Table of content

Iraqi Bulletin of Geology and Mining

مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية

ISSN: 18114539
Publisher: Ministry of Industry and Minerals
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

scientific bulletin concerned with research on the different aspects of geological sciences, mining and upgrading iraqi raw materials.

Loading...
Contact info

email: bulletin@geosurviraq.com;hayderhafud@yahoo.com
Phone: 07703493921 (Hayder H. Taha)

Table of content: 2013 volume:9 issue:3

Article
THE DEMISE STAGE OF RUDIST BEARING MISHRIF FORMATION (LATE CENOMANIAN – EARLY TURONIAN), SOUTHERN IRAQ

Loading...
Loading...
Abstract

The Cretaceous carbonates are of unique significance in the stratigraphic succession of the Middle East, because much of the discovered prolific carbonate reservoir facies are in the rudist bearing formations. The Late Cretaceous carbonates of the Mishrif Formation are one of these prolific reservoir facies, which extends along the southern parts of Iraq and the Arabian Gulf. Five subsurface sections were selected from wells of three fields in south and southeastern parts of Iraq, including West Qurna 21, 57 and 215, Tuba 4 and Nasiriyah 2, to determine the radiation and the demise of the rudists in the Mishrif Formation. This study showed that the rudists of the Mishrif Formation were affected in two stages of demise. The first (Fd) took place during the early Late Cenomanian, recorded by a drastic decline in the abundant occurrence of the recumbent rudists (Caprinidae and Ichthysarcolitidae), which together represent Cenomanian species of the Mishrif Formation. Consequently, the followed Cenomanian – Turonian transition was not only a significant crisis in the abundance of the rudists, but also the benthic foraminifera were affected. The second demise of the rudists was recorded by the disappearance of elevator Hippuritidae and Radiolitidae; represented by these species: Durania araudi, Sauvagesia sharpie, Praeradiolites echennesis, Praeradiolites sarladensis and benthic foraminifera, specially Miliolids, with abundance of planktonic foraminifera of the Khasib Formation, this demise took place during the late Early Turonian. تعتبر الصخور الجيرية للعصر الطباشيري ذات أهمية كبيرة في التتابع الطباقي للشرق الأوسط، وذلك لاكتشاف وفرة عالية من الصخور الجيرية الخازنة للنفط في التكوينات الحاوية للرودست، ويعتبر تكوين المشرف أحد تلك المستودعات النفطية الهامة والتي تمتد من جنوب العراق باتجاه الخليج العربي. تم دراسة خمسة مقاطع تحت سطحية من ابار نفطية هي: Ns 2، Tu 4، 215، 57، Wq 21 والتي اختيرت من ثلاثة حقول نفطية في جنوب وجنوب شرق العراق، وذلك لتحديد فترات ازدهار وزوال الرودست في تكوين المشرف. لقد أظهرت نتائج هذا البحث بأن الرودست في تكوين المشرف تعرض الى مرحلتين من الزوال. الأول حدث خلال الفترة المبكرة من السينومانيان المتأخر، وهذا الحدث سجل بالانخفاض الحاد في وفرة الرودست من نوع المضطجع والمتمثل بالعائلتين Caprinidae and Ichthysarcolitidae والتي تواجدت أنواعهما في الجزء السينوماني من التكوين والتي انقرضت في الفترة المبكرة من السينومانيان المتأخر. تبعت تلك الفترة مرحلة انتقالية بين السينومانيان – التورونيان والتي لم تتميز فقط بما سجله التحول المهم للرودست، لكن سجل تأثراً الفورامنيفرا القاعية أيضاً. أما الزوال الثاني للرودست، فقد سجل باختفاء تام للرودست من نوع الصواعد المتماثلة بالعائلتين Radiolitidae and Hippuritidae والتي تمثلت بالأنواع التالية: Durania araudi Sauvagesia sharpie, Praeradiolites echennesis و Praeradiolites sarladensis. إضافةً الى الفورامنفيرا القاعية وبشكل خاص عائلة المليوليدي، مع ظهور الفورامنفيرا الطافية التي تمثل تكوين الخصيب. إن الزوال الثاني للرودست حصل في الفترة المتأخرة من التورونيان المبكر.

Keywords

Cretaceous --- Mishrif Formation --- Demise --- Iraq


Article
صلاحية استخدام المياه الجوفية ضمن الخزانات العلوية لأغراض الري في العراق

Authors: نصير حسن البصراوي
Pages: 1-21
Loading...
Loading...
Abstract

تحتوي مياه الري جميعها على أملاح مذابة. الاملاح المذابة تتواجد بفعل وجود بعض العناصر الكيميائية التي لها قابلية كبيرة للتفاعل مع المياه بالقياس الى عناصر أخرى ذات قابلية ضعيفة. إن كمية الاملاح ونوعيتها تحدد صلاحية هذه المياه في إستخدامها للري. المياه قد تحوي على كميات كبيرة من الاملاح وبالتالي فهي غير مناسبة للري بسبب مخاطرها على التربة والمحصول. تمت دراسة صلاحية إستخدام المياه الجوفية ضمن الخزانات العلوية لاغراض الري في العراق بالاعتماد على أكثر من 12000 بئراً، موزعة على أغلب مساحة العراق، و ذلك من خلال دراسة العوامل التي تحدد صلاحية المياه لاغراض الري، وإعدد خرائط لاعماق المياه الجوفية، توزيع قيم التوصيلية الكهربائية، التركيز المئوي لأيون الصوديوم، توزيع أنطقة نسبة إمتزاز الصوديوم بالاضافة الى توزيع تركيز أيون الكلورايد ضمن الخزان الجوفي العلوي. تم التوصل الى إستنتاج خريطة لصلاحية مياه هذه الابار لأغراض الري وسقي المزروعات، وذلك بالاعتماد على تصنيف Richard وبمقياس 1: 6000 000، الذي يعتمد تصنيفه على قيم التوصيلية الكهربائية للمياه (الملوحة) ونسبة إمتزاز الصوديوم. بينت النتائج بأن أغلب المياه الجوفية ضمن الخزانات العلوية في العراق ذات نوعية رديئة لا يمكن إستخدامها لاغراض الري ما لم يتم إجراء بعض التحسينات على طبيعة التربة وطرق الري المستخدمة. All irrigation waters contain some dissolved salts. Dissolved salts are present because some chemical elements have a strong attraction for water and a relatively weak attraction for other elements. The total amount and kinds of salts determine the suitability of the water for irrigation use. Water may contain so much salt that it is unsuitable for irrigation because of potential danger to the soil or crop. A study of groundwater use for irrigation purposes was carried out within the first aquifers in Iraq, this study depends on the evaluation of the hydrogeological information for the last ten years of more than 12000 wells include most part of Iraq. This study includes the determination of the parameters that affected the suitability of the groundwater use such as electric conductivity, concentration of sodium ion in percent, sodium adsorption ratio in addition to chloride ion concentration within the upper aquifers. Accordingly, a map of the groundwater use for irrigation purposes in Iraq was prepared according to Richard classification on scale 1: 6000 000, which depends on the values of water's electrical conductivity (salinity) and sodium adsorption ratio. The results showed that most of the groundwater within upper aquifers in Iraq is of poor quality, to be used for irrigation purposes, unless the nature of the soil and the used irrigation methods are improved.


Article
GEOMORPHOLOGY AND MORPHOMETRY OF THE GREATER ZAB RIVER BASIN, NORTH OF IRAQ

Authors: Varoujan K. Sissakian
Pages: 21-49
Loading...
Loading...
Abstract

The Greater Zab River is one of the main tributaries of the Tigris River. The river runs in the central northern part of Iraq, and then joins the Tigris River south of Mosul city, in the northern central part of Iraq. It has four main tributaries, called; Shamdinan, Haji Beg, Rawandooz and Khazir – Gomal rivers, beside tens of small tributaries and ephemeral streams, which drain directly in the main river. The studied catchment area of the Greater Zab River; in Iraq attains about 13708 Km2, and extends in the northern and northeastern parts of Iraq, and farther more in Turkey and Iran. The basin of the river is divided into four sub-basins of the aforementioned tributaries and a fifth one, which includes the catchment area that drain directly in the Greater Zab River. The widths of the five sub-basins range from (1.54 – 6.19) Km, whereas their lengths range from (41.4 – 108.3) Km. The catchment's areas of the Greater Zab River and its four tributaries are covered mainly by carbonate rocks of many formations, which range in age from Triassic to Pliocene – Pleistocene, beside igneous and metamorphic rocks, especially in the northeastern parts. Moreover, fine clastics of Injana and Mukdadiya formations, coarse clastics of Bai Hassan Formation, and marl, limestone and gypsum of the Fatha Formation cover considerable area. Through the courses of the Greater Zab River and its four tributaries, they cross tens of anticlines, almost perpendicularly; some of them have gorge forms, forming 34 water gaps and 15 air gaps, in the studied area. The geomorphology and morphotectonics of the Greater Zab River basin are studied. Six Morphometric indices have determined in this study, using ArcGIS technique, which indicated High, Moderate, Very High, Very High and High relative tectonic activity for the five sub-basins, respectively. Geomorphological and basin drainage maps of the studied area are prepared, too. يعتبر نهر الزاب الأعلى أحد الروافد الرئيسية لنهر دجلة ويجري في وسط شمال العراق ويتكون من أربعة فروع رئيسية هي: شمدينان، حاجي بيك، راوندوز والخازر – الگومل، بالإضافة الى عشرات الفروع الصغيرة والجداول الموسمية التي تصب في النهر مباشرةً. تغطي أحواض النهر مع الفروع الأربعة مساحات كبيرة، بلغت المدروسة منها 13708 كم2 داخل العراق، وتمتد إلى شمال وشمال شرق العراق وكذلك الى داخل تركيا وإيران. تم تقسيم حوض النهر الى أربعة أحواض ثانوية للفروع المذكورة في أعلاه، إضافةً الى الحوض الثانوي الخامس الذي يشمل المنطقة التي تغذي نهر الزاب الكبير مباشرةً، إضافةً الى فروعها الرئيسية. إن عرض الأحواض الخمسة يتراوح بين(1.54– 6.19) كم، بينما تتراوح أطوالها من (41.4 – 108.3) كم. يغطى حوض نهر الزاب الكبير بشكل عام بصخور كلسية تتراوح أعمارها من الترياسي الى الپاليوسين - الپلايستوسين، وتوجد أيضا صخور نارية ومتحولة في المناطق الشمالية الشرقية، وكذلك صخور فتاتية ناعمة تعود لتكويني إنجانة والمقدادية، ومدملكات وصخور طينية تعود لتكوين باي حسن، إضافةً الى صخور الطفل والكلس والجبس العائدة لتكوين الفتحة. يقطع نهر الزاب الكبير مع فروعه الأربعة خلال مساراتها داخل الحوض الرئيسي عشرات الطيات المحدبة والمقعرة وغالباً بشكل عمودي على إتجاه الطيات، وبعضها تشكل مضايق. تم إجراء دراسة جيومورفولوجية ومورفوتكتونية لنهر الزاب الكبير وفروعه الأربعة، إضافةً إلى دراسة ستة عوامل مورفوميترية بواسطة برنامج ArcGIS ولوحظ وجود فرق كبير بين إنحدارات الفروع، وكذلك وجود فرق في إنحدار النهر بين منطقة دخوله الأراضي العراقية ومنطقة تدفقه إلى المنطقة المنبسطة، جنوب مضيق بخمة. كما لوحظ وجود 34 فتحة للمياه (Water Gap) و15 فتحة هوائية (Air Gap). درست الخصائص المورفوميترية لنهر الزاب الأعلى وفروعه الأربعة، وكذلك مواصفات أحواضها، وتم قياس ستة معامل مورفوميترية للأحواض الثانوية الخمسة باستخدام برنامج ArcGISوقد أشارت النتائج الى وجود نشاط تكتوني نسبي عالي ومتوسط وعالي جداً وعالي جداً وعالي للاحواض االثانوية الخمسة، على التوالي. وكذلك تم إعداد خريطة جيومورفولوجية من مقياس 1: 000 1000 وخريطة التصريف لحوض نهر الزاب الكبير وفروعه الأربعة.


Article
تحريات جيولوجية موقعية بين سدي الموصل وبادوش (شمال العراق) في ضوء مقاطع التصوير المقاومي

Loading...
Loading...
Abstract

The studied area is located between Mosul and Badoosh dams, 35 Km northwest of Mosul city, in north Iraq. The area is covered by rocks of the Fatha Formation, which are marl, gypsum and limestone, in addition to the Quaternary sediments (fluvial, alluvial and Tigris river terraces). The area is distinguished by the presence of two anticlines extending E – W, the first is Masarra anticline with western plunge located across Tigris River. The second one is Taira anticline, whose western plunge represents the eastern embankment of Mosul dam. For the detection and delineation of subsurface defects, seven sites were chosen in the studied area. Deep and shallow geophysical investigations using Electrical Resistivity Tomography (ERT) via Winner – Schlumberger system was conducted along 31 electrical profiles with lengths ranging between (290 – 3075) m and (4 – 13) levels. The continuous rolling-along technique was applied with new procedure in covering the triangular segments. The ERT results of "Wana" site display four suggested channels and a fault. The profile of Mosul dam, points out two contiguous channels, which are being the most significant defects that have caused the development of the sinkholes, which are grouted nowadays. In the other sites (Dawasa, Kirj, Mostah, Sheheya, Filfale), many features of karst caverns were identified, beside dissolution channels and faults within rocks of the Fatha Formation. Those defect zones may lead to serious problems and developments, which could not be controlled and consequently the remedy may be costly as it is the case in Mosul dam project. Those problems must be taken into consideration in Badoosh project dam, where the up-stream lake will cover the studied area; leading to the importance of the present site investigation. Moreover, the seven profiles of the ERT (100 m spacing) covering the studied sites, have shown weakness zones extending from the ground surface to a depth of 99 m (the Quaternary sediments and Fatha Formation). Six profiles, indicated the homogeneity of the deep horizontal stratified rocks within Euphrates – Jeribe Formation (Lower – Middle Miocene respectively), while the seventh profile (ERT19) of "Dawasa" site, displays deeper changes (Heterogeneity) below 134 m, within the rocks of the Euphrates – Jeribe Formation. تقع منطقة الدراسة بين سدي الموصل وبادوش على بعد 35 كم شمال غرب مدينة الموصل في شمال العراق، حيث تغطي المنطقة صخور تكوين الفتحة المتكونة من الطفل والجبس والحجر الجيري وترسبات العصر الرباعي الفيضية والطموية. تتميز المنطقة بوجود طيتين باتجاه شرق – غرب، الأولى طية مسرة تقع في جنوب المنطقة، حيث ينتهي غاطسها الغربي عبر نهر دجلة، أما الثانية فهي طية طيرة، حيث يمثل غاطسها الغربي الكتف الشرقي من سد الموصل. ولغرض التعرف على أنطقة الضعف التحت سطحية, اختيرت سبعة مواقع في منطقة الدراسة وأجريت تحريات جيوفيزيائية ضحلة وعميقة باستخدام مقاطع التصوير المقاومي بمنظومة وينر – شلمبرجر، وذلك بإجراء واحد وثلاثين مساراً كهربائيا وبأطوال مسارات تتراوح بين (3075 – 290) متر وبمستويات تتراوح بين (4 – 13) مستوى. وطبقت تقنية الدحرجة المستمرة بأسلوب حقلي جديد في تغطية القطعة مثلثة الشكل. أبرزت نتائج مقاطع التصوير المقاومي في مسارات الموقع باحتمالية وجود أربعة قنوات وفالق. أما مسار موقع سد الموصل، فقد أوضح وجود قناتين متجاورتين تعد من أهم مناطق الضعف المسببة للخسفات والتي أكدتها عمليات التحشية التي حصلت في الفترة الأخيرة. وفي بقية مواقع الدراسة (كرج، دواسة، مسطاح، شيحية، فلفيل)، فقد تم تشخيص فوالق وأنطقه تكهفات وقنوات إذابة ضمن صخور تكوين الفتحة، تمثل مناطق ضعف يمكن أن تؤدي إلى تطورات ومشاكل خطيرة يصعب السيطرة عليها وبالتالي تعالج بكلف باهظة، كما يحدث الآن في سد الموصل. يجب تلافي تلك المشاكل في سد بادوش، حيث ستغطي بحيرته منطقة الدراسة مما يعطي للتحريات الموقعية الحالية أهمية بالغة. كما أوضحت المسارات السبعة بفاصلة 100 متر، حدوث انطقة ضعف تمتد من سطح الأرض والى عمق 99 متر ضمن ترسبات العصر الرباعي وصخور تكوين الفتحة. ولوحظ في ستة مسارات وجود تجانس للتطبقات الأفقية الصخارية العميقة التي تمثل تكوين الفرات – الجريبي (المايوسين الأسفل – الأوسط، تباعاً)، أما المسار السابع (ERT19) في موقع دواسة، فقد ابرز حدوث تغيرات صخارية واضحة (عدم تجانس) تحت عمق 134 متر، ضمن صخور الفرات – الجريبي.


Article
العوامل المؤثرة في صنف الطابوق الآجر المصنوع من ترسبات العصر الرباعي في مناطق مختلفة من العراق

Loading...
Loading...
Abstract

In this study, the data of chemical analysis, grain size analysis and physical and mechanical properties of 268 clay samples collected and studied thrir suitability for bricks manufacturing, from different parts of Iraq were evaluated. Statistical analyses (correlation coefficient and factor analysis) were applied to correlate between these data to determine the effective variables that affect the bricks grade. The clays of Quaternary sediments, which are the traditional source of clays for bricks manufacturing, are used in most parts of Iraq. Since the studied samples were chosen from assorted parts of Iraq, therefore the results of this study could be applied as a general rules for the bricks manufacturing. The study revealed that the efflorescence and the mineralogical composition plays an important role and affects bricks grade. The relationships between the chemical oxides could explain the mineral content and then its effect on the physical properties of bricks manufactured from them. The positive relationships between CaO, MgO and L.O.I., reflect presence of the carbonate minerals in the raw clay, which affects the longitudinal and volumetric shrinkage and water absorption, which in turn affects the bricks grade. Al2O3 is used to calculate the percentage of the clay minerals, which incorporate K2O in illite, MgO in palygorskite and CaO in montmorillonite. The presence of large quantities of palygorskite reduces the bricks grade and might lead to their failure. Also the presence of CaO and SO3 with positive relationship between them indicates the presence of gypsum, which causes the efflorescence and affects the bricks during firing at high temperatures. Na2O, MgO and Clˉ indicate for the chloride salts and Na2O with SO3 indicate the presence of sodium sulphate salt, which all cause efflorescence of the bricks. Carbonate minerals produces CaO and CO2 during the bricks firing. CaO, when absorbs water turns to Ca(OH)2, which has larger volume, leading to disintegration and breakage of the bricks. While CO2 produces pores, leading to an increase in porosity and water absorption and reduces the compressive strength. The high increase in the sand size percentage will decrease the compressive strength of the bricks and the high increase in the clay size percentage will lead to fracturing of the bricks during the drying process in air. تناولت هذه الدراسة تقييم البيانات والعلاقات بين المكونات الكيميائية والتدرج الحجمي والمواصفات الفيزيائية والميكانيكية للأطيان المستخدمة في صناعة الطابوق ونتائج االفحوصات الميكانيكية للطابوق المصنع منها. شملت هذه الدراسة 268 عينة طينية جمعت من قبل هيأة المسح الجيولوجي العراقية من الأطيان التي تعود لترسبات العصر الرباعي التي تعتبر المصدر التقليدي لأطيان الطابوق في معظم مناطق العراق، لغرض دراسة صلاحيتها للاستخدام في صناعة الطابوق وتوزعت مواقع النمذجة على مناطق مختلفة من العراق. تم تطبيق التحليل الإحصائي الذي شمل الارتباطات الثنائية والتحليل العاملي لبيان المتغيرات المؤثرة على صنف الطابوق. إن العلاقات بين أكاسيد العناصر الكيميائية قد توضح المحتوى المعدني للأطيان وبالتالي تأثيرها على الصفات الفيزيائية والميكانيكية للطابوق المصنع منها. تشير العلاقة الموجبة بين كل من CaO و MgO مع مفقودات الحرق (L.O.I.) الى تواجد المعادن الكاربوناتية في الأطيان الخام والتي تؤثر بدورها على الانكماش الطولي والحجمي للطابوق وزيادة إمتصاصيته للماء التي بدورها تؤثر سلباً على صنف الطابوق. تستخدم الألومينا (Al2O3) لحساب نسبة المعادن الطينية التي عندما ترتبط بأوكسيد البوتاسيوم فإنها تشير إلى وجود معدن الإلايت الطيني، ومع MgO إلى وجود معدن الپاليگورسكايت الطيني (الذي تؤدي زيادته بنسبة كبيرة الى تدني صنف الطابوق أو فشله) والكالسيوم أو الصوديوم الى وجود معدن المونتموريلونايت الطيني. كما أن الإرتباط الموجب بين CaO و SO3 يشير إلى وجود معدن الجبسم المؤثر سلباً على الطابوق أثناء الحرق، كما أنه يؤدي إلى التزهر الذي يؤدي إلى تدني صنف الطابوق. تشير العلاقة الموجبة بين كل من Na2O و MgO مع ˉCl يشير إلى وجود أملاح الكلوريدات وبين Na2O و SO3 إلى وجود كبريتات الصوديوم التي تؤدي جميعها الى التزهر وتدني صنف الطابوق. تتحلل كاربونات الكالسيوم عند تواجدها في أطيان الطابوق لدى حرقها بدرجة أعلى من 850 °م الى CaO و CO2. عند امتصاص أوكسيد الكالسيوم (الجير الحي) للماء يتحول الى هيدروكسيد الكالسيوم (الجير المطفئ) الأكبر حجماً مما يؤدي الى تقشر وتكسر الطابوق، أما ثاني أوكسيد الكربون فيؤدي الى تولد فجوات تؤدي إلى زيادة المسامية وازدياد امتصاص الطابوق للماء. الزيادة الكبيرة في نسبة حجم الرمل في هذه الأطيان تؤدي إلى تدني قوة مقاومة الانضغاط للطابوق في حين إن الزيادة الكبيرة في نسبة حجم الطين يؤدي الى تكسر الطابوق خلال عملية التجفيف بالهواء.


Article
SLOPE STABILITY ASSESSMENT WITHIN AND AROUND THE RESERVOIR OF THE PROPOSED BASARA DAM, SULAIMANIYAH, NE IRAQ

Authors: Ghafor A. Hamasur
Pages: 51-66
Loading...
Loading...
Abstract

The study of the slope stability within and around the reservoir of the proposed Basara dam near Delaizha village, Sulaimaniyah District, Kurdistan Region, NE Iraq is carried out. To evaluate the stability of slopes in the studied area, sixteen stations were selected within and in the vicinity of the reservoir area, fourteen stations in the rock slopes, and two stations in the soil and talus sediments. In this study, the stability of the rock slopes have evaluated by a new system, known as Landslide Possibility Index (LPI), as well as the approach of Hoek and Bray for those stations that are near the proposed dam site and need a detailed study. Moreover, the soil and talus slopes have evaluated by conventional methods. The application of the LPI system leads to the conclusion that the possibility of failures and the degree of hazard in the eight rock slopes, Stations No. 2, 5, 8, 9, 11, 12, 13 and 15 is Moderate, while in the six remained rock slopes, Stations No. 1, 3, 4, 6, 7 and 10; the possibility of failures and the degree of hazard is High. Detailed study of rock slopes in the vicinity of the proposed Basara dam (Stations No. 1 and 2) revealed that they are unstable, where toppling, rock fall, rock rolling have occurred. Further failures will occur in the future, which might affect the stability of the dam, because during toppling and/ or rock fall; some of the blocks may roll down into the reservoir of the dam, when it is filled by water, where the consequences will be very hazardous. The study of the soil and talus slopes revealed that soil slump had occurred in Station No. 14, which is recognized by leaning of the trees down slope and the moved soil left a scar due to movement. While in the talus slope (Station No. 16) rock rolling and falling have occurred, because the slope has a direct contact with the valley floor and being continuously under-cut by water currents during floods, thus the water currents have removed, the fine materials between large blocks. تم في هذا البحث دراسة استقرارية المنحدرات داخل وحول خزان سد "باسرة" المقترح، الواقع بالقرب من قرية ديليزة في محافظة السليمانية، إقليم كوردستان، شمال شرق العراق. تم اختيار ستة عشر محطة داخل منطقة الخزن والمناطق القريبة منها، وذلك لتقييم استقرارية المنحدرات في المنطقة، أربعة عشر محطة تقع في المنحدرات الصخرية، بينما تقع محطتين في التربة والترسبات المنجرفة (Talus) (مزيج من القطع أو الكتل الصخرية والتربة). تم تقييم استقرارية المنحدرات الصخرية بأحد الأنظمة الجديدة والمعروفة بدليل إحتمالية الإنزلاق الأرضي Landslide Possibility Index, LPI))، بالإضافة الى وسيلة Hoek and Bray لتلك المحطات القريبة من موقع السد والتي تتطلب دراسة مفصلة، بينما تم تقييم المنحدرات المتكونة من التربة والترسبات المنجرفة بالطرق التقليدية. من خلال تطبيق نظام LPI، وجدنا بأن احتمالية الإنهيالات ودرجة الخطورة في ثمانية منحدرات صخرية (المحطات رقم 2, 5, 8, 9, 11, 12, 13 و 15) تكون متوسطة بينما في المنحدرات الصخرية الست المتبقية (المحطات رقم 1, 3, 4, 6, 7 و 10 ) تكون عالية. أظهرت الدراسة التفصيلية للمنحدرات الصخرية القريبة من السـد المقـترح (المحطتين رقم 1 و 2) بأنها غير مستقرة، حيث حدثت إنهيالات من نوع الانقلاب والسقوط الصخري والدحرجة الصخرية ومن المتوقع حدوث المزيد من الإنهيالات في المستقبل والتي ستؤثر على استقرارية السد، لأنه أثناء الانقلاب والسقوط الصخري، فإن بعض الكتل الصخرية ستتدحرج أو تزحف الى الأسفل وتسقط في خزان السد خصوصا بعد المليء، والعواقب تكون خطرة جداً. أظهرت دراسة المنحدرات المتكونة من التربة والترسبات المنجرفة بأن الهبوط الترابي (Soil slump) قد حصل في المحطة رقم 14، حيث تم التعرف على هذا النوع من الانهيال من خلال ميلان الأشجار أسفل المنحدر وترك أثر نتيجةً للحركة. في حين حدثت في المنحدرات الجرفية (المحطة رقم 16) إنهيالات من نوع الدحرجة الصخرية أو السقوط الصخري والدحرجة معاً، لكون المنحدر في تماس مباشر مع قاع الوادي، وهذا بدوره يؤدي الى تعرية مستمرة من قبل التيارات المائية إثناء السيول الجارفة وإزالة المواد الناعمة من بين الكتل الكبيرة.


Article
PROVENANCE OF SEDIMENTS OF SAND DUNES IN THE WESTERN PARTS OF THE EUPHRATES RIVER, IRAQ

Authors: Luma E. Al-Mukhtar
Pages: 67-82
Loading...
Loading...
Abstract

This study is concerned with the heavy minerals (HM) of the + 63 micron fraction of the sand dune sediments, which cover 608.686 Km2 of an area from Najaf to Samawa, and the southern borders of Al-Qadissiya Governorate. Moreover, grain size analysis, chemical and XRD analysis are carried out. HM analysis indicates that the proportion of the unstable minerals makes about 12.7% for Najaf dunes and 44.83% for Samawa – Qadissiya dunes, whereas the metastable minerals make about 15.81% and 21.03% and the ultra stable minerals make about 16.83% and 3.01% for Najaf and Samawa – Qadissiya dunes, respectively. Opaques are present in high proportions reaching about 34.04% for Najaf dunes and 28.54% for Samawa – Qadissiya dunes. Grain size analysis indicates that the sediments of Najaf dunes are coarser than the sediments of Samawa – Qadissiya dunes and the sorting of sediments of Najaf dunes are medium, while sediments of Samawa – Qadissiya dunes are fine. Moreover, the sediment of Najaf dunes are more mature than the sediment of Samawa – Qadissiya dunes due to the ZTR index. Chemical and XRD analysis revealed that the sediments of the studied dune fields are composed essentially of quartz, feldspar; as the dominant minerals with a paucity of carbonate and sulphate minerals, in addition to heavy minerals. Clay minerals occur in Najaf dune fields represented by montmorillonite, palygorskite and kaolinite and the same clay minerals except montmorillonite occur in Samawa – Qadissiya dune fields. All results indicate that Najaf sand dunes are derived from felsic igneous rocks (granitoid rock), metamorphic rocks (schist and gneiss) and older sedimentary rocks, while Samawa – Qadissiya dunes are essentially derived from metamorphic rocks (schist and gneiss), basic igneous rocks (Basalt and Gabbro) and older sedimentary rocks. The Dibdibba Formation (Pliocene – Pleistocene) in Tar Al-Najaf, where the sediments are transported from the Arabian Shield, is the most important source for supplying sand forming the dune fields of Najaf, while the source area that supplies the sediments of Samawa dunes is mixed, the essential one is the surrounding formations, where the sediments are transported from Arabian Shield and the second source is the Euphrates River, where sediments are transported from the north (Syria and south of Turkey). تتناول الدراسة الحالية دراسة المعادن الثقيلة للحجوم الرملية الأكبر من 63 مايكرون، إضافةً الى التدرج الحجمي والتحليل الكيميائي لرواسب الكثبان الرملية العائدة لمحافظات النجف، القادسية والسماوة. وضحت نتائج دراسة المعادن الثقيلة بأن معدلات نسب المعادن غير المستقرة بلغت 12.7% و 44.83% لرواسب كثبان النجف، القادسية – السماوة على التوالي، وشبه المستقرة بلغت 15.81% و 21.03%، وفوق المستقرة بلغت 16.83% و 3.01% لرواسب كثبان النجف، القادسية– السماوة على التوالي، أما المعادن المعتمة فمعدل نسبها في كثبان النجف بلغت 34.04% وفي كثبان القادسية – السماوة بلغت 28.54%. إن تطابق هذه المعادن واختلاف نسبها إضافةً إلى مقارنتها مع الدراسات السابقة توضح لنا معرفة أصل ومصدر هذه الرواسب، حيث أن أصل الصخور المجهزة لرواسب كثبان النجف هي صخور نارية گرانيتيدية وصخور الشيست والنيس المتحولة، إضافةً إلى الصخور الرسوبية المعاد ترسيبها. مصدر هذه الرواسب هو تكوين الدبدبة (پلايوسين – پلايستوسين) المتواجد في طار النجف ورواسب هذا التكوين منقولة من الدرع العربي. رواسب كثبان القادسية – السماوة هو صخور متحولة (شيست ونيس) وصخور نارية قاعدية (بازلت وگابرو) وتعود مصادرها بالدرجة الأساس الى التكوينات المتواجدة في منطقة الدراسة ورواسب هذه التكوينات منقولة من الدرع العربي. بالإضافة إلى رواسب الهولوسين المنقولة بواسطة نهر الفرات من سوريا وجنوب تركيا. وضح التدرج الحجمي بأن الرواسب الريحية لكثبان النجف أخشن وأكثر نضوجاً من رواسب كثبان القادسية – السماوة، كما أن رواسب كثبان النجف ذات فرز متوسط في حين رواسب كثبان القادسية – السماوة ذات فرز ناعم. أوضحت نتائج التحليل الكيميائي وفحوصات الأشعة السينية بأن رواسب الكثبان الرملية للمنطقة المدروسة تتكون بالدرجة الأساس من معدن الكوارتز ثم معادن الفلدسبار وقلة من معادن الكربونات والجبس إضافة الى كميات أقل من المعادن الثقيلة. تتكون المعادن الطينية في رواسب كثبان النجف من معادن المونتموريلونايت والپاليكورسكايت والكاؤلينايت، أما رواسب كثبان القادسية – السماوة فتتكون من معادن الپاليكورسكايت والكاؤلينايت.


Article
GRAVITY AND GROUND MAGNETIC FOLLOW-UP OF AEROMAGNETIC ANOMALY WEST Al-GHAR'RAF RIVER, SOUTH IRAQ

Authors: Ahmed S. Musa --- Hayder A. Al-Bahadily
Pages: 83-101
Loading...
Loading...
Abstract

A more detailed gravity and ground magnetic surveys have been executed in a mostly agricultural area, which covers (28 × 40) Km and lies between Al-Nasiriya and Al-Kut Governorates, close to Al-Gharraf River and towards west. The surveys aim to determine deep structures within the sedimentary cover, by following-up a deep source anomaly, which appears in aeromagnetic and Unified Bouguer gravity maps. A net of polygons, including 868 gravity and magnetic stations with spacing interval of 0.5 Km, has been measured. Bouguer anomaly and total magnetic intensity (TMI) maps are constructed. Filters for enhancing shallow and deep source anomalies and high gradient areas were applied to Bouguer anomaly and TMI maps. The Bouguer anomaly map shows a prominent gravity high in ENE – WSW direction. In addition, residual anomalies that may reflect antiforms and synforms or faults are pointed out on this map. Gravity profiles across the gravity high and some residual positive anomalies are plotted. On the other hand, the TMI map shows a magnetic high, which has the same direction, extension, length and location of the gravity high. The magnetic high is, essentially, related to a basement intrusion, and it may be a causative source for the gravity high. Two magnetic profiles across and along this high are displayed. The study of depth maps of four seismic reflectors showed no anomalous structures down to the Permian surface (~ 6000 m deep), while it shows considerable paleostructures on this surface. Moreover, the magnetic high (the intrusion) is older than the Permian, which is (6000 – 9000) m deep. However, local magnetic anomalies (LMA) related to Quaternary gray sand sediments, can easily be recognized throughout the area. The LMA tend to disturb the earth’s magnetic field. However, upward continuation filter is applied to remove the effect of these anomalies.يتضمن البحث الحالي إجراء مسح مغناطيسي – جذبي، أكثر تفصيلاً من المسوحات السابقة، في منطقة ذات طبيعة زراعية تبلغ أبعادها (18 × 40) كم وتقع بين محافظتي واسط وذي قار، إلى الغرب من نهر الغرّاف وذلك لغرض متابعة شاذة للمسح المغناطيسي الجوي الظاهرة في هذه المنطقة، والمحددة مسبقا وفقا لدراسة الخرائط الإقليمية المغناطيسية والجذبية المتوفرة. إن مصدر هذه الشاذة عادةً هو انبثاق صهيري (intrusion) قاعدي أو متوسط يقع بالقرب من القاعدة البلورية والذي من الممكن أن يكون مصدراً مسبباً لتراكيب تحت سطحية مفيدة في الاستكشافات النفطية وهي أحد أهداف هذه الدراسة. شمل المسح قياس 868 محطة (جذبية ومغناطيسية)، وبمسافة فاصلة مقدارها 500 م، موزعة على شبكة من المضلعات غطت منطقة العمل. أعدت خارطتي شواذ بوجير وشدة المجال المغناطيسيالأرضي الكلي للمنطقة وطُبقت مرشحات متعددة على الخارطتين لإبراز شواذ معينة أو مناطق الانحدارات العالية، إضافةً إلى تحسين الصورة المغناطيسية والجذبية. بينت خريطة بوجير وجود مرتفع جذبي إقليميي بارز يمتد لمسافة 17 كم تقريبا ضمن المنطقة وباتجاه شرق شمال شرق، إضافةً إلى تأشير عدد من المعالم الجذبية المتبقية الموجبة والتي من الممكن أن تعود مصادرها إلى مرتفعات تراكيبية ضمن الغطاء الرسوبي. كما رسم مقطع جذبي عمودي على المرتفع الجذبي وآخر على الشواذ الجذبية المتبقية الموجبة للدراسة الوصفية. من ناحية أخرى، أظهرت خريطة تساوي الشدة المغناطيسية الكلية وجود مرتفع مغناطيسي له خواص مقاربة للمرتفع الجذبي من ناحية الموقع، الامتداد، الاتجاه والعمق، ومن الممكن يكون مصدر هذين المرتفعين (الجذبي والمغناطيسي) هو واحد يقع قريبا من صخور القاعدة. تمت دراسة هذا المرتفع من خلال إعداد مقطعين مغناطيسيين، أحدهما عمودي والأخر يمر بمحاذاة محوره. ظهرت وبشكل واضح تأثيرات لشواذ محلية تعود إلى ترسبات رملية رصاصية اللون ذات العمر الرباعي، وفي عدة أماكن من الخريطة، أدت إلى تشويهات محلية لصورة المجال المغناطيسي الإقليمي وقد أُزيلت بصورة تامة من الخريطة باستخدام مرشح الاستمرار الصاعد للمجال ولارتفاع مقداره 1000 م، كما أشرت التغيرات في نمط مناسيب المجال على شكل فالق أو مناطق ضعف ضمن مصدر المرتفع المغناطيسي. بينت دراسة الخرائط العمقيَّة لثلاثة عواكس زلزالية عدم وجود تأثيرات تركيبية واضحة ناتجة عن الاندفاع الصهيري المدروس لغاية عمق 6000 م (سطح الپيرمي)، فيما بينت وجود مرتفعات تراكيبية قد تكون نواتج مباشرة لتأثيرات هذا الاندفاع على السطح المذكور. إضافةً لذلك، فمن المعتقد إن يكون عمر هذا الانبثاق أقدم من العصر الپيرمي وعمقه أكثر من 6000 م.


Article
MINERAL RESOURCES OF KURDISTAN REGION, IRAQ

Authors: Khaldoun S. Al-Bassam
Pages: 103-127
Loading...
Loading...
Abstract

Kurdistan Region is characterized among the rest of Iraqi territory, by the presence of metallic mineral deposits such as Zn, Pb, Cu, Cr-Ni and Mn, together with some unique non-metallic minerals and industrial rocks such as barite, asbestos and marble. The formation of these mineral deposits is associated with the geological and tectonic development of northern Iraq including the major tectonic events associated with the Tethys development and movement of the Arabian Plate. Most of the metallic mineralizations were developed during the Cretaceous Period. Some Zn-Pb deposits are older and may be related to the Triassic and Jurassic Periods. The actual mineral wealth of the region is not really known, in view of the lack of detailed geological mapping, geochemical survey and air-born geophysical survey. However, based on the available information it is expected that the province is promising for Zn, Pb, Cu, Cr, marble and barite deposits. Building raw materials are available to maintain cement industry and other construction materials. It is essential to start a comprehensive exploration program in Kurdistan Region in order to have a better view of its mineral potential. يتميز إقليم كردستان عن باقي مناطق العراق بوجود رواسب للخامات الفلزية مثل الخارصين والرصاص والنحاس والكروم والنيكل والمنغنيز، فضلاً عن بعض الخامات المعدنية اللافلزية والصخور الصناعية المتميزة مثل البارايت والأسبست والمرمر. يرتبط تكوّن هذه الرواسب المعدنية مع التطور البنيوي والجيولوجي لشمال العراق والأحداث البنيوية التي ارتبطت بتطور محيط التيثيس وحركة الصفيحة العربية. إن معظم الخامات المعدنية الفلزية تكونت خلال العصر الطباشيري، غير أن بعض رواسب الخارصين والرصاص أقدم عمراً ويمكن أن تعود الى العصرين الترياسي والجوراسي. إن الثروة المعدنية الحقيقية للإقليم غير معروفة بشكل دقيق بالنظر لانعدام المسوحات الجيولوجية التفصيلية لأغراض الاستكشافات المعدنية والمسوحات الجيوكيميائية والمسح الجيوفيزيائي الجوي للمنطقة. غير انه بالنظر الى المعلومات المتوفرة يمكن التوقع بأن الإقليم يحتوي على رواسب مشجعة من الخارصين والرصاص والنحاس والكروم فضلاً عن المرمر والبارايت. وتوجد مواد أولية للصناعات الإنشائية بشكل يكفي ويديم صناعة الأسمنت والمواد الإنشائية الأخرى. من الضروري المباشرة بتنفيذ برنامج استكشافي متكامل للحصول على فكرة أفضل عن الإمكانية المعدنية لإقليم كردستان.

Keywords

Minerals --- Kurdistan --- Iraq


Article
PREPARATION OF HIGH PURITY MAGNESIUM OXIDE FROM SEA BITTERN RESIDUAL FROM NaCl PRODUCTION IN Al-BASRAH SALTERN, SOUTH IRAQ

Authors: Waleed R. Abdullah --- Alaa M. Kh. Mustafa
Pages: 129-146
Loading...
Loading...
Abstract

In this study, light and dead-burned magnesia (MgO) were prepared from the sea-bittern residual from the production of NaCl; extracted from sea water (Arabian Gulf) in Al-Basrah saltern in the south of Iraq. Dead burned magnesia of pure and dense form assaying 96.8% MgO, with a bulk density of 3.7 gm/cm3 was prepared at optimum conditions, including pre-treatment of the sea bittern of 26 Baume with calcium chloride at a ratio of 1.05:1.00 (CaCl2:MgSO4) to remove calcium sulfate, addition of precipitant (dolime) at a molar ratio of 1:1 (CaO.MgO:MgCl2), and precipitation temperature of about 70 °C for 60 minutes. The precipitated Mg(OH)2 was subjected to calcination at 1000 °C for 60 minutes, whereby a milky soft powder of light-burned (active) magnesia was produced. Dead-burned (inactive) magnesia was then obtained by burning the light-burned magnesia at 1650 °C for 60 minutes. This study provides further benefit, of producing a high purity calcium sulfate (≥ 98%) as a byproduct of the MgO production. تم في هذا البحث دراسة إنتاج مادة المغنيسيا الخفيفة ومطلقة الحرق، باستغلال المحلول المر المتخلف عن عملية إنتاج ملح الطعام المستخرج من مياه البحر )الخليج العربي) في مملحة البصرة، جنوب العراق، حيث أمكن تحضير مادة أوكسيد المغنيسيوم مطلقة الحرق وعالية النقاوة (96.8% MgO) وبكثافة كتلية 3.7 غم/سم3، بعد تثبيت الظروف المثلى لعملية التحضير والتي تضمنت: معاملة أولية للمحلول المر (كثافة 26 بوميه) بمادة كلوريد الكالسيوم وبنسبة 1.05:1.00 (CaCl2:MgSO4) للتخلص من كبريتات الكالسيوم ولتهيئة المحلول المر للمرحلة التالية. تضمنت المرحلة الثانية إضافة المادة المرسبة (الدولايم) الى المحلول المر وبنسبة مولية 1:1 (CaO.MgO:MgCl2) لترسيب هايدروكسيد المغنيسيوم، وتم التفاعل بدرجة حرارة 70 درجة مئوية لمدة ساعة كاملة. تم حرق هايدروكسيد المغنيسيوم الناتج من عملية الترسيب بدرجة حرارة 1000 درجة مئوية لمدة ساعة للحصول على مادة أوكسيد المغنيسيوم واطئ الحرق (النشط أو الفعال) وبإخضاع الأخيرة للحرق بدرجة حرارة 1650 درجة مئوية، تم الحصول على مادة المغنيسيا عالية الحرق (غير الفعالة). كما يوفر البحث إمكانية إنتاج كبريتات الكالسيوم النقية (≥ 98%) كمنتج عرضي لإنتاج أوكسيد المغنيسيوم.

Table of content: volume:9 issue:3