Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2006 volume:19 issue:3

Article
Social Relationship Pattern of Family Caregivers: A Study of Inpatients at a Mental/Psychiatric Hospital
ارتفاع السكر في الدم كمضاعفات جانبية العقار في علاج اطفال مرض ابيضاض الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: A well functioning and supportive network around patients with mental illness from their family members who care for them has been shown to be substantially of greater importance in shaping the ultimate course and out come of the condition and influencing the course of the mental disorder. Objective: To evaluate the social relationship of family caregivers with their inpatients affected by chronic psychiatric disorders in a mental and psychiatric hospital. Methodology: Studying of (438) medical files belong to inpatients with chronic psychiatric and mental disorders. Data were collected about the patients and their family-members who care for them. Results: Patients visited by their family members constitute (262) out of (423) in a rate of (62%). Young age group at 20-29 year had the highest rate of family visiting (76%), this rate decreased with increasing age. Patients admitted for the 1st time were visited by his family members at high rate (73%) which decreased to (63%) for those with repeated admissions. Conclusion: There was poor family patient adherence. A lot of works are needed on family side to breakout the isolation of patients and career. Key words: Social Relationship Pattern of Family Caregiversالملخص النسيج الاجتماعي عالي الاداء والمساند للمريض المصاب بامراض نفسية وعقلية مزمنة له تأثير اساسي ومهم في التشكيل النهائي وفي مخرجات الحالة المرضية كما يؤثر على مسار المرض. لتقييم العلاقة الاجتاعية بين المرضى المصابين باختلال نفسي وعقلي مع من يقدم لهم العناية من افراد عائلتهم , تم دراسة طبلات (438) مريض مصاب بامراض نفسية راقد في مستشفى الرشاد التعليمي للامراض النفسية والعقلية. جمعت معلومات عن المرضى وعن افراد عائلاتهم. اظهرت الدراسة أن (262) مريض يحظى بزيارة افراد عائلته بنسبة( 62% ). المرضى ذوي الاعمار الصغيرة (20-29) سنة هم اكثر الفئات في معدل الزيارات حيث انه تتم زيارة( 76%) منهم ويقل هذا المعدل بزيادة العمر. تتم زيارة المرضى الذين يدخلون المستشفى للمرة الاولى بمعدل عالي( 73%) ويقل الى ( 63%) للمرضى الذين لديهم دخولات متكررة . الدراسات اظهرت ضعف في الصلة بين المريض وعائلته . نحتاج الى عمل كبير في الجانب العائلي لخرق هذا الحاجز بينهم .


Article
Evaluation of the Lung Diffusing Capacity for Carbonmonoxide (Dlco) in Healthy Male Teenagers in Relation To Physical Activity
تقييم كفاءة الرئتين لانتشار اول اوكسيد الكاربون في عينة من الاصحاء البالغين وعلاقتها بالنشاط الرياضي

Authors: Amjad F. Ahmad د. امجد فوزي
Pages: 215-219
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Intensive research work has been conducted on lung function changes during exercise, however, little is known about the influence of physical activity on the resting lung function especially in younger age group. The present study involved (25) healthy male teenagers (13-19 years) with body height(170±5.9 cm) and body weight(63±10.23 Kg).Lung volumes(VC and TLC), ventilation(FEV1% and MMEF25-75%) and diffusion parameters (DLco and DLco/VA) were measured by computerized spirographic , helium dilution and carbonmonoxide single-breath techniques. All tested lung function parameters except, lung diffusion per unit lung volume (DLco/VA), had increased significantly with higher level of daily physical activity. The observed increase in the resting lung diffusion seemed to be related to the increase in lung volume brought about by higher physical activity rather than to changes in lung diffusing capacity per unit of lung volume (DLco/VA). The effect of cigarette smoking habit on lung diffusing capacity was evaluated. In conclusion, physical activity has a definite beneficial effect on resting lung diffusion, an effect which seemed unopposed by mild cigarette smoking Key words: PFT, DLco, adolescence, physical activity.الملخص: مع أن هناك دراسات كثيرة تناولت التغيرات الحاصله في وظائف الرئة إثناء اجراء التمارين الرياضية ,الا انه لا تزال هناك فجوه واضحة في دراسة تأثير التمارين، متمثلة بالنشاط الجسمي اليومي، على وظائف الرئه عند الراحه ,لاجله شملت الدراسة الحالية (25) متطوعا من المراهقين الذكور الأصحاء(13-19 سنه) بطول(170± 5.9سم) و بوزن(63±10.23 كغم) حيث تم قياس وظائف الرئة (حجم الرئة , تهويه الرئة إضافة الى كفاءة الرئة على انتشار غاز أول اوكسيد الكربونDLco))) وذلك باستخدام برامج الحاسوب الخاصة بوظائف الرئة وبواسطة استخدام غاز الهليوم و غاز اول اوكسيد الكربون. لوحظ بأن هناك زيادة مهمة إحصائيا في جميع وظائف الرئة ألمقاسه (عدا قابلية انتشار غاز أول اوكسيد الكربون بالنسبة الى حجم الرئه DLco/VA ) وذلك تبعا لزيادة النشاط الجسمي اليومي . وقد أعزيت الزيادة في قابلية الرئة على انتشار غاز اول اوكسيد الكربونDLco)) الى الزيادة المصاحبة في حجم الرئة جراء ممارسة الرياضة في حين لم تلعب قابلية انتشار غاز اول اوكسيد الكربون بالنسبة الى حجم الرئه DLco/VA) ) دورا مهما في هذه الزيادة . أظهرت نتائج البحث العلاقة الايجابية بين النشاط الجسمي و وظائف الرئة عند الراحة اضافة الى استمرار التأثير الايجابي للنشاط الجسمي على وظائف الرئه ولكن بدرجة اقل في حالة التدخين البسيط

Keywords

PFT --- DLco --- adolescence --- physical activity.


Article
Response of Height Measurements to Growth hormone therapy in Short Children with Growth hormone Deficiency
استجابةّ مقاييسِ الطول للمعالجة بهرمون النمو لقصار الأطفال المصابين بنقص هورمون النمو ا وغيره

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: longitudinal assessment of growth is essential child care. Objective: to find out the response of growth in term of the number of the standard deviations below the mean of height for age and sex (Z score) (HAZ) to the recombinant human growth hormone therapy in short children with growth hormone deficiency and others. Patients & Methods: A prospective study was done on 325 children; their age range was 1-19years, referred to growth hormone clinic of Central Teaching Hospital for Children / Baghdad with short-stature for their age or with slow growth. The study included only those children on regular recombinant human growth hormone (rhGH) therapy for (6 months - 4 years), for the period between 1st of October 1997 till 1st of March 2003. Evaluation included: detailed medical history, physical examination (included height measurements) and laboratory tests such as blood count, general urine examination, thyroid function, growth hormone assay (basal and after simulation with clonidine 75-100mcg/m2), bone age and chromosomal analysis from peripheral blood, and those who were diagnosed as growth hormone deficiency, were commenced on growth hormone therapy in a dose of (0.24-0.3 mg / kg /wk). Results: has shown a highly significant increase in the Z-score of height for age (HAZ) of children with growth hormone deficiency in response to (rhGH) therapy in a dose (0.24-0.3mg/kg/wk) from (-4.28+1.99) to (-1.86+2.48), while the patients with Turner syndrome from (-4.33+2.02) to (-1.94+2.52), when treated with (rhGH) in a dose (0.3-0.37mg/kg/wk), so as in patients with growth hormone deficiency and celiac disease who were on gluten free diet for one year, but the response was less in children with achondroplasia or with others like Down syndrome and Silver-Russell syndrome. The response was more significant in the prepubertal than pubertal age groups. Conclusion: earlier identification of short children due to growth hormone deficiency & earlier treatment to have a better response & similarly earlier identification of short females with Turner syndrome. Key words: growth hormone deficiency, height measurement, short stature الملخص الخلفية: التقييم الطولى للنمو يعتبر من ضمن الرعاية الطفولية الأساسية. إنّ هدفَ هذه الدراسةِ هو لمعرفة استجابة النمو في تعبيرِ عددِ الإنحرافات المعيارية تحت متوسطِ الطولِ للعُمرِ والجنسِ (Z score ) (HAZ) للمعالجة بهرمون النمو البشرى المصنع (rhGH) لقصار الأطفال المصابين بنقص هورمون النمو او غيره . المرضى والوسائل: هده دراسة متوقّعة تضمنت 325 طفلِ تمت احالتهم إلى عيادةِ هورمونِ النمو فى مستشفى الطفل المركزى التعليمىِ / بغداد لمعاناتهم من قصر القامة ِبالنسبة لعُمرِهم أَو بالنمو البطيئِ. تَضمّنتْ الدراسةُ أولئك الأطفالِ المستلمين علاج هورمونِ النمو البشرى المصنع (rhGH) بشكل منتظم للفترة بين (6 شهورِ - 4 سَنَوات) فقط، والدين تتراوح اعمارهم من ( سنة واحدة الى 19سنة ), للفترةِ بين أولِ مِنْ أكتوبر/تشرين الأولِ 1997 حتى أولِ مِنْ مارس/آذارِ 2003. التقييم تَضمّنَ: التأريخ الطبي المُفصّل، الفحص السريرى (تَضمّنَ مقاييسَ الطول), والفحوصات المختبرية مثل فحص الدمِّ، فحص الأدرار العامِّ، وظائف الغدة الدرقّية، تحليل هورمونِ النمو (أساسي وبعد التحفيز مَع clonidine 75-100 mcg /m 2)، عُمر العظم وإختبار الكروموسومِ. وأولئك الذين شخّصوا كنقص هورمونِ النمو، با شر لهم علاج هورمون النمو بجرعة مقدارها (0.24-0.3ملغم / كيلوغرام / اسبوع). النَتائِج: أظهرت النتائج زيادة هامّة جداً في (Z score) الطول بالنسبة للعُمرِ(HAZ) للأطفالِ المصابين بنقصِ هورمونِ النمو استجابة لعلاج (rhGH) بجرعة مقدارها (0.24-0.3 ملغم / كيلوغرام / اسبوع) مِنْ (-4.28+1.99) إلى (-1.86+2.48)، بينما لمرضى متلازمة Turner(Turner syndrome) مِنْ (-4.33+2.02) إلى (-1.94+2.52)، عندما عولجوا (rhGH) بجرعة مقدارها (0.3-0.37 ملغم / كيلوغرام / اسبوع).وكدلك الزيادة هامة جدا بالنسبة للمرضى المصابين بنقصِ هورمونِ النمو ومرضِ حساسية الحنطة ( ( celiacالذين اتبعوا حمية لمدة سنة ( تغدية خالية من الغلوتين, الدابوق ) . لكن الزيادة كانت اقل بالنسبة للأطفالِ المصابين بنقص التعظّم الغضروفي ا و مَع الآخرين مثل (مرض المغولية) متلازمة Down ومتلازمة Silver-Russell . الأستجابةّ كَانتَ أكثرَ أهمّية في مجموعة قَبْلَ البلوغيِ مِنْ مجموعةِ الأعمار البلوغيةِ. الاستنتاجات : التشخيص المبكر لقصر القامة فى الأطفالِ بسبب نقصِ هورمونِ النمووكدلك للاناث القصيرات بسبب متلازمة Turner ومعالجةِ مبكرة للحصول على نتيجة افضل.


Article
Prevalence of Captopril-induced Cough in Mosul Hypertensive
نسبة انتشار السعال المحرض بالكابتوبريل في مرضى ارتفاع ضغط لدم في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To study the prevalence of Captopril- induced cough in local population of Mosul (Iraq) and also to characterize those patients who developed cough. Design: Case-Control Study. Setting & Period: The Medical Consultant Public Clinic in Mosul for the period from the 1st of February to the 1st of May of 2006. Patients & Methods: One hundred thirteen hypertensive patients who received the angiotensin converting enzyme inhibitor captopril through the pharmacist of public clinic in Mosul were interviewed and their age, sex, dose of the drug, duration of use and the incidence of cough and the time of occurrence were recorded on an already prepared questionnaire form and compared with the information about 175 neither hypertensive patients nor receiving captopril. Results: The incidence of captopril-induced cough in Mosul hypertensive was 31.8 % compared with 6 % of the control (significant difference, P=0.000). This incidence was not related significantly to age, sex, dose nor the duration of treatment with captopril. Conclusion: The prevalence of captopril-induced cough found in Mosul hypertensive patients (31.8 %) was approximate that of Japanese patients (38 %), slightly lower than that reported in Basrah patients in Iraq (40.5 %) and that reported in Chinese patients (46 %) but higher than that found in Greek (6.58 %). Key words: Captopril, Cough, Hypertensiveالملخص: أهداف البحث: يهدف البحث إلى دراسة انتشار حدوث السعال المسبب من استعمال مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتينسين (الكابتوبريل) بين سكاننا المحليين في الموصل (العراق) وتوصيفها. التصميم : دراسة عينة- مقارنة. مكان إجراء البحث والإطار الزمني له : العياده الأستشارية الشعبية الباطنية في الموصل للفترة من الأول من شباط الى الأول من أيار من سنة .2006 الطرق المتبعة : شوهد 113 من مرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني الذين يتعاطون المثبط للأنزيم المحول للأنجيوتنسين(الكابتوبريل), يأخذونه من صيد لية العياده الأستشارية الشعبية الباطنية في الموصل. تمت مقابلتهم وتسجيل العمر, الجنس, جرعة الدواء ومدة استعماله ونسبة حدوث السعال والوقت الذي حدث فيه على ورقة استبيانات خاصة أعدت لهذا الغرض, وقد تم مقارنة هذه المعلومات مع المعلومات عن 175 مريضا غير مصابين بأرتفاع ضغط الدم ولايتعاطون عقار الكابتوبريل, وقد تم اعتبارهم عينه ضابطه. النتائج : نسبة حدوث السعال المسبب من استعمال عقار الكابتوبريل لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني في الموصل كانت 3108%, مقارنة بنسبة 6% لدى المجموعة الضابطة وقد كان الفرق معنوي ومهم.هذه النسبة غير مرتبطة بالعمر, الجنس، جرعة الدواء أو مدة استعماله. الاستنتاج : ان نسبة حدوث السعال المحرض بالكابتوبريل لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني في الموصل (العراق) كانت 3108% وهي مقاربة للنسبة لدى المرضى اليابانيين (38%)، ولكنها اقل قليلا من النسبة المسجلة لدى سكان البصرة في العراق (4005%) وتلك المسجلة لدى المرضى الصينيين (46%)، بينما كانت هذه النسبة في الموصل أعلى من تلك تلك التي وجدت لدى الأغريقيين (6058%)

Keywords

Captopril --- Cough --- Hypertensive


Article
Rate of GAD Antibodies in First Degree Relatives of Type 1 Diabetes Mellitus
شيوع الاجسام المضادة لكلوتامك أسددي كاربوكسيليزفى أقارب الدرجة الاولى المصابين بداء السكري النوع الاول

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Attempts to identify the earliest events in the auto-immune affection of first degree relative (siblings) of Type 1 DM, glutamic acid decarboylase (GAD) is one of the most important auto antigens. Objective: To detect the prevalence of GAD antibodies in first degree relative of Type 1 DM. Patients & Methods: Sera were obtained from 53 normal siblings (26 male and 27 female) mean age 11.5  4.8 years. Sera were analyzed for GAD using the enzyme linked immunosorbent (ELISA) technique. Results: Prevalence of GAD antibodies was 7.5% and impaired GTT in 75% of individuals with pathological GAD values. Conclusion: Iraqi children and adult have prevalence rates of anti GAD antibodies among siblings of type1 DM which is so high and anti-GAD may be valuable as an early predictive marker for type 1 DM. Key words: Glutamic acid decarboxylase type 1 diabetes mellitusالملخص: لمعرفة شيوع الاجسام المضادة لكلوتامك أسددىكاربوكسيليز في أقارب الدرجة الاولى للمصابين بداء السكري النوع الاول ، تمت دراسة 53 شخص / 26 ذكور و27 اناث أعمارهم من 3-25 سنة في المركز الوطني للسكري للفتره من1-7- 2004 الى 1-12-2004 وتمت قياس نسبة (GAD antibodies ) لكافة الاشخاص وقياس نسبة الهيموجلوبين المسكر وعمل تحليل السكر التحملي للاشخاص اللذين كانت نتائجهم مرضية للأجسام المضاده. أظهرت النتائج أن 7.5% يحملون الاجسام المضادة و 75% من هؤلأ اظهرت تحليل السكر التحملي امكانية اصابتهم بداء السكري في المستقبل


Article
Stress Hyperglycemia in Acute Stroke Patients
ارتفاع السكر نتيجة الصدمة لدى مرضى الجلطة الدماغية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To detect stress hyperglycemia in non diabetic patients with a cute stroke and to find its relation to age, sex, smoking, severity of stroke and CT finding. Patients & Methods: From April to September 2004, 104 patients admitted to Al-Yarmouk Teaching Hospital, with acute stroke diagnosed clinically and by brain CT scan were tested for the presence of hyperglycemia if it is present; estimation of HbA1c was done, to exclude those with prior DM. Results: Four patients showed hyperglycemia and normal HbA1c (i.e. < 5.2 %) which means stress hyperglycemia but no relation was found between stress hyperglycemia and age, sex, smoking, consciousness status and CT findings. Conclusion: Stress hyperglycemia is not very rare, so it should be looked for. Further studies are needed to elucidate any relation with sex, severity and MRI or CT findings and to find out its optimal therapy. Key words: Stress, Hyperglycemia, Acute Strokeالملخص: الهدف : للكشف عن فرط السكر ألكربي عند غير المصابين بالسكري في حالات السكتة الدماغية الحادة والوصول إلى علاقة ذلك بالعمر, والجنس , والتدخين , وشدة السكتة ونتائج مفراس الدماغ . الطريقة :تم دراسة 104 حالة أصيبوا بالسكتة الدماغية الحادة ادخلوا مستشفى اليرموك التعليمي للفترة من بداية شهر نيسان ولنهاية أيلول عام 2004 حيث تم قياس نسبة السكر ونسبة الهيموغلوبين AIC لاستثناء حالات السكر كما تم فحص كل مريض سريريا وشعاعيا بمفراس الدماغ. النتيجة: تبين أن أربعة مرضى لديهم فرط السكر مع نسبة طبيعية الهيموغلوبين AIC ( اقل من 5.2 % ) مما يعني أن لديهم فرط السكر ألكربي. لم تظهر الدراسة علاقة بين هذه الحالات والفئات العمرية المختلفة وجنس المرضى وعادة التدخين ودرجة الوعي ونتائج المفراس . الاستنتاج: الإصابة بفرط السكر ألكربي من الحالات غير النادرة الحدوث ولهذا يتوجب البحث عنها. نقترح إجراء المزيد من الدراسات لكشف علاقة هذه الحالة مع نتائج الفحص بالرنين المغناطيسي وللتوصل إلى العلاج المثالي لهذه الحالة المرضية. مفتاح الكلمات : الكرب ، فرط السكر ، السكتة الدماغية الحادة .


Article
Cytological Grading of Fine Needle Aspirates from Breast Carcinoma
التقييم الخلوي لدرجة خبث سرطان الثدي بواسطة الرشف بالأبره الدقيقه

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Breast carcinoma is the most common malignant tumor in females at the age group (15-74) years. Because neoadjuvant therapy including preoperative chemotherapy and tamoxifen is becoming increasingly common for treating early breast carcinoma, itُ s desirable to grade the tumor before surgery to select the appropriate treatment Aim of the study: 1-Grading the cytological material obtained by FNA performed on malignant breast lesions. 2-Assess the reliability of FNA by comparison with histopathology. Material & Method: One hundred and three malignant cases of breast lesions diagnosed by FNA were reviewed in Al-Kadhmiah Teaching Hospital from 1994-1998. Their histopathological confirmation was present in 91 cases only. Those aspirates were stained by H&E stain & were graded according to the Robinson grading system using six cytological parameters; cell dissociation, cell size, cell uniformity, nucleoli, nuclear margin & chromatin pattern and then grade them into three grades according to the total scores. Results: We were able to correctly correlate 74 cases (81.3%) of FNA cytological material graded according to the mentioned criteria with their histological grading for ductal carcinoma. For lobular carcinoma only histopathological confirmation was done. Performing Chi-square testX²=67.4 (p≤0.001). Conclusions: Cytological grade does not correspond exactly to histological grade but it is equally good if the variability in histological grade is considered due to tumor heterogeneity. Also the value of Robinson´s grading system in cytological grading since it is simple, take little time & the information obtained is of clinical use & may be of prognostic value especially when combined with mammographic findings. Key words: Breast carcinoma, FNA, grading. الملخص: يعتبر سرطان الثدي من الأورام الشائعه في الإناث للعمر15-74 سنه . وحيث أن العلاج المواد الكيمياويه والتاموكسفين قبل إجراء التداخل الجراحي لأورام الثدي أصبح ظاهره معروفه لعلاج حالات سرطان الثدي في مراحله الأولى فقد أصبح من المفضل تقييم درجة خبث السرطان عن طريق الفحص الخلوي وذلك قبل أجراء أي تداخل جراحي ليتم أختيار أفضل نظام علاجي. الهدف من البحث : 1-معرفة درجة خبث الخلايا السرطانيه لسرطان الثدي بالفحص الخلوي (الرشف بالأبره الدقيقه ). 2-تقييم الفحص الخلوي وذلك بمقارنة نتائجه ومدى مطابقتها للفحص النسيجي لنفس الورم. المواد وطريقة العمل :تم مراجعة 103 حاله لسرطان الثدي تم تشخيصها عن طريق الفحص الخلوي بواسطة الرشف بالأبره الدقيقه في مستشفى الكاظميه التعليمي للفتره من 1994-1998 . صبغت هذه الحالات بصبغة الهيماتوكسلين والأيوسين وتم تقييم درجة خبث الخلايا السرطانيه فيها بواسطة نظام روبنسون لتقييم درجة الخبث معتمدًا على 6 صفات خلويه وهي : 1-التنافر بين الخلايا .2-حجم الخليه. 3-مدى التشابه بين الخلايا. 4-ظهور النويه. 5-حافات النواة. 6-مادة الكروماتين. وصنفت درجة الخبث الى ثلاثة درجات معتمدين الصفات المذكور وقورنت في 91 حاله مع مقاطعها النسيجيه. النتائج : أظهرت النتائج تطابق الفحصين الخلوي والنسيجي في 74 حاله (3و81%) من حيث تقييم درجة خبث الورم السرطاني معتمدين فيها على نظام روبنسون للفحوص الخلويه ونظام ريتشاردسون وبلوم المبدل لتقييم درجة خبث الأورام السرطانيه القنويه والتطابق النسيجي فقط (دون تقييم درجة الخبث ) للاورام السرطانيه الفصيصيه .وأختلفت نتائج الفحصين الخلوي والنسيجي في 17 حاله ( 6و18%) .وتبين من الفحص الأحصائي أن قيمة P ≤ 001و0 الذي يدل على أن تقييم درجة الخبث بواسطة الفحص الخلوي لاينطبق 100% مع التقييم النسيجي لكنه يفي بالغرض اذا ما اخذ بنظر الاعتبارأختلاف الوضع الخلوي للورم السرطاني . الاستنتاج : ان نظام روبنسون لتقييم درجة خبث أورام الثدي السرطانيه بواسطة الرشف بالأبره الدقيقه يعتبر نظام سهل التطبيق وسريع، والمعلومات المستمده منه معتمده في التشخيص السريري وقد تكون ذات أهميه في معرفة تطور الورم خصوصا اذا ما أستعمل مع تصوير الثدي الشعاعي لأعطاء نتائج أكثر دقه.

Keywords

Breast carcinoma --- FNA --- grading.


Article
The role of Indirect Immunofluorscent test in diagnosis of Candida albicans in Iraq
دور إختبارِ فحص التالق المناعى الغير مباشر في تشخيصِ فطرِ المبيّضات في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objectives: to study immunodiagnostic of Candida albicans by IFAT, which illustrate the reaction at 1:16 dilution to 1:256 with infected sera. Materials & Methods: One hundred vaginal swabs and blood samples were obtained from non – pregnant women (i.e. marriage women) with vaginal discharge. Blood samples for serum separation, to study antibody titer by using indirect Immunofluorscent test (IFAT). During the period between September 2002 to May 2003. Attending to out patients clinic of Obstetric and Gynecology of Medical city /Baghdad teaching Hospital, Results: Out of the one hundred examined women patients, Candida spp. was isolated from 80 patients. Among the 80 isolated of Candida spp. 51(63.7%) were C. albicans. 41(51.25%) of infected women were positive for specific IgG and 10(12.5%) of them specific for IgM against C. albicans by IFAT. Conclusion: This study was carried out, to apply IFAT test for Candida albicans. Key words: Candida albicans, IFAT, Vaginal discharge.الملخص: الهدف: دراسة تشخيص المبيضات البيضاء بفحص التالق المناعى الغيرمباشرمن تخافيف 1:16 الى 1:256 مع سيرم المصاب. طرق البحث: (100) مسحة من نساء يشكون من السوائل المهبلية.للفترة من أيلول2003وحتى شباط 2004. من المراجعات للعيادة الاستشارية للنسائية والولادة في مستشفى بغداد التعليمي /مدينة الطب. النتائج: كانت نسبة المبيضات البيضاء المعزولة في النساء غير الحوامل المصابات هي(63.7%). تم الكشف عن مضاد الكلوبيولن المناعي IgG, IgM والخاص بالمبيضات البيضاء باستعمال طريقة فحص التألق المناعي الغير مباشر وقد أظهرت النتائج ان هذا المضاد المناعي موجود في25و51% ونسبة 5و12% إلى النوع الآخر IgM . الاستنتاجات: هذة الدراسة نفذت لتطبيق اختبار فحص التالق المناعى الغير المباشر لفحص المبيضات البيضاء. مفاتيح الكلمات : المبيضات البيضاء ,فحص التالق المناعى الغير مباشر,السوائل المهبلية.


Article
The Role of Interleukin-8 in Restenosis after Coronary Stent Implantation
دور انترلوكين-8 في عودة التضييق بعد زرع شبكة الشرايين التاجية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: In-stent restenosis (ISR) is a serious complication of percutaneous coronary intervention (PCI) with stent implantation. Variable factors may interact in the process of ISR. Immuno-inflammatory activity mediated by different cytokines could have a role in the ISR. Among these could be the chemokine, interleukin-(IL-8). Aim of the Study: To assess the role of serum level of interleukin-8 in the process of ISR. Patients & Methods: Forty patients with ISR (diagnosed by coronary angiography) within six months after coronary stenting. Patient control group enrolled 30 subjects who had had coronary stenting with no evidence (by angiography) of ISR .The third group composed of 20 healthy controls. Results &Conclusion: Patients with ISR were mainly above the age of 50 years (62.5%) with male predominance (70%).Interleukin-8 was below detectable level (cut off value=553 pg/ml) in almost all cases with ISR with only 10% of the cases with ISR occur in the outer line values (outside usual range). There was no significant difference in the frequency of detectable IL-8 levels between ISR patients and patient control group (P=0.284), neither between ISR patients and healthy controls (P=0.143). In conclusion, the link between IL-8 and ISR was not found in this study. Key words: Interleukin-8, Restenosis, Coronary stents.الملخص: استخدم اختبار مترابطة الخميرة بمادة ماصة المناعة/ الطريقة المباشرة للتحري عن نسبة المحرك المناعي للخلايا انترلوكين رقم( 8 ) ل 90 عينة د م تعود إلى 40 مريضا يعانون من عودة التضييق في شبكة الشرايين التاجية بعد بضعة شهور من زرعها, 30 مريضا تمت عملية زرع الشبكة لهم بدون مضاعفات عودة التضييق فيها( المجموعة الضابطة الأولى) و20 حالة من الأصحاء المتطوعين ( المجموعة الضابطة الثانية). أظهرت الدراسة أن نسبة المحرك المناعي رقم 8 في 90% من المرضى المصابين بعودة التضييق بعد زرع الشبكة كانت اقل من المستوى المنظور(أقل من 553 بيكوغرام / مل) وكذلك عدم وجود فرقا ذو دلالة إحصائية واضحة بين مجموعة المرضى المصابين بالتضييق داخل الشبكة والمجموعة الضابطة الاولى (قيمة الاحتمالية =0,284 ) أو مع مجموعة الأصحاء (قيمة الاحتمالية=0,143). لم تثبت الدراسة دورا مهما ل انترلوكين ـ8 في تنشيط التفاعل المناعي في منطقة عودة التضييق.


Article
The Role of Magnetic Resonance Imaging and Magnetic Resonance Cholangiopancreatography in Patients with Obstructive Jaundice
استخدام الرنين المغناطيسي وتلوين القنوات الصفراوية لدى مرضى اليرقان الانسدادي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objectives: The aim of this study is to evaluate the sensitivity, specificity and diagnostic accuracy of magnetic resonance cholangio-pancreatography in patients with obstructive jaundice after comparing it with the final diagnosis after surgical exploration and histopathological study. Methods: This study was held at Al-Yarmouk Teaching Hospital where patients with obstructive jaundice were investigated with magnetic resonance cholangio-pancreatography followed by surgical exploration and confirmation of diagnosis. Comparison of both results was carried out. Results: There were 42 patients, 26 females and 16 males. Their mean age was 59 years. 17 patients had common bile duct stones, 17 had malignancy, 3 had hydatid cyst, 2 had benign stricture and one patient had Mirrizi`s syndrome, chronic liver disease and biloma for each. After comparison with the final diagnosis after surgical exploration, the sensitivity, specificity and diagnostic accuracy of magnetic resonance cholangio-pancreatography were 100%, 92% and 95.2% respectively for those with common bile duct stones, while they were 94.1%, 100% and 97.6% respectively for those with malignancy. Conclusion: Magnetic resonance cholangio-pancreatography is of high diagnostic accuracy when used for patients with obstructive jaundice of different causes. In addition to its characters of being a non-invasive technique that need neither specific preparation nor anesthesia. We recommend using it on a wider scale in our country. Keywords: Obstructive jaundice, diagnosis, MRCPالملخص: الهدف: هدف هذه الدراسة هو تقييم حساسية ومدى الوثوق ودقة الشخيص لجهاز الرنين المغناطيسي في مستشفى اليرموك التعليمي في حالات اليرقان الأنسدادي وبعد المقارنة مع التشخيص النهائي بواسطة التداخل الجراحي مع أو بدون الفحص النسيجي. الطرق: اجريت هذه الدراسة التتبعية لحالات اليرقان الأنسدادي في مستشفى اليرموك التعليمي. أجري لجميع المرضى فحص الرنين المغناطيسي ثم تم متابعتهم بالأستكشاف الجراحي وتثبيت التشخيص بالتحليل النسيجي أو اعتمادا على الملاحظات الجراحية. النتائج: شملت الدراسة 42 مريضا ( 25 من الأناث و 16 من الذكور)0 معدل العمر كان 59 سنة0 عدد المرضى المصابين بالأورام الخبيثة وحصى قناة الصفراء 17 مريضا لكل منهم, 3 مصابين بالأكياس المائية ومريضين مصابين بتضيق قناة الصفراء0 بعد التحقق من التشخيص اعتمادا على نتائج الأجراء الجراحي كانت حساسية الفحص بجهاز الرنين المغناطيسي 100 % في حالات الحصى و9401 % في حالات الأورام0 أما دقة التشخيص فكانت95,2 % في حالات الحصى و97,6 % في حالات الأورام. الأستنتاج: أن الفحص بواسطة الرنين المغناطيسي لحالات اليرقان الأنسدادي ذو حساسية ودقة عالية وخالية من المضاعفات. بالأضافة الى أنها لا تحتاج الى التخدير ولا اجراء تحضيرات خاصة.


Article
Management of diabetic foot
معالجة داء القدم السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Diabetic foot is a common medical and surgical problem, the term is referring to any pathology in the foot that result from diabetes mellitus or its long term complications .It has a socioeconomic impact. Objectives: To study the presentations of diabetic foot and factors affecting prognosis. Methods: Case-series hospital based, conducted on 75 patients with diabetic foot at Al-Yarmouk Teaching Hosp. for the period from Oct2001 through Nov.2002. Patients were classified according to Wagner’s grading system. The level of control of diabetes was assessed by the level of glycocylated hemoglobin (HbA1c). Results: The main factors which lead to the failure of conservative treatment were first HbA1c>8, osteomylitis by x ray, significant impairment of blood flow by Doppler, neuropathy and retinopathy. Conclusions: Most of our patients with diabetic foot were poorly controlled HbAc1>8% and most common grade (Wagner) of presentation was grade 2. Key words: Diabetes, Foot, Managementالملخص: خـلـفيـة الـبحث : اصابة القدم عند مرضى السكري هي مشكلة شائعة تواجه الطبيب ونعبرعنه بداء القدم السكري ولهذه الحالة انعكاسات اجتماعية واقتصاية . الاهداف : لدراسة الاعراض والعلاقات السريرية وملاحظة العوامل التي تؤثر على سيـر العلاج . طريقة البحث : دراسة مستقبلية اجريت على 75 مريضاً مصاباً بداء القـدم السكري في مستشفى اليرموك التعـليمي للفترة من تشرين الاول 2001 الى شهر تشرين الثاني 2002 وتم تصنيف المرضى اعتماداً على نظام واكنر, كما تم التركيز على درجـة التنـظيم و السيطرة على سكر الدم من خلال فحص مـادة خضاب الـدم المعسل في دم المـرضى . النتــــائـــــــج : ان اهم العوامل التي تؤثر على العلاج التحفظي بشــكل سـلبي هو زيادة نسبة خضاب الــدم المعسل اكثر من 8% والتهاب العظم المشخص شعاعياً وقصور جـريان الــدم في الطـرف المصاب وضمور الاعصاب الطـــرفية واصابة الشبكية نتيجة السكري . الاسـتنتـاجات : اكثر مرضى داء القدم السكري هم المرضى الذين يكون عندهم مرض السكر غير مسيطر عليه, وان اكثرالدرجات كانت الدرجة الثانية حسب نظام واكنر . الكلمات المفتاحية : داء السكر , قدم , معالجة


Article
Factors Influencing the Occurrence of Steroid acne
العوامل المؤثرة في حدوث العد الستيروئيدي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Steroid acne is an acneoform eruption induced by steroids use. Steroid acne is relatively common dermatological problem, causing great cosmetic disfigurement. Objective: The study is aimed to evaluate several influencing factors on the occurrence of steroid acne. The factors to be assessed are age, sex, marital status, route of steroid administration, past history of acne, self-steroid prescription and type of occupation (outdoor/indoor). Patients & Methods: A case control study is performed. The study subjects were collected from Al-Yarmouk Teaching Hospital and private clinic. They were allocated into 2 groups in a ratio of 1:1. The cases group includes patients with steroid acne and controls group include patients with any steroid responsive dermatoses. The study period was from January 2002 until July 2002. Logistic regression analysis is used to examine the effect of the above-mentioned factors; their effect is expressed as odds ratios. Results: Seventy five steroid acne patients with a mean age of 20.8±4.5 years were collected and compared with a similar number of patients with any steroid responsive dermatosis as controls with a mean age of 30±10 years. Data analysis showed that the following factors contribute significantly to the increased incidence of steroid acne: sex (odds ratio: 3.95, P value: 0.009), route of steroid administration (odds ratio: 3.2, P value: 0.0319) and self drug prescription (odds ratio: 9.8, P value: 0.0002). Conclusion: The problem of injudicious use of topical and systemic steroids for cosmetic purposes is increasing in Iraqi society. This improper use of steroids reflects the increased incidence of steroid acne in Iraqi dermatology practice. Key words: Steroid acne, Acneoform eruption, influencing factors. الملخص: الخلفية: العد الستيروئيدي هو طفح شبيه العد ناتج عن استعمال الستيروئيدات. العد الستيروئيدي اصبح نسبيا مرض جلدي شائع، والذي يؤدي إلى إتلاف جمالية الجلد بصورة كبيرة. الهدف: تهدف الدراسة إلى فحص عدة عوامل التي قد تؤثر في حدوث العد الستيروئيدي. العوامل هي العمر والجنس والحالة الزوجية و طريق استعمال الستيروئيدات والتاريخ السابق للعد والوصف الشخصي للستيروئيدات ونوع العمل (داخلي أو خارجي). الطريقة : أجريت دراسة نوع حالة ومقارنة. تم جمع المرضى من العيادة الخارجية للأمراض الجلدية في مستشفى اليرموك التعليمي والعيادة الخاصة. تم توزيع المرضى في مجموعين بنسبة 1:1. المجموعة الأولى تحتوي على المرضى المصابين بحالة العد الستيروئيدي. المجموعة الثانية (المقارنة) تحتوي على كل المرضى مصابين بأي مرض جلدي يعالج بالستيروئيدات. فترة الدراسة كانت من كانون الثاني للعام 2002 حتى تموز للعام 2002. استعمل التحليل الإحصائي اللوجستي لفحص العوامل المذكورة أعلاه وتأثيرها حُسب كنسبة الفائدة. النتائج: ادخل 75 مريض مصاب بالعد الستيروئيدي إلى الدراسة معدل أعمارهم 20±5‚4 سنة وقورنوا مع مجموعة مقارنة تستعمل الستيروئيدات لامراض جلدية أخرى تتضمن نفس العدد معدل أعمارهم 30±10 سنة. التحليل الإحصائي أثبت إن العوامل الآتية لها أهمية وهي الجنس (نسبة الفائدة 95‚3 قيمة P =0,009) وطريق استخدام الستيروئيد (نسبة الفائدة 3,2 قيمة P =0,0319) والوصف الشخصي للدواء (نسبة الفائدة 9,8 قيمة P =0,0002). الخاتمة: إن مشكلة الاستعمال الطائش للستيروئيدات الجهازية والموضعية لأغراض التجميل قد ازدادت في المجتمع العراقي. وهذا أدى إلى زيادة مرض العد الستيروئيدي كمرض جلدي في العراق.


Article
Penile Dermatoses in Out-patient Dermatological Clinic
الحالات الجلدية القضيبية عند مرضى العيادة الخارجية الجلدية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Penile dermatoses induce a high concern for the patients and inflect a real psychological trauma. Objective: This study was designed to assess the spectrum of penile dermatological conditions. Methods: A total of 90 patients with penile dermatoses were recruited in this study during the period from October2002-2004. History and full clinical assessment were performed Results: The third and the forth decade of life were the commonest age groups affected. Penile dermatoses of infectious causes comprised of forty-nine cases. The percentages of each contagious penile dermatosis from the total recruited patients were as follow: scabies (17.8%), genital warts (15.6%), herpes genitalis (8.8%), molloscum contagiosum (6.6%), candidiasis (2.2%), boil (2.2%) and syphilis (1.1%). Other non-communicable dermatoses were irritant and allergic contact dermatitis (11.1%), fixed drug eruption (11.1%), lichen planus (6.6%), psoriasis (5.7%), vitiligo (5.7%), angiokeratoma (2.2%), lichen nitidus (1.1%), Peyronie´s disease (1.1%), and lichen simplex chronicus (1.1%). Conclusion: A wide spectrum of dermatoses affects the penis, 45.6 % of the lesions were non–infectious. There is a considerable shift of the contagious group toward viral infections rather than bacterial infections and other infestations. Key words: Penile dermatoses, Out-patientالملخص: أن الأمراض الجلدية التي تصيب العضو الذكري تحدث قلقا عاليا للمرضى وتسبب صدمة نفسية حقيقية.ان هذه الدراسةِ صُمّمتْ لتَقييم طيفِ الإمراض الجلدية القضيبية. أجريت هذه الدراسة على تسعين مريضا مصابا بالامراض الجلدية القضيبية خلال الفترة من تشرين الأول 2002-2004 حيث تم جمع المعلومات المرضية والسريرية للمرضى.بينت النتائج ان هذه الامراض اكثر شييوعا في العقد الثالث والرابع من العمروكانت الحالات التيي سببها معدي هي تسعة واربعون حاله, اما النسب المؤية لكل حالة معدية فكانت 17.8% للجرب,15.6% للثاليل الجنسية,8.8% الحلاء البسيط ,6.6% داء اللؤلؤة المعدي ,2.2% فطر كانددي,2.2% دمامل , 1.1% للسفلس.الحالات غير المعدية كانت 11.1% للتلامس التسحسي والمهيج, 11.1% للطفح الدوائي الثابت, 11.1% للحزاز,5.7% للصدفية, 5.7% للبهاق, 2.2% تقرن دمويي وعائي, 2.2% الحزاز الحبيبي , 1.1% مرض بايروني, 1.1% للحزاز البسيط المزمن. نستنتج من هذه الدراسة بان طيف الامراض الجلدية القضيبية هو طيف واسع وان 45.6% منها هي غير معدية وهناك تغيير واضح في نمط الامراض المعدية حيث زيادة الامراض الفايروسية على حساب مرض الجرب.


Article
The Relation between Otomycosis and Retracted Tympanic Membrane
العلاقة بين فطريات الاذن وانسحاب طبلة الاذن للداخل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objectives: To study whether retracted tympanic membrane is a cause or a result of otomycosis. Patients and Methods: The study involved 70 patients (100 ears) suffering from otomycosis, all of them were evaluated by clinical examination and sometime by audiological investigations to evaluate the state of the tympanic membrane (retracted or normal in position). Results: The study revealed that 50% of ears had a retracted tympanic membrane due to negative middle ear pressure secondary to Eustachian tube obstruction. In 20% of ears, the tympanic membrane was just pushed inside by the mass of fungal infection and in 30% the tympanic membrane was normal in position. Conclusion: Retracted tympanic membrane caused by negative middle ear pressure is an important predisposing factor which needs correction to have complete cure and to prevent recurrence of otomycosis. The study revealed that negative middle ear pressure affect the normal epithelial migration of the tympanic membrane and leads to accumulation of debris in the external auditory canal and increases the risk of otitis externa. Key words: Otomycosis, fungal otitis externa, retracted tympanic membrane.الملخص: تضمنت هذه الدراسة 70 مريضاَ (100 أذن) يعانون جميعاَ من فطريات الاذن. تم تقييم المرضى سريرياَ، وفي بعض الاحيان تمت الاستعانة ببعض فحوصات السمع والتخاطب لغرض تحديد وضعية غشاء الطبلة (هل هو منسحب الى الداخل أو طبيعي من ناحية الموقع). أظهرت نتائج الدراسة انه في 50% من الاذان كان غشاء الطبلة منسحب الى الداخل نتيجة لسالبية ضغط الاذن الوسطى نتيجة انسداد قناة اوستاكي. في 20% من الاذان كان غشاء الطبلة مدفوع الى الداخل بفعل كتلة الفطريات وفي 30% من الاذان كان غشاء الطبلة طبيعي من ناحية الموقع. وقد بينت الدراسة ان انسحاب غشاء الطبلة نتيجة سالبية ضغط الاذن الوسطى عامل مهم في حدوث فطريات الاذن والذي يحتاج الى العلاج لغرض اكمال علاج الفطريات ومنع رجوعها. وقد تبين ايضا ان سالبية ضغط الاذن الوسطى تعرقل هجرة خلايا الانسجة الجلدية لغشاء الطبلة وقناة الاذن الخارجية مما يؤدي الى تجمع كتل من هذه الخلايا الميته في قناة الاذن الخارجيه والذي بدوره يساعد على زيادة نسبة الالتهابات في قناة الاذن الخارجية.


Article
Ligation versus Diathermy in Tonsillectomy Haemostasis
الربط مقابل الإنفاذ الحراري في إيقاف النزف لعملية استئصال اللوزتين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: A comparative prospective study of 400 patients to evaluate the ligation and diathermy techniques as methods of haemostasis in tonsillectomy. Methods: Four hundred patients were divided into two equal groups, calculating the haemostasis time, primary and secondary haemorrhage in addition to pain in both the ligation and diathermy groups. Results: Ligation technique had a high incidence of primary haemorrhage (5%) and less postoperative pain, while diathermy had increased incidence of secondary haemorrhage (5.5%), and more pain but with 40% reduction of haemostasis time. Conclusion: It is recommended to use the conventional ligation method especially in teaching centers for its safety, easily done by the juniors and less intensity of pain. Key words: Tonsillectomy; Ligation; Diathermy الملخص: لقد أجريت دراسة مقارنة مستقبلية مناصفة لأربعمائة مريض لتقييم تقنية الربط والإنفاذ الحراري (الكي الكهربائي) للسيطرة على النزف أثناء عملية استئصال اللوزتين. تقنية الربط تشمل أعلى نسبة للنزف الابتدائي (5%) مع اقل نسبة من الألم ، وبالمقابل الإنفاذ الحراري يمتلك أعلى نسبة من النزف الثانوي (5,5 %) مع اقل وقت للسيطرة على النزف (40 %). نوصي باتباع طريقة الربط التقليدية وخصوصاً في المراكز التدريبية بسبب سلامتها وسهولة أجراءها من قبل الأطباء الجدد وكذلك لقلة الآلام .


Article
Pattern, Severity and Treatment Needs of Dental Caries among Five-year Kindergarten Children in Baghdad Iraq
نمط وشدة تسوس الأسنان للأطفال بعمر خمسة سنوات في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective(s): This study carried out to evaluate the severity of dental caries and treatment needs among some Iraqi children, aged (5) years old in Baghdad. Methods: The sample was selected randomly. The examination of the oral cavity was based on diagnostic criteria marked by the World Health Organization (1987). Results: The study demonstrated a high prevalence of dental caries (81.20 %), gender difference was not found (P>0.05). The means of dmft and dmfs were found in the present study to be (5.11 ± 0.17, 9.62 ± 0.42 respectively) Results showed that ds fraction constituted the major part of dmfs value followed by ms, while fs fraction reached zero. Concerning ds gender differences was statistically highly significant (P<0.01). Posterior teeth were more susceptible to dental caries, than the anterior teeth. As the occlusal surface was the most affected surface followed by proximate surface. The dental treatment needs were high as 72% of children needed one surface restoration, while extraction (11%) was found to be the lowest need. Conclusion: The severity of dental caries was very high in primary dentition. The tooth susceptibility to dental caries in lower posterior teeth was higher than upper. While the picture was differ in anterior teeth. keywords: dental caries, treatment needs, 5 year oldنمط وشدة تسوس الأسنان للأطفال بعمر خمسة سنوات في مدينة بغداد د.زياد حسان , د. الحان الطائي الملخص: الهدف من البحث: هذه الدراسة اجريت لتحديد شدة التسوس والاحتياجات العلاجية لبعض الاطفال بعمر 5 سنوات في مدينة بغداد. الادوات والطرائق : العينة اختيرت عشوائيا ً تم الفحص حسب منظمة الصحة العالمية 1987. النتائج : اوضحت النتائج نسبة انتشار عالي لتسوس الاسنان (81.20%) كان الاختلاف بين الجنسين غير معنوي. كان معدل التسوس للاسنان والاسطح في هذه الدراسة 5.11±0.17 و 9.62± 0.42 على التوالي.النتائج اظهرت ان الاسطح المتعرضة للتسوس فقط هي القيمة العالية تليها الاسطح المفقودة ثم الاسطح المعوضة بحشوات الاسنان والتي قيمتها صفر. فيما يخص معدل التسوس للاسطح كان الاختلاف بين الجنسين بفرق معنوي عالي جدا ً. الاسنان الخلفية كانت اكثر عرضة لتسوس الاسنان منها في الاسنان الامامية وكانت سطوح الاطباق اكثر عرضة مما في الاسطح الجانبية لنخرالاسنان. الاحتياجات العلاجية للاسنان كانت عالية حيث (72%) من الاطفال يحتاجون تعويضات اسنان لسطح واحد بينما 11% يحتاجون قلع اسنان وهي القيمة الادنى. الاستنتاج: شدة تسوس الاسنان كانت عالية في الاسنان المؤقتة. كانت الاسنان الخلفية للفك الاسفل اكثر عرضة لتسوس الاسنان منها في اللاسنان الخلفية للفك العلوي ولكن الصورة مختلفة في الاسنان الامامية.

Table of content: volume:19 issue:3