Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2013 volume:26 issue:2

Article
Skin Cancers in Baghdad Hospitals
السرطانات الجلدية في مستشفيات بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Non-melanoma skin cancers are the most common form of skin cancers in the world. Those at risk for skin cancer are fair-skinned individuals who tan poorly and who have had significant chronic or intermittent sun exposure. There were many reports about the increase in the rates of all cancers including skin cancers in Iraq. Objectives: To study the frequency and types of skin cancers in Baghdad hospitals. Patients & Methods: A cross-sectional hospital based study was conducted in seven teaching hospitals from Kurkh and Resafa representing Baghdad city in a period from December 2010 through June 2012. The study includes 577 patients confirmed with various skin tumors. Socio-demographic information, full dermatological examination and skin biopsy was done. Results: The frequency of skin cancer were 246 (42.6%) from Kurkh, 179 (31.1%) from Resafa; and 152 (26.3%) from others (Those patients from near Baghdad or other distant governorates). They include 356 (61.7%) males and 221 (38.3%) female patients. The commonest age group affected by skin tumors were those > 40 years (89.5%) and only 10.5% < 40 years. The outdoor male were more affected than females. The most frequent tumor was basal cell carcinoma 300 cases (52%) then squamous cell carcinoma 144 cases (25%), malignant melanoma 32 cases (5.5%), Kaposi's sarcoma 23 cases (4%), Dermatofibrosarcoma protuberance 19 cases (3.3%) and other rare tumors. Conclusion: The rate of skin cancers were more in men than in women patients (M: F 1.6:1). The outdoor patients were more affected than indoor patients. The rate of skin cancers in Baghdad city was higher than what reported by Ministry of Health. Basal cell carcinoma and Squamous cell carcinoma were the most common skin cancers among patients followed by malignant melanoma and Kaposi sarcoma. Keywords: Skin cancers, Baghdad hospitals, basal cell carcinoma.الملخص الخلفية: سرطانات الجلد اللاصبغية هي السرطانات الجلدية الأكثر شيوعا. الذين يحملون خطر الإصابة بسرطان الجلد هم الأشخاص ذوي البشرة الشقراء ذات القابلية على الاصطباغ القليل للجلد والذين يتعرضون لأشعة الشمس بشكل مزمن أو متقطع. اغلب السرطانات الرئيسية والسرطانات المتعلقة بالتدخين تحدث أكثر عند الرجال من النساء بسبب إنهم يدخنون مبكرا وبشكل أكبر. الهدف: دراسة إعداد وأنواع السرطانات الجلدية في مدينة بغداد. طريقة البحث: دراسة مقطعية لمراجعي المستشفيات, جمعت من سبع مستشفيات تعليمية من الكرخ والرصافة في بغداد للفترة من كانون الأول 2010 إلى حزيران 2012 شملت المرضى المشخصين بمختلف السرطانات الجلدية. أخذت المعلومات الشخصية والاجتماعية مع الفحص الجلدي الكامل و خزعه من المرضى. النتائج: بلغت نسبة السرطانات الجلدية بين المرضى الرجال 356 (61.7%) والنساء 221 (38.3%). كانت الفئة العمرية الأكثر شيوعا والمصابة بالسرطانات الجلدية هي >40 سنة (89.5%) وفقط 10.5 % هم < 40 سنة. أكثر الأورام تكرارا هي سرطان الخلايا القاعدية 300 (52%) ثم سرطان الخلايا الحرشفية 144 (25%), سرطان الخلايا الصبغية 32 (5.5%), سرطاني كابوس 23 (4%) وسرطان الجلد الليفي الثاقب 19 (3.3%) وبقية الاورام شكلت اقل تكرارا. الاستنتاج: كانت نسبة السرطانات الجلدية في الرجال أكثر من النساء بنسبة (رجل:امرأة 1.6:1). المرضى العاملين في المناطق المكشوفة هم أكثر عرضة للإصابة بسرطانات الجلد من المرضى العاملين في الظل. معدل السرطانات الجلدية في بغداد هو أكبر مما سجل من قبل وزارة الصحة العراقية. سرطان الخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية كان الأكثر شيوعا بين المرضى تبعه سرطان الخلايا الصبغية وسرطان كابوسي وبقية الاورام كانت بنسبة اقل تكرارا. الكلمات المفتاحية: سرطان الجلد, مستشفيات بغداد, سرطان الجلد القاعدي.


Article
Prevalence of Overweight and Obesity among Public Primary School Children in Basrah City
مدى انتشار فرط الوزن والسمنة بين أطفال المدارس الابتدائية العامة في مدينة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Prevalence of obesity among children is increasing in both developed and developing countries, but at very different speeds and in different patterns. Objective: to study the extent of the problem of overweight/obesity among public primary school children in Basrah city in the southern part of Iraq. Methods: descriptive cross-sectional study conducted on a sample of pupils who attended public schools during the first school term (between the 1st of December 2010 and 31st of January 2011). A total of 1466 pupils were included in the study, 737 males and 729 females. The Body Mass Index was used as indicator for overweight/obesity. Results: The study found that the prevalence of overweight / obesity among primary school children in Basrah city was 24.1% (13.6% were overweight and 10.5% were obese). The prevalence was nearly the same for males and females; however, it consistently increased with the increase in child's age. The study also found that the prevalence of overweight/obesity among primary school children in Basrah city was directly proportional to socioeconomic status (SES) of their families. This was demonstrated by the consistent increase in the prevalence with the increase in parental education, and the increase in family per-capita income. In addition, the prevalence of overweight/obesity was higher among children whose fathers were involved in professional job, and among children of working mothers. Conclusion: the prevalence of overweight and obesity is relatively high among children in Basrah city. Key words: obesity, overweight, school children, Basrah.الملخص: الخلفية:إن مدى انتشار السمنة بين الأطفال يتزايد في كل من الدول المتقدمة والدول الناميةُُُ, لكن بسرعة مختلفة جداً وفي أنماط مختلفة. الهدف: دراسة مدى انتشار فرط الوزن والسمنة بين أطفال المدارس الابتدائية العامة في مدينة البصرة في جنوب العراق. طريقة العمل: شملت الدراسة تلاميذ المدارس الابتدائية العامة للفترة من الأول من كانون الأول 2010م وحتى الحادي والثلاثين من كانون الثاني 2011م خلال الفصل الدراسي الأول من السنة الدراسية 2010-2011 م. شملت الدراسة 1466 تلميذا" و تلميذة (737 تلميذ و 729 تلميذة). و قد اعتمد مؤشر كتلة الجسم لقياس مدى انتشار فرط الوزن والبدانة. النتائج: وجدت الدراسة إن معدل فرط الوزن والسمنة هو 24.1% (13.6% يعانون من فرط الوزن و 10.5% يعانون من السمنة). معدل انتشار فرط الوزن والسمنة كان تقريباً نفسه للذكور والإناث, ولكن هنالك زيادة واضحة لمدى انتشار فرط الوزن والسمنة مع الزيادة في عمر الطفل. كان لانتشار فرط الوزن والسمنة بين أطفال المدارس الابتدائية في مدينة البصرة علاقة مباشرة بالحالة الاجتماعية والاقتصادية لعوائلهم. وقد لوحظت هذه العلاقة من خلال الزيادة الثابتة في الانتشار بزيادة مستوى تعليم الآباء, كذلك لوحظت الزيادة في الانتشار بزيادة دخل الفرد الشهري والنسبة الأعلى بين أطفال الأمهات العاملات والآباء ذوي المهن المحترفة. الاستنتاجات: انتشار فرط الوزن والسمنة عاليا" نسبيا" بين أطفال المدارس الابتدائية في مدينة البصرة. الكلمات المفتاحية: انتشار, فرط الوزن والسمنة , أطفال المدارس الابتدائية


Article
Attitude of university students towards family planning
موقف طلبة الجامعة من تنظيم الأسرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Attitude towards fertility regulation, access to the means of fertility regulation and communication between husband and wife about desired family size are essential for effective family planning. In addition community participation in planning and prioritization is an important aspect of family planning programme. To implement such programme, population acceptance is mandatory. Objectives: This study was conducted to assess attitude of the university students towards family planning programme in future. Subjects and method: A sample of 1900 students were randomly selected from five of the 15 colleges in Basrah University and interviewed according to special questionnaire. Results: Most of respondents (71.7%) had a favorable attitude towards family planning. A significant association was found between student's attitude and certain socio-demographic and family characteristics, those were: female sex, being married, scientific colleges, urban residence and father's educational attainment. 25.3% of students approved future use of family planning and oral contraceptive pills was the most preferred method by respondents (15.6%). About 84.0% believed that decision-making regarding use of family planning methods was a joint process and 61.7% believed that religion is not against family planning. Conclusion: More than one quarter of university students showed a negative attitude towards family planning programme which was similar to other studies in the nearby countries. Such negative attitude reflects the weakness of reproductive health education among future parents. Key words: Attitude, family planning, Basrah, University studentsملخص خلفية: يعتبر الموقف من تنظيم الخصوبة والحصول على الخدمات بيسر والتواصل والتفاهم بين الزوجين حول حجم العائلة المرغوب من العوامل الأساسية لتخطيط النسل الفعال. كما يعتبر إشراك المجتمع في التخطيط واختيار الأسبقيات وقبوله للبرنامج مهما في نجاح البرامج. الأهداف: أجريت هذه الدراسة لتقييم موقف طلبة الجامعة من برنامج تنظيم الأسرة في المستقبل. طرائق البحث: أجريت الدراسة على عينة من 1900 طالبا وطالبة اختيروا عشوائيا من بين طلبة خمسة من كليات الجامعة وتم استجوابهم من قبل الباحثة مباشرة. النتائج: أظهرت النتائج ان أكثر من 71% من المشاركين يمتلكون موقفا ايجابيا من تنظيم الأسرة وخاصة الإناث والمتزوجون وطلبة الكليات العلمية والطلبة من سكنة المناطق الحضرية وممن إباؤهم أكثر تعلما. كما اقر أكثر من ربع % من المشاركين أنهم سيستخدمون المشاركين انهم سيستخدمون وسائل تنظيم الأسرة في المستقبل وكانت حبوب منع الحمل الأكثر تقبلا كطريقة تنظيم محتملة. كما عبر 84% عن أن قرار تنظيم الأسرة مشترك بين الزوج والزوجة وهي نتيجة ايجابية. ويعتقد معظم الطلبة أن الدين لا يعارض تنظيم الأسرة. الاستنتاجات:أكثر من ربع المشاركين لديهم موقف سليب من تنظيم الأسرة وهي نتيجة مشابهة عموما للدراسات الأخرى في البلدان القريبة من العراق. ويعكس هذا الموقف السلبي ضعف التوعية الصحية في مجال الصحة الإنجابية. الكلمات المفتاحيه: طلبة الجامعة, تنظيم الأسرة


Article
Coagulopathy in Adult Acute Leukemia at Presentation in National Center of Hematology (NCH), Baghdad
تجلط الدم لدى المرضى البالغين المصابين بسرطان الدم الحاد في المركز الوطني لبحوث وعلاج امراض الدم / بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Malignancy is associated with a hypercoagulable state and a high risk for thrombohemorrhagic complications, clinical complications may range from localized thrombosis more in solid tumors to bleeding of varying degrees of severity because of disseminated intravascular coagulation (D.I.C.) as in acute leukemia. Aim of the study: To search for the real cause of coagulopathy (bleeding or thrombosis) in patients with acute leukemia. Materials and methods: This study was conducted at the NCH between January 2010 and September 2011, 96 patients with acute leukemia where evaluated prospectively for hemostatic abnormality at presentation of which 43 (44.79 %) had acute lymphoblastic leukemia (ALL) and 53 (55.21 %) had acute myeloid leukemia of which 14 (14.58) were cases of Acute Promyelocytic Leukemia (APL). Results: At presentation 2 patients (2.3 %) with AML (M3, APL) subtype had bleeding manifestation (signs of intracranial hemorrhage) and died with in 24-48 hours in spite of urgent supportive managements, (94)patients (97.9 %) had variable abnormalities of coagulation indices which include prothrombin time (P.T.) , partial thromboplastin time (P.T.T.), plasma fibrinogen level and Factor VII levels, ranging from normal indices specially in ALL to slight increment in AML mainly M2 to moderate increase in some patients with M3 (bleeding manifestations noticed to be associated more in few AML M3 this was attributed to the procoagulant activity of cytoplasmic granules in the malignant promyelocytes. Conclusion: From the results obtained in this study which shows that the cause of bleeding is mostly associated with low platelets count , but not due to coagulation factors defects (as only PT was increased in some cases of AML) . Key words: Acute lymphoblastic leukemia, acute myeloid leukemia, acute promyelocytic leukemia. مابين كانون الثاني 2010 وايلول 2011 تم فحص (96) مريضاً يعانون من سرطان الدم الحاد حيث تم اجراء تقييم مستقبلي لحالات شذوذ تجلط الدم في المركز اعلاه منهم (43)مريضاً (44,79%)يعانون من سرطان الدم اللمفاوي الحاد (ALL) و (53)مريضاً (55,21%) يعانون من سرطان الدم النقياني الحاد (AML) منهم (14) مريضاً (14,58%) يعانون من سرطان السلانف النقويه الحاده (APL) . في هذه الدراسه مريضان (2,3%) من مرضى سرطان السلانف النقويه الحادة (APL) اظهرا علامات نزيف حاد (علامات نزيف داخل الجمجمة) وتوفيا في ظرف 24-48 ساعه على الرغم من اجراء المحاولات الداعمة العاجله . (94)مريضاً (97,9%) أظهروا شذوذ متغير من المؤشرات التي تشمل اوقات التخثر مثل وقت البروثرومبين (P.T)، وقت جزيئية الثرومبوبلاستين (P.T.T)، مستوى الفايبرينوجين في البلازما ومستوى العامل السابع في مصل الدم، يتراوح هذا الشذوذ بين المستويات الطبيعية في كل شيئ خصوصاً في مرضى سرطان الدم اللمفاوي الحاد الى زيادة طفيفه في مرضى سرطان الدم النقياني الحاد }خصوصاً النوع الثاني منه (AML/M2){ الى زيادة متوسطة خصوصاً في النوع الثالث }(APL)AML/M3 { وقد عزي ذلك الى فعالية الحبيبات السايتوبلازمه الموجودة في الخلايا السرطانية .


Article
Clinico-Histopathological Study of Calcinosis Cutis among Iraqi Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Cutaneous calcification results from deposition of insoluble calcium phosphorous salts in the cutaneous tissues. There are wide clinical presentations of calcinosis cutis and it's a rare dermatological problem. However serious implication may arise due to delayed diagnosis. Objective: To highlight and elaborate different clinical types of calcinosis cutis among Iraqi patients. Patients and Methods: This observational, descriptive, clinical and histopathological study was done in Department of Dermatology- Baghdad Hospital-Medical City, Baghdad, Iraq during the period from January 1997-Decmber 2012.History, examination and complete investigations if needed were done for each patient including all demographic points related to the disease. Excisional or incisional biopsies from each patient for histopathological evaluation were done. Results: A total of 72 patients were included. They were 46 (63.01%) females and 27(38%) males. Their ages ranged from 3.5– 65(24.74±15.9) years. They were classified into 2 groups: Group A the dystrophic type with 65(89.04%) patients and was subdivided into calcinosis cutis universalis which constituted from 6(8.2%) cases. The 2nd subtype is calcinosis cutis circumscriptum which consist of 58(79.7%) cases. Group B: 8 (11.11%) patients with idiopathic type, 1 (12.5%) with idiopathic scrotal calcinosis and 2(25%) with subepidermal calcified nodule. Conclusion: Calcinosis cutis is a rare medical problem with multiple etiological factors in which we see calcified deposits mainly in the skin. This is the first report appeared from Iraq. Keywords: Calcinosis cutis, pilometricoma, pseudoxanthoma elasticum, Iraqi patients.


Article
Assessment of P53 and soluble FasL (sFasL) serum concentration in females with benign & malignant breast tumors
تقييم تركيز بروتين 53 وانزيم المخلق الشحمي الذائب لدى الاناث المصابات باورام الثدي الخبيثة والحميدة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: During Embryonal development and morphogenesis apoptosis may be induced by two pathways. The first is an external P53 protein signal originating from other cell-also named as death signal another is specific cell reaction to external stress factors. Serum concentration of proteins regulating external pathway may be useful in early diagnosis and staging of breast tumors. Objective: The aim of the study was to evaluate P-53 and sFasL serum concentrations in patients with benign and malignant breast tumors. Methods: The study population was composed of 69 patients [33 patients with newly diagnosed breast carcinoma, 6 patients with recurrent carcinoma and 30 patients with fibroadenoma (tumor types were verified by fine –needle biopsy)], ELISA Technique was applied for estimation of both P-53 & sFasL levels as well as apparently healthy 50 volunteer's women. Results: p53 and sFasL levels were evaluated before surgery. The results revealed high p53 serum concentration in patients with recurrent breast cancer in comparison with other groups which may be considered as a prognostic marker; while, sFasL revealed no significant differences between its levels among the studied groups though it was elevated among benign breast tumor subjects. Conclusion: Estimation of P-53 level showed significantly elevation of the concentration among the sera of recurrent breast cancer in comparison with other groups which may be considered as a prognostic marker. Key words: p53, sFasL, breast cancer.الخلاصة خلفية البحث: خلال مرحلة التنمية الجنينية وموت الخلايا المبرمج يخضع الجسم لأثنين من المسارات: الأول هو إشارة البروتين الخارجية الناشئة من الخلايا الأخرى كما يدعى أشارة الموت والثاني هو رد فعل الخلية المحددة بعوامل الضغط الخارجي ربما يكون مفيد قياس تركيز البروتين في مصل الدم الذي ينظم مسار موت الخلايا المبرمج في التشخيص المبكر عن اورام الثدي . هدف الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم تركيز p53 و FasL في مصل المريضات اللاتي يعانين من أورام الثدي الحميدة والخبيثة كعلامة تشخيصية. طريقة العمل والنماذج: ضمت الدراسة 119 متطوعة من الأناث منهن 33 يعانين من سرطان الثدي المشخص حديثآ، 6 يعانين من سرطان الثدي المتكرر , 30 منهن يعانين من ورم غدي ليفي و50 متطوعة من النساء الاصحاء ظاهريآ (تم التحقق من أنواع الورم عن طريق فحص نسيجي بواسطة الارتشاف بالابرة الدقيقة ،خضعت جميع العينات لقياس مستوى بروتين P53 و أنزيم مخلق الحمض الشحمي sFasL بتطبيق تقنية ELISA . النتائج: أظهرت النتائج ارتفاع تركيز البروتين p53 في مصل المريضات اللواتي يعانين من سرطان الثدي المتكرر مقارنة مع مجاميع الدراسة الاخرى والذي يمكن ان يعد علامة تنبوئية لسرطان الثدي المتكرر في حين كشفت الدراسة عن مخلق الحمض الشحمي المخلق sFasL عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوياته بين المجموعات المدروسة. الكلمات المفتاحية: بروتين 53، انزيم المخلق الشحمي الذائب، سرطان الثدي

Keywords

p53 --- sFasL --- breast cancer.


Article
Assessment of Individual Radiographic Features of Lumber Disc Degeneration Influenced by Age, Gender and Vertebral Level
دراسة وتخمين الملامح الشعاعية للانحلال الغضروفي والعظمي في الفقرات القطنية لدى البالغين ومدى التأثر بالعمر والجنس والمستوى الفقري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: There are few data on the occurrence of lumber degenerative disc disease, while it's epidemiology is poorly understood. Objectives: To study the occurrence of radiographic features of lumbar disc degeneration include Osteophytes ,end-plate sclerosis and disc space narrowing and to determine whether these observed findings influenced by Age ,Gender through the vertebral level . Subjects and Methods :Men and Women aged ≥ 50 years (whether are diseased or accompanied their ill reletives) were recruited in cross-section descriptive study from Fallujah Hospital and Ramadi Teaching Hospital ,Rheumatology Clinics , Anbar ,Iraq, from April 2011 to March 2012 . Participants had lateral spinal radiographs performed according to a standard protocol. The intervertebral disc spaces L1/2 -L5/S1 were evaluated for the presence of Anterior Osteophytes, end-plate sclerosis and disc space narrowing ,using a graded semi quantitative score [Grade 0-3].Lumbar disc degenerative findings were analyzed , frequency distribution rates were calculated , performance of comparison between males and females , in addition to comparison with other studies Results : In all 491 participants ,241 men(49.1%), mean age 60.1years SD ±6.3, range from 50-80 years , and 250 women (51.9%),mean age54 years SD ± 3.2, range from 50-78 years, were studied .Over all , Osteophytes were the most frequent radiographic feature (41.9%) ,and Sclerosis the least frequent (27.4%).Compared women to men, Osteophytes (51.3% vs 40.2% ) ,Sclerosis ( 30.8% vs 24% ) , and disc space narrowing (30.5% vs 25.9% ) .There was no significant increase in the frequency of all three Individual Radiographic Features[IRFs] with Age in women and men .In relation to distribution in the spine ,Osteophytes were most frequent at L2/3(11.8%) in women ,and at L4/5 ,L5/S1 (5.9%,5.8%)respectively in men , Sclerosis at L4/5 (3%) in women and (2.4%) at L4/5 and L5/S1 in men ,whereas disc spaces narrowing were most frequent at L5/S1(8.4%) in women and at L5/S1(9.3%) in men Conclusion: There is variation of radiographic features of lumbar disc degeneration, particularly in regard to gender. These findings provide an important groundwork of the future explanations .Understanding the explanations provide useful clues as to etiology. Keywords: disc degeneration, vertebral level, radiographic features.الأهداف: دراسة حدوث الملامح الشعاعية بأنواعها الثلاثة المتمثلة النابتات العظمية (التكلس الفقري) و تصلب الفقرات و تضيق الأقراص (المسافات) الفقرية , مع تحديد تأثرها بالعمر والجنس والمستوى الفقري الطريقة: أجريت هذه الدراسة على عينة (491 (51.9% من النساء) و (49.1% من الرجال ) ) والبالغين 50 سنة او أكثر من المراجعين للعيادة الاستشارية لأمراض المفاصل والتأهيل الطبي في مستشفى الفلوجة العام ومستشفى الرمادي التعليمي ,في محافظة الانبار – العراق , للفترة من ابريل 2011 حتى آذار 2012 , وآخذت صورة الأشعة السينية الجانبية للفقرات القطنية والعجزية لكل مشترك وتم دراسة وتقييم وضع الفقرات من الفقرة القطنية الأولى وحتى الفقرة القطنية الخامسة وتم تسجيل كافة نتائج الفحص ألشعاعي كالنابتات العظمية وتصلب الفقرات وتضيق الأقراص الفقرية , وبعدها تم تحليل كافة النتائج وتسجيل توزيع نسب النتائج المستنبطة ومقارنة هذه النتائج والتوزيعات بين الرجال والنساء المشتركين في الدراسة كما تم مقارنة هذه النتائج مع نتائج دراسات مماثلة النتائج: أظهرت الدراسة شيوع نسبة النابتات العظمية (التكلس الفقري) بين المشاركين بنسبة 51.3% عند النساء و 40.2% عند الرجال والتصلب الفقري 30.8% عند النساء و 24% عند الرجال وأن تضيق الأقراص الفقرية 30.5% لدى النساء و 25.9% لدى الرجال وكذلك أظهرت الدراسة بعدم وجود زيادة ذات أهمية في وتيرة حدوث الملامح الشعاعية للمشتركين في الدراسة, وبالنسبة لتوزيع حدوث الملامح الشعاعية في المستويات الفقرية تبين أن المستوى الفقري بين الفقرة الثانية والثالثة الأكثر لحدوث النابتات لدى النساء (11.8%) وبين الرابعة والخامسة لدى الرجال (5.9%) وأن التصلب الفقري بين الفقرة الرابعة والخامسة لدى النساء (3%) والرابعة والخامسة لدى الرجال (2.4%), كما أن تضيق الأقراص الفقرية كان أكثر شيوعا بين الخامسة والعجزية الأولى لدى النساء (8.4%) وبين الخامسة والعجزية الأولى أيضا لدى الرجال (9.3%) . الخاتمة: هناك اختلافات جوهرية في حدوث الملامح الشعاعية للانحلال الغضروفي العظمي في الفقرات القطنية وخصوصا المتصلة منها بنوعية الجنس وهذه النتائج ألبحثيه توفر الأسس المهمة لتفسيرات مستقبلية لإعطاء مؤشرات مفيدة عن المسببات. الكلمات المفتاحية: الملامح الشعاعية, انحلال الغضروفي والعظمي, الفقرات القطنية, البالغين, بالعمر والجنس


Article
Co-Existence of Fibromyalgia and Radiological Cervical Spine Degeneration: Preliminary Report
الترابط بين مرض الالتهاب الليفي العضلي المتعدد والتغيرات الشعاعية السوفانية للفقرات العنقية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: The study is aimed to prove that clinical presentation of fibromyalgia is not attributed to the radiological degenerative changes of cervical spine that accompanied it. Methods: A total number of 89 patients (71 females and 18 males) clinically diagnosed as fibromyalgia with a mean duration of 2 years and 97 healthy subjects (83 females and 14 males) were enrolled in our study at Al-Yarmouk Teaching hospital in Baghdad, Iraq. Results: Degenerative changes in term of narrowing disc space in absence or presence of spondylophytes were found in 25 (28.1%) and 28 (31%) out of 89 patients compared to 9 (9.3%) and 30 (30.1%) out of 97 healthy subjects respectively. These radiological changes were significantly reported in patients who had family history of fibromyalgia and those with psychosomatic symptoms of irritable bowel syndrome. Conclusions: We conclude that degenerative changes of cervical spine in patients with fibromyalgia are not related to the age while family history of fibromyalgia is strongly related Key words: Fibromyalgia, cervical spine, radiological changesخلفية البحث: أن التهاب الليف العضلي المتعدد له أسباب متعددة ولا زال لحد ألان قيد البحث عن مسبباته والعوامل المشتركة مع الإمراض الأخرى في هذه الدراسة نحاول الربط بين العلامات السريرية لالتهاب الليفي العضلي المتعدد والتغيرات الشعاعية السوفانية للفقرات العنقية حيث شملت الدراسة 89 مريضاً (71 مريضة ، 17 مريض) شُخصوا سريرياً لإصابتهم بالالتهاب الليفي العضلي لمدة عامين ومقارنتهم مع 97 مريضاً من عينة متشابهة في مستشفى اليرموك التعليمي وتبين من نتائج الدراسة أن هنالك ترابط بين التغيرات السوفانية للفقرات العنقية ومرض الليفي العضلي المتعدد بدون الترابط مع العمر أو التاريخ المرضي العائلي الكلمات المفتاحية: الالتهاب الليفي العضلي، الفقرات العنقية.


Article
Examination of some physiotherapy methods for treatment of Knee joint injury
فحص بعض طرق العلاج الطبيعي لعلاج اصابات مفصل الركبة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: This study investigates different range of motion of Knee joint, the effect of age, sex, regular, irregular patients treated with microwave, infrared, and paraffin wax have disorders in their knee. Materials & Methods: Participants were 60 patients have injuries in their Knee joint, 20 of them treated with microwave,20 treated with infrared and 20 patients treated with paraffin wax for 12 weeks ,three times weekly. We take 120 measurements as a control and after12 weeks of physiotherapy treatment we take 720 measurements, by using Goniometric measurements for Knee (flexion, extension,) joint every two weeks. The study was carried out in teaching hospitals in Erbil/ Physiotherapy Department and private centers of physiotherapy. Duration of the study was three months Results: The final results show: 1. Microwave more effective than infrared and paraffin wax in treatment of Knee joint. 2. The patients who come early and regular in physiotherapy have increased in range of motion. 3. From data females have decreased range of motion than males. 4. The measurements of research should be taken by the same therapist on the same position to decrease error in measurements. Key words: Knee joint movements, therapeutic (IR), (MW), paraffin wax, pain, injury. المقدمة : مدى الحركة هو وصف لمدى حركة المفصل ويعتبر الدوران هو الحركة المثالية والتي تدعى الحركة الزاوية، مدى الحركة يمكن قياسها في حالتي التنشيط والسلبي، المدى النشيط للحركة تصنع او تخلق من قبل المريض والحركة السلبية تخلق بواسطة الاجهزة و دائما مدى الحركة السلبي هو اكبر من مدى حركة النشيط. الهدف: هذه الدراسة هو للتحقيق من مدى الحركات المختلفة لمفصل الركبة (الانحناء والتمديد) وتاثير العمر والجنس للمريض على مدى الحركة لمفصل الركبة والذي يعالج مع ثلاث طرق للعلاج الطبيعي وهي جهاز المايكرويف تحت الحمراء وشمع البارافين. المواد و الطرق : المشاركون كانوا 60 مريض و الذين كان عندهم اصابات بمفصل الركبة , 20 منهم عولجوا بجهاز المايكرويف و 20 بجهاز الاشعة تحت الحمراء و20 منهم عولجوا بشمع البارافين, مدة العلاج 12 أسبوع بمعدل ثلاث مرات أسبوعيا. استخدم اداة الكونوميتر لقياس مدى حركة مفصل الركبة و هي الانحناء و التمديد. قياسات مفصل الركبة كانت 120 قياس قبل العلاج الطبيعي (السيطرة ) و720 قياس بعد العلاج الطبيعي. المناقشة: النتائج النهائية بينت: 1. المايكرويف هو اكثر تاثير على مدى الحركةمن تاثير الاشعة تحت الحمراء و شمع البارافين 2. والمرضى الذين يبداون العلاج الطبيعي مبكرا و بشكل منتظم تتحسن مدى الحركة لهم بشكل سريع. 3. مدى الحركة للنساء بعد العلاج الطبيعي تتحسن و لكن اقل من الرجال. 4. يفضل القياسات ان تأخذ من قبل شخص واحد و بنفس الوضع لكل المرضى لتجنب الاخطاء في القياس.


Article
Effect of Captopril on some Liver Function Tests in Hypertensive Patients
تأثير الكابتوبريل على بعض فحوصات وظيفة الكبد في مرضى فرط ضغط الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Liver damage caused by drugs ingestion has become an important public health problem, contributing to more than 50% of acute liver failure cases. Objective: To evaluate the effect of captopril monotherapy on some liver function tests in hypertensive patients, in relation to the age of patients, dose and duration of captopril use and to compare with the control. Subject & Methods: This is a case control study conducted in the Consultation Clinic for Internal Medicine in Bin-Siena Teaching Hospital in Mosul city for the period 15th of October 2010 to the 15th of April 2011. A total number of 90 patients (50 males and 40 females) with mild to moderate primary hypertension , non diabetic , neither having liver diseases nor other chronic illnesses, were taken and divided into two groups: First group included 45 patients using captopril (captopril group) for more than three months , with age ranged from 37 to 61 years (48.89 ± 7.35 years). The second group included 45 newly diagnosed untreated hypertensive patients (control group), matched with the first group by age, sex, and BM. The serum obtained from the blood samples from all participants in this study was used to measure some liver function tests by using the available commercial kits. The blood pressure (BP) was measured by sphygmomanometer in the sitting state, and BMI obtained by dividing weight in (kg) by square of height in (meter). Results: There is a significant reduction of systolic and diastolic blood pressure in captopril group in comparison with the control group. There was a significant higher level of serum alkaline phosphatase activity (ALP) in the captopril group as compared with the control group and non significant differences for the other liver function tests. There were no significant differences in the liver function tests in relation to the age of captopril using patients. No significant effect of the dose of captopril and the duration of captopril therapy on the liver function tests except that serum ALP was significantly increased with increasing of the dose of captopril. Conclusion: The use of captopril therapy causes a smooth BP reduction effect with no effects on liver function tests except that captopril therapy causes a significant higher level of serum ALP when compared with control group and the increase in the dose of captopril causes increase in the serum ALP level0 The duration of use of captopril and the age of the patients have no significant effect on the liver function tests. Key words: Captopril, bilirubin, liver enzymes ملخص البحث الخلفية: إن تلف الكبد الناتج من تناول الأدوية أصبح مشكلة اجتماعية مهمة تشارك في حدوث أكثر من 50% من حالات فشل الكبد الحاد. الهدف : لتقييم تأثير الكابتوبريل احادي العلاج على بعض اختبارات وظيفة الكبد لدى مرضى فرط ضغط الدم وعلاقته بعمر المريض , جرعة ومدة استعمال الكابتوبريل وبالمقارنة مع مجموعة الضبط، في مدينة الموصل. تصميم الدراسة : تصميم دراسة حالة. فترة الدراسة: الفترة من 15/10/2010 إلى 15/4/2011 م الطرق المتبعة والأشخاص: هذه الدراسة أجريت في العيادة الاستشارية للطب الباطني في مستشفى أبن سينا التعليمي في مدينة الموصل، تم اخذ 90 مريضاً من كلا الجنسين (50 ذكر و 40 أنثى) المصابين بفرط ضغط الدم الأساسي من الدرجة الخفيفة إلى المتوسطة والذين لا يعانون من داء البول السكري ، ولا من أمراض الكبد أو أية أمراض مزمنة أخرى، وقد تم تقسيمهم إلى مجموعتين : المجموعة الأولى تضمنت 4٥ مريضاً يتناولون الكابتوبريل لأكثر من ثلاثة أشهر لمعالجة فرط ضغط الدم وتتراوح أعمارهم بين ٣٧ -٦1 عاما وبمعدل ٤8.8٩±7.35 عاماً. المجموعة الثانية تضمنت 45 من مرضى فرط ضغط غير المعالجين و المشخصين حديثا وقد اعتبرت كمجموعة سيطرة و كانت مماثلة للمجموعة الأولى من ناحية العمر والجنس ومقياس كثافة الجسم 0و تم استخدام عينات مصل الدم المأخوذ من نماذج الدم من كل المشاركين لقياس بعض فحوصات وظيفة الكبد بواسطة العدد اليدوية. تم قياس ضغط الدم بوضعية الجلوس باستخدام المضغاط وتم حساب مقياس كثافة الجسم من قسمة الوزن (كغم) على مربع الطول (متر). النتائج: وجود انخفاض معنوي في ضغط الدم (الانقباضي والانبساطي) في المجموعة التي تتناول الكابتوبريل عند مقارنتها مع مجموعة الضبط . وجود ارتفاع معنوي في مستوى الألكالاين فوسفاتيز في مجموعة الكابتوبريل مقارنة بمجموعة الضبط واختلاف غير معنوي في باقي فحوصات وظيفة الكبد . لم يكن هناك اختلاف معنوي في فحوصات وظيفة الكبد بالعلاقة مع أعمار المرضى مستعملي الكابتوبريل. ولم يكن هناك تأثير معنوي لجرعة الكابتوبريل و لفترة العلاج بالكابتوبريل على فحوصات وظيفة الكبد ما عدا أن الألكالاين فوسفاتيز في مصل الدم أزداد بشكل معنوي مع زيادة جرعة الكابتوبريل. الاستنتاج: استنتجت هذه الدراسة أن استخدام الكابتوبريل يسبب انخفاض ناعم في ضغط الدم مع عدم وجود تأثير معنوي على فحوصات وظيفة الكبد ما عدا وجود ارتفاع معنوي في مستوى الألكالاين فوسفاتيز في مجموعة الكابتوبريل مقارنة بمجموعة الضبط. وان زيادة جرعة الكابتوبريل سببت زيادة معنوية في مستوى الألكالاين فوسفاتيز، ولم يكن هناك تأثير معنوي لفترة العلاج بالكابتوبريل على فحوصات وظيفة الكبد ولا لأعمار المرضى مستعملي الكابتوبريل على فحوصات وظيفة الكبد. مفتاح الكلمات: كابتوبريل, بليروبين, أنزيمات الكبد.


Article
Use of Propranolol for preparation of patients for Endoscopic Sinus Surgery
استخدام البروبرانالول للتحضير لعمليات الجيوب الأنفية الناظورية

Loading...
Loading...
Abstract

Absrtact: Introduction: Endoscopic sinus surgery is a frequent surgery that is usually done in most of ENT operative theaters; minimizing bleeding in the field of surgery during Endoscopic Sinus Surgery is very important key point of success of this surgery. Aim of the Study: Is to determine the success of minimizing bleeding during Endoscopic Sinus Surgery by using Propranolol 40 mg orally one hour before surgery. Patients and Methods: A randomized controlled single blind study of 2 groups of patients with chronic sinusitis that underwent endoscopic sinus surgery; one received Propranolol 40 mg oral tablet before surgery and other group did not. Results: There was significant improvement of the surgical field and the bleeding was significantly lowered in the group of patients that received Propanolol before surgery; P value < 0.05 Conclusions: Use of Propranolol orally preoperatively is essential step in Endoscopic sinus surgery to improve surgical field by decreasing bleeding in patients in which they have no contraindications to Beta blockers. Key worlds: Endoscopic Sinus Surgery, Beta blockers, bleeding, surgical field.الخلاصة : المقدمة : عمليات الجيوب الأنفية هي من العمليات الشائعة في صالات العمليات الأنف والإذن والحنجرة، تقليل النزف الحاصل في العملية تعتبر من الخطوات المهمة لإنجاح العملية. الهدف من العملية : تحديد مدى نجاح استخدام البروبرانولول 40 ملغ من الفم قبل العمليه بتقليل النزف الحاصل أثناء العملية . المرضى وطريقة العمل: دراسة مقارنة بين مجموعتين من المرضى المصابين بإلهاب الجيوب الأنفية المزمن والذين خضعوا لعملية الجيوب الأنفية الناظورية ،المرضى في المجموعة الأولى لم يتعاطوا حبة بروبرانولول 40 ملغ قبل العملية أما مرضى المجموعة الثانية تعاطوا حبة بروبرانولول 40 ملغ قبل العملية. النتائج: كان هناك تحسن ملحوظ في حقل العملية حيث ان النزف الحاصل أثناء العملية قد قل بشكل كبير للمرضى الذين تعاطوا بروبرانولول قبل العملية P<0.05. الاستنتاجات: استخدام البروبرانولول عن طريق الفم قبل العملية تعتبر من الخطوات المهمة في عمليات الجيوب الأنفية الناظورية بتحسين حقل العملية عن طريق تقليل النزف الحاصل أثناء العملية للمرضى الذين ليس لديهم عارض من استخدام عقاقير البيتابلوكرز. الكلمات المفتاحيه: البروبرانالول, الجيوب الأنفية, الجراحه الناظورية


Article
Achieving Target of Treatment of Hypertension and Dyslipidemia in type 2 Diabetic Patients
انجاز الاهداف في معالجة ضغط الدم ومستوى الشحوم بالدم للمرضى المصابين بالنوع الثاني من السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Dyslipidemia and hypertension in patients with diabetes increase the risk of macro and microvascular complications. Objectives: To screen the degree of achievement of control of blood pressure, serum cholesterol and serum triglycerides in type 2 diabetic patients. Subject and methods: Two hundred patients with type 2 diabetes were enrolled in this study .The systolic, diastolic blood pressure, total serum cholesterol and serum triglycerides were measured in all patients in the study group. Results: One sixty nine patients (84.5) % had uncontrolled blood pressure and 127(63.5%) of patients had dyslipidemia, while only 9 patients (4.5) % achieved the target for the blood pressure and the total serum cholesterol and triglycerides. Conclusions: Blood pressure and fasting lipid levels should be measured at the time of diagnosis of diabetes and then frequently as clinically indicated and more frequent testing should be performed if treatment for hypertension and dyslipidaemia is initiated. Key words: Diabetes mellitus-Blood pressure, Total serum cholesterol –Serum triglyceride. خلفية البحث : اضطرابات الشحوم في الدم و ارتفاع ضغط الدم عند المرضى المصابين بالسكري يزيد من نسبة الاصابة بامراض الشرايين الكبيرة والصغيرة الاهداف : التقصي عن درجة السيطرة على ضغط الدم ونسبة الكوليسترول والكليسيريدات الثلاثية لدى المرضى المصابين بالنوع الثاني من داء السكري المرضى والطرائق : 200 مريض مصابين بالنوع الثاني من داء السكري شملوا بهذه الدراسة وتم قياس ضغط الدم الانقباضي والانبساطي وفحص نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية لكل مريض في عينة الدراسة. النتائج : 169 مريض( يشكلون 84.5% )و127 مريض( يشكلون 63,5 %) لديهم ارتفاع في ضغط الدم أواضطراب في نسبة الدهون على التوالي بينما كان فقط 9 مرضى (يمثلون 4.5 % من العينة) هم الذين تحقق فيهم هدف السيطرة على ضغط الدم ومستوى الشحوم في الدم . الاستنتاجات : على المرضى المصابين بداء السكري اتباع نظام علاج دقيق ونوعي يشمل تغيير نمط الحياة وانواع عديدة من الادوية . كذلك يجب ان يقاس ضغط الدم ونسبة الدهون في الدم في بداية تشخيص المرض وبعدها يقاس بصورة دورية اذا كان المريض يتناول الادوية الخافضة للضغط و الدهون في الدم . الكلمات المفتاحيه: ضغط الدم, شحوم بالدم , النوع الثاني من السكري


Article
Predictors of Rosiglitazone Success in Ovulation Induction among Women with Polycystic Ovary Syndrome Resistant to Clomiphene Citrate
عوامل التنبأ للاستجابة لعقار روزكلاتزون المستعمل لتحفيز التبويض عند النساء المصابات بتكيس المبيض المقاوم لعقار كلومفين سيتريت

Authors: Wasan Wajdi وسن وجدي
Pages: 158-161
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: In women suffering from polycystic ovary syndrome, correction of hyperinsulinemia results enhances spontaneous ovulation or alternatively, the responsiveness to ovulation induction agents such as clomiphene citrate. Objective: To study the effect of rosiglitazone on ovulation induction in obese, clomiphene citrate resistant women with polycystic ovarian syndrome. Design: Double –blind, randomized, placebo-controlled trial. Setting: Women with Polycystic ovarian syndrome attending as outpatients in Baghdad teaching hospital. Patient and methods: During the period from October 2010 to the end of December 2011, forty infertile women were diagnosed as having PCOS according to the Rotterdam criteria; all patients had previously received clomiphene citrate and were diagnosed as having resistance to this drug. Those patients were randomized into two treatment groups. Subjects in group 1(n=15) was randomized to receive rosiglitazone 4 mg/ day with a placebo on cycle days 5-9. Group 2 (n=25) was randomized to receive rosiglitazone 4 mg /day with clomiphene citrate on cycle days 5-9. The duration of the study was 3-6 months. The primary outcome was ovulation as defined by serum progesterone greater than 5 ng/dl at mid luteal phase of cycle. Secondary outcomes were pregnancy and changes in insulin sensitivity and androgens. Results: Overall, 24 of 40 (60%) women, who were previously resistant to clomiphene citrate, successfully ovulated. In subjects taking rosiglitazone alone (Group 1), 6 of 15 (40%) subjects ovulated compared with 18 of 25 (72%) women randomized to rosiglitazone with clomiphene citrate (Group2), three subjects in Group 1 became pregnant, resulting in uncomplicated live births and 12 subjects in Group 2 conceived, with nine successful live births and three first trimester, spontaneous abortion. Conclusions: Short –term rosiglitazone therapy enhances both spontaneous and clomiphene- induced ovulation in obese women with polycystic ovarian syndrome. Rosiglitazone therapy improves insulin sensitivity and decreases hyperandrogenaemia primarily through increases in Sex hormone binding globulin. Keyword: Roseglitazone, polycystic ovary syndrome, clomiphene citrate. الخــلاصـة المقدمة: دراسة تاثير عقار روزكلاتزون لتحفيز التبويض عند النساع اللواتي يعانين من العقم بسبب متلازمة تكيس المبيض بعد عدم استجابتهن لعقار كلومفين ستريت . طريقة البحث: دراسة عشوائية اجريت للنساء العقيمات بسبب متلازمة تكيس المبيض واللواتي لم تظهر عندهن استجابة لعقار كلومفين ستريت وذلك في العيادة الخارجية لمستشفى بغداد التعليمي للفترة بين تشرين الاول 2010ولغاية كانون الاول 2011 . اربعون مريضة تتراوح اعمارهن بين (18-37) سنة مصابات بمتلازمة المبيض استلمن علاج كلومفين ستريت ولم تظهر أي استجابة ( حالات مقاومة للكلومفين) تم تقسيمهن الى مجموعتين: المجموعة الاولى تناولن علاج روزكلاتزون من اول يوم من الدورة مع اضافة بلاسبو من اليوم الخامس الى التاسع من الدورة الشهرية ، المجموعة الثانية من النساء تناولن علاج روزكلاتزون من اول يوم من الدورة مع اضافة عقار كلومفين ستريت من اليوم الخامس الى التاسع من الدورة . استمرت الدراسة لفترة بين 3-6 اشهر. نقاط التقويم الاولية كانت عدد الحويصلات النامية ، بينما كان ظهور الحمل والتغيرات بهرمون الذكري وحساسية الانسولين هم نقاط التقويم النهائية. النتائج: اربعة وعشرين من اربعين مريضة ، كانن يعانين من تكيس المبيض المقاوم لعقار كلومفين ستريت ،حصلن على التبويض (6 من15 )مريضة من المجموعة الاولى مقارنة (18من25) مريضة من المجموعة الثانية. الاستنتاج: ادى عقار روزكلاتزون الى زيادة التبيض في المرضى متلازمة تكيس المبيض المعنت لعلاج كلومفين مع تحسين تحسس الانسولين وتقليل الهرمون الذكري. الكلمات المفتاحيه: روزكلاتزون , بتكيس المبيض , كلومفين سيتريت


Article
Human Leukocyte Antigens and Susceptibility to Atopic Dermatitis
علاقة مستضدات الخلايا البيضاء البشرية بالاصابة بمرض الحساسية التأتبية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Atopic dermatitis (AD) is a chronic inflammatory skin disease belongs to atopic allergic diseases resulting from the interaction between environmental and genetic factors. Many HLA alleles are involved in the etiopathology of atopic dermatitis. Objective: the association between HLA-A, and B genes and the atopic dermatitis. Patients and methods: HLA A and B genotyping were practiced for 40 atopic dermatitis patients and 80 healthy controls using the microlymphotoxicity complement dependent technique. Results: A total of 40 patients with atopic dermatitis were studied. Patients' age ranged from 2 to 48 years with a mean of 19.33± 11.29. The other control group, their ages ranged from 15 to 50 years with a mean of 20.45 ± 12.03. Females were more than males. HLA typing of atopic dermatitis patients showed A9( 14,31.82, 0.17), B6(16, 36.36, 0.20) and B35 (8, 18.18, 0.10) were the highest absolute numbers, phenotype frequencies and genotype frequencies respectively while the control group demonstrated A1(24, 30, 0.16), A2( 28, 35, 0.19), B6(33, 41.25.0.23), B35(21, 26.25, 0.14) were the dominant ones. There was a significant difference in HLA typing between atopic dermatitis patients and control group in the following alleles (A1, A36, B14, B41, B42, and B53). Conclusions: Genetic factors have a role in the development and expression of atopic dermatitis. Alleles of HLA- A36, B41, B42, B53 had an association with atopic dermatitis Iraqi Arab Muslims patients. Alleles of HLA- A1 and B14 appear to be protective against atopic dermatitis. Key words: Atopic, Human Leukocyte Antigens and microlymphocytotoxicity. الحساسية التأتبية : الحساسية التاتبية هي التهابات مرضية جلدية مزمنة تعود الى امراض حساسية نتيجة التداخل بين عوامل بيئية وعوامل وراثية . كثير من مستضدات الخلايا البيضاء البشرية ترتبط بالسبب المرضي للحساسية التاتبية . الهدف من الدراسة : دراسة العلاقة بين مستضدات الخلايا البيضاء البشرية من النوع AوB مع مرض الحساسية التاتبية . طرق العمل: دراسة مستضدات الخلايا البيضاء البشرية من النوع AوB اجريت على 40 مريض مصاب بالحساسية التأتبية وكذلك اجريت على مجموعة المقارنة المؤلفة من 80 من الاصحاء العرب العراقيين غير المصابين بالحساسية التأتبية . اجري فحص سمية الخلايا اللمفية لغرض تنميط التوافق النسيجي في مجموعة المرضى وكذلك في المجموعة المقارنة . النتائج: اجريت الدراسة على40 مريض مصاب بالحساسية التاتبية تتراوح اعمارهم بين 2_48 سنة والمتوسط الحسابي الحساسي 19,33+-11,29 بينما المجوعة المقارنة تتراوح اعمارهم بين 15_50 سنة مع المتوسط الحسابي 20,45+- 12,03. عدد الاناث كانوا اكثر من عدد الذكور كانت الاعداد المطلقة والبنية الوراثية للمستضدات (A9,B6,B35) هي المتغلبة في مجموعة المرضى المصابين بالحساسية التاتبية . بينما كانت الاعداد المطلقة والبنية الوراثية للمستضدات(A1,A2,B6,B35) هي المتغلبة في المجموعة المقارنة. لقد لوحظ اختلاف واضح في التوافق النسيجي بين مجموعة المرضى و المجموعة المقارنة في المستضدات التالية(A1,A36,B14,B41,B42,B53) . الاستنتاج: العوامل الوراثية لها دور مهم في الاصابة بالحساسية التاتبية . المستضدات (A36,B41,B42,B53) لها علاقة بالاصابة بالحساسية التأتبية في المرضى العراقيين العرب المسلمين . بينما المستضدات (A1,B14) تعتبر وقائية ضد الاصابة بالحساسية التاتبي الكلمات المفتاحيه: مستضدات الخلايا البيضاء البشرية, بمرض الحساسية التأتبية


Article
Cross Sectional Study of Laryngeal Pathology in Dysphonic Patients
دراسة مقطعيه لإمراض الحنجرة في المرضى المصابين ببحة الصوت

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: To determine the frequency of laryngeal pathology in dysphonic patients and the relationship of patient variables with voice disorders. Background: Voice has been termed disordered when the production of one or more of its perceptual aspects (pitch, loudness, quality and resonance) are audibly dissimilar to those of people of the same sex, age and culture. An alternative definition is that voice is disordered when it no longer meets the requirements previously attained by the individual speaker. Patients and Methods: The study included 169 patients who consulted with dysphonia at the ear, nose and throat department of Al-Yarmouk teaching hospital from June 2010 to June 2011. Laryngeal examination was done with indirect mirror laryngoscopy, flexible fiberoptic endoscopy and direct laryngoscopy. Results: Twenty three laryngeal pathologies were reported under 5 main categories of voice problems which were: inflammatory, structural, neoplastic, neuromuscular and psychogenic dysphonia. Pathologies were significantly more common in males (53.3%) than females (46.7%).Inflammatory organic voice disorders were most frequently diagnosed (56.8%).Vocally demanding occupation accounted for (75.3%). Professional voice users accounted for (10.1%) of the workforce population, with teachers (65%) as main category. Conclusions: The inflammatory organic voice disorders were the most common cause of voice disorders. Significant association was found between age, vocally demanding occupations, smoking and alcohol. Professional voice users represent almost one tenth of the studied group. Teachers being the main subgroup with organic voice disorder as the main cause for their dysphonia. Key words: Laryngeal pathology, Dysphonia, Laryngoscopy, Flexible fiberoptic laryngoscopy. ألخلاصه الأهداف: تحديد نسبه انتشار أمراض الحنجرة وعلاقتها بمختلف المتغيرات في المرضى المصابين ببحة الصوت الخلفية: يعتبر الصوت مضطربا متى كان إنتاج احد جوانبه الحسية(الدرجة,الجهارة والصدى) تختلف بشكل مسموع عن أولئك الناس من نفس العمر والجنس والثقافة. التعريف البديل عندما لم يعد الصوت يلبي المتطلبات السابقة من قبل المتكلم. طريقة الدراسة: شملت الدراسة 169مريضا يشكون من بحة الصوت ممن راجعوا استشارية الأنف الإذن والحنجرة في مستشفى اليرموك التعليمي.تم فحص المرضى باستخدام الناظور غير المباشر وناطور الحنجرة المرن والناظور المباشر. النتائج: تم تشخيص 23مرض في الحنجرة وتم تصنيفها تحت خمس مجاميع أساسيه: الالتهابية, الكتلية, الورمية أو السرطانية, العصبية العضلية وبحة الصوت النفسية. وتم اكتشاف إن نسبه هذه الإمراض في الذكور(53.3%) أكثر من نسبتها في الإناث(46.7%)وتبين إن الأسباب الالتهابية هي الأمراض الأكثر شيوعا (56.8%).شكلت المهنة المتطلبة لاستعمال الصوت75.3%وشكل مستخدمي الصوت المحترفين نسبه10.1% من الفئة العاملة وشكلت مهنة التدريس 65% منهم. الاستنتاج: تبين أن اعتلال الصوت أكثر شيوعا في الفئة العمرية 40 -49 سنة وفي الذكور أكثر من الإناث. كذلك تبين أن الأمراض العضوية الالتهابية هي أكثر الأمراض المسببة لاعتلال الصوت. وتبين هنالك وجود علاقة مهمة بين اعتلال الصوت و عمر المرضى, المهن المتطلبة لاستعمال الصوت, التدخين والكحول. شكل مستخدمي الصوت المحترفين تقريبا عشر فئة المرضى المشمولين بالدراسة وشكلت مهنة التعليم النسبة الرئيسية من نسبة هؤلاء المرضى. الكلمات المفتاحيه: دراسة مقطعيه, الحنجرة , ببحة الصوت


Article
Laparoscopic Cholecystectomy Open Conversion Causes and Incidence
استئصال المرارة بالمنظار:التحويل الى فتح البطن.(الاسباب والنسب).

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Laparoscopic cholecystectomy (LC) has become the standard method of treatment for patients with chronic cholecystitis. Objective: predict the risk of conversion preoperatively for selected patients arrange operating schedules, team and equipments. Minimize the procedure – related cost and help overcome financial constraint. Also prepare patients psychologically. Patients and Method: Two hundred and fourteen patients presented with calculus cholecystitis underwent laparoscopic cholecystectomy at Gastroenterology and Hepatology Teaching Hospital and Dijla Private Hospital from November 2002 to June 2008. Patients' age, sex and clinical history were evaluated. All patients subjected to abdominal ultrasonic examination. Laboratory investigations with liver function test were also taken. All patients whom presented with acute cholecystitis and suspicious malignancies were excluded from this study. Results: Out of (214) patients, 30 patients (14%) require conversion to OC. Significant predictors of conversion were: male gender, history of jaundice, presence of palpable gallbladder, and ultrasonic findings of contracted gallbladder. The main causes of conversion were obscured anatomy (56%), bleeding during dissection which difficulty to control by laparoscope (10%), and empyma of gallbladder 10%. Conclusions: Initiation of international criteria for patients with high risk of conversion and for selection of patients for OC. Further evaluations of new risk factors are responsible for conversion. Key words: Laparoscopic cholecystectomy, open cholecystectomy. الخلاصة: الخلفية: اسنئصال المرارة بالمنظار اصبحت من الطريقة القياسية لمعالجة المرضى المصابون يالتهاب المرارة المزمن. هدف الدراسة :التنبؤ بالصعوبات في اجراء رفع المرارة بالمنظار قبل العملية يساعد الجراح وكذلك المريض في التهيئة للمخاطر التي تحصل في العملية وكذلك الاستعداد لتحويلها الى استئصال المرارة عن طريق فتح البطن. الطرق: دراسة اجريت على (214) مريض يعانون من التهابات المرارة في مستشفى امراض الجهاز الهضمي والكبد ومستشفى دجلة الاهلي في بغداد للفترة من (2002 – 2008) . المعلومات الماخوذة من المريض تتضمن العمر والجنس والتاريخ المرضي والفحص السريري مع النتائج المختبرية وفحص الامواج فوق الصوتية للبطن. كل مريض لم تكن المعلومات اعلاه مدرجة في تاريخيه المرضي غير مشمول بالدراسة بالاضافة الى ثلاثة مرضى يعانون من حالات التهاب المرارة الحاد وثلاثة اخرين كان هناك اشتباه باصابتهم بسرطان المرارة والقنوات الصفراوية. النتائج: من مجموع (214) مريض خضعوا لعملية استئصال المرارة بالمنظار هناك 30 مريض (14%) تم تحويل العملية الى استئصال عن طريق فتح البطن بعد وقف استئناف عملية المنظار. النسبة اكثر في الذكور من الاناث – اهم المنبئات للتحويل الى فتح بطن هي وجود مرارة محسوسة بالفحص السريري ووجود مرارة منكمشة بالفحص بالامواج فوق الصوتية , كذلك ارتفاع نسبة انزيم الفوسفات القلوي في الدم . وكذلك اليرقان. اما اهم اسباب ايقاف عملية الاستئصال بالمنظار وتحويلها الى فتح بطن هي الوضع التشريحي الغير اعتيادي للمرارة والقنوات الصفراوية (56%). ومن ثم النزف الذي يحصل اثناء العملية عزل المرارة بالمنظار وصعوبه التعامل معه منظاريا (10%). كذلك التهاب المرارة القيحي (10%). التوصيات: ايجاد صيغة عالمية او دولية لصفات الحالات التي تحمل عوامل خطورة لتحويل استئصال المرارة بالمنظار الى فتح بطن ولتحديد واختيار المرضى المناسبين لعملية فتح البطن لاستئصال المرارة من البداية وبدون محاولة بالمنظار. كذلك تقييم اكثر لعوامل الخطورة المسؤولة عن التحول من الاستئصال بالمنظار الى الاستئصال بفتح البطن. الكلمات المفتاحية: استئصال المرارة بالمنظار – استئصال المرارة بفتح البطن.


Article
Open Mesh versus Non-Mesh Repair of Inguinal Hernia
مقارنة أصلاح الفتق المغبني بالشبكة أو بدون الشبكة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background; The repair of inguinal hernia carries considerable risk of recurrence in spite of the large number of studies there is no agreement on best surgical technique. Objective: To compare the outcome of inguinal hernia repair using mesh, and non mesh technique and to find the most suitable method of repairing. Patients and Methods; A study of 76 patients used to evaluate open inguinal hernia repair divided into 2 groups treated by mesh and non mesh technique during the period from April2005-October2009. Results; 76 patients divided into 2 groups, Group A; Forty patients treated by mesh repair, 95% males, 5% females, mean age 46 years. Indirect hernia 85% of the patients, 12.5% direct hernia, and 2.5%sliding hernia, postoperative complications; seroma(2.5%),superficial wound infection(5%),deep infection(7.5%),urinary retention(2.5%), scrotal swelling(5%),pain more than 3 days(5%),no testicular atrophy and recurrence. Group B; 36 patients treated by non mesh repair, 86% males, 14% females, mean age 50 years. Indirect hernia 83.35%, 11.15% direct hernias, and 5.5% sliding hernia, postoperative complications; seroma (5.5%), superficial wound infection (11%), deep infection (2.7%), urinary retention (5.5%),scrotal swelling(11%), pain more than 3 days(13.8%),testicular atrophy(2.7%),and recurrence(2.7%). Conclusion; the mesh repair was found to be superior to the non mesh in treating inguinal hernia. Keywords: Inguinal hernia, open mesh, non mesh repair, complications. الخلفية: أصلاح الفتق المغبني يحمل أعتبار خطر رجوع الفتق على الرغم من عدة دراسات لم يتفق على أفضل طريقة. الغرض: مقارنة نتائج أصلاح الفتق بالشبكة أو بدون الشبكة لأيجاد طريقة أسهل وأكثر ملائمة. الطرق والعلاج: دراسة 76 مريض لتقييم أصلاح الفتق بالشبكة أو بدون الشبكة للفترة من نيسان 2005 ولغاية تشرين الأول 2009 م. النتائج:76 مريض بصنفيين صنف أ: 40 مريض, رتق الفتق بالشبكة,95% ذكور,5% أناث,متوسط العمر 46 سنه فتق غير مباشر ,12.5% فتق مباشر ,2.5% فتق منزلق.المضاعفات 2.5% تجمع سوائل التهاب سطحي,5% التهاب عميق,7.5% احتباس البول,2.5% وجع أكثر من 3 أيام,5% وذمة كيس الصفن,لايوجد ضمور الخصية ولا رجوع الفتق. صنف ب : 36 مريض رتق الفتق بدون الشبكة, 86% ذكور,14% أناث, متوسط العمر 50 سنة,83.35% فتق غير مباشر,11.15% فتق مباشر,5.5% فتق منزلق.المضاعفات5.5%تجمع سوائل,11% التهاب سطحي,2,7% التهاب عميق,5.5%احتباس البول,13.8% وجع اكثر من 3 أيام,11% وذمة كيس الصفن,2.7% ضمور الخصية,2.7% رجوع الفتق. ألاستنتاج: طريقة رتق الفتق بالشبكة تفوق بدون الشبكة. مفتاح الكلمات: فتق مغبني,رتق بالشبكة , رتق بدون الشبكة, ألمضاعفات.


Article
Fetal Body Weight: How Far the Clinical and Sonographic Estimations Can Coincide and their Correlation with the Actual Birth Weight
وزن جسم الجنين:مامدى تطابق قياس الوزن سريريا وبالسونار مع الوزن الحقيقي للمولود

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To evaluate how far clinical and sonographic fetal weight assessment done by obstetrician can coincide and outline their correlation with the actual birth weight of the newborn. Study design and setting: This cross-sectional study was conducted at AL-Elwiya Maternity Teaching Hospital in Baghdad between Sept. 2009 to Sept. 2010. Material and methods: The study sample consisted of 100 singleton term pregnant women (completed 38 weeks) with cephalic presentation and intact membranes; they were admitted for early labour or for induction of labour or cesarean section. Their gestational age determination depended on precise LMP and early pregnancy ultrasound (<20 weeks). Fetal weight estimation was done using Johnson's formula and sonographic weight estimation by Hadlock's formula. Immediately after delivery the newborns were weighed by using digital balance. Results: Fetal weight estimation by clinical method is relatively accurate and comparable to ultrasound. The clinical fetal weight estimation is more accurate than ultrasound method when fetal weight is >3kg (p-value 0.907), while ultrasound is more accurate than clinical when fetal weight is <3kg (p-value 0.535). Conclusion: Clinical fetal weight estimation is proved to be a relatively accurate and comparable to ultrasound. The study also proved that clinical estimation is better than ultrasound when actual fetal weight is more than 3 kg. Key Words: Fetal weight, Johnson's formula, Hadlock's formula الملخص الأهداف: تقييم مدى تطبق قياس وزن الجنين بالطريقه السريريه وبواسطة السونار ومقارنتها بالوزن الحقيقي للمولود نوع الدراسه ومكانها: تمت الدراسه على عينه من الحوامل في مستشفى العلويه التعليمي للولادة خلال الفتره بين ايلول 2009- وايلول 2010 الطريقه: عينة الدراسه تشمل على مائة امراه حامل بعد الاسبوع 38 مع جنين منفرد راسي الوضع مع عدم تمزق الاغشيه, تم ادخالهم في المستشفى لغرض اجراء الولاده الاصطناعي هاو العملي القيصريه. تم تحديد فترة احمل اعتمادا على تاريخ اخر دوره شهريه وسونار الحمل فس بداية الحمل. قياس وزن الجنين بطريقة معادلة جونسون وبطريقة السونار باستعمال معادلة هادلوك. مباشرة بعد الولاده يتم وزن المولود باستمال الميزان الرقمى. النتائج: ظهر ان قياس وزن الجنين بالطريقه السريريه دقيق نسبيا ومقارن للقياس بالسونار. قياس وزن الجنين سريريا اكثر دقه من القياس بالسونارعندما يكون وزن الجنين اكثر من 3 كغم بينما السونار اكثر دقه من القياس السريري عنجما يكون وزن الجنين اقل من 3 كغم . الخلاصه: قياس وزن الجنين سريريا مقارن للقياس بالسونار. قياس وزن الجنين سريريا اكثر دقه من القياس بالسونارعندما يكون وزن الجنين اكثر من 3 كغم. مفتاح الكلمات: وزن الجنين, قياس الوزن سريريا, وبالسونار


Article
The Association between Anorectal Abscesses and Development of Fistula in-Ano
العلاقة بين الخراج حول الشرج والناسور الشرجي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: - Anorectal abscesses are associated with a fistula in ano in a large percentage of patients. Fistula in –ano complicates 30-50 % of anorectal abscesses. Objective: - to establish the true frequency of fistula-in-ano in the patients with anorectal abscesses and to correlate these findings with relapse rate and microbiology. Patients and Methods: - This cross-section study was done in surgical department of Al-Yarmouk teaching hospital. From January 2006 to December 2011. The patients were examined in knee-elbow position or left lateral position for anorectal abscesses and fistula. The clinical finding was studied and all the risk factors were studied too. Results: - One-hundred and four patients with an anorectal abscesses; 76 male and 28 female patients with a mean age of 49.5 years (range 15-84 Years). There was perianal abscesses in 46 patients (44.23%), ischiorectal abscesses in 34 patients (35.69%), and submucosal in 24 Patients (23.07%). Fistula –in-ano developed in 29 patients (27.88%). Conclusion:-this cross-section study had shown that a relatively large percentage of anorectal abscess are associated with anal fistula. As the abscess resolves with proper drainage, we encourage the selective use of antimicrobial agents on a case-by-case basis. Key words: Anorectal abscess, fistula -in-ano. خلفية البحث: هناك علاقة بين الاصابة بخراج حول الشرج وظهور الناسور الشرجي في نسبة مهمة من المرضى. الهدف: الهدف من الدراسة لمعرفة النسبة المئوية للاصابة بناسور شرجي في المرضى المصابين بخراج حول الشرج. المرضى وطرائق البحث: هي دراسة مستقبلية أجريت على 104 حالات لمرضى مصابين بخراج حول الشرج وتمت دراسة الحالات في قسم الجراحة لمستشفى اليرموك التعليمي . للفترة من كانون الثاني 2006 ولغاية كانون الأول 2011. 104 مرضى مصابين بخراج حول الشرج 76 ذكر و 28 أنثى , أعمارهم تتراوح بين 15-84 سنة ومعدل العمر 49,5 سنة . وتم فحص المخرج لمعرفة هل توجد فتحة لناسور شرجي مع الخراج وكذلك تم فحصهم بناظور المقعد لمعرفة هل توجد فتحه ناسور داخلية مع الخراج . النتائج: وتبين ظهور الناسور الشرجي في 29 حالة مرضية أي بنسبة 27,06 % من اصل المرضى الكلي. وكانت فترة رقودهم في المستشفى تتراوح بين 2-15 يومأ . وتم دراسة الأعراض السريرية والفحص السريري ودراسة العوامل التي تؤدي الى ظهور الخراج ومضاعفاته. الكلمات المفتاحيه: خراج حول الشرج, الناسور الشرجي


Article
Thyroidectomy With or Without Recurrent Laryngeal Nerve Exposure
استئصال الغدة الدرقية مع او بدون الكشف عن العصب الحنجري الراجع

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Thyroid surgery complications ranging from recurrent laryngeal nerve injury (RLNI) to death, with improvement of surgical techniques death reduce to minimum while morbidity due to RLNI remains a concern. Aim: This study was done to determine the prevalence of RLNI in our hospital in cases with exposure and non-exposure of the recurrent laryngeal nerve (RLN) and duration of nerve recovery for all patients with thyroid surgery presenting with goiter. Methods: This prospective study was carried out at Al-Yarmouk Teaching Hospital from September 2009 - September 2011. 116 thyroidectomy, representing 24 male and 92 female, in a ratio of 1:4, their age ranges between 17-60 with a mean of 30.85 year. All patients undergoing thyroid surgery were included in study. Preoperative and postoperative indirect laryngoscope examination was performed to all patients. Patients divided into two groups. Results: Group A (thyroid surgery with RLN exposure) (67 patients) shows 2 cases RLNI, Group B (thyroid surgery without RLN exposure) (49 patient) shows 4 cases RLNI. Unilateral RLNI encountered in (5 cases) and bilateral RLNI in (one case). Conclusion: recurrent laryngeal nerve identification in thyroid surgery seems to give a better result to avoid nerve injury. Key words: recurrent laryngeal nerve, Thyroidectomy, Nerve injuryالخلاصة الخلفية: مضاعفات جراحة الغدة الدرقية تتراوح ما بين اصابة العصب الحنجري الراجع و الموت ولكن مع تحسن التقنيات الجراحية تم خفض نسبة الموت الى الحد الادنى ولكن المراضة الناجمة عن اصابة العصب الحنجري الراجع لاتزال مصدر قلق. الهدف: مقارنة اي من التقنيتين الجراحيتين تقلل من اصابة العصب الحنجري الراجع, بمقارنة معدل اصابة العصب في حالة الكشف عن العصب و حالة عدم الكشف عن العصب والفترة اللازمة لشفاء العصب المصاب في جراحة استئصال الغدة الدرقية. طرائق العمل: أجريت هذه الدراسة الاستطلاعية في مستشفى اليرموك التعليمي في الفترة من ايلول 2009 - ايلول 2011 لـ 116 مريض ، يمثلون 24 ذكر و92 أنثى، بنسبة 4:1 تقريباً، تتراوح أعمارهم بين 17-60سنة, بمتوسط عمر 30.85 سنة. وتم تضمين كل المرضى الذين خضعوا لجراحة الغدة الدرقية في هذه الدراسة بإجراء فحص منظار الحنجرة الغير المباشرة لهم قبل الجراحة وبعدها. تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين. النتائج: المجموعة أ (جراحة الغدة الدرقية مع الكشف عن العصب)(67 مريض) أظهرت حالتين لاصابة العصب الحنجري الراجع ، بينما المجموعة ب (جراحة الغدة الدرقية بدون الكشف عن العصب) (49 مريض) أظهرت 4 حالات لاصابة العصب الحنجري الراجع .كانت اصابة العصب الحنجري الراجع من جهة واحدة في 5 حالات وفي الجهتين في حالة واحدة فقط. الاستنتاج: الكشف عن العصي الحنجري الراجع في عمليات الغدة الدرقية يعطي نتائج أفضل لتجنب إصابة العصب. الكلمات المفتاحيه: العصب الحنجري الراجع، استئصال الغدة الدرقية، إصابة العصب.

Table of content: volume:26 issue:2