Table of content

Iraqi Journal of Agricultural Science

مجلة العلوم الزراعية العراقية

ISSN: 00750530/24100862
Publisher: Baghdad University
Faculty: Agriculture
Language: English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Agricultural science (TIJAS) was established in 1966 in the college of Agriculture – University of Baghdad. It was published with two issues each volume. In 2000, TIJAS started with six issues each volume till now . In this year the volume number of TIJAS is (47). TIJAS covers papers in plant & animal sciences, besides, Agricultural Economics, Agricultural Extension, Agricultural Mechanization and basic sciences, such as Chemistry and Physics Related to light, heat, water and winds. Each volume includes around 75 articles, about 20-25 article/ issue depending on a reliable accepted paper for publication.

Loading...
Contact info

tijasub@yahoo.com
tel :
009647804541817
009647512748875
address:
college of Agric. / Univ. of Baghdad
Al Jadreah, Baghdad, Iraq

Table of content: 2013 volume:44 issue:3

Article
MOLECULAR VARIATION BETWEEN POPULATION AND SUBPOPULATION OF MAIZE INBREDS
التغايرات الجزيئية بين مجتمع وتحت مجتمع سلالات من الذرة الصفراء

Loading...
Loading...
Abstract

To determine the impact of 3 cycles of selfing and selection on inbreds of maize in field performance and molecular variation, seeds of 6 A- lines, 6 maintainers (B- lines) and 6 restorers (R- lines) were planted. That was on the farm of Field Crop Sci., Coll. of Agric., Univ. of Baghdad across 6 planting seasons during 2008-2010. Previous published results of this article showed that performance of selected inbreds was different as compared to original populations. Then, samples were taken from these inbreds and analyzed for their DNA. Ten RAPD primers were used and gave 139 DNA bands of molecular weight ranged between 264-2717 bp. Coefficient of Nei and Li of genetic similarity (GS) revealed that similarity ranged between 76% to 97% between original and selected populations. The highest GS (97%) was between inbreds R6-o and R6-s, while the lowest GS (76%) was between inbreds R2-o and R2-s. However, genetic similarity among all inbreds ranged between 57% to 89%. Meanwhile inbreds of higher genetic diversity did not give higher performance or higher hybrid vigor. This implies that hybrid vigor is not necessarily correlated with genetic diversity, or such tests need more primers, or hybrid vigor is correlated with a specific favorable number of diversed QTL integrate so well when their inbreds crossed.لأجل معرفة تأثير الانتخاب والتلقيح الذاتي لثلاثة أجيال على سلالات من الذرة الصفراء من حيث الأداء الحقلي والتغاير الجزيئي, زرعت ست سلالات عقيمة (A- lines) وأخواتها الخصبة سايتوبلازميا (B- lines) وست سلالات أخرى خصبة وراثيا (R- lines), كان ذلك على حقل قسم المحاصيل الحقلية, كلية الزراعة/جامعة بغداد لستة مواسم للمدة 2008-2010. اوضحت النتائج السابقة أن السلالات المنتخبة من الأصلية كانت مختلفة عنها في متوسط صفات الأداء الحقلي. اخذت عينات من السلالات الأصلية والمنتخبة وحللت جزيئيا للوقوف على طبيعة التغاير الوراثي الذي طرأ عليها بعد ثلاثة أجيال من الانتخاب والتلقيح الذاتي. استخدمت عشرة بادئات RAPD اعطت 139 حزمة DNA بمعدل 13.9 حزمة لكل بادئ. تراوح عدد الحزم من 6-21 حزمة بحسب نوع البادئ, وبوزن جزيئي 264-2717 bp. اظهر معامل التماثل الوراثي باستخدام طريقة Nei وLi أن أعلى قيمة تماثل كانت بين سلالتي R6 وبنسبة 97%, فيما كانت أوطأ نسبة (76%) بين سلالتي R2. أما بالنسبة للتماثل بين مجتمعات السلالات كافة, فقد كانت أعلى نسبة بين R3-o وR4-o (89%), وأوطأ نسبة بين R6-s وA6-o (57%). هذا ولم تعط السلالات المتباعدة في طبيعة DNA أعلى حاصل بذور ولا أعلى قوة هجين بالمقارنة مع الأخرى من ذات التباعد الأقل. إن ذلك يشير إلى أن قوة الهجين ليست بالضرورة أن ترتبط بالتباعد الوراثي, أو إننا نحتاج بادئات أخرى لاستكشاف حزم DNA أخرى, أو أن قوة الهجين مرتبطة بعدد مفضل معين من QTL متباعدة يتكامل فعلها بتزاوج الأبوين.


Article
GENETIC VARIATION OF SOME TRAITS OF MAIZE UNDER POPULATION DENSITIES 1- Field traits
تغايرات معالم وراثية لبعض صفات الذرة الصفراء تحت كثافات نباتية 1- الصفات الحقلية

Loading...
Loading...
Abstract

To estimate the extent of genetic variability of some maize characters under different plant population, a field experiment was carried out at the experimental field of Dept. of Field Crop science, Coll. of Agric. Univ. of Baghdad during fall 2011 and Spring 2012 using three different populations 47.6, 57.1, and 71.4 thousands plants per ha. The cultivars were Buhoth 106 improved and original. The experiments were factorial and laid out in completely randomized block design with four replicates. Several traits were studied in terms of plants’ performance and variations aspects, observations were recorded on ten plants in each treatment. The values of genetic, environmental variance, genetic and phenotypic coefficient variation, stability and the heritability of maize were calculated .The highest genetic variation environmental variation were 88.3, 57.8, 48.0 and 25.2 for total dry matters, crop growth rate, stalk dimension, and leaf area index respectively, while the lowest rates were 0.7, 3.8, 4.3 for effective filling period, dates to flowering and number of functional leaves correspondingly. The highest heritability was for total dry matters 99% and the lowest was for effective filling period 42%. The highest phenotypic stability was for the dates to flowering and dates to maturity (both 98%) for improved cultivar during fall season. The population density has significantly affected the entire studied traits in both seasons, the improved cultivar was superior in the whole traits under study apart from effective filling period, there was a significant interaction cultivars X population in fall season for the traits of dates to maturity, leaf area index, crop growth rate and total dry matters, while the traits of dates to flowering, effective filling period, plant height and number of functional leaves were non significant. We conclude that some traits are affecting more by the environmental factors; therefore we recommend considering the total dry matters and crop growth rate as a criteria in measuring grains’ production ability of maize. لغرض معرفة حجم تغايرات المعالم الوراثية لبعض صفات الذرة الصفراء بتأثير الكثافة النباتية، أجريت تجربة حقلية للذرة الصفراء في الموسمين الخريــــفي 2011 والربيعي 2012 في حقل قسم المحاصيل الحقلية في كلية الزراعة-جامعة بغداد. أستخدم تركيبان وراثيان هما: الصنف بحوث 106 الأصلي والمحسن تحت ثلاث كثافات نباتية 47.6 و57.1 و71.4 ألف نبات/هكتار. وزّعت المعاملات بترتيب عاملي على وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة باربعة مكررات. تمت دراسة عدة صفات حقلية للذرة الصفراء من حيث الاداء والتغايرات واحتسبت قيم التغايرات الوراثية والبيئية ومعاملات التغايّر الوراثي والمظهري ونسب الثبات المظهري ونسب التوريث. كانت أعلى نسب تغايرات وراثية الى البيئية هي لحاصل المادة الجافة ومعدل النمو وقطر الساق ودليل المساحة الورقية (88.3 و57.8 و48.0 و.225) بالتتابع, واقلها لمدة إمتلاء الحبة وموعد التزهير الانثوي وعدد الاوراق الفعالة (0.72 و3.8 و4.3) بالتتابع. كانت أعلى نسب توريث لحاصل المادة الجـافة 99% واقلها لمـدة إمتلاء الحبة 42%. كانت اعلى نسب ثبات مظهري هي لعدد الأيام لغاية 90% تزهير وكذلك للنضج فسلجي 98% للصنف المحسن في الفصل الخريفي. أثرت الكثافة النباتية تأثيرا معنوياً في كلا الموسمين في الصفات جميعها المدروسة وتفوق الصنف المحسن في الصفات جميعها وكان التداخل بين الاصناف والكثافة النباتية معنوياً في الموسم الخريفي لمدة النضج الفسلجي ودليل المساحة الورقية ومعدل النمو وحاصل المادة الجافة ولم يكن معنوياً لمدة التزهير الانثوي ولمدة إمتلاء الحبة وارتفاع النبات وقطر الساق وعدد الاوراق الفعالة؛ نستنتج من ذلك ان بعض الصفات تتأثر أكثر بعوامل البيئة، وعليه نوصي باعتماد حاصل المادة الجافة ومعدل النمو في تقييم المقدرة الانتاجية للحبوب لهذا المحصول.


Article
GENETIC VARIATION OF SOME TRAITS OF MAIZE UNDER POPULATION DENSITIES 2- Yield and yield components
تغايرات معالم وراثية لبعض صفات الذرة الصفراء تحت كثافات نباتية 2- الحاصل ومكوناته

Loading...
Loading...
Abstract

To estimate the extent of genetic variability of some maize characters under different plant population, a field experiment was carried out at the experimental field of Dept. of Field Crop, Coll. of Agric. Univ. of Baghdad during fall 2011 and Spring 2012 using three different populations 47.6, 57.1, and 71.4 thousands plants per ha. The cultivars were Buhoth 106 improved and original. The experiments were factorial and laid out in completely randomized block design with four replicates. Several traits were studied in terms of plants’ performance and variations aspects, observations were recorded on ten plants in each treatment. The values of genetic, environmental variance, genetic and phenotypic coefficient variation, stability and heritability of maize were calculated. The highest genetic variationenvironmental variation were 77.11, 57.80, and 32.13 for grains yield, number of grains, and grains’ weight respectively, while the lowest rate was 5.65 for number of ears. The highest heritability was for grains yield 99% then for number of grains 98% and for grains’ weight 97%, while the lowest rate was for number of grains 85%. The highest phenotypic stability was for grains' weight for improved cultivar during fall season. The highest gains' yield was 10.9 Ton/hac. given by the improved cultivar under the population density of 71.4 thousand plants per hac.. The population density has significantly affected the entire studied traits in both seasons, the improved cultivar was superior in the whole traits under study, there was as well a significant interaction cultivars X population in fall season for the traits of grains' weight, number of ears and grains’ yield, while it was non significant for number of grains. We conclude that most of yield components some traits are affecting more by the genetic factors apart from number of ears; therefore we recommend considering number and weight of grains as a criteria in measuring grains' production ability of maize. لغرض معرفة حجم تغايرات المعالم الوراثية لبعض صفات الذرة الصفراء بتأثيرالكثافة النباتية، أجريت تجربة حقلية للذرة الصفراء في الموسمين الخريــــفي 2011 والربيعي 2012 في حقل قسم المحاصيل الحقلية في كلية الزراعة-جامعة بغداد. أستخدم تركيبان وراثيان هما: الصنف بحوث 106 الأصلي والمحسن تحت ثلاث كثافات نباتية 47.6 و57.1 و71.4 ألف نبات/هكتار. وزّعت المعاملات بترتيب عاملي على وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بأربعة مكررات. تمت دراسة عدة صفات حقلية للذرة الصفراء من حيث الاداء والتغايرات واحتسبت قيم التغايرات الوراثية والبيئية ومعاملات التغايّر الوراثي والمظهري ونسب الثبات المظهري ونسب التوريث. كانت أعلى نسبة تغايرات وراثية إلى البيئية هي لحاصل الحبوب تلتها عدد الحبوب في وحدة المساحة ثم لوزن الحبة (77.11 و057.8 و32.13) بالتتابع, واقلها لعدد العرانيص في وحدة المساحة (5.65). كانت أعلى نسب توريث لحاصل لحاصل الحبوب 99% ثم عدد الحبـوب في وحدة المساحة 98% تلتها وزن الحبة 98% واقلها لعدد العرانيص في وحدة المساحة 85%. كانت اعلى نسب ثبات مظهري هي لوزن الحبة 92% للصنف المحسن في الفصل الخريفي. كان أعلى حاصل حبوب للصنف المحسن 10.9 طن/هكتار عند الكثافة العالية 71.4 ألف نبات/هكتار. أثرت الكثافة النباتية تأثيرا معنوياً في كلا الموسمين في الصفات جميعها المدروسة وتفوق الصنف المحسن في الصفات جميعها وكان التداخل بين الاصناف والكثافة النباتية معنوياً في الموسم الخريفي لعدد العرانيص في وحدة المساحة ووزن الحبة وحاصل الحبوب في وحدة المساحة ولم يكن معنوياً لعدد الحبوب في وحدة المساحة. نستنتج من ذلك ان أغلب مكونات الحاصل تتأثر أكثر بعوامل الوراثة عدا عدد العرانيص في وحدة المساحة، وعليه نوصي باعتماد عدد الحبوب في وحدة المساحة و وزن الحبة في تقييم المقدرة الانتاجية للحبوب لهذا المحصول.


Article
BIOLOGICAL ACTIVETY OF GA3 AND THE HIBISCUS SUBDARIFFA EXTRACT ON GROWTH, YIELD AND CONTENT OF OIL OF CHAMOMILE
الفعالية البايولوجية لحامض الجبرليك ومستخلص الكجرات في نمو وحاصل ومحتوى زيت البابونج

Loading...
Loading...
Abstract

A field experiment was carried out during two winter successive seasons 2009-2010 and 2010-2011 at the experimental fields of the Field Crops Dept./ College of Agriculture/ University of Baghdad. That was to study the spraying effects of foliar application of three levels of GA3 at 0, 100 and 200 mg GA3.l-1 with three levels of Hibiscus subdariffa extract (0, 5% and 10%), in a randomized complete block design with three replications. In order to response detect the growth and volatile oil on chamomile plant (Matricaria chamomilla L.) common cultivar, in order to determine the best level of growth regulators which increase efficiency ability of plant production, and study plant morphological changes which result from physiological process, spraying accompanying, more over atrial to access to plant extract which give the same needed effects which hormone gibberellin marked caused in plant from using some active compounds found in some medical plants which act as growth encouraging factors or growth inhibition factors. Results indicated that treat with GA3 and Hibiscus subdariffa extract was significantly increased values of all parameters measure. However, levels of 100 mg GA3.l-1 and 10 percentage Hibiscus subdariffa extract showed highest values of: plant height 64.26, 86.86 cm, number of branches 36.66, 54.83 branches.plant-1, fresh weight of plant 1534.73, 1889.70 g, dry weight of plant 644.73, 779.70 g and content volatile oil percentage of flowers 1.51, 1.72 % , in both seasons, respectively. We conclude that there is identical acts of GA3 which make stimulant effect, after that the stimulation become lower, in opposite to Hibiscus subdariffa extract which its simulant act increase by the increasing of concentration levels. Therefore, we recommend to study the mechanism of bond between bio-active compounds that we found in Hibiscus subdariffa extract and GA3 in studied growth regulators. نفذت التجربة خلال الموسمين الشتويين 2009-2010 و2010-2011 في حقل تجارب قسم علوم المحاصيل الحقلية التابع لكلية الزراعة–جامعة بغداد بهدف مقارنة مدى تأثير الرش بمنظم النمو الجبرلين مع المستخلص المائي البارد لنبات الكجرات (Hibiscus subdariffa) على المجموع الخضري لتحديد استجابة النمو والزيت الطيار في نبات البابونج (Matricaria chamomilla L.) الصنف المحلي الشائع, لتحديد المستوى الأفضل لكل منهما في رفع الكفاءة الإنتاجية لهذا النبات ودراسة التغيرات المورفولوجية للنبات الناتجة عن العمليات الفسلجية والمصاحبة للرش, فضلا عن محاولة للوصول إلى مستخلصات نباتية قد تعطي التأثيرات المرغوبة نفسها التي ينتجها هرمون النمو الجبرلين المعروف بتأثيراته من خلال استغلال المركبات الفعالة الموجودة في بعض النباتات الطبية والتي تعمل عمل مشجعات أو مثبطات نمو. تضمنت التجربة ثلاثة مستويات للرش من منظم النمو الجبرلين بتركيز 0 و100 و200 ملغم GA3.لتر-1 مع ثلاثة مستويات للرش من مستخلص الكجرات بتركيز 0 و5 و10 %. وضعت التجربة ضمن ترتيب التجارب العاملية تحت تصميم القطاعات الكاملة المعشاة وبثلاثة مكررات بواقع تسعة معاملات في كل مكرر. اشارت النتائج إلى التأثير التحفيزي المعنوي لكل من منظم النمو الجبرلين ومستخلص الكجرات والتداخل بينهما في صفات ارتفاع النبات وعدد الافرع والوزن الرطب والوزن الجاف ومحتوى الزيت الطيار في الأزهار، فقد تفوقت نباتات المعاملة 100 ملغم GA3.لتر-1 مع 10 % مستخلص الكجرات في مؤشرات النمو المدروسة جميعها وللزراعتين كلتيهما, إذ أعطت أعلى القيم للمتوسطات الحسابية: ارتفاع النبات 64.26 و86.86 سم وعدد الافرع للنبات 36.66 و54.83 والوزن الرطب غم. نبات-1 1534.73 و1889.70 والوزن الجاف غم. نبات-1 644.73 و779.70 ومحتوى الزيت الطيار في الإزهار 1.51 و1.72 % للموسمين, بالتتابع. نستنتج أن هنالك تأثيرا مثاليا للجبرلين لإحداث التأثيرات التحفيزية, بعده يقل التحفيز, على عكس مستخلص الكجرات الذي يزداد تأثيره التحفيزي بزيادة مستويات تركيزه وصولا للمستوى 10 %, لذلك نوصي بدراسة آلية التأزر بين المركبات الفعالة بايولوجيا والموجودة في مستخلص الكجرات وكذلك مع منظم النمو الجيرلين في معالم النمو المدروسة.


Article
PERFORMANCE OF TOBACCO IN DU CONTAMINATED SOILS
اداء التبغ في ترب ملوثة باليورانيوم المنضب

Loading...
Loading...
Abstract

A field experiment was conducted in the greenhouse and at the field of the dept. of field crops, college of agriculture, university of Baghdad, For two years, 2010 and 2011. The aim was to study the quolity of cultivars of tobacco, s cigar and cigarette, by affecting of different doses of Du soils contamination, that is without soil contamination (control treatment) 1:1 kilo soil contamination( low dose) and 1:2 kilo soil contamination (high dose). Three varieties of tobacco were used. Two of them are for cigars (Criollo, Habana) and the later is for cigarette (SH). The design of experiment was systematic arrangement of whole plots according to randomized complete block design with three replicates. The results showed there was no significant differences among varieties in total Nitrogen (T-N), protein, Ash, and Chlor percentage, for tow years. Doses of contaminated soil were significant in chemical properties of carbohydrates. High dose gave 13.4%, while, low dose gave 10.4% and control treatment gave 6.8%. Low dose superior on control significantly, while, there was no superior in T N and Protein percentage in first year. In the Second year, high dose gave 3.4% and superiored on control that gave 2.9% and low dose that gave 2.4%, while, high dose gave 10.9% and superiored on control treatment that gave 9.3% and low dose that gave 7.5% in protein percentage. There was no significant defferences among contamination doses in carbohydrates properties. Ash and chlor percentage not affected by doses of contamination rays during two years. The interaction between first variety and third doses of contamination was significant and gave 14.1%, in tha first year. In the second year, there was significant effects in T N. The third variety with third dose gave 3.8%, therefore it was superior on the rest of the treatments. The same treatment was superior in protein percentage in the second year and gave 11.8%. The conclusion of this study was the effect soil contamination rays in chemical features of the plant and range ability in change this characters make cigar and cigarette conclusion in chemical tobacco characters that effected of dose contamination uranium. اجريت تجربة لدراسة بعض الخواص النوعية لتبغ السيكار والسيكاير في البيت المغطى بالنايلون التابع لقسم علوم المحاصيل الحقلية في كلية الزراعة –جامعة بغداد خلال السنتين 2010 و2011، بتاثير جرع من الترب الملوثة باليورانيوم المنضب DU)) هي معاملة القياس من دون تربة ملوثة ومعاملة الجرعة الواطئة 1:1 كيلو تربة ملوثة ومعاملة الجرعة العالية 1:2 كيلو تربة ملوثة. تم ذلك باستخدام ثلاثة اصناف من التبغ (N. tabacum) صنفان يصلحان لعمل السيكار وهما كرايولو وهافانا وصنف لعمل السيكاير (SH).استخدم ترتيب التوزيع النظامي للألواح وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بثلاثة مكررات. اوضحت نتائج البحث عدم وجود فروق معنوية بين الاصناف الثلاثة لكل من النتروجين الكلي والبروتين والكاربوهيدرات والكلور خلال السنتين. اما بالنسبة لجرع التلوث الاشعاعي فقد تفوقت الجرعة العالية للتلوث على كل من الجرعة الواطئة ومعاملة القياس التي اعطت 13.4% فيما اعطتا الجرعتان 10.4% و6.8% بالتتابع, كما تفوقت الجرعة الواطئة على معاملة القياس معنويا للكربوهيدرات خلال السنة الاولى، ولم يظهر تفوق معنوي في النتروجين الكلي والبروتين للسنة الاولى. اما السنة الثانية فقد تفوقت الجرعة العالية للإشعاع على كل من معاملة القياس والجرعة الواطئة التي اعطت 3.4% فيما اعطتا الجرعتان 2.9% و2.4% بالتتابع للنتروجين الكلي. كما تفوقت الجرعة العالية للتلوث على معاملة القياس والجرعة الواطئة التي اعطت 10.9% فيما اعطتا الجرعتان 9.3% و7.5% للبروتين في السنة الثانية. لم يظهر تفوق معنوي لجرع التلوث الاشعاعي في الكربوهيدرات خلال السنة الثانية. أما نسبة الكلور والرماد فتبين انهما لم تتأثرا بجرع التلوث الاشعاعي المختلفة للسنتين. بين التداخل وجود تاثير معنوي للكربوهيدرات في السنة الاولى لمعاملة الصنف الاول والجرعة الثالثة التي اعطت 14.1%. بين التداخل للسنة الثانية وجود تأثير معنوي للنتروجين تفوقت معاملة الصنف الثالث والجرعة الثالثة على باقي المعاملات اعطت 3.8%، كما تفوقت نفس المعاملة للبروتين في السنة الثانية واعطت 11.8% وكان الهدف في معرفة تأثير الترب الملوثة بالإشعاع في صفات النبات النوعية ومدى قابليته في تغيير هذه الصفات عند عمل السيكار وصناعة السيكاير. نستنتج ان صفات التبغ الكيميائية قد تأثرت بجرع التلوث لليورانيوم.


Article
EFFECT OF CAPILTULUM DIAMETER AND SEED POSITION ON SEED QUALITY OF SUNFLOWER
تأثير قطر القرص وموقع البذرة في جودة بذور زهرة الشمس

Authors: S. H. Cheyed صدام حكيم جياد
Pages: 322-330
Loading...
Loading...
Abstract

Irregular flowering in capiltulum or difference in capiltulum diameter of sunflower may leads to difference in weight and full duration of seeds, which affects on the quality of seeds later. An experiment was conducted at the laboratory of seed technology, Dept. of Field Crop, College of Agriculture, University of Baghdad during the year 2012. The aim was to determine the effect of capitulum diameter (smaller than 15, 16-20, 21-25, 26-30, 31-35 and bigger than 36 cm) resulted from different plant populations, and seed position at the capitulum (peripheral, middle and central) on seed quality of sunflower (Helianthus annuus L.) cv. Shumoos. Results revealed that there were significant effects of capitulum diameter and seed positions on all traits. An increase in capitalum diameter from smaller than 15cm to bigger than 36cm gave the highest averages of seed weight (68.6g for 500 seeds), kernel weight (42.5 g for 500 kernels), seeds long (18.1mm), seed width (8.08 mm), kernel long (12.4 mm) and kernel width (5.6 mm). Those results caused the highest averages of standard germination (88.6%), plumule length (7.81 cm), seedling weight (10.7 g) and seedling dry weight (0.63 g). Seeds were located at peripheral position showed superior in all traits except kernel percentage. We recommend collecting seed from big capitulum or from peripheral position of capitulum for agricultural use. التزهير غير المنتظم في قرص زهرة الشمس او اختلاف قطر القرص، ربما يؤدي الى اختلاف وزن ومدة امتلاء البذور، فيؤثر على نوعية البذور، لذا أجريت دراسة مختبرية في مختبر تكنولوجيا البذور التابع لقسم المحاصيل الحقلية– كلية الزراعة– جامعة بغداد خلال عام 2012، لمعرفة تأثير قطر القرص (أصغر من 15 و16-20 و21-25 و26-30 و31-35 وأكبر من 36 سم) الناتجة من زراعة محصول زهرة الشمس بكثافات نباتية مختلفة، وموقع البذور على القرص (ثلث القطر الخارجي والوسطي والمركزي) في بعض صفات جودة بذور زهرة الشمس (Helianthus annuus L.) صنف شموس. اختلفت أقطار الأقراص وموقع البذور على القرص والتداخل بينهما معنوياً في جميع الصفات المدروسة. أكدت النتائج أفضلية نوعية البذور بزيادة قطر القرص من أصغر من 15 سم الى أكبر من 36 سم الذي أعطى أعلى متوسط لوزن 500 بذرة (68.6 غم) ولب (42.5 غم) وطول البذرة (18.1 ملم) وعرضها (8.08 ملم) وطول اللب (12.4 ملم) وعرضه (5.16 ملم). انعكست الصفات هذه في نسبة الإنبات المختبري (88.3%) وطول الرويشة (7.81 ملم) والوزن الطري (10.17 غم) والجاف للبادرات الناتجة من اختبار الإنبات المختبري القياسي (0.63 غم). كذلك أدى تغير موقع البذور من مركز القرص باتجاه المحيط الخارجي إلى تحسن نوعية البذور, فقد تفوقت بذور الثلث الخارجي في جميع الصفات المدروسة باستثناء نسبة اللب في البذرة الذي تفوقت فيه بذور الثلث المركزي. تباين تأثير التداخل باختلاف الصفات المدروسة، إلا إن البذور الناتجة من الأقراص ذات الأقطار الأكبر من 36 سم في ثلثها الخارجي كانت الأفضل في اغلب الصفات المدروسة. نوصي باعتماد بذور الأقراص الكبيرة او بذور الثلث الخارجي من الأقراص لإنتاج تقاوي زهرة الشمس.


Article
EFFECT OF ANTI-TRANSPIRATION AND WATER STRESS ON SOME PHYSIOLOGICAL TRAITS OF MAIZE
تأثير مضاد النتح والإجهاد المائي في بعض المؤشرات الفيزيولوجية للذرة الصفراء المزروعة

Loading...
Loading...
Abstract

The experiment carried out during the seasons 2010-2011 in the fields of Maskana in Aleppo/Syria, 80 kilometers east of the city of Aleppo to study the effect of anti-transpiration in the physiological parameters of the two cultivars of maize under water stress conditions. Ghouta 82 and Basel1are used, and anti-transpiration under the trade name (Biobest) with three treatments of water stress are: (55-70-85%) of the field capacity. The results analyze statistically by using spilt-split polt with R(B1) design with three replications to estimate some physiological traits: Relative water content, proline content, chlorophyll content, stomata conductance and productivity, the stress Led to a significant decline in the values of each of relative water content: (31.7, 16.5%), stomata conductance (21.7, 7.7μmol.m-2.S-1), chlorophyll content (18.9, 22.1 mg / g), while the proline content: (3.2, 1.5 mg / g), and the efficiency of transpiration: (2.1, 3.22 μ mol CO2 / μ mol H2O) for two types Ghouta 82 and Basil 1 Respectively, spray of anti transpiration softened the impact of water stress for all transactions field capacity studied and improved the values, that's what show to compare the results Category Ghouta 82 in water stress conditions (treatment 55% of field capacity) between the treatment of the control and the treatment of anti-transpiration, has reached the relative water content: (64,58.3%), stomata conductance (85,60.4μmol.m-2.S-1), chlorophyll content (4.7,4.6mg / g), while the all of proline content: (16.45,14.3mg / g), and the efficiency of transpiration: (9.56,6.9μ mol CO2 / μ mol H2O) for two types Ghouta 82 and Basil 1 Respectively, Also took a class Basil 1 results largely the same behavior, but that product Ghota 82 outweigh Basil 1 in all the indicators studied.نفذت تجربة حقلية لموسمي الزراعة 2010-2011 في أحد حقول محطة مسكنة والواقعة على بعد 80 كم شرق مدينة حلب في سورية بهدف دراسة تأثير مضاد النتح في بعض المؤشرات الفيزيولوجية لصنفين من الذرة الصفراء غوطة 82 والصنف باسل 1 بظروف الإجهاد المائي. استخدم مضاد نتح تحت اسم تجاري (Biobest) ضم البحث ثلاث معاملات للإجهاد المائي: 55 % و70% و85% من السعة الحقلية بثلاثة مكررات وبتصميم القطاعات الكاملة المعشاة بترتيب الالواح المنشقة المنشقة. أخذت المؤشرات الفيزيولوجية التالية: محتوى الماء النسبي والنفاذية الثغرية والتوصيل الثغري وكفاءة النتح ومحتوى البرولين ومحتوى الكلوروفيل. أظهرت نتائج البحث للصنفين غوطة 82 وباسل1 المزروعة في ظروف السعات الحقلية المدروسة والتي لم ترش بمضاد النتح ومن خلال المقارنة بين معاملة الإجهاد المائي (55%) ومعاملة القياس (85% من السعة الحقلية) أن الإجهاد المائي أدى إلى تراجع معنوي في قيم كل من محتوى الماء النسبي 31.7 و16.5 % والنفاذية الثغرية والتوصيل الثغري: 21.7 و7.7 مايكرومول م-2 ومحتوى الكلوروفيل 18.9 و22.1 ملغم/غم، بينما ارتفع كل من محتوى البرولين 3.2 و1.5 ملغم/غم وكفاءة النتح 2.1 و3.22H2O مايكرومولCO2/ مايكرومول للصنفين غوطة 82 وباسل1 على الترتيب، في حين خففت عملية الرش بمضاد النتح من حدة الإجهاد المائي لجميع معاملات السعة الحقلية المدروسة وحسنت من قيمها، هذا ما تظهره مقارنة نتائج الصنف غوطة 82 في ظروف الإجهاد المائي (المعاملة 55% من السعة الحقلية) لمعاملة القياس ومعاملة الرش بمضاد النتح. بلغ محتوى الماء النسبي على الترتيب: 58.3% و64% والنفاذية الثغرية والتوصيل الثغري 85 و60.4 مايكرومول.م-2.ثا-1 ومحتوى البرولين 4.6 و4.7 ملغم/غم ومحتوى الكلوروفيل 14.3 و16.45 ملغم/غم وكفاءة النتح 6.9 و9.56 H2O مايكرومولCO2/ مايكرومول كذلك سلكت نتائج الصنف باسل 1 سلوكا مشابها للصنف غوطة82، غير أن الصنف غوطة 82 تفوق على باسل 1 في جميع المؤشرات المدروسة.


Article
IDENTIFICATION AND BIOCONTROL OF SOFT ROT BACTERIA DISEASE ON ONION UNDER LAB. CONDITION
التشخيص والمقاومة الأحيائية للبكتريا المسببة لمرض التعفن الطري على البصل تحت ظروف المختبر

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to identify the causal agent of onion rot disease and its control by using biological agents .The causal agent was characterized as Erwinia chrysanthemi by means of microscopic and cultural characteristics, biochemical reactions, and ability to grow on selective and differential hosts. Short rod-shaped cells with round ends, motile, and react negatively to gram-stain were observed by light microscope. Circular, convex with regular border, yellow-creamy colonies were grown on (Nutrient broth yeast extract agar) and (Yeast extract-dextrose CaCO3) media. Circular, convex, white-brownish colonies were observed on (Crystal violet-pectat medium). It has been found that E. chrysanthemi was sensitive to ethromycin, capable to reduce sucrose, liberated gas from glucose, and lysis pectin. The pathogenicity test on potato slice showed that 4 of 8 isolates obtained in this study were pathogenic. The isolate 1 was found more virulence than the other. The addition of Pseudomonas fluorescence at 108 CFUml, and agromycin at 0.5gl to the culture medium nutrient agar were led to an inhibition of E. chrysanthemi growth by 59% and 33%, respectively. اجريت هذه الدراسة بهدف تشخيص مسبب مرض التعفن الطري على البصل ومكافحته باستخدام بعض عوامل المكافحة الإحيائية. شخص المسبب على انه البكترياErwinia chrysanthemi اعتمادا على الصفات المجهرية والزرعية والتفاعلات البايوكيميائية وقابليتها على النمو على بعض الاوساط الانتخابية والتفريقية. اظهر الفحص المجهري لعينات من النمو البكتيري على الوسط الزرعي (Nutrient agar) خلايا عصوية قصيرة ذات نهايات مدورة، سالبة لصبغة كرام ومتحركة. تكون البكتريا مستعمرات دائرية محدبة صفراء اللون على الوسطين الزرعيين ( Nutrient broth yeast extract agar و(Yeast extract-dextrose CaCO3 ومستعمرات محدبة ذات لون ابيض مائل للبني على الوسط الزرعي (Crystal violet - pectat medium). اظهرت نتائج التفاعلات الكميوحيوية أن البكتريا حساسة للمضاد الحيوي erythromycin ولها المقدرة على اختزال السكروز وتحرير الغاز من الكلوكوز .سببت البكتريا تعفن شرائح البطاطا وتحلل البكتين. اظهر اختبار المقدرة الإمراضية للبكتريا على شرائح البطاطا ان اربع عزلات من اصل 8 تم الحصول عليها في هذه الدراسة وتفوقت العزلة 1 على بقية العزلات في المقدرة الامراضية. ادت إضافة بكترياPseudomonas fluorescens إلى الوسط الزرعيNutrient agar بمعدل 810 وحدة تكوين مستعمرة/مل والمضاد الحيوي agromycin بنسبة 0.5 غم/مل إلى تثبيط نمو بكتريا E. chrysanthemi بنسبة 59% و33% بالتتابع.


Article
EFFICACY OF SOME BIOLOGICAL AND CHEMICAL AGENTS TO CONTROL ROOT KNOT NEMATODES (MELOIDOGYNE SPP) ON EGGPLANT
كفاءة بعض العوامل الأحيائية والكيميائية في مكافحة ديدان تعقد الجذورMeloidogyne spp على الباذنجان

Loading...
Loading...
Abstract

The study was conducted in aplastic house naturally infested with root knot nematodes (RKN), Meloidogyne spp at Al-Saqlawya 60 KM to the west of Baghdad, during spring 2012. to evaluate the efficacy of biocont-T ( Trichoderma harzianum) , Paecilomyces lilacinus , fytomax-N(Neem), and the chemical pesticide rugby against (RKN) on eggplants Solanum melongena L.. The biocont at 19×107 spores/g and P.lilacinus at 1010 spores/g were added at 100 g/replicate (12 plants), Rugby 10% was mixed with the soil at 15 g/replicate, Fytomax-N was added around the roots at 2.5 ml/L and repeated every 20 days. The growth parameters, foliage and root length, fresh and dry weights for both root and foliage/plant, were estimated after 3 months eggs and juvenile numbers were also calculated. Results showed that all control agents have increased significantly root lengths compared with control, whereas no effect of control agents on foliage length was observed. no effects on fresh and dry weights root by the control agent were observed accept that rugby induced significant reduction in fresh and dry weights of root. Biocont caused significant increased in fresh and dry weights of foliage whereas no effects of the other control agents on these factors were observed. It has been observed that P.lilacinus was the more efficient in reducing disease severity and root knot index (27.60%, 2.76), eggs number (11841 egg/ 5g root), juvenile 2 numbers (105 juvenile/100 g soil), followed by biocont and rugby compared with disease severity 92.40%, root knot index 9.28, eggs number (167980 eggs/5 g root) and juvenile 2 numbers (1485 juvenile/100 g soil) in control. We concluded that root knot nematode, represent a serious problem on eggplants and the possibility of using biological agents to manage this problem. We recommend the addition of bio to the soil before cultivation. اُجريت الدراسة في بيت بلاستيكي موبوء طبيعياً بديدان تعقد الجذورMeloidogyne spp في ناحية الصقلاوية60 كم غرب بغداد في الموسم الربيعي لعام 2012. لتقييم كفاءة المبيدين الأحيائيين Biocont-T و Paecilomyces lilacinusومبيد النيم Fytomax-N و المبيد الكيميائي Rugby ضد ديدان تعقد الجذور على الباذنجان. أستُعمل المبيد Biocont-T الحاوي على19×710 بوغ/غم والمبيد Paecilomyces lilacinus الحاوي على1010 بوغ/غم بمعدل 100 غم/مكرر وخُلط المبيد (ركبي)10% مع التربة بمعدل 15غم/مكرر قبل اسبوعين من الزراعة. أضيف مبيد(النيم) حول الجذور سقياً بتركيز 2.5 مل/لتر عند الزراعة وأعيدت عملية السقي كل 20 يوماً. حُسبت معايير النمو طول المجموع الخضري و الجذري والوزن الطري والجاف للمجموعين الخضري و الجذري، حُسب عدد البيض واليافعات للديدان وقُدرت شدة الإصابة والدليل المرضي على النباتات بعد ثلاثة اشهر من الزراعة. أشارت النتائج إن جميع عوامل المكافحة أدت الى زيادة معنوية في طول الجذر قياساً بمعاملة المقارنة في حين لم يكن لها أي تأثير في طول المجموع الخضري. لم يلاحظ تأثيراً يُذكر لهذه العوامل على الوزن الجاف والطري للمجموع الجذري بإستثناء مبيد(الركبي) الذي أحدث أختزالاً معنوياً في هذين الوزنين. أدى مبيد (البايوكونت) إلى زيادة معنوية في الوزن الطري والجاف للمجموع الخضري ولم يكن للعوامل الأخرى تأثيراً في هذين المعيارين. أظهر المبيد P. lilacinus أعلى كفاءة في إختزال شدة المرض ودليل تعقد الجذور(27.60 و 2.76)، وعدد البيض(11841 بيضة/5 غم جذور)، وعدد اليافعات(105 يافعة/100 غم تربة). اعقبهُ المبيد (بايوكونت) ثم مبيد (الركبي) قياساً بشدة إصابة 92.40% ، دليل تعقد الجذور 9.28، عدد البيض 167980 بيضة/5 غم جذور، وعدد اليافعات 1485 يافعة/100 غم تربة في معاملة المقارنة. نستنتج من هذه النتائج إن ديدان تعقد الجذور تمثل مشكلة خطيرة على الباذنجان وأنه بالإمكان السيطرة على هذه المشكلة بواسطة عوامل أحيائية. نوصي بإضافة العوامل الأحيائية إلى التربة قبل الزراعة.


Article
IDENTIFICATION OF SOME SPECIES OF WIREWORM AGRIOTES SPP (COLEOPTERA: ELATERIDAE) IN CENTRAL IRAQ
تشخيص بعض انواع الجنس Agriotes spp (Coleoptera: Elateridae) في بعض مناطق وسط العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Wireworm, the common name for larval click beetle (Coleoptera: Elateridae) are serious soil-dwelling pest of many different crops all around the world. This study was conducted to identify the species that belong to genus Agriotes spp and determine their seasonal abundance by using pheromone traps. This study were carried out in three different fields in the middle of Iraq to identify and determine the seasonal occurrence of Agriotes spp Nine sex pheromone of Agriotes spp were used for each of these species which baited with the specific pheromone from 1/9/2008 – 1/9/2009 in the College of Agriculture –Abu- Graib / provenance of Baghdad and Al Nile /provenance of Babylon, while in Al Radhwania / Baghdad were used during May-June/ 2009. Pheromone lures were replaced every 6 weeks, six Agriotes species: A. proximus, A. sputator, A. obscures, A, brevis, A. ustulatus and A. litigious were caught by Sex pheromone traps in addition to A. lineatus wich was recorded by Al-jorany (under publishing paper). Anew recorded of these species in the middle of Iraq. The most abundant species were A. proximus and A.lineatus. Pheromone traps also showed not presence of two types A.sordidus and A.rufipalpus in all three studid areas in spite of uses special pheromone for both types for a full year. We identify some morphological characteristics of wireworms male to distinguish between agriotes species. The characters are : average of adult length, hair color which covers the body, frontal line (carina)which extend from compound eye to labrem , in addition to rate of length and width of pronotum. The study concludes the importance of pheromones in the detection of insect types in a particular environment and recommended to use other types of pheromones belonging th the same genus to make sure of its existence.اجريت دراســات تشخيـصية لأنواع الديـدان السلكية التـابعة للجنس Agriotes spp ومن العائلة Elateridae في وسط العراق. نفذت هذه الدراسة في ثلاثة حقول مختلفة في وسط العراق تقع في محافظتي بغداد وبابل للكشف عن وجود وتشخيص انواع الديدان السلكية للجنس spp Agriotes وتحديد وجودها الموسمي باستخدام تسعة انواع من الفرمونات الجنسية المتخصصة في جذب ذكور انواع الجنس المذكور. استخدمت اثنان من المصائد الفرمونية (Yatlor f) متخصصة في صيد ذكور الديدان السلكية لكل نوع ولكل موقع من المواقع الثلاثة بعد ان جهزت بالفرمون الخاص بالنوع في كل من كلية الزراعة-ابو غريب/محافظة بغداد، وناحية النيل/محافظة بابل, استخدمت خلال شهري مايس وحزيران في منطقة الرضوانية/محافظة بغداد. استبدلت كبسولة اطلاق الفرمون لجميع الانواع كل ستة اسابيع. شخصت بعض الصفات المظهرية لذكور الديدان السلكية للتمييز بين انواع الجنس Agriotes واعتمدت صفات معدل طول الحشرة البالغة ولون الشعر الذي يغطي الجسم والخط الجبهي الذي يمتد من العين المركبة الى الشفة السفلى فضلا عن معدل طول وعرض الصفيحة الظهرية للحلقة الصدرية الاولى pronotum. اظهرت نتائج المصائد الفرمونية عن وجود ستة انواع من الديدان السلكية التابعة للجنسAgriotes تسجل لأول مرة في المنطقة الوسطى من العراق هي: (Schwarz) A proximus، A. brevis (Candeze)، A. obscurus (Linnaeus) ، (Linnaeus) A.sputatur، A. ustulatus (Schaller) وA. litigious (Rossi). فضلاً عن النوع lineatus (Linnaeus) A. الذي سجل سابقا. ان مجموع اعداد الذكور المصطادة خلال الموسم من النصف الثاني من نيسان والى النصف الاول من اَب تعود الى النوعين A. proximus و A. lineatus وكانت هي السائدة. اظهرت النتائج ايضا عدم وجود النوعين A. sordidus وA. rufipalpus في المناطق الثلاثة بالرغم من استخدام الفرمونات المخصصة لكلا النوعين ولمدة عام كامل. يستنتج ان للفرمونات دور مهم وكبير في كشف انواع الحشرات المنتشرة في بيئة معينة ويوصى باستخدام فرمونات لانواع اخرى تابعة لنفس الجنس للكشف عن وجودها.


Article
EFFECT OF SOME PLANT SPECIES VOLATILE OILS IN SOME OF THE QUALITIES
تأثير الزيت الطيار لبذور بعض الأنواع النباتية في بعض الصفات الحياتية لدودة الشمع الكبرى

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to assess the efficacy of some essential oils of rosemary Rosmarinus officinalis, cumin Cuminum cyminum, anise Pimpinella anisum, thyme Thymus vulgaris, coriander Coriandrum sativum and caraway Carum carvi in the percentage of the number of eggs and the percentage of hatching and incubation period eggs greater wax worm Galleria mellonella. Results Showed superiority volatile oil seeds caraway and cumin to give the highest expulsion of female worm wax major reached 100% at all concentrations used where once did objection to lay eggs by evidence efficient lay eggs on the surface treatment with the highest rate of the number of eggs when treatment comparison by 414.66egg. I also found significant differences between all transactions to reduce the percentage of eggs to hatch superiority treatment oil caraway pilot to reach 53.42% and the highest percentage hatching of thyme oil pilot by 96% with more than focus 2% morally at all concentrations, including treatment comparison of the proportion of hatching then 72.28%, while for overlap between the transactions and concentrations focus may be greater than %. 2% of caraway oil pilot morally on all transactions and a hatching rate of 13.67As for the duration of incubation, there were significant differences between the transactions used to reach higher for 9 days when using volatile oil seeds caraway and less length when using oil rosemary pilot by 7 days and also outperformed all concentrations moral treatment comparison to swallow a longer incubation period 8.28 days at concentration of 2% for the overlap has excelled caraway oil treatment pilot at 2% morally focus on all transactions where the incubation period was 10 days. We conclude from the foregoing that the volatile oils used were of Tatergad to develop eggs greater wax moth as well as incubation period and hatchability particularly volatile oil seeds caraway who gave excellent results for the rest of the oil and we recommend that you use to control the greater wax moth for easy extraction in large quantities on the one side as well as for being honeston humans and animals on the other side. أجريت هذه الدراسة لتقييم كفاءة بعض الزيوت الطيارة لإكليل الجبل Rosmarinus officinalis والكمون Cuminum cyminumوالينسون anisum Pimpinella والزعتر Thymus vulgaris والكزبرة Coriandrum sativum والكراوية Carum carvi في النسبة المئوية لعدد البيض الموضوع والنسبة المئوية لفقس ومدة حضانة بيض دودة الشمع الكبرى Galleria mellonella. تفوق الزيت الطيار لبذور الكراوية والكمون في إعطاء أعلى نسبة طرد لإناث دودة الشمع الكبرى بلغت 100% عند جميع التراكيز المستخدمة حيث كانت ذات فعل مانع لوضع البيض بحسب دليل كفاءة وضع البيض على الأسطح المعاملة فيما كان أعلى معدل لعدد البيض الموضوع عند معاملة المقارنة بواقع 414.66 بيضة/أنثى. كذلك وجدت فروق معنوية بين جميع المعاملات في خفض النسبة المئوية لفقس البيض بتفوق معاملة زيت الكراوية الطيار لتبلغ 53.42% وأعلى نسبة فقس لزيت الزعتر الطيار بواقع 96% فيما تفوق التركيز 2% معنويا على جميع التراكيز بما فيها معاملة المقارنة لتبلغ نسبة الفقس عندها 72.28% أما بالنسبة للتداخل بين المعاملات والتراكيز فقد تفوق التركيز 2% لزيت الكراوية الطيار معنويا على جميع المعاملات وبنسبة فقس بلغت 13.67%. أما بالنسبة لمدة حضانة البيض فقد كانت هناك فروق معنوية بين المعاملات المستخدمة لتبلغ أعلى مدة 9 يوم عند استخدام الزيت الطيار لبذور الكراوية واقل مدة عند استخدام زيت إكليل الجبل الطيار بواقع 7 أيام وكذلك تفوقت جميع التراكيز معنويا على معاملة المقارنة لتبلع أطول مدة حضانة 8.28 يوم عند التركيز2 % أما بالنسبة للتداخل فقد تفوقت معاملة زيت الكراوية الطيار عند التركيز 2% معنويا على جميع المعاملات حيث كانت فترة الحضانة 10 يوم. نستنتج مما سبق بأن للزيوت الطيارة تأثير متدرج المفعول حسب النوع النباتي المستخدم على وضع بيض دودة الشمع الكبرى وكذلك مدة حضانته ونسبة الفقس وبألاخص الزيت الطيار لبذور الكراوية الذي اعطى نتائج متميزة عن بقية الزيوت وعليه نوصي بأستخدامه للسيطرة على عثة الشمع الكبرى لسهولة استخلاصه بكميات كبيرة من جهة وكذلك لكونه امينا على الانسان وحيواناته من جهة ثانية.


Article
EFFECT OF HARROW TYPE AND DRILL SEEDER'S SPEEDS AND DEPTHS ON SOME MACHINERY UNIT TECHNICAL, ECONOMICAL AND ENERGY REQUIREMENT INDICATORS
تأثير نوع المنعمة وسٌرع وأعماق البذار في بعض المؤشرات الفنية والأقتصادية ومتطلبات القدرة للوحدة الميكنية

Loading...
Loading...
Abstract

The experiment was conducted in the fields of Agriculture College-University of Baghdad in 2009 in silt-clay loam soil in order to study the effect of Harrow type, speeds and depths of drill seeder on some economical, technical performance indicators and energy requirements for machinery unit. The tractor "New Holland" and the drill seeding “Stegested” were used as a machinery unit with two Harrow types .The study consists of three factors included: first factor was Harrow Type with two levels included Rotary Harrow and Spring Spike tooth Harrow which represented the main plots, second factor was drill seeding speeds with three levels included 6.28, 7.61, and 11.43 km/h which represented the sub-plots and the third factor was three drill seeding depths included 3, 6 and 9 cm which represented the sub- sub plots. Some technical performance indicators for machinery unit were studied in this study. Effective field capacity, fuel consumption per unit area as well as calculating the total operation costs and energy requirements for machinery unit. Some technical performance indicators for machinery unit were studied which include: effective field capacity and fuel consumption per unit area, as well as calculating the total operation costs and energy requirements for the machinery unit. The experiment was carried out by using split split-plot with complete randomized block design in three replicates. The results showed that drill seeder after Spring spike tooth harrow was superior on drill seeder after Rotary harrow in giving higher rate of effective field capacity (0.823 ha/h) and lower rate of fuel consumption per unit area (10.193 l/ha) and lower rate of total operation costs for machinery unit (18322 id/ha) {id=iraqi dinar} with lower rate of energy requirements for machinery unit (36.870 kw.h/ha). The third speed of Sowing (11.43 km/h) was superior on other sowing speeds in giving higher rate of effective field capacity (1.080 ha/h) and lower rate of fuel consumption per unit area (8.111 l/ha) and lower rate of total operation costs for machinery unit (13593 id/ha) with lower rate of energy requirements for machinery unit (29.399 kw.h/ha). The first depth of sowing (3) cm was superior on other sowing depths in giving higher rate of effective field capacity (0.865 ha/h) and lower rate of fuel consumption per unit area (8.830 l/ha) and lower rate of total operation costs for machinery unit (16720 id/ha with lower rate of energy requirements for machinery unit (30.34 kw.h/ha). As for the bilateral and trilateral overlaps between treatments were significant effects for all parameters. We conclude that using the seeder after Spring Spike Teeth Harrow, increasing in sowing speed and decreasing sowing depth, all lead to specific increasing in effective field capacity and specific decreasing in fuel consumption per unit area, total operate costs and energy requirement for machinery unit. There for, we recommend using the seeder at the third sowing speed and first sowing depth after harrowing by using the Spring Spike Teeth Harrow which gave the best indications foe technical, economical and energy requirement for machinery unit. أجريت التجربة الحقلية في أحد حقول كلية الزراعة– جامعة بغداد للعام 2009 في تربة طينية غرينية وذلك لدراسة تأثير نوع المنعمة وسرع البذاروعمق البذار في بعض مؤشرات الأداء الفنية والأقتصادية ومتطلبات القدرة للوحدة الميكنية. أستخدم الجرار New Holland مع الباذرة Stegsted كوحدة ميكنية مع نوعين من المنعمات. أشتمل البحث دراسة ثلاثة عوامل، الأول نوع المنعمة وبمستويين (المنعمة الدورانية والمنعمة ذات الأمشاط المحملة نابضيا) والتي مثلت القطاعات الرئيسية والثاني ثلاث سرع للبذار هي 6.28 و7.61 و11.43 كم/ساعة والتي مثلت القطاعات الثانوية والثالث ثلاثة أعماق للبذار هي 3 و6 و9 سم التي مثلت القطاعات تحت الثانوية. درست بعض مؤشرات الأداء الفنية للوحدة الميكنية وهي:- السعة الحقلية الفعلية واستهلاك الوقود كما تم حساب تكاليف التشغيل الكلية ومتطلبات القدرة للوحدة الميكنية. نفذت التجربة بترتيب الألواح المٌنشقة المنشقة بتصميم القطاعات الكاملة المعشاة وبثلاثة مٌكررات. أظهرت النتائج تفوق الباذرة بعد المنعمة ذات الأمشاط المحملة نابضيا على الباذرة بعد المنعمة الدورانية في تسجيلها لأعلى مٌعدل للسعة الحقلية الفعلية (0.823 هكتار/ساعة) وأقل مٌعدل لأستهلاك الوقود لوحدة المساحة (10.193 لتر/هكتار) وأقل مٌعدل لتكاليف التشغيل الكلية للوحدة الميكنية (18322 دينار/هكتار) مع أقل مٌعدل لمٌتطلبات القدرة للوحدة الميكنية (36.870 كيلوواط.ساعة/هكتار). تفوقت سرعة البذار الثالثة (11.43 كم/ساعة) على باقي السرع بإعطائها أعلى مٌعدل للسعة الحقلية الفعلية (1.080 هكتار/ساعة) وأقل مٌعدل لاستهلاك الوقود لوحدة المساحة (8.111 لتر/هكتار) وأقل مٌعدل لتكاليف التشغيل الكلية للوحدة الميكنية (13593 دينار/هكتار) مع أقل مٌعدل لمٌتطلبات القدرة للوحدة الميكنية (29.399 كيلوواط.ساعة/هكتار). تفوق عمق البذار الأول (3 سم) على باقي الأعماق بإعطائه أعلى مٌعدل للسعة الحقلية الفعلية (0.865 هكتار/ساعة) وأقل مٌعدل أستهلاك وقود لوحدة المساحة (8.380 لتر/هكتار) وأقل مٌعدل اتكاليف التشغيل الكلية للوحدة الميكنية (16720 دينار/هكتار) مع أقل مٌعدل لمٌتطلبات القدرة للوحدة الميكنية (30.344 كيلوواط.ساعة/هكتار). أما بالنسبة للتداخلات الثنائية والثلاثية فقد أثرت معنويا في كل الصفات المدروسة. نستنتج أن استخدام الباذرة بعد المنعمة ذات الأمشاط المحملة نابضيا وزيادة سرعة البذار وتقليل عمق البذار جميعا قد أدت إلى زيادة معنوية في السعة الحقلية الفعلية وانخفاض معنوي في استهلاك الوقود لوحدة المساحة وتكاليف التشغيل الكلية ومٌتطلبات القدرة للوحدة الميكنية, لذلك نوصي باستخدام الباذرة عند سرعة البذار الثالثة وعمق البذار الأول بعد التنعيم بالمنعمة ذات الأمشاط المحملة نابضيا لإعطائها أفضل المؤشرات الفنية والاقتصادية ومٌتطلبات القدرة للوحدة الميكنية.


Article
AN ECONOMIC ANALYSIS OF DATES TRANSPORTATION MODEL BETWEEN IRAQI PROVINCES WITH MINIMUM COST
تحليل اقتصادي لأنموذج نقل التمور بين محافظات العراق بأقل كلفة ممكنة

Loading...
Loading...
Abstract

Date palm needs a special kind of climate where rain fall and humidity are at lowest level in addition to its need to high temperature. Such climate dose not exist in the north of Iraq and there is demand for date commodity therefore there is a necessity to transport the surplus from production centre's to the Provinces where there is no production of dates. The transportation process between different region is related with the cost incurred by transportation, therefore it is necessary to choose transportation routes which minimize the cost. The objective of this research is to use transportation model to find the optimum solution for surplus date transportation among Iraqi Provinces by formulating two models for date transportation and by applying three methods of transportation methodology which are northern west corner, least cost and Vogel's approximation by considering the production season 2011 data. The first model considered 13 Provinces or supply centre's for date distribution and five Provinces or demand centre's for date. Supply and demand sides of this model were equated by using only 6% of the surplus of date produced Provinces to be transported to the Provinces with deficit of date production and the total supplied and demanded quantity of this model was 33323 tons of date. The second model considered 13 Provinces of date supply and six Provinces of date demand and this model was equated by adding sixth slack demand centre and the total quantity of supply and demand for this model was 532515 tons of date. The results showed that the optimum solutions for both models achieved least costs for transportation among Provinces of about 1101742 and 705868 thousand dinars respectively for the three methods of transportation. Therefore it was recommended to consider these methods to solve the transportation problems related to dates for future by decision makers. تحتاج اشجار النخيل الى ظروف مناخية يكون فيها الجو مرتفع الحرارة وقليل الرطوبة فضلا" عن خلوه من الامطار كي تزدهر زراعتها وتنضج ثمارها ومثل هذه الظروف عادة يصعب توفرها في المنطقة الشمالية من العراق الامر الذي يترتب عليه عدم مقدرة المزارعين على زراعة اشجار النخيل في تلك المناطق ومع وجود حاجة ضرورية او طلب على تلك السلعة المهمة اقتصاديا" من قبل سكان تلك المناطق توجب توفر هذا المنتوج بصورته المصنعة او غير المصنعة، مما يتطلب نقل الفائض عن حاجة التمور من مراكز انتاجها او المحافظات التي تنجح فيها زراعة النخيل في العراق الى المحافظات التي لا تنتج التمور لسد الحاجة المحلية منها. من جانب اخر أن عمليات نقل المنتجات بين مختلف الاماكن ترتبط ارتباطا" وثيقا" بحجم التكاليف المترتبة عليها لذلك يجب ان يكون التخطيط في مثل هذه المشكلات متكاملا" مع مشكلة تحديد كمية النقل المثلى التي تلبي الطلب, وفي الوقت نفسه تحقق ادنى كلفة نقل ممكنة، وعليه فقد استهدف البحث استخدام مشكلات او نماذج النقل لإيجاد الحل الامثل لنقل التمور الفائضة بين محافظات العراق بصياغة انموذجين لنقل التمور وبتطبيق ثلاث طرائق من طرائق النقل وهي الركن الشمالي الغربي واقل كلفة وفوجل التقريبية باعتماد بيانات الموسم الانتاجي 2011. تمثل الانموذج الاول بثلاث عشرة محافظة او مركز عرض لتجهيز وتوزيع التمور وخمس محافظات او مركز طلب على التمور وتمت موازنة جانبي العرض والطلب في هذا الانموذج باعتماد ما نسبته فقط 6% من فائض المحافظات المنتجة للتمور لنقله الى محافظات العجز في انتاج التمور. بلغ اجمالي الكمية المعروضة والمطلوبة لهذا الانموذج 33323 طنا" من التمور، بينما تمثل الانموذج الثاني بثلاث عشرة محافظة لعرض التمور وست محافظات للطلب عليها. تمت الموازنة لهذا الانموذج بإضافة مركز طلب وهمي سادس وبلغ اجمالي الكمية المعروضة والمطلوبة لهذا الانموذج 532515 طنا" من التمور. اشارت النتائج المقدرة ان كلا الانموذجين قد حققا حلا" امثل لنقل التمور بين المحافظات العراقية باقل كلفة ممكنة بلغت 1101742000 و705868000 دينار على الترتيب ولطرائق النقل الثلاث المشار اليها وعليه تمت التوصية بإمكانية اعتماد تلك الطرائق في حل مشكلات النقل المتعلقة بالتمور للسنوات القادمة في مثل هذه الظروف من قبل متخذي القرارات الاقتصادية.


Article
EFFECT OF BREAD YEAST ON THE YIELD AND SOME CHEMICAL CONTENTS OF OYSTER MUSHROOM FOR TWO AGRICULTURE SUBSTRATES
تأثير إضافة خميرة الخبز لنوعين من وسط الزراعة في الإنتاج وتركيز بعض المركبات الكيميائية للفطر المحاري

Loading...
Loading...
Abstract

The experiment was carried out at a special farm in Homs Governorate, Syria from 24/10/2011 to 10/1/2012 by planting Pleurotus ostreatus (oyster mushroom), by using two of substrates (coarse wheat straw, sawdust). Bread yeast has been added in two concentration (1 or 2)g/kg wet substrate. Each of those two substrate has treated by three treatment (control, adding 1g bread yeast /kg wet substrate, adding 2g bread yeast /kg wet substrate).The results showed remarkable increasing in dry matter percentage, ash and protein in oyster mushroom fruit bodies. As bread yeast addition in two different concentration for both two substrates significantly increased fruit body weight, yield and BE of oyster mushroom compared to control. While for coarse wheat straw substrate, the yield increase 16.92% (whereas it reached up to 2.35 kg/7kg wet substrate) and 21.89%(it reached up to 2.45 kg/7kg wet substrate) by adding (1g/kg wet substrate) and(2g/kg wet substrate) bread yeast respectively, while production reached up to 2.01 kg/7kg wet substrate at control treatment. For sawdust substrate, the yield increase 12.61%( it reached up to 1.34 kg/7kg wet substrate) and 24.37% (it reached up to 1.48 kg/7kg wet substrate) when bread yeast has been added by 1,2 g/kg wet substrate respectively, while production reached up to 1.19 kg/7kg wet substrate at control treatment. أُجريت هذه التجربة في مزرعة خاصة في محافظة حمص خلال المدة من 24/10/2011 إلى 10/1/2012 إذ أجريت زراعة الفطر المحاري Pleurotus ostreatus باستخدام نوعين من الخلطات (تبن القمح الخشن، نشارة الخشب)، وأُضيف لكل خلطة خميرة الخبز بتركيزين 1 أو2غم/كغم خلطة رطبة، بحيث تضمنت كل خلطة من هاتين الخلطتين ثلاث معاملات (بدون إضافات (المقارنة)، إضافة 1 غم خميرة الخبز /كغم خلطة رطبة، إضافة 2 غم خميرة الخبز/كغم خلطة رطبة). أوضحت النتائج أن إضافة خميرة الخبز بكلا التركيزين أدت وفي كلا الخلطتين إلى زيادة النسبة المئوية للمادة الجافة والرماد والبروتين في الأجسام الثمرية للفطر المحاري، كما أدت إضافة خميرة الخبز وبكلا التركيزين إلى زيادة معنوية في وزن الجسم الثمري والإنتاج والكفاءة الحيوية للفطر المحاري قياساً بمعاملة المقارنة، حيث زاد الإنتاج في خلطة تبن القمح الخشن بمقدار 16.92%عند إضافة خميرة الخبز بتركيز 1غم/كغم خلطة رطبة وبلغ فيها 2.35 كغم/7كغم خلطة رطبة و21.89%عند إضافة خميرة الخبز بتركيز 2غ/كغ خلطة رطبة وبلغ فيها 2.45 كغم/7كغم خلطة رطبة في حين بلغ الإنتاج في معاملة المقارنة 2.01 كغم/7كغم خلطة رطبة، وفي خلطة نشارة الخشب زاد الإنتاج بمقدار12.61 %عند إضافة خميرة الخبز بتركيز 1غم/كغم خلطة رطبة حيث بلغ فيها 1.34 كغم/7كغم خلطة رطبة و24.37%عند إضافة خميرة الخبز بتركيز 2غم/كغم خلطة رطبة وبلغ فيها 1.48 كغم/7كغم خلطة رطبة في حين بلغ الإنتاج في معاملة المقارنة 1.19 كغم/7كغم خلطة رطبة.


Article
USING SERIEN PROTEASES EXTRACTED FROM THE DIGESTIVE CANAL OF SILURIS GLANIS FISH IN PRODUCTION AND CHARACTERIZATION OF PROTEIN HYDROLYSATE FROM SILURIS GLANIS VISCERA
استخدام بروتييزات السيرين المستخلصة من القناة الهضمية لسمك الجري في إنتاج متحللات بروتينية من أحشاء السمك نفسه وتوصيفها

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to prepare protein hydrolysate from Siluris glanis viscera using the crude extract of serine pro-tease extracted from the same fish digestive duct after identifying the optimum pH and temperature of enzyme extract activity and stability ,then studying some of the obtained hydrolysates properties. The processing methods included four treatments, namely T1, T2 fish samples were digested with 0.2M acetate buffer and pH 4.5 at 6 and 12 hour, and T3, T4 were digested using the crude extract of serine protease 120 unitml and pH 6.5, 0.2 M at 6 and 12 hour respectively. The undigested residues were removed by centrifugation and the clarified digests were pasteurized at 80c°/10min, cooled and the solidified fat layer removed then the pH adjusted to 6.5. The obtained hydrolysate was dried under vacuum at 50c°, and four samples were obtained and designated as P1, P2, P3 and P4. The percentages of moisture, ash, fat and protein were for P1 6, 1.10, 0.40, and 92.5%, respectively, and for P2, P3 and P4 were 6.2, 1.45, 0.45, and 91.9 %, 5.4, 1.62, 0.48, and 92.5%, 5.3, 1.70, 0.5, 92,5%, respectively. The percentages of peptone nitrogen, total proteose nitrogen, secondary proteose nitrogen, primary proteose nitrogen and amino acid nitrogen were 3.1, 1.95, 0.30, 1.65 and 0.4% respectively for P1, 4.5, 3.01, 0.36, 2.65 and 0.6 % for P2, 5.1, 2.5, 0.37, 2.13 and 0.65 % for P3, for P4 7.3, 3.5, 0.40, 3.1and 0.8%. The degree of hydrolysis for P1 and P2 were 35.5and 39 % respectively, while for P3, P4 were 52.6 and 60.1% respactively. The results of functional properties showed that the water holding capacity was 2% for P1, P2, P3 and P4 respactively. The solubility values were 74.6, 85.5, 92.2, and 93.3% for P1, P2, P3 and P4, respectively. The emulsion capacity values were 22, 20, 16 and 14 ml for P1, P2, P3 and P4 respectively.هدفت الدراسة الحالية الى تحضير متحللات بروتينية من الأحشاء الكاملة لسمك الجريSiluris glanis باستخدام المستخلص الخام لبروتييزات السيرين المستخلصة من القناة الهضمية لذات الأسماك بعد تحديد الظروف المثلى لعملها من الرقم الهيدروجيني ودرجة الحرارة المثلى للفعالية والثباتية، ودراسة بعض خصائص تلك المتحللات. شملت طرائق التحضير أربع معاملات منفصلة تمثلت فيT1 وT2 وهي هضم العينات السمكية تحت تأثير الأنزيمات الذاتية في وسط المحلول المنظم لخلات الصوديوم pH 4.5 وتركيز 0.2 مولار لمدة 6 و12 ساعة وT3 وT4 أجري الهضم باستخدام المستخلص الخام لبروتييزات السيرين بواقع 120 وحدة إنزيمية وpH 6.5 وتركيز 0.2 مولار لمدة 6 و12 ساعة بالتتابع. أخضعت الروائق الناتجة إلى عملية بسترة على درجة حرارة 80 م° لمدة 10 دقائق وبردت ثم أزيلت الطبقة الدهنية وعدل الرقم الهيدروجيني إلى 6.5 وجففت تحت تفريغ بدرجة حرارة 50 م° ورمزت للمتحللات الناتجة P1 وP2 وP3 وP4. بلغت النسبة المئوية للرطوبة والرماد والدهن والبروتين للمتحللات في المعاملة P1 6 و1.10 و0.40 و92.5% وP2 6.2 و1.45 و0.45 و91.9%, بالتتابع وﻟلمعاملتين P3 و P45.4 و1.62 و0.48 و92.5% و5.3 و1.70 و0.5 و92.5% على الترتيب. كانت النسبة المئوية لنتروجين الببتون ونتروجين البروتيوز الكلي ونتروجين البروتيوز الثانوي ونتروجين البروتيوز الابتدائي ونتروجين الأحماض الامينية الحرة للمعاملتين P1و P2هي 3.1 و1.95 و0.30 و1.65 و0.4% و4.5 و3.01 و0.36 و2.65 و0.6%, بالتتابع, وللمعاملتين 3P وP4 كانت 5.1 و2.5 و0.37 و2.13 و0.65% و7.3 و3.5 و0.40 و3.1 و0.8%, بالترتيب. بلغت درجة التحلل لهذه المتحللات 35.5 و39 و52.6 و60.1%, بالتتابع. بينت نتائج دراسة الخصائص الوظيفية للمتحللات البروتينية والمتمثلة بقابلية حمل الماء بأنها كانت للمتحللات كافة بواقع 2%، وكانت قيم الذوبانية لكل من P1 وP2 74.6 و85.5%, وللمعاملتين P3 وP4 بلغت 92.2 و93.3% على الترتيب. فيما يخص خاصية الاستحلاب فقد بلغ حجم طبقة المستحلب للمعاملتينP1 وP2 22 و20 مل, في حين كانت للمعاملتين P3 وP4 16 و14 مل, بالتتابع.


Article
INTEGRATED TREATED WATER WITH FRESH WATER FOR ALFALFA PRODUCTION
تكامل المياه المعالجة والمياه العذبة في ري الجت

Loading...
Loading...
Abstract

An experiment was conducted to study the effect of treated sewage water from natural oxidation bonds as wall as aquatic plants on yield of alfalfa (Medicago sativa L.) compared with fresh water for the period of nine months. It can be used as alternative for fertilizer and increasing the yield of crops. The result showed that using sewage effluent as irrigated water increased markedly the height and the diameter of stem, thus increasing the yield by percentage around 8%. Far the more, the yield increased by 17% by using the natural oxidation bonds as well as the aquatic plants comparing with fresh water only. The premating results of this study were indicated the importance of increasing use of treated waste water to minimize the environmental pollution by safe and economic approach, and depend on it as a main source of agriculture water resources in Arab world which have a big role in supporting a traditional limited water sources and minimizing the use of chemical fertilizer, in addition to verification food and water security. يهدف هذا البحث إلى دراسة أثر استخدام مياه الفضلات السائلة المعالجة بطريقة برك الأكسدة الطبيعية ثم بالنباتات المائية كمعالجة متقدمة في إنتاج محصول الجت مقارنة باستخدام المياه العذبة وذلك لتسعة أشهر, وتم التعرف على خواص مياه الفضلات السائلة المعالجة بطريقة برك الأكسدة الطبيعية ثم بالنباتات المائية وكذلك مياه الفضلات السائلة المعالجة بطريقة برك الأكسدة الطبيعية فقط التي استخدمت في الري. يمكن الاستفادة من هذه المياه كبديل للأسمدة, وزيادة إنتاجية المحاصيل المروية بمياه الفضلات السائلة المعالجة مقارنة مع استخدام المياه العذبة. اظهرت نتائج البحث أن استخدام مياه الفضلات السائلة المعالجة في الري ادى إلى زيادة ارتفاع النبات وقطر ساقه الأمر الذي ادى إلى زيادة كمية الإنتاج بنسبة حوالي 8% في المحصول المروي بمياه الفضلات السائلة المعالجة بطريقة برك الأكسدة الطبيعية فقط, وحوالي 17% في المحصول المروي بمياه الفضلات السائلة المعالجة بطريقة برك الأكسدة الطبيعية ثم بالنباتات المائية كمعالجة متقدمة مقارنة باستخدام المياه العذبة فقط. إن النتائج الواعدة التي توصلت إليها الدراسة في هذا المجال تؤكد على أهمية التوسع في معالجة مياه الفضلات السائلة وتخفيف التلوث البيئي الناتج عنها بطرائق صحية واقتصادية, والاعتماد عليها كمصدر رئيس من مصادر الري الزراعي في البلدان العربية, لما لها من دور كبير في مساندة مصادر المياه التقليدية المحدودة, وتوفير الأسمدة الكيميائية للمزروعات, إضافة إلى تحقيق الأمن الغذائي والمائي.


Article
AN EPIDEMIOLOGICAL AND DIAGNOSTIC STUDY OF PESTE DES PETITS RUMINANTS IN IRAQ
دراسة وبائية وتشخيصية لطاعون المجترات الصغيرة في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

One thousand one hundred thirty eight blood samples of small ruminants (sheep & goats) were used. These samples were collected randomly from different Iraqi provinces. Competitive ELISA (C-ELISA) test was performed on the serum of those samples to detect the special antibodies ofPeste Des Petits Ruminants Virus (PPRV). The virus was diagnosed at the first time in Iraq by using Immuno Capture ELISA (IC-ELISA) technique. Thirty hundred fifty five serum samples were positive with the percentage of 31.19% in Iraq as a whole. Nineveh and Salahddin provinces were showed an incident of rate 64.41% with a significant difference from other provinces, a matter, which led to consider them as the possible source of infection. In Baghdad, Wasset, Diyala, Anbar and Babil provinces the percentage was 36.25%. Whereas the percentage in Thi-Qar, Najaf, Qadissiya, Muthanna and Meisan provinces was 8%. (IC-ELISA) technique has proved to be successful in diagnosing the virus and consequently isolating it from four samples. Out of 27 different samples taken from small ruminants suspected to be infected with PPR. These samples were inoculated in tissue cultures for previously prepared lamb kidney cells (LK). Three days later, they showed the cytopathic effects. When samples of those cultures were re-tested by using IC-ELISA, they were also positive. It was concluded from this study that the incidence of the disease (PPRV) was high and ELISA could be used for their diagnosis. استخدمت 1138 عينة دم مجترات صغيرة (أغنام وماعز) جمعت بصورة عشوائية من مختلف محافظات القطر واجري على مصولها اختبار Competitive ELISA (C-ELISA) للكشف عن الأجسام المناعية الخاصة بحُمة طاعون المجترات الصغيرة (PPRV) ثم شخصت الحُمة لأول مرة بالقطر باستخدام تقنيةImmuno Capture ELISA (IC-ELISA). أظهرت 355 عينة مصل نتيجة موجبة وبنسبة31.19 % لعموم القطر وكانت محافظتي نينوى وصلاح الدين هي الأعلى بنسبة إصابة 64.41 % وبفارق معنوي عن بقية المحافظات مما يعدها المصدر المحتمل للإصابة فيما بلغت النسبة في محافظات بغداد وواسط وديالى والأنبار وبابل 36.25%, وفي ذي قار والنجف والقادسية والمثنى وميسان كانت النسبة 8%. كما نجحت تقنية IC-ELISA لتشخيص الحمه وبالتالي عزلها من 4 عينات من مجموع 27 عينة مختلفة أخذت من مجترات صغيرة مشكوك أصابتها بمرض PPR, وقد تم تنمية هذه العينات على خلايا زرع نسيجي لخلايا كلية حمل معدة مسبقا والذي اظهر التأثيرات المرضية بعد ثلاثة أيام من الزرع وعند إعادة الفحص عليها باعتماد تقنيةIC–ELISA أظهرت النتيجة الموجبة ذاتها. من هنا نستنتج بانه يمكن استخدام تقنية مقايسة الانزيم المناعي المرتبط التنافسية (C-ELISA) في التشخيص في حالة كون المرض غير موجود في القطر وللمسح السيرولوجي في حالة كون المرض موجود في القطر وايضا بعد عملية التلقيح وممكن استخدام تقنية الاصطياد المناعي IC-ELISA)) في تشخيص العامل المسبب للمرض وهي طريقة سهلة وسريعة وحساسة واستخدمت لأول مرة في التشخيص ولتفريقه عن مرض الطاعون البقري في القطر لذا فمن الضروري القيام بتلقيح الحيوانات التي من الممكن أصابتها بالمرض والموجودة بالقرب وحول المنطقة التي ظهرت بها الإصابة تلقيح دائري من اجل السيطرة على المرض ومنع انتشاره الى المناطق الأخرى وعزل الحيوانات المصابة عن بقية القطيع وحرق الحيوانات النافقة المصابة بالمرض لمنع انتقاله الى باقي القطيع والمناطق المجاورة.

Table of content: volume:44 issue:3