Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2013 volume:55 issue:1

Article
Effect of Recruitment Maneuvers on Oxygen Saturation, End Tidal Carbon Dioxide and Lung Mechanics in Pressure Control Ventilation Versus Volume Control Ventilation for Patient Undergoing Laparoscopic Sleeve Gastrectomy
تأثير أعادة تجنيد الحويصلات الهوائية على كل من نسبة الأوكسجين وثنائي اوكسيد الكاربون في الدم وميكانيكية الرئة في مجموعتين من المرضى الأولى باستعمال التهوية بالضغط والثاني باستعمال التهوية بالحجم على المرضى المصابين بداء السمنة المفرطة أثناء عمليات التنحيف.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atelectasis occurs regularly after induction of general anesthesia in bariatric surgery, persists postoperatively, and may contribute to significant postoperative morbidity. Intraoperative recruitment maneuver improve lung ventilation, oxygenation and lung mechanics. Objectives: The aim of this study was to compare the effects of recruitment maneuver on oxygen saturation, end tidal carbon dioxide and lung mechanics in two Groups; the volume control group and pressure control group with fixed level of PEEP. Patient and Method: Forty patients, BMI >35 kg/ m2, who have no major obstructive or restrictive respiratory disorders where allocated in two groups (volume group and pressure group). In both groups we tested the effect of recruitment maneuver on SpO2, ETCO2 and lung mechanics (The volume group of 20 patients and the pressure group of 20 patients). Results: We found that alveolar recruitment effectively decreased Intraoperative EtCO2 in pressure group ( P.value <0.05) while ( P.value was>0.05 ) for volume group and increase Intraoperative SpO2in BOTH groups ( P.value < 0.05) with more effect seen in pressure group. BUT, soon after extubation SpO2 decreases again and P.value was >0.05 for both groups. Also we found that pulmonary mechanics (PIP, EXPvt) were significantly improved after recruitment (BOTH P.value < 0.05). Conclusions: our data suggest that the use of alveolar recruitment maneuver may be an effective mode of improving intraoperative oxygenation in morbidly obese patients. Our results showed that the effect is to be short lived and end after extubation. with significant improvement in lung mechanics. Keywords: recruitment ; oxygen saturation ;ETCO2 ; pressure control; ,volume control; laparoscopy; sleeve .الهدف من الدراسة: تأثير أعادة تجنيد الحويصلات الهوائية على كل من نسبة الاوكسجين في الدم وثنائي اوكسيد الكاربون في الزفير وميكانيكية الرئة في مجموعتين من المرضى الاولى بأستعمال التهوية بالضغط والثاني بأستعمال التهوية بالحجم على المرضى المصابين بداء السمنة المفرطة أثناء عمليات التنحيف بالناظور. هدف الدراسة : دراسة سريرية تجريبية. مكان الدراسة: الدراسه اجريت في مستشفى القديس رافاييل (الراهبات) في بغداد. الدراسة أجريت خلال عشرة أشهر من أول شهر أيار لسنة 2011 إلى نهاية شهر شباط لسنة 2012 الطريقة: الدراسة تضمنت 40مريض معامل الوزن لديهم اكثر من 35 وغير مصابين باي امراض تنفسية حادة او مزمنة و قسموا إلى مجموعتين: المجموعة الاولى (مجموعة التهوية باستعمال الضغط): 20 مريض قسموا الى 5 ذكور و15 أناث. المجموعة الثانيه (مجموعة التهويه باستعمال الحجم): 20 مريض قسموا الى 4 ذكور و16 أناث. تم أخذ موافقة المرضى قبل العملية لغرض الاشتراك في الدراسة، بعد بدء العملية بأستعمال الناظور تم اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية في كلا المجموعتين باستعمال تنهيدة الى اربع تنهيدات كل 15 دقيقة حتى نهاية العمليه او حسب قرءات مستوى ثنائي اوكسيد الكربون في الزفير بحيث لا يزيد الضغط الكلي للرئة عن 50 سنتيميتر ماء ثم بعد ذلك يكون ضغط الهواء ائناء نهاية الزفير يتراوح بين 5-8 سنتيميتر ماء الى نهاية العملية مع المحافظة على قراءات مستوى ثنائي اوكسيد الكربون في الزفير بين 40-45 مليميتر زئبق مع الحفاظ على على ضغط الرئة الكلي بمستوى منخفض. تم تسجيل قراءة نسبة الاوكسجين بالدم ونسبة ثنائي اوكسيد الكربون في الزفير كنتائج اولية للبحث وتم تسجيل قراءة كميه الهواء الخارج اثناء الزفير وضغط الرئة الكلي كنتائج ثانوية في كلا الجموعتين قبل وبعد عملية اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية. النتائج: عمليه اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية كانت مؤثرة في زيادة نسبة الاوكسجين في الدم في كلا المجموعتين ولكن التأثير الايجابي لوحظ اكثر في مجموعة التهوية بأستعمال الضغط (كان مقياس نسبة الحساسيه اقل من 5 %).عملية اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية كانت مؤثرة في خفض نسبة ثناثي اوكسيد الكربون في الزفير في مجموعة التهوية باستعمال الضغط فقط (كان مقياس نسبة الحساسية اقل من 5 %). بينما لم يكن هناك اي تأثير على مجموعة التهويه بأستعمال الحجم (كان مقياس نسبه الحساسية أكثر من 5 %).بعد اكمال العملية ورفع الانببة لايوجد اي تأثير لتجنيد الحويصلات الهوائية على نسبه الاوكسجين في الدم في كلا المجموعتين (كان مقياس نسبة الحساسية أكثر من 5 %). الاستنتاج: النتائج تشير الى التالي : اولاً: استعمال تجنيد الحويصلات الهوائية طريقه فعالة لتحسين نسبة الاوكسجين في الدم لمرضى السمنة المفرطة أثناء عملية التنحيف بالناظور. ثانياً: التأثير قصير ويختفي عند القيام برفع الانببة. مفتاح الكلمات : تجنيد ,تشبع الاوكسجين ,قياس ثنائي اوكسيد الكاربون , التهويه بالضغط , التهويه بالحجم . دور مادة الاتروبين في منع انخفاض عدد ضربات القلب الأنعكاسي عند ادخال انبوب الرغامي صحويا في تخدير حديثي الولادة .


Article
Role of atropine in prevention of reflex bradycardia in response to awaked intubation in neonatal anesthesia

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neonates (0–1 months) have different anesthetic requirements. Safe anesthetic management depends on full appreciation of the physiological, anatomic, and pharmacological characteristics of this age group. One of important difference in neonates is easy development of reflex bradycardia and cardiac standstill during anesthesia. These characteristics, differentiate them from adults, and necessitate modification of anesthetic equipment, medications, and techniques. Objectives: To evaluate the role of atropine in prevention of reflex bradycardia in neonatal anesthesia. Patients and methods: This is a prospective study done on 30 neonate patients in Baghdad teaching hospital/Baghdad /Iraq during the period from January - July/ 2009. Neonates that underwent major surgical operations, were randomly allocated into two groups, group (A) received atropine(0.015mg/kg) 5 minutes before awake intubation and group (B) (control group) received no atropine. Heart rate was recorded at pre-induction and during intubation then anesthesia was maintained in a similar way in both groups. Result: the results reported in this study indicate that the pre-induction with i.v. atropine was associated with a statistically significant decrease in the incidence rate of reflex bradycardia (below 100 beat/min or reduction in HR > 20% of basal heart rate) during intubation from 96.65% in the group (B) (control group) to 26.6 % in the group (A) (atropine group) In addition the magnitude of reduction in heart rate was lower by a mean of 22% in the atropine group compared to the mean reduction 41% in group (B Conclusion: Pre-induction with IV atropine decrease in the incidence of reflex bradycardia during intubation from 96.65% in the control group (B) to 26.6% in the atropine group (A). Pre-induction of atropine reduces the magnitude of heart rate reduction during intubation by a mean of 22% compared to 41% in control group. Keyword: atropine, neonate, awaked intubation, reflex bradycardiaخلفية الدراسه: من اهم النقاط التي يختلف بها الاطفال حديثي الولاده عن كبار العمر هي سهولة حدوث انخفاض ضربات القلب الانعكاسي. الهدف :تقييم فعالية مادة الاتروبين في منع حدوث انخفاض ضربات القلب الانعكاسي نتيجة ادخال الانبوب الهوائي الى القصبه الهوائيه اثناء التخدير في عمليات حديثي الولاده 0 المرضى والطريقه : هذه دراسه وصفيه اجريت في مستشفى بغداد التعليمي /قسم جراحة الاطفال ابتداء من شهر كانون الثاني 2009 ولغاية شهر تموز, 2009 اشتملت على 30 حاله من الاطفال حديثي الولاده من عمر يوم واحد الى عشرة ايام وبوزن يتراوح من 2.5 الى3.5 كيلو غرام .تم تقسيمهم عشوائيا الى مجموعتين .المجموعه الاولى تم قياس نبضات القلب قبل اعطاء الاتروبين ثم بعد اعطاء الاتروبين بخمس دقائق ,ثم ادخل الانبوب الهوائي وتم تسجيل النبضات . في المجموعه الاخرى تم تسجيل النبضات قبل وبعد ادخال الانبوب الهوائي ودون اعطاء مادة الاتروبين.سجلت الفروقات الحاصله في الحالتين وادخلت البيانات الاحصائيه على اساس تعريفين لانخفاض ضربات القلب(اما نزولها الى اقل من 100 ضربه بالدقيقه او نزولها الى اقل من 20% من التسجيل الاولي). النتائج: بالنسبه للمجموعه التي اعطيت الاتروبين قلت نسبة حدوث رد الفعل الانعكاسي المتمثل بانخفاض ضربات القلب الى 26.6% قياسا الى المجموعه الاخرى حيث كانت نسبة حدوثها % 96.65. الأستنتاج: اعطاء المريض حديث الولاده مادة الاتروبين وريديا قبل الشروع بالتخدير يقلل تسبة حدوث رد الفعل الانعكاسي المتمثل بانخفاض ضربات القلب مفتاح الكلمات: الأتروبين ,ادخال انبوب الرغامي صحويا ,انخفاض نبضات القلب الأنعكاسي


Article
Triplex ultrasound findings of chronic leg ischemia with clinical correlation
مشاهدات الدوبلر في إفقار الساق المزمن مع المقارنة السريرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic leg ischemia commonly affects the arteries supplying the leg and mostly caused by atherosclerosis. Triplex ultrasound scanning is useful for delineating the anatomic site of disease in the lower limb in addition to the grading of the stenosis and evaluation of post-stenotic flow. Objectives: To determine the extent of vasculopathy in patients with chronic leg ischemia by using triplex ultrasound scanning and match the sonographic findings with the clinical signs and symptoms. Patients and methods: A cross sectional study from October 2009 to September 2010 was performed on 56 patients with clinical suspicion of chronic leg ischemia referring to ultrasound unit for triplex ultrasound examination of lower limbs at Al-Shaheed Ghazi Al-Hariri Teaching Hospital in Baghdad. Patients selected randomly and consisted of 19 women and 37 men. The age ranged between 20 and 90 year. Results: The highest proportion of patients was within 60-69 year age group. Dorsalis pedis artery was the most frequently involved artery. Most of study sample revealed multi-level stenosis. Atherosclerosis was highest causative factor in chronic leg ischemia. The commonest clinical presentation of leg ischemia was intermittent claudication. Most of the patients show high-grade stenosis. Bilateral involvement is more than the unilateral, right side affected more than the left side. Diabetes mellitus considered the leading risk factor. Conclusions: Triplex ultrasound of the lower extremities is useful to diagnose anatomic location and degree of stenosis of peripheral arterial disease, which is available and low cost. Key words: Triplex ultrasound, leg ischemia, stenosisخلفية البحث: إفقار الساق المزمن هو حالة مرضية ناتجة عن تضييق أو انسداد في شرايين الأطراف السفلى نتيجة لتصلب الشرايين أو لأسباب أخرى وهذا بدوره يؤدي إلى أعراض وعلامات سريرية مختلفة. فحص الدوبلر له دور مهم في تحديد أماكن تضييق الشرايين ودرجة شدته وتقييم جريان الدم ما بعد التضييق . أهداف البحث: تسعى الدراسة إلى كشف أهم العلامات في فحص الدوبلر لدى مرضى إفقار الساق المزمن وتحديد أماكن التضييق وشدته ومحاولة معرفة الأسباب المؤدية إلى التضييق إضافة إلى معرفة الأعراض السريرية للمرض وعلاقتها بنوع التضييق ومكانه وشدته. المرضى وطرق العمل: هذا البحث عبارة عن دراسة وصفية اجري ما بين تشرين الاول من سنة 2009 إلى ايلول من سنة 2010 ، ولقد تم دراسة 56 مريضا يعانون من إعراض إفقار الساق المزمن عن طريق الاختيار العشوائي للمرضى من وحدة السونار في مستشفى الشهيد غازي الحريري للجراحات التخصصية في بغداد حيث تم إجراء فحص الدوبلر لكل المرضى الذين يتكونون من 19 امرأة و 37 رجلا ويتراوح أعمارهم ما بين 20 سنة إلى 90 سنة. النتائج: لقد أظهرت النتائج بأن أكبر نسبة للمرضى كانت في الفئة العمرية 60-69 سنة وان معظم المرضى كانوا يعانون من تضيق متعدد المستويات وان اغلب المرضى أظهروا تضيق شرايين عالي الشدة وكان أكثر الشرايين إصابة هو شريان القدم الظهري. كما وجد أن تصلب الشرايين هو السبب الرئيس للمرض وأن معظم المرضى كانت شكواهم هي الألم المتناوب عند المشي. وكما وجدنا أن إصابة الطرفين أكثر عرضة من الطرف الواحد، وإصابة الطرف الأيمن أكثر من الأيسر. هنالك عدة عوامل خطورة للمرض ولكن وجدنا بأن داء السكري هو العامل الرئيس. الاستنتاجات: تعتبر الدوبلر الفحص التصويري الابتدائي المختار لمرضى إفقار الساق المزمن لانه متوفر وبكلفة مناسبة ولا يحتاج إلى أي تداخل كما هو الحال في قسطرة الشرايين. وجد ان هنالك علاقة مهمة بين شدة العلامات والاعراض السريرية وشدة تضييق الشرايين وتعدد مستوياته. مفتاح الكلمات: دوبلر، إفقار الساق ، تضييق


Article
Comparetive study between saline sonohysterography,transvaginal ultrasound and biopsy in evaluation of endometrial disease in postmenopausal bleeding
دراسة مقارنة بين الفحص بالامواج فوق الصوتية المهبلي باستخدام المحلول الملحي المتعادل مع الخزعة في تقييم امراض بطانة الرحم في حالات النزف مابعد سن اليأس

Authors: Laith Ahmed ليث احمد
Pages: 15-21
Loading...
Loading...
Abstract

Background : Transvaginal ultrasound is used conventionally as initial investigation of patients with postmenopausal bleeding, but saline contrast sonohysterography is a better technique to reliably distinguish focal from diffuse endometrial lesion. Objectives: to compare the ability of transvaginal ultrasonography and saline infusion sonohysterography as initial modality for the diagnosis of endometrial abnormalities in women with PMB by correlating the results with endometrial biopsy. Patients and methods: During the period from November 2011 to MAY 2012 ,40 female patients with postmenopausal bleeding were submitted to sequential examination by transvaginal ultrasound ,and sonohysterography .the presence of focal endometrial lesions and type of lesion (endometrial hyperplasia ,polyp, submucous myoma ,or malignancy )were noted .predictive values were calculated by correlating the results with final diagnosis reached by endometrial biopsy. Result:The sonohysterography had 89.4 % sensitivity and 90% specificity , DA 90%, compared to 60%sensitivity and 70%specificity achieved by transvaginal sonography . The diagnostic performance of sonohysterography for 3 main endometrial abnormalities (i.e. endometrial hyperplasia ,polyps and submucous myoma ) was better than transvaginal sonography. The best results were seen in cases of submucos myoma where sensitivity and specificity of sonohysterography reached to 100% as compared to TVS (66% and 95.24% respectively). Conclusion:The results have substantiated that sonohysterography is a better tool than transvaginal sonography for the assessment of endometrial intra-cavity lesion .by providing accurate differentiation between focal and diffuse endometrial lesions. Keywords : sonohysterography , transvaginal us , postmenopausal bleedingان هذا البحث يعمد الى دراسة فعالية الفحص بالأمواج فوق الصوتيه المهبلي بعد حقن كمية من المحلول الملحي المتعادل في تقييم امراض بطانة الرحم لحالات النزف بعد سن اليأس . المرضى والطرق: خلال الفترة مابين تشرين الثاني 2011 ولغاية شهر أيار 2012 في مستشفى بغداد التعليمي التابع لمدينة ا لطب .تم تحري 40 مريضة تعاني من النزف الرحمي بعد سن اليأس بأستخدام جهاز الأمواج فوق الصوتية المهبلي عالي التردد بعد حقن كمية من المحلول الملحي المتعادل . لقد تم تقييم امراض بطانة الرحم الموضعية مثل (ورم ليفي رحمي تحت الغشاء المخاطي ,زوائد مخاطية وتكثر نسيجي موضعي) وتمييزها عن امراض بطانة الرحم المنتشرة.تم اجراء التحليل النسيجي بعد ذلك بواسطة جرف بطانة الرحم التشخيصي وأستئصال الرحم وحسب النتائج المستحصله تم مقارنة الخواص المتعلقه ببطانة الرحم من خلال الفحص بالأمواج فوق الصوتية المهبلي المائي مع نتائج اتحليل النسيجي. النتائج: لقد تبين ان حساسية الفحص مقارنة بنتائج التحليل النسيجي تكون 89% والنوعية 91% والدقة التشخيصية 90%. افضل نتيجة للفحص كانت في تقييم الورم الليفي الرحمي تحت الغشاء المخاطي حيث الحساسيه والنوعية 100%. الاستنتاجات: بقارنة نتائج الدراسة مع نتائج الدراسات الاخرى تبين ان لكل امرأة تعاني من نزف مابعد سن اليأس يعتبر الفحص بالامواج فوق الصوتية المهبلي باستخدام المحلول الملحي المتعادل الفحص الاولي والافضل في تقييم امراض بطانة الرحم وذلك لقدرة الفحص في التمييز بين امراض بطانة الرحم الموضعية والمنتشرة.


Article
Congenital lobar emphysema surgical versus conservative management
أنتفاخ الفص الرئوي الخلقي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Congenital lobar Emphysema (CLE) is a rare yet serious condition which requires early detection and management, and usually present during infancy. Objectives: Patients and methods: This retrospective study aimed to review and evaluate methods adopted for the management of congenital lobar emphysema cases and it aimed to report and to document any observation which might need further research. The study retrospectively reviewed medical records of 53 cases whom were admitted to the department of thoracic surgery-medical city teaching complex over a period of 4 years (from June 2005 to June 2010). All of them had been diagnosed and managed as cases of congenital lobar emphysema based on their clinical picture and radiologic examination. Results: The commonest age group affected were infants in the second month of life(40 patients) (75.47%), 10 patients (18.86%) within the next 3 months, 2 cases (03.77%)were over 6months old and only one case (01.88%) was over 1y. The number of male patients in this study was higher than the female patients (38 versus 15) with a male to female ratio was 2.53:1. The affected lobes were left upper lobe in 39 patients (73.60%), right middle lobe in 9 patients (16.98%), right upper lobe in 3 cases (5.66%), and right upper and middle lobes in 2 cases (3.77). Postoperative complication encountered in 6 patients; chest infection (2 patients), bronchopleural fistula and empyema (2 patients), wound infection (1 patient), and postoperative atelectasis (1 patient). Each treated accordingly. No intraoperative mortality was recorded, yet postoperative mortality happened in 3 cases, two cases due to respiratory failure and other one due to septicaemia. The significant finding in this review was that, 8 cases out of the 53, during the period of observation and conservative management, they eventually developed complete clinical improvement of their signs and symptoms and complete resolution of their radiologic findings. All other patients (45) required surgical resection, were lobectomy was the commonest type of surgical resection (39 patients), combined lobectomy and wedge resection performed in (6) patients. Conclusions: A group of cases diagnosed with CLE can benefit from a period of observation and monitoring aiming for conservative management Key words: Congenital lobar emphysema, lobectomy, conservative management.أنتفاخ الفص الرئوي الخلقي هي من الحالات النادرة ولكن الخطيرة والتي تتطلب تشخيص وعلاج مبكر وهي عادة ما تظهر نفسها بوقت مبكر بعد الولادة. منهجية وطرائق البحث: هذه دراسة بأثر رجعي تهدف الى أعادة النظر والتقييم لمنهجية العلاج لحالات الأنتفاخ الفص الرئوي الخلقي التي تمت في قسم جراحة الصدر والأوعية الدموية في مدينة الطب التعليمية وتهدف أيضاً الى تثبيت وتوثيق المشاهدات الى تسترعي الأهتمام وتتطلب البحث. قامت الدراسة وبأثر رجعي بقرائة وتقييم الوثائق الطبيبة لخمسة وثلاثون حالة تمت أدخالها الى قسم جراحة الصدر والأوعية الدموية في مدينة الطب التعليمية من الفترة حزيران 2005 ولغاية حزيران 2010. تم تشخيص جميع الحالات على أنها أنتفاخ الفص الخلقي أعتماداً على الحالة السريرية والرقوق الشعاعية. النتائج: أكثر الحالات كانت في الفئة العمرية التي في الشهر الثاني من العمر (40 مريض) (75.47%). عشرة مرضى (18.86%) في الأشهر الثلاثة التالية. حالتين (03.77%) وكانت أعمارهم أكثر من 6 شهر. في حين تم تسجيل حالة واحدة (01.88%) كان فيها عمر المريض أكثر من سنة واحدة. أتت نسبة الذكور أكثر من الأناث وبواقع 83 ذكر مقابل 15 أنثى وبنسبة 2.53:1. كان تويع نسبة الأصابة بين فصوص الرئتين كما يلي: الفص الأيسر العلوي 39 حالة، الفص الأيمن الوسطي 9 حالات، الفص الأيمن العلوي 3 حالات، وفي حالتين كان كلا الفص العلوي الأيمن والفص الأيمن الأوسط مصابان بالمرض. سجلت مضاعفات ما بعد العملية عند 6 ستة مرضى، أثنان التهاب الصدر، أثنان ناسور قصبي جنبي مع أنصباب قيحي في مريضين، التهاب الجرح في مريض واحد وأنكماش رئوي في مريض واحد. كل مريض عولج حسب حالته ولم تسجل وفاة أثناء العملية ولكن حدثت وفيات بعد العملية في ثلاث حالات، أثنان بسبب عجز تنفسي والآخر بسبب تسمم الدم الجرثومي. الملاحظات المهمة في هذه الدراسة كانت في 8 ثمانية حالات من الحالات الثمانية والخمسين خلال فترة المراقبة والعلاج التحفظي أنهم تحسنوا بشكل كامل من الأعراض والعلامات السريرية والشعاعية. كل المرضى الباقين وهم 45 خمسة واربعون مريض أحتاجوا الى أستئصال جراحي وكان رفع الفص الرئوي هو أكثر أنواع الأستئصال الجراحي حيث أجري لتسعة وثلاثون مريض. أما أسئصال فص رئوي مع أستئصال جزئي فقد أجري لستة مرضى. الاستنتاج: وخلصت الدراسة الى أنه يمكن لبعض الحالات التي تم تشخيصها على أنها حالات أنتفاخ الفص الرئوي الخلقي أن تستفيد من فترة المراقبة لغرض معالجتها تحفظياً وبدون أجراء جراحي. مفتاح الكلمات: أنتفاخ الفص الرئوي الخلقي، رفع فص رئوي خلقي، علاج تحفظي.


Article
Clinical assessment of external fixation in pelvic ring fractures
التقييم ألسريري لطريقة التثبيت الخارجي في علاج كسور حلقة الحوض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Unstable pelvic ring fractures (PRF) are high energy trauma, commonly associated with systemic and soft tissues elements injures, the external fixation as an emergency and final treatment is one of the options in its management. Objective: to evaluate the value and role of external fixation for unstable (PRF) and its clinical outcomes. Patients and methods: twenty one patients with unstable P.R.F have been treated by external fixation , they were 16 men and 5 women ,their average age was 28 years (range ;18-60 years) , two thirds of the cases were due to road traffic accident , 85% were hemodynamicaly unstable , urological and neurological, anorectal injuries were the commonest associated injuries ,follow up period was 1.6 year range ( 1.00-6 years). Tile classification and Majeed outcome scale had been used. Results: Excellent or good results obtained in 83% of Tile type B injuries , and 44% in type( C) P.R.F. Complications were noted in 42% in the form of skin problems , pin loosening, nerve injurey. Conclusion; External fixation may be useful or even life saving in the acute resuscitation phase of the management of unstable pelvic fracture. Key words: pelvic ring fracture , External fixation, Tile , Majeed scale.المقدمة:كسور حلقة الحوض إصابات ناشئه من صدمه خارجية فائقة الشدة . مصحوبة بإصابات في محتويات الحوض الرخوة قد تكون خطيرة وقد تودي بالحياة .معالجة هذه الإصابات تتطلب السرعة .طريقة التثبيت الخارجي هي إحدى الاختيارات لمعالجة هذه المعضلة وقد تكون النهائية. الغرض من الدراسة . تقييم قيمة ودور التثبيت الخارجي في معالجة كسور حلقة الحوض الغير مستقره . المرضى وطريقة العمل : شملت الدراسة واحد وعشرين مريضا ستة عشر رجلا وخمسة نساء مصابين بكسور غير مستقرة في الحوض تتراوح أعمارهم بين 18_60 سنه وثلاثة أرباع منهم عانو من عدم استقرار الدورة الدموية بعد الإصابة بسبب النزيف . عولجو بطريقة التثبيت الخارجي. وتم متابعة حالتهم لفترة تتراوح بين 14 شهرا _37 شهرا .النتائج :أظهرت النتائج 83% منهم ممتازة إلى جيدة في الكسور الدرجة الثانية (ب) وبنسبة 44% في كسور الدرجة الثالثة (ج)وكان مقياس (مجيد)هو المعيار الذي صنفت النتائج بموجبه . الاستنتاج: التثبيت الخارجي مفيد وقد ينقذ حياة المصابين بكسور الحوض وخاصة لنوع الكسر (ب)وبعض من كسور درجة (ج). مفتاح الكلمات :ميزان مجيد .كسر حلقة الحوض .تثبيت خارجي


Article
Combination therapy of Fludarabine and Cyclophosphamide(FC) Combination Regimen in advance stage of Chronic Lymphocytic Leukemia
كفاءة البرتوكول العلاجي بمادتي الفلودارابين والسايكلوفاسفاميد في علاج المراحل المتقدمة لمرضى ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: the exposure of chronic lymphocytic leukemia (CLL) cells to fludarabine and cyclophosphamide resulted in an increased, synergistic cytotoxicity . DNA repair mechanisms in CLL cells, which are initiated in response to cyclophosphamide exposition, are inhibited by fludarabine. This observation was later translated into clinical trials evaluating the combination of fludarabine plus cyclophosphamide (FC) showed promising efficacy with response rates exceeding 90% in previously untreated and pretreated patient Aim of this study: To assess the efficacy and safety of combination therapy of fludarabine plus cyclophosphamide in Iraqi adults patients with advance stage of chronic lymphocytic leukemia (CLL) in both previously treated and untreated patients and to assess the treatment free and overall survival in CLL patient who are receiving FC regimen therapy. Patients and methods: Single arm study was done between February 2005 and fabruary2009.This study included 64 Iraqi patients aged between 39-77years old with advanced stage CLL .All patients received FC combination Therapy(fludarabine25mg/m2 plus cyclophosphamide 250mg/m2 for 3 days intravenously, repeated every 28 days). Treatment was administered for 4-6 courses. Forty eight(75%) patients were treatment naive(N) and 16(25%)were previously treated(Y) with alkylating agent. Results: This combination chemotherapy resulted in 39.1% complete remission rate(CR) and 39.1%partial remission(PR) rate with overall response rated78.2%.The 2years median treatment-free survival was 90% with the median duration of response was 18months. Also there was a significant difference(p value <0.005) between different stage group(C&B) and degree of response, with better response rate in those with stage C than those with stage B, as the overall response rate was 88.3% and 65.5% respectively. By common toxicity criteria (CTC) grading, the major toxicity(grade 3-4) in patients who treated by FC regimen were nausea and vomiting while the myelosuppression was prominent complication of grade 1&2 as leucopenia and neutropenia occur in 19%, 14% respectively however this is not increased the number of severe infections. Conclusion: Fludarabine and cyclophosphamide combination regimen is an effective therapy for patients with advance CLL with high response and complete remission rate in those untreated and pretreated CLL patients, with good tolerability to this combination. Keyword: Efficiency,Fludarabine,Cyclophosphamide ,Chronic Lymphocytic Leukemiaان تعرض الخلايا السرطانية اللمفاوية لكلتا المادتين يزيد من فعالية قتل هذه الخلايا حيث أن عملية الإصلاح التي يمكن ان تحدث لمادة ال DNAفي هذه الخلايا كاستجابة لمادة السايكلو يتم تثبيطها بمادة الفلودارا مما يعطي استجابة قد تصل إلى أكثر من 90% من هولاء المرضى سواء تم علاجهم بعلاجات أخرى او لم تتم معالجتهم سابقا الغرض :أن الغرض من هذه الدراسة هو تقييم كفاءة هذا البروتوكول العلاجي في الراحل المتقدمة لمرضى ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن ونسبة البقاء على قيد الحياة وفترة عدم الحاجة فيها إلى علاج في هذه الدراسة تم جمع المرضى من الفترة 2005 ولغاية 2009 ل64 مريض عراقي مصابين بابيضاض الدم اللمفاوي المزمن وبأعمار تتراوح مابين 39-77 سنة للمرضى لديهم مراحل متقدمة من المرض في 75% من هولاء المرضى كانت لديهم مرحلة C حسب تصنيف Binet بينما كانت مرحلة B في 25% من المرضى النتائج :نتج عن هذا العلاج نسبة استجابة كاملة في 39% من المرضى واستجابة جزئية أخرى في 39% من المرضى أيضا وبالتالي كانت الاستجابة الكلية في 78% من المرضى نسبة البقاء على قيد الحياة وخلال فترة سنتين كانت 90% ومتوسط فترة الاستجابة 18 شهر دراسة التأثير الجانبي لهذا البروتوكول اظهرت حدوث حالات غثيان وقيء بصورة رئيسية فيما كان التأثير على نخاع العظم وتثبيطه بصوره ثانوية ومع ذلك لم تكن هنالك زيادة في الإصابة بالالتهابات الخمجية الاستنتاج :ومن هذه الدراسة نستنتج ان هذا البروتوكول العلاجي فعال حتى في المراحل المتقدمة من المرض ذو استجابة عاليه سواء قد عولج المريض بعلاجات سابقه اوفي الحالات التي شخصت حديثا مفتاح البحث :البرتوكول العلاجي لمادتي الفلودارا والسايكلوفاسفاميد في ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن


Article
QTc Prolongation in Patients on Antipsychotic Drugs
استطالة QTc لدى المرضى المتعاطين لأدوية الأمراض النفسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is a recognized association between prolongation of the heart rate corrected QT interval (QTc) and antipsychotic drugs. QTc prolongation may increase the risk of ventricular tachyarrhythmias, especially torsade de pointes, and therefore, sudden cardiac death. Objective: This study assess the effect of antipsychotics and prolongation of the heart rate corrected QT interval (QTC), and QTC prolongation may increase the risk of ventricular tachyarrhythmias, especially torsade de pointes and sudden cardiac death. Methods: QT interval measured in lead II in electrocardiogram for 198 patients with psychiatric at Baghdad Teaching Hospital and AL – Rashad Teaching hospital from July to October 2001. Bazett formula was used in calculation of corrected QT. By application of the chi – square test "×2" to see the association of QTc prolongation with the cigarette smoking, age, sex, heart rate, cardiovascular disease. Results: Abnormal QTc was defined as an interval of more than 440 ms (0.44 second) and was present in 21.7% (43 patients of 198). Benzhexol (-0.333 – 0.051 second), Fluphenazine (-0.046 – 0.671) were robust predictors of QTc lengthening, also the high antipsychotic dose and combination of antipsychotics and antidepressants were associated with higher incidence of QTc lengthening. Conclusion :Antipsychotic drugs cause QTc lengthening in a dose – related manner. Risks are substantially higher for Benzhexol and Fluphenazine. These drugs may therefore confer an increased risk of drugs – induced arrhythmia. Key Words: Antipsychotics, QT interval, arrhythmia.المقدمة: استطالة QTc غير طبيعية تزيد من خطورة الإصابة بالتسارع البطيني و خاصة ما يسمى بTorsade de Pointes مما قد يؤدي الى الموت المفاجىء. هناك عوامل كثيرة تؤدي الى استطالة QTc الغير طبيعية منها وراثية ومنها مكتسبة . وواحدة من هذه العوامل هي الأدوية التي تستعمل لعلاج الأمراض النفسية antipsychotics, Tricyclic antidepressants . الهدف من الدراسة :هدفت هذه الدراسة إلى إثبات العلاقة بين استطالة فترةQT مصححة لدقات القلب (QTc) وأدوية الأمراض النفسية . طريقة الدراسة:أجريت هذه الدراسة في مستشفى الرشاد التعليمي للأمراض النفسية و مستشفى بغداد التعليمي.فترة الدراسة بين شهر تموز و شهر تشرين الأول لعام 2001 م عدد المرضى 198 مريض و كانت تتراوح أعمارهم بين 17-74 سنة من المصابين بأحد الأمراض النفسية و الذين يتعاطون أدوية الأمراض النفسية لفترة لا تقل عن أسبوع واحد بالنسبة للأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم ولا تقل عن شهرين بالنسبة للأدوية التي تؤخذ عن طريق الحقن .وقد أخذت معلومات عن المرضى و خاصة العمر, الجنس, المدخنين و المصابين بأحد أمراض القلب و الأوعية الدموية . تم تحويل كل الجرع لأدوية الأمراض النفسية الى مكافئات الكلوربرومازين (chlorprpmazine equivalents) .وتم قياس فترة QT من بداية QRS الى نهاية T-wave وفي حالة كون QRS أو T-wave غير واضحة ، تم استثناء المريض من الدراسة . وبواسطة معادلة ( بازت ) تم حساب قتة QT مصححة لدقات القلب ( QTc ) . النتائج :21.7% من المرضى كانت لديهم استطالة غير طبيعية لفترة ال QTc . دواء Fluphenazine ودواء Benzhexol ذات تأثير مهم على استطالة QTC ( قيمة P < 0,05 ) اما تأثير بقية الادوية فكان بنسب مختلفة ( ولكن قيمة P > 0,05 ). زيادة جرعة الادوية واستعمال الادوية antipsychotics و antidepressants معا له علاقة مع استطالة QTC الاستنتاج :الادوية النفسية تسبب استطالة QTc. Fluphenazine وBenzhexol هما الاكثر خطورة .لهذا السبب فان هذه الادوية تزيد من الإصابة بالتسارع البطيني و خاصة ما يسمى بTorsade de Pointes مما قد يؤدي الى الموت المفاجئ. مفتاح الكلمات: استطالة QTc, الادوية النفسية, التسارع البطيني الااضطرابات الوراثية في الانابيب الكلوية:خبرة مركزعراقي في دراسة 80 حالة من الأطفال


Article
Hereditary renal tubular disorders: Single Iraqi center experience of 80 pediatric cases

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hereditary renal tubular disorders (HRTDs) encompass various clinical syndromes and most of them have profound effects on child's growth and development,. Objectives: was to review our experience at children welfare teaching hospital in Baghdad with the various types of HRTDs and delineate the spectrum of clinical expression and outcome. Patients and methods: We reviewed the medical records of eighty children (48 males and 32 females) seen over an eight years period from (sep.2004-may2012) at children welfare teaching hospital. Results: The distribution of patients according to HRTD was as follows: (56.25%) proximal RTA (pRTA), (30 %) distal renal tubular acidosis (dRTA), (2.5%) type IV RTA, (10%) Bartter’s syndrome and (1.25%) Gitelman syndrome. Age at diagnosis ranged between 1 month and 16 years. Overall, consanguinity rate was as high as 85%. Rate of affected siblings was 58.75%. Failure to thrive was common symptoms in all our patients’ with HRTDs. Renal failure was found in (24.4%) of patients with pRTA and 25% of patients with dRTA. Hearing loss was present only in patients with dRTA (20.8%). Convulsions were noted in (37.7 %) of patients with pRTA, (16.6 %) patients with dRTA and the patient with Gitelman syndrome. Nephrocalcinosis were more common in dRTA patients (79.16%). Conclusions: The high rate of consanguineous mating is likely to produce many heritable disorders including HRTDs by increasing the knowledge on demographic, clinical, and laboratory features of this rare disease group may serve to increase our current knowledge on this disease group making early diagnosis and life-saving treatment possible. Key words: Hereditary tubular disorders, children, Iraqملخص مقدمة: تشمل الاضطرابات الوراثيةللانابيب الكلوية متلازمات سريرية مختلفة ومعظمهم لها آثار عميقة على نمو الطفل والنمو. الهدف من هذه الدراسة: هو استعراض تجربتنا في مستشفى حماية الاطقال التعليمي في بغداد مع أنواع مختلفة من اضطرابات الانابيب الكلوية وترسيم الطيف من الناحية السريرية والنتائج. طريقة العمل: استعرضنا السجلات الطبية لثمانين من الأطفال (48 من الذكور والإناث 32) على مدى فترة السنوات من في مستشفى حماية الاطفال تعليمي. sep.2004-may2012. النتائج: توزيع المرضى كان على النحو الاتي56.26%حموضة الانابيب الكلوية القريبة,30% حموضة الانابيب الكلوية البعيدة (2.5٪) النوع الرابع (2.5٪)متلازمة جتيلمان 1.25%و متلازمة بارتر10%. تراوحت الاعمار عند التشخيص بين 1 شهر و 16 عاما. وكان المعدل الإجمالي لزواج الأقارب تصل إلى 85٪. وكان 58،75٪ معدل الأشقاء المتضررة. وكان الفشل في النمومن الأعراض الشائعة في جميع مرضانا. الفشل الكلوي وجدت في (24.4٪)في المرضى الذين يعانون من حموضة الانابيب الكلوية القريبةو 25% من المرضى الذين يعانون حموضة الانابيب الكلوية البعيدة. فقدان السمع كان حاضرا فقط في المرضى الذين يعانون حموضة الانابيب الكلوية البعيدة ,الاختلاجات وجدت في 37.7% من المرضى الذين يعانون من حموضة الانابيب الكلوية القريبة و16.6% من المرضى الذين يعانون من حموضة الانابيب الكلويةالبعيدةوالمريض بمتلازمة جتيلمان,اما التكلسات في الكليتين فلقد كانت اكثر شيوعا لدى المرضى المصابين بحموضة الانابيب الكلوية البعيدة79.16 %. الاستنتاج : ارتفاع معدل التزاوج من الأقارب من المرجح أن تنتج العديد من الاضطرابات الموروثة بما في ذلك الاضطرابات الوراثيةللانابيب الكلوية .زيادة المعرفة على المميزات والديموغرافية السريرية، والمختبرية لهذه المجموعة من الا مراض النادرة قد يعمل على زيادة معرفتنا الحالية على هذه المجموعة من الامراض و يؤدي الى التشخيص المبكر لهذة الحالات و توفير العلاج يكون ممكنا. مفتاح الكلمات:الانابيب الكلوية ,الاضطرابات الوراثية,الاطفال ,العراق


Article
The urological anomalies associated with anorectal malformations
تشوهات المجاري البولية الولادية المصاحبة لتشوهات الشرج والمستقيم الولادية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urological anomalies are frequently associated with anorectal malformations which are a common source of significant morbidity. Objective: Is to evaluate the incidence and nature of the urological anomalies with patients of anorectal malformations (ARM). Patients & methods: The data from 95 patients with ARM were studied from January 2009 to January 2012 in this cross-sectional study. All patients underwent sonography of urinary tract. Voiding cystourethrogram (VCUG) was done in patient with abnormal sonography & to all male patients with ARM who underwent colostomy. Other imaging studies were done in selected cases. Results: Males significantly constitute the majority 64/95 (67.4%) of ARM cases, while females constitute 31/95 (32.6%) of patients, male to female ratio is 2:1. High type anomaly significantly constitutes the majority of the patients 79/95 (83.2%) in both genders. Urologic malformations were found in 24/95 (25.3%) patients with a significantly high frequency in males 21/64 (32.8%) while 3 of them were females 3/31 (9.7%). Urological anomalies occur more with high type ARM (27%) versus (12%) in low type ARM. Vesicoureteral reflux (VUR), renal agenesis, and hydronephrosis were the most common urologic anomalies respectively. Conclusions: The high incidence of associated urogenital anomalies necessitates a careful investigation of all patients with ARM and continued long term follow up of these patients is mandatory to avoid deterioration of renal function in future. Keywords: Urological anomalies, anorectal malformations.الخلفية: التشوهات الولادية للمجاري البولية تصاحب التشوهات الولادية للشرج والمستقيم, وهي مصدر مهم للمضاعفات لهؤلاء المرضى. الهدف: لتقييم نسبة حدوث التشوهات الولادية للمجاري البولية وطبيعتها لدى المرضى المصابين بالتشوهات الولادية للشرج والمستقيم. طرق البحث والمرضى: تم جمع المعلومات لخمسة وتسعين مريضا مصابين بتشوهات ولادية في الشرج والمستقيم... اعتباراً من كانون الثاني 2009 ولغاية كانون الثاني 2012. تم اجراء فحص السونار لكل المرضى . أما اجراء الأشعة السينية الملونة للمثانة والأحليل أثناء التبول (VCUG) فقد أجريت للمرضى المصابين بالتشوهات الولادية للمجاري البولية التي ظهرت بجهاز السونار ولكل الذكور من المرضى ذوي التشوهات الولادية في المستقيم والشرج اللذين كانوا بحاجة الى عملية تفويه القولون. أما الفحوصات الأخرى فقد تم اجرائها في بعض الحالات. النتائج: كانت التشوهات الولادية للشرج والمستقيم لدى الذكور (64 95 ) مريض وبنسبة 67.4% بينما كانت عند الأناث ( 31 95 ) وبنسبة 32.6%. نسبة الذكور الى الأناث هي 1:2. وكانت تشوهات الشرج والمستقيم الولادية العليا أعلى من تشوهات الشرج والمستقيم الولادية السفلى (69 95) وبنسبة 83.2% في كلا الجنسين. ووجدت التشوهات الولادية في المجاري البولية في (24 95) مريض وبنسبة 25.3% مع نسبة حدوث أعلى لدى الذكور (21 64) و بنسبة 32.8% بينما ثلاث مرضى فقط من الأناث وبنسبة 9.7%. ان نسبة التشوهات الخلقية للمجاري البولية عند المرضى المصابين بتشوهات الشرج والمستقيم الولادية العليا كانت (27%) وهي أكثر مما هي عليه في تشوهات الشرج والمستقيم الولادية السفلى (12%). ان ارتجاع الأدرار من المثانة الى الحالب و انعدام وجود الكلية الولادي وتوسع الكلية كان الأكثر شيوعاً من بين التشوهات. الأستنتاجات: نظراً لوجود نسبة عالية من التشوهات الولادية للمجاري البولية فهناك حاجة الى اجراء الفحوصات اللازمة لكافة مرضى تشوهات الشرج والمستقيم الولادية والى متابعة مستمرة ولمدة طويلة. مفتاح الكلمات: التشوهات الولادية في المجاري البولية, التشوهات الولادية للمخرج والمستقيم.


Article
Electroconvulsive Therapy: Attitudes and Practice of Iraqi Psychiatrists

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although Electroconvulsive Therapy (ECT) is still regarded as a controversial treatment by some people, it is an important and effective treatment. The practice of ECT is different across the world. Objectives: to obtain an overview of the electroconvulsive therapy practice in Iraq. Method: Forty item self administered questionnaire about the attitude and practice of ECT, was sent (by mail or delivered by the researcher) to 73 Iraqi psychiatrists during the period from March to September, 2007. Results: Half of participants had asked for the patient's consent, and all asked the family for the consent, 72% had asked for written consent and 28% for oral consent only. Majority ( 81%) gave oral information to patient's family before ECT while 36% gave oral information to patients . Average number of ECTs administered per patient were six, 61% perform ECT thrice weekly while 39% twice weekly. Maintenance ECT was used by 16% of participants. Bilateral ECT is exclusively used in Iraq and 74% perform unmodified ECT. Vast majority of the participants (85%) believed in application of ECT as a strongly effective treatment. The majority 79% never stop medications before ECT. Forty eight percent did routine investigations before ECT performance, The main complications associated with ECT were; amnesia (57%) headache (54%), and nine deaths were reported during the practice of the 65 psychiatrists. The main indications for ECT were depression (31%), schizophrenia (26%) , mania (21%) and schizoaffective(16%). Many absolute contraindication mentioned by Iraqi psychiatrists , increased intracranial pressure(79%) , space occupying lesions(74%), Myocardial infarction (64%), aortic aneurysm (56%) and below 15 years of age (41%) Conclusion: Iraqi psychiatrists practice of ECT is a mixture of different international experiences .A legislation and a code of practice for the use of ECT is mandatory . Key words: Iraq, Electroconvulsive therapy, *Assistant professor and consultant psychiatristرغم أن العلاج بالتخليج الكهربائي لايزال مثيرا للجدل بين الناس إلا أنه يعتبر من العلاجات المهمة والفعالة وتوجد أختلافات مهمة في تجارب الدول في أستعمال هذا العلاج. هدف الدراسة التعرف على توجهات وممارسات الاطباء النفسيين العراقيين للعلاج بالتخليج الكهربائي في العراق. تم إرسال استبيان الى 73 طبيب نفسي عراقي بواسطة البريد او بطريقة شخصية خلال الفترة بين آذار وأيلول عام 2007 وكانت النتائج ان نصف المشاركين يطلبون موافقة المريض على العلاج بينما كل المشاركين يطلبون موافقة العائلة وان (72% ) يطلبون موافقة خطية. اعطى اغلبية الاطباء ( 81%) معلومات شفوية لعائلة المريض حول العلاج في حين ان (36% ) يعطون معلومات شفوية للمريض ذاته. وجد ان عدد مرات العلاج كان 6 جلسات للغالبية , (61% ) ثلاث جلسات اسبوعيا والاخرون جلستان اسبوعيا . يستعمل الاطباء العراقيون الجهاز ثنائي القطب حصرا , وثلاث ارباع العلاجات تعطى بدون تخدير عام وان ( 85% )من الاطباء يعتبرون لعلاج الكهربائي علاجا فعالا . يفضل (79٪ ) من الاطباء العراقيون عدم ايقاف الادوية قبل العلاج الكهربائي . ويجري( 48٪) منهم التحليلات المختربية قبل العلاج كاجراء رويتيني . كانت المضاعفات الرئيسية المرتبطة بالعلاج ؛ فقدان الذاكرة (57٪) والصداع (54٪)، ألم في العضلات (38٪) وتشوش الوعي (26٪). وذكر الاطباء العراقيون عدد غير قليل من الموانع المطلقة لاستخدام العلاج اهمها، زيادة الضغط داخل الجمجمة (79٪)، اورام الدماغ (74٪)، احتشاء عضلة القلب (64٪)، تمدد الأبهري (56٪) وأقل من 15 سنة من العمر (41٪) و تم الإبلاغ عن تسع حالات وفاة أثناء ممارسة الأطباء النفسيين . ان اهم دواعي استخدام العلاج الكهربائي هي الاكتئاب (31٪) والفصام (26٪)، والهوس (21٪) والفصام الوجداني(16٪). وقد تبين بأن استخدام هذا العلاج في العراق هو محاكاة لما في بقية دول العالم .ويجب الاسراع بتشريع مدونة قواعد الممارسة لاستخدام العلاج بالتخليج الكهربائي عقار الازثرومايسين بالمقارنه مع عقار الكوتري - موكسازول في علاج الحب الشائع المعند للعلاج بعقار الدوكسي - سايكلين في المرضى العراقيين


Article
Azithromycin Versus Co-trimoxazole in The Treatment of Doxycycline Resistant Acne Vulgaris In Iraqi Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acne is a multifactorial disease with multiple pathogenic factors. Many types of therapies are available including systemic antibiotics , choosing the appropriate one depend on the experience of the doctor , side effects , antimicrobial resistance , availability and cost. Although doxycycline is effective and commonly prescribed as first line systemic treatment for moderate to severe inflammatory acne vulgaris , some cases do not respond because of antimicrobial resistance. Objective: To evaluate and compare the effectiveness and safety of azithromycin and co-trimoxazole in the treatment of acne vulgaris cases that are resistant to doxycycline in Iraqi patients. Patients and methods: A randomized clinical trial was carried out at the Department of Dermatology and Venereology of Baghdad Teaching hospital between April 2009 and October 2010. A total of 50 patients with doxycycline resistant moderate to severe papulopustular acne vulgaris were divided to two equal groups to receive either azithromycin or co-trimoxazole. Both groups received treatment for 2 months . in the first group azithromycin 250 mg was prescribed daily for 1 months and everyother day for the second month. The second group received co-trimoxazole 960 mg twice daily for 2 months. The clinical assessment was done by counting the number of inflammatory lesions at 3 occasions : baseline ,after 1 month and after 2 months . Patients also seen after 2 months of cessation of therapy to asses the relapse rate. Results: After 2 months both groups show statistically significant difference from the base line in reducing the number of inflammatory lesions and improving acne but azithromycin was superior to co-tomoxazole. Conclusion: This study showed that both azithromycin and co-trimoxazole are effective and safe alternative drugs in the treatment of doxycycline resistant acne vulgaris . But Azithromycin is more effective with less relapse rate and better compliance, but it is more costy than co-trimoxazole . Co-trimoxazole is safe and good alternative option in treating doxycycline resistant acne vulgaris. Key words: doxycycline ,azithromycin , co-trimoxazoleالحب الشائع مرض جلدي واسع الانتشار ومتعدد الاسباب هناك عده انواع من العلاجات المتوفره من ضمنها المضادات الحيويه عن طريق الفم اختيار المضاد الحيوي المناسب يعتمد على خبره الطبيب والاعراض الجانبية والمقاومة البكتيرية وتوفر الدواء والكلفة على الرغم ان عقار الدوكسي سايكلين دواء فعال في اغلب الحالات من الحب الشائع ولكن هناك بعض الحالات لاتظهر استجابةربما بسبب المقاومة البكتيريه الغرض من الدراسة : لتقييم ومقارنه فعاليه وسلامة عقار الازثرومايسين والكوتري- موكسازول في علاج الحب الشائع المعند للعلاج بعقار الدوكسي- سايكلين في المرضى العراقيين. المرضى والطرائق :تم اجراء دراسه سريريه عشوائيه في قسم الامراض الجلديه والزهرية في مستشفى بغداد التعليمي لفتره بين نيسان 2009 الى تشرين الاول2010 تم معاينه 50 مريضا مصابين بالحب الشائع المتوسط الى شديد الالتهاب والمعند للعلاج بعقار الدوكسي- سايكلين تم تقسيم المرضى الى مجموعتين متساويتين احدهما عولجت بعقار الازثرومايسين والاخرى بعقار الكوتري- موكسازول لمده شهرين . تقييم الاستجابة كان بواسطه حساب الفرق في عدد البثور الملتهبة عند الزياره الاولى للمريض وبعد شهر وبعد شهرين.كذلك تم معاينه المرضى بعد شهرين اضافيين لمعرفه نسبه المرضى الذي عاد المرض اليهم . النتائج :بعد اسبوعين مع العلاج كلا المجموعتين اظهرت استجابة واضحه في نقص عدد البثور الملتهبه ولكن نسبه الاستجابه كانت اعلى في عقار الازثرومايسين. الاستنتاجات : هذه الدراسه اظهرت ان كل من عفار الازثرومايسين والكوتري- موكسازول فعاليين مع سلامة عاليه في علاج الحب الشائع المعند للعلاج بعقار الدوكسي - سايكلين اللا ان عقار الانثرومايسين اظهر فعاليه اعلى ومع نسبه اقل في عوده المرضى بعد ايقاف العلاج واسهل استخداما من قبل المرضى اللا انه اعلى كلفه من عقار الكوتري - موكسازول مفتاح الكلمات: الحب الشائع , الازثرومايسين والكوتري- موكسازول و الدوكسي – سايكلين .


Article
Frequency of Hypothyroidism in Patients with Fibromyalgia Syndrome.
متلازمة الالم العضلي الليفي واعتلال الغدة الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Fibromyalgia (FMS) is characterized by chronic widespread pain and allodynia (pain from stimuli which are not normally painful with pain that may occur other than in the area stimulated) of more than 3 months duration. The current hypothesis of the etiology of FMS includes inflammatory and neuroendocrine disorders. Many features of fibromyalgia and hypothyroidism are virtually the same, and thyroid hormone treatment trials have reduced or eliminated fibromyalgia symptoms. These findings led the authors to test the hypothesis that fibromyalgia patients are hypometabolic compared to matched control . Patients and Methods: The samples were taken from the patients attending the out-patient clinic in Medical city- Baghdad Teaching Hospital – Rheumatology and Rehabilitation Consultation Unit , where the anthropometric tests were performed , from the period Nov. 2010 till June 2011 The samples were taken from 57 fibromyalgia patients and 34 apparently healthy controls . Blood samples were collected and T3 , T4 , and TSH were estimated in serum of patients and control . Results: The present results show that only 6.6% of the FMS patients had elevated serum TSH level , and the T3 , T4 , and TSH results were non-significant . Conclusion: There is no conclusive evidence of specific thyroid dysfunction in FMS , although , it remains an important diagnosis to exclude when making a primary diagnosis . Key words: Fibromyalgia , hypothyroidism , stress .المقدمة :توصف متلازمة الالم العضلي الليفي بانتشار واسع للالم في مناطق الجسم كافة , ويدوم هذا الالم لاكثر من ثلاثة اشهر . هناك الكثير من النظريات حول أسباب هذا الالم ومنها اعتلال في نظام الغدد الصمّ .تتشابه عدد من اعراض هذه المتلازمة واعتلال الغدة الدرقية قدّ يتشابه . قادت تجارب في علاج هذا الاعتلال قادت الى التقليل من اعراض متلازمة الالم العضلي الليفي مما أعطى الباحثين افتراضات مفادها ان مرضى المتلازمة مصابين بنقص ايضي عند مقارنتهم بالمتبرعين الاصحاء . الهدف : يوجد الكثير من الدراسات التي تناولت مرض متلازمة الالم العضلي الليفي وقارنته بالاعتلال المناعي للغدة الدرقية . لكن في هذه الدراسة سيتم تناول نقص افرازات الغدة الدرقية لعزل مرضى اعتلال الغدة الدرقية عن مرضى متلازمة الالم العضلي الليفي . المرضى :تم انتقاء 57 مريضاَ تم انتقاؤهم من المراجعين للعيادة الاستشارية للمفاصل والتأهيل في مستشفى بغداد التعليمي وتمت مقارنتهم بالمتبرعين الاصحاء الذين كان عددهم 34 متبرع . تمت الدراسة في الفترة بين تشرين الثاني 2010 لغاية حزيران 2011 . اجريت فحوصات هرمونات الغدة الدرقية على المرضى والمتبرعين الاصحاء . النتائج :أظهرت النتائج بأن فقط 6.6 % من مرضى المتلازمة كانت نتائجهم مرتفعة اما النتائج الاجمالية لتحاليل وظائف الغدة الدرقية فلم تشكل اي فارق معنوي . الاستنتاج : بما ان نتائج فحوصات وضائف الغدة الدرقية لم تشكل اي فارق معنوي , فهذا يؤكد عدم وجود اعتلال للغدة الدرقية لمرضى متلازمة الالم العضلي لليفي . وعلى الرغم من ذلك يبقى عزل حالات الاعتلال مهمة عند دراسة هذه المتلازمة . مفتاح الكلمات : متلازمة الالم العضلي الليفي , اعتلال الغدة الدرقية , الاجهاد العصبي .


Article
Serum level of adiponectin and leptin in type 2 diabetic Cigarette smokers.
مستوى هرمون اللبتين والادبونكتين المصلي لدى المدخنين المصابين بمرض السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cigarette smoking is the leading avoidable cause of morbidity and mortality in the general population; however its effects on people with diabetes are even more profound. The adipocytokines leptin and adiponectin play an important role in regulating glycemia, lipidemia, endothelial dysfunction, and proinflammatory mechanisms . Objective: We aimed to investigate the profile of adiponectin and leptin in type 2 diabetic smokers and non- smokers. Patient and Methods: Ninety overweight males attending the Teaching Laboratories, Medical City were enrolled in this study, they were arranged as 30 diabetics non smoker, 30 diabetics smokers and 30 age matched apparently healthy control group, the mean age of participants was 48.3 ± 5 years. Fasting venous blood samples were collected from all the subjects. The serum was used for analyzing Fasting Blood Glucose (FBG), Total cholesterol (TC), HDL-cholesterol (HDL-C), Triglycerides (TG).HbA1c was estimated by high performance liquid chromatography, LDL-cholesterol was calculated by Friedwald and Frederickson formula. Enzyme linked immune assay were used to measure Insulin, Adiponectin and leptin . BMI was calculated as weight in kilograms divided by height in meters squared. Insulin resistance was calculated using HOMA-IR 1 Analysis of data was performed using the statistically package for social science (SPSS) version 17.0. Results: Serum adiponectin and leptin level were significantly lower in the diabetics group as compared to age and BMI matched control group (7.25 ± 0.5 Vs 9.15±0.3 and7.1 ±0.6 vs.23.5±6.3 respectively), Serum adiponectin and leptin level were significantly lower in diabetics who were smokers compared to the non smokers (5.5 ±0.7 Vs 8.8 ±0.9; p=0.005) and ( 5.02 ±0.6 Vs 8 ± 0.9;p=0.01 respectively), Adiponectin correlate negatively with BMI and positively with age . Conclusion: The level of serum leptin and adiponectin were lower in diabetics who were cigarette smokers Keywords: Adiponectin, leptin, smoking, Diabetes mellitusالخلاصه :التدخين هو السبب المؤدي للامراض والوفاة بصوره عامه الا ان تاثيره في المصابين بمرض السكري يكون اشد وطاة . الادبوسايتوكين مثل اللبتين والادبونكتين لها دور مهم في تنظيم مستوى السكر والدهون واختلال بطانه الاوعيه الدمويه وميكانيكية الالتهاب في الجسم. الهدف:للتحري عن مستوى هرمون اللبتين والادبونكتين المصل لدى المدخنين المصابين بمرض السكري من النوع الثاني الاشخاص وطرق العمل:اشترك في هذه الدراسه 90 رجلا مدخن من الذين لديهم وزن زائد( 30 مصاب بالسكري من النوع الثاني و مدخن,30 مصاب بالسكري من النوع الثاني وغير مدخن,30 غير مدخن وغير مصاب بالسكري واصحاء ظاهريا.معدل عمر المشتركين كان48.3 ± 5 سنه. تم سحب الدم من جميع المشتركين في وضع الصيام وتم قياس مستوى الكلوكوز والكوليسترول الكلي والنافع والشحوم الثلاثيه وخضاب الدم السكري في مصل الدم وكذلك تم قياس مستوى هرمون الانسولين ,اللبتين,الادبونكتين وقياس مقاومة الانسولين وحساب كتلة الجسم. النتائج: اظهرت النتائج ان مستوى هرمون اللبتين والادبونكتين في مرضى السكري اقل من مستواه في الغير مصابين به, كما ان مستواهما اقل في المدخنين والمصابين بالسكري مقارنة بغير المدخنين من مرضى السكري. الاستنتاج:مستوى هرمون اللبتين والادبونكتين اقل في مرضى السكري المدخنين مقارنة بغير المدخنين. مفتاح الكلمات :التدخين ,داء السكري من النوع الثاني ,اللبتين, الادبونكتي


Article
Comparism between Anti-RA33, Anti-CCP antibodies and Rheumatoid Factor in the Diagnosis of Rheumatoid Arthritis in Iraqi Patients
مقارنة بين الا جسام المضادة لل ار اي33 (RA33) و للسترولين(ACCP) والعامل الرثوي العام(RF) للمرضى العراقيين المصابين بمرض التهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anti-RA33 antibodies and anti-CCP antibodies are highly specific markers for rheumatoid arthritis (RA), but are not detectable in all RA patients. Anti-RA33 antibodies are directed to the heterogeneous nuclear ribonucleoprotein A2 (hnRNP-A2),while anti-CCP antibodies are directed to modified epitope on proteins that undergo conversion of amino acid arginine to citrullin by citrullination. Objectives: The aim of this study was to show the correlation between anti-RA33 antibodies, anti-CCP antibodies and rheumatoid factor (RF) in terms of sensitivity and specificity for the diagnosis of rheumatoid arthritis in Iraqi patients. Subjects and methods: This study was conducted in the period between December 2010 and April 2011 on 70 subjects. Forty five (45) of them were diagnosed as established RA patients and they were on treatment (the patients group) who were attending the rheumatology out patients clinic or admitted to Baghdad teaching hospital ,and twenty five (25) subjects were healthy(the control group). From each subject 5mls of venous blood was aspirated and centrifuged to separate the serum. The sera were stored at -20C and tested for anti-RA33 antibodies, anti-CCP antibodies, and RF (IgM) antibodies using enzyme linked Immunosorbent assay (ELISA) kit.Statistical analysis in this study was done according to spss version 7. Results: There were thirty eight (38) seropositive (RF positive) patients (84.4%) and seven (7) seronegative (RF negative) patients (15.6%),with thirty(30) (66.6%) patients were anti-CCP antibodies positive and fifteen (15) (33.4%) patients anti-CCP antibodies negative, while there were twenty five(25)(55.6%) patients anti-RA33 antibodies positive and (20)(44.4%) patients were anti-RA33 antibodies negative. Conclusion: Anti-CCP antibodies have the highest specificity and rheumatoid factor has the highest sensitivity than anti-RA33 antibodies, but anti-RA33 antibodies are helpful in patients who are anti-CCP negative and RF negative. Keywords: Rheumatoid arthritis, RA33 antibodies, anti-CCP antibodiesالمقدمة: الاجسام المضادة لل(RA33) والاجسام المضادة للسترولينات((ACPA هي اجسام مضادة خاصة لتشخيص التهاب المفاصل الرثوي. وتستهدف الاجسام المضادة لل(RA33) البروتين النووي الرايبوسومي(heterogeneous nuclear ribonucleoprotein) في حين تستهدف الاجسام المضادة للسترولين اجزاء البروتينات المتغيرة التي تتحول من الحامض الاميني الارجنين للحامض الاميني السترولين بواسطة ال(citrullination). هدف الدراسة: الغرض من الدراسة هو الربط والمقارنة بين الاجسام المضادة لل(RA33) والاجسام المضادة للسترولين والاجسام المضادة للعامل الرثوي العام (RF) لاغراض تشخيص التهاب المفاصل الرثوي لدى المرضى في العراق. الطرق: اجريت الدراسة بين الفترة من ديسمبر2010ولغاية نيسان 2011 وشملت 70 شخص. خمس واربعون ((45 كانو مشخصين كمرضى لالتهاب المفاصل الرثوي وكانو مستمرين على العلاج ممن كانوا يراجعون العيادة الاستشارية لامراض المفاصل او ادخلو في مستشفى بغداد التعليمي لغرض العلاج وخمس وعشرون(25) ممن لا يعانون من اية امراض اومشاكل صحية. تم سحب عينة دم (5 مل) من كل شخص وتمت عملية فصل الامصال (sera) بواسطة جهاز الطرد المركزي ثم تم حفظ الامصال في درجة-20درجة مئوية تحت الصفر ثم تم فحص الامصال للتحري عن وجود الاجسام المضادة لل(RA33) والاجسام المضادة للسترولين والاجسام المضادة للعامل الرثوي العام ((RF بطريقة(ELISA) النتائج: كان هناك(38)مريض (84.4%) يظهرون اجسام مضادة للعامل الرثوي العام في امصالهم و(7) مرضى ((15.6%لم يظهروها . بالنسبة للاجسام المضادة للسترولينات هناك (30)مريض (66.6%) يظهرون اجسام مضادة و(15) مريض لا يظهرون وبالنسبة للاجسام المضادة لل(RA33) هناك (25) مريض يظهرون ((55.6% وهناك (20) مريض ((44.4% لايظهرون اجسام مضادة. الاستنتاجات: كانت الخصوصية الاعلى هي للاجسام المضادة للسترولين (highest specificity) وكانت الحساسية الاعلى هي للاجسام المضادة للعامل الرثوي العام في حين ان الاجسام المضادة لل(RA33) مفيدة في تشخيص المرض لدى المرضى ممن لا يحملون اجسام مضادة للسترولين او للعامل الرثوي العام خاصة في المراحل الاولية للمرض. المفاتيح: التهاب المفاصل الرثوي (,(Rheumatoid Arthritisالاجسام المضادة لل(RA33),الاجسام المضادة للسترولين (Anti-CCP).


Article
Molecular Study of Human Mammary Tumor Virus in Iraqi Women with Breast Cancer
الكشف عن فايروس ورم الثدي الانساني في النساء المصابات بسرطان الثدي في العراق بأستخدام تفاعل البلمرةالمتسلسل التداخلي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Earlier reports related the presence of Mouse Mammary Tumor Virus -like gene sequences to human breast carcinoma. Mouse Mammary Tumor Virus -like gene is a retrovirus, namely, a virus containing reverse transcriptase which transcript its RNA to DNA in a process that enables genetic material from the retrovirus to become a part of the genes of an infected cell permanently. The virus that found in women was designated as Human Mammary Tumor Virus by the authors, who have investigated the presence of Human Mammary Tumor Virus sequences in a many human breast tissues and in many countries. Objectives: Detect HMTV genome in Iraqi women of breast cancer. Patients and Methods: Formalin Fixed, Paraffin Embedded Tissues were collected from 50-breast cancer women with their age range (23-82 years) compared to 5 normal breast tissues as a control group. DNA was extracted from and by Nested PCR, using specific primers for amplifying Envelop gene for HMTV were taken in Jovac Center in Amman/Jordan. Results: There were no detected signals for HMTV in study cases. Conclusions: The absence of HMTV DNA in breast tissues cancers needs a large sample size to correlate HMTV with breast carcinoma. Keywords: Human Mammary Tumor Virus, Breast Cancer, Nested PCR.الخلفية: التقارير الحديثة أدعت وجود فايروس ورم الثدي الأنسانيHMTV والذي هو قريب جدا لجينوم فايروس ورم الثدي للفئران MMTV في عينات سرطان الثدي. فايروس ورم الثدي للفئران MMTV هو من الفايروسات الرجعية Retrovirus يتكون من الحامض النووي الرايبوسيRNA , في الفيروسات الرجعية يتكون بناء الDNA حاض النووي الرايبوسي منقوص الأوكسجين من الRNA الحامض النووي الرايبوسي ليسطيع القايروس الانغراس ضمن الجينوم الخلوي.سمي الفايروس بفايروس ورم الثدي الانساني HMTVمن قبل العلماء الذين أكتشوا وجوده ضمن انسجة العينات لمرضى سرطان الثدي. الأهداف: الكشف عن فايروس ورم الثدي الانسانيHMTV عند النساء العراقيات المصابات يسرطان الثدي . الطرائق: . د. بوكو صممت البروتوكول بأستخدام تفاعل البلمرةالمتسلسل التداخليNested PCR الحمض النووي DNA المستخلص من العينات المثيتة بالفورمالين وصمنت بالبارفين وأستخدام برايمرات خاصة لتضخيم Env Gene للفايروس HMTV . العينات جمعت من 50 مريضة مصابة يسرطان الثدي و5 عينات للتحكم . النتائج:تبين من هذه الدراسة أننا لم نجد الفايروس ورم الثدي الأنسانيHMTV في النساء العراقيات. الأستنتاج: النتائج التي توصلنا إليها في هذه الدراسة حول HMTV وعلاقته بتطور سرطان الثدي تشير إلى أن هذا الفيروس ليس له أي دور في التسبب بسرطان الثدي للنساء العراقيات. الكلمات الأفتتاحية :فايروس ورم الثدي الأنساني HMTV, سرطان الثدي في العراق, تفاعل البلمرةالمتسلسل التداخليNested PCR


Article
Oxidative Stress and Some Liver Functions Parameters in Patients with Symptomatic Cholelithiasis

Authors: Nibrass M. Ridha نبراس
Pages: 77-80
Loading...
Loading...
Abstract

Background : Gallstone disease is one of a common surgical problem and one of the most common gastrointestinal diseases throughout the world but its pathogenesis remains unclear. Many theories have been put forward to explain the mechanism of stone formation. The living organism has enzymatic and non-enzymatic antioxidant systems neutralizing the harmful effects of the endogenous oxygen free radicals products. Under certain conditions, the oxidative or anti-oxidative balance shifts towards the oxidative status as a result of increase in oxygen free radicals and/or impairment in antioxidant mechanism. Objective :To evaluate the oxidative stress markers (total antioxidants capacity and malondialdehyde) and some liver functions parameters (aspartate aminotransefrerase , alanin aminotranseferase , alkaline phosphatase , total serum bilirubin )in serum of patients with gallstone disease and in control group. Patients & Methods : The study group included 75 patient with gallstone disease and 33 age- and sex-matched healthy volunteers as control group. Antioxidative status of serum was evaluated by measuring total antioxidant capacity . serum: malondialdehde , aspartate aminotranseferase , alanine aminotransferase , alkaline phosphatase, and total bilirubin, were all measured in serum of patients with gallstones and controls. Results : There was a significant increase(P<0.05) in serum: malondialdehyde, alkaline phosphatase , alanin aminotranseferase ,aspartate aminotransefrerase , total serum bilirubin levels in patients with symtomatic gallstones compared to healthy controls. The study also showed that there was a significant decrease in serum total antioxidant capasity (P<0.05) in the patients compared to control group . Conclusion : The present study results indicated that patients with gallstones may have been exposed to oxidative stress . change in liver functions parameters was also seen in serum of patients compared to controls . these findings may provides insights and helps in understanding the various biochemical alterations undergoing in the gallbladder responsible for stone formation and would be helpful in developing strategies for the treatment and prevention of gallstones. Key words: Gallstones , Total antioxidants , Malondialdehyde ,Oxidative stress , Liver functions parameters.خلفية الدراسة: يعد مرض حصى المرارة أحد المسائل الجراحية الشائعة و واحدا من الأمراض المعوية المعدية الاكثر شيوعا حول العالم رغم ان آلية حدوث هذا المرض يكتنفه بعض الغموض. و قد وضعت الكثير من النظريات لتوضيح آلية تشكل الحصاة. يمتلك الكائن الحي مضادات اكسدة انزيمية وغير انزيمية تعادل التأثيرات المؤذية للجذورالحرة الاوكسجينية المتكونة داخليا.تحت ظروف معينة ,التوازن بين الاكسدة ومضادات الاكسدة يختل ويتجه نحو حصول الاجهاد التأكسدي بسبب زيادة الجذور الحرة الاوكسجينية او خلل في ميكانيكية مضادات الاكسدة او معا. الهدف :الهدف من الدراسة هو تحديد التغيرات في الاجهاد التأكسدي(مضادات الاكسدة الكلية والماليون ثنائي الديهايد) وبعض مؤشرات وظائف الكبد(الانزيم ناقل الامين للاسبارتيت والانزيم ناقل الامين للالانين وانزيم الفوسفتاز القلوي والبليروبين الكلي) في امصال مرضى حصى المرارة ومجموعة السيطرة. الطرق والمرضى: مجموعة الدراسة تتضمن خمسة وسبعون مريض بحصى المرارة وثلاثة وثلاثون (متطابقي العمر والجنس) متطوعين اصحاء يمثلون مجموعة السيطرة. حالة مضادات الاكسدة حددت في المصل من خلال قياس مضادات الاكسدة الكلية. الماليون ثنائي الديهايد, الانزيم ناقل الامين للاسبارتيت ,الانزيم ناقل الامين للالانين ,انزيم الفوسفتاز القلوي والبليروبين الكلي,كل هذه المؤشرات تم قياسها في امصال مرضى حصى المرارة ومجموعة السيطرة. النتائج : وجدت زيادة معنوية (P <0.05) في مستويات الماليون ثنائي الديهايد, الانزيم ناقل الامين للاسبارتيت ,الانزيم ناقل الامين للالانين,انزيم الفوسفتاز القلوي والبليروبين الكلي في امصال مرضى حصى المرارة المصحوب بالاعراض مقارنة بالاصحاء. كما اوضحت الدراسة وجود انخفاض معنوي (P <0.05) في مستوى مضادات الاكسدة الكلية في امصال مرضى حصى المرارة المصحوب بالاعراض مقارنة بالاصحاء. الاستنتاج : ان نتائج الدراسة الحالية اشارت الى ان مرضى حصى المرارة قد تعرضوا للاجهاد التأكسدي. اختلاف في مؤشرات وظائف الكبد تم ضبطها في امصال المرضى بالمقارنة مع الاصحاء. الدراسة الحالية قد تكون جوهرية في الوصول إلى فهم أفضل لآلية تشكل حصى المرارة. فقد ارتبط مرض حصى المرارة العرضي ببعض التغيرات الكيميائية الحيوية التي قد تكون ناتجة او مسببة للمرض .هذه التغيرات يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار عند علاج المرضى المصابين بحصى المرارة مثل اضافة الاغذية الغنية بمضادات الاكسدة الى علاج المرضى قد يسلط الضوء على تطور استراتجيات مبتكرة لعلاج حصى المرارة. مفتاح الكلمات: حصى المرارة,مضادات الاكسدة الكلية,ماليون ثنائى الديهايد,الاجهاد التأكسدي , مؤشرات وظائف الكبد.


Article
Evaluation of Ankle-Brachial Pressure Index and Carotid Intima Media Thickness by Doppler Ultrasound in type two Diabetics
تقييم مؤشر ضغط الدم للكاحل نسبة الى العضد وتثخن بطانة الشريان السباتي باسانيتخدام الامواج فوق الصوتية (دوبلر) لدى مرض السكري من النوع الثاني

Authors: Wijdan F. AL-Siaidy وجدان
Pages: 81-86
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atherosclerosis causes thickening of the artery walls. The intima-media thickness (IMT) of the common carotid artery (CCA) is widely used as an early indicator of the development of coronary artery disease, atherosclerosis, and independently cardiovascular disease (CVD). Diabetes increased the risk of cardiovascular disease, also accelerates the common IMT progression. The Sonographic measurement of carotid intima-media thickness is used as a valid simple and noninvasive method for the assessment of atherosclerosis disease. Also the ankle brachial index (ABI) is considered as a strong predictor for future cardiovascular events, and a golden standard for the diagnosis of peripheral arterial disease (PAD). Objectives: To estimate the validity of carotid IMT plus the ankle brachial index as a marker of atherosclerosis in diabetic patients. Materials and methods: This study involved (101) patients with type 2 Diabetes Mellitus, (37) with hypertension and (64) without hypertension. (46) normal volunteers represent the (Control group). The three groups were subjected to the routine laboratory tests including: fasting blood sugar, lipid profile. Measurements of blood pressure, BMI, waist circumference were taken, ECG, carotid intima media thickness and ABI by using Doppler ultrasound machine. Results: Statistical significant differences are found for the mean of the carotid intima media thickness, lipid profile, and systolic blood pressure for both arms and legs in type 2 D M patients with and without hypertension, and normal subjects. The diabetic patient's data revealed an increase in the carotid IMT more than the non diabetic subjects. Furthermore no significant differences were found to exist in ABI results among the diabetic and normal groups. Conclusion: The external examination by Doppler ultrasound of the carotid intima media thickness can be used to predict the occurrence of artery atherosclerosis, while ABI is less validated in this study with the selected type 2 diabetes mellitus patients without any cardiovascular disease. Key words: Diabetes, Common carotid artery, intima media thickness, atherosclerosis, ankle brachial index. تستخدم تثخن الطبقه المبطنه للشريان السباتي الرئيسي على نطاق واسع كمؤشر مبكر على درجه تطور امراض الشرايين التاجيه و تصلب الشرايين و امراض اوعية القلب. من المعروف ان داء السكري يسرع في تثخن الطبقة المبطنة للشرايين, وقد استخدم جهاز السونار لقياس سمك الطبقة المبطنة للشريان السباتي وكذلك مؤشرنسبة ضغط دم الكاحل للعضد, اللذان يعتبران كمعيارين للتشخيص المبكر لتصلب الشرايين وامراض الجهاز القلبي الوعائي, بطريقة بسيطة وبدون اختراق الجسم. الهدف :تقييم مدى الاستفادة من قياس درجة تثخن سمك الطبقه المبطنه للشريان السباتي وكذلك مؤشرنسبة ضغط الدم للكاحل الى العضد كعلامات داله على تصلب الشرايين لدى مرضى داء السكري. الاشخاص والمواد و العمل: لقد شملت هذه الدراسة (101) مريض بداء السكري من النوع الثاني, منهم (64) مريضا لايعانون من ارتفاع ضغط الدم, و (37) مريضآ منهم كانوا يعانون من ارتفاع ضغط الدم. اضافة الى (46) متطوعا طبيعيا (مجموعة ضابطة).وقد خضعت المجاميع الثلاثة الى 1:- الاختبارات المختبريه الروتينيه بما في ذلك: قياس السكر في الدم في حالة الصيام و مؤشر الدهون في الدم بالاضافه الى قياس ضغط الدم و مؤشر دالة الجسم و محيط الخصر و تخطيط القلب 2:- استخدام جهاز السونار لقياس مقدار تثخن الطبقة المبطنة للشريان السباتي )وكذلك مؤشرنسبة ضغط الدم للكاحل الى العضد.IMT) النتائج: بينت النتائج الاحصائية لهذه الدراسة وجود فروقات ذات قيمة احصائية بالنسبة لسمك الطبقة المبطنة للشريان السباتي ونسبة الدهون في الدم وكذلك ضغط الدم الانقباضي للاطراف العليا والسفلى بين مرضى السكري والمجموعة الضابطة (الاشخاص الاصحاء). اشارة النتائج ايضا الى وجود زيادة في سمك الطبقة المبطنة للشريان السباتي لمرضى السكري المصابين بارتفاع ضغط الدم مقارنة بمرضى السكري غير المصابين بارتفاع ضغط الدم. اضافة الى ذلك , وضحت النتائج عدم وجود فروقات محسوسة بالنسبة لقياسات مؤشرنسبة ضغط الدم للكاحل الى العضد للمجاميع الثلاث. الاستنتاج: اوضحت الدراسة ان تثخن الطبقة المبطنة للشريان السباتي المقاسة بأستخدام الموجات فوق الصوتية حسب قاعدة دوبلر هي عامل جيد للتنبؤ بحدوث امراض تصلب الشرايين. بينما كان مؤشرنسبة ضغط الدم للكاحل الى العضد اقل كفاءة في هذه الدراسة لهذه الفئة من المصابين بداء السكري من النوع الثاني الذين لايشكون من امراض الجهاز الوعائي القلبي. مفتاح الكلمات: السكري, الشريان السباتي, ثخن الطبقة المبطنة للشريان السباتي, تصلب الشرايين, مؤشرنسبة ضغط الدم للكاحل الى العضد (ضغط الكاحل نسبة الى العضد).


Article
Detection of Mycoplasma hominis and Ureaplasma urealyticum in Blood Samples of Recurrent Pregnancy Loss in Women by Polymerase Chain Reaction
الكشف عن بكتريا Mycoplasma hominisو Ureaplasma urealyticum في نماذج دم نساء لديهم فقدان الحمل المتكرر بواسطة تفاعل البلمرة التسلسلي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Genital mycoplasma are implicated in pelvic inflammatory disease, puerperal infection, septic abortion, low birth weight, nongonococcal urethritis and prostatitis as well as spontaneous abortion and infertility in women. Objective: We aimed to find a relationship between repeated abortions of unknown etiology and caused of Mycoplasma hominis andor Ureplasma urealyticum. Methods: one hundred sixty cases, (15-49 years old) with history of recurrent abortion, intrauterine fetal death andor neonatal death (after exclusion of other factors as cause abortion), and hundred women with normal pregnancy outcome with the same age were chosen as controls. M. homini and U. urealyticum were detected in blood by PCR. Result: M. homini could be detected in 12160 (7.5%) in women with pregnancy losses, but was not detected in control group. U. urealyticum could be detected in 64160 (40%) in patient group and 4100 (4%) in control group. The rapid detection of M. homini andor U. urealyticum by PCR in pregnancy loss women could be important and necessary. The detection rate of M. homini andor U. urealyticum in young women age (20-29 years) was higher than the others. Significant difference was observed in patients with three or four abortions compare with 2 or one abortion in addition to history of adverse outcome. Conclusion: the role M. homini andor U. urealyticum in the etiology of pregnancy losses was proposed. Key words: Mycoplasma hominis, ureaplasma urealyticum, recurrent pregnancy loss, PCR. المقدمة: ان المايكوبلازما التناسلية معنية بأمراض عنق الرحم، اصابات النفاس، الأسقاط المتعفن، ولادات اطفال قليل الوزن، التهاب الأحليل غير السيلاني، والتهابات البروستات، كذلك حالات الأسقاط العفوي او التلقائي والعقم عند النساء. الهدف: دراسة العلاقة بين حالات الأسقاط المتكرر الغير معروف السبب ووجود مثل هذه البكتريا Mycoplasma homini و Ureaplasma urealyticum. المنهجية: مئة وستون حالة بعمر يتراوح من 15-49 سنة لديهم تاريخ بالأسقاط المتكرر وموت الطفل داخل الرحم او بعد الولادة (في حين تم ترك العوامل الأخرى المسببة للأجهاض)، ومئة حالة حمل طبيعي في نفس العمر اختيروا كمجموعة سيطرة. هذه البكتريا M. homini و U. urealyticum تم الكشف عنها باستخدام نماذج دم نساء من مجموعتي المرضى والسيطرة وبالتالي تحليلها بواسطة تفاعل البلمرة التسلسلي. النتائج: تم الكشف عن M. homini في 12 حالة موجبة من مجموع 160 ونسبة (7.5%) عند النساء التي تعاني من فقدان الحمل في حين لم تسجل اي حالة اصابة عند مجموعة السيطرة. بينما بكتريا U. urealyticum تم الكشف عنها في 64 حالة موجبة من مجموع 160 حالة ونسبة (40%) عند مجموعة المرضى و 4 حالات موجبة من مجموع 100 وبنسبة (4%) لدى مجموعة السيطرة. ان هذا الكشف السريع لبكتريا M. homini و U. urealyticum باستخدام تفاعل البلمرة التسلسلي عند النساء فقدان الحمل كان ضروري ومهم. اما معدل كشف هذه البكتريا M. homini و U. urealyticum وجد عند فئة النساء الشابات بعمر (20-29 سنة) اعلى من المجاميع الأخرى. كما لوحظ وجود أختلاف معنوي مهم للمرضى الذين لديهم تاريخ 4 او 3 اسقاطات سابقة مقارنة بالذين لديهم 2 او واحد مضاف لهم حالات موت الجنين داخل الرحم او حالات ولادة طفل ميت. الأستنتاجات: وجود هذا النوع من البكتريا M. homini و U. urealyticum لها دورها المفترض كمسبب لفقدان الحمل عند النساء. مفتاح الكلمات: بكتريا Mycoplasma homini ، بكتريا Ureaplasma urealyticum ، فقدان الحمل المتكرر، تفاعل البلمرة التسلسلي.


Article
The effects of growth hormone replacement therapy on insulin, lipid profile and calcium in children with growth hormone deficiency
تاثير التعويض العلاجي بهرمون النمو على الانسولين, مستويات الدهون و الكاليسيوم لدى الاطفال مرضى نقص هرمون النمو

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Growth hormone has multiple effects on the overall form and function of growing body. Aside from these growth stimulating functions, it has marked effects on energy metabolism, it acts on fat cells to reduce the amount of stored fats, promotes protein synthesis in cells and plays a role in regulating the sugar levels in the blood. Objective: to investigate the effect of growth hormone replacement on lipid profile, insulin level, glucose and calcium level in patients with growth hormone deficiency (GHD). Method: A prospective study of 49 children; 37 boys and 12girls with a mean age(13.5±3.3)years attending the Children Welfare Teaching Hospital/ department of endocrinology with short stature proved to have an isolated growth hormone deficiency (other causes of short stature were excluded), with 20 healthy children as control were studied over a period of 11 months( from Oct. 2007 to Aug 2008). . Insulin level ,serum lipid ,blood glucose and serum calcium were estimated for control group and for those with isolated( GHD) prior to and post 11 months of growth hormone replacement therapy(GHRT) . Result: Insulin levels were ( 8.1 µIU/L) in patients with GHD and elevated significantly to( 17.4 µIU/L) after GHRT, without any unfavorable effects on blood glucose. Pre treatment lipid profile values were higher (total cholesterol T-C 4.1 mmol/L ,triglyceride TG 1.5 mmol/L ,low density lipoprotein LDL 2.5 mmol/L, very low density lipoproteins VLDL 0.7mmol/L, than the control group ( T-C 3.9, TG 1, LDL 1.8, VLDL 0.5) . Significant improvement was occurred after treatment (T-C=3.6 , TG=1.2, LDL=1.6 , VLDL=0.5); while pretreatment high density lipoproteins HDL was significantly lower (1 mmol/L) than in control (1.6) which improved significantly post treatment to (1.5) mmol/L. Significant decrement of Post-treatment serum Ca mmol/L (2) noticed as compared to controls (2.3) and to its baseline values (2.2). Significant improvement of height= -3.7 and body mass index {BMI} =-1.1 Z score to-2.9and 0, 7 respectively were noticed post- treatment. Conclusion: Several metabolic derangements are associated with (GHD) which could be managed effectively with (GHRT). Key words: Growth hormone, insulin, lipid profile.خلفية: هرمون النمو له تأثيرات متعددة على شكل ووظيفة الجسم النامي ، وبصرف النظر عن هذه الوظائف كتحفيز النمو، فان له تاثيرات مميزة على عملية التمثيل الغذائي والطاقة، ويؤثر على الخلايا الدهنية لتقليل كمية الدهون المخزونة ، ويعزز تخليق البروتين في الخلايا ويلعب دورا في تنظيم مستويات السكر في الدم. هدف هذه الدراسة تحري اثر التعويض العلاجي بهرمون النمو على مستويات الأنسولين, نسبة الدهون, الكالسيوم, لدى مجموعة من الأطفال مرضى العوز الهرموني (عوز هرمون النمو فقط) و لمدة11 شهر من العلاج قدرت مستويات الانسولين و الدهون و الكالسيوم لكل من مجموعة السيطرة والمرضى خلال فترة من تشرين الاول 2007 ولغاية اب 2008 (11) شهر من التعويض بهرمون النمو. النتائج/ مستويات الانسولين كانت (8.1) (مايكرو وحدة دولية لكل لتر) عند الصيام في المرضى الذين يعانون نقص هرمون النمو ارتفع مستوى تركيز الأنسولين معنويا بعد العلاج الى (17.4) بدون اي اثار غير مرغوبة على مستوى سكر الدم. مستوى الدهون( mmol/l) قبل العلاج ظهر معنويا أعلى في المرضى {=4.1الكوليسترول , =1.5 الكلسريد الثلاثي , =2.5 الدهون واطئة الكثافة, =0.7 الدهون واطئة الكثافة جدا} مقارنة بالسيطرة 3.9 , 1 , 1.8 , 0.5 , 1.6, طرا بعد العلاج تحسنا معنويا كالأتي {3.6, 1.2, 1.6, 0.5} على الترتيب بينما الدهون عالية الكثافة فقد كانت معنويا منخفضة = 1 لدى المرضى مقارنة بالسيطرة (1.6) وتحسن معنويا على اثر العلاج الى(1.5). لوحظ على اثر العلاج انخفاضا معنويا في تركيزالكاليسيوم( mmol/l) إلى (2) مقارنة بالسيطرة (2.3) وبالمرضى قبل العلاج (2.2). العلاج ساهم معنويا في تحسين مستويات الطول نسبة للعمر HAZ= -2.9 و معدل كتلة الجسم BMIZ=0.7, مقارنة بما كانوا عليه قبل العلاج {HAZ= -3.7 و {BMIZ= -1.1, لكن لازالت الفرو قات معنوية عن السيطرة {HAZ= 0.2 . {BMIZ=0.3 الاستنتاج:العديد من الاختلالات الايضية ترتبط بنقص هرمون النمو و التي يمكن ان تدار بشكل فعال اثناء المعالجة الهرمونية بهرمون النمو. مفاتيح الكلمات: هرمون النمو, الانسولين, مستويات الدهون.

Table of content: volume:55 issue:1