جدول المحتويات

مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية

ISSN: 19995601
الجامعة: جامعة واسط
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية
مجلة فصلية محكمة تصدر عن كلية الاداب ، جامعة واسط تهتم بالبحوث العلمية غير المنشورة في حقل الفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية , وتنشر بحسب اللغات التي كتبت فيها وتقوم من اصحاب الاختصاص

Loading...
معلومات الاتصال

محمد كريم الاسديMobile: 07700077172
Email: lark@uowasit.edu.iq

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 10 العدد: 1

Article
The Impact of Using Indicative Concept Map Technique of Teaching on Students’ Reading Comprehension in the Region of Kurdistan A Co- Research Paper Submitte

Loading...
Loading...
الخلاصة

Reading skill has not been given enough care by the teachers of English language in the classrooms so students are no more good readers. As a result students should be aware of the strategies that they can follow when they start reading in order to make the reading process a fruitful process. One of the reading techniques that help students comprehend what they read is the concept mapping technique of teaching (CM). The researchers conducted a study to investigate the effect of using the indicative concept mapping technique on the students' reading comprehension achievement . Therefore, this study tries to answer the following question: “Is there a statistically significant difference between the mean scores attained by the experimental group and those attained by the control group on reading comprehension on the post-test that can be attributed to the concept mapping technique”? To answer this question, the researchers selected two groups of students randomly to form the experimental and the control groups with (20) students for each group. The two groups set for pre-test to assure that the two groups are equivalent. The experimental group was taught reading comprehension (RC) lessons through the use of indicative concept map technique. On the other hand, the controlling group was taught by the traditional technique of teaching reading comprehension. The findings revealed that there are significant differences between the mean scores attained by the experimental group and those attained by the control group in favor of the experimental group due to the use of Concept mapping technique; therefore, the researchers rejected the null hypothesis and accepted the alternative one which indicates that there is a significant differences between the experimental and the control groups. The researchers recommended in light of the findings that the students should be encouraged to follow the concept mapping technique while reading and to engage students in such activities that allow them to transfer more and more lessons into different types of concept maps.

الكلمات الدلالية


Article
تعدد الزوجات بين القبول والرفض (بحث ميداني)

Loading...
Loading...
الخلاصة

أثار موضوع تعدد الزوجات كثيراً من الجدل في أكثر المجتمعات تقدما وتطورا وكذلك مجتمعات الدول النامية لاسيما منها العربية والإسلامية خصيصا, وكذلك في جميع الديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية, وفي كل الأزمنة والأمكنة بأنه موضوع طبيعي أو غير طبيعي بمعنى آخر يراه البعض ايجابيا او سلبيا. ففي القرآن الكريم والكتب السماوية الأخرى يعد موضوعا طبيعيا. بسم الله الرحمن الرحيم (فأنكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع) صدق الله العلي العظيم, وذلك لعدة أسباب منها: 1. صيانة الرجل والمرأة من ارتكاب المحرم. 2. إعجاب الرجل بامرأة أخرى وبالعكس إعجاب المرأة برجل متزوج يدفعهم إلى الزواج وهذا يعتبر الرابط الشرعي والسليم لهم. 3. زيادة عدد النساء على عدد الرجال والتخلص من شبح العنوسة. في حين تراه ديانات أخرى وبعض الدول الأوربية والغربية سلبا وتجاوز على حرية وحقوق المرأة فهو ينتقص من كرامتها وتقدمها بشكل عام لان من الصعوبة على الرجل المساواة بين زوجاته في الحقوق المادية والعاطفية. سيتناول الباحثان موضوع (تعدد الزوجات بين القبول والرفض) لأنه موضوع مهم ويكسب أهميته من أهمية الزواج وتكوين أسرة لذا سنتناول المحاور الآتية: أولا _ مشكلة وأهمية وأهداف ومفاهيم ومصطلحات البحث. ثانيا _ تعدد الزوجات في الأديان السماوية والقوانين الوضعية. ثالثا _ أسباب وشروط تعدد الزوجات في العراق. رابعا _ الإجراءات المنهجية للبحث. خامسا _ نتائج الدراسة الميدانية وتحليلها وتفسيرها. سادسا- الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات.

الكلمات الدلالية


Article
The effect of Using Inductive Concept Map Technique of Teaching on Students’ Interactional in Class spoken skills of Second Stage College. Students A Co- Research Paper Submitted

Loading...
Loading...
الخلاصة

Interactive class is the class which consists of different mutual discussions, dialogues and exchanging ideas, it represents sometimes micro –image for the real life situations which began to form a real challenge. One thing is for certain about English learners is that; they will not become proficient speakers of a language unless they have frequent opportunities to use it. Teaching societies started to complain about the traditional methods of teaching which resulted many failures in teaching experiences for not providing the learners with such speaking skills. Such methods were nothing but a kind of wasted sessions of teaching without achieving the intended learning behavioral objectives which are stated for the sake of this process. Consequently, students started showing undesirable behaviors and indifference during the class period, like having negative personality and quit the spirit of initiation and class participation. Therefore, schools are blamed for this knowledge shortages and raising such negative unsuccessful learners and, theorists started thinking deeply in suggesting new techniques of learning and adapting new learning objectives which are more realistic and authentic to cope with the learners needs and improve their scientific and psychological health. Thus, new trends of teaching have been suggested to concentrate on creative and critical thinking. Among these trends was the focus on the excessive teacher-student class interaction and student-student class interaction as one of the new learner-centered method of teaching which keep the student focus inside the teaching in class. (Alison Mackey, 2007:p53)

الكلمات الدلالية


Article
دلالاتُ الأمرِ في الخطابِ القرآنيِّ

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله ربّ العالمين، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على خير الخلق أجمعين محمدٍ وآله الطيّبين الطاهرين، والرحمة والرضوان على أصحابهم المنتجبين وأنصارهم المخلصين، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين. كان للقرآن الكريم منذ نزوله أثرٌ واضحٌ في تحرّك الأفكار والالتفات إليه بما جاء به من بديعٍ في أساليب التعبير والبيان وبما جمع هذا الكتاب الجليل من كلامٍ عظيم، فكان له الأثر الذي لا يُنكَر في النفوس والعقول؛ فأخذ السامعون له يتتبّعون معانيه ويتناولون ما جاء فيه شرحاً وتحليلاً في محاولةٍ للوصول إلى الغاية التي نزل من أجلها، وقد وجّه المتتبّعون لمعاني القرآن ودلالاته عنايتهم نحو اللفظ ومعناه الذي يكتسبه في النظم القرآنيّ، وقد جذبتهم فنون التعبير في القرآن؛ فراح عددٌ منهم يُوظّف جلّ تفكيره في تفسير القرآن الكريم بيانيّاً للوقوف على ما فيه من أفانين جماليّةٍ وأسرارٍ بلاغيّةٍ؛ ليفهموا آياته من أسلوبه ليُبرهنوا على إعجازه بعلم البلاغة ومعرفة الفصاحة( ). وتُعرَف اللغة العربيّة بأنّها أكثر اللغات تفنّناً في إيراد الأساليب الكلاميّة، وأقدرها على التنوّع في التعبيرات، وقد اشتهر في العربيّة أسلوب الأمر، الذي اخترناه لدراسته في القرآن الكريم في بحثنا هنا لما فيه من التنوّعات في دلالاته على معانٍ متنوّعةٍ تستحقّ الدراسة والتحليل. والأمر من أنواع الإنشاء، وهو (صيغةٌ تستدعي الفعل، أو قولٌ يُنبئ عن استدعاء الفعل من جهة الغير على جهة الاستعلاء)( )، وهو أحد أنواع الكلام الذي لا يدخله الصدق ولا الكذب( )، و(الأمر عند العرب ما إذا لم يفعله المأمور به سُمّي المأمور به عاصياً)( ) ، وصيغته موضوعةٌ لطلب الفعل استعلاءً لتبادر الذهن عند سماعها إلى ذلك، وتوقّف ما سواه على القرينة، وقد تُستعمل صيغة الأمر في غير طلب الفعل بحسب مناسبة المقام( )، فـ(الأمر هو طلب حصول الفعل من المخاطَب على وجه الاستعلاء ... وقد تخرج صيغ الأمر عن معناها الأصليّ إلى معانٍ أخرى تُستفاد من سياق الكلام وقرائن الأحوال)( )، وتدلّ صيغة الأمر على معانٍ كثيرةٍ متنوعةٍ( ). والأمر للوجوب في الأصل إلّا أن يدلّ دليلٌ على خلاف الوجوب، فإنّ العرب تُخرج الكلام بلفظ الأمر ومعناه النهي أو التهديد أو الوعيد( )، فصيغة الأمر حقيقةٌ في الوجوب وأنّ استعمالها لمعانٍ أخرى إنّما هو من المجاز، وترد مجازاً لمعانٍ أخرى منها الندب والإباحة( ). وسنُحاول هنا أن نبحث في الأمر محاولين الكشف عن هذه المعاني في الخطاب القرآنيّ للوصول إلى الغايات الدلاليّة من النصوص القرآنيّة التي وردت بأسلوب الأمر بقراءة هذه النصوص دلاليّاً عن طريق الربط بين آراء المفسّرين في دلالات الأمر التي يُشيرون إليها، وسنكتفي بنماذج من الآيات القرآنيّة المباركة للتمثيل والتدليل على الدلالات في أنواع الخطاب القرآنيّ.

الكلمات الدلالية


Article
Sentence Length and Complexity in Hemingway's Short story : A Clean, Well-Lighted Place : A Stylistic study

Loading...
Loading...
الخلاصة

The term style is somehow difficult to define . The difficulty arises from the fact that it is acquiring several interpretations . Such interpretations might refer to abstract notions such as " style of deviations " ; or " style is choice " or a distinct personality (the style of Shakespeare ) ; or to periods ( the baroque style ) and the like ( Galperine , 1977:11). Carter and Nashe (1990:36) argue that style can be recognized because it stands out in one way or another from a standard . This view simply means style can be seen as deviation . However , such a view cannot be taken for granted since norms are very difficult to standardize . Wales (1990 ) [quoted in Missikova ,2003] in her famous book A Dictionary of Stylistics listed the most common characteristics of style as follows : 1. Style refers to the manner of expression in writing and speaking . 2. Style can be seen as variation in language use , whether literary or non-literary . The term register is commonly used for such variations in linguistic features found in non-literary situations , such as legal language , advertising , etc. 3. Style is seen as distinctive of register , genre or period. 4. Style is defined in terms of choice of items , and their distribution and patterning . As deviation from a norm , style is a concept that is used traditionally in literary stylistics , since literary language is more deviant than non-literary language use . To sum up , Warner (1961:1) ; Garvin (1964:112) go on to state that in spite of the different interpretations of the term style , the simplest interpretation is that is a manner of expressing one's thoughts and feelings in words .

الكلمات الدلالية


Article
مهارات ما وراء المعرفة لدى طلاب معهد إعداد المعلمي

Loading...
Loading...
الخلاصة

تتمثل مشكلة البحث في وجود ضعف في تفكير الطلاب لاعتماد المدرسين على طريقة الإلقاء والتلقين والانتباه والتذكر والمتمثل في الحفظ الآلي للمادة العلمية والقدرة على استرجاعها في الوقت المناسب مع إهمال العمليات العقلية التي تضم الذاكرة والتفكير والانتباه والتذكر والإحساس وكيفية استخدام الرموز اللغوية وعمليات تجهيز واستقبال ومعالجة المعلومات القائمة على المعنى الذي أدى إلى تخبط المتعلم في طريقته في التعلم ومستوى استقباله ومعالجته للمادة وكيفية تعميمه وتمييزه وتحويله وتخزينه لها، مما يؤدي إلى عدم اهتمام المتعلم بمراقبة فهمه الخاص وتقويم مهامه المعرفية، فالمواد الدراسية تحتاج إلى عملية فهم وإدراك المفاهيم والعلاقات فيما بينها فضلاً عن فهم وإدراك الرموز المجردة ومعنى المصطلحات العلمية وهذا بدوره يحتاج من المتعلم إلى وعي بمهارات ما وراء المعرفة ليكون أكثر قدرة على معالجة ما يملكه من إمكانات وقدرات. وقد شعر الباحثان بهذه المشكلة من خلال ممارستهما لمهنة التدريس, ومن خلال اطلاعهما على نتائج العديد من الدراسات والبحوث التي أكدت على أنَ الاهتمام منصب في مهارات التفكير الدنيا وإهمال المستويات العليا للتفكير كالتحليل, والاستنتاج, والربط, وإصدار الحكم, كدراسة (الخاقاني,2008: ي) و(التميمي,2010: 1) و(الغراوي,2010: 2) و(التميمي,2011: 2). وتأكيدها لضعف الطلبة في امتلاك مهارات التفكير العليا, كما أشار تايم روبرت (Time,R,1988) أنَّ بعض الدراسات تلمست ظاهرة ضعف التفكير لدى عدد من الناس, فالبعض يفكر بطريقة كلاسيكية, ولقد صارت الحاجة ملحة إلى الخروج من اعتماد نمط واحد في التفكير والتوجه نحو اكتساب مهارات متطورة في التفكير,(Time,R,1988: p133). وهذا ما أكده عدد من المشرفين والمتخصصين التربويين, الذين عمد الباحثان إلى الاتصال بهم للاستفسار عن هذه الظاهرة والاستعلام عن السبب الذي يقف وراءها. ويمكن تلخيص مشكلة البحث الحالي من خلال طرح التساؤل الآتي: هل يمتلك طلاب معهد إعداد المعلمين مهارات ما وراء المعرفة؟

الكلمات الدلالية


Article
شعـر كثيّر عـزة قـراءة فـي الأنساق الثقافيـة المضمرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

لم يكن الإنسان مخلوقاً مستلماً لمحيطه، وما يعيشه في بيئته، فبفضل ما حباه الله من العقل تحرك الإنسان باحثاً عن أسباب استغلال ما يحيط به لخدمته بوسائل شتى واضعاً في حسبانه ما يهدد وجوده في هذا العالم متخَّذاً أساليب للدفاع عن نفسه، فهو كائن عاقل ناطق غريزي يطمح إلى أن يعيش مدة أطول، ولهذا أخذ يدافع عن وجوده إزاء ما يهدده من عناصر الطبيعة كالعواصف والأعاصير والرعد والبرق والأمراض والحيوانات والجنّ، وكل ما يهدد كيانه، فلا بدّ له من بذل أنشطته على هذا الكوكب؛ لإدراك غايته المنشودة؛ فالتجأ إلى الخرافات والأساطير حتى انه رسم على جدران الكهوف رسوماً لمخلوقات ظنّاً منه بأنه سيخضعه بهذه الطريقة، أو تلك، وكلما تطور فكره تطورت أساليبه تبعاً لنضجه العقلي، فهو يبحث دائماً عن ما وراء الأشياء؛ لإخضاعها لخدمته، وصار ملتجأ بفضل نضجه إلى قوة خارقة؛ فتبلورت لديه فكرة الدين الأولى، وتحتم عليه أن يتقرب إلى ديانته بأناشيد وترانيم مستعملاً اللغة؛ ولذا فأنّ لغة الإنسان كانت وعاءً لأفكاره ومعتقداته حتى أصبح القول تعبيراً عن حاجات إنسانية على صعد الذات المختلفة، فأصبح لدينا على مسار الزمن موروثاً قائماً على النشاط الإنساني باستعمال لغته؛ لتسجيل ما انتهجه الإنسان خلال مساره الحياتي من عادات وتقاليد وديانات كونت فيما بعد ما يسمى بالموروث الثقافي، وهذا الموروث يؤرخ لتفاعل الإنسان مع بيئته بطرق عدة تمثل ما يعرف بالمواضعات الاجتماعية بكل تناقضاتها؛ لأنّ هذا الكائن المفكر لم ينتهج نهجاً واحداً في ممارسة نشاطه الحياتي؛ فقد اختلفت قيمته وديانته، وعاداته متسمة بالتناقضية الناجمة عن اختلاف المعالجات النفسية في سير الحياة الاجتماعية، وهذه الموصفات جمعت بين القبح والجمال، والزائف والأصيل، والحق والباطل، والخير والشر، وحين انتقل الإنسان من لغة التخاطب اليومي والتفاهم الجماعي إلى لغة الانزياح بحثاً عن الارتقاء بالواقع الحياتي إلى ما هو أجمل وأفضل؛ لإشباع غاية نفسيه لدى المبدع الذي جعل من النص الأدبي مرآة لمحمولات مجتمعه وبيئته الثقافة، إذ أظهر منها ما يتلاءم مع أذواق النخبة مركزاً على ما هو جميل، وقد اغفل ما وراء هذا الجميل؛ وذلك لإغراء المستقبل بجمالية، أو بهرج العمل الأدبي لغاية براكماتية، ولم نجد من المبدعين من أظهر بؤس مجتمعه إلاّ النزر اليسير، فالفن ومنه الشعر هو التعبير الأسمى والأصدق عن الذات الإنسانية، والدفاع عن سموها وحقّها في العيش الكريم، ولو كان الشاعر معبراً عن الإنسانية والحياة الصادقة؛ لوضع فنه في مساره الصحيح الذي يسمو بالفن إلى مبتغى خدمة المجتمع؛ والنهوض برتبته إلى ما هو أحسن ( ) لكنّ المبدع ظل يدور في فلك الذوق العام المحكوم بأعراف أصبحت كالقوانين الصارمة، فالشاعر قادر على كسر هذه التقاليد لكنه غير مستعدٍ على أن يضحي بفنه الذي يروج له بجماليات ظاهرة؛ يفتن بها المتلقين، فالشعر بحقيقته منزه عن العبث، فالعبثية لوثت الشعر بفعل خضوع الشاعر لمطامعه النفسية، وكذلك لتمسك نقاد الشعر بالتقاليد المتعارف عليها، والمتمثلة بالفصاحة والبلاغة والقول السليم، فقد سار النقد العربي على تقاليد مرسومة، إذ انصب تقييمهم على ما هو جميل باعتماد التقنيات البلاغية التي أعدُّها أغلفة مزركشة، تبهر أذواق المتلقين إلاّ أنها تخفي وراءها انساقاً مسكوتاً عنها تكون لبّ العمل الشعري أو الأدبي، وهي تمثل الموروث الجمعي لثقافة أية أمة من الأمم، فهـي نتاج اجتماعي بعيدٌ عن الفردية( ).ويعد هذا مضمراً ثقافياً ناجماً عن عمليات من التراكم والتواتر حتى صارت موروثاً جمعياً( ). وقد اغفل النقد الأدبي جوانب مؤثرة في النصوص الشعرية مكتفياً بإظهار جمال ما هو جميل مقتفياً بهذا آثار الأدباء والشعراء أنفسهم متماشياً مع الذوق العام غير ملتفت إلى ما هو كامن من عناصر نسقية مسكوت عنها في نقدنا الأدبي، وكان أحرى بالنقد الأدبي من وجهة نظرنا أن يسلط الضوء على تلك العناصر المضمرة؛ لإظهار ما تخفيه زخارف النصوص من الموروث الثقافي الجمعي. ولم يستطع النقد الأدبي فكاكا من قيد الدرس البلاغي، وما يحمله من معايير نقدية، وبهذا فإنَّ النقد الأدبي قد أغفل الإحاطة بكل تفاصيل الموروث الجمعي؛ فجاء النقد الثقافي ليحرك ((مكامن النص النقدي عبر شبكة من العلاقات الذهنية والفكرية والفلسفية))( ). وهو يعد بحق محاولة جادة لتحريك الذهن العربي، والانتقال به من السطحية العاطفية إلى أعماق الأنساق العربية قديماً وحديثاً بأسلوب علمي غايته المثلى البحث عن حقيقة مكونات الثقافة العربية في موروثها الأدبي ( ).

الكلمات الدلالية


Article
الحركات العسكرية ضد عشائر لواء الديوانية 1923 - 1924

Loading...
Loading...
الخلاصة

اتسمت الدراسات الاكاديمية التي تناولت التاريخ المحلي لبعض مدن العراق ومنها مدينة الديوانية بالقلة والندرة، وبقيت بعض القضايا التي تخص التحركات العسكرية البريطانية مخفية عن مؤرخي التاريخ المحلي، ومن هنا جاءت اهمية هذا البحث، إذ شهد لواء الديوانية خلال سنتي 1923 – 1924 سلسلة من الحملات العسكرية البريطانية ضد عشائر اللواء، إذ لم تتقبل بريطانيا ما كانت تقوم به الحكومة في لواء الديوانية من احجامها عن التدخل في شؤون العشائر أو جباية الضرائب لذلك قامت السلطات البريطانية بحملة تنكيلية ضد العشائر المعارضة للوجود البريطاني ولاسيما في وقت انتخابات المجلس التاسيسي. قُسّم البحث إلى مقدمة وعدة نقاط وخاتمة وقائمة مصادر، تناولت النقطة الاولى التحرك العسكري ضد عشيرة الاحمد في الدغارة شمال الديوانية نتيجة لمهاجمة بعض رجال العشيرة للمستشار البريطاني وسائقه اثناء تجواله في هذه المنطقة، اما النقطة الثانية فتناولت التحرك العسكري ضد الشيخ شعلان أبو الجون في الرميثة الذي اتهمته السلطات بتكرار اعتدائه على السلطات الحكومية، وتناولت النقطة الثالثة التحرك ضد عشيرة البدر والشيخ محمد البدر في قضاء عفك عندما امتنعت العشيرة عن دفع الضرائب للحكومة، واما النقطة الرابعة فتحدثت عن التحرك ضد عشائر بني حجيم (الصفرات والبركات) في قضاء السماوة لامتناعهما عن تسديد الضرائب، وتطرقت النقطة الخامسة إلى التحرك العسكري ضد عشيرة البو جياش في قضاء السماوة، لتشييد قلعة الحجامة في اراضي البو جياش. استمد البحث مادته من مصادر كثيرة، ومنها الوثائق البريطانية غير المنشورة والمحفوظة في دار الكتب والوثائق في بغداد، وأعطت هذه الوثائق صورة واضحة عن التحركات العسكرية التي قامت بها السلطات البريطانية تجاه عشائر لواء الديوانية، كما اعتمد البحث على الكتب العربية.

الكلمات الدلالية


Article
قراءة في أثر البرجوازية على الثورة الفرنسية 1789 ـ 1799

Loading...
Loading...
الخلاصة

استرسلت المصادر العربية في الإشادة بالثورة الفرنسية إلى درجة إظهارها في قالب من كمالٍ لامتناه، بدءاً بمنطلقاتها الفكرية التي عدتها ثماراً لنظريات إنسانية غاية في المثالية بالشكل الذي أطر مرتكزاتها الفكرية تماماً ووشحها بوشاح إنساني لا غبار عليه يلقي في روع المتلقي أنها في إرهاصاتها الإنسانية تمتعت ببعد روحي قارب إرهاصات الرسالات السماوية، لاسيما فيما يتعلق بالاهتمام بإعادة هيكلة المجتمع الإنساني بما يضمن حقوق أفراده ويحقق سعادتهم، بل أن الثورة في عالميتها وسمو المبادئ التي نادت بتطبيقها في شتى المجتمعات تسامت على التمايزات الدينية والقومية والحضارية وسواها في نظرتها للإنسان، وأن دوافعها تعود لما عاناه المجتمع الفرنسي من ظلم وإهمال في شتى الجوانب في ظل نظام ملكي إقطاعي كهنوتي دأب على مصادرة حقوق الإنسان، وهيأ وضعاً اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً ضاغطاً على السواد الأعظم من الشعب وَلَدَ حالة كبت شديد انتهت إلى رد فعل تناسب طردياً مع الظلم السابق فجاء عنيفاً شاملاً ومدمراً. وأكملت المصادر وصف الثورة ونتائجها بما البسها رداءً إنسانياً خالصاً تناغم فيه كل شيء حتى أضحت الثورة علامة فارقة في التاريخ الإنساني وفاصلاً لما سبقها وتلاها من أحداث، متناسية المجازر التي كانت صنواً لها، والسلبيات التي تداخلت معها. لكن القراءة العلمية المتأنية لهذه الثورة لا تتواءم والصورة السابقة، وهذا طبيعي فوراء الثورة قوى لها أهداف ومصالح، خاضعة لتجاذبات وضغوطات، متأثرة بطموحات أضفت على الثورة طابعها البشري، سالخة إياها من وصفها الملائكي السابق. بيد أن ما ذكرناه لا يغمط الثورة حقها بل يخضعها لتقييم تاريخي ويؤطرها بمنهج علمي في حيادية وصدق وتقييم موضوعي يضع النقاط على حروف الثورة الفرنسية، كي تتكامل الحقيقة التاريخية عنها في أطار يظهر الايجابيات والسلبيات التي شابتها كحال سواها من الانجازات البشرية، وإن كان لا بد لنا خدمة للحقيقة التاريخية الإقرار بفضلها على المجتمع الإنساني ككل.

الكلمات الدلالية


Article
توظيف النص القرآني في فلسفة ابن سينا من التفسير والتأويل إلى الواقع

Loading...
Loading...
الخلاصة

النص القراَني هو محور العلوم الدينية وموضوعها، بل هو أخص خصائص الدين، ولن نبالغ إذا قلنا أن النص القراّني هو الأصل المركزي الذي دارت حول محوره كل أفانين المعرفة التي أنتجها الفكر الإسلامي، سواء تعلقت هذه المعارف باللغة أو بالفقه أو بأصول الفقه أو بالتفسير أو بالتصوف أو بعلم الكلام أو بالفلسفة. ذلك أن اللغويين والفقهاء والمفسرين والمتكلمين والفلاسفة المسلمين كانوا كلهم يصدرون فيما أنتجوه عن مقصد يروم إيجاد صلة بين المعقول والمنقول، رغبة منهم في أن يبقى للنص مقامه المرجعي، وفي أن يبقى للعقل مقامه المعرفي . إذا كانت الفرق والمذاهب الإسلامية قد اتجهت نحو النص القرآني تستل منه سنداً وتجد فيه- بالإضافة الى الحديث النبوي، كأدلة سمعية في قبال الأدلة العقلية- دليلاً على صحتها وصدق مراميها واتجاهاتها، فإن ابن سينا اتجه إلى النص القرآني ليشهده على صدق فلسفته وصوابية مفاهيمه( ). إذ كان يمثل في ذهنه نزعتان: ديانته للقراَن وما حفظه له في حداثته منه إلا دليل على ذلك، وحبه للفلسفة وحرصه على سلامة ما جاء فيها من آراء. فكان من الطبيعي أن يحرص على التوفيق بين نصوص القراَن والنظريات الفلسفية. وكان عليه في سبيل ذلك أن يسلك أحد مسلكين وهو يتصدى لتفسير الآيات القرآنية: أ- أما أن يؤول النصوص الدينية والحقائق الشرعية بما يتفق مع الآراء الفلسفية، ومعنى هذا إخضاع تلك النصوص إلى هذه الآراء: تسايرها وتتمشى معها( ). ب- وأما أن يشرح النصوص الدينية والحقائق الشرعية بالآراء والنظريات الفلسفية، حيث تطغى الفلسفة على الدين. وفاء لنهجه الفلسفي، سلك ابن سينا المسلك الثاني: فسَّر النصوص الدينية، فلسفها، عقلنها وحكَّم فيها رأيه في آراءه الفلسفية ومقولاته المنطقية. وكان ذلك تمشياً مع " في أن الوحي ماهو إلا رموز وإشارات أشار بها النبي الى حقائق تدق على إفهام العامة، وتقصر عقولهم عن إدراكها. فرمز اليهم بما يمكن أن يدركوه وأخفى عنهم ما يستعصي على إدراكهم"( ) . انطلاقاً من ذلك نظر أبن سينا الى النصوص القرآنية، واستناداً على ذلك فسَّر سوراً وآيات من القراَن تحاكي آراءه، فعقلنها وأسقط عليها مفاهيمه الفلسفية، فكان ذلك اتجاها آخر في التفسير، يضاف الى الاتجاهات المعروفة( ).

الكلمات الدلالية


Article
حضور نيتشه في مدرسة فرنكفورت. دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
الخلاصة

ليس باليسير ايجاد علاقة تجمع بين فلاسفة فرنكفورت ونيتشه، لما عرف عنهم انتمائهم الى الماركسية وتبنيهم لأفكارها ودفاعهم عنها، إذ يلتقون مع الفكر الماركسي في نقدهم للنظام الرأسمالي، وتبنيهم للفكر الإنساني الاشتراكي، وهذا يمثل مفترق طرق بينهم وبين نيتشه. فهم إضافة الى تأثرهم بالماركسية قد تأثروا أيضا بهيدغر ولوكاتش ....وغيرهم، ولم يشاع عنهم تأثرهم بنيتشه، وهذا ما نريد نفيه واثبات العكس، وذلك من خلال عدة شواهد وأدلة تثبت رأينا وأهمها كتابات هؤلاء الفلاسفة بجيليهما الأول والثاني تجد فيها فصول ومباحث كاملة تتناول فلسفة وأفكار نيتشه وتبنيهم للبعض منها، فكتاب (جدل التنوير) لهوركهايمر وادورنو وكتابات هابرماس في (القول الفلسفي للحداثة) ومقاله نظرية المعرفة عند نيتشه وما أورده في كتابه (المعرفة والمصلحة) تؤكد ذلك. إضافة إلى ما جمع فلاسفة فرنكفورت ونيتشه من مواقف نقدية تجاه أفكار وتيارات فلسفية معينة، فكل من نيتشه وفلاسفة فرنكفورت نقدا الحداثة والتنوير، وحاول كلاهما تحطيم ايقوناته المعرفية والفلسفية متمثلة بمقولات (العقل، الإنسان، الحرية، الذاتية....الخ)، باستثناء هابرماس اذ كان مع مشروع استدعاء التنوير ومقولاته، إضافة إلى ذلك نقدهم للمثالية، كما حاول كلا الطرفين تأسيس فكر أخلاقي مغاير للفكر السابق، وإعادة قراءة القيم قراءة تتلاءم مع حجم التغيرات الحاصلة في المجتمع، وهذا ما عمل عليه فلاسفة فرنكفورت بعد الحربين العالميتين، كما حاول فلاسفة فرنكفورت ومن قبلهم نيتشه بإيجاد مخرج وبديل للفكر العقلاني الذي هيمن على الفكر الإنساني لقرون، وتمثل ذلك لدى نيتشه بالجمال وعده المنقذ للإنسانية وللوجود من مركزية الفكر الميتافيزيقي الما ورائي المطلق متمثلاً بتغلغل الروح الديونزيوسية إلى الوجود رمز الحياة والفوضى والموسيقى واللهو، وهي المخلص للفكر الغربي من القيم البالية التقليدية التي يحكمها النظام والنسقية، والفن والجمال عند فلاسفة فرنكفورت مخلصان للإنسان الغربي من قمع واستبداد السلطات السياسية والدينية والثقافية والأقتصادية متمثلة بالرأسمالية، هذه المواقف اضافة الى روابط آخرى تجمعهم بنيتشه تمثل اهم مسوغات البحث، باعتبارها اهم النقاط المعرفية التي يلتقي بها فلاسفة فرنكفورت بفلسفة نيتشه. يعد نيتشه احد ابرز فلاسفة العصر الحديث الذي تركت افكاره تأثيرا بارزاً في الفكر الفلسفي المعاصر، وبدا أثره واضحاً في فلسفات القرن العشرين، وكان حضوره مميزاً في فلسفات هذه المرحلة وما يميز الحضور النيتشوي هو نزعته النقدية، فكانت هذه الفلسفات ثورة في التفكير ضد النسق الفكري "الدوغمائي" الذي لازم الفكر الفلسفي من اليونان وصولاً الى الفلسفة الحديثة، وهذا ما استشرفه نيتشه في كتابه "ما وراء الخير والشر" فهو يقول "هؤلاء الفلاسفة المقبلون هل سيكونون أصدقاء "الحقيقة" الجدد؟ محتمل جداً لأن كل الفلاسفة احبوا حقائقهم حتى الان لكنهم لن يكونوا بالتأكيد دوغمائيين " وذلك يعني ان الفلاسفة المقبلين لن يكونوا امتداداً للنسق الفكري الميتافيزيقي الذي لازم الفكر الغربي، ولن تكون حقائقهم مطلقة ولا أفكارهم مقدسة ولا قطعية ولا يقينية، وليست ثابتة ساكنة، بل خاضعة لمبدأ الصيرورة، تؤمن بالتغير والتطور، وهي بالضد من فكر الفلاسفة الدوغمائيين، ولهذا يبشر بهؤلاء الفلاسفة كأرواح حرة تسير على نهجه وتقتفي اثره لأنه هو الذي يمثل تلك الروح الحرة ولذا فهو يقول "فلاسفة المستقبل هؤلاء، على انهم وبكل تأكيد لن يكونوا أرواحاً حرة وحسب، بل شيئاً أزيد، أعلى، مغايراً جذرياً، شيئاً يأبى سوء التقدير والخلط. لكني، إذ اقول هذا بصددنا، نحن دعاتهم والمبشرين بهم، نحن الأرواح الحرة، وبصددهم هم كذلك وبقدر مماثل من الالحاح ". لقد امن نيتشه بان نوعاً جديداً من الفلاسفة سوف يظهر، وهؤلاء الفلاسفة يتسامون بافكارهم التي لا علاقة لها بعقائد الماضي، وما يميزهم ان افكارهم هذه تعبر عن ذواتهم ونتاج مواهبهم، فهم لن يكونوا حبيسي الماضي، وتكمن شجاعتهم بجرأة افكارهم وطروحاتهم.

الكلمات الدلالية


Article
فِقْهُ اللُّغَةِ، وَعِلْمُ اللُّغَةِ، وَالفِيْلُوْلُوْجَيَا. مُدَاخَلاتٌ اصْطِلاحِيّةٌ

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحَمْدُ للهِ الّذي خَصَّ العَربِيّةَ فَجَعَلَهَا لُغَةَ كِتَابِهِ العَظِيْمِ، وَجَعَلَ القُرْآنَ الضَّمَانَ للحِفَاظ ِعَليْهَا، وَالعَامِلَ الأسَاسِيّ لِبَقَائِهَا وَاسْتِمْرَارِيتِهَا، والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَى رَسُولِهِ (مُحَمّدٍ) وَآلِهِ الطّيبَيْنَ الطّاهرين وَصَحْبِهِ النُّجَبَاءِ المُنْتَجبَيْنَ. وَبَعـْدُ ... فَقَدْ تَتَلمَذْتُ عَلَى يَدَيّ المرحومِ الأستاذِ الدّكتورِ نِعْمَة رَحِيم العزّاويّ فِي مادّةِ (فقه اللُّغة) فِي مَرْحَلَةِ البكالوريوس، وَكَانَ دَائِمَاً مَا يُحَدّثَنَا – رَحِمَه الله – عَنِ التَّداخلِ وَالخلطِ في مُصْطَلَحَاتِ اللُّغة وَمَفَاهِيمِهَا وَبُحُوْثِهَا. وَقَدِ انْصبَّ اهتمَامِي بِهَذا التَّداخلِ عِنْدَمَا دَرّسْتُ مَادّةَ (فقه اللُّغة) لِطَلَبَةِ الصّفِ الرّابعِ مِنْ مَرْحَلةِ البكالوريوس؛ إذْ لا يَخْفَى عَلَى أحدٍ أنَّ تَدْرِيسَ أيّةِ مَادّةٍ يعني الانتقالُ إلى مَيدَانٍ رَحبٍ فِي مَجَالِ البحثِ وَالتَّمحيصِ. وَكُنْتُ قَدْ دَرّسْتُ هَذِهِ المَادّة مُدّة سبعِ سنواتٍ رَصَدْتُ خِلالِهَا التَّداخلَ الصَّريحَ والخلط َالواضحَ في مُفْرَدَاتِهَا، مِمَّا دَفَعَنِي إلى أنْ أقدّمَ حَلْقَةً دِرَاسِيّةً أو مَا تسمّى بـ (simenar) في قِسْمِ االلُّغة العربيّةِ وضّحتُ فِيهَا هذا التّداخلَ والخلطَ، ثُمَّ قَدّمْتُ وَرَقَةَ عَمَلٍ إلى الهيئةِ القطّاعيّة لكلّيّاتِ التّربيّةِ في العِراقِ التّابعةِ إلى وِزَارَةِ التّعليمِ العاليّ والبحثِ العلميّ احتوتْ مُقْتَرحَاً يتضمّن فكّ الارتباطِ بَيْنَ مَوضُوعاتِ (فقه اللُّغة) و(علم اللُّغة)، وَقَدْ تحقّقَ هَذا الأمر بعد ثلاثِ سنواتٍ وأُضيفتْ مَادّة (علم اللُّغة) إلى الصّف الثّالث من مرحلةِ البكالوريوس في قسمِ اللُّغة ِالعربيّةِ. وَبَعْدَ قِرَاءَتِي لأغلبِ الدِّراساتِ اللُّغوية العربيّةِ الحديثةِ وجدتُ تَدَاخُلاً وَخَلْطَاً واضحين في بعضِ هذِه ِالدِّراساتِ في المُصْطَلَحَاتِ اللُّغوية: (فقه اللغة) و(علم اللغة) و(الفيلولوجيا)، وأنَّ أصحابَ هَذِهِ الدِّراساتِ قد خَلَطُوا بَيْنَها في بُحُوثِهِم اللُّغوية ومؤلفاتهم؛ والسّبب في ذلك إنَّهم لم يتّفقوا على مدلولِ هذه المُصْطَلَحاتِ بصورةٍ علميّةٍ دقيقةٍ، وإنَّما اعتمدوا على معانيها العامّةِ. وهذا مِمَّا دفعني إلى أنْ أكتبَ بَحْثَاُ عن مفهومِ هَذِهِ المُصْطَلحاتِ وَتَداخلها، فَجَاء موسوماً بـ (فقه اللُّغة) و(علم اللُّغة) و(الفيلولوجيا) مُدَاخلَات اصطِلَاحيّة . تَنَاولّْتُ في مَطْلَعِهَا المعنى الُّلغويّ والمعنى الاصطلاحيّ لِهَذِهِ المصطلحاتِ في التّراثِ العربيّ والدِّراساتِ اللُّغوية العربيّةِ الحديثةِ والدِّراساتِ الغربيّةِ، ثُمَّ تحدّثتُ عن مستوياتِ علمِ اللُّغة وتضمّنتْ خمسة مستوياتٍ، هي: المستوى الصّوتيّ، والمستوى الصّرفيّ، والمستوى النّحويّ، والمستوى النّحويّ، والمستوى الدّلاليّ، وعلاقة علمِ اللُّغة بعلمِ الاجتماعِ وعلمِ النّفسِ. ثُمَّ بَيْنَتُ أهمَّ الفوارق بَيْنَ (فقه اللُّغة) و(علم اللُّغة). وَقَدْ رَسَمْتُ مخطّطاً وضّحتُ فيه مَوْضُوعَاتَ فقهِ اللُّغة عند العرب من ناحيةِ الّلفظِ وعلاقاتِهِ المختلفةِ؛ إمَّا بلفظِ غيرِهِ، أو بمعناهِ هُوَ، أو باستعمالِهِ. ووضّحت بعد ذلك، المعنى الاصطلاحيّ لـ (الفيلولوجيا) philology في اللُّغات الأوربيّة وعلاقتِهِ بـ (علم اللُّغة) و(فقه اللُّغة). وَخَتَمْتُ بحثي هذا بالحديثِ عن الخلطِ في التّسميةِ بَيْنَ (فقه اللُّغة) و(علم اللُّغة) و(الفيلولوجيا) في الدِّراساتِ العربيّةِ المعاصرةِ، صدّرته بالحديثِ عن الفُوضَى والتّعدديّة في استخدامِ المُصْطَلحَاتِ، ثُمَّ أشرتُ إلى الدِّراساتِ اللُّغوية العربيّةِ الحديثةِ الّتي لم تفرِّقْ بَيْنَ هذه المُصْطَلَحاتِ، فمن الدَّراسسين من ساوى بَيْنَها ومنهم من فرّق بَيْنَها. وَقَفّيْتُ هذا البحث بخاتمةٍ ثبّتُ فيها أهمَّ النتائج الّتي تَوصّلْتُ إليها.

الكلمات الدلالية


Article
النصوص الملكية وأهميتها في الدراسات التاريخية لبلاد ما بين النهرين

Loading...
Loading...
الخلاصة

من الواضح ان البشر خلال مراحل وجودهم واجهوا ظروفاً مختلفة ولم تكن لديهم تصورات مخططة لماضيهم على وفق نسق واسلوب معين (1)، فكان التدوين الوسيلة لحفظ مآثر الانسان حيث يعد اول مسجل بشري او عمل بشري مسجل يجمع التجربة البشرية بمختلف انواعها ومفاهيمها وهو الاطار الذي ضم الفكر البشري بنشاطاته الدينية والوجدانية والاجتماعية والمادية وحفظ هذا كله عن الاجيال السابقة ليقدمه للاجيال اللاحقة، وبذلك ساعدهم على عمليات مخاض سائر العلوم التي ظهرت فيما بعد (2)، وكانت الوسيلة التي استخدمت لاجل ذلك الكتابة والتي اتفق الباحثون على جعلها الحد الفاصل بين عصور ما قبل التاريخ والعصور التاريخية (3). أولاً. نشأة علم التاريخ: يعرف التاريخ لغة بـ((تعريف الوقت والتوريخ مثله وارخ الكتاب ليوم كذل وقته))، ولقد أورد الأستاذ طه باقر التأصيل الصحيح لهذه الكلمة حيث قال: ((لا ان يكتف بالقول انها سريانية او ارامية او غيرها من الكلمات الجزرية بل الصحيح انها من المفردات الموجودة في معظم اللغات العربية القديمة ومنها الاكدية التي يطلق على الشهر فيها كلمة ((ورخ)) او (ارخ)) ومن هذا تولد معنى التاريخ الذي يعني حرفياً تحديد الزمن)). بينما كان الاعتقاد السائد لدى جمهور الباحثين حتى اواسط القرن الماضي ان كتاب العهد القديم ((التوراة)) هو اقدم المدونات التاريخية المعروفة ويليه ما دونه الكتبة الكلاسيكيون من يونان ورمان وفي مقدمتهم هيردوتس الي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد وانه اول من استخدم كلمة تاريخ History (4). كانت مصادر معلوماتنا عن تاريخ العراق القديم تعتمد أساسا على المصادر أعلاه. إلا ان التقنيات الاثرية وما كشفت عنه من نصوص مسمارية بعد فك رموز تلك النصوص وقرائتها ان العراقيين القدامى كانوا اول من دون التاريخ حيث تركوا لنا العديد من المدونات التاريخية التي يرقى تاريخ تدوين بعضها الى أواسط الألف الثالث قبل الميلاد أي الفترة التي تسبق تاريخ كتابات هيروتس بما يقرب من الفي سنة وربما اكثر من ذلك. فضلاً عن ذلك فقد تبين ان الكثير من المعلومات التي وردت في التوراة والمصادر الكلاسيكية تنقصها الدقة في سود الأحداث والأخبار وهو امر طبيعي طالما ان كلاهما قد دونا في فترة لاحقة نسبياً واعتمدا في غالب الاحيان على الروايات الشفوية والقصص والحكايات التي كانت متداولة في فترة كتابتها والمعروف ان معظم أسفار العهد القديم دونت من قبل الأحبار اليهود أثناء وجودهم في بلاد بابل اسرى خلال القرنين السادس والخامس قبل الميلاد وهم مليئون بالحقد والكراهية للاشوريين والكلديين وغيرهم من الاقوام حيث اتسمت كتابتهم فيما له علاقة بالآشوريين بالتحيز في سرد الأحداث من وجهة نظرة معينة تتفق وأهداف اليهود وأغراضهم

الكلمات الدلالية


Article
بناء قاعدة بيانات واستخدامها كبديل للفهرس التقليدي لاسترجاع المعلومات في المكتبات باستخدام نظام Access

Loading...
Loading...
الخلاصة

أحدث التقدم التكنولوجي ثورة في المكتبات وفي مصادر المعلومات وساهم في إثراء البحث العلمي كما وكيفا. حيث ظهرت المكتبات الإلكترونية وقواعد المعلومات الإلكترونية والنشر الإلكتروني والكتب والدوريات الإلكترونية. وأصبحت المكتبات الآن تزود الباحث بمعلومات في شكل إلكتروني عن طريق شبكات الحاسب، وفهارس إلكترونية تمكنه من الوصول إلى قواعد المعلومات الإلكترونية في التخصصات المختلفة وتمكنه من الاتصال بمصادر المعلومات في أي مكتبة من أي مكان في العالم. وأصبح عدد الجامعات التي تقدم مصادر معلومات إلكترونية لروادها في تزايد مستمر. ويجري موظفو المكتبة في جميع تلك المكتبات عمليات البحث الإلكتروني للرواد. ويتميز البحث الإلكتروني بأنه سريع ويمكن الباحث من الاتصال بأي قاعدة معلومات إلكترونية في أي مكان في العالم من المنزل ليل نهار، وطيلة أيام الأسبوع، وخلال أيام العطل، بدلا من أن يذهب إلى مبنى المكتبة. ويستطيع أن يحصل في ساعات على كمية من المعلومات كان يحصل عليها في أسابيع أو أشهر. هذا ويقدم الكم الهائل من المعلومات الإلكترونية والرقمية فوائد جمة للطلاب والأساتذة والباحثين بسبب القدرة على البحث عن كمية كبيرة من المعلومات بصورة أسرع من البحث اليدوي في مصادر المعلومات المطبوعة كذلك فان البحث عن معلومات مصادر المعلومات بطريقة الكترونية يتميز بالدقة والسرعة وكذلك المزامنة وامكانية العرض في اماكن مختلف تساعد الباحثين على معرفة مامتوفر من مصادر من اماكن مختلفة . كما انه يمكن اكتشاف معلومات بالطرق الإلكترونية لا يمكن اكتشافها بطرق البحث التقليدية عن طريق فهرس المكتبة أو المراجع المطبوعة وفي هذا البحث سلطنا الضوء على جانب من جوانب بناء قواعد البيانات واتجاه واحد في استخداماتها وهو الاستخدام في استرجاع المعلومات عن المصادر المتوفرة في المكتبة.

الكلمات الدلالية


Article
المخدرات. أنواعها – مراحلها – العوامل المسببة لها – أضرارها (بحث تحليلي)

Loading...
Loading...
الخلاصة

المخدرات كما يصفها بعض الباحثين أنها سلعة الموت، فهي مادة قاتلة ومخربة لعقول البشرية ومهدمة ومفككة لأركان المجتمع، لأنها تسبب العديد من المشكلات الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية. هذه المشكلة من المشكلات الجديدة التي ظهرت بعد غزو العراق عام 2003 على يد القوات الأمريكية المحتلة. على الرغم من إرادة المجتمعات ورغباتهم بالتخلص من هذه المشكلة بفرض أقصى العقوبات على المدمنين فضلا عن وصمهم اجتماعيا ونبذهم الا ان هذه المشكلة بدأت تزداد يوما بعد يوم بعد التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي شهدها المجتمع الإنساني بشكل عام والمجتمع العراقي بشكل خاص لاسيما فئة الشباب,بحيث ينتظم فيها الشباب في تنظيمات خاصة بهم ولها كيانها المتميز من حيث التداول والبيع والاستخدام. لذا سنتناول في هذا البحث المشكلة ومدى أهميتها وتحديد الهدف الذي يربوا البحث إلى تحقيقه كذلك عرض المفاهيم والمصطلحات الخاص به فضلا عن انواع المخدرات ومراحل الإدمان والعوامل والأضرار الصحية والنفسية ألعامه والخاصة لتعاطي المخدرات عند الشباب. وسنبين النتائج التحليلية للبحث والتوصيات والمعالجات والمقترحات. (مشكلة وأهميه وهدف ومفاهيم ومصطلحات البحث): • مشكلة البحث: للمخدرات بكل أنواعها لها أضرار بالغة السوء على صحة وسلوك المدمنين عليها كذلك تمس سلامة وأمن المجتمع من خلال ظهور بعض الانحرافات السلوكية عند المتعاطين, كذلك تضعف قدراتهم العقلية والجسدية في العمل والإنتاج مما يسبب البطالة والفقر. هذه المشكلة لم تكن موجودة في المجتمع العراقي قبل عام 2003م الا بشكلها البسيط, وان ظهورها في الآونة الأخيرة كان مخطط له من قبل جهات تريد تهديم المجتمع فمن العوامل التي ساعدت على ظهورها وتواجدها فتح الحدود العراقية أمام المتعاطين والمجرمين والتجار على مرآى ومسمع القوات المحتلة،كذلك ظهور النشاطات الإرهابية والتي كانت المخدرات احد مصادر تمويلها وتشجيع الأطفال والشباب على تعاطيها وفي بعض الأحيان إعطائها لهم بدون ثمن كذلك تعاطي الزمر الإرهابية للمخدرات.وظهور السلوك المنحرف والتفكك الأسري وضعف الوازع الديني واستشهاد الملايين من الرجال مما خلف الملايين من الأيتام بدون مرشد او معين وجعلهم عرضة لمثل هذا السلوك المنحرف كذلك تردي المستوى المعاشي وزيادة نسبة الفقر والبطالة ولا يمكننا ان ننسى الظروف النفسية السيئة وإحساس بعض أفراد المجتمع بالتهميش والتفرقة،فضلا عن تعرض احد أفراد الأسرة للاغتيال والخطف والسرقة مما جعل بعض ابناء المجتمع عرضة لمثل هذا الانحراف السلوكي ألا وهو تعاطي المخدرات.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 10 العدد: 1