Table of content

Mosoliya studies

دراسات موصلية

ISSN: 18158854
Publisher: Mosul University
Faculty: President of University or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly magazine published every three months interest published research on the city of Mosul of all the scientific, cultural and people and heritage

Loading...
Contact info

009647481705925
unmomosc21@yahoo.com
almokhtar20042003@yahoo.com

Table of content: 2013 volume: issue:42

Article
Poet Fishing and expulsion in Mosul Argosh Osman bektash Musli (d. 1222) model
شعر الصيد والطرد في الموصل أُرجوزة عثمان بكتاش الموصلي (ت1222هـ) أُنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

The research study argosh poet Osman bektash Musli (d. 1222), hunting and expulsions carried out by Suleiman Pasha, to Galilee and his companions, including fishing by birds and animals, hunting by firearm, showing where the poet the of connector, female pleasure and hunting areas, and the types of fishing and birds and animals hunted, recipes and fishing methods with a beautiful hair style free of language errors and expressive and the prosodic, taking advantage of the Holy Quran and poets and heritage, which argosh unique frequent means used to catch many birds and animals, The historical and cognitive aspect, with interesting view on argosh exceeded a hundred and twenty تناول البحث دراسة أرجوزة الشاعر عثمان بكتاش الموصلي (ت1222هـ)، في الصيد والطرد يصف فيها خروج والي الموصل سليمان باشا الجليلي (ت1211هـ) وأصحابه، للصيد بالطيور والحيوانات، والصيد بالسلاح الناري، عرض فيها الشاعر جمال الموصل، وذكر أهم مناطق النزهة والصيد فيها، وأنواع الطيور والحيوانات الصائدة والمصِيْدة، وصفاتها وطرائق الصيد بأسلوب شعري خالٍ من الأخطاء اللغوية والتعبيرية والعروضية، مستفيداً من القرآن الكريم واشعار الشعراء والتراث، وهي أرجوزة فريدة من حيث كثرة الوسائل المستخدمة للصيد وكثرة الطيور والحيوانات الواردة فيها، والجانب التاريخي والمعرفي، مع طريقة العرض الشائق في أرجوزة تجاوزت مئة وعشرين بيتاً.


Article
The effectiveness of the conflict in the painting Fine Dr. Adel Said Mr. & Ahmed Mafraji the model
فاعلية الصراع في اللوحة التشكيلية الدكتور عادل سعيد والسيد أحمد المفرجي نموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Running the search to read a function of the conflict, as an effective tool in painting Fine, refer to interrogate the text plastic, as is the importance of reading samples to highlight the implications that refer to the (conflict) at the plate, as readable text and interpretation, and deals with research samples local, from the city of Mosul, (Dr. Adel Said) and (Mr. Ahmed Mafraji), lecturers at the Faculty of Fine Arts / University of Mosul, as stop searching when Fine indicators, which referred to a function of the conflict in their paintings, as well as indicated by convulsions for themselves.يشغل البحث على قراءة دالة الصراع، بوصفها أداة فاعلة في اللوحة التشكيلية، تحيل إلى استنطاق مكنون النص التشكيلي، إذ تكمن أهمية قراءة العينات بتسليط الضوء على المدلولات التي تحيل إلى (الصراع) في اللوحة، بوصفها نص قابل للقراءة والتأويل، ويتناول البحث عينتين محليتين، من مدينة الموصل، (الدكتور عادل سعيد) و (السيد أحمد المفرجي)، التدريسيين في كلية الفنون الجميلة/ جامعة الموصل، إذ وقف البحث عند المؤشرات التشكيلية، التي أحالت إلى دالة الصراع في لوحاتهم، فضلاً عما دلت عليه من اختلاجات لذواتهم.


Article
Dramatization popular tradition "Reading in plays (Haile Rarmana) Talal Hassan"
مسرحة الموروث الشعبي - قراءة في مسرحيات (هيلا يا رمانة) لطلال حسن -

Loading...
Loading...
Abstract

Although many different writers playwrights who dealt with the heritage and the substance and forms different, the one cannot be overlooked, that there are characteristics and markings in the text theatrical distinguish between a writer and another, there are those who contend with popular tradition as historical material still lacks the "dynamic events" and the effectiveness of influence, there are those who contend with this article as attitudes and constant movement contributes to the development and change history.على الرغم من تعدد كتَّابنا المسرحيين الذين تعاملوا مع التراث ومادته وصوره المختلفة فإن المرء لا يستطيع أن يغفل، أن ثمة خصائص وعلامات في النص المسرحي تميز بين كاتب وآخر، فهناك من يتعامل مع الموروث الشعبي بوصفه مادة تاريخية ساكنة تفتقد " ديناميكية الأحداث " وفاعلية التأثير ، وهناك من يتعامل مع هذه المادة بوصفها مواقف وحركة مستمرة تساهم في تطوير التاريخ وتغييره


Article
The Impact Puppets Theatre in The Development of Language Skills for Kindergartens Children
فاعلية مسرح الدمى في تنمية المهارات اللغوية لدى أطفال الرياض في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims to know the effectiveness of Puppets Theatre in the development of Language Skills for Kindergartens Children. To achieve the aim ,the researcher chosen the preparatory stage in the Al-Firdous Kindergarten in the City of Mosul and chosen two division : (A) to be the control group using traditional way without Puppets Theatre, and (B) to be the experimental one using Puppets Theatre. The researcher selected (28) male & female children in each group. The researcher achieved equivalence between two groups in multiple variables as: age (in months), parents educational level, the order of child in the family , the pre- test of Language skills , the numbers of child`s family & intelegence).The researcher has prepared test of Language skills, characterized with reliability and stability calculated using pre - post test and it was made of (25) items ,and applied it on the sample of research. statistical tools were used to analyze data. The results were as follows: There is a statistical difference sign between both groups of the post test in the light of these results ,the researcher has submitted anumber of recommendations and suggestion. يهدف البحث إلى التعرف على فاعلية مسرح الدمى في تنمية المهارات اللغوية لدى طفل الروضة. وتحقيقاً لهدف البحث اختارت الباحثة روضة الفردوس لتكون ميدان البحث وتم اختيار أطفال مستوى التمهيدي للشعبتين(أ) و(ب) فكانت شعبة (أ) الضابطة التي يتم تعليمها بالطريقة الاعتيادية بدون مسرح للدمى وشعبة (ب) التجريبية التي يتم تعليمها على وفق مسرح الدمى، واختارت من كل مجموعة (28) طفلاً وطفلة ليكونوا عينة البحث وبذلك بلغ المجموع النهائي للأطفال (56) طفلاً وطفلة في كلا المجموعتين كافأت الباحثة بين مجموعتي البحث في المتغيرات الآتية : العمر الزمني، التحصيل الدراسي للأب والأم، الذكاء،ترتيب الطفل بين إخوته،عدد أفراد أسرة الطفل،الاختبار القبلي.وأعدت مقياساً لقياس المهارات اللغوية لدى الأطفال بعمر الروضة بلغت عدد فقراته (25) فقرة بثلاثة بدائل، وتحققت من صدقه وثباته. وأجرت التطبيق القبلي للمقياس على العينة الأصلية للبحث للمجموعتين التجريبية والضابطة وحسبت النتائج، وعرضت خلال التجربة المسرحيات الخاصة بالبحث و عددها (20) مسرحية والتي عرضت مسبقاً على خبراء في مجال الاختصاص للتحقق من صدقها وصلاحيتها للتجربة، استمرت التجربة شهرين متتابعين بواقع(8) أسابيع وحصتين في كل اسبوع في يومي الأحد والأربعاء، أجرت في نهاية التجربة التطبيق النهائي للمقياس للمجموعتين، وتم معالجة النتائج باستخدام الوسائل الإحصائية المناسبة، أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائياً في التطبيق البعدي للمجموعتين ولصالح المجموعة التجريبية التي تعلمت من خلال مسرح الدمى. وفي ضوء نتائج البحث استنتجت الباحثة بعض الاستنتاجات ووضعت عدة توصيات واقترحت عدداً من المقترحات.


Article
The Thresholds Poetics in (Ontha Al-Moden) Novel`s For Huseen Raheem
شعرية العتبات في رواية (أنثى المدن) لحسين رحيم

Loading...
Loading...
Abstract

The research study thresholds text of the novel (Female cities) to Hussein Rahim، a novelist of the sons of Mosul، the hunchback As is known، thresholds text or attachments text is what takes the text، which is the key procedural key used by the researcher to explore the depths of the text is deep and includes thresholds: Addresses basic and subsidiary، and the name of the author and the boot، and provided، and the painting the cover، and if the money the old was not given attention to the Annexes to the text. The modern criticism began to focus on molecules literary work and its relations with internal and external making everything that surrounds the text part of the text illustrates the goals and motives of creativity. Hence، we found that the title of the novel (Female cities) with sub-headings and the name of the author and gift worthy of study and analysis as well as the panel cover and Hute of icons and the author's name remained and spaces blank to determine the intentionality Results of the novel، in dealing with issues of social، economic and political to a certain city at a time. يعالج البحث شعرية العتبات النصية لرواية (أنثى المدن) لحسين رحيم وهو روائي من أبناء الموصل الحدباء . وكما هو معروف فإن العتبات النصية أو المرفقات النصية هي ما يحيط بالنص، وتعد مفاتيح إجرائية أساسية يستعملها الباحث لاستكشاف الأغوار العميقة للنص، وتشمل العتبات : (العناوين الأساسية والفرعية، واسم المؤلف والتمهيد، والمقدمة، ولوحة الغلاف) وإذا كان النقد القديم لم يول عناية للمرفقات النصية، فإن النقد الحديث بدأ يركز على جزئيات العمل الأدبي وعلاقاته الداخلية والخارجية، فأصبح كل ما يحيط النص جزءاً من النص، يوضح غاياته وبواعث إبداعه . ومن هنا وجدنا أن العنوان الرئيس لرواية (أنثى المدن) مع العناوين الفرعية واسم المؤلف والإهداء تستحق الدراسة والتحليل، فضلا عن لوحة الغلاف وما حوته من اسم المؤلف وظل ومساحات بيضاء وصور .. للوقوف على القصدية الدلالية للرواية، في معالجتها للقضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لمدينة معينة، في وقت معين .


Article
A Personal bookcase in Haditha al- Mosul a Comment on the text of the book (al-Fihrist) by Ibn Al-Nadīm
خزانة كتب شخصية في حديثة الموصل - تعليق على نص من كتاب الفهرست لإبن النديم-

Loading...
Loading...
Abstract

This research tries to shed light on the personal bookcase belonging to one of the of the unknown scientists of Haditha al- Mosul, and recognizing the cultural value of some of the manuscripts and old papers which found in this bookcase and wrote by a number of renowned scientists in linguistics and Arabic grammar, poetry and Hadith, who lived mostly between centuries (2-4 AH / 8-10 AD) through an important text in one page contained in the book (al-Fihrist) by Ibn al-Nadīm (d. 380 AH / 990 AD), which this study will try to analyze and comment on after the definition of the most important words of the text.نحاول في هذا البحث أن نسلط الضوء على خزانة كتب شخصية تعود إلى احد العلماء المغمورين من حديثة الموصل والتعرف على القيمة الثقافية لبعض المخطوطات والأوراق القديمة الموجودة فيها والتي كتبها عدد من العلماء المشهورين في علم اللغة والنحو العربي والشعر والحديث، ممن عاش جُلُهم بين القرنين (2-4هـ/8-10م) من خلال نص مهم ورد في كتاب (الفهرست) لإبن النديم (ت: 380هـ/990م) يقع بحدود صفحة واحدة والذي ستحاول هذه الدراسة تحليله والتعليق عليه بعد التعريف بأهم مفردات النص .


Article
The Jurist Mohammad Ibn Abi AL-Faraj Abu AL-Ma'ali AL-Mosuli (d. 621 A.H./ 1224 A.D) A Study in His Scientific biography
الفقيه محمد بن ابي الفرج ابو المعالي الموصلي (ت621هـ/ 1224م) دراسة في سيرته العلمية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at studying the scientific biography of the jurist Abu AL-Ma'li AL-Mosuli (d. 621 A.H./ 1224 A.D.), in which he mastered in the generous koranic sciences especially the readings, honorable speech, and Arabic language, even he had compositions in these sciences as in: (AL-Durr AL-Marsuf fi wasif Mkharij AL-Huruf), (AL-Ma'yar lee a'ouzan AL-Asha'ar) in prosody and (Nubthat AL-Marid fi Ilm AL-Tajwid) in readings. This paper treats of abu al-maalis date of birth in Mosul, and his study at the hand of the venerable sheikhs in it, in iddition to his journey to Baghdad, and his meeting with the, the great famous languist of Baghdadi one who is called Kamal AL-Dean Abu AL-Barakat AL-Anbari by whom he studied Arabic science. Then, Abu AL-Ma'ali became a lecturer in AL-Nidhamia school, and for his fame, a lot of shekhs of Baghdad learnd at his hand. يهدف البحث إلى دراسة السيرة العلمية للفقيه ابو المعالي الموصلي (ت621هـ/ 1224م) الذي برع في علوم القرآن الكريم لاسيما في القراءات وفي الحديث الشريف وعلوم اللغة العربية, حتى أن له مؤلفات تخص هذه العلوم وهي: (الدر المرصوف في وصف مخارج الحروف) و (المعيار لأوزان الأشعار) في العروض و (نبذة المريد في علم التجويد) في القراءات.وقد تمت دراسة البحث من خلال الجوانب المتعلقة بولادته في الموصل ودراسته على يد شيوخ أجلّاء فيها.ثم رحلته إلى بغداد والتقائه بالشيخ عالم اللغة البغدادي الكبير كمال الدين ابو البركات الانباري الذي دَرَسَ عليه علوم اللغة العربية.وأصبح أبو المعالي بعد ذلك معيداً بالمدرسة النظامية, ولشهرته فقد دَرّسَ وأخذ منه الكثير من شيوخ بغداد.


Article
The Phenomenon of Beggar Children (Social field study in the city of Mosul)
ظاهـــرة تســول الأطفال - دراسة اجتماعية ميدانية في مدينة الموصل -

Loading...
Loading...
Abstract

The Phenomenon of beggar children is one of the most dangerous phenomena which have tragic effects against younger generations in our society . After the American occupation , this phenomenon has been spread in Iraqi society. Some of children rights studies indicate that the begging has been increased lastly as well as the number of vagrants within the wars in a way their number exceeded than 100 thousand of vagrant children in Iraq according to the statistic of humanitarian organizations . Therefore , it is necessary to children rights organizations to do hard to rescuer and save those children . This phenomenon has been increased due to unemployment , the lack of security , poverty , diseases , the absence of parents and the problems of family , all these mentioned factors led to the appearance of "begging" in a way the vagrants spread through roads , alleys and traffic intersection . Finally , we can consider beggar children as victims of these miserable conditions , they bear the burdens of work instead of having their rights of good life and studying in the school. إن ظاهرة الأطفال المتسولين من الظواهر الخطيرة التي لها إنعكاسات وأبعاد مأساوية على تنشئة الأجيال الصاعدة في مجتمعنا وهذه الظاهرة إجتاحت مجتمعنا العراقي، لا سيما بعد الاحتلال إذ إزداد عدد الاطفال المشردين الذين فقدوا الحنان العائلي، وتشير الدراسات الخاصة بحماية الطفولة أنَّ ظاهرة الاطفال المشردين والمتسولين تفاقمت بالآونة الأخيرة وأزداد عددهم بعد أحداث الحرب إذ بلغ عددهم أكثر من 100 ألف طفل مشرد في العراق حسب إحصائيات وضعتها بعض المنظمات الإنسانية وهذا ما يدعو الجمعيات والمنظمات المهتمة لحماية الأطفال ورعايتهم والعمل بجد وحرص أكثر من أجل أنقاذ هؤلاء الاطفال. وقد إنتشرت ظاهرة التسول بسبب غياب الأمن وكثرة العاطلين عن العمل والفقر وانتشار الامراض وفقدان الأب أو الأم أو كليهما وزيادة مشكلات الأسرة. كل هذه الأمور أدت إلى بروز هذه الظاهرة حتى كاد لا يخلو شارع أو زقاق أو تقاطع مروري من هؤلاء الأطفال المشردين والمتسولين وبإمكاننا أن نعدهم ضحايا هذه الظروف، فبدل أن يمارس الطفل حقه الطبيعي في ان يعيش حياة كريمة ويحيا في بيئة صحية وان يجلس على مقاعد الدراسة ويتعلم أصبح مثقلاً بهموم العمل والإستغلال.

Table of content: volume: issue: