Table of content

wasit journal for humanities

واسط للعلوم الانسانية

ISSN: 1812 0512
Publisher: Wassit University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Is scientific journal interested in science humanity founded a magazine and Wasit for the Humanities in 2004 and issued so far for me for the year 2012 twentieth number either nature publishing researcher shall submit to the magazine three copies of the research who wants publish with disk CD and subject magazine experts from all over Iraq

Loading...
Contact info

wjfh@uowasit.edu.iq
07805617704

Table of content: 2013 volume:22 issue:22

Article
Writers of Modern Yiddish Literature between Europe and America(US)
סופריו של הספרות האידישית המודרנית בין אירופה לארצות הברית של אמריקה

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
التدهور البيئي: الأسباب والنتائج مع إشارة خاصة للعالم العربي

Loading...
Loading...
Abstract

ازداد المجتمع الإنساني وعياً، ولاسيما في العقود الخمسة الأخيرة، بآثار التدهور البيئي الذي يمكن أن يفضي من دون قصد إلى تدمير أو استنزاف الموارد التي يعتمد عليها البشر في سبيل بقائهم، وذلك بسبب الجهل أو الحاجة الاقتصادية. ومن الممكن أن تؤدي الضغوط المتزايدة على الموارد البيئية المتناقصة، ولاسيما في الدول النامية إلى نتائج وخيمة عليها من ناحية الاكتفاء الذاتي من الغذاء وتوزيع الدخل وإمكانية التنمية المستقبلية. أن التدهور البيئي الذي شهده العالم جعل أغلب المنظمات والهيئات الدولية والمحلية وصناع القرار يولون اهتماماً متزايداً لقضايا المحافظة على البيئة وإدامتها والحد من الانعكاسات السلبية لتدهورها، وهو الأمر الذي دعا إلى اعتبار هدف تحقيق كفالة الاستدامة البيئية أحد الأهداف الثمانية للأهداف الإنمائية للألفية التي أقرها بيان قمة الألفية الذي عقد في الأمم المتحدة عام 2000م، والذي حدد عام 2015م لتحقيق تلك الأهداف. أما في العالم العربي فإن الاهتمام بالشأن البيئي جاء متأخراً بعض الشيء، اذ بدأ الاهتمام يتصاعد في العقدين الأخيرين بمسألة حماية البيئة والحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للتدهور البيئي على السكان، ولاسيما الفقراء الذي يعتمدون على النشاط الزراعي في الحصول على مصدر رزقهم. سنتناول في هذه الدراسة التعريف بالتدهور البيئي وبيان مظاهره وأسبابه والآثار المترتبة عليه عالمياً وعربياً وسبل مواجهته والحد من انعكاساته على الدول العربية.

Keywords


Article
الأصول التاريخية لقبيلة القنقلي وموقف تركان خاتون منها ودورها السياسي والاداري حتى وفاتها سنة 630 هـ/ 1232م

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد وعلى آله وصحبه الكرام اجمعين. تُعدﱡ دراستي هذه من الدراسات المهمة التي استقطبت اهتمام العديد من الباحثين؛ نظراً لما تحتاجه هذه الدراسات من دقة في البحث عن أصول القبائل وحقيقة نسبها وكل ما يتعلق بها ، فضلاً عن أهمية هذه الدراسات لأغناء الحقائق التاريخية التي سبق أن توصل اليها العديد من الباحثين خلال السنوات المنصرمة سواء كانوا من العرب ام من المستشرقين .

Keywords


Article
الصعوبات التي تحد من النشاط البحثي للتدريسيين في كليات ومعاهد هيئة التعليم التقني في المنطقة الجنوبية والفرات الاوسط . الزواج بالبذر في المجتمع الكردي

Loading...
Loading...
Abstract

إن ظاهرة الزواج هي ظاهرةٌ قديمةٌ رافقت المجتمع الإنساني منذ العصورالقديمة التي ظهر الإنسان البدائي فيها أول مرّةٍ على هذا الكوكب ، وهويملك الرغبة في ممارسة الجنس ( six ) كأحد ضروريات الحياة و الشرط الأساس لإدامتها وإستمراريتها . وأن أشكال الزواج وانواعه تتطور وتتغيّر بتغيّروتطورالإنسان عبر العصور، الى أن إستقر على هذا النمط الذي نحن بصدد دراسته . إنّ الشعب الكردي كأحد الشعوب القديمة ظهر في موطنه الحالي قبل عصورماقبل التأريخ كما هو مبين في صفحات التأريخ .حيث يمتلك نوعاً خاصاً من الثقافة – الحضارة التي تخص به ماديا ومعنويا ، فضلا عن مشاركته الثقافة العامة والعالمية التي تخص المجتمع الإنساني ككل .

Keywords


Article
قيام مسؤولية الناقل عن الاخلال بضمان السلامة في حوادث الارهاب الجوي

Loading...
Loading...
Abstract

bstrac.A t long ago, the phenomenon of terrorism Constitute a real risk of prejudice to states and individuals alike, the interest has increased in this phenomenon after increased its forms and methods of implementation and numerous vital facilities that can be target to it. Perhaps the air transport facility are the most vital facilities that suffer from this phenomenon. Where Airlines now take a lot of actions and measures by which is trying to reduce this phenomenon as much as possible. If the air transport includes two types transportation of goods and the transport of persons, the phenomenon of terrorism is often trying to hit the transport of persons by air.. And then the carrier's liability for damage arises which is located to the passenger air transport during the period, especially since the air transport contract arranges several obligations on the carrier Perhaps the most important obstacle is the air carrier's commitment to maintaining the safety of the passenger .. also called the safety and commitment imposed on an air carrier maintain the safety of the passenger during the flight.. The study became the subject of the air carrier's liability for breach of ensuring the safety of the passenger air in cases of terrorism is important as the continuity of time requires aviation try to search for providing the largest amount of guarantees for passengers who choose to move from one place to another by air. For the purpose of combating the phenomenon of terrorism condemned by all religions and cultures of whatever nature, and provide the necessary protection for passengers by air terrorism cases that may lead to significant damage to them (may amount to the amount of physical injuries or even death); we prepared this study.. ملخص:- تشكل ظاهرة الإرهاب ، منذ زمن، خطراً حقيقياً يمس الدول والإفراد على حد سواء ، وقد زادَ الاهتمام بهذه الظاهرة بعد ان تزايدت إشكالها وأساليب تنفيذها وتعددت المرافق الحيوية التي يمكن ان تكون هَدَافا ً لها . ولعل مرفق النقل الجوي من أهم المرافق الحيوية التي تعاني من هذه الظاهرة . حيث أصبحت شركات الطيران تتخذ الكثير من الإجراءات والتدابير التي تحاول من خلالها الحد من هذه الظاهرة قدر الإمكان . واذا كان النقل الجوي يتضمن نوعين هما نقل البضائع ونقل الأشخاص، فأن ظاهرة الإرهاب غالباً ما تحاول ضرب نقل الأشخاص جواً. وعندئذ ، تثور مسؤولية الناقل عن الإضرار التي تقع للراكب إثناء فترة النقل الجوي لاسيما وان عقد النقل الجوي يرتب عدة التزامات على عائق الناقل لعلَ اهمها هو التزام الناقل الجوي بالحفاظ على سلامة الراكب .. ويسمى ايضاً الالتزام بالسلامة والذي يفرض على الناقل الجوي الحفاظ على سلامة الراكب خلال فترة الرحلة الجوية وأصبحت دراسة موضوع قيام مسؤولية الناقل الجوي عن الإخلال بضمان سلامة الراكب في حالات الإرهاب الجوي من الأهمية بمكان حيث ان دوام استمرارية الطيران يحتم محاولة البحث عن توفير اكبر قدر من الضمانات للراكب الذي يختار الانتقال من مكان الى آخر عن طريق الجو ولغرض محاربة ظاهرة الإرهاب التي تدينها كل الديانات والثقافات أياً كانت طبيعتها ، وتوفير الحماية اللازمة للركاب عن حالات الإرهاب الجوي التي قد تؤدي إلى الحاق اضرار كبيرة بهم قد تصل الى حد الإصابات الجسدية البالغة او حتى الوفاة فقد تم اعداد هذهِ الدراسة

Keywords


Article
سبينوزا كفيلسوف سياسي

Loading...
Loading...
Abstract

هيغل- تاريخ الفلسفة ان سمعة سبينوزا كمفكر سياسي في الأوساط الفلسفية في بلادنا العربية ناهيك عن الأوربية، ولفترة ليست بالبعيدة ، تكاد إن لايكون لها ذكر، لأنها محجوبة تماما بسمعته كمفكر ميتافيزيقي عقلاني النزعة .

Keywords


Article
أساليب التحفيز في مدارس الفكر الإداري

Authors: م.د حسين رحيم عزيز
Pages: 220-245
Loading...
Loading...
Abstract

ملخص الدراسة : المقدمة شهد العالم في السنوات الأخيرة تقدماً مطرداً ملحوظاً في تطور المعارف والعلوم والتكنولوجية مما كان له أعظم الأثر في دفع الكثير من المجتمعات إلى إدخال تغيرات جذرية ملموسة في سياساتها ،واقتصادياتها ، ومخططات تعليمها ، وإدارة مؤسساتها العلمية والثقافية والاجتماعية ، وأساليب تفكيرها ، وطرق حياتها . ولم تكن الأدراة في عصر من العصور أو في إي حقبة من الزمن بمنأى عن التغيرات المتلاحقة التي تحرك المجتمعات نتيجة لنمو الفكر والدراسة والبحث أو لتقدم المعارف العلمية وعندما نتحدث عن تأثر الفكر الإداري بتقدم الحضارة وتأثره فيها ، ينبغي إن نحدد معالم هذا الأثر والتأثر في مدارس الفكر الإداري قديماً وحديثاً وأساليب التحفيز فيها ، إذ أصبح الوصول إلى درجة عالية مقبولة من التحفيز لرفع مستويات الأداء إلى أعلى ما يمكن الطموح إليه هو الغاية المنشودة والسقف الذي يحاول الجميع الوصول إليه، والأمل الذي يطمحون في تحقيقه.

Keywords


Article
القيادة عند القرامطة وأثرها في نمو الحركة "ابو سعيد الجنًّابي إنموذجاً"

Loading...
Loading...
Abstract

تعد حقبة العصر العباسي الثاني من أخصب حقب تاريخ الدولة الإسلامية ، نظراً لما تضمنته من غناً فكري وثقافي ساعد على تطوره وازدهاره الأفكار الفلسفية والثقافات الأجنبية الوافدة التي امتزجت بالثقافة والفكر الإسلامي, الأمر الذي أثمر عنه ظهور حركات مختلفة كانت في اغلبها سياسية مخالفة لمبادئ الدين الإسلامي، وكان لهذه الحركات عمليات مسلحة وتنظيم عسكري دقيق ساهم بشكلٍ كبير في طول فترة وجودها .

Keywords


Article
السلوك التسلطي للآباء وعلاقته بقابلية الإيحاء لدى أبنائهم المراهقين

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص الدراسة تعد القابلية للإيحاء من الظواهر النفسية التي تؤدي دورا كبيرا في المواقف الاجتماعية للافرد من حيث توجيه سلوكهم وجهة معينة ، قد لا يمكن التنبؤ بها ، ذلك أن الأفراد يتفاوتون فيما بينهم من حيث قابليتهم للإيحاء ، كما أن الفرد نفسه تختلف قابليته للإيحاء باختلاف المواقف0 وقد ازداد الاهتمام بها منذ خمسينيات القرن الماضي بقصد التعرف على أهم المتغيرات المؤثرة في تشكيله لدى الفرد ، فضلا عن أن السلوك التسلطي يعد احد معوقات التفاعل الاجتماعي بين الأفراد والجماعات وبخاصة إذا اتخذه الآباء أسلوبا لتنشئة الأبناء، وعلى الرغم من كون الوالدين هما القوة الأولى المباشرة في عملية التنشئة الاجتماعية ، فإننا غالبا ما نلاحظ أن الأب في العائلة التقليدية ، هو الآمر الناهي ومتخذ القرار النهائي في الكثير من الأمور الأسرية 0 إذ يقوم بعض الآباء بالإسراف باستخدام سلطتهم الأبوية ويعملون على التدخل في شؤون أبنائهم وفي سلوكهم ، وهم بهذا يحرموهم من فرص النمو ، ومواجهة الحياة ، ويقودهم هذا إلى واحدة من الحالتين النفسيتين الآتيتين وهما : إما أن يكونوا ثائرين متمردين ميالين للتحكم والاستبداد ، وإما أن يكونوا جبناء ضعفاء مترددين، لذا تحاول الدراسة الحالية التعرف على طبيعة العلاقة بين السلوك التسلطي لدى الآباء والقابلية للإيحاء لدى أبنائهم المراهقين 0

Keywords


Article
قارنة توفيق النماذج غير الموسمية الخطية وغير الخطية في تحليل الاتجاه العام للتنبؤ بالصادرات والواردات الليبية

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص يهدف هذا البحث الى توفيق بعض النماذج غير الموسمية الخطية وغيرالخطية في تحليل الاتجاه العام للسلسلة الزمنية. ويتضمن ذلك دراسة النماذج الخطية المهمة كنموذج الاتجاه العام الخطي ومقارنته بالنماذج غير الخطية كنموذج الاتجاه العام بالصيغة التربيعية ونموذج الاتجاه العام للنمو الأسي. وقد تم تطبيق تلك النماذج على الصادرات والواردات الليبية لاختيار النموذج الأكثر مطابقة او ملائمة للتنبؤ بالصادرات والواردات الليبية.

Keywords


Article
فكــرة الإلــه عنـد نيـتشـه

Loading...
Loading...
Abstract

نيتشه كائن قلق جداً، وموجود جداً شغلته الغربة المرة فاعتلى قمة الجبل وطار، الكمال المحض كان دافعه الخلّاق، وأنانيته المطلقة صيّرته شيخ الوجوديين وهناك من الأشياء الكثير ... لقد أكلته فكرة الإله بنهم حتى اضطرته لأن يطرق أبواب القديسين والملاحدة ويشكو بأنه لم يعد بين الناس من يعرف العبادة ! ويقول عن نفسه أنه اتقى من لا يعتقدون في الله(2)، اّنه فوق القديسين والملاحدة، اّنه فوق الخير والشر، انّه سوبرمان .

Keywords


Article
الطبيعة القانونية والشرعية للدية ( دراسة مقارنة )

Loading...
Loading...
Abstract

Conclusion Blood money is Money Performed To The Victim Attic Or And Mechanism Because of Felony Murder Error , The Murder is punished with retribution and the corresponding Penalty with the asymmetry In positive law, And But since The Blood money is the penalty in Origin And pay To The victim Or His heirs do not pay To House of the State Treasury Money Raised a significant difference at the level of the scholars of the Law Islamic About nature and the law, you are compensated Or Penalty , The reason for the different scholars about the nature of the result of parental enjoyment of parental qualities and characteristics of both punishment and compensation wherein the properties of the sentence , In terms of It is estimated by the street, the rule does not depend on the request of the victim, and when waived Replaced by the death Taziria, And The meaning of the rebuke of the offender by depriving him of a portion of his property which is close to here with the difference of the fine as the fine shall revert to the state treasury. Have advantages as compensation for the money it pure to the victim or his heirs may be the victim or his heirs waive Atha , If we assume it is only the death of what is obligatory on the rational interpretation of the meaning ((no bearer of burdens shall bear another overalls)) . So let According to a friendly review of Arara scholars dual nature , It was death, and that in Origin But It Penalty Going on my N Punishment and compensation. As The Parental Are similar With certain terms Kalarc Money pain D Vua self-called friendly only, while the money paid for Injuries Ie without the self-called ARCHAMPS Can also be That So-called friendly . As well as fine as close to the parental The Both financial penalty but pay the fine To The state treasury and paid parental To The victim and his successors, And finally Are similar Blood money with the so-called government of Justice Or Government means the amount of money given for any injury Or Infection Did not specify the Prophet (peace be upon And machine Him) His Friendly Or ARCHAMPS And called the government of Justice Because Judge Judged by the At the discretion of People Experience , And amount of unrated Unlike fixed amount of blood money in Islam. ملخص البحث الدية هي المال المؤدى إلى المجني علية أو ولية بسبب جناية القتل الخطأ ، أما القتل العمد فعقوبته القصاص ويقابلها الإعدام مع عدم التماثل في القانون الوضعي ، ولكن بما إن الدية هي عقوبة في أصلها وتسدد إلى المجني علية أو ورثته ولا تسدد إلى بيت المال خزينة الدولة وهذا أثار اختلافا كبيرا على مستوى فقهاء الشريعة الإسلامية والقانون حول طبيعتها ، هل هي تعويض أم عقوبة ، وسبب اختلاف الفقهاء حول طبيعة الدية نتيجة تمتع الدية بصفات وخصائص كل من العقوبة والتعويض ففيها خصائص العقوبة ، من اذ[ إنها مقدرة من قبل الشارع ، ولا يتوقف الحكم بها على طلب المجني علية ، وعند التنازل عنها تحل محلها عقوبة تعزيرية ، وفيها معنى الزجر للجاني بحرمانه من جزء من ماله وهي هنا تقترب من الغرامة مع الفارق اذ إن الغرامة تؤول إلى خزينة الدولة . كما لها مميزات التعويض لأنها مال خالص للمجني علية أو ورثته ويجوز للمجني علية أو ورثته التنازل عنها ، ولو افترضنا إنها عقوبة فحسب لما وجبت على العاقلة لقولة تعالى ((لا تزر وازرةوزر أخرى)). فإذن للدية وحسب استعراض اراء الفقهاء طبيعة مزدوجة ، فهي وان كانت عقوبة في أصلها إلا إنها جزاء يدور بين العقوبة والتعويض . كما إن الدية تتشابه مع بعض الاصطلاحات كالارش فالمال المدفوع عن النفس يسمى دية فحسب ، بينما المال المدفوع عن الإصابات أي ما دون النفس يسمى أرشا كما يمكن أن يسمى دية. وكذلك الغرامة تقترب من الدية ذلك لان كلاهما عقوبة مالية لكن الغرامة تسدد إلى خزينة الدولة والدية تسدد إلى المجني علية وورثته ، وأخيرا تتشابه الدية مع ما يسمى بحكومة العدل أو الحكومة ويقصد بها مبلغ من المال يعطى عن أي جرح أو إصابة لم يحدد الرسول ( صلى الله علية وآلة وسلم ) له دية أو أرشا وتسمى بحكومة العدل لان القاضي يحكم بها بناءً على تقدير أهل الخبرة ، ومبلغها غير مقدر بعكس الدية الثابت مقدارها شرعا . وأخيرا فالغرض من دفع الدية في الشريعة الإسلامية إضافة إلى إطفاء الغيض والألم في نفس المجني علية وذويه ، بان الجاني يتطلع من وراء ذلك نيل توبة من الله عز وجل ، أما في القانون فالجدل لا زال مستمر حول اثر دفع الدية على مسؤولية الجاني ، ولكن المصلحة العامة وكما يرى البعض تقتضي تخفيف العقوبة بدفع الدية ، وفي حالة تفعيل الحكم بالدية سيؤدي ذلك إلى قطع الطريق عمن يحكمون بغير ما انزل الله كالفصل العشائري مثلا ، والذي نهى عنة الباري عز وجل وعما يشابهه بقولة تعالى (( أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون)) ( سورة المائدة ، الآية 50 ) .

Keywords


Article
الظروف الصدمية وعلاقتها بالثقة الاجتماعية لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

قبل3000عام أطلق فيلسوف اليونان الشهير أرسطو طاليس عبارته المعروفة "امنحني الثقة أمنحك عالم"، وهو ما يدل على أهمية عامل الثقة في حياة المجتمعات، كما إن ضعف الثقة يتسبب بالعديد من المشكلات الاجتماعية منها الاعتلال الأسري المتعدد الأوجه، الخيانة الزوجية، فقدان النموذج، تعاطي المخدرات، ضعف التواصل الاجتماعي، غياب روح التسامح والآلفة، اعتلال العلاقات العاطفية، النفاق الاجتماعي، أسلوب التسلق والانتهازية، العنف الطائفي والقومي كما توصلت عدة دراسات أجريت حديثاً في المجال الاقتصادي العالمي، إلى إن من أبرز العوامل المؤثرة في حصول المشكلات والأزمات الاقتصادية هو عامل الثقة. وتشير المصادر السياسية إلى إن عامل الثقة أصبح من أبرز العوامل والتحديات التي تواجه المجتمعات، فضلاً عن إن الدراسات والبحوث تشير إلى توافر التبعات النفسية والاجتماعية والاقتصادية السابقة الذكر كما تؤكد الدراسات النفسية العالمية بأن للظروف الصدمية دور مهم في نشوء العديد من المشكلات النفسية وتشير الدراسات أيضا إلى إن الحروب والأزمات وحركة الانقلابات العسكرية والسياسية أحدثت تصدعاً في البناء القيمي العربي، وهو ما يقيم به سلوك الفرد العراقي في تعامله وعلاقاته وأداءه في ميادين الحياة المختلفة، إلا إن تلك السمات تعد ردود فعل حتمية لما عاشه أبناء هذا المجتمع في ظروف صدمية وويلات، لذا فإن البحث الحالي جاءَّ كمحاولة للتقرب من هذا السلوك في البيئة العراقية، وفيما إذا كان للظروف الصدمية علاقة بالثقة الاجتماعية، وما طبيعة تلك العلاقة إن وجدت؟. العينة: تألفت عينة البحث من (200) طالباً وطالبة، وقد اختيرت بالطريقة العشوائية الطبقية، إذّ تم اختيار أربعة أقسام من كلية الآداب- الجامعة العراقية، كما تم بناء أداتين للبحث تمثلت بمقياس الظروف الصدمية والثقة الاجتماعية، وأستخرج لها الصدق بنوعين الظاهري والتمييز، والثبات بنوعين إعادة الاختبار وألفا كرونباخ.النتائج: أظهرت نتائج التحليل لعينة التطبيق الرئيسة على مقياس الظروف الصدمية قيمة الوسط الحسابي التي بلغت(113,05)، وانحراف(20,15)، وقيمة تائية محسوبة بلغت (7,79) ، وهي ذات دلالة عند مستوى(05 , .)، مما يشير إلى أن الطلبة يشعرون بظروف صدمية. وفي قياس الثقة الاجتماعية لدى طلبة الجامعة، فقد أظهرت النتائج قيمة الوسط الحسابي(156,328)، وانحراف معياري(194,18)، وإن قيمة تاء المحسوبة بلغت (77,232)، وهي ذات دلالة إحصائية عند مستوى(05, .)، مما يشير إلى أن الطلبة لديهم ضعف ثقة بالمحيط نتيجة لمواقف الحياة المتعددة،كما دلت العلاقة الارتباطية بين الظروف الصدمية والثقة الاجتماعية إلى وجود علاقة ارتباطية قوية بين المتغيرين اذ بلغ معامل الارتباط (77,0). وقد اتفقت النتائج المتقدمة مع معظم الدراسات النفسية في هذا المجال ومنها دراسة (ماكللان وآخرون،1992)(Mcmillan&others,1992). ودراسة (ميتشل وايفرلي،1995) (Mitchall&Everly,1995). وقد اقترح الباحث في ضوء النتائج عدة مقترحات، كما أوصى الباحث بعدة توصيات. Abstract Thousands of years ago was the Greek philosopher famous Aristotle his most well-known "Give me the confidence give you the world", which indicates the importance of the confidence factor in the public life of societies, and the lack of confidence the latest lot of social problems, including morbidity family multi-faceted, infidelity, loss of form , drug abuse, poor social communication, a spirit of tolerance and the absence of intimacy, poor relationships, social hypocrisy, opportunism and climbing style, sectarian and ethnic violence. As well as the findings of several studies recently conducted in the field of global economic, that of the most prominent factors affecting the access problems and economic crises is the confidence factor. According to political sources that the confidence factor has become the most prominent factors and the challenges facing the communities, as well as studies and research that indicate the availability of psychological and social consequences and economic foregoing. The psychological studies of the conditions that the global shock an important role in the emergence of many psychological problems. Studies also show that the wars and crises and the movement of military coups and political construction caused a crack in the Arab value system, Which is evaluated by the behavior of the Iraqi individual in his dealings and relationships and performance in the fields of life, but those features are the reactions of the inevitability of what he faced the people of this society in conditions of shock, and the scourge, so the current research was an attempt to get closer to this behavior in the environment of Iraq, and whether The conditions of shock Dorvi lack of confidence in the social origins and development?. Sample: consisted sample of (200) male and female students where withdrew the sample according to the method of random stratified, were chosen four sections of the Faculty of Arts - University of Iraq, was built as a research instrument was a scale conditions shock and social trust, and extracted her honesty with two virtual and discrimination , and two types retest reliability and Cronbach alpha. Results: The results of analysis of a sample application on the scale of the main shock conditions Qamaalost arithmetic of $ (113.05) and deviation (20.15) and the calculated T value was (7.79), which is significant at a level (05,.), Which indicates students feel that the conditions of shock, . And the measurement of social trust among the students of the university. Results showed the value of the arithmetic mean (156 328) degrees, and standard deviation (194.18) degrees, and that the value of T calculated was (77.232), a statistically significant level (05.), Which indicates that students do not trust with others as a result of multi-life situations, As is indicated by correlation between the shock conditions and social trust to the presence of a strong correlation between two variables where the correlation coefficient was (960.0). The results agreed with the most advanced psychological studies in this area, including the study (Macmillan and others) (Mcmillan & others, 1992). And study (Magill and Aeverly) (Mitchall & Everly, 1995). The researchers suggested that in light of several proposals, as

Keywords


Article
المعالجة القانونية لظاهرة البطالة

Authors: م.م عذراء كاطع حنون
Pages: 371-385
Loading...
Loading...
Abstract

لا جدل في أن البطالة واحدة من اخطر المشاكل التي يواجهها العراق لما يرافق ذلك من أثار اقتصادية وسياسية واجتماعية بين صفوف الشباب فالبطالة تسبب فقدان الفرص في الحصول على الدخل وخفض مستوى المعيشة وارتفاع معدلات الفقر ، وتولد فيهم الشعور بالإحباط وعدم الثقة بالنفس وعجزهم عن تحمل المسؤولية كما تعزز فيهم فكرة أن شبابهم سيمضي بالفقر والحاجة والحرمان ، فبعد بذل الشباب قصارى جهدهم لتحقيق حلمهم في إكمال الدراسة والحصول على الشهادة الجامعية لبناء مستقبل يزهر بالرفاهية والمعرفة أملاً في العمل لكنه يتفاجئ بان يجد نفسه قد اصطدم بالواقع الأليم الذي كان ينتظره ليضمه إلى جيش العاطلين المتسكعين في الطرقات والذين يبحثون عن عمل يعينهم لمحاربة مصاعب الحياة كما أن اغلبهم يلجأ إلى طرق غير مشروعة كالسرقة والنصب والاحتيال ومحاربة أنفسهم بتعاطي المخدرات والمسكرات أو اللجوء في بعض الأحيان إلى الانتحار للتخلص من الفراغ القاتل لطاقتهم الشبابية فأصبحت البطالة كوباء ينبغي مكافحته فهو ينتشر بصورة سريعة وبشكل واضح بسبب تضافر عوامل البطالة من قلة أو انعدام فرص العمل نتيجة للتقلبات الاقتصادية المتكررة وعدم التخطيط المدروس من قبل المعنيين لاستيعاب الخريجين من المدارس والجامعات . لذا يجب الاهتمام بالعمل ونشر ثقافة العمل وعدم استصغار أي عمل كان وتوعية الشباب بأن العمل واجب ديني ووطني مقدس ، ووضع خطط علمية مدروسة من قبل المختصين لوضع حد لمشكلة البطالة ،وحماية العمال من خطرها الذي بات يستفحل صفوف العاملين ولا يقتصر على غير العاملين الذين لم تسنح لهم الفرص للعمل ولأهمية الموضوع ارتأينا أن نقسم بحثنا المتواضع إلى مبحثين يتناول المبحث الأول ماهية البطالة وأهمية العمل ، أما في المبحث الثاني نبين أنواع البطالة وأثارها وأسبابها . Abstract One of the problems that face society, both in the developed countries or developing ones, is the phenomenon of unemployment which is one of the most serious pests affecting young people nowadays. It is well known to all the importance of work of being a sacred duty. True enough, the problem of unemployment may go up or down in some cases, but they remain a malignant disease that should be eradicated because it is eating away at society without feeling it. This is what we observe of the negative effects of the widespread of high unemployment in the country, if the unemployment rates are high, the criminal and terrorist acts spread such as murder, assault on others like theft and it also leads the unemployed to commit suicide. The unemployment is a result of economic issues and the consequent economic crises and the best example is the recent global crisis and how it generated unemployment among workers, and technical reasons as a transition from an agricultural society to industrial one. There are other reasons like the importing of the foreign laborer which competes with local workers and the reluctance of young people from engaging in certain jobs such as collecting waste because of the harsh view of the community to such kind of work. Because of the seriousness of unemployment and its impact on the community ,it's is required to address scientific and quick treatment and to develop plans for the operation of the unemployed .It is the duty of everyone to fight unemployment and eradicate it by all possible means, not only the government because its implications are for everyone so we should spread the culture of work and create new opportunities for the unemployed to participate in the investments sufficient to serve the national economy and the advancement of youth and crime reduction and work for the dominion of law through legislation, law have to be concerned with obligating the concerned ministries to give the unemployed financial assistance for the establishment of projects to ensure their living and support training centers of the Ministry of Labor and Social Affairs to get better results and reduce the size of unemployment for the sake of the public interest.

Keywords


Article
أسلوب الاستفهام في شعر الأعشى دراسة بلاغيَّــــة

Authors: م. د. صالح كاظم صكبان
Pages: 386-417
Loading...
Loading...
Abstract

المُلخّص: الاستفهام :أسلوب نحوي , بلاغي, والمُراد به :طلب الفهم بشيء لم يكن معلوماً ساعة الطلب, والاستفهام له أدوات خاصة يعرف بها وهي ( الهمزة ,وما ,ومن ,وأي, وكم ,وكيف , وأين , وأنى, ومتى , وأيــــَّـان ) وهذا الاسلوب النحوي يتداخل مع الاسلوب البلاغي , بيد أنّ التناول النحوي يكون مقصورا على الموضع النحوي , أمّا التناول البلاغي فيسعى إلى استكناه الدلالة القابعة خلف الاسلوب الاستفهامي , ـ بمعنى آخر ـ فهو يمخض الدلالة المجازية التي تتنوع حسب المقصدية وطبيعة السياق الذي أتت فيه , وموضوع البحث : هو دراسة الاسلوب الاستفهامي في شعر الأعشى ،ذلك الشاعر الجاهلي الذي له من المكانة مالايخفى أثرها, وقد جاء الرصد البلاغي لأساليب الاستفهام عند الشاعر مبنياً على أساس إحصائي ؛ كي تكون النتائج مبنية على أساس علمي ومنهجي يقترب من الدقة وقد تبين أنّ الشاعر يستخدم بعض الأدوات بكثرة على حساب الأدوات الأخرى مثل (الهمزة , وهل , ومن ) على حساب الأدوات الاستفهامية الأخرى , وقد علل الباحث طبيعة الاستخدام المتقدمة ـ بعد الرصد لنماذج متنوعة منها وفي الأغراض المتعددة ـ بسبب قدرة هذه الأدوات على استيعاب المدّ الانفعالي الذي قد يداهمه وقدرتها على التنفيس عن خبايا نفسه , أو استجابتها للسياق الذي يحـمل الدلالا ت المتنوعة , لتعمل معاً على إيصال الدلالة إلى المتلقي. وكان هم الدراسة الوصول إلى قدرة الشاعر الأعشى على استغلال الأسلوب الاستفهامي في التعبير عما يختلج في نفسه من مشاعر وأحاسيس متنوعة فكان الاسلوب الاستفهامي الملاذ القادر على استيعابها, وقامت الدراسة برصد قوة الأداة الاستفهامية ,ومدى توافقها مع قصدية الشاعر . وجاء الرصد ليمثل التداخل بين أدوات الاستفهام , وكيفية الدلالة المنبثقة من التداخل , كذلك تم الولوج إلى المعاني المجازية التي يخرج إليها أسلوب الاستفهام في شعر الأعشى . وقد وجد الباحث أنّ الأعشى يخرج بالاستفهام إلى معاني مجازية كثيرة , رصد أغلبها ومنها: الانكار, والتوبيخ , والتقريع, والتدله , والفخر والارشاد... وهذه الأساليب كانت منبثقة من طبيعة نفس الشاعر التي توجه الخطاب إلى شيء معين بغرض التنفيس, أو الترويح عن النفس بعد إلقاء الدفقة الشعورية كاملة إلى المتلقي , كما إنّ للخروج المجازي عند الشاعر الأعشى قدرة على إشراك المتلقي في حيثية الدلالة ؛ إذ يجعل منه متابعا جيدا , ويجعله متحفزاً من أجل سبر الدلالة القابعة خلف الدلالة المجازية ؛ ليحصل على اللذة الفنية. وفي النهاية فإن البحث حصد نتائج من أهمها: أنَّ أسلوب الاستفهام عند الأعشى كان بمثابة الملاذ الذي يُشرك به الشاعر نفسه مع المتلقي محاولا استكناه العوالق التي تمر بذهنه فيُصدم بها أو يعجز عن فك ابهامها . وقد كان أسلوب الاستفهام المحرك العاطفي القادر على اجتذاب المشاعر المتلونة في حالات الشاعر المتنوعة: من غزل ,أو مدح ، أو هجاء, أو تأسٍ, بمعنى آخر فهو وسيلة فرش قادرة على جذب الأطر الأخرى من خلال إسبار العاطفة في عمق الإستفهام الطالب للتأمل والوقوف على حدث له من الأهمية عند الشاعر. وإنَّ للإستفهام قدرة على مدِّ زمنية النص ـ إنْ صح التعبيرـ عن طريق إشراك المتلقي في البحث عن المدلولات الماورائية القابعة خلف مجازية الاستفهام , و له كذلك قدرة في تسريع الزمنية خاصة في مواقف الشدة والسرعة التي لايراد بها الجواب بقدر ما يراد بها لفت المخاطَب وشدة انتباهه بضرورة الاسراع لعمل معين أوتركه . وكان وراء إيراد الأدوات الاستفهامية عند الشاعر بواعث نفسية قد تكون ملحة فلذا ـ وكما تقدم ـ شاعت عنده الأداة الهمزة لتشكل الجانب الأعم وذلك لمناسبتها للسرعة والشدة في المواقف المتنوعة, لتكشف عن شدة عاطفة الشاعر , ورهافتها في الفرح والحزن والهوى والألم. و كان الشاعر لايعتمد على بنية الاستفهام فقط في ايصال الدلالة بل كان يسعى إلى جعل البنى النحوية الأخرى متلازمة مع الأستفهام وخادمة له مثل أسلوب الأمر أو النداء أو الحذف ليضع كل ذلك في بوتقة تعتصر النص لتزيح الدلالة المراد بثها إلى المتلقي.

Keywords


Article
التواصل الحضاري بين مصر واليمن القديم ( 2500ق.م-30ق.م)

Loading...
Loading...
Abstract

ان موضوع التواصل بين المجتمعات القديمة هو ما يحدث بين شعب وآخر أثرا وتأثيرا سواء كان ذلك لمنافع متبادلةً أو مظاهر حضارية ،ويمكن تحديده بجانبين رئيسين الأول: الصلات السياسية والثاني: العلاقات التجارية بين الحضارتين المصرية القديمة واليمنية القديمة من(الأسرة الخامسة( 2500- 2362ق.م)- العصر البطلمي(310-300ق.م) .

Keywords

Table of content: volume:22 issue:22