facilitate effective and efficient student learning that is focused at the graduate professional level, to organize the content of the curriculum accordingly, and articulate the abilities of graduates to function effectively in the profession which they may find themselves. Keywords: Pharmacy Curricula, Communication skills, Inter-professional Education.الملخص الخلفية : يمر طلبة كلية الصيدلة في السنة الاخيرة من الدراسة بمرحلة التدريب العملي في ردهات المستشفيات يتحول خلالها من مستوى التعليم النظري الى التطبيق العملي التخصصي المتنوع مما يتطلب التعامل المباشر مع المريض داخل الردهة للحالات البسيطة او الطارئة . الهدف من البحث: تقييم مستوى طلبة كلية الصيدلة في الجامعة المستنصرية حول كيفية التعامل مع موضوع عناية المريض وقابليتهم في التواصل مع المريض والفريق الطبي . الاشخاص وطريقة العمل : تم مشاركة (103) من طلبة المرحلة الرابعة والخامسة في كلية الصيدلة - الجامعة المستنصرية في هذه الدراسة. طلبة المرحلة الرابعة يمثلون مجموعة ما قبل التدريب العملي ، والخامسة يمثلون مجموعة ما بعد التدريب العملي . تم ملىء استبانة تحتوي على ( 24) سؤال مقتبسة من دراسة عالمية بعد انتهاء العام الدراسي للمرحلتين . تشمل الاستبانة على ثلاث محاور : ضم موضوع عناية المريض ضمن منهاج الدراسة الاولية ، ثقة الطلبة في التعامل مع المريض وتوفير الاستشارة الدوائية له ، وكذلك التعامل على مستوى التخصص مع الفريق الطبي . النتائج : كلا المجموعتين ابدت موافقة قوية حول ادراج منهج العناية الصيدلانية للحالات البسيطة والطارئة للمريض في مراحل الدراسة الاولية (( 96.9% & 92.3% ((95.3% & 92.3% على التوالي مع عدم وجود فرق احصائي بين المجموعتين ، مع التاكيد على وجود ضعف خلفيتهم العلمية بما يخص ممارسة التعامل المباشر مع المريض (43.8% ,38.5% ) كجزء اساسي في ممارسة العناية الصيدلانية في الحالات الطارئة. اكدت الدراسة على موافقة ذات مغزى احصائي من قبل مجموعة ما بعد التدريب حول الثقة في توفير الاستشارة الدوائية (89.7% , 89.7% ,100% ) ، لكن استجابة الطلبة في كلتا المجموعتين ضعيفة بما يخص المشاركة الفعلية في الحالات الطارئة او التعامل مع المريض داخل الردهة . كذلك اكدت الدراسة على نتائج ايجابية قوية من كلتا المجموعتين ما قبل وما بعد التدريب ومن كلا الجنسين حول المشاركة التخصصية مع الفريق الطبي ( 93.8% ,92.2% ,100% ) و(100% ,87.2% , 100%) مما يخفف المسؤولية تجاه العناية بالمريض . كانت الاستجابة اكبر للطلبة الاناث في مجموعة ما بعد التدريب مقارنة بالطلبة الذكور . الاناث في هذه المجموعة ابدت استجابة ذات مغزى شبه احصائي فيما يخص ادراج التعامل مع المريض خلال مهنة الصيدلة (82.1%, P=0,076)وذات مغزى احصائي عالي حول ضرورة احتواء خلفية علمية قوية للتعامل مع المريض ( 85.7% , P= 0.01) . فيما ابدى الذكور في المجموعة ما بعد التدريب استجابة ذات مغزى احصائي حول تواجدهم مع المريض في الحالات الطارئة ( 72.7% , P= 0.05 ). الاستنتاج : اكدت الدراسة على ضرورة اعتماد منهج عملي منذ المراحل الاولى للدراسة يساعد طلبة الصيدلة على تعلم وممارسة كيفية التواصل مع المريض والفريق الطبي بما يخص العناية الصيدلانية والاستشارات الدوائية . مفاتيح الكلمات : مناهج الصيدلة ، مهارات التواصل ، ثقافة العمل كفريق مهني


Article
Assessment of Body Mass Index & Nutritional Status in Pulmonary Tuberculosis Patients
تقييم مؤشر كتلة الجسم والحالة الغذائية لدى مرضى التدرن الرئوي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Pulmonary tuberculosis (PTB) is a chronic infectious disease which affects nutritional status of the patients. The presence of poor nutritional status in pulmonary tuberculosis patients has been one of the most important determining factors in recommending adjuvant nutrient therapy to prevent oxidative stress and further complication. The aim of the study: This study was designed to assess the nutritional status and body mass index (BMI) of pulmonary tuberculosis patients. Patients and methods: During the period 1st of June 2010 to 30th of May 2011, a case-control study was done on 60 patients with active pulmonary tuberculosis who attending chest and respiratory disease institute in Baghdad, and 60 controls, Levels of total serum protein (TP), S. albumin (ALB.), S. globulin, S. triglyceride (TG), total serum cholesterol (TC), high density lipoprotein cholesterol (HDLC), low density lipoprotein cholesterol (LDLC), and body mass index (BMI) were measured for both groups. Results: The mean levels of TP (59.5 ± 0.8g/dl), ALB (23.4 ± 1.8g/dl), TC (138.7 ± 4.9mg/dl), HDLC (32.2 ± 4.0mg/dl), LDLC (86.5 ± 1.3mg/dl) and TG (62.4 ± 1.3mg/dl) were significantly lower while the level of globulin (36.2 ± 1.2g/dl) was significantly higher in pulmonary tuberculosis patients when compared with controls (TP=81.2 ± 4.5g/dl; ALB= 50.0 ± 4.0g/dl; TC = 213.5 ± 26.8mg/dl; HDLC = 57.4 ± 8.5mg/dl; LDLC = 161.1 ± 28.3mg/dl; TG= 148.5± 37.1mg/dl; globulin = 31.4 ± 1.7g/dl respectively). (P <0.05), The body mass index (16.9 ± 1.1kg/m2) was significantly lower when compared with controls (BMI= 23.5 ± 2.1kg/m2). (P <0.05) Conclusion: There is a significant degree of nutritional depletion and weight loss in PTB patients than in general population, BMI is considered to be a useful technique for assessment of nutritional state of pulmonary tuberculosis patients, The nutritional derangement could call for prompt nutritional intervention in the management of pulmonary tuberculosis patients. Key Words: Assessment Pulmonary Tuberculosis, Body Mass Index, Nutritional State.الخلاصة الخلفية: التدرن الرئوي مرض معدي مُزمن والذي يُؤثّرُ على الحالة الغذائية للمرضى. وجودالحالة الغذائية السيّئةِ في مرضى التدرنِ الرئوي هو أحد أهم العواملِ الحاسمِة في وصف العلاجِ المساعد والمغذّي لمَنْع إجهادِ الاكسدة والتعقيدات آلاخرى. هدف الدراسةِ: هذه الدراسةِ صُمّمتْ لتَقييم الحالة الغذائية ومعامل كتلةِ جسم لمرضى التدرن الرئوي. طريقة إجراء البحث: خلال الفترةِ من يونيو/حزيرانِ 2010 إلى مايو/مايسِ 2011, اجريت دراسة على 60 مريضِ مصاب بالتدرنِ الرئويِ النشيطِ و60 شخص سليم, وقد قيست مستويات البروتينِ الكليِّ (TP)،الزلال (ِALB ) , الكولوسترول الثلاثي (TG) الكولوستيرول الكليّ (TC)، الكولوستيرول عالي الكثافةِ (HDLC)، الكولوستيرول منخفض الكثافةِ (LDLC)، وكذلك قيس معامل كتلة الجسم (BMI). النَتائِج: كان معدل مستويات البروتين الكلي, الزلال ، الكولوسترول الكلي ,الكولوستيرول عالي الكثافةِ, الكولوستيرول منخفض الكثافةِ, الكولوسترول الثلاثي واطئة جداً بينما مستوى الكلوبيولين كَانَ عالي جداً في مرضى التدرنِ الرئويينِ عندما قورنوا بالاشخاص الاصحاء (على التوالي). (P <0.05) • كان معدل معامل كتلة الجسم عند مرضى التدرن الرئوي (16.9 ± 1.1 كيلوغرام /م 2) واطئ جداً عندما قورن بالاشخاص الاصحاء (BMI = 23.5 ± 2.1 كيلوغرام ). • كان هناك إرتباط مباشر هامّ بين معامل كتلة الجسم وكُلّ من البروتين الكلي، الزلال، الكولوسترول الثلاثي والكولوستيرول منخفض الكثافةِ عند مرضى التدرن الرئوي. • كان هناك إرتباط معكوس هامّ بين معامل كتلة الجسم والكلوبيولين عند مرضى التدرن الرئوي. • ليس هناك إرتباطَ هامَّ بين معامل كتلة الجسم و الكولوستيرول عالي الكثافةِ عند مرضى التدرن الرئوي. الاستنتاج: هناك درجة هامّة مِنْ سوء التغذية وفقدان الوزن في مرضى التدرن الرئوي مقارنة بعموم الناس. يعتبر معامل كتلة الجسم تقنية مفيدة لتقييمِ الحالة الغذائية لمرضى التدرن الوئوي. سوء التغذية يُمْكِنُ أَنْ يَدْعوَ إلى تدخّلِ غذائي عاجلِ في علاج مرضى التدرن الرئويِ. الكلمات الافتتاحية: تقييم, مؤشر كتلة الجسم, مرض التدرن الرئوي.


Article
Some Immunological Aspects of Chronic Hepatitis B Virus Infection among Iraqi Patients
بعض المظاهر المناعية لالتهاب الكبد الفيروسي المزمن نمط ب بين المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Hepatitis B virus HBV infection is a serious public health problem in Iraq, and HBV is a major cause of acute & chronic hepatitis. Objectives: The main target of this study is to estimate and evaluate the role of Interleukin -1α and IL-8, in addition of the T helper cells CD4+ and cytotoxic – T-cells CD 8+ in patients with chronic hepatitis B (CHB) compared with acute hepatitis B patients and apparently healthy individuals. Patients and methods: This study was conducted from May 2010 to October 2010 in teaching laboratories of Medical City. involved 60 patients, (30) patients with acute HBV infection (22 male , 8 female) and (30) patients with chronic HBV infection (21 male, 9 female) referred to gastroenterology and hepatology teaching hospital & medical consultant department of Baghdad Teaching hospital ,compared with 20 apparently healthy individuals. Enzyme linked Immunosorbent assay technique (ELISA) was performed to estimate (IL- 1α and IL-8) in 60 patients compared with (20) healthy control group .T cells (CD4+) and T (CD8+) cells were estimated by using indirect immunofluorescent assay ( IFA ) . Results: The most incidence of HBV infection in males is more than in females with significant differences p = 0.0001. The mean level of (IL- 1α and IL-8) increases in patients with (CHB) with significant differences compared with acute & healthy control groups (P = 0.001).The ratio of CD4+ / CD 8+ T cells was significantly decreased (P= 0.0001) in CHB patients compared with acute hepatitis B patients, and healthy control group. Conclusions: The result of this study indicates that the cytokines (IL-1α –IL8) play an important role in the pathogenesis of chronic HBV infection. Also this study confirms that T (CD4+) cells and T (CD 8+) cells play an important role in host defense against HBV. Keywords: Chronic HBV infection, ILα - IL8, TCD4+ cells, TCD 8+ cells.الملخص الخلفية: أن الاصابة بألتهاب الكبد الفيروسي نمط ب (HBV) تشكل مشكلة صحية عامة خطرة في العراق ، ويعتبر فيروس ألتهاب الكبد البائي (HBV) هو المسبب الرئيسي لالتهاب الكبد الفيروسي الحاد والمزمن ألاهداف : أن الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو تحديد وتقييم دور بعض العوامل المناعية كالحركيات الخلوية (Cytokines) (ألانترلوكين (IL-1 α) و (IL-8)، بألاضافة الى دور الخلايا التائية المساعدة CD4+ والخلايا التائية السامة CD8+ في أمراضية هذا الفيروس لدى مرضى عراقيين مصابين بألتهاب الكبد الفيروسي نمط ب(المزمن) ومقارنتها مع مرضى مصابين بألتهاب الكبد الفيروسي نمط ب(الحاد) والاشخاص الذين يبدون أصحاء. طرائق العمل والمرضى: أجريت هذه الدارسة للفترة من مايس 2010 الى تشرين الاول 2010 في المختبرات التعليمية التابعة لمدينة الطب. تضمنت الدراسة (60) مريضاً تابعين للمستشفى التعليمي لامراض الجهاز الهضمي والكبد والعيادة الاستشارية لمستشفى بغداد التعليمي . ثلاثون مريضاً مصاباً بالتهاب الكبد الفيروسي نمط ب الحاد22 ذكرا و8 أناث وثلاثون مريضاً مصاباً بألتهاب الكبد الفيروسي نمط ب (المزمن) (21 ذكر و9 أناث) وتم اختيار (20) شخصاً يبدون أصحاء كمجموعة ضابطة، تم أستخدام تقنية مقايسة الممدص المناعي المرتبط بألانزيم (ELISA)لتحديد المستويات المصلية لكل من الوسيط الخلوي (IL-1 α) والوسيط الخلوي (IL-8) لدى (60) مريضاً مقارنة مع (20) شخصاً سليماً. تم حساب الخلايا التائية المساعدةCD4+ والخلايا التائية السامة CD8+ للمجاميع المدروسة بأستخدام تقنية ألتألق المناعي غيرالمباشرIFA) () Indirect. ألنتائج : أظهر توزيع الجنس لمجاميع الدراسة زيادة ألاصابة بألتهاب الكبد الفيروسي نمط ب في الذكور أعلى من الاناث بنسبة معنوية p= 0.0001 . سجلت المستويات المصلية للانترلوكين (IL-1α IL-8, ) أرتفاعاً معنويا p= 0.001 في مجموعة المصابين بألتهاب الكبد بالطور الفيروسي المزمن. فــي حين سجلــت نســـبة ال CD4+/ CD8+ أنخفاضاً معنوياًp = 0.0001 في مجموعة المصابين بألتهاب الكبد الفيروسي المزمن نمط ب مقارنةً مع مجموعة المصابين بالطور الحاد ومجموعة الاصحاء. ألاستنتاجات : نستنتج من هذه الدراسة ان الحركيات الخلوية (1- الفا و8( تلعب دوراً مهماً في أمراضية التهاب الكبد الفيروسي المزمن نمط ب . كما أن هذه الدراسة تؤكد ان الخلايا اللمفاوية التائية المساعدة والخلايا التائية السامة لها دور كبير في الدفاع ضد ألتهاب الكبد الفيروسي المزمن نمط ب . الكلمات المفتاحية : ألتهاب الكبد الفيروسي المزمن ب , حركيات خلوية , خلايا تائية مساعدة وسامة


Article
Factors Contributing to Dehydration Fever in Neonate, A Teaching Hospital Study
العوامل المؤثرة في حمى الجفاف لدى حديثي الولادة, دراسة في مستشفى أطفال تعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Most babies lose weight in the first few days after birth, as excess extracellular fluid is excreted. A very small number of breast-fed infants do not establish an adequate milk intake, in addition to other factors they shall continue to lose weight and develop fever. Objective: to find out factors contributing to dehydration fever in the neonate. Subjects and methods: The study included 34 neonates aged 1-14 days admitted to neonatal ward in Central Teaching Hospital for Children/Baghdad, over the period between 1st of June 2006 and 15th of September 2006 and were presented with fever. The control group included three apparently healthy neonates (102) for each febrile neonate in same age. Results: The study group included 34 neonates, with mean weight loss of 17.8±5%. The following neonatal factors; mean weight loss, over clothing and warming of the neonate, inefficient environmental ventilation and air conditioning, activity and consciousness profile, pink diaper, delayed or decreased stool frequency (< 3 stool/day), over clothing and warming were all significantly more common in the study group. While the following maternal factors; primiparous pregnancy, caesarian section deliveries, breast milk adequacy, presence of education of technique and importance of breast feeding, breast conditions associated with breast feeding difficulties and delayed 1st breast feeding are significantly different in study group Conclusions: In breastfed neonates, dehydration is a serious complication, and prompt initiation of breast feeding after delivery, especially caesarian section delivery and intervention if problems with breast feeding occur. Keywords: dehydration fever, breast feeding, hyperthermia of newbornالملخّص خلفية الدراسة: معظم الأطفال يفقدون وزنا في الأيام الأولى بعد الولادة بسبب فقدانهم السوائل الفائضة خارج الخلية. عدد قليل من حديثي الولادة ذوي الرضاعة الطبيعية لا يباشرون بالرضاعة الطبيعية بصورة مرضية و بوجود عوامل أخرى سيفقدون المزيد من الوزن و يصابون بالحمى و الجفاف. هدف الدراسة: لدراسة العوامل المشاركة في حدوث حمى الجفاف لدى حديثي الولادة. طريقة الدراسة: شملت الدراسة حديثي الولادة بعمر 1-14 يوما أدخلوا وحدة الخداج في مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد, للفترة من الأول من حزيران و لغاية الخامس عشر من أيلول 2006 مصابون بحمى. أما مجموعة المقارنة شملت ثلاثة أصحاء من حديثي الولادة لكل حديث ولادة واحد مصاب بحمى بنفس العمر. النتائج: شملت مجموعة الدراسة 34 حديث ولادة و بمعدل فقدان وزن 17.8±5%. وكان عوامل الوليد: معدل فقدان الوزن و المبالغة في التدفئة و زيادة الملابس و سوء التهوية و التكيف في الغرفة, ومعامل الوعي و النشاط, و تلون الحفاظة و قلة عدد مرات التغوط ذات قيمة مؤثرة في حمى الجفاف. وكانت عوامل الأم: الولادة البكر و الولادة القيصرية و كفاية الرضاعة الطبيعية, وجود ثقافة الأم حول أسلوب و أهمية الرضاعة الطبيعية,ووجود حالات في الثدي التى تعوق الرضاعة الطبيعية و تأخر الرضعة الأولى عوامل قيمة و مؤثرة في حمى الجفاف. الاستنتاجات: في الرضاعة الطبيعية؛ الجفاف يعتبر من العقابيل المهمة و يستدعى المباشرة الفورية بالرضاعة الطبيعية بعد الولادة و خاصة الولادة القيصرية و التدخل عند حدوث مشاكل في الرضاعة الطبيعية. مفاتيح الكلمات: حمى الجفاف, الرضاعة الطبيعية, أرتفاع حرارة حديث الولادة


Article
Serum Leptin Levels in Children and Adolescents with Type 1 Diabetes Mellitus
مستوى اللبتين في الأطفال والمراهقين المصابين بداء السكري من النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: There is a potential interaction between leptin and insulin; insulin may alters leptin secretion/action (or vice versa), dysregulations of this system could contribute to disease states such as diabetes. Objective: To examine the effect of exogenous insulin on serum leptin in type1 diabetes patients, and determine the relation between serum leptin levels and other parameters including gender effect. Patients and methods: The study was carried out at the National Diabetes Center (NDC)/ Al-Mustansiriya university on a total (77) subjects including (57) type 1 diabetes mellitus subjects formed of (15) patients who were newly diagnosed with type1 diabetes and (42) children and adolescents previously diagnosed with type1 diabetes mellitus who were on intensive insulin therapy for two years or more. Other (20) patient serves as a healthy control. All subjects were matched with age, and sex. The BMI was calculated as weight (kg)/height in meter square (m2). Insulin dose was determined as dose/kg/day, after an overnight fasting blood was collected for laboratory evaluations consisted of measuring fasting serum glucose (FSG), glycated hemoglobin (HbA1c), and lipid profile. Estimation of Leptin was examined at least 2h after insulin injection and meal ingestion which should not affect serum leptin concentration. Results: the current study showed significant lower serum leptin level, and higher FBG in patients who were newly diagnosed with type1 diabetes before initiation of insulin therapy compared with (6-7) days of insulinization. On the other hand, the group of newly diagnosed patients had lower serum leptin levels, insulin dose, BMI, and higher FBG, HbA1c versus patients on intensive insulin therapy. Moreover, they had comparable serum leptin levels and a higher serum FBG, HbA1c compared to control group. As well as, group on intensive insulin therapy had higher serum leptin, BMI, FBG, HbA1c compared to control group. On the other hand, there is no significant difference in the levels of total cholesterol (TC), and triglycerides (TG) among the studying group, The result showed that diabetic girls have higher serum leptin levels, BMI, and TG compared to diabetic boys, and there is no significant difference in the insulin doses between them, Finally, there is a significant positive correlation between leptin levels and all of the insulin dose, BMI, duration, and TG. Also, there is a positive correlation between insulin dose and BMI, and negative correlation between insulin dose and FBG in type1 diabetic patients. Conclusion: This study suggests that insulin treatment play important roles in determining the levels of leptin in children and adolescent with type1 diabetes mellitus.. Keywords: leptin, insulin, type1 diabetesالخلاصة: خلفية البحث: هناك تداخلات بين اللبتين والأنسولين. الأنسولين ربما يغير من إفراز/فعالية اللبتين (والعكس بالعكس، الخلل في تنظيم هذا النظام يسهم في حالات مرضية مثل داء السكري. الأهداف: دراسة تأثير علاج هرمون الأنسولين على مستوى اللبتين لدى مرضى السكري من النوع الأول وتعيين العلاقة بين مستوى اللبتين والقياسات الأخرى طريقة العمل: حصلت الدراسة في المركز الوطني للسكري/ الجامعة المستنصرية على (77) شخص، منهم (57) شخص مريض بداء السكري من النوع الاول، هذه المجموعة تكونت من 15 مريض مشخص للمرة الأولى بداء السكري من النوع الأول، وكذلك 42 طفل ومراهق مشخصين قديما بداء السكري من النوع الأول وكانوا تحت العلاج بالانسولين لمدة سنتين أو أكثر. اما البقية 20 شخص فقد كانوا من الأصحاء واعتبروا كمجموعة سيطرة. كل الأشخاص كانوا متماثلين بالعمر والجنس. تم قياس معدل كتلة الجسم وذلك من قسمة الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر.وكذلك تم قياس معدل جرعة الأنسولين/كغم/لليوم. تم جمع العينات بعد الصيام لمدة 12 ساعة على الأقل لقياس مستويات الكلوكوز ،الدهون ، خضاب الدم المسكرHbA1c. أما مستوى اللبتين فقد قيس بعد حقنة الأنسولين وتناول الوجبة بساعتين على الأقل كي لا يؤثر على تركيز اللبتين. النتائج: اظهرت الدراسة الحالية انخفاض معنوي في مستوى اللبتين وارتفاع في تركيز السكر الصيامي في المرضى المشخصين حديثا بداء السكري من النوع الاول قبل البدء بعلاج الأنسولين بالمقارنة بعد بدء العلاج. من جانب اخر، الأشخاص المشخصين حديثا بداء السكريكان مستوى اللبتين، وجرعات الأنسولين، ومعدل كتلة الجسم منخفض اما تركيز السكر الصياميFBG ،و HbA1c مرتفع مقارنة بالمرضى المعالجين بالأنسولين لمدة سنتين أو أكثر، كذلك كان مستوى اللبتين مساوي للمستوى اللبتين في الأشخاص الأصحاء، اما تركيز السكر الصيامي وخضاب الدم المسكر HbA1c كان مرتفع. أضافة الى ذلك، المجموعة المعالجة بالأنسولين لمدة سنتين كان لديهم ارتفاع في مستوى اللبتين، ومعدل كتلة الجسم، وتركيز السكر الصيامي وخضاب الدم المسكرHbA1c مقارنة مع مجموعة السيطرة. من جانب اخر، لم يكن هناك فرق معنوي في مستوى الكوليستيرول والكليسيريدات الثلاثية بين مجاميع الدراسة اظهرت النتائج ان مستوى اللبتين ومعدل كتلة الجسم والكليسيريدات الثلاثية في الفتيات اعلى من الصبيان المصابين بداء السكري. اخيرا، كانت هناك علاقة موجبة بين مستوى اللبتين وكلا من جرعة الأنسولين، ومعدل كتلة الجسم وفترة السكري ومستوى الكليسيريدات الثلاثية. ايضا وجدت علاقة موجبة بين جرعات الأنسولين، ومعدل كتلة الجسم، وعلاقة سالبة مع تركيز السكر الصيامي. الاستنتاجات: الدراسة بينت ان علاج الانسولين يلعب دورا مهما في تحديد مستوى اللبتين في الأطفال والمراهقين المصابين بداء السكري.

Keywords

leptin --- insulin --- type1 diabetes


Article
Is any Relation between Cytogenetic types of Down's Syndrome and Congenital Heart Disease
هل هنالك علاقة بين الفحص الوراثي (الكروموسومي) لمتلازمة داون وتشوهات القلب الوراثية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Down's syndrome was the first of the chromosomal trisomy to be reported in 1959, Lejeune et al, with a prevalence of 0.7% live births. Garrod in 1894 who were noted a specific association between this syndrome and heart malformation. Aim: To find any relation between cytogenetic types of Down's syndrome and congenital heart disease, and early neonatal screening for congenital heart disease since early detection, help to prevent the future complication of pulmonary hypertension in old age. Patients and methods: A descriptive study done in AL-Yarmouk Teaching Hospital Neonatatology Department during one year period between January 1996- and 1997. The study involved 9000 live born infants screened for congenital anomaliese, we found 40 Down babies after full clinical examination to check the criteria of Down's syndrome and presence of congenital heart disease, then a blood sample was aspirated in a heparinized tubes and prepared for chromosomal analysis, those with congenital heart disease (CHD) were send for elective cardiograph, chest roentenography, Doppler echocardiography. Results: Out of the 40 Down's babies studied, 26(65%) were male and 14(35%) were female out of eight cases with CHD (20%) we found 3 (37.5%) had atrio-ventricular septal defect, 3(37.5%) had atrial septal defect,2(25%) had ventricular septal defect. Chromosomal pattern for all cases with CHD was Non disjunction (ND) triosomy 21. Conclusion: our study revealed no relationship between CHD types and chromosomal pattern. Prenatal screening for CHD in DS fetus and early neonatal screening for CHD as early detection, help to prevents the future complication of pulmonary hypertension in old age ,for whom new therapeutic option are available. Key words: cytogenetics, congenital heart disease.الملخـص: تمت دراسة 9000 طفل حديث الولادة في مستشفى اليرموك التعليمي ,كمسح شامل لمعرفة حالات التشوهات الخلقية, وجد 40 طفل مصاب بمتلازمة داون بعد الفحص ألسريري لهم, وجد 8 منهم مصابين بتشوهات القلب، تم فحص الكر وموسومات لهم ,وجد كل الأطفال المصابين لديهم نفس النتيجة ,نستنتج لا توجد علاقة بين نوع فحص الكروموسومات وتشوهات القلب لدى الأطفال المنغوليين. لذا ينصح بأجراء فحص قبل الولادة للاجنه التي تحمل متلازمة داون للكشف عن تشوهات القلب أو فحص بعد الولادة مباشرة كلما يتم الكشف مبكر كلما نمنع مضاعفات ارتفاع ضغط الشريان الرئوي في الكبر حيث تتوفر وسائل علاجيه جديدة لذلك.


Article
Evaluation and Comparison the Efficacy of Bupivacaine Socked Spongostan and Bupivacaine Infiltration in Relieving Post Episiotomy Pain
تقييم ومقارنة فاعلية تنقيع السبونجوستان بعقار البيوبوفكين مع ارتشاح عقار البيوبوفكين في ازالة الام قص العجان

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The perineal pain resulting from episiotomy is a stressful factor in mothers, which interferes with their ability of nursing and doing their duties as a mother and may interfere with urination and defecation. Aim of the study: To evaluate and compare the efficacy of adding spongostan socked with bupivacaine at episiotomy bed, or 0.5% bupivacaine infiltrated alone with 1% of lidocaine( served as control) in relieving post episiotomy pain. Patients and method: A prospective comparative study was conducted at department of obstetrics and gynecology in Baghdad teaching hospital during the period of the first of January 2010 till the end of December 2010. During the period of the study a150 women had vaginal deliveries with mediolateral episiotomy and met the inclusion criteria after obtaining informed consent were recruited in the study and enrolled into 3 groups assigned as first group including 50 women receiving only 1% lidocaine locally infiltrated at episiotomy site served as control group , second group including 50 women receiving in addition to the local 1% lidocaine a 0.5 % bupivacaine infiltrated at episiotomy sit at the end of the reconstruction of their episiotomy , finally the third group including 50 women receiving 1% lidocaine infiltration at episiotomy site but prior to repair , an absorbable gelatin sponge (spongostan) soaked with 0.5% bupivacaine placed in the episiotomy bed without suturing matched with the length of episiotomy then continuo the suturing procedure . Results: In visual analog scale( VAS) At 0 hour, the pain score for the spongostan group(1.98±0.95) was significantly more than the score of Bupivacaine group (1.54±0.73) the P value <0.05 but significantly less than the lidocaine group (5.72±0.88) P value<0.05 ., Then the pain scores at 1, 1.5, 2, 6,and 24 hour for the spongostan group (0.66±0.62, 0.24±0.43, 0.18±0.38, 0.46±0.54, 0.86±0.35 respectively) were significantly lower than the bupivacaine group(1.04±0.57, 0.64±0.48, 0.56±0.50, 2.18±0.48, 3.16±0.79) P value<0.05 and the lidocaine group (3.54±0.81, 3.10±0.81, 3.54±0.61, 3.44±0.64, 2.42±0.53) the P value<0,05., Also the pain scores for the bupivacaine group at 1, 1.5, 2, 6, and 24 hour were significantly lower( 1.04±0.57, 0.64±0.48, 0.56±0.50, 2.18±0.48, 3.16±0.79) than the pain scores of lidocaine group(3.54±0.81, 3.10±0.81, 3.54±0.61, 3.44±0.64, 2.42±0.53) the P value<0.05. The analgesia requirement time for spongostan group (0.00) was significantly less than the bupivacaine (10.06±2.37) and the lidocaine groups (1.80±0.86) P value<0.05. Also The analgesia requirement time for the bupivacaine group (10.06±2.37) was significantly less than the lidocaine group (1.80±0.86).P value < 0.05, The analgesic doses required per 24 hour for the spongostan group (0.00) was significantly less than the Bupivacaine (1.00±0.00) and the lidocaine groups (1.98±.318) the P value<0.05 As well as the bupivacaine group(1.00±0.00) , showed a significantly less analgesic doses than the lidocaine group (1.98±.318) P value <0.05 Conclusions: 1. The addition of 0.5% bupivacaine at episiotomy sit had significantly less pain score and analgesic requirement than infiltration of 0.1% of lidocaine alone 2. But the adding of spongostan socked with bupivacaine at episiotomy bed is more superior in pain relieve than bupivacaine or lidocaine alone Key words: episiotomy, spongostan, bupivacaineالملخص المقدمة: إن آلام منطقة العجان الناتجة من عملية قص العجان هي من العوامل المجهدة لدى إلام لأنها تعيق قدرتها من الاعتناء بوليدها أو واجباتها الأخرى و كذلك قد تؤثر على عملية الإدرار أو التغوط الهدف من الدراسة: لتقييم و مقارنة فاعلية إضافة سبونجوستان منقوع بعقار البيوبوفكين يوضع في منطقة العجان قبل خياطة المنطقة مع عقار البيوبوفكين لوحده (بدون سبونجوستان)مع نساء تم إعطائهن فقط عقار الليدوكائين ( كمجموعة مقارنة) في إزالة الآلام المصاحبة لقص العجان. مكان البحث: تم اجراء البحث في قسم النسائية و التوليد في مستشفى بغداد التعليمي خلال الفترة منذ بداية شهر كانون الثاني لغاية شهر كانون الاول لسنة 2010 تصميم الدراسة: مستقبلية مقارنة المرضى و الطرائق: خلال فترة البحث تم اخذ مئة و خمسون امرأة من اللواتي تمت ولادتهن بمساعدة قص العجان و انطبقت عليهن مواصفات الدخول الى البحث بعد اخذ موافقتهن . تم ترتيب النساء عشوائيا في ثلاثة مجاميع :المجموعة الأولى اشتملت على خمسون امرأة استلمت 1% من عقار الليدوكائين اثناء عملية قص العجان ( اخذن كمجموعة مقارنة) ,المجموعة الثانية اشتملت على خمسون امرأة استلمن بالاضافة الى 1% من عقار الليدوكائين اثناء قص العجان الى ارتشاح عقار البيوبوفكين 0.5% في منطقة العجان مباشرة بعد خياطته بينما المجموعة الثالثة اشتملت على خمسون امرأة اخريات استلمن اضافة الى 1% من عقار الليدوكائين اثناء قص العجان ,سبونجوستان منقوع بعقار البيوبوفكين 0.5% في منطقة العجان قبل خياطته. تم قياس السبونجوستان و مقارنته مع قياس منطقة العجان وكل سنتمتر من السبونجوستان نقع ب(1 مللتر) من عقار البيوبوفكين 0,5% . النتائج: تمت متابعة النساء حول الالم مابعد خياطة العجان ومقارنة الالم مع الحاجة الى المهدئات بين المجاميع ووجد ما يلي: في ساعة الصفر من المتابعة كانت علامات الالم عند النساء اللواتي استلمن السبونجوستان المنقوع بعقار البيوبفكين اكثر من النساء اللواتي ارتشحن بعقار البيوبفكين P value <0.05 ولكن اقل من اللواتي استلمن عقار الليدوكائين فقط، اما علامات الالم في الساعات التالية: "1" "1,5" "2" 6" و24ساعة وجدنا ان المجموعات التي استلمت سبونجستان منقوع بعقار البيوبفكين كانت اقل من مجموعة البيوبوفكين P value<0,05 ومجموعة الليدوكائين فقط P value<0,05 الاحتياج الى المهدئات لدى مجموعة السبونجوستان المنقوع بالبيوبفكين كانت (0,00) ذات جدوى احصائي اقل من مجموعة ارتشاح البيوبفكين 0,5% ومجموعة الليدوكائين P value<0.05وكذلك الاحتياج الى المهدئات لدى مجموعة البيوبفكين 0,5% ولدى مجموعة الليدوكائين خلال 24 ساعة. الاستنتاج: 1. ان ارتشاح 0,5%من عقار البيوبفكين في منطقة العجان يقلل علامات الالم بجدوى احصائية اكثر من اللواتي استلمن فقط الليدوكائين. 2. لكن اضافة السبونجستان المنقوع بعقار البيوبوفكين في منطقة العجان تتفوق على لارتشاح بعقار البيوبفكين فقط في ازالة الالم مابعد خياطة العجان.


Article
Effect of Combined Oral Contraceptive Pills on Renal Function Tests
تأثير حبوب منع الحمل المشتركة على فحوصات وظيفة الكلى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Controversy exists regarding the adverse and beneficial effects of oral contraceptive use. Microalbuminuria is associated with increased risk of renal and cardiovascular disease. There are very little studies to determine the effects of combined oral contraceptive pills (COCPs) on renal function tests including detection of microalbuminuria in hormonal contraceptive users at least in our locality. Objective: To evaluate the effects of COCPs on serum urea, creatinine and electrolytes level and creatinin clearance and to detect microalbuminuria (MAU) in COCPs users and in relation to the blood pressure (BP) changes and duration of their usage in Mosul City. Subject & Methods: This is a case control study in which a total of 47 healthy married women , age range between 19-35 years, from those who were attending AL–Batool and AL-Khansa Family Planning Centers in Mosul from the period of 15th Oct 2010 to the 15th of Apr 2011, who were taking Microgynon tablets which are one of monophasic , second generation COCPs (each contains 0.03 mg of ethinly estradiol and 0.15 mg levonorgestrel) for a period ranged between 3 months to 5 years and these were considered the users group. Another 51 healthy married women who did not use any hormonal contraceptives and were drawn from the same population and matched for age, body mass index (BMI) with the users group and they were considered as the non users groups. Blood samples (5ml) and urine samples (5ml) were obtained from COCPs users and non-user groups. nkkjThe sera obtained from the blood samples were used for the estimation of serum urea, serum creatinine by commercial kits. Serum electrolytes level was measured using OPTI LION Stat Electrolyte Analyser. Creatinine clearance was calculated using Cockroft and Gault equation. The urine samples were used for the detection of microalbuminuria using i-chroma reader system. Results: This study demonstrated that using of COCPs caused a significant increase in the mean of systolic BP (SBP) and diastolic BP (DBP) in comparison to the nonuser group. There was a significant higher level of serum creatinine and a significant lower level of creatinine clearance in the COCPs users group as compared with the nonusers group, but non significant differences in the level of serum urea. Also there is a significant increase in the mean of MAU level of the COCPs users group in comparison to the nonusers group. There were a non significant positive correlation between SBP and MAU level and DBP and MAU level among COCPs users. There were non significant variations in the renal function tests among COCPs user group according to duration of use except that for MAU, there was a significant positive correlation between MAU and duration of usage of COCPS. Conclusion: The use of COCPs is independently a cause of a significant increase (although within normal range) of BP and MAU but non significant variations in the renal function tests among COCPs users group according to duration of usage except that for MAU, there was a significant positive correlation between MAU and duration of usage of COCPS and the changes of MAU is irrespective to the BP changes. These data suggest that the use of hormonal contraceptives (HC) may be deleterious from a renal and cardiovascular disease point of view. Key words: Combined oral contraceptive pills, urea, creatinin , microalbuminureaملخص البحث الخلفية: يوجد خلاف فيما يتعلق بالتأثيرات المفيدة والجانبية لاستعمال حبوب منع الحمل المشتركة، البروتين البولي الدقيق يرتبط بزيادة الخطورة بأمراض الكلية والقلب الوعائية، يوجد دراسات قليلة جدا لتقرير تأثير حبوب منع الحمل المشتركة على وظيفة الكلى وعلى الأقل في منطقتننا. الهدف : لتقييم تأثير حبوب منع الحمل المشتركة على مستوى اليوريا والكرياتنين في مصل الدم وحساب تصفية الكرياتنين وأكتشاف البروتين البولي الدقيق بين مستعملات حبوب منع الحمل المشتركة وعلاقته بتغيرات ضغط الدم وبفترة استخدامها في مدينة الموصل. الطرق المتبعة والأشخاص: هذه تصميم دراسة حالة وقد تم أخذ مجموع 47 امرأة سليمة تتراوح أعمارهن بين (19– 35) سنة ممن كن يراجعن مركزي تنظيم الاسره في مستشفى البتول والخنساء في الموصل للفترة من 15/10/ 2010 م إلى 15/4/2011 م وممن يستعملن حبوب منع الحمل المشتركة "مايكروجينون" والتي تحتوي على أثينايل أسترادايول (03‚0ملغم) وليفونورجيستريل (15‚0ملغم) وهو واحد من حبوب موانع الحمل الهرمونية الأحاديه ومن الجيل الثاني لفترة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى خمس سنوات, هؤلاء النساء تم اعتبارهن" مجموعة مستعملات موانع الحمل الهرمونية" ومقارنتهن مع 51 امرأة متزوجة سليمة أخرى من نفس الفئة العمرية والطول والوزن ممن لا يستعملن موانع الحمل الهرمونية وتم اعتبارهن كمجموعة ضبط أو سيطرة. تم سحب دم بمقدار 5 س س و5 س س عينة إدرار من كلا المجموعتين تم استخدام عينات مصل الدم المأخوذ من نماذج الدم لقياس الفحوصات الكيمياويه بواسطة العدد اليدوية التجارية وتم حساب تصفية الكرياتنين بواسطة معادلة خاصة. نماذج الأدرار أستخدمت لأكتشاف البروتين البولي الدقيق. النتائج: أظهرت هذه الدراسة أن استخدام حبوب منع الحمل المشتركة سبب زيادة معنوية في ضغط الدم الانقباضي والأنبساطي مقارنة مع مجموعة غير المستعملات. كان هناك ارتفاع معنوي في مستوى الكرياتنين في مصل الدم وانخفاض معنوي في مستوى تصفية الكرياتنين لدى مستعملات حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة مقارنة مع مجموعة غير المستعملات ولكن كان هناك اختلاف غير معنوي في مستوى اليوريا .بالإضافة إلى أنه يوجد زيادة معنوية في معدل مستوى البروتين البولي الدقيق لدى مستعملات حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة مقارنة مع مجموعة غير المستعملات0 كان هناك ارتباطات ايجابية غير معنوية بين ضغط الدم الانقباضي والانبساطي ومستوى البروتين البولي الدقيق0 كان هناك اختلافات غير معنوية في اختبارات وظيفة الكلى لدى مستعملات حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة بالنسبة لمدة الاستعمال. ماعدا بالنسبة البروتين البولي الدقيق كان هناك ارتباطات ايجابية معنوية بين البروتين البولي الدقيق ومدة استعمال حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة. الاستنتاج : أن استعمال حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة يسبب بشكل مستقل بالزيادة المعنوية في معدل ضغط الدم و البروتين البولي الدقيق (بالرغم من أنه كانت ضمن الحد الطبيعي) و تغيرات غير معنوية في اختبارات وظيفة الكلى لدى مستعملات حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة بالنسبة لمدة الاستعمال ماعدا بالنسبة للبروتين البولي الدقيق كان هناك ارتباطات ايجابية معنوية بين البروتين البولي الدقيق ومدة استعمال حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة, وأن التغيرات في البروتين البولي الدقيق غير مرتبطة بتغيرات ضغط الدم .هذه البيانات تدل على أن استعمال موانع الحمل الهرمونية مؤذي من ناحية أمراض الكلى و القلب الوعائية. مفتاح الكلمات: حبوب منع الحمل الهرمونية المشتركة, اليوريا , الكرياتنين، البروتين البولي الدقيق.


Article
Therapeutic Effect of Artemisia Herba- Alba Aqueous Extract Added to Classical Therapy of Acquired Hyperlipidemia
الفعل الدوائي للخلاصة المائية لعشب الشيح المضاف للعلاج التقليدي لفرط الدهون في الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The acquired hyperlipidemia presents a great challenge now for population of world, this need a real attention and dietary modification or sometimes treatment with statins [HMG-CoA reductase inhibitors] or Fish omega-3 fatty acids (FAs) to reduce the cardiovascular risk. The herbal compositions of some inventions are synergistic in their effect and daily ingestion of such compositions of the inventions is an effective therapeutic method of achieving such cardiovascular risk control without the troublesome side effects on the liver, digestive system, and kidneys associated with synthetic drugs. Objectives: This study designed to test the therapeutic effect of Artemisia herba- Alba aqueous extract added to classical therapy of acquired hyperlipidemia. Materials and methods: Seventy hyperlipedemic patients are divided on two groups: Group- A used simvastatin 20 mg (actavis-UK) 1 tablet plus omega 3 [eicosapentaenoic acid "EPA" 480 mg. and docosahexaenoic acid "DHA" 300 mg] (T & D- Germany), at night for two months. The other Group (Group- B) used the same previous drug regimen with only five milliliter of the aqueous solution prepared from Artemisia herba- Alba lyophilized extract at night for two months. Results: Pre- and post treatment of cholesterol and triglycerides levels for both groups are analyzed statistically using paired t-test on 0.01 level, indicate a significant reduction of both lipid parameters after treatment by the two drug regimens. Artemisia herba-Alba aqueous extract addition to therapy shows significant reduction of cholesterol concentration in the blood: P* <0.01 =0.000637 while it is not affected significantly on triglycerides levels: P* > 0.01 =0.020137. Artemisia herba-alba aqueous extract shows significant reduction of cholesterol concentration in the blood: P* <0.01= 0.0006 while it is not affected significantly on triglycerides levels: P* > 0.01= 0.0201 those findings present a different results compared to previous study, used a combination of dry herbs of Artemisia herba-alba and Nigella sativa. This combination shows non-significant reduction of both lipid parameters under scope. Conclusion: Artemisia herba Alba aqueous extract could present a good adjuvant to hyperlipidemia classical therapy compared to consuming the crude herb without any further modification like extraction. Keywords: Artemisia herba-Alba, Therapy, Hyperlipidemia.خلفية البحث: إن فرط الدهون في الدم يعتبر من التحديات الكبيرة لمعظم سكان العالم وهو يحتاج إلى عناية حقيقية بالتغذية اليومية وفي بعض الأحيان إضافة بعض العقاقير الطبية كمثبطات إنزيم HMG-COA reductase والاميغا الثالثي وذلك لتقليل أخطار القلب الوعائية. إن بعض المستحضرات العشبية لها أهمية نسبية في علاج هذا المرض بدون التأثير سلبا على الكبد. أهداف الدراسة: صممت هذه الدراسة لبيان تأثير إضافة الخلاصة المائية لعشب الشيح للعلاج التقليدي لفرط الدهون في الدم. المواد وطرق العمل: تم تقسيم سبعين مريضا مصابا بفرط دهون الدم إلى مجموعتين متساويتين الأولى استخدمت حبة واحدة من السمفستاتين 20 ملغرام مع كبسولة واحدة من الاوميغا الثالثيEPA [480 mg. +DHA 300 mg.] ليلا ولمدة شهرين والمجموعة الثانية استخدمت نفس العلاج السابق ذكره مع إضافة الخلاصة المائية المحضرة من الخلاصة المجففة لنبات الشيح بجرعة خمسة ملي لتر يوميا. النتائج: بحساب تركيز الدهون في الدم قبل وبعد العلاج وجد انخفاض ملحوظ لدهون الدم ولكلا المجموعتين قيد العلاج. إن الخلاصة المائية لنبات الشيح أثرت بصورة ملحوظة على تركيز الكوليستيرول في الدم P* <0.01 =0.000637)) )) بينما كان تأثيرها غير ملموس إحصائيا على الشحوم الثلاثية(( P* > 0.01 =0.020137)). مناقشة النتائج: ان الخلاصة المائية لعشب الشيح ادت الى انخفاض ملحوظ في تركيز الكولستيرول بينما لم تؤثر بصورة ملحوظة على مستوى الشحوم الثلاثية, هذه النتائج جائت مختلفة مع نتائج الدراسة السابقة والتي استخدمت مزيج من الاعشاب الجافة لعشب الشيح ونبات الحبة السوداء والذي اظهر نتائج غير ملحوظة احصائيا لانخفاض مستوى الشحوم الثلاثية والكولستيرول. الاستنتاج: ان الخلاصة المائية لعشب الشيح يمكن أن تمثل إضافة جيدة للعلاج التقليدي لفرط الدهون في الدم بالمقارنة مع استخدام العشب المجفف الخام بدون أي تغيير لشكله الاولي باستخلاص المواد الفعالة على سبيل المثال. الكلمات المفتاحية:نبات الشيح, علاج, فرط الدهون.


Article
Dose the C- Peptide Level Predict Remission Phase in Type 1 Diabetes Mellitus Pediatric Patients
هل لمستوى السي بيبتايد التَكَهُن بطور الهَدأة في الأطفال المصابين بالسُكَري نمط 1

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: To study the C-peptide level for prediction of remission phase and its role in management of newly diagnosed type 1 diabetic children. Patients and Method: A prospective case-control study was conducted on 64 newly diagnosed type 1 diabetic children. Children were classified into Group 1 (35) patients who experienced remission and Group 2 (29) patients who did not experience remission. Fasting plasma C-peptide, FPG and HbA1c were done for all patients. Results: Prevalence of remission was 0.546 (35/64). Fasting serum C- peptide of Group 1 at first, last visits and Group 2 were 163.25±120.84, 358.25±184.67 and 86.70±63.51 Pmol/l respectively; P< 0.05. Receiver Operating Characteristic (ROC) showed the prevalence of remission phase was 0.594. Plotting ROC curve for C-Peptide among patients of both groups showed Area under the Curve (AUC= 0.82). The ROC decision plot curve of best C-Peptide true predictive values was 100-200 pmol/l. Conclusions: Remission phase is prevalent in newly diagnosed type 1 diabetic children. The C-peptide is a sensitive and specific test, so that we can trust its use to predict the remission in newly diagnosed patients. The most considerable readings found 100-200 Pmol/l, as prediction cut-off limit for diagnosis of remission. The C-Peptide may assist physician in adjusting the initial insulin dose early after diagnosis of type 1 diabetes. Key Words: Type 1diabetes mellitus, remission phase, C-peptide.خلاصة البحث هدف الدراسة: دراسة مستوى السي بيبتايد للتكهن بطور الهدأة ودورة في معالجة الأطفال المصابين حديثاً بالسكري نمط 1. طريقة البحث: تم اجراء دراسة الأَتراب على 64 طفل مشخصين حديثاً بالسكري نمط 1. صُنِفَ الأطفال الى مجموعة 1 ضمت 35 مريضا ممن تماثلو لطور الهدأة ومجموعة 2 ممن لم يتماثلو لهذا الطور, أخذت عينات دم قبل الأفطار من كافة المرضى وفي كافة الزيارات لقياس مستوى السي بيبتايد، مستوى السكر في الدم، ونسبة الخضاب المعسل (غليكوهيموغلوبين). النتائج: بينت النتائج ان انتشار طور الهدأة 0.546 (54.6%). مستوى السي بيبتايد قبل الفطور لدى المجموعة 1 في الزيارة الأولى والأخيرة والمجموعة 2 هو 163.25 ± 120.48 ، 358.25 ± 184.65 و 86.70 ± 63.51 بيكامول/لتر على التوالي؛ قيمة P اقل من 0.05 . تحليل النتائج بطريقة مميزات عمل المستلمات الأحصائية ROC بينت ان معدل انتشار طور الهدأة 0.598 (59.8%) وعند رسم منحنى ROC لكلا المجموعتين اظهرت المساحة تحت المنحنى 0.82 (82%). كما بين التحليل بان أفضل قيمة تكهن موجبة هي 100 – 200 بيكامول/لتر. الأستنتاجات: أن طور الهدأة منتشر بين الأطفال المصابين حديثا بالسكري نمط 1. فحص السي بيبتايد معيار حساس ونوعي يمكن الوثوق بة للتكهن بحدوث طور الهدأة. أفضل النتائج المعتمدة للتكهن تقع بين حدي القطع 100 – 200 بيكامول/لتر فصاعداً. ممكن الأستفادة من معرفة مستوى السي بيبتايد في تحديد وتنظيم الجرعات الأولية للأنسولين في وقت مبكر من التشخيص بالسكري نمط 1.


Article
Lymphocytes Apoptosis in Type 2 Diabetes Mellitus
استماتة الخلايا اللمفاوية لدى مرضى النوع الثاني لداء السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Apoptosis and proliferation of cells are responsible for shaping tissues and organs in developing embryos. During adult life, apoptosis is a protective mechanism which eliminates old, useless, and damaged cells. In healthy organisms apoptosis and cell proliferation are in balance. Aim of the study: To detect apoptosis of peripheral blood lymphocytes in type 2 diabetes mellitus patients and its relation with the percentage of glycated hemoglobin and the effect on the outcome of the disease. Method: This study was carried out on 40 volunteers, twenty of them (9 males and 11 females) were patients with type 2 diabetes and twenty (5 males and 15 females) were normal healthy subjects and was served as controls of the study. From each patient a sample of blood was aspirated for detection of peripheral blood lymphocyte apoptosis and for the measurement of the percentage of glycated hemoglobin (HbA1c). For the control subjects, blood samples were aspirated to detect peripheral blood lymphocyte apoptosis. Results: The percentage of peripheral blood lymphocytes apoptosis increased significantly (P<0.0001) in diabetic patient (15.3±50%) than the percentage in healthy subjects (4.9±1.6%). There was a strong positive correlation between the peripheral blood lymphocytes apoptosis percentage and the percentage of glycated hemoglobin (r=0.56, p<0.01). Conclusion: High blood glucose and in turn increasing blood level of glycated hemoglobin in poorly controlled type 2 diabetes mellitus disease is associated with increased rate of apoptosis of peripheral blood lymphocytes which can be considered as a marker of severity for this disease. Key words: lymphocyte apoptosis, glycated hemoglobin, diabetes mellitus.الخلاصة الخلفية: ان عمليتي الاستماتة وتكاثر الخلايا هماالمسؤولتان عن تشكيل الانسجة والاعضاء في عملية تكوين الجنين. في الكائنات الحية الطبيعية تكون عمليتا التكاثر والاستماتة في توازن مع بعضها البعض، اما في مرحلة البلوغ, تعتبر الاستماتة عملية دفاعية للجسم للتخلص من الخلايا الهرمة والمتضررة. الهدف من الدراسة: اكتشاف استماتة خلايا الدم اللمفاوية في مرضى النوع الثاني لداء السكري و علاقتها بالنسبة المئوية بالهيموكلوبين السكري و اثر ذلك على نتيجة المرض. طرائق البحث: ان هذه الدراسة اجريت على اربعين شخص, عشرون منهم (9 ذكور و11 اناث) كانوا مشخصين كحالات من النوع الثاني لداء السكري. اما العشرون الاخرون (5 ذكور و 15 اناث) فكانوا اشخاص اصحاء كمجموعة سيطرة لهذه الدراسة. عينات الدم التي اخذت من المرضى كانت للكشف عن الخلايا اللمفاوية المستميتة في مجرى الدم و ايضا لقياس نسبة الهيموكلوبين السكري في الدم، اما مجموعة السيطرة فعينات الدم اخذت للكشف عن الخلايا اللمفاوية المستميتة في مجرى الدم فقط. النتائج: النسبة المئوية للخلايا اللمفاوية المستميتة في مجرى الدم ازدادت بشكل ملحوظ لدى مرضى السكري (15,3±5 )% اكثر من النسبة المئوية لدى الاشخاص الاصحاء (4,9±1,6)% ,(قيمة الاحتمالية اقل من 0,00001)، و كان ايضا هناك علاقة قوية بين النسبة المئوية لاستماتة خلايا الدم اللمفاوية في مرضى النوع الثاني لداء السكري و النسبة المئوية للهيموكلوبين السكري (معامل الترابط=0,56, قيمة الاحتمالية اقل من 0,01). الاستنتاج: ان ارتفاع نسبة السكر في الدم و بالتالي ارتفاع نسبة الهيموكلوبين السكري لحالات النوع الثاني لداء السكري و التي تفتقر السيطرة عليها,يصاحبها ازدياد نسبة الخلايا اللمفاوية المستميتة في مجرى الدم حيث يمكن اعتبار هذه الزيادة كمؤشر يدل على شدة المرض.


Article
Estimation of Left Ventricular Aneurysm Utilizing Cineangiographic Film
تقدير حجم ام الدم للبطين الايسر من افلام تلوين البطين الايسر بالصبغة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: LVA is any large area of LV dyskinesia or akinesia that reduces LV ejection fraction. Left ventricular aneurysm therapy (medically or surgically) depends on the estimation of normal and abnormal left ventricular wall motion by determination the perimeter of left ventricular aneurysm, left ventricular volume and shape indices, and ejection fraction. Objectives: To estimate left ventricular aneurysm from left ventricular cineangiogram films, in patients with coronary artery disease who underwent cardiac catheterization. Methods: Left ventricular cineagiograms of ten patients with left ventricular aneurysm, who underwent cardiac catheterization in 2002 at Al-Rasheed teaching Hospital/ Cardiac Catheterization Laboratory, were analyzed to determine LV volume indices, LV shape indices, and to measure the size of LVA (the percentage of the diastolic akinetic and/or dyskinetic perimeter), and compared to a computerized LV model (previously established at the Department of Physiology/ Al-Mustansiriya Medical College). Results: There was decreasing in ejection fraction with respect to increasing of LV wall motion abnormality (inverse correlation, r = - 0.95, P < 0.001). The results obtained were utilized to establish a prognostic fitting diagram for therapeutic management of the patients with left ventricular aneurysm. Conclusion: In the present study LV wall motion and ejection fraction of the patients studied were utilized for the quantification of the global and segmental LV dysfunction as an effort to decide the way of therapy. مقدمة: ام الدم هي اية مساحة كبيرة من البطين الايسرعديمة الحركة او التي تتحرك بصورة عكسية عند التقلص مع نقصان في معدل ضخ البطين الايسر. ان علاج ام الدم يعتمد على طريقة تقدير حركة جدار البطين الايسر الطبيعية وغير الطبيعية وذلك بايجاد طول محيط ام الدم , اضافة الى حجوم, و اشكال و معدل ضخ البطين الايسر. الهدف من الدراسة : تقدير حجم ام الدم من الافلام التي تخص تلوين البطين الايسر بالصبغة من خلال فحص قسطرة القلب للمرضى المصابين بامراض الشرايين التاجية. الطريقة : تم تحليل افلام تلوين البطين الايسر لعشر مرضى اجريت لهم قسطرة القلب في مختبر القسطرة في م. الرشيد التعليمي لايجاد حجم ام الدم من خلال قياس النسبة المئوية لمحيط مقطع ام الدم (العديم الحركة او الذي يتحرك بصورة عكسية عند التقلص) في حالة انبساط البطين الايسر ومقارنته بنموذج على الحاسوب تم انجازه مسبقا في فرع الفسلجة /كلية طب المستنصرية. النتائج : وجود نقصان كبير في النسبة المئوية لفعالية الضخ مقارنة بزيادة في درجات حركة جدار البطين الايسر غير الطبيعية (علاقة عكسية , P<0.001, r= -0.95). استخدمت النتائج لبناء مخطط التكهن. الاستنتاجات : في الدراسة الحالية تم تقدير حجم ام الدم باستخدام النتائج التي تم الحصول عليها من خلال التقدير الكمي لخذلان فعالية البطين الايسر الكلية والمقطعية كمحاولة لتقرير طريقة العلاج طبياً او بالتدخل الجراحي (عملية رفع ام الدم).

Keywords


Article
Comparison between Anti-filaggrin, Anti-RA33 and Anti-Cyclic Citrullinated Peptide Antibodies in the Diagnosis of Rheumatoid Arthritis in Iraqi Patients
مقارنة بين اضداد اللفلاكرين و اضداد ار اي33(RA33) واضداد السترولين (ACPA) للمرضى العراقيين المصابين بمرض التهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anti-filaggrin, Anti-RA33 and anti-CCP antibodies are highly specific markers for rheumatoid arthritis (RA), but they are not detectable in all RA patients, Anti-filaggrin antibody are antibodies that reacts with keratinized tissue of animal esophagus(Anti-Keratin antibody) .Anti-RA33 antibodies are directed to the heterogeneous nuclear ribonucleoprotein A2 (hnRNP-A2),while anti-CCP antibodies are directed to modified epitope on proteins that undergo conversion of amino acid arginine to citrullin by citrullination. Objectives: The aim of this study was to show the correlation between anti-filaggrin antibodies, anti-RA33 antibodies, anti-CCP antibodies and rheumatoid factor (RF) in terms of sensitivity and specificity for the diagnosis of rheumatoid arthritis in Iraqi patients. Subjects and methods: This study was conducted in the period between April 2011 and October 2011 gathering 90 subjects. Fifty (50) of them were diagnosed as established RA patients and they were on treatment (the patients group) who were attending the rheumatology out patients clinic or admitted to Baghdad teaching hospital ,and forty (40) subjects were apparently without any arthritis (the control group). From each subject 5mls of venous blood was aspirated and centrifuged to separate the serum. The sera were stored at -20C and tested for anti-filaggrin antibodies, anti-RA33 antibodies, anti-CCP antibodies, and RF (IgM) antibodies using enzyme linked Immunosorbent assay (ELISA) kit. Results: There were forty two (42) seropositive patients (84.0%) and eight (8) seronegative patients (16.0%),with thirty four (34) (68.0 %) patients were anti-CCP antibodies positive and sixteen (16) (32.0%) patients were anti-CCP antibodies negative, while there were twenty nine (29)(58.0%) patients anti-RA33 antibodies positive and (21)(42.0%)patients were anti-RA33 antibodies negative. anti-filaggrin antibodies were positive in forty four (44) (88%) and it was negative only in six (6) (12%) patients. Conclusion: Anti-CCP antibodies have the highest specificity and anti-filaggrin antibodies have the highest sensitivity than anti-RA33 antibodies, but anti-RA33 antibodies are helpful in the diagnosis of patients who are anti-CCP negative and RF negative. Keywords: Rheumatoid arthritis, RA33 antibodies, anti-CCP antibodies anti-filaggrin antibodies المقدمة: اضداد اللفلاكرين (الكيراتين) واضداد ال(RA33) واضداد السترولين((ACPA هي اضداد (اجسام مضادة) خاصة لتشخيص التهاب المفاصل الرثوي. وتستهدف اضداد الفلاكرين الانسجة الكيراتينية الموجودة في مري الحيوانات اما اضداد ال(RA33) للبروتين النووي الرايبوسوم في حين تستهدف اضداد السترولين اجزاء البروتينات المتغيرة التي تتحول من الحامض النووي الارجنين للحامض النووي السترولين. هدف الدراسة: الغرض من الدراسة هو الربط والمقارنة بين اضداد الفلاكرين و اضداد ال(RA33) واضداد السترولين واضداد العامل الرثوي العام (RF) لاغراض تشخيص التهاب المفاصل الرثوي لدى المرضى في العراق. طرائق العمل: اجريت الدراسة بين الفترة من نيسان 2011 ولغاية تشرين الاول 2011 وشملت 90 شخصا، خمسون (0(5 مريضا كانوا مشخصين كمرضى لالتهاب المفاصل الرثوي وكانو مستمرين على العلاج ممن كانوا يراجعون العيادة الاستشارية لامراض المفاصل او ادخلو في مستشفى بغداد التعليمي لغرض العلاج واربعون (40) ممن لا يعانون من اية امراض اومشاكل صحية، تم سحب عينة دم (5 مل) من كل شخص وتمت عملية فصل الامصال (sera) بواسطة جهاز الطرد المركزي ثم تم حفظ الامصال في درجة-20 درجة مئوية ثم تم فحص الامصال لوجود الا جسام المضادة للفلاكرين والاجسام المضادة لل(RA33) والاجسام المضادة للسترولين والاجسام المضادة للعامل الرثوي العام ((RF بطريقة(ELISA) النتائج: كان هناك(42) (84.0%) مريضا يحملون اجساما مضادة للعامل الرثوي العا م و(8) مرضى ((16.0%لايحملون، بالنسبة للاجسام المضادة للسترولينات هناك (34) (68.0%) مريضا يحملون اجسام مضادة و(16) (%32) مريضا لا يحملون وبالنسبة للاجسام المضادة لل(RA33) هناك (29) ((58.0% مريضا يحملون وهناك (21) ((42.0% مريضا لايحملون اجسام مضادة. اما بالنسبة للاجسام المضادة للفلكرين هناك (44) مريض (88.0%) يحملون اجسام مضادة و(6) (%12) مريض لا يحملون المناقشة والاستنتاجات: كانت الخصوصية الاعلى هي اضداد السترولين (highest specificity) وكانت الحساسية الاعلى هي للاجسام المضادة للفلكرين في حين ان الاجسام المضادة لل(RA33) مفيدة في تشخيص المرض لدى المرضى ممن لا يحملون اجسام مضادة للسترولين او للعوامل الاخرى خاصة في المراحل الاولية للمرض. المفاتيح: التهاب المفاصل الرثوي (,(Rheumatoid Arthritisالاجسام المضادة لل(RA33),الاجسام المضادة للسترولين، (Anti-CCP) .الأجسام المضادة للفلكرين.


Article
Review of 87 Patients with Incisional Hernia and its Risk Factors
مراجعة 87 حالة فتق جراحي وعوامل الخطوره التي تساعد على حدوثه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Incisional hernia is a common complication of abdominal surgeries and more following emergency than elective surgery with many risk factors playing role in its occurrence. Objectives: To show the important risk factors and their relation to the occurrence of incisional hernia in the present cases Patients and methods: Eighty seven patients with incisional hernia who were admitted in the fifth floor (third unit)/department of surgery in Baghdad Teaching Hospital were included in this case series study during the period from Jan 2007 to Jan 2009; they were inquired about their history and were examined for their scars. Results: Seventy eight patients out of 87 (89.6%) patients are presented for elective repair, and 9 patients (10.3%) were presented with complicated incisional hernia undergo emergency surgery. Vertical incision found in 59 patients (67.8%) and emergency surgery had been done in 55 patients (63.2%). Conclusion: Vertical incision and emergency surgery were the more frequent risk factors for incisional hernia in the study. With prolong time interval (between the presentation with incisional hernia & the remedy surgery) for more than 6 years, age >60 years or defect >10cm increases the risk for emergency presentation of incisional hernia. Keywords: Incisional hernia, risk factorالخلاصه:- الخلفية: الفتق الجراحي هو أحد المضاعفات الشائعة لعمليات فتح البطن، والاكثر شيوعاً بعد العمليات الطارئة... وهناك عوامل أخرى تساعد على حدوثه. الغاية: لإظهار عوامل الخطورة وعلاقتها بحدوث الفتوق الجراحية. الطرق والمرضى: سبعة وثمانون مريض مصابين بالفتق الجراحي تم أدخالهم الى الطابق الخامس، مستشفى بغداد التعليمي تم إدخالهم في البحث من الفترة ك2 2007 الى ك2 2009 وتم دراسة التاريخ المرضي وأجراء الفحوصات اللازمة لهم. النتائج: ثمانية وسبعون مريض من 87 (89.6%) تم إجراء عمليات أختيارية (غير طارئة) .. وتسعة مرضى تم اجراء عمليات لهم كحالة طارئة، الجرح العمودي وجد في 59 حالة (67.2%). الحالات الطارئة كانت لخمسة وخمسون حالة ( 63.2%). الاستنتاج: الجرح العمودي والجراحة الطارئة هي أكثر عوامل الخطورة شيوعاً في هذه الدراسة مع طول الفترة بين ظهور الفتق وأجراء الجراحة التقويمية، والعمر أكثر من ستون سنة، وزيادة فجوة الفتق لأكثر من عشرة سنتمترات يزيد من حدوث الجراحة الطارئة للفتوق الجراحية. الكلمات المفتاحية: الفتق الجراحي/ عوامل الخطورة.


Article
Open Onlay Mesh Repair for Abdominal Incisional Hernia
تصنيع الفتق الجراحي بأستعمال الشبكة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: The incisional hernias still continue to be a serious problem and challenge for surgeons. Objective: To see the relative effectiveness of open Onlay mesh repair for incisional hernia in terms of clinical outcome, quality of life and rate of recurrence. Patients and methods: The study conducted at Al- Yermouk Teaching Hospital, Baghdad. Between April2006 - July 2009 out of fifty four patients operated upon for incisional hernia by open Onlay mesh graft type of repair. There were 19females and 35 males, with a mean age of 50. The clinical, surgical, and follow-up data were analyzed. Results: Mean operating time was 130 min, with an average hospital stay of 8 days. There was no mortality. Postoperative complications occurred in 33.25% of the patients. Most common complications were surgical site infection (SSI) 11.11%, recurrence of 9.25% and seroma 7.4%, respiratory complications 5.5%, DVT 1.85% were found after follow-up of 12- 18 months. Conclusion: The incisional hernia recurrence, morbidity & complications are significantly low in onlay mesh repair. Key words: Incisional hernia, open onlay repair, complications.الخلفية:- عملية تصنيع الفتق الجراحي تشكل تحدي للجراحين. الغرض:- دراسة التأثيرات النسبية بأستعمال الشبكة لتصنيع الفتق الجراحي من الناحية السريرية, نوع حياة المريض ونسبة رجوع المرض. المرضى والطرق:- أجريت دراسة أستباقية في مستشفى اليرموك/ بغداد لاكثر من ثلاث سنوات من نيسان 2006 م-تموز 2009 م على 54 مريض, 35 رجال 19 أناث. متوسط العمر 50 سنة مع متابعة المريض 12-18 شهر بعد العملية. النتائج:- معدل وقت العملية 130 دقيقة ,معدل رقود المريض 8 أيام, لم تحدث حالة وفاة, هناك 33.25%مضاعفات منها 11.11%التهاب الجرح, 9.25% رجوع الفتق, 7.4% تجمع سوائل تحت الجرح, .55% التهاب المجاري التنفسية, 1.85% تخثر الاوردة العميقة. الأستنتاج:- رجوع الفتق ومعاناة المريض قليلة نسبيأ بأستعمال الشبكة لتصنيع الفتق الجراحي. مفتاح الكلمات:-الفتق الجراحي , تصنيع الفتق ,المضاعفات.


Article
Early & Definitive Treatment of War Compound Fracture
المعالجة الأوليه والنهائيه لكسور العظام المفتوحة عقابيل اصابات الحرب

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: A good deal of war surgery is orthopedic surgery, (50-75%) of war injuries involve the limbs, that‘s because Soldier’s at war use to be well protected by the armor for the chest & abdomen with a helmet for the head & part of the neck & a well protected vehicles for transport, the only expose part remain of the body are the limbs,, such patient may survive longer than patients with head, chest & abdomen injuries and may present to the hospital even days or weeks after injury with badly infected ,foul smelling wounds, Most of these wounds involve bones and/or joints ,, leading to what is known as open or a compound fracture . Patients & Methods: One hindered and seven cases of war compound fractures were included in this paper, 37 female & 70 male studied from Jan 2006 – Aug.2007 in al-Yermouk teaching hospital. These injuries were caused by shells of a nearby bomb explosion, or a bullet injury from a near distance or a sniper shot due to shells mortar explosion our cases were treated first by early operative debridement for the wounds then bone stabilization for the fractures using different methods for splinting the fractures bone. Result: Cases were divided into many groups according to Castillo classification. As the following; G i ( 20 cases) (18.64 %), G ii (54 cases) (50.46 %), G iii (33 cases) (30.80%), from the 107 cases, 75 cases of Lower limb (70.1%), and 32 cases upper limb forming about (29.90%). Group one castillo G1. Mainly treated by P.O.P. splint (casting slabs) 15 cases … 5 cases (skin traction). Group two Castillo G11; 40 cases (74%) treated by External fixation 14 cases (26%) by internal fixation, 6 cases treated by plat & screw, 5 cases treated by rush nail & 3 cases treated by –K nail. Group three Castillo G111 mainly by external fixation 29 cases, 4 cases internal fixation by locking K- nail. Conclusion: One hindered and seven cases of war compound fractures were treated according to two steps, first by early surgical operative debridement, to do wound excision plus removal of foreign body, dirt, remnant of cloths, shells, and dead soft tissue, then the second steps fixation of fractures using different methods, in our research we found that external fixation is the best & safest methods (used in around 80% of the cases ) to fix such a fractures, or we can used other different methods of fixation according to what is appropriate for each case. الخلاصة خلفية البحث: نسبة كبيرة من جراحة الحرب هي جراحة الكسور, حيث ان (%75-50) اصابات الحرب تشمل اصابات الاطراف العليا والسفلى .(1) وذلك لكون الجنود في الحرب عادة ما يرتدون الدرع الواقي للصدر والبطن مع الخوذة الواقيه للراس و جزء من الرقبه مع عربة محمية جيدا للتنقل, ولذا يكون الجزء الوحيد الظاهر من الجسم هو الاطراف, هكذا مصاب يمكن ان يعيش لفتره اطول من المصابين بجروح في الراس او الصدر او البطن, ويمكن ان يصل الى المشفى بعد عدة ايام او اسابيع من اصابته مصحوب بجرح ملتهب كريه الرائحه, وعادة ما تكون هذه الجروح مصحوبه باصابت للعظام والمفاصل مؤدية الى ما يعرف اصابات الكسور المفتوحه والمركبه .(2,3) طرق البحث : 107 من كسور الحرب عولجت في هذا البحث و شملت 37 من النساء و 70 من الرجال تمت دراستها من كانون الاول-2006 ولغاية اغسطس- 2007 في مشفى اليرموك التعليمي وتراوحت اعمارهم بين 10 – 65 سنه, وكانت الاصابات ناتجه عن شظايا الانفجارات المفخخة الارهابيه القريبة والاطلاقات الناريه القريبه والبعيدة كالقنص وشظابا مدافع المورتر ((الهاون)), عولجت هذه الاصابات اولا بالتنظيف الجراحي الابتدائي ,ثم بتثبيت العظام بأستخدام الطرق المختلفة لتثبيت كسور العظام النتائج: تم تقسيم الاصابات الى عدة مجاميع وحسب تصنيف كاستيلو الى ما يلي ك I(20 اصابه) ((18.64%)), ك II(54 اصابه) ((50.46%)), كIII (33اصابه) ((30.80%)), من الاصابات 107 كان هناك 75 اصابة للاطراف السفلى (70.1%), و32 اصابة للاطراف العليا تشكل بحدود (29.90%). المجموعه الاولى كI عولجت 15 اصابه رئيسيا بالمساند الجبسيه (الدعامات او تجبيس كامل ), خمسة اصابات عولجت بالسحب الجلدي. المجوعه الثانيه ك II40 أصابه عولجت بالتثبيت الخارجي و 14 أصابه بالتثبيت الداخلي (6 بالبليت والبرغي, 5 بالشيش الداخلي و 3 بالمسار العظمي ). المجموعة الثالثه كIII 29 أصابه عولجت رئيسيا بالتثبيت الخارجي و اربعة اصابات عولجت بالتثبيت الداخلي (المسمار العظمي المغلق ). الاستنتاجات 107من كسور العظام المفتوحه الناتجه عن اصابات الحرب عولجت على خطوتين الاولى المعالجة الجراحيه الأوليه وتشمل تنظيف الجروح و رفع الاجسام الغريبه والاوساخ وبقايا الملابس والشوائب ورفع الانسجه المييتة ومن ثم الخطوة الثانيه تثبيت كسور العظام باستخدام طرق مختلفة وو جدنا في البحث المنجز بان الثبيت الخارجي هو الطريقة الامثل والاسلم (بحدود 80% من الاصابات) لتثبيت هكذا كسور ويمكن استخدام الطرق الاخرى في حالة عدم الامكان من التثبيت الخارجي, وحسب ما هو مناسب لكل حالة بخصوصيتها.

Keywords


Article
Videolaryngoscopy by Using 70 – Degree 4 mm Rigid Sinuscope in Comparison with Flexible Fiberoptic Laryngoscopy
فيديو تنظير الحنجرة بواسطة ناظور الجيوب الصلب 4 ملم ,70 درجة بالمقارنة مع ناظور الحنجرة الليفي المرن

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Laryngeal disorders are often multifactorial in etiology. There are 4 main causes of voice disorders which are inflammatory, structural or neoplastic, neuromuscular and muscle tension imbalance. Visual inspection of the larynx is mandatory for diagnosis or exclusion of laryngeal disease. This is usually performed in the clinic. The method of laryngeal examinations varies from indirect mirror laryngoscopy to the use of rigid and flexible endoscopes. Laryngoscopy can be supplemented with stroboscopy, laryngography or digital acoustic voice analysis. Objective: To compare the accessibility and convenience of videolaryngoscopy using 70 - degree rigid sinuscope with flexible fiberoptic laryngoscopy in assessment of laryngeal lesions. Method: This study incorporated 67 patients with predominant laryngeal symptoms. All of them had been examined by videolaryngoscopy using 70 – degree rigid sinuscope and flexible laryngoscope. Six parameters had been evaluated and compared between the two procedures including: time of examination, successfulness, acceptance for the examination, no. of trials needed for optimum information, complications and discomfort level. Results: Successfulness was 95.5% in rigid videolaryngoscopy and 100% in flexible laryngoscopy. Patient's acceptance for examination revealed no significant differences between both procedures, however the average time spent during rigid videolaryngoscopy was significantly shorter than that spent by flexible laryngoscopy. No significant differences between both procedures regarding the no. of trials required for optimum examination but negligible level of discomfort was significantly less during rigid videolaryngoscopy. Failure of examination by rigid videolaryngoscopy was not significantly different than by flexible laryngoscopy. Conclusion: Using rigid videolaryngoscopy was significantly better regarding the average time spent by examination and the negligible level of discomfort felt by the patient. Keywords: Rigid videolaryngoscopy. Videolaryngoscopy. Flexible laryngoscopy. Laryngeal lesions. Laryngoscopy.الخلاصة الخلفية: أن اضطرابات الحنجرة غالبا ما تكون متعددة العوامل في المسببات. هناك 4 أسباب رئيسية لاضطرابات الصوت: الالتهابات، والهيكلية أو الأورام، الأعصاب والعضلات وخلل توتر العضلات. الفحص البصري للحنجرة إلزامي لتشخيص أو استبعاد أمراض الحنجرة. عادة ما يتم إجراء هذا في العيادة، طريقة فحص الحنجرة تختلف من مرآة تنظير الحنجرة غير المباشر إلى استخدام المناظير الصلبة والمرنة. ويمكن استكمال تنظير الحنجرة باستخدام الستوربوسكوب (أداة تستخدم لقياس تردد الحبال الصوتية) أو تحليل الأصوات رقميا. الأهداف من الدراسة: لمقارنة سهولة استخدام فيديو تنظير الحنجرة باستخدام ناظور الجيوب الصلب 4 ملم 70 درجة مع تنظير الحنجرة باستخدام ناظور الحنجرة الليفي المرن في تقييم آفات الحنجرة. طريقة العمل: تضمنت هذه الدراسة 67 مريضا يعانون من أعراض الحنجرة. وقد جرى فحص الحنجرة باستخدام الفيديو مع ناظور الجيوب الصلب 4 ملم 70 درجة ومن ثم باستخدام الناظورالليفي المرن. قد تم تقييم ستة عوامل متغيرة ومقارنتها بين الإجراءين والتي تضم: الوقت المطلوب لإكمال الفحص، ونسبة نجاح الفحص، نسبة قبول الفحص بين المرضى, عدد المحاولات المطلوبة لإكمال الفحص, المضاعفات ومستوى الراحة أثناء الفحص. النتائج: كانت نسبة النجاح باستخدام الناظور الصلب 95.5٪ أما باستخدام الناظور المرن كانت النسبة 100٪. ولم يكن هنالك فروق ذات دلالة في قبول المرضى للفحص مع عدم تسجيل أي مضاعفات في كلا الطريقتين، كان متوسط الوقت الذي يقضى باستخدام الناظور الصلب خلال أقصر بكثير من تلك التي يقضيها تنظير الحنجرة بالناظور المرن. لم تكن هناك فوارق كبيرة بين كل من الإجراءين والمتعلقة بعدد المرات المطلوبة لإكمال الفحص الأمثل ولكن المستوى الضئيل من عدم الراحة أثناء الفحص كان أقل بكثير من خلال استخدام الناظور الصلب. وكانت هنالك نسبة فشل في استخدام الناظور الصلب ولكن لم تكن هذه النسبة ذات دلالة مهمة. الاستنتاج: استخدام الناظور الصلب كان أفضل فيما يتعلق متوسط الوقت الذي يتطلبه الفحص والمستوى الضئيل من عدم الراحة التي يشعر بها المريض وعدم الحاجة لاستخدام التخدير الموضعي في أغلب الحالات.

Table of content: volume:25 issue:4