Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2013 volume:26 issue:3

Article
Exposure to Violence and Complex PTSD Symptoms among University Students in Baghdad: A preliminary Report.
التعرض للعنف و اعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد لدى طلاب الجامعة في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Iraqis have been exposed to wars, widespread violence and terrorist activities during the last 3 decades. Few reports were demonstrating the effect of exposure to wars and conflicts on mental health of Iraqis. Objective of the study: estimation of prevalence of some symptoms of complex PTSD among university students in Baghdad. Subjects & methods: A total of 319 university students from Baghdad University and their residency in Baghdad governorate were selected conveniently to participate in the study. Iraqi version of Harvard Trauma Questionnaire (HTQ) was used to measure the trauma exposure. HTQ consisted of 28 items on exposure to traumatic events and we used four prominent symptoms of complex PTSD (feeling of guilty, hopelessness, feeling of a shame, and need for revenge) in HTQ- Iraqi version for Trauma symptoms (part IV) for estimating the prevalence of symptoms of complex PTSD among the participants. A score>2.5 was considered significant for meeting criteria of complex PTSD symptoms. Results: Out of the total, 32students (10.0%) had complex PTSD symptoms. There was no association between complex PTSD symptoms neither with age nor with sex. Complex PTSD symptoms were positively associated with the number of trauma events. Conclusion: High prevalence of complex PTSD symptoms was revealed among students of Baghdad University. Keywords: complex posttraumatic stress disorder, widespread violence - Harvard Trauma Questionnaire, University student, Baghdad, war. الخلاصة خلفية : العراقيون قد تعرضوا إلى حروب، عنف وعمليات إرهابية خلال الثلاث عقود المنصرمة، تقارير قليلة بينت تأثير الحروب والصراعات على الصحة النفسية في العراق. هدف الدراسة : تقدير انتشار بعض أعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد بين طلاب جامعة بغداد. طرائق البحث :تم اختيار عينة من ( 319 ) من طلاب جامعة بغداد والذين يسكنون محافظة بغداد ليكونوا مشاركين في البحث . النسخة العراقية من استبانة هارفرد استخدمت لقياس مدى التعرض لحوادث العنف وكذلك الاضطراب الكربي التالي للرضح . استبانة هارفرد فيها ( 28) سؤال عن التعرض لحوادث العنف ، وتم استخدام اربعة اعراض واضحة للاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد (الشعو بالذنب ، فقدان الامل ، الشعور بالعار والحاجة للانتقام ) من اجل تقدير انتشار اعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد. المقياس <2.5 اعتبر ذات دلالة لاجل مطابقة معايير اعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد. النتائج : من بين المشاركين ، كان هناك 32طالب (10%)لديهم اعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد . لم يكن هناك ارتباط بين الاضطراب الكربي التالي للرضح والعمر ، و الاضطراب الكربي التالي للرضح مع الجنس. اعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح كان مرتبط ايجابيا مع عدد حوادث العنف. الاستنتاج : انتشار عال لاعراض الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد كان واضحا بين طلاب الجامعة . مفاتيح الكلمات: الاضطراب الكربي التالي للرضح المعقد - انتشار واسع للعنف -استبانة هارفارد للاصابات - طالب جامعي ، بغداد ، حرب .


Article
Factors Contributing to Child Begging in Hilla City- Babylon- Iraq during the Year 2011
العوامل المرتبطة بالتسول عند الأطفال في مدينة الحلة محافظة بابل- ألعراق للعام 2011

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Beggary among children is a social problem which has not only psychological consequences such as inferiority complex in the beggars, family members and their network of kinship but it will affect the social structure of the community. Objective: To determine the contributing factors of beggary among children. Methods: A case control study was conducted in the urban community of Hilla city- Babylon province-Iraq from the 1st May through 1st of Semptember2011. Two hundred children were selected, 100 cases and 100 controls. The cases were randomly selected from the urban areas and the controls were also randomly selected from the same areas. The criteria for selection of cases and controls were that they should be mentally sound, and below the age of 18 years. A questionnaire was framed, pre tested and then interviews were conducted. Results: The Odds ratio of the following factors : family history of beggary 30.03 times, father’s death 3.4 times, disabilities 7.451 times, family sizes 11.345times, never being in school 18.64 times, drug abuse and delinquency 5 times all were associated with beggary while alcohol consumption of fathers and receiving social support salary by their families were not significantly associate with begging. Conclusions: The study showed that family history of begging, disability, father’s death, family size, smoking, and drug abuse were associated with beggary. No association was found between beggary and father alcohol consumption or between beggary and the social support salary paid to their families. Keywords: Beggary, Contributing Factors, Children, Iraq, Babylon.الخلاصة خلفية البحث: تسول الأطفال مشكلة اجتماعية لها ألأولوية وعواقبها ليست النفسية فقط كشعور المتسول وأعضاء عائلته ورفاقه بالنقص وعدم احترام وتقدير الذات بل تؤثر على التركيبة ألاجتماعية. هدف ألبحث :تحديد العوامل المرتبطة بتسول ألأطفال. طريقة ألبحث: تصميم الدراسة : الحالات و ألشواهد مكان وزمان الدراسة : المجتمع الحضري لمدينة الحلة –محافظة بابل .2011 العينة وطريقة جمع البيانات : شارك في الدراسة 200 طفل ,(100) متسول كحالات و (100) طفل من ألأطفال العاملين مع ذويهم كعينة ضابطة ثقل أعمارهم عن18 سنة ,تم اختيار العينات و الشواهد بطريقة عشوائية من نفس المنطقة صممت ورقة استبانه لجمع البيانات باستجواب المشاركين بالدراسة من قبل الباحث . النتائج : أظهرت الدراسة إن نسبة ارجحية المتغيرات المستقلة وارتباطها بالمتغير المعتمد التسول عند الأطفال هي,عامل التاريخ العائلي للتسول 30,03مرة مرتبط بحصول حالة التسول للطفل العراقي واليتم بواقع 3,4 مرة وزيادة حجم ألاسرة 11,345مرة, وعدم دخول المدرسة 18,6مرة أكثر عرضة للتسول , وقد كانت نسبة ارجحية سوء استخدام المواد والتدخين والجنوح الإجرامي 5,16و 5,26و 4,57على التوالي. ولم تظهر الدراسة وجود علاقة إحصائية ذات مغزى معنوي بين تعاطي إباء الأطفال للكحول ووجود زوجة ثانية في المنزل وحصول العائلة على راتب إعانة اجتماعية. ألاستنتاجات: أوضحت الدراسة وجود تاريخ عائلي للتسول وعدم الدخول للمدرسة وحجم الأسرة وعدم امتلاك المسكن لها ارتباط إحصائي مهم بحصول ظاهرة التسول. كلمات المفتاح : التسول, العوامل المرتبطة, الأطفال ,بابل , العراق


Article
Assessment of Some Risk Factors of Leukemia in Children Attending Baghdad Hospitals
تخمين بعض عوامل الاختطار لمرض سرطان الدم (ابيضاض الدم) لدى الأطفال الذين يراجعون مستشفيات بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The term leukemia refers to cancers of the white blood cells (also called leukocytes or WBCs). When a child has leukemia, large number of abnormal white blood cells is produced in the bone marrow. These abnormal white cells crowd the bone marrow and flood the bloodstream, but they cannot perform their proper role of protecting the body against disease because they are defective. Objective: The aim of the present study is to assess the possible risk factors of leukemia in children less than 15 years of age in Baghdad hospitals. Methods: This study was a hospital-based case-control study (AL-Kadhmiya teaching hospital, Children welfare teaching hospital and Central teaching hospital of pediatric) by collecting the data by a direct interview with patient parents and medical records during the period from 3rd November 2011 to the 7th May 2012, a total of 612 children were studied, 204 children (cases) less than 15 years of age with hematological and histological confirmed diagnosis of leukemia compared with 408 children (controls) who were free from cancer at the time of the study on clinical basis. Cases and controls were matched for age, gender and place of residence at level of administrative units. Results: The results showed significant association between leukemia and probable exposure to history of malignancy in third degree relative and pesticides while no significant association between leukemia and oil refineries and high power voltage lines. Conclusions: In the current study, males were more affected than females. Based on exposure to chemicals, only the percentage of exposed cases to the pesticides was greater than the percentage of controls. Based on electromagnetic field exposure, only the percentage of exposed cases to the high power voltage lines was greater than the percentage of controls. Key Words: Leukemia, Risk factors, Baghdad hospitalsالخـــلاصة: الخلفية: سرطان الدم مصطلح يشير إلى سرطان خلايا الدم البيضاء (وتسمى أيضاً الكريات البيض أو الكريات البيضاء). عندما يكون الطفل لديه سرطان الدم، عدد كبير من خلايا الدم البيضاء الغير طبيعية تنتج في نخاع العظم. تحشر هذه الخلايا البيضاء الغير طبيعية في نخاع العظم وتملئ مجرى الدم، ولكنها لا تستطيع أن تؤدي دورها الصحيح لحماية الجسم ضد المرض لأنها معيبة. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم عوامل الاختطار المحتملة لسرطان الدم في الأطفال دون السن 15 من العمر في مستشفيات بغداد. الاساليب: تعد هذه الدراسة, دراسة حالات وشواهد جرت في المستشفى (مستشفى الكاظمية التعليمي, مستشفى حماية الأطفال التعليمي و مستشفى الطفل المركزي التعليمي) - على أساس جمع البيانات عن طريق المقابلة المباشرة مع والدي المريض والسجلات الطبية خلال فترة الثالث من تشرين الثاني 2011 إلى السابع من أيار2012 - على 612 طفلاً تمت دراستهم، 204 طفلاً (حالات) دون سن 15 من العمر مع تأكيد التشخيص الدموي و النسيجي من سرطان الدم, مقارنة مع 408 من الأطفال (الضوابط) كانت خالية من مرض السرطان في ذلك الوقت من الدراسة على أساس التشخيص السريري. وتمت مطابقة حالات وضوابط لنوع الجنس والعمر ومكان الإقامة على مستوى الوحدات الإدارية. النتائج: أظهرت النتائج وجود علاقة بين سرطان الدم والتعرض المحتمل لمبيدات الحشرات وتاريخ السرطان في درجة الثالثة من القرابة بينما لا توجد هناك علاقة بين سرطان الدم ومصافي النفط وخطوط ضغط العالي للكهرباء. الاستنتاجات: في الدراسة الحالية، كان الذكور أكثر تأثراً من الإناث. وبناءً على التعرض للمواد الكيميائية، فقط نسبة التعرض للمبيدات الحشرية في الحالات أكثر من الضوابط. وبناءً على التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية، فقط نسبة التعرض لخطوط الضغط العالي للكهرباء في الحالات أكثر من الضوابط.


Article
Skin Cancers and Wrinkling Score
سرطانات الجلد ومقياس التجاعيد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstractf Background: There are many risk factors that accentuate wrinkling like age, sex, occupation and smoking, from clinical observation noticed that patients with high wrinkling scores were less liable to develop skin cancers. Objectives: Study severity of wrinkling among cases of skin cancers by age groups, smoking, outdoor environment factors and type of skin cancers. Patients & Methods: A cross-sectional hospital based study was conducted in seven teaching hospitals From Baghdad (Kurkh & Resafa) in a period from December 2010 through June 2012 on 577 patients Includes 356 (61.7%) male patients and 221 (38.3%) females with various skin cancers. Socio-demographic information and full dermatological examination and skin biopsy was done. Facial wrinkles were examined and measured according to wrinkling scores. Results: Wrinkling scores significantly increased with age, outdoor environment & smoking. There was no difference in wrinkling scores among the type of skin cancers. There was a difference between outdoor & indoor environment in potentiating wrinkling among patients with other tumors. The effect of outdoor working hours on wrinkling was more prominent in non-smokers. Conclusion: Wrinkles increased with increasing of age, smoking and outdoor environment. There was no difference between smoking and outdoor working hours in relation to wrinkling among basal cell carcinoma and squamous cell carcinoma patients.الملخص: الخلفية: هناك عدة عوامل مؤثرة في زيادة التجاعيد كالعمر والجنس والمهنة والتدخين ومن خلال الخبرة المتراكمة (الملاحظات السريرية) للباحثين لاحظوا أن المرضى الذين هم أقل عرضة للتجعد أكثر احتمالا للاصابه بسرطانات الجلد المختلفة. الهدف: دراسة شدة التجعد بين حالات سرطانات الجلد بالنسبة للفئة العمرية والتدخين بيئة العمل الخارجية , ونوع السرطانات. طريقة البحث: دراسة مقطعية لمراجعي المستشفيات, جمعت من سبع مستشفيات تعليمية من الكرخ والرصافة في بغداد للفترة من كانون اول 2010 الى حزيران 2012 شملت المرضى المشخصين بمختلف السرطانات الجلدية. أخذت المعلومات الشخصية والاجتماعية مع الفحص الجلدي الكامل و خزعة من المرضى. تجاعيد الوجه تم فحصها وقياسها طبقا الى مقياس التجعد لمجموعة البحث. النتائج: أن مقياس التجاعيد يزداد بدلالة معتده احصائيا مع العمر وبيئة العمل المكشوفة والتدخين . لايوجد لنوع سرطان الجلد تأثير على معدل التجاعيد. توجد علاقة معتده احصائيا بين بيئة العمل المكشوفة في تقوية التجاعيد بين المرضى المصابين بالسرطانات الاخرى. أن تأثير بيئة العمل المكشوفة على التجاعيد كان واضحا بين غير المدخنين و بدلالة معتده احصائيا. الاستنتاج: تزداد التجاعيد مع العمر والتدخين وبيئة العمل الخارجية. توجد علاقة عكسية بين التدخين وبيئة العمل الخارجية بم يتعلق بالتجاعيد عند المرضى المصابون بسرطان الجلد القاعدي والحرشفي.

Keywords


Article
Clinical Profile and Outcome of Pandemic Influenza A (H1N1) Virus in Child‘s Central Teaching Hospital
لمحة سريرية و حصيلة وباء فايروس الانفلونزا A (H1N1) في مستشفى الطفل المركزي التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Influenza virus infection (H1N1), although an old disease, gets a great concern in 2009 because of pandemic infection. Objectives: The aim of this study is to describe epidemiological, demographic, clinical and laboratory characteristics and outcome of children infected with 2009 H1N1 influenza virus and attended the Child‘s Central Teaching Hospital in Baghdad. Methods: The study was conducted on 90 patients with influenza-like illness aged 1mon to 16yr during time period from 1st of October till 31st of December 2009. Epidemiological, clinical and laboratory data were reported. For each patient 2 nasal and 2 throat swabs and a single blood sample were collected and sent to Central Health Laboratory for RT-PCR (Real Time Polymerase Chain Reaction). Results: The mean age of these children was 7.5±3.5 yr. The diagnosis of 2009 H1N1 Influenza were confirmed in 60 patients, of which 65% were >6yr old, 35% were <6yr old and no case reported below 1month. Male: female ratio in PCR positive group was 1.2:1, and was 1.3:1 in PCR negative group. Most of children were from urban area in both groups. Contact history was positive only in 3 cases in PCR positive group and 2 cases in PCR negative group. High grade fever was the most common symptom, followed by cough and rhinorrhea. Of the 42/60 patients of PCR positive group who underwent chest radiography during evaluation, 22 (56.3%) patients had findings consistent with lower respiratory tract infection. Antiviral therapy was initiated in 57/60 (95%) patients. Hospitalization was required in 42 (70%) of PCR positive patients. Mean length of hospitalization was 5.5±2.5 days. All PCR negative patients improved while in PCR positive patients only 2 (3.3%) children developed acute respiratory failure and died. Conclusions: Adolescents affected more by H1N1 Influenza followed by school age group. Both sexes equally affected. The H1N1/09 influenza was most common in urban area. Clinical features and routine laboratory investigations in children with swine origin influenza were passed as a simple influenza virus infection like symptoms. Severe co-morbid conditions, respiratory distress, vomiting, wheezing, diarrhea, and infiltrates/consolidation on chest radiograph were most criteria for admission. Key Words: H1N1 infection, PCR positive, PCR negativeمقدمة: رغم ان مرض فايروس الانفلونزا (H1N1) هو مرض قديم، الا انه قد حظي باهتمام كبير في العام 2009 بسبب الوباء الذي نتج عن هذا المرض. الهدف من الدراسة: ان الغرض من هذه الدراسة هو رسم الصفات الوبائية والديموغرافية والسريرية والمعملية والحصيلة الناتجة للاطفال الذين اصيبوا بفايروس الانفلونزا (H1N1) 2009 ممن راجعوا مستشفى الطفل المركزي التعليمي في بغداد. طرق البحث: تم إجراء الدراسة على 90مريضاً كانوا يعانون من اعراض مشابهه للانفلونزا، تتراوح اعمارهم ما بين شهر واحد الى 16سنة و ذلك للفترة الممتدة ما بين الاول من شهر تشرين الاول ولغاية الحادي والثلاثين من شهر كانون الثاني من عام 2009. تم توثيق المعلومات الوبائية و السريرية والمعملية لكل مريض كما اخذت مسحتين من الانف و مسحتين من البلعوم اضافة الى جمع عينة من الدم من كل مريض وتم ارسال العينات الى مختبر الصحة المركزي لغرض اجراء فحص RT-PCR ( تفاعل البلمرة التتابعي ذو الوقت الحقيقي Real Time Polymerase Chain Reaction) النتائج: كان معدل اعمار الاطفال موضوع البحث هو (7,5 ± 3,5 سنة) و قد تم تأكيد الاصابة بمرض الانفلونزا (H1N1) 2009 لدى 60 طفلاً منهم ، حيث كان 65٪ من المصابين هم اكبر من ست سنوات و35٪ منهم دون الست سنوات بينما لم تسجل أي حالة اصابة للاطفال دون عمر شهر واحد. وكانت نسبة اصابة الذكور للاناث هي 1,2: 1 في مجموعة PCR الموجب بينما كانت 1,3: 1 في مجموعة PCR السالب. معظم الاطفال موضوع البحث هم من سكنه المناطق الحضرية بالنسبة لكلتا المجموعتين. تم تسجيل 3حالات تماس مع اشخاص مصابين في مجموعة PCR الموجب وتسجيل حالتين في مجموعة PCR السالب، لقد وجد ان ارتفاع درجة حرارة الجسم هو العارض الأكثر شيوعاً و يليه في ذلك السعال ثم جريان الانف. من بين 42من اصل60 مصابا من مجموعة PCR الموجب و الذين اخذت لهم الفحوصات الشعاعية، وجد ان 22 (56٪) من المصابين كانت لديهم علامات تتفق مع اصابتهم بالتهاب المجاري التنفسية السفلى، اعطي العلاج المضاد للفايروسات الى 57(90٪) من المصابين واحتاج 42 (70٪) من المصابين الى ان يدخلوا الى المستشفى وكان معدل رقود المريض في المستشفى 5,5±2,5 ايام. جميع الاطفال ضمن مجموعة PCR السالب اكتسبوا الشفاء التام واخرجوا من المستشفى بينما توفي طفلان (3,3٪) من مجموعة PCR الموجب حيث اصيبوا بفشل التنفس الحاد ثم توفوا. الاستنتاجات: لقد جاءت الاعراض السريرية و النتائج المختبرية الروتينية للاطفال المصابين بالانفلونزا التي عرفت اصلا بانفلونزا الخنازير بصورة مشابهة للاطفال المصابين بالانفلونزا الاعتيادية البسيطة، المراهقون هم المجموعة الاكثر اصابة بانفلونزا (H1N1) يليهم في ذلك الاطفال في عمر المدرسة بينما تساوى كلا الجنسين في الاصابة. اكثر الاصابات بانفلونزا (H1N1) 2009 كانت في المناطق الحضرية. ان حالات المراضة المصاحبة و عسر التنفس و التقيؤ و الصفير و الاسهال و ظهور الترسبات/التماسكات على اشعة الصدر كانت من اكثر معايير الدخول الى المستشفى.


Article
Physicians’ Shortage in Iraq: Impact and Proposed Solutions

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Physicians shortage is considered a major issue affecting the quality of health services, considerable attention has been focused lately on the apparent shortage of physicians in Iraq and this issue brings a lot of political and social concern. Objective: To determine the current number of Physicians and future projection, its impacts, and the possible solutions. Method: Data collected from Ministry of Health Ministry of Higher Education and Scientific Research, Ministry of Planning. The data was coded, analyzed, presented by tables, graphs and compared with the global and regional rates. Results: In 2011, the rate physicians is 7.5 per 10000 population i.e. one physician per 1333 citizens and the expected rate in 2018 is (8.7 / 10000) i.e. one physician per 1149 citizens with unequal distribution over governorates. This rate is much lower than global (14/10000) and regional (16/10000). Conclusion: Iraq is facing shortage of physicians during this decade. Health system reform and establishment of health education commission are essential solutions for shortage of physicians in Iraq. Key words: Physician, shortage, Iraq

Keywords

Physician --- shortage --- Iraq


Article
Salivary Viscosity in Relation to Oral Health Status among a Group of 20-22 Years Old Dental Students
علاقة لزوجة اللعاب مع صحة الفم لدى مجموعة من طلاب كلية طب الاسنان بعمر 20-22 سنة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Elevated salivary viscosity increases the risk for dental caries and periodontal diseases. The aim of this study was to disclose the relationship between salivary viscosity and dental caries as well as gingival disease severity among a group of 20-22 years old dental students. Materials and methods: Forty five dental students of both gender aged 20-22 years at College of Dentistry, University of Baghdad took part in this study. Stimulated salivary samples were collected then taken to the laboratory for measuring salivary viscosity at the Poisoning Consultation/Surgical Specialty Hospital. Dental caries was recorded by lesion severity according to Decayed, Missing and Filled (D1-4 MFS) Index (Mühlemman, 1976). Plaque index PlI (Silness and Löe, 1964) was used for measuring dental plaque thickness while gingival index GI (Löe and Silness, 1963) was used for diagnosis of the gingival disease. SPSS version 18 was used for statistical analysis. Results: Salivary viscosity showed weak non significant correlation with caries experience (P>0.05). However, according to dental caries severity students with severe dental caries recorded higher salivary viscosity than those with moderate caries severity with significant difference in case of DS fraction (m.d.= -0.01, P< 0.05). However, according to DMFS statistical difference was close to the confidence limit (P=0.07). No significant correlation could be found between salivary viscosity and gingival inflammation (P> 0.05). Also regarding severity of gingivitis no significant difference in salivary viscosity was recorded between those with mild and those with moderate gingivitis (P> 0.05). Conclusions: It is recommended that measuring salivary viscosity to be a part of routine dental diagnosis when treating patient with higher dental caries risk. However, further studies are needed to disclose the effect of increased salivary viscosity on gingival health with larger sample size. Keywords: Salivary viscosity, dental caries, gingivitis.الخلاصــة المقدمة: ان ارتفاع لزوجة اللعاب يزيد من خطر الاصابة بتسوس الاسنان وامراض اللثة. الهدف من هذه الدراسة هو الكشف عن علاقة لزوجة اللعاب مع شدة التسوس وشدة التهاب اللثة الغير مزمن لدى مجموعة من طلاب كلية طب الاسنان بعمر 20-22 سنة. المواد والطرق: شارك في هذه الدراسة خمسة واربعون طالب من كلا الجنسين بعمر 20-22 سنة في كلية طب الاسنان/جامعة بغداد. تم جمع عينات اللعاب المحفز حيث اخذت الى المختبر لقياس لزوجة اللعاب في مركز السموم التابع لمستشفى الجراحات التخصصية. تم حساب شدة التسوس باستخدم مؤشرنخر ، قلع ، حشوة (D1-4MFS)لاكتشاف شدة تسوس سطوح الاسنان اللبنية والدائمية تبعا لتصنيف (Mühleman, 1976). استخدم مؤشر دليل الصفيحة الجرثومية لقياس ثخن الصفيحة(Silness and Löe, 1964) واستخدم مؤشر اللثة ((Löe and Silness, 1963 لقياس التهاب اللثة الغير مزمن وتم فحص جميع الاسنان. النتائج: اظهرت النتائج ارتباطا ضعيفا وغير معنوي للزوجة اللعاب مع تسوس الاسنان. اخذت شدة التسوس بنظر الاعتبار ووجد ان الطلبة ذوي التسوس الشديد اظهروا لزوجة عالية للعاب مقارنة مع الطلبة ذوي التسوس المتوسط الشدة مع وجود فرق معنوي في حالة DS (m.d.=0.01, P< 0.05) اما في حالة مؤشر حالة التسوس DMFS)) كان الفرق الاحصائي قريبا الى حدود الثقة (P= 0.07). لم يتم ايجاد ارتباط معنوي بين لزوجة اللعاب والتهاب اللثة (P> 0.05) بالاضافة الى عدم وجود فرق معنوي بين الطلبة الذين لديهم التهاب لثة طفيف والتهاب لثة متوسط الشدة. الاستنتاجات: اوصت الدراسة ان يعتبر قياس لزوجة اللعاب جزءا من تشخيص امراض الفم الروتينية عند معالجة المرضى الذين لديهم خطورة الاصابة بتسوس الاسنان واوجدت ضرورة لاجراء دراسة اخرى للكشف عن مدى تأثير زيادة لزوجة اللعاب على صحة اللثة وهناك حاجة لاختبار عينات دراسة ذات حجم كبير.


Article
Salivary Viscosity in Relation to Oral Health Status among a Group of 20-22 Years Old Dental Students
علاقة لزوجة اللعاب مع صحة الفم لدى مجموعة من طلاب كلية طب الاسنان بعمر 20-22 سنة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Elevated salivary viscosity increases the risk for dental caries and periodontal diseases. The aim of this study was to disclose the relationship between salivary viscosity and dental caries as well as gingival disease severity among a group of 20-22 years old dental students. Materials and methods: Forty five dental students of both gender aged 20-22 years at College of Dentistry, University of Baghdad took part in this study. Stimulated salivary samples were collected then taken to the laboratory for measuring salivary viscosity at the Poisoning Consultation/Surgical Specialty Hospital. Dental caries was recorded by lesion severity according to Decayed, Missing and Filled (D1-4 MFS) Index (Mühlemman, 1976). Plaque index PlI (Silness and Löe, 1964) was used for measuring dental plaque thickness while gingival index GI (Löe and Silness, 1963) was used for diagnosis of the gingival disease. SPSS version 18 was used for statistical analysis. Results: Salivary viscosity showed weak non significant correlation with caries experience (P>0.05). However, according to dental caries severity students with severe dental caries recorded higher salivary viscosity than those with moderate caries severity with significant difference in case of DS fraction (m.d.= -0.01, P< 0.05). However, according to DMFS statistical difference was close to the confidence limit (P=0.07). No significant correlation could be found between salivary viscosity and gingival inflammation (P> 0.05). Also regarding severity of gingivitis no significant difference in salivary viscosity was recorded between those with mild and those with moderate gingivitis (P> 0.05). Conclusions: It is recommended that measuring salivary viscosity to be a part of routine dental diagnosis when treating patient with higher dental caries risk. However, further studies are needed to disclose the effect of increased salivary viscosity on gingival health with larger sample size. Keywords: Salivary viscosity, dental caries, gingivitis.الخلاصــة المقدمة: ان ارتفاع لزوجة اللعاب يزيد من خطر الاصابة بتسوس الاسنان وامراض اللثة. الهدف من هذه الدراسة هو الكشف عن علاقة لزوجة اللعاب مع شدة التسوس وشدة التهاب اللثة الغير مزمن لدى مجموعة من طلاب كلية طب الاسنان بعمر 20-22 سنة. المواد والطرق: شارك في هذه الدراسة خمسة واربعون طالب من كلا الجنسين بعمر 20-22 سنة في كلية طب الاسنان/جامعة بغداد. تم جمع عينات اللعاب المحفز حيث اخذت الى المختبر لقياس لزوجة اللعاب في مركز السموم التابع لمستشفى الجراحات التخصصية. تم حساب شدة التسوس باستخدم مؤشرنخر ، قلع ، حشوة (D1-4MFS)لاكتشاف شدة تسوس سطوح الاسنان اللبنية والدائمية تبعا لتصنيف (Mühleman, 1976). استخدم مؤشر دليل الصفيحة الجرثومية لقياس ثخن الصفيحة(Silness and Löe, 1964) واستخدم مؤشر اللثة ((Löe and Silness, 1963 لقياس التهاب اللثة الغير مزمن وتم فحص جميع الاسنان. النتائج: اظهرت النتائج ارتباطا ضعيفا وغير معنوي للزوجة اللعاب مع تسوس الاسنان. اخذت شدة التسوس بنظر الاعتبار ووجد ان الطلبة ذوي التسوس الشديد اظهروا لزوجة عالية للعاب مقارنة مع الطلبة ذوي التسوس المتوسط الشدة مع وجود فرق معنوي في حالة DS (m.d.=0.01, P< 0.05) اما في حالة مؤشر حالة التسوس DMFS)) كان الفرق الاحصائي قريبا الى حدود الثقة (P= 0.07). لم يتم ايجاد ارتباط معنوي بين لزوجة اللعاب والتهاب اللثة (P> 0.05) بالاضافة الى عدم وجود فرق معنوي بين الطلبة الذين لديهم التهاب لثة طفيف والتهاب لثة متوسط الشدة. الاستنتاجات: اوصت الدراسة ان يعتبر قياس لزوجة اللعاب جزءا من تشخيص امراض الفم الروتينية عند معالجة المرضى الذين لديهم خطورة الاصابة بتسوس الاسنان واوجدت ضرورة لاجراء دراسة اخرى للكشف عن مدى تأثير زيادة لزوجة اللعاب على صحة اللثة وهناك حاجة لاختبار عينات دراسة ذات حجم كبير.


Article
Nutritional Status Effect on Gingival Health Condition in Relation to some Salivary Elements among Fifteen-years Old Adolescents
تأثير التغذية على حالة اللثة وعلاقته ببعض عناصر اللعاب لطلاب المدارس بعمر 15 سنة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Malnutrition in human life may adversely affect various aspects of growth and increase the severity of oral health problems. This study was conducted among malnourished adolescents aged 15 years in comparison to well-nourished group to determine gingival condition in relation to salivary zinc, magnesium, sodium and potassium. Material and methods: The sample of the present study included 89 malnourished and 95 well-nourished students aged 15 years. The body mass index was used to determine the nutritional status. Diagnosis of dental plaque and gingival health condition were recorded through the application of plaque index and gingival index. The stimulated saliva was collected to determine salivary zinc, magnesium, sodium and potassium. Results: The mean plaque and gingival index value among malnourished were lower than those of well-nourished groups, with no significant difference [P > 0.05] and significant difference [P < 0.05] respectively. The mean values of all inorganic salivary elements were lower among malnourished group than well-nourished group with highly significant difference [P<0.01]. No significant correlation was recorded between gingival index and all salivary elements in malnourished group; whereas a positive statistically significant correlation was indicated for salivary zinc in well-nourished group. Conclusion: Malnutrition affect on lower gingivitis and reducing salivary zinc, magnesium, sodium and potassium. Keywords: Malnutrition, dental plaque, gingival health, stimulated salivary element.الخلاصة: اساس البحث : سوء التغذية في حياة الانسان قد يؤثر عكسيا ًعلى مختلف اوجه النمو وكذلك زيادة شدة مشاكل الفم في مختلف المراحل في الحياة. الهدف : الدراسة أجريت لمجموعة من سيئي التغذية بالمقارنة مع مجموعة جيدي التغذية لعمر 15 سنه لتحديد حالة اللثة وبعض العناصر (النحاس, المغنيسيوم, الصوديوم, البوتاسيوم). الطرق: هذة الدراسة اجريت لمجموعة سيئي التغذية بالمقارنة مع جيدي التغذية. هذه الدراسة شملت 184 طالب بعمر 15 سنة (89 سيئي التغذية و 95 جيدي التغذية ). تقيم الحالة الغذائية أنجز من خلال استعمال مؤشر كتلة الجسم. فحص مؤشر دليل اللويحات الجرثومية وتم استعمال مؤشر اللثة لقياس صحة اللثة.اللعاب المحفز تم جمعه لتحديد سرعة جريان اللعاب والاس الهيدروجيني وكذلك مكونات اللعاب التي تشمل النحاس, المغنيسيوم و الصوديوم تم تحليلها بالاضافة الى البوتاسيوم. النتائج: اظهرت النتائج ان وسيط الصفيحة الجرثوميه و التهاب اللثة كان اقل في الاشخاص سيئي التغذيةعنه في جيدي التغذية مع عدم وجود فارق معنوي ووجود فارق معنوي بين المجموعتين تباعا ً. كان وسيط جميع عناصر اللعاب اقل في الاشخاص سيئي التغذيةعنه في جيدي التغذية مع عدم وجود فارق معنوي عالي بين المجموعتين. لاتوجد علاقة بين التهاب اللثة و جميع عناصر اللعاب المحفز في مجمعة جيدي التغذية بينما العلاقة ايجابية وبفرق معنوي فيما يخص النحاس في مجموعة جيدي التغذية. الاستنتاجات: سوء التغذية يؤدي الى تقليل التهاب اللثة وكذلك مكونات اللعاب التي تشمل النحاس, المغنيسيوم و الصوديوم تم تحليلها بالاضافة الى البوتاسيوم الكلمات المفتاحية: سوء التغذية, التهاب اللثة, عناصر اللعاب المحفز


Article
Relationship between Severity of Periodontitis and Serum Lipid Profile in Type 2 Diabetic Patients
العلاقة بين شدة الالتهاب في دواعم الســـن ومرتسم شحوم مصل الدم عند المصابين بمرض السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Periodontitis and serum lipid disorder are prevalent in type 2 diabetic patients. Serum lipid disorder is one of the established risk factors for cardiovascular disease while periodontitis is a probable another one. Some studies have reported an existence of a relation between serum lipid disorder and periodontitis while others have found no significant relation. Aim of study: To assess the relation between serum lipid profile and severity of periodontitis in type 2 diabetic patients. Materials and methods: One hundred and twenty type 2 diabetic patients (60 males and 60 females) were enrolled in this study. Their periodontal status was determined by measuring Probing Pocket Depth (PPD), Gingival Recession and Clinical Attachment Level (CAL). Patients were selected consecutively but with consideration of sex and certain exclusion criteria to compose three groups based on CAL and PPD measurements. These three groups were: 1. Group 1: 20 males and 20 females patients with Mild/No Periodontitis (G1) 2. Group 2: 20 males and 20 females patients with Moderate periodontitis (G2) 3. Group 3: 20 males and 20 female's patients with severe periodontitis (G3). Serum lipid profile involved an estimation of serum total cholesterol (TC), serum triglycerides (TG), high density lipoprotein cholesterol (HDL-C), and a calculation of low density lipoprotein cholesterol (LDL-C). Results: The mean serum levels of TC and TG were compared between the study groups. There were significant differences between G1 vs. G3 (P<0.05) while the differences were statistically non significant between G1 vs. G2 and G2 vs. G3. When HDL-C and LDL-C levels were compared between the study groups (G1 vs. G2, G2 vs. G3 and G1 vs. G3 groups) no statistically significant differences were found. Analysis of correlation showed that the correlations between PPD and both TC and TG were highly significant (P<0.001)). Concerning the correlation between CAL and TC or TG, both correlations were significant (P < 0.05) while there was no significant correlation between both PPD and CAL with HDL-C or LDL-C. Conclusion: Higher serum levels of TC and TG are associated with the more severe forms of periodontitis in type 2 diabetic patients. Keywords: Periodontitis, serum lipid disorder, Diabetes mellitus الخلاصة الخلفية: أن التهاب دواعم السن و شذوذ مستويات شحوم مصل الدم حالتان شائعتان عند مرضى السكّري من النوعِ الثاني وأن شذوذ مستويات شحوم مصل الدم يعتبر واحدا من عوامل الخطورة المعتمدة للاصابة بامراض القلب الوعائية كما يعتبر التهاب دواعم السن عامل خطورة محتمل للاصابة بهذه الامراض. لقد ذكرت بعض الدراسات وجود علاقة بين الشذوذ في مستويات شحوم مصل الدم و التهاب دواعم السن بينما لم تجد ذلك دراسات أخرى. هدف الدراسةِ: تَقييم العلاقة بين شدة الالتهاب في دواعم الســـن ومرتسم شحوم مصل الدم عند مرضى السكري من النوع الثاني . المواد والطرق: ان مائة وعشرون من مرضى السكري من النوع الثاني (60 ذكرا و60 أنثى) قد سُجّلوا في هذه الدراسةِ وتم تقييم حالة دواعم السن باستخدام قياس عمق الجيب اللثوي و قياس انحسار اللثة وفقدان الارتباط بين اللثة ومحيط السن. لقد تم أختيار المرضى بالاعتماد على تقييم حالة دواعم السن وذلك لإعْداْد ثلاثة مجموعات: - المجموعة الاولى: أربعون (20 ذكر و20 أنثى) من المرضى غير مصابين أو مصابون بالتهاب دواعم السن الخفيف. - المجموعة الثانية: أربعون (20 ذكر و20 أنثى) من المرضى مصابون بالتهاب دواعم السن المتوسط . - المجموعة الثالثة: أربعون (20 ذكر و20 أنثى) من المرضى مصابون بالتهاب دواعم السن الشديد. أن تقدير مرتسم شحوم مصل الدم قد تضمن قياس الكوليسترول الكلي وثُلاَثِيُّ الغليسريد وكوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ رَفيعُ الكَثافَة في مصل الدم مع حساب كوليسترول البروتين ٌالشحمي خفيض الكَثافَة. النَتائِج: تمت المقارنة بين متوسطات مستويات الكوليسترول الكلي وثُلاَثِيُّ الغليسريد في مصل الدم بين المجموعات المشمولة بالدراسة وكانت هنالك فروقات معنوية مهمة بين المجموعة الاولى والمجموعة الثالثة لكلا المتوسطين (P<0.05) في حين لم يكن هنالك فرق يعتد به أحصائيا عند المقارنة بين المجموعة الاولى والثانية من جهة والمجموعة الثانية والثالثة من جهة اخرى. عندما تمت المقارنة بين متوسطات مستويات كوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ رَفيعُ الكَثافَة و كوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ خفيض الكَثافَة في مصل الدم بين المجموعات المشمولة بالدراسة وهي المجموعة الاولى والثانية من جهة والمجموعة الثانية والثالثة من جهة اخرى واخيرا المجموعة الاولى والثالثة، لم تكن هنالك فروقات معنوية مهمة يعتد بها احصائيا. أن تحليل الارتباطات قد أظهر أرتبطا معنويا مهما (P<0.001) بين قياس عمق الجيب اللثوي مع مستوى الكوليسترول الكلي ومع ثلاثي الغلسريد كما أظهر أرتباطا معنويا بين و قياس انحسار اللثة ومستوى كل من الكوليسترول الكلي وثلاثي الكليسيريد عند أحتمالية (P<0.05) بينما لم يظهر أي أرتباط ذو أهمية معنوية بين كل من قياس عمق الجيب اللثوي و قياس انحسار اللثة مع مستويي كوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ رَفيعُ الكَثافَة و كوليسترول البروتين ٌالشَحْمِيٌّ خفيض الكَثافَة. الاستنتاج : أن المستويات الأعلى للكوليسترول الكلي وثُلاَثِيُّ الغليسريد في مصل الدم ترتبط مع التهاب دواعم الســـن الأكثر شدة عند مرضى السكري من النوع الثاني.


Article
Surgical Management of Unilateral Proptosis in Al-Ramadi Teaching Hospital.
التداخل الجراحي لجحوظ العين احادي الجانب في مستشفى الرمادي التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Proptosis is defined as any forward displacement or bulging of an eye, and is frequently used to describe a change in the position of the globe. Objectives: This paper presents the surgical experience in management of unilateral proptosis at Al-Ramadi teaching hospital. Patients and Method: Eighteen patients of unilateral proptosis were evaluated and managed Al-Ramadi teaching hospital during the period from July 2008 to October 2010. Results: There was a male predominance with a male to female ratio of 2:1. Age range observed was 9 to 60 years with an average age of 30 years. Median age was 32 years with a mode of 20 years. Conclusion: Non-thyroidal unilateral proptosis is a serious sign and must be dealt with in the early stage. Its management requires a multidisciplinary approach which includes neurosurgeon; maxillofacial surgeon, radiologist, ophthalmologist, oncologist and radiation therapist. Keywords: Unilateral proptosis, CT scan, Surgical Treatment.الخلاصة الخلفيه: يعرف جحوظ العين بانه اي اندفاع امامي لمحجر العين وعادة مايستعمل لوصف اي تغيير في موقع كرة العين عن موقعهخا الاصلي. الاهداف: تمثل الدراسه خبرة شخصية للتعامل على انجاح حالات جحوظ العين احادية الجانب في مستشفى الرمادي التعليمي. نوع الدراسه : دراسه تداخلية . الموقع: مستشفى الرمادي التعليمي . الطرق : شملت الدراسة 18 مريض مصاب بجحوظ العين احادي الجانب تم تقييم جميع الحلات والتعامل معها جراحيا في مستشفى الرمادي التلعيمي للفترة من 2008-2010. النتائج : كانت الاصابة في الذكور اعلى منها في الاناث وبنسة 2: 1 كانت اعمار المرضى تتراوح بين 9 و 60سنه وبمعدجل 30 سنه وسيط العمر 32 والتكرار 20سنه الاستنتاج : الجحوظ احادي الجانب والغير مرتبط بالغدة الدرقيه يعتبر علامه خطيرة ويجب التعامل معها في وقت مبكر. التعامل مع هذه الحالات يتطلب اختصاصات متعددة منها جراحة الجمله العصبيه جراحة الوجه والفكين اختصاصي الاشعة والعيون والعلاج بالاشعة العمية ومتخصص في الاورام. الكلمات المفتاحية: جحوظ احادي الجانب, اشعة مقطعية, تداخل جراحي.


Article
Bishop Score and the Risk of Cesarean Delivery after Induction of Labor in Nulliparous Women
تقييم قياسات عنق الرحم بطريقة بشوب وعلاقته بخطورة الولادة القيصريه بعد حث الولاده في النساء الحوامل لاول مرة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Induced labour has an impact on the birth experience of women. It still carries the risk of cesarean delivery compared with spontaneous labour especially for nulliparous women with unfavorable cervix. Objective: To assess the risk and the risk factors for cesarean delivery associated with induction of labor in nulliparous women in relation to bishop score. Design: An interventional study in AL-Khadimia Teaching Hospital. Methods: A group of 198 nulliparous pregnant women with a term singleton fetus in cephalic presentation scheduled for induction participated in this study. Indications and bishop scores were recorded before labor induction. Obstetric and neonatal data were analyzed and compared with the results in women with a low Bishop score. Data were analyzed using univariate and multivariable regression modeling. Results: The cesarean delivery rate in women undergoing labor induction was 46.96%, for Bishop Score ≤4 cesarean section (C/S) rate was 29.79%, and for Bishop Score ≥5 cesarean section (C/S) rate was 14.64%. After adjusting for the Bishop score at admission, Bishop score of 4 or less was a predominant risk factor for a cesarean section (C/S), the degree of cervical dilatation and station of the presenting part was the most significant parameter for risk of cesarean section (C/S). Other variables with significantly increased risk for cesarean delivery included maternal age of 30 years or older and birth weight of 3.500 gm or higher, gestational age of more than 41-42 weeks. Conclusion: Induction of labor in nulliparous women at term with a singleton fetus in cephalic presentation is associated with an increased risk of cesarean delivery predominantly related to an unfavorable Bishop score at admission. Keywords: Induction of labor, Bishop Score, risk of cesarean delivery.الخلاصة الخلفيه: حث الولاده ممكن ان يكون غير ناجحا بالاضافه الى تعرض النساء الحوامل لخطر الولاده القيصريه وخصوصا للنساء الحوامل لاول مرة وعندما لا تسمح حالة عنق الرحم بذلك . الاهداف: تم تصميم هذه الدراسه لتقييم تاثير قياسات عنق الرحم بطريقة بشوب وعلاقته بخطورة الولاده القيصريه بعد حث الولاده في النساء الحوامل لاول مرة . نوع الدراسه : دراسه تداخلية . الموقع: مستشفى الكاظميه التعليمي . الطرق : تمت دراسة198 امراة ذوات حمل مفرد كامل لاول مرة في مستشفى الكاظميه التعليمي اجري لهن حث الولاده اما بواسطه الاوكسيتوسين المستمر مع فتح اغشية الجنين عندما تسمح حالة عنق الرحم او استعمال عقار الميزوبرستول لتحسين حالة عنق الرحم عندما لا تسمح حالة عنق الرحم بحث الولادة. النتائج : بعد ان تم اجراء حث الولادة في النساء الحوامل لاول مرة كانت نسبة خطورة الولاده القيصريه 46.96%، كانت نسبة الولاده القيصريه عندما لا تسمح حالة عنق الرحم باجراء حث الولادة 29.79%، وعندما كانت حالة عنق الرحم تسمح بذلك النسبة كانت 14.64%، قياس بيشوب 4 او اقل يعتبر عامل خطورة للولاده القيصريه كما ان درجة توسع عنق الرحم و موقع راس الجنين في الحوض من اهم العوامل التي تحدد الولاده القيصريه كما ان عمر الام 30 سنة او اكثر والوزن عند الولادة500 .3 غم اوعمر الحمل اكثر من 41-42 اسبوع من العوامل الملموسة لزيادة خطورة الولاده القيصريه الاستنتاج : حث الولاده في النساء الحوامل لاول مرة يمكن ان يعرضها لخطر الولاده القيصريه خصوصا عندما لا تسمح حالة عنق الرحم حسب قياسات بيشوب


Article
Assessment of the Efficacy and Safety of Intravenous Iron Sucrose in Treatment of Adult Patients with Iron Deficiency Anemia
تقييم فعالية وسلامة علاج حديد السكروز الوريدي في علاج المرضى البالغين المصابين بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Iron deficiency is the most common cause of anemia worldwide. The treatment for iron deficiency anemia consists of replacement of iron either orally or parenterally. Patients with iron deficiency anemia (IDA) who need intravenous iron are normally treated with iron dextran. One of the major side effects of iron dextran is severe (sometimes fatal) anaphylactic reaction. On the other hand, iron sucrose another intravenous iron preparation that has improved safety and ease of administration. This preparation is being used in dialysis patients with very good results. But this has never been formally evaluated in non-dialysis-dependent patients. Objective: To assess the efficacy and safety of intravenous iron sucrose in treatment of adult patients with iron deficiency anemia. Patients & Methods: Between August 2009 and August 2011, one hundred fifty eight patients with iron deficiency anemia who were seen at the out-patient clinic at the national center of hematology with hemoglobin level < 11 g/d, or inadequate response to iron oral therapy were included in this study. Written informed consent was obtained from all patients. The main laboratory tests done were: complete blood count and blood film, reticulocyte count, serum iron, total iron-binding capacity, serum ferritin. After testing dose, patients received a weekly dose of iron sucrose diluted in 500 mL of 0.9% sodium chloride solution administered intravenously for 3 to 4 hour. The dose was calculated according to special formula. Treatment continued until a hemoglobin level equal or more than 12 g/dL for women and 13 g/dL for men or until full administration of the total dose of parenteral iron recommended for each patient. Results: Mean age of the patients studied was 33 years (ages ranging from 17 to 66 years). One hundred thirty nine patients (88%) were females while 19 patients (12%) were males. The most common cause of iron deficiency anemia was abnormal uterine bleeding observed in 68% of the female patients (95 out of 139) and gastrointestinal causes observed in 63% of the male patients (12 out of 19). Correction of anemia was obtained in 144 out of 158 patients (91%). The mean hemoglobin and ferritin values were 8.09 g/dl and 6.20 ng/ml (before treatment) and 12.42 g/dl and 88.78 ng/ml (after treatment) (p < 0.001), respectively. In general the average increase of hemoglobin was 3.74 g/dl, ranging from 1.30 to 7.60 g/dl. . Among all the patients studied, only 8 patients (5%) had mild reactions related to intravenous iron. Conclusion: The use of intravenous iron sucrose is an effective and safe option in the treatment of adult patients with iron deficiency anemia lacking satisfactory response to oral iron therapy. This treatment option should be considered mainly for patients with severe anemia in order to obtain rapid increase of the hemoglobin level and avoid blood transfusion. Keywords: Efficacy, iron sucrose, iron deficiency anemiaالملخص خلفية: نقص الحديد هو السبب الأكثر شيوعا لفقر الدم في جميع أنحاء العالم. علاج فقر الدم بسبب نقص الحديد يتكون من اعطاء الحديد إما شفويا أو بالحقن الوريدي او العضلي، عادة المرضى الذين يعانون من فقرالدم يعالجون بعقار حديد الدكستران و لكن هذا العلاج لديه عوارض جانبية (قاتلة في بعض الأحيان). من ناحية أخرى، حديد السكروز سهل الاستعمال وامن في نفس الوفت. يتم استعمال هذا المستحضر لدى المرضى الذين غسيل الكلى مع نتائج جيدة جدا. ولكن لم يكن هذا تقييم غير رسمي في غسيل الكلى التي تعتمد على المرضى الهدف: تقييم فعالية وسلامة حديد السكروز الوريدي في علاج المرضى البالغين المصابين بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد. الطريقة: للفترة ما بين أغسطس 2009 وأغسطس 2011، 158 مريضا يعانون من فقر الدم الناتج عن نقص الحديد الذي شوهد في عيادة الاستشارة في المركز الوطني لأمراض الدم مع مستوى الهيموغلوبين افل من 11، أو غير مستجيب للعلاج عن طريق الفم. في هذه الدراسة. تم الحصول على الموافقة من جميع المرضى. كانت الاختبارات المخبرية الرئيسية التي تم اجرائها: عد الدم الكامل وفيلم الدم، وتعداد الشبكيات والحديد في الدم، ومجموع القدرة الحديد ، الحديد المخزون(الفيريتن). وتلقى المرضى الذين جرعة أسبوعية من حديد السكروز المخفف في 500 مل من 0.9٪ محلول كلوريد الصوديوم عن طريق الوريد، تم حساب الجرعة وفقا لصيغة خاصة. استمر العلاج حتى اصبح مستوى الهيموجلوبين مساوي او أكثر من 12غ/دل بالنسبة للنساء و13غ/دل بالنسبة للرجال أو حتى إعطاء الجرعة الإجمالية للحديد لكل مريض. النتائج: كان متوسط عمر المرضى الخاضعين للدراسة 33 سنة ( تتراوح بين 17 إلى 66 سنة) 139 مريضا (88٪) كانوا من الإناث بينما 19 مريضا (12٪) من الذكور: وكان السبب الأكثر شيوعا لفقر الدم الناتج عن نقص الحديد نزيف الرحم غيرالطبيعي حيث لوحظ في 68٪ من المرضى من النساء (95 من 139) وأسباب الجهاز الهضمي لوحظ في 63٪ من المرضى الذكور (12 من أصل 19). تم الحصول على تصحيح فقر الدم في 144 من بين 158 مريضا (91٪). كان مستوى الهيموغلوبين و الفيريتين 8.09 غم / دل و6.20نانوغرام / مل (قبل العلاج)12.42 غم/ دل و88.78 نانوغرام/مل (بعد العلاج على التوالي)، عموما كانت متوسط الزيادة في(P <0.001 الهيموغلوبين 3.74غ/دل، ( بدءا 1،30 حتي 7،60 غ / دل)، بين المرضى الذين تمت دراستهم، فقط 8 مرضى (5٪) كانت لديهم اعراض جانبية بسيطة نتيجة اعطاء الحديد عن طريق الوريد. الخلاصة: إن استخدام حديد السكروز الوريدي هو خيار فعال وآمن في علاج المرضى البالغين المصابين بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد والذين تفتقر استجابتهم للعلاج الحديد عن طريق الفم. وينبغي النظر في هذا الخيار خصوصا للمرضى الذين يعانون فقر الدم الحاد من أجل الحصول على الزيادة السريعة في مستوى الهيموجلوبين وتجنب نقل الدم. كلمات البحث: فعالية، حديد السكروز , فقر الدم بسبب نقص الحدي


Article
The Importance of Ultrasound in the Diagnosis of Carpal Tunnel Syndrome in Iraqi Subjects
اهمية الموجات الفوق صوتية في تشخيص ضغط العصب الوسطي في العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Carpal tunnel syndrome, a common peripheral entrapment neuropathy, is recognized as one of the most important causes of workplace morbidity. Diagnosis of carpal tunnel syndrome is usually based on a combination of clinical signs and nerve conduction studies. Magnetic resonance image MRI and high-resolution sonography have emerged as feasible, noninvasive imaging tools for evaluating the median nerve in the carpal tunnel. Objective: This study was designed to evaluate the use of ultrasound in diagnosis carpal tunnel syndrome. Setting: The study was held at Consulting Clinic (Rheumatology clinic) in Al Yarmouk Teaching Hospital in cooperation with Radiology department and Neurophysiology section at the period from December 2008 till May 2009. Patients & Methods: This study enrolled 50 patients with symptomatic carpal tunnel syndrome and 100 healthy volunteers as a control, with age & sex matched. Diagnosis of carpal tunnel syndrome was based on the American Academy of Neurology clinical diagnostic criteria .Electro diagnostic evaluations of nerve conduction study of median nerve for all patients group were done .Wrist sonography done by an expert radiologist who unaware of diagnosis for both patients & controls groups. Results: We found the mean of cross section area of median nerve in patients group is 0.161 cm2, while in control group is 0.072 cm2. This study showed the cut off value of cross sectional area of median nerve equal to or more than 0.092cm² give us a sensitivity equal to 90.8% , which is highly suggestive of carpal tunnel syndrome in all symptomatic subjects with carpal tunnel syndrome. The other findings of carpal tunnel syndrome detected by ultrasonography were decrease in echogenicity of median nerve with flattening of median nerve & flexor retinaculum bowing at wrist. Conclusion: From the end results we can conclude that ultrasonography may be used as the first diagnostic procedure considered in subjects with typical clinical features of carpal tunnel syndrome. Keywords: Carpal tunnel syndrome, ultrasound, nerve conduction study, median nerve.الملخص: الموضوع: هذه الدراسة صممت من اجل بحث اهمية الموجات الفوق صوتية في تشخيص ضغط العصب الوسطي. المرضى وطريقة البحث: هذه الدراسه تضمنت 50 مريض مشخص سريريا بضغط العصب الوسطي و 100 شخص طبيعي متطوع متشابهين مع المرضى حسب العمر والجنس. تم اجراء تخطيط الاعصاب لكل المرضى (جهاز المايكروميد), بينما تم اجراء الفحص بالموجات الفوق صوتية للمجموعتين (جهاز سيمنز) . النتائج: في هذه الدراسة لوحظ بأن مساحة المقطع العرضي للعصب الوسطي تساوي /او اكثر من 0.092 سم2 في 90.8% من المرضى.وجد ايضا عند المرضى الذين فحصوا بواسطة الموجات الفوق صوتية : انخفاض في الصدى مع تسطح للعصب الوسطي , مع ارتفاع في غشاء الاربطة الظامة في الرسغ. الاستنتاج: من النتائج اعلاه نستطيع ان نستنتج بأن الفحص بواسطة الموجات الفوق صوتية يجب ان يكون اول الفحوصات المتبعة لتشخيص الافراد الذين يعانون من علامات سريرية لضغط العصب الوسطي.


Article
Comparison between Anti-filaggrin, Anti-RA33 and Anti-Cyclic Citrullinated Peptide Antibodies in the Diagnosis of Rheumatoid Arthritis in Iraqi Patients
مقارنة بين اضداد اللفلاكرين و اضداد ار اي33(RA33) و اضداد السترولين(ACPA) للمرضى العراقيين المصابين بمرض التهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Anti-filaggrin, Anti-RA33 and anti-CCP antibodies are highly specific markers for rheumatoid arthritis (RA), but they are not detectable in all RA patients. Anti-filaggrin antibody are antibodies that reacts with keratinized tissue of animal esophagus(Anti-Keratin antibody) .Anti-RA33 antibodies are directed to the heterogeneous nuclear ribonucleoprotein A2 (hnRNP-A2),while anti-CCP antibodies are directed to modified epitope on proteins that undergo conversion of amino acid arginine to citrullin by citrullination. Objectives: The aim of this study was to show the correlation between anti-filaggrin antibodies, anti-RA33 antibodies, anti-CCP antibodies and rheumatoid factor (RF) in terms of sensitivity and specificity for the diagnosis of rheumatoid arthritis in Iraqi patients. Subjects and methods: This study was conducted in the period between April 2011 and October 2011 gathering 90 subjects. Fifty (50) of them were diagnosed as established RA patients and they were on treatment (the patients group) who were attending the rheumatology out patients clinic or admitted to Baghdad teaching hospital ,and forty (40) subjects were apparently without any arthritis (the control group). From each subject 5mls of venous blood was aspirated and centrifuged to separate the serum. The sera were stored at -20C and tested for anti-filaggrin antibodies, anti-RA33 antibodies, anti-CCP antibodies, and RF (IgM) antibodies using enzyme linked Immunosorbent assay (ELISA) kit. Results: There were forty two (42) seropositive patients (84.0%) and eight (8) seronegative patients (16.0%),with thirty four (34) (68.0 %) patients were anti-CCP antibodies positive and sixteen (16) (32.0%) patients were anti-CCP antibodies negative, while there were twenty nine (29)(58.0%) patients anti-RA33 antibodies positive and (21)(42.0%)patients were anti-RA33 antibodies negative. anti-filaggrin antibodies were positive in forty four (44) (88%) and it was negative only in six (6) (12%) patients. Conclusion: Anti-CCP antibodies have the highest specificity and anti-filaggrin antibodies have the highest sensitivity than anti-RA33 antibodies, but anti-RA33 antibodies are helpful in the diagnosis of patients who are anti-CCP negative and RF negative. Keywords: Rheumatoid arthritis, RA33 antibodies, anti-CCP antibodies anti-filaggrin antibodies.الخلاصة: خلفية البحث: اضداداللفلاكرين(الكيراتين) واضداد ال(RA33) واضداد السترولين((ACPA هي اضداد(اجسام مضادة) خاصة لتشخيص التهاب المفاصل الرثوي. وتستهدف اضداد الفلاكرين الانسجة الكيراتينية الموجودة في مري الحيوانات اما اضداد ال(RA33) للبروتين النووي الرايبوسوم في حين تستهدف اضداد السترولين اجزاء البروتينات المتغيرة التي تتحول من الحامض النووي الارجنين للحامض النووي السترولين هدف الدراسة: الغرض من الدراسة هو الربط والمقارنة بين اضداد الفلاكرين و اضداد ال(RA33) واضداد السترولين واضداد العامل الرثوي العام (RF) لاغراض تشخيص التهاب المفاصل الرثوي لدى المرضى في العراق. طرائق العمل: اجريت الدراسة بين الفترة من نيسان 2011ولغاية تشرين الاول 2011 وشملت 90 شخصا، خمسون (0(5 مريضا كانوا مشخصين كمرضى لالتهاب المفاصل الرثوي وكانو مستمرين على العلاج ممن كانوا يراجعون العيادة الاستشارية لامراض المفاصل او ادخلو في مستشفى بغداد التعليمي لغرض العلاج واربعون (40) ممن لا يعانون من اية امراض اومشاكل صحية. تم سحب عينة دم (5 مل) من كل شخص وتمت عملية فصل الامصال (sera) بواسطة جهاز الطرد المركزي ثم تم حفظ الامصال في درجة-20درجة مئوية ثم تم فحص الامصال لوجود الاجسام المضادة للفلاكرين والاجسام المضادة لل(RA33) والاجسام المضادة للسترولين والاجسام المضادة للعامل الرثوي العام ((RF بطريقة(ELISA) النتائج: كان هناك(42) (84.0%) مريضا يحملون اجساما مضادة للعامل الرثوي العا م و(8) مرضى ((16.0%لايحملون . بالنسبة للاجسام المضادة للسترولينات هناك (34) (68.0%) مريضا يحملون اجسام مضادة و(16) (%32) مريضا لا يحملون وبالنسبة للاجسام المضادة لل(RA33) هناك (29) ((58.0% مريضا يحملون وهناك (21) ((42.0% مريضا لايحملون اجسام مضادة. اما بالنسبة للاجسام المضادة للفلكرين هناك (44) مريض (88.0%) يحملون اجسام مضادة و(6) ( %12 )مريض لا يحملون الاستنتاجات: كانت الخصوصية الاعلى هي اضداد السترولين (highest specificity) وكانت الحساسية الاعلى هي للاجسام المضادة للفلكرين في حين ان الاجسام المضادة للـ(RA33) مفيدة في تشخيص المرض لدى المرضى ممن لا يحملون اجسام مضادة للسترولين او للعوامل الاخرى خاصة في المراحل الاولية للمرض. المفاتيح: التهاب المفاصل الرثوي الاجسام المضادة الاجسام المضادة للسترولين .الأجسام المضادة للفلكرين


Article
The incidence of pan-drug resistance in a sample of Acinetobacter baumannii clinical isolates obtained from Al-Ramadi Teaching Hospital
ظهور المقاومة الشاملة في العزلات السريرية لعينة من الاساينيتوباكتر بوماني المأخوذة من مستشفى الرمادي التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Acinetobacter infections have become more difficult to treat owing to the emergence of isolates resistant to all commonly prescribed antimicrobial drugs, particularly pan-drug resistant Acinetobacter baumannii. Aim of Study: to investigate the incidence of pan-drug resistance in a sample of A. baumannii clinical isolates obtained from Al-Ramadi Teaching Hospital Materials and Methods: Twenty-six A. baumannii were isolated from 130 wound and burn patients obtained from operative theatres and burn centre, in Al-Ramadi Teaching Hospital from October 2012 to May, 2011. Identifications were performed by standard microbiological techniques and by means of a commercial identification gallery (API 20E) and further confirmed by (API 20NE). The susceptibility of the isolates to selected major classes of anti-A. Baumannii agents were determined by the standard disk diffusion method as described in the guidelines of the Clinical Laboratory Standard Institute (CLSI). Appropriate tests were performed for detecting carbapenemase and metallo-β-lactamase production. Result: Out of 26 isolates of A. baumannii, 6/26 (23%) were imipenem-resistant pandrug resistant (IR-PDR) A. baumannii, i.e. resistant to all representative drugs of available anti-A. baumannii in Iraq. One out of 26 (4%) was imipenem-resistant multidrug resistant (IR-MDR). All the (7) imipenem-resistant A. baumannii isolates were obtained from the Burn Centre, six were isolated from patients have taken meropenem in their treatment and only one patient who had not taken meropenem but admitted to the centre at the same time with other two patients suffering from Steven-Johnson syndrome have been given meropenem, all showed positive results in the metallo-β-lactamase production screening tests. Conclusion: It is concluded that the presence of carbapenem, multidrug and pandrug resistance is evident in our sample of A. baumannii isolates and may be associated with the use of meropenem and inadequate infection control measures particularly in burn patients. Key words: Acinetobacter baumannii, Pan-drug resistance, Metallo-β-lactamase, Ramadi الخلاصة الخلفية: عدوى الاساينيتوباكتر اصبحت صعبة العلاج بسبب ظهور عزلات مقاومة لكل المضادات الحيوية الموصوفة والمتوفرة, خاصة بكتريا الاساينيتوباكتر بوماني ذات المقاومة الشاملة. الاهداف: التحري و ملاحظة ضهور المقاومة الشاملة في عزلات الاساينيتوباكتر بوماني السريرية المأخوذة من مستشفى الرمادي التعليمي. طرائق العمل: 26عزلة لبكتريا الاساينيتوباكتر بوماني عزلت من مجموع 130 مريض مأخوذة من مركز الحروق و صالات العمليات في مستشفى الرمادي التعليمي للفترة من تشرين الأول 2010 لغاية أيار 2011 التشخيص اجري باستخدام الطريقة المايكروبايولوجية القياسية و بواسطة التشخيص التجاري، اجري اختبار الحساسية للعزلات للاصناف الرئيسية لمضادات الاساينيتوباكتر بوماني بطريقة الانتشار حول الاقراص. استخدم فحص مناسب للكشف عن انتاج انزيم carbapenemase و metallo-β-lactamase. النتائج: من اصل 26عزلة لبكتريا الاساينيتوباكتر بوماني, 6/26 (23%) عزلة لبكتريا الاساينيتوباكتر بوماني كانت مقاومة لجميع الادوية (مقاومة لكل مضادات الاساينيتوباكتر بوماني المتوفرة في العراق) بينما 1 من اصل 26(4%) مقاومة للعديد من الادوية. الـ(7) عزلات المذكورة اعلاه عزلت من مركز الحروق و كانت جميعها مقاومة للاميبينيم, (6) عزلات من مرضى اخذوا الميروبينيم ضمن العلاج و(1) عزلت من مريض لم ياخذ الميروبينيم لكن دخل للمركز مع مرضى كانوا ياخذون الميروبينيم. كل العزلات اظهرت نتائج موجبة لفحص انتاج ال MBL. الاستنتاجات: يستنتج من هذه الدراسة بان المقاومة لمجموعة كاربابينيم والمتعددة والشاملة ظهرت في عزلات هذه الدراسة وان هذه المقاومة من المحتمل ان تكون مرتبطة باستخدام المضاد الحيوي ميروبينيم واجراءات السيطرة غير الكافية للعدوى خصوصا في مرضى الحروق.


Article
Functional Endoscopic Sinus Surgery: Experience with Fifty Patients Suffering From Chronic Rhinosinusitis, A descriptive study
جراحة الجيوب الأنفية الناظورية: تجربة مع خمسين مريض يعانون من التهاب الجيوب الأنفية المزمن, دراسية وصفية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Chronic rhinosinusitis (CRS) can be considered as one of the most frequent problems that can be faced in the practice of otolaryngology. The cornerstone of accurate diagnosis and treatment of chronic rhinosinusitis is a thorough history and complete physical examination, including nasal endoscopy supported by CT examination. Objectives: To identify the commonest age group affected by CRS, the symptoms and signs of CRS, to compare the findings of CT scans with endoscopic and operative findings and to reveal the most common operative steps performed in functional endoscopic sinus surgery (FESS). Patients and method: A cross sectional descriptive study conducted in Al-Yarmouk Teaching Hospital enrolled 50 patients presented with medically resistant CRS. Data collected from the patients using a questionnaire formula and all of them were subjected to endoscopic examination. CT scan of the nose and paranasal sinuses in coronal view was arranged for all of them. All the patients subjected to endoscopic sinus surgery. Results: The commonest age group affected by CRS was in those between 21-30 years (40%), the mean age was 30.4 years with male to female ratio 1.27:1. The commonest chief complaint was nasal obstruction (46%). The commonest endoscopic finding was septal deviation (86%). The commonest CT finding was inferior turbinate hypertrophy (72%).Uncinectomy and middle meatal antrostomy were the commonest surgical procedures performed (94%). Conclusions: The commonest age group affected by CRS is 21-30 years. Males are more affected by CRS than females. Nasal obstruction is the commonest symptoms suffered by the patients. Septal deviation is the commonest endoscopic finding. Hypertrophy of the inferior turbinate is the commonest CT finding. Uncinectomy and middle meatal antrostomy are the commonest surgical procedures done. Key words: Chronic rhinosinusitis, CT, Endoscopic sinus surgery, paranasal sinuses.الخلفية: أن التهاب الجيوب الأنفية المزمن قد يكون من المشاكل المتكررة التي تواجه أطباء الأنف والأذن والحنجرة. وأن حجر الأساس لتشخيص وعلاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن هو من خلال التأريخ المرضي المفصل مع الفحص ألسريري الكامل متضمنا ً الفحص بناظور الأنف الصلب. الأهداف: شكلت هذه الدراسة لمعرفة الفئة العمرية الأكثر عرضة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن و المقارنة بين نتائج الفحص بناظور الأنف الصلب و نتائج الفحص بالمفراس و تمييز الخطوات الجراحية الأكثر شيوعا في جراحة الجيوب الأنفية الناظورية. طريقة البحث: إن هذه الدراسة المقطعية الوصفية صممت لأخذ خمسون مريضا" أختيروا من المرضى الذين يراجعون أستشارية الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى اليرموك التعليمي خلال الفترة بين تشرين الأول 2010 و تشرين الأول 2011. جميعهم يعانون من التهاب الجيوب الأنفية المزمن الغير مستجيب للعلاج التحفظي، أعتمد التشخيص على التاريخ المرضي للحالة والفحص السريري بناظور الأنف الصلب والدراسة الشعاعية بواسطة المفراس للجيوب الأنفية. تم إجراء جراحة الجيوب الأنفية الناظورية لجميع المرضى. النتائج: تبين أن المعدل العمري للمرضى 30.4 سنة, وكانت نسبة الذكور للإناث 1.27الى 1, و كانت الفئة العمرية (21-30) سنة تشكل 40% من المرضى. كان انسداد الأنف يمثل الشكوى الرئيسية لمعظم المرضى و بنسبة 46%. كانت الفترة الزمنية للمعاناة المرضية لأغلبية المرضى تتراوح بين (1-2) سنة و بنسبة 56%.أشارت نتائج الفحص الناظوري إلى ما يلي: انحراف الحاجز الأنفي هو الأكثر شيوعا حيث وجد في 86% من المرضى.تضخم الرفوف الأنفية السفلى وجد في 72% من المرضى. زوائد لحمية في الصماخ الأنفي الأوسط 54%، تضخم الرفوف الأنفية الوسطى 24%. توسع الفقاعة الغربالية 22%، بينت نتائج الفحص بالمفراس إن تضخم الرفوف الأنفية السفلى هو الأكثر شيوعا حيث وجد في 72% من المرضى بينما تثخنات الأغشية المخاطية وجدت في 62% من المرضى. تم ﺇجراء الخطوات الجراحية التالية في الجراحة الناظورية: استئصال الساقية المعلقة, تفويه الصماخ الأنفي الأوسط لـ 94% من المرضى.استئصال الجيوب الغربالية الأنفية الأمامية ل 86% من المرضى.أستئصال الجيوب الغربالية الأنفية الخلفية 74% من المرضى.استئصال زوائد لحمية ل 54% من المرضى.تقليم الرف الأنفي الأوسط ل 26% من المرضى.تعديل الحاجز الأنفي ل 18% من المرضى. الاستنتاج: أكثر فئة عمرية متأثرة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن هي الفئة العمرية 21 – 30 سنة. - نسبة التهاب الجيوب الأنفية المزمن لدى الذكور هي أعلى من النساء. - انسداد الأنف يمثل الشكوى الرئيسية لمعظم المرضى. - إن انحراف الحاجز الأنفي هو الأكثر شيوعا بين نتائج فحص الأنف بالناظور. - تضخم الرفوف الانفية السفلى هو الاكثر شيوعا بين نتائج الفحص الشعاعي بالمفراس.


Article
Daily Quality Performance of Patients with Hepatic Cirrhosis
نوعية الأداء اليومي للمريض المصاب بتليف الكبد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Chronic liver disease continues to be one of the leading medical causes of mortality. Cirrhosis and its complications create a substantial healthcare burden and have a negative impact on quality of life in affected patients. Objectives: The study aims to assess the functional performance for patients with hepatic cirrhosis, and finding out the significant differences between quality patient's functional performance and gender, age, marital status, and level of education. Materials and Methods: descriptive design study of the functional performance of patients with hepatic cirrhosis starting from November 8th 2011 to the 29th May 2012 was carried out in the Liver and Digestive Disease Hospital in Baghdad and Medical City Teaching Hospital on 100 adult patients, the instrument consisted of two parts Socio- Demographic Information Sheet which was consisted of 5 items which included: age, gender, Marital status, Level of education, and economic activities and Functional Assessment Chronic Therapy-Hepatic which consist of Bodily Competence, Family and Social Competence, Sexual Competence, Emotional Competence, and Functional Competence Domain to assess the daily quality performance for patients with hepatic cirrhosis, the reliability of the questionnaire was determine by calculating Cronbach s' Coefficient alpha.= .841. The researcher used the appropriate statistical methods in the data analysis which included descriptive data analysis and inferential data analysis. Results: The findings of present study revealed that the majority of the study sample was males 53%, 36.0% of them were at age 43-47 years ago, 62% were married, 33% have a primary education as a level of education, 35 % of them not have economic activities but spend their full-time in house work and the study presented that there were statistical differences between gender of patients and sexual , emotional, and functional competence domains in daily functional performance at P P≤0.05 level. Conclusions: The study concluded that there was low quality functional performance in domains of Bodily Competence, Sexual Competence, Emotional Competence, and Functional Competence Domains and there were statistical differences between gender of patients and sexual, emotional, and functional competence domains in daily functional performance.الخلاصة: الخلفية: أمراض الكبد المزمنة إحدى الأمراض المسببة للوفيات وتليف الكبد من المضاعفات الخطيرة والمؤثرة في صحة المريض والمسببة لأعباء وعوامل سلبية مؤثرة في نوعية حياة المريض أهداف الدراسة: تهدف الدراسة إلى تقييم الأداء الوظيفي للمرضى المصابين بتليف الكبد ولإيجاد الفروق المعنوية بين نوعية الاداء الوظيفي المريض والجنس والعمر والوضع الاجتماعي والمستوى التعليمي. إجراءات البحث: دراسة استطلاعية لمعرفة الأداء الوظيفي للمرضى المصابين بتليف الكبد بدأت من 8/11/2011 ولغاية 29/5/2012 أجريت الدراسة في مستشفى الجهاز الهضمي في مدينة بغداد على 100 مريض بالغ وتكونت أداة الدراسة من محورين والمتكونة من الخصائص الديموغرافية وتضمنت 5 فقرات (العمر، الجنس، الحالة الزوجية، المستوى التعليمي والممارسات الاقتصادية) للمريض ومقياس التقييم الوظيفي لإمراض الكبد المزمنة والمتكون من محاور الكفاءة الجسمية والكفاءة الاجتماعية الأسرية والكفاءة الجنسية والكفاءة العاطفية والكفاءة الوظيفية لتقييم الأداء اليومي للمرضى المصابين بتليف الكبد وتم قياس شدة الفقرات من خلال تطبيق مقياس كرون باخ = 0.841 واستعمل الباحثان الإحصاء التحليلي والاستدلائي لتحليل البيانات النتائج: أشارت نتائج الدراسة التالية أن معظم عينة الدراسة هم رجال وبنسبة 53% وان نسبة 60% هم ضمن الفئة العمرية 43-47 سنة وان 35% منهم ليس لهم نشاط اقتصادي وان اغلب أوقاتهم يقضونها في الأعمال المنزلية وأوجدت الدراسة بوجود فروق معنوية بين جنس المريض والكفاءة الجنسية والعاطفية والوظيفية للمريض بمستوى معنوي≤ 0.05 الاستنتاجات: استنتجت الدراسة انخفاض نوعية الأداء الوظيفي لمحاور الكفاءة الجسمية والكفاءة الجنسية والكفاءة العاطفية والكفاءة الوظيفية وكذلك أوجدت الدراسة بوجود فروق معنوية بين جنس المريض والكفاءة الجنسية والعاطفية والوظيفية للأداء الوظيفي اليومي.

Keywords


Article
Early Changes of Bone Mineral Density in Symptomatic Women at First Visit to Dual Energy X-Ray Absorptiometry (DXA) Investigation
التغيرات المبكره في كثافه معادن العظم عند النساء لدى احالتهم لاول مره للتشخيص بوساطه فحص مقياس امتصاصيه اشعه x- ذو الطاقه المتضاربه

Authors: Nida Hassan Ali نداء حسن علي
Pages: 277-281
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Dual-energy X-ray absorptiometry (DXA) is the most applicable method to assess bone density (BMD). Osteoporosis is diagnosed when finding low BMD compared to a reference population of young healthy women. Objective: This study aimed to categorize the DXA findings in postmenopausal women referred for the first time to DXA investigation. Patients & Method: A total number of 63 women who referred to DXA unit at Al-Yarmouk teaching hospital with a provisional diagnosis of osteoporosis were admitted in the study. Demographic data and medical history obtained from each patient and the anthropometric measurement were determined. Results: The results showed that the BMD is declined non-significantly with advance age and the changes of osteoporosis (as estimated by T score ≤ -2.5) was detected in higher frequency in spine L1, L1-L2 and in Ward's area. Conclusion: It concludes that postmenopausal women of whatever age or demographic characteristics should be subjected to DXA investigation at least of L1 and Ward's area to reach the osteoporosis diagnosis in the first visit to the DXA unit Keywords: Dual energy X-ray absorptiometry, postmenopausal womenالخلفية : ان فحص مقياس امتصاص أشعه x- ذو الطاقه المتضاربه اكثر الطرق تطبيقا لتقيم كثافه العظم . وتشخص هشاشه العظم عندما تكون كثافه المعادن في العظم قليله مقارنه بكثافه العظم عند امرأه في الثلاثين من العمر وبصحه جيده . الهدف : هو الكشف المبكر عن التغيرات في كثافه المعادن في العظام عند النساء عند احالتهن لأول مره للتشخيص بواسطه مقياس امتصاص أشعه -x ذو الطاقه المتضاربه وذلك بترتيب وتصنيف المعلومات التي نحصل عليها من الجهاز. الطريقه : احالت 63 امرأه الى وحدة فحص الهشاشه في مستشفى اليرموك التعليمي بتشخيص تكهني، وتم تسجيل معلومات ديموغرافيه من كل مريضه وكذلك تم أخذ قياسات متريه الطول والوزن . النتائج : أظهرت االنتائج أن انحدار كثافه المعادن في العظم ليس له ارتباط كبير بتقدم العمر والتغيرات في هشاشه العظم التي قُيمت بمقياس T- أقل أو تساوي (- 5,2) قد تكررت بشكل كبير في الفقرة القطنيه الأولى ، وما بين الأولى – الثانيه ومنطقة الأرداف عند الحوض . الإستنتاج : ان النساء في فترة انقطاع الطمث في أي عمر كانت وكيفما كانت حالتها الديمغرافيه يجب ان تخضع لفحص أشعة x- ذو الطاقه المتضاربه على الاقل للفقرة القطنيه الأولى ومنطقة الأرداف للحصول على تشخيص هشاشه العظام في الزيارة الأولى لوحدة قياس هشاشه العظم .

Table of content: volume:26 issue:3