Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2013 volume:55 issue:4

Article
Neonatal Polycythemia in Children Welfare Teaching Hospital, Medical city complex, Baghdad
كثرة الحمرة لحديثي الولادة في مستشفى حماية الاطفال التعليمي، مجمع مدينة الطب في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Backgroun1d: Polycythemia is defined as a central Hematocrit of at least 65%. Its` incidence is increased in babies who have intrauterine growth restriction (IUGR), are small for gestational age (SGA), and are born post term. Many infants with polycythemia are asymptomatic. However, it may be associated with feeding problems and lethargy. Objectives: This work aimed to study the polycythemic neonates admitted to neonatal care unit in children welfare teaching hospital, medical city complex, Baghdad, including demographic features, risk factors, management and early outcome. Patients and Methods: A descriptive study was carried out over 8 months period from 10th of April to the 10th of December 2012, on 50 neonates with polycythemia. The information collected including; age, sex, gestational age, birth weight, risk factors, clinical presentations, management and early outcome. All collected information were taken from patient's medical records, mothers, relatives of patients& residents in the neonatal care unit. Results: Males were more affected than females with male: female ratio of 1.6:1, irritability was present in 11(22%), Tachypnea 21(42%), Respiratory distress 14(28), Cyanosis 11(22%), Feeding disturbance 28(56%), Jaundice 5(10%), Hypoglycemia 15(30%), and thrombocytopenia in 4(8%). the risk factors include Hypertensive mother in 7(14%), diabetic mother 12(24%), twin pregnancy 7(14%). The gestational age: 18(36%) were term, 8(16%) were preterm, 24(48%) were post term. Regarding birth weight 9(18%) were Appropriate for gestational age, 32(64%) were Small for gestational age, 9(18%) were large for gestational age. The complications include seizure 4(8%), necrotizing enterocolitis 3(6%), renal failure in 2(4%). Partial exchange transfusion (PET) was done to 10 (20%). The early outcome include 36(72%) were discharged well, 5(10%) were discharged on family responsibility, 4(8%) were referred to other hospital, 3(6%) died. Conclusions: There is a male predominance in neonatal polycythemia. The most common and significant clinical finding was feeding problem. The most significant laboratory finding was hypoglycemia. The most significant risk factors are small for gestational age and Post term neonates. The outcome is generally good. Keywords: Neonatal polycythemia, plethora, risk factors, Partial exchange transfusionخلفية: يعرف كثرة الحمرة بانه الهيماتوكريت المركزي 65٪ على الأقل. و تزداد الإصابة في الأطفال الذين لديهم تأخر النمو داخل الرحم((IUGR، ووزن صغير بالنسبة لعمر الحمل (SGA)، ويولدون متاخرين بالنسبة لعمر الحمل. العديد من الاطفال الذين يعانون من كثرة الحمرة ليس لديهم أعراض. وجدت إحدى الدراسات أن مشاكل التغذية والخمول هما أكثر الأعراض شيوعا. الأهداف: يهدف هذا العمل لدراسة الولدان المصابين بكثرة الحمرة و الراقدين في وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة في مستشفى حماية الاطفال التعليمي، مجمع المدينة الطبية، بغداد، بما في ذلك الميزات الديموغرافية، وعوامل الخطورة و نتائجها المبكرة. المرضى والطرق: أجريت دراسة وصفية على مدى 8 أشهر للفترة من 10 أبريل إلى 10 ديسمبر 2012، على 50 حديثي الولادة مصابين بكثرة الحمرة. المعلومات التي تم جمعها شملت؛ العمر، والجنس، والعمر الحملي، الوزن عند الولادة، عوامل الخطر، والاعراض السريرية والنتائج المبكرة. وقد اخذت جميع المعلومات التي تم جمعها من سجلات المريض الطبية،وأمهات وأقارب المرضى والاطباء المقيمين في وحدة رعاية الأطفال حديثي الولادة. النتائج: كان الذكور أكثر تأثرا من الإناث مع نسبة الذكور: الإناث هي 1.6:1، كان التهيج في 11 (22٪)، تسارع التنفس 21 (42٪)، ضيق في التنفس 14 (28)، زرقة 11 (22٪)، اضطراب التغذية 28 (56٪)، واليرقان 5 (10٪)، نقص السكر في الدم 15 (30٪)، ونقص الصفيحات في 4 (8٪) .وفيما يتعلق بعوامل الخطر: ارتفاع ضغط الدم في الأم 7 (14٪)، ام مصابة بالسكري 12 (24٪ )، والحمل التوأم 7 (14٪). وفيما يتعلق بعمر الحمل: 18 (36٪) كانوا كاملي الحمل، 8 (16٪) قبل الأوان، 24 (48٪) ولادة بعد الاوان . بخصوص الوزن عند الولادة 9 (18٪) كان مناسبا لعمر الحمل، 32 (64٪) كان صغيرا بالنسبة لعمر الحمل، وكانت 9 (18٪) كبيرا بالنسبة لعمر الحمل. وفيما يتعلق بالمضاعفات: فكانت الاختلاجات 4 (8٪)، التهاب معوي قولوني ناخر 3 (6٪)، والفشل الكلوي في 2 (4٪). وقد تم تبديل جزئي للدم (PET) إلى 10 (20٪). وفيما يتعلق بالنتائج المبكرة، 36 (72٪) تم اخراجهم للبيت متحسنين، 5 (10٪) اخرجواعلى مسؤولية الأسرة، وأحيل 3 (6٪) إلى مستشفى أخرى، و توفي 4 (8٪). الاستنتاجات: هناك هيمنة للذكور حديثي الولادة في كثرة الحمرة. والنتيجة السريرية الهامة و الأكثر شيوعا هي مشاكل التغذية. وكانت اهم نتيجة مختبرية هي نقص السكر في الدم. و كانت اهم عوامل الخطر هي وزن صغيربالنسبة لعمر الحمل والولادة بعد الاوان, وكانت النتائج قصيرة الامد جيدة بشكل عام. مفاتيح الكلمات: كثرة الحمرة, التورد, عوامل الخطورة, عملية تبديل الدم الجزئي


Article
Microalbuminuria in children and adolescent with type 1 Diabetes mellitus attending the diabetic center of children welfare teaching hospital
الزلال البولي الدقيق في الأطفال والمراهقين المصابين بداء السكري من النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Backgrounds: Despite advances in management of diabetes mellitus, it remains one of the major causes of morbidity and mortality, yet diabetic nephropathy is one of the main complications of diabetes mellitus. .Microalbuminuria is the beginning to the renal complications of diabetes mellitus; it is a significant index of early detection as well as monitoring the progression of diabetic nephropathy. Aim of the study: to estimate the presence of microalbuminuria as predictor for nephropathy among children and adolescent with type1 diabetes mellitus and to study the effect of various factors on incidence of microalbuminuria in these patients. Subjects and methods: this study was carried out in the Children Welfare Teaching Hospital/ Medical City over ten months period. Fifty patients with type 1 diabetes and fifty non-diabetic children matched for age and sex were included in the study as control group. History was taken, physical examination and investigations done for all subjects. Early urine samples were used to estimate albumin/creatinine ratio to detect microalbuminuria. Statistical analysis done using T test and chi square, P value < 0.05 regarded as statistically significant. Results: out of 50 patients with type 1 diabetes, 35 (70%) had microalbuminuria. There was significant association between presence of microalbuminuria and increasing age (P value 0.04), increasing duration of diabetes (P value 0.03) and glycemic control level(P value =0.04).Seven (46.6% ) patients with duration of <5 years had microalbuminuria, all of them had onset of diabetes before puberty. There was no significant difference between diabetic patients and controls and between microalbuminuria +ve and -ve diabetic patients in regards to systolic and diastolic blood pressure, body mass index and glomerular filtration rate. Conclusions: All patients with microalbuminuria had normal blood pressure, and normal glomerular filtration rate, so we can detect the patients early before they develop overt nephropathy, hypertension and impaired renal function. Some of our patients with duration of diabetes < 5 years had microalbuminuria, all of them had prepubertal onset of diabetes. Key words: Type 1 diabetes mellitus, microalbuminuria, diabetic nephropathy.الخلفية :على الرغم من التقدم في معالجة داء السكري ,فانه لايزال احد الأسباب الرئيسية للاعتلال والوفيات ,وان اعتلال الكلية السكري هو احد المضاعفات الرئيسية لداء السكري. الزلال البولي الدقيق هو بداية المضاعفات الكلوية للسكري,وهو مؤشر مهم للكشف المبكر ومتابعة تطور اعتلال الكلية السكري. هدف الدراسة: لتقييم وجود الزلال البولي الدقيق كموشرلاعتلال الكلية بين الأطفال والمراهقين المصابين بمرض داء السكري من النوع الأول ولدراسة تأثير مختلف العوامل على حدوث الزلال البولي الدقيق عند هولاء المرضى. الأشخاص والطرق:هذه الدراسة أجريت في مستشفى حماية الأطفال التعليمي/مدينة الطب خلال فترة عشرة أشهر.شملت هذه الدراسة خمسين مريضا مصابين بداء السكري النوع الأول وخمسين طفلا غير مصابين بداء السكري مطابقين لهم بالعمر والجنس كمجموعة مقارنه,تم اخذ التاريخ المرضي وإجراء الفحص ألسريري والمختبري لكافة الأشخاص تم استخدام عينات إدرار صباحيه مبكرة لتقدير نسبة الألبومين إلى الكرياتنين وللكشف عن وجود الزلال البولي الدقيق.التحليل الاحصائي تم باستخدام T-Test ,Chi square test وتم اعتبار P-value <0.05) (p-valueذات أهميه احصائيه. النتائج: من خمسين مريض مصابين بداء السكري النوع الاول ,35(70%)مريض وجد لديهم الزلال البولي الدقيق, وجد بان هناك علاقه وثيقه بين وجود الزلال البولي الدقيق وزيادة العمر(p-value 0.04)وزيادة الفتره المرضيه للسكري (p-value0.03),التحكم بمستوى السكر(p-value0.04), سبعة(46.6%)من المرضى الذين لديهم فتره زمنيه للمرض اقل من 5 سنوات كان لديهم الزلال البولي الدقيق, كلهم قد اصيبو بالسكري قبل البلوغ. لايوجد اختلاف مهم بين مرضى السكري ومجموعة المقارنه وبين مرضى السكري الذين لديهم الزلال البولي الدقيق والذين ليس لديهم الزلال البولي الدقيق من ناحية ضغط الدم الانقباضي والانبساطي ودليل كتلة الجسم ومعدل الترشيح الكبيبي. الاستنتاجات: كل المرضى الذين لديهم الزلال البولي الدقيق لديهم ضغط دم طبيعي ومعدل ترشيح كبيبي طبيعي,لذلك يمكننا ان نكشف المرضى قبل حدوث اعتلال كلوي واضح وارتفاع ضغط الدم وتدهور وضائف الكليه,بعض مرضانا من الذين لديهم فتره مرضيه بداء السكري اقل من 5 سنوات لديهم الزلال البولي الدقيق وكلهم قد اصيبوا بالسكر قبل البلوغ. كلمات المفاتيح: داء السكري من النوع الأول ، الزلال البولي الدقيق، اعتلال الكلية السكري.


Article
Experience with treatment of fifty eight Iraqi patients with Acute Myeloid Leukemia
الخبرة في معالجة ثمانية وخمسون مريضا عراقيا بالغاً مصابين بسرطان الدم النقياني الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Adults with Acute Myelogenous Leukemia (AML) have the lowest survival rate of all leukemias. Complete remission (CR) rate after induction therapy is about 55-85%, however 30% of patients fail to achieve remission and they remain alive only for about a year. Consolidation chemotherapy results in 5-year overall survival (OS) of about 30%. Objectives: To study characteristics of adult patients with AML who attended Baghdad Teaching Hospital, their response to induction therapy and then to consolidation therapy, and their 5-year (OS) and disease free survival (DFS). Patients and methods: Sixty seven patients with AML (excluding M3) were admitted to the haematology ward /seventh floor/Medical city teaching hospital during 2008 with follow up till the end of 2012. Fifty eight patients included in the study, 47 patients (≤ 60-year) received 3+7 induction regimen. Nine (> 60 year) received attenuated courses of subcutaneous cytosar, or 2+5 regimen (according to presence or absence of co-morbidities). Those who attained CR were consolidated mainly with Modified MiDAC. Results: Eleven patients who received attenuated induction therapy had a median survival of 6-8 months and none of them achieved CR. Twenty six (55.5%) out of 47 patients who received 3+7 induction regimen had CR with treatment related mortality( TRM) of 34%, while OS and DFS were 30% and 34% respectively. Conclusion and recommendation: Early referral to the hospital is essential to avoid high early mortality. OS and DFS in our study is comparable to other studies in spite of shortage of antibiotics and cytotoxic therapy. Key words: AML, induction, consolidation, OS, DFS.الخلفية : سرطان الدم النقياني الحاد عند البالغين يعتبر من الأمراض التي لا يعمر فيها المريض طويلا وان نسبة الشفاء لمدة خمس سنوات هي حوالي 30%. الغرض من البحث : دراسة خصائص المرضى المصابين المراجعين الى مستشفى بغداد التعليمي واستجابتهم للعلاج ونسبة المرضى الذي يتعافون لمدة خمس سنوات. طريقة اجراء البحث : تم ادخال 67 مريضاً الى الطابق السابع في مستشفى بغداد التعليمي خلال سنة 2008 وبعد استلامهم للعلاج تمت متابعتهم لغاية نهاية 2012. تم استبعاد 9 مرضى من الدراسة بسبب وفاتهم خلال اسبوعين وكان عدد المرضى المشمولين بالبحث هو 58 من ضمنهم 47 مريضا بعمر 60 سنة أو أقل واستلموا العلاج (7+3). أما المرضى الذين كانت أعمارهم فوق الستين سنة فتمت معالجتهم بـ(5+2) أو دواء السايتوسار تحت الجلد ثم اعطي العلاج (المايداك المحور) لمن اكتسبوا حالة الهدوء لغرض تثبيت الشفاء النتائج : كان معدل بقاء المرضى الذين كانت أعمارهم أكثر من ستين سنة هي 6 – 8 شهور ولم يكتسب أيا منهم الشفاء أما نسبة البقاء لمدة 5 سنوات بالنسبة للمرضى الذين كانت أعمارهم 60 سنة أو أقل فقد كانت 30%. الاستنتاج والتوصيات : الاحالة السريعة الى المستشفى عند التشخيص أو الاشتباه بالمرض ضرورية جدا لتلافي الوفاة المبكرة وقد كانت نسبة الشفاء لمدة 5 سنوات مقاربة للدراسات المنشورة الاخرى. مفتاح الكلمات : سرطان الدم النقياني الحاد، العلاج، تثبيت العلاج، نسبة الشفاء لمدة خمس سنوات


Article
Laparoscopic Cholecystectomy; It’s Complications and Causes of Conversion to Open Cholecystectomy
التحويل من استئصال المرارة بمنظار البطن الجراحي الى الاستئصال المفتوح :ما هي العوامل المؤدية الى هذا التحويل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The laparoscopic cholecystectomy is the gold standard for treating the symptomatic cholelithiasis. Conversion is sometimes necessary due to finding unexpected pathology,intraoperative complications or unexpected technical errors . Objectives: The aims of this study were to determine the complications and the predictive factors of conversion in patients undergoing laparoscopic cholecystectomy for various indications in elective and acute settings in a general hospital in order to reduce the incidence rates of both , complications and conversion of laparoscopic cholecystectomy to the open technique . Patients and Methods: This is a prospective study included 128 patients [their ages ranged from18 -65 years; the mean =39.60 ± 11.37 SD years].Female patients were 111 (86.7 ) ,male patients were 17 (13.3 % ) . These patients underwent a laparoscopic cholecystectomy in AL-Karama Teaching Hospital / College of Medicine / Wasit University-Iraq,from April 2011 till December 2012. Recorded data were sex, age, indications for laparoscopic cholecystectomy , complications, conversion to the open technique , reasons of conversion, co- morbidity , length of the hospital stay and 30- day mortality. Results: The intraoperative complications were; bleeding from the cystic artery in 9 patients (7.03 %), perforation of the gallbladders in17 patients (13.28% ) and spillage of the stones from cystic duct stump in12 patients( 9.37% ).All these complications were successfully treated laparoscopically.This study has no postoperative complications during follow-up period . Conversion from a laparoscopic cholecystectomy to an open cholecystectomy was performed for 7 patients ( 5.49 % ). The reasons for conversion were ; dense fibrosis of Calot’s triangle in two patients ( 1.56 % ) and one patient(0.78 % ) for each of the following pathologies : cholecystoduodental fistula ,postoperative adhesions , impacted stone in the cystic duct , Mirrizzi’s syndrome and incidental CBD stone.The intaoperative findings and postoperative histopathologic diagnoses were: 114 patients( 89.1 % ) with chronic calculous cholecystitis, 5 patients ( 3.9 % ) with acute calculous cholecystitis, 5 patients( 3,9 % ) with empyema of the gall bladder, 4 patients ( 3.1 % ) with mucocele of the gall bladder .There was no mortality in this study . Conclusions: In this study,there were simple complications being laparoscopically treated .Male gender, age older than 50 years that were associated with dense fibrosis of Calot’s triangle , postoperative upper abdominal adhesions,cholecystoduodenal fistula Mirrizi’syndrome ,impaced stones in the cystic duct and incidental CBD stone were the main factors of conversion . Key Words: Laparoscopic Cholecystectomy, Cholecystitis, Cholelithiasis . خلفية الدراسة: ان استئصال المرارة المنظاري يعتبر الطريقة النموذجية لعلاج حصى والتهاب المرارة .يحتاج الجراح احيانا الى التحويل من الجراحة المنظارية الى الجراحة المفتوحة لاسباب متعددة تمنع اكمال الاستئصال المنظاري ,مثلا وجودحالات مرضية غير متوقعة,او حصول مضاعفات جراحية او تقنية . اهداف الدراسة :هذه الدراسة تهدف الى معرفة الاسباب التي تجبر الجراح الى التحويل من استئصال المرارة المنظاري الى الاستئصال المفتوح في مستشفى تعليمي عام وذالك لاختزال عدد حالات التحويل من الاستئصال المنظاري الى الاستئصال المفتوح . المرضى وطرق الد راسة:كانت هذه دراسة تقدمية شملت 128 مريضا (111انثى86.7 % و17 ذكرا 13.3 %),تراوحت اعمارهم مابين18الى65 سنة (متوسط العمركان 39.60±11.37SDسنة ) كانوا يعانون من حصى والتهاب المرارة.اجريت لكل منهم عملية استئصال المرارة باستخدام منظار البطن الجراحي في مستشفى الكرامة التعليمي في الكوت/ كلية الطب/جامعة واسط للفترة من نيسان 2011 الى كانون الاول 2012 .بيانات الدراسة شملت:الجنس, العمر ,اسباب استئصال المرارة ,اسباب التحويل من الاستئصال المنظاري الى الاستئصال المفتوح ,مضاعفات الاستئصال بشكل عام,فترة الرقود في المستشفى , والوفيات خلال اول ثلاثين يوم بعد الاستئصا ل . نتائج الدراسة: تم استئصال المرارة منظاريا ل121 مريضا منهم(94.51 % ) ,وحول سبعة منهم الى الجراحة المفتوحة (5.49 % ) .كانت اسباب التحويل كلاتي :اثنا ن لوجود التصاقات سميكة في مثلث كالوت ومريض واحد لكل من الحالات التالية: ناسور بين المرارة والاثني عشر,وجود التصاقات لعملية فتح بطن علوي سابقة, متلازمة ميريزي , حصاة حاشرة في قناة المرارة ووجود حصاة في قناة االصفراء غير مشخصة قبل العملية. اربعة مرضى من السبعة اللذين اجري لهم التحويل من الاستئصال المنظارى الى الاستئصال المفتوح كانوا ذكورا اعمارهم بعد الخمسين سنة .التشخيص السريري والنسيجي للمرارات المستاصلة كان كالاتي :114 مريضا (89.1 % ) كان لديهم التهام المرارة الحصوي المزمن ,5 مرضى(3.9 % ) كان لديهم التهاب المرارة الحصوي الحاد ,و5 مرضى (89.1 % ) كان لديهم تقيح المرارة ,اربعة مرضى (3.1 % ) كان لديهم تكييس المرارة المخاطي الناتج من انسداد قناة المرارة بحصاة . جميع المضاعفات الجراحية التقنية التي حصلت اثناء الاستئصال الجراحي تم معالجتها بمنظار البطن الجراحي دون التحويل الى الجراحة المفتوحة .لا توجد حالة وفاة في هذه الدراسة . الاستنتاجات : في هذه الدراسة كانت الاسباب التي اد ت الى تحويل استئصال المرارة المنظاري الى الاستئصال الجراحي المفتوح هي :وجود حالات مرضية مثل:تليفات سميكة في مثلث كالوت (وجد ت في الذكوراللذين اعمارهم اكثر من 50 سنة اكثر من الاناث في نفس الفئة العمرية ), التصاقات لعمليات فتح بطن علوي سابقة, متلازمة ميريزي ,ناسور المرارة مع الاثني عشر و حصاة قناة الصفراء العامة غير المشخصة قبل التداخل الجراحي. مفتاح الكلمات: استئصال المرارة بمنظارالبطن الجراحي,التهاب المرارة, حصى المرارة .


Article
Laparoscopic subtotal cholecystectomy in patients with acute cholecystitis
الإسـتـئـصـال غــيــر الــكــلــي للــمــرارة بــدون عــقــد قــنـاة الــمــرارة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Using Laparoscopic approach, Cholecystectomy is made hazardous by distortion of the anatomy of Calot's triangle by acute or chronic inflammation and dense omental adhesions. Laparoscopic subtotal cholecystectomy (LSTC) without cystic duct ligation is an alternative to conversion to open surgery in difficult cases. Methods: This prospective study included 50 patients with different forms of clinical presentations subjected to LSTC at the 2nd floor in Baghdad Teaching Hospital and conducted during a period from Jan. 1st, 2010 to Dec. 31st, 2012. Results: Fifty cases of LSTC were performed, 32 of them were males and the remaining 18 patients were females. The age of study group was ranged (18 – 75) years with a median of (46) year. The median operating time was about 90 min. and the mean duration of hospital stay was 7.3±2.2 days. There were 8 patients (16%) with postoperative bile leak, most of them recover spontaneously and only 2 patients (4%) underwent postoperative ERCP and stent insertion for persistent bile leak. 4 patients (8%) with postoperative wound infection and 2 (4%) with postoperativechest infection due to bile leak and longer operating time.1 patient (2%) with subphrenic collection which mandates open drainage for cure. No mortality was recorded in our study. Conclusion: LSTC is an alternative to open conversion in cases with Calot's triangle difficult anatomy and dissection is hazardous. And is associated with avoidance of any injury to biliary passages in spite of longer operating time. Key words: Laparoscopic subtotal cholecystectomy (LSTC), No cystic duct ligation. خـلـفــيــة الــدراســة: أثـنـاء إجـراء عـمـلـيـة إسـتـئـصـال الـمـرارة بواسطـة النـاظـور الجـراحي، توجـد بـعـض الـحـالات التـي يكـون فـيهـا الإسـتـئـصـال الـكـلـي للـمـرارة غـيـر مـمـكـن بـسـبب وجـود إلـتـصـاقـات تـحـول دون تـمـيـيّـز الـتـركـيـبات الـمـوجـودة فـي مـثـلـث كـالـوت تـشـريـحـيـاً. لـذا فــإن إسـتـخـدام عـمـلـيـة الإسـتـصـال غـيـر الـكـلـي للـمـرارة بـدون عـقـد الـقـنـاة الـمـرارية جـاء كـحـل أمـثـل لـتلافـي إصـابـة الـقـنـاة الـصـفـراء والـتـقـلـيـل مـن نـسـبـة الـتـحـويـل إلـى عـمـلـيـة فـتـح بـطـن فـي مـثـل هـذه الـحـالات. الـهـدف مـن الـدراســة: إثـبـات فاعــلـيـة الإسـتـئـصـال غـيـر الـكـلـي للـمـرارة بـدون عــقــد قـنـاة الـمـرارة كـطـريـقـة أمـيـنـة قـلـيـلـة الــتعـقـيـدات لإسـتـصـال الـمـرارة ناظـوريـاً فـي حـالـة وجـود إلـتـصـاقات فـي مـثـلـث كـالـوت وإسـهـام هـذه الـطـريـقـة بـفـعـالـيـة فـي تـقـلـيـل نـسـبـة الـتـحـويـل إلـى عـمـلـيـة فـتـح الـبـطـن. الـمـرضـى وطـريـقـة الـعـمـل: شـمـلـت الـدراسـة جـمـع 50 حـالـة أجــريـت لـهـا عـمـلـيـة الإسـتـئـصـال غـيـر الـكـلـي للـمـرارة بـدون عــقــد قـنـاة الـمـرارة فـي الـطـابـق الـثـانـي فـي مـسـتـشـفـى بـغـداد الـتـعـلـيـمـي للـفـتـرة مـن 1/1/2010 إلـى 31/12/2012. الـنـتـائـج: تـم إجـراء عـمـلـيـة الإسـتـئـصـال غـيـر الـكـلـي للـمـرارة بـدون عــقــد قـنـاة الـمـرارة لـ 50 مـريـض 32 ذكـر و 18 أُنـثـى وكـان الـعـمـر يـتـراوح بـيـن (18 – 75) سـنـة بـمـتـوسـط عـمـر هـو (46) سـنـة. وكـان مـتـوسـط مـدة الـعـمـلـيـة هـو (90) دقـيـقـة. وبـمـعـدل رقـود سـريـري هـو (7.3±2.2 ) يوم. كـان هـناك 8 مـرضـى (16%) أصـبـح عـنـدهـم نـضـوح الـصـفـراء بـعـد الـعــمـلـيـة، أغـلـبـهـم أكـتـسـبـوا الـشـفـاء الـتـام دون الـحـاجـة إلـى أي تـداخـل جـراحـي عـدا حـالـتـان (4%) أسـتـدعـت تـداخـل قـسـطـاري للـقـنـوات الـصـفـراويـة مع وضـع عـبـارة نـتـيـجـة أسـتـمـرار نـضـوح الـصـفـراء. إضـافـة إلـى وجـود 4 مـرضـى (8%) لـديـهـم إلـتهـابـات الـجـروح بـعـد الـعـمـلـيـة ومـريـضـان (4%) أصـيـبـوا بإلـتـهـابات صـدريّـة بـعـد الـعـمـلـيـة نـتـيـجـة نـضـوح الـصـفـراء وطـول مـدة الـعـمـلـيـة. كـمـا أنَ هـنـاك مـريـض واحـد ظـهـر لـديـه تجـمـع سـوائـل تـحـت الـحـجـاب الـحـاجـز مـمـا أسـتـدعـى تـداخلاً جـراحـيـاً. لـم تـسـجـل اي حـالـة وفـاة أثـنـاء الـدراسـة. ألإسـتـنـتـاج: عـمـلـيـة الإسـتـئـصـال غـيـر الـكـلـي للـمـرارة بـدون عــقــد قـنـاة الـمـرارة هـي خـيـار ناجـح لإسـتـئـصـال الـمـرارة ناظـوريـاً دون الـحـاجـة لـلـتـحـويـل إلـى عـمـلـيـة فـتـح الـبـطـن، رغـم طـول مـدة الـعـمـلـيـة. الـتـوصـيـات: عـمـلـيـة الإسـتـئـصـال غـيـر الـكـلـي للـمـرارة بـدون عــقــد قـنـاة الـمـرارة هـي خـيـار مـنـاسـب وأمـيـن لإسـتـئـصـال الـمـرارة نـاظـوريـاً فـي حـالـة وجـود إلـتـصـاقـات فـي مـثـلـث كـالـوت. تـوصـي الـدراسـة بـإجـراء دراسـات إضـافـيـة فـي مـراكـز مـتـعـددة مــع إسـتـخـدام نـمـاذج أكـبـر من الـمـرضـى لأغــراض أسـتـنـتـاجـيـة. مفتاح الكلمات : استئصال المرارة الجزئي بالمنظار, عدم عقد قناة المرارة


Article
Single-layer seromuscular Continuous Versus Two-Layers Intestinal Anastomosis Of Small bowel in Baghdad Teaching Hospital (A prospective Study)
المقارنة بين ربط الامعاء الدقيقة بطريقة الطبقة الواحدة المتواصلة والطبقتين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anastomosis may be done with the help of stapling devices, by using double layered suturing technique or by a single layer technique. Objective: The aim of the study is to prove that a single layer continuous technique can be constructed in a significantly less time with similar rate of complications compared with two layers technique. Patients and methods: A prospective study conducted in Baghdad Teaching Hospital, Iraq. A total of sixty- four patients were included in this study. They were divided into two groups; group A, 28 patients, single layer seromuscular continuous anastomosis was done and group B, 36 patients underwent conventional double layered anastomosis. Results: There were, 15 male (53.6%) and 13 (46.4%) female within group A and 20 (55.6%) male and 16 (44.4%) female within the group B. There was no significant difference in gender distribution or mean age between or within groups. Bullet and sharp nail injuries to the abdomen were the most common causative agents followed by malignant disease of GIT. Wound infection was the most frequent complication in both groups as fourteen patient out of 64 (21.9%) developed wound infection; 8 of them were among group B. There was no significant difference in the incidence of anastomotic leakage; in group A was 3.6%, while in group B was 4.7%. The average time for the construction of the single layer anastomosis was 20 min and in double layer it was 35 min. The difference in average time is statistically significant Conclusion: The single-layer continuous anastomosis requires less time to construct and has a similar risk of leakage compared with the two-layer technique. It also costs less than any other method and can be safely introduced into a surgical training program. Key Words: Anastomosis, Single layer, Double layer, Seromuscularالخلفية: الوَصلة المعوية يمكن أجرائها بإستعمال تقنيةِ التَخْييط ذات الطبقاتِ المضاعفةِ أَو مِن قِبل تقنية طبقةِ وحيدةِ. الهدف:إنّ هدفَ الدراسةِ لأثبات تقنية طبقةِ وحيدة مستمرةِ يُمْكِنُ أَنجازها في بشكل اسرع وبنسبة مضاعفات مماثلةِ لطريقة الطبقتين التقليدية. المرضى والطرق: الدراسة أجريتْ في مستشفى بغداد التعليمي/العراق.أربعة وستّون مريض تُضمّنوا في هذه الدراسةِ. وقد قُسّموا إلى مجموعتين: (أ) 28 مريض شملوا باستخدام وَصلةَ طبقة واحدة مستمرة، في مجموعة (ب) 36 مريضَ مَرّوا بوَصلةِ ذات طبقاتِ مضاعفةِ تقليديةِ. النَتائِج: أربعة وستّون مريض تُضمّنوا في هذه الدراسةِ قسّمتْ إلى مجموعةِ طبقاً للإجراءِ الفعّالِ؛ مجموعة أ يَتضمّنُ 28 (43.8 %) يَتضمّنُ المرضى والمجموعة ب 36 مريضاً (56.2 %). اصابات الاطلاقات والشضايا الحادّةِ إلى البطنِ كَانتْ المسببةَ الأكثر شيوعاً مِنْ باقي الأمراض إلتى تصيب الأمعاءِ تلتها الاورام السرطانية. التهابات الجروحِ كَانتْ التعقيداتَ الأكثر تكراراً في كلتا المجموعات حيث ان أربعة عشرَ مريض من 64 (21.9 %) عانوا من عدوى الجرحِ؛ 8 منهم كَانتْ بين المجموعة ب الاستنتاج : وَصلةَ الطبقة الواحدة المستمرةَ تَتطلّبُ أقل وقت لبِناءها مع خطر مماثل مِنْ التسربِ مقارنتا بتقنيةِ الطبقتِينِ وبكلّفُة أقل مِنْ أيّ طريقة أخرى أيضاً ويُمْكِنُ أَنْ تستخدم بسلامة برنامج التدريبي للجراحين. لهذه الأسبابِ، نَعتقدُ ان استخدام وَصلةَ الطبقة الواحدة المستمرةَ أفضل من تقنيةً الطبقتين التقليدية.


Article
Serum parathyroid hormone and total serum calcium levelsin mild & severe preeclampsia versus normal pregnancy
مستوى ھرمون الغدة جنب الدرقیة ومستوى الكالسیوم في حالات ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل (ماقبل الارجاج )البسیط - القوي بالمقارنة مع مستواھما في حالات الحمل الطبیعي

Authors: Maad M. Shalal معد مهدي شلال
Pages: 314-318
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia (PE) is a major cause of maternal morbidity and mortality, complicating 3-14% of all pregnancies. Although the etiology remains unknown, placental hypoperfusion and diffuse endothelial cell injury are considered to be the central pathological process; many endocrinological changes have been linked to the etiology of preeclampsia including parathyroid hormone and calcium level. Objective: to compare serum parathyroid hormone and total serum calcium levels in mild and severe preeclampsia versus normal pregnancy. Patients and methods: Serum parathyroid hormone (PTH) level and total serum calcium level were measured in thirty normotensive pregnant women and thirty women with mild preeclampsia and thirty women with severe preeclampsia using Enzyme Linked Immuno- Sorbent Assay (ELISA) test for parathyroid hormone & colorimetric test for total serum calcium. All pregnant women enrolled in the study had similar demographic background. Patient and control groups were matched for age, and gestational age. Results: Total serum calcium level was decreased and parathyroid hormone level was elevated in preeclamptic women compared to normotensive women with significantly lower total serum calcium (7.43 ± 0.68) and higher level of parathyroid hormone (93.84 ±10.63) in severe preeclampsia compared to mild preeclampsia group where total serum calcium was(8.02±1.02) and parathyroid hormone was (79.34 ±6.04).With p value <0.005 between mild & severe preeclampsia groups. Conclusion: Total serum calcium is significantly decreased & parathyroid hormone is significantly increased in severe preeclampsia in comparison to normal pregnancy. Keyword: serum calcium, serum PTH, preeclampsia.ان ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل ( ماقبل الارجاج ) ھو احد اھم الاسباب المؤدیة الى جعل الام الحامل عرضة للمرض والوفاة . یحدث بنسبة (3-14 %) بين النساء الحوامل. بالرغم من ان السبب الرئیسي للمرض غیر معروف، الا ان قلة تجھیزالمشیمة بالدم وضرر خلایا البطانة الوعائیة الواسع الانتشار یعتبر السبب الرئیسي للمرض .كما ان بعض التغیيرات في وظائف الغدد الصماء مثل الغدة جنب الدرقیة ومستوى الكالسیوم قد تكون من احدى مسسببات المرض . اھداف الدراسة: الغرض من ھذه الدراسة ھوفحص مستوى الكالسیوم ومستوى ھرمون الغدة جنب الدرقیة في مصل النساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل (ماقبل الارجاج ) البسیط والقوي بالمقارنة مع النساء الحوامل ذوات الضغط الطبیعي طریقة الدراسه:تم قیاس مستوى الكالسیوم وھرمون الغدة جنب الدرقیة في مصل دم 30 حالة حمل طبیعیة و 30 حالة حمل مصابة بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل ( ماقبل الارجاج ) من النوع البسیط و 30 حالة مصابة بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل ( ماقبل الارجاج ) من النوع القوي. بأستخدام تقنية الأيلايزا لقیاس مستوى الغدة جنب الدرقیة في حین استخدمت الطریقة اللونیة لقیاس مستوى الكالسیوم في المصل . كل النساء في الدراسة كانوا یشتركون في نفس الخصائص الدیموغرافیة كما ان النساء ذوات الضغط الطبیعي والمصابات بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل (ماقبل الارجاج) كانوا متقاربین في العمر ومدة الحمل. النتائج:اظھرت الدراسة انخفاض في مستوى الكالسیوم الذي ادى الى زیادة في ھرمون الغدة جنب الدرقیة في النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل مقارنة بالنساء ذوات الضغط الطبیعي . كما اظھرت الدراسة ان ھذا الانخفاض في مستوى الكالسیوم والارتفاع في مستوى ھرمون جنب الدرقیة اعلى في النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم القوي مقارنة مع النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم البسیط .حیث كان مستوى الكالسیوم الكلي عند النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم من النوع القوي(7.43 ± 0.68 ) ومستوى هرمون الغدة جنب الدرقية كان (93.84 ± 10.63 ) أما عند النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم من النوع البسيط فقد كان مستوى الكالسيوم الكلي (8.02 ± 1.02 ) في حين كان مستوى هرمون الغدة جنب الدرقية ( 79.34 ± 6.3 ) . الاستنتاج:ان انخفاض مستوى الكالسیوم ( الكلي ) و ارتفاع مستوى ھرمون جنب الدرقیة یكون أعلى عند النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل ( ماقبل الارجاج ) الشدید مقارنة بالحمل الطبیعي. مفتاح الكلمات : كالسيوم, هرمون الغدة جنب الدرقية, ما قبل الارجاج .


Article
Surgery In Infective Endocarditis
الجراحة في التھاب بطانة القلب

Authors: Laith S. Abood ليث صالح عبود
Pages: 319-321
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Early surgery during the active phase of infective endocarditis was considered to carry high morbidity and mortality due to technical difficulties on an inflamed tissues. Objectives: Is to focus a light on the increasing indications for surgery during the active phase of infective endocarditis which lead to significant drop in the hospital mortality. Patients and Methods: Eighteen patients with bacterial endocarditis and valvular dysfunction were admitted to Iraqi center for heart diseases during the period from January 2008 –April 2013. All of them were fully investigated and adequately prepared for open heart surgery. Result: Seven-teen patients were successfully treated surgically with uneventful post-operative course. One patient developed another attack of prosthetic valve endocarditis which mandates a redo surgery .Only one patients died two years later. Conclusion: The indications for surgery and its timing are difficult decisions to take . Close follow up , collaboration between cardiologist cardiac surgeon and laboratory personnels are mandatory. Key word: - Open heart surgery, mechanical valve Endocarditis, prosthetic valve.خلفیة الدراسة:الجراحة المبكرة في الطور الحاد لإلتھاب بطانة القلب یترافق معھا مضاعفات كبیرة قد تكون ممیتة في بعض الأحیان بسبب الصعوبات التكنیكیة للعمل على أنسجة ملتھبة. الھدف من الدراسة: تسلط الدراسة الضوء على الزیادة في أعداد ونسب التداخل الجراحي المبكر على مثل ھذه الحالات مما أدى الى ھبوط في نسب الوفیات. المریض وطریقة العمل: تم إدخال ثمانیة عشر مریضاً مصاب بإلتھاب حاد في بطانة القلب مع إضطراب عمل صملمات القلب في المركز العراقي لأمراض القلب خلال المدة من كانون الثاني ٢٠٠٨ الى نیسان ٢٠١٣ حیث تم إجراء كل الفحوص اللازمة والتحضیر الجید لھم لإجراء عملیات القلب المفتوح . النتائج: تم وبنجاح إجراء عملیة تبدیل الصمام الملتھب والتالف بصمام صناعي في سبعة عشر مریضاً مما أدى الى تحسن في وضعھم الصحي القلق بعد العملیة وحصل تكرر في حالة الإلتھاب الحاد للمریض الثامن عشر مما استوجب إجراء عملیة ثانیة حیث تم تبدیل الصمام الصناعي الملتھب بصمام صناعي آخر وقد تم تسجیل حالة وفاة واحدة فقط. الإستنتاج: ینتھي الباحث الى أن إجراء الجراحة المبكرة في ھذه الحالات ھو قرار من الصعب إتخاذه وھو بحاجة الى مراقبة ومتابعة للمریض وتعاون خلاق بین جراح القلب وأطباء القلب وكادر مختبرات مدرب ومؤھل جید اً. مفتاح الكلمات: عملیات القلب المفتوح،التھاب بطانة القلب،التھاب الصمام الإكلیلي الصناعي.


Article
Surgery in Varicose Veins
جراحه الدوالي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Varicose veins are common in Iraq. Increasing incidence is associated with available jobs of bodyguards, barbers and computer workers. Objectives: To highlight the frequency, presentation, methods of accurate diagnosis and surgical procedures which are commonly used by Vascular Surgeons in Medical City Teaching Complex, Al-Shaheed Ghazi Al-Hariri Subspecialties hospital and to compare this study with other international studies. Patients and methods: This is a retrospective study of hundred patients with varicose veins, who were admitted and surgically treated at Al-Shaheed Ghazi Al-Hariri subspecialties hospital during one year period (1st of July 2010 to the 30th of June 2011). It illustrates the technique used and presents the surgical complications met within these cases. Results: Most of the patients were males (67%). Most of them were bodyguards or computer workers. In eight patients only surgical complications are met and dealt with. Conclusions: We are in utmost need for newer methods of treating varicose veins such as Endovenous laser treatment or radiofrequency ablation, and also in need for a well trained personnel and the essential equipments to implicate this. Key Words: Deep veins, venous valves, Stripping, Laserالمقدمه :- الدوالي من الامراض الشائعة في العراق.ازدادت نسبة الاصابة وذلك لوجود وظائف مثل الحراس الشخصيين, الحلاقين وموظفوا الحاسبات. الهدف من الدراسة: هو لبيان نسبة الاصابة, الاعراض, طرق التشخيص والطرق الجراحية الاكثر استخداما من قبل جراحي الاوعية الدموية في مستشفى الشهيد غازي الحريري للجراحات التخصصية/مدينة الطب التعليمية ومقارنة هذه الدراسة مع دراسات اخرى. الطرق والمرضى: اجرينا دراسة استعادية على 100 مريض مصابين بالدوالي, الذين ادخلوا وعولجوا بالتداخل الجراحي في مستشفى الشهيد غازي الحريري للجراحات التخصصية خلال فترة سنة واحدة من الاول من تموز 2010 ولغاية الثلاثين من حزيران 2011.تلخص الدراسة التقنيات الجراحية المستخدمة وتظهر المضاعفات الناتجة عنها. النتائج: اغلب المرضى كانوا من الذكور حيث كانت نسبتهم (67%) بينما كانت نسبة الاناث (33%).اغلب المرضى كانوا اما حراس شخصيين او الذين يقضون فترات طويلة في العمل على الحاسبات. في ثمانية مرضى فقط تم حدوث مضاعفات جراحية وتم التعامل معها. الاستنتاجات: نحن بحاجة ملحة الى طرق جديدة لمعالجة الدوالي مثل التداخل الليزري الوريدي, وكذلك بحاجة الى الكوادر المدربة جيدا والادوات الضرورية لتحقيق هذا الهدف. مفاتيح الكلمات: الاوردة العميقة، صمامات الاوردة ، ازالة، ليزر


Article
Lupus Nephritis, the therapy and the role of Rituximab in resistant cases
التناظر الكلوي لداء الذئب الاحمر ودور عقار الريتوكسيماب في علاج الحالات المستعصية

Loading...
Loading...
Abstract

Background Systemic lupus erythematosus (SLE) is a common autoimmune disease that affects mainly young females and nephritis is an important complication of the disease that may end with end stage renal disease (ESRD). Early diagnosis and proper treatment is important in decreasing the morbidity. Multiple immunesupressor agents used and according to the histopathology stage of the disease, still the proper drug used and the duration and dose required not settled. Rituximab which is monoclonal antibody that reacts against CD20 antigen on lymphocytes that cause B cells depletion is recently introduced in treatment of lupus nephritis . Objectives: to see the effect of different immunosuppressive agents in lupus nephritis and any response of resistant cases to Rituximab Methods sixty three systemic lupus erythematosus (SLE) patients’ age 3-45 years, 54 females and 9 males referred to the Nephrology Center in AL Sader Hospital in AL-Najaf governorate from April 2009- June 2013 enrolled in this study. All patients had renal biopsy and had categorized in different histopathological classes, the patients in stages I and II were treated with prednisolone while patients with other stages were treated with prednisolone and immunosuppressive therapy. The patients were followed up clinically and by laboratory results for response to the therapy, those who respond to the treatment tapering of the steroid was done and patients follow up were continued. Patients who showed no response to prednisolone or to the immunosuppressive agent were given Rituximab. Results –Mean age of patients was 22 years with a standard deviation+ 9 years. The association between sex and prednisolone was statistically not significant. The association between immunosuppressor therapy and sex was statistically not significant. The association between rituximab and sex was statically significant (p value 0.03(. The response to steroid therapy & age was statistically not significant. The association between response to immunosuppressor therapy and age was statistically not significant .The response to immunosuppressor therapy in different histopathological stages was statistically significant (P value 0.03). Response to Rituximab therapy was statistically significant (P value 0.048). Conclusion: Immunosuppressor therapy may have an effect in treatment of lupus nephritis and Rituximab may be useful in treatment of resistant cases of lupus nephritis. Key words: Lupus nephritis, Rituximabملخص البحث :- داء الذئب الأحمر هو مرض شائع من أمراض المناعة الذاتية يصيب النساء عاده٬ وأهم تعقيدات هذا المرض هو التناظر الكلوي الذي قد يؤدي إلى عجز آو فشل كلوي .ان التشخيص المبكر والعلاج السريع مهم في تقليل العوق الناتج من هذا المرض . لقد استعملت أدويه كثيرة في علاج التناظر الكلوي لمرض داء الذئب الأحمر مثبطه للمناعة وفي السنين الأخيرة استخدام عقار روتوكسيماب الذي يعمل ضد الانتجين CD20 الموجود على خلايا اللمفوسايت وتسبب انخفاض كبير في خلايا اللمفوسايت نوع ب قد بدأ في علاج التناظر الكلوي لداء الذئب الاحمر. هدف الدراسة:- أن هدف البحث هو دراسة مدى نجاح مختلف أنواع الأدوية المثبطة للمناعة على داء الذئب الأحمر وفائدة استخدام عقار الروتوكسيماب في الحالات المقاومة للأدوية المثبطة للمناعة . طريقة البحث:- أجريت دراسة على 63 مريض9 ذكور 54 إناث أعمارهم من 3-45 سنة مصابين بتناظر كلوي بسبب داء الذئب الأحمر في مركز الأمراض البولية في مستشفى مدينة الصدر الطبية في محافظة النجف للفترة نيسان 2009 إلى حزيران 2013 أجريت لكل المرضى خزعه الكلية وقسموا إلى أنواع حسب التغير النسيجي للمرض وأعطيت للمرضى في الصنف الأول والثاني مادة بردنيزولون والمرضى في بقيه الأنواع عقارات مثبطة المناعة. تمت دراسة الاستفادة للعقارات بمستوى جيد أو استجابة جزئية أو عدم استجابة المرضى الذين لم تحصل لهم استجابة أعطي لهم عقار روتوكسيماب ودراسة حاله الاستجابة لهم وجد إن استجابة الصنف الأول والثاني لعقار البردنيزولون لم تكن جيدة وليس لها علاقة بجنس المريض والاستجابة للعقارات المثبطة للمناعة جيدة أو استجابة جزئية وذات إحصائية معتمدة ٬كما إن الاستجابة للعقارات المثبطة للمناعة لا علاقة لها بجنس المرض. نتائج البحث :- إن الاستجابة لعلاج روتوكسيماب للحالات المقاومة ذو إحصائية معتمدة وفي أنواع التغير المرضي النسيجي وله علاقة إحصائية معتمدة بجنس المريض. الاستنتاج : ان العقارات المثبطة للمناعة قد يكون لها تاثير في علاج التناظر الكلوي لداء الذئب الاحمر وان الريتوكسيماب قد يكون مفيدا في علاج الحالات المستعصية للتناظر الكلوي لداء الذئب الاحمر. مفتاح الكلمات : التناظر الكلوي لداء الذئب الاحمر ، ريتوكسيماب .


Article
The value of ultrasound to differentiate between benign and malignant duct ectasia
التفريق بالامواج فوق الصوتية بين توسع القناة الثديية الحميد والخبيث

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Mammary duct ectasia is defined as dilated duct larger than 2 mm in diameter seen in fibrocystic changes, ductal epithelial hyperplasia, papiloma, DCIS. US has a significant role in diagnostic breast imaging. It is most commonly used as an adjunctive test in characterizing lesions detected by other imaging modalities or by clinical examination Objective: This study was designed to investigate differences in ultrasonographic findings between malignant and benign mammary duct ectasia. Patients and Methods: From November 2010 to July 2011, 100 womem with mammary duct ectasia lesions depicted on sonograms were included in this study. We evaluated the ultrasonographic (US) findings in terms of involved ductal location, size, margin, intraductal echogenicity, presence of an intraductal nodule, calcification, ductal wall thickening and echo changes of the surrounding breast parenchyma. The US findings were correlated with the pathological features. Results: Of the 100 lesions, 84 lesions were benign and 16 lesions were malignant. Benign lesions include: an inflammatory change (n=14), ductal epithelial hyperplasia (n=6), fibrocystic change (n=54), intraductal papilloma (n=10). Malignant lesions include: ductal carcinoma in situ (DCIS) (n=2), infiltrating ductal carcinoma (n=14). On US images, the peripheral ductal location, an ill-defined margin, ductal wall thickening and a hypoechoic change of the surrounding parenchyma were features significantly associated with malignant duct ectasia. Conclusion: For ill-defined peripheral duct ectasia with ductal wall thickening and surrounding hypoechogenicity as depicted on US, the possibility of malignancy should be considered and radiologists should not hesitate to recommend a prompt biopsy. Keywords: ductectasia , ductal carcinoma in situe, ultrasound.الخلفية:صممت هذه الدراسة لتحري الاختلافات في نتائج فحص الثدي بجهاز الامواج فوق الصوتية بين توسع القناة الثديية الحميد والخبيث. الطريقة والموضوعات:تم جمع البيانت في المركز الوطني للتحري المبكر عن سرطان الثدي,مدينة الطب ,بغداد للفترة من تشرين الثاني2010 الى تموز 2011 .تضمنت هذه الدراسة 100 انثى تراوحت اعمارهم ما بين 25 عام الى 65 عام والذين اضهرت نتائج فحص الثدي بجهاز الامواج فوق الصوتية انهم لديهم خصائص الاصابة بتوسع القنوات الثد يية .ثم قيمنا هذه النتائج فيما يشمل موقع القناة الثديية ,حجمها,وهامشها,وجود عجيرة القناة الثديية,الكلس,تثخن جدار القناة والتغيرات في صدى النسيج الحشوي المحيط.ثم ربطت هذه النتائج بالميزات الباثولوجية . النتائج: للحالات المائة ,84 كانت حميدة و16 كانت خبيثة ,تضمنت الحالات الحميدة :تغيات تحريضية (14),تضخم كمي طلائي (6) ,غير ليفي كيسي (54),عجيرة القناة الثديية (10) .وتضمنت الحالات الخبيثة :سرطان الثدي بموقعه الاصلي (2) ,سرطان الثدي المخترق (14).ثم بين من نتائج الفحص بجهاز الأمواج فوق الصوتية ان الموقع المحيطي للقنلة الثديية والهامش الغامض وتثخن جدارها وخفوت صدى النسيج الحشوي المحيط كانت ميزات ارتبطت بالقناة الثديية الخبيثة بشكل ملحوظ. الآستنتاج:القناة المتوسعة المحيطية ذات الهامش الغامض والجدار المتثخن والتي لها خفوت في صدى النسيج الحشوي المحيط تكون امكانية الخبث مرتفعة ويجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار, وعلى اخصائيي الاشعة ان لا يترددوا في اتلوصية لفحص عينة باثولوجي عاجل. مفتاح الكلمات:الامواج فوق الصوتية,توسع القنوات الثديية,سرطان الاقنية الموقعي


Article
Dysmenorrhea and its impact on daily activities among secondary school students in Basra, Iraq
عسر الطمث وتأثيره على الفعاليات اليومية عند طالبات المدارس الثانوية في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Most adolescent girls experience some degree of dysmenorrhea, which can impact on their daily activities. It is responsible for school absenteeism or interruption of social activities. Therefore, investigating dysmenorrhea among secondary school students is important to provide caregivers with data necessary for interventions Objectives: This study was conducted to estimate the prevalence of dysmenorrhea among secondary school students in Basra, Iraq and to study its impact on their daily activities. Materials & methods: A cross sectional study was conducted from Jan. 2011 to May 2011 among 350 secondary school students using a semi-structured questionnaire. Results: Out of 350 participants (aged 15-20 years), 313(89.4%) had dysmennorhea. Dysmenorrhea was mild in 12.8% of students, moderate in 54.3% and severe in 32.9%. Menstrual irregularity, and a family history of dysmenorrhea were important risk factors for dysmenorrhea (p<0.05). Of dysmenorrheic students, 79.9% reported that it limited their daily activities. Activities affected by dysmenorrhea included; class concentration (53.4%), homework (48.6%), school attendance (33.9%), socialization (24.3%). The most common associated symptoms were fatigue (55.9%), mood change (37.4%), dizziness (35.5%) and loss of appetite (34.8%). Of those who experienced dysmenorrhea, 13.7% consulted a physician, and 56.3% practiced self-medication. Conclusions: The prevalence of dysmenorrhea among secondary school students in Basra was high, and it may be severe enough to affect their daily activities. It is necessary to improve the therapeutic options to relieve pain and to reduce the impact of dysmenorrhea on social and school activities. Key words: Adolescents, Basra, daily activities, dysmenorrhea, prevalence, school absenteeism, studentsالمقدمة: معظم الفتيات في سن المراهقة يعانين من عسر الطمث وبدرجات متفاوتة والذي يمكن أن يؤثر على انشطتهم اليومية كالانقطاع عن المدرسة او الانشطة الاجتماعية لذلك تعد دراسة عسر الطمث عند طالبات المدارس مهمة ومن الممكن ان توفرالبيانات الللازمة لمقدمي الرعاية من أجل المعالجة. الأهداف: تحديد معدل انتشار عسر الطمث وتأثيره على الفعاليات اليومية لدى طالبات المدارس الثانوية في البصرة. الأشخاص والطريقة: أجريت هذه الدراسة المقطعية العرضية للفترة من كانون الثاني 2011 لغاية مايس 2011 على 350 طالبة من طالبات المدارس الثانوية وتم جمع البيانات من خلال استخدام استبيان. النتائج: أظهرت النتائج معاناة313 طالبة (89.4%) من بين 350 طالبة (يتراوح عمرهن 15 - 20 سنة) من عسر الطمث. كان عسر الطمث خفيفا لدى (12.8%) , بينما كان متوسط الشدة لدى (54.3%) وشديدا لدى (32.9%). كما دلت النتائج على أن عدم انتظام الدورة الدموية والتاريخ العائلي لعسر الطمث هي أهم عوامل الخطورة للإصابة بعسر الطمث وبدلالة معتدة إحصائيا. افادت (79.9%) من الطالبات أن عسر الطمث يحدد فعالياتهن اليومية. أكثر الفعاليات تأثرا هي: التركيز في الصف (53.4%), أداء الواجبات المنزلية (48.6%), الحضور إلى المدرسة (33.9%), والأنشطة الاجتماعية (24.3%). أما أهم الأعراض المصاحبة لعسر الطمث هي: التعب (55.9%), تغير المزاج (37.4%), الدوخة (35.5%), وفقدان الشهية (34.8%). من بين الطالبات المصابات بعسر الطمث (13.7% ) طلبن المساعدة الطبية من الطبيب بينما كان العلاج ذاتيا عند (56.3%). الاستنتاجات: كان معدل انتشار عسر الطمث عند طالبات المدارس الثانوية في البصرة مرتفعا و كان شديدا في بعض الحالات ليؤثر على فعالياتهن اليومية. لذا من الضروري تحسين الاختيارات العلاجية لتخفيف الألم لتقليل من تأثيره على الأنشطة اليومية للطالبات. مفتاح الكلمات: المراهقة, البصرة, الفعاليات اليومية, عسر الطمث, معدل الانتشار, الطالبات, الغياب عن المدرسة


Article
Cervical Spondylosis, Surgical Management and Outcome
داء الفقار في المنطقة العنقية، العلاج بالتداخل الجراحي و نتائجها

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cervical spondylosis is a degenerative disease of the cervical spine and can occur at any age but mostly after 5th decade. Objectives: is to focus a light on the clinical features, radiological findings and the result of the surgical treatment with comparison to the global results in the same field. Patients and method: This is a prospective study of 50 patients with cervical spondylosis managed with surgery at surgical specialty hospital in the medical city, Baghdad, from the period from Jun. 2011 till Jan. 2012. The clinical, radiological, neurophysiological studies together with surgical outcome were all reviewed and included in the study. Results: Patients were divided into two age groups; those below 50 years had their disease mostly of traumatic cause and their presentations were mostly of motor dysfunctions. Older patients had the disease process of degenerative cause and much slower progress and they were mostly complaining of sensory problems. Conclusions: Early surgery was the most beneficial in both groups, and bearded less morbidity to the patients. Keywords: Cervical spondylosis. Dysphagia. Vertigo. Osteophytes. Myelopathy. Laminectomy and Corpectomy. خلفية الموضوع: داء الفقار العنقي مرض انتكاسي يصيب الفقرات العنقية عند كافة الفئات العمرية و بالأخص بعد العقد الخامس من العمر. الغاية من الدراسة: تسليط الضوء على نتائج الفحوصات السريرية و الشعاعية و نتائج العمليات الجراحية مع مثيلاتها في المراكز العالمية. طرق معالجة الموضوع: دراسة مستقبلية لخمسين مريضا يعانون من داء الفقار العنقي و الذين تم معالجتهم بالتداخل الجراحي في مستشفى غازي الحريري للجراحات التخصصية للفترة من حزيران 2011 الى كانون الاول 2012. وقد تم تضمين الفحوصات السريرية و الشعاعية و الفحوصات الفسلجية وبالإضافة الى طرق و نتائج العمليات الجراحية المجرات لهم في البحث. النتائج: المرضى الذين هم دون الخمسين من العمر كانوا يمثلون المجموعة الصغيرة و كان مرضهم كدمي المنشاء في معظم الاحيان و كانوا يعانون من اعتلال في الحركة. ام المرضى الاكبر سناً فقد كان مرضهم انتكاسي المنشاء مع البطيء في تطور المرض و كانوا يعانون من اعتلال في الجهاز الحسي. الاستنتاج : التداخل الجراحي المبكر في كافة الاحوال يمكن ان يحد من تطور الحالة المرضية وباقل الخسائر الممكنة. مفاتيح الكلمات: داء الفقار العنقي، عسر البلع، دوار، الندوب العظمية، اعتلال النخاع الشوكي، فتح الصفيحات الفقرية، رفع الاجسام الفقرية.


Article
Seroprevalence of anti- C. trachomatis IgG and IgM antibodies Among Pregnant women in Diyala province
معدل الانتشار المصلي للضدات النوعية IgG ،IgM لبكتيريا المتدثرة الحثرية Chlamydia trachomatis بين النساء الحوامل في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chlamydia trachomatis infections are the most prevalent bacterial sexually transmitted infections (STI) recognized throughout the world. Screening programs for C. trachomatis is of paramount importance in the prevention of long-term sequelae. Objectives: To investigate the anti-chlamydia IgG and IgM seropositivity of healthy pregnant women in Baquba-Diyala province. Subjects and methods: A total of 91 normal healthy women were included in this study, which was conducted for the period from 1st. November/ 2011 to 1st. March 2012. They were chosen by simple random selection from Al-Batool Teaching Hospital for maternity and children, and some health care centers in Baquba city. The age range was 17-42 years. 49 (53.8%) and 42 (46.1%) were from rural and urban areas respectively. 77 (84.6%) of women with no previous abortion, and 14 (15.3%) with one or more abortions. 15 (16.5%) with no previous deliveries, and 76 (83.5%) had a number of children ranging from 1 to 7. The anti-chlamydia IgG and anti-chlamydia IgM antibodies were detected using ELISA technique. Statistical analysis was performed using SPSS version -15, and P - value of < 0.05 was considered significance. Results: The results revealed that the rate of anti-chlamydia IgG antibody among pregnant women was 5(5.5%), and 3 (3.3%) women were positive for anti-chlamydia IgM antibody. All anti-chlamydia IgM and the majority of anti-chlamydia IgG antibody positive women were belong to the age group 20-29 years. The anti-chlamydia IgM and IgG positivity rate has no association with residency, number of children, number of previous abortions, and the duration of pregnancy. Conclusion: The rate of C. trachomatis infection among healthy pregnant women in diyala province was low. Keywords: C. trachomatis, anti-chlamydial IgG, anti-chlamydial IgM تمهيد: تعد إصابات بكتيريا المتدثرة الحثرية Chlamydia trachomatisمن الإصابات البكتيرية المنتقلة جنسيا ألأكثر انتشارا في كافة أنحاء العالم. برامج الفحص عن بكتيريا المتدثرة الحثرية ذات أهمية كبيرة لمنع المضاعفات طويلة المدى. اهداف الدراسة: كان الهدف من الدراسة، التحري عن الايجابية المصلية للضدات النوعية IgG ، IgMلبكتيريا المتدثرة الحثرية بين النساء الحوامل الأصحاء في بعقوبة مركز محافظة ديالى. طرائق العمل ومجاميع الدراسة: شملت الدراسة ما مجموعه 91 امرأة من النساء الحوامل الأصحاء ، أجريت الدراسة للفترة من الأول من تشرين الثاني 2011 ولغاية الأول من آذار 2012 . تم اختيار النساء الحوامل المشتركات في الدراسة بطريقة الاختيار العشوائي البسيط من مستشفى البتول التعليمي للولادة والأطفال وبعض مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بعقوبة. كان مدى العمر 42-17 سنة، (%53.8) 49 امرأة يسكن المناطق الحضرية و (%46.1) 42 يسكن المناطق الريفية، (%84.6) 77 امرأة بدون إجهاض سابق و (%15.3) 14 امرأة ذات إجهاض واحد أو أكثر، (%16.5) 15 امرأة بدون ولادات سابقة و (%83.5) 76 امرأة تراوح عدد أطفالهن من 1 إلى 7. تم الكشف عن الضدات النوعية IgG ، IgM لبكتيريا المتدثرة الحثرية باستخدام تقنية ELIZA وتم تحليل البيانات إحصائيا. النتائج: أظهرت النتائج إن معدل انتشار الضدات النوعية IgG لبكتيريا المتدثرة الحثرية كانت (%5.5) 5 بين النساء الحوامل في حين إن (%3.3) 3 امرأة حامل كانت ايجابية للضدات النوعية IgM ، جميع النساء اللائي اظهرن ايجابية مصلية للضدات النوعية IgG و IgMكن ضمن الفئة العمرية (20-29) سنة , لم تظهر الايجابية المصلية للضدات النوعية IgG و IgM لبكتيريا المتدثرة الحثرية ارتباطا بالسكن ، عدد الأطفال ، عدد الاجهاضات السابقة و مدة الحمل . الاستنتاجات: تستنج الدراسة إن نسبة الإصابة ببكتيريا المتدثرة الحثرية بين النساء الحوامل الأصحاء كانت قليلة في محافظة ديالى. الكلمات المفتاحية : بكتيريا المتدثرة الحثرية ، الكلوبيولين المناعي G المضاد لبكتريا المتدثرة الحثرية ، الكلوبيولين المناعي M المضاد لبكتريا المتدثرة الحثرية


Article
Evaluation of in vitro activity of Calvatia craniiformis extract against bacteria isolated from pregnant women with asymptomatic bacteriuria
تقييم مختبري لفاعلية المستخلص الفطري Calvatia craniiformis ضد البكتريا المعزولة من النساء الحوامل والتي تبدو ظاهريا غير مصابه بالتهاب المجاري البولية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urinary tract infection (UTI) is the most common disease associated with pregnant women due to several anatomical and hormonal changes in pregnant women lead to ureteral dilatation and urinary infection, many of microorganisms such as fungi, viruses, and bacteria have numerous virulence factors that enhance their ability to colonize in pregnant women. Some bacteria have resistance toward many antimicrobial agents for treatment has led to therapeutic difficulties worldwide, in order that many investigators try to test fungal extract to reduce bacterial infection. Objectives: To assess the effectiveness of extract of Calvatia craniiformis on different types of bacteria which was isolated from pregnant women with asymptomatic bacteriuria. Materials and methods: One hundred five vaginal swabs were collected from pregnant women with asymptomatic bacteriuria attending to Al-Batool hospital for maternity and children in Diyala Governorate during the period from 1st /April /2012 till 1st/ July/2012. All specimens were streak on blood agar and MacConke ager, then identified according to standard bacteriology and biochemical criteria. The susceptibility patterns toward 6 antimicrobial agents were done by disc diffusion methods, 40% Calvatia craniiformis extract used for study the effect of this extract against different types of bacteria . Results: Fifty fife out of 105 samples (52.38%) were demonstrated negative bacteria growth while 50 out of 105 samples (47.61%) demonstrated positive bacteria culture. The isolated revealed that 22 Escherichia coli, 15 Klebsiella, 11 Proteus, and 2 Staphylococcus saprophetec. The majority of bacterial isolates were sensitive to 40% concentration of extract of Calvatia craniiformis. Conclusion: Extract of Calvatia craniiformis was effective as antibacterial against antibiotic resistant strain. Keywords: Urinary tract infection (UTI), pregnant women, antibiotic, Calvatia craniiformis. خلفية الدراسة: يعد التهاب المجاري البولية من اكثر الامراض شيوعا في النساء الحوامل.وذلك يعود لعدة تغيرات تشريحيه وهرمونية. هناك العديد من الاحياء المجهرية كالفطريات والفايروسات والبكتريا التي تمتلك عوامل ضراوة تعزز من فاعلية الكائن الممرض لتكوين مستعمرات ميكروبية في النساء الحوامل.بعض الانواع البكتيرية تمتلك مقاومة اتجاة عدد من المضادات الحياتية التي تستخدم في العلاج لهذا السبب حاولنا التحري عن دور المستخلص الفطري Calvatia craniiformisفي تثبيط النمو البكتيري. هدف الدراسة : تقييم تاثير المستخلص الفطري Calvatia craniiformis على الانواع مختلفة من البكتريا المعزولة من النساء الحوامل التي تبدو ظاهريا غير مصابه بالتهاب المجاري البولية. المواد وطرائق العمل: جمعت 105 مسحة مهبلية من النساء الحوامل التي تبدو ظاهريا غير مصابه بالتهاب المجاري البولية من مستشفى البتول التعليمي للولادة والاطفال في محافظة ديالى وللفترة من 1/نيسان/2012 ولغاية 1/حزيران/2012. تم زراعة العينات على وسط انمائي وتكثيري كاوسط Blood and MacConke فيما بعد تم تشخيصها بالاعتماد على عدد من المعايير البكتيرية والاختبارات البايوكيميائية . حساسية البكتريا اتجاه المضادات الحياتية المستخدمة في العلاج تم اختبارها باستخدام 6 انواع من المضادات الحيوية باستخدام طريقة Disc diffusion methods النتائج: اوضحت الدراسة الحالية با ن 55 عينة من اصل 105اظهرت عدم وجود كائنات ممرضة (52.38%) بينما 50 عينة من اصل 105 اظهرت نتائج موجبة. شكلت بكتريا E. coli النسبة الاعلى 22 عزلة,15 عزلة تعود الىKlebsiella , 11 عزلة تعود الى Proteus و2 عزلة تعود الى Staphylococcus saprophetic. معظم السلالات البكتيرية اظهرت حساسية تجاة المستخلص الفطري. الاستنتاجات : المستخلص الفطري Calvatia craniiformis يمتلك تاثير فعال ضد الانواع البكترية التي تظهر مقاومة عالية اتجاة المضادات الحياتية. مفتاح الكلمات: التهاب المجاري البولية, النساء الحوامل, المضادات الحياتية, Calvatia craniiformis1


Article
Epstein-Barr Virus Antibodies in Rheumatoid Arthritis Iraqi patients
الاجسام المضاده لفيروس الايبشتاين بار عند المرضى العراقيين المصابين بالتهاب المفاصل الرثويز

Authors: Aida R. Al-Derzi عايدة رشيد
Pages: 357-360
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis (RA) is an autoimmune disease that results in a chronic, systemic inflammatory disorder that may affect many tissues and organs, but principally attacks flexible (synovial) joints. Many cases are believed to result from an interaction between genetic factors and environmental exposures. Epstein-Barr virus (EBV) is associated with several autoimmune diseases, such as systemic lupus erythematosus, rheumatoid arthritis and multiple sclerosis. Objective: To study the association between EBV antibodies and RA. Patients and methods: This prospective study was carried out in the period between March 2013 and May 2013. The study involved 30 patients diagnosed with RA attending rheumatology outpatient's clinic Baghdad medical city teaching hospital and 30 apparently healthy individuals as a control group. Serum samples were collected to investigate the level of EBV-IgG and IgM by using ELISA technique. Results: This study showed that 70% of control group had positive EBV-IgG while only 6 out of 30 had positive EBV-IgM. The mean values of EBV-IgG were significantly higher among RA patients (0.542 IU/ml) in comparison with that in control group(0.269 IU/ml). Also mean value of serum EBV-IgM (0.723 IU/ml) were significantly higher than that in healthy individuals(0.354 IU/ml) Conclusions: The serum levels of EBV-IgG and IgM were significantly higher in RA patients in contrast with those in healthy individuals. Keywords: Rheumatoid arthritis, Epstein-Barr virus, EBV-IgG, EBV-IgM, ELISA الخلفية: التهاب المفاصل الرثوي هو مرض مناعي ينتج عنه التهاب مزمن لاجزاء مختلفة من الجسم وبالاخص مفاصل الحركة. وغالبا ما يتسبب المرض من التداخل عوامل جينية ومحيطية. كما ان فايروس الايبشتاين بار يتزامن وجوده مع عدد من هذه الامراض مثل تصلب الاعصاب الانتشاري وداء الثعلبة الاحمر والتهاب المفاصل الرثوي. الهدف: لدراسة العلاقة بين الاصابة بفايروس الايبشتاين بار والتهاب المفاصل الرثوي. طريقة العمل: اجريت هذه الدراسة في الفترة بين اذار 2013 ومايس 2013. تضم الدراسة 30 مريضا يعانون من التهاب المفاصل الرثوي يراجعون العيادة الخارجية للمفاصل في مستشفى بغداد التعليمي ومقارنتهم مع 30 شخص من الاصحاء كمجموعة ضابطة. تم جمع المصل من المجموعتين وذلك لقياس مستوى الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع ج ونوع م, وبتقنية (ELISA) النتائج: ان 70% من المجموعة الضابطة اظهروا نتائج ايجابية في اختبار الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع ج, وان 6 فقط من مجموع 30 من الاصحاء اظهروا نتائج ايجابية في اختبار الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع م. و ان مستوى الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع ج (0.542) كان معنويا اعلى بكثير لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي منه لدى الاصحاء (0.269). و كذلك مستوى الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع م لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي (0.723), وكان معنويا اعلى بكثير منه لدى الاصحاء (0.354). الاستنتاجات: مستوى الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع ج ونوع م هو معنويا اعلى لدى مرضى التهاب المفاصل الرثوي بالمقارنة بمستواه لدى الاشخاص الاصحاء. مفاتيح الكلمات: التهاب المفاصل الرثوي. ايبشتاين بار فايروس. الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع ج. الغلوبين المناعي المضاد لفايروس الايبشتاين بار نوع م


Article
Cryptococcus neoformans Isolated from burn Patients in Burn Hospital in Baghdad.
المكورات الخبيئة المعزولة من مرضى الحروق الراقدين في المستشفى التخصصي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: wound infections are associated with increased morbidity and mortality. Etiologic agents of wound infections vary with geographical location Objective: This study presents Cryptococcus neoformans and their Characteristics identified from burn patients at a major Iraqi Specialized Burn Hospital. Patients and Methods: All burn patients admitted to Specialized Burn Hospital from November 2011 to May 2012. Once fungal infection was suspected clinically, swabs were harvested for the culture of yeast. The sensitivities of the identified yeast were determined and the positive samples and cases were analyzed. Result: The most predominant yeast isolates was Candida species which represented (56.94%), followed by Cryptococcus species (27.77%) . Twenty fungal cultures were positive for Cryptococcus species. Cryptococcus neoformanus was recorded higher percentages 8 (11.11%) follows by Cryptococcus laurentii 6 (8.33%), Cryptococcus albidus 4 (5.55%) and Cryptococcus humicola 2 ( 2.77%). Conclusion: Cryptococcus species isolated from burn patient in a Burn Hospital in Baghdad were identified. Keyword: Fungal infection, Cryptococcus, Burn wound.الخلاصة: الخلفية:لوحظ ازدياد اصابات الحروق مع زيادة نسبة الوفيات حيث تختلف المسببات الجرثومية للاصابات حسب توزيع المناطق الجغرافية . الهدف:هذة الدراسة شملت عزل المكورات الخبيئة وطريقة تشخيصها من مرضى الحروق الراقيدن في المستشفى التخصصي للحروق في مدينة بغداد . طرق العمل : اجريت الدراسة لهولاء للفترة من تشرين الاول 2011 ولغاية ايار 2012 وتم استخدام المسحة للحصول على الزرع الفطري بأستخدام وسط اكار السابرويد المطور بتحضين 37م للفترة من 3 – 5 ايام . النتائج: حيث تم تشخيص العينات الموجبة للزرع الفطري مائة وثلاثون مريضا شخصو بالاصابة الفطرية من اصل (134) مسحة اخذت من المرضى . تم الحصول على ( 20 ) عزلة موجبة الزرع الفطري من المكورات ووجد ان Cryptococcus neoformans اكثر شيوعا وسجلت نسبة (11.11%) ويليها Cryptococcus laurentii بنسبة (8.33% ) و Cryptococcus albidusبنسبة ( 5.55%) واخيرا Cryptococcus humicola بنسبة ( 2.77%) . الاستنتاج : نستنتج ان المكورات المعزولة من مرضى الحروق في مدينة بغداد قد اكدت. مفتاح الكلمات: الاصابات الفطرية , المكورات الخبيئة , اصابات الحروق


Article
Effect of alpha-1antitrypsin,adiponectine,leptein in obesity
تاثير الالفا -1 انتيتربسين والاديبونكتين واللبتين في السمنه

Loading...
Loading...
Abstract

Background:- Obesity is associated to significant disturbances in endocrine function. Hyper insulinemia and insulin resistance are the best known changes in obesity, but their mechanisms and clinical significance are not clearly established. Objectives:- to investigate the relationship between alph-1 antitrypsin,leptein,adiponectein in serum of an obese population to find new markers for treating obesity and related disease. Patients and methods:-This study had included thirty patients with obese (12 male and 18 female) with age ranged between 30-45 years and thirty apparently subjects matched for age and weight have been studied, attending the out patients consultation clinic of Baghdad teaching hospital in medical city. The levels of A1AT, adiponectin, leptin, within the centrifuged samples were tested using the ELISA kits purchased from the Millipore Corporation Results:- Result obtained in the present study showed that serum levels of alph-1antitrypsin and adiponectin were significantly lower in obese patients than in healthy control.while the serum level of leptin was significantly higher in obese patients than in healthy control. Conclusion:-levels of alpha-1antitrypsin in human serum correlate strongly with BMI and also with serum levels of adiponectin, and leptin. These results suggest that alpha-1antitrypsin might be useful as a biomarker and be a potential target for treating obesity. Kew words:- alpha-1antitrypsin, adiponectin, leptin, obesity.الخلفية: - ترتبط البدانة مع اضطرابات كبيرة في وظيفة الغدد الصماء ويعتبر الأنسولين في الدم المفرط ومقاومة الأنسولين من أفضل التغيرات المعروفة في السمنة، ولكن وأهميتها السريرية ليست محددة بوضوح. هدف الدراسةِ: - لتَحرّي العلاقةِ بين الالفا-1 انتيتربسين واللبتين والاديبونكتين في مصلِ السمنه واكتِشاف الأهدافِ الجديدةِ لمُعَالَجَة السمنةِ والامراضِ المتلقة به. المرضى وطرق العمل:- تضمنت الدراسة 30 مريض بالبدانة تتراوح اعمارهم بين 30-45 سنة واخذت العينات من مستشفى بغداد التعليمي وتم قياس مستوى اللبتين والاديبونكتين بواسطة جهاز الالايزا. النَتائِج: - اظهرت النتائج في الدراسةِ الحاليةِ بأنّ مستويات مصلِ الالفا -1 انتيتربسين والاديبونكتين كَانا أوطأ جداً في المرضى البدينيننِ مِقارنة بالاصحاء. بينما مستوى اللبتين كَانَ أعلى جداً في المرضى البدينين مِقارنة بالاصحاء. الاستنتاج :- مستويات مصلِ الاديبونكتين واللبتين ترتبط بقوة مع كتلة الجسم. تَقترحُ استنادا الى هذه النَتائِجِ بان الالفا انتيتربسين ألفا -1 antitrypsin قَدْ يَكُونُ عامل جديد و مفيدَ ويَكُونُ هدف محتمل لمُعَالَجَة السمنةِ. مفاتيح الكلمات: - الفا انتيتربسين واديبونكتين واللبتين والسمنه


Article
The Role of Brainstem Auditory Evoked Potential Study in Patients With Moderate Closed Head Injury
دراسة دور كامن جذع الدماغ السمعي المثارفي مرضى اصابات الراس المغلقةالمتوسطة الشدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The high prevalence of head injury among civilian populations and the provision of the adequate hospitals services have become matters of worldwide concern. Brain-stem auditory evoked potentials (BAEPs) have been shown to be of highly resistant to systemic factors and toxic or metabolic derangements, making them particularly useful in differentiating reversible brain-stem dysfunction from that due to structural disruption. Objectives: The purpose of this study was to demonstrate the changes in brainstem evoked response (BAER( in patient with moderate closed head injury and assessing again these changes in BAER six months later as follow up indices. Material and methods: This is a prospective study conducted in the unit of Neurophysiology /Hospital of Neurosurgery/Baghdad from November 2010 to February 2012, using Esoata machine. Ninety three patients with moderate closed head injury (49 female and 44 male), with an age range from (5 -51) years, with a mean age of (26±11.95) years, were chosen according to Glasgow coma scale (GCS) (9-12 score) undergo BAER and only 86 patients will be followed up by BAER and both were compared to control group of 55 healthy subject. Results: Central wave latencies of wave III, IV and V of BAER of right and left sides at early measurements were found to be significantly prolonged in comparison to that of healthy subject, Moreover, 6 months later measurements of right and left sides were significantly prolonged as compared to healthy subject at an early measurement, which indicates significant improvement. However 6 months later measurements have significant reduced toward normal when compared to that at early measurements and with control group. Conclusion: This study revealed that head injury had serious effect on the brain functions reflected by changes in brainstem auditory evoked response which needs long time to return to normal levels. Key word: head injury, Brainstem auditory evoked Response. الخلفية: ان غلبة انتشار اصابات الرأس بين المدنيين و توفير المستشفيات الغطاء الطبي السريري أصبح ذو اهمية عالميه من الناحية الطبية. لقد تبين ان كامن جذع الدماغ السمعي المثار لا يتأثربعوامل الجسم العامةوالمواد السمية والنواتج الأيضية مما جعلها مفيدة بصورة خاصة في تمييز الأختلال الوظيفي المعكوس لجذع الدماغ السمعي عن التمزق التركيبي. اهداف البحث: الغرض من هذه الدراسة هو ايضاح التغييرات في كامن جذع الدماغ السمعي المثارلمرضى اصابات الراس المغلقة المتوسطة الشدة و تقييم هذه التغييرات بعد ستة أشهر من الأصابة كمعيار تقييمي. طريقة اجراء البحث: اجريت هذه الدراسة المستقبلية في قسم الفسلجه العصبية مستشفى جراحة الجملة العصبية في بغداد للفترة من تشرين الأول ٢٠١٠الى شباط ٢٠١٢. اشتملت الدراسة على ٩٣ مصاب يعاني من اصابات الرأس المتوسطة الشدة حسب مقياس كلاسكو للغيبوبة(٩-١٢) ولقد اجري لهم فحص كامن جذع الدماغ السمعي المثار وتم متابعة ٨٦مريض بعد ستة اشهر من الحادث وتم مقارنة المجموعتين مع مجموعة الأصحاء. النتائج:اظهرت الدراسة وجود استطالة في مقدار الموجات المركزية لكامن جذع الدماغ السمعي ،الموجة الثالثة والرابعة والخامسةللجهة اليمنى بعد الحادث مباشرة" بتاثيراصابات الرأس وهذه الاستطاله ذو قيمة احصائية عند مقارنتها مع قيمها عند الأصحاء. بالاضافة الى ذلك فقد وجدت كذلك هذه الاستطالة عند فحص الجهة اليسرى للمرضى عند مقارنتهم مع الاصحاء وهو فرق ذو قيمة احصائية.كما تم متابعة المرضى بعد ستة اشهر من الحادث ومقارنتهم مع الأصحاء ومع النتائج الاولية لمعرفة مقدار التحسن. الاستنتاجات:نستنتج من هذه الدراسة ان اصابات الرأس لها تأثيرخطير على الدماغ ينعكس بالتتغييرات التي تحدث بكامن جذع الدماغ السمعي المستجاب وتحتاج هذه التغييرات الى فترة زمنية طويلة لتعود ال معدلها الطبيعي. مفتاح الكلمات:اصابات الرأس، استجابة كامن جذع الدماغ السمعي المثار.


Article
The Role of Antimullerian Hormone in the Diagnosis of Poly Cystic Ovarian Syndrom.
دور انتي موليرين هورمون في تشخيص متلازمة المبيض المتعدد الأكياس

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovary syndrome (PCOS) is a common endocrine disorder, affecting up to 10% of women of reproductive age. The cardinal features of PCOS are hyperandrogenism (HA) and oligo-anovulation. Many work teams recently have relate the severity of PCOS with Anti mullerian hormone (AMH) or antral follicle count (AFC). Objective: 1) to confirm if there is an increase of serum AMH in this group of patients with PCOS, 2) to relate the AMH level to the follicle status at ultrasound (U/S) in this group, and 3) to search if AMH or AFC can serve as surrogate for the definition of PCOS. Patients and methods: Twenty five (control) and another 45 participants (with PCOS) were selected for this study. The control women had a mean age of 32.5 year (yr) and the patients group women had a mean age of 28.4 yr. Blood samples were collected from all participants, anthropometric measurements were calculated, and transvaginal U/S was performed to measure the AFC during the early follicular phase. The blood samples were assayed for AMH, follicle-stimulating hormone (FSH), Luteinizing Hormone (LH) and estradiol (E2) and total testosterone (TT). Results: Basal serum hormonal levels of LH, AMH and TT as well as AFC were significantly higher in the study group than in controls. While basal serum levels of E2 and FSH show no significant difference between the two groups. Body mass index (BMI) is significantly higher in PCOS patients. Basal serum levels of AMH show significant positive correlation with both AFC and basal serum TT levels.The area under the receiver operating characteristic curve (ROCAUC ) for AMH and AFC show significant sensitive and specificities Conclusion: serum AMH and AFC appear as a sensitive and specific parameter that would probably help in the diagnosis of PCOS. Both criteria need to be incorporated into the Rotterdam definition for PCOS, and it indicates PCOS only if associated with HA and/or oligo-anovulation. Key words: Antimullerian hormone(AMH) , antral follicle count(AFC) ,Poly Cystic Ovarian Syndrom(PCOS) .المفدمة: متلازمة المبيض المتعدد التكيسات هو من أكثر اضطرابات الغدد الصماء شيوعا و يؤثر على ما يصل الى 10% من النساء في سن الإنجاب. من الملامح المعرفة لمتلازمة تكيس المبايض هي فرط الاندروجينية و نسبة الاباضة الضئيلة. كثير من الدراسات الحديثة تؤكد على ارتباط شدة متلازمة تكيسات المبيض بنسبة انتي موليرين هورمون (AMH) و عدد الجريبات الغارية(AFC). هدف الدراسة : 1- لمعرفة ما أن كان هناك ارتفاعا في نسبة انتي موليرين هورمون عند مرضى متلازمة تكيس المبيض. 2- ايجاد علاقة تربط عدد الجريبات الغارية مع انتي موليرين هورمون عند مرضى متلازمة تكيس المبايض. 3- البحث في امكانية ان يكون انتي موليرين هورمون و عدد الجريبات الغارية بمثابة بديل لتعريف متلازمة تكيس المبيض. المرضى و طرق العمل:تم اختيار 25 امرأة كفريق قياس سيطرة للعمل بمتوسط عمر 32,5 سنة و 45 أمرأة مصابة بمتلازمة تكيس المبيض بمتوسط عمر 28,4 سنة كفريق عمل. تم جمع عينات الدم من جميع المشاركين و اجري سونار مهبلي لقياس عدد الجريبات الغارية في المرحلة الجرابية المبكرة. تم قياس هورمون المنبه للجريب و هرمون اللتونه وانتي موليرين هرمون و هرمون الاسترادايول و هرمون التستستيرون. النتائج :هناك ازدياد معنوي واضح في هورمون انتي موليرين و عدد الجريبات الغارية و هورمون التستستيرون عند فريق المرضى مقارنة بفريق السيطرة. كان هناك ارتباطا معنويا ايجابيا بالانتي موليرين هورمون مع كل من عدد الجريبات الغارية و هورمون التستستيرون في فريق متلازمة تكيس المبايض. عندما اجري الاحصاء باستخدام Receiver Operating Characteristic Curve (area under the curve) اظهر الانتي موليرين هورمون و عدد الجريبات الغارية حساسية و خصوصية ذات قيمة معنوية في تعريف مرضى متلازمة تكيس المبيض. الاستنتاج :انتي موليرين هورمون و عدد الجريبات الغارية من شأنها ان تساعد على الارجح في تشخيص متلازمة تكيس المبيض و تحتاج ان تدرج في تعريف روتردام لمتلازمة تكيس المبيض شريطة مصاحبتها لافراط الاندروجينية او مع الاباضة الضعيفة. مفتاح الكلمات: انتي موليرين هورمون, عدد الجريبات الغارية, متلازمة المبيض المتعدد التكيسات


Article
Morning blood pressure surge and dipping profile in non-hypertensive obese subjects.
فرط ارتفاع ضغط الدم الشرياني الصباحي وظاهرة انخفاضه مساءً لدى البدناء من ذوي ضغط الدم الطبيعي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity is an evolving major health problem in both developed and developing countries. Non-hypertensive obese may have an elevated Morning Blood pressure surge (MBPS), which is associated with increased risk for cardiac events (CE) independently of office and ambulatory blood pressure (BP). Non-hypertensive obese also may have a blunted nocturnal decrease in BP during the night, while healthy normotensive non-obese individuals have a 10%–20% nocturnal decrease in blood pressure (BP) during the night or dipping. Thus, 24-hour ambulatory blood pressure monitor (ABPM) is the gold standard to evaluate MBPS and dipping profile in non-hypertensive obese individuals. Objectives: to measure and evaluate morning blood pressure surge and dipping profile for normotensive obese subjects by using 24-hour Ambulatory blood pressure monitor (ABPM). Methods: A total of 86 asymptomatic obese individuals (54 males, 32 females) were recruited from Obesity Unit in Alkindy College of Medicine/ University of Baghdad. Ambulatory blood pressure monitoring was done in addition to 42 healthy non-obese subjects of either sex served as controls. Fasting blood glucose level was considered for all study subjects in addition to anthropometric measurements. Results: Obese subjects had a significantly higher morning blood pressure surge (MBPS), BMI is positively correlated with MBPS with significance (P=0.0001) with Pearson's correlation coefficients (r= 0.92). Obese subjects had a significantly higher mean 24-hour, daytime and night systolic/diastolic blood pressure with P value less than 0.0001. The dipping profile of obese subjects revealed a significantly less dipping percent as compared with normal weight control subjects in both systolic and diastolic BP with p = 0.02 and 0.04 for systolic and diastolic blood pressures respectively. Conclusion: BMI is positively correlated with MBPS. In regard to dipping profile, obese subjects had decreased or blunted nocturnal fall in blood pressure. In addition, obese subjects had increased ambulatory blood pressures (systolic, diastolic, daytime and nighttime pressures), emphasizing the strong association between obesity and pathogenesis of hypertension. Keywords: morning blood pressure surge, dipping profile, obesity. خلفية البحث: تعتبر البدانة مشكلة صحية عالمية متزايدة في دول العالم المتطور والعالم الثالث على حد سواء. ان المرضى البدناء من ذوي ضغط الدم الشرياني الطبيعي ربما لديهم فرط في ارتفاع معدلات ضغط الدم الشرياني صباحا والذي يعتبر عامل خطورة في ازدياد نسب الاصابة بامراض القلب بمعزل عن ارتفع ضغط الدم الشرياني. فضلا عن ذلك, البدناء من ذوي الضغط الطبيعي ليس لديهم انخفاض واضح في ضغط الدم عند المساء كما هو الحال لدى الاشخاص الاصحاء غير البدناء. ان الاشخاص الاصحاء غير البدناء لديهم انخفاض طبيعي عند المساء في معدلات ضغط الدم الشرياني بنسب تتراوح من 10-20%. وعليه فان قياس ضغط الدم الشرياني لمدة 24 ساعة هي الطريقة المثلى لقياس وتقييم كل من فرط ارتفاع ضغط الدم الشرياني صباحا وظاهرة انخفاضه الطبيعي مساءا لدى الاشخاص البدناء من ذوي الضغط الشرياني الطبيعي. اهداف البحث: لقياس ارتفاع ضغط الدم الشرياني عن معدلاته صباحا ولقياس ظاهرة الانخفاض الطبيعي عندالمساء لدى البدناء من ذوي ضغط الدم الشرياني الطبيعي بواسطة استخدام جهاز قياس ضغط الدم لمدة 24 ساعة ومقارنتهم بالاشخاص الاصحاء غير البدناء. طريقة البحث: تم جمع 86 شخص بدين بدون اي اعراض مرضية (54ذكور, 32 اناث) من وحدة السمنة في كلية طب الكنديجامعة بغداد, وتم قياس ضغط الدم الشرياني لهم لمدة 24 ساعة بواسطة جهاز طبي متخصص, بالاضافة لجمع 42 شخص طبيعي غير بدين وطبق عليهم نفس الجهاز لغرض المقارنة. النتائج: وجد ان الاشخاص البدناء لديهم ارتفاع معتد في معدلات فرط ارتفاع ضغط الدم الصباحي ووجدت علاقة طردية بين فرط ارتفاع ضغط الدم الصباحي و كتلة الجسم. وجد ايضا ان البدناء لديهم معدلات ضغط اعلى (الانقباضي والانبساطي) في النهار والليل (على مدار 24 ساعة) مقارنة بالاشخاص الاصحاء غير البدناء. وجد ايضا ان ظاهرة الانخفاض الطبيعي في معدلات ضغط الدم الشرياني عند المساء اقل عند البدناء مقارنة بالاشخاص الاصحاء غير البدناء. الاستنتاج: وجد ان كتلة الجسم (وزن الجسم) يتناسب طرديا مع فرط ارتفاع ضغط الدم الشرياني لدى البدناء من ذوي الضغط الطبيعي, اما بالنسبة لظاهرة الانخفاض الطبيعي في ضغط الدم الشرياني عند المساء وجد ان عند البدناء فهي اقل او غير واضحة مقارنة بغيرهم من الاصحاء غير البدناء. وجد ايضا ان البدناء لديهم ارتفاع واضح في معدلات الضغط الشرياني (الانقباضي والانبساطي) في النهار والليل (لمدة 24 ساعة) دلالة على الارتباط الدقيق بين البدانة ومسببات الاصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني. مفتاح الكلمات: فرط ارتفاع ضغط الدم الشرياني صباحا, ظاهرة الانخفاض الطبيعي لضغط الدم الشرياني عند المساء, البدانة


Article
Effect of doxorubicin on the histological structure of the kidneys in male albino rats
تأثير عقار الدوكسوربيسين على التركيب النسيجي للكلى في ذكور الجرذان البيضاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: doxorubicin is one of the most active cytotoxic agents in current use, it has a very potent effect in the treatment of various malignancy either used alone or combined with other cytocidal agents, the antitumor activity of this drug associated with cytotoxic effect such as cardiotoxicity, hepatotoxicity, nephrotoxicity, myelosuppression. Objectives: - this study was designed to investigate the effect of the doxorubicin on the histological structure of the rats' kidney. Patients and Methods:- one of the most important cytotoxic effect of doxorubicin is nephrotoxicity. Therefor sixteen adult male Wister albino rats have been used in this study, Eight of them were given 1 ml of intraperitoneal injection of normal saline alone daily for six consecutive days and served as a control group (A), The other Eight rats were given intraperitoneal dose of (1mg/kg body weight) doxorubicin, daily for six consecutive days and served as treated group (B), tow animals from group B kept alive without treatment for another week (observation period) as follow up animals to see the reversibility of the renal injury that are caused by doxorubicin. the animals were sacrificed at the end of the experiment, The body weight of the animals were recorded before starting the injection and recorded again just before killing the animals to see the changes in the body weight and the kidney sections were prepared and stained with hematoxylin and eosin stain, Periodic acid Schiff ̓s reagent (PAS), Orcin VanGieson stain, and examined by light microscope. Results: - Doxorubicin cause reduction in the body weight and changes in the histological structure of the kidney which are atrophy of some glomeruli with widening of the urinary space between the glomerular tuft and the bowman's capsule , other glomeruli show expansion of glomerular tuft with obliteration of the urinary space, degenerative changes in the tubular epithelium, increase rate of apoptosis, necrosis, cystic changes of the tubules and vacuolation of the tubular epithelial cells cytoplasm, protein cast formation in the tubular lumen, infiltration of inflammatory cells in the interstitium, proliferation of collagen fibers(fibrosis) in the interstitium and glomerulosclerosis, the follow up animals show persistence and more extensive lesion than group B. Conclusion: doxorubicin causes marked changes in the normal histological architecture of the rats' kidney, and these changes are irreversible after cessation of doxorubicin injection (observation period). Key words: doxorubicin, rat kidney, histological changes.الخلفية العلمية: دوكسوروبيسين هو واحد من الادوية المضادة للسرطان الأكثر نشاطا في الاستخدام الحالي، حيث له تأثير قوي جدا في علاج الأورام الخبيثة المختلفة إما يستخدم وحده أو مع ادوية أخرى، فعالية هذا الدواء المضادة للورم تؤدي بنفس الوقت الى تأثير سام لخلايا عضلة القلب, الكبد, الكلى وتثبيط نقي العظم. الأهداف: - تم تصميم هذه الدراسة لمعرفة تأثير دوكسوروبيسين على التركيب النسيجي لكلى الفئران. طريقة العمل: - استخدم في هذه الدراسة ستة عشر ذكرا من الجرذان البيضاء. ثمانية منهم تم حقنهم ب 1مل من محلول ملحي داخل غشاء البيريتون يوميا لمدة ستة أيام متتالية، واستخدمت كمجموعة ضابطة(أ). وتم حقن الجرذان الثمانية الأخرى (1ملغم |كغم وزن الجسم) دوكسوروبيسين، يوميا لمدة ستة أيام متتالية داخل غشاء البيريتون . واستخدمت كمجموعة معالجة(ب) اثنين من هذه المجموعة ابقيا حيان لاسبوع اخر بدون حقن (فترة مراقبة) كحيوانات متابعة لرؤية انعكاس الضرر ورجوع النسيج الى طبيعته, في نهاية التجربة تم تشريح الجرذان، علما ان اوزانهم تم قياسها قبل البدء في الحقن وسجلت مرة أخرى قبل قتل الجرذان لمعرفة التغييرات في وزن الجسم و واخذت مقاطع من نسيج كلى الجرذان وتحضيرها وصبغها بصبغة الايوسين والهيماتوكسيلين ,PAS وصبغة اورسين فان كيسين وفحصها تحت المجهر الضوئي. النتائج: - دوكسوروبيسين تسبب في خفض وزن الجسم وتغيرات في التركيب النسيجي في الكلى والتي هي ضمور بعض الكبيبات مع اتساع الفراغ الكلوي بين خصل الكبيبة وغشاء بومان، وتضخم بعض الكبيبات الاخرى وتضيق الفراغ الكلوي ، زيادة معدل موت الخلايا المبرمج، نخر، وتغيرات كيسيه في الأنابيب وظهور الفجوات في السايتوبلازم, تجمع البروتين في التجويف الأنبوبي، تسلل الخلايا الالتهابية في النسيج الخلالي، وتكاثر ألياف الكولاجين (تليف) في النسيج الخلالي والكبيبات. في حيوانات المتابعة لوحظ استمرار وانتشار اوسع للضرر اكثر من مجموعة ب. الاستنتاجات: يمكننا أن نستنتج أن الدوكسوروبيسين سبب تغيرات ملحوظة في الهيكل النسيجي للكلية وان الضرر غير انعكاسي بعد توقف حقن الدوكسوروبيسين.


Article
Large functioning Childhood adrenocortical carcinoma
سرطان قشرة غدة الكظر الكبير في الاطفال ( تسجيل حالة)

Loading...
Loading...
Abstract

We describe a large functioning non metastasizing ACC in 8 years old boy who presented with a history of precocious puberty noticed by his parents since 3 months .Ultrasound of the abdomen showed a large well defined right suprarenal mass with calcification and necrosis . MRI showed the mass to be hypojntense to liver on T1 and hyperintense to liver on T2, and dynamic CT scan revealed a large hetrogenous enhancing right suprarenal mass with calcification and necrosis , clear chest .Histopathology done after surgical removal reveal adrenocortical carcinoma,so we recommend to do an abdominal ultrasound to any child with precocious puberty because it is easy,cheap and non invasive , if any suprarenal mass found it should be further characterized by MRI and dynamic conontrast enhanced CT to determine its respectability Keywords: paediatric adrenocortical tumor, functioning adrenocortical carcinoma. وصف حالة لسرطان غدة الكظر( ACC) العاملة الغير المتفاقمة في صبي عمره 8 سنوات الذي قدم لنا تاريخ من سن البلوغ المبكر لوحظ من قبل والديه منذ ثلاثة أشهر. وأظهرت الموجات فوق الصوتية للبطن كتلة كبيرة واضحة المعالم فوق الكلية اليمنى (منطقة الغدة الكظرية) مع تكلس وتنخر, وأظهرت نتائج الرنين المغناطيسي ((MRI هذه الكتلة أن تكون قليلة الكثافة ( hypojntense) إلى الكبد في T1 وفرط في الكثافة (hyperintense) الى الكبد في T2، و كشف فحص الاشعة المقطعية الديناميكي عن تعزيز كبير لطبيعة هذه الكتلة كونها غير متجانسة بعد حقن المادة الملونة مع وجود تكلس و تنخر, اظهر الفحص النسيجي بعد القيام بالاستئصال الجراحي عن تكشف سرطان قشرة الكظر. لذلك نوصي القيام بفحص الموجات فوق الصوتية للبطن لأي طفل عنده علامات البلوغ المبكر لأنه سهل، ورخيص وغير غازي، وإذا وجدت أي كتلة في الغدة الكظرية ينبغي أن تعزز بفحص الرنين المغناطيسي ( (MRI وفحص الاشعة المقطعية الديناميكي (dynamic contrast CT) كلمات للبحث: ورم قشرة الكظر للأطفال، سرطان غدة قشرة الكظر العاملة

Table of content: volume:55 issue:4