Table of content

Medical Journal of Babylon

مجلة بابل الطبية

ISSN: 1812156X 23126760
Publisher: Babylon University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Medical Journal of Babylon (MJB) is a quarterly medical journal concerned with clinical and basic medical researches. MJB follows the Publication Ethics Statements suggested by Committee on Publication Ethics (COPE) and International Committee of Medical Journal Editors (ICMJE).

Loading...
Contact info

العنوان البريدي: العراق-محافظة بابل- الحلة –ص ب 473 جامعة بابل –كلية الطب – مجلة بابل الطبية
عنوان البريد الالكتروني medjbabylon2004@gmail.com

Table of content: 2013 volume:10 issue:2

Article
Serum Testosterone and Prolactin in Posttraumatic Stress Disorder for Iraqi Terror Attack Victims
تيستوستيرون وبرولاكتين المصل في مرضى اضطراب ما بعد الصدمة لضحايا العمليات الارهابية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Abnormal levels of testosterone and prolactin have been reported in various psychiatric disorders and the important roles of in the regulation of many processes in human metabolism have been described. Objective: Investigate the hormonal changes in posttraumatic stress disorder (PTSD) patients and control group. Patients and Methods: Eighty two males witnessed on explosion occurred at 10th June 2010 in Hilla city of Iraq, as well as thirty five males apparently healthy persons as a control groups. Participants were grouped to four groups according to PTSD Checklist (PCL) scores. Total testosterone, free testosterone, and prolactin (PRL) were determined using ELISA. Results: Total testosterone, free testosterone, and PRL showed an insignificant decreased in all groups of PTSD patients, when compared to control group. There is negative correlation between each of total testosterone, free testosterone, and PRL with severity of PTSD. Conclusion: Results of present study may indicate that there are inhibition of hypothalamic-pituitary-gonadal (HPG) and hypothalamic-pituitary-prolactin (HPP) axes in PTSD patients. الخلفية: لوحظ في العديد من الامراض النفسية مستويات غير سوية لكل من هرموني التيستوستيرون والبرولاكتين ولهما دورا مهما في تنظيم العديد من العمليات الايضية في جسم الانسان. الاهداف: التقصي عن التغيرات الهرمونية في مرضى اضطراب مابعد الصدمة. المرضى والطرق: شملت الدراسة اثنان وثمانون رجلا ممن شهدوا الانفجار الحاصل في العاشر من حزيران 2010 في مدينة الحلة- العراق وخمسة وثلاثون رجلا سليما ظاهريا كمجموعة سيطرة. قسم المشاركون الى اربعة مجموعات طبقا لدرجات لائحة اضطراب مابعد الصدمة . قدر التيستوستيرون الكلي والحر والبرولاكتين بتقنية الالايزا. النتائج: اظهرت النتائج انخفاضا غير معنويا في مستويات كل من التيستوستيرون الكلي والحر والبرولاكتين عند مقارنتها مع تلك النتائج المستحصلة لمجموعة السيطرة. ولوحظت علاقة سالبة بين كل من مستويات التيستوستيرون الكلي والحر والبرولاكتين شدة المرض. الاستنتاج: تدل نتائج الدراسة على تثبيط كل من المحورين الهرمونيين HPG و HPP عند المرضى باضطراب ما بعد الصدمة.


Article
Boric Acid with Iodine Powder Verses Local Antibiotic in the Treatment of Chronic Suppurative Otitis Media

Loading...
Loading...
Abstract

94 patients with CSOM divide in to 3 groups 1stgroup treated with aural toilet (AT) only ,2nd group aural toilet + quinolone (Ciprofloxacin) drop locally, 3rd group aural toilet+ BI(Boric acid iodine) powder locally . The results were 13%, 63%, 87%respectively. Conclusion: AT+BI powder is more effective as a local antiseptic treatment for CSOM than AT+ local antibiotic (quinolone) drop.تضمنت هذه الدراسة 94 مريض يعانون من التهاب الاذن الوسطى القيحي المزمن حيث تم تقسيمهم الى ثلاثة مجاميع. المجموعة الاولى تم معالجتها بواسطة الغسل الاذني فقط, المجموعة الثانية عولجت بالغسل الاذني+ قطرات موضعية من السبروفلاكساسين, المجموعة الثالثة عولجت باستعمال الغسل الاذني+ مسحوق موضعي من اليود مع حامض البوريك. كانت النتائج 13%, 63%, 87% على التوالي. الاستنتاج: الغسل الاذني+ خليط مسحوق اليود مع حامض البوريك هو الاكثر تأثيرا كمعقم موضعي في علاج المرضى الذين يعانون من التهاب الاذن الوسطى القيحي المزمن مقارنة مع العلاج بواسطةالغسل الاذني+ قطرات من السبروفلاكساسين.


Article
Primary Repair of Bilateral Complete Cleft Lip Nasal Deformity: Iraqi Experience
تقويــم الانف الاولي للاطفال المصابين بشق الشفه الثنائي الكامل الولادي: خبره عراقيه

Authors: Ahmed A. M. Nawres
Pages: 325-335
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Simultaneous surgical correction of bilateral cleft lip nasal deformity is becoming more common. This is a major change from the conventional strategy of secondary nasal correction. Many studies had concluded that primary nasal repair will not affect the nasal cartilages growth; it usually reorients the deformed nasal cartilages into a near normal position, and will allow a better growth pattern. Aim: This study was conducted to document the pattern of primary nasal repair in bilateral complete cleft lip deformity and to evaluate the medium term outcome. Method: A total of 13 babies with bilateral complete nasolabial clefts underwent simultaneous nasal correction with their lip closure. Mean age was 4 months. The study was performed between March 2006 and April 2009. Alar cartilage manipulation using combined Mulliken - Cutting retrograde nasal approach was performed for all cases. Results: The average follow up periods were 3 years (ranging from 6 months – 6 years).The results were evaluated by comparing 3 nasal anthropometric measurements with those of normal, age-matched children pre and postoperatively at 3 months and then yearly till 3 years. The selected nasal anthropometric measurements were: nasal tip projection, columellar length, and interalar distance. Nasal tip projection and columellar length were normal or near normal in 5 babies but slightly shorter than in control group in 8 babies. The interalar distance was near normal in 9 babies but moderately wider than in control group in 4 babies. In one case, partial prolabial flap necrosis occurred and was revised successfully 6 months later. In another 2 cases, a hypertrophic scar formed on the upper lip which subsided after 6 months of scar management. Over all nasal tip shapes were improved in all cases with acceptable nostrils asymmetry. Conclusions: In cases where presurgical molding is not available, a combined Mulliken-Cutting approach is advisable for obtaining a reasonable primary nasal repair in bilateral complete cleft lip deformity. It is not advisable to create a philtral dimple with a deep dermal suture at the prolabial flap as it may compromise the blood supply. Alar dome suspension stitches might be useful for further improvement of alar dome projection. A long follow-up is needed to observe nasal growth over time and detail final outcomes. ان عملية تقويم الانف الاولي للاطفال المصابين بشق الشفه الثنائي الكامل الولادي اصبح من العمليات الاكثر شيوعا عالميا وبهذا يمثل انعطافه كبيره عن الاستراتيجيه التقليديه المتمثله بتقويم الانف ثانويا حيث ان هنالك عدة دراسات توصلت الى ان تقويم الانف اوليا لهكذا اطفال لا يؤثر على نمو غضاريف الانف بل وحتى يساعد في ارجاع الغضاريف المشوهة الي مكانها الطبيعي محسنا بذلك نمط نموها.لقد بينت هذه الدراسه الطريقه المستخدمه في تقويم الانف الاولي لثلاثه عشر طفلا ، معدل اعمارهم اربعة شهور و أجريت خلال الفترة (اذار 2006 لغايه نيسان 2009)، وقد تم استعمال طريقه (موليكان/ كاتنج) لجميع الحالات وكان معدل فترة متابعه المرضى ثلاث سنوات وقد قيمت النتائج عن طريق مقارنه ثلاثة قياسات خاصه لمنطقه الانف مع عدد مماثل من الاطفال الغير مصابين من نفس الفئة العمريه وثبتت النتائج في الجدول المبين في الدراسة.


Article
Celiac Disease Screening in Short Stature Children Using Antigliadin IgA and IgG

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess the possibility of celiac diseasein short stature children by estimating serum level of antigliadin IgA and IgG. Method: Forty short stature children (height below 3rd centile) were screened, 18 (45%) were males and 22 (55%) were females with male/female ratio; 1:1.2.Antigliadin IgA and IgG levels were assessed by ELISA, and considered to be positive if the level of antibody ≥ 18 IU/dL. All patients had been already sent for X ray for bone age, thyroid function test, and growth hormone assessment (both basal and after stimulation). No patient on gluten-free diet. Results: Of the 40 patients, 12 patients (30%) had positive antigliadin antibody test, 3 of them (25%) had no underlying cause for short stature, while 9 (75%) had already diagnosed cause. Conclusion: Screening for celiac disease is mandatory in all short stature children. اجري هذا البحث في مستشفى بابل للنسائية والاطفال خلال الفترة بين 26 شباط و 8 نيسان للكشف عن وجود الداء الزلاقي (سيلياك) عند قصار القامة من الاطفال الذين يزورون وحدة الغدد الصماء في هذه المستشفى باستخدام اختبار الاجسام المضادة للجلايديننوع IgA و IgG، وقد بينت نتائج البحث ان هذه الاجسام المضادة موجودة في 30% من هؤلاء الاطفال (أي من الممكن ان يكونوا مصابين بالداء الزلاقي).

Keywords


Article
Characterization of Burkholderia cepacia Isolated from Clinical Samples, in Hilla City, Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

This study involved 250 sputum samples collected from patients suffering from respiratory tract infections. Who attended tuberculosis center-Hilla city-Babylon province during the period from October 2011 to January 2012. The results of morphological properties and biochemical tests revealed that only four isolates (1.6%) were belonged to Burkholderia cepacia species. The results revealed that all isolates had the ability to produce protease, phospholipase C, β-lactamase, urease, gelatinase, and hemolysin. All isolates had capsule that plays an important role in resistance to phagocytosis. They also had the ability to produce bacteriocin which consider as competitive factor that enables them to survive by secreted this material outside the cell. The results also revealed the ability of B. cepacia to hydrolyze the amino acid lysine and oxidize glucose. Results of gel electrophoresis confirmed that all B. cepacia isolates in this study had plasmid more than 3000 bp. تضمنت الدراسة التحري عن وجود بكتريا Burkholderia cepacia من 250 عينة قشع جمعت من المرضى الذين يعانون من امراض الجهاز التنفسي والمراجعين لمركز التدرن الرئوي في مدينة الحلة- محافظة بابل خلال الفترة من تشرين الاول 2011 ولغاية كانون الثاني 2012. أظهرت نتائج النمو على الاوساط الانتقائية والصفات المظهرية والفحوصات الكيموحيوية عائدية اربعة عينات فقط الى النوع Burkholderia cepacia، بنسبة 1.6% . اكدت نتائج التحري عن عوامل الضراوة امتلاك جميع العزلات القدرة على انتاج انزيمات البروتييز, الفوسفولايبيز, البيتالاكتاميز, اليورييز, الجلاتينييز فضلا عن الهيمولايسين. وأوضحت الاختبارات امتلاك البكتريا للمحفظة capsule)) والتي تعتبر من العوامل التي تساعد البكتريا على مقاومة البلعمة, كما تمتلك البكتريا القابلية على انتاج البكتريوسين bacteriocin)) والذي يعد من عوامل التنافس حيث تساعد البكتريا على البقاء من خلال افرازها لهذه المواد خارج الخلية. أظهرت التجارب قدرة البكتريا على تحليل الحامض الاميني اللايسين (lysine) وكذلك اكسدة سكر الكلوكوز. اظهرت نتائج الترحيل على هلام الاكاروز امتلاك كافة العزلات للبلازميد , حيث كانت العزلات تمتلك بلازميد بحجم اكبر من 3000 قاعدة نيتروجينية.

Keywords


Article
Clinical Assessment Of Low Level Laser (GaAlAs) on Gingivectomy Wound Healing
التقويم السريري لتأثير ليزر GaAlAr الواطئ القدرة على شفاء جرح قطع اللثة

Authors: Ahmed A H Hindy Hammadi
Pages: 349-353
Loading...
Loading...
Abstract

Low-intensity laser therapy aims to suppression of pain, edema reduction and acceleration of wound healing. The main aim of this study is to clinically evaluate the effects of Aluminum Gallium Arsenate laser 670nm in wound healing after gingivoectomy in 11 patients. Surgery was performed in anterior upper and/or lower regions. The right side of the patient (test group) received a laser energy density of 4J/cm², in a 48-hour interval, during one week, totalizing four sessions. The irradiation was punctual in a contact mode in three points. The left side did not receive irradiation (control group). Clinical evaluation was performed by naked eye inspection by five observers, that they do not know the irradiated side, through photography of the treated areas at post-surgical periods of 7, 15, 21,30,60 days. The best healed side was observed. The Sign test was used for statistical analysis with a confidence level of 5% (P<0.05). The examiners found a better pattern of healing sometimes in the test and sometimes in the control group until 21 days after surgery. After this period there was no apparent difference between them. There was no statistical difference between the sides (p>0.05). These results have shown that low-intensity laser therapy did not accelerate oral mucosa healing after gingivectomy.يهدف استخدام ليزرات واطئة القدرة إلى إيقاف الشعور بالألم، تقليل استسقاء ما بعد الجراحة، و تسريع التئام الجروح. تهدف هذه الدراسة إلى التقويم ألسريري لتأثير استخدام ليزر كاليوم ألمونيوم أرسنايد الواطئ القدرة ذو الطول ألموجي 670 نانومتر في التئام جرح قطع اللثة لأحد عشر مريضا. أجريت الجراحة على كافة المرضى وفي المناطق اللثوية الأمامية العليا والسفلى وأخذت الجوانب اليمنى لكافة المرضى كمجموعة اختبار ، بينما كانت اليسرى كمجموعة سيطرة. تم استخدام كثافة طاقة بمقدار 4 جولسم2 ، بعد الجراحة والباقي بعد 48ساعة وبواقع أربعة مرات لأسبوع بعد الجراحة. الجهة اليسرى للمرضى لم تعرض لأي تشعيع بالليزر . أجري التقويم سريريا من قبل أطباء متخصصين بإمراض اللثة وبواسطة تصوير الحالات مابعد كل جلسة تشعيع بالليزر مع عدم علمهم بالجانب المتعرض لليزر، ولفترات معلومة خلال فترة الشفاء وللفترات 7 ، 15، 21، 30، و 60 يوما. حسب الاختبارات الإحصائية التي استخدمت في هذه الدراسة تم اعتماد قيمة التمييز الإحصائي (P>0.05). لقد لاحظ المقومون للحالات حالة الشفاء جيدة في مجموعة الفحص وكذلك في مجموعة السيطرة وحتى اليوم الحادي والعشرون بعد الجراحة، وما بعد ذلك لم يجد المقومون أي فرق ملحوظ مابين المجاميع ولا يوجد تمايز إحصائي مابين الجهتين ((P>0.05. قد أظهرت النتائج أن المعاملة بالليزر واطئ القدرة لا يسرع من عملية شفاء جروح النسيج ألفمي بعد عملية قطع اللثة جراحيا.

Keywords


Article
CT Scan Evaluation of Pulmonary Embolism
تقييم الانصمام الخثري للشرايين الرئوية بواسطة المفراس

Authors: May Khalid Ameen
Pages: 354-361
Loading...
Loading...
Abstract

Purpose: To determine the prevalence & anatomic distribution of pulmonary embolism in a group of Iraqi population with clinical suspicion of pulmonary embolism, & to evaluate the utility of CT pulmonary angiography using our new 64-multidetector CT systems. Materials and Methods: 57 patients clinically suspected of having PE were examined with contrast-enhanced spiral CT in the cardiac CT center of Ghazy AL-Haryry specialized surgical hospital & Baghdad Teaching Hospital from December 2011 through August 2012. The clinical outcome was used as the confirmatory reference to evaluate the contribution of spiral CT to the final clinical diagnosis. Results: Spiral CT helped correctly identify 23 patients with PE (sensitivity, 100%). In 19 (56 %) of the 34 patients without PE, spiral CT provided additional information that suggested or confirmed the alternate clinical diagnosis. In the remaining 15 patients, spiral CT scans were normal. Conclusion: Spiral CT has good sensitivity and specificity for the diagnosis of PE. In the majority of patients who do not have PE, it also provides important ancillary information for the final diagnosis. الهدف: تهدف هذه الدراسة الى معرفة التوزيع التشريحي و مدى شيوع مرض الانصمام الخثري للشرايين الرئوية في شريحة من المرضى العراقيين المشتبه باصابتهم بانصمام الشرايين الرئوية. كما تهدف الى تقييم استخدام اجهزة المفراس الحلزوني الجديدة ذات ال 64 كاشف في تشخيص هذا المرض. عينة البحث : تضمنت هذه الدراسة 57 مريضا مشتبه باصابتهم بانصمام الشرايين الرئوية تم اجراء فحص المفراس الحلزوني الملون لهم في مستشفى الشهيد غازي الحريري للجراحات التخصصية و مستشفى بغداد التعليمي خلال الفترة من كانون الاول 2011 الى اب 2012. وقد اعتبرت النتائج السريرية النهائية على انها الاثبات النهائي على مدى فعالية المفراس الحلزوني في تشخيص المرض. النتائج: ساهم فحص المفراس الحلزوني في التشخيص الصحيح للمرض في 23 مريضا مصابا بالانصمام الخثري للشرايين الرئوية مما يعني ان حساسية الفحص في تشخيص المرض كانت 100%. في 34 من المرضى أفاد التشخيص النهائي بعدم اصابتهم بمرض مرض الانصمام الخثري للشرايين الرئوية. ساهم فحص المفراس الحلزوني بتوفير علامات اضافية اقترحت أو اثبتت تشخيصا مغايرا في 19 مريضا من هؤلاء ال34 مريض ( اي ما يعادل 56% من الحالات)زأما في ال 15 مريض المتبقين فقد كان فحص المفراس الحلزوني سلبيا ( اي طبيعيا). ألأستنتاج: ان لفحص المفراس الحلزوني حساسية و خصوصية عالية في يشخيص حالات الانصمام الخثري للشرايين الرئوية . أما في حالات خلو المريض من هذا المرض, فان فحص المفراس الحلزوني يساهم في توفيرمعلومات اضافية مهمة في الوصول الى التشخيص النهائى لحالة المريض.

Keywords


Article
Dental Manifestation of Generalized Enamel Hypoplasia and the Calcium Role Due To Environmental Vitamin D Deficiency in Rickets and Osteomalacia Patients

Authors: Sana Abdul-Razak Ibraheem
Pages: 362-371
Loading...
Loading...
Abstract

Purpose: The aim of this study was detection of the aesthetic and functional defect of the teeth and the role of calcium and environmental vitamin D deficiency in adult male and female patients with generalized enamel hypoplasia. Materials and Methods: A 25 female and male patients with yellowish discoloration of all their teeth. They complained of sensitivity to hot and cold and difficulty in masticatory function. Medical history: They were complaining from rickets, softening and weakening of the bones in childhood as diagnostic. This can be caused by vitamin D and calcium deficiency as well as variety of metabolic bone disorders and abnormal dental development during infancy and adolescence. Results: All the patients have low serum calcium even those who took treatment continuously and total calcium 8.33 ± 1.46 mg/d in comparison with normal range in control group in my study 10.79 ± 2.19 mg/ dl. Dental features of rickets include enamel hypoplasia and delayed tooth eruption due to failure of tooth mineralization. This details from diagnosis allowed logical treatment sequence. The importance of treating the generalized enamel hypoplasia patient was not only from a functional point, but also from psychological health point. The complexity of the treatment of these cases required careful and special considerations of patient expectations for a successful outcome of the treatment. Conclusion: The clinical study concluded that the defect in the teeth will be a big problems for most of patients as esthetic , functional was done and psychological problems, so I did restoration for 5 patients with generalized enamel hypoplasia, this should be oriented and represented a big challenge toward the aesthetic and functional rehabilitation. A concordant approach of generalized enamel hypoplasia with use of full metal crown, porcelain fused metal fixed (PFM) dental prosthesis to restore the masticatory function to improve the aesthetics. تم في هذا الدراسة, والذي بعنوان مظاهر الأسنان في معمم نقص تنسج الميناء ودور الكالسيوم بسبب نقص فيتامين د لدى مرضى الكساح ولين أو هشاشة العظام. أهمية هذا الطيف من الإمراض و أثرها العام على صحة الفم و الأسنان من المرجح أن تزداد وكما الجزء من كبار السن من السكان يزيد في العقود المقبلة. إن هؤلاء المرضى يعانون من التحسس الشديد للأسنان من البرودة والحرارة, وكذالك الشكل القبيح للأسنان بسبب اللون الأصفر وكذالك تسوس الأسنان مما سبب عدم استطاعة المرضى من استخدام الأسنان بشكل فعال أثناء الأكل. قياس كمية الكالسيوم في مصل 25 مريضا وقد كانت النتيجة نقص نسبة الكالسيوم ومقدارها 8.33± 1.46 ملغم 100 مل مقارنة بالمعدل الطبيعي 2.19 ±79 .10 ملغم 100 مل. لقد تم ترميم الأسنان لخمسة فقط من المرضى من خلال عمل جسور ثابتة مكونة من السيراميك والمعدن لأجل الحفاظ على الأسنان الأمامية المتبقية وإعادة شكلها و كذالك عمل تيجان معدنية للأسنان الخلفية من اجل أداء وظيفة الأسنان بشكل تام . إن إصلاح وإعادة تأهيل الأسنان لهؤلاء المرضى ووظيفيا وتجميلا لتقوية الحالة الشخصية والنفسية لهم.

Keywords


Article
Effect of Alcohol on Human Sperm Parameters in vitro
تأثير الكحول على معالم النطف البشرية في الزجاج

Authors: Batool Ibrahim Hussain
Pages: 372-377
Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to investigate if the deleterious effect of alcohol exerted directly or mediated through metabolites so we added different ethanol concentrations (25,50 and100)mM to normal human spermatozoa in vitro. Three incubation periods ( 30, 45 and 60 ) minutes were used in this study . The addition of different ethanol concentrations to glucosaline media which used in incubation of normal spermatozoa in vitro caused a significant decrease in sperm motility percentage and grade activity of the sperm in different incubation periods in exception the concentration 25 mM of ethanol at 30 minute of incubation period was caused a significant decrease in the sperm motility percentage only . This result refered to that the effect of ethanol on human spermatozoa was being directly without any mediator metabolite. هدفت الدراسة الحالية لمعرفة التأثيرات الضارة للكحول كونها تظهر مباشرة أو من خلال ناتج تأيض الكحول استخدمت تراكيز مختلفة من الايثانول (100,50,25) ملي مولاري إلى نطف بشرية سوية في الزجاج .تم استخدام ثلاث فترات حضن (60,45,30) دقيقة . سبب إضافة التراكيز المختلفة من الايثانول إلى وسط المحلول الفسيولوجي المستخدم في حضن النطف البشرية السوية في الزجاج حدوث نقصان معنوي P<0.05 في النسبة المئوية للنطف المتحركة ودرجة نشاط النطف لفترات الحضن المختلفة ماعدا التركيز25ملي مولاري وعند فترة حضن30 دقيقة فقط أدى إلى حدوث نقصان معنوي في النسبة المئوية للنطف المتحركة فقط .هذه النتيجة تشير إلى أن تأثير الايثانول على النطف البشرية يكون مباشر بدون أي متأيض وسطي .

Keywords


Article
Effectiveness of Teaching Methods in College’s Education of Hawler Medical University

Authors: Afifa Radha Aziz --- Shukir Salem --- Kareema A.Hussein
Pages: 378-386
Loading...
Loading...
Abstract

Aims: To assess of student's opinion regarding effectiveness teaching methods in different BS colleges (medical, pharmacy , Dentistry and nursing ) Hawler medical university in Erbil city . Methodology : comparative study design was use to investigate the effectiveness of different teaching method for undergraduate student's , in different BC colleges , data was collected by using questionnaire format and filled out by the investigators , direct interview techniques were used with the student's , the study carried out during the period from may 15th to June 15th 2011, data were analyzed using the statistical package for social science (SPSS, Version 17). Results : Show that the majority of age of the colleges student's in Hawler medical university were 23years old which present ( 35.9%) ,also the study shows that( 32.60%) were from nursing college and (94%) of student can ask if they need any clarification .There is significant relationship between student's Hawler medical university student's opinion and effectiveness teaching methods at P ≤0.05. Recommendation: Evaluate teaching effectiveness different methods can be used including, peer review , self -evaluation. الهدف: تقيم الطالب ا ساليب المختلفه في التدريس في الجامعه هولير الطبيه وفي الكليات المختلفه لمرحله البكالوريوس في الطب الصيدله ، طب الاسنان ، التمريض . المنهجيه : دراسه المقارنه الطرق المختلفة في التدريس للطلبه الدراسات الاوليه في الجامعه هولير الطبيه . في مدينه اربيل ،تم تصميم استماره استبانه لغرض الدراسه وتم ملى الاستماره بطريقه المقابله للفتره مابين 15مارس ولغاية 15 حزيران 2011 وتم استخدام الوسائل الاحصائية بطريقة SPSS . النتائج: يبين من الدراسه بان معظم طلبة اعمارهم 23 سنه بنسبه( 9و35%) وبين من الدراسه ايضا بان (60و32%) من طلبه كلية لتمريض و(94%) من الطلبه بلستطاعتهم توجيه الاسئله في حاله ليدهم صعوبه في فهم الماده وكذلك هناك العلاقه بين فكره طلبه هوليرالطبيه وطرق التدريس المختلفه احتماليه ≤ .5و. . التوصيات: تقويم الطرق المختلفه في التدريس بواسطه تقويم الجماعي وتقويم الذات للطلبه.


Article
Genotyping and Detection of Some Virulence Genes of Klebsiella pneumonia Isolated from Clinical Cases
التنميط الجيني والكشف الجزيئي لبعض عوامل الضراوة لبكتيريا Klebsiella pneumonia المعزولة من حالات سريريه

Loading...
Loading...
Abstract

A total of 158 samples were collected from different clinical materials (urine ,sputum, wounds and burns swabs) during the period from January to June 2012, Only 46(29.1%) isolates were identified as Klebsiella pneumonia. The molecular detecting of capsular polysaccharide gene (cps)was investigated by using PCR specific primer .It was found that only 43 isolates were positive for this marker ,whereas 3 isolates were negative to it. Genotyping of these isolates was indicated also carried out by using K1,K2 specific PCR primers. PCR technique was shown that 8 isolates were positive to K1 serotype , 14 isolates to K2 serotype, 3 isolates were positive for both K1 and K2 so they were designated as K1/K2 and 18 isolates were negative for both markers. The mag A gene was investigated, and it was found that 21 isolates were positive for mag A marker. Also ,rmpA,rmpA1 and rmpA2 markers were investigates. rmpA is found in 21 isolates, whereas rmpA1and rmpA2 were positive in 19 isolates . تم جمع (158)عينه اخذت من عينات سريريه مختلفه (الادرار,ومسحات الجروح,ومسحات الحروق,وعينات القشع, خلال الفتره من كانون الثاني 2012 الى حزيران .2012وخلال هذه الدراسه تم عزل وتشخيص( 46) عزله من بكتريا الكلبسيلا الرئويه Klebsiella pneumonia. اظهرت نتائج الكشف الجزيئي لجين متعدد السكرايد باستخدام تقنيه سلسله التفاعل لانزيم البلمره (PCR) و بادى خاص لهذا الجين( ( CPSان 43 عزله موجبه لهذا الجين في حين كانت 3عزلات غير محتويه على هذا الجين. وتم عمل التنميط الوراثي لهذه العزلات باستخدام بادى جيني لكل من النمط المصلي للكبسوله (K2,K 1 ) وقد اظهرت النتائج ان ( 8)عزلات موجبه للنمط المصلينK1 14,عزله موجبه للنمط المصلي k2 وثلاثه عزلات موجبه لكل من النمط المصلي (K1,K2)في حين ان ( 18)عزله كانت سالبه لكلا النمطين. تم التحري عن جين الزوجه (magA)وقد اظهرت النتائج بان (21)عزله موجبه ,كما تمت دراسه الجينات المسؤوله عن تنظيم الزوجه والماده المخاطيه باستخدام ثلاثه انواع من الموشرات الوراثيه (rmpA ,rmpA1,rmpA2) وقد أظهرت النتائج بأن جين rmpA موجود في (21)في حين باقي الموشرات(rmpA1,rmpA2)موجودين في (19)عزله فقط.

Keywords


Article
Median Diastema in a College Students Sample in the Baghdad City
الفتحة الوسطى للأسنان الأمامية في عينة من الطلبة الجامعيين في مدينة بغداد

Authors: Mehdi Abdul Hadi Al-Rubayee
Pages: 400-406
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Maxillary midline diastemas are a common esthetic problem that dentists must treat. Many innovative therapies have been used, varying from restorative procedures to surgery (frenectomies) and orthodontics This study aimed at determining the prevalence ,heredity and acceptance of diastema in a sample of Iraqi students in institute of medical technology in Baghdad. Material and method: This study was based on examination of a sample of students of institute of medical technology/ Baghdad to determine the prevalence ,satisfaction and heredity of median diastema in Baghdad from October 2010 till June 2011,the age was ranged between 18 -21 years . A total of 200 students (100 males and 100 females) were randomly selected. Gathered information included the presence of midline central diastema. Results: The incidence of midline diastema was 28% (maxillary 22.5%, mandibular 2.3%, and both arches- 3.2%). It occurred more frequently in males (40%) than males (16%), and also better appreciated in females (50.6%) than in males (4.1%). A female is more likely to have a maxillary midline diastema (81.2% females: 65% males), while a male is more likely to have a mandibular midline diastema (22.5% males: 12.5% females). Majority of females (87.5%) found with median diastema were dissatisfied with their esthetic and seek treatment ,whereas only (40%) were dissatisfied. Close to two-thirds (62.5%: p>0.05) of the cases of diastema were inherited, with equal chances in both genders. Conclusion: The results of this study showed that median diastema is common in the study sample of Iraqi population ,most of sample students were unpleasant with their diastema ,and diastema could run between families .Further studies on the variations and hereditary patterns of midline diastema among different populations will help greatly on cosmetic dentistry. تعتبر الفتحة الوسطية للأسنان الأمامية من المشاكل الشائعة في طب الأسنان و التي يجب علاجها. و هناك طرق عديدة للعلاج منها :ترميم الأسنان الأمامية , الجراحة , او بتقويم الأسنان. تختلف نسبة حدوث هذه الحالة من مجتمع إلى مجتمع أخر. إن الغاية من إجراء البحث الحالي هي دراسة مسبة وجود الفتحة الوسطية للأسنان الأمامية في عينة من المجتمع العراقي (ذكورا و إناثا ) و كذاك نسبة تقبلها من الناحية الجمالية للأشخاص الذين وجدت لديهم و في كلا الجنسين و كذلك نسبة وجودها في احد والديهم أو كليهما و ذلك لمعرفة احتمال انتقال هذه الحالة . تم اخذ 200 طالب و طالبة من طلبة المعهد الطبي التقني في بغداد كعينة للبحث (100 ذكور و 100 إناث) تتراوح أعمارهم بين 18-21 سنة و بعد الفحص ألسريري و السؤال عن مدى تقبل هذه الحالة و مدى رغبته في علاجها أو عدم تأثيرها و اعتبارها علامة ايجابية من الناحية الجمالية و كذلك السؤال عن وجود أو عدم وجود هذه الحالة في احد أو كلا الوالدين . أظهرت النتائج إن 28% من العينة كان لديهم الفتحة الوسطية للأسنان الأمامية منهم 22.5% في الفك الأعلى , 2.3% في الفك الأسفل و 3.2% في كلا الفكين . كما أنها أكثر شيوعا في الذكور (40% ) منها في الإناث (16%) . كما إن نسبة وجود الفتحة الأمامية العليا أكثر شيوعا في الإناث (81.2%) في حين ان الفتحة الأمامية السفلى هي الأكثر في الذكور (22.5 %) . أما من الناحية الجمالية فان الغالبية العظمى من الإناث (87.5% إناث مقابل 40% ذكور) قد كن غير موافقات على وجودها و يعتبرن العلاج منها أمرا ضروريا . كما أظهرت الدراسة أن ما يقرب من ثلثي كل من الذكور و الإناث و بنسبة متساوية (62.5%) كان لديهم احد آو كلا الوالدين يمتلكان نفس الحالة ما يعني إن الفتحة الأمامية الوسطية قد تنتقل بالوراثة من الآباء إلى الأبناء


Article
Preparation of Diagnostic Monovalent Antisera Against Staphylococcus aureus
تحضيرأضداد تشخيصية أحادية التكافؤ ضد المكورات العنقودية الذهبية

Authors: Eiman A. Saeed --- Abdulelah A. Al-Mayah
Pages: 407-412
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Monovalent antibodies have a great values in the diagnosis and monitoring of infectious diseases. Objective: the present study an effort to prepare diagnostic monovalent antibodies against Staph. aureus in order to reduce time and cost of diagnosis in bacteriological and biochemical tests. Methods: Diagnostic monovalent antibodies were prepared against Staphylococcus aureus. Hyper antibodies were obtained by rabbit immunization with whole antigen of Staphylococcus aureus. Anti-serum was checked for the presence of antibodies that detected by slide agglutination and ELISA tests. Sera were purified from cross-reacted antibodies by absorption with whole antigens of other bacterial isolates (Staph. epidermidis, Pseudomonas aeruginosa, Escherichia coli and Proteus) that cross-reacted with Staph. aureus antibodies. Antibodies were purified by repeating absorption process, then checked by ELISA test to diagnose presence of cross-reacted antibodies. Results: Specific monovalent antibodies against Staph. aureus were tested with different bacterial isolates, it was high sensitive and high specific diagnostic properties. Conclusions: Monovalent antibodies could be used for rapid diagnosis instead of classical way of culture and biochemical tests. حضرت اضداد تشخيصية احادية التكافؤ لتشخيص المكورات العنقودية الذهبية. تم الحصول على الأضداد من خلال تمنيع الأرانب بمستضدات المكورات العنقودية الذهبية الجسمية. تم اختبار الأضداد عن طريق اختبارات التلازن البسيط والأليزا (معايرة الامتصاص المناعي المرتبط بالأنزيم). تم تنقية المصول من الأضداد المتصالبة عن طريق تقنية الأمتصاص بمستضدات العزلات الجرثومية المتصالبة ( المكورات العنقودية البيضاء، الزوائف الزنجارية، الأشريشيا القولونية والمتحولات) والتي اظهرت تأثيرآ متصالبآ مع اضداد المكورات العنقودية الذهبية. تمت تنقية الأضداد بأعادة عملية الأمتصاص وتم التأكد من نقاوتها من الأضداد المتصالبة بأستخدام اختبار الأليزا. اختبرت الأضداد احادية التكافؤ المحضرة ضد المكورات العنقودية الذهبية مع عزلات جرثومية مختلفة فأظهرت صفات عالية الحساسية والخصوصية.


Article
Prevalence and Severity of Dental Caries, Periodontal Diseases and Dental Erosion among ( 20 – 40 ) Years Old Pregnant Women in Hilla city, Babylon governorate-Iraq
نسبة انتشار وحدة تسوس الأسنان, إمراض اللثة وتآكل الأسنان الحمضي لدى النساء الحوامل بين سن (20-40) سنه في مدينة الحلة – محافظة بابل / العراق

Authors: Hassan Faleeh Farhan AL-Sultani
Pages: 413-420
Loading...
Loading...
Abstract

This study was performed in HILLA City in Maternal and Child Health Care Centers. A total random sample of 100 adults pregnant women between 20-40 years old was examined. In this study the prevalence of dental caries was found to be 74% while the prevalence of periodontal dieses was 82%, and the prevalence of dental erosion was 12%. Dental caries was recorded by application of decayed missing filled surfaces DMFS index, while periodontal health status were recorded by CPITN index and dental erosion was recorded as present or not present of tooth wear. Results showed that a higher caries prevalence 49.21% was recorded in pregnant women in second trimesters, while the lowest was recorded 18.57% in third trimesters. Statistically this study shows that their was highly significant association between DMFS scores and trimesters. While in the periodontal dieses a higher prevalence of gingivitis among pregnant women was 57% and the higher prevalence of periodontitis was 25% in all trimester. Statistically, no association was found between scores of periodontal disease with trimesters. The study alsoreveals that the higher percentage of dental erosion (24.0) were located in the third trimester. Statistically, dental erosion was found to be significally associated with period of pregnancy (trimester). From all these findings, we concluded that pregnant women do have dental and periodontal problems and may require preventive programs directed for improvement of oral health. أجريت هذه الدراسة في مراكز الرعايه الصحيه الاوليه للام والطفل في مدينة الحله –محافظة بابل لعينه من النساء الحوامل تقدر ب 100 أمراءه حامل تتراوح اعمارهم ما بين 20-40 سنه0 الهدف من هذه الدراسه هو تحديد نسبة اتشار تسوس الاسنان, امراض اللثه و تآكل الاسنان الحمضي لدى النساء الحوامل وعلاقتها بفترة الحمل (اشهر الحمل )0 اظهرت النتائج ان نسبة انتشار الاصابه العينيه الكليه لتسوس الاسنان لدى النساء الحوامل كانت 74% بينما كانت نسبة انتشار امراض اللثه 84% وكانت نسبة انتشار تآكل الاسنان 12% 0 اظهرت النتائج ان اعلى نسبه لتسوس الاسنان كانت 49,21% لدى النساء الحوامل في الفتره الثانيه للحمل (الاشهر الثلاثه الثانيه )0 بينما كانت اقل تسبه هي 18,57% والتي سجلت في الفتره الاخيره (الاشهر الثلاثه الاخيره ), وان هناك علاقه معنويه عاليه بين تسوس سطوح الاسنان وفترة الحمل (p<0.001). اظهرت النتائج ان اعلى نسبة انتشار لالتهاب اللثه بين النساء الحوامل كانت 57% , واعلى نسبة انتشار لالتهاب انسجة ما حول السن كانت 25%, ولا توجد علاقه معنويه بين امراض اللثه وفترة الحمل(P>0.5) 0 كما اظهرت النتائج ان هناك علاقه معنويه عاليه بين تاكل الاسنان الحمضي وفترة الحمل (p<0.05). واخيراً ان النساء الحوامل في المنطقه لديهن مشاكل صحيه في الاسنان واللثه فيما يجدر به ايجاد برامج وقائيه لزيادة الوعي بصحة الفم والاسنان لدى النساء الحوامل0

Keywords


Article
Effects of Psycho-Social Stressors on Occurrence of Breast Cancer in Women: A Retrospective Study in Babylon Governorate

Authors: Najaat Hamza Hassan --- Rabea M. Ali
Pages: 421-436
Loading...
Loading...
Abstract

Background: The rapid increase in the cancer burden as breast cancer represents a real crisis for public health and health systems worldwide. Stressful life events are related to the risk of infected women developing an illness (cancer). One of the risks psycho- social life stressors which effects directly or indirectly on breast cancer occurrence in women. Aims of the study: 1.To determine the effects of psychological &social stressors on occurrence of breast cancer in women. 2. To find out the relationship between breast cancer occurrence and the psychological & social stressors. Methodology:- A Retrospective Study, a purposive sample of (400) women; (200) women diagnosed with breast cancer were visited the Merjan Teaching Hospital Oncology Cancer Center in Babylon Governorate as a study group and (200) women free of breast cancer as a control group. An assessment tool was constructed for the purpose of the study , it was comprised of Socio-Demographic Data, reproductive Data, Information related to woman healthy life style (exercise & nutrition), Information related to breast cancer (stage, side, period, family history) and psychosocial life stressors consist of (19 psychological item) and (11 social items) of 10 years previous breast cancer occurrence divided to two periods (previous 1-5 years) and (previous 6-10 years). Physical measurements for measuring obesity and overweight of body mass index as well as the medical records to explain in which stage of breast cancer and other details may be assisting this study. Data were collected from 5 February 2012 to 10 April. 2012. Analysis of data was performed through the application of descriptive and inferential statistical data analysis approach. Results: The study demonstrates that the highest percentage (39.5%) of study sample was in age (50-54) years in comparison with the other age groups for both of study and control groups. There are a highly significant different at P<0.01 between the psychological stressors and breast cancer. While a non significant at P>0.05 was reported with the social stressors. الهدف : 1. لتحديـــــد تأثيرات ضغوطات الحياة النفسية والاجتماعية في حدوث سرطان الثدي عند النساء. 2. لإيجاد العلاقة بين حدوث سرطان الثدي والضغوطات النفسية والاجتماعية. الخلفية العلمية: الزيادة السريعة في عبء السرطان كسرطان الثدي يمثل أزمة حقيقية للصحة العامة والنظم الصحية في جميع أنحاء العالم. ترتبط الأحداث المجهدة في الحياة بخطر إصابة النساء بالأمراض كالسرطان. ضغوطات الحياة النفسية والاجتماعية هي أحد مخاطر لتي يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على حدوث سرطان الثدي لدى النساء. المنهجية : دراسة ذات أثر رجعي،اختيرت عينة (غرضيه) شملت (400) امرأة (200) امرأة مصابة بسرطان الثدي قمن بزيارة مركز الأورام السرطانية في مستشفى مرجان التعليمي في محافظة بابل كمجموعة للدراسة و(200) امرأة غير مصابة بسرطان الثدي كمجموعة ضابطة وقد نظمت استمارة استبيانيه لتحقيق الغرض من الدراسة شملت الخصائص الديموغرافية، المعلومات الإنجابية، نمط الحياة الصحية بما يخص الرياضة والتغذية، معلومات متعلقة بطبيعة المرض كالمرحلة وجهة الإصابة وفترة الإصابة والتاريخ العائلي للإصابة بسرطان الثدي، ومعلومات عن ضغوطات الحياة النفسية (19) فقرة و والاجتماعية (11) فقرة التي تعرضت لها المرأة المصابة بسرطان الثدي لعشرة سنين سابقة قسمت إلى فترتين (1-5) سنين و(6-10) سنين. وتم جمع البيانات من العينة من الفترة (5) شباط 2012 ولغاية 10 نيسان 2012 واجري عليها التحليل الإحصائي من خلال تطبيق الإحصاء الوصفي و الإحصاء الاستدلالي. النتائج :- أشارت نتائج الدراسة إلى أن النسبة المئويةُ الأعلى (39.5% ) من عينة الدراسة كانت من الفئة العمرية (50-54) لكلا المجموعتين مقارنة بالفئات العمرية الأخرى وأن هنالك علاقة ذات دلالة معنوية عالية (P<0.01)بين ضغوطات الحياة النفسية- الاجتماعية وحدوث سرطان الثدي بينما لاتوجد علاقة بين سرطان الثدي وضغوطات الحياة الاجتماعية عند ((P>0.05


Article
Quantitative CT Scan in Diagnosis of Osteoporosis in High Risk Patients in Babylon, IRAQ

Authors: Ali Alkazzaz --- Zaid Alkafagi
Pages: 437-444
Loading...
Loading...
Abstract

The measurement of bone marrow density is one of best ways for diagnosis and monitoring of bone health, the bone mineral density of hip and spine is most commonly used because they are of great risk of fractures For analysis of the bone density T score and Z score are used ,T score is derived by comparing BMD to BMD of healthy adult of the same sex[25 years age],and Z score with same age group . for evaluate the bone density measurement by Cat scan densitometry as alternative tool of DEXA machine for diagnosis of osteoporosis in Babylon province in different age groups and risk groups 120 patients from both sex had been evaluated for osteoporosis in Merjan teaching hospital between 2009 and 2010 using quantitative CT Scan densitometry all were at risk of osteoporosis because the post menopause age or with other risk factors ,steroid usage patients ,connective tissue disorders or other illness that result in osteoporosis. The female patients were [ 90 ]75% and the male were[30]25% All the patients that exposed to the test lumbar spine between L3 and L5 with average result of T and Z score ,the age was range from 18-84 years and the mean age was 63+ -,53[44.1%] of them were without any risk factors [only female post menopause age above 60 ,35[29.1%] patients were on steroid drugs at least was for one year period ,21[17.5%] patients were suffer from connective tissue disorders ,15[12.5%] were rheumatoid arthritis,5[4.1%] patients were lupus and 1 patient was Sjogerns disease. The result of T score for all patients was 45.4%was less than-2.5, 48%of them were between -1 to -2.5and only 6.6% was less than-1. The CT for detection of osteoporosis is important tool for diagnosis of osteoporosis and its structural changes in the vertebral spine. قياس كثافة العظام من الطرق الجيدة لدراسة صحة العظام ومراقبتها وخصوصا لمنطقة الحوض والفقرات القطنية لأنها الأكثر تعرضا للإصابة بالكسور ,ولتحليل كثافة العظام تستخدم نتيجة عوامل TوZ ولغرض قياس هذه العوامل يستخدم جهاز المفراس الكمي بدلا عن جهاز قياس كثافة العظم الشعاعي الثنائي عند المرضى المعرضين بالإصابة بترقرق العظام ومضاعفاتها في العمود الفقري فى مستشفى مرجان التعليمي فى محافظة بابل ولقد تم فحص 120 مريضا من كلا الجنسين فى عامي 2009 و2010 ولقد تم فحص مرضى معرضين للإصابة بخطورة وتم فحص 90 مرآة و30 رجلا وتم قياس كثافة العظام فى الفقرات القطنية والكشف عن التغيرات التكوينية وتراوح عمر المرضى بين 18 إلى 84 سنة مع معدل عمري 63-+,44,1%من المرضى كانوا نساء في سن اليأس و29,1%من المرضى يستخدمون علاجات السترويدات لمدة لا تقل عن عام و17,5%كانوا يعانون من الأمراض الروماتزمية وكانت النتائج للمرضى بشكل عام ,عامل Tاقل من -2.5اثر 45.4%من المرضى ووبين -1 الى -2.5اثر 48%من المرضى وواقل من -1 اثر 6.6%منهم المرضى وان استخدام فحص المفراس الكمي أكثر دقة في تشخيص التغيرات التكوينية للفقرات القطنية والكسور الانكباسية لمرضى ترقرق العظام من أجهزة فحص العظام الشعاعي الثنائي.


Article
Seroprevalence of Hepatitis B and C among Thalassemic, Haemophilic patients in Babylon Governorate-Iraq

Authors: Mohammed A. Muhsin --- Iman Fadhil Abdul-Husin
Pages: 445-454
Loading...
Loading...
Abstract

A randomly selected of 60 haemphilic, and 56 thalassemic patients from Babylon Governorate – Iraq were studied during the period from November (2011) to June (2012).A total of (116) blood samples were collected from (71 were males) and (45 were females) with a mean age of (24.5±7.1 years) and tested for anti- HBsAg and anti-HCV IgG antibody by ELISA test .The anti-HBsAg reactivity was confirmed by enzyme –linked fluorescent immunoassay (ELFA) that is performed in the automated VIDAS system while the anti-HCV reactivity was confirmed by Cobas apparatus and the viral load was measured by RT-PCR .The study showed that there are no anti-HBs Ag seropositive cases in both haemophilia and thalassemia groups while the ratio of seropositivty cases of anti – HCV Ab in hemophilia patients were (6.67%) in which (10.52%)were infected males while (4.5%) were infected females. In thalassemia the anti-HCV prevalence were (25%) in which (27.27%) were males while (26.0%) were females. The study showed that there is a higher rate of HCV infections in rural residence than in urban areas. Also HCV had more incidences in people with low economic status, low educational level, and it was more in smokers than in non smokers. The results of RT-PCR and ELISA technique were not compatible for (anti-HCV IgG).تم إجراء دراسة عشوائيه شملت من 60 مريض من مرضى نزف الدم الوراثي و 56 مريض من مرضى فقر الدم الابيض المتوسط في محافظة بابل للفترة من اول تشرين الثاني2011 إلى اخر حزيران 2012 حيث تم اختيار (116 عينه دم) وتم اخذ عينه دم عينه دم واحده من كل مريض، (71) من الذكور(61,21% ) و(45 ) من الاناث (38,79 % ) . تم فحص جميع المتبرعين للتأكد من وجود إصابات التهاب الكبد الفايروسي نوع ( B ) و( C ) بواسطه فحص الاليزا. تفاعليه anti-HBsAg اكدت بواسطه نظام VIDASالالي بينما اكدت تفاعليه anti-HCV بواسطه جهاز ال Cobas بينما تم قياس الحمل الفايروسي بوسطه RT-PCR بينت الدراسه انه لا يوجد حالات تفاعل مصلي موجب ل anti-HBsAg في كلا من مجموعتي من مرضى نزف الدم الوراثي من مرضى فقر الدم الابيض بينما نسبه التفاعل المصلي الموجب ل) anti-HCV Ab,6,67%) وفيها نسبه (10.52%) ذكور بينما(4.5%) كانت الاناث في مجموعه مرضى نزف الدم الوراثي .اما في مجموعه فقر دم البحر الابيض المتوسط فان نسبه التفاعل المصلي الموجب ل) anti-HCV Ab25%) وفيها نسبه (27,27%) ذكور بينما(26%) كانت الاناث.كما بينت الدراسه ان معدل انتشار التهاب الكبد الفايروسي نوع (C ) لكلاالمجموعتين كان اعلىعند الاشخاص ذوي الحاله المعيشيه والمستوى التعليمي المتدنين وان الاصابه باالمناطق الريفيه اكثر انتشارا من المدن..واخيرا ان عيار( anti-HCV IgG ) المقاس بواسطه الاليزا لم يكن باالضروره متوافقا مع الحمل الفايروسي للنوع ج والمقاس بواسطه فحص (RT-PCR )

Keywords


Article
Study the Prevalence of ACL,APL,CMV,HSV, Rubella and Toxoplasma Gondii in Aborted Women in Baghdad

Authors: Basim Mosa Hussan
Pages: 455-464
Loading...
Loading...
Abstract

A total of 210 serum samples from women in Baghdad with history of one or more unexplained abortion were screened for the presence IgM and IgG antibodies against Toxoplasma gondii, Cytomegalovirus, Herpes simplex virus II, Rubella virus, anticardiolipin (ACL) and antiphosphatidylserine(APS) by using Enzyme-linked Immunosorbent assay (ELISA). out of 210 aborted women in Baghdad a total of 44 (21%) were positive for IgM CMV Toxoplasma IgM positive were 32 (15.23%), Rubella IgM positive were 15 (7.14%) and 10 (4.76%) were positive for HSV II IgM also 12(5.7%) were positive ACL IgG antibodies and 7(3,3%) were positive for APS IgG and 7 aborted women showed mixed infection with CMV IgM antibodies, 5 were with Toxoplasma IgM, two with Rubella IgM Moreover; the rate of one miscarriage in abortive women was71.6% (86/120 ) higher than two and three miscarriages25% (30/120 ), 3.4% ( 4/120 ) respectively with significant difference (P<0.05) .Also The results pointed out that the seropositivity rate for CMV IgM, T. gondii IgM, Rubella IgM, HSV II IgM, ACL IgG and APS IgG were higher in first trimester abortion when compared with second and third trimesters abortion with highly significant difference (P<0.05). شملت الدراسة 210 عينة مصل دم لنساء مجهضات في مدينة بغداد للتحري عن وجود أجسام مضادة لكل من الكارديوليبين ،الفوسفاتيديل سيرين، الفيروس المضخم للخلايا ، فيروس الحصبة الألمانية، فيروس الهربس البسيط الثاني، وطفيلى المقوسات الكونيديه باستخدام تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالانزيم ELISA كما شملت الدراسة 45امراة طبيعية الحمل كمجموعة سيطرة . أظهرت النتائج إن 44(21%) من النساء المجهضات كان لديهن الأجسام المناعية المضادة نوع IgM ضد الفيروس المضخم للخلايا و32(15,23%) كان لديهن الأجسام المناعية المضادة نوع IgM ضد طفيلى المقوسات الكونيديه ,15(7,14%) كان لديهن الأجسام المضادة نوع IgM ضد فيروس الحصبة الألمانية و 10(4,76%) ضد فيروس HSV II بالإضافة 12(5,7%) و 7(3,3%) لديهن الأجسام المضادة نوع IgG ضد. على التوالي APS, ACL وان 7 من النساء المجهضات أظهرت نتائج مشتركة مع الأجسام المناعية المضادة نوع IgM ضد الفيروس المضخم للخلايا خمسة منهم مع الأجسام المناعية المضادة نوع IgM ضد طفيلى المقوسات الكونيديه واثنان منهم مع الأجسام ا المضادة نوع IgM ضد فيروس الحصبة الألمانية. كما أشارت الدراسة إن نسبة النساء المجهضات لمرة واحدة (71,6%) اعلى من النساء المجهضات لمرتين وثلاث وان نسبة النساء المجهضات خلال الثلث الأول من الحمل كانت اعلي من النساء المجهضات خلال الثلث الثاني والثالث مع فرق معنوي عالي (P<0.001)

Keywords


Article
The Relationship between Leptin and Some Steroid Hormones in the Sera of Pre-eclamptic Iraqi Women

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pre-eclampasia (PE) is a disease characterized by elevation of blood pressure and proteinuria after 20th week of gestation. It is a common and major complication in pregnancy causing significant morbidity and mortality. The etiology of PE is still poorly understood, and several theories have been put forward. Aim of the study: To find out the relationship between serum leptin level and some steroids hormone in mild and severe cases of PE. Patients and Methods: Eighty three pregnant women with PE (All of them in third trimester of pregnancy) were enrolled in this study. They were subdivided into three groups i.e. G1 (comprising 28 women) with mild PE, G2 (comprising 25 women) with severe PE. The third group (G3) (comprising 30 women) was taken as control group. Serum leptin, free testosterone (fT), estradiol (E2) were determined by using enzyme - linked immunosorbent assay (ELISA). Results: Serum levels of leptin were significantly higher (p<0.01) in mild and severe group compared with control group in the third trimester, Also free testosterone and estradiol were significantly higher (p<0.01) in mild and severe groups compared to their control group. A significant positive correlation (p<0.01) between leptin and estradiol in preeclamptic patients in mild and severe cases. Conclusion: Estradiol plays a major part in the induction of leptin synthesis in preeclampsia. المقدمة: قبل الشنج مرض يتصف بارتفاع ضغط الدم وبروتين الادرار بعد الاسبوع العشرين من الحمل. يعتبر هذا المرض من اكثر التعقيدات المصاحبة للحمل و المسبب للوفاة. ان اسباب الشنج غير مفهومة بشكل واضح وهناك نظريات عدة وضعت في هذا المجال. الهدف من البحث: للكشف عن العلاقة بين هرمون اللبتين و بعض الهرمونات الستيرويدية في مرضى مصابين بداء ما قبل الشنج مع الحالات المعتدلة والشديدة . المرضى وطرق العمل: ثلاثة و ثمانون حامل مصابة بمرض ماقبل الشنج (جميعهم ينتمون الى الثلث الثالث من الفترة الحملية) تم ادخالهم في هذه الدراسة . المصابات بالمرض تم تقسيمهم الى مجموعتيين , الاولى وتتضمن ثمانية وعشرون مع اصابة معتدلة بالمرض, والثانية خمسة وعشرون مع اصابة شديدة. المجموعة الثالثة والمتالفة من ثلاثون حامل تم اخذهن كمجموعة سيطرة. مصل اللبتين, الاستراديول, التستوستيرون الحر, تم حسابهم باستخدام تقنية الارتباط المناعي للانزيم النتائج: زيادة هامّة في مستوى اللبتين في مصل المصابات بنوعيه المعتدل والشديد مقارنة بمصل غير مصابات في الثلث الثالث من الفترة الحملية. ايضا زيادة هامّة في مستوى الاستراديول والتستوستيرون في مصل المصابات بنوعيه المعتدل والشديد مقارنة بمصل غير مصاباتهنالك ايضا علاقة ايجابية مهمة بين اللبتين والاستراديول في مصل المصابات بنوعيه المعتدل والشديد. الاستنتاج: هرمون الاستراديول يلعب دورا رئيسيا في تحفيز زيادة انتاج هرمون اللبتين في مرض ماقبل الشنج.

Keywords


Article
Mean Platelet Volume, Platelet Distribution Width and Plateletcrit Values in Differentiating Clonal from Secondary Thrombocytosis

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To assess whether platelet indices [platelet count, mean platelet volume (MPV), platelet distribution width (PDW)) and plateletcrit (PCT) could serve as diagnostic tools to differentiate between primary and secondary thrombocytosis. Subjects and Methods: A total of 83 Iraqi patients with thrombocytosis attending the Iraqi centre for cancer research & medical genetics and the National Iraqi Centre for Blood Diseases were included in this prospective case series study. A group of 20 healthy persons were included as a control . Complete blood count was done using Mindwayhaematologicautoanalyser. Results: Mean platelet volume ,platelet distribution width &plateletcrit in primary thrombocytosis were significantly higher than in secondary thrombocytosis. In primary thrombocytosis group platelet count inversely correlate with both Hb& MCV, while in secondary thrombocytosisplatelet count inversely correlates with MCV only but less significantly than the correlation found in primary thrombocytosis. Conclusions: MPV, PDW and PCT can be used as helpful parameters in the differential diagnosis of thrombocytosis. أهداف البحث :تم اجراء هذه الدراسة لمعرفة فيما اذا كانتمؤشراتتقييم الصفائح الدموية : الطيف التوزيعيللاقراص,معدل حجم الاقراص والبليتكرتيمكن أن تكون بمثابةأدوات التشخيصللتمييز بينزياد ة (فرط) الاقراصالاولي نتيجة اعتلال نخاعيأولي وزيادة الاقراص نتيجة اسباب ثانوية. .طريقة البحث:شملت هذه الدراسة المستقبلية 83 مريضا مصابين بفرط(زيادة )الاقراص الدموية من مراجعي المركز الوطني لامراض الدم والمركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية ,وتم اجراء الفحوصات المتعلقة بالاقراص الدموية بأستخدام الجهاز الالكتروني نوع (مندوي).شملت الدراسة 20 شخصا طبيعيا لديهم عدد طبيعي من الاقراص الدموية للمقارنة. النتائج :وجد أن هناك اختلاف واضح ذو أهمية في المؤشرات المتعلقة بالاقراص الدموية بين المرضى المصابين بزيادة الاقراص نتيجة اعتلال نخاعي أولي وزيادة الاقراص نتيجة اسباب ثانوية. ان الطيف التوزيعي للاقراص الدموية ,معدل حجم الاقراص والبليتكرت تكون لدى المرضى المصابين بزيادة الاقراص الدموية نتيجة اعتلال اولي نخا عي اكبر من أقرانهم ذوي زيادة الاقراص المويةلاسباب ثانوية . الاستنتاج :ان المؤشرات المتعلقة بالاقراص الدموية يمكن ان تعتبر مؤشرا ذو أهمية للتشخيص التفريقي في حالات زيادة الاقراص الدموية بنوعيه.

Keywords


Article
Visual Outcomes and Complications of Spherical Intraocular Collamer Lens Implantation (ICL), One Year Follow up
الابصار والاختلاطات الناجمه عن استخدام عدسه كولامر الكرويه: متابعة لمدة سنه واحدة

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: This is a Prospective nonrandomized clinical study designed to assess the safety and efficacy of the Implantable collamer Lens (ICL) to treat moderate to high myopia. Material and Methods: It included fifty eyes from 31 patients with between -5.50 and -21.0 diopters (D) of myopia without or with astigmatism up to -2.0 diopters. The Main Outcome Measures were Uncorrected visual acuity (UCVA), refraction, best spectacle-corrected visual acuity (BCVA),IOP, adverse events, operative and postoperative complications, subjective satisfaction, and symptoms. Results: Twelve months postoperatively 54.0% of patients had a visual acuity of 6/12 or better, and 84.0 % had an uncorrected visual acuity of 6/18 or better. Patients averaged a 1.31 line improvement in UCVA and 86.0% were within 0.00 to -1.00 D. Only one case (2%) lost more than 2 lines of BCVA. Gains of 2 or more lines of BCVA occurred in 18 cases (36.0%) at 1 year after ICL surgery. Late onset surgically induced anterior subcapsular (AS) opacities were seen in 2 cases (4.0%);and one eye developed traumatic dislocation of ICL at 9 months postoperatively which was repositioned without any visual compromise; iritis developed in one eye (2%) which was first observed at 1 month of the surgery; one of cases had clinically and cosmetically insignificant pupil ovalisation postoperatively. Early postoperative IOP rise (more than 21mmHg) seen only in 3 eyes (6%). Patient satisfaction (very/extremely satisfied) was reported by 96.0% of subjects on the subjective questionnaire. Conclusions: The results support the safety, efficacy, and predictability of ICL implantation to treat moderate to high myopia. الهدف: دراسه غير عشوائيه استشرافيه لتقييم سلامة وفاعلية زرع عدسه كولامر الكروية لعلاج درجات قصر البصر المتوسطه والعاليه. المواد والطرق: اشتملت الدراسه على 50 عين من 31 مريض يعانون من قصر البصر بين 5.5- و 21.0- دايوبتر بدون او مع استكماتزم بما لايزيد على -2 دايوبتر.تم خلال الدراسة زرع عدسة كولامر الكروية (ICL) داخل العين المشمولة بالدراسة. النتائج التي تم قياسها اشتملت على حدة البصر ، خطأ الانكسار ، أفضل حدة بصر مصححه ، ضغط العين ، الاختلاطات الجراحيه,فتحة القزحية,عتامة العدسة العينية,مضاعفات ما بعد الجراحه والقناعة الذاتيه للمريض. النتائج: بعد مضي اثنا عشر شهرا ، كانت حدة البصر في 54% من العيون المدروسه هي 6/12 او افضل وفي 84% منها كانت حدة البصر 6/18 او افضل. في المعدل كان هناك تحسن في حدة الابصار غير المصحح بحوالي 1,31 خط و 86% من العيون كانت الاخطاء الانكساره تقع بين 0.0 و1.0- درجه بؤريه. فقط عين واحده (2% )خسرت اكثر من خطين رؤيه . 18 عين (36%)كسبت خطين او اكثر كافضل حدة بصر مصححه بعد مرور سنه واحده من اجراء العمليه الجراحيه.عتمه المحفظه الاماميه للعدسه (ٍِanterior subcapsular cataract) الناجحه من الجراحه حصلت في حالتين (4%).خلع عدسه (ICL) حصل في حاله واحده نتيجه اصابه مباشره للعين بعد مرور تسعة اشهر من الجراحه وتم اعادتها الى وضعها جراحيا بدون عواقب سلبيه على البصر.التهاب القزحيه حصلت في حالة واحده فقط (2%) من الحالات المدروسه بعد مرور شهر واحد من زرع.تشوه شكل البؤبؤ (pupil (ovalisation حصل في حاله واحده(2%) من العيون المدروسه ولم يكن له اي تأثير سلبي على البصر اوشكل العين.ارتفاع ضغط العين (اكثر من 21 ملم زئبق) حصل في ثلاث حالات (6%) حلال الاسبوع الاول من العملية. 96% من المرضى كانوا مقتعين جدا من النتائج من سؤالهم مباشرة عن ذلك. الاستنتاج: النتائج تؤكد السهوله والفعاليه والقدره على التنبؤ بالنتائج من زرع عدسة ICLفي حالات قصر البصر المتوسط والعاليضمن المدى المشمول بالدراسة.


Article
Seroprevalence of Human Parvovirus B19 Infection among Thalassemic Children in Babylon Center of Hereditary Blood Disorders
معدل الانتشارالمصلي لللبارفوفايرس ب 19 البشري لدى الاطفال المصابين بمرض فقرلدم البحر الابيض المتوسط في مركز بابل لامراض الدم الوراثي

Authors: Adnan Handhil Tarish
Pages: 491-496
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human Parvovirus B19 is the etiological agent of erythema infectiosum in children, and frequently cause transient red cell aplasia in chidren with chronic hemolytic anemias like thalassemia syndrome. Objective: To detect the seroprevalence of Human Parvovirus B19 infection in children with thalassemia major in Babylon center of hereditary blood disorders. Methods: This is a descriptive, comparative hospital based study conducted in Babylon center of hereditary blood disorders in Babylon Gynecology and Children teaching hospital from May of 2012 to August 2012.It include 46 children with thalassemia major age ranging from 2-17 years old and 40 non thalassemic children with matched sex and age attending the same hospital at same time for different reason, as control group. Anti-HPV B19 IgM and Anti-HPV B19 IgG were done on patient and control sera by ELISA. Results:Anti-HPV B19 IgM antibodies were detected in 6 of 46 thalassemic patient(13%), and not detected in any children of control group , P value (0.028). Anti-HPV B19 IgG antibodies were detected in 14 of 46 of thalassemic patient (30.4%)and 2 of 40 in control group(5%), P value(0.004). Conclusion: Thalassemic children are more prone to get infection with HPV B19 than other nonthalassemic children , so we must consider this possibility specially when thalassemic child develop sudden dropping in hemoglobin and reticulocytopenia. الخلفيه:يعد البارفوفايرس ب19 البشري هوسببا رئيسيا لمرض الاحمرار الالتهابي لدى الاطفال, واحيانا يسبب مرض التوقف الوقتي لتصنيع كريات الدم الحمر عند الاطفال اللذين يعانون من مرض فقر الدم التحللي ومثال ذالك هو مرضى متلازمة الثالاسيميا. الهدف: ان الهدف من هذه الدراسه هو تحديد معدل الانتشار المصلي لالتهاب البارفوفايرس البشري ب19 لدى الاطفال اللذين يعانون من مرض فقردم البحر الابيض المتوسط العظيم في مركز بابل لامراض الدم الوراثيه. طريقة العمل: دراسه وصفيه مقارنيه ,مستنده عن طريق المستشفى اجريت لتشمل 46 طفل مريض بمرض فقر الدم البجر الابيض المتوسط (النوع العظبم) اعمارهم تتراوح من 2-17 سنه يراجعون مركز بابل ل امراض الدم الوراثيه في مستشفى بابل التعليمي للنسائيه والاطفال للقتره من شهر اذار الى شهر اب من سنة 2012 و40 طفل مطابق جنسا وعمرا غير مصابين بمرض فقر الدم البحر الابيض المتوسط وكذالك يراجعون المستشفى لاسباب اخرى وفي نفس الوقت كمجموعة السيطره. النتائج: لقد نبين من هذه الدراسه ان 6 من مرضى المجموعه الاولى(الحاله)وهم الاطفال اللذين يعانون من مرض فقر الدم البحر الابيض المتوسط كانت نتائجهم ايجابيه للاجسام المضاده نوع م لالبارفوفايرس ب19 (13%), ولم تسجل اي حاله ايجابيه من اطفال المجموعه الثانيه,وكان هذا الفرق ذو احتلاف اصائي مهم(نسبة الاحتماليه0.028). وكذالك تنين ان 16 حاله من المجموعه الاولى من اصل 46 كانت نتيجتهم ايجابيه لالاجسام المضاده لالبارفوفايرس ب19 نوع ج (30.4%) و فقط 2 من اطفال المجموعه الثانيه كانت نتائجهم ايجابيه لالبارفوفايرس ب19 نوع ج (5%) الفارق الاحصائي كان((0.004. الاستنتاج: مرض فقر الدم البحر الابيض المتوسط العظيم هم اكثر عرضه لالتهاب البارفوفايرس ب19 البشري من غيرهم من الاطفال الغير مصابين بمرض فقر دم البحر الابيض المتوسط,لذالك يجب ان نحتمل حصول هذا الالتهاب عندما يصاب طفل فقر الدم البحر الابيض المتوسط بهبوط حاد في نسبة خضاب الدم لديه مع قله في نسبة الخلايا الشبكيه

Keywords


Article
The Effectiveness of the Organic Volatile solvents in Retreatment of Root Canal System( in vitro Study)

Authors: Nibras.T.Al-Qurane
Pages: 497-501
Loading...
Loading...
Abstract

This study tested the hypothesis that root canal sealer cements insoluble in the volatile solvents chloroform and eucalyptol. Forty samples were prepered for each material ( AH26, Endofil sealers) these were divided into eight groups of five; for immersion in chloroform or eucalyptol for 30 s, 1 min, 5 min, 10 min. Clear differences were shown in the solubility profile of major classes of root canal sealer cements in two common volatile solvents. The resulte of this study shows that the AH 26 was significantly more soluble than the other material in both chloroform and eucalyptol in all immersion times. Also shows that the chlorofom is more soluble than eucalyptol for both sealer cements. يتناول هدا البحث مدى فعالية بعض انواع المذيبات العضوية في اذابة انواع مختلفة من مادة الاسمنت الخاتمة لحشوات الجدور لغرض اعادة الحشوة. اربعون عينة حظرت لكل مادة ثم قسمت الى ثماني مجاميع لغرض غمسها في المذيب الكلوروفورم مرة وفي المذيب eucalyptol مرة اخرى وللازمان30ثانية. 1 دقيقة. 5 دقيقة.و 10 دقيقة. اظهرت النتائج ان الاسمنت الخاتم نوع الراتنج اعطى اعلى نسبة ذوبان في كلا المذيبات من الاسمنت نوع الايوجينول في جميع اوقات الغمس. كما توصل البحث الى ان الاسمنت الخاتم بنوعية اكثر ذوبانا في المذيب نوع الكلوروفورم من المذيب نوع ال eucalyptol في جميع حشوات الاسمنت.

Keywords


Article
Detection of Latent Autoimmune Diabetes of Adults among Type 2 Diabetic Patients Using Glutamic Acid Decarboxylase Antibodies

Authors: Safaa Ali Khudhair
Pages: 502-507
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Latent autoimmune diabetes of adults (LADA) is a slowly progressive form of autoimmune diabetes initially managed with diet and oral hypoglycemic agents before becoming insulin requiring. GADA are used for differential diagnosis between LADA and type 2 diabetes. Objectives: To assess the prevalence of LADA among type 2 diabetic patients using glutamic acid decarboxylase (GAD) antibodies. Methods: Cross sectional study conducted on 100 patients with primary diagnosis of T2DM, 52 female and 48 male, aged 30-70 years. The GADA test is used for diagnosis of LADA patients. Results: Out of 100 patients with primary diagnosis of T2DM , 14 patients (14%) were positive for GADA. Conclusions: LADA patients accounts for 14% of T2DM using GADA assay. Age, sex, and BMI had no significant effect on the prevalence of LADA patients among T2DM. الخلفية: مرض السكري ذاتي المناعة الخافي عند البالغين (LADA) يتقدم ببطء تدريجي من مرض السكري ذاتي المناعة ويدار في البداية عن طريق النظام الغذائي وادوية تخفيض داء السكري قبل أن يصبح معتمدا على الأنسولين . وتستخدم حامض الجلوتاميك كربوكسيل (GAD) لتشخيص بين LADA والسكري من النوع 2. الأهداف: لتقييم مدى انتشار LADA بين نوع 2 من مرضى السكري باستخدام الأجسام المضادة لحامض الجلوتاميك كربوكسيل. الأساليب: دراسة مقطعية أجريت على 100 مريض مشخصين ب T2DM، 52 من الذكور و 48 أنثى، الذين تتراوح أعمارهم بين 30-70 عاما. يستخدم اختبار GADA لتشخيص مرضى LADA. النتائج:كانت النتيجة ايجابية في 14من أصل 100 من المرضى الذين يعانون من التشخيص الأولي T2DM، الاستنتاجات: كانت نسبة المرضى LADA 14٪ من T2DM باستخدام مقايس GADA. لم يكن للعمر والجنس، ومؤشر كتلة الجسم تأثير كبير على انتشار LADA عند المرضى الذين يعانون من T2DM

Keywords

GADA --- LADA --- T2DM


Article
Maxillary Sinus Area in both Gender and its Relation to Skeletal Class III Malocclusion

Authors: Arkan Muslim Abdulkareem Al-Azzawi
Pages: 508-516
Loading...
Loading...
Abstract

The maxillary sinus is the largest of the four paranasl sinus ,among the paranasal sinus. Its plays an important role in the formation of facial contours. Therefore, knowledge of the development and size of the maxillary sinus may be crucial for diagnosing and treating various cases of malocclusion . The purpose of this study is to evaluate the effect of malocclusion in skeletal class III on maxillary sinus dimensions ,80 Iraqi subjects have been chosen, lateral cephalometric radiograph had been taken for each examined subject, then samples has been divided into two groups according to SNA and ANB angle .the first group included 40 subjects who were class I skeletal malocclusion which composed of 20 males and 20 females ,the second group included 40 subjects who were class III skeletal malocclusion which composed of 20 males and 20 females. Then the radiograph were analyzed to determine the measurements of maxillary sinus area. The procedure was accomplished by mean of computer and Auto Cad program version 2008,it had been found that maxillary sinus area were Larger in male than females in both skeletal classes. There is significant difference between SNA angle and CL.III . جيب الفك العلوي هو اكبر من الجيوب الأنفية الأربعة,بين الجيوب الأنفية جيب الفك العلوي يلعب دورا مهما في تشكيل ملامح الوجه. لذلك, معرفة تطور وحجم الجيب الفكي ستكون حاسمة بالنسبة لتشخيص وعلاج حالات مختلفة من أنواع العلاقات العظمية. الغرض من هذه الدراسة هو استكشاف العلاقة بين الحالات العظمية المختلفة مع مساحة الجيب الفكي, وقد تم اختيار 80 شخص عراقي, والعينات قسمت إلى قسمين وفقا لتصنيف زاوية ( ا س ان اي) وشملت المجموعة الأولى 40 شخص (20 ذكر و 20 أنثى) ولديهم إطباق هيكلي من النوع الأول, أما المجموعة الثانية شملت 40 شخص(20 ذكر و 20 أنثى ولديهم إطباق هيكلي من النوع الثالث.قد أخذت صورة شعاعيه جانبية لكل عينة مفحوصة ثم ترسم وتقاس لتحديد مساحة الجيب الفكي ولقد تم انجاز العملية باستخدام برنامج الاوتو كاد 2008 , وقد تبين إن مساحة جيب الفك العلوي عند الذكور اكبر من الإناث , وقد تبين ان الأنماط الهيكلية المختلفة ليس لها تأثير على مساحة جيب الفك العلوي ماعدا الإناث ذوي النمط الهيكلي من النوع الثالث.

Keywords


Article
Serum Level of Adiponectin as a Risk Marker for Cardiovascular and Type 2 Diabetes Mellitus Patients
دراسة مستوى ألأديبونكتين في مصل الدم كعلامة خطر لمرضى ألوعاء ألقلبي والسكر نوع 2

Loading...
Loading...
Abstract

Adiponectin has anti-atherogenic and anti-inflammatory properties. its' study as a risk marker for Cardiovascular and type -2- diabetes mellitus patients. This study was done in the period from 1/7/2011 to 1/11/2012 in Al-Hussein hospital in Karballa government. The study groups were divided into four groups ,one is control ,the others were patients ( type -2- diabetic , type - 2- diabetic with cardiovascular and Cardiovascular diseases ) . The results were showed , there were lowering in fasting serum adiponectin hormone concentration for (three study groups ) with respect to than normal subjects , significant different ( p< 0.001 ). When use adiponectin measurement as a marker to limitation the kind of pathogenic case and from Least Significant different (L..S.D) a statistical system were observed there were highly significant different between DMII group compared to control group while there were medium significant different with (DMII- CVD and CVD) groups . The results indicated that there were no significant different between (DMII-CVD and CVD) groups. while there were a significant difference between(DMII -CVD and CVD) groups and control group less than previous group DMII .Therefore concentration of adiponectin were considered as predictor of incident of diabetes mellitus more than cardiovascular diseases. ألأديبونكتين هو هرمون مضاد لمرض تصلب الشرايين والالتهابات .وتمت دراسته كأحد العلامات الدالة على مرضى القلب و السكر نوع -2- . أجريت هذه الدراسة على ثلاث مجاميع من المرضى, المجموعة الأولى مرضى سكر نوع -2- والمجموعة الثانية مرضى سكر نوع -2- بالإضافة إلى ا مراض الوعاء القلبي والمجموعة الثالثة مرضى ا مراض الوعاء القلبي فقط بالإضافة إلى مجموعة السيطرة ؛عدد الأشخاص لكل مجموعة ( 50) شخصا .أجريت الدراسة في مستشفى الحسيني التعليمي في محافظة كربلاء وشخصت ألعينات من قبل طبيبين أحدهما اختصاص باطنية و سكر ,والأخر اختصاص قلبية . لقد تمت مقارنة النتائج لكل مجموعة من المرضى مع نتائج مجموعة السيطرة وأوضحت ألنتائج إن تركيز الهرمون ألأديبونكتين كان واطئ نسبيا في المجاميع المرضى الثلاثة مقارنة بمجموعة السيطرة وان التأثير كان معنويا (ارتباط عكسي ), وعند استخدام تركيز هذا ألهرمون كأحد العلامات الدالة لتحديد نوع الحالة المرضية ومن استخدام النظام الإحصائي لتحديد أقل قيمة معنوية تبين إن هذا الهرمون هو عالي ألمعنوية بالنسبة لمجموعة سكر نوع -2- ومتوسط ألمعنوية بالنسبة لمجموعتي (سكر نوع -2- وقلب , قلب فقط) مقارنة بمجموعة السيطرة( p< 0.001) ،ولا يوجد اختلاف معنوي بين مجموعتي (سكر نوع -2-وقلب , قلب فقط) . لذا يعتبر تركيز هرمون ألأديبونكتين كمنبئ لمرض السكر-2- أكثر من ا مراض الوعاء القلبي .

Keywords

Table of content: volume:10 issue:2