Table of content

The Arabic Language and Literature

مجلة اللغة العربية وادابها

ISSN: 20724756
Publisher: University of Kufa
Faculty: Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Al- lugha al-Arabiah wa Adabeha Journal had been established in the college of Arts luniversity of kufa in 2001,it is anational scientific Journal, it is aquerteryly , four issues ayear, and if the conditions were exceptional , the issues would be three .upto date 13 issues are published and the 14 th one is self- finanial rule

Loading...
Contact info

• توجه المراسلات الرسمية إلى مدير تحرير المجلة وعلى العنوان الآتي:
جمهورية العراق / محافظة النجف الأشرف/ جامعة الكوفة/ كلية الآداب/ مجلة (اللغة العربية وآدابها)
ص. ب.313
E – mail: ArabicLiteratureJournal@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq
Hkha30@gmail.com
www.arts.kuiraq.com

• تطلب المجلة من: كلية الآداب – جامعة الكوفة .
• Official Correspondence is directed to the journal editor director on the following address:
Republic of Iraq/ Al-Najaf Al-Ashraf Governorate/ Al-Furat Quarter/ College of Arts/ / P.O.B. 313.
E – mail: ArabicLiteratureJournal@yahoo.com
arts@uokufa.edu.iq
Hkha30@gmail.com
www.arts.kuiraq.com

• The journal is available at the College of Arts, University of Kufa .

Table of content: 2013 volume:1 issue:17

Article
Rhetorical Corrections
تصـحـيـحــات بــلاغـــيــــة

Loading...
Loading...
Abstract

In this research we tried to correct some of the rhetoric subjects that were out of the modern and ancient researchers` attention such as that of similarity, inquiry, definite and in definite .we proved that the Holy Qura`an had not compare unknown thing with another unknown thing, and so had the Arab, so this things must be known for the speaker who tried to clarify something to the receiver. We also proved that the definite and indefinite could not be used for the metaphoric purposes such as magnify or multiplication, etc, it had been noticed that they are meaning of context had nothing to do with the definite and indefinite . Inquiry is just for understanding .

Keywords


Article
Repetition and its Rhythmical Effect in Al-Asma'aiat Collection Poetry
التكرار وأثره الإيقاعــي في أشعار ديوان الأصمعيات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract-labeled (b rhythmic repetition and its impact in the notice of Board Alosamaaat)) Search breaching the rules doctoral dissertation tagged ((language of poetry in the Office of Alosamaaat)) Dr. doctoral student Hakim Habib Alchriti Kawther Hatif cream Faculty of Arts / University of Kufa, Faculty of Arts / University of kufa The frequency and means of the poet to connect his emotions and feelings, and not only that, but his value a musical benefit in strengthening the melody, and commonly in the poem music multiple melodies derived from the repetition of a character given or the word or phrase, so it has great importance in the rhythm of internal particular may be exceeded by the rhythm of weight and rhyme. Were interested in poets Alosamaaat the phenomenon of repetition and become a feature of the tag in line with the nature of Arab life, as the poet depends on the dumping and more depends on the written characters, and repetition knocks audible word exciting and leading purpose poetic, need of the vocalist for the rhythm of procedure that made him mean repetitive to support the melody generated than with the rhyme, rhythm, and makes the house more poetic music and then save and easier to throw. Alosamaaat poets have realized what the impact of the recurrence of the ear and the impact of self came in full of all types of hair, the shape of the value of music has worked to enrich the poetic text Ngmaa grab the attention of the receiver to the phrases that wants to bring more meaning than others. يعد التكرار وسيلة الشاعر لتوصيل عواطفه وأحاسيسه ،وليس هذا فقط بل له قيمة موسيقية تفيد في تقوية النغم ، ويشيع في القصيدة موسيقى متعددة الأنغام المتحققة من تكرار حرف بعينه أو لفظ أو عبارة ، لذا فأن له أهمية كبرى في عملية الإيقاع الداخلي بخاصة وقد يفوق إيقاع الوزن والقافية . وقد اهتم شعراء الأصمعيات بظاهرة التكرار وغدت سمة من سماته تتماشى مع طبيعة الحياة العربية ،إذ كان الشاعر يعتمد على الإلقاء وأكثر ما يعتمد على الحروف المكتوبة ،والتكرار يقرع الإسماع بالكلمة المثيرة ويؤدي الغرض الشعري ،فحاجة المنشد للإيقاع الداخلي هي التي جعلته يُعنى بالتكرار ليساند النغم المتولد منه مع الوزن والقافية ،ويجعل البيت الشعري أكثر موسيقية ومن ثم أسهل للحفظ والإلقاء . وقد أدرك شعراء الأصمعيات ما للتكرار من وقع على الأذن وأثر في النفس فجاء شعرهم حافلا ًبأنواعه ،وشكل قيمة موسيقية عملت على إثراء النص الشعري نغمياً لشد انتباه المتلقي إلى العبارات التي يريد إيصال معانيها أكثر من غيرها .

Keywords


Article
Informativity in the Arab Rhetoric Lesson ( A study in the Light of Textualism )
الإعلاميّة في الدّرس البلاغي العربي ( دراسة في ضوء علم النصّ )

Loading...
Loading...
Abstract

The textualism had appeared at the closure of the sixtieths of the twentieth century as a new linguistic method, it undertakes moving from analyzing the statement to analyzing the text as the greater speech unit among speakers, one of its standards that linguists had put is the informativity, it relating the information of the text according to it is been expected or unexpected, if they are usual in meaning and style they will be of (a low informative efficiency ), rather if they are unusual they will be of (a high informative efficiency ). There is another concept for informativity referring to the modernity of exhibiting the information in certain circumstances. Informativity, of the Arab rhetoric heritage, appeared clearly in the texts that have more than one meaning directly or indirectly where the images and meanings been within other meanings, so the direct texts are of (a low informative efficiency ), and the indirect texts are of (a high informative efficiency ) according to their hidden meanings and images. There was a difference between the ordinary text and the unordinary text which might be specialized and pioneer. Consequently, the division of similarity is conducted; a clear one needs no interpretation, and the other must be found by a kind of interpretation, the same is done with the meaning ; the surface meaning that is understood by the term itself , and ( the meaning of meaning ) where the term led to another term than the direct one, hence the first would be of (a low informative efficiency),and the second of (a high informative efficiency ). According to that the Arab rhetoricians and critics had evaluated the texts, that of deep meaning goes beyond its surface one is of (a high informative efficiency ), the other is of ( a low informative efficiency ), the first is the desired and praised and the second is the opposite. ظهر علم النصّ كاتجاه جديد في الدرس اللساني الحديث في ستينات القرن العشرين، وقد أخذ على عاتقه الانتقال من تحليل الجملة إلى تحليل النصّ، بوصفه وحدة التخاطب الكبرى بين المتكلمين، فكان من معاييره التي وضعها علماؤه الإعلامية، وهي تتعلق بالمعلومات الواردة في النصّ من حيث توقعها أو عدم توقعها، فكلما كانت المعلومات الواردة معتادة في معناها، وفي أسلوب التعبير عنها، وطريقة عرضها كانت ذات (كفاءة إعلامية منخفضة)، وأمّا إذا كانت غير معتادة، فتمثل (كفاءة إعلامية عالية). وهناك مفهوم آخر لمصطلح الإعلامية يشير إلى الجدّة في عرض المعلومات بمواقف معينة، وهذه الجدّة يحدّدها المتلقي بمعيار عدم التوقع. وقد تجلت الإعلامية في التراث البلاغي العربي في النصوص التي تحتوي علاوة على معناها الأوّلي معاني ثانية أخرى، بين نصوص ظاهرة مباشرة وأخرى تتخفى فيها المعاني والصور من وراء حجاب، وعندها تكون النصوص المباشرة ذات (كفاءة إعلامية منخفضة)، أمّا النصوص الأخر غير المباشرة فتكون ذات (كفاءة إعلامية عالية) بحسب ما تخفيه وما تحويه من تلك المعاني والصور. ففرقوا بين النصّ العادي والنصّ الذي يجوز أن يدعى فيه الاختصاص والسبق والأولوية. وعلى هذا جرى التقسيم في التشبيه وأقسامه، فهو على ضربين:أحدهما: بيّن لا يحتاج إلى تأويل. والأخر يكون محصلاً بضرب من التأويل، وكذلك الأمر في (المعنى)، ويُعنى به المفهوم من ظاهر اللفظ الذي نصل إليه بغير واسطة، و(معنى المعنى)، وهو أن يعقل من اللفظ معنى ثم يفضي ذلك المعنى إلى معنى آخر، وهنا يجب على المتلقي أن لا يقف عند المعنى المفهوم من ظاهر اللفظ، بل الانتقال من هذا المستوى والمتسم بالمباشرة إلى البحث عن الدلالات غير المباشرة، فنكون أمام نوعين من النصّ الأول مباشر وتكون (إعلاميته منخفضة)، والثاني غير مباشر وتكون (إعلاميته مرتفعة). وهكذا جرى تقويم البلاغيين والنقاد العرب إلى النصوص، فكلما كان النصّ مما يخفي معاني أخرى وراء معناه الظاهر كانت (درجته الإعلامية عالية)، وكان من النوع الجيد الممدوح، أما النصّ الآخر (المنخفض الإعلامية)، فهو النصّ الذي كان لفظه سهلاً ومعناه مكشوفاً، وهو من جملة الرديء المردود.

Keywords


Article
Diction Techniques in Al-Sharif Al-Murtada (D. 436 A.H.)
أساليب الصياغة في شعر الشريف المرتضى(ت 436ﻫ)

Loading...
Loading...
Abstract

Reached Arabic poetry in the Abbasid era peak Highness and upgrading by several factors, most notably acculturation who embraced the cultural capital (Baghdad), Vothmr a distinctive selection of adult poets Sharif Murtada was one of them. Sharif Murtada has received considerable attention from researchers ancient Mohaddessin, because his hair is immortal human values, as well as the status of political, social and religious. Singled out some translations of the poet's life, or to study specific aspects of his life and his hair, and the study of language poetry did not take advantage of any academy study. stepped poet poetic language and drafting patterns stylistic Taken outlet to express his thoughts and emotions Through her through metaphor and metonymy and metaphor. did not come out the poet of the ordinary and common use rhymes to poets as more systems rhymes Alzll terms of Elroy and rhymes absolute terms of the movement of Elroy

Keywords


Article
The Place as a Symbol in Adonis Short Poems
المـكــان رمزاًفي قصائد أدونيس القصيرة

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the spatial symbols in Adonis short poems, it revolves around an axis composed of the following questions: How is the Adonis poems creates its special symbolic place ? The kinds of this place? And its suggestive meanings ? This research consist of two points and two axises : first point around concept of poetic symbol . And the second point related to the concept of place and its relationship to creativity and the importance that became in contemporary poetic text . The first axis of the research entitled ( realistic place as symbol), it deals with the realistic places that Adonis short poems makes it as poetic symbols , of this kind of places there are one appearance , it is Damascus , to which Adonis belong. The second axis was entitled ( fantastic place as a symbol), has dealt with spatial signs that Adonis poems makes it symbols . which have no any realistic existence , out of the poetic text whom creates it . that means that this symbolic places created by poet visions and it is found in his poetic text only. These symbols are more than first axis symbols , and its denotations are different , and in it appear some of theoretical poet ideas about poetry and its language. يتناول هذا البحث الرمز المكاني في قصائد أدونيس القصيرة , أي أنه يدور حول محور يتركب من الأسئلة الآتية: كيف يشكل النص الأدونيسي مكانه الرمزي الخاص ؟ وما تجليات هذا المكان ؟ وما الدلالات الإيحائية التي يثيرها ؟ وقد جاء هذا البحث في محورين مُهِّد لهما بنقطتين : أولهما في مفهوم الرمز الشعري , وقد انطلق في ذلك من مفهوم العلامة اللغوية التي هي الأصل الذي ينبثق الرمز , موضحاً إياه عن طريق التحوّل الذي تشهده العلامة لدى دخولها حيز النص الشعري بتجاوزها دلالاتها الأولى , والإيحاء بدلالات جديدة. وثاني النقطتين تتعلق بمفهوم المكان وعلاقته بالإبداع والأهمية التي صار يحضى بها في النص الشعري المعاصر , والكيفية التي يتجاوز بها المكان واقعيته وحسيته , ليغدو رمزاً مبطناً بالمعنى ومولداً له . وكان المحور الأول من البحث بعنوان ( المكان الواقعي رمزاً ) , تناول المكان الواقعي الذي قام النص الأدونيسي بترميزه , وقد كان لهذا المكان تجلٍّ واحد في القصائد القصيرة هو مدينة ( دمشق ) التي انحدر الشاعر منها , وقام بترميزها في نصوص قصيرة متعددة , متجاوزاً بها إطار الواقع إلى آفاق المعنى المجرّد . أما المحور الثاني فكان بعنوان ( المكان المبتدَع رمزاً ) , وقد تناول الدوال المكانية التي يقوم الشاعر بترميزها من غير أن تكون لهذه الدوال أية مرجعية خارج النصّ , إذ تلتحم داخله مع ما توحي به من الدلالات التي لا يبدو لها طابع مكانيّ خارج النسق الرامز , فهي دوال مجتلبة من اللغة لا من الواقع . أي ان هذا المحور يتعلق بالدوال المكانية التي يعبر بها الشاعر عن بعض الدلالات المجرّدة غير المكانية , مسبغاً عليها طابعاً مكانياً تؤسسه الرؤيا الإبداعية . وقد كانت تجليات هذا النوع من الرمز في القصائد القصيرة متعددة, وهي متنوعة الإيحاءات , ومتباينة الدلالات , وفيها نلمس تمثلاً واضحاً لتنظيرات الشاعر الإبداعية , ومقولاته الواصفة , ولعلّ هذا التمثل هو أبرز ما يدرجها في منظومة الرموز التي تتوافر عليها تلك القصائد القصيرة.

Keywords


Article
Al-Ashbah Poem for Al-Mofaja`a Al-Basry (d. 327 A.H ) ( Analytic Study )
قصيدة الأشباه للشاعر المفجع البصري (ت 327هـ ) (دراسة تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

The ancient and modern Arab literary had known a lot of poets who had a great role in establishing the Mohammedy mission and supporting Ahlulbait ( P.U Th) to show their rights and defend them against their enemies, yet they were forgotten and neglected due to the wishes and attitudes of the governing authority which believed that the opponent literary should be ended and distorted. Al-Mofaja`a Al-Basry is considered as one of those poets, where some writers tried deliberately to distort his poetry and to remove their names from the great poets register. The main cause was that the Abbasside intolerance had get its climax in the third century and the beginning of the fourth century of Hegira that chasing the Alawied and their supporters occupied a great deal of the Caliphate attention. Al-Ashbah ( or Dhat al- Ashbah ) Poem was of the most poems to praise Ahlulbait ( P.U Th), in it the poet praised Ameer Al-Mo`emi een Ali ( P.U h), mentioning his virtues and the holy Hadith upon him via comparing him with all the Prophets.

Keywords


Article
The Elements Of Arabic Eloquence In Hamid Farajallah Poetry
عناصر البيان العربي في شعر حميد فرج الله

Loading...
Loading...
Abstract

1. Hamid Farajallahpoetry characterized by objectivity in unity because most of his poems came directly, with one purpose, unit objectivity, free of affectation and complexity despite the use of some exotic foreign wordy. 2. Language, adopted by the poet in his poetry, has appeared evident and we can notice that he used names gleaned of nature. 3. Imageconcentrated in the use of Arab meaning elements including: simile, metaphor and metonymy. 4. We find the poet had a large proportion of Arabic Meaning elements in his poetry such as Analogy then Metaphor and Metonymy in different sections of which (Eulogy poetry , Praise poetry , Nationalist poetry, Politic poetry , Lamentation poetry , Alajoaniat poetry , Love poetry , Description poetry and other aspects). Hebegan employing analogy in his poetry . Then we notice borrowing in the verses of poetry by a large margin, but lower than the employment rate of Analogy. As well as the employment of Metaphor in his poetry which comes less after simile and metaphor third place according to the poet in hiring. Only that the poet was hired to head lice for metaphor in his poetry he has come in fourth proportion employed Analogy, Metaphor and Metonymy. 5 . Hamid Farajallah is an important Iraqi, Arabic poet that He have had large impact in modern Iraqi poetry because he has a poetic talent , a wide cultural background, the ability to accompany the developments in Renaissance literature in modern Arabic culture, but Najaf literary school , Iraqi and Arab schools did not value his poetry despite some attempts, but they are not in his literary level. Ultimately we have to say I do not claim perfection, because perfection to God alone, He is the Best of helpers. اتسم شعر حميد فرج الله بالوحدة الموضوعية في اغلبه اذ جاءت اغلب قصائده مباشرة ذات غرض واحد تتمتع بوحدة موضوعية خاليةً من التكلف والتعقيد على الرغم من استخدامه لبعض الالفاظ الاجنبية الغريبة. 2ـ من ناحية اللغة التي اعتمدها الشاعر في شعره فقد ظهر واضحاً في لغته الشعرية كثرة الاسماء التي استقاها الشاعر من الطبيعة . 3ـ ارتكزت الصورة عند شاعرنا على عناصر البيان العربي منها: التشبيه والاستعارة والكناية والمجاز . 4-نجد الشاعر قد ضمّن شعره نسبة كبيرة من عناصر البيان العربي اذ ابتدأ بالتشبيه ثم الاستعارة والكناية ثم المجاز وفي أبواب مختلفة منها (شعر محافل التأبين وشعر محافل التكريم وشعر المديح والشعر السياسي القومي منه والوطني وشعر الرثاء وشعر الإخوانيات وشعر الحب الوجداني وشعر الوصف وشعر الهجاء وغيرها من الأبواب ) .اذ ابتدأبتوظيف التشبيهفي شعره بنسبة كبيرة وقد وفق في توظيفها.ثم تأتي نسبة توظيف الاستعارة في أبياته الشعرية بنسبة كبيرة لكنها أدنى من نسبة توظيف التشبيه . فضلاً عن توظيفه الكناية في شعره وهي تأتي بنسبة أقل بعد التشبيه والاستعارة بالمرتبة الثالثة وقد وفق الشاعر في توظيفها .إلا أن الشاعر كان مقلاً في توظيفهللمجاز في شعره فهو يأتي عنده بالمرتبة الرابعة نسبةً بعد توظيفه التشبيه والاستعارة والكناية . 5- يُعد الشاعر حميد فرج الله أحد شعراء العراق والوطن العربي المتميزين الذين كان لهم الأثر في الشعر العراقي الحديث , بما كان يمتلكه من موهبة شعرية ومخزون ثقافي واسع , ومقدرة واضحة على مواكبة التطور لمستجدات النهضة الادبية الحديثة في الادب العربي الحديث , لكن المدرسة الادبية النجفية والعراقية والعربية لم تنصفه وتبرز نتاجه فقد ظلمته رغم وجود بعض المحاولات لكنها ليس بمستوى عطائه ونتاجه الادبي.وفي نهاية المطاف لابدّ من القول إني لا أدعي الكمال، لأن الكمال لله وحده، انه نعم المولى ونعم النصير.

Keywords


Article
Text Language Standards- Systematic Aproach
معايير علم لغة النص مقاربة نسقية

Loading...
Loading...
Abstract

and includes the most important findings Search: 1ـ Search me to study science standards language of the text of the seven in the theoretical framework and approach among them is the main objective of the research and limp on the frame applied in some circumstances, so as to enhance the theoretical field. 2 ـ negated as text (text) if it is not available any standard of the seven criteria, especially the first three criteria (foundries, docking, intertextuality) that have been classified as a proposed regulatory standard (fusion) It serves as the basis of fixed text and its infrastructure 3 ـ boat search criteria text proposing to add three criteria dubbed (regulatory standards), namely, (fusion, sharing, collaboration) in an effort to re-classification and organization of the seven constituent standards proposed by Broujrand (foundries, docking, intent, acceptance, care of the situation, intertextuality, media) on two groups: the first: a set of criteria a fusion (foundries, docking, intertextuality) which is related to the structure of the text language. The second: sharing a set of criteria (intent, acceptance, care of the situation, intertextuality) which is related to the product and the receiver and standard (collaboration) which compliment comparable between fusion set of criteria and a shared set of criteria. 4 ـ text that text be threatened if there were to break or divorce between the standard group (fusion) that serves as the infrastructure for the text and set the standard partnership that serves as the pillars of the text and epitaxial construction in the absence of the regulatory standard (collaboration) or absent. 5 ـ that some of the terminology and concepts such as: intertextuality, foundries, knitting .... Received in cash modernist Western, have roots in the cultural heritage and grammar and rhetorical and cash to the Arabs has some scientists text modern Westerners Bastqaúha him then developed or modified and incorporated in their models and theories and research and studies and can be counted Tnasa take back all advances as the ideas and visions is one when all human beings . 6 ـ that language characterized Bifurcation text to a large extent, as it absorbed a significant end of the concepts, due to the large number of its sources and breadth walks the researchers, so came the definition text idiomatically overloaded significance than they claim a linguistic root. And remained definitions within approaches also remained responsive to developments fact linguistic, and adds it to the concepts of load tag, and the prejudices and interpretations reject isolationism on the specific definition and allow a degree of flexibility in order to respond definition, consistent with what the go those visions and ideas and interpretations ... So, learned the language of the text there are different definitions of the text, and there is even now a comprehensive definition of the text, however, remain to try to reach the definition includes the largest number of distinguishing features of the text ambitious attempt as many researchers believe in the science of the language of the text. 7 ـ text language integrated entity, its cognitive interference property has counted the most important feature of this science that nested in the form of a document with other sciences it draws most founded and acquaintances of science are many and complex. Has been marked by great ability to absorb all of this disparate mixture is in constant contact with other sciences: as literature, rhetoric and criticism, psychology, sociology, philosophy, logic and assets ... It can be said: The science of the language of the text was able to combine the elements of linguistic and non-linguistic elements to interpret the speech or text a creative interpretation depending on the tools is limited. 8 ـ in the text nothing eliminates something, or take his place, but there is: melting, engaged, and collaboration, and overlap, and coexistence, and complexity of, and attraction ..... Between the elements of the text. 9 ـ proved Find that there contributions to the ancient study elements and assets of linguistic and non-linguistic received nuggets in their here and there flashing for ideas referring to this science accumulated quantity and quality on the road to development and overtaking and related knowledge language of the text when modernists, though not a complete theory of the science script language. و تتضمن أهم النتائج التي توصل إليها البحث وهي : 1 ـ عني البحث بدراسة معايير علم لغة النص السبعة في الإطار النظري والمقاربة فيما بينها ـ وهو الهدف الرئيس للبحث ـ وعرج على الإطار التطبيقي في بعض المواطن ـ في البحث ـ بما يعزز المجال النظري . 2 ـ ينتفي النص كونه ( نصاً ) إذا لم يتوافر فيه أي معيار من معاييره السبعة ، وبخاصة المعايير الثلاثة الأولى ( السبك ، الالتحام ، التناص ) التي تم تصنيفها ضمن مجموعة المعيار التنظيمي المقترح ( الانصهار ) فهي بمثابة أسس النص الثابتة وبنائه التحتي. 3 ـ قارب البحث بين معايير النص باقتراحه إضافة ثلاثة معايير أطلق عليها اسم (المعايير الرابطة) وهي ( الانصهار ، التشارك ، التعاضد ) سعياً منه إلى إعادة تصنيف وتنظيم المعايير التأسيسية السبعة التي اقترحها بروجراند ( السبك ، الالتحام ، القصد ، القبول ، رعاية الموقف ، التناص ، الإعلامية ) على مجموعتين : الأولى : مجموعة معيار الانصهار وهي ( السبك ، الالتحام ، التناص ) وهي التي تتعلق ببنية النص اللغوية . والثانية : مجموعة معيار التشارك وهي ( القصد ، القبول ، رعاية الموقف ، التناص ) ، وهي التي تتعلق بالمنتج والمتلقي . ومعيار ( التعاضد) الذي يعضد ـ مقاربا ـ بين مجموعة معيار الانصهار ومجموعة معيار التشارك. 4 ـ ان نصية النص تصبح مهددة ؛ إذا ما حدثت قطيعة أو طلاق بين مجموعة معيار ( الانصهار ) ـ التي تعد بمثابة البناء التحتي للنص ـ وبين مجموعة معيار التشارك التي تعد بمثابة دعامات النص وبنائه الفوقي ، عند غياب المعيار التنظيمي (التعاضد) أو تغييبه . 5 ـ ان بعض المصطلحات والمفاهيم مثل : التناص ، السبك ، الحبك .... التي وردت في النقد الحداثي الغربي ، لها جذور في الموروث الثقافي والنحوي والبلاغي والنقدي عند العرب ، وقد قام بعض علماء النص المحدثين من الغربيين باستقائها منه ثم تطويرها أو تعديلها وإدخالها في نماذجهم ونظرياتهم وبحوثهم ودراساتهم ويمكن عدها ـ تناصاً ـ يأخذه الخلف عن السلف ؛ إذ ان الأفكار والرؤى هي واحدة عند جميع البشر . 6 ـ ان علم لغة النص يتسم بالتشعب إلى حد بعيد ، إذ استوعب حداً لا يستهان به من المفاهيم ، نظراً لكثرة منابعه واتساع مشارب الباحثين فيه ، لذا جاء تعريف النص ـ اصطلاحاً ـ مثقلاً بدلالات تفوق ما يستمده من جذره اللغوي . وبقيت تعريفاته في حدود المقاربات ، كما بقيت تستجيب لتطورات الواقع اللغوي ، وما يضيفه على المفاهيم من حمولة دلالية ، كما أن الاتجاهات والاجتهادات ترفض الانغلاق على تعريف محدد وتسمح بقدر من المرونة كي يستجيب التعريف ـ متفقا ـ مع ما تذهب إليه تلك الرؤى والأفكار والاجتهادات ... لذا ففي علم لغة النص توجد تعريفات مختلفة للنص ، ولا يوجد ـ حتى الآن ـ تعريف ـ جامع مانع للنص ـ ومع ذلك تظل محاولة الوصول إلى تعريف يضم أكبر عدد من الملامح الفارقة للنص محاولةً طموحاً ، كما يرى كثير من الباحثين في علم لغة النص . 7 ـ النص كيان لغوي متكامل ، خاصيته التداخل المعرفي ، وقد عُدّ أهم ملمح لهذا العلم انه متداخل في صورة وثيقة مع علوم أخرى فهو يستقي معظم أسسه ومعارفه من علوم كثيرة ومتشعبة . وقد اتسم بقدرة كبيرة على استيعاب كل ذلك الخليط المتباين فهو في تماس دائم مع علوم أخرى : كالأدب والبلاغة والنقد وعلم النفس وعلم الاجتماع والفلسفة والمنطق والأصول ... من ذلك يمكن القول : إن علم لغة النص استطاع ان يجمع عناصر لغوية ، وعناصر غير لغوية لتفسير الخطاب أو النص تفسيراً إبداعياً اعتماداً على أدوات غير محدودة . 8 ـ في النص لا شئ يلغي شيئاً ، أو يقوم مقامه ، بل ثمة : انصهار ، وتشارك ، وتعاضد ، وتداخل ، وتعايش ، وتشابك ، وتجاذب ..... بين عناصر النص . 9 ـ وجد البحث أن هناك إسهامات للدارسين القدماء ـ من العرب والغربيين ـ في دراسة عناصر وأصول لغوية ، وغير لغوية وردت شذرات في أعمالهم ـ هنا وهناك ـ تومض عن أفكار ، مشيرة إلى هذا العلم تراكمت ـ كماً وكيفاً ـ على طريق التطور ، والتجاوز ، وتتصل بعلم لغة النص عند المحدثين ، وإن كانت لا تشكل نظرية متكاملة لعلم لغة نصي

Keywords


Article
Spatial Similarity and Substitution- Reading of the Tales of Mohammed Khudheir- Al-Wojuh Gardens as an example
التماثل والتبادل المكاني" قراءة في حكايات ومنامات محمد خضير حدائق الوجوه أنموذجا "

Loading...
Loading...
Abstract

A Reading in Tales and Dreams of Mohammad khaddar of aces' Garden As an Example. What is writer by Mohammad chuddar in " Faces' Garden" is a baut to be a biography that mirgles with tales there are in tarn, linked with the heritage and the present inside a psychological lmevologne or it is some himes memories for a past period in the life of the anther what he writes is a leaup an the barrler among literary genres. It is a kind of cambered flux or struchmal view for the repressive aspect that iqrites the sparks of the circlur movement. The cantsxrs are rounded up on bilars of qtobal centralization of high – activated mehatexts. إن ما يكتبهُ الأديب محمد خضير في حدائق الوجوه هو أقرب للسيرة الذاتية تتمازج مع حكايات ترتبط مع روابط بين الموروث والراهن تنزاح في مونولوج نفسي أوهي في أحيان كثيرة مذكرات لمرحلة تصرمت من حياة الكاتب. ما يكتبه محمد خضير قفز على حاجز التجنيس الأدبي وصار نوعاً من الفيض المركب أو إطلالة تركيبية لمنطلقات ارتدادية تشعل فتيل الحركة الدائرة، ومثلما تكن الأنساق عنه فإنها تتبلور على قوائم ارتكاز كونيه أو ميتا نصية عالية التفعيل. أو تراها منامات تشتغل على الما وراء بأنساق تداولية تحمل قصديات متطورة أو هي اعتناقات لأسفار لا تتكرر لمبدعين عالميين تركوا أسرار إبداعاتهم في نصوصهم. لقد قرأت نتاجات محمد خضير لكن لم أجد نتاجاً قد كرر نفسه أو يكون امتداداً له بل أن كل نتاج هو عالم قائم بذاته لكنه لا يخلو من الصلات والوشائج لأنها نصوص إبداعية غاية بالتطرف النصي والإبداعي، فما أكتبه ألان هو سياحة في كون ميتا نصي يندرج في مسارات وفضاءات معرفية جديدة على القارئ الذي وجد نفسه في خضم أمواج من الكتل الاعتراضي التي تبلورت في اتجاه محمد خضير السردي.

Keywords


Article
Al-Nawwar Image in Al- Farazdaq Poetry (Analytic Study)
صورة النوار في شعر الفرزدق ـــ دراسة تحليلية ـــ

Loading...
Loading...
Abstract

الفرزدق كان مضطرب العاطفة لا يخلص لامرأة إلا ما ندر ، وأن الحب الذي يحرق القلوب لم يعرف الى قلبه سبيلا ، مما عرضه الى مواقف حرجة في حياته ولهذا تزوج (ابنة عمه النوار ) بخدعة مما أدى بها الى أن تنازعه وتستعدي الآخرين عليه ، ولهذا جاءت صوره الشعرية خاضعة لظروفه الشخصية ومعاناته النفسية و تجاربه الحياتية وأن صوره كشفت لنا أنه شخص مأزوم يشكو سقما وانكسارا نفسيا ، لذلك صور لنا (النوار ) بأنها امرأة غادرة أخطأت بكل ما تصرفت به ، فصورها بأشنع الأوصاف ، سعيا الى تجريدها من كل صفة حسنة ، فجاء غزله جافا ينسجم مع خشونة وطبع شعراء البدو ، ولكنه لا يخلو من الصور الساخرة المعتمدة على ألفاظ التندر والسخرية ، وقد وظف طيف الخيال توظيفا يحقق من خلاله رغباته التي لا يستطيع تحقيقها على أرض الواقع .فأوضح لنا تمسكه (بالنوار) التي مازال طيفها متمكنا من عقله الباطن . كما أن صوره تمثل الفخر بذاته وذات القبيلة ، لأن غايته إلغاء الآخر تحقيقا لرغبة الأنا في ذاته. الفرزدق كان مضطرب العاطفة لا يخلص لامرأة إلا ما ندر ، وأن الحب الذي يحرق القلوب لم يعرف الى قلبه سبيلا ، مما عرضه الى مواقف حرجة في حياته ولهذا تزوج (ابنة عمه النوار ) بخدعة مما أدى بها الى أن تنازعه وتستعدي الآخرين عليه ، ولهذا جاءت صوره الشعرية خاضعة لظروفه الشخصية ومعاناته النفسية و تجاربه الحياتية وأن صوره كشفت لنا أنه شخص مأزوم يشكو سقما وانكسارا نفسيا ، لذلك صور لنا (النوار ) بأنها امرأة غادرة أخطأت بكل ما تصرفت به ، فصورها بأشنع الأوصاف ، سعيا الى تجريدها من كل صفة حسنة ، فجاء غزله جافا ينسجم مع خشونة وطبع شعراء البدو ، ولكنه لا يخلو من الصور الساخرة المعتمدة على ألفاظ التندر والسخرية ، وقد وظف طيف الخيال توظيفا يحقق من خلاله رغباته التي لا يستطيع تحقيقها على أرض الواقع .فأوضح لنا تمسكه (بالنوار) التي مازال طيفها متمكنا من عقله الباطن . كما أن صوره تمثل الفخر بذاته وذات القبيلة ، لأن غايته إلغاء الآخر تحقيقا لرغبة الأنا في ذاته.

Keywords


Article
Objective and Technical Aspects of Sayyed Mahdi Al-Talaqhani Poetry (d. / 243A.H)
جوانب موضوعية وفنية من شعر السيد مهدي الطالقاني (ت1343هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

The research was taken care of the objective aspects from the Poetry of saiyd Mahdi Al-Talaqany who daid in 1343 B.C. The research was divided into three chapters preceded by an introduction. It contain a study to the feachers of the poet's life, his literary, and his educational appreciation. The first chapter took care of the poetic purposes that talk about in his collection of poem. The second chapter contained the language and it's vocabulary. The third chapter talk about the music and the rhyme. Finally I ended my research by a summary that I explained in it the most important results that I could get from this research فقد أنهيت البحث، وأتوقف لأوجز ما توصلت إليه من نتائج: - عني البحث بدراسة الموضوعات الشعرية، التي جاءت لتلائم طبيعة الشاعر وحياته، وأنه قد طرق معظم الأغراض الشعرية المعروفة ما عدا الهجاء. - بينت في أثناء حديثي عن اللغة الشعرية، أن اختيارات الشاعر للمفردات والتراكيب اللغوية جاءت موافقة لطبيعة الحدث الموضوعي، ووثيقة الصلة بخصوصية معاناته النفسية، وهكذا كان لكل موضوع من موضوعات شعره مجرى يميزه من غيره، وتغلب على الفاظه السهولة والوضوح فضلاعن وجود بعض الألفاظ يصعب على المتلقي فهمها الا بالرجوع الى المعاجم اللغوية، وقد تاثرت لغته بالقران الكريم مقتبسا بعض الفاظه ومعانيه ليوظفها في شعره. - أوضحت أن الشاعر كان على قدر كبير من التمكن الموسيقي؛ إذ تنوعت الوسائل التي من شأنها أن تنمي الإيقاع. وختاما نحمد الله ونشكره على مننه ونعمه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

Keywords


Article
The Symbolic Significance in Anxious Potry in Raayat Kaab Bin Zuhair in Parising Imam Ali
الدلالة الرمزية لشعر القلق في رائية كعب بن زهيرفي مدح الامام علي ()

Loading...
Loading...
Abstract

This research of symbolic significance in anxious potry ins Raayat Kaab Bin Zuhair at parising imam Ail(p.u.h) is an attempt to reveal the symbolic dimension of this poem knowing that it is one of the complete poem were it starts by the main purpose of poem .This makes this poem rich in symbolic significance andespecially the political ones. The researched reached an important result that appears in its first part the lost love by the interference of an urgent element which was the reason behind the separation of the two lovers.therefore this part was used by a symbol of evil and the secand part mention the journey was started with mentioning the Imam as a sign of good deeds to reveal a kind of struggle through the poem between good and evil. يعد بحث « الدلالة الرمزية لشعر القلق في رائية كعب بن زهير في مدح الأمام علي () محاولةً للكشف عن تلك الإبعاد الرمزية التي أثارت تنبهي إلى موضوعها تعليق ابن ميمون (ت597هـ ) صاحب كتاب منتهى الطلب من أشعار العرب ، بان الأمويين منعوا روايتها وتدوينها في ديوان كعب بن زهير ، ويبدو إن تلك القصيدة لم تكن مدحاً خالصاً لأمير المؤمنين (ع) بذكر فضائله وسبقه في الإسلام ، اذ تلك السمات لا تحتاج إلى من يكشفها لا سيما ان من تمتع بها رمز من رموز الإسلام لا يحده احد فالشمس لا تحجب بالغربان . وتبين من دراسة تلك القصيدة نمطيتها في البناء اذ تتصدرها لوحة ( النسيب ) تلتها لوحة ( الرحلة ) فـ(الغرض الرئيس) . اذ عمد الشاعر في لوحة النسيب الى تجسيد معالم توجسه وقلقه النفسي في أعلى درجاته لا سيما إن ( النسيب ) يحكي حالات الخفاء التي تعتور نفس الشاعر . اما لوحة الرحلة عرض فيها الشاعر كل عوامل القوة والعنفوان بغية بلوغ ممدوحيه ، وتجسد ذلك بهبوط ترنيمة ( القلق ) وفي لوحة المديح عمد الشاعر الى الجمع بين سمات اللوحتين الاولى والثانية ليطلعنا على حالة التوتر والقلق والشجن على انتهاك قداسة تلك السمات القدسية لممدوحه ( الرمز ).

Keywords


Article
The Qura`nic Tone Beauty
جـمـال الجـرس القـرآنـي

Loading...
Loading...
Abstract

The Qura`nic art has achieve the element of beauty by its deep emotional and psychological effects on the receiver on the level of affecting sense and reviving the structure and meaning of the aesthetic image not only according to his abilities, yet it makes him go ahead on the creative criticism due to the Qur`ani image richness. The Qura`nic text has achieve the highest degrees of the phonetic beauty by the terms tones harmony and the rhythm resulted from selecting and arranging terms in a special system where the single letter has a role in balancing the word and the verse and, this is the secret of the its sentence miracle. Beauty in the holy Qur`an is represented by its careful use of sounds on the levels of create the required atmosphere so that the receiver will feel the image by attracting the mind and feeling as well. Arabs still surprise with the holy Qur`an systems and styles resulted from being a new arts, it is neither poetry nor prose, it is a speech with no rhyme , yet it has the Qura`nic divider that changes from one style to another in a harmony with the semantics and context. The aesthetic aspect is one of the important functions of the Qura`nic divider where most of its sounds is of the most beautiful Arabic sounds that are distinguished with being nasal sounds such as ( the meem and noon ), it represent a phonetic release or relaxation, in addition these sounds are light and this feature makes them resemble the voiced sounds to be ( semi- weak or soft sounds ). ( Alif ) is the second of this order, on the level of using frequency in the Qura`nic divider. These sounds are associated with ( waw, yaa and alif) to increase the aesthetic field by being nearest to the nasality. Statically, the (noon ) is the first rhyme sound followed by the ( meem and alif ), and ( alif ) is the most open one. حقق الفن القرآني عنصر الجمال من ناحية تأثيره العاطفي والنفسي في المتلقي، أيما تأثير، وتحريكه إياه لمواطن الذوق والاستخراج لمبنى الصورة الجمالية ومعناها، على وفق قدراته، بل يجعله يرتقي أكثر فأكثر في سلم النقد الإبداعي لوجود الثراء في الصورة القرآنية.لقد حقق النص القرآني أقصى درجات الجمال الصوتي في التناسق بين أجراس اللفظة، والإيقاع الموسيقي الناشئ من تخير الألفاظ ونظمها في نسق خاص، والحرف الواحد يمسك الكلمة والآية، وهذا السر في إعجاز جملته. ويتمثل الجمال في القرآن الكريم باستعماله الدقيق للأصوات، من حيث المخارج الصوتية، والصفات، بحسب الموضوع والمقام، مما يعد عاملاً مساعداً في إضفاء جو مقصود من شدة أو لين، ليجعل المتلقي يعيش تلك الصورة من دون عناء، وفي جاذبيته للفكر والعاطفة. إنّ تعجب العرب ووقوفهم تجاه القرآن موقف المتحير من نظمه وأسلوبه، إنما جاء بسبب أنه فن جديد فليس هو شعراً ولا نثراً، إنما هو قرآن تحرر من قيد القافية وأتى بالفاصلة القرآنية التي تتحول من نمط إلى آخر وتوافقها مع الدلالة والسياق.ويعد الجانب الجمالي من أبرز وظائف الفاصلة, وآية ذلك أن أغلب أصواتها من أجمل الأصوات العربية التي تتصف بـ(الغُنّة) وهما (الميم والنون)، فكأنها دار استراحة صوتية، يزاد على ذلك أنها تتمتع بسمة الخفة، فهي الأقرب للصوائت لذلك سميت بـ(أشباه أصوات اللين) كي تكون مناسبة للاستراحة والوقف. ويلاحظ أن (الألف) يأتي بالمرتبة الثانية من كم الاستعمال في الفاصلة القرآنية، وتقترن هذه الأصوات مع (الواو والياء والألف)، ليزيد من المسحة الجمالية بمجاورة صفة(الغُنّة)، ويكون حرف (النون)في الروي أكثر شيوعا من حيث الإحصاء الرياضي في الفاصلة, ثم الميم, ثم الألف، وهذا الأخير أكثر انفتاحاً من الواو والياء.

Keywords


Article
Color and its Artistic Significance in the Collection of enthusiasm by Abi Tammam
اللون ودلالته الفنية في ديوان الحماسة لأبي تمام ( باب الحماسة أنموذجا )

Loading...
Loading...
Abstract

The color is inseparable from the image you described it, is an important part and vital confers on every scene, indications of a large, perhaps bestowed upon kinetic as well, and has in the image that describe the implications of real sometimes, in the expression of body color is described and the associated meanings metaphor often last, and that in employing the power of influence according to the values of knowledge. and because the color is the hair silent organized by the eloquence of nature and its statement, he explained that keeps track of the color in the poetry of enthusiasm and found only four, is according to its presence, white, stood poets have to reflect on the derivation of their photos and Chbhethm, and because they discern the ability of large in the development of tonal position of the image metadata was found that there is more than a recipe for color baptism by these white His presence in the lightning and shine to the lightning, and was probably the cause of fear and panic that causes lightning in themselves, they found that frightens enemies Fajtarōh to describe by their swords, It was also noted that the whiteness of the face lovely recipe in them and their women Vmdhawwa Akarmanm him, and hated him in one place is the whiteness of the hair as indicated by the weak and near death. The color is black the other was on the same perch in all its considerations important Arab crossed the language of aesthetic values and the effectiveness of technical and expressive, I am afraid Ptdrjath color black poets, loved not only in the dark hair that shows the beauty of a woman and her young age. Then we find the red did not respond in the door of enthusiasm only to reflect the color of blood, which did not mention but was present at death, and finally received the green color in two places and was an expression of fertility and growth in both locations. Have contributed to Boukasitha language of expression that affected practically important in guiding the form of poetic color scene, having achieved a new aesthetic value of the added value of the effectiveness of poetic art radiological expression إن اللون لا ينفصل عن الصورة التي يوصف بها ، فهو جزء مهم وحيوي يسبغ على كل مشهد دلالات كبيرة ،وربما أسبغ الحركية أيضاً ، وله في الصورة التي وصف بها دلالات حقيقية أحيانا ،وذلك في التعبير عن هيئة لون الموصوف وارتبط بمعان مجازية في أحيان آخر ، وذلك في توظيف قوة تأثيرها على وفق قيم معرفية .ولأن اللون هو شعر صامت نظمته بلاغة الطبيعة وبيانها ،فقد وضح أن بتتبع اللون في شعر الحماسة وجدت أربعـة فقط ، هي ـ بحسب وجودهاـ ،الأبيض ،فقد وقف الشعراء عنده ليتأملوا فيه اشتقاق صورهم وتشبيهاتهم ،ولأنهم تميزوا بمقدرة كبيرة في وضع الدرجة اللونية موضعها من الصورة الوصفية فقد وجدوا أن هنالك أكثر من صفة لونية اصطبغ بها هذا البياض فوجوده في البرق ولمعان هذا البرق ،وربما كان سبب الخوف والفزع الذي يثيره هذا البرق في أنفسهم وجدوا انه يخيف أعداءهم فاختاروه ليصفوا به سيوفهم ، كما لوحظ أن البياض في الوجه صفة محببة في نفوسهم فمدحوا اكارمهم ونساءهم به ،وكرهوه في موضع واحد هو بياض الشعر لما يدل عليه من الضعف وقرب الموت . أمّا اللون الأخر فهو الأسود فقد جثم على نفس العربي بكل حيثياته مهما عبرت لغته من قيم جمالية وفاعلية فنية وتعبيرية ،أخاف الأسود بتدرجاته اللونية الشعراء ،ولم يحبوه إلاّ في سواد الشعر الذي يدل على جمال المرأة وصغر سنها. ثم نجد الأحمر الذي لم يرد في باب الحماسة إلاّ ليعبر عن لون الدم،الذي لم يذكر إلاّ وكان الموت حاضراً ،وأخيراً ورد اللون الأخضر في موضعين وجاء تعبيراً عن الخصب والنماء في كلا الموضعين . وقد أسهمت اللغة بخاصيتها التعبيرية التي أثرت تأثيراً عملياً مهما في توجيه شكل المشهد اللوني الشعري ،إذ حقق قيمة جمالية جــديدة أضافت للفاعلية الشعرية قيمة فنية إشعاعية تعبيرية .

Keywords


Article
Significance of Conjunction and Seperation in the Quranic Verses of the Food and Drink of Heaven and Hell
دلالة الفصل والوصل في آيات طعام أصحاب الجنة والنار وشرابهم

Loading...
Loading...
Abstract

The present research sheds light on one of the important aspects of the Holly Qur’an which is the reward of Man in the afterlife and what foods and drinks he deserves by the use of Coordinationthat exposes it to the addressee and shows the meaning it reflects in his mind. Hence, it leads to the straight path of a person in the first life. And what God Almighty facilitates as a resident for both parties. The believers get the highest degrees and ranks and the good foods and drinks. The unbelievers obtain theevil threat menace, theseveretorture, the zaqqum treeand thedrink of boiling water. سعى البحث إلى جانب مهم من الجوانب الكثيرة والأمور التي طرحها النص المقدس, ألا وهو جزاء الإنسان في الآخرة وما يستحقه من الطعام والشراب من خلال أسلوب الفصل والوصل الذي تبنى طريقة عرضه على المتلقي والدلالة التي تعلق في الذهن لتنتج طريقا قويما للفرد يسير من خلاله في الدار الأولى وما هيأه الله سبحانه كمستقر لكلا الفريقين فقد حضي المؤمنون بالدرجة الرفيعة والمقام الكريم والطيب من الطعام والشراب,ونال الكفار بئس الوعد وشديد العذاب وطعام الزفوم وشرب الحميم .

Keywords

Table of content: volume:1 issue:17