Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2006 volume:19 issue:2

Article
Clinico-epidemiological Study of Cutaneous Leishmaniasis in a Sample of Iraqi Armed Forces
دراسة الليشمانيا الجلدية وبائيا وسريريا في عينة من القوات المسلحة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To determine some of the clinico-epidemiological aspects of cutaneous leishmaniasis in Iraqi armed forces. Methods: This study consists of two parts; the first part consists of a retrospective analysis for the recorded cases in the military achieves during the war with Iran (1982-1988) and postwar period (1989-1998). The second part which carried out during the period from July 1999 to April 2000 in Al-Rasheed Hospital/ Department of dermatology on all cases referred to this hospital form all military units in Iraq. Results: A total of 100 cases of cutaneous leishmaniasis were examined, of these 23 were of wet type and 77 of dry type. Analysis of the results showed that most of the cases (73%) were reported from the middle sector of Iraq. The highest percentage of affected persons (54%) was between 18-25 years old. The most common site of infection was the lower limb (58%), the second was the upper limb (24%), and 18% in the head and neck. The use of pentostam locally and rifampicin showed healing within 1-3 months in 65.3% of cases. Key Word: Cutaneous leishmaniasisالملخص: الهدف: تهدف الدراسة الحالية إلى تحديد بعض الجوانب الوبائية والسريرية لمرض الليشمانيا الجلدية. طريقة البحث: تتألف هذه الدراسة من جزئين: الأول دراسة تحليلية راجعة للحالات المسجلة في الأرشيف العسكري للفترة 82 19-1988(خلال فترة الحرب مع إيران ) وفترة مباعد الحرب (1989-1998) والجزء الثاني من الدراسة اجري في مستشفى الرشيد العسكري/شعبة الجلدية للفترة من تموز 1999 ولغاية نيسان 2000 تم إرسال جميع الحالات من مختلف الوحدات العسكرية في العراق وتم جمع 100 حالة إصابة بمرض حبة بغداد الجلدية منها 23 إصابة من النوع الرطب و 77 إصابة من النوع الجاف. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة أن غالبية الحالات المسجلة كانت من القطاعات الوسطى (73%) في العراق وأعلى نسبة (53%) من المصابين كانوا ضمن الفئة العمرية 18-25 سنة وأكثر مناطق الجسم المعرضة للإصابة هي المناطق المكشوفة من الأطراف السفلى (58%) ثم الأطراف العليا (24%) والرأس والرقبة (18%). استخدم علاج البنتوستام موضعيا والريفامبسين في 65.3% من حالات الإصابة بالنوع الرطب حيث ظهر التحسن خلال 1-3 شهر من العلاج.


Article
Delayed puberty in Female with Type 1 Diabetes Mellitus
تأخر البلوغ عند الإناث المصابات بداء السكري نمط واحد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To assess the growth and maturation of female with type 1 D.M. Patients & Method: Eighty one type I diabetic females aged 9-18 years & a matched control group were studied in term of height, weight in addition to assessment of sexual maturation rate of breast, pubic hair and menarche. Results: The study revealed that there is retardation in weight & height among diabetic patients. Also there was a significant statistical difference between diabetic patients & controls for all the studied variables. Conclusion: Derangement of metabolic control leads to growth retardation. Diabetic who are maintained in good control can mature at normal rates. Key words: Delayed puberty, female type 1 diabetes mellitusالملخص: دراسة أجريت لقياس تأخر النمو والبلوغ بين الفتيات المصابات بمرض السكري نمط (1). طريقة البحث:ـ شملت الدراسة (81) مريضة مصابة بداء السكري نمط (1) تتراوح اعمارهن ما بين 9-18 سنة وكذلك عينة ضابطة مماثلة. وقد جرت دراسة معدل الطول والوزن بالإضافة إلى تقييم معدل النضج الجنسي للثدي والشعر في أسفل البطن وتاريخ بداية الحيض. النتائج:ـ بينت الدراسة أن هناك تأخر في نمو بين المريضات بالنسبة للوزن والطول. كما وجدت فروقات معنوية بين معدلات النمو والنضوج بين المريضات والعينة الضابطة وفي كل المتغيرات المدروسة. الاستنتاج :إن الخلل في السيطرة على مقياس الأيض يؤدي إلى تأخر في النمو . وكلما تمت السيطرة بصورة جيدة على المرض فيمكن أن يكون معدل النمو والبلوغ مقارباً للمعدلات الطبيعية.


Article
Age of Menarche in a Sample of Iraqi Girls and Associated Factors
سن البلوغ لدى عينة من الفتيات العراقيات وعلاقته مع بعض المتغيرات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objectives: The present study is an attempt to determine the age at menarche in a sample of apparently healthy Iraqi girls, from 5th class of primary school to 3rd class of intermediate school in Al-Kharkh area of Baghdad Governorate. Methods: The study was conducted during the period from 1st of October 2001 to the 1st of April 2002. The sample was comprised of 2654 girls, which was selected as multistage random sample including 10% of primary and 10% of intermediate school in Al-Kharkh districts. The data were collected through direct interview, weight and height were measured for each girl, and body mass index was calculated. Results: The study showed that mean age at menarche of the adolescent girls was 12.61+1.74 year, it was found that there was a relationship between age of menarche and mothers and sisters age at menarche, family size, and body mass Index . Conclusion: Significant association between age of menarche and body mass Index. Key Word: Age of Menarche الملخص: أجريت هذه الدراسة المقطعية لمعرفة سن البلوغ لدى عينة من الطالبات العراقيات من الصف الخامس الابتدائي إلى الصف الثالث في المدارس المتوسطة والثانوية في منطقة بغداد / الكرخ .جمعت هذه العينة للفترة من الأول من تشرين أول 2001ولغاية الأول من نيسان 2002. تضمنت العينة 2654 طالبة مختارة عشوائيا وعلى عدة مراحل وبنسبة 10% من المدارس الابتدائية و10% من المدارس المتوسطة والثانوية لقطاع الكرخ . ولقد تم جمع المعلومات عن طريق إجراء مقابلة مباشرة للطالبة وقياس الوزن والطول وتم احتساب مؤشر كتلة الجسم (BMI). أظهرت الدراسة إن معدل سن البلوغ للطالبات هو 12,61± 1,74 سنة كما أظهرت الدراسة وجود علاقة بين سن بلوغ الطالبة وسن بلوغ أمها أو أختها ، عدد إفراد الأسرة ومؤشر كتلة الجسم. نستنتج من هذه الدراسة وجود علاقة معنوية بين سن بلوغ الطالبة ومؤشر كتلة الجسم. وجود علاقه معنوية سالبه عند الإناث مع عدد الحفاضات المستعملة إثناء فتره الحيض.


Article
Evaluation of the Level of Knowledge in type 1 Diabetic Patients & Their Families
تـقـييـم مستـوى المعـلومات لـدى مـرضى السكـري النـوع الأول وعوائـلهـم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Introduction: type 1 diabetes mellitus is the most common chronic metabolic disease in childhood. Diabetics and their families have to learn wide varieties of technical and cognitive skills to maintain good glycemic control. Glycemic control and diabetic complications mainly depend on quality and intensity of diabetic education of the patients and their families. Objectives: To asses the levels of diabetic knowledge and its relation to the levels of metabolic control among diabetic children and their families. Method: A cross-sectional study for100 type 1 diabetic children and their families randomly chosen from the patients attending National Diabetes Center /Al-Mustansiriya University (NDC) for a six months period. Evaluation of the diabetic knowledge levels has been done by using validated questionnaire formed of 20 questions. Answers of the questionnaire scored and the scores were divided into 3 groups of low, medium and high levels of knowledge. The levels of knowledge were correlated with sex, age, height and weight centiles, duration of the disease, frequency of acute complications, level of HbA1C, frequency of medical visits and frequency of testing blood glucose estimations. Results: The 100 questionnaires form filled by the diabetic patients and their families classified as low 11%, medium 56% and high levels 33% of knowledge about diabetes and male /female ratio was 1.7/1. The relations between levels of knowledge were correlated with duration of the disease, growth centiles (height and weight for age), level of HbA1c, frequency of the acute complications, frequency of medical visits and frequency of testing blood glucose. The level of knowledge had a significant relation to sex, HbA1c, frequency of visits and frequency of testing blood glucose but no significant relation to age, duration of diabetes. Conclusions: This study emphasized two main facts which were the presence of considerable poor glycemic control among diabetic children and significant relation between the level of knowledge about diabetes and the glycemic control. Key words: type 1 diabetes mellitus, level of knowledge.الملخص: مقدمة: هناك علاقة جيدة بين مستوى المعلومات الصحية عن السكري ومقدار السيطرة على المرض لدى الأطفال المصابين بالنوع الأول من السكري وعوائلهم. هدف الدراسة: تقييم مستوى المعلومات حول مرض السكري لدى الأطفال المصابين وعوائلهم وعلاقة ذلك بالسيطرة على المرض. طريقة البحث: تم انتقاء مئة طفل مصاب بداء السكري النوع الأول وعوائلهم من المراجعين للمركز الوطني للسكري/ الجامعة المستنصرية لمدة ستة أشهر. وتم شرح محاضرة وصور عن المرض وبعد ذلك جمعت المعلومات منهم بملء نموذج استجواب من عشرون سؤال وتم تقسيم النتائج التي حصلوا عليها إلى ثلاث مستويات (واطئ ، متوسط ، عالي) وتم دراسة علاقة المستويات الثلاث مع الجنس ، العمر ، نسبة خضاب الدم المعسل ،عدد زيارات المريض وعدد مرات قياس السكر بالدم. النتائج: بينت الدراسة إن مستوى المعلومات ضعيف لدى 11% و متوسط لدى 56% وعالي لدى 33% من العينة كما تبين وجود علاقة إحصائية لمستوى المعلومات مقارنة مع الجنس، نسبة الخضاب المعسل ، عدد الزيارات و عدد مرات قياس السكر بالدم. كما لم تظهر الدراسة وجود علاقة لمستوى المعلومات مقارنة مع العمر ، فترة المرض ، معدلات الطول و الوزن و المضاعفات الحادة للمرض. الاستنتاجات: بينت الدراسة أن مستوى المعلومات عن السكري غير وافية لدى مرضى السكري وعوائلهم خصوصا لدى المرضى ضعيفي السيطرة على المرض كما أوضحت الدراسة ضرورة التركيز في التعليم والـتثـقيف الصـحي عن السـكري على المـرضى ضعيـفي السيطـرة و الذين لديـهم مضاعفـات سكـرية حـادة.


Article
Antioxidants Use of Vitamin C and vitamin E in Patients with Vitiligo
استعمال مضادات الأكسدة ( فيتامين Cو E) في مرضى البهاق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The etiology of vitiligo is still unknown, but the autocytotoxic theory suggests that increased melanocytes activity leads to its own destruction. One of the proposed mechanisms by which autocytotoxicity may occur is that the destruction take place through reactive oxygen species. Objectives: The present work was arranged to evaluate the effect of antioxidants in the form of vitamin C and vitamin E in patients with vitiligo in the view of their effects on the alterations in oxidative stress as measured by plasma and red blood cells Malondialdehyde (MDA) and the changes in antioxidant mechanism as measured by plasma and red blood cells Glutathione (GSH).. Patients & Methods: Twenty-three patients with vitiligo were included in this study. The severity of the disease was graded according to the rule of nine into three grades (mild, moderate, and severe). The oxidative stress (plasma and red blood cells Malondialdehyde) and the antioxidants (plasma and red blood cells Glutathione) were measured in all patients. All patients included in this study received a combination of vitamin C and E (vitamin C 500 mg, vitamin E 100 mg twice a day) for 2 weeks and then the oxidative stress (plasma and red blood cells Malondialdehyde) and the antioxidants (plasma and red blood cells Glutathione) were measured again. Results: The results showed that only the mild group showed a statistically significant reduction in mean plasma MDA of 0.86 micro mole/L after two weeks of treatment P<0.02. The changes observed in mean plasma MDA in the remaining 2 groups and in the total cases were small and not statistically significant, while in erythrocytes MDA, the changes observed in mean erythrocytes MDA in the 3 severity groups of vitiligo and in the total cases were small in magnitude and not significant statistically. Also, the changes observed in mean Plasma GSH in the 3 severity groups of vitiligo and in the total cases were small in magnitude and not statistically significant. Conclusion: The results showed that the oxidative stress decreased significantly after treatment with antioxidant drugs in the mild group (i.e. early in the course of the disease when the disease is still active) and this may have a therapeutic applications suggesting that antioxidants may help to decrease the oxidative stress if it was given early in the course of the disease. Keywords: Vitiligo, Glutathione, Malondialdehyde, Antioxidants, Oxidative stress.الملخص: مقدمة: داء البهاق من الأمراض الجلدية الشائعة غير المعروفة الأسباب. نظرية التدمير الذاتي هي إحدى النظريات المعروفة لتعليل المرض. تنص هذه النظرية على إن فاعلية الخلايا الصبغية ( الملانية) تؤدي إلى تحطم هذه الخلايا عن طريق الجذور الحرة. الأهداف: تقييم فاعلية مضادات الأكسدة (فيتامين C و فيتامين E في داء البهاق من خلال التأثير على جهد التأكسد المقاس من خلال المالوندهايد في البلازما و كريات الدم الحمر و كذلك التأثير على الميكانيكية المضادة للتأكسد المقاسة من خلال الكلوتاثايون في البلازما و كريات الدم الحمر . المرضى و طرق العمل: ثلاثة و عشرون مريضا مصابين بداء البهاق أدخلوا في هذه الدراسة في استشارية الأمراض الجلدية و التناسلية في مستشفى بغداد التعليمي للفترة من آذار 2001 إلى كانون الثاني 2002. تم تقسيم المرضى إلى ثلاثة أقسام حسب شدة المرض ( بسيط، متوسط و شديد). تم قياس جهد التأكسد من خلال قياس مستوى المالوندهايد في البلازما و كريات الدم الحمر و كذلك قياس الميكانيكية المضادة للتأكسد من خلال الكلوتاثايون في البلازما و كريات الدم الحمر قبل العلاج و بعده. تم علاج جميع المرضى بمزيج من فيتامين C 500 مغم و فيتامين E 100 مغم مرتين يوميا لمدة أسبوعين. النتائج: كان هناك انخفاض في جهد التأكسد في حالات البهاق البسيطة فقط فيما كان الفرق في بقية المجاميع غير مهم احصائيا. الاستنتاج: قد يقلل العلاج بمضادات الأكسدة جهد التأكسد في بعض حالات البهاق خصوصا في بداية المرض


Article
Effect of Human Growth Hormone (HGH) on Children with Achondroplasia (ACH)
تأثير هورمون النمو على الاطفال المصابين بمرض الودانة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Back ground: This study, we evaluate the effectiveness of using recombinant GH for ten Achondroplastic children. Patient & method: the children. (7 females, 3 males) with typical features of achondroplasia, 4-14 years age, participated in this study. Physical and anthropometric measurements were taken every 3 moths, 12 months before and 12 months during GH therapy. Results: for children less than 10 year of age, the mean growth rate is increased from 3.4±0.4cm/year in the pretreatment period to 8±1.1 cm/year during the first year of GH treatment. For children more than 10 years of age, the mean growth rate is increased from 3.2± 0.6 cm/year in the pretreatment period to 5.6± 1.3 cm/year during the first year of GH treatment. Conclusion: this study and several other studies confirmed that GH therapy is beneficial in the treatment of short stature in children with Achondroplasia (during the first year of treatment), how ever, is still premature to conclude that the GH will improve the adult height. Key words: Growth hormone & achondroplasiaالملخص: هدف البحث : في هذه الدراسة تم تقييم استعمال هرمون النمو على عشرة اطفال مصابين بمرض الودانة. المرض وطريقة البحث: اشترك في هذا البحث عشرة اطفال ( 7 بنات وثلاثة اولاد) يحملون صفات الودانة النمطي. اعمارهم تتراوح بين (4-14) سنة. الفحص والقياسات البشرية: القياسات البشرية والفحص اجريت كل ثلاثة اشهر. اثنا عشر شهرا قبل واثناء عشر شهرا اثناء اعطاء العلاج. النتائج: ارتفع معدل النمو في الاطفال دون سن العشر سنوات من 3,4 سم في السنة في الفترة قبل مباشرة العلاج هلى 8سم في السنة خلال فترة العلاج. بينما ارتفع معدجل النمو في الاطفال بعد سن (10 سنوات ) من 3,2 سم / السنة في الفترة قبل العلاج الى 5,6 سم في السنة خلال فترة العلاج. الاستنتاج: هذا البحث وبحوث عديدة اخرى تؤكد ان علاج الاطفال المصابين بمرض الودانة بهرمون النمو ذو فائدة في السنة الاولى من بدأ العلاج ولكن لانستطيع التأكد بصورة قطعية عن فائدته عند البلوغ.


Article
The Effect of Application of the WHO Partogram and Active Management of Labor on the Caesarean Section Rate in Baqouba Maternity Hospital, Diala, Iraq
تأثير تطبيق مخطط الولادة لمنظمة الصحة العالمية وطريقة الولادة الفاعلة على معدل العمليات القيصرية في مستشفى بعقوبة للولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: This study was done to evaluate the effect of application of the world health organization partogram and active management of labor on the caesarean section (CS) rate in Baqouba maternity hospital, Diala, Iraq. Patients & Methods: Retrospective study, hospital records. Conducted at Baqouba maternity hospital, from Oct. 1998 to the end of Sept. 1999. Total number of patients delivered at the hospital six months before (4392 from Oct. 1998 to the end of March 1999, group 1) and six months after the application of the WHO partogram (4173 from April 1999 to the end of Sept. 1999, group 2). Intervention: A partogram was applied by a resident doctor for every patient admitted for delivery and was in the first stage of labor, active management of labor policy was used for the primigravida. Results: The total (CS) rate showed no significant difference, 22.3% in group 1 and 22% in group 2 and also in the multiparus woman 22.5% and 23.9% respectively. Significant difference was observed in CS rate in the primigravida from 21.5% in group 1 to 17.8% in group 2. Conclusion: This study confirmed the value of the application of the WHO partogram and active management of labor in the primigravidae. Key words: Partogram, Labor, Caesarean, Sectionالملخص: أجريت الدراسة في مستشفى بعقوبة للولادة ، وأخذت المعلومات من سجلات المرضى ، و قسمت المريضات إلى مجموعتين ، المجموعة الأولى ، عدد الولادات لمدة ستة أشهر قبل تطبيق مخطط الولادة ، والولادة الفاعلة، من بداية تشرين الأول 1998 إلى نهاية آذار 1999 وكانت 4392 ، المجموعة الثانية فهي عدد الولادات لستة أشهر بعد التطبيق من بداية نيسان 1999 إلى نهاية أيلول 1999 وكانت 4173 .والنتيجة كانت انه لا يوجد اختلاف معتد في المعدل الكلي للعمليات القيصرية ، 3 ,22 % للمجموعــة الأولى , و22% للمجموعة الثانية ، وكذلك للولادات المتعددة 5 , 22% و 9 , 23 % بالتتابع 0 لكن انه هنالك اختلاف معتد في معدل العمليات القيصرية للولادة البكرية 5 ,21% من المجموعة الأولى مقـــابل 8, 17% من المجموعة الثانية .كان الاستنتاج بإيجابية تأثير تطبيق مخطط الولادة على جميع الولادات والولادات الفعالة على البكرية معدل العمليات القيصرية للولادة البكرية .

Keywords

Partogram --- Labor --- Caesarean --- Section


Article
Thyroid Disorders and their Relevance to Response to Oxidative Challenge
اضطرابات الغدة الدرقية وتأثيرها على الاستجابة في مواجهة الأكسدة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: The extent to which thyroid hormones T4, T3 and thyroid stimulating hormone (TSH) changes can influence lipid peroxidation in plasma as indicated by malondialdehyde MDA levels in response to in vitro challenge with H2O2 (5, 10 or 15 mM), as well as, the antioxidant status reduced glutathione (GSH) as the major endogenous antioxidant to be investigated in patient with various thyroid disorders. Methods: The study included: group (1) twenty hyperthyroid patients and group (2) seventeen hypothyroid patients. Each of these groups was studied by comparing their data with those of twenty-five, sex and age matched healthy control subjects. Hormonal assay was performed using RIA technique. Blood samples were heparinized to obtain plasma to evaluate the susceptibility of plasma to oxidation of lipids to produce malondialdehyde in response to in vitro challenge with 5, 10 or 15 mM H2O2. Reduced glutathione content of erythrocytes was measured as indicator for antioxidant state. Results: Plasma of both hyperthyroid and hypothyroid patients showed greater levels of MDA (130% and 14%, respectively) over the control. Only hyperthyroid patient’s plasma expressed a greater susceptibility to in vitro H2O2 challenge, as compared to both hypothyroid and control groups. Reduced glutathione contents were lowered in both hyper- and hypothyroid erythrocytes by 40% and 45%, respectively, as compared to controls. Conclusion: These results indicate that thyroid disorders could precipitate several biochemical changes in tissue that predispose them to oxidative injury. Thus we suggest the use of antioxidants as supplement with the regular therapy of thyroid disorders, in a hope to minimize or delay the chronic complications of thyroid diseases. Key words: hyperthyroidism, hypothyroidism, MDA, GSH.ملخص:- الهدف : لدراسة مدى تأثير التغيرات الحاصلة في تراكيز هرمونات الغدة الدرقية (الهرمونات الدرقية ثلاثية اليود والرباعية اليود والهورمون المحفز لإفراز الهورمون الدرقي) على درجة أكسدة الدهون في المصل والذي يقاس عن طريق تقييم تراكيز المالوندايلديهايد بمواجهة بيروكسيد الهيدروجين بتراكيز 5 و 10 و 15 ملي مولار وكذلك تركيز الكلوتاثايون المختزل كمؤشر لحالة المضاد للاكسدة داخل الخلايا في مرضى الغدة الدرقية . الطرق : اشتملت الدراسة مجموعتان : الأولى عشرون شخصا مصابا بفرط نشاط الغدة الدرقية و الثانية سبعة عشر مصابا بهبوط نشاط الغدة الدرقية. تمت مقارنة نتائج كل من المجموعتين بنتائج مجموعة المقارنة ( خمسة وعشرون شخصا مقاربا بالعمر والجنس لهؤلاء المرضى ) من الأشخاص الطبيعيين . تم تحليل الهرمونات بواسطة التحليل المناعي الاشعاعي باستحصال نماذج دم استخدمت كذلك لتقييم درجة استجابة المصل في كل مجموعة و مدى أكسدة الدهون فيها لتكوين المالوندايلديهايد عند تعريضها لتراكيز من بيروكسيد الهيدروجين : 5 و 10 و 15 ملي مولار أما الكلوتاثايون المختزل فقد تم قياسه في كريات الدم المستحصلة من نماذج دم المشاركين كمقياس لحالة المواد المضادة للاكسدة. النتائج : أظهرت المصول المستحصلة من مرضى فرط و نقصان نشاط الغدة الدرقية زيادة معنوية في مستوى المالوندايلديهايد بنسبة 130% و 14% ، حسب الترتيب ، لكن فقط المصول المستحصلة من مرضى زيادة نشاط الغدة الدرقية أظهرت زيادة للاكسدة ببيروكسيد الهيدروجين عند المقارنة مع مرضى نقصان نشاط الغدة أو مجموعة المقارنة أما بالنسبة لمحتوى الكلوتاثايون في كريات الدم الحمر فقد كان اقل بدرجة معنوية في كلا من مرضى فرط ونقصان نشاط الغدة الدرقية بحوالي 40% و 45% وحسب الترتيب ومقارنة بجماعة المقارنة. الاستنتاج : إن نتائج هذه الدراسة تشير بان الاضطرابات في نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يتسبب بإحداث تغييرات في التفاعلات الحيوية في الأنسجة مما يؤدي إلى زيادة الضرر الناتج عن الأكسدة لذا نقترح استخدام إضافة المواد المضاد للاكسدة إضافة إلى العلاج الاعتيادي للغدة ، في محاول لتقليل أو تأخير ظهور المضاعفات المصاحبة لاعتلال وظيفة الغدة الدرقية.

Keywords

hyperthyroidism --- hypothyroidism --- MDA --- GSH.


Article
Treatment of Bilateral Vocal Cord Paralysis by ((810 Nanometer Wavelength)) Diode Laser
علاج شلل ثنائي الأوتار الصوتية بوساطة 810 نانوميتر دايود ليزر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Purpose: This is prospective study began in Jan. 2003 and concluded in April 2004, was undertaken to examine the benefits of 810 nanometer diode laser in treatment of four patient with bilateral vocal cord paralysis also to compare the results with conventional treatment Patients & Methods: 810 nm diode lasers 15 watt was used in these cases under general anesthesia, and induction of anesthetic drug done through tracheostomy tube in all patients. Results: All patients were decanulated “Tracheostomy tube removed”, the voice of all preserved within normal. Conclusion: Laser surgery in this case has more benefit and advantage than conventional methods even if the patient need more than on session of laser operation because of high success rate, less complication and easy technique. Key words: vocal cord paralysis, CO2 laser, diode laser الملخص: تضمن هذا البحث دراسة سريريه لاستخدام 810 نانوميتر دايود ليزر في علاج شلل ثنائي الأوتار الصوتية أجريت لأربعة حالات في مركز مستشفى اليرموك التعليمي من الفترة كانون الثاني 2003 إلى نيسان 2004. الأسباب التي تؤدي إلى شلل الأوتار الصوتية والأكثر شيوعاً هي الضرر الذي يصيب العصب المغذي لعضلات الحبال الصوتية خلال عمليات الغدة الدرقية وكذلك أسباب أخرى منها الشدة الخارجية وإصابات الحنجرة وكذلك أسباب عصبية نتيجة تأثر تجويف الجمجمة بإصابات الشدة الخارجية أو أمراض أخرى كالنزف والأورام. الشكوى أو الأعراض التي تظهر على المريض هو انسداد الحنجرة وبالتالي ضيق التنفس الخانق والتي تستوجب عملية الفتحة الرغامية وهي عملية طارئة ومنقذة للحياة لغرض تامين التنفس. وقد استخدمت أكثر من طريقة في المعالجة بالليزر وكانت النتائج جيدة ومثيرة للاهتمام قياساً بالمعالجة بالطرق التقليدية وتظهر النتائج برفع الأنبوب ألرغامي والإمكان من التنفس من خلال المجرى التنفسي الطبيعي وكذلك المحافظة على نوعية الصوت بالحدود الطبيعية.


Article
The Effects of Some New Macrolides on Psychomotor Performance in Humans.
تأثير بعض أدوية المايكرولايد الحديثة على الأداء الحسي الحركي في الإنسان

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective. The study was designed to show the effects of single oral doses of new macrolides (Clarithromycin, Roxithromycin and Azithromycin) on psychomotor performance by using the computerized Leeds psychomotor Tester... Setting: Department of Pharmacology, College of Medicine, Al-Mustansiriya University, Baghdad- Iraq. Design: double-blind, balanced and controlled study. Main outcome measures: Choice reaction time (CRT), recognition reaction time (RRT) movement reaction time (MRT), and critical flicker fusion Frequency (CFF). These parameters were recorded before treatment and 2 hours interval taking 2 readings post treatment Results: The results showed that the changes in the CRT,RRT ,MRT and CFF values following the three new macrolides treatments ,not significantly different between the four treated groups , nor across the two hours intervals of the study. Conclusion: Single oral doses of the new macrolides Clarithromycin (500 mg) Roxithromycin (150 mg) and Azithromycin (250 mg)have no impairment effects on the sensorimotor and arousal states in . These findings increase the safely profile of the new macrolides. Key wards: Macrolides, Psychomotor Performance, Clarithromycin, Azithromycin, Roxithromycinالملخص: في بحث تميز بالتعابرية والتعمية المزدوجة تم دراسة تأثير جرع منفردة فموية لأدوية حديثة من مجموعة المايكرزلايد) كليريثروميسين ,روكسي ثروميسين , و أزي ثروميسين )على الأداء الحسي الحركــي في 32 شخص أصحاء متطوعين وشملت القياسات زمن الاختبار المعقد بجزأيه زمن التميز وزمن الحركة مع قياس التردد الحرج التذبذبي الاندماجي وأعطيت العلاجات عشوائيا حسب تصميم المربعين ألاتينيين 0 تم قياس مؤشرات الأداء الحسـي ـ الحركي قبل العلاج وبعده في الساعة الثانية والساعة الرابع باستخدام جهاز ليدز كومبيوتر لقياس الأداء الحسي الحركي اظهر تحليل النتائج إحصائيا ب ANOVA عدم وجود تغير إحصائي معتد في معدلات زمن الاختبار المعقد وزمني التميز والحركة و كذا في معدل التردد الحرج التذبذبي الاندماجي بعد العلاجات المذكورة مقارنة بالغفل وعلى مدى القراءات جميعا تم الاستنتاج بان الجرع الفموية المنفردة لهذه الأدوية الحديثة ليس لها تأثير مثبط على مؤشرات الأداء الحسي الحركي في الإنسان بعناصرها المختلفة وهذا يزيد من سلامة استعمالها وخاصة أثناء أداء الأعمال التي تتطلب أداء حسيا حركيا كاملا واستجابة صحيحة


Article
Determination of IGE level in Asthmatic Adult Males Patients on Attack and Rest Period
تحديد مستوى الكلوبيولين المناعي نوع E في مصول المرضى الذكور البالغين المصابين بالربو القصبي خلال النوبة وبعدها

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Sixty male patients with asthma were included in this study, their age ranged between 18-24 years (mean 20 ±1.3). Forty-five were in attack state and fifteen were in rest (between the attacks). All cases were admitted to Al-Rasheed military hospital during November 2001 and April 2002.Twenty age matched apparently healthy en were included as a negative control. Eight males with signs and symptoms of asthma (mostly chronic bronchitis patients) were regarded as a positive control. Ten ml of blood sample were withdrawn from each patient as well as from controls. IgE level was measured by enzyme linked immunosorbant assay (ELISA) in which a significant elevation were noticed in both groups attack and rest groups in comparison with control groups. Key wards: IGE, Asthmatic, immune response.الملخص: شملت هذه الدراسة ستون مريضا ذكرا مصابا بالربو القصبي وبعمر يتراوح بين 18- 24 سنة (معدل20±1.3).خمسة وأربعون منهم في حالة نوبة ربوية حادة وخمسة عشر في فتره مابين النوبات سجل جميع المرضى دخول إلى مستشفى الرشيد العسكري للفترة مابين تشرين الثاني 2001 إلى نيسان 2002. شملت مجموعة السيطرة عشرون رجلا سالما واعتبرت مجموعة السيطرة السالبة, شملت مجموعة السيطرة الموجبة ثمانية مرضى يعانون من أعراض الربو الناتجة من التهاب القصبات المزمنة. تم سحب 10 مل من الدم من كل المجاميع الذين هم قيد الدراسة لفصل المصل.استعملت طريقة (ELISA) لتحديد مستوي الضد . IgE وقد أظهرت النتائج ارتفاعا معنويا في كلتا المجموعتين عند مقارنتها مع مجاميع السيطرة.

Keywords

IGE --- Asthmatic --- immune response.


Article
Adenosine Deaminase Activity in sera and lymphocytes of patients with Brucellosis
فعالية إنزيم الادنوسين ديمنيز في مصل وخلايا اللمفوسايت لدى المرضى المصابين بالبر وسيلا

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Adenosine deaminase enzyme has been used as marker for infectious diseases e.g. tuberculosis and AIDS. Its activity is found to be elevated in diseases in which there is a cell mediated immunity. This work was carried out to study adenosine deaminase activity in patients with brucellosis. Methods: Blood samples were collected from patients with brucellosis 35 samples before treatment and 30 after four days starting treatment) and 25 samples from apparently "healthy" controls. Adenosine deaminase was determined. Analysis of variance was used to examine the association of adenosine deaminase with infection. Results: Significant difference was noticed in adenosine deaminase enzyme between patients with infection and controls, and, also, patients after treatment. No such significant difference was observed in adenosine deaminase between patients after treatment and control. Conclusion: Adenosine deaminase activity was higher in patients with brucellosis. Further studies are needed to explain the causes and mechanisms of increased level of adenosine deaminase. Key word: Adenosine deaminase enzyme, Brucellosis, Iraqالملخص: الخلفية: إنزيم الادنوسين ديمنيز يستخدم في دراسات الأمراض الخمجية مثل لتدرن والايدز عند الإصابة بالأمراض التي فيها مناعة معتمدة على الخلايا. هذا البحث لدراسة فعالية الإنزيم لدى المرضى المصابين بالبر وسيلا. الطرق: تم سحب نماذج دم من مرضى مصابين بالبر وسيلا (35 مريضا قبل تناول العلاج و30 مريضا بعد أربعة أيام من تناول العلاج) من مراجعي مستشفى الرمادي العام و25 نموذجا من إصحاحا (مجموعة السيطرة). وتم تحديد مستوى إنزيم ادنوسين ديمنيز. النتائج: ظهرت فروقات ذات قيمة معنوية في إنزيم الادنوسين ديمنيز بين مجموعة مرضى المصابين بالبر وسيلا قبل العلاج ومجموعة المرضى بعد العلاج ومجموعة السيطرة في حين لم تظهر مثل هذه الفروقات بين مجموعة المرضى بعد العلاج ومجموعة السيطرة. الاستنتاج: تزداد فعالية إنزيم الادنوسين ديمنيز في مرضى البر وسيلا وتظهر الحاجة إلى دراسات أخرى لتحديد آليات هذه الفعالية وأسبابها.


Article
Study of Serum Uric acid Level in Diabetic Patients
دراسة مستوى حمض اليوريا للمرضى المصابين بداء السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: Is to identify the state of uriceamia in type 1 and 2 Diabetes Mellitus and its relation with glucose level, age of patient, and duration of disease. Methods : The study was include 86 diabetic patients (30 had IDDM and 56 had NIDDM) with mean age 50– 15 years, and 49 individual as healthy control with mean age 46 – 12 years, serum uric acid and blood glucose level were measured on fasting state. Results serum uric acid level is higher in diabetic patients as compared to control, mean SD ± (5.5±1.8 mg/dl, 4.9 ± 0.7 mg/dl respectively) , IDDM patient had lower level mean ± SD (4.5 ± 1.6 mg/dl) while NIDDM patient had significantly higher level as compared to control and IDDM patients mean ± SD (6.6 ± 1.8 mg/dl). The study revealed that serum uric acid level had weak positive correlation with age (r=0.2 p < 0.05) of diabetic patients. Conclusion: these results indicate alteration in serum uric acid level in diabetic patients and the state of uriceamia depend on type of diabetes and glycemic state. Key words: serum uric acid, Diabetes mellitus الملخص: الهدف من الدراسة:دراسة وتحليل مستوى حمض اليوريك في المرضى المصابين بداء السكري وعلاقته بعمر المريض ونوع السكري ومستوى السكر في الدم. الطريقة: تضمنت الدراسة ستة وثمانون مريضا مصاب بداء السكري والذي من ضمنهم ثلاثون مريضا مصاب بداء السكري المعتمد على الانسولين وستة وخمسون بداء السكري غير المعتمد على الانسولين وإضافة إلى تسعة وأربعون شخصا أسوياء كمجموعة سيطرة. وقد تم قياس ملح اليوريك والسكر في حالة الصيام. النتائج:أظهرت الدراسة وجود زيادة في مستوى حمض اليوريك للمرضى مقارنة بمجموعة السيطرة (غير دالة احصائيا) ومرض السكري الغير معتمد على الانسولين لدعم حمض اليوريك أعلى وبدلالة احصائية مقارنة بمرض السكري المعتمد على الانسولين ومجموعة السيطرة مع وجود علاقة طردية ضعيفة بين مستوى حمض اليوريك وعمر المرض. الاستنتاج: تم الاستنتاج من الدراسة وجود خلل واضح في مستوى حمض اليوريك في مصل المرض المصابين بداء السكري وهذا الخلل يعتمد على نوع السكري ومعدل السكر في الدم.


Article
Mode of Delivery and Cord Blood Hematocrit
أسلوب الولادة ومكداس الدم في الحبل السري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The hematocrit (Hct) is one of the important tests of cord blood indices, it is an indicator of both the mean corpuscular volume and red blood cell count and it is influenced by many fetal, placental, maternal and environmental factors. Objective: To find out the effect of mode of delivery on cord blood hematocrit. Subjects & Methods: The study was done on 246 live born neonates; all were delivered at term, their birth weight ranging between 2.5-4.6Kg. We excluded infants of smoking mothers, infants with meconium-stained amniotic fluid, dysmorphic, infants of diabetic mothers and infants with intrauterine growth retardation or multiple gestation pregnancy outcomes. All mothers were healthy, non-anemic, and all pregnancies were uncomplicated. Only infants with APGAR scores above 7 at 1 and 5 minutes were included in the study. Case group was divided into; Group one included vaginal delivered(VD) infants, group two included elective cesarean section(CS) delivered infants, while group three included infants delivered by cesarean section because of arrest of descent. Blood was collected from the umbilical vein and tested for hematocrit and hemoglobin. The study was carried out in three maternity hospitals (Ibn Al-Baladi hospital, St. Raphael hospital and Al-Hayat maternity hospital in Baghdad) over a Four months period (1st of Februaryـ-30th of May 2005). Results: Mean birth weight of the study group was 3.349 Kg (+/-0.479). The males: females were 130:116.Repeated CS was the commonest indication of elective CS deliveries. The mean birth weight and median APGAR scoring at one and five minutes did not differ significantly in the three groups, there was a significant difference in gestational age in-between elective CS group and the two other groups(P value <0.001) by approximately one week. Mean cord hematocrit was not significantly different in two CS groups, but was significantly lower than VD group (P value <0.001). While sex, birth weight, gestational age or APGAR scoring had no significant influence on cord Hct. Conclusion: Differences in blood volume and plasma volume in infants of cesarean section deliveries and those delivered by normal vaginal delivery would make the mode of delivery an important predictor of venous cord blood hematocrit. Key words: Hematocrit, Cord blood hematocrit, Mode of delivery. الملخص خلفية الدراسة: يعتبر مكداس الدم من فحوصات دم الحبل السري المهمة، وهو مؤشر لكلا متوسط حجم وعدد كريات الدم الحمر ويتأثر بالعديد من عوامل الجنين والمشيمة والأم والبيئة. هدف الدراسة:لإيجاد تأثير أسلوب الولادة على مكداس دم الحبل السري. طريقة الدراسة:شملت الدراسة 246 وليد حي كامل الاستحقاق، تتراوح أوزانهم بين 2.5-4.6 كيلو غرام. تم استثناء الأمهات المدخنات، حالات الصبغ العقي للنخط ، والولادات المشوهة، وأطفال الأمهات المصابات بالسكري، وحالات تخلف النمو داخل الرحم أو التعدد ألحملي. جميع الأمهات كن أصحاء، وبدون فقر دم وحملهن غير مصحوب بالأختلاطات. وشملت الدراسة فقط الولدان ذوي علامات أبكار فوق 7 للدقيقة و5 دقائق. وقسمت مجموعة الدراسة إلى المجموعة الاولى التي تضم ولادات المهبل، والمجموعة الثانية تضم الولادات القيصرية الاختيارية والمجموعة الثالثة تضم الولادات القيصرية لفشل الولادة المهبلية. أجريت الدراسة في ثلاثة مستشفيات للولادة(مستشفى أبن البلدي، مستشفى الحياة و مستشفى القديس روفائيل) لفترة أربعة أشهر (من ا/2/2005 ولغاية 30/5/2005). النتائج: متوسط أوزان الولادة كان 3.349 كيلوغرام(+/-0.478) ، وأن نسبة الذكور : الإناث كانت 130:116. وجد أن تكرار العمليات القيصرية من أكثر الأسباب شيوعا في المجموعة الأولى . وجد أن وسط الأوزان ومتوسط علامات أبكار للدقيقة و5 دقائق لا يختلف بصورة قيّمة في المجاميع الثلاثة، وجد اختلاف قيّم في العمر الحملي بين المجموعة الثانية والمجموعتين الآخرين. وكان وسط مكداس الدم على غير اختلاف قيّم بين المجموعتين الثانية والثالثة ولكنه على اختلاف قيّم مع المجموعة الأولى. بينما لوحظ عدم وجود تأثير قيّم لجنس الوليد ووزن الولادة والعمر ألحملي وعلامات أبكار على مكداس دم الحبل السري. الاستنتاجات: اختلاف حجم الدم وحجم مصل الدم في ولدان العمليات القيصرية والولادات المهبلية الطبيعية يجعل أسلوب الولادة متنبئا مهما لمكداس دم الحبل السري.


Article
Thyroid Peroxidase and Thyroglobuline Antibodies as a Marker in Autoimmune Primary Hypothyroidism
اعتماد قياس الأجسام الضدية للمرضى المصابين بنقصان إفراز الغدة الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Autoimmune thyroid diseases are characterized by antibodies (Abs) directed to thyroglobuline (TG) and thyroperoxidase (TPO). Subject & Method: This study was conducted to assess and measure the frequency and the level of the TgAb and TPOAb in sera of 25 patients with autoimmune primary hypothyroidism compared to 15 healthy controls by application of ELISA technique. Results: The results observed that both TgAb (56%) and TPOAb (64%) of all patients were higher than that of the healthy persons TgAb(6.7%) and TPOAb(6.7%), the highest level of both autoantibodies was recorded in 6 women patients with Hashimoto’s thyroiditis (100%) with a level of TgAbs (410 IU/ml) ( P<0.0005) and TPOAbs (525 IU/ml) (P<0.0005). Keywords: Antithyroglobulin Anti-thyroid Peroxidase antibody, Autoimmune Hypothyroidism.الملخص: باستعمال فحص ELISA تم تعيين تركيز الأجسام الضدية ( TgAbو( TPOAb لخمس وعشرين مريضا مصابين بقلة إفراز الغدة الدرقية 0 قورنت النتائج مع خمسة عشر من الأشخاص الأصحاء وظهر هناك ارتفاع واضح في تركيز TgAbوTPOAb وبنسبة 65% و 64% على التوالي لجميع المرضى مقارنة مع التركيز TgAbوTPOAb وبنسبة 607% لكلا النوعين للأشخاص الأصحاء وظهر واضحا آن أعلى ارتفاع كان عند جميع النساء (100%) المصابات بمرض قلة إفراز الغدة الدرقية المزمن (Hashimoto’s thyroiditis) وبتركيز(410IU/ml, TgAb) (p<0.0005) و(525IU/ml,TPOAb) (p<0.0005)0


Article
Extraction of Essential Oil from Juniperus Communis and Study its Effect on the Growth of Bacteria and Yeast isolated from urinary tract infections
استخلاص الزيت الطيار من نبات العرعر ودراسة تأثيره على البكتريا والخمائر المعزولة من المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Extract of aerial parts of juniperus communis was studied for their in vitro antimicrobial activity, this extract is essential oils (volatile oil).Microorganisms tested in this study were isolated from urinary tract infections which are Staphylococcus aureus, E. coli, Klebsiella spp. Proteus spp. pseudomonas aeruginosa and Candida albicans essential oils of juniperus communis achieved by hydrodistillation were highly active against bacterial and yeast growth. Conclusions: In vitro essential oils of juniperus communis exhibited a good antimicrobial activity against microorganisms isolated from urinary tract infections patients. Keywords: juniperus communis, essential oil, antimicrobialملخص: الهدف:- دراسة تأثير الزيت الطيار على نمو البكتريا والخمائر المعزولة من المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية. طريقة البحث:- استخلاص الزيت الطيار من نبات العرعر باستخدام جهاز التقطير المائي(Clevenger) وعمل عدة تراكيز منه باستخدام مادة الاثيلين كلايكول كمخفف لأنه ليس له تأثير على نمو الأحياء المجهرية وباستخدام أقراص أوراق الترشيح filter paper وبطريقة الانتشار بمادة الاكار (agar` diffusion) تم تحديد أقطار مناطق التثبيط بالمليمتر لمختلف التركيز part per million ((ppm جزء بالمليون (4000,3000,2000,1000) ضد البكتريا Proteus spp. Klebsiella spp, E. coli, staphylococcus aureus, pseudomonas aeruginosa وخمائر Candida albicans المعزولة من مرضى التهاب المجاري البولية0 النتائج:- بينت الزيوت الطيارة التي تم استخلاصها بطريقة التقطير المائي فعالية عالية ضد نمو البكتريا والفطريات المعزولة من المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية 0 وكان التركيز الأكثر فاعلية هو 4000 ppm خاصة ضد بكترياpseudomonas aeroginosa, Klebsiella spp, E. coli, واقل تأثير على Proteus spp, staphylococcus aureus وخميرة Candida albicans وبين التركيز 3000 ppm تأثير مماثل على البكتريا Klebsiella spp. E coil وبينت التراكيز اقل تأثيرا على مناطق التثبيط في الوسط ألزرعي ويعزى هذا التأثير للزيت الطيار لوجود تراكيز عالية في محتوياته من مادة (beta-pinene, p-cymene, alpha-pinene) الاستنتاج:- بينت الدراسة أن الزيت الطيار له تأثير تثبيطي عالي على البكتريا والخمائر المزروعة على الوسط ألزرعي والمعزولة من المرضى المصابين بالتهاب المجاري البولية


Article
Second Delivery in Women with a Previous Elective Caesarean Section for Breech Presentation in first Pregnancy
الولادة الثانية في الحوامل اللاتي أجريت لهن عملية قيصرية باردة في الحمل الأول بسبب جيئة مقعدية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To evaluate the mode of next delivery and fetal presentation for women who had an elective caesarean section for breech presentation when primigravidae. Design: Retrospective- follow up cohort study. Setting: Al- Yarmouk Teaching Hospital/department of Obstetrics and Gynaecology. Methods: 333 women who presented for delivery of their second baby at > 34 weeks of gestation during the period Jan 2002-Jan 2004 with a history of an elective caesarean section when primigravidae: 189 of them for a breech presentation and 144 for other indications with a cephalic presentation, were studied to evaluate the fetal presentation and the mode of their second delivery. Results: Of 189 women who had an elective caesarean section with a breech presentation when primigravidae , 16 (8.5%) had a breech presentation at the time of elective caesarean section for their next baby compared with only 3 (2.1%) in women who had an elective caesarean section with a cephalic presentation when primigravidae ( RR 4.06 [ 95% CI 1.2 to 13.67 ] ) . The overall repeat section rate was 41.3% (n = 78) in women with a previous breech presentation (n = 189), compared with 59% (n = 85) in women with a previous cephalic presentation (n = 144) (RR 0.70 [95% CI 0.56 to o.86]). The vaginal birth rate for those women allowed to labour was 80.4% (n=111) if the presentation previously was breech (n = 138) compared with 64.8% (n = 59) if the presentation previously was cephalic (n=91) (RR 1.24 [95% CI 1.04 to 1.47]). Conclusions: Women who had an elective caesarean section for a breech presentation when primigravidae were shown to have 8.5% chance of having an elective caesarean section for a breech presentation in their second pregnancy. The incidence of repeat caesarean section for their second baby was 41.3%, and of those allowed to labour, 80.4% achieved a vaginal delivery compared with 59% and 64.8% respectively for women who had an elective caesarean section with a cephalic presentation in their first pregnancy. These results will help in counseling primigravida women with a breech presentation intended to be delivered by an elective caesarean section," aiming at reduction of perinatal morbidity and mortality", about the good chances of a successful vaginal birth of their second baby with a cephalic presentation and also provides more information about mode of delivery in the presence of previous one caesarean section. Key words: previous caesarean section, breech, second deliveryهدف الدراسة :الحصول على معلومات حول طريقة الولادة الثانية في الحوامل اللاتي أجريت لهن عملية قيصرية باردة في الحمل الأول بسبب جيئة مقعدية . مكان إجراء الدراسة : مستشفى اليرموك التعليمي/ قسم النسائية و التوليد للفترة من كانون الثاني 2002 إلى كانون الثاني 2004 . نوع الدراسة : دراسة استرجاعية جماعية مع متابعة . طريقة الدراسة: تم إدخال 333 امرأة للولادة في حملهن الثاني في الدراسة . 189 منهن أجريت لهن عملية قيصرية باردة في حملهن الأول بسبب جيئة مقعدية و 144 منهن أجريت لهن عملية قيصرية باردة في حملهن الأول لأسباب أخرى . ثم تمت مقارنة طريقة الولادة للطفل الثاني في المجموعتين . النتائج :- تكررت الجيئة المقعدية في 16 ( 8.5% ) من الحوامل اللاتي أجريت لهن عملية قيصرية باردة في الحمل الأول بسبب جيئة مقعدية مقارنة مع 3 ( 2.1% ) في الحوامل مع قيصرية باردة أولى لأسباب أخرى (الخطر النسبي كان 4.06 , حدود 95 % ثقة من1,2 الى 13,67). - كان المجموع الكلي لإجراء عملية قيصرية ثانية 78 من 189 ( 41.3% ) في الحوامل مع قيصرية أولى بسبب جيئة مقعدية ( المجموعة الأولى ) مقارنة مع 85 من144 ( 59 % ) في الحوامل مع قيصرية أولى لأسباب أخرى ( الخطر النسبي كان 0.7 , حدود 95 % ثقة من 0.56 الى 0.86 ) - نسبة نجاح الولادة المهبلية في الحوامل اللواتي تم السماح لهن لخوض ولادة كان كالأتي: 111 من 138 (80.4 % ) في المجموعة الأولى مقارنة مع 59 من 91( 64.8 %) في المجموعة الثانية ( الخطر النسبي كان 1.24 , حدود 95% ثقة من 1.04 الى 1.47 ). الاستنتاج : هذه النسبة العالية لحدوث ولادة مهبلية في المجموعة الأولى تمكن الطبيب المسؤول من زيادة فهم المرأة الحامل مع جيئة مقعدية بان إجراء عملية قيصرية أولى لهذا السببان يحتم بالضرورة إجراء عملية قيصرية في الحمل الثاني و مايليه و لكنه يقلل من حدوث المضاعفات المتوقعة في الولادة المهبلية مع هذه الجيئة . تسهم هذه الدراسة أيضا في إلقاء المزيد من الضوء على إعطاء محاولة للولادة المهبلية بوجود عملية قيصرية سابقة واحدة .

Table of content: volume:19 issue:2