Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2013 volume:4 issue:1

Article
The Periodontal Health Status Among Patients Attending the Periodontal Department, School of Dentistry , Facualty of Medical Science, Sulaimani University,Kurdistan Region ,Iraq

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In our studys the sample included 672 patient (348 male and 324 female patients),who were attended the department of periodontics, school of dentistry University of Sulaimani during one academic year (2008-2009).The sample was divided into subgroups according to age and sex. Aim: The aim of this study was to determine the number of patients and their chief complaints, type of periodontal diseases, and to determine the number of patients from outside and inside sulaimani city. Methods: The clinical examination was recorded, including methods of detection of bacterial plaque , according to the plaque index ( PL1) Sliness and Loe1964 ; gingival index ( G1) according to Loe and Sliness1963;attachment loss (CAL); probing pocket depth (PPD). Results: The questionnaires include general information such as, patients name; sex and age; address, visit to dentist (regular visit, irregular visit) ; chief complaints (routine checking; scaling & polishing; pain; bleeding; pre-prosthetic scaling and polishing; gingival swelling; teeth hypersensitivity; halitosis ; esthetic). There was significant relationship between: age groups and sex; patient age group and chief complain; male patients with plaque induced gingivitis and male patients with chronic periodonities; male age groups and visiting the dentist; female patients lived inside Sulaimani city and female patients lived outside Sulaimani; age groups of total patients [male and female] and visiting the dentist. In addition, there was high significant relationship between age groups and patients chief complaints; age groups of male patients and type of periodontal disease; between female age groups and type of periodontal disease. Conclusion: Otherwise no statistically significant differences between male and female patients; the address of male patient (inside and outside Sulimani),and patients with plaque induced gingivitis and female patients with chronic periodontitis were found.


Article
The Benefit of Semen Cryostorage on Certain Sperm Function Parameters Following in Vitro Activation

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Under different circumstances, adequate production of the semen specimen followed by preparation for intrauterine insemination (IUI) is of utmost importance at many centers. Cryostorage for 24 - 48 hours, could solve the problem of semen to the performance of IUI. It is also advantageous if the male partner has difficulty in producing a semen sample or not available at the time of IUI and reducing psychological pressure on the day of his partner's aiming for repeating insemination after 24 hr. Aim: The objective of this study was to investigate the beneficial effect of semen cryostored at 5 degrees centigrade (5°C) for 24 hr by modifying Tris Solution (MTS) mixed with 30% egg yolk (EY) on maintaining the functional and fecundity sperm parameters of patient`s semen. Materials & Methods: Thirty eight infertile patient`s semen samples (who was visiting the High Institute of Infertility Diagnosis & Assisted Reproductive Technology (ART) for three weeks) were involved in this study. Semen analysis was done for all samples as recommended by (WHO Laboratory Manual for the examination of human semen and sperm–cervical mucus interaction 1999). The patient`s semen samples were divided into two groups; both groups were activated in vitro with FertiCultTM medium using the simple layer method (SLM) for 30 min; a second group treated with (MTS) mixed with 30% (EY) and cryostorage for 24 hr after activation. Results: The results showed a highly significant (P<0.001) improved of all the certain sperm function parameters of group 2 (cryostorage group) compared with group 1. It showed also improvement of all parameters of infertile men semen. There was a highly significant (P<0.001) increase in the percentage of grade A and grade B active sperm motility in group 2 compared with group 1. Conclusions: It is concluded that the use of (MTS) with 30% (EY) maintains adequate sperm viability and fecundity after 24 hr of cryostorage, and it was extremely recommended for patients requiring intrauterine insemination (IUI) in different circumstances. الخلفية العلمية: في مختلف الظروف يكون حجم عينة السائل المنوي الماخوذة من المرضى كافية لغرض اجراء عملية التلقيح الاصطناعي هو العامل الاهم في جميع مراكز التلقيح الاصطناعي. خزن السائل المنوي بالتبريد لمدة 24-48 ساعة ممكن ان يساعد ويحسن من عملية التلقيح الاصطناعي ايضا له فائدة بالنسبة للازواج الذين يواجهون صعوبات في اعطاء عينة السائل المنوي او يكونون غير متواجدين وقت اجراء عملية التلقيح الاصطناعي كما انه يخفف من الضغظ النفسي للازواج الذين يحاولون اعادة عملية التلقيح الاصطناعي بعد مرور 24 ساعة على العملية الاولى. الهدف: تهدف هذه الدراسة الى التعرف على التاثير النافع والمفيد لوسط ترس المحور المضاف له مح البيض بنسبة (30%) على معالم النطف الوظيفية بعد خزن السائل المنوي قبل التنشيط وبعد اجراء عملية التنشيط عليه باستخدام المحلول اعلاه بدرجة حرارة 5°C لمدة 24 ساعة ومقارنة هذا التاثير المفيد لهذا المحلول على السائل المنوي قبل التنشيط وبعد التنشيط. المواد وطرق العمل: تم دراسة ثمانية وثلاثون من عينات المرضى الذين يعانون من حالة العقم. تم اجراء تحليل للسائل المنوي استنادا الى منظمة الصحة العالمية .(WHO 1999) تم معاملة عينات المرضى قبل التنشيط وبعد التنشيط بوسط ترس المحور المضاف له مح البيض بنسبة (30%) وتم خزن العينات بدرجة حرارة 5°C لمدة 24 ساعة بالتبريد. النتائج: اظهرت النتائج فرق معنوي (P<0.001) عالي في تحسن معالم النطف الوظيفية في عينات السائل المنوي قبل التنشيط وبعد التنشيط بعد خزنها باستخدام محلول الترس المضاف له مح البيض في التبريد لمدة 24 ساعة كما اظهرت النتائج ايضا وجود فرق معنوي عالي(P<0.001) عند مقارنة النتائج باستخدام وسط ترس مع مح البيض ونتائج التنشيط باستخدام وسط FertiCultTM . الاستنتاج: يستنتج من هذه الدراسة ان محلول الترس المضاف له مح البيض بنسبة (30%) اظهر تحس واضح في معالم النطف الوظيفية بعد خزن السائل المنوي بالتبريد لمدة 24 ساعة لذلك توصي هذه الدراسة باستخدام عينات السائل المنوي المحضرة بهذه الطريقة في عمليات التلقيح الاصطناعي.


Article
Effects of N-Acetyl Cysteine and/or Selenium on Methionine-Induced Ovary and Uterus Histological Damage and Oxidative Stress in Rats

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Methionine supplementation is considered as one of the main factors inducing hyperhomocysteinemia, which is thought to stimulate inflammation and increase the risk of vascular diseases. Aim of study: The purpose of the present study was to determine the effects of selenium, N-acetyl cystein and their combination on certain biochemical parameters and histological structure of ovary and uterus. Materials and Methods: Four groups (n=6) of female rats were randomly assigned to receive a diet supplement containing (17gm/kg body weight) methionine, while the control group n=6 for each group) were fed standard diet. In group 2, (1gm/kg body weight) N-acetyl cysteine were fed with the methionine diet, while in group 3, (5ppm) selenium was added to the water. The combinations of all treatments (Methionine, N-acetyl cysteine and selenium) were used in group four. After 5 weeks, all rats were dissected for biochemical tests including determination of reduced glutathione (GSH) and thiobarbituric acid reactive substance (TBARS) in sera, also histological evaluation performed in histological paraffin sections of ovary and uterus. Results: The data revealed a significant (P<0.01) elevation of TBARS and significant reduction in GSH in methionine treated rats. The histological sections showed reduced of ovarian follicles associated with infiltration of mononuclear inflammatory cells in myometrium of uterus. Significant restoring of TBARS and reduced GSH levels were produced by all NAC, selenium and combination treatments, except for selenium which failed to decrease TBARS significantly. The developmental stages of ovarian follicles similar to control rats were seen in combination group. Conclusion: This finding explains the oxidative and toxic actions of methionine, and the antioxidant activity of NAC and selenium, also it explains the synergistic therapeutic effects of NAC and selenium combination.


Article
Polymerase Chain Reaction for Detection and Genotyping of Molluscum Contagiosum Virus in Diyala Province

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Molluscum contagiosum virus (MCV): is a viral skin infection which may infect themucous membrane and skinoccasionally, It is caused by Molluscipox virus from family Poxviridae. Molluscum contagiosumvirus (MCV) was first described and later assigned its name by Bateman in the beginning of the nineteenth century. Aim: This study was done to confirm the clinical diagnosis of MCV by laboratory test through using PCR assay andto know the predominate type of MCV that found in Diyala Province. Patients, and methods:The present study was conducted for the period from1 November 2011 to 30 April of 2012 in outpatient clinic of Baquba Teaching Hospital in Baquba city. The study aimed to confirm the clinical diagnosis of MCV by laboratory test through using PCR assay and to know the domain subtype of MCV that found in Diyala province Sixty (60) patients were diagnosed with clinical lesions of MCV on different areas of the body, their age ranged from(1-80 years) including 40(66.7%) males and 20(33.3%) females, and the lesion samples were taken and examined by PCR Results: After testing by PCR, 51(85%) of patients gave positive results for MCV,30(58.8%) patients gave positive results for MCV type 1( 26.7%) and 2 (73.3). The results showed 23(45.1%) with age group (31-40 years), included 36(70.6%) were males and 15(29.4%) females, no significant difference showed between the MCV infection and either the sex or age . The results revealed that MCV type 2 was more prevalent 22(73%) compared with MCV type 1(26.7) ,most of type 2 (73.3) infected males 14(46.5%) , and found in age group (31-40 years),while the MCV type 1 was equally affecting males and females , consisted of (100%) in age ( ≤10 years) ,with significant difference recorded between the types and age, but no significant difference between the types and the sex. Conclusions: 85%of examined patients with MC showed postive PCR results for MCV prevalence of MCV type 1 with high in children of age group (≤10) .MCV type 2 was predominately seen in (31-40) patient age group. أجريت الدراسة الحالية للفترةمن1/تشرين الأول /2011ولغاية30/نيسان /2012في العيادة الاستشارية لمستشفى بعقوبة التعليمي. هدفت الدراسة المقارنة بين التشخيص ألسريري وسوء التشخيص ألمختبري باستعمال تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل polymerase chain reaction وكذلك تحديد الأنواع السائدة في الإصابة. تم تشخيص الإصابة من (60) مريض بفيروس الملساء المعدية من مناطق مختلفة من الجسم, تراوحت أعمار المرضى (1-18سنة) تضمنت 40((%60مريض من الذكور و20 (%33.3) من الإناث.وبعد إجراء فحص تفاعل البلمرة المتسلسل وجد ان51 85%) ) من عينات المرضى أعطت نتيجة موجبة لفيروس الملساء المعدية 30(58.8)من عينات المرضى أعطت نتيجة موجبة لأنواع ا لفيروس .1,2 بينت النتائج بان أعلى نسبة إصابة 23((45.1%كانت من الفئة العمرية (40-31سنة) تضمنت 36(70.6%)في الذكور و 15(29.4%)في الإناث ولا يوجد فرق إحصائي معنوي بين الإصابة بالفيروس بالمقارنة مع كل من الجنس والعمر. بينت دراسة بان النوع الثاني هو الأكثر انتشار بنسبة 22(73.3%) مقارنة مع النوع الأول 8(26.7%)و اغلب إصابات النوع الثاني من الفيروس اذا كانت من الذكور بنسبة 14(46.7%) وفي المجموعة العمرية (40-31سنة) ليصل الى نسبة 14(46.5%)وبينما النوع الاول للفيروس نسبة الإصابة شملت ((100% بين المجموعة العمرية اقل من 10سنوات,وقد سجلت الإصابة فرق إحصائي معنوي بين أنواع الفيروس والجنس.


Article
Treatment of Oligozoospermic Patients with a Formulation of Plant Origin (Speman)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Assessment of sperm concentration as a component of semen analysis is one of the most important steps in the evaluation of male in infertile couples so that Oligozoospermia is a decrease in the numbers & density of spermatozoa produced by testes (˂ 20 mill/ml). Speman is formulation of plant origin with no side effects and has been tried for oligozoospermia, asthenozoospermia, enlarged prostate and azoospermia Objective: To assess the effect of speman on 1-Pituitary –gonadal hormones 2-On the certain sperm parameters Patient and Methods: A prospective study was conducted on forty oligozoospermic patients attended the High Institute of Infertility Diagnosis and Assisted Reproductive Technologies/Al-Nahrain University for period between first September 2011 to September 2012 , the mean age 35 years and with duration of infertility ranged between 1.5—12 years. The patients were considered oligozoospermic if the sperm concentration was less than 20 million/ml according to WHO 1999 criteria . Speman drug was administered at a dose of 2 tablets, three time daily for three months. Semen analysis , particularly certain sperm parameter( sperm density , motility and morphology) and Hormonal assay of serum levels of testosterone , Follicles stimulating and Luteinizing hormones was conducted before and after treatment . Results: The results showed there was a highly significant (p˂0.001) which increase in the means of sperm density (19.90 millionml) it was observed after 3months of Speman treatment. Regarding the sperm motility particularly grade-A was showed a significant(˂0.05) improvement (31.87%) after treatment, and grade-A+B were improved ( 50.27%) after treatment. The morphology of sperm was significantly (˂0.05) reduced (31.50% )after treatment . The mean serum level of testosterone and Luteinizing hormone were showed a significant (˂0.05) increased (6.24 ngml) and ( 3.98μIU/ml) after treatment respectively. Regarding its effect on follicle stimulating hormone were about 22.5% of cases shows high serum level of FSH so that the speman , significantly (˂0.05) reduced follicle stimulating hormone (5.69 μIU/ml) after treatment i.e. decreasing serum level by negative feedback mechanism on hypo-thalamic-pituitary-testicular axis due to increase serum level of LH which in turn lead to increase testosterone that causes decreased serum level of FSH. Conclusion: speman may improve the sperm density , motility and morphology due to improvement of testicular function and male accessory genital gland by influencing of testosterone hormone which caused the serum level of FSH to be normal through feedback mechansim and increasing serum level of LH. الخلفية العلميه:يعد تقييم تركيز النطف من اهم متغيرات تحليل السائل المنوي واحد اهم الخطوات في تقييم الازواج الذكور الذين يعانون من العقم .ومن هنا , مرض قلة النطف مهم من الناحية السريرية والذي يعني علميا قلة في عدد وتركيز النطف المنتجه من الخصيتين (اقل من 20 مليون /ملليتر) .علما ان الطب التقليدي القديم هو نظام طبي قديم يعتمد على الاعشاب ومستخلصاتها ويعد السبيمان احدها و ذي الاصل النباتي الذي لايؤدي استخدامه الى اعراض جانبية وهناك محاولات لاستخدامه في علاج قلة و وهن النطف وكذلك في علاج تضخم البروستات ومشاكل الجهاز التناسلي الذكري . الهدف: لتقييم تأثير وفعالية السبيمان ذي الاصل النباتي على الهرمون المفروزة من الغدة النخامية - الخصيتين و تأثيره على تركيز النطف للمرضى قليل النطف . المواد وطرق العمل: دراسة مستقبلية في استخدام عقار السبيمان ذي الاصل النباتي المتعدد في علاج 40 مريض عراقي يعاني من العقم بسب قلة النطف في المعهد العالي لتشخيص العقم والتقنيات المساعدة على الانجاب / جامعة النهرين ولفترة من ايلول 2011 الى ايلول 2012 ومعدل اعمارهم 35 سنة و مدة العقم بين 1,5 سنة الى 12 سنة علما ان كل مريض يعد قليل النطف اذا كان عدد النطف اقل من 20 مليون/ مليتر وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية (1999) حيث يعطى عقار السبيمان بجرعة 2 حبة 3 مرات في اليوم لمدة ثلاثة اشهر ومن ثم متابعتهم من خلال تحليل السائل المنوي قبل وبعد العلاج اذ تم تقييم كثافة , وحركة وشكلياء النطف و تحديد مستوى هرمون (testosterone) التستوستيرون و (LH) الويتي وهورمن المحفز للجريبة (FSH ) قبل وبعد العلاج. النتائج : أظهرت النتائج هناك زيادة مهمة وملحوظة في معدل كثافة النطف والتي هي 2,69 ± 19,90 مليون / مليتر بعد العلاج مقارنة بمعدل كثافة النطف قبل العلاج والتي هي 84 ,0 ± 7,13 مليون / ملليتر حيثٍ تعتبر القيمة ذات اهمية عندما تكون (P˂0.05), وفيما يخص حركه النطف وخصوصا الدرجة – A لوحظ تحسن مهم من 2,47 ±19,87 ٪ قبل العلاج حيث ارتفع ليصل الى 2,63 ± 31,87 ٪ بعد العلاج والدرجة A+B- ازدادت من 39,49 ٪ قبل العلاج الى 50,27 ٪ بعد العلاج ,وكذلك لوحظ تحسن مهم في شكليات النطف فيما يخص ذات الاشكال الغير طبيعية حيث تحسن من 00 2,19 ±38,00 ٪ قبل العلاج الى 1,66 ± 31,50 ٪ بعد العلاج.وقد لوحظ زيادة ملحوظة في مستوى هرمون التستوستيرون في الدم من 0,25 ±4,60 نانو غرام ملليتر قبل العلاج ليرتفع الى 0,60 ± 6,24 نانو غرام مليتر بعد العلاج وكذلك زيادة في مستوى هرمون (LH) من 0,39 ± 2,91 مايكرو انترناشيونال ملليتر قبل العلاج الى 0,33 ± 3,98 مايكرو انترناشيونال ملليتر بعد العلاج ومن ناحية اخرى اصبح هرمون (FSH)اكثر اعتدلا بعد العلاج حيث ان 22,5 ٪ (0,79 ± 7,72 قبل العلاج الى 0,55 ± 5,69 مايكرو انترناشيونال بعد العلاج ) من الحالات اظهرت ارتفاع غير طبيعي في نسبة هرمون (FSH) وهذا يعني هبوط مستواه بواسطة ميكانيكية التأثير على محور الرابط بين الخصيتين والغدة النخامية والغدة الزعترية بسب ارتفاع هرمون مستوى (LH) الذي بدوره ادى الى زيادة هرمون التستوستيرون . الاستنتاجات :من نتائج هذه الدراسة تم التوصل الى أنه عقار السبيمان له تأثير ايجابي في تحسين كثافه وحركه وشكليات النطف من خلال تحسين عمل الخصيتين والغدد المساعده الذكريه وذلك بتأثيره على هرمون التستوستيرون الذي يسبب اعتدال هرمون المحفز للجريبة بواسطة ميكانيكيه التراجع وزيادة مستوى هرمون LH في مصل الدم .


Article
Abnormal Uterine Bleeding: a Histopathological Study
النزيف الرحمي غير الطبيعي –دراسة نسيجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Abnormal uterine bleeding (AUB) is considered as one of the most common and perplexing problems both to the patient and the gynecologist. Until the pathology underlying menorrhagia is accurately diagnosed, proper therapy is hardly possible. Objective: The objectives of the study were to determine the types and frequencies of pathologies in endometrial curettings of abnormal uterine bleeding & compare different endometrial pathologies in patient to age groups. Material and Methods: a retrospective study in which H&E sections of endometrial curretings of 152 patients were evaluated. Diagnosis was made by correlating the morphological findings with the clinical history. Results: Out of 152 cases of AUB, 61.8% were due to organic causes, while 33.5% were dysfunctional in nature and seven (4.6%) specimens were insufficient for diagnosis. Of the organic causes of AUB, Table (3), low grade endometrial hyperplasia was the most frequent cause (41.5%) then pregnancy-related bleeding (31.9%). The most common histologic pattern in DUB was proliferative phase endometrium 45.1%, followed by secretory pattern 21.6%. Conclusion: Our study on endometrial curettings in abnormal uterine bleeding revealed clustering of cases around Perimenopause. يعتبر النزيف الرحمي غير الطبيعي نتيجة الأعتلال الوظيفي من المشاكل الشائعة والمحيرة للمريضة وأخصائي الأمراض النسائية والمعالجة الصحيحة تكون صعبة بدون تشخيص السبب الرئيس للنزيف و يهدف الى تحديد أنواع وأعداد الأمراض والعوامل المسببة للنزيف الرحمي غير الطبيعي في نماذج تجريف بطانة الرحم ومقارنة كل هذه الأسباب مع مجاميع العمر للمريضات حيث تم استخدام وأعاده تقييم المقاطع النسيجية المصبوغة بصبغة الهيماتوكسيلين والأيوسين لنماذج تجريف بطانة الرحم الخاصة ب 152 مريضة وتم التشخيص بربط التغيرات النسيجية المرضية مع العوامل السريرية للمرض . وجد انه من ضمن 152 مريضة كانت نسبة 61.8% من الحالات لأسباب عضوية بينما 33.5% من الحالات كانت الأسباب نتيجة اعتلال وظيفي لبطانة الرحم. فيما كانت 7 نماذج (4.6%) غير كافية للتشخيص. من الأسباب الوظيفية(جدول رقم 3 ) كان السبب الشائع للنزيف الرحمي غير الطبيعي هو فرط الأستنساج لبطانة الرحم ذو المرحلة الواطئة ( 41.5%) بعد ذلك أسباب النزيف الرحمي المتعلق بأمراض الحمل (31.9%), وكانت غالبية النماذج النسيجية من نزيف الرحم غير الطبيعي هو من الطور المتنامي لبطانة الرحم (45.1%), يتبعه الطور الأفرازي بنسبة 21.6%. في دراستنا لنماذج تجريف بطانة الرحم فيما يخص النزيف الرحمي غير الطبيعي لوحظت الغالبية من الحالات في الفئة العمرية القريبة من سن اليأس .


Article
The Prevalence And Severity of Periodontal Disease in Different Stages of Pregnancy and in Women Taking Oral (Contraceptive Pills) in Sulaimani City, Kurdistan Region, Iraq
ســعة الانتشار و شدة الالتهاب الانسجة ماحول السنية في مختلف مراحل الحمل و عند النســـاء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pregnant women show an increased susceptibility to periodontal diseases due to an exaggerated inflammatory response of gingival tissue to local irritant factors such as ,dental plaque and calculus. Aim: The aim of this study is to determine the prevalence and the severity of periodontal disease at different stages of pregnancy. Subject and method: The sample consists of (125) women from Private Clinic , Primary Health Care Centre and Maternity Hospital in Sulaimani city, Kurdistan Region, Iraq . They were divided into three main groups . Group one, which included (75) pregnant women and this group was subdivided equally into three subgroups according to their trimester (1st trimester , 2 nd trimester and 3 rd trimester). Group two, which included (25) women receiving oral contraceptives pills , and match in age with group1 . Group three ( control group), which included 25 women , and match in age with group 1 and group 2 , and the following parameters were measured : Plaque index ( PL1); Ginigival index ( G1) ; periodontal pocket depth ( PPD);Bleeding on probing(BOP); Gingival Crevicular fluid(GCF). Results: The results showed high prevalence of gingivitis .The highest mean score of ( GI) was found in the pregnancy group ; less in oral contraceptive group, and finally the control group .Comparison between the (3) main groups showed significant difference.(p<0.05 ) . GCF showed the same pattern as PLI and GI, and the total mean score was highest in the pregnancy group ; less in oral contraceptive group and finally the control group. Comparison between the 3 main groups declared significant difference ( p<0.05) similar to the PLI and GI. The highest percentage of PPD was mostly found in the pregnancy group and less in contraceptive group .Comparison between the( 3) main groups showed high significant difference, while between pregnancy and oral contraceptive decleared significant difference ( P< 0.05 ). The high percentage of bleeding on probing ( score 1) was found in the pregnancy group, followed by oral contraceptive and finally the control group. There was no prevalence of pregnancy tumor ( pregnancy epulis ) in the three subgroups of pregnant women . Conclusion: Major changes in clinical parameters ( PLI, GL, BOP, PPD, and GCF ) occurred during the 2nd and 3rd trimesters and to a lesser extent during contraception. الغاية من هذه الدراسة هي احتساب سعة انتشار وشدة التهاب الأنسجة حول السنية في أوقات متفاوتة من فترة الحمل وأيضا على النساء اللواتي يستخدمن مانع الحمل من احتساب درجة أرتباط بفترة الحمل وتدفق السائل اللثوي، وأيضا الغاية الأخرى هي احتساب سعة انتشار ورم الحمل. لقد تم فحص (125) أمرأة، وقسمت النساء الى ثلاثة مجاميع رئيسية كما يلي:- المجموعة الأولى: وهي تتكون من (75) أمرأة حامل، وتم توزيعها الى ثلاثة مجموعات فرعية متساوية العدد حسب فترة حمل ( الثلث الأول الثلث الثاني، الثلث الثالث). المجموعة الثانية: وتتكون من (25) أمرأة، يستخدمن مانع الحمل لفترة لأتقل عن ستة أشهر. المجموعة الثالثة: وهي مجموعة الضابطة وتتكون من (25) أمرأة متجانسة من حيث العمر مع المجموعة الأولى والثانية. لقد تم اختيار العينة من أربع مناطق مختلفة (مستشفى الولادة، عيادة خاصة للنسلئية و التوليد، مركز رعاية الأموية والطفولة وأخيرا مركز رعاية الصحة الأولية).أحتسبت المتغيرات القياسية التالية: 1-احتساب الصفيحة الجرثومية حسب مؤشر (PLI). 2-احتساب شدة التهاب اللثة حسب مؤشر (GI). 3-احتساب عمق الجيوب حول السنية، 4-النزف عند التسميط حيب مؤشر (BOP) 5-احتسب تدفق السائل اللثوي، حسب مؤشر (GCF). أعطلت النتائج وجود الصحيقة الجرثومية في مختلف المجاميع الرئيسية بدرجات مختلفة وكان أعلاها في مجوعة الحوامل ومن ثم اقل في النساء من مجموعة حبوب منع الحمل وأخيرا المجموعة الضابطة وكان هناك فرق معنوي عند المقارنة بين المجاميع الرئيسية (P >0.05) . أما بالنسبة لالتهاب اللثة، أعطلت النتائج نسبة انتشار عالية لالتهاب اللثة، وكانت شدتها بالنسبة الى المجاميع الرئيسية هي مجموعة الحوامل ومن ثم مجموعة حبوب منع الحمل وأخيرا هي المجموعة الضابطة وعند المقارنة بين المجاميع الرئيسية كان هناك فرق معنوي. أيضا بالنسبة لتدفق السائل اللثوي كانت النتيجة مماثلة الى نتائج الصفيحة الجرثومية ونتائج التهاب اللثة، بالنسبة الى المجاميع الرئيسية كانت شدة تدفق السائل اللثوي هي في مجموعة الحوامل ومن ثم أقل في مجموعة منع الحمل وأخيرا المجموعة الضابطة وكان هناك فرق معنوي عند المقارنة بين المجاميع الرئيسية. أيضا أظهرت النتائج نسبة انتشار أوسع لعمق الجيوب علامة (2) في مجموعة الحوامل وبنسبة أقل في مجموعة حبوب منع الحمل وكان هناك فرق معنوي عالي عند المقارنة بين المجاميع الرئيسية،.بينت النتائج نسبة عالية للنزف عند التسميط (علامة 1) في مجموعة الحوامل ومن ثم مجموعة حبوب منع الحمل وأخيراً المجموعة الضابطة. وأخيرا هذه الدراسة أظهرت عدم وجود أي أمراة مصابة بورم الحمل، أكان ذلك عند الحمل أو في مجومة اللواتي تناول حبوب دواء مانع الحمل. خلاصة هذه الدراسة هي إن التغيرات الرئيسية في المتغيرات القياسية تحصل في المجموعة الثانية والثالثة من فترة الحمل وبدرجة اقل عند النساء اللواتي يستخدمن موانع الحمل.


Article
Case Fatality Rate and Some Demographic Characteristics Among Children in Al- Elwyia Pediatric Teaching Hospital During Influnza Pandemic 2009
معدل الوفيات وبعض الخصائص الديموغرافية بين الأطفال في مستشفى العلوية التعليمي للأطفال خلال وباء الانفلونزا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Influenza A (H1N1) virus is the subtype of influenza A virus that was the most common cause of human influenza (flu) in 2009. Other strains of H1N1 are endemic in pigs (swine influenza) and in birds (avian influenza). In June 2009, the World Health Organization declared the new strain of swine-origin H1N1 as a pandemic. This strain is often called swine flu by the public media. Aim : This study was designed to know case fatality rate and some demographic characters during 2009 influnza pandemic among children in Al- Elwyia teaching hospital Baghdad Iraq. Methods : Cross sectional study of 342 cases with signs and symptoms of influenza were studied. Samples were tested with real time polymerase chain reaction (PCR) . Results :Case fatality rate was estimated to be 0.5% . Males and the age group of 6-12years age group are predominantly affected with pandemic influenza. Conclusion : Pediatric H1N1 case fatality rate is comparable to national and global case fatality rate. تم العمل بهذه الدراسة لمعرفة معدل وفيات الحالات المرضية وبعض االخصائص الديموغرافية خلال وباء الانفلونزا 2009 بين الأطفال في مستشفى العلوية التعليمي محافظة بغداد العراق وقد تمت دراسة مقطعية ل 342 حالة مع وجود علامات وأعراض الأنفلونزا، مع وكانت النتائجRT---PCRاختبار عينات بواسطة ان معدل الوفيات 0.5٪. ومعدل الاصابة عند ا لذكور اكثر من الاناث كما ان المجموعة العمرية الاكثر عرضة للاصابة كانت بين 6-11سنة. الاستنتاجات: معدل الوفيات قابل للمقارنة مع الأرقام الوطنية والعالمية


Article
Epidemiological Study of Symptomatic and Asymptomatic Bacteriuria Among Pregnant Women Attending Antenatal Clinic in Baquba- Diyala Province

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pregnancy causes many changes in the pregnant women, due to mechanical and hormonal changes which lead to ureteral dilatation and urinary stasis which contribute to the  increased risk of developing urinary tract infection. Subject and methods: A cross sectional study was conducted at Al-Batool Teaching Hospital in antenatal care clinic from March during October 2012 to study the epidemiology of symptomatic and asymptomatic bacteriuria among pregnant women. Results: out of 200 pregnant women who were included (24%) and (14%) with ≤20 years old age group were asymptomatic and symptomatic respectively, and (56%), (64%) were asymptomatic and symptomatic in age group 21-30 years old , while in those ≥ 31 years age group was (20%) and (22%) asymptomatic and symptomatic respectively. The asymptomatic bacteriuria was (77%) and it was higher among 31-40 weeks of gestation than other weeks of gestations (p= 0.006). The nulliparous was (27%) asymptomatic and (21%) symptomatic, where para1- para3 was (56%) asymptomatic and (65%) symptomatic and para4 and above was (17%) asymptomatic and (14%) symptomatic. Escherichia coli was (42.3%) more than other species. Conclusion: Urinary tract infections is a public health problem, Routine urine culture test should be performed on all antenatal asymptomatic and symptomatic pregnant women to identify unsuspected infection.


Article
Detection of Herpes Simplex Virus-1 Antigen in Tissues of Breast Cancer
الكشف عن فايروس الهيربس النوع الاول في النساء المصابات بسرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is a common malignancy and a major cause of death in women. Many factors responsible for breast cancer such as viruses. Herpes simplex virus-1 (HSV-1), infection which has been implicated in pathogenesis of certain disease and some studies has been described the involvement of viruses in cancers. Aim: To determine the presence of HSV-1antigen in women presented with breast cancer. Methods: Twenty two formalin-fixed paraffin embedded breast tissue collected from the Al-Kadhimiya teaching hospital in Baghdad. Clinical data were analyzed from the medical records; in addition ten normal breast tissues used as control group. All samples were sectioned and examined by direct immunofluorescence for detection of HSV-1 antigen. Results: Detection of HSV-1 Ag in tissues patients with breast cancer was 31.8% (7 out of 22), where statistical significant was found between expression of HSV-1 and patients with breast cancer based on statistical analysis. While no significant correlation between HSV-1 and age, grade, type of tumor and lymph node metastasis. Conclusion: Based on the results of the current study, Herpes simplex virus-1 could be a co-factor in the oncogenesis of breast cancer or could infect cancer tissues opportunistically. خلفية الدراسة: يعد سرطان الثدي من الاورام المسببة للموت والاكثر شيوعاً في النساء. وهناك العديد من العوامل المسؤولة عن تطور سرطان الثدي ومنها الفايروسات, اقترن فايروس الهيربس النوع الاول بامراضية العديد من الامراض وهناك دراسات عدة تحرت عن علاقة الفايروسات بتطورالسراطانات. هدف الدراسة: تحديد وجود مستضد فايروس الهيربس النوع الاول في النساء المصابات بسرطان الثدي. المواد وطرائق العمل: جمعت اثنان وعشرون عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بشمع البرافين من نساء مصابات بسرطان الثدي من مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد, كافة البيانات الطبية تم الحصول عليها من التقارير المحفوظة في مختبر الامراض, اضافة الى عشرة قطع نسيجية كمجموعة سيطرة. جميع العينات قطعت واستخدمت للكشف عن وجود مستضد فايروس الهيربس النوع الاول باستخدام طريقة التالق المناعي المباشر. النتائج:اوضحت الدراسة الحالية بان نسبة المستضد الخاص ب فايروس الهيربس النوع الاول كانت 31,81% (7 مرضى من مجموع 22 مريضة). كما بينت الدراسة وجود علاقة وثيقة بين فايروس الهيربس النوع الاول وسرطان الثدي. اعتمادا على نتائج التحليل الاحصائي بينما لم تظهر علاقة معنوية بين الفايروس والعمر, درجة تمايز الورم,واشتراك العقد اللمفاوية. الاستنتاجات : اعتماداً على النتائج الدراسة الحالية فان فايروس الهيربس النوع الاول ربما يعمل كعامل مساعد في احداث سرطان الثدي او ربما يصيب الانسجة بشكل عرضي.


Article
Antimicrobial Susceptibility Patterns of Aerobic Bacterial Species of Wound Infections in Baquba General Teaching Hospital-Diyala
دراسة فحص الحساسية الدوائية للعزلات البكتيرية الهوائية من خمج الجروح في مستشفى بعقوبة العام التعليمي في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Wound infections are the most common hospital-acquired infections and are an important cause of death. Objective: This study was carried out to determine the isolation rate of different aerobic bacterial pathogens from wound infections of hospitalized patients, and their antimicrobial susceptibility patterns in Baquba General Hospital in Diyala province. Materials and methods: This prospective study was conducted for six months from November 2010 to April 2011 in surgical units of Baqubah General Teaching Hospital. Wound swabs were obtained from hospitalized patients who developed wound infections and processed in microbiology laboratory. Pus swab from each patient was collected aseptically, and inoculated on culture media. Isolates were characterized, and identified, and Antibiotic susceptibility patterns were determined using the Kirby-Bauer diffusion method. Results: of total (100) swabs studied, (88%) were culture positive and (12%) were negative. Staphylococcus aureus isolates were 34(38.6%), followed by Escherichia coli and Pseudomonas aeruginosa were 28(31.8%), 24(27.3%) respectively. Both of Klebsiella pneumonia and Proteus vulgaris were 14(15.9), Streptococcus pneumonia and Streptococcus pyogenes were 12(13.6%), 4(4.5) respectively. The antibiotics susceptibility pattern for Ciprofloxacin and Gentamycin were (78.5%), (69.2%) respectively, followed by Streptomycin (43.1%) , Ampicillin (20%) and Amoxicillin (12.3%). Conclusion: S. aureus and E. coli were the most common isolates from wound infections. Ciprofloxacin and Gentamycin were the most effective antibiotics. تمهيد: اخماج الجروح المكتسبة من المستشفيات هي من الاخماج الشائعة وتشكل سببا مهما من أسباب 70-80 ٪ من الوفيات . اهداف الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد مدى انتشار المسببات اجرثومية الهوائية الممرضة المختلفة في اخماج الجروح ، وحساسيتها للمضادات الحياتية. المواد وطرائق العمل:أجريت هذه الدراسة الرصدية لمدة ستة أشهر من تشرين الثاني 2010 إلى نيسان 2011 في وحدات العمليات الجراحية في مستشفى بعقوبة العام. وتم الحصول على عينات من المرضى المصابين بخمج الجروح في المستشفى وتم التعامل مع هذه العينات في مختبر الأحياء المجهرية. جمعت مسحات الجروح بصورة معقمة من كل مريض بعد الحصول على الموافقات الاصولية 0 تم زرع هذه المسحات على الاوساط الزرعية. وصّفت العزلات الجرثومية و شخّصت، بعد ذلك تم اجراء فحص الحساسية الدوائية لها باستخدام طريقة الانتشار كيربي- باور. النتائج: من مجموع (100) درست ، (88%) كانت إيجابية الزرع و (12%) كان نتيجة سلبية، المكورات العنقودية الذهبية المعزولة كانت 34 (38.6 %)، الاشيريشيا القولونية والزائفة الزنجارية كانت 28 (31.8 %) ، 24 ((%27.3 على التوالي. كل من الكلبسيلة الرئوية والمتقلبة الاعتيادية كانت 14 (15.9 (% ، المسبحيات الرئوية والمسبحيات القيحية 12 (13.6%) ،4 (4.5%) على التوالي. وكان نتائج فحص الحساسية للمضادات الحياتية كلاتي: للسيبروفلوكساسين و الجنتاميسين (78.5%) ، (69.2%) على التوالي ، تليها الستربتوميسين (43.1%) ،الأمبيسيلين (20%) والأموكسيسيلين (12.3%) . كانت المكورات العنقودية الذهبية والايشيريشيا القولونية الأكثر حساسية للسيبروفلوكساسين (76.5 ٪) ، (85.7 ٪) والجنتاميسين (64.7 ٪) ، (64.3 ٪) على التوالي. كانت المكورات العنقودية الذهبية والايشيريشيا القولونية أكثر العزلات شيوعا من خمج الجروح، وكانت السيبروفلوكساسين والجنتاميسين هي المضادات الحياتية الأكثر فعالية. الاستنتاج: المكورات العنقودية الذهبية واشريشيا القولون كانت الاكثر شيوعا في اخماج الجروح داخل المستشفى ، السبروفلوكساسين والجنتامايسين كانت الاكثر فاعلية0


Article
The Inhibition Effect of Paliurus Spina-Christi Methanolic Extract on Trichophyton Mentagrophytes Growth and Tri M4 Gene
تأثير المستخلص الميثانولي لنبات Paliurus spina-christi على نمو فطر الTrichophyton mentagrophytes وعلى ألجين Tri m4

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Paliurus spina-christi methanolic extract is rich of phenolic compounds as well as other biological active compounds (sugars ,esters, fatty acids and alkaloids) . Aim:To asses that Paliurus spina-christi a good anti dermatophytic activity (Trichophyton mentagrophytes) . Materials and methods: five different concentrations of methanolic extract of P. spina-christi against T. mentagrophytes followed by the RNA extraction of Ttichophyton mentagrophytes grown in media containing P. spina-christi methanolic extract followed by complementary DNA synthesis to examine the expression of Tri m4 gene . Results: Statistical analysis revealed that at concentrations(25 and 50)µg/ml the differences between means of the growth diameters are non-significant (P≥ 0.05) as compared with the control while at concentrations (75,100,125)µg/ml the effect of methanolic extract on diameter growth was statistically significant (P≤0.05). Maximum growth inhibition was at 125µg/ml while minimum inhibition was at concentration 25 µg/ml .The percentage of inhibition was statistically significant especially at concentration 125 µg/ml it recorded 82%. The expression of Tri m4 gene was identified in presence of extract . Conclusion :Methanolic extract of P. spina-christi didn’t affect the expression of Tri m4 gene. المستخلص الميثانولي لنبات الشبهان Paliurus spina-christi غني بالمركبات الفينولية كذلك باقي المركبات مثل (السكريات واسترات وأحماض دهنية وقلويدات)فقد سجلت فعالية مضادة للفطريات الجلدية وبخاصة ضد الفطر (Trichophyton mentagrophytes )باستعمال خمس تخافيف مختلفة من المستخلص الميثانولي حيث سجل أعلى تثبيط لنمو الفطر عند التركيز 125 مايكروغرام/مل واقل مستوى تثبيط سجل عند التركيز 25 مايكروغرام /مل .النسبة المئوية لتثبيط قطر نمو الفطر كان غبر معنوياً(p≥0.05 )في التراكيز (25و50 )مايكروغرام/مل بينما معنوياً (p≤0.05 )عند التراكيز (75و100و125 )مايكروغرام/مل .النسبة المئوية للتثبيط كانت معنوية إحصائيا لكل التراكيز حيث أعلى نسبة تثبيط سجلت عند التركيز (125 مايكروغرام/مل) وكانت (28%) واقل نسبة تثبيط سجلت عند التركيز(25مايكروغرام/مل )وكانت 16%.تعبير ألجين Tri m4 حدد باستخلاص RNAمن الفطر(Trichophyton mentagrophytes) النامي على وسط يحتوي على تركيز 125 مايكروغرام/مل من المستخلص الميثانولي لنبات الشبهان وتبعه صنع DNAالمتمم .جين Tri m4 عبر في الوسط الذي يحتوي على مستخلص والوسط الغير حاوي على متخلص وهذا يثبت إن المستخلص غير مؤثر على فعالية ألجين Tri m4.


Article
Lipid Peroxidation , Lipid profile and Vitamins A, E in Type ll Diabetes Mellitus

Loading...
Loading...
Abstract

The study was designed to find out the relation between lipid peroxidation, lipoprotein levels to severity and complication of diabetes mellitus. Degree of lipid peroxidation was measured in term of malondialdehyde (MDA) along with antioxidants, lipid profile and blood glucose in type 2 diabetes mellitus. Total 400 human subjects, out of which 200 healthy individuals of age group ( 40 - 80 years) were taken as control and 200 diabetic subjects of age group (40 - 80 years) were taken as cases. The level of lipid peroxidation (MDA) increased as per the increase in concentration of blood glucose as well as. There was significant increase in the lipid profile except HDL cholesterol, which is decreased, also significant decrease in antioxidant vitamin E when the major lipid soluble antioxidant vitamin presents in cell membrane and lipoproteins, which may be due to their increased consumption during the process of combating excessive free radicals generated in diabetes. قد تم تصميم هذه الدراسة لمعرفة العلاقة بين مستويات اكسدة الدهون, الشحوم البروتينية وخطورتها ومضاعفاتها لدى مرضى السكري. وقد تم قياس درجة اكسدة الدهون عن طريق احتساب الـ MDA مع مضادات الاكسدة، والنسق الدهني وكلوكوز الدم في مرضى داء السكري النوع الثاني. وقد تم جمع 400 شخص من بينهم 200 اصحاء من الفئة العمرية (40 - 80 عاما) وقد تم اخذهم كمجموعه سيطرة و 200 مصابين بداء السكري من الفئة العمرية (40 - 80) عاما وقد تم اخذهم كمرضى. تناسبت زيادة اكسدة الدهون MDA وفقا لزيادة تركيز كلوكوز الدم . كان هناك زيادة معنوية في النسق الدهني ماعدا HDL-C والذي انخفض. كذلك كان هناك انخفاضا معنويا في مضاد الاكسدة فيتامين E المذاب في الدهون الموجودة في غشاء الخلية والبروتينات الدهنية، والذي قد يكون راجعا إلى زيادة استهلاكها خلال عملية مكافحة الجذور الحرة المفرطة التي تولدت في مرض السكري.


Article
Significance of Parental Education in Choosing Breast Milk for Infant Feeding at Diyala Province, Hospital- Based Study
العلاقة ما بين المستوى الدراسي للوالدين ونسبة استخدام الرضاعة الطبيعية عند الأطفال في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: exclusive breast feeding is recommended as the optimal way to feed infants especially for the 1st 6 month of life. While the overall breast feeding rate are high in the world all over, it is relatively uncommon among middle eastern women, there may be many factors affecting that. The objective of this study was to identify if the parental (maternal & paternal) education affect the using of breast feeding as the predominant way of infant feeding in people of Diyala province as a trial for discovering the factors affecting breast feeding practice in the society. Patient & method: This is a cross- sectional study conducted at Al- Batool Teaching Hospital for Maternity & Children from 1st of September 2011 – 1st of March 2012. Children of 1 yr old or less were included, a detailed feeding history & the level of education of both parents were taken. The sample was divided according to the type of feeding into 2 groups: predominantly breast fed babies & bottle fed babies, parental education level was divided into five classes. Analysis of data was done by using SPSS version 10, chi- square was applicated to find the association. Results: During the 6 month period of the study, 61 pairs of children were included, 61 of them were predominantly breast fed & the other 61 depended bottle feeding. Chance of breast feeding was increased with increasing of both maternal & paternal level of education, with p value of (0.07) & (0.011), respectively. Conclusion: Mother’s education may add something positive in their mind towards breast milk practice but it is not enough as a significant factor to encourage beast feeding. The state was different with father’s education, it significantly affect the decision to feed their babies breast milk. Key words: breast feeding, education, Diyala. تعتبر الرضاعة الطبيعية هي الطريقة المثلى للتغذية عند الأطفال وقد وجد إن نسبة اعتمادها في تزايد في دول العالم بشكل عام, أما بالنسبة لدول الشرق الأوسط فقد أصبحت الرضاعة الطبيعية غير شائعة نسبيا بسبب عدة عوامل. تهدف هذه الدراسة إلى إيجاد العلاقة بين المستوى الدراسي للأبوين ونسبة اعتماد الرضاعة الطبيعية كمحاولة لاكتشاف و علاج للعوامل المؤثرة في استخدام الرضاعة الطبيعية في المحافظة. تم إجراء هذه الدراسة في مستشفى البتول التعليمي للنسائية والأطفال في محافظة ديالى- العراق, خلال ستة أشهر تم جمع بيانات تتكون من 122 طفل , منهم كان 61 طفل يتغذى الرضاعة الطبيعية و61 طفل يعتمد الرضاعة الاصطناعية, وبعد إجراء التحليلات الإحصائية ثبت بان الرضاعة الطبيعية يكثر استخدامها عند المتعلمين إلى حد ما فقط, حيث وجد إن المستوى الدراسي للأمهات غير مؤثر إحصائيا في نسبة استخدام الرضاعة الطبيعية بينما وجد إن للتعليم عند الآباء اثر ايجابي في اختيار الرضاعة الطبيعية.


Article
Rare Presentation of Thigh Hydatid Cyst (Case Report)
الوجود النادر للاكياس المائية في الفخذ

Loading...
Loading...
Abstract

Musculoskeletal hydatid cyst is very rare and represents less than 0.5% of all cases of hydatid cyst. On clinical basis, infection mimics a soft-tissue tumor, and the preoperative radiological diagnosis is very important to avoid biopsy. A 35-year old male patient presented with a history of soft tissue mass and pain at the medial aspect of the left mid thigh for the last 6 months. On physical examination, a mass which was 13× 6 cm in diameter, was palpated over the medial aspect. Ultrasound scan demonstrated loculated soft tissue mass with central cystic component in the muscular compartnent of the thigh. Histopathological examination revealed scolices, a cyst wall and a ‘germinal' layer confirm which the diagnosis of hydatid disease. patient then put on medical treatment for one month . This case illustrates that echinococcal disease should be considered in the differential diagnosis of every cystic mass in every anatomic location, especially when they occur in areas where the disease is endemic. يعتبر وجود مرض الاكياس المائية في العضلات نادرا ويمثل اقل من 0.5% من وجوده في الجسم.هذا الالتهاب يشبه ورم النسيج الرخو والتشخيص الشعاعي قبل اجراء العملية مهم جدا لتجنب اخذ خزعة. رجل عمره 35 سنة لديه ورم رخوي مع الم في الجهة الداخلية في منتصف الفخذ الايسر منذ 6 اشهر.عند الفحص كتلة كانت بحجم 13×6 سم متلمس عند الجانب الداخلي .فحص السونار اظهر كتلة رخوية مع تكيس وسطي في الجزء العضلي للفخذ.الفحص النسيجي اظهراكياس صغيرة مع جدار جرثومي اثبت تشخيص المرض. هذه الحالة تظهر ان مرض الاكياس يجب في توضع التشخيص لكل حالة كتلة كيسية في الجسم طالما ان المرض مستوطن تلك المنطقة.

Table of content: volume:4 issue:1