Table of content

Iraqi Journal of Science

المجلة العراقية للعلوم

ISSN: 00672904
Publisher: Baghdad University
Faculty: Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi journal of science is a quarterly specified scientific journal issued by the Faculty of Science at the University of Baghdad. The members of the Editorial Board representing the Departments of Eight Scientific departments, college of science/ Baghdad University and its related units of research, all are professors, scientists with extensive experience and considerable skills in their field of science, as well as an advisory board in support composed of professors and scientists with great reputation in their field of science from other Colleges, universities, or research institutes. The specialty of publication includes the following fields:

1.Pure and Applied Physics.
2.Mathematical Sciences.
3.Computer Science and Information Technology.
4.Science of chemistry.
5.Bio-Science technologies.
6.Earth Sciences, geo-physics, and remote sensing.
7.Astronomy, Space Sciences, and Remote Sensing Unit.
8.Science and Research of tropical area

The visions, goals, and the mechanisms of the Iraqi Journal of Science is to publish scientific research sober in the areas of Applied and Pure Sciences and instructive Iraqi society, scientific research, scientific interest large to contribute to the development of various disciplines, which provides significant support to researchers in all scientific facilities to continue to support the development plans in Iraq.

Loading...
Contact info

Baghdad University
College of Science
Baghdad
Iraq
ijs@scbaghdad.edu.iq
07903375590
http://ijs.scbaghdad.edu.iq

Table of content: 2012 volume:53 issue:Special Issue

Article
Monitoring 3rd of March 2011 Dust Storm in Iraq Using Meteosat 9 Images
مراقبة العواصف الغبارية الهابة على العراق ليوم الثالث من اذار 2011 باستخدام صور القمر ( Meteosat 9 )

Loading...
Loading...
Abstract

Dust storms phenomenon were studied qualitatively in this research with the aides of Meteosat-9 images that has been used for monitoring the path and coverage of the dust storm. The monitoring of dust storm movement were done by using true colour composite image supplied by Europe’s meteorological satellite agency EUMETSAT. The Image processing techniques are applied by using ERDAS 8.4 package, where in the first step the images are corrected by Geometric Correction technique for the purpose of obtaining images from which to read the real geographical coordinates. Dust storm coverage area was calculated by using the supervise classification mechanism, as well as been identifying and tracking the change of dust cloud during different stages of dust storm period. The speed of dust storm were calculated by identifying the front pattern of the dust cloud and found to be (37.62) km / h. تم في هذا البحث دراسة ظاهرة العواصف الترابية باستخدام الصور الفضائية للقمر الاصطناعي ( Meteosat-9) والمأخوذة بواسطة المتحسس ( SEVIRI Sensor) حيث تم مراقبة مسار العاصفة التي تعرض لها العراق بتاريخ 3-3-2011 من خلال التتبع الزمني للصور الفضائية المتعاقبة . طبقت تقنيات المعالجة الصورية على الصور الفضائية باستخدام برنامج ( ERDAS 8.4 ) حيث تم اولا تصحيح الصور هندسيا (Geometric Correction) لغرض تحويلها الى صور تقرأ الاحداثيات الجغرافية الحقيقية و تم حساب مساحة العاصفة وتتبع تغير المساحة اثناء مراحلها خلال مراحل العاصفة المختلفة وتم ذلك من خلال تطبيق تقنية التصنيف الموجه ((Supervise Classification ومن ثم حساب سرعتها حيث وجدت (37.62) كم / ساعة .

Keywords


Article
The effect of Kirkuk Oil Refinery on Air pollution of Kirkuk City-Iraq
تاثير مصفى كركوك على التلوث الهوائي في مدينة كركوك – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The total suspended particles (TSP) concentrations in air at Kirkuk Oil Refinery and the areas around was determined by using low volume air sampler (Sniffer) at selected locations in two periods October 2010 and March 2011. The results of average concentration of suspended particles (TSP) are higher than the permissible limits of the Iraqi National determinants of (350 μg/m3) and the world limits of (60-90 μg/m3) at the two periods: October 2010 (818.94μg/m3) and March 2011(956.8μg/m3). The little difference between the two periods reflects the little effect of the seasonal changes. Comparison of the averages of the heavy metals (Pb, Ni, Cr, and Cd) with the national and world limits, noticed that they are higher than these limits. Except for the concentration of Copper (Cu), at the two periods were lower than the world limits. These results represent the effect of meteorological factors on the air quality of the studied area. Consequently, the TSP and heavy metals pollutants concentrations for both sampling periods October 2010 and March 2011and the cumulative effects of both periods shown an increase at the direction away from the refinery mostly at the south east direction. ان تراكيز الدقائق العالقة الكلية في نماذج الهواء الماخوذة من مصفى كركوك والمناطق المحيطة بة قد تم تعينها باستخدام جهاز جمع نماذج الهواء ذو الحجم الواطئ لفترتين هي تشرين اول 2010 و اذار 2011. ان نتائج معدل تراكيز الدقائق العالقة الكلية كانت اعلى من الحدود المسموح بها للمحددات العراقي (350مايكروغرام/م3) والمحددات العالمية (60-90 مايكروغرام/م3). للفترتين المدروستين حيث كانت في تشرين 2010 هي (94ر 818 مايكروغرام/م3) وفي اذار 2011 كانت (8ر 956 مايكروغرام/م3) ان الاختلافات الطفيفة بين الفترتين تعزى الى تاثير المناخي الفصلي المحدود. ان مقارنة معدلات الفلزات الثقيلة (الرصاص و النيكل و الكروم والكادميوم) في نماذج الهواء المدروسة مع تلك للمحددات الوطنية والعالمية اوضحت بان النتائج كانت اعلى ماعدا تركيز النحاس وللفترتين. ان نتائج تراكيز الدقائق العالقة الكلية و الفلزات الثقيلة كانت تمثل تاثيرات العوامل المناخية على نوعية الهواء في المنطقة المدروسة ولذلك كانت تراكيزها تزداد باتجاه الرياح السائدة وباتجاه الجنوب الشرقي مبتعدة عن المصفى


Article
Monitoring aerosols using satellite remote sensing data concurrently with ground observations in Iraq
مراقبة العوالق باستخدام بيانات اقمار التحسس النائي بالتزامن مع المشاهدات الارضية بالعراق

Loading...
Loading...
Abstract

Dust particles from storms are one of the main atmospheric constituents that affect the air quality and the Earth’s climate system. Monitoring of these atmospheric constituents is only possible through satellite measurements because ground based measurements are very limited in space and time and these constituents get transported over long distance from their source region. Absorbing Aerosol index is a qualitative parameter however it does excellent job in classifying UV absorbing and non absorbing aerosols. In most areas, we can classify dust storms by the broad meteorological conditions that cause them. The AI is a measure of the change of spectral contrast in the near ultraviolet (with respect to a purely molecular atmosphere) brought about by the radiative transfer effects of UV-absorbing aerosols such as smoke , volcanic ash and desert dust in a Rayleigh scattering atmosphere. The AI is a very useful qualitative indicator to identify aerosol sources and transport patterns. In this paper we will examine the most common events that occur in Iraq concurrently with satellite observation. These events are dust storms caused by prefrontal and postfrontal winds that primarily occur in the winter, and summer dust storms caused by persistent northerlies. In this paper will conduct complete and thorough case studies of the meteorological conditions that led to the dust storm. تعتبر جسيمات الغبار من العواصف كواحدة من مكونات الغلاف الجوي الرئيسية التي تؤثر على نوعية الهواء وعلى نظام مناخ الارض. ان مراقبة مكونات الغلاف الجوي تكون ممكنة فقط من خلال قياسات الاقمار الاصطناعية لان القياسات من سطح الارض تكون محدودة جدا" بالمكان والزمان والمنطقة . يعتبر معامل العوالق الممتصة عامل نوعي ولكن يؤدي وظيفة ممتازة في تصنيف العوالق الممتصة والغير ممتصة للاشعة الفوق البنفسجبة . في معظم المناطق , فاننا نستطيع ان نصنف العواصف الغبارية بواسطة الشروط الانوائية العامة المسببة لها . ان العامل (AI ) هو مقياس للتغير في تباين الطيف القريب من الاشعة فوق البنسجية ( نسبة الى الغلاف الجوي الجزئي الصافي ) والناتج بفعل نقل الاشعاع للعوالق الممتصة للاشعة الفوق البنفسجية مثل الدخان , الرماد البركاني , غبار الصحراء في الغلاف الجو ي لاستطارة رالى . ان AI يعتبر مؤشر نوعي مفيد جدا لتحديد مصادر العوالق وانماط الانتقال في هذا البحث سوف نختبر الحوادث الاكثر شيوعا التي تحدث بالعراق وبالتزامن مع مشاهدات الاقمار الصناعية هذة الحوادث هي العواصف الغبارية المتسببة بفعل الرياح قبل الجبهة وبعد الجبهة والتي تحدث بشكل رئيسي بالشتاء والصيف للعواصف الغبارية الناشئة بفعل الرياح الشمالية. في هذا البحث سوف نعرض بشكل كامل ومن خلال دراسة حالات للظروف الانوائية التي تؤدي الى العواصف الغبارية .


Article
Deposition of Major and Trace Elements From Atmosphere Over Baghdad During the Year of 2010.
تساقط العناصر الرئيسية والنزرة من الجو على مدينة بغداد عام 2010

Loading...
Loading...
Abstract

Dust Samples depositions over Baghdad, from January to December 2010 were collected. The minerals and the concentration of both light elements (P, S, K, Ti, Mg, Ca, Si, Na, Al, and Fe) and heavy traces elements (Zn, Mn, Cu, Pb, Cr, Ni, As, Sr, Rb, and Co) were measured by using x-ray diffraction and fluorescence respectively. The minerals detected by x-ray diffraction were quartz, calcite, clay, gypsum, feldspar, chloride, and plagioclase. The average range for heavy elements are highly compared with the neighbor countries and similar or less than those reported for other urban worldwide, except for Ni,As,Cr,and Sr which record the highest comparing with other countries. The pH of dust was shifted to alkalinity for all samples with mean value of 8.5. تم جمع نماذج الغبار المتساقط على مدينة بغداد للفترة من كانون ثاني ولغاية كانون اول 2010. تم تحديد المعادن في الغبار المتساقط اضافة الى العناصر الخفيفة وهي (P, S, K, Ti, Mg, Ca, Si, Na, Al, and Fe)، والعناصر الثقيلة النزرة وهي (Zn, Mn, Cu, Pb, Cr, Ni, As, Sr, Rb, and Co) اظهرت النتائج تواجد معادن الكوارتز والكالسايت و الجبسوم والفلدسبار والمعادن الطينية. تم مقارنة العناصر الثقيلة مع الدراسات العالمية وظهر بانها بنفس التراكيز او اقل الا النيكل والكروم والسترونتيوم والزرنيخ فقد كانت اعلى نسبيا كما كان مقدار الحامضية للغبار هو 8.5


Article
Dust storm in Erbil city as a result of climatic change in Kurdistan Region Iraq
العواصف الغبارية في مدينة اربيل كنتيجة للتغيرات المناخية في اقليم كوردستان – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Dust storm in Iraq is a climatic phenomenon. Dust storm data from 1992 to 2009 and data of main climatic parameters rainfall (1942 to 2010) and air temperature (1992 to 2009) of Erbil Meteorological Station were analysed. Results show an increase of the number of suspended and rising dust as well as dust storms with time. An average of the above mentioned period of all types of dust storms is individually compared with the last five years. Again, there is a noticeable increasing of the number of storms. From the results it can be seen that the months May, June, July and August have the most frequent dust conditions while months January, February, November and December the least. The annual precipitation trend line for water years has a significant decreasing slope. While the average annual air temperature trend line has a significant increase. تعتبر العواصف الغبارية في العراق ظاهرة مناخية ، وقد تم تحليل القياسات المتوفرة عن العواصف الغبارية للفترة من 1992 لغاية 2009 اضافة الى المعلومات المتوفرة عن الامطار ( للفترة 1942 – 2010) والحرارة ( للفترة 1992-2009) لمحطة انواء اربيل اظهرت النتائج زيادة الغبار العالق والمتصاعد اضافة الى العواصف الغبارية وخاصة في اشهر مايس وحزيران وتموز واب كما اظهرت قياسات معدلات الامطار السنوية بانخفاض كمياتها وزيادة بمعدلات درجة الحرارة السنوية


Article
Identification of Dust Storm Sources in Iraq using Space Monitoring Tools
تحديد مصادر العواصف الغبارية في العراق باستخدام وسائل المراقبة الفضائية

Loading...
Loading...
Abstract

The earth cover (soil types) of Iraq is characterized by its variation in its geological and mineral contents. A large area of Iraq can be a source for dust storms that occur in Iraq and neighboring countries. These areas are located in the north western and western parts of Iraq which are characterized by their dryness and minimum vegetation during summer season. The prevailing wind direction in Iraq comes from the northwest and is known as ( Shamal). This cold wind front meets a warm air front from the west on areas of soft and light soil cover in north western part of Iraq. This process leads to rise of huge amount of suspended dust and hence to the creation of dust storm which propagate in most parts of Iraq (middle and south). In this research we observe the occurrence frequency of dust storms as observed from space images and meteorological data. The source of dust storm is also indicated using these space tools. تتميز ترب العراق بكونها متنوعة من حيث المكونات الجيولوجية والمعدنية. هنالك مناطق عديدة من العراق تعتبر مصدرا كبيرا للعواصف الترابية التي يشهدها العراق والمنطقة والتي تتركز في المناطق الغربية والشمالية الغربية وتتميز بالجفاف وقلة الغطاء النباتي في فصل الصيف . ولكون الرياح السائدة في العراق هي من نوع الشمال الباردة والتي تصدم مع جبهات الموجات الدافئة والحارة فوق مناطق الجفاف و تؤدي هذه العملية إلى صعود ريح سطحية إلى الأعلى حاملة معها كميات هائلة من دقائق الأتربة مؤدية إلى عواصف ترابية تجتاح المنطقة متجهة نحو الجنوب والجنوب الشرقي. يستعرض البحث العواصف الغبارية التي حصلت في العراق كما رصدت في الصور الفضائية والبيانات الانوائية واعتمادا على الأدوات الفضائية تم تحديد مصادر تلك العواصف الغبارية.

Keywords


Article
Some Geochemical, textural and Radioactive Characteristics of the Sandstorms Loads Blown over Baghdad and Ramadi Cities, Middle Iraq
بعض الخصائص الجيوكيميائية والحجمية والاشعاعية لحمولات العواصف الرملية الهابة على مدينتي بغداد والرمادي – وسط العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The present study examined the characteristics of dust from sandstorms that occurred over Baghdad and Ramadi cities, middle of Iraq, from February 2009 to July 2010. The texture of the dust samples were ranged from sandy silty clay (71.4%) to sandy clayey silt (28.6 %).The mineralogical composition of the sand fractions included Quartz (52.2%, ), feldspar (6.4%, ), calcite (33%, ), gypsum (5.6%, ), dolomite (1.5%,) and heavy minerals (1.3%,). The clay minerals present included Chlorite, Illite, Montmorillonite, Palygorskite and Kaolinite. The results of heavy minerals analyses indicated that they were opaque heavy mineral, pyroxene, hornblende, zircon, chlorite, epidote and garnet. The Uranium concentration average absorbed dose and average external effective dose were calculated for dust of sandstorm at 2-4/7/2009 and 3-4/4/2010 for both cities Baghdad and Ramadi. The results for specific activity of uranium were in range of (5.43-9.56 Bg/kg) and the absorbed dose range (2.19- 5.46 nGy/h)for sandstorm at 2-4/7/2009 and the average specific activity of uranium was in range of (7.32- 18.96 Bg/kg) and the average absorbed dose (3.27- 8.98 nGy/h) for sandstorm 3-4/4/2010. All the results were lower than critical dose level, but the culmination of the dose of more than one sandstorm may have a damage effect. اظهرت دراسة بعض الخصائص الجيوكيميائية والحجمية والاشعاعية لحمولات العواصف الرملية الهابة على مدينتي بغداد والرمادي للفترة من شباط 2009 ولغاية تموز2010 بان المعدل الحجمي للدقائق كان يتراوح بين اطيان غرينية رملية بنسبة 71.4% الى غرين طيني رملي بنسبة 28.6% وكانت تتكون من معادن الكوارتز والفلدسبار والكالسايت والجبسوم والدولومايت ونسبة بسيطة من المعادن الثقيلة بحدود 1 % تتمثل بالمعادن المعتمة والبايروكسين والهورنبلند والزركون والكلورايت والايبيدوت والكارنت ، وان المعادن الطينية تتكون من الكلورايت والالايت والمونتموريلونايت والباليكوروسكايت والكاولينايت ان تراكيز اليورانيوم تم تحديدها وكانت جميعها اقل من الحدود الخطرة ولكن تراكمها في حمولات عاصفة واحدة يمكن ان يعتبر ذو تاثير خطر.


Article
The Influences of the Anthropogenic Agents in Increasing the Temperature for Various Emission Scenarios.
تاثيرات العوامل البشرية في زيادة حرارة الارض من خلال سيناريوهات انبعاث مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

Predicting future climate regionally and by space images and landscape studies indicate that the major influences is the increasing of carbon dioxide which attain to more than 350 ppm. The evidences accordingly refer to the increase in the earth temperature which attains to approximately 4 C◦ and 7.2 F◦ causes rapid inversion and changing the climate, so the surface air temperature is 22 C◦ in 1999 will be accordingly more than 26 C◦ in 2090. ان التنبؤ بالتغيرات المناخية المستقبلية يعتمد على تقدير غاز ثاني اوكسيد الكاربون وزيادتة بصورة كبيرة وهذا ما اوضحتة دراسات الاستشعار عن بعد التي اشارة الى ريادتة اكثر من 350 ج م م وهذا يزيد من درجة حرارة الارض حيث ان حرارة الجو في 1999 اذا كانت 22 درجة مئوية ستصبح عام 2090 26 درجة مئوية


Article
The variation in the Rainfall average countor lines and their effect in the dust storm frequency in Iraq
التغير في مواقع الخطوط المطرية وأثرها في الظواهر الغبارية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The results reflect the remarkable variation on annual rainfall between the seventies and twenty one century for all the studied meteorological stations. Therefore, there were an increase of the suspended dust over all the studied meteorological stations. تبين من الدراسة ان معدلات الامطار خلال فترة السبعينات كانت اعلى من الالفية الاخيرة ولجميع محطات الدراسة، وان الخط المطري اقل من 100 ملم غطى مساحة اكبر في الالفية الاخيرة، فنجد ان عدد المحطات التي كانت ضمن هذا الخط محطتان فقط هما محطتي كربلاء والسماوة بينما خلال الالفية الاخيرة فان هذا الخط توسع ليضم سبعة محطات وهي ( الرطبة،بغداد،كربلاء،بيجي،نجف،ديوانية، سماوة) أي ان الخط المطري توسع نحو الشمال في الالفية ليضم محطات كانت ضمن الخط المطري 100-200 ملم، وهذا يوضح التناقص الكبير في كمية الامطار الهاطلة عن 100 ملم اضافة الى ان هذه الكميات من الامطار اضافة الى قلتها تتعرض للتبخر مما ينتج عنه عجز مائي تمتاز به المناطق الجافة. ان اعلى فاقد من المياه في الرطبة سجل (1.311.030) مليار وثلاثمائة واحدى عشر مليون متر مكعب بينما سجلت الناصرية اقل فاقد من المياه بلغ (5.214.000) خمسة ملايين ومئتان واربعة عشر الف متر مكعب، والسبب في ان الرطبة سجلت اعلى فاقد من المياه نظرا لاتساع مساحة الرطبة والتي تستقبل الكميات المنخفضة من الامطار. ان الظواهر الغبارية في العراق كانت متباينة بين الفترتين ففي حالة الغبار العالق من المقارنة بين الفترتين نلاحظ ان الغبار العالق قد ازداد بشكل واضح خلال الالفية الاخيرة في معظم محطات العراق،بينما سجل الغبار المتصاعد والعاصفة الغبارية تتذبذب بين فترتي الدراسة اذ بعض المحطات يكون اعلى تكرار لها خلال فترة السبعينات وبعضها خلال الالفية وان هذا التذبذب ناتج عن التذبذب الكبير في معدلات الامطار .

Keywords


Article
Land use and Land cover maps and the remadation of sand dune movements in Salahaddin Governorate
خرائط استخدام الارض والغطاء الارضي والمعالجات المنفذة لظاهرة زحف الكثبان الرملية المتحركة لمحافظة صلاح الدين

Loading...
Loading...
Abstract

Landsat were used to constract Land use and Land cover maps for some district in Salahaddin Governorate by using ERDAS Imagine for Supervised Classification. استخدمت مشاهد من المرئيات الفضائية للقمر الصناعي الامريكي لاندسات( Landsat ) المستحصلة من المتحسسات (ETM,TM)، لتميز [ طبقة ترسبات الرمال الريحية (الكثبان الرملية) ، طبقة الغطاء النباتي ،الاراضي المتملحة ،....الخ ] بالأعتماد على برنامج ايرداس (ERDAS Imagine) لآجراء عمليات تحليل الطيف الضوئي بأستخدام طريقة التصنيف الموجه للبيانات (Supervised Classification) بعد تحويل البيانات الشبكية الى بيانات متجهية بأستخدام برنامج (ARC GIS).اذ تم انتاج خريطة استخدمات الارض والغطاء الارضي وتم تنفيذ عدة معالجات لوقف وتقليل أثر زحف الرمال المتحركة في مناطق مختارة للدراسة.كما تم استخدام تقنيات التحسس النائي واستخدام نظم المعلومات الجغرافية لانتاج خرائط استخدام الأراض والغطاء الأرضي لأقضية محافظة صلاح الدين(شرقاط ،بيجي، سامراء،تكريت ، بلد ،الدور، طوزخرماتوا) بأستخدام مرئيات فضائية لتحديد ترسبات الرمال الريحية (الكثبان الرملية).


Article
The detection of dust storms using metsats salilites
رصد العواصف الغبارية باستخدام الاقمار الصناعية الانؤائية

Loading...
Loading...
Abstract

Using metsats salilites can detect the dust storm whether in Iraq or middle east region so that interpretation of the depressions and consequently detection of possible dust storms. يتم استخدام الأقمار الصناعية في الرصد الجوي، ، لمتابعة الظواهر الجوية التي تحدث في جو ومناخ العراق ومنها العواصف الغبارية ومن مصادر تكونها ورصد حركتها سواء كان مصدر العواصف محلي او اقليمي من الدول المحيطة بالعراق جغرافيأ. ومن تحليل السحب الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية في قسم التنبؤ الجوي يتم تحديد مراكز المنخفضات الجوية، ومراكز الأعاصير الاستوائية الدوارة. وبمقارنة الصور المتلاحقة يمكن بسهولة تحديد حركة المنخفضات الجوية ونموها، وبالتالي يمكن معرفة التغييرات المنتظرة في حالة الطقس قبل حدوثها بوقت كاف.

Keywords

Met Sat --- dust storms --- detection --- Iraq


Article
The use of the back distribution route to detect the sources of dust storm
تحديد مصادر العواصف الترابية بأستخدام مسار الأنتشار الخلفي

Loading...
Loading...
Abstract

The use of the remote sensing techniques give a good results in detection of the sources of dust storm. The results reflect that the dust concentration decreases away from their sources and it is possible to find the equation between the dust concentration and the straight vistion.تكتسب مسالة تحديد مصادر الغبار ذات أهمية بالغة في أي دراسة للعواصف الترابية و تبرز هذه الأهمية في ناحيتين ، اولاهما تحديد مواقع مصادر الغبار وهي جوهر عملية التنبؤء بتوقيت و شدة و مسار العواصف الترابية و علاقة ذلك بأتجاه الرياح السائدة المسببة لتصاعد الغباروثانيهما محاولة للتخفبف من الآثار السلبية للغبار على البيئة الحيوية تتطلب ابتداءً تحديد مصادر الغبار في المنطقة وفي هذا البحث استخدمت طرق عدة لتحديد مصادر الغبار منها ، أساليب التحسس النائي المختلفة و تقديرات مدى الرؤية في الرصدات السطحية التي تجرى في محطات الرصد الجوي. تشيرنتائج معادلات انتشار الغبار الى ان تركيز دقائق الغبار يقل مع الابتعاد عن مصادر الغبار ويمكن أيجاد علاقة لتركيزالغبار مع مدى الرؤية الأفقي.


Article
Aromatic hydrocarbons multiple nuclei (PAHs) in falling dust in the province of Basra
المركبات الهيدروكربونية الاروماتية متعددة الانوية ( (PAHsفي الغبار المتساقط في محافظة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The study included determine the concentration of hydrocarbons aromatic multiple nuclei PAHs in dust falling in the province of Basra, for the period from October 2011 to September 2012 included five stations on the province of Basra (Zubayr and bab Al-Zubair and Qarmat -Ali and Abu Alkaseb), and has been collecting study samples per month and estimated the amount of fallout and various pollutants associated with him. The exercise was conducted to draw vehicles hydrocarbon and examined device Gas chromatography and extracted data for compounds aromatic multiple nuclei PAHs were analyzed statistically observed discriminate compound B (b) F + B (k) F and Chrysene highest rates compared compounds aromatic other stations of the study, and found an increase in concentration of compound Benz (a) anthraceneas reached 6.904 Mcgm / kg Dry weight and composite Benzo (a) pyrene concentration 6.170 Mcgm / kg in the station Bab Al-Zubair, and sacrificed the study results on site in concentrations PAHs have been recorded lower values rates concentrations vehicles aromatic PAHs in plant Abu- Al kaseb compared with other study stations.تضمنت الدراسة تحديد تركيز المركبات الهيدروكربونية الاروماتية المتعددة الانوية PAHs في الغبار المتساقط في محافظة البصرة للمدة من تشرین الأول 2011 إلى ايلول 2012 شملت خمس محطات موزعة على محافظة البصرة (الزبير وباب الزبير والكرمة والعشار وابي الخصيب) ، وجرى جمع عينات الدراسة شهريا وقدرت كمية الغبار المتساقط والملوثات المختلفة المرتبطة معه . وقد اجريت عملية استخلاص المركبات الهيدروكاربونية وفحصت بجهاز Gas chromatography واستخرجت البيانات للمركبات الاروماتية متعددة الانوية PAHs وحللت احصائياإذ تميز مركباB(b)F+B(k)Fو Chrysene بأعلى المعدلات مقارنة بالمركبات الاروماتية الاخرى لمحطات الدراسة ، ووجد ارتفاع في تركيز مركب Benz(a)anthracene أذ بلغ6.904مكغم/كغم وزنا جافا و مركبBenzo(a)pyrene بتركيز6.170 مكغم/كغم في محطة باب الزبير ، وضحت نتائج الدراسة تبايناً موقعياً في تراكيز PAHsوقد سجلت انخفاض قيم معدلات تراكيز المركبات الاروماتية PAHs في محطة ابي الخصيب مقارنة بمحطات الدراسة .


Article
Quantitative Analysis of the Meteorological Data and their Implication for Geo-Environmental Classification Map of the Nineveh Governorate
التحليل الكمي لمعطيات الأنواء الجوية وانعكاساتها على خارطة التصنيف الجيوبيئي لمحافظة نينوى شمال العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Given the close interrelationship between the manifestations of geomorphological landforms and land use and land cover on the one hand and quantitative analysis of the Meteorological data and its implications on the classification map of the Governorate of Nineveh, on the other, was in the present study rely on the basic elements used in the style of the interpretation of visualization space successive time providing a main pillar for the diagnosis of some environmental problems, which began to suffer from Nineveh Governorate over time. Evidence suggests many of the elements in the analysis of climate change for the period (1974-2010) to speed up the processes of desertification and environmental budget imbalance of vegetation, which reflected negatively on the composition of dust storms and their conformity with the current reality of the geo-environmental classification map for the Governorate. نظرا للترابط الوثيق بين مظاهر الاشكال الجيومورفولوجية واستخدامات الارض والغطاء الارضي من جهة والتحليل الكمي لمعطيات الانواء الجوية وانعكاساتها على خارطة التصنيف الجيوبيئي لمحافظة نينوى من جهة اخرى, جرى في الدراسة الحالية الاعتماد على العناصر الاساسية المتبعة في اسلوب تفسير المرئيات الفضائية المتعاقبة زمنيا موفرة بذلك الركيزة الاساسية لتشخيص بعض المشاكل البيئية والتي بدأت تعاني منها محافظة نينوى عبر الزمن. تشير العديد من الادلة في تحليل عناصر التغير المناخي للفترة ما بين (1974-2010) الى تسريع عمليات التصحر واختلال الموازنة البيئية للغطاء النباتي، الذي انعكس سلبا على تكوين العواصف الغبارية، ومطابقة نتائجها مع الواقع الحالي لخارطة التصنيف الجيوبيئية للمحافظة.

Keywords


Article
Analysis of Vegetation Along the Highway (Ramadi -Ar Rutba) in the Western Desert of Iraq
تحليل الغطاء النباتي على امتداد طريق المرور السريع (الرمادي– الرطبة) ضمن الصحراء الغربية من العراق

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted along the desert road to traffic speed (Ramadi -Ar Rutba) to cross the Western Desert of Iraq during the period from early April 2010-2011, with the height of the topography of the region ranges between 56 and 617 meters above sea level, covering a distance of about 310 km from the city of Ramadi in central Iraq to the south-west towards the Ar Rutba City. The main objective was to study the analysis of vegetation spread on both sides of Highway and knowledge of environmental characteristics within this geographical area and to identify the values of plant community characteristics as indicators of interest include: diagnosis of plant species, density, frequency, abundance and biomass of coverage. The study was based on the analysis of the vegetation in 42 square randomly and have been identified a total of 92 species of plants, belonging to 27 plant families are: Compositae, Aizoaceae, Boraginaceae, Leguminosae, Chenopodiaceae, Malvaceae, Euphorbiaceaa, Cucurbitaceae, Zygophyllaceae, Crucifereae, Labiateae, Resedaceae, Caryophyllaceae, Frankeniaceae, Ephedraceae, Convolvulaceae, Cistaceae, Cappariaceae, Rutaceae, Ranunculaceae, Polygonaceae, Plantaginaceae, Orobanchiaceae, Geraniaceae, Liliaceae, Gramineae, Amaranthaceae, There sovereignty for families Chenopodiaceae, Crucifereae, Leguminosae and the Compositae, one of the species under trees, while prevail families from other types of herbal perennial and annuals, has been observed that the climate and topographic recipes soils and overgrazing are influential factors in the formation and distribution of these plant communities. أجريت هذه الدراسة على امتداد الطريق الصحراوي للمرور السريع (الرمادي – الرطبة) عبور الصحراء الغربية من العراق خلال الفترة من أوائل شهر نيسان-2010 2011 ، مع ارتفاع لطوبوغرافية المنطقة يتراوح ما بين 56 و 617 متر عن مستوى سطح البحر ، والتي تغطي مسافة نحو 310 كيلومترا من مدينة الرمادي في وسط العراق الى الجنوب الغربي باتجاه منطقة الرطبة. وكان الهدف الرئيس هو دراسة تحليل الغطاء النباتي المنتشر على جانبي طريق المرور السريع ومعرفة الخصائص البيئية ضمن هذه الرقعة الجغرافية وتحديد قيم صفات المجتمع النباتي ذات الأهمية كمؤشرات وتشمل : تشخيص الانواع النباتية ، الكثافة، التكرار ،الوفرة التغطية والكتلة الحية . استندت الدراسة على تحليل الغطاء النباتي في 42 مربعا عشوائيا و وقد تم تحديد ما مجموعه 92 نوع من النباتات ، ينتمون إلى 27 عائلة نباتية وهي : Compositae, Aizoaceae,Boraginaceae,Leguminosae,Chenopodiaceae ,Malvaceae, Euphorbiaceaa ,Cucurbitaceae ,Zygophyllaceae ,Crucifereae ,Labiateae, Resedaceae,Caryophyllaceae,Frankeniaceae,Ephedraceae, Convolvulaceae, Cistaceae, Cappari aceae,Rutaceae, Ranunculaceae,Polygonaceae, Plantaginaceae, Orobanchiaceae, Geraniaceae,Liliaceae, Gramineae, Amaranthaceae. وهناك سيادة للعائلات الرمرامية ،الصليبية ، البقولية والمركبة وهي من الانواع تحت شجيرية ،بينما تسود العائلات الاخرى من الانواع العشبية المعمرة والحولية ، وقد لوحظ ان للمناخ والطوبوغرافية وصفات الترب والرعي الجائر هي عوامل مؤثرة في تكوين وتوزيع هذه المجتمعات النباتية .


Article
Assessment of toxic and carcinogenic elements in Dust and Soil in Baghdad city and their effects on the distribution of some diseases
تقييم تراكيز العناصر السامة والمسرطنة في الغبار والتربة في مدينة بغداد ومدى تاثيرها في انتشار بعض الامراض

Loading...
Loading...
Abstract

The studies conducted by the Center for the Study of War in New York gave firmly evidence beyond doubt, is that the dust particles, which gathered in the desert of Kuwait and Iraq have a link to what happened to members of the military forces of disorder in the nerves and appeared to them of the symptoms of cancer and disorders of the respiratory system and heart disease. The dust particles (sand) in Kuwait and Iraq contain toxic substances, which dates back to the pollution caused by military equipment and dismantle the desert sands and turn it into light dust. The aim of this research to determination some toxic and carcenoginc elements such as (Pb, Co, Ni, Cu, Zn, Fe and Cd) in dust and soil in Baghdad city and their health effects types of resulting diseases. Samples were collected from airborne stations in the study area during the dusty days, also accompanied the process modeling dust collecting surface soil samples for the same selected sites in the city of Baghdad, and then the analysis is performed for the purpose of determining the concentrations of toxic and carcinogenic elements and compare it with the global determinants. Search Results showed that there is a large increase Total suspended particles (TSP) concentrations in all sites compared with allowable limits, where the highest concentration in the Al-Ealam site (2241.37μg/m3), and the lowest was in the Al-ameryah site (1096.04 μg/m3) which is much higher than the permissible limits. It also found that most concentrations of chemical toxic elements in the dust did not exceed the permissible limits, except concentrations of zinc and iron has exceeded the permissible limits, where the highest concentration of zinc in the highway New Baghdad – AlDorah (10.63ppm) is higher than the permissible limits. The highest concentration of iron in Al-Jadiryah (ministry of science and technology) (8.56ppm). Through the research found that dust storms and strong winds blowing in the soil is an important factor in the increase TSP and some toxic elements concentrations in the air, and the movement of vehicles can play an important role in increasing concentrations of TSP in the atmosphere as a result of movement that lead to volatility dust, as well as the TSP emitted from car exhausts, in addition to Industrial Activities especially brick factories and power plants, which could affect the concentrations of these elements in the soil of same selected sites. The results also show that most concentrations of heavy metals in the soil of the selected sites did not exceed the permissible limits except zinc and nickel, has reached the highest concentration of zinc in the Al-Amiryah and Al-Ealam sites the highest of the standards limits, and is due to the effect of divorced some industrial activities and the impact of some divorced vehicles and others. The dust storms and dust by different sources have a significant impact on health and this depends on two components degree and duration of exposure to the dust atoms airborne and are more pronounced on the inhabitants of the desert areas and rural ones who were more susceptible to (lung desert), while those who live in cities they are more susceptible to recurrent bouts of sensitivity generally infect the body and eye, nose and chest in particular. ان الدراسات التي اجراها مركز دراسات الحرب في نيويورك اعطت دليلا جازما لا يقبل الشك، وهو ان ذرات الغبار والتي تجمعت في صحراء الكويت والعراق لها ارتباط بما حدث لأفراد القوات العسكرية من اضطرابات في الأعصاب وما ظهر عليهم من أعراض السرطانات والاعتلالات في الجهاز التنفسي وأمراض القلب.ان ذرات الغبار (الرمال) في الكويت والعراق تحتوي على المواد السامة والذي يعود الى التلوث الذي أحدثته المعدات العسكرية وتفكيكها لرمال الصحراء وتحويلها الى غبار خفيف. يهدف البحث الى تحديد تراكيز بعض العناصر السامة والمسرطنة (Zn, Cu, Mn, Ni, Co, Pb, Cd,Fe) في الغبار والتربة في مدينة بغداد وتحديد تاثيراتها الصحية وانواع الامراض الناتجة عنها.تم جمع نماذج من الدقائق العالقة في الهواء في منطقة الدراسة خلال فترة الايام المغبرة، كذلك رافقت عملية نمذجة الغبار جمع عينات من التربة السطحية لنفس المواقع المختارة في مدينة بغداد. ومن ثم اجريت التحاليل لغرض تحديد تراكيز العناصر السامة والمسرطنة ومقارنتها مع المحددات العالمية. بينت نتائج البحث ان هناك ارتفاع كبير في تراكيز الدقائق العالقة مقارنة بالحدود المسموح بها، حيث بلغ اعلى تركيز في منطقة الاعلام (2241.37µg/m3)، اما ادنى تركيز فكان في منطقة (1096.04µg/m3) وهي اعلى بكثير من الحدود المسموح بها. كما وجد ان معظم تراكيز العناصر الكيمياوية السامة في الغبار لم تتجاوز الحدود المسموح بها، عدا تراكيز عنصري الزنك والحديد فقد تجاوزت الحدود المسموح بها، حيث بلغ اعلى تركيز لعنصر الزنك في موقع طريق السريع بغداد الجديدة-الدورة(10.63ppm) وهي اعلى من الحدود المسموح بها، بينما بلغ اعلى تركيز للحديد في منطقة الجادرية (وزارة العلوم والتكنولوجيا) (8.56ppm). من خلال البحث وجد ان العواصف الترابية والرياح القوية التي تهب على التربة عامل مهم في زيادة تراكيز الدقائق العالقة وبعض العناصر السامة في الجو. وان حركة المركبات يمكن ان تلعب دوراً مهماً في زيادة تراكيز الدقائق العالقة في الجو نتيجة حركتها التي تؤدي الى تطاير الغبار وكذلك الدقائق المنبعثة من عوادم السيارات، اضافة الى الفعاليات الصناعية خصوصا معامل الطابوق ومحطات توليد الطاقة الكهربائية والتي يمكن ان تؤثر على تراكيز هذه العناصر في تربة نفس المواقع المختارة. كما بينت النتائج ان معظم تراكيز العناصر الثقيلة في تربة المواقع المختارة لم تتجاوز الحدود المسموح بها عدا عنصري الزنك والنيكل خصوصا في منطقتي العامرية والاعلام وهي اعلى من الحدود المسموح بها، ويعود سبب ذلك الى تاثير مطلقات بعض الفعاليات الصناعية وتاثير بعض مطلقات المركبات وغيرها. ان العواصف الترابية والغبار المتطاير بفعل المصادر المختلفة لها تأثيرات واضحة على الصحة وهذه تعتمد على عنصرين هما درجة ومدة التعرض لذرات التراب المحمول في الهواء والتي تكون اشد وضوحا على ساكني المناطق الصحراوية والقروية منها والذين يكونوا أكثر عرضة للإصابة بـ(الرئة الصحراوية)، أما الذين يعيشون في المدن فهم أكثر عرضة للإصابة بنوبات متكررة من حساسية تصيب الجسم عموما والعين والأنف و الصدر خصوصا.


Article
Study about the winds as written in holly Quran and the way to mitigate their effect
دراسة عن الرياح في القران الكريم وسبل تخفيف أثارها

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with the spiritual side in mitigate the effect of dust storms on human beings .It is discussing the names and types of winds as written in holly Quran. تم في هذه الدراسة تناول الجانب الروحي في تخفيف أثار العواصف الترابية على الناس . شملت الدراسة التعرف على الرياح وأسماءها وأوصافها كما وردت في القران الكريم ، , حيث يبين القرآن الكريم بأن الرياح بيد الله الواحد الأحد وأنها تسير بأمره و بإذنه متناسقة مع باقي الخلائق المسخرة لأوامر مقدرة منه جل في علاه ، وتم عرض بعض الأعمال والأذكار مما جاء في القران الكريم والأحاديث النبوية الشريفة والتي يمكن أن يكون لها الأثر في تخفيف تأثير الرياح وما تحمله. ويمكن إجمال هذه الأعمال بالعودة إلى الله تعالى بكثرة الاستغفار والتسبيح والدعاء إلى الله ليحفظ الناس من المصائب والمتاعب ويخفف عنهم البلاء . ومن ثم الأخذ بالأسباب المادية التي تتوافق مع العلم وقوانين الحفاظ على البيئة .

Keywords

Table of content: volume: issue: