Table of content

Journal of International studies

مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية

ISSN: 19929250
Publisher: Baghdad University
Faculty: center for strategic and international studies
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of international studies is a specialized quarterly, and acknowledged Journal published by center for international studies which is concerned by the international and strategic affairs , as it published researches about international and strategic relationship for Asia,Africa,Europe and America .
The Journal publishes the researches that depend on the scientific techniques in writing documentation ,objectivity and accuracy according to the followed scientific and academic rules.
Its also published the reviews of books and thesis as it covers the scientific seminars and conference

Loading...
Contact info

جمهورية العراق- بغداد- الجادرية - مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية - جامعـة بغداد
p.o.B 47018

jour.cis@cis.uobaghdad.edu.iq
j.inters@cis.uobaghdad.edu.iq
0096417784204

Table of content: 2012 volume: issue:54

Article
the Principle of Accepting the Other and Its role in the Synthesis of Suitable Islamic Democracy A Study in International Law of Human Rights
مبدأ قبول الاخر بين القانون والشريعة دراسة في القانون الدولي لحقوق الانسان

Loading...
Loading...
Abstract

Humanity has suffered, as a result of bigotry and intolerance, the terrible scourge that caused the death of millions of innocent people. This is because; wars horrors and tragedies of human beings were the result of these contradictions between human groups, or individuals of the same society. The overall tolerance in international Law is the acceptance of difference and diversity. This is what is sought by Islam.However Islamlooks to the differences and diversity from a perspective other than that ofInternational law. If the world is experiencing at the present time the so-called gift, of democracy, whosehigh wind headed to the Arab world, which anchored on the southern coast of the Mediterranean Sea, for the application of democracy according to the Western model, which requires us to know if Islam, is component to apply the principle of tolerance and acceptance of others, which is a cornerstone for democracy. It is known that democracy is associated with the culture of accepting the other directly and substantially. It could be argued: that there is no democracy without a culture of acceptance of others. That is why the countries that aim to apply democracy built a generation to accept the other, and the educational, cultural, and media program, and then apply democracy, and then democracy would be a disaster for the people and the state. The a culture of tolerance is based on existence of human relations in International law, without committing crime by the other, Islamic Law has made the need for tolerance, even in case of committing a crime against others, and this makes the human relations between the disputants closer and harmony, strength, and strengthens relations among people, and love is grown and is removed rancor. It makes those who are tolerated more respectable and they appreciated those tolerant with them. عَانَتْ الْبَشَرِيَّةُ مِنْ جَرَّاءِ التَّعَصُّبِ وَعَدَمِ التَّسَامُحِ، وَيَّلاتٍ مرَوِّعةٍ رَاحَ ضَحِيَتُهَا الْمَلايينَ مِنَ الْأَبْرِيَاءِ. ذَلِكَ،أَنَّ الْحُرُوبَ وَالْوَيْلاتَ وَالْمآسِيَ بَيْنَ أَبْنَاءِ الْبَشَرِ كانَتْ نَتِيجَةً لِهَذِهِ الْتَّنَاقُضَاتِ بَيْنَ الْمَجْمُوعاتِ الْبَشَرِيَّةِ، أَوْ أَفْرَادِ الْمُجْتَمَعِ الْوَاحِدِ. وَمُجْمَلُ التَّسَامُحِ فِي الْقَانُونِ الدَّوْلِيِّ هُوَقَبُول الاخْتِلَافِ وَالتَّنَوُّعِ. وَهَذَا مَا حَرِصَ عَلَيْهِ الْإِسْلَامُ، غَيْرَ أَنَّ نَظْرةَ الْإِسْلَامِ لِلاخْتِلافِ وَالتَّنَوُّعِ تَخْتَلِفُ عَنْ نَظْرَةِ الْقَانُونِ الدَّوْلِيِّ. وَإِذَاكَانَ الْعَالَمُ يَشْهَدفِي الْوَقْتِ الْحَاضِرِمَايُطْلَقُ عَلَيْهِ هَبَّةَ،أَوْفَزْعَةَالدِّيمُقْرَاطِيَّةِ،الَّتِي تَوَجَّهَتْ رِيَاحُهَا العَاتِيَةُ نَحْوَ الْعَالَمِ الْعَرَبِيِّ، وَالَّتِي رَسَتْ عَلَى سَوَاحِلِ جِنُوبِ البَحْرِالأَبْيَضِ الْمُتَوَسِّطِ وَتَوَطَّنَتْ فِيهِ،لِتَطْبِيقِ الدِّيمُقْرَاطِيَّةِعَلَى وَفْقِ النُّمُوْذَجِ الْغَرْبِيِّ، وَهُوَ أَمْرٌ يُوْجِبُ َعليْنَا أَنْ نَعْرِفَ هَل ْيَمْلِكُ الْإِسْلَامُ مُقَوِّمَاتِهَا وَفِي مُقَدِمَةَ ذلك الْقُدْرَةَ عَلَى تَطْبِيقِ مَبْدَإ قَبُولِ الآخَرِ وَالتَّسَامُحِ الَّذِي يُعَدُّ رُكْناً أَسَاسِيّاً لتَطْبِيقِ الدِّيمُقْرَاطِيَّةِ. وَمَنْ الْمَعْرُوف أَنْ الدِّيمُقْرَاطِيَّةُ تَرتَبِطُ بِثَقَافَةِ قَبُولِ الآخَرِ بِشَكْلٍ مُبَاشِرٍ وَجَوهَرِيٍّ. وَيَمْكنُ الْقَوْلَ: بِأَنَّهُ لادِّيمُقْرَاطِيَّةَ بِدُونِ ثَقَافَةِ قَبُول الآخَرِ. لِهَذَا فَإِنَّ الدُّوَل الَّتِي تَهْدِفُ الَى تَطْبِيقِ الدِّيمُقْرَاطِيَّة، تَنْشيءُ جِيلاً يَتَقَبَّلُ الآخَرَ، وَبَرْنَامَجاً تَعْلِيمِيّاً وَثَقَافِيّاً وَاعْلامِيّاً، وَمَنْ ثُمَّ تُطَبَّقُ الدِّيمُقْرَاطِيَّةَ، وَبِخِلافِةِ سَتَكُونُ الدِّيمُقْرَاطِيَّةَ وَبَالاً عَلَى الشَّعْبِ وَالدَّوْلَة. وَقَدْ قَامَت ثَقَافَةُ التَّسَامُحِ عَلَى أَسَاسِ بَقَاءِ الْعَلَاقَاتِ الإِنْسَانِيَّةِ فِي الْقَانُونِ الدَّوْلِيِّ،دُونَ أَنْ يَرْتَكِبَ الطَّرَفُ الآخَرُجَرِيمَةً،فَإِنَّ الشَّرِيعَةَالْإِسْلَامِيَّةَجَعَلتْ ضَرُورَةَ التَّسَامُحِ حَتَّى فِي حَالَةِ ارْتِكَابِ جَرِيمَةٍ ضِدّ َالْآخَرِينَ، وَهذَا مَايَجْعَلُ الْعَلَاقَاتِ الإِنْسَانِيَّةِ بَيْنَ الْمُتَنَازِعِينَ أَكْثَرُ قُرْباً وَانْسِجَاماً وَقُوَّةً وَيُقُوِّي عَضُدَ الْبَشَرِ بَعْضُهُمْ للبَعْضِ الآخَرِ، وَيَزْرَعُ الْمَحَبَّةَ وَيَزِيل الضَّغَائِنَ، ويَجْعَلُ لِمَنْ تَسَامَحَ مَعَهُ أكْثَرَ احْتِرَاماً وَتَقْدِيراً الى مَنْ تَسَامَحَ مَعَهُ وَعَفَى عَنْهُ.


Article
The consequences of 11th of September events on gulf cooperation council: rebuilding balances in the region
تداعيات أحداث الحادي عشر من أيلول 2001 على دول مجلس التعاون الخليجي إعادة بناء التوازنات في المنطقة)

Loading...
Loading...
Abstract

What happened in the 11th of September 2001 and it'sdestruction for the symbols of American poweris considered a historical turning point. It raised a lot of questions and led to several changes in many regions of the world, and the Gulf region was one of the most affected regionsby the consequences of these events. The seriousness of what happened was increased with the U.S. occupation of Iraq which is very influential in the balance of the region. Now, The Arab Gulf region goes through a period of legitimate concern, seeking new frameworks to ensure its security and stability. After the Arab region has witnessed those public movements and large-scale changes during the last two years, which led to change the Arab regimes that seemed to be stable in Tunisia, Egypt and Libya, the Gulf region states were not immune to change. The Arab Gulf states depended in the past three decades on strategic balances in which the United States of America played the leading role, while other countries, such as Britain and France, have contributed though less influentially. These strategies started with raising the American flag on Kuwaiti ships during the Iranian-Iraqi war in the eighties of the last century, through war of Kuwait in 1991, tillthe occupation of Iraq in 2003. Therefore some Arab gulf states find themselves in front of new challenges and obligations to change their strategies. يعد ما حدث في الحادي عشر من ايلول / سبتمبر 2001، من تدمير لرموز القوة الامريكية، منعطفا تاريخيا ، اثار الكثير من التساؤلات وادى الى متغيرات عدة في اكثر من منطقة من العالم، وكانت منطقة الخليج العربي من اكثرها تأثرا بتداعيات الحدث. وتعرضت التوازنات الهشة في المنطقة لما يشبه انقلاباً وزاد من خطورة ما جرى ، قيام الولايات المتحدة باحتلال العراق، البلد الخليجي المتاخم لدول مجلس التعاون والمؤثر في توازنات المنطقة. وتمر منطقة الخليج العربي الان بمرحلة من القلق المشروع ، والبحث عن اطر جديدة لضمان امنها واستقرارها، ولايمكن فهم التطورات التي شهدتها وتشهدها دول الخليج العربي الا عبر النظر الى بيئتها العربية عموما. فبعد ما شهدته المنطقة العربية من احداث وتحركات شعبية وتغييرات واسعة خلال العامين الاخيرين، وما ادت اليه من تغيير نظم عربية كانت تبدو راسخة في تونس ومصر وليبيا، فان منطقة الخليج العربي لم تكن بمنأى عن التغيير. لقد اعتمدت دول الخليج العربي في العقود الثلاثة الماضية على توازنات استراتيجية لعبت فيها الولايات المتحدة الامريكية الدور الاكبر، بينما ساهمت دول اخرى مثل بريطانيا وفرنسا بادوار اقل وان كانت مؤثرة. بدءا من رفع العلم الامريكي على السفن الكويتية والخليجية ابان الحرب العراقية الايرانية في الثمانينيات من القرن الماضي، مرورا بحرب الكويت في عام 1991،وامتلاء المنطقة بالاسلحة والقواعد الامريكية، وصولا الى احتلال العراق في عام 2003 ، وما ادى اليه من اختلال سافر في الميزان الاستراتيجي الاقليمي. ولم يعد الوجود الامريكي في العراق المشكلة الوحيدة، بل التوتر الذي شهدته المنطقة بفعل التجاذبات الامريكية – الايرانية، وكون العراق اصبح ساحة صراع للنفوذ بين دول الاقليم وفي مقدمتها تركيا وايران. ووجدت بعض دول الخليج نفسها في حيرة مع الدور التركي الذي عدّه البعض امتدادا للدور الامريكي عبر بوابة تركيا الاطلسية، بينما رأى فيه اخرون تواصلا مع المطامع الاسرائيلية المدعومة امريكيا عبر بوابة التحالف الاستراتيجي التركي- الاسرائيلي. وتناغمت دول مثل قطر مع هذا الدور في الضغط على النظام في سوريا.


Article
The Problem of governance in Ivory Coast
مشكلة الحكم في ساحل العاج

Loading...
Loading...
Abstract

The Ivory Coast represented a model of stability in West Africa from 1960 till 1993. It enjoyed a political and economic prosperity and social cohesion during that era. And because the post-independence stage especially since its early years led to that cohesion, therefore that stage represented unity around the leadership represented by " Fleix Houphouet Boigny ", in addition to the legitimacy which he enjoyed and acquired because of that independence. This legitimacy also established other important elements that led to economic prosperity, social cohesion, and the lack of social dislocation at the State level, perhaps because of the one-party policy that is the "Democratic party," and the power of the executive authority. This fact, however, changed with the death of the, "Boigny", as well as other reasons, caused by the change in the international political system. This research addresses ivory Identity, and how the identity was from 1993 until the election of President Al- Hassan Ouattara in 2011, which was a major cause of the problem of governance in Ivory Coast. This research is based on the hypothesis that "the exclusion and marginalization of certain social groups on the basis of identity led the whole country to a civil war, and put it in problems that affected and will have an impact on the future of the state and society." مثلت ساحل العاج أنموذجا للاستقرار في غرب أفريقيا للحقبة الممتدة من 1960 وحتى 1993 ، وتمتعت بالرخاء السياسي والاقتصادي والتماسك الاجتماعي في تلك الحقبة ، ويبدو أن مرحلة ما بعد الاستقلال ولا سيما منذ سنواتها الأولى ، أدت إلى ذلك التماسك ، ذلك إن مرحلة ما بعد الاستقلال مثلت مرحلة التفاف حول الزعامة التاريخية متجسدةً بشخص "فليكس هوافت بوانيّه"، التي قادت بلدانها منذ حصول ساحل العاج على الاستقلال ، فضلا عن تمتع حكمه بالشرعية التي كان قد اكتسبها بسبب الاستقلال، والدور الذي أدته تلك الشرعية – في جانب مهم منه بسبب الرخاء الاقتصادي-في تكريس التماسك الاجتماعي، وعدم حدوث خلخلة اجتماعية على صعيد الدولة، ربما بسبب الحزب الواحد " الحزب الديمقراطي في جمهورية ساحل العاج"، وقوة السلطة التنفيذية. غير أن هذا الواقع تغير في ساحل العاج مع وفاة الرئيس "بوانيّه"، فضلا عن أسباب أخرى، حملها التغيير في النظام السياسي الدولي. ان بحثنا في مشكلة الحكم في ساحل العاج هو بحث في الهوية العاجية ، وكيف كانت الهوية منذ العام 1993 وحتى انتخاب الرئيس الحسن وتارا في العام 2011 ، سبباً رئيساً من اسباب مشكلة الحكم في ساحل العاج . ننطلق في هذا البحث من فرض رئيس مفاده " أدى الإقصاء والتهميش لفئات مجتمعية من ساحل العاج على اساس الهوية إلى إدخال البلاد في حالة حرب أهلية ، أفقدت الدولة الاستقرار الذي كانت تنعم به-الى حد عدها من قبل البعض، واحة الاستقرار في أفريقيا –وأدخلتها في مشكلات سيكون لها اثر في مستقبل الدولة والمجتمع".


Article
U.S.A. use of depleted uranium in Iraq
الاستخدام الامريكي لليورانيوم المنضب في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The depleted Uranium (DU) is one of the nuclear energy products. This material has been used in an ugly and fatal way against the civilians who were not party in any armed conflict. In Iraq, the United States has overused this weapon without any pressing military need during two periods: 1991 and 2003. This has caused a continuous harm for the future generations and their lives. The U.S.A. has given itself the right to use this weapon although that has been forbidden by Geneva Conventions that is signed by U.S.A. So, the multiple forms of carcinogenic diseases have widespread in many Iraqi Cities. There has been an increase in birth defects and Fallujah is the best example for that. The use of these internationally forbidden weapons specifically by U.S.A. is considered a structural fault according to the human, legal, and moral principles, which are put aside seeking power, interests, and domination. اليورانيوم المنضب، احد نواتج الطاقة النووية، إلا إن هذه المادة وظفت بطريقة بشعة وقاتلة تجاه المدنيين الذين لم يكونوا طرفاً في أي صراع مسلح. وفي العراق فقد أسرفت الولايات المتحدة الأمريكية في استخدام هذا السلاح دون حاجة عسكرية ملحة لاستخدامه، وعلى فترتين في عامي 1991 و2003، مما سبب اذىً متجدداً يستطيل عند مستقبل الأجيال القادمة وحياتهم، بعد إن أجازت لنفسها حق استخدام هذا السلاح، على الرغم من إن اتفاقيات جنيف الموقع عليها من قبل المجتمع الدولي والتي كانت الولايات المتحدة احد أطرافها، تحرم استخدامها ضد المدنيين مما سبب ظهور الأمراض السرطانية المتعددة الأشكال وانتشارها في العديد من المدن العراقية، وباتت الولادات الجديدة مشوهة وغير كاملة، وكان النموذج الأبرز في ذلك في مدينة الفلوجة. إن استخدام مثل هذه الأسلحة المحرمة دولياً، ومن قبل الولايات المتحدة الأمريكية تحديداً، يعّد خللاً بنيوياً في المعايير الأخلاقية والقانونية والإنسانية، التي ركنت جانباً، سعياً وطمعاً وراء النفوذ والمصالح والهيمنة، وفي ذلك صورة جلية لا تحتاج لعدسة مكبرة للاستدلال على عقلية وإنسانية وأخلاقية من يستخدم هذا السلاح، وبلا معنى.


Article
Iraqi Elections and its Influence on The Development and stability
الانتخابات العراقية وتأثيرها في الاستقرار والتنمية

Loading...
Loading...
Abstract

On November 2003, the US Coalition Provisional Authority had announced plans to turn over sovereignty to an Iraqi Interim Government by mid-2004. The actual transfer of sovereignty occurred on 28 June 2004. The interim president installed was Sheikh Ghazi Mashal Ajil al-Yawer, and the interim prime minister was Iyad Allawi.The voting represented the first general elections since the United States-led 2003 invasion on Iraq, and marked an important step in the transition of turning over control of the country from United States occupation forces to the Iraqis themselves. The elections was seen by some as a victory for democracy in the Middle East, but that opinion was not shared by all, especially as most of the Arab Sunna. Two parties supported by the majority Shi'a (or Shiite) Muslim community between them won the majority of seats, while parties representing the Kurdish community also strongly represented. Parties representing the Sunni Arab community boycotted the elections and some armed Sunni groups threatened Election Day with violence. There were 44 deaths around polling stations in at least 9 separate attacks on Election Day. With a total of some 8.4 million votes cast, a 58% turnout, the Iraqi Electoral Commission considered the elections have taken place without major disruption. Voter turnout ranged from 89% in the Kurdish region of Dahuk to two percent in the Sunni region of Anbar. A parliamentary election was held in Iraq on 7 March 2010. The election decided the 325 members of the Council of Representatives of Iraq who will elect the Iraqi Prime Minister and President. The election resulted in a partial victory for the Iraqi National Movement, led by former Interim Prime Minister Ayad Allawi, which won a total of 91 seats, making it the largest alliance in the Council. The State of Law Coalition, led by incumbent Prime Minister Nouri Al-Maliki, was the second largest grouping with 89 seats. إن أهم ما يميز الأوضاع في العراق بعد عام2003,هي العملية السياسية التي وضعت أسسها الولايات المتحدة الامريكية لتتمكن من فرض سيطرتها على الشركاء في هذه العملية,ولتتمكن عبر ماسمته التوافق السياسي من فرض شروطها على القرارات التي ستتحكم في مصير العراق مستقبلا.فقد أوجدت الولايات المتحدة عملية سياسية مترهلة بعيدة عن مبادئ الديمقراطية الحقة التي لا تقول بالتوافقات السياسية,بل إن رأي الأقلية يتبع رأي الأكثرية,على ألا يكون رأي الأكثرية مضرا بالمصلحة العامة للبلاد.وكان من نتائجها عدم الوصول إلى مرحلة الوعي الديمقراطي وفكرة الثقافة الوطنية الجامعة,بل لاتزال أفكار معظم الكيانات السياسية أفكارا بسيطة وضيقة,قائمة لخدمة مصالح إما طائفة معينة أو قومية معينة أو دين معين,وغابت الثقافة السياسية الجامعة,بفعل الانقسام الذي بدأ منذ تشكيل مجلس الحكم عام 2004,فضلا عن العوامل الذاتية المرتبطة بضعف المستوى الثقافي,وانعدام الخبرة السياسية للمواطن العراقي,وبرزت الحالة بالخطاب الحزبي والرسمي,عبر التركيز على الانتماءات والولاءات الضيقة وليس الحديث عن الوطنية والانتماء الوطني إلا في الدعايات الانتخابية ووسائل الإعلام الحكومية. شهد العراق خلال السنوات الماضية ثلاث عمليات انتخاب لاختيار أعضاء السلطة التشريعية التي تنبثق منها الحكومة في إطار النظام البرلماني المطبق بموجب دستور العام2005,وتميزت أول عمليتي انتخاب ببروز مقاطعة انتخابية ومشاركة على أساس عاملي العرق والمذهب,فبرزت نتائج مشوهة في العملية السياسية على أساس نسب جرى تعبئة الشارع للوصول إليها,مما أدى إلى صعود مجموعة قوى طائفية مذهبية بنسبة تصل إلى 65%,وأيضا صعود قوى قومية بنسبة تصل إلى 20%,وصعود قوى علمانية بنسبة تصل إلى 15%من إجمالي مقاعد البرلمان.


Article
The Developmental experience of MALYSIA from 2000 to 2010
التجربة التنموية في ماليزيا من العام 2000-2010

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the Malaysian experience of development which has its own specialty and importance for the third world. Malaysia has witnessed a great economic progress during the last four decades. It was able to coincide between two different sides; integrating with the economies of globalization on one hand, and keeping its national economy system on the other hand. So Malaysia has changed from a country depends on exporting simple primary materials to one of the greatest industrial countries in the southeast of Asia. The Malaysian system has harmonized with Islamic principle which regards the human being as the core and the tool of the developmental activity. So Malaysia has reinforced the moral values, justice, and economic equality with special attention on the development of native Muslim majority of Malawians, and encouraging them to work in different productive sectors. التجربة الماليزية في التنمية تعد من التجارب التي تمتاز بخصوصيتها واهميتها بالنسبة لدول العام الثالث والتي يمكن السير على خطاها للنهوض من التخلف والتبعية الاقتصادية، فماليزيا نهضت نهوضاً كبيراً في المجال الاقتصادي خلال الاربعة عقود الاخيرة، فقد استطاعت التوفيق بين اتجاهين، وهما الاندماج في اقتصاديات العولمة من جهة مع الاحتفاظ بنهج الاقتصاد الوطني من جهة اخرى ، فقد تحولت من بلد يعتمد على تصدير المواد الاولية البسيطة الى اكبر الدول المصدرة للسلع والتقنية الصناعية في منطقة جنوب شرقي آسيا. ان نهجها الاقتصادي المتميز استطاع الخروج بها من الازمة الاقتصادية الخانقة التي عصفت بدول جنوب شرقي آسيا في العام 1997 ، حيث لم تخضع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي لعلاج ازمتها بل عالجت المشكلة من خلال برنامج اقتصادي وطني متميز عمل على فرض قيود مشددة على سياسة البلاد النقدية والسير بشروطها الاقتصادية الوطنية ، وليس الاعتماد على الآخرين الذين يبغون استغلال ازمتها . كانت ماليزيا قد ركزت على المبدأ الاسلامي الذي يجعل الانسان محور النشاط التنموي واداته فأكدت على تمسكها بالقيم الاخلاقية والعدالة والمساواة الاقتصادية، مع الاهتمام بتنمية الاغلبية المسلمة من السكان الاصليين من الملاويين، وتشجيعهم على العمل بالقطاعات الانتاجية، ويعد فكر رئيس وزراء ماليزيا الاسبق "مهاتير محمد"، الفكر التنموي المحفز لقيادة ماليزيا لتكون دولة صناعية متميزة على المستوى الآسيوي على اقل تقدير، وجسدت التجربة الماليزية في التنمية قدرة الدولة شعباً وحكومة في الاعتماد على الذات، ولم يتحقق ذلك الابموجب توافر شرط الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي كان الحافز الاساس في التقدم الاقتصادي ، وعد التنوع في المجتمع الماليزي مصدر اثراء لاهدم للعملية التنموية مع الاستفادة من التكتلات الاقليمية كمنظمة الآسيان التي كانت قد اسهمت بتقوية الاقتصاد الماليزي ومنحتها مكانة في سلم الاقتصاديات العالمية.


Article
The impact of u.s.a role on Iraqi- Turkish relations
أثر المتغير الأميركي في العـــلاقات العراقيـــة -التركية

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey is considered one of the major players in the Middle East region, particularly during the Cold War and after, according to certain data and many elements that qualify it to play its role and then strengthen its position based on reinforcing its relations with Arabs on one hand, and strengthen its relationship with the international powers on the other hand. So, there are many important strategic issues that affect the nature of Iraqi - Turkish relations, and one of these issues is water. By using water policy, Turkey aims to achieve economic and political gains toward both Iraq and Syria. While the other issue is the Kurdish issue which affects Iraqi-Turkish relations for many years, and often leads to a conflict between the two sides. The Turkish efforts that seek to create effective regional role had many pillars, mainly its alliance with the United States and its position in the Islamic world in the Middle East and Central Asia. This regional domination comes from political, economic, and military elements that strengthen this alliance, and hence to achieve the interests of both sides. As a result, Iraqi - Turkish relations will be affected by the strategic interests of each player, as well as the influence of the United States of America on both sides. تعد تركيا من القوى المؤثرة في أقليم الشرق الاوسط لاسيما في فترة الحرب الباردة ومابعدها وفقا لمعطيات وعوامل كثيرة تؤهلها لاداء دورها ومن ثم تعزيز مكانتها على صعيد العلاقات التركية- العربية من جهة وتعزيز علاقتها مع القوى الدولية من جهة اخرى وقد كانت هناك مجموعة من القضايا الاستراتيجية التي تعد من القضايا المهمة التي أثرت في طبيعة العلاقات العراقية- التركية وهي قضية المياه لاسيما وان تركيا تهدف من السياسة المائية تحقيق مكاسب ذات طبيعة اقتصادية وسياسية تجاه كل من العراق وسوريا والقضية الاخرى هي القضية الكردية التي تؤثر في مسيرة العلاقات العراقية التركية لسنوات عدة وتحديد اتجاهها نحو الصراع اوالتعاون حسب متطلبات المرحلة والدورلكل منها وغالبا كانت تشكل دوراً في أقامة الصراع بين الجانبين وأبعاد ذلك في مسيرة العلاقات بين الطرفين. ان المساعي التركية الى دور أقليمي مؤثر كان له العديد من المرتكزات اهمها التحالف الوثيق مع الولايات المتحدة الامريكية وموقعها في الفضاء الحضاري الاسلامي في الشرق الاوسط واسيا الوسطى، وانطلق النفوذ الاقليمي لتركيامن مجموعة عوامل سياسية واقتصادية وعسكرية كما ان العلاقات التركية الامريكية تسير نحو التحالف والتعاون الوثيق لتحقيق مصالح كل من الطرفين ومن ثم يؤثر على طبيعة العلاقات العراقية- التركية لاسيما وان هناك نقاط صراع بين العراق وتركيا تتمثل بقضية المياه والاكراد ومازالت تشكل تلك القضايا نقاط تهديد حاسمة في مسيرة العلاقات العراقية – التركية على الرغم من تأثيرات الدور الامريكي في تلك العلاقة وعليه فأن اتجاه العلاقات العراقية -التركية سيحكمه عامل المصالح الاستراتيجية لكل من الاطراف فضلا عن تأثير الولايات المتحدة الامريكية على كل من الطرفين.

Table of content: volume: issue: