Table of content

Iraqi Journal of Pharmacy

المجلة العراقية للصيدلة

ISSN: 16802594
Publisher: Mosul University
Faculty: Pharmacy
Language: English

This journal is Open Access

About

-A pharmacy and Medicin Journal published by the college of pharmacy , University of Mosul.
-Date of first issue(2001).
-No. of issue per year (1).
-No. of papers per issue.
-No. of issue published between 2001-2011(11)issue.

Loading...
Contact info

pharmacycollege2@yahoo.com

Table of content: 2013 volume:13 issue:2

Article
Serum uric acid level and renal function tests in hypertensive patients treated by captopril

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To evaluate the effect of captopril on the serum uric acid level and renal function tests in hypertensive patients, in relation to the age and gender patients , and dose and duration of captopril use. Patients & methods: This is a case control study conducted in the Consultatory Clinic for Internal Medicine in Ibn-Siena Teaching Hospital in Mosul/Iraq, from the 15th of October 2009 to the 15th of June 2010. A total number of 100 patients (56 males and 44 females) with mild to moderate primary hypertension, non diabetic, neither having renal diseases nor other chronic illnesses, were taken and divided into two groups: First group included 50 patients using captopril (captopril group) for more than three months , The second group included 50 newly diagnosed untreated hypertensive patients (control group). Serum uric acid, serum urea, creatinine, sodium and potassium concentration were measured using special kits and creatinine clearance (Crcl) were calculated by Cockroft and Gault equation and all were compared in the two groups. Results: Serum uric acid decreased significantly in captopril group while the renal function tests did not show any significant difference in comparison with the control group. There was a significant reduction of creatinine clearance in the captopril group in the older patients using captopril than younger patients. There were no significant effect of the dose and the duration of captopril use on serum uric acid and renal function tests , except that increasing the dose of captopril lead to a significant increase in serum potassium. Also, there was a significant increase in serum uric acid, urea , and creatinine and a significant reduction of crcl in males patients than in females patients in both groups. Conclusion: Captopril is a safe drug for the treatment of patients with essential hypertension regarding renal function tests beside that captopril therapy causes a significant reduction of serum uric acid, but no significant effects for the dose and duration of use of captopril on serum uric acid and renal function tests except that increasing the dose of captopril lead to a significant increase in serum potassium. There were a significant reduction of mean Crcl in the captopril group with increasing of the age. Male hypertensive patients were more prone for renal impairment than female hypertensive patients. الهدف : لتقييم تأثير الكابتوبريل على مستوى الحامض البولي في مصل الدم واختبارات وظيفة الكلى لدى مرضى فرط ضغط الدم وعلاقته بعمر وجنس المريض وجرعة ومدة استخدام الكابتوبريل. الطرق المتبعة والمرضى: هذه تصميم دراسة حالة أجريت في العيادة الاستشارية للطب الباطني في مستشفى أبن سينا التعليمي في الموصل / العراق, للفترة من 15/10/2009 إلى 15/6/2010 م0 تم اخذ 100مريضا من كلا الجنسين (56ذكر و 44 أنثى) المصابين بفرط ضغط الدم الأساسي من الدرجة الخفيفة إلى المتوسطة والذين لا يعانون من داء البول السكري ، ولا من أمراض الكلية المزمنة أو أية أمراض مزمنة أخرى، وقد تم تقسيمهم إلى مجموعتين : المجموعة الأولى تضمنت ٥٠ مريضا ممن كانوا يتناولون الكابتوبريل لأكثر من ثلاثة أشهر لمعالجة فرط ضغط الدم (مجموعة الكابتوبريل) . المجموعة الثانية تضمنت 50 مريضا مشخصين بإصابتهم حديثا بفرط ضغط الدم وغير معالجين بعد وقد اعتبرت كمجموعة سيطرة في هذه الدراسة 0 تركيز الحامض البولي, اليوريا، الكرياتنين و الصوديوم والبوتاسيوم في مصل الدم تم قياسها بعدد يدوية خاصة وتصفية الكرياتنين تم حسابها بمعادلة كوكروفت كولت وقورنوا بالمجموعتين. النتائج: وجود انخفاض معنوي في تركيز الحامض البولي في مصل الدم لدى المجموعة التي تتناول الكابتوبريل عند مقارنتها بمجموعة السيطرة , و لم تظهر فحوصات وظيفة الكلى أي فرق معنوي لدى المجموعة التي تتناول الكابتوبريل عند مقارنته بمجموعة الضبط . أظهرت النتائج كذلك انخفاضا معنويا في تصفية الكرياتينين لدى المجموعة الأكبر عمرا التي تتناول الكابتوبريل من المجموعة الأصغر عمرا. لم يكن هناك أي تأثير معنوي للجرعة المستخدمة ولفترة العلاج للكابتوبريل على تركيز الحامض البولي في مصل الدم و اختبارات وظيفة الكلى , باستثناء انه مع زيادة جرعة الكابتوبريل كانت هنالك زيادة معنوية في مستوى البوتاسيوم في مصل الدم. كذلك كان هنالك زيادة معنوية في مستويات كل من الحامض البولي ,اليوريا, الكرياتنين في مصل الدم ونقص معنوي في معدل تصفية الكرياتنين لدى المرضى الذكور مقارنة بالمرضى الإناث في كلا المجموعتين. الاستنتاج : ان الكابتوبريل دواء أمين في علاج فرط ضغط الدم الأساسي (الأولي) فيما يتعلق باختبارات وظيفة الكلى بالإضافة إلى ان العلاج بالكابتوبريل يسبب انخفاضا معنويا في مستوى الحامض البولي في مصل الدم. ولكن ليس هناك تأثير معنوي للجرعة المستخدمة ولفترة استخدام الكابتوبريل على تركيز الحامض البولي في مصل الدم و اختبارات وظيفة الكلى ما عدا انه زيادة جرعة الكابتوبريل تؤدي إلى زيادة معنوية في مستوى البوتاسيوم في مصل الدم كذلك يوجد انخفاضا معنويا في تصفية الكرياتينين لدى المجموعة التي تتناول الكابتوبريل مع زيادة العمر .وكما ظهر أن مرضى فرط ضغط الدم الذكور هم اكثر عرضة لإضعاف وظيفة الكلى من مرضى فرط الدم النساء.

Keywords

captopril --- uric acid --- urea --- creatinine


Article
Glycosylation gap in a group obese subjects

Authors: Mohammad Abdul Gafoor Al kataan
Pages: 11-16
Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Obesity is major health problem worldwide that increase risk for a wide range of diseases including diabetes mellitus and heart disease. As such, it increasingly important to understand how excess adiposity can perturb normal metabolic functions specially for glucose and lipid homeostasis. Objectives: The study design to evaluate the effects of obesity on the glycosylation process and determine the effects of increase age and BMI on measured parameters. Materials and Methods: This study was conducted during the period from October 2010 to September 2011 in the department of Clinical Pharmacy under approval of scientific and ethics committee. One hundred individuals were included in this work divided into 2 groups. The first group included fifty apparently healthy individuals (30 males and 20 females) with BMI (21±3.1 Kg/m2). The second group included fifty individuals (30 males and 20 females) with BMI (28.± 1.3 Kg/m2) whose defined as obese. Results: The study demonstrated a significant elevation in serum glucose, mean blood glucose, serum fructosamin, measured and predicted HbA1c in obese individuals as compared with those of control individuals. Glycosylation gap showed a significant elevation in obese subjects when compared to control individual that mean significant elevation in intracellular glycosylation process. Regarding the relation between age and measured parameters, the study showed no significant correlation between age and measured parameters in the control group, while in obese group there were a significant correlation( r = 0.03) between ages and predicted HbA1c and BMI( p ≤ 0.05).Regarding the relation between BMI and measured parameters, the study showed significant correlation between measured parameters and BMI in obese individuals, while in control group only serum glucose and MBG were correlated to BMI ( r = 0.01) at ( p ≤ 0.05). Conclusion: obese subjects shows significant increase in glycosylation gap, so there is a significant intracellular glycosylation process that was related to many diseases process and their complication. السمنة هي مشكلة صحية رئيسية في جميع أنحاء العالم والتي تزيد من المخاطر المرتبطة بمجموعة واسعة من الأمراض بما فيها أمراض القلب و مرض السكري ، فأن من المهم فهم كيفية تأثير السمنة الزائدة على عملية الأيض خصوصا توازن الجلوكوز والدهون. الأهداف: صممت هذه الدراسة لتقييم آثار السمنة على عملية الغلكوزيليشن وتحديد الآثار المترتبة على زيادة العمر و معامل كتلة الجسم على معايير مقاسه. المواد والطرق: أجريت هذه الدراسة خلال الفترة من تشرين الاول 2010 وحتى ايلول 2011 في فرع الصيدلة السريرية بعد الحصول على الموافقة من اللجنة العلمية والأخلاقية في القسم. تضمنت الدراسة المائة شخص تم تقسيمهم إلى مجموعتين وضمت المجموعة الأولى 50 فردا من الأصحاء على ما يبدو (30 من الذكور و20من الإناث) مع مؤشر كتلة الجسم (21 ± 3.1 Kg/m2). وشملت المجموعة الثانية 50 فردا من المصابين بالسمنة المفرطة (30 من الذكور و 20من الإناث) مع مؤشر كتلة الجسم (28. ± 1.3 Kg/m2). النتائج: أظهرت الدراسة ارتفاع كبير في نسبة الجلوكوز في مصل الدم، معدل السكر في الدم و فركتوزامين مصل الدم ونسبة HbA1c ألمقاسه عند الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة، مقارنة مع مجموعة السيطرة . وأظهرت فجوة الغلكوزيليشن ارتفاع ملحوظ عند المصابين بالسمنة بالمقارنة مع مجموعة السيطرة والتي تعني ارتفاع كبير في عملية ارتباط الغلكوزيليشن داخل الخلايا أظهرت الدراسة أن العلاقة بين عامل العمر و المؤشرات ألمقاسه، وجود ارتباط كبير بين عامل العمر المؤشرات المقاسة في مجموعة السيطرة ، بينما في مجموعة المرضى كان هناك ارتباط كبير (ص = 0.03) بين الأعمار و نسبة HbA1c المحسوبة ومعامل كتلة الجسم (P ≤ 0.05 ). وفيما يتعلق بالعلاقة بين معامل كتلة الجسم و المؤشرات المقاسه، وأظهرت الدراسة ارتباط كبير بين المؤشرات المقاسة و معامل كتلة الجسم وعند البدناء، بينما أظهرت مجموعة السيطرة ارتباط بين معامل كتلة الجسم وكل من مستوى الجلوكوز في مصل الدم ومعدل سكر الدم (R = 0.01) في (P ≤ 0.05) الخلاصة: اظهر المصابين بالسمنة زيادة كبيرة في فجوة الغلكوزيليشن ، وهذا يعني ان هناك زيادة كبيرة في عملية ارتباط الغلكوزيليشن داخل الخلايا والتي تربط عملية الغلكوزيليشن بالعديد من الأمراض والمضاعفات الخاصة بها.


Article
Oral candidal colonization in immunocompromised patients

Authors: Zahraa S. Kasim --- Manahil M. Yehia
Pages: 17-26
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: 1. To identify Candida species isolated from saliva of predicatively immunocompromised (cancer, diabetic) patients and control group. 2. To test the susceptibility of all the isolated yeasts against 6 antifungal agents, namely amphotericin B, nystatin, fluconazole, ketoconazole, voriconazole and itraconazole. 3. Then to compare the growth and density of yeasts from immunocompromised patients to those from healthy control group. Patients and Methods: This study included 120 saliva samples from immunocompromised patients, 60 of them with cancer and under treatment, the other 60 patients have uncontrolled diabetes mellitus, attending the Al-Wafa'a Center for diabetic patients and the consultative clinic of Oncology and Nuclear Medicine Hospital. The clinical specimens were collected during the period from January-June 2011. In addition to 60 saliva samples from a healthy individuals. The identification of the isolated yeasts was carried by fluorescent and/or light microscope, culture on different types of media, biochemical tests and API-20 C system. Susceptibility test to six antifungal agents was prepared for each isolate. Results: Eighty seven (72.5%) patients showed the presence of yeasts in their saliva in comparison to 18(30%) from the control group. Eighty four isolates from genus Candida identified into 8 species mainly C. albicans. The isolates showed the best susceptibility to amphotericin B. Conclusions: A higher frequency of yeasts were detected in the immunocompromised patients in comparison to the control group. This is considered a risk factor for infection. Candida albicans is the main isolate but there was a shift to non –albicans Candida spp. in immunocompromised patients. This means that are more resistant to antifungal agents. الأهداف :.١ تمييز أنواع الفطريات المأخوذة من اللعاب لمرضى ذوي المناعة المنقوصة ظاهريا (الأورام، السكري) و من أفراد أصحاء يمثلون مجموعة السيطرة .٢ أجراء فحوصات الحساسية لكل الخمائر المعزولة باستعمال ٦ أنواع من المضادات الفطرية وهي (amphotericin B, nystatin, fluconazole, ketoconazole, voriconazole and itraconazole ) .٣ مقارنة نمو و كثافة الخمائر المعزولة من المرضى ذوي المناعة المنقوصة مع مجموعة السيطرة. المرضى و طرائق العمل: تضمنت الدراسة ١٢٠ عينة لعاب من مرضى ذوي المناعة المنقوصة، ٦٠ منهم كانوا من مرضى الأورام و تحت العلاج و المرضى ٦٠ الآخرون كانوا يعانون من داء السكر غير المسيطر عليه , وجميع المرضى كانوا من المراجعين للعيادات الاستشارية لمستشفيات ابن سينا و الطب النووي لعلاج الأورام و مركز الوفاء لعلاج مرضى السكري. تم جمع العينات السريرية للفترة من كانون الثاني – حزيران ٢٠١١ . كما تضمنت الدراسة مجموعة السيطرة التي شملت ٦٠ عينة لعاب من أفراد أصحاء . تم تميز الخمائر المعزولة بواسطة الفحص المباشر باستخدام مجهر التألق و/ أو المجهر الضوئي والزرع على أوساط مختلفة و بإجراء الفحوصات الكيميحيوية واستخدام نظام API-20 C . فحوصات الحساسية لكل الخمائر المعزولة فيتم إجراؤها باستعمال ٦ أنواع من المضادات الفطرية. النتائج: ظهرت الخمائر في لعاب(%٥. ٧٢) ٨٧ مريض بالمقارنة مع مجموعة السيطرة.(%٣٠) ١٨ تم تمييز ٨٤ عزلة من جنس المبيضات و صنفت الى ثمانية أنواع وخصوصا المبيضات البيضاء. العزلات أظهرت استجابة جيدة للمضاد الفطري amphotericin B . الاستنتاجات: النسبة الأعلى من الخمائر ميزت في المرضى ذوي المناعة المنقوصة بالمقارنة مع مجموعة السيطرة و يعتبر هذا عامل خطر لإصابة المرضى ذوي المناعة المنقوصة بها. وكانت المبيضات البيضاء أهم الأنواع المعزولة مع ملاحظة التحول إلى المبيضات غير البيضاء في المرضى ذوي المناعة المنقوصة و الذين كانوا اشد مقاومة للمضادات الفطرية.


Article
Evaluation of biochemical parameters in calcium oxalate renal stone formers

Authors: Mannal Abd AL-Monim Ibrahim
Pages: 27-35
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Calcium oxalate renal stones are the most predominant cases of renal stones, their formation is more complex and no specific cause for the stone can be identified so called 'idiopathic'. This study was designed to analyze the metabolic and biochemical alterations in serum, urine and their relation to pathophysiology of calcium oxalate stone formation Patients and Methods : In this study, individuals have been classified into three groups: Group (A) included (29) apparently healthy persons of non calcium oxalate stone formers aged (20-35 years), group (B) included (16) patients with calcium oxalate renal stone aged (20-35 years) and group(C) included (15) patients with calcium oxalate renal stone aged (40-70 years). Fasting serum, random urine and 24-hours urine samples were collected from all individuals to determine urine volume, creatinine clearance, serum and urine levels of calcium, phosphate ,uric acid ,zinc, copper and serum levels of total cholesterol, high density lipoproprotien-cholesterol and urea . Results: Calcium oxalate stone formers group (B) exhibited significantly decreased serum levels of uric acid (P=0.015),zinc (P=0.031) with increased serum level of total cholesterol(P=0.034) when compared to similar age group of healthy control ,group (A). Urinary parameters in calcium oxalate stone formers also showed significantly increased levels of 24-hour urine calcium(P=0.05) and urine calcium: creatinine ratio (P=0.05)when compared to healthy control. While, older age calcium oxalate stone formers, group (C) showed significantly decreased urine volume (P=0.015)with increased kidney stone size(P=0.03) when compared to younger age calcium oxalate stone formers, group (B). Conclusions: Level of urinary calcium and urine volume are the most important urinary factors in enhancing calcium oxalate stone formation. While the observed changes in biochemical measurements of serum in calcium oxalate stone formers may indicate a probable metabolic relation in pathogenesis of this disease. تعد حصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية من أكثر أنواع الحصى الكلوية انتشارا وتشكيلها الاكثر تعقيدا ولايوجد سبب محدد لتكوينها, صممت الدراسة لتحليل التغيرات الايضية والكيميائية الحيوية في إدرار وأمصال الدم للمرضى المكونين لحصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية وعلاقتها بفسلجة مرضية تكوين تلك الحصى . المشاركين وطرق العمل : تم تقسيم المشاركين في هذه الدراسة إلى ثلاث مجاميع : مجموعة (أ) وتشمل (29) شخص لا يكونون حصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية تتراوح أعمارهم بين(20-35 سنة),مجموعة (ب) وتشمل (16)مصاب بحصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية تتراوح أعمارهم بين (20-35سنة)ومجموعة (ج) التي تشمل (15)مصاب بحصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية تتراوح أعمارهم بين(40-70 سنة). وقد تم جمع عينات الإدرار,أمصال الدم بعد فترة صيام وكذلك جمع الإدرار لمدة 24 ساعة لجميع المشاركين لتقدير حجم الادرار وطرح الكرياتنين و قياس مستوى الكالسيوم ,الفوسفات, حامض اليوريك ,الزنك والنحاس في أمصال الدم والإدرار وكذلك تقدير مستوى الكولسترول والكولسترول عالي الكثافة و اليوريا في أمصال الدم النتائج :اظهرت مجموعة المصابين بحصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة من نفس الفئة العمرية انخفاض معنوي في مستويات أمصال الدم لحامض اليوريك (مستوى الدلالة =0.015) و الزنك (مستوى الدلالة =0.031) مع ارتفاع معنوي في مستوى الكولسترول الكلي (مستوى الدلالة = 0.034). كما اظهرت متغيرات الادرار في المكونين لحصى اوكزالات الكالسيوم ارتفاع معنوي في مستوى الكالسيوم في الادرار المتجمع خلال 24 ساعة (مستوى الدلالة =0.05)و نسبة الكالسيوم إلى الكرياتنين البولي(مستوى الدلالة =0.05) عندما قورنت مع متغيرات الادرار لمجموعة السيطرة. بينما أظهرت مجموعة المصابين بحصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية ذات الفئة العمرية الاعلى ,مجموعة (ج)، تناقص معنوي ملحوظ في حجم الإدرار(مستوى الدلالة =0.015) مع زيادة معنوية في حجم الحصى(مستوى الدلالة = 0.03) عندما قورنت مع المجموعة (ب). الاستنتاج: يعتبر مستوى الكالسيوم البولي وحجم الادرار من اهم عوامل الادرار المؤثرة في تكوين حصى اوكزالات الكالسيوم الكلوية ،بينما تشير المتغيرات المقاسة في امصال الدم الى وجود علاقة ايضية محتملة في تكوين تلك الحصى.


Article
Effects of antioxidant supplement and metformin therapy on C-reactive protein and oxidative stress in patients with type 2 diabetes mellitus

Authors: Zeina A Munim Al-Thanoon
Pages: 36-46
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: The study aims to compare the effects of metformin and antioxidant vitamins C and E on C-reactive protein (CRP) and oxidative/antioxidant status (represented by serum malondialehyde (MDA) and total antioxidant status (TAS) in newly diagnosed patients with Type 2 diabetes mellitus (T2DM) at baseline and after 3 months of therapy compared with the control group. Patients and Methods: The study was performed in Al-Wafaa Center of Diabetes Management and Research in Mosul, Iraq. They included 91 type 2 diabetic patients and 50 healthy controls. The patients were divided into two groups: The first group (n = 44) was received metformin alone orally for duration of 3 months and the second group (n = 47) was received metformin with vitamin C and E orally for duration of 3 months also. Fasting blood samples were obtained from both controls and patients (before and after treatment) and assays were done for determination of serum MDA, TAS, and CRP. Results: Compared with controls, patients serum levels of MDA, and CRP were significantly high and TAS were significantly lower. After 3 months of treatment, both patients groups reported significant reductions in serum levels of MDA, CRP and a significant increase in serum levels of TAS, compared with the pre-treatment levels. The present study found that there was a non significant difference in serum MDA levels between the two patients groups (p=0.026), whereas serum TAS levels was significantly higher and CRP was significantly lower in the second group as compared to the first group. Conclusion: The present study concluded that three months oral consumption of combined antioxidant vitamins C and E with metformin in patients with T2DM showed significantly beneficial effect on oxidative stress and inflammatory response compared with metformin alone. The findings of this study necessitate investigating the overall clinical impact of antioxidant treatment of type 2 diabetes mellitus to maintain good glycemic control. ألأهداف : أن الهدف من هذه الدراسة هو لمقارنة تأثيرات دواء الميتفورمين والفيتامينات المضادة للأكسدة ج و هـ على البروتين التفاعلي نوع ج وعلى أجهاد الأكسدة / الحالة المضادة للأكسدة (المتمثلة بالمالونديالدهايد وحالات الأكسدة الكلية) في المرضى الذين شخص لديهم حديثا مرض السكري من النوع الثاني في البداية وبعد 3 أشهر من العلاج بالمقارنة مع مجموعة الضبط. المرضى وطرائق العمل : تم إجراء هذه الدراسة في مركز الوفاء للبحوث وعلاج السكري في مدينة الموصل ,العراق وتضمنت 91 مريضا بالسكري من النوع الثاني و 50 شخصا من الاصحاء. تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين : أعطيت المجموعة الأولى (44 مريضا) دواء الميتفورمين لوحده عن طريق الفم لمدة 3 اشهر، و أعطيت المجموعة الثانية (47 مريضا) دواء الميتفورمين مع فيتامين ج و هـ عن طريق الفم لمدة 3 اشهر ايضا. تم سحب عينات صيامية من الدم من كل من مجموعة الضبط ومجموعة المرضى (قبل وبعد العلاج) لقياس كل من البروتين التفاعلي نوع ج وعلى أجهاد الأكسدة / الحالة المضادة للأكسدة (ممثلة بالمالونديالدهايد وحالات الأكسدة الكلية) . ألنتائج : بالمقارنة مع مجموعة الضبط ، فأن مستوى المالوندالدهايد والبروتين التفاعلي نوع ج في مصل دم المرضى كان مرتفعا معنويا ومضادات الاكسدة الكلية كانت منخفضة معنويا لدى مجموعة المرضى. ولوحظ في مجموعة المرضى بعد 3 اشهر من العلاج أن هناك انخفاضا معنويا كبيرا في مستوى المالونديالدهايد والبروتين التفاعلي نوع ج في مصل الدم وارتفاعا معنويا كبيرا في مستوى ومضادات الاكسدة الكلية في مصل الدم، بالمقارنة مع ما قبل العلاج. كما اظهرت الدراسة انه لا يوجد فرق معنوي في مستوى المالونالدهايد في مصل الدم بين مجموعة الاولى والثانية من المرضى وان هناك ارتفاعا معنويا ملحوظا في مستوى مضادات الاكسدة الكلية وأنخفاظا معنويا ملحوظا في مستوى البروتين التفاعلي نوع ج في المجموعة الثانية بالمقارنة مع المجموعة الأولى. ألاستنتاج : استنتجت الدراسة الحالية أن مرضى السكري من النوع الثاني والمعالجين بإضافة الفيتامينات المضادة للأكسدة ج و هـ مع دواء الميتفورمين يؤدي الى انخفاض في حالة جهد الاكسدة والاستجابة الالتهابية مقارنة مع العلاج باستخدام الميتفورمين لوحده. لقد استنتجت الدراسة أن تناول الفيتامينات المضادة للأكسدة (فيتامين E و(C والمضافة مع الميتفورمين لمدة ثلاثة أشهر عن طريق الفم للمرضى الذين يعانون من السكري من النوع الثاني لها تأثير مفيد بشكل كبير على الاكسدة والاستجابة الالتهابية مقارنة مع الميتفورمين لوحده. كما ان نتائج هذه الدراسة تستلزم التحقيق في التأثير الشامل السريري من العلاج بمضادات الأكسدة للمرضى الذين يعانون من السكري من النوع الثاني للحفاظ على السيطرة على سكر الدم بصورة جيدة.


Article
Anthropometric and Hormonal Study of Breast Cancer Patients in Slemani City.

Authors: Gulshan Omer Ahmed --- Ban Mousa Rashid
Pages: 47-54
Loading...
Loading...
Abstract

Cancer is a group of diseases characterized by uncontrolled cell division leading to growth of abnormal tissue. The aims of the study were to evaluate the serum levels of Progesterone, Estradiol and Prolactin in women with breast cancer and to study the effect of anthropometric factors on breast cancer development. The subject enrolled in the study were divided into (58) breast cancer women and (30) healthy women as controls in Slemani city. The data obtained showed: highly significant elevation of Prolactin in breast cancer women compared with control (P<0.005), while no significant difference in Progesterone and Estradiol. The percentage of breast cancer is higher in urban areas than rural area, in the age ≥45 years, in the body weight ≥70 kg, in non smokers than smokers, and in those who did not have a family history of breast cancer. السرطان هو من الأمراض التي تتميز بانقسام الخلايا غير المنتظم يؤدي إلى نمو الأنسجة بصورة غيرطبيعية. الهدف من هذه الدراسة هوتقييم مستوى هرمون البروجسترون والاستراديول والبرولاكتين لدى النساء المصابات بسرطان الثدي ودراسة تأثير بعض العوامل على سرطان الثدي. تم الدراسة على (58امرأة مصابة بسرطان الثدي و(30) امرأة سليمة من مدينة السليمانية. وأظهرت البيانات التي تم الحصول عليها: ارتفاع كبير في هرمون البرولاكتين لدى النساء المصابات بسرطان الثدي (P <0.005)، في حين لا يوجد فرق كبير في البروجسترون واستراديول. نسبة الإصابة بسرطان الثدي هي أعلى في المناطق الحضرية من المناطق الريفية، في عمر ≥ 45 سنة، بالاوزان ≥ 70 كلغم، في غير المدخنين من المدخنين، وفي أولئك الذين لم يكن لديهم اصابة عائلية بسرطان الثدي.

Keywords

breast cancer --- PRL --- PRG --- E2 --- anthropometrics.


Article
The effects of glibenclamide on thyroid function tests in type 2 diabetic patients

Authors: Marwan M. Merkhan
Pages: 55-61
Loading...
Loading...
Abstract

Objective: to determine the long-term effect of glibenclamide on thyroid function tests in type 2 diabetic patients. Materials and methods: A total of 63 diabetic patients, 32 type 2 on glibenclamide and 31 type 1 on insulin, were enrolled in this study. Thirty two, apparently healthy volunteers, were also included in the study as a control group. Blood samples were taken from the patients and controls, then the serum were analysed for measurement of fasting serum glucose (FSG), thyroid hormones (total T3, fT3, total T4, fT4) and TSH. Results: the result showed that there were no significant differences between thyroid hormones and TSH of the glibenclamide group when compared to the same parameters in the control group, however the fT3 and fT4 of insulin group were significantly lower than that of the control and glibenclamide groups. There were no significant differences between total T3 and total T4 of control, glibenclamide and insulin groups when compared to each others, whereas the TSH of insulin group was significantly higher than that of control and glibenclamide groups. Conclusion: long term therapy with glibenclamide have no effect on thyroid function tests in type 2 diabetic patients and there was no correlation between glycemic control and thyroid hormones or TSH. الهدف: لبيان تأثير استخدام عقار الجليبينكلامايد لفترات طويلة على وظائف الغدة الدرقية لدى مرضى السكري من النوع الثاني. الطرق المتبعة والاشخاص: اجريت هذه الدراسة في مدينة الموصل. حيث شملت الدراسة 63 مريضا مصابا بداء السكري, 32 مريضا مصابا بداء السكري من النوع الثاني يتعاطون عقار الجليبينكلامايد و31 مريضا مصابا بداء السكري من النوع الاول يتعاطون الانسولين, و32 شخصا سليما كمجموعة ضبط. اخذت عينات الدم من المرضى ومن مجموعة الضبط وتم تحليل مصل الدم لقياس سكر المصل وفحوصات وظائف الغدة الدرقية وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية. النتائج: اظهرت النتائج انه لايوجد اي فرق معنوي بين فحص هورمونات الغدة الدرقية كافة وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية لمجموعة عقار الجليبينكلامايد عند مقارنتها مع مثيلاتها في مجموعة الضبط بينما يوجد فرق معنوي في فحص هورمونات الغدة الدرقية الحرة لمجموعة الانسولين حيث انها اقل من مجموعة الضبط ومجموعة عقار الجليبينكلامايد. لايوجد اي فرق معنوي بين المجاميع كافة عند مقارنة فحص هورمونات الغدة الدرقية الكلية مع بعضها البعض بينما فحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية اعلى في مجموعة الانسولين بشكل معنوي عن المجموعتين الاخريتين. الاستنتاج: استنتجت الدراسة ان استخدام الجليبينكلامايد لفترة طويلة لا يؤثر على فحوصات وظائف الغدة الدرقية لدى مرضى السكري من النوع الثاني ولايوجد اي علاقة بين مستوى السكر في الدم وفحوصات الغدة الدرقية.


Article
Effect of atorvastatin in combination with different oral antidiabetic medications on lipid parameters and glucose level

Authors: Mohammed N. Abed
Pages: 62-69
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dyslipidemia is common in patients with type 2 diabetes mellitus and is regarded as independent risk factor for cardiovascular disease. The aim of this study was to evaluate the efficacy and safety of atorvastatin for the treatment of dyslipidemia in type 2 diabetics using either metformin or glibenclamide as oral hypoglycemic agents. Materials and methods: Fourty five type 2 diabetic patients diagnosed with dyslipidemia met the study criteria and received 20 mg/day atorvastatin, then followed after 2 months. The various biochemical parameters studied included glycated hemoglobin (HbA1c), fasting serum glucose levels (FSG), total cholesterol (TC), triglycerides (TG), low-density lipoprotein (LDL) cholesterol, high-density lipoprotein (HDL) cholesterol, very low-density lipoprotein (VLDL) cholesterol and atherogenic index (AI). Results showed that atorvastatin in both studied groups caused significant reduction in all measured parameters with an elevation in HDL, but this effect was obvious and more significant in patients using metformin than those using glibenclamide. Conclusion: This study concluded that the combination of atorvastatin and metformin was more effective on lipid profile and glucose level than atorvastatin plus glibenclamide in type 2 diabetic patients with dyslipidemia. اعتلال الدهون يعتبر حالة شائعة في المرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع 2، ويعتبر عامل خطر مستقل لأمراض القلب والأوعية الدموية. وكان الهدف من هذه الدراسة لتقييم فعالية وسلامة عقار أتورفاستاتين لعلاج اعتلال الدهون في مرضى السكري من النوع 2 المستخدمين إما ميتفورمين أو غليبينكلاميد كعقارات عن طريق الفم لخفض سكر الدم. تم جمع خمسة وأربعون مريضا بداء السكري نوع 2 شخصوا حديثا بالاصابة باعتلال الدهون واعطوا 20 ملغ / يوم أتورفاستاتين، ثم تلتها معاينة بعد شهرين. مختلف المعايير البيوكيميائية تم دراستها وشملت خضاب الدم المسكر، ومستويات السكر في الدم (FSG)، الكولسترول الكلي (TC)، الشحوم الثلاثية (TG)، البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) ، البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) ، البروتين الدهني منخفض الكثافة جدا (VLDL) الكوليسترول في الدم ومؤشر تصلب الشرايين. وأظهرت النتائج أن أتورفاستاتين في كل من المجموعتين المشاركتين في الدراسة تسبب بانخفاض معنوي في جميع الفحوصات المقاسة مع ارتفاع في HDL، ولكن هذا التأثير كان واضحا وأكثر أهمية في المرضى الذين يستخدمون الميتفورمين من تلك التي تستخدم غليبينكلاميد. استنتجت هذه الدراسة أن الجمع بين أتورفاستاتين وميتفورمين كان أكثر فعالية على الدهون ومستوى السكر من أتورفاستاتين مع غليبينكلاميد في مرضى السكري من النوع 2 الذين يعانون من اعتلال الدهون.


Article
Comparative evaluation of the effect of Nigella sativa extracts and nystatin as a traditional drug on Candida albicans in the primary school students in Mosul and Tikrit cities.

Authors: Maymona K.Yahya --- Abdul_Rahman A. Altae
Pages: 70-78
Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To detect and compare the inhibitory effect of Nigella sativa extracts and compare their effects with traditional drugs on Candida albicans. Introduction: The developing microbial resistance to the existing anti-microbial agents has become a real challenge and a serious problem. Seeds of Nigella sativa have been used for a long time in folk medicine for the treatment of such infections. Production of new potent agents is urgently needed, especially for hospitals and health centers. Therefore, the antifungal effect of aqueous and alcoholic extracts of the seeds against Candida albicans from primary school students were investigated. Materials and Methods: The in vitro antifungal effect of the extracts at a concentration of (10, 15, 20, 25, 30, 35, 40)mg ⁄ ml on C. albicans isolated was assessed and compared with traditional drug, nystatin using agar diffusion assay. Results: The aqueous extract did not show any inhibitory effect against the isolated Candida. The alcoholic extract indicated significant inhibitory effect. nystatin show inhibitory effect higher than alcoholic extract at a concentration 40 mg ⁄ ml. Discussion: The results of this study revealed clear potentiality of N. sativa as a source for antifungal drugs and support its use in folk medicine for the treatment of fungal intestinal infections. This finding warrants necessity of further investigation of this product of folk medicine. اهداف البحث: صممت الدراسة للكشف عن التأثير التثبيطي لمستخلصات الحبة السوداء ومقارنتها مع الادوية الشائعة الاستعمال ضد الفطر Candida albicans. المقدمة: ان التطور الحاصل في مقاومة الاحياء المجهرية ولما موجود من مضادات حيوية اصبح مشكلة خطيرة, حيث تستعمل بذور الحبة السوداء في الطب الشعبي منذ فترة طويلة لعلاج الالتهابات المختلفة لذا فان تصنيع مثل هكذا مواد حاجة حقيقية خصوصا في المستشفيات والمراكز الصحية. المواد وطريقة العمل: استعملنا عدة تراكيز من مستخلصات الحبة السوداء المائي والكحولي (10،15،20،25،30،35،40)ملغم /مل ضد الفطر Candida albicansالمعزول من تلاميذ المدارس الابتدائية المصابين. وقد تم دراسة تأثيره ومقارنتها مع النيستاتين باستعمال طريقة الانتشار بالاقراص. النتائج: بينت النتائج أن المستخلص المائي ليس له تأثير تثبيطي, أما المستخلص الكحولي له تأثير معنوي في تثبيط الفطر. وأظهرت النتائج أن النستاتين له تأثير مثبط أكبر من تأثير المستخلص الكحولي لحبة السوداء المستعمل بمختلف التراكيز لغاية تركيز 40 ملغم ⁄ مل. الاستنتاج: اثبتت الدراسة ان الحبة السوداء مصدرا للادوية المضادة للفطريات وكذلك في الطب البديل لعلاج الالتهابات المعوية الفطرية

Table of content: volume:13 issue:2