Table of content

al-academy

مجلة الاكاديمي

ISSN: 25232029 18195229
Publisher: Baghdad University
Faculty: Fine Arts
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

jornal of the college of fine Arts University of baghdad

web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Loading...
Contact info

email : al.academy@cofarts.uobaghdad.edu.iq
phone number: 009647703467114
web site : jcofarts.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2013 volume: issue:66

Article
Cups designs marriage contract between the symbolic and aesthetic
تصاميم كؤوس عقد القِران بين الرمزية والجمالية

Loading...
Loading...
Abstract

Highlights the search of light on the problem of determining the design cups marriage contract traded on the domestic market, as the industrial products subject to aesthetic form and content for the occasion by making for it, as the research on reading these designs according to the perspectives symbolic, aesthetic, and according to the vision of trading at the moment, in order to define a vision Design forms are available to hold the cups of the Koran in circulation, and identify research year -2011 - M for the absence of any Iraqi-made Cup in Nineveh province and other provinces, and rely on the importer. Form research in four chapters, addressing the first of which (methodological framework), which included the problem Almnhsrh in determining the design (the cup), with both symbolic and aesthetic, then discussed the importance of research that shed light on the design analysis of both the two and the goal of research is to uncover the building geometric shape (cups) through the analysis. The second chapter (theoretical framework), which has provided a historic area on the handling of the cups holding the Koran in the local environment, as well as the foundations of the philosophy of the floor I stayed for the aesthetic code available in the design of the cup. The third chapter has dealt with (procedural framework), who tried to detect deep-level symbols are available in aesthetic designs of cups, as a consumer product circulating in the local market. And Chapter IV (Results and conclusions), which stood at some joints literacy concerning the analysis of the sample (the cup). يسلط البحث الضوء على مشكلة تحديد تصاميم كؤوس عقد القِران المتداولة في السوق المحلية، بوصفها منتجاً صناعياً يخضع لجمالية الشكل والمضمون للمناسبة التي صنع من أجلها، إذ يقوم البحث على قراءة هذه التصاميم وفق المنظورين الرمزي والجمالي، وبحسب رؤية التداول في الوقت الحالي، بهدف تحديد رؤية التصميم على الأشكال المتاحة لكؤوس عقد القِران المتداولة، وتحدد البحث بعام -2011-م لعدم وجود أي كأس عراقي الصنع في محافظة نينوى والمحافظات الأخرى، والاعتماد على المستورد. تشكل البحث من أربعة فصول، تناول الأول منها (الإطار المنهجي) الذي تضمن المشكلة المنحصرة في تحديد تصميم (الكأس)، من الناحيتين الرمزية والجمالية، ثم تناول أهمية البحث التي سلطت الضوء على تحليل التصميم من الناحيتين المذكورتين، وهدف البحث إماطة اللثام عن البناء الهندسي لشكل (الكؤوس) عن طريق. وتناول الفصل الثاني (الإطار النظري) الذي وفر مساحة تاريخية عن تداول كؤوس عقد القِران في البيئة المحلية، كذلك أسس أرضية فلسفية قعدت لجمالية الرمز المتاح في تصميم الكأس. أما الفصل الثالث فقد تناول (الإطار الإجرائي) الذي حاول الكشف عن المستوى العميق لجمالية الرموز المتاحة في تصاميم الكؤوس، بوصفها منتجاً مستهلكاً متداولاً في السوق المحلية. في حين عرض الفصل الرابع (النتائج والاستنتاجات) إذْ وقف عند بعض المفاصل القرائية التي تخص تحليل العينة (الكأس).

Keywords


Article
Aesthetics receive in fabrics designed according to the Op Art movement
جماليات التلقي في الاقمشة المصممة على وفق حركة الاوب آرت

Loading...
Loading...
Abstract

The theme of aesthetics Receive puts us in front of an important phenomenon which is the use of art Op Art design fabrics, that played a big role in the development of public taste and the dictates us the era of the progress and development necessities of community and civilization, this matter pushed the researcher to look deeply in these variables aesthetic that highlighted art Op Art at the head of modern productions, as well as searching in the aesthetics of receipt of the intellectual and philosophical perspectives and Modernism. The research has included three chapters, first chapter of the research problem and its significance, purpose and borders also determine its terms, the research problem has been identified in the fact that design fabrics shroud autonomous and has distinctive characteristics between other art worthwhile and tracking in order to attain goals Supreme Aesthetics receive while looking in particular about the design fabrics The importance of research From here came to confirm the intellectual necessities to the aesthetics of reception and its impact on the evolution of the design and fabrics as well as deepening the level of cultural perception of the theories and concepts related to conception to combine all the driving potential mental development. The research aims to reveal the aesthetics of reception in fabrics designed according to movement ops Art. The research identifies objectively the study of the aesthetics of receiving designs fabrics designed according ops Art movement, and particularly for the period from 1960 to spatially and from its own place of designs of fabrics which is Europe , The second chapter included two sections: Eat First research aesthetics receiving and the dealing of the necessities of exchange sensory and cognitive and cultural cooperation between product design and the receiver, either the second topic addressed the aesthetics of reception in fabrics designed according to the movement of Op Art, as the researcher showed the basic features art Op Art and it was trying to achieve during the past few decades. The researcher has chosen the through a number of fabrics designed in European countries according to the Op Art movement and then has to analyze , Then the researcher came to the most important results of the analysis which was including the use of visual illusion add new aesthetic to fabrics design, also highlighted the distance aesthetic that lies between product design and gustatory reception the recipient, and also raised fabrics designed applied concept for approved expectation through use of many new technologies the discretion of the interaction between product design and the uses expected in the mind of the recipient اصبحت جماليات التلقي في يومنا هذا محط اهتمام الكثيرين من الاوساط الفنية والثقافية على انه الموضوع الذي سيساعد على ادراك الحقائق المفيدة المتعلقة بعملية الابداع ، وبشكل خاص في تصميم الاقمشة الذي يمس حياة المجتمع بكل صنوفها في مجال الازياء وغيرها من الاستخدامات العديدة للاقمشة . وموضوع جماليات التلقي يضعنا امام ظاهرة مهمة هي استخدام فن الاوب آرت في تصميم الاقمشة الذي اصبح يؤدي دورا كبيرا في تنمية الذوق العام ، وما يمليه علينا العصر من ضرورات التقدم والتطور المدني والحضاري ، مما أوجب على الباحثة ان تخوض في غمار تلك المتغيرات الجمالية التي ابرزت فن الاوب آرت على رأس النتاجات الحديثة ، وكذلك البحث في جماليات التلقي من منطلقات فكرية وفلسفية وحداثوية . وتضمن البحث ثلاثة فصول ، تناول الفصل الاول منها مشكلة البحث ، واهميته وهدفه وحدوده وتحديد مصطلحاته ، وقد تحددت مشكلة البحث في كون تصميم الاقمشة فنا مستقلا بذاته وله خصائص مميزة بين الفنون الاخرى جديرة بالاهتمام والتتبع من اجل بلوغ الغايات العليا لجماليات التلقي حين تبحث بشكل خاص في تصميم الاقمشة . من هنا جاءت أهمية البحث لتأكيد الضرورات الفكرية لجماليات التلقي ، وأثرها على تطور تصميم الاقمشة وكذلك تعميق مستوى الادراك الثقافي للنظريات والمفاهيم المتعلقة بالتلقي من أجل ان تتضافر جميع الامكانات العقلية الدافعة الى التطور . ويهدف البحث الى الكشف عن جماليات التلقي في الاقمشة المصممة على وفق حركة الأوب آرت . وتحدد البحث موضوعيا بدراسة تلك الجماليات ، وزمانيا للمدة من 1960 الى الوقت الحاضر ، ومكانيا لتصاميم الاقمشة الاوربية . اما الفصل الثاني فقد تضمن مبحثين : تناول المبحث الاول جماليات التلقي وما تناوله من ضرورات التبادل الحسي والمعرفي والثقافي بين النتاج التصميمي والمتلقي ، اما المبحث الثاني فتناول جماليات التلقي في الاقمشة المصممة على وفق حركة الاوب آرت ، اذ قامت الباحثة بابراز الملامح الاساس لفن الاوب آرت وما كان يسعى الى تحقيقه خلال العقود القليلة الماضية ، وقد اختارت الباحثة من خلال ذلك عددا من الاقمشة المصممة في بلدان اوربية على وفق حركة الاوب آرت ثم قامت بتحليلها . بعد ذلك توصلت الى اهم النتائج من خلال التحليل من ابرزها تفضيل استخدام الايهام البصري لاضفاء صفة جمالية جديدة على تصميم الاقمشة ، وابرزت المسافة الجمالية التي تقع بين المنتج التصميمي والاستقبال الذوقي لدى المتلقي ، وعرضت الاقمشة المصممة مفهوما تطبيقيا لافق التوقع عبر استخدامها للعديد من التقنيات الجديدة وما يتراءى فيها من تفاعل بين الناتج التصميمي والافق المتوقع في ذهن المتلقي

Keywords


Article
Manifestations of grief character in the Iraqi song
مظاهر طابع الحزن في الأغنية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

This research included a number of topics related to the nature of passion sadness of Iraqis song, where the research methodology adopted in determining the problem of the topic in a descriptive, then set a goal in the research, a knowledge of the nature of the causes of sadness in the song of Iraq. The theoretical framework included the following headings: (date of Iraqi song, musical styles in Iraq, the social reality in Iraq, the Iraqi individual personal foul and the transmission, the role of the poetic text and the role of music in the song of Iraq, out of sadness in the song of Iraq). Ensure that the approach applied on the following topics: (psychological factor in feeling sad, sadness in the text or in the melody or in the performance), and adopted the researchers as well as sources, ask a question on a number of specialists and researchers about the origins and causes of sadness in the song of Iraq and through access to a number many of these views and information to the results reached in achieving the objectives of the research, the researchers then placed a number of recommendations and proposals تضمن هذا البحث عددا من الموضوعات التي لها علاقة بطابع الحزن في الأغنية العراقية ، حيث اعتمد منهج البحث في تحديد مشكلة الموضوع بشكل وصفي ، ثم تحديد هدف البحث في ، التوصل إلى معرفة أسباب طابع الحزن في الأغنية العراقية. وشمل الإطار النظري العنوانات الآتية : (تاريخ الأغنية العراقية ، الأنماط الغنائية في العراق ، الواقع الاجتماعي في العراق ، شخصية الفرد العراقي وتوارث الطباع ، دور النص الشعري ودور الموسيقى في الأغنية العراقية ، أصل الحزن في الأغنية العراقية) . تضمن المنهج التطبيقي في الموضوعات الآتية : (العامل النفسي في الشعور بالحزن ، الحزن في النص أم في اللحن أم في الأداء)، وقد طرح الباحثان مجموعة من الأسئلة على عدد من المختصين والباحثين، عن أصل وأسباب الحزن في الأغنية العراقية وبعد الحصول على عددا كبير من تلك الآراء والمعلومات توصلا إلى النتائج في تحقيق أهداف البحث ، ثم وضع الباحثان عددا من التوصيات والمقترحات

Keywords


Article
the interaction between the performer and the listener in the musical presentation
عملية التفاعل بين المؤدي والمتلقي في العروض الموسيقية

Loading...
Loading...
Abstract

Search cared subject of musical and the impact of the place (music halls, theaters, etc.). Affecting the leading receiver directly through designs and architecture of each hall or theater, as well as the art used in the interior construction of these places. Where these affect the visual arts are clearly on the listener and the musician to produce Imagine a different emotion on taste and listen to music at the show. This aspect, which is not given importance by some despite the need for it, especially that of the developed world have realized the amount of importance and adopted realistically applied since the Baroque era (1600-1750). Therefore allocated buildings and halls according to the type and form of the music business provided. The research aims to detect per formative artistic expression in musical emotion between the performer and the receiver in place (music hall). So the work of the researcher to clarify the relationship between art music and other visual arts that participate in the preparation and establishment of special buildings musician. As well as the impact of these arts to show different meanings when listening to music in different places اهتم البحث بموضوع العرض الموسيقي وتأثير المكان (الصالات والمسارح الموسيقية وغيرها). التي تؤثر في المؤدي والمتلقي بشكل مباشر عن طريق التصاميم وفن العمارة الخاصة بكل صالة أو مسرح، كذلك الفن التشكيلي المستخدم في البناء الداخلي لهذه الأماكن. حيث تؤثر هذه الفنون البصرية بشكل واضح على المستمع والعازف لتنتج تخيل وإنفعال مختلف على التذوق والإستماع الى الموسيقى عند العرض. هذا الجانب الذي لم تُعطى له أهمية من قبل البعض رغم الحاجة إليه ،خصوصاً أن دول العالم المتقدمة قد أدركت مقدار أهميته وإعتمدت تطبيقه بشكل واقعي منذ عصر الباروك (1600-1750) .لذا خصصت الأبنية والصالات على وفق نوع وشكل الأعمال الموسيقية المقدمة. يهدف ألبحث إلى ألكشف عن التعبير الأدائي الفني في الأنفعال الموسيقي ما بين المؤدي والمتلقي ضمن المكان (قاعة العرض الموسيقي). لذا عمل الباحث على توضيح العلاقة بين فن الموسيقى والفنون البصرية الأخرى التي تشترك في إعداد وإقامة الأبنية الخاصة للعرض الموسيقي. كذلك مدى تأثير تلك الفنون على إظهار معاني مختلفة عند الإستماع للموسيقى في مختلف الأماكن

Keywords


Article
Traditions of improvisation in music and singing the Iraqi Altqasim sample
تقاليد الارتجال في الموسيقى والغناء العراقي التقاسيم أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The improvising musician of the basic features in the music and singing the Iraqi and which ones are unique Altqasim who became style an important and unique for each performer musician to be proficient in the performance of Altqasim on his instrument music is creative art depends on stockpiling auditory accumulated through functional testing of the performer، which begins during the improvisation Altqasim and facial types of multiple، including restricted، including free all its traditions of its own. as the Altqasim intervention in all shapes music and lyrics of Iraq، and plays on all musical instruments Arab and European research aims to detect the tradition of improvisation in music and singing the Iraqi Altqasim a model، the researcher analyzed the different models of Altqasim according to the types of Altqasim associated with them and singing accompanied by a rhythm with or without singing، including Altqasim free individual. And found the researcher that Altqasim that accompany the singing be constrained to relate singing، and Altqasim accompanied by the rhythm are not linked by an organic or comply with pulses، it is also found to be Altqasim free individual is the most free and unrestricted، and the most creative and color and sound races music and allows the performer imagination and the transition between the shrines and paths melodic differentيعد الارتجال الموسيقي من السمات الأساسية في الموسيقى والغناء العراقي التي منها ينفرد التقاسيم ، الذي أصبح أسلوبا مهما ومميزا لكل مؤدي موسيقي أن يكون بارعا في أداء التقاسيم على آلته الموسيقية .والتقاسيم تعد إبداعا فنيا يعتمد على الخزين السمعي المتراكم عبر التجارب الفنية للمؤدي التي تنطلق أثناء ارتجالها في التقاسيم ، وللتقاسيم أنواع متعددة منها مقيد ومنها حر كل له تقاليده الخاصة به .كما إن التقاسيم تدخل في جميع الأشكال الموسيقية والغنائية العراقية ،وتعزف على جميع الآلات الموسيقية العربية والأوروبية . يهدف البحث التعرف على تقاليد الارتجال في الموسيقى والغناء العراقي التقاسيم أنموذجا،قام الباحث بتحليل نماذج مختلفة من التقاسيم على وفق أنواع التقاسيم منها المصاحبة للغناء ومنها التي يصاحبها الإيقاع مع الغناء أو بدونه ، ومنها التقاسيم الحرة المنفردة. فوجد الباحث أن التقاسيم التي تصاحب الغناء تكون مقيدة لارتباطها بالغناء، والتقاسيم التي يصاحبها الإيقاع لا ترتبط به عضويا أو تتقيد بنبضاته ،كما وجد إن التقاسيم الحرة المنفردة هي الأكثر حرية وغير مقيدة وأكثرها إبداعا وتلوينا للصوت والأجناس الموسيقية وتتيح للمؤدي الخيال والانتقال بين المقامات والمسارات اللحنية المختلفة

Keywords


Article
The melodic rhythms structures in the Iraqi Jorjina songs
تراكيب الإيقاعات اللحنية في أغاني الجورجينا العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The jorgina rhythm is one of the rhythmic styles which take a large space in the vocal and musical Iraqi culture ,and associated significantly with Baghdadi and mosulian song, as well as the Iraqi (Maqam), and Baghdadi (murabbaat), since the twenties of the past century until the end of the sixties, composers Had been leave composing melodies which deal with this rhythm gradually till now a days, with some excepted songs reaching our ears from time to another . The issue of notation had the activity manner to Arabic musical civilization because of we're in a level of development , require us to install characteristics of our musical culture and heritage throughout musical notation which keeps from lost and make it reachable of any generation of history, and because of musical notation based on academic study , experience and skill that the musician acquire it escalating over the years of continuous effort, rather this process is not easy, and the number of capable musicians to the musical notation is limited without doubt, this number is reduced more if the notation is deal with melodies according to compound rhythmic styles, jorgina is one of the most important in Iraqi songs , after investigating in the most Jorjina notations ,the researcher observed that there is similarity in the melodic rhythms structures in most songs appears in a different orders which can be identified and classified in a scientific as well as Academic manner in order to reduce the difficulties of musical notation for songs and music composed according to this rhythmic style ضرب الجورجينا من الضروب الإيقاعية الذي شَغَلَ حيزاً كبيراً في الثقافة الصوتية والموسيقية العراقية وأرتبط بشكل كبير بتراث الأغنية البغدادية والموصلية والمقام العراقي فضلاً عن المربعات البغدادية ، منذ عشرينات القرن المنصرم حتى نهاية الستينيات منه ، وقد أبتعد الملحنون عن هذا الضرب الإيقاعي تدريجياً وصولاً الى يومنا هذا ، عدا أغانٍ قليلة تطرق مسامعنا بين الفينة والأخرى . إن مسألة التدوين حيوية بالنسبة للحضارة الموسيقية العربية ، ذلك لأننا نمر في مرحلة من التطور تفرض علينا تثبيت خصائص موسيقانا وتراثنا الموسيقي عن طريق التدوين الموسيقي الذي يحفظه من الضياع ، ويضعه في متناول أي جيل من أجيال التاريخ ، وبسبب أرتكاز عملية التدوين الموسيقي على الدراسة الأكاديمية والخبرة والمهارة التي يكتسبها الموسيقي بنسق متصاعد على مدى سنين متواصلة من الجهد ، وهي على الأغلب عملية ليست باليسيرة ، إذ أن أعداد الموسيقيين القادرين على التدوين الموسيقي شحيحة دون شك ، وتزداد شحّة عند تدوين الموسيقى والألحان المؤلفة على وفق الضروب الإيقاعية المركبة ، وضرب الجورجينا واحد من أهمها في التراث الموسيقي والصوتي العراقي ، وبعد التمعن في أغلب المدونات الموسيقية العراقية لأغاني ضرب الجورجينا ، لاحظ الباحث وجود تراكيب لحنية إيقاعية متشابهة تتكرر في معظم الأغاني بترتيب مختلف يمكن حصرها وتصنيفها بطريقة علمية أكاديمية لتذليل صعوبات التدوين الموسيقي للأغاني أو الموسيقى المؤلفة على وفق هذا الضرب الإيقاعي

Keywords


Article
Artistic and aesthetic value of the title of Iraqi television drama
القيمة الفنية والجمالية للمقدمة ( التايتل ) في الدراما التلفزيونية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

For as long as the introductions to films and TV series which is defined as the (Title). Has always been something important and interesting and dramatic and aesthetic value, Can raise in the receiver thing a lot since the first moment, it is a window that looked on the life story of the film and drama. They are also linked to the identity of the completed and is surrounded by an atmosphere of drama and building Filled a lot of good introductions, the audience, the events of the story of the series May be predictive as a symbol of what can happen to be the keys to an event so dramatic Which urges the recipient to know endings, or the merits for reasons of conflict, and thus follow-up Or it may come as propaganda intended to promote a certain thing, The importance of this topic leapt Find revealed details of how the industry of the title, Iraqi confined in the series between 1969 to 2012. This phase is how to shift into production techniques to the television from the traditional methods of simple, down to maturity, and the use of other types of technologies and their impact on the completed form and the Title , These included the study on the most beneficial results out of the Title, roads must be met in order to reach with product to success and achieve the desired goals, and summarize it in achieving the objectives of the research which provided for the following; 1- Identify the technical aspects and technical Title mobilize in the industry. 2- What are the Implications resulting from the use of aesthetic Title as a prelude to the realization of the television drama لطالما كانت مقدمات الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والتي تعرف بالــ ( Title ) التايتل كانت دوماً مثار إعجاب وشيئاً مهماً وممتعاً وذا قيمة درامية وجمالية يمكن ان يثير في المتلقي الشيء الكثير منذ اللحظة الاولى , فهي تعد بمثابة النافذة التي تطلع على حياة الفيلم والقصة الدرامية والتي تتواجد دائما في بداية الحكاية الدرامية ويمكن ان نجد لكل فيلم طريقته الخاصة في استثمار المقدمة ومعالجتها بما فيها عرض العناوين واسماء فريق العمل من فنين وممثلين وذوات وشركات . فنجد ان بعض مقدمات الاعمال الدرامية (( تقدمها بصورة عادية خلال المشاهد الأولى من الفيلم ، مجرد أسماء تطفو على الشاشة ثم تختفي. بينما هنالك أفلام أخرى تعطيها بعداً واهتماماً فنياً ، فتستقل لوحدها في مشهد خاص ونراها بطرق إبداعية خارجة عن المألوف هذا الأمر جعل مقدمة الفيلم هو فن قائم بحد ذاته )) بل ان هذه الطريقة الإبداعية أمست ذات نمطية سادت لفترة طويلة في حقل الإنتاج الدرامي وعلى كل المستويات السينمائية والتلفزيونية . فالمقدمة الناجحة هي ليست التي تحتوي في جنباتها على الجانب الفني فحسب بل يجب ان تكون مرتبطة ايضا بهوية المنجز وما يحيط به من اجواء وبناء درامي , فالكثير من المقدمات الجيدة شغلت الناس باحداث قصة المسلسلة فهي قد تكون بمثابة الرمز التنبئي لما يمكن ان يحدث في اطناب القصة , لتكون بذلك مفاتيح لشيء درامي فتحث المتلقي للتكهن على معرفة النهايات او الحيثيات لدواعي الصراع وبالتالي المتابعة والشد , وقد تأتي المقدمة بمثابة الرمز المكثف لمحتوى القصة فيمكن ان يخلق لدينا انطباعاً عن المحتوى من المقدمة . فبناءا على ما تأسس يمكن القول ان المقدمة او التايتل الجيد تحكمه معايير عامة منها الجوانب الجمالية والتعبيرية والتقنية كونه عرضا مكثفا لمعلومات واجب عرضها ضمن حيز قصير فقد يكون هذا الحيز مثقلاً بكارتات الاسماء وتنوع اسلوبها فنيا وانواع الخط المكتوبه به , والالوان والتكوينات الشكلية للأشياء المبتدعة كالرسوم بكل انواعها الـــ ( D3 او D2 ) , وكذلك الانميشن ( Animation ) , والمقاطع المنتقاة من متن العمل وسلاسة ربطها , والموسيقى وكيفية اختيارها او الغناء الذي يتناسب مع روح العمل . كل تلك الجوانب تسهم في عمل مقدمة إبداعية تتوافر فيها شروط الشد والجذب للمتلقي . فمن هنا يمكن القول إنه بالنظر لأهمية المقدمة التايتل الخاص بالاعمال الدرامية التلفزيونية انفرد هذا البحث ليجيب على التساؤل التالي ( ما هي المعاير الفنية والجمالية التي تحتوي على مقومات النجاح عند تنفيذ المقدمة التايتل؟)

Keywords


Article
Problematic dramatic structure In short films
إشكالية البناء الدرامي في الأفلام القصيرة

Loading...
Loading...
Abstract

The quality developments in digital technology in videography audio, makes the short TV films a youth phenomenal in production ,preparation,& directing , the delimit in it is in the employment of the dramatic structure in the tale fabric. So this research discuses a full study in the time of short movie display. The study also takes the historical prologue to the artistic development for short movies & its roll in reaching the cinematic ways. & knowing the properties to this film type , the researcher selected 4 short movies variety to reach the perfect results اقترنت الدراما بالأسطورة عند الإغريق, فسنّ قوانينها و أرسى دعائمها أرسطو طاليس في كتابة (فن الشعر) وهي ما زالت نافعة وفاعلة للكتاب والمخرجين في تدعيم قدراتهم الإبداعية وفي صياغة الأبنية السردية في الأدب والفنون، وبما أن الدراما محاكاة لأفعال الإنسان يستلزم للفعل شروطا فنية، منها أن يكون تاما وكاملا, وله بداية ووسط و نهاية , وتترابط أجزاؤه بعضها مع بعض في الانطلاق والتطور والمجابهة والتغيير في مسارات الزمن المعلوم. وهذه الفعالية الإبداعية والمعيارية يطلق عليها بالبناء الدرامي، فهو صفة ومهارة أسلوبية وخيال متدفق لصناع العمل في ترتيب الأفعال والشخصيات, وفي تنظيم شكل العرض في حيز زمني . و إزاء هذه المعطيات الأرسطية هناك معطى آخر يتمثل في التنامي الهائل والسريع في التكنولوجيا الرقمية لأجهزة التصوير والمونتاج والصوت والعرض والذي أتاح المجال واسعا أمام المخرجين, محترفين وهواة , فضلا عن طلاب الكليات والمعاهد الفنية و الإعلامية إلى الإنتاج الغزير كما ونوعا للأفلام التلفزيونية القصيرة, حتى أصبح الفيلم التلفزيوني القصير قريباً جدا إلى الفيلم السينمائي القصير, في الإنتاج والتنظيم والتكوين والبناء, وفي بث الشفرات الدلالية في بنية الصورة, كما ويقف الوسيطان على مسافة متقاربة في توظيف المشتركات الفنية في الإعداد و الإخراج. والملاحظ أن معظم المخرجين الشباب أصبحت لديهم القدرة على توظيف التكنولوجيا الرقمية ببراعة المحترف, ولكن من دون بناء درامي . وحبكة تمسك المتن والمبنى الحكائي. وان التفاوت والتباين بين وواضح في الأفلام القصيرة, وهذا التباس ظاهر بشكل عام, وقد يعزي ذلك إلى ندرة البحوث التخصصية في الدراما التلفزيونية والسينمائية في مجالات الفيلم القصير والى افتقار المخرجين إلى المهارات والدراية الدرامية للبداية والوسط والنهاية. ولذلك لا يمكن التقليل من شأن الفيلم القصير لمحدودية زمن العرض دون حكاية تامة ومنسوجة, بل يعده النقاد والباحثون والأساتذة نوع فيلمي صعب لما يقتضي من صانعه القدرة على بناء السرد الحكائي

Keywords


Article
THE EMPLOY OF SECULDED IN MENTAL RE – CONSTRATIONOF THE IRAQI CHARCTER IN THE TV SERIAL – LOST AS MODULE
وظيفة المكان المنعزل في إعادة البناء الفكري للشخصية العراقية في المسلسل التلفزيوني الاجنبي LOST أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

Space in TV is the place or space as a material entity that could incept by senses …. Which is a basic element in drama for it is a term to achieve the dramatic show, thus it a composite nature for its connection to reality (the space of dramatic show) in one side , & on the other side the fictional ( the space of the dramatic event that shown on the stage). Space is A name is also called on that place that the facts of the fictional event is occurred which is determined by the directional guidance & shots the event space physically with the markings realized by senses & belongs to the variable systems composed of the decorated elements & actors body's & movements in addition to lighting & audio - video effects . etc. & by the previous it turns the space into a simulated space which is the dramatic vacant is been shot & shown that is been Assumed by screen writer & than the director … This research is contained in Chapter one the research problem that is summarized in the following Question: - "how the secluded space does effects the incubational re Creation for the foreign character? AIMS:- The aims of this research are to revel the mental relics that is generated by the space in the foreign character thus reveling the main mental changes rather in believes or principles that accrued to this character. The second Chapter contained the theory principal & Previous Studies were the first part was the aesthesis of space in drama debating the important aesthetical & Philosophic opinions in space in drama in all shapes; the second part debates the space in cinema & the relation of person / space in the cinematographic letter & its impact in the mental creation for the character & than relate between character & space , & this chapter has concluded the researchable indicator that used to perform the analysis. The Forth Chapter included the results discussion & debriefs the results which are:- 1. The Selection of the missing island as an events space for its ability of secluded & adding a unique mental individuality that gives the Iraqi character a chance to effects by the new ideas. 2. Surrounds' the island by the sea inspires mental instability to said character thus the other characters. 3. The body of the Iraqi character that is astringed of the space is the first thing that effects by the space for its direct contact with the elements of the new space weather & terrain. 4. Because That Said Jerah is a expert military so he quick to adapt with any with any place he exits to perform his military duty المكان في التلفزيون الموضع أو الحيز كوجود مادي يمكن إدراكه بالحواس،... وهو أحد العناصر الأساسية في الدراما لأنه شرط [من شروط] تحقيق العرض الدرامي . وهو.. ذو طبيعة مركبة لكونه يرتبط بالواقع (مكان العرض الدرامي) من جهة، وبالمتخيّل (مكان الحدث الدرامي المعروض على الخشبة) وتطلق تسمية المكان أيضا على ذلك الموضع الذي تجرى فيه وقائع الحدث المتخيّل وهو ما تحدده الإرشادات الإخراجية و يصور مكان الحدث ماديا بعلامات تدرك بالـحواس وتنتمي إلى نظم مختلفة تتكون من عناصر الديكـور وأجساد الممثـلين وحركتهم فضلا عن الإضاءة والمؤثرات السمعية والمرئية . وغيرها. وبوساطة ما سلف ذكره يتحول المكان إلى فضاء للمحاكاة، يتم فيه تصوير وعرض الفضاء الدرامي الذي يفترضه النص أو بالأحرى كاتب النص ومن بعده المخرج .. ولقد أحتوى هذا البحث في الفصل الاول على مشكلة البحث التي تلخصت في السؤال التالي كيف يؤثر المكان المنعزل في إعادة التكوين الفكري للشخصية الغريبة عنه . وتلخصت اهداف البحث في الكشف عن الآثار الفكرية التي يولدها المكان في الشخصية الغريبة وبالتالي الكشف عن أهم التغيرات الفكرية سواء في المبادئ أو المعتقدات التي تحصل لهذه الشخصية . وحوى الفصل الثاني على الاطار النظري والدراسات السابقة إذ حمل المبحث الاول عنوان جماليات المكان في الدراما متناولا اهم الاراء الجمالية والفلسفية للمكان في الدراما وبكافة اشكالها وحوى المبحث الثاني الذي حمل عنوان إذتم تناول ما يخص المكان في السينما وعلاقة الشخص المكان في الخطاب السينما توغرافي وأثره في البناء الفكري للشخصية ومن ثم اقامة الربط ما بين الشخصية والمكان وفي هذا الفصل تم استخلاص المؤشرات البحثية التي تم على اساسها التحليل . وحوى الفصل الرابع على تحليل للنتائج ومناقشتها وخلاصة لهذه والنتائج والتي من بينها :- 1 – أختيار الجزيرة المفقودة مكانا للأحداث وذلك لتميزها بالانعزال وأضفاء نوع من التفرد الفكري الذي يتيح للشخصية العراقية فرصة للتأثر بشكل أكبر بالأفكار الجديدة . 2 – إحاطة البحر بالجزيرة أوحى بعدم الاستقرار الفكري لشخصية سعيد وبالتالي بقية الشخصيات . 3 –يعد جسد الشخصية العراقية الغريبة عن المكان أول شيء يتأثر بالمكان لكونه على تماس مباشر مع مكونات المكان الجديد من طقس وتضاريس . 4 – لكون سعيد جراح عسكري محترف فإنه سريع التأقلم مع أي مكان يتواجد فيه لأداء واجب عسكري

Keywords


Article
The effectiveness of cognitive learning in the achievement of Art education students in the subject of Artistic taste
فاعلية البنائية في التعليم بتحصيل طلبة قسم التربية الفنية في مادة التذوق الفني

Loading...
Loading...
Abstract

In order to cope with developments in the field of education, it has become necessary for artistic education, specifically, to develop it’s aims, subjects and instructional programs. This result from organized efforts and the plans designed to provide the learner with knowledge and improve his skills through artistic taste. Moreover, the development also leads to raise the level of the learner and explain his behaviors and directions. For this, it has become necessary to know the cognitive effectiveness of teaching and realize the effect experimentally in developing the performance of the learner. This leads to the problem of the current research which can be summarized as follows: Does cognitive teaching have an effect in the performance of third year’s students of the department of artistic education in the subject of artistic taste? The researcher aims at recognizing: (the effect of using cognitive teaching on the performance of third year’s students in the subject of artistic taste in the department of artistic education for the year 2011-2012). In order to achieve the aim of this research, the researcher put the following null hypothesis: 1- There are no significant differences on the level of (0.05)between the average of degrees of the experimental group that is taught by cognitive learning and the control group that is taught by usual way or method in the subject of artistic taste (Pre Test). 2- There are no significant differences on the level of (0.05) between the average of degrees of the experimental group that is taught by cognitive learning and the control group that is taught by usual way or method in the subject of artistic taste (Post Test) In order to achieve the aims and hypothesis of the research, the researcher had made an experimental design of two samples that has the type of “two independent groups”. The research is restricted on the third year – Department of artistic education/ College of Fine Arts/ University of Baghdad for the year 2011-2012. The sample consists of (30)students separated into 14 and 16 students. The sample has been distributed into two groups: control and experimental. Each group has 15 students. The two groups have been awarded to secure the results of the experiment. A lesson has been designed according to the cognitive structure in order to apply this experiment on two groups. It began on Sunday 9/10/2011 and ended on Wednesday 30/11/2011 per one lecture a day. The time of lecture is 2 hours for each group. The research has discussions of the most important results. The research has also many recommendations as follows: 1- The necessity of using cognitive learning in colleges and educational institutes and centers of continuous education which has governmental and semi-governmental relation and that has relation with civil society organizations. 2- The necessity of making curricula in a way that copes with cognitive learning in colleges and educational institutes. 3- The necessity of preparing educational environment in a way that copes with cognitive learning scientifically and artistically من أجل مواكبة التطورات المشاركة في ميدان التربية والتعليم، أصبح لزاماً على التربية الفنية على وجه الخصوص تطوير أهدافها وشموليتها وبرامجها التدريسية للتلاؤم مع هذا التطور، ويأتي ذلك بالجهود المنظمة والمخطط لها لتزويد المتعلم بالمعارف وتحسين مهارته بالتذوق الفني وتعديل مستواه التحصيلي، وتفسير سلوكياته واتجاهاته على نحو ايجابي، ومن هنا كانت الحاجة ملحة إلى معرفة فاعلية البنائية في التعليم والتعرف تجريبياً على فاعليتها في تحسن أداء المتعلم المنشمل بنوع التحصيل. ومن هذا المنطلق تبلورت مشكلة البحث الحالي بالتساؤل الآتي: هل للبنائية في التعليم أثر في تحصيل طلبة الصف الثالث – قسم التربية الفنية في مادة التذوق الفني؟ وقد سعى الباحث إلى تعرف: (أثر استخدام البنائية في التعليم بتحصيل طلبة الصف الثالث بمادة التذوق الفني الدارسين في قسم التربية الفنية للعام الدراسي 2011-2012)، ولأجل تحقيق أهداف البحث وضع الباحث الفرضيتين الصفريتين الآتيتين: 1- لا يوجد فرق ذو دلالة أحصائية عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسط درجات تحصيل طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستخدام التعلم البنائي ومتوسط درجات تحصيل طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في مادة التذوق الفني (القبلي) 2- لا يوجد فرق ذو دلالة أحصائية عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسط درجات تحصيل طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستخدام التعلم البنائي ومتوسط درجات تحصيل طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة الاعتيادية في مادة التذوق الفني (البعدي) وللتحقق من أهداف البحث وفرضياته أعتمد الباحث التصميم التجريبي ذا العينتين "نوع تصميم المجموعتين المتقابلتين"، واقتصر البحث على طلبة الصف الثالث / قسم التربية الفنية في كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد، للعام الدراسي 2011-2012 والبالغ عددهم (30) طالب وطالبة وبواقع (14) طالب و(16) طالبة، تم توزيعهم على مجموعتين تجريبية وضابطة بواقع (15) طالب وطالبة منهم (8) طالبات و(7) طلاب لكلا المجموعتين، وقد كافأ الباحث المجموعتين لضمان نتائج التجربة، وقد تم بناء درس وفق منظور البنائية، ليتم التطبيق الفعلي للتجربة على المجموعتين يوم الأحد الموافق 911/2011 وانتهت يوم الأربعاء الموافق 30/11/2011 بواقع محاضرة يومياً وزمن المحاضرة ساعتان لكل مجموعة. وقد تعزز البحث بمناقشته لأهم النتائج التي حصل عليها الباحث بعد تطبيق التجربة على المجموعتين وفي ضوء النتائج واستنتاجات البحث أوصى الباحث بالآتي: 1- التأكيد على ضرورة استخدام التعلم البنائي في الكليات والمعاهد التربوية ومراكز التعليم المستمر ذات العلاقة الرسمية منها والشبه رسمية والتابعة إلى منظمات المجتمع المدني والأهلية، كونه أثبت فاعليته مقارنة بالطريقة التقليدية. 2- ضرورة إعداد المقررات الدراسية (المحتوى) بطريقة تنسجم مع التعليم البنائي في برامج الكليات والمعاهد التربوية. 3- ضرورة إعداد البيئة التعليمية بما يتلاءم مع التعلم البنائي من الناحية الفنية والعلمية

Keywords


Article
Training art education teachers by using Micro teaching strategy
تدريب مدرسي التربية الفنية بإستخدام إستراتيجية التعليم المصغر

Loading...
Loading...
Abstract

The training on behavior model by micro teaching style is new method in educational technologies, and appeared since entering the modern and pullulant curricula in art education subjects. This style maybe help teachers under training to acquire the interest behavior to learn skills and important teaching sufficiency that could be learn by observing professional teachers performance, or by watching video tape. This basic research definition micro teaching style as technology that could be used to train art education teachers. This research contains, micro teaching beginning history, the importance in training as came in previous researches and studies, and main importance that are became use it necessary and dominated art education subjects, and abridgment application tense after determining the sample students numbers. The micro teaching in this research economizing immediately feed back by it represented the informations and suggestions to the trainee to help him to develop his performance. The researcher was suggesting to micro teaching uses in training before and during the job to improve the teachers in the teaching behavior skills. The researcher was recommended to experiment micro teaching in departments and colleges of preparing teachers, and training courses. And recommend to build closed studios to recording some modeling lessons in the same style that can be returned to it during the training courses. The researcher was presented model of micro lesson in art education subject contain one of the most important educational skills that was: presented subject in botanical ornamenting described that in aims, and lesson planning. And then the steps of: presenting, recording, observing, and evaluation in special list contains in the research. Then how presenting feed back. All of that can gain the reader, researcher, trainee, trainer, and art education teachers يعد التدريب على نمذجة السلوك بواسطة استراتيجية التعليم المصغر شيئاً جديداً، وبدأ ظهوره منذ إدخال المناهج الجديدة المتطورة في مادة التربية الفنية. هذه الاستراتيجية قد تمكن المعلم أو المدرس من اكتساب السلوك المرغوب فيه لمهارات وكفايات تدريسية مهمة ، والتي يمكن تعلمها عن طريق ملاحظة أداء معلمين أكفاء، أو بمشاهدة عرض بصري. سيسلط البحث الأساس الحالي بعض الضوء على استراتيجية التعليم المصغر كتقنية يمكن استخدامها في تدريب مدرسي التربية الفنية. وسيتم تناول لمحة تاريخية عن نشأة التعليم المصغر، وأهميته في التدريب وكما جاء في البحوث والدراسات السابقة وأهم المبررات التي جعلت استخدامهُ ضرورياً في موضوعات مادة التربية الفنية، ويتحكم بها، ويختصر مدة التطبيق بعد أن يتم تحديد عدد طلبة أفراد العينة، كما أنه يوفر التغذية الراجعة الفورية بما يقدمه من مقترحات وملاحظات للمتدرب تساعده في تحسين أدائه وتطويره. كما أكد الباحث على استخدامات التعليم المصغر في التدريب قبل وأثناء الخدمة لغرض امتلاك التدريسي للمهارات السلوكية للتدريس. وأوصى بتجريب التعليم المصغر في أقسام وكليات إعداد المعلمين والمدرسين، وفي الدورات التدريبية، واقترح إنشاء ورش واستوديوهات مغلقة لغرض تسجيل بعض الدروس النموذجية بالاستراتيجية ذاتها لغرض الرجوع إليها أثناء التدريب. وقدم الباحث نموذجا لدرس مصغر لموضوع في التربية الفنية يمكن اعتبارهُ محوراً لإحدى المهارات التعليمية المهمة وهي مهارة العرض لموضوع في الزخرفة النباتية. مفصلاً ذلك في الأهداف والتخطيط للدرس ثم مرحلة العرض والتسجيل والملاحظة والتقويم، وفق استمارة خاصة تضمنها البحث. وبالتالي كيفية تقديم التغذية الراجعة. الأمر الذي يمكن أن يستفيد منها القارئ والباحث والمتدرب ومسؤول التدريب وتدريسي التربية الفنية

Keywords


Article
Activation of Sample of Gina of Teaching to Acquire the Art Concepts & Reserving in subject of Art Elements
فاعلية أنموذج جانيه التعليمي في اكتساب المفاهيم الفنية واستبقائها في مادة عناصر الفن

Loading...
Loading...
Abstract

The material elements artwork of subjects important in the lives of student learning as interference as a key factor in building components painting, so it needs teaching this material to care and accuracy by employing educational tools to help Acquistion learner to concepts of art, and through the researchers taught this Article , so the back of a weakness in the information knowledge and skills which Born imagine my mind have to conduct scientific research that could help solve this problem . Accordingly researchers felt foundation for consideration during the recruitment model (Canet) to organize educational elements and foundations work of art in a structured educational content according to this model and tested on a sample of students in grade one Department of Art Education for the academic year 2011_2012 . The population of the search of first grade students numbered (78) male and female researchers chose a random sample amounted to (50) students spread over two semesters, one group rows (v) and the other group (z). To achieve the objectives of the research were identified on two assumptions zero groupe first relating to the measurement of the level of technical concepts to material elements of the artwork and other related proactively measured in students. Was a test of knowledge component of (20) paragraph dealt with the elements (color, texture, space) subjected to validity and reliability coefficient and statistically analyze paragraphs to check the coefficient of difficulty and discrimination factor. To show results were used test equation ( T-test ) Binocular independent Chi square and difficulty coefficient equation and equation coefficient discrimination and / 20 for persistence, Kuder Richardson her the most important findings Search: - 1- The effectiveness of the model (Janneh) educational mortar of modern teaching methods that help students pay attention and increase their interest in the lesson. 2- Appropriate model (Janneh) educational stage of university courses in order to complete the students' cognitive maturity at this stage. 3- Teaching that the use of the model (Janneh) education contributes to the conservation and maintenance of scientific concepts for students' academic material, and this is confirmed by the findings current search تعد مادة عناصر العمل الفني من المواد الدراسية المهمة في حياة الطالب التعليمية كونها تدخل كعامل اساسي في بناء مكونات اللوحة الفنية، لذلك يحتاج تدريس هذه المادة الى عناية ودقة من خلال توظيف الوسائل التعليمية المساعدة في اكساب المتعلم لمفاهيمها الفنية، ومن خلال قيام الباحثان بتدريس هذه المادة، لذلك ظهر وجود ضعف في المعلومات المعرفية والمهارية مما ولد ذلك تصور ذهني لديهما لاجراء بحث علمي يمكن ان يساعد في حل هذه المشكلة. بناءً على ذلك ارتأى الباحثان التأسيس لبحثهما من خلال توظيف انموذج (جانيه) التعليمي لتنظيم عناصر واسس العمل الفني في محتوى تعليمي منظم على وفق هذا الانموذج وتجريبه على عينة من طلبة الصف الاول قسم التربية الفنية للعام الدراسي 2011-2012. تكون مجتمع البحث من طلبة الصف الاول بلغ عددهم (78) طالباً وطالبة اختار الباحثان منهم عينة عشوائية بلغت (50) طالباً وطالبة موزعين على صفين دراسية احدهما مجموعة (ت) والاخر مجموعة (ض). لتحقيق اهداف البحث تم تحديد فرضيتين صفريتين الاولى تتعلق بقياس مستوى المفاهيم الفنية لمادة عناصر العمل الفني والاخرى تتعلق بقياس استبقاءها لدى الطلبة. تم بناء اختبار تحصيلي معرفي مكون من (20) فقرة تناولت العناصر (اللون، الملمس، الفضاء)، اخضع لمعامل الصدق والثبات وتحليل فقراته احصائياً للتحقق من معامل الصعوبة ومعامل التمييز، لاظهار النتائج تم استعمال معادلة اختبار (T-test) لعينتين مستقلتين ومربع كاي ومعادلة معامل الصعوبة ومعادلة معامل التمييز ومعادلة كيودر ريتشاردسون/20 للثبات، اما اهم النتائج التي توصل اليها البحث هي:- 1- فاعلية أنموذج (جانيه) التعليمي كونه من الاساليب التدريسية الحديثة التي تساعد على شد انتباه الطلبة وزيادة اهتمامهم بالدرس . 2- ملائمة أنموذج (جانيه) التعليمي للمرحلة الدراسية الجامعية وذلك لاكتمال النضج المعرفي لدى الطلبة في هذه المرحلة 0 3- ان التدريس باستعمال انموذج (جانيه) التعليمي يساهم في حفظ واستبقاء المفاهيم العلمية للمادة الدراسية لدى الطلبة , وهذا ما تؤكده النتائج التي توصل اليها البحث الحالي

Keywords


Article
The Effect Of Instructional modules and Instructional Groups in growing reasonable thinking of the students of Artistic education Department in the History modern Art
اثر المجمعات التعليمية وفرق التعلم في تنمية التفكير الاستدلالي لدى طلبة قسم التربية الفنية في مادة تاريخ الفن الحديث

Loading...
Loading...
Abstract

Based on the results of studies which focused on ways of teaching and technology of modern education, which contributed and effectively raise the level of teaching and learning, particularly in stimulating thinking among students, came this study complement and continue with the belief researcher that use stylistic complexes instruction and teams learning in teaching could lead to overcome difficulties and solve the problems facing the teaching of the history of modern art. This study aimed to identify after learning communities and learning teams in the development of deductive thinking at the Department of Art Education in material history of modern art. Search process consisted of second grade students in the Department of Art Education, and the researcher used empirical research approach consisting of three equal groups, promising researcher teaching plans, and test of deductive thinking based on the number of tests for the initial mental capabilities of a number of researchers. When analyzing the data using appropriate statistical methods, the results showed the superiority of the first experimental group used the style of educational complexes groups Altjeribh II and control groups, the results also spawned more than second Altgerbibih group used the style of learning teams to the control group, who studied in the traditional way. He concluded researcher effectiveness of each of my style complexes and educational teams learning in the development of thinking inferential in Mtaben, as the researcher recommended the need to include two modes in the curriculum methods Altdris talk, has been submitted to Baages proposal stating a similar study in stages seminars other and both sexes to know the effect of two modes in acquire the technical concepts to students of the Faculty of Fine Arts انطلاقا من نتائج الدراسات التي اهتمت بطرائق التدريس وتكنولوجيا التعليم الحديثة والتي أسهمت وبفاعلية في رفع مستوى التعليم والتعلم ، وبخاصة في تحفيز التفكير لدى الطلبة، جاءت هذه الدراسة استكمالاً وتواصلاً معها ولاعتقاد الباحث بأن استعمال أسلوبي المجمعات التعليمية وفرق التعلم في التدريس قد يؤدي إلى تذليل الصعوبات وحل المشكلات التي تواجه تدريس مادة تاريخ الفن الحديث . هدفت هذه الدراسة الى تعرف اثر المجمعات التعليمية وفرق التعلم في تنمية التفكير الاستدلالي لدى طلبة قسم التربية الفنية في مادة تاريخ الفن الحديث . تألفت عينة البحث من طلبة الصف الثاني في قسم التربية الفنية، واستخدم الباحث منهج البحث التجريبي المكون من ثلاث مجموعات متكافئة ، واعد الباحث خططاً تدريسية ، واختباراً للتفكير الاستدلالي المعتمد على عدد من الاختبارات للقدرات العقلية الأولية لعدد من الباحثين . وعند تحليل البيانات باستعمال الوسائل الإحصائية المناسبة ، أظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية الأولى التي استعملت أسلوب المجمعات التعليمية على المجموعتين التجريبية الثانية والضابطة ، كما أفرزت النتائج تفوق ألمجموعه التجريبية الثانية التي استعملت أسلوب فرق التعلم على ألمجموعه الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية . واستنتج الباحث فاعلية كل من أسلوبي المجمعات التعليمية وفرق التعلم في تنمية التفكير الاستدلالي بشكل متباين، كما وأوصى الباحث بضرورة أدراج الأسلوبين ضمن مناهج طرائق التدريس الحديثة ، وقد قدم الباحث مقترحاً جاء فيه إجراء دراسة مماثلة على مراحل دراسية أخرى وعلى كلا الجنسين لمعرفة اثر الأسلوبين في اكتساب المفاهيم الفنية لطلبة كلية الفنون الجميلة

Keywords

Table of content: volume: issue: