Table of content

Al- Anbar Medical Journal

مجلة الأنبار الطبية

ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154
Publisher: University of Anbar
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Anbar Medical Journal (AMJ) is an international peer-reviewed journal published biannually by the College of Medicine, University of Anbar. The Journal provides a suitable media of communication for biomedical researchers all over the world. The Journal welcomes original articles, review articles, case reports, images in clinical practice and short communications in all fields relevant to medicine. The Journal is open access for both researchers and readers.

Loading...
Contact info

E-mail: anbarmedj@uoanbar.edu.iq
Phone: +9647711699289
Postal Address: P.O. Box 55, College of Medicine, Ramadi, Anbar, Iraq

Table of content: 2013 volume:11 issue:1

Article
Incidence of Birth Defects at Birth among Babies Delivered at Maternity and Children Teaching Hospital in Ramadi
نسبة انتشار التشوهات الخلقية في الأطفال حديثي الولادة المولودين في مستشفى النسائية والأطفال التعليمي في الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Birth defects are an important contributor to infant morbidity and mortality among all racial/ethnic groups, and the 3rd leading cause of infant mortality after cancer and accidents in developed countries Objective: To estimate the incidence of major and minor birth defects at birth and trying to identify some of possible associated factors. Methods: Between the 1st of February/2009 and the end of October/2009, 1494 newborns were enrolled in this study in Al- Ramadi Maternity and Children Teaching Hospital was examined for birth defects. Full information regarding the mother, newborn, and some socio-demographic factors were recorded after interview of the mother, and full examination was done by the investigator. Results: Forty-seven newborns (31.46/1000 total birth) had birth defects. The incidence of major anomalies was 16.73 /1000 total birth and minor 14.73/1000 total birth. Among total births, the most common system involved was genitourinary system (27.7%), followed by central nervous system (19.2%), musculoskeletal system (19.2%), oral anomalies (6.4%), skin (6.4%), and then the others. The incidence of birth defects was significantly higher in preterm infants, low birth weight infants, babies who were breech in utero, and in babies of mothers in both extreme age (below 20 and above 35 years), or had bleeding during pregnancy, urinary tract infection during pregnancy, and polyhydramnios or oligohydramnios. Conclusion: The incidence of birth defects is alarmingly high in Al- Ramadi city. The catastrophically successive wars imposed on Iraq undoubtedly have played some role in this problem. Attention should be made for defects at birth in genitourinary system, central nervous system and musculoskeletal system, however defects of cardiovascular system, and internal gastrointestinal tract may be evident sometime after birth خلفية البحث : تعتبر التشوهات الخلقية مساهما هاما في وفيات الرضع ومعدلات المراضة بين جميع الفئات العرقية / الإثنية، والسبب الرئيسي الثالث لوفيات الرضع بعد السرطان والحوادث في البلدان المتقدمة. الأهداف: حساب معدل التشوهات الخلقية الكبرى والصغرى عند الولادة ومحاولة تحديد بعض عوامل الخطورة التي من المحتمل أن يكون لها تأثير في حدوث التشوهات الخلقية عند الأطفال. طريقة العمل: خلال الفترة بين الأول من شباط لغاية الأول من تشرين الثاني، 1494 مولود تم فحصهم عند الولادة في مستشفى النسائية والأطفال التعليمي في الرمادي للكشف عن أي تشوهات خلقية. تم جمع المعلومات المتعلقة بالأم والطفل و بعض المعلومات الاجتماعية والسكانية عن طريق الشخص الأقرب للام، إما الفحص السريري الكامل للطفل المولود فقد تم بواسطة شخص واحد وهو الشخص الباحث. النتائج: من بين الأطفال الذين تم فحصهم، 47 طفل (31, 451000 ولادة) وجد لديهم تشوهات خلقية. كان معدل التشوهات الخلقية الكبرى هو 16,731000 ولادة والتشوهات الصغرى 14,721000 ولادة. كانت تشوهات الجهاز البولي التناسلي هي الأكثر وقوعا (27,7 %)، تليها تشوهات الجهاز العصبي والجهاز العضلي الهيكلي بنسبة (19,2 %) لكل منهما ، ثم تشوهات الفم والجلد بنسبة (6,4 %) لكل منهما، ثم تأتي بعدها التشوهات الأخرى بنسب اقل . ودلت الدراسة على وجود فرق إحصائي معتد بين التشوهات الخلقية وكل من: المواليد ذوو الأوزان القليلة ، الأطفال المولودين قبل الأوان ، الأطفال الذين كانت رؤوسهم إلى الأعلى خلال الحياة الجنينية، الأطفال المولودين للأمهات اللاتي عمرهن اقل من 20 عاما أو أكثر من 35 عاما ، حدوث النزيف الدموي للام خلال فترة الحمل، التهاب المجاري البولية في فترة الحمل وأخيرا زيادة أو نقصان السائل المشيمي لدى إلام. الاستنتاج :وجدت الدراسة أن معدل حدوث التشوهات الخلقية عالي في مدينة الرمادي وان الحروب الكارثية المتعاقبة التي فرضت على العراق بلا شك لها دور في هذه الزيادة. من تلك التشوهات الخلقية الممكن اكتشافها عند الولادة يجب أن يركز الاهتمام على تشوهات الجهاز البولي التناسلي وتشوهات الجهاز العصبي وتشوهات الجهاز العضلي الهيكلي. أما تشوهات الجهاز القلبي الوعائي وتشوهات القناة الهضمية الداخلية ربما تكتشف لاحقا.

Keywords

Birth defects --- Ramadi --- West of Iraq


Article
Effect of Tramadol on Ovine Ureteral Smooth Muscle Contractility: an in vitro Experimental Study
تأثير مادة الترامادول على حركة العضلات الملساء للحالب الضأني المعزول: دراسة مختبرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tramadol was recently suggested to be an effective and relatively safe pharmacological treatment for pain and hyperalgesia in urinary colic from calculosis. It can apparently represent a valid therapeutic approach to this medical problem, especially in cases where conventional therapy cannot be applied. However, up to our knowledge, the in vitro effect of tramadol on ureteral smooth muscle contractility has not been investigated. Objectives: The aim of this study is to investigate the effect of tramadol on the ovine spontaneous ureteral activity and attempt to determine its pharmacological basis. Methods: In vitro experiments were performed on ureteral ring preparations in an organ bath. Contractions per minute (frequency) were calculated. The effect of tramadol, was obtained on its own and in the presence of naloxone, chlorpheniramine, phenoxybenzamine, atropine, or diclofenac; while, the effects of histamine, phenylephrine and acetylcholine (ACh) were recorded on their own and in the presence of their respective antagonists. Results: Tramadol (50M) significantly enhanced the spontaneous rhythmic motility (1.21 ± 0.25 to 3.3 ± 0.54). Further, naloxone (2M), chlorpheniramine (M), atropine (M), or diclofenac (10M) failed to inhibit the excitatory effect of tramadol. However, phenoxybenzamine (1M) appreciably attenuated the excitatory effect of tramadol. Conclusions: Tramadol produces substantial excitatory-ureteral activity by a mechanism that is still to be clarified and apparently not dependent on activation of opioid receptors, H1-receptors, muscarinic-receptors, or prostanoid synthesis and partly dependent on aminergic mechanisms الخلفية: مادة الترامادول اقترحت مؤخرا لتكون جزءا فعالا والى حد ما امين من الادوية المستخدمة في علاج الام الكلى المصاحبة لوجود الحصى في الحالب. ان هذا المقترح قد يمثل نهج علاجي فعال لعلاج مثل هذه المشاكل الطبية وخاصة في الحالات التي لا يمكن فيها استخدام العلاجات التقليدية بسبب مضاعفاتها او الاعراض الجانبية الناتجة عن استخدامها. بيد انه, وحسب علمنا فان تأثير مادة الترامادول على العضلات الملساء للحالب المعزول لم يتم اختباره من قبل. الاهداف: إن الهدف من هذه الدراسة هو معرفة تأثير الترامادول على تردد القطع المفصولة من العضلة الملساء للحالب الضأني والمتقلصة تلقائيا, ومعرفة الاسس الدوائية لعمل هذه المادة. طرائق العمل: أُجريَت التجارب على عَضلةٍ مِن الحلقات الحالبية في حَمامٍ عضْوي، شوهد إن العضلة تَعْرض تقلصات مرحلية منسَقة. تم إحتساب التردد للإنقباضات للدقيقة الواحدة. اختبر تاثير الترامادول لوحده على الحالب ومن ثم بوجود كل من النالوكسون او الكلورْفينرْأمين او الفينوكسيبنزْأمين او الأتروبين او الدايكلوفِيناك كل على حدة. تم تسجيل تاثير كل من الهِيستامين والفينايلْفرين والأستيلْكولين كل على حدة وايضا بوجود مضاد المستقبلات الخاص بهم. النتائج: لوحظ ان الترامادول (50 مايكرومول) تسبب في زيادة حركة النسقْ التلقائية للحالب (من 1,21 ± 0,25 إلى 3,3 ± 0,54). رُغمَ أن النالوكسون (2 مايكرومول) أو الكلورْفينرْأمينْ (1 مايكرومول) أو الأتروبين (1 مايكرومول) أو الدايكلوفِيناك (10 مايكرومول) فَشِلوا في تثبيط زيادة حركة النسق التلقائية للحالب العائدة لتاثير الترامادول. بيد ان الفينوكسيبينزْأمين (1 مايكرومول) خفف بشكل ملحوظ فعالية الترامادول. الاستنتاجات:. الترمادول ادى إلى زيادة ملحوظة في حركة النَسقْ التِلقائية للحالب الضأني والتي لازالت تحتاج إلى توضيح. كما أن هذا التأثير على ما يبدو لايعتمد على تحفيز كل مِن مستَقبلاتْ المُؤفينَة أو المستَقبلاتْ المَسكارِينيَة أو حتى على عملية إنتاجْ البروستانويد ويبدو بانها تعتمد بشكل جزئي على الألية الامينية.


Article
Reproductive factors and risk of breast cancer
العوامل الانجابية وخطورة سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is the most common type of female cancer among Iraqi women. Some reproductive factors have been shown to be associated with an increase in breast cancer risk. There haven’t been any studies investigating the association between pregnancy outcome and breast cancer in Iraq. Objectives: The aim of this study was to examine the possible associations between some reproductive factors as age of menarche, age at first delivery, parity and pregnancy outcome (i.e normal full term birth, abortion, premature delivery or multiple births) and risk of maternal breast cancer in AL-Anbar Governorate, west of Iraq. Patients and methods: The study was conducted in the oncology clinic in AL-Ramadi General Hospital during the period from October 2011 to April 2012. The study consisted of 100 breast cancer cases confirmed on histopathology and 200 group- matched healthy controls. Bivariate analyses included odds ratio (OR); and 95% confidence interval (CI) for odds ratio were also performed. Results: results showed that earlier age at menarche <12 years, older age at first full term birth>30 years, and not having given birth were significantly associated with increased risk of breast cancer. With regards to birth outcome, full term birth was found to be associated with lower risk, the more the number of full term births, the more protection was found. Premature deliveries < 8 months of gestation was found to be significantly associated with nearly three times risk compared to those with full term deliveries (O.R.=2.98, CI=1.60-5.56, p= 0.002), while premature deliveries > 8 months was not associated with risk, so as the effects of stillbirth. History of more than one abortion was found to slightly increase the breast cancer risk (O.R=1.24,CI= 0.70-2.18, p= 0.57). Having twin or multiple births were found to be protective against breast cancer (O.R=0.32, CI=0.12-0.86, p=0.019). Conclusion: Risky reproductive factors for breast cancer included early age of menarche, late age at first full term birth, and nulliparity. More than one abortion seemed to slightly increase the risk, while on the other hand premature deliveries < 8 months significantly increased the risk of breast cancer. Pregnancy outcome in a form of full term birth, multiparty and twin births were protective against breast cancer خلفية: يعتبر سرطان الثدي من اورام الاناث الاكثر شيوعا بين النساء في العراق. وقد تبين ان هناك علاقة بين بعض العوامل الانجابية وخطر الاصابة بسرطان الثدي. لم يتم العثور على اية دراسة بخصوص العلاقة بين العوامل الانجابية وخطورة الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء في العراق. الهدف من الدراسة: هو اختبار العلاقة الممكنة بين عدد من العوامل الانجابية مثل " العمر عند اول حيض، العمر عند اول ولادة لحمل كامل الاشهر وعدد الولادات ونتاج الحمل ( ولادة طبيعية كاملة, إجهاض, ولادة مبكرة أو ولادة متعددة) " وخطر الاصابة بسرطان الثدي لدى النساء في محافظة الانبار الاساليب وطريقة العمل: اجريت الدراسة على مجموعات متطابقة من الحالات المصابة بسرطان الثدي والحالات القياسية المراجعات لمستشفى الرمادي التعليمي لغرض اختبار العلاقة بين عوامل الخطورة الانجابية واحتمالية الاصابة اللاحقة بسرطان الثدي. تتألف الدراسة من 100 مصابة بسرطان الثدي اعتمادا على الفحص النسيجي للورم و 200 حالة قياسية غير مصابة. تم استخدام التحليلات ثنائية المتغير ، نسبة الارجحية و95% فاصل الثقة لنسبة الارجحية لغرض اختبار تلك العلاقة. النتائج: اظهرت نتائج الدراسة ان بدء الحيض مبكرا عند عمر ا قل من 12 سنة ، ولادة اول طفل في عمر متأخر اكبر من 30 سنة و عدم الانجاب, مرتبط بشكل كبير بزيادة خطورة الاصابة بسرطان الثدي. وفيما يتعلق بنتاج الولادة ، وجدت الدراسة ان الولادة لحمل كامل الاشهر ترتبط بانخفاض احتمالية الاصابة، وبزيادة عدد الولادات كاملة الاشهر تزداد الحماية من الاصابة. ان وجود تاريخ سابق لولادات مبكرة أقل من 8 اشهر من الحمل ترتبط بشكل كبير بزيادة خطر الاصابة بما يقارب ثلاثة اضعاف مقارنة وجد انه يرتبط بزيادة طفيفة في خطر الاصابة، اما الولادات المتعددة فقد وجد انها تقلل من خطر الاصابة بالولادات كاملة الاشهر. في حين ان الولادات المبكرة عند 8 اشهر من الحمل او اكثر، وكذلك ولادة طفل ميت لا ترتبط بزيادة خطر الاصابة بسرطان الثدي ، بينما وجود تاريخ لإسقاطات سابقة ، وجد انه يرتبط بزيادة طفيفة في خطر الاصابة، اما الولادات المتعددة فقد وجد انها تقلل من خطر الاصابة. الاستنتاجات: خلصت الدراسة الى ان بدء الحيض بسن مبكرة ، ، الولادة الاولى الكاملة الاشهر للمرأة في عمر متأخر، عدم الانجاب, تاريخ سابق لأكثر من إسقاط عوامل تزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي ، وإن الولادة المبكرة لأقل من 8 اشهر من الحمل تزيد الخطورة بشكل معنوي. بينما وجد إن ولادة اول طفل في عمر مبكر، عدد ولادات اكثر، والولادات المتعددة تحمي من خطر الاصابة بسرطان الثدي


Article
The Effect of Kisspeptin on Male Rat Reproductive System
تأثير الـ KISSPEPTIN على الجهاز التناسلي الذكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Kisspeptin (KP), a peptide secreted by the hypothalamic neurons, is a critical regulator of reproduction and puberty but its role in the regulation of gonadal maturation in sexually immature males is elusive. Objectives: to investigate the effects of single dose of administration of KP on gonadotropins and testosterone release and maturation of immature rat male gonads. Materials & methods: Kisspeptin-10 was administered intraperitoneally at different dosage concentrations (50 and 12.5 nmol) to 45 days old prepubertal male rats, as single dose. Plasma LH, FSH and testosterone concentrations were measured. Spermatogenesis was histologically studied. Results: At the end of the treatments plasma LH increased significantly after 15 minutes, 6 hours and 24 hours. Testosterone concentration increased significantly after 15 minutes but decreased after 6 and 24 hours. Histologically, there was an evident degeneration of seminiferous tubules showing tubular necrosis, multinucleated giant cell formation, intratubular vacuolization, widened lumen and deshaped germ cells. Marked microscopic changes characterized by enlarged intratubular spaces, degenerative tissues filling tubular lumen and disrupted germ cells were noticeable. Conclusion: Pharmacological doses of kisspeptin-10 can cause induction of LH, FSH and testosterone and cause development of the spermatogonia but at high doses it causes testicular degeneration (dose dependent) in the prepubertal male rat الخلفية: kisspeptin, هو ببتايد يفرز من تحت المهاد, هو منظم مهم للتكاثر والبلوغ لكن دوره في تنظيم نضوج الاعضاء التناسلية الذكرية في الذكور الغير ناضجين جنسيا غير واضح. الاهداف: دراسة آثار جرعة واحدة من الkisspeptin على هرمون الجونادوتروبين: {(LH) و(FSH)} وهرمون تستوستيرون وعلى عملية نضوج الخصى في الجرذان قبل البلوغ. طريقة العمل: اعطي ال Kisspeptin-10 على جرعتين: (12.5 نانومول، 50 نانومول) intraperitonealy تحت الصفاق ك(جرعة واحدة) لجرذان قبل البلوغ اعمارهم 45 يوم. تم قياس LH, FSH و تستوستيرون. تمت دراسة عملية تكوين النطف نسيجيا. النتائج: بعد الانتهاء من المعالجة ازداد تركيز ال LH بشكل ملحوظ بعد 15 دقيقة و6 و24 ساعة. زاد هرمون التستسترون بشكل ملحوظ بعد 15 دقيقة لكنه قل بعد 6 و24 ساعة. نسيجيا, كان هناك تلف واضح في خلايا الخصية متمثلا بتنخر انبوبي, وتكوين خلايا عملاقة متعددة النوى, تجاويف بين الانابيب, وترتيب مشوه للخلايا الجرثومية. هناك تغييرات مجهرية ميزت بفراغات انبوبية كبيرة, انسجة تالفة تملأ التجاويف الانبوبية, وخلايا جرثومية مبعثرة كانت واضحة. الاستنتاجات: يمكن للجرعات الدوائية من Kisspeptin-10 ان تعمل تحفيزا لل LH, FSH والتستوستيرون وتسبب تطورا في خلايا الخصيتين ولكن الجرعات العالية يسبب تلفا (معتمدا على الجرعة) في خصى الجرذان الذكور قبل بلوغهم


Article
Advanced and conventional Molecular techniques in the diagnosis of Mycoplasma pneumoniae in patients with pneumoniae
تقنيات بيولوجية جزيئية متقدمة و تقليدية للكشف عن بكتريا المفطورات الرئوية في المرضى المصابين بالتهاب القناة التنفسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-M. pneumoniae is an important human pathogen that produces community-acquired respiratory tract infection. Diagnosis of M. pneumoniae infection is challenging and crucial for the timely initiation of the effective antibiotic therapy. Objective: This study has been undertaken to detect M. pneumoniae in respiratory samples (throat swabs, throat wash and sputum) in patients with respiratory tract infection qualitatively by conventional polymerase chain reaction (PCR). Also, more advanced one, real time PCR was used to determine mycoplasmal target gene qualitatively and quantitatively. Patients and methods: The study was performed on Seventy-five patients and thirty healthy subjects as control. Human genomic DNA was extracted and M. pneumoniae target gene (lipoprotein gene) was amplified using conventional PCR. Negative, positive controls and internal controls were involved in each experimental run. The amplified products were analyzed in 2% agarose gel and visualized using Red safe staining. In real time PCR, specific primer and probe mix depending on TaqMan® principle was used to detect P1 adhesion gene through FAM channel. A fluorogenic probe was included in the same reaction mixture which consists of a DNA probe labeled with a 5`-dye and a 3`-quencher. During PCR amplification. Data were analyzed using Smart-cycler software and M. pneumoniae DNA copy number was estimated from the cross point threshold relative to positive standard. Results: Thirty five patients (45.5%) were positive by PCR and Thirty two (42.6 %) were positive by Real-time PCR. The highest rate of infection by using two molecular methods was of less than 20 years of age. The quantity of M. pneumoniae DNA target gene in positive Real-time PCR was ranged between 10-2000copies/µl. Conclusion: The study concluded that both of molecular techniques conventional and real-time PCR are a rapid, reliable and ideal in diagnosis of M. pneumoniae using throat swabs, throat wash and sputum samples Background:-M. pneumoniae is an important human pathogen that produces community-acquired respiratory tract infection. Diagnosis of M. pneumoniae infection is challenging and crucial for the timely initiation of the effective antibiotic therapy. Objective: This study has been undertaken to detect M. pneumoniae in respiratory samples (throat swabs, throat wash and sputum) in patients with respiratory tract infection qualitatively by conventional polymerase chain reaction (PCR). Also, more advanced one, real time PCR was used to determine mycoplasmal target gene qualitatively and quantitatively. Patients and methods: The study was performed on Seventy-five patients and thirty healthy subjects as control. Human genomic DNA was extracted and M. pneumoniae target gene (lipoprotein gene) was amplified using conventional PCR. Negative, positive controls and internal controls were involved in each experimental run. The amplified products were analyzed in 2% agarose gel and visualized using Red safe staining. In real time PCR, specific primer and probe mix depending on TaqMan® principle was used to detect P1 adhesion gene through FAM channel. A fluorogenic probe was included in the same reaction mixture which consists of a DNA probe labeled with a 5`-dye and a 3`-quencher. During PCR amplification. Data were analyzed using Smart-cycler software and M. pneumoniae DNA copy number was estimated from the cross point threshold relative to positive standard. Results: Thirty five patients (45.5%) were positive by PCR and Thirty two (42.6 %) were positive by Real-time PCR. The highest rate of infection by using two molecular methods was of less than 20 years of age. The quantity of M. pneumoniae DNA target gene in positive Real-time PCR was ranged between 10-2000copies/µl. Conclusion: The study concluded that both of molecular techniques conventional and real-time PCR are a rapid, reliable and ideal in diagnosis of M. pneumoniae using throat swabs, throat wash and sputum samples


Article
Diclofenac-cefoxitin double-disk method is a novel tool for phenotypic detection of methicillin resistant Staphylococcus aureus: a preliminary report
استخدام طريقة القرص المزدوج Cefoxitin-Diclofenac كطريقة جديدة للكشف عن عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: the detection of methicillin resisatance is essential for both the institution of appropriate antimicrobial therapy and infection control measures. The development of largely divergent mecA genes by the new methicillin resistant Staphylococcus aureus (MRSA) made the present ‘gold-standard’ tests unable to determine whether they are MRSA or not. Therefore, there is an essential need to develop a new MRSA testing method. Aim of Study: to demonstrate diclofenac (Dc) to be a very strong inducer of low expression methicillin resistance in MRSA. Materials and Methods: standard disk diffusion method was performed for 26 Staphylococcus aureus isolates obtained from blood culture and wound swabs from patients admitted to Ramadi Teaching Hospital (from October, 2010 to March, 2011), against cefoxitin (FOX) 30µg disk, and MRSA screen test (Denka Seiken, Japan), as indicators to detect the presence of MRSA, and against selected β-lactam and non-β-lactam antimicrobial agents. Double disk tests (D-test) were performed to determine MLSB-inducible resistance mechanism and to assess the activity of Dc 50µg disk in approximation with selected antimicrobial agents. Results: Both in complete agreement, FOX disk diffusion test and MRSA screen test revealed that 19/26 (73.1%) of the isolates appeared as MRSA, and 7/26 (26.9%) as methicillin susceptible Staphylococcus aureus (MSSA). In MRSA isolates only, Dc produced a paradoxical antagonistic effect upon combination with β-lactam drugs only, and this effect appeared in all the 19 MRSA isolates; while with non-β-lactam drugs, it potentiated their antistaphylococcal activity including inducible-MLSB isolates. Conclusion: Dc is suggested to be a strong inducer of the expression of methicillin resistance. The use of Dc in detecting MRSA could be considered as a backup test with FOX to improve the accuracy of phenotypic detection of MRSA الخلفية: ان الكشف عن المقاومة ضد المثيسيلين يعد أساسي لكلا الحالتين, للحصول على معالجة صحيحة بالمضادات الحياتية ومن اجل إجراءات السيطرة على العدوى.إن تطور وظهور نوع جديد من ((mecA gene بواسطة عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين جعل الفحص الذهبي القياسي (PCR) غير قادر على التفريق بين العزلات المقاومة للمثيسيلين من غيرها, وعليه فان هناك حاجة ملحة لاستحداث طرق جديدة لهذا الغرض. الأهداف: تهدف الدراسة الحالية الى اظهار عقار diclofenacكمحفز قوي جدا لعزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين ذات المستوى الواطئ. طرائق العمل: اجري فحص التلازن الخاص ببكتريا المكورات الذهبية المقاومة للمثيسيلين وفحص المضادات الحيوية بطريقة انتشار الأقراص ضد 26 عزلة سريريه معزولة من زرع الدم والجروح الملتهبة من المرضى الراقدين في م. الرمادي التعليمي العام للفترة من تشرين اول2010 إلى اذار2011.استخدمت أقراص (cefoxitin) و MRSA screen test كمؤشر لاكتشاف المكورات العنقودية المضادة للمثيسيلين ،كما استخدم فحص الاقراص المزدوجة (D-test) لتحديد وجود مقاومةMLSB. كما اجري اختبار الأقراص المزدوجة أيضا بين المضادات الحيوية المختارة وبين diclofenac لمعرفة التداخل فيما بينها. النتائج: بينت الدراسة الحالية تطابق النتائج بين كلا الطريقتين((cefoxitin) و MRSA screen test) في الكشف عن المكورات العنقودية المضادة للمثيسيلين ,واظهرت ان من بين 26 عزلة لبكتريا المكورات الذهبية، هناك19عزلة (73.1%) هي من نوع المقاومة للمثيسيلين،كما تبين إن 7 عزلات (26.9%) هي من نوع الحساسة للمثيسيلين. كما اظهر (diclofenac) تأثيرا عكسيا(antagonistic) مع مشتقات البيتالاكتم حصرا في المكورات الذهبية المقاومة للمثيسيلين فقط.بينما اظهر (diclofenac) فعالية مضادة للمكورات الذهبية مع المضادات الحيوية الأخرى المختارة بما فيها Inducible MLSB. الاستنتاجات: تقترح الدراسة الحالية الاستفادة من عقار(diclofenac) كمحفز قوي لإظهار العزلات المقاومة ضد المثيسيلين,وان استعمال (diclofenac) في الكشف عن عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين يمكن ان يعد كفحص ساند بالاضافة الى السيفوكستين لتحسين الدقة في الكشف عن عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين.

Keywords

Diclofenac --- MRSA --- Methicillin resistance induction --- الخلفية: ان الكشف عن المقاومة ضد المثيسيلين يعد أساسي لكلا الحالتين --- للحصول على معالجة صحيحة بالمضادات الحياتية ومن اجل إجراءات السيطرة على العدوى.إن تطور وظهور نوع جديد من ((mecA gene بواسطة عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين جعل الفحص الذهبي القياسي (PCR) غير قادر على التفريق بين العزلات المقاومة للمثيسيلين من غيرها --- وعليه فان هناك حاجة ملحة لاستحداث طرق جديدة لهذا الغرض. الأهداف: تهدف الدراسة الحالية الى اظهار عقار diclofenacكمحفز قوي جدا لعزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين ذات المستوى الواطئ. طرائق العمل: اجري فحص التلازن الخاص ببكتريا المكورات الذهبية المقاومة للمثيسيلين وفحص المضادات الحيوية بطريقة انتشار الأقراص ضد 26 عزلة سريريه معزولة من زرع الدم والجروح الملتهبة من المرضى الراقدين في م. الرمادي التعليمي العام للفترة من تشرين اول2010 إلى اذار2011.استخدمت أقراص (cefoxitin) و MRSA screen test كمؤشر لاكتشاف المكورات العنقودية المضادة للمثيسيلين ،كما استخدم فحص الاقراص المزدوجة (D-test) لتحديد وجود مقاومةMLSB. كما اجري اختبار الأقراص المزدوجة أيضا بين المضادات الحيوية المختارة وبين diclofenac لمعرفة التداخل فيما بينها. النتائج: بينت الدراسة الحالية تطابق النتائج بين كلا الطريقتين((cefoxitin) و MRSA screen test) في الكشف عن المكورات العنقودية المضادة للمثيسيلين --- واظهرت ان من بين 26 عزلة لبكتريا المكورات الذهبية، هناك19عزلة (73.1%) هي من نوع المقاومة للمثيسيلين،كما تبين إن 7 عزلات (26.9%) هي من نوع الحساسة للمثيسيلين. كما اظهر (diclofenac) تأثيرا عكسيا(antagonistic) مع مشتقات البيتالاكتم حصرا في المكورات الذهبية المقاومة للمثيسيلين فقط.بينما اظهر (diclofenac) فعالية مضادة للمكورات الذهبية مع المضادات الحيوية الأخرى المختارة بما فيها Inducible MLSB. الاستنتاجات: تقترح الدراسة الحالية الاستفادة من عقار(diclofenac) كمحفز قوي لإظهار العزلات المقاومة ضد المثيسيلين --- وان استعمال (diclofenac) في الكشف عن عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين يمكن ان يعد كفحص ساند بالاضافة الى السيفوكستين لتحسين الدقة في الكشف عن عزلات المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين.


Article
Association Between Body Mass Index and Blood Pressure In Healthy Adults At Al-Ramadi City
العلاقة بين معدل كتلة الجسم وضغط الدم بين الاصحاء في مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To determine the association between body mass index and blood pressure among apparently healthy adults at Al-Ramadi City west of Iraq. Methods: A Hospital-based cross sectional study of 250 apparently healthy adults was conducted during the period from the 1st of February to the 1st of October 2009 at the consultation Unit of Al-Ramadi Teaching Hospital. Tools of this study included self-administrated questionnaire, general physical examination, anthropometric and blood pressure measurement. Data were analyzed by using the statistical package for social science (SPSS program version -14). A p<0.05 was considered statistically significant. Results: A highly statistically significant association between body mass index (BMI) and increasing blood pressure (BP) was observed. Conclusion: Obesity and overweight are among the several risk factors for the development of hypertension. Findings of this study support the recommendation of life style modification and weight reduction for obese or overweight subjects الاهـداف : لبيان العلاقة بين معدل كتـلة الجـسم وضغط الدم بين الاصحاء البالغين في مدينة الرمادي - غـرب العراق الطريـقـة: تم اجراء البحث على عينة من الاشخاص البالغين والاصحاء في الفـترة الممتدة ما بين الاول من شباط 2009 الى الاول من تشرين الاول من نفس العام في العيادة الاستشارية في المستشفى التعليمي في مدينة الرمادي . شمل انموذج الاستبيان التاريخ السريري للمريض والتاريخ العائلي والفحص السريري الذي يتضمن قياس الطول والوزن وقياس ضغط الدم . تم تحليل النتائج باستخدام البرنامج الاحصائي SPSS النتائج : تشير النتائج الى وجود علاقة سببية بين ارتفاع ضغط الدم ومعدل كتـلة الجسم الخاتمة : زيادة الوزن والسمنة تعتبر من بين عوامل الخطورة التي تؤدي الى ارتفاع ضغط الدم وتدعم هذه النتائج الافكار التي توصي بتغيير نمط الحياة وتقليل الوزن لمنع حدوث هذا المرض

Keywords


Article
Non-Hodgkin's Lymphoma: a Preliminary Morphometric Study
اللمفومة اللاهوجكنية : دراسة تمهيدية بقياس الأشكال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Assessment of nuclear morphology is crucial for the diagnosis of non-Hodgkin's lymphoma. However, it is often hampered by subjectivity and inter-obsever variation. Objectives: This work is aimed at studying the usefulness of nuclear morphometry as an objective approach to the diagnosis of non-Hodgkin's lymphoma. Material and Methods: Hematoxylin-Eosin stained sections from twenty-eight cases of non-Hodgkin's lymphoma was evaluated for nuclear size, area and perimeter by semi-automated image analysis system. Results: The parameters related to nuclear morphology (nuclear size, area, & perimeter) of neoplastic lymphocytes were significantly higher in large cell lymphoma as compared to small cell, intermediate cell & Burkitt's lymphoma but, not for mixed cell lymphoma. This finding was further substantiated when calculating the overlap index. Conclusion: This study supports the assumption that nuclear morphometry offers a more objective and reproducible diagnostic method for subcategorizing lymphoid tumors than is currently possible by conventional histopathological techniques هذه الدراسة تدعم الإدعاء بان قياس أشكال النواة يمثل طريقة أكثر موضوعية وقابلة للتكرار لتشخيص وتصنيف الأورام اللمفاوية بالمقارنة مع الطرق التقليدية. الخلفية والأهداف: إن تقييم مورفولوجيا النواة أمر حاسم لتشخيص الأورام اللمفاوية اللاهوجكنية لكن غالبا ما تعوقه اللاموضوعية والاختلاف بين الفاحصين. يهدف هذا البحث إلى دراسة فائدة قياس أشكال الأنوية كنهج موضوعي لتشخيص الأورام اللمفاوية اللاهوجكنية. المواد وطريقة العمل: قيمت شرائح نسيجية مصبغة بالهيماتوكسلين والأيوزين لثماني وعشرين حالة ورم لمفاوي لاهوجكني وتم قياس حجم ومساحة ومحيط الأنوية باستخدام نظام تحليل الصور شبه آلي. النتائج: وجد بأن المعلمات المتعلقة بمورفولوجيا النواة (الحجم والمساحة والمحيط) للخلايا اللمفاوية الورمية أكبر في اللمفومة كبيرة الخلية بالمقارنة مع اللمفومة ذات الخلايا الصغيرة أو المتوسطة ولمفومة بيركت بفارق معتد إحصائيا لكن الفارق لم يكن ذو أهمية عند المقارنة مع لمفومة الخلايا المختلطة ، وتم أثبات هذه النتيجة عند حساب مؤشر التداخل

Keywords

Lymphoma --- Non-Hodgkin --- Morphometry


Article
Beginning Steps in Construction of a Plasmid Free from Antibiotic Resistant Genes for DNA Vaccine
الخطوات الاولية في بناء البلازميدات الخالية من جينات المقاومة للمضادات الحياتية للقاح الحمض النووي الرايبوزي

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: Bacterial cell cultures containing antibiotic resistant genes represent a problem of growing concern. Spreading of bacterial genes encoding antibiotics resistance provides an environmental hazard, which is worsened by the release of antibiotics from the fermentation facility as well. This study has been undertaken to construct ,a new plasmid free from antibiotics to be used for DNA vaccine in the next future. Subject and Methods: DNA vaccine has initiated a new era of vaccine research. Restriction enzyme and T4 DNA ligation from NEB were used for Restriction/Ligation of DNA and two PCR methods were used in this study long and short PCR. All plasmid and PCR products were analysed on 1% agarose gel. Results: A plasmid free from antibiotic resistant genes was constructed from pBR322 by delete the bla gene by long PCR and tetr gene was deleted by direct repeat homologous recombination the final constructed plasmid is confirmed by gel electrophoresis in compare with two control, origin pBR322 and pBR322-∆amp in addition to specific lambda DNA marker. Conclusion: It is concluded that the vector used as DNA vaccine which be free from antibiotic can play the same role as those contain antibiotic and eventually prevent horizontal separation of antibiotic resistant gene أن وجود الجينات المقاومة للمضادات الحيوية في الخلايا البكتيرية تعتبر من المشاكل المثيرة للاهتمام. حيث ان انتشار هذه الجينات في المحيط البيئي يؤدي الى نشر المقاومة للمضادات الحيوية لذلك كان من الضروري الاهتمام بموضوع تقليل استخدام الجينات المقاومة للمضادات الحيوية في مجال الهندسة الوراثية والتقانة الاحيائية. لقد قمنا في هذه الدراسة ببناء الاسس الضرورية لإنتاج بلازميد لا يحتوي على اي جين مقاوم لأي مضاد حيوي. استندت الدراسة في مجال بحثها على بلازميد ال pBR 322 الحاوي علي جينين مقاومين احدهما مسوؤل عن مقاومة التتراسايكلين والاخر مسؤول عن مقاومة البنسلين. لقد تم بنجاح ازالة الجينين من البلازميد وتشكيل بلازميد جديد لا يحتوي على اي جين مقاوم


Article
Maxillary Arch Dimensions in an Iraqi Population Sample
ابعاد فك الاسنان العلوي لعينه من سكان العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To determine the maxillary arch dimensions in an Iraqi (Salah Aldin city) sample aged (17-27) years with CL I(class one) normal occlusion and show the sex difference in this sample and compare these values of this group (males and females) combined with other studies in middle eastern population sample( Saudi and Egyptian population sample). Materials and Methods: The observation concerning maxillary arch dimensions were taken from 80 study models (40males and 40 females) the measurement distances from canine to canine (C-C), molar to molar (M-M), molar to canine (M-C) and molar to incisor (M-I) according to Mack criteria . The measurements were made by means of vernier calipers with sharpened points to the nearest 0.05mm. Statistical analysis of the collected data was performed; the t .test was used when two groups were compared. level of significance was chosen (p<0.05,p<0.01 , p<0,001). Results: The greater mean values of inter cusp distances from canine to canine, molar to molar , molar to canine and molar to incisor were significantly higher in Iraqi males than Iraqi females , and this result is similar to result of sex difference in Saudi and Egyptian samples . While the comparison of the results of Iraqi and Saudi sample reveals no significant difference for Iraqi sample (both males and females )than for the Saudi sample (both males and females ) in all measurements except (C-C) distance which shows significant difference . While higher statistically significant differences in (C-C), (M-M) distances for Egyptian sample than Iraqi sample while (M-I) difference is greater in Iraqi sample than Egyptian sample. Conclusion: The Iraqi maxillary arch dimension was greater in males than in females.There is a similarity between the Iraqi and Saudi maxillary arch dimensions, except a very little difference in (C-C) distance. The Egyptian maxillary arch dimensions (African group)was greater than that of the Iraqi sample (Asian group ) except in (M-C) distance which has no difference ,while (M-I) distance the difference is greater in Iraqi sample than Egyptian sample الهدف :من الدراسة هو مقارنة ابعاد الفك العلوي في عينه من سكان العراق (محافظة صلاح الدين ) ذكور واناث تتراوح اعمارهم من (17-27) سنه ومن ذوي الاطباق الطبيعي من الصنف الاول ومقارنة نتائج هذه العينات ككل (ذكور واناث) مع دراسات لعينات من سكان السعودية ومصر . طريقة العمل : المشاهدات المتعلقة بأبعاد الفك العلوي اخذت من 80 عينه من القوالب السنيه (40 ذكور و40 اناث) .المسافة المقاسة من الناب الى الناب ,الرحى الى الرحى , الرحى الى الناب والرحى الى السن القاطع .القياسات اجريت بواسطة مقياس ابعاد(فيرنيا) دقيق الى حد 0,05 ملم . التحليلات الاحصائية للعينات اجريت حسب المقياس الاحصائي t-test للمقارنة بين المجموعات . النتائج : اعلى معدل قيمه للمسافة من الناب الى الناب ,الرحى الى الرحى ,الرحى الى الناب والرحى الى السن القاطع الامامي وجدت عالية وبصوره ملحوظه للذكور العراقيين مقارنة بالإناث العراقيات وهذا مشابه لنتائج الفرق بين الذكور والاناث في العينات السعودية والمصرية. مقارنة النتائج للعينات العراقية والسعودية اظهرت انه ليس هناك فرق ملحوظ بأبعاد الفك العلوي لكلا الجنسين الذكور والاناث العراقيين والسعوديين في كل الابعاد ماعدا المسافة بين الناب الى الناب والتي اظهرت فرق ملحوظ. بينما وجد فرق عالي ملحوظ للأبعاد الناب الى الناب ,الرحى الى الرحى للعينات المصرية قياسا بالعينات العراقية ,والمسافة بين الرحى الى السن القاطع الامامي هي اعلى في العينات العراقية مقارنة مع العينات المصرية. الاستنتاجات : ابعاد الفك العلوي في العينات العراقية كانت اكبر في الذكور منها في الاناث .وهناك تشابه بين ابعاد الفك العلوي في العينات السعودية والعراقية ماعدا فرق قليل للمسافة من الناب الى الناب . ابعاد الفك العلوي في العينات المصرية (المجموعة الافريقية) كانت اكبر من العينات العراقية (المجموعة الاسيوية) ما عدا في المسافة من الرحى الى الناب والتي لا توجد فيها فرق .بينما المسافة من الرحى الى القاطع كانت اكبر في العينات العراقية مقارنة مع العينات المصرية


Article
The Value of Isolated Nipple Discharge a Retrospective Analysis of 46 Cases
قيمة نضح الحلمة المنفرد/دراسة تحليلية تراجعية ل 46 حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nipple discharge is one of presenting symptoms of breast disease. It accounts 6-10% from the total presenting diseases of the breast. It's horrible to the patient and dilemma to the surgeon if presenting alone. Aim: To evaluate the significance of isolated nipple discharge. Patients and methods: The data of 46 patients with isolated nipple discharge in medical city and Al-Jamiaa private hospital in Baghdad from 1995-2005. All assessed triply to exclude those with other breast finding other than discharge.Thier discharges were examined macro- and microscopically. All patients subjected to radical sub-areolar microduchectomy (Hadfield), and the histopathological results of specimens were reviewed. Results: Macroscopically nipple discharge either bloody 21 cases or non-bloody 25 cases. Microscopically; 26 cases were RBCs+ ve, one of them reported as invasive ductal carcinoma, ductal papilloma was the most prevalent underlying lesion. The remaining RBCs-ve cases 20 there were 4 malignant cases, 2 cases ductal carcinoma insitu, 1 case lobular carcinoma insitu and 1 case invasive ductal carcinoma. Ductal papilloma was also the most prevalent underlying lesion. Conclusion: Nipple discharge is an important sign of underlying breast disease whether bloody or not. Not all non-bloody discharges are RBC free. In the absence of the organic lesion in the breast it is important to analyze the discharge cytological المختصر: نضح الحلمة واحد من اعراض امراض الثدي .يشكل 6-10% من مجموع الحالات التى ترد الى عيادات تشخيص امراض الثدى. وهو مفزع بالنسبة للمريضة وفى نفس الوقت يشكل معضلة للطبيب الجراح خاصة ادا كان مفردا اي بدون اعراض اخرى. الهدف: لتقييم اهمية نضح الحلمة المنفرد. المرضى والطريقة: تمت دراسة تراجعية ل 46 حالة نضح حلمي منفرد في مستشفى مدينة الطب ومستشفى الجامعة الأهلي في بغداد للفترة من 1995-2005. جميعهم قيموا ثلاثيا لاستثناء اي حالة فيها اعراض في الثدي بالإضافة لنضح الحلمة. المادة الناضحة فحصت بالعين المجردة وبالمجهر. وجميع الحالات اجريت لها عملية استئصال جدري من تحت الحلمة لقنيوات الحليب(عملية هادفيلد) واجري الفحص النسيجي لجميع العينات. النتائج: بالعين المجردة كان هناك 21 حالة نضح دموي و25 حالة نضح غير دموي. ومجهريا 26 حالة نضح نتيجتها ايجابية بالنسبة لكريات الدم الحمراء حيث اظهرت نتيجة الفحص النسيجي لها حالة خبيثة واحدة(سرطان القنوات الاجتياحي) والبقية حميدة شكل الورم الحليمي القنواتي النسبة الاكبر. اما بقية ال 20 حالة ذات النتيجة السلبية بالنسبة لكريات الدم الحمراء فكانت نتائج تحليلها النسيجى 4 حالات خبيثة مقسمة كحالتين سرطان قنوات موضعي وحالة واحدة سرطان فصيصي موضعي و حالة واحدة سرطان القنوات الاجتياحي. وبقية ال 16 حالة هي اورام حميدة يشكل الورم الحليمي القنواتي النسبة الاكبر. الاستنتاج: نضح الحلمة علامة مهمة لأمراض الثدي سواء كان دمويا او لا. وليس كل نضح غير دموي بالعين المجردة فانه لا يحوي كريات دم حمراء فقد تكون مجهرية. و بغياب اي مرض او عارض عضوي في الثدي فان تحاليل النضح خلويا يعد الخطوة الاهم على طريق التشخيص


Article
Pelviureteric Junction Obstruction in Partial Duplex System Involving Both Moieties: A Case Report

Loading...
Loading...
Abstract

The most common congenital abnormality of the urinary tract is a duplex kidney. Pelviureteric junction obstruction (PUJO) is a rare association that can affect the lower moiety of incomplete duplex kidneys. We report a case of PUJO of both upper and lower moiety in a partial duplex kidney. We describe the imaging appearances of this rare association and the operative procedure we used to reconstruct this rare anomaly

Keywords

Table of content: volume:11 issue:1