Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2013 volume:26 issue:1

Article
Risk Factors of Breast Cancer among Women (A Sample from Baghdad)
عوامل الأختطار لسرطان الثدي عند النساء (عينة من بغداد)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Breast cancer is a multi-factorial disease where genetic susceptibility, environment, nutrition and other lifestyle risk factors interact. Better identification of modifiable risk factors and risk reduction of breast cancer may allow implementation of useful strategies for prevention. Objective: identify the risk factors of breast cancer among women in Baghdad, and determine the significance of these factors in development of this disease. Methods: A case control study was conducted at two breast tumor centers and Radiotherapy/ Nuclear Medicine Hospital, in Baghdad city. The total sample (300 women) was divided into 130 patients with breast cancer versus 170 women without breast cancer as a control group. All cases should have a positive histopathology on basis of fine needle aspiration cytology and/ histo-pathological examination of excisional biopsy. The control should not have any history of breast problem. A specially designed questionnaire was developed and direct interview was done with all women included in the study. Results: The results revealed that women with breast cancer had higher age compared with the control; marital status was not a risk factor. The majority of patients were not highly educated. The percentage of high education in the cases was (16.9 %) versus (38.8%) in the control group; the result was statistically significant. The housewives are significantly affected (73.1%) and family history of breast cancer is a strong associated factor especially among those having first degree relatives with breast cancer. Parous women had a lower risk for breast cancer but the number of children should be limited to 1-3. Positive history of abortion increases the risk for breast cancer. Conclusion: It can be concluded from this study that age, level of education, smoking, body mass index, physical activity, abortion, type of food and family history of breast cancer are important risk factors in breast cancer. Key words: Breast cancer, risk factors, Baghdad الملخص: الخلفية: سرطان الثدي مرض متعدد الأسباب تتفاعل فيه عوامل عدة. تحديد هذه العوامل يسمح بتطبيق خطط مفيدة للوقاية من هذا المرض. الهدف:تحديد عوامل الأختطار لسرطان الثدي عند النساء في بغداد وأهمية هذه الأسباب في نشوء المرض. طرق البحث: تم اجراء دراسة مقارنة على عينة منالنساء المصابات بسرطان الثدي من مستشفيين تعليميين ومركز الأشعاع والطب النووي، وتم أخذ عينة للمقارنة من نساء غير مصابات. تم وضع استبيان خاص لغرض جمع المعلومات. النتائج: بينت النتائج أن العمر كان من عوامل الأختطار المهمة وكذلك المهنة (ربات البيوت سجلن أعلى نسبة اصابة (73.1%)، وكان هناك علاقة قوية بين نسية الأصابة ووجود تاريخ عائلي للمرض. تعدد الأطفال كان من العوامل الوقائية على أن لايزيد عن ثلاثة أطفال. وجود اجهاض سابق يزيد من احتمالية الأصابة. الأستنتلج: بمكن الأستنتاج من هذه الدراسة أن العمر، المستوى الثقافي، التدخين، السمنة، قلة الحركة، الأجهاض، نوعية الغذاء والتاريخ العائلي الموجب هي من العوامل المهمة في زيادة احتمالية الأصابة بسرطان الثدي.


Article
Measles among Adolescents and Young Adults Hospitalized in Merjan Teaching Hospital-Babylon during the 2008-2009 Epidemic
الحصبة عند المراهقين و البالغين الذين أدخلوا مستشفى مرجان التعليمي خلال وباء الحصبة عام 2008-2009

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Despite the launch of the national plan for measles elimination, in Iraq, immunization coverage remains suboptimal and outbreaks continue to occur. Objectives: To study the epidemiologic and clinical characteristics of measles adolescents and adult patients admitted to Medical Merjan City Babylon, Iraq. Patients and Methods: This is a cross sectional study carried out during the last epidemic that took place in Babylon during the year2008- 2009. The study included all patients aged 11 years and above from the first of May 2008, through the end of April, 2009, interviewing of patients were carried out by trained medical staff using a structured questionnaire to collect demographic and clinical data about the cases . Diagnosis was done according to WHO criteria. Results: This study reveals that the overall incidence rate of measles was (59per100000 persons) and the highest incidence (71/100000 persons) was among dwellers in Al-Hilla city (urban area). Most of the cases occurred in winter and spring seasons. The highest proportion of cases was in the age group 21-25 years of age (31.8%). Male to female ratio was 1.1: 1. The most common signs and symptoms among the studied patients were rash, fever and cough which constituted100%, 99, 94%, respectively. Pneumonia and diarrhea were the main complications, 2 pregnant females died with a case fatality rate during pregnancy (1.5%). Among 130 pregnant women three abortions (2.3%) and five women delivered prematurely (3.8%). Conclusions: These cases underline the potential severity of this infection and the difficulty to diagnose measles at the early phase the successful elimination of measles in our country will require additional efforts to immunize low vaccine coverage population groups, including hard-to-reach individuals, adolescents, and young adults and an enhanced surveillance system. Keywords: Epidemiology, measles, Adolescents, young adults, outbreak, Babylon, Iraq.الخلاصة : خلفية البحث: بالرغم من بدء حملة الحد من ألحصبة في ألعراق لكن التغطية بالتحصين لاتزال غير فعالة لتستمر معها حدوث فوعات أوبئة للمرض الأهداف: دراسة الصفات الوبائية والسريرية للمراهقين والبالغين من مرضى الحصبة الذين ادخلوا مستشفى مرجان ألتعليمي في محافظة بابل – العراق المرضى وطرائق العمل: دراسة مقطعية لجميع المرضى فوق الحادية عشر من العمر المصابين بمرض الحصبة والذين ادخلوا مستشفى مرجان التعليمي في الوباء ألأخير للمرض للفترة من مايس 2008 لنهاية مايس2009 حيث تم مقابلة المرضى الراقدين من قبل عاملين صحيين تم تدريبهم لهذا الغرض باستعمال ورقة استبانه مهيكلة أعدت لجمع بيانات وبائية ديموغرافية وسريريه عن المرض, وتم التشخيص سريريا وبالفحوص المختبرية وفق معايير منظمة الصحة العالمية المعتمدة . النتائج : أظهرت الدراسة إن معدل وقوع الحصبة الشديدة للمراهقين والبالغين كان (59 لكل 100000 نسمة) و إن سكنه الريف (القرى) هم الأكثر إصابة وبنسبة (69%) مقارنة بسكان مراكز المدن، ان حالات دخول الحصبة كانت الأكثر في موسمي الشتاء والربيع, وكان البالغون من الفئة العمرية 21-25 سنة هم الأكثرية بين المرضى(83,31%), وكان المرضى الذكور هم الأعلى نسبيا حيث كانت النسبة ألإناث: الذكور1:1,1 أهم العلامات والأعراض السريرية للمرض هي الطفح الجلدي وارتفاع درجة الحرارة والسعال وبنسبة 100%، 99% و 94% وكانت اهم مضاعفات المرض هي التهاب الرئة الحاد و الإسهال، توفى اثنان من المرضى الحوامل بمعدل إماتة (1,5%) من بين 130 امرأة حامل مصابة بالحصبة كانت هناك 3 حالات إجهاض (3, 2%) وخمس ولادات مبكرة (8, 3 %). الاستنتاج: دراسة هذه الحالات يؤشر الخطورة الكامنة للعدوى وصعوبة التشخيص المبكر للحالات ,للسيطرة على هذا المرض في بلدنا لابد من زيادة التغطية بلقاح الحصبة وخاصة للجماعات العالية الخطورة والهامشية من الشباب إضافة لتفعيل نظام الترصد الوبائي


Article
Evaluation of Maternal and Neonatal Risk factors for Neonatal Hypoglycemia
تقييم عوامل الخطورة للأمهات وحديثي الولادة المسببة لانخفاض السكر عند حديثي الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background; Hypoglycemia is the most common metabolic disorder in the newborn. Objectives: to identify its prevalence, risk factors, type of presentation, determine treatment schedule and prognosis. Patient and methods: A case control study of ninety six neonates found to have hypoglycemia after screening of six hundred twelve neonates who were admitted to special care baby unit (SCBU) of child’s central teaching hospital over the period between 1st of December 2007 and 30thof June 2008, and ninety six neonates were considered as control from these neonates who were admitted for other reasons but had no hypoglycemia, Blood sugar levels regarded significant in our study were less than 35 mg/dl at 1–3 hrs of life, less than 40 mg/dl at 3–24 hrs of life and less than 45 mg/dl after first 24 hrs of life. History was taken for all neonates, systemic examination and serial measurements of blood sugar was undertaken in the first 7 days of life. Packed red cell volume (PCV) was done to all neonates and blood culture was done if sepsis was a suspicion. Results: Significant risk factors were: low birth weight, large for date, prematurity, respiratory distress, chronic maternal illnesses diabetes mellitus, perinatal asphyxia and tocolytic drug intake, The first 24 hrs of life were the most critical period for developing hypoglycemia, 43.3% of neonates were asymptomatic and 56.7% were symptomatic. The most frequent symptoms were lethargy, poor feeding, jitteriness, respiratory distress and seizure (62.5%, 26.4%, 22.9%, 20.8% and 16.6% respectively), all newborn neonates respond to treatment and nine neonates died for reasons other than hypoglycemia. Conclusion: It is important to identify hypoglycemia in neonates with risk factors as early as possible for proper management to decrease morbidity and mortality. Key words: neonatal hypoglycemia, maternal diabetes mellitusالخلاصة المقدمة:يعتبر النقص السكر في الدم من الأسباب الايضية الأغلب شيوعاً في ألحديثي الولادة . الهدف: لمعرفة وبائية نقص السكر في دم حديثي الولادة والعوامل ذات الخطورة المتعلقة في الأم والطفل. الطريقة والمرضى: دراسة مستقبلية للعينة المدروسة والضابطة ، بحيث تم فحص ستمائة واثنا عشر طفل تم إدخالهم إلى قسم حديثي الولادة والخداج في مستشفى الطفل المركزي التعليمي خلال فترة ستة أشهر بين الأول من كانون الأول 2007ولغاية الثلاثين من أيار لسنة 2008، تم فحص نسبة السكر في الدم لهؤلاء الأطفال، ووجد أن 96 طفلاً كانوا يعانون من انخفاض السكر في الدم، هذه المجموعة تمت دراستها بشكل كلي خلال هذه الدراسة، تم أخذ 96 طفل حديث الولادة من ردهة الخداج لأسباب مرضية أخرى، وغير مصابين بانخفاض السكر في الدم واعتبروا مجموعة ضابطة، اعتبرت نسبة السكر في الدم منخفضة إذا كانت أقل من 35 ملغم/ ديسيلتر في الساعات الثلاث الأولى من العمر، وأقل من 40 ملغم / ديسيلتر للفترة بين 3 – 24 ساعة من العمر ، وأقل من 45 ملغم/ ديسيلتر للفترة بعد أول 24 ساعة من العمر، لكل الأطفال تم أخذ التاريخ المرضي للطفل والأم والولادة وتم إجراء فحص سريري شامل,وكل الأطفال خضعوا لفحص متكرر لنسبة السكر في الدم في الأسبوع الأول من العمر وتم فحص نسبة الكتلة الدموية لهم كما تم إجراء زرع للدم عند اشتباه الإصابة بالالتهابات الجرثومية. النتائج: من خلال هذه الدراسة تبين ان أهم العوامل ذات الخطورة كانت: وزن الطفل، عمر الطفل الجنيني، تسارع التنفس، داء السكر عند الأم، الاختناقات الولادية، العقاقير التي تعطى للام خلال فترة الحمل والولادة، تبين كذلك من الدراسة أن انخفاض السكر في الدم يحصل بأعلى نسبة في اليوم الأول من العمر وتبين أن 43.3 % من الأطفال لم تظهر عليهم أية علامات سريريه وأن 56.7% كانت لديهم علامات سريرية وكانت أكثر هذه العلامات هي الخمول، ضعف الرضاعة، الرجفة، اعتلال التنفس والاختلاجات بنسبة (62.5%، 26.4%، 22.9%، 20.8%، 16.6% على التوالي)، جميع الأطفال استجابوا للعلاج ولم تظهر أي حالة انخفاض دائمي للسكر. تسعة أطفال توفوا خلال الدراسة وكانت سبب الوفاة ليس بسبب انخفاض السكر في الدم لأن نسبة السكر في الدم كان طبيعياً قبل الوفاة لجميع هؤلاء المتوفين. الاستنتاج: وجد أن أهمية معرفة هذه العوامل ضروري للتعامل مع هذه الحالات وإعطائها أهمية خاصة من التشخيص والعلاج لغرض تقليل الأضرار المستقبلية. الكلمات المفتاحية: أنخفاض السكر عند حديث الولادة, داء السكري عند الام الحامل


Article
Prediction of Prolonged Pregnancy in Nulliparous Women by Transvaginal Ultrasound Measurement of Cervical Length at 37 Weeks of Pregnancy.
تنبؤ طول فترة الحمل عند النساء الحوامل لاول مرة بأعتماد قياس طول عنق الرحم بواسطة السونار المهبلي في فترة ال 37 اسبوع من الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Prolonged pregnancy occurs in approximately 10% of all singleton pregnancies. It is a common cause of increased fetal, maternal and neonatal risks. Objective: To evaluate transvaginal ultrasound measurement of cervical length at 37 weeks gestation as a predictor of prolonged pregnancy in nulliparous women. Patients and methods: This study had been conducted in Al-Kadhymia teaching hospital which enrolled 100 nulliparous women with singleton gestation at 37 weeks. Cervical length was measured by transvaginal ultrasonography at 37 weeks gestation. Results: Cervical length at 37 weeks gestation was longer in women who delivered at > 40 weeks than those delivered at ≤40 weeks and the best cut-off value of cervical length at 37 weeks for the prediction of prolonged pregnancy was 30 mm with a sensitivity of 67% and specificity of 100%. Conclusion: Cervical length at 37 weeks gestation assessed by transvaginal ultrasonography can predict the likelihood of prolonged pregnancy in nulliparous women. Key wards: Prolonged pregnancy, nulliparity, transvaginal ultrasound الخلاصة: خلفية الدراسة: تاخر موعد الولادة يحدث فيما يقرب من 10% من كل حالات الحمل المفردة .وهي سبب شائع في زيادة المخاطر للجنين والام والطفل حديث الولادة . الهدف من الدراسة : لتقييم قياس طول عنق الرحم بواسطة السونار المهبلي في الاسبوع ال37 من الحمل لتوقع طول مدة الحمل في السيدات اوليات الحمل المرضى وطريقة العمل: تمت الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي ,و تضمنت الدراسة 100 سيدة اولية الحمل بحمل مفرد في الاسبوع 37 من الحمل . وتم قياس طول عنق الرحم لديهن بواسطة السونار المهبلي في الاسبوع 37 من الحمل. النتائج: كان طول عنق الرحم في الاسبوع 37 من الحمل اطول لمن ولدن في فترة ما بعد 40 اسبوع مقارنة بالنساء اللاتي ولدن قبل الاسبوع 40 وكانت نقطة الحسم لطول عنق الرحم في السبوع 37 للتنبؤ بطول فترة الحمل هي 30 ملم وهي ذات حساسية 67% وبخصوصية 100% الاستنتاج : طول عنق الرحم في الاسبوع 37 من الحمل والمقاس بواسطة السونار المهبلي له قابلية التنبؤ بأحتمالية طول مدة الحمل في السيدات اوليات الحمل الكلمات المفتاحية: الحمل المتأخر ، اولية الحمل ، السونار المهبلي


Article
Predictors and Frequency of Convulsions in Neonates with Neonatal Hypoglycemia; a Hospital-Based Study
تنبؤات و نسبة تكرار الاختلاجات في الاطفال حديثي الولادة المتلازمين بهبوط نسبة السكر في الدم; بحث اجري في المستشفى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Introduction: Transient low blood glucose levels are common in neonates as the source of glucose at delivery changes from a continuous supply from the mother to the intermittent supply from feeds. The overall incidence of hypoglycemia has been estimated at 1 to 5 per 1,000 live births, but it is higher in at-risk populations. Aim of study: To identify predictors, risk factors and frequency of convulsion in hypoglycemic neonates Patients and methods: A cross sectional study of analytic purpose was performed on 186 hypoglycemic neonates admitted to the neonatal intensive care unit in Maternity Hospital and Raparin Pediatric Teaching Hospitals in the period from February1st 2010 to June 1st 2011 in Erbil governorate. Neonates presented with symptomatic hypoglycemia and blood glucose less than 30 mg/dl in the first day and less than 40mg/dl after first day were included in the study according to American Academy of Pediatrics criteria of neonatal hypoglycemia. The reading was taken while the neonate was just presented with the symptoms and had not received any glucose solutions. Results: Overall 4768 neonates admitted to the NICU during the study period; 186(3.9 %) developed hypoglycemia. 111(59.67%) of them were males and 75(40.33%) were female. Convulsions developed in 34(18.27%) of them; out of 34 convulsing hypoglycemic neonates, 20(58%) were males and 14(41%) were females with a male to female ratio of 1.42:1. Low birth weight hypoglycemic neonates more affected with convulsions 25(73.5%) versus normal birth weight neonates 9(26.7%). Premature babies also more affected with convulsions 20(58%) versus appropriate for gestational age babies 14(41.17%). Conclusions: Neonatal hypoglycemia is a common finding in neonatal care units and may lead to convulsions if not identified early and treated properly, and it’s more common in premature, small for gestational ages, infants of diabetic mother and mothers receiving glucose infusions before delivery, while jitteriness, lethargy and apnea were features that most commonly precede neonatal convulsion secondary to hypoglycemia Key words: neonates, premature, hypoglycemia, convulsions الملخص المقدمة: الهبوط المؤقت في نسبة السكر في الدم شائعة في الاطفال حديثي الولادة لان مصدر الكلوكوز اثناء الولادة يتغير من مصدر مستمر عن طريق الام الى تمويل متقطع من الرضاعة. ويقدر حالات هبوط نسبة السكر1 الى 5 من 1000 حالة ولادة حية لكن النسبة اعلى في حديثي الولادة المعرضين للخطر. الهدف من الدراسة: اكتشاف عوامل الخطورة و المنبئات ونسبة تكرار الاختلاجات لدى الاطفال حديثي الولادة المصابين بهبوط السكري المرضى وطرق البحث: اجري البحث على 186 طفل حديثي الولادة المصابين بهبوط السكري الذين ادخلو الى وحدة العناية لحديثي الولادة بمستشفى الامومة و مستشفى رابةرين التعليمي للاطفال في محافظة اربيل خلال فترة 1-2-2010 الى 1-6-2011 . ان الاطفال حديثى الولادة المصبون بهبوط نسبة السكري المتلازمة مع الاعراض و نسبة كلوكوز الدم اقل من 30 ملغ في الاول واقل من 40 ملغ بعد اليوم الاول ادخلوا في هذا البحث حسب معيير الاكاديمية الاميركية للاطفال المتعلق بهبوط السكري في الاطفال حديثي الولادة .اخذت القراءة في حالة حدوث الاعراض المذكورة قبل اعطاء اي محلول كلوكوز النتائج: ادخل 4768 حديثي الى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة اثناء فترة البحث. 186(3.9%) اصابوا بهبوط نسبة السكي .111( 59.67%) منهم كانوا ذكورا و 75(40.33%) كانوا اناثا. حصلت اختلاجات في 34(18.27%) منهم , من 34 حديثي الولادة المصبين باختلاجات بسبب هبوط السكري, 20 (58%) كانوا ذكورا و 14(41%) كانوا اناثا مع نسبة الذكور والاناث 1.42:1 .اصيب حديثي الولادة المصابين بهبوط السكري ذوي اوزان ولادية منخفضة باختلاجات بنسبة 25(73.5%) مقارنة بحديثي الولادة ذوي اوزان ولادية طبيعية, وكذلك اصابة اطفال الخدج بالاختلاجات كانت اكثر20(58%) مقارنة بالاطفال الكاملين في العمر اثناء الحمل 14(41.17%) الاستنتاجات: هبوط نسبة السكري في حديثي الولادة يعتبر شائعا في وحدات عناية حديثي الولادة و قد يؤدي الى الاختلاجات اذا لم اكتشافها مبكرا و علاجها بطريقة سليمة و يعتبر اكثر شيوعا في الاطفال الخدج و الاطفال دون الوزن الطبيعي, الاطفال المولودون لدى امهات يعانون من داء السكري و الامهات اللاتى اعطين محلول الكلوكوز قبل الولادة . التهيج و السبات و انقطاع النفس يعتبر من الاعراض الاكثر شيوعا قبل حدوث الاختلاجات المصابين بهبوط نسبة السكري.


Article
Health Behavior and some Lifestyle Variables among Health Care Workers at Primary Health Care Centers in Baghdad.
السلوك الصحي وبعض متغيرات انماط الحياة لدى العاملين الصحيين في مراكز الرعاية الصحية الاولية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Healthy lifestyles include contact with medical professionals for check-ups and preventive care. They also involve decisions about food, exercise, relaxation, coping with stress, smoking, alcohol and drug use. Self-assessed health combines the subjective experience of disease with general lack of well-being, such as feeling run down and tired. The importance of the study comes when health care workers are aware of their health, they will be capable of inducing changes in community health behaviors. According to researchers’ knowledge, no previous study on health self-assessment was done in Iraq. Objective: The study objectives is to figure out the lifestyle health related social behavior profile of health care workers in PHCCs, and to focus on related health self- assessment variables. Subjects & Methods: A cross-sectional study conducted during the period from February through June 2011, on a sample of 544 health care workers selected via simple random sampling of 30 primary health care centers in Baghdad, assessing their health behavior and lifestyle, using a comprehensive questionnaire form. Results: Health care workers mean age 36.6±10.15, and mean service years 13.6±10.11. Males & females were 47% & 53% respectively. The majority (82%) were non-smokers. Dietary behaviors were variable: where 59% regularly eat fruits and vegetables, 69% use vegetable oil in cooking, and 70% are regular soft drink consumers. Only 48% of health care workers self-rated their health as good. Health self assessment was significantly associated with residency, marital status, and education. Only 32 % of the sample did regular medical check-ups. One fifth of health care workers reported suffering from chronic disease(s). Ninety percent take positive actions when suffer from medical problem. The majority (62%) reported rather negative behavior for stress relief. During leisure time, 55% did home duties. Only 17%, practice sport regularly, which was significantly associated with health self assessment. Conclusion: The study does not support the idea that health care workers report healthier lifestyle than general population. Key words: health care workers, healthy life style, health self assessment الملخص: المقدمة: تشمل انماط الحياة الصحية التواصل مع الملاكات الطبية لاجل الفحوص الدورية والوقائية. وكذلك تشمل القرارات حول الغذاء والتمارين والاسترخاء ومواجهة الاجهاد والتدخين والكحول واستخدام الدواء. ان التقييم الذاتي للصحة يمزج بين الخبرة الذاتية للمرض وضعف الحالة الصحية بالشعور بالاعياء والتعب. تكمن اهمية الدراسة في انه عندما يكون العاملين الصحيين على دراية بصحتهم فانهم سوف يكونون قادرين على احداث تغييرات في السلوكيات الصحة في المجتمع، وحسب علم الباحثين لم يسبق اجراء دراسة حول التقييم الذاتي للصحة في العراق. اهداف الدراسة: التعرف على النمط السلوكي الاجتماعي المتعلق بصحة العامليين الصحيين في مراكز الرعاية الصحية الاولية ودراسة المتغييرات المتعلقة بالتقييم الذاتي للصحة. طريقة البحث: دراسة مقطعية اجريت خلال الفترة من شباط لنهاية حزيران 2011 على 544 من العاملين الصحيين تم اختيارهم بالطريقة العشوائية البسيطة من 30 مركز للرعاية الصحية الاولية في بغداد لاجل تقييم السلوك ونمط الحياة الصحي باستخدام استبيان شمولي. النتائج: متوسط العمر للعاملين الصحين في العينة المختارة 36.6+10.15 سنة، ومتوسط الخدمة الوظيفية 13.6+10.11 سنة. نسبة الذكور والاناث 47% و 53% بالتتابع. غالبية العينة (82%) هم من غير المدخنين. تفاوتت السلوكيات الغذائية حيث ان 59% يتناولون الفواكه والخضر بانتظام، 69% يستخدمون الزيت في الطهو، و70% هم من المستهلكين للمشروبات الغازية باستمرار. ان 48% فقط من العاملين الصحيين قيموا صحتهم بانها جيدة، وارتبط التقييم الذاتي للصحة ارتباطا معنويا بمنطقة السكن والحالة الزوجية والمستوى التعليمي. ان 32% من العينة يجرون فحوص طبية دورية وان خمس العاملين الصحيين يعانون من امراض مزمنة وان 90% من العينة يتخذون اجراءات ايجابية عند تعرضهم لمشاكل صحية. سجلت غالبية العينة سلوك سلبي في مواجهة الاجهاد. واما في وقت الفراغ فان 55% ينجزون اعمال بيتية وان 17% فقط يمارسون الرياضة بانتظام والتي ارتبطتت ارتباطا معنويا مع التقييم الذاتي للصحة. المناقشة: النسبة العالية من غير المدخنين تعكس الادراك الافضل لمخاطر التبغ. استهلاك الفواكه والخضر لدى العينة كان اعلى من عموم المجتمع العراقي، ويشير الاستهلاك المرتفع للمشروبات الغازية مقدار الجهل بالاضرار العديدة لها. قلة نسبة العاملين الصحيين الذين يجرون الفحوص الطبية الدورية يكشف خطا الاعتقاد السائد بان زيارة الطبيب تكون عند المرض فقط. كان السلوك الايجابي عند المرض متوقع، اضافة الى توفر الدواء في محل العمل. قد يدل السلوك السلبي في مواجهة التوتر على قلة الثقة بالنفس وعدم موائمة التثقيف الصحي. اشغال وقت الفراغ بانجار اعمال منزلية يؤدي الى تراكم الاجهاد و ممارسة الرياضة لدى العينة كان اقل من المجتمع العراقي رغم ان الرياضة اظهرت ارتباطا وثيقا بالتقييم الذاتي للصحة. الكلمات المفتاحية: الكوادر الصحية، نمط الحياة الصحي، التقييم الذاتي للصحة


Article
The Relation between Serum Total Sialic Acid and the Presence of Metabolic Syndrome in Type 2 Diabetes Mellitus.
مستوى اللبتين في الأطفال والمراهقين المصابين بداء السكري من النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The metabolic syndrome comprises an array of cardiovascular disease (CVD) risk; the clustering of CVD risk factors in the metabolic syndrome suggests a common underlying mechanism. Circulating serum sialic acid, an inflammatory marker has recently been shown to be a strong predictor of cardiovascular mortality, and obesity-related diseases. Objective: is to study the relationship between serum total sialic acid and metabolic variables in type 2 diabetes with and without metabolic syndrome. Subject and Methods: One hundred type 2 diabetic mellitus patients (52 of them had metabolic syndrome and 48 without it) were recruited from the National Diabetic Center, Al-Mustansiriya University during the period from June 2011 to January 2012. One hundred apparently healthy control matched for age and sex were participated in this study. Fasting venous blood samples were collected from all participants, the level of HbA1c was estimated by high performance liquid chromatography. Total serum sialic acid (TSA) was estimated spectrophotometrically, Fasting Blood Glucose (FBG), Total cholesterol (TC), HDL-cholesterol (HDL-C), Triglycerides (TG) was measured and LDL cholesterol was calculated by Friedwald and Frederickson formula. Systolic, diastolic blood pressure, waist circumference, weight and height were determined for all participants. Statistical analysis was done using statistical package for social science (SPSS) version 17. Results: The study showed a significant graded increase of serum sialic acid, amongst the three groups of the studied population, with the lowest levels in non-diabetic subjects, intermediate levels in type 2 DM patients without metabolic syndrome and highest levels was in type 2 DM patients with metabolic syndrome and the mean serum TSA increased significantly as the components of the metabolic syndrome increases, statistically significant correlations were found between serum TSA and TC, TG, FBS, HbA1c. Conclusion: The elevated serum sialic acid concentration was strongly related to the presence of metabolic syndrome in type 2 diabetic subjects. Keywords: Serum total Sialic acid, metabolic syndrome, type 2 diabetes Mellitus الخلاصة: خلفية البحث: هناك تداخلات بين اللبتين والأنسولين. الأنسولين ربما يغير من إفراز/فعالية اللبتين (والعكس بالعكس، الخلل في تنظيم هذا النظام يسهم في حالات مرضية مثل داء السكري. الأهداف: دراسة تأثير علاج هرمون الأنسولين على مستوى اللبتين لدى مرضى السكري من النوع الأول وتعيين العلاقة بين مستوى اللبتين والقياسات الأخرى طريقة العمل: حصلت الدراسة في المركز الوطني للسكري/ الجامعة المستنصرية على (77) شخص، منهم (57) شخص مريض بداء السكري من النوع الاول، هذه المجموعة تكونت من 15 مريض مشخص للمرة الأولى بداء السكري من النوع الأول، وكذلك 42 طفل ومراهق مشخصين قديما بداء السكري من النوع الأول وكانوا تحت العلاج بالانسولين لمدة سنتين أو أكثر. اما البقية 20 شخص فقد كانوا من الأصحاء واعتبروا كمجموعة سيطرة. كل الأشخاص كانوا متماثلين بالعمر والجنس. تم قياس معدل كتلة الجسم وذلك من قسمة الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر.وكذلك تم قياس معدل جرعة الأنسولين/كغم/لليوم. تم جمع العينات بعد الصيام لمدة 12 ساعة على الأقل لقياس مستويات الكلوكوز ،الدهون ، خضاب الدم المسكرHbA1c. أما مستوى اللبتين فقد قيس بعد حقنة الأنسولين وتناول الوجبة بساعتين على الأقل كي لا يؤثر على تركيز اللبتين. النتائج: اظهرت الدراسة الحالية انخفاض معنوي في مستوى اللبتين وارتفاع في تركيز السكر الصيامي في المرضى المشخصين حديثا بداء السكري من النوع الاول قبل البدء بعلاج الأنسولين بالمقارنة بعد بدء العلاج. من جانب اخر، الأشخاص المشخصين حديثا بداء السكريكان مستوى اللبتين، وجرعات الأنسولين، ومعدل كتلة الجسم منخفض اما تركيز السكر الصياميFBG ،و HbA1c مرتفع مقارنة بالمرضى المعالجين بالأنسولين لمدة سنتين أو أكثر، كذلك كان مستوى اللبتين مساوي للمستوى اللبتين في الأشخاص الأصحاء، اما تركيز السكر الصيامي وخضاب الدم المسكر HbA1c كان مرتفع. أضافة الى ذلك، المجموعة المعالجة بالأنسولين لمدة سنتين كان لديهم ارتفاع في مستوى اللبتين، ومعدل كتلة الجسم، وتركيز السكر الصيامي وخضاب الدم المسكرHbA1c مقارنة مع مجموعة السيطرة. من جانب اخر، لم يكن هناك فرق معنوي في مستوى الكوليستيرول والكليسيريدات الثلاثية بين مجاميع الدراسة. اظهرت النتائج ان مستوى اللبتين ومعدل كتلة الجسم والكليسيريدات الثلاثية في الفتيات اعلى من الصبيان المصابين بداء السكري. اخيرا، كانت هناك علاقة موجبة بين مستوى اللبتين وكلا من جرعة الأنسولين، ومعدل كتلة الجسم وفترة السكري ومستوى الكليسيريدات الثلاثية. ايضا وجدت علاقة موجبة بين جرعات الأنسولين، ومعدل كتلة الجسم، وعلاقة سالبة مع تركيز السكر الصيامي. الاستنتاجات: الدراسة بينت ان علاج الانسولين يلعب دورا مهما في تحديد مستوى اللبتين في الأطفال والمراهقين المصابين بداء السكري.


Article
Serum Concentration of High-sensitivity CRP in Metabolic Syndrome A Case-control Study
تركيز مصل الدم للبروتين التفاعلي سي عالي الحساسية لدى مرضى المتلازمة الايضية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Metabolic Syndrome is an aggregation of conditions that together increases the risk of cardiovascular disease in individuals that would not otherwise be recognized to be at risk. The lack of a consensus definition of Metabolic Syndrome, debate about its etiology and pathogenesis and lack of a consensus document for its treatment contribute to this confusion. Chronic, sub-clinical inflammation and its association with Metabolic Syndrome is a well documented. Inflammatory mediators have been recognized as factors that increase the risk of cardiovascular disease. Objectives: to assess the status of high sensitive C reactive protein (hs-CRP) in patients with Metabolic Syndrome. Methods: This study is a case-control study based on New National Cholesterol Education Programme Adult Treatment Panel III which approved the criteria of metabolic syndrome, The patients included in this study were 48 patients (of both sexes) attending the Diabetic Consultant Clinic for follow up and monitoring therapy during the period from January, 2010 till the end of September, 2010, The study included another 48 apparently healthy volunteer that were comparable to patients group with respect to age and sex and serve as a control group. They were screened for Metabolic Syndrome criteria: namely, high blood pressure, high body mass index, high fasting blood sugar, high triglyceride, low high density lipoprotein; a significant difference was found between patients and controls with respect to FBS,BMI, TG, HDL and BP (P


Article
Metabolic Syndrome among Patients with Dyslipidemia
المتلازمة الاستقلابية عند مرضى اعتلال الدهون بالدم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: the term "Metabolic syndrome" (MS) refers to the association between hypertension, type-2 diabetes mellitus, android obesity and dyslipidemia. Prevalence of MS is rising as a result of sedentary life style and abundance of food rich in fat and carbohydrates that is to say; the pandemic of obesity throughout the world. The definition of MS was arranged by the National Cholesterol Education Program –Adult treatment panel III (NCEP-ATP III) of United States. It requires the presence of any three out of five criteria. Objective: to study the percentage of MS among patients with dyslipidemia, the difference between both sexes, to compare serum uric acid between those with MS to those without MS. Materials and methods: Fasting blood samples were collected from 76 dyslipidemic patients (50 males, 26 females). FPG, serum triglycerides ,HDL-cholesterol, serum uric acid were measured using enzymatic colorimetric method, Data were analyzed by chi square test,t-test,all values quoted as the mean ± Standard deviation(SD),and difference between observations were considered significant at p<0.05. Results: fifteen patients (20%) were found to have MS according to NCEP ATP-III criteria of diagnosis. Females are predominant. The main differences in biochemical parameters were FPG and serum triglycerides. Conclusion: the study points to the fact that excess sugar are stored as fat. The problem of dyslipidemia could be preceded into more broad syndrome. Key words: dyslipidemia, metabolic syndrome, syndrome X. الخلاصة: الخلفيه والاهداف: يشير مصطلح المتلازمة الاستقلابية الى وضع ممانعة الانسولين وارتفاع الدهون في الدم والسمنة المركزية مع ارتفاع ضغط الدم الشرياني، ان الخصائص التي تشخص المتلازمة الاستقلابية تم تحديدها من قبل الدراسة الامريكية المعروفة باسم الدراسة التثقيفية للكوليسترول – الجزء الثالث والتي تنص على تشخيص المتلازمة الاستقلابية عند توفر ثلاثة او اكثر من الامور الخمسة التالية: 1. السمنة المركزية. 2. انخفاض الكوليسترول عالي الكثافة . 3. ارتفاع نسبة الشحوم الثلاثية . 4. ارتفاع ضغط الدم الشرياني . 5. كلوكوز الدم حال الصوم اكثر من 110 ملغم. المواد والادوات: تم جمع نماذج الدم من 76 مريضا باعتلال الدهون في الدم والمراجعين لإجراء فحص الدهون ,50 منهم من الرجال و26 من النساء .وتم قياس المؤشرات الكيميا حياتية بطرق التحليل الأنزيمية وبجهاز المطياف. النتيجة: كانت نسبة المصابين بالمتلازمة الاستقلابية 20% وكانت نسبة الاناث اعلى بشكل معتد احصائيا كما كان الفرق الرئيسي بين المصابين بالمتلازمة عن غيرهم في ارتفاع نسبة الكلوكوز في الدم ونسبة الشحوم الثلاثية . الاستنتاج : عززت الدراسة فكرة ضرورة دراسة المتلازمة الاستقلابية بشكل افضل عند مرضى اعتلال الدهون في الدم وضرورة التوعية الصحيحة لتشخيص الحالة من قبل الاطباء. الكلمات المفتاحية: المتلازمة الاستقلابية, اعتلال الدهون في الدم ,متلازمة اكس.


Article
The Relationship between Fibrinogen Level and very High Parity
العلاقة بين مستوى مولد الليفين و النساء ذوات الولادات المتعددة ، ،

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To evaluate coagulation parameters in healthy pregnant grand – grand multi paras women in comparison with healthy pregnant women who had delivered two or less. Study design: cross-sectional study. Setting: Al -Yarmouk Teaching Hospital /department of Obstetrics & Gynecology for a period of twelve months from the first of May 2009 to the end of April 2010. Patient and Methods: The study included a total of hundred women, divided in 2 groups, group A (study group) included 50 pregnant women who delivered seven or more children (grand - grand multi paras) and group B control group included 50 pregnant women who had delivered up to twice .The women in both groups attended our outpatient clinic were matched for maternal age, gestational age and had normal singleton pregnancies. All patients were scheduled to undergo blood test after overnight fasting and subjected for the following investigations (complete blood count, Prothrombin time, activated partial thromboplastin time), fibrinogen and D. Dimer level. Results: There was statistically significant difference in fibrinogen level between grand - grand multi paras's pregnant women and low parity pregnant women (P-value 0.047). In both groups D. Dimer, Prothrombin time, activated partial thromboplastin time level were not significantly different. Conclusion: 1. The fibrinogen levels in healthy grand-grand multi paras women are lower than in age matched women with low parity 2. These changes are not associated with fibrinogen consumption /production during pregnancy. Key wards: Grand multi paras, singleton pregnancy and fibrinogen level.الخلاصة الهدف من الدراسة: لتقييم عوامل التخثر في النساء ذوات الولادات المتعددة أثناء الحمل الطبيعي ومقارنته مع النساء ذوات الولادتين وما دون أثناء الحمل الطبيعي . التصميم: دراسة حالة مقطعية . مكان الدراسة: مستشفى اليرموك التعليمي / قسم النسائية والتوليد لمدة 12 شهر من أول مايس الى نهاية نيسان . الطريقة: شاركت في الدراسة 100 أمرأة قسمن الى مجموعتين : المجموعة ( أ ) أحتوت على 50 أمرأة حامل أنجبت 7 أطفال أو أكثر. المجموعة ( ب ) أحتوت على 50 أمرأة حامل أنجبت طفلان أو أقل. النساء في المجموعتين تم جمعهن أثناء زيارتهن الى العيادة الأستشارية النسائية، المتناظرات من حيث العمر، العمر الحملي وحوامل بطفل واحد طبيعي. بعد الصوم ليلاً على الأقل 8 ساعات خضعت المشاركات للتحاليل التالية (وقت البروثرومبين، وقت الثرمبوبلاستين الجزئي، نسبة مولد الليفين في الدم و الدي دايمر). النتائج: أظهرت النتائج أختلافات هامة في نسبة مولد الليفين بين النساء الحوامل اللاتي أنجبن 7 أطفال أو أكثر والنساء الحوامل اللاتي أنجبن طفلان أو أقل. وأظهرت الدراسة عدم وجود أختلافات بين المجموعتين في نسبة دي دايمر ، وقت البروثرومبين ، وقت الثرومبوبلاستين الجزئي). الأستنتاج: نسبة مولد الليفين في النساء الحوامل اللاتي أنجبن 7 أطفال أو أكثر أقل من النساء الحوامل اللاتي أنجبن طفلين أو أقل، الاختلال الهيموستاتيكية أكثر عند النساء اللاتي أنجبن 7 أطفال أو أكثر، هذه التغييرات لا تتأثر باستهلاك أو انتاج مولد الليفين خلال الحمل.


Article
Expression of Cyclooxygenase-2 (COX-2) in Helicobacter Pylori Premalignant and Malignant Gastric Lesion, the Association with Tumor Angiogenesis.
ظهور انزيم الاكسدة الحلقية (COX-2) في ورم المعدة وماقبل ورم المعدة بوجود بكتريا الملويات البوابية وعلاقته بورم تكوين الاوعية الدموية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Cyclooxygenase-2 (Cox-2) is a central mediator in inflammation and cancer. Expression of the Cox-2 gene is up-regulated in the gastric mucosa during H. pylori infection.Vascular endothelial growth factor (VEGF) has a potent angiogenic activity and cyclooxygenase-2 (COX-2) promotes angiogenesis by modulated production of angiogenic factors including VEGF. Aim: investigate the distribution and intensity of COX-2 and VEGF expression in premalignant and malignant gastric lesions with H. pylori. Material and Methods: Gastric biopsies from patients with chronic active gastritis and gastric adenocarcinoma, and control group were studied. Immunohistochemical analysis was used to examine the expression of COX-2 and VEGF in 81 cases of patients, including 30 cases with chronic gastritis infected with H. pylori, 51 cases of gastric cancer, 42 cases from GC have H. pylori and 30 cases with normal mucosa and none infected with H. pylori as control group. Results: In H. pylori-infected patients, COX-2 expression was predominantly found in the epithelium and, to a lesser extent, in the lamina propria. In the non infected group, few cases demonstrated weak COX-2 expression. Intensity of COX-2 was significantly different between the chronic active gastritis, gastric adenocarcinoma groups and control group. The positive rate of COX-2 was increased from chronic gastritis (60%), to gastric cancer (88.09%) in patients with H. pylori, compared with negative ones (22.58%). COX-2 was expressed in 23 of 24 intestinal types and in 14 of 18 diffuse types' carcinomas. The negative VEGF carcinomas have turned positive for COX-2 only for 76.92% of the cases. Different from those, the positive VEGF carcinomas have associated COX-2 immunoreactivity in 93.10% of the cases. Conclusions: These results suggest that COX-2 may play an important role in carcinogenesis by stimulating tumor angiogenesis. Also, show a relation between the expressions of COX-2 and VEGF in gastric carcinomas and the value significantly higher in the positive COX-2 carcinomas, suggesting an intense angiogenesis activity in that group of tumors. Keywords: Gastric cancer, Cox-2, H. pylori, tumor angiogenesis, VEGFالخلاصة: انزيم الاكسدة الحلقية-2(COX-2) يعتبر وسيطا رئيسيا في الالتهاب والسرطان. اظهار جينات COX-2 يتم تنشيطها في الغشاء المخاطي للمعدة نتيجة للاصابة بخمج الملويات البوابية. عامل نمو بطانة الاوعية الدموية (VEGF) تمتلك نشاط فعال على الاوعية الدموية وCOX-2 يعزز تولد الاوعية الدموية بواسطة تنظيم انتاج عامل الاوعية الدموية الذي هو (VEGF) . الهدف من الدراسة: فحص توزيع وشدة تعبير COX-2 و VEGF في افات ماقبل تحولها الى سرطان المعدة وسرطان المعدة بوجود بكتيريا الملويات البوابية وعلاقته بورم الاوعية الدموية. المواد وطرائق العمل: اخذت خزع من المرضى المصابين بألتهاب المعدة المزمن وسرطان المعدة وكذلك من مجموعة السيطرة. استخدم التحليل المناعي الكيميائي لفحص اظهار COX-2و VEGF الدموية في 81 حالة من المرضى تضمنت 30 حالة لديها التهاب المعدة المزمن ومصابة بالملويات البوابية، 51 حالة من حالات الاصابة بسرطان المعدة منها 42 حالة مصابة بالملويات البوابية، 30 حالة تملك غشاء مخاطي طبيعي وغير مصابة بالملويات البوابية والتي اعتبرت مجموعة سيطرة. النتائج: في المرضى المصابين بالملويات البوابية، وجد في الغالب ظهور COX-2في الخلايا الطلائية للمعدة والى حد اقل في الصفيحة المخصوصة. اما المجموعة الغير مصابة بالملويات البوابية لوحظ ظهور COX-2في حالات قليلة وبشكل ضعيف. شدة ظهور هذا الانزيم يختلف معنويا بين التهاب المعدة المزمن و سرطان المعدة و مجموعة سيطرة. النسبة الموجبة COX-2 تزداد في التهاب المعدة المزمن بنسبة60% الى سرطان المعدة 88.09% المصابين بالملويات البوابية، مقارنة بالاشخاص الغير مصابين بالملويات البوابية 22.58%. COX-2يظهر ب23 من 24 شخص لديهم النوع المعدي من سرطان المعدة و14 من 18 شخص مصابين بالنوع المنتشر. السرطانات السالبة VEGF تكون موجبة COX-2فقط بنسبة %76.92 من الحالات، وهذا يختلف في حالة السرطانات الموجبة VEGF حيث تكون النسبة 93.10% من الحالات. الاستنتاج: ان النتائج تشير الى ان COX-2يلعب دورا مهما في حدوث سرطان المعدة بواسطة تحفيز الاوعية الدموية السرطانية. وايضا هناك صلة بين ظهور كل من ان COX-2و VEGF في سرطان المعدة حيث تكون القيمة اعلى معنويا في حالة الاورام السرطانية الموجبة COX-2، مما يشير الى نشاط الاوعية الدموية الشديد في هذه المجموعة من الاورام.


Article
Oxidant and Antioxidant Status in Patients with Rheumatoid Arthritis Treated by Methotrexate
حالة الأكسدة ومضادات الأكسدة لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي المعالجين بالميثوتريكسيت

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Rheumatoid arthritis (RA) is a debilitating, chronic multisystem disease with an unknown etiology. Recent findings indicated that increased oxidative stress and/or defective antioxidant status contribute to the etiology of RA. Cardiovascular mortality are increased in patients with rheumatoid arthritis and drugs used to treat RA may affect cardiovascular outcomes. Objectives: To find the effect of methotrexate on the oxidant /antioxidant status in female patients with RA in comparison with female patients with RA not treated by methotrexate and the healthy control in Mosul City / Iraq. Methods: Case control study. Study period: Period from April 2009 to April 2010. Subjects & Method: This study included 40 female patients, 20 of them were RA not treated by methotrexate and the other 20 patients were RA patients treated by methotrexate. Another 20 healthy women were drawn from the same population and matched for age, with the patients group and they were considered the control group. - Serum of venous blood from all patients kept frozen at – 20°C to be analyzed thereafter for the estimation of oxidant and antioxidant parameters. Results: A significant higher level of malondialdehyde (MDA) but non significant difference of PN2 level. Glutathione peroxidase (GSH-Px) was significantly lower but ceruloplasmin and superoxide dismutase (SOD) levels were significantly higher in RA patients without methotrexate therapy in comparison with healthy control. MDA level was significantly lower but PN2 level non significantly lower in RA patients on methotrexate therapy in comparison with RA patients without methotrexate therapy. Glutathione peroxidase (GSH-Px) is significantly higher but ceruloplasmin and SOD level is significantly lower in RA patients on methotrexate therapy in comparison with RA patients without methotrexate therapy. Conclusion: The finding of this study suggested that methotrexate treatment for RA patients causes a reduction in oxidative stress which is cardiovascular risk factors and increase some parameters of antioxidants (especially GSH-Px) of these patients. Key words: Rheumatoid arthritis, methotrexate, malondialdehyde, glutathione.ملخص البحث الخلفية: إن التهاب المفاصل الرثوي هو مرض مضعف ومزمن يصيب أجهزة متعددة من الجسم وغير معروف الأسباب. البحوث الحديثة أشارت إلى أن شدة الأكسدة و أو خلل في مضادات الأكسدة تساهم في مسببات التهاب المفاصل الرثوي. إن معدل الوفيات من الأمراض القلبية والوعائية لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي يزداد وان الأدوية التي تستخدم في علاج التهاب المفاصل الرثوي قد تؤثر على حصيلة الأمراض القلبية والوعائية. الهدف: لإيجاد تأثير الميثوتريكسيت على شدة الأكسدة/ مضادات لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي الإناث في مدينة الموصل في العراق. المرضى وطرائق البحث: تصميم دراسة حالة. فترة الدراسة: الفترة من نيسان 2009 إلى نيسان 2010 م الطرق المتبعة والأشخاص: تضمنت الدراسة 40 إمرأة مريضة, عشرون منهم كانوا مصابات بالتهاب المفاصل الرثوي غير المعالجات بالميثوتريكسيت والمريضات العشرين الآخرين كانوا مصابين بالتهاب المفاصل الرثوي كانوا يعلاجن بالميثوتريكسيت لأكثر من ثلاثة أشهر، عشرون امرأة أخرى من الأصحاء مأخوذين من نفس المجتمع مطابقة من حيث العمر مع مجموعة المريضات أعتبروا كمجموعة ضبط، حفظ مصل الدم مجمد بدرجة أقل من 20 مئوية لأستعماله بعد ذلك لقياس مؤشرات الأكسدة و مضادات الأكسدة. النتائج: وجود مستويات عالية معنوية لمستوى المالوندايألديهايد ولكن اختلاف غيرمعنوي في البيروكسي نايترات، مستوى الكلوتاثيون بيروكسديس كان منخفضا بشكل معنوي ولكن مستويات السيريالوبلازمين والسوبرأوكسايد دسميوتيز كانت مرتفعة معنويا لدى مريضات التهاب المفاصل الرثوي غير المعالجات بالميثوتريكسيت بالمقارنة مع مجموعة الأصحاء الضابطة. مستوى المالوندايألديهايد كان منخفضا انخفاضا معنويا لكن مستوى البيروكسي نايترات كان منخفضا انخفاضا غير معنويا لدى مريضات التهاب المفاصل الرثوي المعالجات بالميثوتريكسيت بالمقارنة مع مريضات التهاب المفاصل الرثوي غير المعالجات بالميثوتريكسيت. مستوى الكلوتاثيون بيروكسديس كان مرتفعا بشكل معنوي ولكن مستويات السيريالوبلازمين والسوبرأوكسايد دسميوتيز كانت منخفضة معنويا لدى مريضات التهاب المفاصل الرثوي المعالجات بالميثوتريكسيت بالمقارنة مريضات التهاب المفاصل الرثوي غير المعالجات بالميثوتريكسيت. الأستنتاج: نتائج هذه الدراسة تدل على أن العلاج بالميثوتريكسيت لمرضى التهاب المفاصل الرثوي يسبب انخفاضا في شدة الأكسدة والتي هي أحد عوامل الخطورة للأمراض القلبية والوعائية, وزيادة في بعض مؤشرات مضادات الأكسدة (وخصوصا الكلوتاثيون بيروكسديس) لدى هؤلاء المرضى. مفتاح الكلمات: التهاب المفاصل الرثوي, ميثوتريكسيت, مالوندايألديهايد, كلوتاثيون.


Article
Non-opioid Analgesia, the Effect of Adding Tramadol or Neostigmine as an Adjuvant to 0.5% Bupivacaine in Spinal Anesthesia
التأثير المباشر لاضافة الترامادول او النيوستكمين كعقارمساند الى 0.5% بيوبيفكين في التخدير الشوكي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The addition of the non-opioid agents to intrathecal bupivacaine will prolong or may double the time for the first rescue analgesic dose in the postoperative period without the unwanted side effects of opiates which they are usually added as adjuvants to intrathecal local anesthetic. This study was aimed to evaluate the effect of tramadol and neostigmine as an adjuvant to 0.5% intrathecal bupivacaine as effects and side effects. Method: Ninety patients enrolled in double-blinded controlled clinical trial, divided randomly into 3 groups. Group 1 had received 20 mg bupivacaine. Group 2 had received 20 mg bupivacaine and 20 mg tramadol. Group 3 had received 20 mg bupivacaine with 20 µg neostigmine. The blood pressure, pulse rate, SpO2 and ECG were monitored. The time of the first analgesic rescue dose of tramadol and diclofenac sodium had been recorded. The time of the first sign of motoric activity had been recorded. The incidence of headache and nausea and/or vomiting had been recorded. One-way ANOVA and Kruscall-Wallace test had been used and p < 0.05 was considered significant. Results: The time of analgesia with group 1 was only 173±35 minutes, while group tramadol and neostigmine had recorded 368±59 and 377±67 minutes respectively (p < 0.05). The time of motoric recovery was 153±47 minutes for bupivacaine, 165±48 minutes for tramadol group and 155±46 minutes for neostigmine group (p > 0.05). Nausea and/or vomiting incidence was 80% of neostigmine group, while 16.7% and 10% in tramadol group and bupivacaine group respectively. Conclusion: The addition of tramadol or neostigmine in low doses, prolong the analgesic effect of bupivacaine in spinal anesthesia without any motoric latency. Tramadol is superior to neostigmine as it carries fewer incidences of postoperative nausea and/or vomiting. Key words: non-opioid analgesia, bupivacaine, tramadol, neostigmine, postoperative nausea and vomiting الخلفية العلمية: ان اضافة العقاقير المسكنة للالام في التخدير النصفي (الشوكي) يؤدي الى زيادة مفعول عقار التخدير الموضعي من ناحية علاج الالام من دون اية مضاعفات او تاثيرات جانبية التي عادة ما تكون مصاحبة للعقاقير التي هي من مشتقات الاوبيوم مثل احباط التنفس، القيئ و الغثيان و الحكاك و فرط الحساسية الجلدية. هدف الدراسة: هو اضهار و مقارنة اضافة جرعة صغيرة من الترامادول او جرعة صغيرة من النيوستكمين كعقار مساند الى البيوبيفكين في التخدير الشوكي من ناحية معالجة الالام ما بعد العملية الجراحية و الاثار الجانبية المتصاحبة. الطريقة: عينة عشوائية مكونة من 90 مريض اجريت له عملية جراحية كبرى او فوق الكبرى. تم تقسيم المرضى الى ثلاث مجموعات و بشكل عشوائي. المجموعة الاولى اعطيت البيوبفكين و الثانية اعطيت البيوبفكين بالاضافة الى الترتمادول و الثالثة اعطيت البيوبفكين بالاضافة الى النيوستكمين. النتائج: من تحليل البيانات تبين بان مجموعة البيوبفكين احتاجت الى الجرعة المسكنة الاولى بعد 173±35 دقيقة و مجموعة الترامادول الى 368±59 دقيقة و مجموعة النيوستكمين الى 377±67 دقيقة. الوقت الذي احتاجته المرضى لاستعادة القدرة على الحركة في مجموعة البيوبيفكين هو 153±37 دقيقة و مجموعة الترامادول 165±48 دقيقة و مجموعة النيوستكمين 155±46 دقيقه. سجلت مجموعة النيوستكمين اعلى نسبة في حالات القيئ و الغثيان، اذ كانت النسبة 80% في حين 10% في مجموعة البيوبيفكين و 17.6% في مجموعة الترامادول. الخلاصة: ان اضافة جرعة صغيرة من عقار الترامادول او النيوستكمين يضاغف بمرة او مرتين الفترة الزمنية لمنع او الحد من حصول الالام ما بعد العملية عند اضافتة احدهما كعقار مساند الى عقار البيوبيفكين في التخدير الشوكي. ان عقار الترامادول افضل من النيوستكمين كونه يسبب نسبة و باقل بكثير من عقار النيوستكمين من الاعراض الجانبية مثل الغثيان و القيئ. الكلمات المفتاحية: بيوبيفكين، نيوستكمين، ترامادول، التخدير الشوكي، الم بعد العملية، القيئ و الغثيان


Article
Spinal Anaesthesia for Laparoscopic Cholecystectomy in Patient with Chronic Obstructive Pulmonary Disease
التخدير النصفي لعمليات استئصال المرارة بالناظور

Loading...
Loading...
Abstract

CASE REPORT Laparoscopic cholecystectomy has become firmly established as the method of choice for the treatment of asymptomatic gallstone because of obvious advantages of minimally invasive character of the procedure associated with less pain, reduced hospital stay, and earlier returns to daily activities. The procedure usually necessitates general anaesthesia and endotracheal intubation to prevent aspiration and respiratory difficult due to pneumoperitoneum. [1-2] There are sporadic references about cholecystectomy under epidural anaesthesia or spinal anaesthesia for special patients such as pregnant woman or patients with chronic obstructive airway disease with high risk for general anaesthesia. [3-4] Here we are presenting in this article a case of laproscopic cholecystectomy done under spinal anaesthesia. Mr. Ramathan Jumaa a Sixty years old, male patient diagnosed as acute cholecystitis with Gall bladder stones, were admitted for Laparoscopic cholecystectomy. He had chronic obstructive pulmonary disease with atelectasis, ex smoker years ago. Although there was no problem in carrying out daily life, Preoperative chest X-ray showed (prominent bronchopulmonary marking .clear both costophrenic angles, lower zone atelectasis, normal cardiac shadow and aorta. Nothing significant in Echocardiography report. There were no abnormal findings on preoperative blood test except increased direct bilirubin. Physician consultation reported if the surgery was to be performed under general anaesthesia a risk of general anaesthesia exist, postoperative complications could be anticipated. Thus, we decided to take spinal anaesthesia after discussing the option with the patient and his guardians الخلاصة: أصبحت العمليات الناظورية وبشدة هي الطريقة الأمثل لاستئصال المرارة في الوقت الحاضر، الجراحة بسيطة، أقل فترة إقامة في المستشفى، والرجوع الى الحياة الطبيعية بسرعة. ولها اقل تأثيرات جانبية عن تلك التي قد تنجم عن الجراحة التي تجرى تحت التخدير العام، (انبوب الرغامي) لتجنب الاختناق بالسوائل الخارجة من المعدة وصعوبة التنفس بسبب الضغط داخل البطن. وهناك حالات متعددة للتخدير النصفي لمثل هذه العمليات اذا كان التخدير العام يسبب خطورة على حياة المريض. وقد اثبتت بعض الأبحاث انه الطريقة البديلة الناجحة للتخدير. وهنا اسمحوا لي أن أشارككم تجربتي الناجحة في التخدير النصفي لعمليات ناظور المرارة. الفوائد: التقليل وبصورة كبيرة من شدة الفعل الإنعكاسي للجراحة وهذا يعتبر فائدة كبيرة جداً. وهذا يأتي متماشياً مع هدف الجراحة الناظورية للتقليل من الضرر في الأنسجة (جراحة قليلة التدمير للأنسجة). 2- التخدير النصفي يضيف علاج للألم بواسطة سد الأعصاب الناقلة مع سد الجهاز الهرموني والذي يتفاعل وينتج الألم. 3- لا توجد مضاعفات الانبوب الرغامي ومشاكله، والمريض واعي. 4- يقلل بنسبة كبيرة من حدوث الجلطة الوريدية. 5- أقل كلفة بنسبة 20% من لفة التخدير العام. وهناك مشاكل ممكن تقليلها بنسبة كبيرة بواسطة تقليل الضغط داخل المريض أثناء العملية واستخدام المنوّم أثناء العملية. الحجاب الحاجز هو ابر واقوى عضلة للتنفس اذ يشكل 75% من التنفس وهو يزود من الفقرة العنقية الثالثة حتى الفقرة العنقية الخامسة ولا يتأثر بالتخدير النصفي. التخدير النصفي يعتبر تخدير حسي وعضلي ومرخي للعضلات. من الواضح أن التخدير الموضعي هو بديل عن التخدير العام، ونحتاج الى عمل المزيد لأثبات نجاحه كبديل للتخدير العام. مستشفى البصره العام, البصره, العراق.

Keywords


Article
Role of Interleukin-1α and Interleukin-8 in Myocardial Infarction
دور (IL_8) و (αIL- 1) في احتشاء العضلة القلبية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To study the effect of interleukin-1α and interleukin-8 in tissue injury during ischaemia and reperfusion in acute myocardial infarction patients. Methods: Concentrations of (IL-1α) and (IL-8) for 25 patients with Acute Myocardial Infarction measured by enzyme linked immunosorbent assay (ELISA). Results: All 25 patients with acute Myocardial Infarction had a significant rise in serum (IL-1α) and ( IL-8) concentrations (33.62333±12.82255) (117.46±109.75) compared to normal subjects (14.032467±1.798464) (8.951± 5.7) respectively. Conclusion: It is clear that (IL-1α) and (IL-8) results have a role in the development of tissue injury in acute myocardial infarction. Key Words: Acute Myocardial Infarction (AML), Interleukin-1α (IL-1α) and Interleukin-8 (IL-8).الخلاصة: الهدف: لتحديد هل ان (IL-8) و (αIL- 1) (كلاهما منشط قوي للكريات الدموية البيضاء المتعادلة) لهما دور في تلف الانسجة خلال Ischaemia وعوده الحياة في تلك الانسجة في المرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد (AMI). طريقة العمل: تم قياس التراكيز (IL-8) و (αIL- 1) لـ 25 مريض مصاب باحتشاء العضلة القلبية الحاد بطريقة (ELISA). النتائج: اظهرت النتائج زيادة احصائية ملحوظه لتراكيز (IL-8) و (αIL- 1) في مصول مرضى احتشاء العضلة القلبية الحاد مقارنة بالاشخاص الطبيعيين. الاستنتاج: هذه النتائج تشير الى ان (IL-8) و (αIL- 1) مهمة في تطور تقدم مراحل احتشاء العضلة القلبية في مرضى احتشاء العضلة القلبية الحاد. الكلمات المفتاحية: احتشاء العضلة القلبية الحاد (AMI)، (αInterleukin-1) (αIL-1) و (Interleukin-8) (IL-8) Mobile: 07703921469


Article
Delayed Management in Acute Abdomen: causes and consequences
إرجاء التدابير العلاجية في حالات البطن الحادة: الاسباب والنتائج

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT: Background: Acute abdomen is a serious life-threatening condition which needs prompt diagnosis and management. However, in many situations, there is a delay in management which may affect the clinical outcome and worsen the prognosis. Objectives: To determine the causes of delay in diagnosis and treatment in acute abdomen and to study the effects on prognosis. Patients and Methods: A prospective case-series study done in Al-Yarmouk teaching hospital, surgical department over a six months period from 1st of April 2011 to the 1st of October 2011.Ninety five Patients presented with acute abdomen were divided into two groups according to the duration of their symptoms. Thirty five patients who presented after 24 hours were considered delayed and 60 patients who presented before 24 hours were considered as controlled group. Both groups were followed closely and the operative findings, Post-operative complications and the final clinical outcome were documented. Results: There were 35 patients with delayed acute abdomen. The delay was due to the patient or his family in 19 (54.2%) cases and due to medical factors in 11(31.4%) patients. The most common operative finding was perforated duodenal ulcer 5 (14.2%) patients and perforated appendix 5 (14.2%) patients. Thirty (85.7%) patients developed post-operative complications mainly prolonged paralytic ileus, peritonitis and early surgical site infection. The total post operative complications were 25 (71.4%) patients and full recovery was 5 (14.3%).There were 5(14.3%) deaths due to septic shock or cardiovascular complications. Sixty patients presented within 24 hours and considered as controlled group, The most common operative finding was perforated duodenal ulcer 30 (50%) patients, and obstructed or strangulated hernia was 15 (25%) patients, the total post operative complications in this group was (25%) P-value 0.006 (significant), full recovery was found in 42 (66.6%) patients P-value 0.0007(significant), there was no death Conclusions: Although many factors causing delay management in cases of acute abdomen are mainly related to the patient, there were a significant number of cases in which the attending doctor was responsible for the delay. There was a definite relationship between the delay in diagnosis and management and the incidence of complications and Death. Keywords: Acute Abdomen; Delayed treatment; causes, consequences خلفية البحث: ان حالات البطن الحاد تكون في اغلب الاحيان شديدة مع خطر الموت و تحتاج الى تشخيص سريع و تداخل عاجل . هناك في حالات عديدة تاءخير في المعالجة مما يؤثر على النتائج السريرية و يؤدي الى تدهور في التكهن اهداف البحث: لتحديد اسباب التاخير في التشخيص و المعالجة لحالات البطن الحاد و لدراسة المضاعفات المترتبة على هذا التأخير ومدى تأثيرها على التكهنات. المرضى و طرق البحث: دراسة مستقبلية شملت المرضى المصابين بالبطن الحاد الداخلين الى قسم الجراحة في مستشفى اليرموك التعليمي لمدة ستة اشهر. تم تقسيم المرضى الى مجموعتين حسب الفترة ما بين ظهور الاعراض و وصولهم المستشفى واعتبرت الحالات الواصلة بعد 24 ساعة متأخرة0 لاغراض البحث تم متابعة المجموعتين تفصيليا وتوثيق مشاهدات العمليات الجراحية والمضاعفات بعد العمليات و النتائج السريرية. النتائـــــــــج: كانت هناك 35 حالة بطن حاد متأخرة .كانت العوامل المتعلقة بالمريض او عائلته هي سبب التأخير في 19 مريضا و العوامل المتعلقة بالكادر الطبي هي السبب في 11 مريضا.الحالات الاكثر حدوثا هي انثقاب قرحة الاثني عشري و انثقاب الزائدة الدودية.حدثت مضاعفا ت بعد العملية في 30 مريضا اكثرها شيوعا شلل الامعاء المطول و التهاب غشاء البريتون و التهاب جرح العملية. وحدوث خمس وفيات بسبب الصدمة الجرثومية او اختلاطات متعلقة بالقلب و جهاز الدوران . الاستنتاجات: ان العوامل المتعلقة بمعالجة حالات البطن الحادة المتأخره تعود اساسا الى المريض و عائلته الا ان هناك حالات كثيرة يعود السبب للكادر الطبي و لاسباب متعددة. هناك علاقة مؤكدة بين التدابير العلاجية في حالات البطن الحاد المتأخرة و بين زيادة الاختلاطات بعد العملية و كذلك زيادة وقوع الوفيات مقارنة بالحالات التي تم علاجها مبكرا.


Article
External Fixation with Supplementary Intramedullary Kirschner Wires in the Treatment of Unstable Distal Radial Fractures
علاج كسر اسفل عظم الكعبره (غير المستقر) باستخدام جهاز التثبيت الخارجي المدعم بالكي واير

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: External fixation is a popular method to reduce osseous deformity of the distal radius, but cannot assure maintenance of the reduction. Supplementing external fixation with intramedullary Kirschner wires can improve retention of fracture reduction during healing, resulting in better functional results. Objectives: To determine radiographic and functional outcomes in unstable distal radius fracture treated by close reduction and external fixation, with supplementary intramedullary Kirschner wires. Patients & methods: 26 distal radius fractures were treated with external fixation supplemented with intramedullary wires. The fractures were evaluated via good-quality posteroanterior and lateral radiographs. The radial height, radial inclination and volar tilting were measured on initial (preoperative) and immediate postoperative radiographs and on others taken immediately after the removal of external fixation. Overall results were based on objective radiographic and functional data as well as on subjective assessments with demerit-point scoring. Results: In our study ,we found that there is a great relationship between radiological restoration of the length of distal radius and functional outcome ,using the Dermerit point-rating system ,we found that 23 patients (89% ) had excellent or good result ,2 patients (8%) were classified as fair ,and 1 patients (3%) had poor results. Radial height, volar tilt of distal radius deformity and radial inclination improved significantly immediately after surgery, when external fixation was supplemented with intramedullary Kirschner wires. Clinical examination likewise found significantly better functional results regarding range of motions & grips strength. Conclusion: External fixation is a popular method to reduce osseous deformity of the distal radius, but cannot assure maintenance of the reduction. Supplementing external fixation with intramedullary Kirschner wires can improve retention of fracture reduction during healing, resulting in better functional results. Keywords: Unstable distal radius, external fixation, K-wiresالملخص الخلفيه البحثيه: استخدام جهاز التثبيت الخارجي المدعم بالكي واير لعلاج كسر عظم اسفل الكعبره (غير المستقر) والذي فيه تفت ظهري او زيحان كبير او امتداده لمفصل الرسغ من اجل الحصول على نتائج شعاعيه وسريريه جيده لايمكن الحصول عليها باستخدام طرق علاجيه اخرى الهدف: تقييم دور جهاز التثبيت الخارجي المدعم بالكي واير في علاج كسر اسفل عظم الكعبره (غير المستقر). طريقه العمل: استخدمت في هذه الدراسه 26 مريض في مستشفى اليرموك للفتره من كانون الاول 2009 لغايه اب 2011 وقد تراوحت اعمار المرضى مابين 52 للاناث و31 سنه للذكور وبمعدل 46 سنه وكان عدد مرضى الذكور 11 والاناث 15 وقد اجريت الفحوصات الشعاعيه لهم قبل العمليه وبعد العمليه مباشره وبعد رفع جهاز التثبيت الخارجي والداخلي وقد اعتمدت نتائج الدراسه على (حرزدرمت) لغرض معرفه النتائج النهائيه للمرضى النتائج: أظهرت الدراسة أن هناك علاقة كبيرة بين نتائج الفحوصات الشعاعية لأسترجاع الشكل الطبيعي لنهاية عظم الكعبرة والوظيفة الطبيعية له فيما يخص استرجاع حركة مفصل الرسخ وانقباض اليد, وبأستخدام حرز درمت أظهرت النتائج النهائية لـ (25) من المرضى المصابين بكسور غير مستقرة في أسفل عظم الكعبرة حيث كانت النتائج مرضية (جيد او ممتاز في 23 مريض) (89ٍ%) وكانت (مناسبه في 2مريض) (8%) وكانت (غير مناسبه في 1مريض) (3%) حيث تم استخدام جهاز التثبيت الخارجي المدعم بالكي واير لغرض التثبيت. الاستنتاج: استخدام جهاز التثبيت الخارجي المدعم بالكي واير يعطي نتائج جيده شعاعيا وسريرا وهي طريقه مناسبه للتقليل من التشوهات والاختلاطات التي تحدث لكسر اسفل عظم الكعبره (غير المستقر) نتيجه استخدام طرق علاجيه اخرى حيث ان دعم جهاز التثبيت الخارجي يساعد في تحسين وارجاع الكسر من غير مستقر الى مستقر والحفاظ عليه خلال فتره بناء الكسر وبالتالي يعطينا نتائج سريريه جيده


Article
Medico-legal Study of the Delayed Causes of Death in Burns
دراسة طبية عدلية عن أسباب الموت المتأخرة في الحروق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Despite society’s ability to prevent most of accidental fires, burn injuries and deaths continue to afflict victims of all age groups and pose significance among public health problems; Death may delay three days or more after burn’s injury. Objective: To determine the most important causes lead to delayed death after different types of burns, in hope to prevent these causes of death in future. Methods: This prospective study was performed in medico-legal institute in Baghdad for (8) month duration from (1-2-2011) to (1-10-2011). The data were obtained from all burn cases referred to that institute. Proper autopsy examination was done including external and internal examination. Results: The study included (48) cases (21) men and (27) women whom ages ranged between (From birth-70) years. The most affected age group was (21-30) most of them were burned by flame, and the most common delayed cause of death in burns was septic shock in (15) cases most of them were died in the ninth day. Conclusion: The epidemiology of burns varies from one part of the world to another and even in the same culture over time. It is a function of civilization, industrialization, culture, and societal stability. A significant association was found between the day of death and delayed cause of death. Key words: Medico-legal, Delayed causes, Burns.الخلاصة: خلفية البحث: بالرغم من قدرة المجتمع على منع أكثر حوادث الحروق، لكن أصابات الحروق مستمرة في التأثير على الضحايا من كل الأعمار ومسببة مشاكل أجتماعية مهمة، وأن الوفاة ممكن أن تتأخر الى ما بعد ثلاثة أيام أو أكثر من الأصابة بالحروق . الأهداف: تحديد أكثر الأسباب التي تؤدي الى الوفاة المتأخرة بعد مدة من الأصابة بمختلف أنواع الحروق، لنأمل بالتالي من منع تلك الأسباب في المستقبل . طرائق العمل: أجريت هذه الدراسة الميدانية في معهد الطب العدلي ببغداد لمدة ثمانية أشهر من (1/2/2011) إلى (1/10/ 2011)، حيث تم أستخراج المعلومات من جميع حالات الحروق التي وصلت الى المعهد وأجري عليها التشريح الطبي العدلي الكامل والمتضمن الفحص الخارجي والداخلي. النتائج: شملت الدراسة (48) حالة، وكان عدد الذكور (21) والأناث (27)، تراوحت أعمار الضحايا مابين (منذ الولادة-70) سنة، أكثر فئة عمرية متضررة كانت (21-30) سنة والذين أحترق أكثرهم بواسطة اللهب، وأكثر أسباب الوفاة المتأخرة كان الصدمة الأنتانية في (15) حالة والذين توفى معظمهم في اليوم التاسع. الأستنتاجات: وبائية الحروق تختلف من جزء في العالم الى أخر وحتى في نفس الظروف خلال الوقت. أنها وظيفة الحضارة، التصنيع، الثقافة، وقابلية المجتمع. وقد وجد أنه هنالك علاقة وثقية بين يوم الوفاة وأسباب الوفاة المتأخرة في الحروق، وذلك لأن أكثر الأسباب حدوثاً كان هو الصدمة الأنتانية من جراء حصول العدوى الجرثومية (الخمج) في الحروق . الكلمات المفتاحية: طبية عدلية، الأسباب المتأخرة ، الحروق.

Table of content: volume:26 issue:1