جدول المحتويات

مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية

ISSN: 19995601
الجامعة: جامعة واسط
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية
مجلة فصلية محكمة تصدر عن كلية الاداب ، جامعة واسط تهتم بالبحوث العلمية غير المنشورة في حقل الفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية , وتنشر بحسب اللغات التي كتبت فيها وتقوم من اصحاب الاختصاص

Loading...
معلومات الاتصال

محمد كريم الاسديMobile: 07700077172
Email: lark@uowasit.edu.iq

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 7 العدد: 1

Article
Approaches to Lexicographyn English and Arabic

Loading...
Loading...
الخلاصة

Lexicography, the art and craft of dictionary-making, is as old as writing. Since its very early stages several thousands of years ago, it has helped to serve basically the every-day needs of written communication among individuals in communities speaking different languages or different varieties of the same language. Two general approaches are distinguished in the craft of dictionary-making: the semasiological and the onomasiological. The former is represented by usually-alphabetical dictionaries as such, i.e. their being inventories of the lexicon, while the latter is manifested in thesauruses. English and Arabic have made use of both approaches in the preparation of their dictionaries, each having a distinct aim ahead. Within the confines of each language, an approach may yield various trends as to, for instance, the arrangement of entries within a dictionary. The present paper aims at distinguishing the various trends in writing dictionaries in both English and Arabic. By so doing, it is hoped that the bases on which variation has relied are arrived at in order to provide the appropriate explanations of how and why differences have followed. To achieve this aim, an expository critical account of the approaches to the compilation of monolingual dictionaries in English and Arabic is presented; reference to bi-lingual dictionaries is going to be made

الكلمات الدلالية


Article
المشاركة السياسية والانتخابية للمرأة قراءة تنظيرية

Loading...
Loading...
الخلاصة

احتل موضوع المشاركة السياسية الانتخابية للمرأة أهمية خاصة بعد التحولات الديمقراطية في العالم والتي عدت إحدى متطلبات النظام العالمي الجديد الذي يدعو إلى الإصلاح السياسي والديمقراطي وتمكين المرأة كضرورة ملحة لتحقيق أهداف التنمية الاجتماعية، إذ لم يعد ممكنا لأي مجتمع أن يدعي أنه يسير على طريق الديمقراطية عندما يكون نصفه مهمشا او معطلا. والمتتبع للمواثيق والإعلانات الدولية الصادرة عن الامم المتحدة يجد أنﱠ بنودها قد ركزت مبدئيا على الحقوق السياسية للمرأة ولاسيما حقها في الاقتراع في الانتخابات والاستفتاءات العامة والترشيح لمقاعد الهيئات المنبثقة عن الانتخابات العامة . لذلك بات من الضروري لتحقيق التحولات الديمقراطية الإنمائية في الدولة تطوير المشاركة السياسية الانتخابية للمرأة لما لها من أثر في نقلها إلى وضع أفضل وأكثر تطورا . ونظرا لحداثة التجربة الديمقراطية في المجتمع الدولي لاسيما البلدان العربية ومصالح القوى الفاعلة ومؤثرات الإرث الثقافي والنظرة الذكورية، فإنﱠ نتائج هذه التجربة ربما عكست بعض المظاهر التي تشوه صورة التحولات الديمقراطية وتضع العراقيل أمام المشاركة السياسية الانتخابية للمرأة في العالم العربي اليوم. هنا أراد الباحثان ان يلفتا النظر من ان المشاركة السياسية والانتخابية للمرأة لم تأت من فراغ بل هناك اتجاهات فكرية (تنظيرية) تعد الحجر الأساس لهذه العملية الديمقراطية تناولها الكثير من العلماء في السياسة والاجتماع... الخ، ليؤكدوا أحقيتها من خلال المواثيق والمبادئ ليس فقط في القوانين الوضعية وإنما في الأساس هي قوانين ألهيه أقرتها الأديان السماوية كافة.

الكلمات الدلالية


Article
قراءات في أفلاطون دراسة مقاربة في كتابات يوسف كرم وعبد الرحمن بدوي

Loading...
Loading...
الخلاصة

الفكر جوهر الوجود، وبه تسمو الأمم على بعضها وتتميز، ويبدأ الفكر من البسيط المدرك بواسطة الحس، إلى المعقد الذي لا يدرك إلا بالعقل، وفي أحيان كثيرة لا يمكن إدراكه، وكل ذلك نتاج الوجود الإنساني الذي يشبه في تطوره مراحل تطور العلم، ولم تكن الفلسفة ببعيدة عن ذلك التدرج، فقد بدأت من التأمل البسيط لمظاهر الوجود الطبيعي(عند طاليس والمدرسة الأيونية)، حتى بلغت أقصاه عند أفلاطون، حيث الفكر المجرد عن كل هو مادي وحسي. ومن الجدير بالملاحظة أن أفلاطون لم يكن أول من حاول تجريد الفكر عن المادة، فقد سبقه في ذلك فيثاغورس في تصوره العدد، وسقراط في تصوره الكليات، وتصور انكساغوراس للعقل. لكن الميتافيزيقيا مع أفلاطون بلغت مرحلة متقدمة، فقد احتلت الجانب الأكبر من تفكيره الفلسفي. لقد أسس أفلاطون فلسفته المثالية على ما أدركه من الوجود الطبيعي والظواهر الحسية،فالواقع الحسي هو أساس الوجود المثالي عنده ولكن البعض لا يدرك ذلك، فكل ما أدركه في الطبيعة جعل له ما يناظره في عالم المثل، مما يدلل على أن الأشياء التي لا توجد في عالم الحس، ليس لها وجود في عالم المثل، والعكس صحيح عنده. تمثل فلسفة أفلاطون مسعى العقل الإنساني في كشف حقيقة مظاهر الوجود، ويرى أفلاطون أن مهمة الفيلسوف هي أن ينفذ خلال تضاعيف الموضوعات الاعتقادية التي لا تدرك بالبصر، وذلك من اجل كشف الحقيقة من وراءها(1). ومن الجدير بالذكر أن أفلاطون أول من أسس مدرسة فلسفية في التاريخ الفلسفي، بغض النظر عن الحلقات الدراسية والدينية التي وجدناه عند الفيثاغوريين والاورفية، ثم حذا حذوه الفلاسفة اللاحقين له، أمثال أرسطو وابيقورس والرواقيين.

الكلمات الدلالية


Article
الدبلوماسية الأمريكية وموقف الدول الأوربية من إعلان تحرير العبيد (1862-1863)

Loading...
Loading...
الخلاصة

تعد الحرب الأهلية التي اندلعت في الولايات المتحدة الأمريكية (1861-1865) واحدة من أحرج مراحل التاريخي الأمريكي، إذ كادت فيه الأخيرة أن تنقسم لقسمين منفصلين تماماً وربما لو ُقدر لذلك أن يحدث لما ظهرت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم كقوة عالمية وحيدة أو تكاد. وقد تشعبت أسباب تلك الحرب ومواضيعها فشملت قضايا داخلية وأخرى خارجية كشفت في نهاية الأمر عن الإمكانات الكثيرة التي كان يتمتع بها كلا طرفي الحرب أي شمال الولايات المتحدة وجنوبها، ومع أن الأخير اتبع العديد من السياسيات والاستراتجيات التي هدفت إلى كسب الحرب والظفر بالاعتراف الأوربي به دولة مستقلة، إلا أن وجود مؤسسة دبلوماسية رصينة في الشمال يقودها دبلوماسيون أكفاء رجح في النهاية كفة الشمال على حساب الجنوب، ولعل الموضوع الذي نحن بصدد مناقشته في هذا البحث يشكل دليلاً قوياً على صدق ما ندعيه، فقد حاول الجنوب عبثاً أن يستفيد مما وصف بأنه أعظم وثيقة صدرت في التاريخ الحديث، والإشارة إلى إعلان تحرير العبيد الأمريكي (1862-1863)، ليُظهر لدول أوربا ولاسيما بريطانيا العظمى وفرنسا ولحد ما روسيا أن الهدف من الإعلان لم يكن إنسانياً خالصاً، بل كان حث العبيد للثورة على ساداتهم من البيض الجنوبيين ومن ثم القضاء على ولايات القطن. ومع تشكيك الدول الأوربية بصدق نوايا الشمال من وراء اصدر الإعلان، إلا أنها لم تكن تمتلك القدرة الكافية على الأقل بسبب الرأي العام فيها للوقوف بقوة ضد الإعلان، وعلى الرغم من إسهام عوامل كثيرة بصورة أو أخرى في التقليل من السعي الأوربي لإلغاء الإعلان أو التقليل من فاعليته إلا أن الدبلوماسية الأمريكية ونجاحها في استثمار أدواتها السياسية والاجتماعية بل والاقتصادية أسهم وبصورة فاعلة في نجاح الإعلان والحد من تدخل الدول الأوربية في تحجيم هذا الإعلان أو التقليل من أهميته، وبغية الوقوف على الصورة العامة لصدور هذا الإعلان وتشخيص موقف الدول الأوربية منه فإننا قسمنا البحث لعدة محاور تناولنا في الأول منها الجهود الأمريكية لإصدار الإعلان ، وموقف الدول الأوربية منه وتحديداً موقف بريطانيا العظمى وفرنسا وروسيا، وأخيراً الجهود الدبلوماسية الأمريكية التي بذلها الشمال للترويج للإعلان وإقناع الدول الأوربية بقبوله.

الكلمات الدلالية


Article
الممارسات التعليمية لمعلمة الروضة المساهمة في تنمية أساليب التفكير العلمي لدى أطفال الرياض

Loading...
Loading...
الخلاصة

يتطلب إعداد الطفل للعيش في مجتمع سريع التغير من المهتمين بالتربية والتعليم مساعدته على التكيف مع هذا المجتمع من خلال إتاحة الفرصة أمامه وتدريبه على حل المشكلات التي تواجهه بنفسه، ويمكن تحقيق ذلك من خلال احترامنا لتفكيره وكشفنا عن طاقاته الكامنة، وتوجيهها إلى الطرق والأساليب التي تجعل منه قادرا على حل المشاكل التي تواجهه ومتكيفا مع بيئته التي يعيش فيها. تتمثل مشكلة البحث بوجود ضعف في ممارسة العمليات التعليمية التي تسهم في لتنمية أساليب التفكير العلمي عند أطفالنا في مرحلة الرياض، سبب ذلك هو استخدام معلمات رياض الأطفال التعليم القائم على الحفظ والتلقين، وغياب الأنشطة والبرامج المنمية للعمليات العقلية العليا، مثل البرامج الاثرائية والوحدات القائمة على تعليم التفكير إلى غير ذلك، فضلا عن استهانة أكثر معلمات الرياض بأفكار الأطفال وأسئلتهم وقلة إتاحة الفرصة لهم للتعبير عن أفكارهم بحرية، بل وربما التعامل بقسوة واستخدام الأسلوب المتسلط معهم. كل ذلك يشكل عقبة حقيقية تحول دون تنمية أساليب التفكير العلمي المبدع للأطفال. ويشير دي بونو(1995) إن التعليم التقليدي القائم على الحفظ لا يشجع على مهارات التفكير المرتبطة بالنصف الأيمن بل يثبطها أيضا، إذ يكون على الطالب أن يستسلم للنظام التعليمي في حين يقفز من امتحان إلى امتحان يليه. (دي بونو، 1995، ص17) كما ان طبيعة عصرنا الحالي تحتاج بشدة إلى مفكرين غير تقليدين يتميزون بمهارات عليا تتلاءم ومتطلبات التغيير لذلك ازداد الاهتمام بالآونة الأخيرة بموضوع تحسين وتطوير مهارات التفكير العليا عند طلبة المدارس في جميع المراحل بشكل عام ومرحلة رياض الأطفال بشكل خاص، الأمر الذي حثت عليه الأبحاث والدراسات الحديثة كدراسة ردام 2005، ودراسة سلمان 2007، ودراسة إبراهيم2007 ، وكان من توصياتها، الحاجة الملحة إلى تطوير وسائل قادرة على تنمية أساليب التفكير العلمي عند الأطفال لأنهم الشريحة المعول عليها كل الآمال في المستقبل فان كان الأساس قويا صلدا كان البناء شامخا.

الكلمات الدلالية


Article
أثر تدهور الإدارة في سقوط الدولة الصفوية 1135هـ/ 1722م

Loading...
Loading...
الخلاصة

وصلت الدولة الصفوية في عهد الشاه عباس الأول (996 - 1038 هـ/ 1588- 1629م) إلى أوج عظمتها وعنفوانها، لكن بعد موته بدأت مرحلة التدهور، فقد شهدت إيران انحلالاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، إذ أن الشاه عباس الأول بذر أسس الكارثة التي حلت من بعده( )، وظهرت علامات الانحطاط بسرعة بطريقة غير محسوسة، فيرى ادوارد براون، تطابق القصة المشهورة عند المسلمين عن وفاة النبي سليمان u وهو متكئ على عصاه، دون أن يعلموا عن ذلك إلا بعد سنة كاملة، وأن الأمور كانت تسير على وفق أوامره، حتى أكلت الدودة عصاه وسقطت فسقط u على الأرض...، مع ظروف الدولة الصفوية بعد موت الشاه الحازم عباس الأول( ). ويرى مؤرخ إيراني أسباب سقوط الدولة، أن السلالات تشبه البشر، من الطفولة؛ لذا فإن الدولة الصفوية وصلت مرحلة الكهولة بعد استلام الشاه سلطان حسين مقاليد الحكم (1105-1135هـ/1694-1722م)، فكانت علامات الانقراض والسقوط تظهر يوماً بعد يوم بجلاء( ). فقد أوصى الشاه عباس الأول أن يكون حفيده سام ميرزا بن صفي ميرزا ولياً للعهد، ذلك أنه لم يبق أحد من أبنائه الذكور سالماً، فمنهم من قتله ومنهم من فقأ عينيه، كما قام بإضعاف القاعدة الصوفية التي استندت عليها الحكومة الصفوية، مفضلا غلبة المؤسسات السياسية على حساب الجوانب المعنوية والروحية، فأسهم بنفسه في اهتزاز أركان الدولة الصفوية وتدهورها، ووصل الأمر ذروته عندما وجه ضربة قاصمة للقزلباش وأبعدهم عن الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية( )، لصالح رجال الدين من الفقهاء الشيعة الذين أولاهم عنايته وصاروا تدريجياً حملة الشريعة، فقد نال المير داماد ألقاباً لم يفهمها إلا هو، وأصبحت صفة المرشد الكامل بعد عهد الشاه عباس الأول فارغة من محتواها، ولم يتم ذكرها إلا في المراسيم والتشريفات الخاصة( ). وكانت الخطوة التي قصمت ظهر الدولة، تربية الأمراء في دار الحريم أو بيوت النساء، وهي الخطوة التي كانت لها عواقب وخيمة، مما أتاح لموظفي البلاط أو (خواجات السرايا) التدخل في شؤونه؛ لأن هؤلاء الشباب عاشوا بعيدين عن المحيط الخارجي والحياة السياسية وليس لديهم خبرة في معالجة المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في الدولة( ). لذلك عم الفساد في كل مكان وتحكم الانتهازيون بأمور الدولة والرعية، وبدأ مأمورو البلاط وخواجات السرايا يديرون الأمور لصالحهم، وليس لصالح الشاه أو الدولة. طالما أن الجميع متساوون بعد أن أقدم الشاه عباس الأول على تقليل شأن القزلباش وقاعدتهم العسكرية بوصفهم طبقة ممتازة ومقربة من البلاط، فصار القزلباشي يقف في الصف نفسه الذي يقف فيه الأرمني حديث الإسلام( )، لاسيما أن تغلغل العنصر الكرجي بعد عهد الشاه عباس الأول وتقلدهم مناصب الدولة المهمة والخطيرة، على حساب القزلباش والتاجيك( ).

الكلمات الدلالية


Article
القوة والمنعة عند العربي وسائل استعمالها وأثرها بتعزيز مكانته في المجتمع العربي قبل الإسلام

Loading...
Loading...
الخلاصة

من الواضح ان قبائل جزيرة العرب قد عرفت معنى القوة والمنعة, وبهذا فقد حرص عليها الفرد العربي قبل ظهور الإسلام بشكل كبير, مما أدى لتعزيز مكانة هذا الفرد بمكانة قبيلته, وحاولت كل قبيلة ان تكون مهابة الجانب بين باقي القبائل الأخرى, فلجأت لاستخدام كافة الوسائل من أجل تلك القوة والمنعة, وامتلاك كل ما يوصل اليها, لذلك راحت العرب تمجد بعض وسائل القوة ومظاهرها نثراً وشعراً. أولاً: مفهوم القوة والمنعة لغةً واصطلاحاً: أدرك العرب قبل الإسلام مفهوم ومعنى القوة والمنعة بصورة واسعة في منطقة الجزيرة العربية, فمعنى القوة لغةً هي ضد الضعف, والقوة: الطاقة من الحبل, وجمعها (قوى), ورجل شديد القوى: أي شديد أسر الخلق وكذلك (أقوى): الرجل إذا كانت دابته (قوية), فيقال: فلان (قوي مقو) فالقوي في نفسه, والمقوى في دابته( ). أمّا فيما يخص معنى المنعة لغةً, فهي جمع مانع مثل كافر وكفره, أي: هو في عز, ومن يمنعه من عشيرته, ويقال كذلك: مكان منيع, وفلان في عزو منعة( ). ولقد ورد ذكر القوة والمنعة في القرآن الكريم في سور وآيات عدة, حيث جاء في قوله تعالى: (قالُوا نَحْنُ أُولُوا قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي ما ذا تَأْمُرِينَ)( ), وكذلك قوله تعالى: (َ وَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً)( ), وقوله تعالى أيضاً: (أَ وَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً)( ), وكذلك قوله تعالى: (يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْراراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ)( ), وغيرها من السور والآيات القرآنية الكثيرة التي لا يتسع المجال لذكرها وهي تذكر القوة. أما المنعة فجاء ذكرها في قوله تعالى: (وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللهِ فَأَتاهُمُ اللهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ)( ), وغيرها من السور والآيات الأخرى أيضاً. والملاحظ ان القبائل كالأفراد والأسر, فيها النابه المذكور القوي المهاب, ومنها الخامل الهزيل الضعيف الذي لا ينظر اليه نظرة تقدير وتبجيل( ), وقد أشار الجاحظ إلى هذا الأمر قائلاً: (ان القبيل هو الكثير الذرء, والفرسان, والحكماء, والاجواد, والشعراء, وكثير السادات في العشائر, وكثير الرؤساء في الأرجاء, وهو المقدر المعظم ذو الشأن بين القبائل, وقد تقع أحداث وعوامل تؤدي لخمول القبيل وانفصام وحدته, وطمع غيره فيه, فيهزل عندئذ ويخمل, ويأخذ مكانه من هو أقوى منه)( ). من خلال قول الجاحظ يتبين لنا بأن القبائل القوية بسادتها الأقوياء كثيري العدد, هم من يهابهم الآخرون, عكس القبائل الضعيفة الخاملة بسادتها الضعفاء الخاملين, فهؤلاء يكونوا عرضة لمهاجمة غيرهم عليهم وطمعهم في ثرواتهم.

الكلمات الدلالية


Article
اختلاف المؤرخين في تحديد نهاية الدولة المدرارية في بلاد المغرب

Loading...
Loading...
الخلاصة

مقدمة: أصبحت ارض المغرب الإسلامي بصورة عامة أرضاً خصبة لوجود الخوارج وممارسة نشاطاتهم الأمر الذي تكلل فيما بعد بقيام دويلات لهم، فكانت الدولة المدرارية التي قامت سنة 140هـ إحداها. ولأن هذه الدولة قد شابها الغموض والاختلاف في كتب المؤرخين. ولكشف هذا الغموض؛ ارتأينا أن تكون عنوانا لبحثنا هذا. فقسمناه على مبحثين تناول الأول ((الدولة المدرارية ونشأتها)) والثاني ((سقوط الدولة المدرارية من وجهة نظر المؤرخين)). واستعرضنا العديد من المصادر والمراجع في هذا البحث منها كتاب ابن عذارى المراكشي ((البيان المُغرب في أخبار الأندلس والمغرب)) الذي تناول تاريخ الدولة المدرارية وظروف سقوطها، والكامل في التاريخ، لابن الأثير الذي افرد صفحات للكلام عن الدولة المدرارية وتاريخها وغيرها من المصادر والكتب الأخرى. أولا. قيام الدولة المدرارية (140هـ): بعد انتشار المذهب الصفري في القسم الجنوبي الغربي من المغرب على أيدي بعض الخوارج الذين لجأوا إلى هذه النواحي البعيدة عن أعين الدولة الأموية؛ اعتنق الكثير من أهل تلك المناطق هذا المذهب وشاركوا في ثورة ميسرة الخارجي حينما قامت سنة 122هـ( ). وكان زعيم الصفرية في تلك النواحي عيسى بن يزيد الأسود المكناسي الذي كان صاحب ماشية وكان كثير الرعي في المنطقة التي بنيت عليها فيما بعد مدينة سجلماسة( ) وهذا الموضع كان العديد من البربر يترددون عليه، ونزل عيسى هناك سنة 138هـ واجتمع عليه الكثير من القبائل البربرية وخصوصاً من قبيلة زناتة وسكنوا معه في الخيام( ) وكان عددهم يتجاوز الأربعة ألاف شخصاً فبايعوه جميعاً وجعلوه أميرهم وشرعوا بتخطيط مدينة سجلماسة (140هـ) ومن هذا الاجتماع نشأت دولة بني مدرار. وبقي عيسى أميراً عليهم مدة خمسة عشر سنة إلا أن أهل سجلماسة نقموا عليه فأخذوه وشدوا وثاقه إلى شجرة وطلوه بالعسل وتركوه حتى قتلته الزنابير والنحل سنة 155هـ( ). واتفقوا على تنصيب أبو القاسم بن سمغوبن واسول المكناسي، والملقب بمدرار (155ـ167هـ)، أميراً عليهم ويذكر ابن خلدون انه كان حدادا في الربض من قرطبة وخرج منها بعد وقعت الربض منه من الخوارج الاباضية الصفرية، وقد خطب حين تولى الإمرة في سجلماسة للمنصور العباسي وبعده للمهدي ابنه( ). وقد توفي سنة 167هـ وخلفه ابنه الياس الملقب بالوزير إلا أن أهل سجلماسة ثاروا عليه وخلعوه سنة 174هـ ونصبوا مكانه أخاه اليسع بن أبي القاسم الملقب بأبي منصور (174 ـ 208هـ).

الكلمات الدلالية


Article
تأثير موقع جامعة واسط على حركة المرور في مدينة الكوت

Loading...
Loading...
الخلاصة

الهدف الرئيس لهذا البحث دراسة وتحليل تأثير موقع جامعة واسط على حركة المرور في مدينة الكوت كحالة دراسية، ارتكزت في منهجيتها أساسا على المنهج الوصفي القائم على التحليل العلمي بالاعتماد على البيانات والمعلومات المتوفرة، والمسح الميداني لاستعمالات الأرض الأكثر جاذبية للحركة، فضلا عن المسح الميداني لحجم المرور في الشوارع الرئيسة المحيطة بجامعة واسط. لمعرفة التأثيرات الحالية ومحاولة التنبؤ بالتأثيرات المستقبلية لموقع الجامعة على حركة المرور في المدينة. هناك تأثيرات مباشرة وغير مباشرة لاستعمالات الأرض على حياة المدينة. ويعتبر تأثير استعمالات الأرض على مجمل حركة المرور في المدينة من التأثيرات غير المباشرة ,والتي تتطلب مختصين لدراستها وبيان أثارها,فهناك علاقة وتأثير متبادل بين الطرق والشوارع واستعمالات الأرض،فالطرق تشكل عامل جذب لاستعمالات الأرض وموجه للعمران ،وفي الوقت نفسه نجد أن اتجاه الطرق يتبع المناطق المأهولة, إذ تتجه الطرق إلى المستقرات العمرانية,والتي تعتمد عليها والإقليم المحيط ‏بها، فالمدينة توجد الطرق والشوارع، لكن الطرق بدورها توجد المدن أو تعمل على إيجادها بالإحلال وتغير شكلها . إن النمو العمراني للمدينة ذو علاقة بمحاور الحركة التي تربط المدينة بالمستقرات الحضرية الأخرى. وعموما فان العلاقة بين استعمالات الأرض ونظام النقل علاقة تبادلية في التأثير والتفاعل. إذ إن استعمالات الأرض والنقل وجهان لعملة واحدة, يؤثر استعمال الأرض على النقل ويؤثر النقل على استعمال الأرض, لذلك نجد إن القرارات التي تؤثر على احدهما بالنتيجة تؤثر على الأخر, وإن قوة العلاقة بين استعمالات الأرض والنقل تتضح من خلال كون استعمالات الأرض هي مولدة لحركة المرور والنقل في المدينة, وان أي تغير في استعمالات الأرض ينعكس بدوره على أنماط الحركة وحجمها, ذلك لان أنظمة توقيع الأنشطة تعطي أنماطا مختلفة من الرحلات ومن ثم حركة المرور بصورة عامة, فإذا تغير استعمال الأرض تأثر نظام النقل في المدينة كنتيجة مباشرة .وحسب نظرية النقل يمكن التنبؤ بتغيرات في نظام النقل بسبب التغيرات في استعمال الأرض. يتكون البحث من فصلين, الفصل الأول يتناول التأثير المتبادل بين استعمال الأرض الحضرية ومنظومة النقل.إما الفصل الثاني والذي يتناول حركة المرورفي منطقة الدراسة .إذ تم عمل مسح لاستعمالات الأرض الأكثر جاذبية للحركة وكذلك مسح حجم المرور في الشوارع المحيطة بالجامعة وتحليل البيانات وصولا إلى النتائج والتوصيات

الكلمات الدلالية


Article
مَنَاهِجُ الدَّرْسِ اللُّغَويّ الحَدِيثِ وَأثَرُهَا في الصِّنَاعَةِ المُعْجَمِيَّة دِرَاسَة وَصْفِيّة تَارِيِخيّة

Loading...
Loading...
الخلاصة

ينْتَمِي هَذَا البحثُ إلى مَجَالِ صِنَاعَةِ المُعْجَمِ (Lexicography)، وَهُو قِسْمٌ مِنْ أقسَامِ الًّلسَانِيَاتِ التَّطبيقية، التَّي مَا زالت تَخْلُو مِنْهَا جَامِعَاتنَا، وَمَا زَالت -مَعَ الأسَفِ- مُهْمَلة في تَطْبِيقَاتِ مَنَاهِجِ بَعْضِ مُؤسسَاتِنَا العلمّية والأكَاديمية، بِخِلافِ الحالِ في جَامِعَاتِ الدولِ الأخرَى التي تُولي أهَمّيّة خَاصّة لِهَذه الأقسَامِ ، ذَلِكَ لأهَمّيّتِهَا التَّطْبَيقيّة فِي المَجَالاتِ التَّي تَتَميَّزُ بالهُويّة القوميّة والثّقَافِيّة للغات، وَذَلِكَ مِنْ خِلالِ مُخْتَلفِ فُرُوعِ الِّلسَانِيَاتِ التَّطْبِيقيَّة الأُخرَى، كالمُصْطَلَحِيَّة (وَضَعِ المُصْطَلحَاتِ وَتْوحِيدِهَا)، وَالتَّخْطِيطِ الُّلغويّ، وتعليم الُّلغاتِ، وأمْرَاضِ الكلامِ وَغَيرِهَا مِنَ الأقسَامِ، فَضْلاً عَنْ قِسْمِ (صِنَاعَةِ المُعْجَمَاتِ) وَهُوَ القِسْمُ الذَّي سَنَتَعرَّضُ لِبَحْثِ بَعْضِ جَوانِبِهِ التَّطوريّةِ وَمَنَاهِجِهِ وَقَضَاياه. وَالتَّأليفُ المُعْجَمِيّ صِنَاعَةٌ قَدِيمَةٌ وَعَرِيْقَةٌ، عَرَفَتْهُ الشُّعُوب القَدِيمَة، وَبِالتَّحديدِ شُعُوبِ هَذِهِ المِنْطَقَةِ؛ إذْ يَرْجِعُ إلى هَذِهِ الشُّعُوبِ أقْدَمُ أشْكَالِ المُعْجَمَاتِ المُكْتَشَفَةِ حَتَّى الآن، وَالتَّي كَانَتْ عِبَارَة عَنْ مُعْجَمَاتٍ مُتَعَدّدةِ الُّلغاتِ جَمَعَتْ عَدداً مِنْ لُغَاتِ هَذِهِ المِنْطَقَة كالسُّومَرِيّةِ وَالأكديّةِ والأوغَارتيّةِ. وَهَكَذَا انطَلَقَتْ هَذِهِ الصِّنَاعَةُ مِنْ هَذِهِ المِنْطَقَةِ، فَكَانَ شُعُوبُ هَذِهِ المِنْطَقَةِ أسْبَق الشُّعُوبِ القدِيمةِ في التَّأليفِ المُعْجَمِيّ. ثُمَّ تَابَعَ العَرَبُ الرِّيادَةَ وَالمُسَاهَمةَ فِي تَطْويرِ الصِّنَاعَةِ المُعْجَميّة وَيَشْهَدُ عَلَى ذَلِكَ التَّآليفُ المُعْجَميّةُ المُتَنوّعةُ التَّي أبْدَعَ فِيهَا العَربُ القُدمَاء، فَكَانَ لَهُم دَوْرهم الكبير فِي تَطْوير الحَرَكةِ المُعْجَميّةِ آنذاك، بِخِلافِ الحالِ فِي عَصْرِنَا الحالي؛ إذْ لا تَزَال الحَرَكة المُعْجميّة العَربيّة تُعَاني تَأخُّراً وَتَحفُّظاً عَلَى أكْثرِ مِنْ صَعِيدٍ وَمُسْتَوًى، مُقَارنةً بِالحَرَكةِ المُعْجَميّة فِي الدّولِ المُتَقدِّمَةِ التّي تُولِي عِنَايةً خاصّةً لِهَذِهِ الصِنَاعَةِ لِخُصُوصيّتِهَا الُّلغويّةِ والثَّقافيّةِ وَالعلميّةِ وَالفِكريّةِ، وَذَلِكَ بِتَخْصِيصِهَا فُرُوعَاً أكاديميّةً لِدِرِاسَةِ المُعْجَمِ وَتَطْويرِ صِنَاعَتِهِ، وَبِتَقْدِيمِ الدعمِ المالي الكبير مِنْ قِبل الهيئاتِ العلميّةِ وَالمؤسساتِ التَّجاريّةِ، مِنْ أجْلِ تَصْنيعِ مُعْجَمَاتٍ تُسَايرُ حَرَكَةَ تَطوّرِ الُّلغةِ، وَلِجَعْلِ مُعْجَمَاتِهِم أكْثَرَ تَطوّراً وَوَظيفَةً وَحَيويّةً، وأكْثرَ استِجَابةً لِمُتطلباتِ العصرِ وأغراضِهِ؛ مِمَّا جَعَلَ المُعْجَمُ فِي الغَرْبِ يَنَالُ ثِقَةً كَبِيرةً مِن قِبل القرّاء حَتّى أصْبَحَ وجوده ضَرورَةً فِي كُلِّ بَيْتٍ. عَلَى خِلافِ حَالِ المُعْجَمَاتِ العَربيّةِ التّي فَقَدَتْ ثِقَة القَارِئ العربيّ، وانْصِرَافه عَنْهَا، لِضُعْفِ دُوْرِهَا وَلِتَأخّرِهَا عَلَى أكْثَرِ مِنْ صَعِيدٍ، فَلَم تَحْظَ بالاهتمَامِ الكافي وَالدِّراسةِ الوَافيةِ؛ إذْ مَا زَالت تُعاني مِن الاضطِرَابِ وَالفُوضَى في المَنَاهِجِ التّي تَسْلكُهَا، سَواء فِي دِرَاسَتِهَا النَّظريّةِ، أو في مُمُارَسَاتِهَا التَّطبيقيّة. فضلاً عَن إنَّهَا مَا زَالت تَسِير فِي خُطَى حَذِرَةٍ وَمُتَحَفّظةٍ فِي مَسارِ تَطوّرِهَا البَطِيء.

الكلمات الدلالية


Article
عصر السميولاكرا وعنف النظام في نقد الفائض الصوري السياسي قراءة في مشروع بودريار

Loading...
Loading...
الخلاصة

يتموضع مشروع بودريار في الخطاب ما بعد الحداثي ليشكل لحظة ومنعطفا كبيرا في تاريخ الفلسفة، والفكر الغربي بالخصوص. وتتشكل انطلاقاته الفريدة- نوعا ما- بوصفها قراءة جديدة للواقع، أو مصطنعه، وبشكل مغاير لما حاولت الدراسات الانطلوجية والمعرفية أن تنشأ مقولا حوله. انه مقول عن المصطنع والمتوهَم، عن السميولاكراSimulacra ، أو الصورة المزيفة (أو الشبحية) التي يحاول بودريار أن يكشف عن هيمنتها على العقل الإنساني بإخفائها الحقيقة، والاستبدال التاثيري والإيحائي منها للواقع، حد التحول إلى حقيقة، وهي المصطنع الذي جرد الرمز من كل ثناياه الدلالية حتى أضحت الصورة، بمطلقية معناها، لا تدل إلا على وهمٍ اصطنع لنفسه التمثيل الرسمي للحقيقة مع كونه لا يرتبط من قريب أو بعيد بها. تلك حال ما فوق الواقع لا علوا، بل إيهاما. إنها حال الواقعية المفرطة. ويتخذ بودريار مما قدمه ماركس من طروحات في القيمة وتصنيفاتها مرجعا للتحليل والنقد والإضافة، سنلحظه تبعا، كما يرفق بجذره الفكري جل مصادر السميائيات وأعمال مابعد الحداثيين في التشكيك والزعزعة لمقولات الحداثة الراسخة والوحدوية- الشمولية؛ لذلك نجده يبحث في الهامش والمخفي والمعاد إنتاجه بصورة إصمات (اقصد بالاصمات عملية القمع لصوت الحقيقة) الواقع= الحقيقة. إنها الأنموذج الذي يختزل باصطناعه كل معاني الحقيقة التي هي في حالها غائبة، أو مرآوية لمرايا كثر، ويشكل هذا الخطاب البودرياري عن الوضع المعاصر في حال ما بعد الحداثية، وصفاً للوضع الذي أنتج هيمنة إعلامية ورقمية بأبعاد فوق واقعية، وسلطة شمولية ودعائية، وهنا تتبدى السميولاكرا على البراكسيس السياسي، فهنالك نظام شمولي يعمل بوصفه محركا وخلفية لما ينتج من عصر استهلاكي و صوري؛ يتصف بالذوبان في العلامة، والاستنزاف للحقائق بأدوات الإعلام. كما أنها تنعكس على ممارسة قمعية أخرى تتمثل في ((التحكم في ثقافات ورموز الآخر المعولَم، وصهرها وتذويبها في ثقافة صانعي قرارات العولمة وفي لغة رمزية واصطناعية تحطم الاختلاف والمغايرة لصالح وحدة قسرية

الكلمات الدلالية


Article
مشروع الأممية التفكيكية في خطاب الحداثة السياسية المعاصرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

يبدو جديدا في مشهدنا الثقافي وأدبياته أن يطرح التفكيك بطريقة أكثر من كونه فاعلية قد تندرج في إطار ممارسات النقد الأدبي, والذي يبدو هو الآخر يعاني من حالة عدم استقرار مفاهيمه وتحديد ملامح تشكيله، شأنه شأن بعض فلسفات ما بعد الحداثة رغم المعروف انه، اي النقد الأدبي، قد استسقى من الهامات تلك الفلسفات، لاسيما النظريات الألسنية والبنيوية ونظريات النقد الثقافي، ولعل مفاهيمنا وذهنياتنا الأدبية مسؤولة عن تصور الاغتراب التفكيكي عن الشأن الاجتماعي والسياسي، ويزيد على ذلك مشكلات النقل والترجمة ووعورة المصطلح التفكيكي وهذا ما سوف لن نتداوله في محلنا هذا، لأننا في صدد تقيم مشاركة التفكيكية بوصفها فلسفة وإستراتيجية في الشأن العام وتطورات الفعل والحدث الاجتماعي والسياسي والثقافي . تأتي فاعلية المشاركة في التفكيك في رأينا منذ انطلاقها, ولم تك يوما من الأيام مجرد نظرية نقدية تتناول النصوص بالمعنى النقدي التقليدي, يظهر ذلك في أنساقها المناوئة لسلطة التمركز المنطقي والميتافيزيقي، وهي، في لجة محاولتها الإفلات من النسق الميتافيزيقي، أحدثت ترسانة تأويلية ضخمة في نطاقاتها وأجهزتها ومفاهيمها، وهذا ما ما اهلّها الى تبوأ رتبة الغموض المنهجي، غير ان هذا الغموض سرعان ما يضمحل في المواقف السياسية والاجتماعية، ليصل، في كثير من الأحايين، الى ما يمكن إدراجه في سياق ردود الأفعال المباشرة، لاسيما في ما يتعلق بشؤون الوضع العالمي . إن الاهتمام السياسي والاجتماعي للتفكيك يتأثر سلبا وإيجابا، بتغيرات وتحولات الوضع العالمي، نقول سلبا لان هناك أوقاتا مرت كانت فيها الفلسفة التفكيكية تتغاضى عن التعليق على الشأن السياسي الماركسي مثلا، وهو تجنب يتحمل مسؤوليته دريدا ذاته، كما يصرح، في أكثر من مناسبة( ), وحدث ان مرت فترة ليست بالقصيرة عاصر فيها التفكيك الحال الشيوعية ولم يسفر المنجز التفكيكي عن إسهام واضح في التعاطي مع حقبة الدولة الشيوعية والحركات السياسية المنبثقة منها، ولعل هذا الجفاء المتعمد لم يكن عن قطيعة، على ما يبدو، بقدر ما كان عن ارتياب حذر، دفع صاحب التفكيك الى الصمت داخل العاصفة، رغم صعوبته وتعسره، والصمت هنا لا يعني اللامبالاة، بل يعني التشكيك والتحقق النظري, وهذي سمة تفكيكية بارزة طالما انتشرت في ثنايا النص التفكيكي . وبالحديث عن التجنبات التفك

الكلمات الدلالية


Article
اثر استعمال الخرائط الجغرافية الصورية والالكترونية في تحصيل طلبة قسم الجغرافية

Loading...
Loading...
الخلاصة

من العوامل المهمة التي تؤدي إلى نجاح المعلم إتقانه لمهارات التدريس لأن ذلك يؤدي إلى زيادة فاعلية الطلاب وجذب اهتمامهم ورفع مستواهم ألتحصيلي، ولاشك أن هناك العديد من المهارات التدريسية الفعالة تعتبر قواسم مشتركة بين مختلف التخصصات إلا أن هناك بعض التخصصات تنفرد بمهارات معينة دون غيرها فمن المهارات الأساسية التي يجب أن يتقنها معلم المواد الاجتماعية استخدام الخرائط والتوظيف السليم لها أثناء الشرح حيث أن الخريطة تمثل مكانة هامة خاصة في تدريس الجغرافيا. ويوضح اللقاني وزملاؤه (1990م، ص176) أن الخرائط الجغرافية تعتبر جزء مهم في حياة الإنسان يتعامل معها ويستخدمها خصوصاً إذا استخدمها بكفاءة عالية فإنها تساعده على حل الكثير من المشكلات وتفسير العديد من الظواهر التي تبدو غامضة . ويشير سعادة (2001م ، ص38) إلى أن الخرائط الجغرافية تعتبر لغة مثل أي لغة أخرى من اللغات لأنها تتضمن كميات هائلة من المعلومات عن العالم، فهي لغة مختصرة وتنقل معلومات كثيرة وبشكل واضح أكثر من أية وسيلة تعليمية أخرى. وتؤكد البنعلي (1996م ، ص 130) أن الخريطة تعتبر مصدرا مهماً من مصادر الحصول على المعرفة ومن أهم المصادر التعليمية المستخدمة في تدريس المواد الاجتماعية بصفة عامة ومادة الجغرافيا بصفة خاصة لأنها تساعد في فهم الظواهر الطبيعية والبشرية وتعمل بذلك على تحقيق الأهداف التعليمية التي لا تستطيع وسائل أو مصادر أخرى تحقيقها، لذا فإن إتقان مهارة قراءة الخرائط وتفسيرها تعتبر من الكفاية الأساسية لمعلم المواد الاجتماعية.

الكلمات الدلالية


Article
حقيقة السومريين بين النفي والإثبات

Loading...
Loading...
الخلاصة

سنعمد في هذا البحث إلى مناقشة احد الآراء، التي تنفي وجود شعب باسم السومريين على وفق منهجية علم التاريخ القديم, وصولاً إلى ما نظن أنها الحقيقة العلمية، مع اهتمام بنقطة جوهرية، هي إننا نناقش الآراء، بعيداً عن الشخص صاحب الرأي, أي إننا ننظر إلى ما يقال، لا إلى من يقول, وعليه سنبدأ البحث بإيجاز الرأي الذي ينفي وجود السومريين ويذكر إن السومريين لم يعرفوا كشعب، وان اللغة السومرية التي وصلت إلينا هي لغة من اختراع الأكديين أنفسهم. وستكون منهجية البحث، إيراد النقطة ثم تدوين بعض الملاحظات عليها, من خلال الفقرات التالية: أولا. يرد في بداية الآراء التي تنفي وجود السومريين كقوم ما نصه: "لم تكن الصراعات بين المجموعات البشرية المختلفة في بلاد العراق القديمة على أساس الخلافات القومية وإنما على أساس الخلافات السياسية الاقليمة"(1). وملاحظتنا ترى أنه: • لا يمكن الجزم أننا وجدنا كل النتاج الكتابي للعراق القديم، أو أننا قرأنا هذا النتاج كله، أو اكتشفنا كافة المواقع وبضمنها العاصمة (اكد), حتى يمكن القطع في هذه النقطة. وهنالك نص أدبي يعرف بأسطورة (مارتو)، ورد فيها حديث الكاتب السومري حول الاموريين، وهم من الأقوام الجزرية، الذين ينتمي الاكديون لهم, يمكن أن نستشف منه حالة التمايز العرقي، والفروق الثقافية بينهم وبين السومريين, إذ يرد: "المارتو الذين لا يعرفون الحبوب المارتو الذين لا يعرفون البيت ولا المدنية أجلاف الجبال"(2).

الكلمات الدلالية


Article
أثر سياق الحال في التحليل النحوي عند أبي جعفر النحاس (ت338هـ)

Loading...
Loading...
الخلاصة

اللغة ظاهرة اجتماعية ووسيلة من وسائل الاتصال بين أبناء المجتمع تخضع لأحوال وظروف متكلميها؛ لذا لا يمكن إغفال العلاقة التي تربط بين الكلام وما يحيط به من ظروف خارجية تصاحب الحدث الكلامي وهو ما أطلق عليها سياق الحال، أي : (كل ما يحيط باللفظة من ظروف تتصل بالمكان أو المتكلم أو المخاطب، في أثناء التفوه، فتعطيها هذه الظروف دلالتها التي يولدها هذا النوع من السياق)( ). إذن فسياق الحال يمثل خَصِّيَّة أو ميزة تعد من أهم خصائص اللغة، وهو أنّ اللغة ظاهرة اجتماعية، وعليه فإنه يمثل المعنى الاجتماعي للغة( ). وقد تنبّه علماء العربية القدامى إلى أهمية سياق الحال في الدرس النحوي، فكان سيبويه كثيراً ما يلجأ إلى تعليل الظواهر النحوية والأحكام الإعرابية على وفق غرض المتكلم وقصده على فهم المخاطب وفائدته، والظروف المحيطة بالقول( ). كذلك فإنّ النحّاس قد اعتمد على سياق الحال في تحليل كثير من النصوص اللغوية ويتجلى اهتمام النحّاس في مجالات سياق الحال ، ما سنعرضه من

الكلمات الدلالية


Article
دور الأداء الصوتي والبنية الصرفية في التحليل النحوي عند أبي جعفر النحّاس(ت338هـ)

Loading...
Loading...
الخلاصة

لا شكّ أنَّ هناك صلة واتصالاً وثيقاً بين علوم العربية المختلفة من صوت وصرف ونحو ومعجم. وأنّ اللّبنة الأولى التي ترتكز عليها العلوم جميعاً هي الصوت وأنّه لمن الخطأ أنْ يُهمل دور الصوت في إجراء البحوث وتحليل المادة اللغوية، وهذا يعني ضرورة ربط النحو ربطاً وثيقاً بعلم الأصوات والصرف، وهذا ما يراه المحققون الذين يذهبون إلى أنّ النحو في أساسه بُني على علم الأصوات( ). وما يعنينا في هذا المقام هي تلك الملامح الصوتية التي تصاحب التركيب اللغوي وتساعد على فهمه وإدراكه كالوقف والابتداء والتخفيف والتشديد. أمّا علم الصرف فهو كغيره من العلوم يهدف إلى بيان خواص اللغة وتحليل مميزاتها، وله الأثر الكبير في كشف وفهم العلاقات النحوية في الجملة( )، إذْ (لا يفصل الصرف عن النحو خط عريض، بل خط رفيع جداً بحيث تتداخل أحياناً الظواهر النحوية والصرفية في إطار الظاهرة الصوتية التي ينبنيان عليها)( ). لذا يمكن القول إنّ الدلالة الصوتية والصرفية والمعجمية والنحوية تتضافر جميعاً لأداء المعنى النحوي الدلالي( ). غير أنّ ارتباط الصرف بالنحو خاصة يتضح في أن مجمل مسائل الصرف لا تظهر قيمتها ولا تفيد كثيراً بذاتها ما لم تكن لها مواقع في التركيب( ). وبالمقابل فإنّه لا وجود للمعنى الوظيفي النحوي إلّا من خلال ما يقدمه علم الصرف من مبانٍ صالحة للتعبير عن تلك الوظائف والعلاقات النحوية( ). وقد تنبّه النحّاس إلى أهمية الأداء الصوتي والبنية الصرفية في التحليل النحوي وأثرهما في بيان الدلالة العامة للتركيب وذلك على النحو الآتي:

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2012 المجلد: 7 العدد: 1