Table of content

Iraqi Bulletin of Geology and Mining

مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية

ISSN: 18114539
Publisher: Ministry of Industry and Minerals
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific bulletin concerned with research on the different aspects of geological sciences, mining and upgrading iraqi raw materials.

Loading...
Contact info

email: bulletin@geosurviraq.com;hayderhafud@yahoo.com
Phone: 07703493921 (Hayder H. Taha)

Table of content: 2013 volume:9 issue:2

Article
BIOSTRATIGRAPHY OF THE MISHRIF FORMATION FROM WELL AMARAH-1 SOUTHEASTERN IRAQ

Loading...
Loading...
Abstract

The fossils of the Mishrif Formation for well Amarah-1 in southeastern Iraq was studied, where 312 thin sections have been used for litho-and biostratigraphic studies. Two biozones have been distinguished within the studied succession; these are from older to younger: 1- Praealveolina cretacea partial range zone 2- Praealveolina tenuis range zone According to these zones, the age of formation was Late Cretaceous (Cenomanian – Early Turonian). Microfacies analysis showed six environmental indicative facies associations within the Mishrif carbonate platform; these are: deep open marine, shallow open marine, shoal barriers environment, rudisted barriers, back barrier and restricted marine environments. تمت دراسة المتحجرات لتكوين المشرف لبئر عمارة-1 في محافظة ميسان, من خلال فحص 312 شريحة مجهرية حيث جرى التعرف من خلالها على المحتوى الحياتي الموجود في هذا التكوين, وتم تحديد نطاقين حياتيين من الأقدم الى الأحدث: 1- النطاق الأسفل: نطاق المدى الجزئي للنوع cretacea Praealveolina 2- النطاق الأعلى: نطاق المدى للنوع Praealveolina tenuis واستناداً لذلك تم تحديد عمر التكوين بالطباشيري الأسفل (سينوماني – توروني مبكر) ومن ثم دراسة السحنات الدقيقة وأثبت أن التكوين ترسب في ست بيئات بحرية رسوبية مختلفة وهي: البيئة البحرية العميقة المفتوحة، البيئة البحرية الضحلة المفتوحة، بيئة الحواجز المتضحلة, بيئة الحاجز الرودستي، بيئة خلف الحيد والبيئة البحرية المحصورة.

Keywords

Mishrif --- Biostratigraphy --- Biozones --- Microfacies --- Amarah --- Iraq


Article
APPLICATION OF LANDSLIDE POSSIBILITY INDEX (LPI) SYSTEM ON ROCK SLOPES OF AL-SALMAN DEPRESSION, SOUTHWEST SAMAWA REGION, SOUTH IRAQ

Loading...
Loading...
Abstract

Landslide probability along the rock slopes and their hazards along the edges of Al-Salman Depression, 130 Km southwest of Samawa city, south Iraq was evaluated with Landslide Possibility Index System (LPI). The application of this system is based on field observations and measurements only, by considering ten characteristic features of the slopes and their rock forming. Only four sites of rock slopes were studied along the edges of Al-Salman Depression, where some rock slopes failures have occurred. The four studied sites comprise the rock slopes of exposures of Dammam Formation (Middle Eocene), which consists of alternations of white, grey and yellowish grey Nummulitic limestone. They are strong (rock material strength between 50 – 100 MPa), moderately weathered, medium to very thickly bedded and widely to very widely spaced joints. The joints apertures range between (0 – 30) cm, with tough and moderately weathered surfaces. The filling materials are soft, clayey and silty sand. The results of LPI calculations showed that the sites 1, 2 and 3 are of Very Low LPI values, whereas the site-4 has Low LPI value, because the slope height factor was estimated as high. Accordingly, the studied rock slopes in sites 1, 2 and 3 have Low Hazard categories, whereas the site-4 has Moderate Hazard category. تم تقييم إمكانية حدوث الانزلاقات الأرضية على المنحدرات الصخرية على جروف منخفض السلمان الذي يبعد 130 كم جنوب غرب مدينة السماوة، جنوب العراق، من حساب دليل إمكانية (احتمالية) الانزلاقات الأرضية (LPI). استخدم هذا النظام لسهولة وسرعة إنجازه وبإمكانيات بسيطة. يمكن تحقيق هذا النظام بالمشاهدات والقياسات الحقلية فقط ولعشرة عوامل لخصائص المنحدر والصخور المكونة له. تم دراسة أربعة مواقع فقط لمنحدرات صخرية حدث فيها انزلاق، على جروف منخفض السلمان. هذه المواقع الأربعة تتضمن منحدرات لمكاشف صخور العضو الأوسط لتكوين الدمام (الإيوسين الأوسط)، والمتكونة من تعاقبات صخور بيضاء ورمادية ورمادية مصفرة من أحجار الكلس النيوميولايتية والطباشيرية أحياناً. هذه الصخور قوية (ذات مقاومة إنضغاطية بين 50 - 100 ميگا باسكال)، متوسطة التجوية، متوسطة التطبق الى سميكة جداً ومتأثرة بمجموعتين من الفواصل ذات الفسحات البينية الواسعة الى الواسعة جداً وفتحات الفواصل بين (0 - 30) سم وأسطح الفواصل قوية ومتوسطة التجوية. المواد المالئة للفواصل هي مواد رخوة تتكون من رمل غريني وطيني. بينت نتائج حساب دليل إمكانية الانزلاقات الأرضية إن كل من المواقع 1 و 2 و 3 ذات قيم واطئة جداً (Very Low LPI) ولكن الموقع­4 ذو قيمة واطئة (Low LPI)، وعلى هذا الأساس تكون المنحدرات الصخرية في المواقع 1 و 2 و 3 ذات خطورة واطئة (Low Hazard) والمنحدر الصخري في الموقع­4 ذو خطورة متوسطة (Moderate Hazard).


Article
ALLUVIAL FANS OF THE HAB'BARIYAH DEPRESSION, IRAQI WESTERN DESERT

Loading...
Loading...
Abstract

The Hab'bariyah Depression is one of the largest depressions in the Iraqi Western Desert, its length in Iraq is 230 Km; extends southwards into Saudi Arabia, whereas its width ranges from (5.1 –16.5) Km, covering an area of about 2530 Km2. Its depth; on the surface ranges from (22 – 51) Km, along the eastern and western rims, respectively. The depression is filled by Quaternary sediments derived by tens of valleys that drain very large area in the Western Desert, east of longitude 40° E (east of Wadi Hauran), and some of them drain farther southern areas; in Saudi Arabia. Only two of the main valleys cross the depression, others drain in it. The Quaternary sediments that fill the Hab'bariyah Depression include gravels; called "Hab'bariyah Gravels" (Pleistocene), alluvial fan sediments (Pleistocene – Holocene) and depression fill sediments (Holocene). The development of alluvial fans needs a drop in gradient, beside many other factors. However, the drop in the gradient of the valleys and the present gradient of the depression is not sufficient to develop the studied alluvial fans. Therefore, the development of the alluvial fans had occurred in different conditions than those are present nowadays. The Hab'bariyah Depression was developed due to a structural reason accompanied by karstification. However, neotectonic activity also has contributed in the development of the depression, consequently contributed in the development of the alluvial fans, in the depression. يعتبر منخفض الهبارية أحد أكبر المنخفضات في الصحراء الغربية العراقية. يبلغ طول المنخفض في العراق 230 كم ويمتد جنوباً إلى داخل المملكة العربية السعودية، بينما يتراوح عرضه بين (5.1 – 16.5) كم، مغطياً مساحة تبلغ حوالي 2530 كم2. أما عمقه على السطح فيتراوح بين ( 22–51 ) كم، على الحافتين الشرقية والغربية، على التوالي. المنخفض مملوء بترسبات العصر الرباعي التي انتقلت بواسطة العديد من الوديان التي تنحدر من الصحراء الغربية العراقية، شرق خط الطول40° E (شرق وادي حوران)، إضافةً إلى بعض المناطق الواقعة في المملكة العربية السعودية. ويعبر اثنان من تلك الوديان المنخفض، أما ما تبقى من الوديان فتصب فيه. إن الترسبات التي تملاْ منخفض الهبارية تتكون من حصى الهبارية (الپلايستوسين)، ترسبات المراوح الفيضية (الپلايستوسين – الهولوسين) وترسبات مالئة للمنخفضات (الهولوسين). يحتاج تكون المراوح الفيضية إلى انخفاض في الانحدار، إضافةً إلى عوامل أخرى. إلاّ أن الانخفاض الموجود في الانحدار الحالي للوديان وفي المنخفض لا يكفي لتكون المراوح، وعليه فإن المراوح الفيضية تكونت في ظروف تختلف عن تلك الموجودة حالياً. إن منخفض الهبارية قد تكوّن بسبب بنيوي إضافةً إلى عملية التخسف، إلا أن النشاط البنيوي الحديث قد ساهم أيضاً في تكون المنخفض، وهذا بدوره ساهم في تكون المراوح الفيضية في المنخفض.


Article
MONITORING OF AEOLIAN DEPOSITS AND ENVIRONMENTAL CHANGES DETECTION OF ALI AL-GHARBI AREA, SOUTH EAST IRAQ, USING REMOTE SENSING AND GIS TECHNIQUES

Loading...
Loading...
Abstract

Ali Al-Gharbi area is located in the eastern part of the Mesopotamia Plain. It covers 6569.9 Km2 and falls within the arid climate region. Most parts of the study area are covered by Quaternary sediments. Pre-quaternary rocks are represented by Mukdadiya and Bai Hassan formations, which are exposed in the eastern part of the study area. It is suffering from land degradation due to sand creep. Haphazard irrigation habits led to an increase of saline soil under arid environmental conditions. Supervised classification using Maximum Likelihood technique was carried out on the ETM 2002 and TM 1990 images in addition to image indices applications. ERDAS Imagine 9.1 was used for preparation and processing of the data and ArcGIS 9.3 was used for final layout of the maps. Depending on the results of supervised classification and image indices applications of Land Use Land Cover (LULC) classes, different land degradation types and environmental changes detection, between two dates are determined. The Field checking was conducted to verify the supervised classification results. It includes determination of check points using GPS, description of the surface features, soil and sediments, supported by taking photos. The supervised classification results distinguished the following classes: Barren Land, Water, Wetland, Vegetated Land and Agricultural Land Non-Vegetated (Idle and Cultivated land). The Barren Land class is divided into three sub-classes: Mixed Barren Land, Sand Dunes and Salt Flats. Distinguishing between dry barren land and salt flat also between aeolian sediments types: like sand dunes, sand sheets and some areas which are covered by aeolian sediments are difficult because there are mixed pixels between these units according to spectral resolution of available ETM and TM data. The classification accuracy of both ETM 2002 and TM 1990 images data was examined and showed good accuracy results. They have showed 92% accuracy for ETM 2002 image with Kappa (K^) coefficient 0.8448 and 90.22% accuracy for TM 1990 image with Kappa (K^) coefficient 0.8260. The main problems in the study area are erosion of dry soil, salinization of agricultural land, rising of dust storms and active sand dunes. All these factors have contributed in the increasing of desertification phenomenon. تقع منطقة علي الغربي في الجزء الشرقي من السهل الرسوبي وتبلغ مساحتها 6569.9 كم2، المناخ السائد في المنطقة هو المناخ الجاف. معظم أجزاء منطقة الدراسة مغطاة بترسبات العصر الرباعي مع وجود بعض الصخور العائدة لتكويني المقدادية وباي حسن التي تتكشف في الجزء الشرقي من منطقة الدراسة عند الحدود العراقية – الإيرانية. تعاني منطقة الدراسة من تدهور عام للأراضي نتيجة لزحف الكثبان الرملية وأساليب الإرواء القديمة والظروف المناخية الجافة. تضمنت الدراسة الحالية إجراء تصنيف موجه لمرئيتين فضائيتين الأولى نوع TM ملتقطة في عام 1990 والثانية نوع ETM ملتقطة في العام 2002 إضافة الى استخدام قسمة الحزم. استخدم برنامج ERDAS 9.1 لتهيئة ومعالجة بيانات المرئية الفضائية وإجراء التصنيف الموجه، أما برنامجArcGIS 9.3 فقد استخدم لإعداد الخرائط بالشكل النهائي. اعتماداً على نتائج التصنيف الموجه وقسمة الحزم تم تحديد وحدات غطاء واستخدامات الأرض لكلا المرئيتين وتحديد التغيرات البيئية لمساحة وحدات غطاء واستخدام الأرض من خلال حساب المساحات ومراقبة الترسبات الريحية. نفذ العمل الحقلي لتدقيق نتائج التصنيف الموجه، التقاط الصور الحقلية، تحديد نقاط ضبط أرضية وتوثيق الملاحظات لكل محطة تدقيق. تم إجراء مقارنة بين أسلوبي التصنيف الموجه وقسمة الحزم في تحديد أنواع التدهور البيئي وتحديد التغيرات البيئية في وحدات غطاء واستخدامات الأرض. شملت وحدات استخدامات الأرض والغطاء الأرضي التي تم تمييزها من التصنيف الموجه: الماء، النباتات، الأراضي الرطبة، الأراضي الزراعية المعطلة والمحروثة، الأراضي المغطاة بالترسبات الريحية والسباخ، حيث مُيزت معظم الأصناف بصورة جيدة بينما التمييز بين الأراضي الجافة والأراضي الحاوية على محتوى ملحي واطىء لايخلو من بعض المشاكل اعتماداً على هذا النوع من البيانات. أظهرت النتائج دقة تصنيف جيدة لكلا المرئيتين حيث كانت 92% مع معامل كابا 0.8448 لمرئية ETM 2002 و %90.22 مع معامل كابا 0.8260 لمرئية TM 1990. أهم المشاكل الرئيسية في منطقة الدراسة هي تعرية الترب الجافة، تملح الأراضي الزراعية، العواصف الترابية والكثبان النشطة وجميع نتائجها تساهم في زيادة التصحر.


Article
HYDROCHEMICAL ASSESMENT OF WATER RESOURCES IN THE SOUTHERN PART OF AL-RAZZAZAH LAKE AND SURROUNDINGS, KARBALA AREA, CENTRAL IRAQ

Authors: Aqeel A. Al-Zubaidi --- Rafa'a Z. Jasssim
Pages: 81-95
Loading...
Loading...
Abstract

Nine water samples from eight different resources were collected from the southern part of Al-Razzazah Lake and the adjacent area, which is located West of Karbala city. It has been found that the lake water is characterized by high content of T.D.S., while that near the shore has suffered dilution by the irrigation drainage water and the wells water is mixed with the domestic wastewater of Karbala city via Karbala northern drainage, which is much lower in T.D.S.. The samples R0, R1, R2, R3, R4 and R5 are considered very hard but still can be used for irrigation but care should be taken to sensitive crops. R6 and R7 can be also used for irrigation but gypsum should be added to the soil, moreover this water can be used for non-sensitive crops. The lake water (R8) is not suitable for irrigation as it may cause severe damage to the soil and plants. Sand washing slightly contributes in increasing the Mg2+ concentration and alkalinity in the pumped well water used in washing the sand, which changes the water type from Na+ + Ca2+ to Na++ Mg2+ + Ca2+. The near shore water sample were found to be of very low concentration compared with those from the interior of the lake, indicating that the Northern Karbala Drainage water pumped to the lake and the spring water are slightly mixed with the lake water due to the difference in densities.أفضت دراسة تسعة نماذج من المياه جمعت من مصادر مختلفة من الجزء الجنوبي لبحيرة الرزازة والمناطق المجاورة لها غرب مدينة كربلاء، إلى أن مياه البحيرة تتصف بملوحتها العالية بينما تلك التي تكون قريبة من الساحل الجنوبي تكون ذات ملوحة أقل بكثير وذلك لاختلاطها بمياه البزل الزراعي المختلطة مع مياه التصريف الصحي لمدينة كربلاء عبر مبزل كربلاء الشمالي, إضافة إلى تصريف مياه العيون والمياه الجوفية إليها لانخفاض مستوى الماء في البحيرة كثيراً. أظهرت الدراسة أن المياه داخل البحيرة وينابيع شثاثة وقطارة الإمام علي والآبار القريبة من البحيرة إضافة إلى مياه البزل الزراعي المختلطة بمياه التصريف الصحي, هي ذات ملوحة عالية إلا إنه لازال بالإمكان استخدامها لأغراض الزراعة على أن يراعى إضافة الجبس إلى التربة التي تستخدم معها هذه المياه, كما إنه يمكن استخدامها في زراعة المحاصيل غير الحساسة للملوحة. وقد تبين أن وجود مياه داخل البحيرة يمكن أن يؤدي إلى أضرار كبيرة للتربة في حال استخدامها للري. كما أن غسل الرمال المستخرجة من المقالع القريبة بمياه الآبار يؤدي الى إغناء هذه المياه بالمغنيسيوم مما يؤدي الى تغيير هذه المياه من نوع Ca2+ + Na+ إلى + Na+ Ca2+ + Mg2+. كما بينت الدراسة أن تركيز مياه البحيرة المنمذجة قرب الساحل أقل بكثير من تلك التي نمذجت من داخل البحيرة مما يشير الى أن هذه المياه هي التي يتم ضخها من مبزل كربلاء الشمالي وقد اختلطت بشكل قليل جداً مع مياه البحيرة إلا أن اختلاطها بطيء بسبب اختلاف الكثافات.


Article
GEOCHEMICAL AND MINERALOGICAL ANALYSIS OF RECENT FLOOD PLAIN AND RIVER DEPOSITS IN BAGHDAD, IRAQ

Loading...
Loading...
Abstract

Baghdad City, the capital of Iraq, is characterized by high population density and great variation in land use. The Tigris River divides the city into two sides: Rasafa (east) and Karkh (west). The army canal is an artificial water course in the Rasafa side. Baghdad is covered by Quaternary flood plain deposits of variable nature in which silt is the predominant fraction. Mineralogical analysis of the samples collected from the recent surface, subsurface and river deposits show wide range of heavy and clay minerals, which indicate the complexity of the depositional processes and the numerous genetic factors affecting their properties in addition to significant human influence on these sediments. The geochemical distribution of trace elements in the surface sediments of the study area show positive anomalous concentration of Pb, Zn, Co, Cu, and Sr, and negative anomalous concentration of Mn, Cr, and Ni which were observed in both sides of the city. Rasafa side is more complex due to the greater population density and dispersion of various human activities (agricultural, municipal and industrial). Comparing the activity concentrations of uranium of the studied samples, with those of the world average soils, it is clear that the Baghdad City is free from the radioactive pollution and uranium concentrations were within the normal limits. Statistical factor analysis of the sediments properties reflect the main factors controlling the mineralogy, texture and geochemistry of the studied sediments. These are mainly the parent rocks of the source area, (including sedimentary, basic igneous and metamorphic rocks in the north and northeastern parts of the country), dynamic energy of the river system as well as human activities. The mineralogy, texture and trace elements concentrations of the Tigris River sediments are comparable to those of the surrounding flood plain deposits in Baghdad which reflects the genetic relation of the two sampling media. تتميز مدينة بغداد، عاصمة العراق بالكثافة السكانية العالية والتغير الكبير في استخدامات الأرض. يقسم نهر دجلة المدينة الى قسمين، الرصافة (في الشرق) والكرخ (في الغرب) في حين تشكل قناة الجيش ممراً مائياً اصطناعياً في جانب الرصافة. تغطي بغداد رواسب السهل الفيضي للعصر الرباعي مختلفة الأنواع والتي يسود فيها الغرين. تبين التحليلات المعدنية للعينات التي تم جمعها من رواسب السطح وتحت السطح والأنهار مدى واسع من أنواع المعادن الثقيلة والمعادن الطينية، التي تشير الى تعقيد وتعدد العمليات الترسيبية المؤثرة على هذه الرواسب فضلاً عن تأثير العوامل البشرية عليها. يشير التوزيع الجيوكيميائي للعناصر النزرة في الرواسب السطحية لمنطقة الدراسة الى وجود شواذ موجبة للعناصر Pb، Zn، Co، Cu و Sr وشواذ سالبة للعناصر Mn، Cr و Ni لوحظت في جانبي المدينة مع توزيع أكثر تعقيداً في جانب الرصافة كونه الأكثر كثافة في السكان والأكثر تنوعاً في أنماط النشاط البشري (الزراعي والبلدي والصناعي). بمقارنة شدة التركيز الإشعاعي لليورانيوم في عينات الدراسة مع تلك المقدرة للتربة في العالم يتضح أن مدينة بغداد خالية من التلوث الإشعاعي وإن تراكيز اليورانيوم تقع ضمن المحددات الطبيعية. يعكس التحليل الإحصائي العاملي العوامل الحاكمة الرئيسية في معدنية ونسجة وجيوكيميائية الرواسب التي تمت دراستها وهي الصخور المصدرية (الرسوبية والنارية القاعدية والمتحولة) وطاقة ترسيب الرواسب النهرية والأنشطة البشرية. ويلاحظ بمقارنة الخصائص المعدنية والجيوكيميائية بين رواسب نهر دجلة ورواسب السهل الفيضي المحيطة به والتي تعكس العلاقة المنشأية بينهما.


Article
ENVIRONMENTAL GEOCHEMICAL AND RADIOMETRIC SURVEY IN THE VICINITY OF ABU SKHAIR URANIUM MINE, NAJAF, IRAQ

Loading...
Loading...
Abstract

A field survey to investigate the environmental impact of Abu Skhair uranium mine, closed for more than two decades, has been carried out. The survey included total count radiometric measurements, soil, stream sediments, rocks, water and plant sampling. The area covered by this survey is about 1 Km2. All samples were analyzed for uranium, in addition to major ions in the water. The results revealed higher intensity of total count radiation around the mine opening accompanied by higher uranium concentration in soil samples. Both rapidly decrease to normal background values away from the mine. Stream sediments showed lower uranium concentrations relative to soil. Limestone fragments, left over from previous mining works at the site, showed normal background values, except for one sample, which may represent part of the excavated radioactive horizon. Surface water and groundwater samples showed variable concentrations of uranium, most of which are within the permissible limits for drinking water. All groundwater samples are with high salinity, contain dissolved H2S and not suitable for drinking. Plant samples (shrubs and small trees around the mine opening) showed variable uranium concentrations, generally normal, with higher concentrations in the roots. The results of this survey indicate minor and negligible environmental impact of Abu Skhair uranium mine on the surrounding area. However, in view of the high salinity of the H2S-rich groundwater in the area, it is suggested that the present wells should be perfectly sealed and the water of the springs diverted to specific drainage system and pools where they can be treated.أجريت مسوحات إشعاعية ونمذجة حقلية في موقع منجم اليوارنيوم في أبو صخير في محافظة النجف الأشرف لدراسة الآثار البيئية لوجود المنجم المغلق منذ ما يقرب من عشرين سنة في المنطقة. تناولت الأعمال الحقلية إجراء قياسات إشعاعية لحوالي 40 نقطة وجمع 30 عينة من التربة السطحية و9 عينات من الصخور الموجودة عند فوهة المنجم و4 عينات من النباتات المحيطة بالمنجم فضلاً ً عن 18 عينة من المياه الجوفية والسطحية وجرى تحليل كافة العينات لعنصر اليورانيوم فضلاً عن الأيونات الرئيسية في المياه. بينت النتائج عدم وجود متغيرات كبيرة على الوضع البيئي للمنطقة المحيطة بالمنجم وعلى امتداد مساحة العمل الحالي والبالغة حوالي 1 كم2. بينت تحليلات التربة وجود ارتفاع نسبي في تركيز اليورانيوم عند فوهة المنجم وذلك بسبب وجود بقايا من الصخور والركام الفتاتي من المواد التي استخرجت من باطن المنجم عند فتحه وكانت نتائج كافة العينات ضمن المعدلات الاعتيادية للتربة في العالم وهذا ما أكدته القياسات الإشعاعية المرافقة والتي بينت ارتفاعاً نسبياً عند موقع المنجم لنفس السبب، تناقص بسرعة إلى المعدلات الطبيعية عند الابتعاد عن موقع المنجم. بينت تحليلات الصخور المتبقية عند فتحة المنجم أن تركيز اليورانيوم فيها ضمن المعدلات ألمقبولة والاعتيادية باستثناء عينة واحدة احتوت على تركيز أعلى من المعدل وهي بقايا من المواد المستخرجة في ذلك الوقت وأظهرت تحليلات النباتات قرب المنجم وجود تراكيز طبيعية في الأغصان مع ارتفاع نسبي في تركيز اليورانيوم في السيقان والجذور. بينت تحليلات المياه الجوفية وجود تراكيز اعتيادية ومقبولة من اليورانيوم في معظم العينات وهذه المياه مصدرها الخزان الجوفي لتكوين الفرات الذي يحتوي على الصخور المشعة المستهدفة عند فتح المنجم فضلاً عن المياه الجوفية الموجودة في خزان تكوين الدمام، وهذه المياه لا تصلح للشرب لاحتوائها على نسبة ملوحة عالية وهي محملة بغاز H2S. بالمقارنة مع تحليلات سابقة للمياه الجوفية في أبو صخير ومواقع أخرى مشابهة على طول فالق هيت – أبو جير – شثاثة – الناصرية يتضح أن التراكيز الحالية لليورانيوم مقاربة للوضع العام المعروف سابقاً وهي أن هذه المياه الجوفية حاملة لليورانيوم وبدرجات مختلفة فضلاً عن الأملاح وغاز H2S ولا تصلح للاستعمال البشري. لذا، يكون من الضروري العمل على إغلاق الآبار المائية التي تتغذى من خزان تكوين الفرات في المنطقة وتحويل مياه العيون من هذا المصدر المائي الجوفي الى مبازل خاصة حيث يمكن معالجتها.

Keywords

Uranium --- Environment --- Pollution --- Iraq


Article
EVALUATION OF TELLOL AL-KIEND CLAY IN MOSUL CITY FOR THE PRODUCTION OF LIGHT WEIGHT AGGREGATES

Loading...
Loading...
Abstract

In this research a representative sample from Tellol Al-Kiend clay deposit (Injana Formation), Naenava Governorate, Iraq, was evaluated for lightweight aggregates preparation. Two methods of heat treatment were carried out. Iso-thermal treatment conducted at (1180 – 1200) °C range, for aggregates made from clay only, using different socking time. Whiles, rapid (or flush) firing, were carried out at 1200 °C, for aggregates made from clay with different types and amounts of additives (dolomite, waste engine oil, and straw). The iso-thermal tests reveal that bloating can occurs at 1180 °C only for 45 minutes holding time. The aggregates obtained, have a specific gravity of about 1.38 and 0.8% water absorption. In rapid firing, it was found that, the bloating of the clay can be significantly improved by the addition of dolomite. The results obtained indicated that aggregates having 1.35 specific gravity with about 1% water absorption value could be produced from aggregates made of clay and 5 wt.% dolomite. The firing time has been about 5 minutes. Thereupon, it can be suggested that, Tellol Al-Kiend clay can be used for the production of lightweight aggregates by rapid firing. Concrete made from these lightweight aggregates shows a compressive strength (28 days) of about 173 kg/cm2, which can be designated as structural and insulating concrete.جرى في هذا البحث تقييم نموذج ممثل لترسبات أطيان تلول الكند (تكوين إنجانة) في محافظة نينوى لإنتاج الركام الخفيف، وجربت طريقتان للمعالجة الحرارية. جرى في الطريقة ألأولى معالجة الركام المحضر من الطين فقط في درجات حرارة تتراوح مابين (1180 ـ 1200) °م وزمن استبقاء مختلف. أما الركام المحضر من الطين مع كميات وأنواع مختلفة من المواد المضافة (دولومايت، مخلفات زيت المحركات والقش) فقد تم معالجتها بالحرق السريع (أو المفاجئ) عند درجة حرارة 1200 °م مع زمن استبقاء 2 أو 3 دقائق. بينت نتائج حرق الركام المحضر من الأطيان فقط بأن الانتفاخ يمكن أن يحصل فقط عند حرارة 1180 °م وبزمن استبقاء 45 دقيقة، وإن الركام الناتج من هذه العملية أعطى كثافة نوعية بحدود 1.38 ونسبة امتصاص للماء 0.8%. ولكن وجد أنه باستخدام الحرق المفاجئ فإن انتفاخ ركام الطين يتحسن بشكل ملحوظ عند إضافة الدولومايت وبينت النتائج المستحصلة من هذه العملية إمكانية إنتاج ركام يمتلك كثافة نوعية بحدود 1.35 ونسبة امتصاص للماء 1% عند إضافة 5% وزناً من الدولومايت للطين وإن الزمن اللازم للحرق هو بحدود 5 دقائق. وعليه يمكن استخدام أطيان تلول الكند في إنتاج الركام الخفيف بإتباع الحرق السريع. كما بينت نتائج فحص الكونكريت المحضر من الركام الخفيف بأن مقاومة الانضغاط بعد 28 يوم بحدود 173 كغم/ سم2 والذي يمكن أن يستخدم في تحضير الخرسانة الإنشائية العازلة.

Table of content: volume:9 issue:2