Table of content

Annals of the College of Medicine Mosul

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
Publisher: Mosul University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Annals of the College of Medicine Mosul provides publication in all fields of medicine and medical sciences that are pertinent to the local and regional community. It is a scientific peered-reviewed journal to meet the needs of academics, practitioners, health policy makers and communities they serve in Iraq and in the Middle East. What's more, it is approved by the Iraqi Ministry of Higher Education and Scientific Research for academic promotion.
The mission of the journal is to promote all branches and raise the standards of medicine in Iraq and in the Middle East. In addition, it aims at providing academically sound and clinically practical information for physicians for the promotion of their specialty according to each field of medicine.
The editorial board and peer-review process of the journal have full editorial autonomy. Prominent reviewers facilitate directing the journal to achieve its mission and foster regional and international participation.
The first issue of the journal was published in 1966 but ceased during 1983. At a later date, namely in 1987, it was restarted notwithstanding all obstacles; the factor which lies behind its uniqueness and innovativity.
The Annals of the College of Medicine Mosul got the ISSN in 1997 (ISSN 0027-1446) and got the eISSN in 2013 (eISSN 2309-6217). It is published biannually and accepts review articles, papers on laboratory, clinical and health system researches, preliminary communications, clinical case reports and letters to the editor, both in Arabic and in English.
website: www.acmmosul.org

Loading...
Contact info

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

Table of content: 2013 volume:39 issue:1

Article
State of the art in the care of the depressed patient
الجديد في العناية بالمريض المصاب بالكآبة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Depression continues to be a major cause of morbidity and mortality. Depression is a common debilitating illness that can happen to anyone, at any age, and to people of any race or ethnic group. Females are more vulnerable than males; one out of four women may have depression sometime during their lifetime. Despite the wide range of people who suffer from this serious disorder and the associated high risk of death from suicide, only 20 percent are currently receiving treatment. Moreover, it is well recognized that depression greatly contributes to fatality associated with heart disease. The 1990 Global Burden of Disease Study ranked depression as the fourth leading disease burden worldwide as measured by life-years lost to disability, and it is projected to be ranked as the second leading disease burden by the year 2020. In light of these statistics, there is a clear need to address the impact of this condition and to develop new methods to adequately diagnose and treat those who suffer. Objective: The objective of this paper is to highlight recent developments regarding treatment and care of the depressed patient. Method: A review of recent literature on the neurobiology of depressive disorder, and its reflection on the care and treatment of the depressed patient formed the matrix for this paper. Neurobiology of depression: Evidence from neuroscience, genetics, and clinical investigation demonstrate that depression is a disorder of the brain. Modern brain imaging technologies are revealing that in depression, neural circuits responsible for the regulation of moods, thinking, sleep, appetite, and behavior fail to function properly, and that critical neurotransmitters are perhaps out of balance. Genetics research indicates that vulnerability to depression results from the influence of multiple genes acting together with environmental factors. Studies of brain chemistry and of mechanisms of action of antidepressant medications continue to inform the development of new and better medical and psychotherapy treatments. STAR*D, a large study funded by the National Institutes for Mental Health, found that less than half of patients got completely well after a single antidepressant was taken, and although more patients got well once they were switched to another medicine, the proportion of those who got better decreased each time a person had to switch to another medication. Treatment of depression: Recent advances in treatment have occurred for patients with mood disorders, these include: pharmacotherapy, combined psychotherapy pharmacotherapy, and novel physical therapies. The focus of new drug development reflects a shift from serotonin specificity to combine or specific noradrenergic activity. The efficacy of sequencing cognitive therapy after anti-depressant treatment in patients who were partially remitted was examined recently by Paykel and colleagues. The cumulative relapse rate was reduced significantly from 47% in the clinical management control group to 29% in the group that received 16 sessions of cognitive therapy. Conclusion: Improved recognition, treatment, and prevention of depression are critical public health priorities. The administration of combination of treatment interventions and dual reuptake inhibitors are likely to ensure early response and prevention of relapse. Recovery of function ought to be the target of any treatment plan.الخلاصة خلفية البحث: لاتزال الكآبة سبباً في حصول المراضة والوفاة فهي تؤدي إلى الوهن والضعف، قد تصيب أي شخص وفي أي عمر بغض النظر عن العرق أو العنصر. والإناث أكثر من الذكور عرضة للإصابة، فهي تصيب واحدة من كل أربعة إناث خلال الحياة. وبالرغم من أن شريحة واسعة من الناس يعانون منها ومما يرافقها من خطورة الإقدام على الإنتحار، إلا أن الذين يحصلون على العلاج لا يتعدون الـ 20%، ولا يقتصر موت المصاب على تعرضه للإنتحار فقط، بل إن الكآبة تعرض المصاب إلى الوفاة من النوبات القلبية ايضا. وجدير بالذكر أن إحدى الدراسات العالمية التي أجريت في عام 1990 لقياس عبئ الأمراض الشامل على المجتمعات وجدت الكآبة من بين أهم أربع أمراض التي يحصل منها العبؤ المرضي الشامل، وتتنبأ نفس الدراسة أن تصبح الكآبة المرض الثاني المسبب لهذا العبئ وذلك في عام 2020 . وفي ضوء ما تقدم تبرز الحاجة إلى إعطاء إهتمام أكبر لمواجهة عواقب الإصابة بالكآبة وإلى المزيد من البحث والتقصي للوصول إلى أساليب فعالة لتشخيصها وعلاجها مبكراً. هدف البحث: تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على أحدث المستجدات في مجال العلاج والعناية بالمصاب بدآء الكآبة. طريقة البحث: مراجعة أحدث الأدبيات التي تتصدى للبيولوجية العصبية لداء الكآبة وانعكاسات ذلك على علاج المصاب والعناية به. البيولوجية العصبية للكآبة: المؤشرات البحثية في العلوم العصبية والجينية والتحريات السريرية تدل على أن الكآبة اضطراب دماغي المنشأ، وظهر من خلال تقنيات تصوير الدماغ أن الدوائر العصبية في الدماغ والمسؤولة عن تنظيم المزاج والتفكير والنوم والشهية للأكل والسلوك بصورة عامة لا تعمل بصورة سليمة، وأن الناقلات العصبية غير متوازنة. وتدل البحوث الجينية على أن الكآبة تحصل بفعل جينات متعددة وللتفاعل بين تلكم الجينات مع بعض العوامل البيئية. وتؤسس بحوث كيميائية الدماغ وآلية عمل مضادات الكآبة إلى إكتشاف عقاقير علاجية وعلاجات نفسية أفضل. وأن دراسة STAR"D المشهورة الممولة من المعاهد القومية للصحة النفسية أظهرت أن أقل من نصف المصابين بالكآبة يستجيبون إلى العلاج بمضاد إكتئاب واحد بالرغم من أن العديد من المصابين يظهرون تحسناً عندما يتحولون الى مضاد للإكتئاب مختلف ولكن نسبة هؤلاء أخذ بالتناقص. علاج الإكتئاب: تتركزالمستجدات الحديثة في علاج الكآبة على العلاج الدوائي والعلاج الدوائي المدعوم بالعلاجات النفسية وعلاجات طبيعية مبتكرة. وتميل العلاجات الدوائية الحديثة الى التحول من أدوية تؤثرفي السيروتونين الى عقاقير تؤثر في السيروتونين والنورأدرينالين مجتمعا. هذا وقد بحث Paykel وزملائه في دور العلاج المعرفي المضاف إلى علاج المصابين الذين سبق وأبدوا تجاوبا جزئيا للعلاج بالعقاقير المضادة للكآبة فوجدوا أن النسبة التراكمية للإنتكاسات لديهم إنخفضت من 47% إلى 29% بعد ستة عشر جلسة علاج معرفي. الإستنتاج: إن العمل على تطويرأساليب تشخيص الكآبة وعلاجها والوقاية منها يشكل إحدى الأولويات المهمة لخدمات الصحة العامة، وإن من شأن الجمع بين مداخلات علاجية متعددة أو إستخدام عقاقير ذات فاعلية مزدوجة في التأثيرعلى ناقلات عصبية متعددة ، من شأن ذلك أن يقلل من نسب الإنتكاسة والوقاية من الكآبة، ولابد أن يكون الهدف النهائي للعلاج هو عودة المصاب إلى الحالة الوظيفية السليمة التي كان يتمتع بها قبل الأصابة وعدم الإكتفاء بالإستجابة الجزئية او التهاود النسبي للأعراض.

Keywords

Depression --- mood disorders


Article
Hypomagnesaemia in critically ill patients
نقص المغنيسيوم في مرضى الحالات الحرجة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Hypomagnesaemia is a common electrolyte abnormality in critically ill patients. A lot of controversy exists regarding the optimum method of measuring magnesium and the influence of hypomagnesaemia on the morbidity and mortality of these patients. Objectives: To study the prevalence of hypomagnesaemia (measured in serum and RBCs) in critically ill patients and its impact on morbidity and mortality. Patients and methods: Sixty five (65) critically ill patients were studied. Their total serum and erythrocyte Mg (representing intracellular Mg) were measured within 24 hours of intensive care unit (ICU) admission. The patients were followed throughout their ICU stay and assessed regarding the severity of their illness using acute physiology and chronic health evaluation II (APACHE II) score, duration of stay in the ICU and mortality rate. Results: Serum hypomagnesaemia was present in 84.6% of patients. Only 36.9% of patients were having low erythrocyte Mg. There was a weak positive correlation between serum and erythrocytes Mg levels. No patient with normal serum Mg died, compared with 22.2% mortality rate in patients with low serum Mg (p=0.000). No significant difference in the mortality rate was noticed between patients with normal and low erythrocyte Mg. Neither low serum nor erythrocyte Mg had been associated with more severe illness or prolonged ICU stay. Conclusion: Hypomagnesaemia (measured as total serum Mg) is associated with excess ICU mortality, irrespective of the severity of the underlying illness. Intracellular Mg (measured as erythrocyte Mg) does not correlate with ICU morbidity and mortality, and its routine measurement may not be indicated.الخلاصة الخلفية: نقص المغنيسيوم أحد اضطرابات الكهاريز الشائعة لدى مرضى الحالات الحرجة. يكتنف كثير من التضارب الطريقة المثلى لقياس المغنيسيوم وتاثير نقص المغنيسيوم على مرضية ووفيات هؤلاء المرضى. الأهداف: دراسة انتشار نقص المغنيسيوم (مقاسا في المصل والكريات الحمراء) في مرضى الحالات الحرجة, وتأثير ذلك على نسبة المرضية والوفيات. المرضى وطرق العمل: درسنا 65 مريضا من المصابين بحالات حرجة. أجرينا قياس نسية المغنيسيوم في مصل الدم والكريات الحمراء خلال 24 ساعة من إدخالهم الى وحدة العناية المركزة. تمت متابعة حالة هؤلاء المرضى طيلة فترة رقودهم, وتم إحتساب حرز اباشي (كمؤشر لشدة المرض) وفترة بقائهم في العناية المركزة ونسبة الوفيات. النتائج: سجل إنخفاض في نسبة المغنيسيوم في مصل الدم لدى 84,6 ٪ من المرضى، بينما بلغت نسبة المرضى الذين لديهم إنخفاض في نسبة المغنيسوم في الكريات الحمراء 36,9 ٪. كانت هناك علاقة موجبة ضعيفة بين نسبة المغنيسيوم في مصل الدم والكريات الحمراء. لم يتوف أي مريض من الذين لديهم نسبة مغنيسيوم طبيعية في الدم, بينما بلغت نسبة الوفيات 22,2٪ لدى المرضى الذين إنخفضت لديهم نسبة المغنيسيوم في مصل الدم عن المدى الطبيعي (ب = 0,000). لم يكن لنقص المغنيسيوم في الكريات الحمراء تأثير ذو قيمة احصائية على نسبة الوفيات. لم يكن لإنخفاض نسبة المغنيسيوم في المصل أو الكريات اي علاقة بشدة المرض أو فترة البقاء في العناية المركزة. الإستنتاج: إنخفاض نسبة المغنيسيوم (مقاسآ في مصل الدم) متعلق بزيادة نسبة الوفيات عند مرضى الحالات الحرجة, وهذا التأثير لا علاقة له بشدة المرض. لم يكن لنسية المغنيسيوم داخل الخلايا (متمثلا بنسبة المغنيسيوم في الكريات الحمراء) أي تأثير على مرضية ووفيات حالات العناية المركزة, وقد لا يكون قياسه ضروريا.


Article
The relation between ECG changes and troponin test in patients with non ST segment elevation acute coronary syndrome
العلاقة بين رسم القلب الكهربائي وفحص التروبونين I في مرضى المتلازمة التاجية الحادة غير المصاحبة لإرتفاع قطعة ST

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: This article focuses on unstable angina and non ST segment elevation myocardial infarction. The objectives are to clarify different ECG pattern, to correlate it with troponin results, and to evaluate the effects of risk factors. Methods: Seventy patients with clinical diagnosis of acute coronary syndrome were collected from coronary care unit in Ibn Sina Teaching Hospital in Mosul, 20 patients with ST segment elevation were excluded, and ECG changes were evaluated. Forty five patients had troponin I test, and the results were compared to their ECG changes. The risk factors and their numbers were studied. Data statistically analyzed using Z- 2 proportion and Chi-square tests. Results: Fifty patients with a mean age 57 year (SD 13.2), including 26 males and 24 females, show (in order of frequency): ST depression (44%), non-specific ECG (24%), T wave inversion (22%), and BBB (10%). Fifteen (33%) had positive troponin test, most of them were males (80%), showed significant association with T wave inversion (p value= 0.05). Specific ECG changes were associated with male gender, diabetes mellitus, hypertension, and old age (p value<0.03). Troponin positivity was associated with male sex (p value=0.003). Male gender and smoking were associated with positive troponin in significant ECG group (p value<0.04). All patients with positive troponin had at least two risk factors (p value=0.002). Conclusion: ST segment depression was the most common ECG changes in non ST elevation acute coronary syndrome, but T wave inversion was more significantly associated with troponin positivity, which differs from previous studies. Male gender was the most critical risk factor; this was consistent with previous studies. Number of risk factor has important effect on ECG and troponin results. الخلاصة الأهداف: هذه الدراسة تركز على النوبة القلبية غيرالمستقرة، وإحتشاء عضلة القلب غير المصاحب لإرتفاع قطعة ST . الأهداف هي توضيح أنماط رسم القلب الكهربائي، إختبار إيجابية فحص تروبونين I ، وتقييم عواملِ الخطورة. الطريقة: سبعون مريضا شخصوا سريريا بالمتلازمة التاجية الحادة جمعوا من وحدة العناية القلبية في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل، بعد إستثناء 20 حالة مصاحبة لإرتفاع قطعةST ، تم دراسة أنماط تغييرات رسم القلب لهؤلاء المرضى. وأجري إختبار التروبونين لخمسة وأربعون مريضا منهم، وقورنت نتائج إختبار التروبونين لديهم مع تغييرات رسم القلب الكهربائي. درست عوامل الخطورة وعددها وتأثيرها على أنماط رسم القلب الكهربائي ونتائج إختبار التروبونين. حللت نتائج هذه البيانات إحصائيا بإستخدام إختباري كاي وZ. النَتائِج: تم تشخيص خمسين مريضا بالمتلازمة التاجية الحادة غير المصاحبة لإرتفاع قطعة .STمتوسط أعمارهم 57 سنة: (26 ذكرا و 24 أنثى). أظهر رسم القلب الكهربائي لديهم التغييرات الآتية (من الأكثر الى الأقل شيوعا) : إنخفاض فطعة ST (44%)، تغييرات غير محددة في رسم الفلب (24% (، إنعكاس موجة T (22% (وحصرالحزيمة BBB ) 10%.( كان إختبار تروبونين إيجابي لدى خمسة عشر مريضا (33%) ، ومعظمهم كانوا ذكورا (80%)، وأظهروا علاقة إحصائية مهمة مع إنعكاس موجة .Tإرتبط وجود تغييرات مهمة في رسم القلب الكهربائي بالعوامل التالية: الجنس الذكر، داء السكري، إرتفاع ضغط الدم، والشيخوخة. فيما إرتبطت إيجابية اختبار التروبونين بالجنس الذكر. كان فحص التروبونين إيجابيا في المجموعة التي أظهرت تغييرات مهمة في رسم القلب في الذكور والمدخنون. كل المرضى الذين أظهروا فحص تروبونين إيجابي كان لديهم عاملي خطورة على الأقل. الخاتمة: إنخفاض القطعة ST كان التغير الأكثر شيوعاً في رسم القلب الكهربائي لمرضى المتلازمة التاجية الحادة غير المصاحبة لإرتفاع قطعة ST، لكن إنعكاس موجة Tكان أكثر إرتباطا بإيجابية فحص التروبونين، وهذا معارض لبعض الدراسات السابقة. الجنس الذكر كان عامل الخطورة الأكثر حرجا في المتلازمة التاجية الحادّة، وهذا كان متسقا مع الدراسات السابقة. عدد عوامل الخطورة له تأثير مهم على رسم القلب الكهربائي ونتائج فحص التروبونين.

Keywords

ECG --- troponin --- ACS


Article
HPV in squamous cell carcinoma: An Immuno-histochemical study
دراسة مناعية نسيجية كيمائية للتحري عن فيروس ورم الحليمات البشري في سرطانات الخلايا الحرشفية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: This study is performed to evaluate the immune-expression of human papillomavirus (HPV) in a series of 100 samples of squamous cell carcinoma (SCC) from different sites of the body and to correlate it with anatomical site and grade of the tumor, age and sex of the patients, grade of tumor and to compare our results with those of other studies. Patients and methods: There were 100 patients with primary SCC from larynx, cervix, oral cavity and skin. Samples were obtained in a pro and retrospective fashion from teaching hospitals and private laboratories in Mosul. During a period of seven months from July 2009 through January 2010. Immunoexpression assay was performed using immunohistochemically (IHC). Results: The patients' age ranged between 15 and 90 years, with a mean of 51.28 year. There were 62 males and 38 females. Only nine of the hundred cases were positive for HPV, 3 out of 45 cases of laryngeal SCC were positive (6.67%) and 22 of oral cavity SCC cases were positive (27.27%). All of the 23 cervical and the 10 skin cases were negative for HPV. HPV expression was significantly correlated with the primary anatomical site but not with the age and sex of the patients in laryngeal and oral cavity SCC. Conclusions: 1.) HPV was expressed in nine out of 100 cases of SCC, adopting immunohistochemistry (IHC) for its detection, six of the cases were in the oral cavity and three were in the larynx with none from cervix or skin. 2.) In the positive cases the only significant correlations were with the anatomical site and in relation to grade in the larynx. 3.) Our results are low when compared to more sensitive methods for HPV detection like Polymerase Chain Reaction (PCR), Southern Blot Hybridization (SBH) and In Situ Hybridization (ISH); however this may also be attributed to the relatively small number of cases and to the possibility that our cases of SCC are not HPV related.الخلاصة الأهداف: أجريت هذه الدراسة لتقييم حالة الظهور المناعي لفيروس ورم الحليمات البشري في 100 حالة من سرطان الخلايا الحرشفية في مدينة الموصل، والربط بينها وبين موقع الورم وعمر وجنس المريض، ومقارنة نتائج هذه الدراسة مع نتائج لدراسات أخرى. الحالات والطرق: ان هذه الدراسة مستقبلية ورجعية، وتم من خلالها تجميع 100 حالة من سرطان الخلايا الحرشفية من الحنجرة, وعنق الرحم, والتجويف الفمي والجلد. وتم تجميع هذه الحالات من المستشفيات التعليمية والمختبرات الأهلية في الموصل. خلال 7 أشهر إمتدت من شهر تموز 2009 خلال كانون الثاني 2010. تم تقسيم الحالات السرطانية الى 3 مراحل حسب وجود ونسبة تكون الكيراتين ووجود الجسور الخلوية. لقد تم التحري عن فيروس ورم الحليمات البشري بطريقة مناعية-نسيجية-كيميائية باستخدام المضاد الاولي (المضاد أحادي النسل نوع كي 1 إتش 8) ونظام اظهار نوع المعلم إل إس أي بي 2, أرنب فأر. وتم تحليل النتائج حسب صبغة النواة. النتائج والاستنتاجات: لقد تراوحت أعمار المرضى بين 15-90 سنة وكان هناك 62 ذكر و34 أنثى من الكل. تم تقسيم الحالات حسب موقع المرض الى سرطان الخلايا الحرشفية في الحنجرة 45 ثلاث كانت ايجابية, التجويف الفمي 22 حالة ستة منها ايجابية, عنق الرحم 23 حالة والجلد 10 حالات جميعها سالبة لفايروس ورم الحليمات البشري.

Keywords

HPV --- squamous


Article
Double-surface intensive phototherapy versus single-surface conventional phototherapy in treatment of neonatal hyperbilirubinemia
العلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف مقارنة بالعلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي في علاج اليرقان الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To compare the efficacy of double-surface intensive phototherapy (DSIPT) and single-surface conventional phototherapy (SSCPT) in treatment of neonatal jaundice. Patients and methods: This is a case control study conducted in Ibn Al Atheer Pediatric Hospital (Mosul) included 110 jaundiced neonates subjected to the newly used (DSIPT) during the period between 1st of Jan. 2011 to 30th of June 2011 compared to142 jaundiced neonates underwent phototherapy using SSCPT during the period between1st of July 2010 to 31st of December 2010. Patients with acute bilirubin encephalopathy, sepsis, meningitis and asphyxia were excluded from this study as well as those aged > 1 week. The medical files data of included infants were analyzed regarding their gestational age, body weight, sex, age, type of feeding and total serum bilirubin level (TSB) at initiation of phototherapy. Levels of TSB at intervals of approximately 6 hours during the first 24 hours of treatment, the need of exchange transfusion and duration of hospitalization were registered. Results: Demographic characteristics apart from gestational age were similar in both groups. The initial mean serum bilirubin level had no statistically significant difference between DSIPT and the SSCPT group. DSIPT group had significantly greater TSB decline rates than SSCPT in term and preterm infants with hyperbilirubinemia. The mean percentages of TSB decline per hour was significantly higher within 6, 12, and 24 hours after starting DSIPT compared to SSCPT type. The mean percentages of TSB decline of DSIPT group within the second 12 hours after phototherapy was significantly higher and more than double the value of SSCPT type (43.45 ± 14.83 vs. 17.03 ± 14.22, p<0.001). Duration of hospitalization was significantly shorter in DSIPT subjected infants. At initial TSB level between 20- 25 mg/dl exchange transfusion was avoidable among intensively treated patients whereas it was inevitable in 86.36 % of patients in the SSCPT group. At TSB on exchange line 91.56% of infants received SSCPT type required an exchange transfusion whereas such intervention was eliminated in patients treated by DSIPT. Conclusions: DSIPT was significantly more effective than SSCPT in treatment of neonatal hyperbilirubinemia. When initial TSB level is on and below exchange line on nomogram, exchange transfusion can be avoided with the use of DSIPT. الخلاصة هدف الدراسة: لمقارنة فعالية العلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف بالعلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي في علاج اليرقان الولادي. طريقة البحث والمشاركون: هذه دراسة لحالات أدخلت الى مستشفى ابن الأثير للأطفال (الموصل) خلال الفترة بين الأول من كانون الثاني 2011 لغاية الثلاثين من حزيران 2011 وقد شملت 110 وليد مصاب باليرقان خضعوا للعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف المستخدم حديثا وقد قورنوا رجعيا مع 142 وليداً مصاب باليرقان عولجوا بالعلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي خلال الفترة بين الأول من تموز 2010 لغاية الواحد والثلاثين من كانون الأول 2010. تم استبعاد المرضى الذين يعانون من اعتلال دماغي بيليروبيني حاد, انتان دموي, التهاب سحائي أو اختناق ولادي وكذلك الذين تتجاوز أعمارهم الأسبوع من هذه الدراسة. تم تحليل بيانات الملفات الطبية للأطفال المشمولين فيما يتعلق بعمرهم الحملي, وزن الجسم, الجنس, العمر, نوع التغذية ومستوى البيليروبين الكلي في المصل عند البدء بالعلاج الضوئي. تم تسجيل مستويات البيليروبين الكلي في المصل كل 6 ساعات تقريبا خلال الـ 24 ساعة الأولى من العلاج، كما سجلت الحاجة لعمليات تبديل الدم ومدة الاستشفاء. النتائج: فيما عدا العمر الرحمي كانت الخصائص الديموغرافية متشابهة في المجموعتين. لاوجود لفرق ذو دلالة إحصائية في معدل مستوى الصفار بالمصل في بداية نوعَي العلاج الضوئي. كان معدل انخفاض مستوى البيليروبين الكلي لدى الأطفال كاملي النمو والخدج في المجموعة التي عولجت بالعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف اكبر من مجموعة العلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي. وكان متوسط النسب المئوية للانخفاض لكل ساعة في مستوى البيليروبين الكلي خلال (6, 12, 24) ساعة بعد البدء بالعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف أعلى من قيمته في المجموعة المقارنة. كان متوسط النسب المئوية لانخفاض مستوى البيليروبين الكلي خلال 12 ساعة من البدء بالعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف أعلى وأكثر من ضعفي القيمة الناتجة في مجموعة العلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي )14,83±43,45 مقابل 14,22± 17,03) على التوالي (قيمةP >0,001). كانت مدة البقاء في المستشفى اقصر لدى المجموعة التي خضعت للعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف. عندما كان المستوى الأولي الكلي للبيليروبين بالمصل بين mg/dl 20- 25 أمكن تجنب الحاجة لتبديل الدم باستخدام العلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف بينما كانت الحاجة لا مفر منها في 86,36% من مرضى مجموعة العلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي. عندما كان المستوى الأولي الكلي للبيليروبين بالمصل على الخط الموصى به لتبديل الدم احتاج 91,56% من المرضى المتلقين للعلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي الى إجراء تبديل للدم في حين تم استبعاد مثل هذا التداخل لدى المعالجين بالعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف. الاستنتاج: العلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف ذو فعالية أكثر من العلاج الضوئي أحادي السطح التقليدي في علاج فرط بيليروبين الدم الوليدي. من الممكن تجنب تبديل الدم عندما يكون المستوى الكلي للبيليروبين بالمصل على او تحت الخط الموصى به لتبديل الدم باستخدام بالعلاج الضوئي ثنائي السطح المكثف.


Article
Noise Pollution in Mosul Medical City Center Teaching Hospitals
التلوث الضوضائي في المستشفيات التعليمية لمركز مدينة الطب في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Context: High levels of noise in hospitals may interfere with patient care services, the doctor-patient relationship and medical education activities. Aim: To measure the noise level and to determine the time-place patterns at Mosul Medical City Center Teaching Hospitals. Materials and methods: Sound levels of different places inside the stated hospitals were recorded, using a Digital Sound Level Meter. A total of 80 readings were taken at different locations of hospitals. The time for each measurement was 5 minutes, repeated for three times in each location, and then the average reading was recorded. Three noise parameters were recorded in every measurement (in dBA): equivalent noise level (Leq), maximum noise level (L max) and minimum noise level (L min). Neither the staff nor the patients in the four institutions were aware of the recordings. Indoor noise levels on weekdays (Saturday through Thursday) were compared to noise levels on weekends (Friday). Outdoor noise levels were measured near each hospital facet, too. Time-patterns of noise pollution were established by recordings at 08:00 a.m., 09:00 a.m., 11:00 a.m., and 02:00 p.m. Results: The mean equivalent sound level was 93.44 ± 6.55 dBA, including hospitals facet. The maximum equivalent sound level was observed in the casualty department (97.80 ± 2.91 dBA) and the minimum equivalent sound level was in Ibn-Sena General Teaching Hospital (89.16 ± 6.83 dBA) (p = 0.001). During morning hours, the mean equivalent noise level (94.35 dBA) was higher than the afternoon level (90.14 dBA) (p=0.037). The mean equivalent noise levels were higher on the weekdays (94.05 dBA) than on the weekend (88.57 dBA) (p = 0.002). Conclusion: The noise pollution in Mosul Medical City center greatly exceeded the WHO guideline level for hospitals. This study highlights the need for noise monitoring and control measures inside hospital areas. Keywords: Noise pollution, hospitals, patterns.الخلاصة مقدمة: المستوى العالي للضوضاء في المستشفيات قد يؤثر على مستوى الخدمات المقدمة للمريض، وعلاقة المريض بالطبيب وكذلك على نشاطات التعليم الطبي. هدف الدراسة: تهدف الدراسة الحالية إلى قياس مستوى الضوضاء وتحديد النمط المكاني والزماني لها في المستشفيات التعليمية لمركز مدينة الطب في الموصل. ¬طريقة الدراسة: تم قياس مستوى الصوت في أماكن مختلفة داخل المستشفيات التعليمية باستخدام جهاز قياس الصوت الرقمي Digital Sound Level Meter)). حيث تم أخذ 80 قراءة بهذا الجهاز في أماكن متعددة من المستشفيات. كل قراءة تستغرق 5 دقائق حيث تمت إعادة القراءة في كل موقع ثلاث مرات ثم أخذ المعدل لها. ثلاثة مقاييس للضوضاء استخدمت في هذه الدراسة: مقياس الصوت المكافئ (Leq)، مقياس الصوت المنخفض (Lmin)، و مقياس الصوت المرتفع (Lmax). وكانت وحدة القياس هي الديسي بل (dBA). النتائج: ظهر أن معدل الصوت المكافئ هو 93,44 ± 6,55 الديسي بل في المستشفيات التعليمية بما فيها واجهة المستشفيات. وأعلى مستوى صوت مكافئ لوحظ في قسم الطوارئ 97,80 ± 2,91 ديسي بل وأوطئ مستوى صوت مكافئ كان في مستشفى ابن سينا التعليمي 89,16 ± 6,83 ديسي بل (p = 0.001). وأظهرت النتائج أن مستوى الصوت المكافئ للفترة الصباحية (94,35 ديسي بل) كان أعلى من المستوى لفترة ما بعد الظهيرة (90,14 ديسي بل). كما لوحظ أن مستوى الصوت المكافئ خلال أيام الدوام الأسبوعي (94,05 ديسي بل) كان أعلى من ذلك المستوى ليوم الجمعة (88,57 ديسي بل) (p = 0.002). ألاستنتاجات: يشكل التلوث الضوضائي في مركز المستشفيات التعليمية لمدينة الموصل الطبية مشكلة حقيقية حيث سجلت مستويات للضوضاء فاقت بكثير المستويات القياسية للصوت لمنظمة الصحة العالمية بالنسبة للمستشفيات. الكلمات الدليلة: التلوث الضوضائي، المستشفيات، الأنماط.


Article
Evidence- based medicine among family physicians in Mosul city: knowledge and attitudes
الطب المبني على الدليل بين أطباء الأسرة في مدينة الموصل: المعارف والمواقف

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: The aim of this study is to assess knowledge and attitudes of family physicians in Mosul city toward evidence-based medicine and to describe the major barriers to practicing evidence based medicine. Method: A cross sectional questionnaire based survey has been adopted for this study. For the period between the 1st of June and 31st of August 2012; a self-administered questionnaire had been distributed to all 71 family physicians registered in Nineveh Health Directorate and practicing in primary health centers in Mosul city. The main outcome measures were: participants’ attitudes toward evidence –based medicine (EBM), their knowledge about the important technical terms used in EBM and their perception of barriers to EBM practice. Results: Sixty one family physicians participated in this study, 24 (39.3%) were males and 37 (60.7%) were females. The response rate was 85.9%. The mean age of the participants was 36.15 years. Most of the respondents had positive attitudes toward EBM: 54.1% showed welcoming attitudes towards EBM; 44.3% showed strongly welcoming attitudes towards EBM; 65.6% believed that most of their clinical practice was evidence based; 90% agreed with the concept of practicing EBM improves patients care. The participants showed deficient knowledge regarding the technical terms commonly used in EBM. Patients overload and lack of personal time were the major perceived barriers to practicing EBM (78.7% and 65.6%) respectively. Conclusion: Although this research revealed high support among family physicians in Mosul for the practice of EBM, they showed a deficiency in knowledge about EBM. Keywords: EBM, family physicians, family medicine, knowledge, attitudes.الخلاصة أهداف الدراسة: تقييم معارف ومواقف أطباء الأسرة في مدينة الموصل من الطب المبني على الدليل، وكذلك لوصف المعوقات الرئيسة لممارسة الطب المبني على الدليل. طرق العمل: هذه دراسة مقطعية بإستخدام إستبيان خلال الفترة الممتدة من الأول من حزيران إلى الحادي والثلاثين من آب 2012. تم توزيع إستبيان على جميع أطباء الأسرة المسجلين في دائرة صحة نينوى والعاملين في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة الموصل، والبالغ عددهم 71 طبيب أسرة. وإعتمدت مقاييس الحصيلة على النحو التالي: مواقف المشاركين من الطب المبني على الدليل, معارف المشاركين فيما يخص المصطلحات الفنية المستخدمة في الطب المبني على الدليل والعوائق التي تحول دون ممارستهم للطب المبني على الدليل. النتائج: شارك في الدراسة 61 طبيب أسرة, 24 (39,3%) من الذكور و37 (60,7%) من الإناث. وكان معدل الاستجابة 85,9%. وكان معدل أعمار المشاركين 36,15 سنة. أظهرت الدراسة أن معظم المشاركين لديهم مواقف إيجابية من الطب المبني على الدليل، وكانت على النحو التالي: أظهر 54,1% موقفا مرحبا من الطب المبني على الدليل، كما أظهر 44,3% موقفا مرحبا بشدة من الطب المبني على الدليل وأن 65,6% من المشاركين يعتقدون أن معظم ممارساتهم السريرية مبنية على الطب المبني على الدليل وأن 90% من المشاركين متفقون مع المفهوم القائل أن الطب المبني على الدليل يحسن مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى. وأظهرت الدراسة كذلك قلة معرفة المشاركين بالمصطلحات الفنية المستخدمة في الطب المبني على الدليل. كما أظهرت أيضا أن العدد الكبير للمرضى إضافة إلى نقص أوقات الفراغ الشخصي كانت من أهم العوائق في وجه ممارسة الطب المبني على الدليل (78,7% و 65,6%) على التوالي. الاستنتاج: على الرغم من أن هذا البحث أظهر تأييدا عاليا من قبل أطباء الأسرة في مدينة الموصل لممارسة الطب المبني على الدليل إللا أنه أظهر نقصا في معارف هؤلاء الأطباء بتفاصيل الطب المبني على الدليل.


Article
The prediction of nasolabial dimensions: A stereophotogrammetric study
توقع أبعاد الأنف والشفاه: دراسة ثلاثية الأبعاد

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To find the most accurate measurements for the nasolabial dimensions prediction utilizing the three dimensional technology. Design: Cross-sectional study. Setting: School of Dental Sciences, Universiti Sains Malaysia, Kelantan, Malaysia. Participants: This study was conducted on 101 volunteers (16-30 years). The participants had harmonious balanced face, competent lips and no craniofacial abnormalities. Data were captured using stereophotogra- mmetry system which consists of Sony digital cameras, synchronize switch and a calibration control frame. Main outcome measures: Eighteen facial, seven nasal and 11 labial dimensions were measured and analyzed. The stepwise multiple regression analysis was applied and the level of significance was established at p<0.05. Results: The measurements of the combination of nasolabial dimensions were developed. The prediction rates were 90% and 96% and for the upper lip height, nose height respectively. However, the low prediction rate was recorded for the lower vermilion and lateral lip heights 17% each. Conclusions: New measurements for nasolabial dimensions prediction with application of three dimensional imaging technology were offered. This study could provide reliable and objective reference material for plastic surgeons for the planning of the cosmetic nasal surgery. Moreover, these information could be beneficial in the post-surgical prosthesis construction. Keywords: Soft tissues, morphology, stereophotogrammetry. الخلاصة الأهداف: هدفت الدراسة إلى تطوير متغيرات جديدة لدراسة أبعاد الأنف والشفتين بإستخدام تقنية الصورة ثلاثية الأبعاد. تصميم الدر اسه: دراسة مقطعية. مكان الدراسة: كلية طب الأسنان في جامعة العلوم الماليزية. المشاركون: شارك في هذه الدراسة ١٠١ متطوع تتراوح أعمارهم بين ١٦-٣٠ سنة. وقد إتصف المشاركون بوجه خالي من التشوهات الخلقية في منطقتي الجمجمة والفكين. تم التقاط المعلومات بإستخدام جهاز التصوير الثلاثي الأبعاد. المتغيرات: تم قياس ٣٦ متغير في مناطق مختلفة من الوجه وخاصة المناطق الأنفية ومناطق الشفتين تم إستخدام الإنحدار المتعدد لتحليل النتائج علما بأن القيمة الاحتمالية المعنوية كانت Ρ < ٠٫٠٥. النتائج: تراوح المعدل للقياسات بين ٩٠٪ و٩٦٪ بالتعاقب للطول الأنفي وإرتفاع الشفة العليا. أما بالنسبة لحافة الشفة السفلي و لإرتفاع الشفة الجانبي فقد بلغ ١٧٪. الاستنتاجات: تم الحصول على متغيرات جديدة للتنبوء بأبعاد الأنف والشفتين بإستخدام تقنية الأبعاد الثلاثية. هذه المتغيرات يمكن أن تستخدم لغرض الإعداد لعمليات الجراحة التجميلية في مناطق الأنف والشفتين بالاضافة إلى إعداد التراكيب التعويضية لتلك المناطق في الوجه.


Article
Validity of ultrasound in detecting benign and malignant ovarian cysts
فائدة الفحص بالأمواج الصوتية في تشخيص أورام المبيض الحميدة والخبيثة والتفريق بينهما

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Ovarian tumors are the second most common gynecological malignancy and the fourth most common cancer death in women, which is characterized by few or late symptoms, often called the silent killer. Early detection of ovarian carcinoma could be a formidable challenge and an elusive task. Objectives: To Study sonographic features of benign and malignant ovarian cysts, to find the incidence of benign and malignant ovarian tumours and to determine the accuracy of ultrasound in differentiating benign from malignant ovarian cysts comparing with histopathology results. Patients and methods: This was a cross sectional study. Convenient sample taken from a population consists of 65 women in reproductive age, scheduled for surgery because of ovarian cysts. They underwent preoperative ultrasound examination, done in the Radiology Department of Maternity and Rizgari Teaching Hospitals, Erbil city, North of Iraq. The mean patient age was 30.25 years ranging from 14-46 years. Results: Out of 65 cases, 60 (92.3%) were benign, and 5 cases (7.7%) were malignant. Using sonographic morphological scoring, scores equal or more than 3 was regarded as malignant (the scoring system included wall thickness, shadowing, septa and echogenicity). The accuracy, sensitivity and specificity of ultrasound were 91%, 100% and 90% respectively. Conclusion: Gray scale and Doppler ultrasound yield high diagnostic accuracy in discrimination between benign and malignant cysts. Benign cysts are more common than malignant cysts in female at reproductive age. Mature cystic teratoma (dermoid) is the commonest type of ovarian tumors. Cysts more than 10 cm in maximum diameter, multilocular cysts are more likely to be malignant. The presence of ascites also favors malignancy. Keywords: Ovarian cyst, Doppler ultrasound, pelvic mass. الخلاصة الخلفية: تعد أورام المبيض ثاني أكثر الأورام النسائية شيوعا وواحدة من الأسباب المهمة المؤدية للوفاة بسبب الأمراض السرطانية النسائية. و نظرا لقلة أو تأخر ظهور الأعراض المرضية فإن التشخيص المبكر ليس بالأمر السهل ويحتاج الى خبرة في العلامات التشخيصية للتفريق بين الحالات المختلفة. الأهداف: للتفريق بين أكياس المبيض الحميدة والخبيثة بواسطة الفحص بالأمواج فوق الصوتية ومعرفة مدى دقة الأمواج فوق الصوتية في هذا المجال. طريقة الدراسة: دراسة مقطعية عرضية العينات أجريت في أقسام الأشعة في مستشفيات النسائية والتوليد وفي مستشفى رزكاري التعليمي في أربيل للفترة من حزيران 2010 الى كانون الاول 2010 . شملت 65 مريضة مجدولة لإجراء عمليات كيس المبيض تراوحت أعمار المريضات بين 14- 46 وكان معدل أعمارهن 30,25 عاما. إستخدم تقرير الفحص النسيجي كمعيار للتشخيص النهائي. النتائج و الخلاصة: أثبت الفحص بالأمواج فوق الصوتية بضمنها الدوبلر دقة عالية في التفريق بين أكياس المبيض الحميدة والخبيثة. كانت دقة وحساسية وخصوصية الفحص بالأمواج فوق الصوتية 91% , 100% , 90% على التوالي.


Article
Clinical versus histopathological staging of axillary lymph node, in breast cancer patients
دراسة مستوى الإصابة بين الفحص السريري والنسيجي للغدد اللمفية تحت الأبطية لمرضى سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To evaluate the validity of clinical examination of the axilla for detection or exclusion of presence of lymph nodes and performing clinical staging, in patients with breast carcinoma, in comparison with histopathological evaluation and staging Patients and methods: A case series study included ninety patients with breast carcinoma, done at Aljamhori Teaching Hospital in Mosul, during the period from January 2010 to June 2011. The diagnosis of breast cancer was confirmed by FNA and or excisional biopsy. The size of the tumors was measured and (T) stage was performed. The clinical evaluation of the axilla included: the presence or absence of axillary lymph nodes, the size, number, level and fixation of lymph nodes were assessed when positive; the clinical (cN) staging was recorded. All the patients underwent modified radical mastectomy with axillary clearance. The breast and axillae specimens were subjected to histopathological evaluation which included: the presence or absence of axillary lymph nodes, the size, number, level and fixation of lymph nodes were assessed when positive, the histopathological (hN) staging was recorded, which is regarded as the gold standard. The state of axillary lymph node (N), the size of the tumor (T) in relation of clinical to histopathological stages were evaluated and compared by using validity indicators, which includes the sensitivity, specificity, positive and negative predictive values and accuracy. P value was estimated using 2-way Contingency Table Analysis, with 95% Conf. Interval. Results: The study included 90 patients with breast carcinoma, the clinical evaluation revealed 20 patients (22%) with T1, 45 (50%) T2, 18 (20%) T3 and 7 (8%) T4. Sixty one (67.7%) patients had negative axillary lymph node (N0) on physical examination, those with positive lymph nodes were 19 (21%) patient with (N1), 7 (7.7%) patients with (N2) and 3 (3.3%) patients with (N3), while the histopathological evaluation showed that 35 (39%) patients had (N0), those with positive lymph nodes were 30 (33.3%) patient with (N1), 20 (22.2%) patients with (N2) and 5 (5.5%) patients with (N3). The sensitivity, specificity and accuracy of axillary lymph node examination were 40%, 70% and 57% respectively, the P value was 0.064. Conclusion: Clinical staging of axillary lymph node is neither sensitive nor specific, with low accuracy rate and it shouldn't be relied on for final staging in patient with breast malignancy. Keywords: Breast cancer, axillary lymph node, mastectomy. الخلاصة الهدف: للتعرف على قابلية الفحص السريري للغدد اللمفاوية تحت الابطية في تشخيص إصابتها بورم سرطاني من الثدي بالمقارنة مع نتائج الفحص النسيجي عن طريق قياس مؤشرات الصلاحيةَ. التصميم: دراسة سلسلة الحالات. المشاركون: تسعون مريضة مصابة بسرطان الثدي. زمان ومكان الدراسة: مستشفى الجمهوري التعليمي في الموصل من تاريخ كانون الثاني 2010 لغاية حزيران 2011. القياسات الإجرائية: تم تشخيص سرطان الثدي عن طريق الوخز بالإبرة او فحص الخزعة كاملة القطع. تم اختيار التداخل الجراحي من نوع الرفع الكامل للثدي مع تنظيف الإبط من قبل الجراح المسؤول عن علاج المريضة المعنية حيث ان هذا النوع من التداخل هو المتفق عليه من قبل كافة الجراحين العاملين في مستشفى الجمهوري التعليمي. تم تسجيل نتائج الفحص السريري للعقدة السرطانية من حيث الحجم وكذلك الموقف السرطاني للغدد اللمفاوية تحت الابطية. تم تسجيل نتائج الفحص النسيجي للغدد اللمفاوية وموقفها السرطاني بالاعتماد على اللجنة الأمريكية المشتركة للسرطان وقد تم اعتماد الفحص النسيجي كمقياس ذهبي لغرض المقارنة باستخدام قياس مؤشرات الصلاحيةَ والتي تضمنت قياس الحسّاسيةَ، الخصوصية ، القيمة التنبؤية الإيجابية والسلبية والدقة. النتائج: أثبتت الدراسة إن الموقف السرطاني عن طريق الفحص السريري ذو حسّاسية تصل إلى 40%، خصوصية 70%، قيمة تنبؤية إيجابية 75%، قيمة تنبؤية سلبية 45%، ودقة 57%. الاستنتاج: إن التقييم السريري للعقد اللمفاوية تحت الابطية لا يعطي مصداقية عالية لغرض تقييم الانتشار السرطاني لسرطان الثدي ولا يمكن الاعتماد عليه. التوصيات: يوصي الباحثان بإتباع طرق أكثر تقصّياً لغرض الوصول الى نتائج أفضل. الكلمات الدليلية: سرطان الثدي، الغدد اللمفية تحت الابطية، قطع الثدي.


Article
Feasibility of percutaneous needle aspiration for the treatment of breast abscesses
جدوى استعمال السحب بالإبرة لمعالجة خراجات الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To assess the feasibility and effectiveness of percutaneous needle aspiration under local anesthesia for the treatment of acute breast abscesses in the outpatient breast clinic. Design: A retrospective study of forty three female patients with acute breast abscesses. Setting: Breast clinic in Al Jamhoory teaching hospital in Mosul between February 2004 to February 2007. Methods: Forty three patients with acute breast abscesses were studied. Special enquiries were made regarding lactation, symptomatology and sites of abscesses. All patients had preliminary breast ultrasound (U/S) examination. In the breast clinic, percutaneous needle aspiration of pus under local anesthesia was done followed by systemic antibiotic therapy. Repeated aspiration was carried out later when deemed necessary and follow up by (U/S) was conducted. Results: Forty three patients aged between 16-75 years (mean 37 years) having a provisional diagnosis of acute breast abscesses. All patients presented with a palpable tender mass, of which 4 patients had retro-areolar abscesses. All patients had (U/S) of breast. Five patients were found on breast U/S to have inflammation without evidence of focal pus and they only required antibiotics. Four patients refused aspiration and underwent primary incision and drainage under general anesthesia (GA), while in two patients the abscesses were pointing and opened spontaneously before intervention, and they settled with wound toilet and antibiotics alone. The remaining thirty two patients had their abscesses aspirated, and the treatment was successful in twenty nine patients (91%) with no complications or recurrence. The treatment failed in three patients who required subsequent incision and drainage. Conclusions: Percutaneous needle aspiration of acute small unilocular breast abscesses after prior breast (U/S) followed by systemic broad spectrum antibiotics is successful, when the abscesses are completely drained. The use of this modality of the treatment has still not found wide application in our locality. This study is an attempt to recommend its use wherever facilities exist for its feasibility, low cost, no interruption with lactation and better cosmesis, though incision and drainage still may be necessary for definitive treatment for large or multilocular abscesses. Keywords: Breast, abscess, aspiration. الخلاصة الهدف: إن الطريقة المتبعة حاليا لعلاج خراج الثدي هي عن طريق بزله جراحيا. إن الهدف من هذه الدراسة هو دراسة جدوى إستعمال طريقة تحفظية لعلاج خراج الثدي بعد فحص الثدي بالأمواج فوق الصوتية حبث يسحب القيح عن طريق الإبرة، وتستعمل الصادات بعد ذلك وقد يعاد سحب القيح من الخراج لأكثر من مرة إن إستدعت الحاجة لذلك. التصميم: تم دراسة 43 مريضة يشكين من خراج الثدي. المكان والزمان: تمت الدراسة في عيادة أمراض الثدي في المستشفى الجمهوري التعليمي بالموصل في الفترة بين شباط 2004 إلى شباط 2007. المرضى والطريقة: تم دراسة سجلات 43 مريضة يشكين من خراج الثدي معدل أعمارهن 37 سنة. وتم السؤال عن الأعراض، حالة الرضاعة وموقع الخراج. تم فحص الثدي المصاب لدى جميع المريضات بجهاز الفحص بالأمواج فوق الصوتية وبعد تعيين الموقع والحجم تم سحب القيح من الخراج تحت التخدير الموضعي وإستعمال الصادات بعد ذلك. أعيد السحب بالإبرة في بعض الحالات التي إحتاجت سحب لأكثر من مرة وإستعمل السونار لغرض المتابعة. النتائج: كان عدد المريضات المصابات بخراج الثدي 43 حالة تراوحت أعمارهن بين 16-75 سنة، وبمعدل 37 سنة. كانت العلامات السريرية لدى كافة المصابات على شكل عقدة محسوسة، منها 4 حالات كانت العقدة خلف الحلمة. أجري فحص الأمواج فوق الصوتية الخاص بالثدي على كافة المريضات حيث تبين لدى 5 مريضات وجود أخماج فقط بدون وجود قيح او خراج، وعولجت هذه الفئة بالصادات. تم بزل الخراج بإستعمال الإبرة لـ 32 مريضة، وقد شفيت 17 حالة بدون جراحة ولمرة واحدة، بينما إحتاجت 5 مريضات لبزل بالإبرة لمرتين و7 مريضات لأكثر من مرتين، بينما فشلت الطريقة في 3 حالات وإحتاجت الى بزل جراحي. أربع مريضات رفضن علاج البزل بالإبرة منذ البداية وتم علاجهن ببزل الخراج جراحيا تحت التخدير العام. كان الخراج لدى مريضتين سطحي ومفتوح تلقائيا قبل أي تداخل جراحي وقد عولجتا بالصادات فقط. الاستنتاج: إن الطريقة التحفظية المتبعة في هذه الدراسة لعلاج 43 مريضة مصابة بخراج الثدي بعد التشخيص بفحص الأمواج الصوتية الخاص بالثدي هي إستعمال الإبرة لسحب القيح من الخراج ومن ثم إستعمال الصادات بعد ذلك، حيث تمت هذه الطريقة بنجاح وخاصة عند بزل الخراج بالكامل، ولو أن هذه الطريقة لم تلقى تقبل كبير لحد الان، لذا فالدراسة الحالية هي محاولة لجعل استعمالها مقبولا عند وجود الإمكانات لذلك علما ان البزل الجراحي لايزال هو الطريقة الشائعة والمتبعة خاصة عند بزل الخراجات الكبيرة او المزمنة.

Keywords

Breast --- abscess --- aspiration


Article
Ureteric stone management: comparison of ureteroscopy using pneumatic lithotripsy with ureterolithotomy results
حصاة الحالب: مقارنة بين علاج حصاة الحالب باستخدام ناظور الحالب وعملية فتح الحالب ورفع الحصاة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: The purpose of this study is to compare ureteroscopy using pneumatic lithotripsy with open surgery (ureterolithotomy) in treating ureteric stones regarding the success rate, procedures time, need for post-operative analgesia, duration of hospital stay, and complications rate. Patients and methods: A prospective study of 90 patients suffering from ureteric stones, referred to the urology center at Al- Jumhori Teaching Hospital in Mosul city between 1st of May 2010 – 31st of March 2011. Fifty patients were treated by ureteroscopy and 40 patients by ureterolithotomy. Their age and sex distribution was comparable. Results of both treatment modalities were analyzed and compared. Results: The success rate for ureteroscopy was 90% and for ureterolithotomy was 97.5%. The procedure time was significantly shorter for ureteroscopy patients (21 minute versus 67 minute). Mean post-operative analgesia was much less for ureteroscopy (1.1 versus 9.5 analgesic injections). Ninety two percent of ureteroscopy patients were discharged at same day of operation with mean hospital stay of 1.12 days compared to 3.5 days for ureterolithotomy group. Complications were reported in 8% in ureteroscopy and 5% in ureterolithotomy group. Conclusion: The success rate of ureteroscopic procedures using pneumatic lithotripsy is comparable to that of ureterolithotomy, but with significantly shorter procedure time, less need for post-operative analgesia, shorter hospital stay, and with no significant increase in the complications rate. These results mean early return to social life and activities, and make ureteroscopy a preferable option for treating ureteric stone when facilities and surgical skills are available. الخلاصة الهدف: مع دخول التقنيات العلاجية الحديثة أصبح من الممكن التعامل مع حصاة الحالب بطرق علاجية متعددة. الغرض من هذه الدراسة هو مقارنة نتائج عمليات تكسير وسحب الحصى من الحالب باستخدام منظار الحالب مع عمليات فتح الحالب التقليدية لرفع حصى الحالب من حيث نسب النجاح, وقت العملية, الحاجة للمسكنات بعد العملية, مدة الرقود في المستشفى, ونسبة حدوث المضاعفات بعد العمليات. المرضى والطريقة: دراسة مستقبلية شملت (90) مريضاً يعانون من حصاة الحالب, في مركز جراحة المسالك البولية في المستشفى الجمهوري التعليمي في مدينة الموصل, (50) مريضاً تم علاجهم بمنظار الحالب, و(40) مريضاً بعملية فتح الحالب, وتم مقارنة النتائج. النتائج: كانت نسبة نجاح الطريقتين العلاجيتين متقاربة, إلا أن وقت العملية, وكمية المسكنات بعد العملية, ومدة الرقود في المستشفى كانت أقل بكثير في عمليات منظار الحالب, كما أن نسبة حدوث المضاعفات في العمليتين متقاربة أيضا. الاستنتاج: استخدام منظار الحالب يعطي نسب نجاح عالية ومقاربة لنتائج العمليات الجراحية التقليدية, مع تقليل وقت العملية والحاجة للمسكنات بعد العملية وفترة الرقود في المستشفى, مع نسبة مشاكل مقاربة للعمليات التقليدية, مما يعني العودة للحياة الاعتيادية وممارسة العمل بوقت مبكر.

Keywords

Ureteric --- stone --- lithotripsy


Article
The effect of septoplasty on sequelae of nasal septal deviation
تأثير تعديل الحاجز الأنفي على عقابيل إنحراف الحاجز الأنفي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: The aim of the present study is to evaluate the efficacy of septoplasty in relieving symptoms and problems attributed to septal deviation including: nasal obstruction, recurrent sinusitis, recurrent /or chronic pharyngitis, epistaxis and snoring. Methods: This case series included eighty four patients with septal deviation severe enough to necessitate surgical intervention (severe nasal obstruction not relieved by medical treatment). The study was carried out at Al-Jumhori Teaching Hospital from July 2009 to Oct. 2010. All patients were suffering from nasal obstruction. Twenty seven patients had recurrent sinusitis, seven recurrent or chronic pharyngitis, five recurrent epistaxis, and snoring was found in four patients. The mean follow-up was six months with a range of 3-15 months. Results: The mean age of our patients was 27.3 years with a range of 15-52 years. The study included 52 males (61.9%) and 32 females (38.1%) with a ratio of 1.62:1. Sixty eight patients (80.9%) reported good improvement in their nasal obstruction after surgery. Improvement in recurrent sinusitis, chronic pharyngitis, epistaxis and snoring was 55.5%, 28.5%, 80% and 25% respectively. Conclusion: We conclude that septoplasty is indicated mainly to relieve nasal obstruction resulting from moderate to severe nasal septal deviation. Other conditions which are commonly attributed to septal deviation including recurrent sinusitis, chronic pharyngitis, epistaxis and snoring are not necessarily cured by this surgery. Keywords: Septoplasty, septal deviation. الخلاصة الأهداف: تهدف الدراسة الحالية إلى تقييم كفاءة عملية تعديل الحاجز الأنفي في تفريج الحالات التي تعزى إلى إنحراف الحاجز الأنفي والتي تتضمن إنسداد الأنف وإلتهاب الجيوب الأنفية المتكرر وإلتهاب البلعوم المتكرر أو المزمن والرعاف والشخير. ¬التصميم: إشتملت هذه الدراسة المستقبلية على 84 مريضا ممن يعانون من إنحراف شديد في الحاجز الأنفي يستوجب التداخل الجراحي. أجريت الدراسة في المستشفى الجمهوري التعليمي للفترةِ من تموز 2009 إِلى تشرين الأول 2010. كل المرضى كانوا يعانون من إنسداد الأنف. سبعة وعشرين مريضا كان لديهم إلتهاب الجيوب الأنفية المتكرر, 7 لديهم إلتهاب البلعوم المتكرر أو المزمن, 5 لديهم رعاف متكرر و4 لديهم شخير. كان معدل متابعة المرضى 6 أشهر بمدى تراوح بين 3-15 شهرا. النتائج: كان متوسط عمر المرضى 27,3 سنةَ بمـدى تراوح بين 15-52 سنة. إشتملت الدراسة على 84 مريضا، 52 ذكرا (61,9%) و32 أنثى (38,1%) بنسبة 1:1,62 , وجد بأن 68 مريضا (80,9%) حدث لديهم تحسن كبير في إنسداد الأنف بعد العملية في حين إن التحسن في إلتهاب الجيوب الأنفية المتكرر وإلتهاب البلعوم المزمن والرعاف والشخير كان بالنسب 55,5%, 28,5%, 80% و25% على التوالي. الاستنتاج: تشير الدراسة الحالية إلى أن دواعي عملية تعديل الحاجز الأنفي هي لتفريج إنسداد الأنف الناتج من إنحراف الحاجز الأنفي المتوسط والشديد. الحالات الأخرى التي قد تعزى إلى إنحراف الحاجز مثل إلتهاب الجيوب الأنفية المتكرر وإلتهاب البلعوم المزمن والرعاف والشخير لا تعالج بالضرورة بهذه العملية.


Article
Hypertrichosis in children after immobilization with plaster of Paris
نمو الشعر غير الطبيعي في الأطفال بعد استخدام مادة الجبسونا في التثبيت

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Humans have three different types of hair. Hair growth is a complex process that requires a rich supply of oxygen and nutrients provided by the capillaries that supply the active base of the hair. Objective: To present abnormal growth of hair post prolong immobilization with plaster of Paris. Material and methods: This report is a case series study carried out in Mosul teaching hospital, during the period between (30 Jan 1999 - 30 Sep 2011). The total number of patients treated for developmental dysplasia of the hip (DDH) were 213 patients treated by open reduction), immobilized by plaster of Paris for a period (8 - 16 weeks). Age ranged between (12-48 months) with mean (24.6 months). Females were 164 (77%) and 49 (23%) were males. Results: Patients followed post operatively, abnormal hair growth at the lower limbs was noticed, and hair changes were disappeared completely within 4-6 months. Conclusion: Hypertrichosis is transient, physicians should be aware of its benign nature as it relates to cast immobilization. Keywords: Hypertrichosis, lower limbs, DDH, plaster of Paris.الخلاصة الخلفية: للإنسان ثلاثة أنواع من الشعر. نمو الشعر عملية معقدة وتتطلب تزويد عالي بالأوكسجين والمواد الغذائية من خلال الأوعية الدموية الشعرية التي تزود قاعدة الشعر الفعالة. الأهداف: لتقديم ظاهرة نمو الشعر غير الطبيعي بعد للإستخدام الطويل لمادة الجبسونا في تثبيت الأطراف. المرضى وطرق العمل: هذه الدراسة هي دراسة حالات متسلسلة, أجريت في مستشفى الموصل التعليمي خلال الفترة بين 30 كانون الثاني 1999م و 30 أيلول 2011 م. العدد الكلي للمرضى الذين عولجوا لتعديل خلع مفصل الورك الولادي كان 213 مريضا بطريقة فتح المفصل جراحيا, وأعقب الجراحة تثبيت المفصل بإستخدام مادة الجبسونا لفترة 8-16 أسبوع. أعمار المرضى تتراوح بين 12- 48 شهرا بمعدل 24,6 شهر, كان منهم (164) أنثى و (49) ذكر. النتائج: المرضى تمت متابعتهم بعد العملية حيث لوحظ نمو شعر غير طبيعي في الأطراف السفلى, وتغييرات الشعر هذه إختفت بشكل تلقائي وكامل بين (4 – 6) أشهر. الاستنتاج: أن نمو الشعر غير الطبيعي بعد إستخدام مادة الجبسونا هو مؤقت وهو غير مدعاة لقلق الأطباء كونه حميد في طبيعته ومؤقت ومرتبط بإستخدام مادة الجبسونا.


Article
Risk factors in an association with the osteoarthritis of the knee in Mosul city
عوامل الخطورة المرتبطة مع سوفان الركبة في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Osteoarthritis of knee is a common cause of pain and disability. It is becoming increasingly prevalent worldwide due to its association with an aging and obesity. Objective: The aim of this study was to examine the associations between body mass index, gender, Islamic praying, praying in sitting position, usage of stairs, history of traumas, diabetes, hypertension, and hypothyroidism as risk factors for knee osteoarthritis in population of Mosul city. Patients and methods: This study is a case - control design, it was conducted through the period from Jan 2010 - Jan 2011 in the orthopedic outpatient clinic of Aljumhoori Teaching Hospital in Mosul. The target population of this study consisted of 213, 71 cases (61 females, 10 males), their ages mean 51.77 years, and 142 as controls. Results: The body mass index was higher in cases and shows highly significant difference between cases and control (p ≤ 0.000). Sex distribution in knee osteoarthritis revealed that there was significant difference between females and males as cases of osteoarthritis, (P ≤ 0.0001). Normal Islamic praying, Praying in sitting position, usage of stairs, appeared to be an associated risk factors, history of trauma was significantly higher in cases, while diabetes, hypertension, and hypothyroidism was not associated with the development of osteoarthritis of the knee. Conclusion: Females as a gender, obesity, Islamic praying in sitting position and history of trauma to the knee are important risk factors of osteoarthritis of the knee, while diabetes, hypertension and hypothyroidism are not associated with knee osteoarthritis. Keywords: Osteoarthritis, knee, risk factors.الخلاصة الخلفية: سوفان مفصل الركبة هو مسبب أساسي وشائع للألم وتدني الكفاءة والقدرة على العمل وهو شائع في كل أرجاء العالم لإرتباطه مع تقدم أعمار الناس ولتنامي ظاهرة السمنة. الأهداف: هدف الدراسة هو معرفة الترابط بين الجنس, السمنة, الصلاة الإسلامية المعتادة وفي وضع الجلوس والإصابات السابقة لمفصل الركبة وداء السكر وارتفاع ضغط الدم الشرياني وقصور الغدة الدرقية كعوامل خطورة عند المرضى المصبين بسوفان الركبة في مجتمع مدينة الموصل. المرضى وطرق العمل: الدراسة هي حالات مع عينة ضابطة وقد أجريت خلال الفترة بين الأول من كانون الثاني لسنة 2010 والأول من كانون الثاني لسنة 2011 في العيادة الخارجية للمستشفى الجمهوري في الموصل. عدد المشاركين في الدراسة هو 213 منهم 71 حالة و142 شخص كعينة ضابطة أعمارهم تتباين بين (25 – 70 سنة) بمعدل 51,7 سنة . النتائج: مؤشر كتلة الجسم كان أعلى في الحالات وأظهر فرق معنوي ذو أهمية إحصائية عالية بين الحالات والعينة الضابطة, وهناك أيضا اختلاف بين الجنسين في سوفان الركبة أظهر بأن فرق معنوي كبير بين الإناث والذكور كحالات سوفان المفاصل. الصلاة الإسلامية المعتادة, الصلاة في وضع الجلوس واستخدام السلالم تعتبر عوامل خطورة غير مباشرة مرتبطة بسوفان الركبة. الإصابات السابقة أظهرت فرقا معنويا لدى الحالات. بينما كان داء السكر وإرتفاع ضغط الدم الشرياني وقصور الغدة الدرقية لايرتبطون بتقدم سوفان الركبة. الاستنتاج : الإناث بصورة عامة, السمنة, الصلاة الإسلامية في وضع الجلوس والإصابات السابقة لمفصل الركبة تعتبر عوامل خطورة مهمة لمرض سوفان مفصل الركبة. بينما داء السكر, إرتفاع ضغط الدم الشرياني وقصور الغدة الدرقية لاترتبط بمرض سوفان مفصل الركبة.

Keywords

Osteoarthritis --- knee --- risk factors


Article
Degloving and skin realignments or dorsal dartous flap technique in management of isolated penile torsion in pediatrics
تقنية لحب الجلد وإعادة ترتيبه أو جلد ظهري Dorsal dartous flap)) في علاج حالات إلتواء القضيب عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To evaluate the proper technique used for management of penile torsion in pediatrics in relation to degree of torsion. Patients and methods: From February 2008 to December 2010, 54 patients were assessed for the degree of penile torsion at pediatric surgery center at Al-Khansaa Teaching Hospital in Mosul. The angle of torsion was assessed using a digital photograph of the penis and classified into three grades, Mild with 15 - 30 degree angle of torsion, moderate with 45-90 degree angle of torsion and sever with 100-170 degree angle of torsion. Two techniques were used for repairing the torsion, the degloving and skin realignment technique for the mild condition and dorsal dartous flap technique for the moderate and severe types. All operations were done as a day case procedure. No catheter used. Results: Forty five patients (83%) were discovered accidentally while assessing for circumcision or other problems, 30 patients (55%) were in the first year of life, 50 patients (93%) have a counter clock wise direction of torsion (to the left) while only 4 patients (7%) have a clockwise direction (to the right). Thirty five patients (65%) classified as mild torsion, while 16 patients (29.5%) have moderate degree of torsion and only 3 patients (5.5%) severe degree. Degloving and realignment of skin were used for the mild condition in 35 patients (65%) while dorsal dartous flap technique was confined for moderate (29.5%) and both procedures used for severe type patients (5.5%). Conclusion: Simple realignment technique during circumcision was enough to manage the mild degree, while in severe degree, dorsal dartous flap rotation seems to be more effective. There were no complications, and good cosmetic results were obtained. Keywords: Penile torsion, degloving, dorsal dartous flap. الخلاصة الهدف: لتحديد الطريقة المناسبة المستخدمة لعلاج إلتواء القضيب عند الأطفال حسب درجة الإلتواء. المرضى والطرق: من شباط 2008 إلى كانون الأول 2010، تم تقييم 54 مريضا لدرجة إلتواء القضيب في مركز جراحة الأطفال في مستشفى الخنساء التعليمي في الموصل. تم تقييم زاوية الإلتواء بإستخدام صورة رقمية للقضيب وتصنيفها إلى 3 درجات، بسيط مع زاوية 15 - 30 درجة من الإلتواء، معتدل مع زاوية 45-90 درجة من الإلتواء وشديد مع زاوية 100-170 درجة من الإلتواء. وإستخدمت إثنتين من التقنيات لإصلاح الإلتواء، تقنية لحب جلد القضيب ثم إعادة خياطته للحالات التي تحمل درجة إلتواء بسيطة, وتقنية جلد ظهري (dorsal dartous flap) للحالات المعتدلة والشديدة. جميع العمليات أجريت كجراحة يومية دون الحاجة الى مبيت في المستشفى, ودون الحاجة الى إجراء قسطرة الإحليل, لم تسجل أية مضاعفات. النتائج: تم إكتشاف خمسة وأربعين مريضا (83٪) بالصدفة عند الختان أو غيرها من المشاكل. ثلاثون مريضا (55٪) كانوا في السنة الأولى من العمر، 50 مريضا (93٪) لديهم عكس إتجاه عقارب الساعة من الإلتواء (إلى اليسار) في حين أن 4 فقط من المرضى (7٪) لديهم إتجاه عقارب الساعة (إلى اليمين). خمس وثلاثون مريضا (65٪) تصنف على أنها إلتواء بسيط, في حين أن 16 مريضا (29,5٪) لديهم درجة معتدلة من الإلتواء و 3 فقط من المرضى (5,5٪) درجة شديدة. وإستخدمت تقنية لحب وإعادة ترتيب الجلد لحالات الإلتواء البسيط عند 35 مريضا (65٪) في حين إقتصرت تقنية جلد ظهري (dorsal dartous flap) للمعتدل (29,5٪)، وكلا التقنيتين تم إجراءها لمرضى الحالات الشديدة (5,5٪). الخلاصة: اللحب وإعادة ترتيب جلد القضيب تقنية بسيطة يمكن إجراؤها خلال عملية الختان بما فيه الكفاية لعلاج درجة خفيفة من إلتواء القضيب، بينما في الحالات الشديدة كانت تقنية جلد ظهري ( (dorsal dartous flapأكثر فعالية, مع عدم حصول أي مضاعفات ونتائج تجميلية جيدة.


Article
Atypical teratoid/rhabdoid tumor. A posterior fossa tumor, case report and review of literature
الورم اللانمطي العَصَوِيّ / المسخي. ورم الحفّرة الخلفّية، حالة مسجلة ومراجعة للمقالات

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Atypical teratoid/rhabdoid tumor (AT/RTs) is a highly malignant nervous system tumor, occurs primarily in very young children. These tumors are distinctive, malignant neoplasms of uncertain histogenesis. They are thought to be embryonal and are usually composed of varying amounts of rhabdoid cells, small primitive neuroepithelial cells, epithelial tissue and neoplastic mesenchymal components. This is a case of AT/RT in a four years male patient who presented to the department of neurosurgery at Ibn-Sena Teaching Hospital, complaining of headache, nausea and vomiting for the last two months, progressed to visual disturbance and limbs weakness. Computerized tomography showed an ill-defined large mixed density posterior fossa tumor associated with hydrocephalus. Urgent ventriculoperitonial shunt followed by craniectomy and excision of the cerebellar tumor were performed. Histologically, according to the complex heterogeneity of cell types and tissue components, tumor was diagnosed as AT/RT and confirmed by immunohistochemical study. Keywords: Atypical teratoid/rhabdoid tumor, posterior fossa tumor. الخلاصة الورم اللانمطي العَصَوِيّ / المسخي هو ورم سرطاني شديد يصيب الجهاز العصبي, ويصيب مبدئيا الأطفال الصغار. وهي أورام سرطانية غير مؤكدة منشأ التكوين النسيجي. أعتقد بانها مُضْغِيّ, ومتكون من كميات متفاوتة من الخلايا العَصَوِيّة, خَلاَيا عَصَبِيَّةٌ ظِهارِيَّة بِدائِيّ, نسيج ظِهارِيَّ و مكونات ورمية اللُّحْمَةِ المُتَوَسِّطَة. هذه حالة مسجلة من ورم اللانمطي العَصَوِيّ/ المسخي لطفل ذكر يبلغ من العمر 4 سنوات والذي قدم الى قسم الجملة العصبية في مشفى ابن سينا التعليمي يشتكي من الآم الرأس مع غثيان و تقيء وللشهرين الأخيرين. وبعدها تطورت الحالة إلى إضطراب النظر وضعف الأطراف الأربعة. التصوير الطبقي الشعاعي كشف عن وجود ورم غير محدد، متفاوت الكثافة في الحفرة الخلفية للدماغ مع تكون مَوَهُ الرَّأْس. أجريت له عملية مستعجلة لتحويل بطيني صفافي، ومن ثم عملية إستئصال للورم. عِيانِيّا: الورم كان كبيرا ومُصْمَت, مع مناطق تنخر. مجهريا وبالإعتماد على التركيب النسيجي المعقد للورم من مزيج الخلايا والأنسجة المختلفة تم تشخيص الورم باللانمطي العَصَوِيّ / ألمسخي والتي تم إثباتها بالصبغات الكِيمْيائِيٌّة الهيستولوجيٌّة المَناعِيّة. ألكلمات المميزة: ورم اللانمطي العَصَوِيّ/ المسخي, ورم الحفرة الخلفية.

Table of content: volume:39 issue:1