Table of content

Annals of the College of Medicine Mosul

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
Publisher: Mosul University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Annals of the College of Medicine Mosul provides publication in all fields of medicine and medical sciences that are pertinent to the local and regional community. It is a scientific peered-reviewed journal to meet the needs of academics, practitioners, health policy makers and communities they serve in Iraq and in the Middle East. What's more, it is approved by the Iraqi Ministry of Higher Education and Scientific Research for academic promotion.
The mission of the journal is to promote all branches and raise the standards of medicine in Iraq and in the Middle East. In addition, it aims at providing academically sound and clinically practical information for physicians for the promotion of their specialty according to each field of medicine.
The editorial board and peer-review process of the journal have full editorial autonomy. Prominent reviewers facilitate directing the journal to achieve its mission and foster regional and international participation.
The first issue of the journal was published in 1966 but ceased during 1983. At a later date, namely in 1987, it was restarted notwithstanding all obstacles; the factor which lies behind its uniqueness and innovativity.
The Annals of the College of Medicine Mosul got the ISSN in 1997 (ISSN 0027-1446) and got the eISSN in 2013 (eISSN 2309-6217). It is published biannually and accepts review articles, papers on laboratory, clinical and health system researches, preliminary communications, clinical case reports and letters to the editor, both in Arabic and in English.
website: www.acmmosul.org

Loading...
Contact info

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

Table of content: 2013 volume:39 issue:2

Article
Medical students' attitudes to medical ethics education
مواقف طلبة كلية الطب تجاه تعليم أخلاقيات الطب

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: The aim of the study is to investigate medical students' attitudes and opinions regarding medical ethics education. Subjects and methods: The study was conducted in the College of Medicine, University of Mosul during the academic year 2011-2012. A cross-sectional study design was adopted with a self-administered questionnaire form distributed to medical students in the 5th and 6th undergraduate grades. Results: Of 150 respondents, the majority (82%) considered medical ethics teaching for medical students an important issue, and 69.3% agreed that medical ethics teaching would influence the attitudes and behaviors of doctors, and improve patient-doctor relationship. However, only 40% had general interest in learning more about medical ethics. Two thirds (64.8) of students were confident with their ability to recognize a significant ethical problems in clinical practice. Only 36% knew how to proceed when a patient is mentally incompetent. Conclusion: Medical students have a low positive attitude about the medical ethics teaching, and they may not be adequately prepared to meet the challenges of clinical practice. There should be incorporation of creative and integrated ethics curriculum to start in the first medical grade, with emphasis on ethical aspect of daily medical practice. الخلاصة الهدف من الدراسة: تهدف الدراسة إلى التحري عن مواقف طلبة كلية الطب وآرائهم فيما يتعلق بدراسة أخلاقيات الطب. المواد وطرق العمل: أجريت الدراسة في كلية الطب, جامعة الموصل خلال العام الدراسي 2011-2012 بإعتماد تصميم دراسة المقطع العرضي، حيث تم إستخدام إستمارة الإستبيان الذاتي لجمع البيانات من طلبة كلية الطب-جامعة الموصل في المرحلتين الخامسة والسادسة. النتائج: من بين 150 طالب وطالبة مشاركين في الدراسة, إعتبرت الأغلبية (82%) إن تدريس أخلاقيات الطب لطلبة كلية الطب ناحية مهمة في التعليم الطبي, وإتفق 63,3% على أن تدريس هذه المادة سوف يؤثر على المواقف والسلوك ويحسن علاقة الطبيب مع مرضاه. بينما كان 40% فقط من الطلبة لديهم إهتمام عام هذا الموضوع. وظهر أن ثلثي الطلبة (64,8%) لديهم الثقة بقدرتهم على التعرف على مشاكل أخلاقية كبيرة في الممارسة السريرية, وعرف 36% فقط من الطلبة كيفية المضي قدما عندما يكون المريض غير مؤهل عقليا. الاستنتاجات: توصلت هذه الدراسة إلى أن طلبة كلية الطب كان لهم موقف أقل إيجابية حول تدريس أخلاقيات الطب وقد لايكونوا على إستعداد كاف لموجهة التحديات في الممارسة السريرية. أوصت الدراسة وجوب إدماج منهاج متكامل وإبداعي لأخلاقيات الطب منذ المرحلة الأولى مع التركيز على الجانب الأخلاقي في مجال الممارسة الطبية اليومية.


Article
Harmonic versus electrocautery in the dissection of gall bladder in laparoscopic cholecystectomy
دراسة مقارنة بين القاطع الصوتي والكهربائي في عملية رفع المرارة بالمنظار الجراحي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To demonstrate the efficiency and safety of Harmonic scalpel in comparison with electrocautery for gallbladder dissection and hemostasis in laparoscopic cholecystectomy. Patients and methods: A prospective comparative, study was done at Al-Jamhori Teaching Hospital in Mosul, during the period from 1st of January 2010 to 1st of January 2012. Three hundred and twenty patients underwent laparoscopic cholecystectomy, the following criteria were applied for selection: they had chronic cholecystitis, no complaint at time of operation, age between 25 to 50 years, normal body weight, with American Score of Anesthesia (ASA) of 1 or 2, no previous upper abdominal operation, no, or well controlled hypertension or diabetes, gall bladder wall thickness with less than 6 mm by preoperative ultrasonography and all the patients were operated by the authors. The patients were divided into two groups according to the instrument used for dissection of gall bladder from its bed, the first group with electrocautery and second group with harmonic scalpel. The time needed for complete dissection and hemostasis started from spreading of Calot’s triangle till removal of gall bladder totally from its bed, was recorded. Any intra operative complications: bleeding, gallbladder perforation, slipped stones, or conversion were recorded. Results: The study included 320 patients, 172 patients belonged to the first group (electrocautery) and 148 patients belonged to second group (harmonic). For the first group, the median time was 17 minutes, the mean time was 17.7 minutes and the mode was 13 minutes, while that for second group, the median time was 14 minutes, with a mean time of 16 minutes and a mode of 14 minutes. Intra-operative bleeding was recorded in 34 (20%) for the first group and 17 (11%) for the second one. Gallbladder perforation was recorded in 26 (15%) patients and slipped stone in 12 (7%) patients in the electrocautery group and 13(9%) and 5 (3%) respectively in the harmonic group. No common bile duct injury was recorded in either group. Conversion was needed in 4 patients (1.3%), 3 (2%) patients belonged to the first group and one (06%) to the second group. Conclusion: Harmonic scalpel is very safe and effective instrument for dissection of gall bladder and hemostasis in laparoscopic cholecystectomy and can replace electrocautery for this purpose if available at operative theater. Keywords: Laparoscopic cholecystectomy, harmonic scalpel, electrocautery. الخلاصة الهدف: لتحديد مدى الفاعلية والأمان وترقية النزوفات لجهاز السكين الصوتي في عمليات رفع المرارة بالمنظار بالمقارنة مع جهاز الكيّ الكهربائي. التصميم والمشاركون: دراسة رجعية مقارنة، ضمّت 320 مريضا مصابا بإلتهاب المرارة الحصوي المزمن. زمان ومكان الدراسة: مستشفى الجمهوري التعليمي للفترة من 1-1-2009 لغاية 1-1-2012. القياسات الإجرائية: ضمّت الدراسة 320 مريضا أجريت لهم عملية رفع المرارة بالمنظار الجراحي من قبل الباحثين وقد تم اختيار المرضى وفق المعايير التالية: إن يتراوح عمر المريض من 25 إلى 50 سنة، ومصابا بالإلتهاب المزمن للمرارة، وبدون علامات سريرية قبل العملية مباشرة، وذو وزن طبيعي، وأن لا يتجاوز مؤشر التخدير للمريض عن نقطتين، ولم تجر له عملية فتح بطن سابقا. وأن لا يكون مصابا بمرض إرتفاع ضغط الدم أو التبول السكري، أو مسيطر على هذه الإمراض إن وجدت. وأن لا يتجاوز ثخن جدار المرارة 6ملم بالفحص بالأمواج فوق الصوتية قبل العملية. بالإعتماد على ملفات العمليات للمرضى تم تقسيمهم إلى مجموعتين. المجموعة الأولى ضمّت المرضى اللذين تم إستعمال جهاز الكي الكهربائي في التداخل الجراحي لرفع المرارة من الكبد. بينما ضمّت المجموعة الثانية المرضى اللذين تم إستخدام السكين الصوتي لذلك. تم إحتساب الوقت بالدقائق لإكمال عملية رقي النزوفات والسيطرة على شريان المرارة وقناتها ورفع المرارة كاملا من الكبد. كما تم تسجيل حالات النزوفات وطرق السيطرة عليها كذلك. تم تسجيل حالات إنثقاب المرارة وإنسكاب الحصيات إلى التجويف البطني. وتم تسجيل حالات التحويل إلى عملية فتح البطن والأسباب لذلك. وتم مقارنة النتائج. النتائج: ضمّت المجموعة الأولى 172 مريضا وكان معدل الوسط الزمني لعملية تشريح المرارة والسيطرة على القناة والشريان المراري 17,7 دقيقة. تم تسجيل نزوفات بسيطة في 19 مريضا ونزوفات كبيرة في 14 و واحدة خطيرة. حدث إنثقاب في جدار المرارة عند 26 مريضا مع إنسكاب الحصيات إلى التجويف البطني في 12 مريضا. إحتاج الجراح إلى تحويل العملية إلى فتح بطن في 3 حالات. بينما ضمّت المجموعة الثانية 148 مريضا وكان معدل الوسط الزمني لعملية تشريح المرارة والسيطرة على القناة والشريان المراري 16 دقيقة. تم تسجيل نزوفات بسيطة في 15مريضا و 4 نزوفات كبيرة ولم يسجل حالة نزف خطيرة. حدث إنثقاب في جدار المرارة عند 13 مريضا مع إنسكاب الحصيات إلى التجويف البطني في 5 مرضى. إحتاج الجراح إلى تحويل العملية إلى فتح بطن في حالة واحدة فقط. الإستنتاج: عملية رفع المرارة بالمنظار بإستخدام السكين الصوتي فعالة وأمينة بالمقارنة مع إستخدام جهاز الكي الكهربائي ونحن ننصح بإستخدامها في حالة توفرها في صالة العمليات. الكلمات الدليلية: رفع المرارة بالمنظار، جهاز الكي الكهربائي، جهاز السكين الصوتي.


Article
Changes of liver enzymes and serum bilirubin after laparoscopic cholecystectomy
تغيرات إنزيمات الكبد بعد عمليات رفع المرارة بالناظور

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Laparoscopic cholecystectomy (LC) has become the standard treatment of benign gallbladder diseases. However, it has been noticed that following LC, the serum level of certain liver enzyme rises markedly in patients who had preoperatively normal liver enzyme values. Objectives: The study is aimed to evaluate the effect of pneumoperitoneum in LC on liver enzymes and serum bilirubin in comparison with open cholecystectomy (OC). Patients and methods: A prospective case control study involved 74 patients treated by LC, and, 30 patients treated by OC as a control group, during the period from October 2010 to October 2011 at the Department of Surgery, Surgical Unit Number One, Al-Jumhori Teaching Hospital, Mosul, Iraq. Blood samples were taken 24 hours preoperatively and 24 hours after operation for biochemical tests. Results: There were significant increases in serum bilirubin, Aspartate aminotransferase (AST), alanine aminotransferase (ALT), and Lactate dehydrogenase (LDH) levels in LC group postoperatively when compared with the OC group, while there were no significant changes in serum alkaline phosphatase (ALP). Conclusion: It has been concluded that, serum bilirubin and liver enzymes elevation could be attributed to the negative effects of the pneumoperitoneum on the hepatic blood flow. Although these changes seem to be of no clinical importance, care should be taken before deciding to perform LC in patients with hepatic insufficiency. Keywords: Laparoscopic cholecystectomy, pneumoperitoneum, liver enzymes. الخلاصة الخلفية والأهداف: لوحظ إرتفاع بعض إنزيمات الكبد في المصل بعد عملية إستئصال المرارة بالمنظار لبعض المرضى الذين كانت إنزيمات الكبد لديهم طبيعية قبل العملية. الهدف هو دراسة التغيرات الحاصلة في مصل الدم لهذه الإنزيمات للمرضى الذين أجريت لهم عملية إستئصال المرارة بالمنظار ومقارنة هذه التغييرات مع تلك التي تحدث بعد إستئصال المرارة عن طريق فتح البطن. المرضى وطريقة العمل: أجريت هذه الدراسة المستقبلية في الردهة الجراحية الأولى في مستشفى الجمهوري التعليمي- الموصل خلال الفترة من تشرين الأول سنة 2010 الى تشرين الأول سنة 2011. وشملت 74 مريضا ممن أجريت لهم عملية إستئصال المرارة بالناظور، وكذلك 30 مريضا خضعوا لعملية إستئصال المرارة عن طريق فتح البطن خلال نفس الفترة للمقارنة. عينات الدم أخذت قبل 24 ساعة وبعد 24 ساعة من العملية لإجراء الفحص المختبري عليهما. النتائج: تبين التحاليل الإحصائية زيادة ملحوظة في مستويات الالانين اماينوترانسفريز, اسبارتيت اماينوترانسفريز, والاكتيت ديهايدروجينيز في المجموعة التي أجريت لهم عملية إستئصال المرارة بالمنظار مقارنة مع المجموعة التي أجريت لهم عملية إستئصال المرارة عن طريق فتح البطن. الاستنتاج: نستنتج بأن إرتفاع مستويات الإنزيمات في الدم قد يكون سببه التأثير السلبي للغاز داخل الصفاق على جريان الدم للكبد. وعلى الرغم من أن هذه التغييرات لا تبدو ذات أهمية سريرية, ولكن يجب أن نكون حذرين قبل إتخاذ القرار لإجراء عملية إستئصال المرارة بالمنظار للمرضى الذين يعانون من قصور الكبد.


Article
Electrophysiological response to local steroid injection in carpal tunnel syndrome
الإستجابة الكهروفسيولوجية للزرق الموضعي بالسترويد في متلازمة النفق الرسغي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Carpal tunnel syndrome (CTS) is a common entrapment neuropathy. Local steroid injections are used for its treatment, which is usually associated with improvement in different electrophysiologic parameters of the median nerve. However, evidence for its efficacy has not been established in our community. Objective: The aim of this study is to evaluate the changes in electrophysiological parameters after local steroid injection for mild and moderate idiopathic CTS. Material and methods: The study is a prospective clinical trial assessing the electrophysiological parameters following local steroid injection (Depomedrol-80 mg methylprednisolone acetate) in the treatment of mild and moderate idiopathic CTS. The study was carried out in Mosul Teaching Hospitals during a period from December 2010 to December 2011. The total number of patients was 54 (46 females and 8 males), their mean age was 36.13 ± 9.32 years. Patients with idiopathic CTS were included after clinical confirmation of diagnosis electro-physiologically at preinjection, and electro physiological evaluation repeated 1 and 6 months after local steroid injection. Results: All electrophysiological parameters showed significant improvement (P value is < 0.05) one month after injection except sensory nerve action potential. All median nerve electrophysiological parameters in 6 months post injection showed no significant changes except, compound motor action potential, motor nerve conduction velocity, and sensory nerve action potential which showed significant deterioration (P value is < 0.05). All electrophysiological parameters showed significant deterioration (P value is < 0.05) in comparing results of one month and 6 months after injection. Conclusion: Local steroid injection for CTS provides transient improvement in electrophysiological parameters while causes deterioration in these parameters 6 months after injection. Keywords: Carpal tunnel syndrome, steroid injection electrophysiology. الخلاصة الخلفية: متلازمة النفق الرسغي حالة شائعة والزرق الموضعي بالستيرويد يستخدم في علاجها وعادة ما يرتبط بتحسن في المتغيرات الكهروفسيولوجيوية للعصب الوسطي ومع هذا فان دلائل فعاليته لم تثبت في مجتمعنا. الأهداف: تهدف الدراسة لتقييم التغيرات الكهروفسيولوجية بعد الزرق الموضعي للستيرويدات في متلازمة النفق الرسغي الخفيفة والمتوسطة. المواد وطريقة العمل: أجريت هذه الدراسة السريرية لتقييم المتغيرات الكهروفسيولوجية بعد زرق 80 ملغم من المثيل بردنزولون استيت في معالجة متلازمة النفق الرسغي الخفيفة والمتوسطة غير المعالجين سابقا. أجريت الدراسة في مستشفيات الموصل التعليمية من كانون الأول 2010 إلى كانون الأول 2011. كان العدد الكلي للمرضى 54 منهم 46 أنثى وكان معدل أعمارهم 36 سنة. شمل بالدراسة مرضى متلازمة النفق الرسغي الخفيفة والمتوسطة بعد تأكيد التشخيص كهروفسيولوجيا للأعصاب وتمت إعادة الفحص كهروفسيولوجيا للعصب الوسطي والزندي بعد شهر و 6 أشهر من زرق الستيرويد الموضعي. النتائج: كل المتغيرات الكهروفسيولوجية أظهرت فرقا معنويا بعد شهر من الزرق الموضعي للستيرويدات عدا الفعل الجهدي الحسي العصبي. وبعد ستة أشهر تبين وجود تدهور في بعض المتغيرات الكهروفسيولوجية عند المقارنة مع ما قبل الزرق الموضعي للستيرويدات. عند المقارنة بين النتائج بعد شهر من الزرق الموضعي للستيرويد وبعد 6 أشهر من الزرق الموضعي للستيرويد المتغيرات الكهروفسيولوجية أظهرت فرقا معنويا بشكل تدهور في كل المتغيرات الكهروفسيولوجية. الخلاصة: الزرق الموضعي للستيرويدات في متلازمة النفق الرسغي يؤدي إلى تحسن مؤقت في المتغيرات الكهروفسيولوجية بينما يسبب تدهور في أكثر هذه المتغيرات بعد 6 أشهر من الزرق.


Article
Aetiology of secondary otalgia in Mosul Medical City
مسببات ألم الإذن الثانوي في مدينة الموصل الطبية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: The aim of the present study is to evaluate the aetiology of secondary (referred) otalgia. Patients and methods: A case series study of 79 patients clinically diagnosed as secondary otalgia, collected from the Outpatient Department of ENT at Al-Jamhory Teaching Hospital, Mosul/IRAQ, and private clinics, for the period from Jan. 2010 to Sept. 2011. Results: The average age of the patients was 33.3 years with a range of 4-80 years. The peak age incidence was in the fourth decade of life. The study included 34 male patients (43.1%) and 45 females (56.9%) with a ratio of 1:1.3. Temporomandibular joint dysfunction was found to be the main cause of secondary otalgia (37.9%). Pharyngitis (24%), dental pain (17.7%) and cervical spine pain (7.6%) came next in that order. Conclusion: Temporomandibular joint dysfunction, pharyngitis, dental problems and cervical nerve root pain were the commonest causes of secondary otalgia. Moreover, upper aerodigestive tract malignancies should be considered in differential diagnosis. Keywords: Secondary otalgia, referred otalgia, referred ear pain. الخلاصة الأهداف: دراسة الأسباب المؤدية لألم الأذن الثانوي. الطرائق المستعملة: أجريت الدراسة على 79 مريضا شخصوا سريريا بإصابتهم بألم الأذن الثانوي، في شعبة الأنف والأذن والحنجرة / مستشفى الـجمهوري التعليمي، الموصل/العراق للفترة من كانون الثاني2010 إلى أيلول 2011. النتائج: أجريت الدراسة على 79 مريضا، منهم 34 ذكرا (43,1%) و45 أنثى (56,9%) بنسبة 1: 1,3. وكان متوسط العمر 33,3 سنةَ بمـديـات تراوحت بين 4-80 سنة. تشير النتائج بأن ألم مفصل الفك كان من أكثر الأسباب (37,9%) المؤدية لألم الأذن الثانوي، في حين أن إلتهاب البلعوم، ألم الأسنان وألم الفقرات العنقية كانت الأسباب التالية بنسب 24%، 17,7% و 7,6% على التتابع. الإستنتاج: أثبتت النتائج أن ألم مفصل الفك، إلتهاب البلعوم، ألم الأسنان وألم الفقرات العنقية كانت من أكثر الأسباب المؤدية لألم الأذن الثانوي، بالإضافة الى ذلك فإن الأورام الخبيثة للقناة التنفسية والهضمية يجب أن تؤخذ في الإعتبار. الكلمات الدليلة: ألم الأذن الثانوي.


Article
Ocular trauma in Mosul. Descriptive study
الإصابات العينية في الموصل. دراسة توضيحية

Authors: Amer Y. Rajab عامر يحيى رجب
Pages: 128-131
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To determine the incidence of ocular trauma (OT) in Mosul. Methods: Retrospective case series study of (156) patients of OT admitted to Al-Jamhori Teaching Hospital, who were referred from emergency department to ophthalmic unit during one year from 1st Jan. till 31st Dec. 2010. Data regarding age and sex of patients, and types, causes and season of injuries were noted. Results: About 4.4% (156 out of 3307) of patients admitted to ophthalmic unit as (OT) in one year period and 4.3% of operations (101 out of 2335) done for OT in operative theater, 85.2% were males, and 89.1% were 30 years and younger. Mean age was 15.8 years ± 13.2 SD, 60.3% (94/156) were open-globe injuries and there were seasonal differences. Conclusion: Young age males were mostly affected and open-globe injuries were the commonest types. Also there were seasonal differences. الخلاصة الهدف: لتحديد الوضع الوبائي لصدمة العين في الموصل. التصميم: دراسة تراجعية. المكان: شعبة العيون في المستشفى الجمهوري بالموصل. النتائج: 156 مريضا 85,2% من الذكور. 89,1% أقل من ثلاثين سنة. 60,3% من الإصابات من إصابة كرة العين المفتوحة معدل الذكور/الاناث 5,8 :1, 4,4% أدخلوا الى ردهة العيون و 4,3% من عمليات العيون هي للإصابات العينية وأكثر الإصابات بالربيع والخريف. أسباب الإصابة من ألعاب الأطفال النارية وإصابات القنابل والسيارات المفخخة والأدوات المنزلية. الاستنتاج: حملة توعية الى الآباء والأمهات للإهتمام بالأطفال وطرق لعبهم. لأن أكثر الإصابات تحدث عند الأطفال الذكور وفي فصلي الربيع والخريف.

Keywords

Ocular --- trauma --- OG injury


Article
Evaluation of tear film stability in pterygium & pingueculae
تقييم استقرار الدمع لمرضى الظفرة والشحمية العينية

Authors: Amer Y. Rajab عامر يحيى رجب
Pages: 132-135
Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To assess the degree of tear film stability in eyes with pingueculae and ptergia in patients from Mosul. Patients and methods: Case-control study from private clinic and Al-Jamhori Teaching Hospital during a period of one year from Feb 2009.Tear break-up time were measured in 36 eyes with pterygia, and 37 eyes with pingueculae, compared to control group of 37 eyes. Results: The mean tear break-up time (TBUT) was 11.1±3.6 sec. in the eyes with pingueculae & 11.4±6 sec. in the eyes with pterygium compared to 15±4.5 sec in the control group. Unstable tear film (TBUT less than 10 secs.) was found in 17 (47.2%) eyes with pterygia, compared to 13 (35.1%) eyes with pingueculue and 7 (18.9%) control eyes. Unstable tear film was significantly associated with eyes with pterygia. Conclusion: Unstable tear film is associated more with pterygia than with pingueculae, other factors as environmental and racial ones should be evaluated. الخلاصة الهدف: تقييم درجة استقرار الدمع في المرضى المصابين بالظفرة والشحمية العينية. التصميم: تحليل الحالة الضابطة. المكان: المستشفى الجمهوري التعليمي بالموصل والعيادة الخاصة. المشاركون: 36 مريضا مصاب بالظفرة العينية 37 بالشحمية العينية ومقارنتها مع 37 عين طبيعية. النتائج: وجد ان نسبة الدمع غيرالمستقر 35,1% من مرضى الشحمية العينية, 47,2% من مرضى الظفرة مقارنة بـ 18,9% في العيون الطبيعية وأن له أهمية إحصائية. الاستنتاج :عدم إستقرار دمع العين له علاقة بتكوين او بوجود الظفرة والشحمية العينية.


Article
Prognostic value of C-reactive protein in neonatal sepsis
أهمية بروتين سي التفاعلي في دراسة عقابيل الخمج لدى الأطفال الحديثي الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Infection is one of the major problems in neonates. The diagnosis of neonatal septicemia is difficult to establish based on the clinical criteria alone. Empirical treatment should not be delayed because of the high mortality. Blood cultures are considered the gold standard for diagnosis of neonatal sepsis. C-reactive protein (CRP) is an acute phase protein found in the blood, the levels of which rise in response to inflammation. During the acute phase response, levels of CRP rapidly increase within 2 hours of acute insult, reaching a peak at 48 hours. Objective: To investigate the diagnostic value of CRP. To show the benefit of doing serial measurement of CRP in neonatal sepsis in providing additional support for the observation and follow up of patient with sepsis. To show the prognostic meaningful of CRP in neonatal sepsis. Methods: A hospital-based cross sectional study design was conducted in Mosul over one year period from the 1st of Nov. 2010 to the 30th of Oct. 2011. A total of 198 neonates aged 1-28 days who were admitted to pediatrics wards in Al-Khansaa Teaching Hospital in Mosul during the study period under provisional diagnosis of sepsis and had a positive C-reactive protein level >6 mg/l were included in the study. All patients were sent for blood culture, and the final diagnosis of sepsis depended on the result of blood culture. Results: Male gender constituted 63.5% of patients with sepsis compared to 51% patients without sepsis. Refusal to feed and tachypnea were the most frequent complaints in both groups (sepsis and no sepsis). All patients at admission had high CRP while only 52% had culture-proven sepsis. After 72 hrs of admission, CRP was still high in approximately half of the patients after receiving treatment but only 62% of them had positive blood culture. Higher initial CRP titer constituted 40.4% of the sepsis group compared to only 23.4% of no sepsis group, the difference was significant (p=0.009). CRP levels between 6 mg/L and 12 mg/L were more frequently observed among no sepsis than in sepsis groups (14.4% and 37.2% respectively). In patients with CRP ≥40 mg/L, CRP was significantly higher in patients with blood culture positive than in patients with suspected sepsis but negative blood culture, and after 72 hours of treatment high levels of CRP still constituted 60.6% of cases with proven sepsis compared to 46% among the suspected sepsis group but with negative blood culture. Death rate was 5% and E. coli was the predominant micro-organism isolated. Conclusion: Gram-negative micro-organisms are a predominant cause of neonatal sepsis in our community. Predictive value of CRP could be enhanced by serial rather than a single measurement. A high cut off value of CRP may be needed to diagnose neonatal sepsis. Keywords: Neonatal sepsis, CRP, blood culture. الخلاصة يعتبر خمج الدم من أهم المشاكل التي قد يعاني منها الطفل حديث الولادة والتي تستوجب تشخيصا مبكرا وعلاجا سريعا حتى قبل ظهور نتائج الفحوصات، والتي تعتمد غالبا على زراعة الدم. ومن المعروف أن نتيجة فحص الدم تحتاج الى عدة أيام للحصول عليها، لذلك أصبح من الضرورى إيجاد بدائل مخبرية مساعدة سريعة تمكن الأطباء من تشخيص خمج الدم وعلاجه بسرعة. أجريت عدة دراسات لبحث جدوى الإستعانة ببروتين سي التفاعلي للمساعدة في تشخيص خمج الدم، حيث أن نسبته في الدم ترتفع بسرعة خلال ساعتين من الإلتهاب وتصل ذروتها خلال 48 ساعة. أهداف البحث: يهدف البحث للتحقق من القيمة التشخيصية لبروتين سي التفاعلي، ولمعرفة فائدة القياس التسلسلي له في تشخيص خمج الدم ولتقييم فائدته في متابعة تطور خمج الدم عند حديثي الولادة. طريقة البحث: دراسة مقطعية أجريت في مستشفى الخنساء التعليمي للأطفال في الموصل، لمدة عام كامل إبتداء من تشرين الثاني 2010. تم إختيار 198 طفلا من كلا الجنسين تراوحت أعمارهم بين 1-28 يوما، أدخلوا المستشفى للإشتباه بإصابتهم بأعراض خمج الدم والذين كانت نسبة بروتين سي التفاعلي لديهم < 6 ملغم/لتر. وتم سحب عينات الدم من جميع المرضى وإرسالها للمختبر لغرض زراعة الدم، وتم الإعتماد على نتيجة الزراعة لغرض التشخيص النهائي للإصابة بخمج الدم. النتائج: كانت نسبة الأطفال الذكور المصابين بخمج الدم 63,5% مقارنة ب 51% من الإناث. قلة الرضاعة وزيادة سرعة التنفس كانتا أكثر الأعراض شيوعا عند الأطفال مدار البحث. وكانت نسبة بروتين سي التفاعلي مرتفعة عند جميع المرضى عند دخول المستشفى، لكن 52% منهم فقط كانت لديهم زراعة دم موجبة. لوحظ أن نسبة بروتين سي التفاعلي بقيت مرتفعة عند نصف المرضى تقريبا بعد 72 ساعة من بدء العلاج، كما أن نسبة إيجابية زراعة الدم لديهم إرتفعت الى 62% . لوحظ أن نسبة بروتين سي التفاعلي في المجموعة بين (6-12 ملغم/لتر) كانت أكثر عند المرضى الذين لديهم زراعة دم سالبة. كما لوحظ وجود علاقة معنوية عالية بين المرضى الذين تتجاوز قيمة بروتين سي التفاعلي لديهم 48 ملغم /لتر وبين إيجابية فحص زراعة الدم قبل بدء العلاج، وإستمرت هذه النسبة عالية حتى بعد 72 ساعة من بدء العلاج. لم تتجاوز نسبة الوفاة للمرضى المشاركين في البحث 5%، وكانت جرثومة اى كولاي هي السائدة كمسبب لخمج الدم. الإستنتاجات: إن الإصابة بخمج الدم المسببة بالجراثيم (ذات صبغة غرام السالبة) مازالت تشكل مشكلة كبيرة للأطفال حديثي الولادة. وإن القيمة التنبؤية لبروتين سي التفاعلي ترتفع عند إجراء قياسات متتابعة له. نحتاج الى قيم عالية لبروتين سي التفاعلي لغرض تشخيص الإصابة بخمج الدم.


Article
Assessment of spermatogenesis by fine needle aspiration of testes in patients with azoospermia
تقييم تكوين النطف بواسطة الرشف بالإبرة الدقيقة في المرضى المصابين بانعدام النطف

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background and objectives: Recent advances of Invitro Fertilization (IVF) and Intracytoplasmic Sperm Injection (ICSI) combined with the progress in sperm retrieval from testes have provided a hope for azoospermic patients to become fathers. The aim of this study is to describe the cytological features of the cells aspirated from testes of patients with azoospermia and to select those who have mature spermatozoa in their aspirate for assisted fertilization. Design and setting: A descriptive study (case series) conducted in private clinic from Jan. 2007 to Sept. 2012. Patients and methods: Under local anasthesia Fine Needle Aspiration Cytology (FNAC) was performed on 250 patients whose sperm count was zero in at least three consecutive semen samples. The size of the testes was measured and recorded for each case. The cytological features of the aspirated cells were described and the patients who have mature spermatozoa were identified for assisted fertilization. Results: Normal spermatogenesis was found in 54 patients (21.6%), complete maturation arrest at primary spermatocytes in 95 patients (38%), complete maturation arrest at secondary spermatocytes in 32 patients (12.8%), germ cell aplasia in 62 patients (24.8%), and atrophic testis in 7 patients (2.8%). The mean age of the patients was 29.8 years. Regarding the greatest dimension of the testes, there was a significant difference in the greatest dimension of atrophic testes and in testes with germ cell aplasia, from the other groups. The procedure was well tolerated by the patients and no complications were encountered. Conclusions: The technique can differentiate obstructive from intrinsic causes of azoospermia. It is simple, quick, cost effective and free from complications. Keywords: FNAC, testis, infertility azoospermia. الخلاصة الخلفية والأهداف: التطور الحاصل في الإخصاب في المختبر وزرق النطف داخل السايتوبلام بالإضافة إلى التطور في الحصول على النطف من الخصية وفر فرصة لمرضى إنعدام النطف لكي يصبحوا آباء. والهدف من هذه الدراسة هو وصف الخلايا الناتجة عن الرشف بالإبرة الدقيقة وإختيار من لديهم نطف ناضجة للإخصاب المساعد. التصميم والمكان: دراسة وصفية أجريت قي مختبر الباحث الخاص من كانون الثاني 2007 لغاية أيلول 2012. المرضى والطرق: تحت التخدير الموضعي تمت عملية الرشف بواسطة الإبرة الدقيقة لــ 250 مريض يعانون من عدم وجود نطف في السائل المنوي لثلاث فحوصات على الأقل بواسطة السرنج والإبرة الدقيقة23 G ، ثم سحب الخلايا من الخصية وعمل مسحة، ثم ثتبيت المسحة في كحول أثيلي تركيز 95%، ثم صبغها بصبغة هيماتوكسلين أيوسين. وتم وصف الخلايا المسحوبة وتم تشخيص المرضى الذين لديهم نطف ناضجة لغرض إجراء تخصيب مساعد. النتائج: كانت عملية تكوين النطف كاملة في 54 مريض 21,6%، وتوقف كامل لإنتاج النطف في مرحلة الخلايا النطفية الأولية في 95 مريضا 38%. التوقف الكامل لإنتاج النطف في مرحلة الخلايا النطفية الثانوية في 32 مريضا 12,8 %. عدم وجود خلايا بزرات النطاف في 62 مريضا 24,8 %، خصية ضامرة في 7 مرضى 2,8%. وكان المعدل العمري للمرضى 29,8 سنة. بالنسبة للأبعاد القصوى للخصية في حالة ضمور الخصبة وإنعدام الخلايا النطفية كانت تختلف إحصائيا" من المجاميع الأخرى. كانت عملية السحب متحملة من قبل المرضى ولا يوجد مضاعفات. الاستنتاج: بواسطة هذه الطريقة يمكن معرفة أسباب إنعدام النطف (الإنسداد أو أسباب في الخصية). كانت الطريقة سهلة وسريعة ولم تكلف كثيرا". وكانت خالية من المضاعفات.


Article
Gender effect on coronary angiographic findings in evaluation of chest pain
تأثير إختلاف الجنس على نتائج التصوير الوعائي التاجي في تقييم ألم الصدر

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: The primary objective of this study is to evaluate the effect of gender on angiographic findings in referred patients with chest pain and to study the gender-related differences in risk factors in patients with coronary artery disease as a secondary goal. Design: A retrospective, clinical study of 230 patients with chest pain. Setting: Mosul Heart Center – Ibn Sina Teaching Hospital. Patients and methods: From Sept. 1st 2011 to Jan. 31st 2012, a total of 230 (100 female, 130 male) patients with chest pain who underwent diagnostic coronary angiography in Mosul Heart Center – Ibn Sina Teaching Hospital were studied retrospectively. Both the whole female population and post-menopausal females as a separate group was compared with a whole male population depending on the presence or absence of coronary artery disease identified by coronary angiography. The main outcome of cardiovascular risk factors: hypertension, diabetes mellitus, hypercholesterolemia, smoking and family history of coronary heart disease were also studied in relation to the gender. Results: The correlation between the whole female and male populations with positive coronary angiography: 59% (59/100) vs. 89.2% (116/130) respectively, was statistically significant (p< 0.001). The correlation between post-menopausal women and whole male population with positive coronary angiography: 67.14% (47/70) vs. 89.2% (116/130) was also statistically significant (p< 0.05). The mean age (yr) ± SD of whole female population with positive coronary angiography was (57.48± 8.8), while it was (53.34± 9.0) for male population with positive coronary angiographic findings. The correlation was statistically significant (p<0.01). The mean age (yr) ± SD of post-menopausal females with positive results was (59:14±7.04). This was also statistically significant in comparison with main age of whole male population (p<0.01). Hypertension and family history of ischemic heart disease were more prevalent in females than in males with coronary heart disease, 30 (50.8%) and 41(69.4%) versus 44(37.9%) and 60 (51.7%) respectively, this was statistically significant (p< 0.05). Conclusions: Females with chest pain who were referred for diagnostic coronary angiography had significantly more negative angiography test than males, and the mean age of females with positive test is significantly higher than males. Hypertension and family history of ischemic heart disease were more prevalent in females with coronary artery disease than in males. Keywords: Coronary artery disease (CAD), coronary angiography, gender effect on coronary angiography. الخلاصة الأهداف: الأهداف الرئيسية من هذه الدراسة هي: تقييم تأثير إختلاف الجنس على نتائج التصوير الوعائي التاجي في المرضى الذين أحيلوا بسبب ألم الصدر. وكذلك لدراسة إختلاف في نسبة عوامل الخطورة بين الجنسين للإصابة بمرض القلب الوعائي. التصميم: دراسة سريرية، راجعة لعينة شملت 230 مريضاّ يعانون من ألم الصدر. الموقع: مركز الموصل للقلب في مستشفى ابن سينا التعليمي. المرضى والطرق: خلال الفترة من 1 أيلول 2011 إلى 31 كانون الثاني 2012، تم دراسة 230 مريضا (100 إناث و 130 ذكور) يعانون من ألم في الصدر يشتبه إصابتهم بمرض الشريان التاجي أخضعوا للمرة الأولى للتصوير الوعائي التاجي التشخيصي في مركز الموصل للقلب في م. ابن سينا التعليمي. تمت مقارنة مجموعة الإناث الكلي مع مجموعة الذكور وكذلك مقارنة مجموعة النساء ما بعد سن اليأس مع مجموعة الرجال اعتماداّ على وجود أو عدم وجود مرض الشريان التاجي الذي يحدده تصوير الأوعية التاجية. وكذلك تم أيضا دراسة علاقة عوامل الخطورة القلبية الوعائية (إرتفاع ضغط الدم وداء السكري وإرتفاع الكولسترول والتدخين والتاريخ العائلي لأمراض الشرايين التاجية) بنوع الجنس. النتائج: من بين 100 مريضة من الإناث تبين وجود مرض الشريان التاجي في 59/100 (59%) منهن، أما نسبة وجود المرض في النساء ما بعد سن اليأس فكان 47/70 (67,14%) في حين أن ما بين 130 مريضا من الذكور، تبين وجود المرض في 116/130 (89,2%) منهم اعتماداً على التصوير الوعائي التاجي. وكان الإرتباط بين جنس المريض ومرض الشريان التاجي عند مقارنة العدد الكلي للمصابين من الإناث والذكور ذو دلالة إحصائية هامة (P <0.001) وكذلك كان الحال عند مقارنة مجموعة النساء في سن ما بعد سن اليأس مع مجموعة الذكور (P <0.05) . كان متوسط عمر مجموعة الإناث الكلي ذو النتائج الإيجابية للتصوير الوعائي التاجي هو 57,48 ± (8,8) سنة وكان ذو دلالة إحصائية هامة ((P <0.01 عند المقارنة مع متوسط عمر الذكور ذو النتائج الإيجابية (53,34±9,0) سنة. أما متوسط عمر الإناث ذو النتائج الايجابية في ما بعد سن اليأس (59:14±7,04) سنة وكان ايضاّ ذو دلالة إحصائية هامة بالمقارنة مع معدل عمر الذكور ذو النتائج الايجابية ( .(P <0.01أما بالنسبة لإرتفاع ضغط الدم والتاريخ العائلي لأمراض القلب التاجية فكان أكثر انتشارا في الإناث: 30 (50,8٪) و 41 (69,4٪) مقارنة بالذكور: 44 (37,9٪) و 60 (51,7٪) على التوالي و ذو دلالة إحصائية هامة (p = <0.05). الاستنتاجات: تبين بان نتائج إختبار التصوير الوعائي التاجي لمرضى ألم الصدر كانت أكثر سلبية (عدم وجود) في الإناث مقارنة بالذكور، ومتوسط عمر الإناث ذو إختبار إيجابي (وجود) هو أكبر من متوسط عمر الذكور. كما أن إرتفاع ضغط الدم والتاريخ العائلي لمرض الشرايين التاجية كان أكثر أهمية وإنتشارا في الإناث مقارنة بالذكور.


Article
Pattern of leukaemia in Basrah
طراز إبيضاض الدم في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: In Basrah, previous studies reported increased risk of certain cancers including leukaemia. Two important features were reported: a rise in the incidence rate of leukaemias in children and an age shift towards younger children. These studies were limited by the incompleteness of data they used. Objectives: This paper is intended to present a profile on leukaemia in Basrah over the years 2005-2008. Methods: The cases of leukaemia presented in this paper represent all cases diagnosed, treated and registered in Basrah during the years 2005-2008. The cases were drawn from the pool of cancer registries in various health care institutions dealing with cancer using a case series study design. All available and verifiable cases were included in the study. Relevant incidence rates were calculated by dividing the average annual number of cases by mid-period population for each category used. Results: During the four – year study period, it was possible to identify 608 cases of leukaemia; 56.4% were among males and 43.6% were among females. More than half of the cases (52.8%) were from Basrah, 26.5% were from Thi Qar, 13.6% were from Missan, and 7.1% were from other governorates. The age-specific incidence rate in Basrah showed a bimodal distribution with higher rates at extreme ages. The crude incidence rate was 3.6 per 100000 population (3.9 per 100000 males and 3.2 per 100000 females). The age standardized incidence rate was 4.3 per 100000 males and 3.9 per 100000 females. Conclusion: Leukaemia is a significant malignant disease in Basrah. The figures of incidence rate point towards an upward trend, but still comparable to the figures from other Gulf countries. Keywords: Leukaemia, incidence, Basrah الخلاصة الخلفية: أشارت دراسات سابقة في البصرة الى زيادة في الإصابات ببعض أنواع السرطان، ومنها إبيضاض الدم. وقد تمت الإشارة الى نقطتين: الأولى زيادة في نسبة الإصابة بين الأطفال، والثانية تغير في نمط العمر للمصابين بإتجاه الأعمار الأصغر، الإ أن تلك الدراسات إستندت الى بيانات ناقصة مما حدد دقة نتائجها. الأهداف: يهدف البحث الحالي الى إعطاء لمحة عن إبيضاض الدم في البصرة للسنوات 2005-2008. الطرائق: تمثل البيانات المعروضة في البحث جميع حالات إبيضاض الدم الجديدة المشخّصة والمعالجة والمسجلة في محافظة البصرة خلال السنوات 2005-2008. وقد تم الحصول عليها من جميع مصادر تسجيل البيانات، حيث تم تدقيقها وتوثيقها تباعا. ولغرض حساب نسب الإصابة تم تقسيم المعدل السنوي للإصابات على عدد سكان محافظة البصرة في منتصف سنوات الدراسة. النتائج: تم توثيق 608 حالات جديدة (56,4% منهم من الذكور، 43,6% من الإناث) خلال السنوات الأربع 2005-2008، وكان 52,8% من الإصابات من سكان محافظة البصرة فيما مثلت الإصابات من محافظة ذي قار 26,5%، ومن محافظة ميسان 13,6%، والمحافظات الأخرى ساهمت بنسبة 7,1%. أظهرت نسبة الإصابة حسب العمر وجود ثنائية المنوال حيث الإصابة أعلى في طرفي العمر، وكانت نسبة الإصابة الخام 3,6 لكل 100000 نسمة وهي أعلى في الذكور (3,9) منها في النساء (3,2)، أما النسبة المعيارية فكانت 4,3 لكل 100000 من الذكور و3,9 لكل 100000 من الإناث. الإستنتاجات: يمثل إبيضاض الدم مرضا خبيثا مهما في البصرة، ومن المحتمل أن تكون نسب الإصابات قد إزدادت في السنوات الأخيرة ولكن المستوى العام مازال ضمن مستويات الإصابة في المنطقة العربية. كلمات دالة: إبيضاض الدم، إصابات، البصرة، وبائيات السرطان.

Keywords

Leukaemia --- incidence --- Basrah


Article
Bone mineral density in beta thalassemia syndrome in Mosul city
تأثير مرض فقر دم البحر المتوسط نوع بيتا على كثافة العظام في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: To assess bone mineral density in β- thalassemia major (TM) patients and its relation with gender, age, hemoglobin (Hb), calcium, ferritin, body mass index (BMI), chelation therapy, and splenectomy. Patients and methods: Randomised cross-sectional study of 52 patients with beta thalassemia major (TM) from Thalassemia Center in Ibn-Alatheer Teaching Hospital (32 males and 20 females) with age between 3 and 30 years scanned for bone mineral density (BMD) at lumbar spine with dual-energy X-ray absorptiometry (DEXA) scan at DEXA unit in Ibn-Sena Teaching Hospital from September 2010 to December 2010. The information about chelation therapy and splenectomy were obtained from the patients with measurement of height and weight and blood samples for hemoglobin (Hb), calcium and ferritin were taken. Results: All 52 patients had T-score in osteoporotic range (100%), however, Z-score osteoporosis was seen in 26 (50%) and osteopenia in 19 (36.5%). Bone density was normal in only 7 (13.4%). All patients had elevated ferritin levels (100%), 36 (69.2%) had low body mass index (BMI) and 32 (61.5%) had low hemoglobin (Hb) levels. Twenty six (50%) had low calcium levels and 2 (3.8%) were not using chelation therapy. Sixteen (30.7%) had delayed puberty and the rest 36 (69.2%) were in prepubertal stage. Twelve patients (23%) had splenectomy. Conclusion: There is high incidence of low BMD in beta thalassemia (100% by T-score and 86.5% by Z-score) with significant association with age (P-value0.000), low BMI (P-value 0.038), low Hb (P-value 0.022), delayed sexual maturity (P-value 0.000), and splenectomy (P-value 0.000). الخلاصة الثلاسيميا هو أحد أمراض الدم الشائعة والمقترنة بالعديد من المضاعفات طويلة الأمد, ومن هذه المضاعفات المزمنة الكثافة المنخفضة لمعدن العظم (هشاشة العظام). الأهداف: دراسه كثافة معدن العظم في مرضى البيتا ثلاسيميا وعلاقة ذلك مع الجنس والعمر ومستوى الهيموغلوبين ومستوى الكالسيوم ومستوى الحديدين (ferritin) ومقياس كتلة الجسم (body mass index) وعلاج إخراج الحديد(chelation therapy) ورفع الطحال. تصميم البحث: دراسة مقطعية عرضية عشوائية لـ 52 مريضاً من مرضى فقر دم البحر الأبيض المتوسط نوع بيتا الكبرى. مكان إجراء البحث: مركز الثلاسيميا في مستشفى ابن الأثير التعليمي ووحدة الدكسا في مستشفى ابن سينا التعليمي من أيلول 2010 الى كانون الأول 2010. طريقة العمل: تم فحص 52 مريضا يعاني من بيتا ثلاسيميا الكبرى (32 ذكر و20 أنثى) بأعمار بين 3 الى 30 سنة لقياس مستوى معدن العظام في الفقرات القطنية بإستخدام جهاز الدكسا مع أخذ معلومات عن إستخدام علاج إخراج الحديد وعن رفع الطحال مع قياس الطول والوزن وأخذ عينات دم لفحص الهيموغلوبين والكالسيوم واالحديدين والغلوكوز وإنزيمات الكبد. النتائج: كل المرضى (100%) كانوا يعانون من هشاشة العظام حسب مقياس T (T-score) وتبين أن 26 (50%) مريضا كانوا يعانون من هشاشة العظام (osteoporosis) و19 (36,5%) مريضا يعانون من وهن العظام (osteopenia) و7 (13,4%) مريضا كانت نتيجة فحصهم طبيعية حسب مقياس Z (Z-score). كل المرضى 100% كان لديهم إرتفاع في مستوى الحديدين و36 (69,2%) مريضا كان لديهم إنخفاض في مقياس كتلة الجسم (BMI) و32 (61,5%) مريضا كان لديهم مستوى هيموغلوبين منخفض و26 (50%) مريضا كان لديهم مستوى منخفض من الكالسيوم و 2 (3,8%) ومريضان لم يكونا يستخدمان علاج إخراج الحديد و 16 (30,7%) مريضا كانوا يعانون من تأخر النضوج الجنسي والباقي 36 (69,2%) مريضا كانوا تحت سن المراهقة و 12 (23%) مريض تم رفع الطحال لهم. الخلاصة: كان هناك نسبة عالية من هشاشة العظام و وهن العظام في مرضى البيتا ثلاسيميا (100% حسب مقياس T و86,5% حسب مقياس Z) مع علاقة واضحة مع العمر =P-value 0,000 ، وإنخفاض مقياس كتلة الجسم =P-value 0,038 ، وإنخفاض الهيموغلوبين =P-value 0,022 ، وتأخر النضوج الجنسي =P-value 0,000 ، ورفع الطحال =P-value 0,000.


Article
Histochemical study of alkaline phosphatase enzyme in gallbladder containing cholesterol stones
تحليل نسيجي كيميائي لإنزيم الفوسفاتاز القاعدي في الحويصلة الصفراوية في حالات الحصى الصفراوية الحاوية على الكولسترول

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To study the alterations in the expression pattern of alkaline phosphatase (ALP) in gallbladder mucosa in cases of cholelithiasis (cholesterol type) in order to find its role as an indicator of functional alteration in gall bladder mucosa in these cases. Materials and methods: A prospective study was conducted over a period of 2 months started from July 1st 2010 to September 1st 2010 at the laparoscopic unit in Al-Jumhori Teaching Hospital, Mosul, Iraq, and the Laboratory of postgraduate studies at the Department of Anatomy, Histology and Embryology, College of Medicine, University of Mosul. Analysis of the sections which were obtained from twenty-two surgically resected gallbladder specimens using laparoscope was done. Mean age was 50.5±2.1 years (range 21-77), while the male:female ratio was 1:6. Clinical details were retrieved from the records. The cholecystectomy specimens that were received were fixed in 10% formalin. The findings on gross examination were noted, and the stones recovered from the gallbladder were analyzed by chemical examination. Multiple sections were taken from each cholesterol stone-containing gallbladder (body, neck, and fundus) for paraffin blocks and were examined after staining with hematoxylin and eosin (H&E). Microscopic examination was done to assess the type of histological changes. To evaluate the enzymatic activity of alkaline phosphatase, sections were stained using alkaline phosphatase stain (Gomori's method- Cobalt). Results: Light microscopic examination using haematoxylin and eosin (H&E) revealed that 13 (59.09%) out of 22 cases were diagnosed as cholerterosis, while sections obtained from 3 (13.6%) out of 22 cases showed inflammation. Rokitansky-Aschoff sinuses were noticed in 6 (27.27%) out of 22 cases. Using alkaline phosphatase stain (Gomori's method- Cobalt), the amount of alkaline phosphatase activity varied considerably among the different areas in the same sections, and often among different areas of the same layer of gallbladder, thus making the assessment difficult. However, this study showed 14 (63.63 %) out of 22 cases with moderate reaction to ALP stain in the mucosa, while 8 (36.36%) cases showed weak to negative reaction to that stain. Conclusion: The changes in ALP localization patterns may represent functional alterations either preceding or running concurrently with morphological damages in gallbladder with cholesterol stones. Futural studies will be recommended to localize ALP with different gallbladder disorders especially on ultrastructural, immunohistochemical, and biomolecular levels. Keywords: Gallstones, histochemistry, alkaline phosphatase. الخلاصة هدف الدراسة: مناقشة التغييرات فى طريقة تعبير إنزيم الفوسفاتاز القاعدي في الطبقة المخاطية للمرارة الحاوية على الحصى (نوع الكوليسترول) لغرض إكتشاف أي دور له كمؤشر للتغيرات الوظيفية فى خلايا الطبقة المخاطية في تلك الحالات. طريقة الدراسة: أجريت الدراسة خلال فترة شهرين من الأول من تموز إلى الأول من أيلول/ 2010 في وحدة الجراحة الناظورية في مستشفى الجمهوري التعليمي في الموصل ومختبر الدراسات العليا في كلية الطب, جامعة الموصل. تم أخذ التقارير السريرية والمرضية المفصلة من سجلات المرضى. وقد تم أخذ العينات من الذين أخضعوا لعملية إستئصال المرارة عن طريق ناظور البطن أو فتح البطن. وتم حفظ العينات وهى الحويصلات الصفراوية (المرارة) في الفورمالين بنسبة تركيز عشرة بالمئة وذلك بعد التحليل الكيميائى للحصى. وتم تحضير الشرائح البارافينية من مناطق العنق والجسم والقمع من تلك الحويصلات الحاوية على الكوليسترول. وتم فحصها بالمجهر الضوئي بعد صبغها بصبغتي الهيماتوكسلين والايوسين وذلك للتعرف على وجود التغييرات النسيجية التي تشمل الإرتشاح الإلتهابي, وتكدس الكولسترول النسيجي, وخلل التنسج, وحالات من التبدل الكامل (الحؤؤل), ووجود تغييرات ورمية أو شبه ورمية. ولغرض تقييم النشاط الإنزيمي لإنزيم الفوسفاتاز القاعدى تم صبغ الشرائح بصبغة كمورى –كوبلت. النتائج: تم تحليل النتائج للعينات المأخوذة من 22 مريضا أجريت لهم عملية إستئصال الحويصلة الصفراوية عن طريق ناظور البطن. كان معدل أعمار المرضى فى هذه الدراسة 2,1± 50,5 سنة, وكانت الأعمار تتراوح بين 21-77 سنة. وكانت نسبة الذكور الى الإناث هي 1: 6. وبعد الفحص بالمجهر الضوئي للشرائح البارافينية بعد صبغها بالهيماتوكسلين والايوسين لوحظ تكدس الكولسترول النسيجي في 13 حالة (59,09%) من 22 حالة، بينما كان وجود الإرتشاح الإلتهابي فى 3 حالات (13,6%)، بينما لوحظ جيب روكيتانسكى اشكوف فى 6 حالات (27,27%). من جهة أخرى لوحظ أنه بعد صبغ الشرائح بصبغة كمورى –كوبلت إن الفاعلية لإنزيم الفوسفاتاز القاعدى قد تنوعت بين مختلف المناطق فى الشريحة الواحدة وكذلك فى مختلف مناطق الطبقة الواحدة وهذا ما جعل التقييم صعبا. لقد لوحظ فى هذه الدراسة أن هناك 14 حالة (63,63%) كان فيها نشاط إنزيم الفوسفاتاز القاعدي متوسطا بينما كان نشاط هذا الإنزيم ضعيفا فى ثماني حالات (36,36%). الاستنتاجات: لوحظ فى هذه الدراسة وجود تحويرات فى التعبير عن إنزيم الفوسفاتاز القاعدي فى الطبقة المخاطية للحويصلة الصفراوية الحاوية على الحصى (نوع الكوليسترول)، وهذا يمكن أن يعتبر كعلامة للتغيرات الوظيفية فى خلايا الطبقة المخاطية. ومن الممكن توصية دراسات مستقبلية على مستوى الجزيئي الحياتي والنسيجي المناعي الكيميائي وكذلك بإستخدام المجهر الالكتروني للإستدلال على دور هذا الإنزيم فى حالات حصى الحويصلة الصفراوية. الكلمات المفتاحية: حصى الحويصلة الصفراوية, كيميائية الأنسجة, إنزيم الفوسفاتاز القاعدي.


Article
Evaluation of tumor biomarkers and cytokines in the detection and follow up of colorectal cancer
تقييم معلمات الأورام ومفعلات الخلايا في إكتشاف ومتابعة سرطانات الجهاز الهضمي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: To use a panel of seven tumor markers for the detection and follow up of colorectal cancer. To compare the diagnostic utility of the tumor markers with that of the standard methods. To construct ROC curve for the purpose of the best detection of the studied cancer. Patients and methods: Fifty two colorectal cancer patients and 30 apparently healthy individuals as a control group were studied. They were tested for: carcinoembryonic antigen (CEA), cancer antigen 19-9, cancer antigen 72-4 and tissue polypeptide antigen (TPA), two cytokines [interleukin-6 (IL-6)] and vascular endothelial growth factor (VEGF)] by using ELISA. Twenty colorectal cancer patients were followed up for a period of 3-5 months after surgical resection. Results: There was a significant difference (p<0.001) in the diagnostic utility between cancer and control group for all the seven tumor markers. In colorectal cancer group, a significant difference (p<0.001) in the serum concentration of CEA, TPA, IL-6, VEGF and CRP was detected according to the stage of cancer. No significant difference was shown for CA 19-9 and CA 72-4. Using ROC curve analysis, CEA was the best diagnostic test. In the follow up group, a significant reduction was found for all the seven investigated parameters. Conclusion: CEA, CA 19-9, CA 72-4, TPA, IL-6, VEGF and CRP are of considerable diagnostic, prognostic and follow up utility. ROC curve is used to enhance the diagnostic accuracy of the studied tumor markers. Keywords: Colorectal cancer, tumor biomarker, interleukin-6, vascular endothelial growth factor. الخلاصة الأهداف: إستخدام مجموعة تتضمن سبع من معلّمات الأورام في كشف ومتابعة حالات سرطانات القولون والمستقيم، ومقارنة الفائدة التشخيصية لمعلمات الأورام مع الطرق الروتينية والقياسية، مع وضع خط بياني نوعROC ، من أجل الكشف الأفضل لهذه السرطانات. المرضى وطرائق العمل: تضمت مجموعة المرضى 52 مصابا بسرطان القولون والمستقيم بالإضافة إلى 30 شخصا سليما كمجموعة ضابطة. تم جمع عينات دم من المجاميع المذكورة من أجل الكشف عن المستضد السرطاني الجنيني (CEA) والمستضد السرطاني 9-19 المستضد السرطاني 4-72 ومستضد متعدد الببتيد النسيجي والإنترلوكين السادس وعامل نمو البطانة الوعائية، بإستخدام فحص الإدمصاص المناعي المرتبط بالأنزيم. كما تم قياس تركيزالبروتين التفاعلي C بإستخدام فحص تفاعل اللاتكس التلزني. تم إعادة إجراء هذه الفحوصات مرة ثانية بعد مرور 3 الى 5 أشهر على 20 مصابا بسرطان القولون والمستقيم وذلك بعد إستئصال الورم لهم. النتائج: أظهرت النتائج وجود فرق معنوي في الفائدة التشخيصية لكافة معلمات الأورام المستخدمة لدى المرضى مقارنة بالمجموعة الضابطة. لدى مرضى سرطان القولون والمستقيم تم إيجاد فرق معنوي في مستوى مصل مستضد السرطاني الجنيني ومستضد متعدد الببتيد النسيجي والأنترلوكين السادس وعامل نمو البطانة الوعائية والبروتين التفاعلي Cبالنسبة لمراحل المرض لدى هولاء المرضى، في حين لم يتم إيجاد فرق معنوي لكل من المستضد السطحي 9-19 والمستضد السرطاني 4-72. عند إستخدامROC أظهر المستضد السرطاني الجنيني أعلى قيمة تشخيصية لمرضى سرطان القولون والمستقيم. في مجموعة مرضى سرطان القولون والمستقيم الذين تم متابعتهم أظهرت جميع معلمات الأورام إنخفاض ذو دلالة معنوية بعد إستئصال الورم لهم. الإستنتاجات: إن جميع معلّمات الأورام التي قيست في هذه الدراسة ذات فائدة ملحوظة في التشخيص والتنبؤ ومتابعة مرضى القولون والمستقيم. وإن تطبيق خط بياني نوع ROC curve يرفع الفائدة التشخيصية لمعلمات الأورام.


Article
Endoscopic findings of colorectum in patients presenting with bleeding per rectum
تحليل نتائج الفحص الناظوري للقولون والمستقيم للمرضى المصابين بنزف الجهاز الهضمي المعوي السفلي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: To determine the causes of bleeding per rectum in patients undergoing flexible colorectal endoscopy, taking in consideration the frequency of serious causes in our locality, and to compare the results with others. Patients and methods: A retrospective descriptive study done at Al-Salam Teaching Hospital, endoscopy unit, Mosul, Iraq. One hundred and eighty five patients underwent flexible colorectal endoscopy between January 2008 and December 2011 complaining of bleeding per rectum, biopsies were taken from lesions and sent for histopathology then the findings were tabulated and recorded. Results: One hundred and eighty five patients, with mean age of 44 years, and a male:female ratio of 2.36:1. One hundred and twenty patients (64.86%) had hemorrhoids, 10 patients (5.4%) had hemorrhoids and fissure in ano, 20 patients (10.8%) had carcinoma, 14 patients (7.5%) with inflammatory bowel disease, 9 patients (4.8%) with non-specific proctitis and colitis, 9 patients (4.8%) had polyps, 2 patients (1.1%) with solitary rectal ulcer, and 1 patient (0.5%) had benign tumor. Conclusion: An appreciable number of serious lesions was found in patients with rectal bleeding especially in those above 40 years of age. Keywords: Rectal bleeding, sigmoid-colonoscopy. الخلاصة الأهداف: لتحليل نتائج تنظير الجهاز الهضمي السفلي (المستقيم والقولون) للمرضى المحالين الى وحدة التنظير في مستشفى السلام التعليمي والذين يعانون من النزف الدموي عن طريق الشرج ولتقييم ومعرفة الأسباب الخطيرة منها وأهمها الأورام الخبيثة، في مستشفانا ونسبة إنتشارها بالمقارنة مع الحالات الحميدة منها، وكذلك مقارنة هذه النتائج بمثيلاتها لدراسات أجريت في العراق وبلدان أخرى من العالم. التصميم والمرضى: تم إجراء دراسة لـ 185 مريضا تم فحصهم سابقاً بواسطة ناظور القولون من قبل الباحث للفترة من كانون الثاني 2008- كانون الأول 2011 وتمت دراسة وتحليل النتائج. النتائج: كان المتوسط العمري 44 سنة, ونسبة الذكور الى الإناث 2,36: 1, 70,2% (130 مريض) مصاباً بمرض البواسير والفطر الشرجي، 20 مريضا مصابا بأورام خبيثة أي بنسبة 10,8% وكان متوسط أعمارهم 50 سنة ونسبة الذكور منهم الى الإناث 1,5 :1, 14 مريضا (7,5%) مصابة بتقرح القولون ومرض كرونس ومتوسط أعمارهم 37 سنة نسبة الذكور الى الإناث 1,3: 1, المرجلات القولونية 9 حالات بنسبة 4,8% متوسط أعمارهم 42 سنة نسبة الذكور الى الإناث 0,8 : 1, إلتهاب المستقيم والقولون غير المخصص 9 حالات 4,8% متوسط أعمارهم 62 سنة نسبة الذكور الى الإناث 1,25: 1, التقرح الإنفرادي للمستقيم حالتان معدل العمر 41 سنة بنسبة 1,1% من الذكور فقط, حالة واحدة ورم حميد نسبة 0,5% بعمر 35 سنة من الذكور. الاستنتاجات: وجد أن هناك أعداد لايستهان بها من الأمراض الخطيرة والخبيثة للمرضى الذين يعانون من النزف عن طريق الشرج في مستشفى السلام التعليمي وخصوصا للفئات العمرية أكثر من أربعين عاما.


Article
The roles of radiology and ESR in the diagnosis of tuberculosis in young military males in Iraq
التدرن لدى الشباب من العسكريين الذكور في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To describe the radiological findings of active pulmonary tuberculosis (PTB) and /or tuberculous pleural effusion (TPE) in adult males, to determine the site and extent of lesions and test the significance of the erythrocyte sedimentation rate (ESR) in these patients. Patients and methods: A retrospective observational study of two hundred and sixty two military male patients with PTB and /or TPE with their age ranging from 25 to 40 years. Data were collected from the medical records at the Mosul General Hospital (which was a military hospital prior to 2003), during the period from July1995 to June 2002. Results: The radiologic lesions of PTB were most commonly seen in the upper zones, (74% P-value 0.0001). TPE was more commonly involving the right side (64%). ESR value was found to be elevated in most of the patients (84%). Conclusion: PTB was seen mostly in the upper zones, TPE has more predilections to the right side. The ESR is still a useful test in the diagnosis of tuberculosis. الخلاصة الأهداف: لوصف العلامات الشعاعية للتدرن الرئوي الفعال وإنصباب الجنب التدرني عند الذكور البالغين، ولتحديد مدى وموقع هذه الآفات، وفحص أهمية قيمة نسبة ترسيب الكريات الحمراء لدى هولاء المرضى. الطرق: دراسة إسترجاعية ملاحظاتية، أجريت على 262 مريضا من الذكور المصابين بالتدرن الرئوي الفعال و/ أو إنصباب الجنب التدرني. تراوحت أعمارهم بين 25-40 سنة. جمعت المعلومات من الوثائق الطبية في مستشفى الموصل العام (والتي كانت تدعى مستشفى الموصل العسكري قبل 2003) وذلك للفترة بين تموز1995- حزيران 2002. النتائج: كانت الآفات الشعاعية للتدرن الرئوي أكثر شيوعاً في الأجزاء العليا من الرئتين (74% من الحالات)= P-value 0,0001. إنصباب الجنب أصاب الجانب الأيمن في 64% من الحالات، وكانت نسبة ترسيب الكريات مرتفعة في أكثر المرضى (84%). الإستنتاج: كانت أكثر حالات التدرن الرئوي تصيب الفصوص العليا من الرئتين. وإنصباب الجنب كان أكثر حدوثاً في الجانب الأيمن. وكانت نسبة ترسيب الكريات مفيدة في تشخيص التدرن الفعال وإنصباب الجنب التدرني .

Keywords

ESR --- tuberculosis

Table of content: volume:39 issue:2