Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2013 volume:55 issue:2

Article
Prevalence Of Hypothyroidism In Chronic Kidney Disease Among Sample Of Iraqi Patients.
مدى انتشار هبوط فعالية الغدة الدرقية في مرضى العجز الكلوي المزمن في نموذج

Authors: Ali A. Allawi علي علاوي
Pages: 97-101
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patients with chronic kidney disease have multiple alterations of thyroid hormone metabolism in the absence of concurrent thyroid disease. These may include elevated basal TSH values, which may transiently increase to greater than 10 mU/liter, blunted TSH response to TRH, diminished or absent TSH diurnal rhythm, altered TSH glycosylation, and impaired TSH and TRH clearance rates. In addition, serum total and free T3 and T4 values may be reduced, free rT3 levels are elevated while total values are normal, serum binding protein concentrations may be altered, and disease-specific inhibitors reduce serum T4 binding . Objective:. To assess the prevalence of hypothyroidism and u/s abnormalities of thyroid gland in patients with chronic kidney disease at different levels of estimated glomerular filtration rate (eGFR) and their association with age , sex and duration of chronic renal failure . cross sectional study. Patients and Method: a cross sectional study total of 50 patients who seek medical advice in Baghdad teaching hospital (29 male , 21 female) , the mean of their age was 60, with established chronic kidney disease were categorized into five groups according to the stages of chronic kidney disease . Full clinical, biochemical ( includes blood urea , serum creatinine , total T3, total T4 , TSH ) , thyroid ultrasonography studies were performed to all patients in this study. Risk factors such as hypertension, diabetes mellitus, smoking and family history of CKD were also recorded. Type of treatment of CKD whether conservative or renal replacement therapy ( in form of peritoneal or hemodialysis) were also Results:- From a total of 50 patients with chronic kidney disease (CKD ), eight patients had hypothyroidism (16 %) , three patients from stage 4 CKD and five patients from stage 5 CKD . Twelve patients from study sample had abnormalities in thyroid ultrasonography (24%) , one patient from stage 2 CKD , three patients from stage 3 CKD ,three patients from stage 4 CKD and five patients from stage 5 CKD . Thyroid ultrasound abnormalities includes six patients with simple goiter and six patients with multinodular goiter .From those eight patients with hypothyroidism , six patients were males (75%) and two patients were females (25%) .Regarding 12 patients with thyroid u/s abnormalities , five patients were male (41.6%) and seven patients were female (58.4%).Statistical analysis showed a significant association between drop in GFR and drop in thyroid function, from 13 patients in stage 4 CKD , three patients (23.07%) had hypothyroidism , and from 23 patients in stage 5 CKD , five patients (21.739%) had hypothyroidism . Conclusion: - reduced glomerular filtration rate was associated with an increased prevalence of hypothyroidism, with many subclinical cases. Future studies are needed to determine the potential adverse effects of subclinical and clinical hypothyroidism in persons with chronic kidney disease. Keywords: CKD, Hypothyroidism, Ultrasound of thyroid gland المقدمة : يوجد هناك في مرضى العجز الكلوي المزمن تغيرات متعددة في هرمون العمليات الايضية لهرمون الغدة الدرقية بالرغم من عدم وجود مرض حقيقي في الغدة,وهذه تشمل ارتفاع المعدل الأساسي لقيمة إل تي أس أج والذي ممكن يزداد وقتيا إلى أكثر من10 مل يونت لكل لتر, عدم وجود استجابة لل تي اس اجالى ال تي ار اج, وقلة أو اختفاء التغير اليومي لل تي اس اج وتغير عملية إضافة الكلايكوجين لل تي اس اج وعرقلة معدل الترشيح ال تي اس أج وتي أر اج, بالإضافة إن قيم المصل الكلي والقيمة الحرة لهرمون تي3 وتي4 ممكن إن تقل , وقيمة مستوى ال ار تي3 الحر ممكن إن ترتفع بالرغم من إن القيمة الكلية طبيعية .ان نسبة تركيز الهرمون الرابط في مصل الدم ممكن إن تتغير , والموانع الخاصة بالمرض تقلل نسبة ارتباط تي4 في مصل الدم. أهداف البحث: هو تقييم انتشار لهبوط الغدة الدرقية والتغييرات الغير طبيعية في فحص السونار الخاص بالغدة الدرقية. إن مرضى عجز الكلية المزمن على مختلف المستويات في معدل الترشيح للكبيبات الكلوية المسجل وعلاقتهم مع العمر والجنس ومدى عجز الكلية المزمن طبيعة الدراسة مستعرضة في مستشفى بغداد التعليمي شعبة غسل الكلية من مجموع خمسين مريض طالبي النصيحة الطبية في مستشفى بغداد التعليمي 29 ذكر و21 أنثى, معدلات أعمارهم من 22 سنة إلى 98 سنة مع وجود عجز كلية مزمن الذي صنف إلى خمس مجاميع مطابقا لمراحل عجز الكلية المزمن تم اجراءفحص سريري كامل وفحص كيمائي عضوي يشمل معدل اليوريا في الدمومصل الكرياتيني والمعدل الكليلل تي3 وتي4 وتي اس اج, تمت دراسة السونار للغدة الدرقية لكل المرضى في الدراسة.معاملات الخطورة مثل ارتفاع ضغط الدم وداء السكري والتدخين وتارخ المرضي للعائلة لمرضى العجز الكلوي ايضا تم تسجيله. طبيعة علاج مرضى العجز الكلوي المزمن كعلاج تحفظي او تعويضي كالغسل الصفاقي او الغسل الدموي أيضا تم تسجيله النتائج : من مجموع 50 مرضا لعجز الكلية المزمن 8 مرضى كان عندهم هبوط هرمون الغدة الدرقية بنسبة 16% ثلاثة مرضى من المرحلة الرابعة لعجز الكلية و5 مرضى من المرحلة الخامسة, و12 مريضا من نموذج الدراسة عندهم تغيرات غير طبيعية في سونار الغدة بنسبة 24%, ومريض واحد في المرحلة الآنية لعجز الكلية و3 مرضى من المرحلة الثالثة وخمس مرضى من المرحلة الخامسة. ان التغيرات الغير الطبيعية لسونار الغدة الدرقية تشمل 6 مرضى مع تضخم بسيط بالغدة و6 مرضى مع تفصيص الغدة المتعدد, من هولاء هناك 8 مرضى عندهم هبوط في فعالية هرمون الغدة, ستة مرضى كانوا ذكورا 75% , 2 مرضى إناث 25%. باعتبار ال 12 مريض مع تغيرات غير طبيعية في الغدة الدرقية,5 مرضى كانوا ذكورا 41.6% و 7 مرضى كانوا اناثا 58.4% التحليل الإحصائي اظهر علاقة مهمة بينا لهبوط في جي أف ارو هبوط الغدة الدرقية , حيث إن من بين 31 مريض في المرحلة الرابعة و3 مرضى عندهم هبوط في الهرمون, ومن بين 23 مريض في المرحلة الخامسة ,5 مرضىد التاثيت عندهم هبوط في فعالية الغدة. الاستنتاج : قلة معدل الترشيح للكبيبات الكلوية مع زيادة انتشار هبوط فعالية الغدة الدرقية وود حالات تحت السريرية نحتاج إلى دراسات مستقبلية لتحديد التأثيرات النسبية الضارة للحالات التحت سريرية لمرضى العجز الكلوي المزمن والحالات السريرية للأشخاص المصابين بعجز الكلية المزمن مفاتيح الكلمات: عجز الكلية المزمن ,هبوط فعالية الغدة الدرقية , وسونار الغدة الدرقية


Article
Prevalence of Hypertension in Deep and Lobar Intracerebral Hemorrhage in a Group of Iraqi Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Non-traumatic Intracerebral Hemorrhage (ICH) results from rupture of blood vessels in the brain. ICH categories can also be considered as being either lobar in location or within the deep white matter. Although hypertension is a major risk factor for ICH in general[11], it is commonly considered to be associated more with patients having deep than with those having lobar haemorrhage. Objectives: We investigate the relationship between hypertension and deep versus lobar intracerebral hemorrhage (ICH). Methods: a retrospective review of records of 163 patients aged 18-89 years admitted to Al-Kadhimiya Teaching Hospital (January 2008 - October 2010) and diagnosed with ICH. Results: There was no significant relationship between hypertension in deep versus lobar intracerebral hemorrhage (p=0.814) Conclusions: Although the relation between hypertension and ICH was not found to be significant, our study suggests and recommends age-appropriate investigations for patients with ICH, as well as the need to promote patients’ education with regards to this disease and the importance of adherence to treatment of risk factors. Key words: Hypertension, Intracerebral and Hemorrhage


Article
Congenital Anomalies among Newborns Admitted in Tertiary Hospital; Iraqi Experience
التشوهات الخلقية لحديثي الولادة المحالين الى المستشفى التخصصي

Authors: Manal B. Naoom منال بهنام
Pages: 106-110
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Congenital anomaly is any alteration present at birth of normal anatomic structure and has cosmetic, medical or surgical significance Objective: To determine the pattern of congenital anomalies in neonates admitted to tertiary neonatal care unit and to determine the impact of some factors related to congenital anomalies with and without congenital anomalies. Patients and methods: A case control study was carried out during 6 months period (1st of January to 30th of June 2011). Neonates with and without congenital anomalies admitted to Children Welfare Teaching Hospital were included in the study as a case and control group. Demographic characteristics of both parents and neonates, Consanguinity, Parity, Gestational age, Mode of delivery, type of congenital anomaly were studied. All neonates were examined thoroughly by pediatrician; confirmation of internal defects was done by various imaging modalities Results: Sixty (4.8 %) of 1235 admitted neonates were diagnosed to have congenital anomalies, of whom 70% were males, 86% were term newborn, 55% were delivered by caesarian section, 73.3% were from consanguineous marriage and the mothers of (75%) of them were multipara and cardiovascular anomalies was the most common . Conclusions: Surveillance and monitoring of congenital conditions is important for identifying patterns of malformations and planning to improve the outcomes. Key words: Congenital anomaly, Newborn.خلفية البحث: التشوهات الخلقية هي اي تغير عند الولادة من البنية التشريحية الطبيعية. و لديه اهمية تجميلية و طبية و جراحية اهداف البحث: لتحديد وتيرة و نمط التشوهات الخلقية في حديثي الولادة المحالين و الراقدين في وحدة حديثي الولادة طرق الدراسة: اجريت دراسة الحالة و لفترة ستة اشهر كما اجري فيها البحث عن حديثي الولادة مع و بدون التشوهات الخلقية الراقدين في مستشفى حماية الاطفال التعليمي. تم دراسة الخصائص الديموغرافية لكلا الوالدين و حديثي الولادة و زواج الاقارب , عمر الحمل, طريقة الولادة, و نوع التشوه الخلقي كما تم فحص جميع حديثي الولادة بدقة من قبل طبيب اختصاصي الاطفال و تم التأكد من وجود عيوب داخلية بطرق تصويرية مختلفة النتائج:تم تشخيص ستون (4.8 % ) من 1235 لديهم تشوهات خلقية حيث ان 70% منهم كانو ذكور, و 86% كانو مكتملي النمو , 55% ولادة قيصرية, 73% نتجو من زواج الاقارب , 75% من الامهات متعددي الولادات , و التشوهات القلبية الوعائية كانت الاكثر شيوعا الاستنتاجات و التوصيات: ان مراقبة و رصد التشوهات الخلقية مهمة في تحديد نمط التشوهات, و يمكن لمراقبة وطنية ان تدرك عبىء المرض في فترة ما قبل و بعد الولادة و عوامل الخطر ذات الصلة, و سيكون هذا مفيد للتخطيط الاستيراتيجي لتحسين النتائج . مفاتيح الكلمات: التشوهات الخلقية


Article
Comparison between the effect of propofol(TIVA)and inhalational anesthesia(halothane)on early postoperative nausea and vomiting.
دراسه مقارنه بين تأثير عقاري الهالوثان والبروبوفول وتأثيرهما على الغثيان والتقيؤ المبكرين بعد العمليات الجراحية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Postoperative nausea and vomiting (PONV) is a highly observed feature postoperatively. The type of surgery, the technique, medication, duration of anesthesia, and various patient factors all contribute to the condition. Objectives: To evaluate and compare the effect of halothane and propofol on early postoperative nausea and vomiting Patients and methods: A randomized clinical trial was conducted on 80 patients who scheduled for hernioplasty during the 1st of October/ 2010 to the 5th of February/ 2012 in Baghdad Teaching Hospital / Medical City Complex / Baghdad / Iraq. All patients were allocated into two groups randomly (40 patients each), group(A) were received 1-2 mg/Kg propofol as induction and used for maintenance of anesthesia and group (B) were receive anesthetizing dose of thiopentone 3-5 Mg/Kg, and maintained on halothane. Presence of nausea and vomiting episodes were recorded at 4 time schedule (recovery, 2 hours, 4 hours and 6 hours) postoperatively in both groups. Result: the incidence of nausea and vomiting were more among cases who received halothane, and along the time from recovery to 6 hours post operatively nausea and vomiting were absent in all cases of propofol group. Conclusion: early PONV is less with propofol based anesthesia than with inhalational based anesthesia. Keyword: Vomiting, nausea, postoperative, volatile anesthesia, propofol.خلفية الدراسة: الغثيان والتقيؤ بعد معظم العمليات. نوع العملية وطريقة التخدير والآدويه المستخدمة ومدة التخدير, بالاضافه إلى عوامل أخرى تتعلق بالمريض تساهم في هذين الحالتين الهدف من الدراسة :لمقارنة وتقييم تاثير كل من الهالوثين والبروبوفول على القي والغثيان المبكر بعد الجراحة الطريقة: هذه الدراسة بدات في الاول من شهر اكتوبر 2011وانتهت في الخامس من شهر فبراير 2012 في قسم التخدير والعناية المركزة،مستشفى بغداد التعليمي، دائرة مدينة الطب في بغداد، العراق. تم اخذ عينة مكونة من 80 مريض مصابين بفتق مغبني وقد تم تحضيرهم للعمليات الباردة وكل المرضى مصنفون في الصنف الاول والثاني من التصنيف الاميركي. قسم المرضى بصورة عشوائية الى مجموعتين،المجموعة الاولى (أ) استخدم فيها عقار البروبوفول اما المجموعة الثانية (ب) استخدم فيها عقار الهالوثين كل الحالات تم مراقبتها بعناية بعد العملية الجراحية وقد سجلت حالات القيء الغثيان في اربع اوقات (عند الافاقة،2 ،4، 6، ساعة بعد العملية الجراحية) في كلا المجموعتين النتائج: كانت نسبة حدوث القيء والغثيان اكثر في المجموعة التي استعمل فيها عقار الهالوثين مقارنة بالمجموعة التي استعمل فيها البروبوفول. ان هناك ارتباط كبير بين عقار الهالوثين وحدوث حالة الغثيان والقيء عند الافاقة وبعد ست ساعات من الجراحة. الاستنتاج: عقار الهالوثين هو السبب الرئيس لحدوث الغثيان والقي عند استخدامه لتخدير الحالات المصابة بالفتق المغبني. ومن الضروري التقليل او تجنب استخدامه في هذه الحالات استخدام عقار البروبوفول(TIVA ) هو اكثر امانا،وقد يكون مانعا للاصابة بحالة الغثيان والقي بعد جراحة الفتق المغبني. الكلمات الداله: الغثيان , القي ,بروبوفول , هالوثان , التخدير الأستنشاقي90


Article
Assessment of knowledge and practice of Baghdadi pediatricians regarding the management of neonatal hyperbilirubinemia
تقييم معرفة وخبرة اختصاصيي طب الأطفال في بغداد حول علاج اليرقان الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Management of hyperbilirubinemia remains a challenge for neonatal medicine because of the risk for serious neurological complications related to the toxicity of bilirubin. Objectives: This study aimed to assess the knowledge and practice of a sample of Baghdadi pediatricians regarding the risk factors, management of hyperbilirubinemia. Subjects and Methods: This survey study was conducted from 1st of March 2011 to 31st December 2011, 10 questions questionnaire was handled to a random sample of 100 Arab and Iraqi board certified pediatricians in Baghdad who is working in governmental hospitals and/or in private sector. These questions include various aspects of neonatal hyperbilirubinemia management. Results: Thirty four percent of pediatricians had 5-10 years of practice since completion of residency, 54% of pediatricians serve about 50 -100 neonates / year (P < 0.001), 60% of physicians manage <10 cases of kernicterus / year (p < 0.001), 86.9% of pediatricians thought that severe hyperbilirubinemia and kernicterus should be in the first place a concern of Primary Health Centers(PHC) (P < 0.001), 58% of pediatricians thought that phototherapy should be started when the Total Serum Bilirubin (TSB) level in the first 24 hours of life is 5-10 mg/dl, 63% of pediatricians agreed that TSB of 15 mg/dl need phototherapy, while 17% considered a TSB >15 mg/dl need phototherapy (P= 0.0001), 56% of pediatricians regarded a TSB level of 20 mg/dl in 25-48 hours of life need exchange transfusion if phototherapy failed ( P=0.000), 76% believed "to a very high degree" that jaundice presenting in the first 24 hours is a significant risk factor for the development of hyperbilirubinemia in term infants, 44% believed that the post-discharge TSB follow up is vital to lower the incidence of neurologic complication, while 56% thought it would not affect the prognosis (P = 0.12). Conclusions: Most Baghdadi pediatricians devitalize the post- discharge follow up of TSB and underestimate its role in decreasing the incidence of undiagnosed neonatal jaundice, and they thought that severe hyperbilirubinemia and kernicterus should be in the first place a concern of PHCs. Key words: Assessment, knowledge, practice, Baghdadi pediatrician, management, Neonatal hyperbilirubinemiaالمقدمة: اليرقان الولادي حالة شائعة عند كثير من الأطفال حديثي الولادة ورغم أنه عادة ما يكون حالة فسلجية غير ضارة ألا أنه قد يصبح في أحيان أخرى حالة مرضية تستدعي المتابعة و العلاج حفاظا" على خلايا الدماغ من الأذى الذي يسببه تراكم مادة ال(بليروبين) المسبب لليرقان فيها.. هدف الدراسة: تقييم آراء و مفاهيم أطباء الأختصاص في طب الأطفال حول عوامل الخطورة و طرق معالجة اليرقان الولادي و سبل الوقاية من مضاعفاته. المواد و طرق البحث: تم اختيار عينة عشوائية تتضمن مائة (100) طبيب من حملة شهادة البورد في اختصاص طب الأطفال في بغداد. تم توزيع استبيان يتضمن أسئلة تتناول مفاهيمهم حول عوامل الخطورة لليرقان الولادي، الطرق المثلى للعلاج، أضافة لآرائهم حول دور مراكز الرعاية الصحية الأولية في التعامل مع اليرقان الولادي و علاجه. النتائج: تم احتساب الاستبيانات المائة جميعا في هذه الدراسة التي أظهرت نتائجها اعتبار الأطباء أن ظهور اليرقان الولادي خلال اليوم الأول من عمر الطفل هو أشد العوامل خطورة، يليه اليرقان الناتج من عدم تطابق صنفي دم الأم و الطفل كما تم الاتفاق على بدء استعمال العلاج الضوئي في اليوم الأول من العمر أذا كانت نسبة اليرقان من 5-10 ملغ% وفي اليوم الثاني من العمر أذا وصلت نسبة اليرقان 15 ملغ.% أما عملية تبديل دم الطفل المريض فقد كان الأجماع على اعتبار نسبة اليرقان المساوية ل 20 ملغ% خلال اليوم الثاني من العمر هي الحد الفاصل لأجراء العملية. الاستنتاج: أظهرت دراستنا تشابها كبيرا مع دراسة مشابهة في نيوجرسي في أمريكا من حيث الاتفاق على عوامل الخطورة و البدء بالعلاج الضوئي و عملية تبديل دم الطفل المصاب باليرقان الولادي حسب المعايير التي حددتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال. كما أظهرت دراستنا تشديدا" على دور المراكز الصحية الأولية في متابعة و معالجة اليرقان الولادي و التقليل من مضاعفاته.


Article
Clinical and Laboratory Profiles of 109 Patients diagnosed as Multiple Myeloma in Erbil City.
دراسة سريرية و مختبرية ل 109 مريض مصاب بالورم النقياني المتعدد في مدينة اربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Multiple myeloma is characterized by clonal expansion and accumulation of abnormal plasma cells in the bone marrow compartment. This study was conducted to determine the frequency and hematological presentation of multiple myeloma in Nanakaly Hospital in Erbil city. patients and Methods: This descriptive retrospective study was carried out at Nanakaly Hospital over a period of six years from January 2007 to August 2012. A total of 109 patients who were diagnosed with multiple myeloma all were included to analyze the clinical and laboratory profiles. All patients were selected based on preset diagnostic criteria by the WHO. Results: The study showed a male: female ratio of 1:1.1, the mean age of male patients was 57.8 years and for females were 57.9. Backache was the most frequent presentation (41.28%) of the patient then bone pain (33.94%), followed by pallor (10.1%) and bone mass (9.2%). The hematological findings showed anemia in 72% patients. Forty five percent of the bone marrow nucleated cells were plasma cells. Conclusions: Males are affected equally to females by multiple myeloma. Majority of patients present with backache, bone pain and anemia. Key words: Multiple myeloma, Hematological and biochemical parameters, Nanakaly Hospital.المقدمة:يتميز الورم النقياني المتعدد بالتوسع النوعي و تراكم غير طبيعي لخلاية البلازمة في نخاع العظم اجريت هذه الدراسة لمعرفة العلامات المرضية و المختبرية ونسبة تكرارها في مستشفى نانة كلي في اربيل اجريت الدراسه لمدة تقارب 6 سنوات اعتبارا من شعر كانون الثاني 2007 حتى شهر اب 2012 جميع المرضى المصابين بالورم النقياني المتعدد و ويتوافق تشخيصهم مع العلامات التشخيصية المقترحة من منظمة الصحة العالمية و عددهم 109 ادخلو ا في الدراسة النتائج : اظهرت هذه الدراسة نسبة الذكور الى الاناث 1:1.1 متوسط عمر الذكور 57.8 سنة و الاناث 57.9 سنة الظهار كان سبب المراجعة في 43.2% و الام العظام 33.9% و الشحوب 10.1% و ورم عضمي 9.2 % الفحوصات الدم المختبرية اظهرت فقر دم في 44.59% معدل الخلاية البلازمية في نخاع العضم كان 45%. الاستنتاج : الورم النقياني المتعدد اصاب الذكور و الاناث بنسب متساوية. غالبية المرضى كانت شكواهم الرئيسيه الظهار و الام العظام و فقر الدم مفتاح الكلمات : ورم نقياني متعدد ، متغيرات بيوكيمياويه ودمويه، مستشفى نانهكلي


Article
Left Ventricle Remodeling for Patients with Heart Failure and its Influence on Cardiac Performance

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many cardiac diseases can cause cardiac hypertrophy developed by the established cardiac overload, such as long term of uncontrolled hypertension, valvuler disease or congenital anomaly and many more causes. If the cause of hypertrophy persists for long time it will generate heart failure, as a result changes in size, shape and function of the heart which refer as remodeling. Objective: To investigate the types of remodeling in patients with heart failure, and study its relation with cardiac performance. Patients and methods: The study included fifty normal individuals and fifty patients, only those patients who developed hypertrophy and failure were chosen. The study has included the measurements of many cardiac parameters obtained by the echocardiography examination. The measurements have included: Left ventricle internal diameter at diastole (LVIDd), Left ventricle internal diameter at systole ( LVIDs), Peak velocity of early transmitral flow (E), Peak velocity of late transmitral flow (A), Isovolumetric contraction time (ICT), Isovolumetric relaxation time (IRT), Ejection time (ET), Ejection fraction (EF%), myocardial performance Index (MPI), Left ventricle mass index (LVMI ), Posterior wall thickness at diastole ( PWTd), Relative wall thickness ( RWT) and Interventricular septum thickness at diastole (IVSTd). Results: results of remodeling have shown nine patients expressed concentric hypertrophy, thirty seven patients have shown eccentric hypertrophy and only four patients were similar to normal. Many other changes were observed these are an exaggerated ratio of (E/A) goes up to four, an increase in the (LV) volume appeared on its dimension at systole for patients (54.63%), a reduced cardiac output for patients and insignificant small change in relative wall thickness (RWT. ( Conclusion: In conclusion long term cardiac overload can induce hypertrophy, after a period of time heart failure may ensue. This can influence the shape and size of the heart together with a reduction in its performance. Keywords: Heart Failure, Cardiac remodeling & left ventricular performance.الخلفية:- الكثير من إمراض القلب يمكن ان تؤدي الى تضخم في عضلة القلب, هذا التضخم ناجم عن زيادة الاجهاد على العضلة القلبية مثال ذلك:ضغط الدم الغيرمسيطر عليه لمدة طويلة, امراض صمامات القلب أو التشوهات الولادية للقلب باللاضافه الى اسباب اخرى كثيرة, اما اذا استمر سبب الاجهاد لمدة طويلة سوف يسبب عجزفي القلب. في البحث الحالي حاولنا استقصاء التغيرات الحاصلة في عضلة القلب نتيجة التضخم وعجز القلب. خطة البحث:-تضمنت الدراسة (50 مريضا") و50(شخصا" صحي). تم اختيار المرضى فقط الذين تبين لديهم تضخم بالقلب مع عجز في القلب. كذلك تضمنت الدراسة قياسات عديده الى عوامل تشخيصية لعضلة القلب من خلال قياسات اخذت بجهاز صدى القلب((echocardography.أخذت القياسات بصورة رئيسية للتغيرات التي اصابت حجم البطين الايسر ومن ثم تمت قياسات المتغيرات الاخرى او التي لها علاقة )بتضخم القلب و(LV Remodeling وهذه العوامل تتعلق بقصور عمل القلب الانقباضي والانبساطي. لقد تضمنت القياسات:- (LVIDd, LVIDs, E/A, IVRT, IVCT, ET, EF%, PWTd, IVSTd, VTI, LVOT, IMP, LVMI, SV, CO, RWT). النتائج:-أظهرت النتائج أن (9) لديهم (Concentric hypertrophy) و(37) لديهم (Eccentric hypertrophy) و (4) فقط كانت نتائجهم ضمن الطبيعي ((Normal geometry. حتى وصلت الى (4) وزيادة الحجم الانقباضي للبطين الايسر E/A تغيرات كثيرة اخرى شملت زيادة مبالغه مع نقصان في كمية ضخ الدم للجسم مع تغير في عرض الجدار النسبي للبطين الايسرRWT)). الزيادة في التثخن في البطين الايسر (Concentric remodeling) يمكن ان يكون قد تسبب في كثرة الجهد على عضلة القلب بينما الجلطة القلبية والتليف الحاصل من جرائها قد يعطي (Eccentric hypertrophy) .كذلك اظهرت النتائج قلة في قيمة سرعه الدم خلال الصمام الاكليلي كذلك انقباض الاذين الايسر ( (Aربما تسببت عدم كفائة الاذين الايسر كذلك نقصان في قيمة (LVIDd/LVIDs) بسبب نقصان في تقلص LVIDs)) كذلك (RWT) وزيادة في ((LVMI هذا علاوة على عوامل كثيرة اخرى والتي تعطي تغيرات اقل وضوحا". الاستنتاج:- يمكن الاستنتاج إلى إن الإجهاد المستمر لمدة طويلة من الممكن ان يولد التضخم, وبعد وقت اخر يولد عجز القلب. وهذا ممكن ان يؤثر على:- 1- شكل وحجم القلب. 2- E F%. 3- CO.


Article
Immunohistochemical analysis of CD34 to evaluate angiogenesis in chronic lymphocytic leukemia
التعبير المناعي النسيجي الكيميائي للدالة CD34 لتثمين تكوين الاوعية الدموية الدقيقة في ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic lymphocytic leukemia (CLL) results from a progressive accumulation of long-lived, functionally incompetent, nonproliferating lymphocytes. Angiogenesis is defined as the formation of new capillaries from pre-existing blood vessels and plays an important role in the progression of solid tumors as well as several hematologic malignancies like CLL. Patients and methods: A retrospective cross-sectional study done on 68 patients with CLL compared with 15 control individuals (anemic patients), all recruited at the Medical City Teaching Laboratories from January 2005 to December 2008. The bone marrow biopsy (BMB) of each was re-examined histologically. Immunohistochemical (IHC) technique was performed on BMB sections utilizing monoclonal mouse CD34 class II antibody. Results: This study revealed higher microvessel density (MVD) in BM of CLL patients than normal control marrows. CLL patients had a mean MVD of 10.78 VS 4.26 miorovessel count/high power field (MVC/HPF) in control subjects. Significant inverse correlation was found between MVD and PCV levels and platelet count. A Significant positive correlation was found between MVD and the percentage of lymphocytes in the bone marrow, BM infiltration pattern and the modified Rai stage of CLL patients Conclusions: Angiogenesis in CLL BM was significantly higher than control marrows and was more accentuated with advanced clinical stage of the disease. Key words: Chronic lymphocytic leukemia; CD34; IHCالخلفية : ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن ينتج من التجمع التراكمي للخلايا اللمفاوية طويلة العمر والتي وظيفيا غير فعالة و غير قابلة للانقسام. تكوين الاوعية الدموية الدقيقة هو تكون الشعيرات الدموية الجديدة من اوعية دموية سابقة و يلعب دوراً مهما في تقدم الاورام الصلبة وكذلك العديد من الاورام الدموية مثل ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن. الهدف من الدراسة: تقييم تكوين الاوعية الدموية الدقيقة في ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن وذلك بحساب كثافة الاوعية الدموية الدقيقة باستخدام الدالة CD34. اعداد و طرائق العمل: شملت هذه الدراسة التراجعية ثمان وستون حالة من ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن (48 ذكر و 20 انثى). كانت لديهم خزع لنقي العظم اجريت اجريت في المختبرات التعليمية في مدينة الطب مابين الفترة من كانون الثاني2005 الى كانون الاول 2008 كذلك تم دراسة مجموعة ضابطة (العدد 15 حالة). تم استخدام التقنية المناعية النسيجية الكيميائية للكشف عن CD34 في خزع نقي عظم الحالات المرضية والمجموعة الضابطة. النتائج :- كان معدل كثافة الاوعية الدموية لابيضاض الدم اللمفاوي المزمن 10.78 والذي كان اعلى من معدل كثافة الاوعية الدموية الدقيقة للمجموعة الضابطة والذي كان 4.26 . (هذا الفرق معتد به احصائيا") كما وجدت علاقة عكسية ومعتدة بين زيادة كثافة الاوعية الدموية الدقيقة و كلا من مستوى حجم الخلية المحشو و عدد الصفيحات. هناك علاقة موجبة و معتدة احصائيا بين كثافة الاوعية الدموية و كلا من النسبة المئوية للخلايا اللمفاوية في نقي العظم, طراز ارتشاح نقي العظم وتقدم مرحلة المرض. الاستنتاجات :- 1. تكون الاوعية الدموية الدقيقة في نقي عظم المرضى اعلى من المجموعة الضابطة. 2. وجدت علاقة موجبة و معتدة احصائيا بين زيادة تكون الاوعية الدموية الدقيقة و مرحلة عالية الخطورة للمرض. 5. الدالة ٣٤- التعبير المناعي النسيجي - ابيضاض الدم اللمفاوي


Article
`In Situ Hybridization for Detection of Latent Epstein-Barr Virus Early Repeats(EBERS) and Mutant-P53- Tumor Suppressor Gene in Patients with Non- Hodgkins Lymphoma
التهجين الموضعي للتحري عن المتكررات المبكره لفايروس الابستاين- بار وطفرات الجين المنشط المثبط للاورام P53 في المرضى المصابيين بسرطانات الغدد اللمفاوية اللاهوجكيز

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Epstein- Barr virus (EBV) is a ubiquitous in that infecting more than 90% of adult population worldwide. Recently, EBV has been linked to the development of variety of human malignancies. P53 gene is mutated in more than 50% of human cancers. Cell cycle dysregulation, measured by p53 protein expression, and latent EBV infection are important in the pathogenesis of Non-Hodgkin's lymphomas. Objective: To analyze the distribution and impact of concordant p53 expression and latent EBV infection on a group of B & T cell types of NHL. Materials and Methods: Forty (40) formalin-fixed, paraffin embedded tissue blocks were obtained from lymph nodes biopsies related to patients with NHL. In addition, biopsies of twenty (20) lymph nodes autopsies were included as apparently normal control group. The clinico- pathological criteria of NHL cases were assessed and In Situ Hybridization( ISH ) techniques for mutant p53 and Epstein-Barr Early Repeats(EBERs) detection were performed. Results: The percentage of EBV-ISH reaction results in the total group of NHL was (60%), where its percentage in NHL, B-cell type was (58.6%)and in NHL, T-cell type (63.7%). None of the control group showed EBV-ISH reaction. Statistical analysis showed significant difference between these groups (p<0.05). The percentage of B-cell lymphoma with moderate signal score for EBV-ISH test was (41.4%) while with strong scoring was (17.2%). In the T-cell lymphoma, moderate signal scoring was (18.2%) while strong scoring was(45.5%). Statistically, they showed no significant differences (p> 0.05). Mutant p53 gene was observed in 60% of NHLs and dual positivity of EBV and p53-ISH was found in 42.5 % of cases. Regarding the grades, it was found that the higher level of p53 expression was observed in low grade tumors (39.3% ; 11out of 28) NHL. Conclusion: The present findings indicate that cell cycle dysregulation and EBV-related transformation are important in the pathogenesis of NHL. Key words: Non-Hodgkin’s lymphoma , Epstein Barr virus, Epstein-Barr Early Repeats, Mutant P53, In Situ Hybridization. .الخلفيه: فايروس الأبشتاين بار(EBV) هو من عائلة الهربس البشريه موجود في كل مكان وله القابلية على إصابة أغلبية المجتمع, ويرتبط بالعديد من الأورام البشرية الخبيثة والسبب الرئيسي لداء وحيدة النواة. عرف فيروس الابشتاين بار منذ فترة طويلة بأنه المسبب لبعض أنواع اورام الغدد اللمفاوية وخاصة ألهوجكن واللا هوجكن, ووجد حاليا ان خللا في مسار عمل البروتين المثبط للأورام (p53) والمتضمن خاصه البروتينات المنظمة لعمل بروتين(p53) يمكن ان يمثل احد مرشحي الية المرض الهدف: أجريت دراسة بأثر رجعي للتحري وتحديد دور فايروس الابشتاين بار والبروتين المنظم لدور الخليةp53 في مرض سرطان الغدد اللمفاوية اللاهوجكن النتائج: لقد اشتملت الدراسة أربعون عينه (40) أخذت من مرضى مصابين بسرطان الغدد اللمفاوية اللاهوجكن, كما أخذت عشرين(20) قطعه نسيجيه من عينات الغدد اللمفاوية الطبيعية والتي تم فحصها جميعا كمجموعه سيطرة لهذه الدراسة, وكانت مجمل النتائج المستحصله من هذه الدراسة بان نسبه الاصابه بفايروس الابشتاين بار كانت 60% , بينما كانت نسبه الفايروس في سرطان الغده اللمفاويه اللاهوجكن نوع (B-cell) 58.6% و63.7% في سرطان الغده اللمفاويه نوع ( T-cell), كما لوحظ عدم وجود اي تفاعل للتهجين الموضعي لفايروس الابشياين- بار في مجموعه السيطره. وقد اشارت نتائج الاحصاء وجود اختلاف نوعي بين هذه المجاميع (P>0.05) . وقد لوحظ ان نسبه انتشار فايروس الابشتاين – بار في سرطانات الغده اللمفاويه اللاهوجكن نوع(B-cell) ذو الدرجه المتوسطه 41.4% و17.2% في سرطانات الغده اللمفاويه اللاهوجكن ذات الدرجه العاليه بينما كانت نسبه انتشار فايروس الابشتاين – بار في سرطان الغدد اللمفاويه اللاهوجكن نوع (T-cell) ذو الدرجه المتوسطه 18.2% و 45.5% في سرطان الغده اللمفاويه اللاهوجكن ذو الدرجه العاليه . وقد اكدت نتائج الاحصاء عدم وجود فرق نوعي (P>0.05) . وكانت نسبه الجين المطفر P53 (42.5%) وقد سجلت اعلى نسبه لانتشار الجين المطفر P53 مع سرطانات ذات الدرجه الواطئه(39.3%). الاستنتاج: لقد اشارت نتائج هذه الدراسه ان عدم انتظام مسار الخليه والانتقال المرتبط بالفايروس له دور مهم في سرطان الغدد اللمفاويه اللاهوجكن مفاتيح الكلمات: سرطان الغدة اللمفاوية اللاهوجكن (NHL), فايروس الابشتاين بار (EBV), الجين المطفر (p53), طريقه التهجين الموضعي ذو الحساسية العالية


Article
Molecular detection of Epstein Barr Virus in Women infected with Breast cancer
الكشف الجزيئي عن الابشتاين - بار فايروس في النساء المصابات بسرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Epstein Barr Virus (EBV) infection has been implicated in pathogenesis of several types of carcinomas such as nasopharyngeal carcinoma, gastric cancer and bladder cancer and has recently been associated with breast cancer. Objective: To evaluate the relations between Epstein Barr virus-encoded small RNA (EBER) and breast cancer. Methods: Twenty two cases of breast cancer were retrieved from the Al-Kadhimiya Teaching Hospital in Baghdad. Clinical data were analyzed from the medical records and formalin fixed, paraffin embedded tumor tissue were examined by Chromogeneic in situ hybridization (ISH) technique for the detection of EBER. Results: The expression of EBER in tissues patients with breast cancer in the present study was 50% (11 out of 22), where strong correlation was found between expression of EBER and patients with breast cancer. While not found significant differences between ISH expressions of EBER with age, type of cancer, grade and lymph node metastasis. Conclusion: Based on the results of the current study, Epstein Barr virus infection plays a major role in the pathogenesis of breast cancer. Key word: Breast cancer, Epstein Barr virus, Epstein-Barr virus-encoded small RNA, in situ hybridization technique.خلفية الدراسة: يعد فايروس الابشتاين - بار من الفايروسات التي اقترنت مع امراضية العديد من الاورام كسرطان الاغشية المخاطية وسرطان المعدة والمثانة وفي السنوات الاخيرة لوحظ ارتباط الفايروس مع سرطان الثدي. هدف الدراسة: التحري عن العلاقة بين الابشتاين- بار فايروس وسرطان الثدي. المواد وطرائق العمل: جمعت اثنان وعشرون عينة من النساء المصابات بسرطان الثدي والوافدات الى مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد, كافة البيانات تم الحصول عليها من التقاريرالمحفوظة في مختبر الامراض, اذ استخدمت الانسجة المحفوظة بالفورمالين والمطمورة بشمع البرافين للكشف عن الابشتاين- بار باستخدام طريقة التهجين الموضعي. النتائج:اوضحت الدراسة الحالية بان نسبة الابشتاين - بار فايروس كانت 50% (11 مريضة من مجموع 22 مريضة). كما بينت الدراسة وجود علاقة معنوية بين فايروس الابشتاين- بار وسرطان الثدي بينما لم تظهر علاقة معنوية بين فايروس الابشتاين –بار وعمر النساء المصابات, درجة الورم, نوع السرطان واجتياح العقد اللمفاوية في الورم. الاستنتاجات : اعتماداً على النتائج الدراسة الحالية فان فايروس الابشتاين - بار قد يلعب دورا مهماً في امراضية سرطان الثدي. مفتاح الكلمات: سرطان الثدي, فايروس الابشتاين- بار, الابشتاين- بار فايروس المشفر للحامض الرايبوزي الصغير, تقنية التهجين الموضعي.


Article
The Pro-inflammatory IL6 and serum glucose in Polycystic Ovary Syndrome
انترلوكين السادس المسبب للالتهاب وسكر الدم في مرض متلازمة تكيس المبايض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovary syndrome (PCOS) is one of the most common female endocrine disorders. PCOS produces symptoms in approximately 5% to 10% of women of reproductive age (12–45 years old). Objective: To detect the level of IL-6 in PCOS patients correlated with their serum glucose. Patients and methods: This is a prospective study carried out at Baghdad teaching hospital in Baghdad/Iraq from November 2011 to January 2012. In this study, 80 blood samples (40 untreated women with PCOS cases and 40 healthy control) were collected to investigate their IL-6 levels by using Enzyme linked immunosorbent assay (ELISA) technique and fasting blood sugar (FBS) by enzymatic assay. Results: Serum IL-6 elevated in PCOS patients mainly those with high blood sugar. Conclusion: Serum IL-6 levels were significantly higher among PCOS women than in healthy group. PCOS patients had high blood sugar when compared to control group. Significant statistical positive association was seen between serum IL-6 level and FBS among study cases. Keywords: PCOS, IL-6 & FBS.الخلفية:تعتبر متلازمة تكيس المبايض واحدة من اضطرابات الهرمونات الشائعة والمسببة للاعراض لدى 5-10% من النساء في سن الانجاب (12-45 سنة) الهدف: تهدف الدراسة الى تحديد مستوى الانترلوكين السادس لدى مريضات متلازمة تكيس المبايض وعلاقتها بمستوى السكر في الدم. طريقة العمل: اجريت هذه الدراسة في مستشفى مدينة الطب التعليمي للفترة من تشرين الاول 2011 الى كانون الثاني 2012. تم جمع عينات الدم من 40 مريضة تعاني من تكيس المبايض وغير خاضعات للعلاج بالاضافة الى اربعين عينة من الاصحاء كمجموعة ضابطة ,ثم جرى قياس مستوى الانترلوكين السادس بطريقة (ELISA) وقياس مستوى السكر بالدم. النتائج : أظهرت النتائج ارتفاع مستوى الانترلوكين السادس لدى مرضى متلازمة تكيس المبايض وخصوصا من لديهم ارتفاع في مستوى السكر في الدم. و الاستنتاجات: وجد ان مستوى الانترلوكين السادس كان اعلى لدى مرضى متلازمة تكيس المبايض من مجموعة الاصحاء. وان مستوى الانترلوكين يتناسب طرديا مع مستوى السكر بالدم. مفتاح الكلمات: متلازمة تكيس المبايض. الانترلوكين السادس. مستوى السكر بالدم


Article
Validity of serum Toll-like receptor-2 (TLR-2) in women with breast tumor
نفاذية المستقبل شبيه التول -2 ( TLR-2) في سيرم النساء المصابات بسرطان الثدي :

Authors: Hind H. Al-Ammirib هند حامد
Pages: 152-157
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Toll-like receptors (TLR-2)play important roles in tumor biology; by activation and promotion of tumor cell proliferation, resistance to apoptosis and also, enhancement of tumor cell invasion and metastasis by regulating metalloproteinase and integrin's .As toll-like receptors are widely expressed on tumor cells and participatein the initiation and progression of cancer, they may thus serve an important target and have an effective perspective on breast cancer treatment. Objectives: The aims of the present study was to determine the levels of TLR-2 in the sera of healthy people and patients with benign and malignant breast tumors and also to investigate the validity of using TLR-2 as specific diagnostic markers of breast cancer. It`sdetection at early stage of disease could identify those patients with a high risk of progression to aggressive cancers. Patients and methods: Thirty breast cancer femaleswith age range from 27-76 years were included in this study and they were among patients who attending the National Center For Early Detection Of Cancer - medical city complex / Ministry of Health,during the period from October 2011 to February 2012.Thirty clinically diagnosed patients with benign fibro adenoma and twenty apparently healthy women were chosen as a case control and healthy control groups respectively. For all these study groups, serum level of TLR-2 using sandwich ELISA technique was carried out. Results: There was a statically significant difference in the serum level of TLR-2in blood of breast cancer patients and case control group in comparison to healthy controls (p >0.001),however there was no significant differences in such a level between the first two groups (p=0.44); therefore we were dealing with breast tumor cases in general regarding serum TLR-2.By using Receiver operating characteristic curve (ROC) area, in order to study the validity value of serum Toll like receptor-2 in differentiated breast tumor patients from healthy controls, serum TLR-2has the highest area under the curve (0.930) with cut off value associated with highest (perfect) sensitivity (100%) was equal to or above 0.14ng/ml. Conclusion: The current study showed that serum levels of TLR-2were significantly higher in patients with benign and malignant breast tumors which may confirm a possible role of this marker in the pathogenesis of the disease, furthermore the best sensitivity and highest accuracy obtained from serum toll-like receptor-2 was by using a cut off values equal to or above 0.14ng/ml; Therefore, TLR-2 may be promising new diagnostic tools especially at early stages and among patients at high risk. Key words: Toll like receptor-2, Breast cancer, Validity.المقدمه:المستقبل شبيه التول-2( TLR-2) يلعب دوراً هاما في بايلوجية الاورام, بواسطة تفعيل وتعزيز انتشار الخلايا السرطانية ومقاومة موت الخلايا المبرمج وايضا تعزيز غزو الخلايا السرطانية وانتشارها. كما ان المستقبل شبيه التول-2 واسع الانتشار على سطح الخلايا السرطانية ويشارك في بدء وتطور السرطان, فانه قد يعتبر بالتالي كهدف مهم وله تاثير مهتبر في علاج سرطان الثدي. الاهداف :اهم اهداف هذه الدراسة هو لتحديد مستويات ( TLR-2) في مصل الاشخاص الاصحاء والمرضى الذين يعانون من امراض الثدي الحميدة الخبيثة وايضا لتحقيق صحة ونفاذية استخدام (TLR-2) كعلاقة محددة للتشخيص المبكر لسرطان الثدي , بحيث يمكن الكشف عن المرض في مراحله المبكرة خصوصا للمرضى الذين يعانون من مخاطر عالية التطور الى نوع السرطان العدواني . المواد والطرق المستخدمة في البحث :الدراسة تضمنت ثلاثون مريض من النساء المصابات بالمرض من الفئة العمرية (27-67) سنة وكانو من بين المرضى الذين يحضرون الى المركز الوطني للكشف المبكر عن السرطان / مدينة الطب / وزارة الصحة خلال الفترة من اكتوبر 2011 الى فبراير 2012 وقد تم اختيار ثلاثون من المرضى الذين شخصو سريريا بالورم الغدي الليفي الحميد وعشرون امراة من الاصحاء كمجموعة سيطرة واجري لجميع هذه المجموعات فحص لمستوى المصل من (TLR-2) باستخدام الاليزا من نوع الساندويش . النتائج: كان هناك فرق ملحوظ ذو دلالة احصائية في مستوى (TLR-2) في مصل مرضى سرطان الثدي والمجموعة الضابطة بالمقارنة مع الاصحاء ( P<0.001) ولكن لم يكن هنالك فروق ذات دلالة احصائية في هذا المستوى بين المجموعتين الاوليتين (P=0.044) وبالتالي نحن نتعامل مع حالات ورم الثدي بشكل عام فيما يخص المصل الحاوي على (TLR-2) وباستخدام المنحني (ROC) من اجل دراسة القيم المختلفة التطبيقية للمصل الحاوي على (TLR-2) في مرضى اورام الثدي بالمقارنة مع مجموعة السيطرة الضابطة فوجد ان (TLR-2) في هؤلاء المرضى كان لديهم اعلى منطقة تحت المنحني (0.930) وبقيم قطعية تساوي او تزيد عن (0.14) نانوغرام /ملغرام وبنسبة حساسية (100%). الخلاصة :اظهرت الدراسة الحالية ان مستويات المصل (TLR-2) كانت اعلى بشكل ملموس في المرضى الذين يعنون من اورام الثدي الحميدة الخبيثة التي قد توكد وجود دور محتمل في التسبب في امراضية المرض , وعلاوة على ذلك ان افضل حساسية واعلى دقة يمكن الحصول عليها من مصل ( TLR-2) كان باستخدام القيمة القطعية التي تساوي او تزيد على (0.14) نانوغرام / ملغرام وبالتالي فان (TLR-2) قد تكون اداة تشخيصية واعدة وحديثة للمرضى وخصوصا للمراحل الاولى للمرض وبين المرضى الذين هم في خطر من تطور المرض وانتشاره. مفتاح الكلمات: دور مصل IL-6 في تشخيص ومتابعة مرض بطانة الرحم المهاجره


Article
The role of serum IL-6 changes in evaluation of endometriosis
دور مصل IL-6 في تشخيص ومتابعة مرض بطانة الرحم المهاجره

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- Endometriosis is a common chronic gynecological disorder characterized by the presence and proliferation of functional endometrial gland and stroma outside the uterine cavity, affecting approximately 10% of reproductive age women. Il-6 level increased in the patient with endometriosis. Objective:- Evaluate the correlation of IL-6 levels with the degree of severity of endometriosis Patients and methods:- In this study, 84 samples 51women with endometriosis (20 newly diagnosed and 31 treated cases) and 33 of healthy control group, were collected starting from November 2011 to end of January 2012, to investigate the IL-6 serum level by using ELISA kit. Results :- Endometriosis patients mainly presented at the age between (28-37). IL-6 serum levels were significantly decrease in those with stage IV endometriosis. Also appear to be significantly affected by the use of danazol or zoladex treatment of endometriosis and remain low even in treated patients. Serum IL-6 test was highly specific but with low sensitivity. Conclusion:-Serum IL-6 concentration seem to be the highly specific test that can be used as an early detection marker for endometriosis. Keywords: Endometriosis, IL-6الخلفيه:- بطانة الرحم المهاجرة هو خلل مزمن يصيب الجهاز التناسلي للمرأة ويتصف بوجود وأنتشار غدة وسدى خارج تجويف الرحم حيث يصيب 10% من النساء اللاتي في سن الإنجاب، ويعد هذا المرض أحد أكثر الأمراض تعقيداً وإرباكاً ومن أعراضه المرهقة الم دوري في الحوض مما يجعل حياة المريضة لا تطاق إن تركت الحالة بدون علاج. ويزداد مستوى IL-6 لدى مريضات بطانه الرحم المهاجره. الطريقه:- اجريت هذه الدراسه في مستشفى كمال السامرائي حيث تم جمع اربع وثمانون عينه من الدم (51 أمراة ممن أصببن بمرض بطانة الرحم المهاجرة (20 حالة حديثة و31 حالة تمت معالجتها) وثلاثه وثلاثون أمراة سليمة.اجري هذا البحث للفتره من اواخر تشرين الثاني 2011 ولغايه كانون الثاني 2012.خضع جميع الافراد الى أختبار أخذ عينات الدم بهدف قياس مصل IL-6 وذلك بأستخدام تقنية ELISA. الهدف:- تقييم العلاقه بين مستويات IL-6 مع درجه شدة بطانة الرحم المهاجرة . النتائج:- خلصت دراستنا إلى إن مريضات بطانة الرحم المهاجرة يعانين بشكل كبير في عمر يتراوح بين 28-37سنه (54%)،وان مستوى مصل IL-6 فقد انخفض بنحوِ كبير لدى المصابات اللاتي في المرحلة الرابعة، واستمر بالانخفاض لدى من عولجن بماده الزولدكس او الادانازول. كما اظهر مصل IL-6 كان 100% نوعية. الاستنتاج:- تركيز مصل IL-6 أكثر نوعيه واقل حساسيه والذي يعد علامة مبكرة للكشف عن مرض بطانة الرحم المهاجر. الكلمات المفتاحية:- بطانة الرحم المهاجرة، IL-6


Article
Frequency of Salivary Human Cytomegalovirus in Iraqi Patients with Chronic Periodontitis
انتشار الفيروس المضخم للخلايا البشرية اللعابية في المرضى العراقيين المصابين بالتهاب انسجة ماحول الاسنان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Periodontitis is a chronic inflammatory disease which is initiated by an infection of the oral microorganisms and it involves the humoraland cellular characteristics of the host response. The periodontal disease is found to develop due to a series of interactions among the periodontotrophic herpes viruses, the periodontopathic bacteria and the host immune reactions.Recent studies have demonstrated that various human viruses, especially human cytomegalovirus seems to play a part in the pathogenesis of periodontitis. Periodontitis is an infectious disease involving specific bacteria and viruses. Objectives: The present study was initiated to evaluate the percentage of human cytomegalovirus in periodontitis patients and determine the correlation between levels of human cytomegalovirus IgG and each of plaque index, gingival index and oral hygiene. Subjects and Methods: Thirty five periodontitis patients and eighteen healthy control subjects were included in this study. Saliva samples were taken from all subjects (patients and healthy). Salivary IgG agianst human cytomegalovirus was estimated by using enzyme-linked immunosorbent assays. Results: The current study showed that the frequency of human cytomegalovirus in chronic periodontitis patients was significantly higher than in healthy control group p<0.05. On the other hand the current study failed to observe any significant correlation between salivary IgG and each of plaque index and gingival index, whereas higher significant correlation was observed with oral hygiene, (P<0.05). Conclusion: Findings of the present study suggest that the frequent present of human cytomegalovirus in saliva of chronic periodontitis patients could have a crucial role in development of this disease. Keywords: Human cytomegalovirus, periodontitisخلفية: التهاب انسجة ماحول الاسنانهوالتهابمزمنينشا من الاصابة باحياء الفم المجهرية ويتضمن المناعة الخلطية والخلوية لاستجابة المضيف.التهاب انسجة ماحول الاسنان وجدت انها تطورت بسبب سلسلة من التفاعلات بين فايروس القوباء البسيط والبكتيريا المسببة لالتهاب انسجة ماجول الاسنان والاستجابة المناعية للمضيف. وقد اظهرت الدراسات الحديثة اللتي اجريت مؤخرا ان الفيروسات المختلفة وخصوصا الفايروس المضخم للخلايا البشرية تلعب دور في التسبب بالتهاب انسجة ماحول الاسنان وان المرض هو احد الامراض المعدية اللتي تشمل بكتيريا وفايروسات. الاهداف :الدراسة الحالية لتقييم مدى انتشار الفيروس المضخم للخلايا من الانسان في المصابين بالتهاب الانسجة ما حول الاسنان وتحديد العلاقة بين مستويات الاجسام المضادة للفيروس المضخم للخلايا البشرية وكل من يؤشر الصفيحة الجرثومية , والدليل اللثوي ونظافة الفم . المواد وطرق العمل :شملت الدراسة خمسة وثلاثين من المصابين بالتهاب الانسجة ماحول الاسنان وثمانية عشر شخصاً من الاصحاء.تم جمع عينات اللعاب من المرضى والاصحاء . وتم قياس الاجسام المناعية للفيروس المضخم للخلايا البشرية استخدم فحص مقايسة الانزيم الممتز المناعية . النتائج :اظهرت الدراسة الحالية ان نسبة انتشار الاجسام المناعية المضادة للفايروس المضخم للخلايا نوع G عند المرضى كان اعلى بكثير مماكانت عليه في المجموعة الاصحاء 0.05 < P . من ناحية اخرى فشلت الدراسة الحالية لمراقبة ارتباط كبير بين الاجسام المناعية المضادة للفايروس وكل من مؤشر الصفيحة الجرثومية والدليل اللثوي, في حين لوحظ ارتباط ايجابي مع نظافة الفم , (0,05< p) . الخلاصة :نتائج هذه الدراسة تشير الى ان كثرة الفيروس المضخم للخلايا البشية في اللعاب من المرضى التهاب انسجة ما حول الاسنان المزمن يمكن ان يكون له دور حاسم في تطور هذا المرض . مفاتيح الكلمات : الفيروس المضخم للخلايا البشرية , التهاب انسجة ماحول الاسنان , اللعاب .


Article
Evaluation of Serum Osteocalcin Level in Iraqi Postmenopausal Women with Primary Osteoporosis
تقييم مستوى الاستيوكالسين في مصل دم النساء العراقيات ما بعد سن الياس المصابات بهشاشة العظام الاولي

Authors: Rana A. Hamdi رنا علي حمدي
Pages: 166-169
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoporosis (OP) is a chronic and a progressive disease characterized by low bone mass and micro-architectural deterioration of bone tissue, resulting in an increased risk of fracture. Osteocalcin is a non-collagenous protein synthesized and secreted by osteoblasts. Its main physiological functions are calcium ion homeostasis, maintain the normal bone mineralization rate, inhibit the abnormal formation of hydroxyapatite crystal, and to be involved in bone remodeling through a negative feedback mechanism. Objective: This study was planned to evaluate serum level of bone formation marker osteocalcin (OC) in postmenopausal women with and without primary osteoporosis; and study the correlation between serum osteocalcin level with women's age. Subjects and Methods: Forty four (44) postmenopausal women were included in this study with age range (51-68 years). Subjects were divided into two groups: group A: twenty three (23) women with primary osteoporosis and group B: twenty one (21) women without primary osteoporosis (serve as controls). Patients were diagnosed as osteoporosis and controls as normal by measuring bone mineral density (BMD), using dual energy x-ray absorptiometry (DXA). In addition, serum calcium, phosphorous and alkaline phosphatase measured by spectrophotometer, while serum osteocalcin measured by enzyme linked immuno sorbent assay (ELISA). Results: Mean serum osteocalcin level in postmenopausal women with primary osteoporosis was significantly higher than controls (P<0.0001) Moreover, a positive correlation between serum osteocalcin level with age for both patients (r=0.86, P<0.0001) and controls (r=0.71, P<0.001). Conclusion: Increasing serum osteocalcin level in postmenopausal women with osteoporosis plays an important role in development of primary osteoporosis. Keywords: Osteoporosis, postmenopausal women, osteocalcinالخلفية:هشاشة العظام (نخر العظام) مرض مزمن ومتفاقم يتميز بقلة كثافة العظم وتدهور الشكل الهندسي للنسيج العظمي ينتج عنه خطورة الاصابة بالكسر.الاستيوكالسين (Osteocalcin) عبارة عن بروتين غير كولاجيني يصنع ويفرز بواسطة الخلايا البانية للعظم. من اهم الوظائف الفيزيولوجية للاستيوكالسين تتضمن تنظيم الكالسيوم في الجسم, المحافظة على معدل التشبع بلمواد المعدنية للعظم, تثبيط التكوين غيرالطبيعي لبلورة هيدروكسي اباتايت (Hydroxyapatite crystal) وكذلك له اهمية في اعادة بناء العظم من خلال الميكانيكية السلبية للتغذية الراجعة. هدف الدراسة: هذه الدراسة تضمنت تقييم مستوى علامة تكوين العظم الاستيوكالسين في مصل دم النساء ما بعد سن الياس المصابات بهشاشة العظام من النوع الاولي ومقارنة النتائج بلنساء غير مصابات بهشاشة العظام كمجموعة ضابطة لغرض المقارنة (Controls). ھذه الدراسة تضمنت ایضا دراسة العلاقة بين مستوى الاستيوكالسين في مصل الدم مع اعمار النساء. الاشخاص وطرق العمل:تضمنت هذه الدراسة اربع واربعون امراة ما بعد سن الياس بعمر يتراوح من (51-68سنة) وتم تقسيم النساء الى مجموعتين مجموعة (ا) تضمنت ثلاث وعشرون (23) امراة مصابات بهشاشة العظام الاولي و مجموعة (ب) تضمنت واحد وعشرون (21) امراة غير مصابات بهشاشة كمجموعة ضابطة لغرض المقارنة. تم تشخيص مرض هشاشة العظام من عدمه لجميع النساء للمجموعتين ا وب عن طريق قياس كثافة العظم Bone Mineral Density)) باستعمال جهازDXA . بالاضافة الى ذلك تم قياس مستوى كل من كالسيوم, فوسفور,الكلاين فوسفاتيس في مصل الدم بواسطة المطياف الضوئي Spectrophotometer )) بينما تم قياس الاستيوكالسين في مصل الدم بواسطة ELISA. النتائج: ان متوسط قيم مستوى الاستيوكالسين كان مرتفع بشكل معنوي في مصل دم النساء ما بعد سن الياس المصابات بهشاشة العظام الاولي مقارنة بلنساء غير المصابات بهشاشة العظام (P<0.0001) و وجد ايضا علاقة ايجابية معنوية بين مستوى الاستيوكالسين في مصل الدم مع اعمار النساء لكلا المجموعتين المرضى (r=o.86, P <0.0001) والمجموعة الضابطة (r=71, P<0.001). الاستنتاجات: ان ارتفاع مستوى الاستيوكالسين في مصل دم النساء ما بعد سن الياس المصابات بهشاشةالعظام له دور مهم في تطور الاصابة بمرض بهشاشة العظام الاولي. مفتاح الكلمات: هشاشة العظام, النساء ما بعد سن الياس, استيوكالسين


Article
Evaluation of the new marker interleukin - 33 in Iraqi female patients with hyperthyroidism.
تقدير الدالة الجديدة الانترليوكين -33 في مريضات عراقيات مصابات بفرط نشاط الغدة الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hyperthyroidism refers to overactive of thyroid gland leading to excessive synthesis of thyroid hormones and accelerated metabolism in the peripheral tissue. Objective: The aim of this study is to evaluate a new member of the IL-1 super family of cytokines interleukin-33(IL-33) levels in serum .in order to evaluate its utility as clinical bio marker of autoimmune disease (i.e. hyperthyroidism) Methods: The present study was conducted on 30 patients from the Iraqi female patients with hyperthyroidism attending Baghdad teaching hospital, in addition to 30 healthy controls. All subjects were (35-65) years old. Parameters measured in the sera of patients and healthy groups, were interleukin -33 (IL-33), Thyroxin (T4), Thyroxin (T3) and Thyroid stimulating hormone TSH. Results: A new member of super family cytokines Interleukin -33 was determined in hyperthyroidism, female patients. Higher significant elevation was found when compared with healthy control. Conclusion: From this study a conclusion was drawn, that evaluation of concentration of a new super family cytokines IL-33 could consider as a clinical biomarkers in hyperthyroidism female patients. This finding may indicate that autoimmune disease like hyperthyroidism might influence cytokine like interleukin -33 production in these patients Key word: Hyperthyroidism, Interlukin-33, Thyroxin, Thyroxin, Thyroid stimulating hormoneفرط نشاط الغدة الرقية يشير الى زيادة فعالية الغدة الدرقية بسبب زيادة انتاج هرمونات الثايرويد التي تزيد من العمليات الايضيه للانسجة المحيطة . الهدف : تقدير مستوى العضو الجديد في الانترليوكين -1 من السايتوكينات (انترليوكين -33) في المصل واستخدامه كدالة كيموحيوية سريرية في امراض المناعة الذاتية مثل مرض فرط نشاط الغدة الدرقية . الطريقة : تضمنت الدراسة الحالية 30 مريضة مصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية اخذت من مستشفى بغداد التعليمي وبالاضافة الى 30 حالة كمجموعة ضابطة , تراوحت اعمار المجموعتين بين (36-65) سنة وتم قياس الانترليوكين -33, الثايروكسين (T4) ,الثايرونيين (T3)و المحفز لهرمونات الثايرويد(TSH) . النتائج : لوحظ وجود فرق معنوي عالي عند تقدير مستوى العضو الجديد في الانترليوكين -1 من السايتوكينات (انترليوكين -33) عند النساء المصابات بفرط نشاط الغدة الدرقية عند مقارنتهن مع المجموعة الظابطة (مجموعة التحكم سوية) الاستنتاجات :من هذه الدراسة تم تقدير تركيز العضو الجديد في مجموعة الانترليوكين -1 من السايتوكينات واعتباره كموشر كيمو حيوي سريري عند الاناث المصابات بفرط نشاط الغدة الدرقية في العراق وهذا الاستنتاج يعزز ان لاامراض المناعية الذاتية مثل فرط نشاط الغدة الدرقية يزيد من انتاج السايتوكين مثل الانترليوكين -33 عند هولاء المصابات . كما اظهرت نتائج هذه الدراسة وجود علاقة ترابطية سلبية (-) غير معنوية فيما بين IL-33) و T3),و( IL-33 و T4) بينما اظهرت النتائج وجود علاقة ترابطية ايجابية (+) معنوية بين ( IL-33 و TSH ) للمجموعة الظابطة .وكذلك لوحظ وجود علاقة ترابطية ايجابية (+) معنوية بين ( IL-33 و T3) و( IL-33و TSH ) بينما كانت هناك علاقة ترابطية سلبية (-) معنوية بين ( IL-33 و T4)عند الاناث المصابات بفرط نشاط الغدة الدرقية . الكلمات المفتاحية : فرط نشاط الغدة الدرقية , انترليوكين -33, ثايروكسين , ثايرونيين , الهرمون المحفز للغدة الدرقية


Article
Homestasis Model Assessment–Adiponectin ratio and Adiponectin –Resistin index as markers of insulin resistance in type 2diabetes mellitus
قياس مقاومة الانسولين باستخدام الادبونكتين والادبونكتين-ريزستين لدى مرضى السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Insulin resistance (IR) is an important clinical and biochemical determinant of diabetes and many other clinical states. The gold standard method for IR estimation is the hyperinsulinemic euglycaemic glucose clamp. Adiponectin and resistin are adipocytes derived hormones that play important role in the regulation of glucose, fat metabolism and insulin resistance. Objective: this study aimed to assess the validity of Homestasis Model Assessment–Adiponectin ratio and Adiponectin –Resistin index as markers of insulin resistance in type 2 diabetic mellitus (T2DM) patients. Design: Ninety (T2DM) overweight male subjects were enrolled in this cross sectional study, detailed history, physical examination and anthropometric measures including BMI, waist, and hip circumference were done to all the participants. Fasting serum samples were obtained and used for the measurement of serum glucose, serum triglyceride, high density lipoprotein(HDL),very low density lipoprotein(VLDL),HbA1c ,also serum insulin, adiponectin ,resistin were measured and HOMA-IR, HOMA-AD and AR-index were calculated.SPSS-17 was used to analyze the data. Results: AR-index correlates significantly with FSG, Fasting Insulin and HOMA-IR (r =0.534.p=0.005), (r=0.545, p=0.005), (r=0.506, p=0.008) respectively HOMA-AD correlates with FSG (R=0.551, P=0.001), insulin (P=0.956,p=0.000),HOMA-IR(r =0.952, p=0.000). AUC for AR-index (0.800) and for HOMA-AD (0.905). Conclusions: HOMA-AD and AR-index are reliable and valid measures for the assessment of insulin resistance in type 2 diabetic patients. Keywords: HOMA- Adiponectin, Adiponectin –Resistin index , insulin resistance ,type 2diabetes mellitus الخلاصه:مقاومة الانسولين لها اهميه سريريه وبايوكيميائيه في مرض السكري وامراض اخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وامراض القلب والسمنه لذلك من الضروري قياس مقاومة الانسولين .الادبوسايتوكين مثل الادبونكتين والريزستين الذي له دور مهم في ايض الكلوكوز والدهون في الجسم ومقاومة الانسولين. الهدف: لتقييم صلاحية الادبونكتين-ريزستين والHOMA - ادبونكتين كطرق لقياس مقاومة الانسولين في داء السكري من النوع الثاني الاشخاص وطرق العمل:اشترك في هذه الدراسه 90 مصاب بداء السكري من النوع الثاني .تم قياس معامل كتلة الجسم ومحيط الخصر والحوض وقياس مستوى الكلوكوزوالكوليسترول الكلي والنافع والضار والشحوم الثلاثيه في وضع الصيام وخضاب الدم السكري ايضا تم قياس مستوى الانسولين ،الادبونكتين والريزستين وحساب مقاومة الانسولين بطرق مختلفه. النظام الاحصائي SPSS-17 تم استعماله لمعالجة البيانات احصائيا النتائج: اظهرت الدراسه ان مقاومة الانسولين بواسطة (الادبونكتين-ريزستين) مرتبطه احصائيا مع مستوى الكلوكوز،الانسولين المصلي،والHOMA-IR وكذلك لوحظ وجود ارتباط احصائي مهم بين HOMA-AD و مستوى الكلوكوز،الانسولين المصلي،والHOMA-IR المساحه تحت المنحني للاول كانت(0.800) ولل HOMA-AD(0.905). الاستنتاج : الادبونكتين-ريزستين والHOMA - ادبونكتين هي طرق فعاله لقياس مقاومة الانسولين في داء السكري من النوع الثاني المفاتيح الداله: مقاومة الانسولين ،الادبونكتين ،ريزستين ،داء السكري من النوع الثاني


Article
Luteal phase serum progesterone level: a potential predictive marker for pregnancy rate in intracytoplasmic sperm injection
مستوى هرمون البروجستيرون في مرحلة الطور الافرازي كمؤشر تنبؤي للحمل في عملية الحقن المجهري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It is evident that there is a lack of clear consensus on the role of luteal phase serum Progesterone (P) level in the prediction of early pregnancy after controlled ovarian hyperstimulation (COH) protocols in assisted reproductive techniques (ART). Objective: We conducted this study in order to investigate the potential value of luteal phase serum progesterone measurement, in women undergoing ICSI treatment cycles and receiving progesterone supplements, in relation to pregnancy rate. Patients: A total of 68 women aged 20-40 years undergoing their first intracytoplasmic sperm injection (ICSI) cycles in fertility and I.V.F center of Kamal Al samrai hospital. Methods: women consecutively treated by ICSI had Estimation of luteal phase serum Progesterone levels on days 0 and 14 of embryo transfer (ET). Results: 10 pregnancies were achieved (14.7%). Age, basal FSH level, peak E2 level, number of oocytes retrieved, and number of embryos transferred were comparable between pregnant and nonpregnant women. Day-0 and day-14 luteal phase serum Progesterone levels were significantly different between the two groups. Conclusion: Luteal phase serum Progesterone concentration seems to be a promising marker for prediction of early pregnancy in intracytoplasmic sperm injection. Key Words: Luteal phase, progesterone, pregnancy, ICSI.خلفية البحث: هناك قلة في الاراء التي تعزز دور هرمون البروجستيرون في الطور الافرازي في بطانة الرحم كعامل تنبؤي للحمل بعد بروتوكولات تحفيز المبايض في التقنيات المساعدة للانجاب. ا الهدف: التحقق من قيمة هرمون البروجستيرون في الطور الافرازي على التنبؤ بالحمل في مرحلة مبكرة في النساء اللواتي خضعن لبرنامج الحقن المجهري وتلقين مكملات هرمون البروجستيرون كجزء من البرنامج. مكان الدراسة: مركز الخصوبة واطفال الانابيب في مستشفى كمال السامرائي. المرضى وطرق العمل: شملت هذه الدراسة ثمانية وستون سيدة تتراوح أعمارهم بين 20-40عاما يخضعن للمرة الاولى لدورات علاج العقم بالحقن المجهري في الفترة ما بين كانون الاول 2011 وأيار 2012. تخضع المريضة لبرنامج الحقن المجهري بكل خطواته الى حين استكمال عملية نقل الاجنة حيث نقوم بقياس مستوى هرمون البروجستيرون في مصل المريضات في يوم نقل الاجنة وبعد اربعة عشر يوما من نقل الاجنة. النتائج: عشرة فقط من النساء اللواتي خضعن للبرنامج حصل لديهن حمل وقد لوحظ انه لا يوجد اختلاف في عوامل العمر، مستوى (الهرمون المنبه للجريب)، عدد البويضات المسحوبة وكذلك عدد الاجنة المنقولة بين مجموعة الحوامل ومجموعة غير الحوامل، وعلى العكس من ذلك قد لوحظ مستوى معنوي عالي لهرمون البروجستيرون في مصل الحوامل مقارنة بغير الحوامل في كلا اليومين. الاستنتاج: مستوى هرمون البروجستيرون في الطور الافرازي يظهر كعامل تنبؤي للحمل في مرحلة مبكرة في النساء اللواتي خضعن لبرنامج الحقن المجهري. الكلمات الدالة: مرحلة الطور الافرازي، هرمون البروجستيرون، الحمل، الحقن المجهري.


Article
Mitochondrial Activity of the Locally Established Rat Embryo Fibroblast Cell Line Through Different Passages
فعالية بيوت الطاقة في خط خلايا أرومة جنين الجرذ المنتجة محليا خلال تمريرات مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mitochondria are the cell’s powerhouse, the site where the vast majority of ATP is synthesized. Mitochondrial activity represent a central checkpoint for detection of the difference between cancer cells and normal cells at the metabolic profile. Objective: To find out if there is a correlation between in vitro transformation and mitochondrial activity, by measuring the activity during clonal evolution of the locally established rat embryo fibroblast (REF) cell line throughout studying different passages. Materials & Methods: The (REF) cell line, was in vitro cultured. Mitochondria were isolated by differential centrifugation following Mitochondria Isolation Kit. Enzymatic activity of intact mitochondria has been measured using Cytochrome C Oxidase Activity Assay Kit. The decrease in absorbance at 550nm as horse heart ferrocytochrome c was oxidized has been monitored. Results: Depending on the conducted colorimetric assay, cytochrome c oxidase activity was measured, for the three different passages (42, 72 and 91) of REF cell line. At 550 nm, spectral data were valued (0.247, 0.723 and 1.318) unit/ml for three passages of REF cells (42, 72 and 91) respectively. Conclusion: There was a significant relationship between the mitochondrial activity and the age (passage number) for these in vitro cultured cells. These variations probably due to the transformational events that have been occurred during long-term continuous subculture. Key words: Mitochondria; Cytochrome c oxidase; Rat embryo fibroblast.خلفية البحث: تعد المايتوكوندريا التي تمثل بيوت الطاقة, المكان الرئيسي لتصنيع جزيئات ATP داخل الخلية الحية. لذلك يمكن إعتبار فعاليتها كمؤشر مهم للكشف عن الاختلاف الايضي بين الخلايا الطبيعية والخلايا ذات السلوك السرطاني. الهدف: لمعرفة الصلة بين فعالية المايتوكوندريا و التحول الايضي الحاصل بفعل التطور النسيلي في خلايا أرومة جنين الجرذ REF المنتجة محليا والنامية في المزارع الزجاجية عن طريق قياس الفعالية الانزيمية لتمريرات متعددة. منهاج البحث والمواد: تم عزل المايتوكوندريا من خلايا أرومة جنين الجرذ REF المنتجة محليا والنامية في المزارع الزجاجية بواسطة الطرد المركزي التفريقي من خلال إستخدام العدة التشخيصية الخاصة بعزل المايتوكوندريا السليمة. بعدها تم قياس فعالية انزيم cytochrome c oxidase بأستخدام عدَة الفحص الخاصة بذلك. حيث لوحظ إنخفاض امتصاص ferrocytochrome c عند الطول الموجي 550 نانومتر والذي كان مؤشرا على حصول الاكسدة بفعل أنزيم cytochrome c oxidase. النتائج: إعتماداً على الفحص اللوني المتَبع, تم قياس الفعالية الانزيمية لثلاث تمريرات متباعدة (42 و 72 و 91 ) من خط خلايا أرومة جنين الجرذ REF. أظهرت نتائج المطياف الضوئي مستويات مختلفة من الانزيم ( 0,247 و 0,723 و 1,318 ) وحدة/مل على التوالي. الاستنتاج: هناك ترابط وثيق بين زيادة فعالية المايتوكوندريا وعلاقتها بمدى تقدم عمر الخلايا أثناء التمريرات المستمرة في المزارع الزجاجية خارج الجسم الحي. وربما يعزى هذا التغاير الى حصول تحولات وراثية ادت الى اختلافات وظيفية خلال فترة النمو المتطاولة لهذه الخلايا ذات الاصل الطبيعي. الكلمات المفتاحية: المايتوكوندريا, انزيم cytochrome c oxidase , خلايا أرومة جنين الجرذ


Article
Rhabdomyolysis associated AKI: Case series from Iraq.
الضرر الكلوي الحاد الناتج عن تكسر العضلات . دراسة لمجموعة حالات من العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rhabdomyolysis is a clinical and biochemical syndrome that occurs when skeletal muscle cells disrupt and release creatine phosphokinase and myoglobin into the interstitial space and plasma. The causes of rhabdomyolysis are legion, but the most important and the classical form is the crush syndrome. Acute kidney injury occurs in 33-50% of patients with rhabdomyolysis. Here we report nine cases with acute kidney injury due to crush injury with rhabdomyolysis after the Al-Aema bridge catastrophe in Baghdad, in September 2005. Methods: Nine patients presented to the nephrology department of the Baghdad Teaching Hospital with a suggestive history of crush and laboratory evidence of rhabdomyolysis and acute kidney injury within the first three weeks of this tragic event. All patients were treated initially with aggressive fluid resuscitation with isotonic normal saline and bicarbonate. However, eight patients required acute peritoneal dialysis that was followed by intermittent hemodialysis, while only one received watchful conservative treatment with intravenous fluid support. Results: All patients achieved complete recovery of their clinical status and renal function and discharged within a period of 8 to 30 days. Conclusion: Crush syndrome is common. Early detection, aggressive fluid support still the main aspect of management. Correction of electrolytes abnormalities beside the judicious decision of dialysis initiation are also important in the management of this potentially life threatening situation. Key words: Acute Kidney Injury , Crush syndrome, Rhabdomyolysis. الخلفية : تكسر العضلات هو الحالة السريرية التي تحدث نتيجة لتكسر الخلايا العضلية و التي تؤدي الى تحول أنزيم الفوسفوكاينيز و المايوكلوبين العضلي الى البلازما و مجرى الدم. ان أسباب تكسر العضلات متعددة لكن أهمها هو متلازمة أنضغاط العضلات ( Crush Syndrome ) . يحدث الضرر الكلوي الحاد في ۳۳ %–۵۰% من الحالات . في هذه الدراسة نقدم لمجوعة من الحالات التي حصلت بعد كارثة جسر الائمة في بغداد ۲۰۰۵. الطريقة : في هذه الدراسة نقدم تسع حالات من متلازمة أنضغاط العضلات ( Crush Syndrome ) و الذين عانوا من ضرر كلوي حاد خلال ثلاث أسابيع من الحادثة وأدخلوا الى ردهة أمراض الكلى و الديلزة في مستشفى بغداد التعليمي في أيلول ۲۰۰۵. تم أستخدام المحلول الملحي( نورمال سلاين ) و بيكاربونات الصوديوم في البداية. أجريت لثمانية من المرضى عملية ديلزة صفاقية لمدة ۷۲ ساعة و بعدها ديلزة دموية ، أما المريض التاسع فقد عولج تحفظيا". النتائج: أكتسب جميع المرضى الشفاء السريري التام و كذلك بالنسبة لوظيفة الكلى خلال فترة من ثمانية الى ثلاثين يوما. الأستنتاجات: الكشف المبكر و أستخدام السوائل الوريدية هو الجزء الرئيس من خطة العلاج .قد تكون الديلزة الصفاقية او الدموية جزءا" من العلاج في حال فشل الخطوات الاولى. مفتــاح الكلمات:متلازمة أنضغاط العضلات ،الضرر الكلوي الحاد.

Table of content: volume:55 issue:2