Table of content

Al-Bahith Journal

مجلة الباحث

ISSN: 20032222
Publisher: Kerbala University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Journal quarterly accredited academic journal issued by the College of Education
University of Karbala

Loading...
Contact info

مجلة الباحث- كلية التربيةللعلوم الانسانية- جامعة كربلاء
محافظة كربلاء- العراق
هاتف: 07813980983(00964)
E-mail : Al-Bahith_journal@uokerbala.edu.iq
gossoonjohny@gmail.com

Table of content: 2013 volume:6 issue:1

Article
الح اٌة الاجتماع ةٌ ف عهد الحاكم بأمر اللة ) الفاطم )ً 376 ه_ 886 ه/ 411 م_ 112

Loading...
Loading...
Abstract

AL-hakim bamr Allah was an important personality in the history of fatimi statefor his vistalrole in makhng dramatic changes in the social history of the state .Heprevented what has been found and dove since the time of his father,ALAziz .wine,beerand singing were forbidden because he considered that as akind of evil and disobedience in religion.women wandering in markets of night was not allowed as aprotective step for woman dignhty so he gave his orders for women to stay at home and imposed restrictions on jewish and cristian people to maintain the religion as he thought.He himself wandered in the market at night to help the poors and prevent the illegal wealth made by the riches. He was satisfied to be called as ameer AL-mumineen .He ordered to build Dar AL-hikma ,alibrary for reading and provided with many books brought by himself from different parts of the state for scholars and scientists and the ruler and rashidah masques for prayers and other religious offairsتعد شخص ةٗ الحاكم بؤهر الله هى الشخص اٗت اله هِة ف تار خٗ الد لّة الفاطه ةٗ لها ل اِ هى اثر بارز ف احداث تؽ رٗات ه هِة ف تار خٗ الد لّة هى ال اًح ةٗ اٟجتهاع ةٗ ، فقد عهل عل ه عً هاكاى ه جّ دّا" هّعه ّٟ" ب زهى اب العز زٗ ،فه عً الهسكرات اّلفقاع اّلل اّلطرب ؼّ رٗ اُ ، اذ رٗا اُ عًّا" هى الفج رّ اّلفسق بالد ىٗ ، كها هّ عً تج لّ ال سًاء ف اٟس اّق ل ٠َٗحفاظاَ ه عل كراهة الهرأة لذا اصدر ا اّهر به عً خر جّ ال سًاء هى ب تّٗ ىِ فض ٠َعى تض قٗ عل ال دِّٗ اّل صًار عّلت ف ذلك تشدد عل د ، كها قام الحاكم بالتج لّ ف اٟس اّق ل ٠َٗ لهساعدة الضعفاء اّلفقراء هّ عً اٟ حً اًء اهاه تّقب لٗ اٟرض ب ىٗ دٗ ةٗ اّكتف بالس ٠م عل كٗ اٗأه رٗ الهإه ىًٗ ، فض ٠َعى ق اٗهة بب اًء دار الحكهة هكتبة للقراء جلب ل اِ الكتب ب فًس هى جه عٗ ا حًاء الد لّة ضّّع اِ للفابدة الطلبة اّلدارس ىٗ اّ لُ العلم فض ٠َ عى ب اًء جاهع الحاكم جّاهع راشدة للص ٠ة اّقاهة الشعابر الد ةًٗٗ .

Keywords

التاريخ


Article
الرحلة العلم ةٌ من الأندلس إلى العراق من خلال كتاب معجم البلدان ل اٌقوت الحموي )ت 626 ه (

Loading...
Loading...
Abstract

Mo'jam Al-Boldan is one of the most important geographic resource. Despite the fact that its main concern is geography, yet; it embodies a lot of information about the scientists and explorers who visited the Arabian countriesand moved from one place to another including Iraq as well. This research falls into two fields: the first one talks about Yakot Al- Hamawi's biography and the second sheds light on a group of scientist whom mentioned by Yakot Al-Hamawi's gazetteerعٗد كتاب هعجم البلداى هى الكتب الجؽراف ةٗ اله هِة عّل الرؼم هى هعل هّات الجؽراف ةٗ لك حٗهلف ط اٗت الكث رٗهى الهعل هّات عى العد دٗ هى العلهاء اّلرحالة الد ىٗ سافر اّ إل الب ٠د العرب ةٗ اّ تًقل اّ هى هكاى إل أخر حت صّل البعض ه مًِ إل العراق قّٗسم البحث إل هبحث ىٗ رب سٗ ىٗ الهبحث اٛ لّ اٗق تّ الحه ّٟدت شًّؤت اّلهبحث الثا ضّٗح هجه عّة هى العلهاء الذ ىٗ ذكر مُ اٗق تّ ف هعجه

Keywords

التاريخ


Article
اث ا رستعمال إست ا رتيجية التدريس التبادلي في تحصيل طالبات الصف ال ا ربع الأدبي في مادة تاريخ الحضارة العربية الإسلامية

Authors: أ عزيز كاظم النايف
Pages: 32-49
Loading...
Loading...
Abstract

The Present research aims to identify of using the interactive teaching strategy in the attainment of fourthyear preparatory female Literory students in history of the Arab-Islamic civilization subject، To reach this goal، the researcher formulated the following null hypothesis:There is no difference statistically significant at the level of (0.05) between the average scores of the experimental group students using the strategy of reciprocal teaching and the averagelevel of students of the control group using the ordinary method in the attainment history of Arab- Islamic civilization subject To check this، researcher has chosen a partly control grexperimental design، and has intentionally taken Bidhaat Al Rasool preparafor school in the holy Karbala as a sample for her research, sample consisted of (85) students: (29) students as an experimental group and(29) students as an control group . The researcher، then made acomparison between the two group of students of researchas to different variables(the marks obtained for the academic year 2010-2011, the chronological age measurein months, testing of intelligence, and the academic achievement of parents.،And Then the topics of the material were identified which were represented by four chapters scientific of the history of Arab Islamic Civilization fourth year preparatory school literary students ،which is approved by Iragi ministry of Eduction as a course(syllabus)for the years 2012 2011 ،and then the researcher formulated goals of behaviour of (121)goals for the first four chapters , and also made plans for the tow groups of research, and she offered samples of these experts and specialists in methods of teaching and measurement and evaluation, psychology and history. The measure Prepared an achievement test to measure the level of the students after the completion of the experiment, it consisted of (40) items of the multiple الرسالة هٌدف البحث إلى تعرف اثر استعمال إسترات جٌ ةٌ التدر سٌ التبادل ف تحص لٌ طالبات الصف الرابع الأدب ف مادة تؤر خٌ الحضارة العرب ةٌ الإسلبم ةٌ. وللتحقق من هذا الهدف ص غٌت الفرض ةٌ الصفر ةٌ الآت ةٌ : لا وٌجد فرق ذو دلالة إحصائ ةٌ عند مستوى ) 0...( ب نٌ متوسط درجات طالبات المجموعة التجر بٌ ةٌ اللوات دٌرسن باستخدام إسترات جٌ ةٌ التدر سٌ التبادل ومتوسط درجات طالبات المجموعة الضابطة اللوات دٌرسن باستخدام الطر قٌة الاعت اٌد ةٌ ف تحص لٌ مادة تار خٌ الحضارة العرب ةٌ الإسلبم ةٌ . للتحقق من ذلك اختار الباحثان تصم مٌاً تجر بٌ اًٌ ذا ضبط جزئ ،ً وحددت قصد اًٌ إعداد ةٌ بضعة الرسول )ص( ف كربلبء المقدسة لتكون ع نٌة للبحث، إذ بلغ عدد أفرادها ) 05 ( طالبة، وبواقع ) 92 ( طالبة ) للمجموعة التجر بٌ ةٌ والضابطة و) 92 للمجموعة الضابطة. وكافؤ الباحثان ب نٌ طالبات مجموعت البحث ف متغ رٌات عدة وه )درجات مادة التار خٌ للعام الدراس 9.00 ، والعمر الزمن - الماض . 9.0 محسوباً بالشهور، واختبار الذكاء، والتحص لٌ الدراس للآباء، والتحص لٌ الدراس للؤمهات(. بعد ذلك حددت المادة العلم ةٌ، المتمثلة بالأبواب الأربعة الأولى من كتاب تار خٌ الحضارة العرب ةٌ الإسلبم ةٌ للصف الرابع الأدب الذي أقرت تدر سٌه وزارة - الترب ةٌ العراق ةٌ للعام الدراس 9.00 9.09 ، ص غٌت أهدافاً سلوك ةٌ للؤبواب ) الأربعة الأولى بلغ عددها ) 090 هدفاسلوك اًٌ، واعدت خططاً تدر سٌ ةٌ لمجموعت البحث، وعرضت نماذج منها على مجموعة من الخبراء والمختص نٌ ف طرائق التدر سٌ والق اٌس والتقو مٌ وعلم النفس والتار خٌ،ثم أعداد اختباراً تحص لٌ اًٌ لق اٌس مستوى الطالبات بعد إتمام التجربة ، تكون من ) . 0 ( فقرة اختبار هٌ من نوع الاخت اٌر من متعدد ، وتحقق من صدقه من خلبل عرضه على مجموعة من الخبراء والمحكم نٌ ، وتحقق من ثباته بتطب قٌه على ع نٌة استطلبع ةٌ من طالبات رابعة العدو ةٌ للبنات ، وقد كانت ق مٌة معامل الثبات ) . ) 52 درست مجموعت البحث من قبل احد الباحث نٌ خلبل مدة التجربة ، الت استمرت ). 0( أساب عٌ، وبعد إنهاء التجربة ثم تطبق الاختبار التحص لٌ البعدي على طالبات مجموعت البحث . ولتحل لٌ النتائج استعمل الوسائل الإحصائ ةٌ الآت ةٌ: )الاختبار التائ لع نٌت نٌ مستقلت نٌ، معامل ارتباط ب رٌسون لحساب ثبات الاختبار، معادلة سب رٌمان براون، مربع كاي، معادلة صعوبة الفقرة، معادلة معامل تم زٌٌ الفقرة(، وتوصلت الدراسة إلى النتائج الآت ةٌ: وجود فرق ذي دلالة إحصائ ةٌ عند مستوى دلالة ) 0.0 .( وبدرجة حر ةٌ) 05 ( ولصالح المجموعة التجر بٌ ةٌ الت درست باستخدام إسترات جٌ ةٌ التدر سٌ التبادل على المجموعة الضابطة الت درست بالطر قٌة التقل دٌ ةٌ ف التحص لٌ الدراس .ً ف ضوء هذه النت جٌة توصل الباحثان الى استنتاجات و توص اٌت عدة، منها اعتماد إسترات جٌ ةٌ التدر سٌ التبادل ف تدر سٌ مادة تار خٌ الحضارة العرب ةٌ الإسلبم ةٌ،واقتراح إجراء عدد من الدراسات المستقبل ةٌ ذات صلة بالتدر سٌ التبادل .ً

Keywords

تربوي


Article
مرحلة التعليم الابتدائي في العراق: الواقع والاتجاهات (دراسة تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

خلاصة البحث تعتبر مرحلة التعليم الابتدائي في العراق من أهم المراحل الدراسية في تربية الفرد وإعداده للحياة،لكي يعيش حاضره ومستقبله بنجاح،وتكسبه الحد الأدنى الضروري من المعلومات والمفاهيم والاتجاهات التي تجعله مواطنا صالحا في مجتمعه. لذلك أكدت أهداف الدراسة على: التعرف على أهم الملامح التي تميز واقع مرحلة التعليم الابتدائي في العراق و الكشف على أهم التوجهات الحالية لوزارة التربية في ظل الواقع الحالي. وقد شملت الدراسة ايضا استقراء للواقع الحالي لمرحلة التعليم الابتدائي بصورة تحليليةمستهلا ذلك بأخذ نبذة تاريخية بسيطة عن نشأة التعليم الابتدائي في العراق، ومن ثم استعراضالأهم الاتجاهات التربوية لمرحلة التعليم الابتدائي العراقي من حيث الفلسفة والأهداف ،المناهج المستخدمة وطرق التدريس،طرائق إعداد المعلم وتدريبه،الإدارة والتمويل لهذه المرحلة وأساليب التقويم والامتحانات فيها. واستكمالا لخطوات الدراسة تناولنا بعض الاستنتاجات للواقع الحالي فيما يخص الفلسفة والأهداف كنموذج إذ تبين أن الأهداف التي تقوم عليها مرحلة التعليم الابتدائي في العراق اليوم لا تتناقض ولا تختلف عن الأهداف المستقبلية لتطوير هذه المرحلة، ولكنها تحتاج إلى إبراز أهداف أخرى مثل تعزيز روح العمل الجماعي وإدراك معنى الديمقراطية والتعايش السلمي بين الطوائف المؤلفة لهذا البلد والتأكيد على حقوق الإنسان والتعرف على ثقافات الشعوب الأخرى. المقدمة يمكن القول بأن أهمية المدرسة الابتدائية تتأتى من كونها المرحلة الأساس التي تبنى عليها المراحل التعليمية اللاحقة، فهي تعتبر بمثابة القاعدة الجماهيرية التي تمد المواطنين بالحد الأدنى من التعليم، فهي تمثل مرحلة الشمول والإلزام، وينتظم في صفوفها جميع أطفال المجتمع العراقي دونما استثناء(1). فقد واجه المجتمع العراقي العديد من الظروف غير الطبيعية وخصوصاً في العقود الأربعة الماضية من القرن الماضي، وكانت لها تأثيرات سلبية كبيرة وكثيرة، ومن هنا يواجه هذا المجتمع العديد من التحديات التي تعيقه في ظل التقدم العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم، ويأتي في مقدمة هذه التحديات هي تحديات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والأخذ بأساليب المجتمع العصري المتقدم، وهو الأمر الذي يجب على المجتمع العراقي أن يسعى لتجديده لتحقيق الحياة الكريمة لأفراده، وتحقيق طموحاته وأمانيهم بالمستقبل الزاهر(2). والآن ونحن في بداية القرن الحادي والعشرين تبدو الحاجة ملحة في العراق لتطوير مرحلة التعليم الابتدائي بنظرة علمية واعية تقوم على معالجة مشكلاتها الراهنة بأساليب غير تقليدية. فهناك حقيقة مفادها أن التعليم الابتدائي في العراق يعاني من أزمة خطيرة بسبب ما يواجهه من مشكلات ضخمة ذات جوانب متعددة ومتداخلة فيما بينها. وما هي إلا انعكاس طبيعي ونتاج حتمي لإفرازات التغيير السريع الذي حدث نتيجة للعوامل والمتغيرات والظروف التي مر بها العراق سواء كانت سياسية أو اجتماعية محليه أو عالمية، كل هذا أدى إلى أن يكون طريق الإصلاح والتطوير أمام العراق طويلاً وشاقاً ومليئاً بالتحديات التي تتطلب جهوداً كبيرة للنهوض بجميع القطاعات الحيوية ومنها قطاع التعليم. ويستعرض البحث الحالي واقع التعليم الابتدائي في العراق مستهلا ذلك بنبذة تاريخية عن التطور التاريخي للتعليم الابتدائي ونشأته،ثم يعرج على فلسفة وأهداف التعليم الابتدائي والمناهج المستخدمة وطرائق التدريس وإعداد المعلم وتدريبه والإدارة والتمويل وأساليب التقويم والامتحانات..الخ. مشكلة البحث: تعتبر مرحلة التعليم الابتدائي من أهم المراحل في تربية الفرد وإعداده للحياة، لكي يعيش حاضره ومستقبله بنجاح. كما أنها تهدف إلى إكساب الفرد الحد الأدنى الضروري من المعلومات والمفاهيم والاتجاهات التي تجعله مواطناً صالحاً في مجتمعه. لذا أن أهمية مرحلة التعليم الابتدائي تتضاعف خاصة مع أوائل القرن الحادي والعشرين، وظهور التقدم العلمي الكبير والتكنولوجيا الحديثة المتطورة، وحدوث التغيرات السريعة في جميع مجالات الحياة. والمتتبع لواقع مرحلة التعليم الابتدائي في العراق يجد أنه شهد تدهوراً كبيراً في أوضاعه بسبب الحروب التي قام بها النظام السابق ، فقد أورث مشكلات كبيرة لا زالت تعانيها البلاد حتى وقتنا الحاضر، الأمر الذي دفع قطاع التعليم لدائرة الإهمال. وقد تفاقمت الأوضاع سوءاً بعد الغزو الأجنبي للعراق عام 2003، فحدثت العديد من أعمال العنف وتعطيل المؤسسات بعد انهيار النظام السياسي السابق(3)، وإمام هذا الواقع برزت مشكلة بحثنا الحالي في التعرف على أهم ملامح واقع التعليم الابتدائي في العراق، واهم التوجهات الحالية للتعليم في هذه المرحلة المهمة. أهمية البحث: إزاء التطورات الكبيرة التي حدثت كان هناك تحد كبير يواجه وزارة التربية في العراق في إعادة بناء النظام التعليمي على أسس جديدة والعودة به إلى الظروف الطبيعية في مرحلة ما بعد الحرب، وإعادة البناء لقطاع التعليم بأكمله، وسد الفجوة القائمة في هذا القطاع في جميع المحافظات، من حيث البنية التحتية وتوفير المعلمين المؤهلين وتغيير بعض المناهج الدراسية لمواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية في العالم،وإمام هذا التحدي كان لا بد من إبراز الواقع الحالي للتعليم الابتدائي واهم التوجهات الحالية لمعرفة الايجابيات والسلبيات التي تواجه هذه المرحلة المهمة. من هنا جاءت أهمية بحثنا الحالي.

Keywords

تربوي


Article
مهارة إدارة الوقت لدى تدريسيي قسم التاريخ في كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة كربلاء وعلاقتها بفاعلية الطريقة المستعملة في التدريس من وجهة نظر الطلبة

Loading...
Loading...
Abstract

tory at the College of Education for the Humanities at the University of Karbala And their relationship method used effectively in teaching from the perspective of students Research Objectives / research aims to the following: - 1 - identify the level of skill of time management at Tdrisie Department of History at the College of Education for the Humanities at the University of Karbala from the point of view of the students. 2 - identify the level of effectiveness of the teaching method used by Tdrisie Department of History at the College of Education for the Humanities from the point of view of the students. 3 - Get correlation between time management and skill teaching method used by Tdrisie Department of History. Beyond research. Confined to the limits of this research: 1 - students of the Department of History - study morning at the College of Education for the Humanities at the University of Karbala. 2 - academic year (2012/2013). مجلة الباحث العدد الثامن 3102 3 Research procedures. Researchers used the descriptive analytical method to achieve the research objectives, consisted research community of all students Department of History / study morning and numbered (283) students, the research sample has chosen researchers all students the fourth stage in the Department of History and numbered (162) request and student, After the sample was extracted statistical analysis and numbered (22) students of the sample mentioned, it has become the number of final basic research sample (140) male and female students. Two search tools. Researchers used in their search tools are: 1 - questionnaire to measure the level of skill of time management at Tdrisie Department of History and the tool consisted of (44) items distributed on three areas (planning, organizing, directing and human relations). 2 - questionnaire to measure the level of effectiveness of the method used in teaching by Tdrisie Department of History, and consisted of the tool (22) items distributed randomly to measure the effectiveness of the way in teaching. Statistical methods. To address the research data researchers used statistical methods and descriptive and analytical beneficiaries from using Statistical Package for Social Sciences (Spss). Search results. 1 - that the degree of time management skill level was weak according to standard levels set by the researchers to estimate the level. 2 - that the degree of the level of effectiveness of the method used in teaching was weak according to standard levels set by the researchers to estimate the level. 3 - There is a significant correlation positive direct correlation between the skill of time management and the effectiveness of the method used in teaching. In light of these results researchers developed a set of recommendations, including: - 1 - workshops and training programs for university faculty members to equip them with knowledge of the principles of management and investment of time. 2 - issued a university handbook or manual مجلة الباحث العدد الثامن 3102 4 explains time management skills and time management techniques in addition to processing methods and estates time 3 - Develop a list of professional standards are based in light of the overall quality concepts for the selection of members of the university faculty. 4 - inventory of the teaching process in the colleges of education in Iraqi universities to graduates ofملخص البحث عنواف البحث )ميارة إدارة الوقت لدى تدريسيي قس التاريخ في كمية التربية لمعمو الإنسانية في جامعة كربلاء وعلاقتيا بفاعمية الطريقة المستعممة في التدريس مف وجية نظر الطمبة( أىداؼ البحث/ ييدؼ البحث إلى ما يأتي :- التعرؾ على مستوى مهارة إدارة الوقت لدى تدر سٌ قسم التار خٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ للعلوم الإنسان ةٌ ف جامعة كربلاء من وجهة نظر الطلبة . التعرؾ على مستوى فاعل ةٌ الطر قٌة التدر سٌ ةٌ المستعملة من قبل تدر سٌ قسم التار خٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ للعلوم الإنسان ةٌ من وجهة نظر الطلبة . التعرؾ على العلاقة الارتباط ةٌ ب نٌ مهارة إدارة الوقت وطر قٌة التدر سٌ الت سٌتعملها تدر سٌ قسم التار خٌ. حدود البحث . تقتصر حدود ىذا البحث عمى :ػ طلبة قسم التار خٌ – الدراسة الصباح ةٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ للعلوم الإنسان ةٌ ف جامعة كربلاء. .)3102/ العام الدراس )ً 3103 إج ا رءات البحث . استخد الباحثاف المنيج الوصفي التحميمي لتحقيؽ أىداؼ البحث , وقد تألؼ مجتمع البحث مف جميع طمبة قس التاريخ / الد ا رسة الصباحية والبالغ عددى ) 394 ( طالباً وطالبة , أما عينة البحث فقد اختار الباحثاف جميع طمبة المرحمة ال ا ربعة في قس التاريخ والبالغ عددى ) 273 ( طمباً وطالبة , وبعد أف ت استخ ا رج عينة التحميؿ الإحصائي والبالغ عددى ) 33 ( طالباً وطالبة مف العينة المذكورة , فقد أصبح عدد أف ا رد ) عينة البحث الأساسية النيائي ) 251 طالباً وطالبة . أداتا البحث.

Keywords

علم نفس


Article
مؤتمر المصالحة )صفين(في عهد نادر شاه الافشاري 111 ه - 1471

Loading...
Loading...
Abstract

Most of populations of the State of Persia ( Iran ) was considered to have been originated within the theology of Muslim Sunni sect and it progressed as a Sunni state until the safavid dynasty tools over the power in 1501 AD – 907 H . Indeed , the safavid forced their (shi'I) theology on the populations therein . Thus Iran embraced the shi'I sect till now days . A new era opened before the peoples of Persia by the Afsharian rulers during the prominent king Nader kly the Afsharian , and Persia extend so for to east and west with the desire of invasion and imperializing by which Nader kly was characterized until he become as shah of Persia . Nader shah was not a very pious man , but his military ambitions were very clear in his behavior despite the fact that he was Sunni man and invew of the secterion differences of his country forded to believed in a political was to gather his subjects in one and coherent state . As there resorting , he arranged a summit to make the variable sectarian parts meet to discuss their questions but that conference did not carry out what Nader shah wished and that might have been due to the sever fight between his state and the Ottoman one . Although there was a conflict , there happened an attempt to revive the power of Persia but with poor results. من الإحداث الت ذٌكرها التار خٌ ف عهد نادر شاه , ه محاولته الت تهدف إلى إزالة الانقسام الواقع ف الجزء الشرق من العالم الإسلام آنذاك, وهذه المحاولة رغم انها كانت قد حملت طابعا د نٌ اٌ مذهب اٌ , إلا أنها كانت تعبر عن أبعاد س اٌس ةٌ لتوح دٌ بلاده الت حكمها , والأجزاء الت س طٌر عل هٌا , فبلاد فارس كانت تد نٌ بالمذهب الجعفري الاثنى عشري : اما العراق فكان هناك تنوع ف المذاهب . والعراق كان مٌثل هدفا لنادر شاه بٌغ الس طٌرة عل هٌ. أما الأجزاء الت س طٌر عل هٌا فه أفغانستان الت دخلها عام 4471 ه / 4471 م فاستولى على قندهار وغزنة وكابل ف ح نٌ تمت الس طٌرة على بخارى وخ وٌه وجم عٌ اقال مٌ الاوزبك الت كانت تعتنق المذاهب السن ةٌ ف عام 4486 م . ورغم ان نادر شاه أعلن المذهب السن مذهبا رسم اٌ للبلاد الا انه كان رٌى ان إمبراطور تٌه لابد ان تتجاوز هذا الخلاف المذهب , فعقد هذا المؤتمر ف مد نٌة النجف ل تٌفق علماء الطرف نٌ من رجال الد نٌ على وضع حدود ب نٌ الطرف نٌ للالتقاء عل هٌا. قسم البحث إلى ثلاثة محاور , الأول منها تناول الأوضاع العامة ف بلاد فارس قبل مج ءً نادر شاه , والمحور الثان سلط الضوء على شخص ةٌ نادر شاه ب نٌ الطموحات الس اٌس ةٌ والرغبة التوسع ةٌ واما المحور الثالث فقد تناول مؤتمر )صف نٌ( والشروع بمشروع المصالحة. واستمد الباحث معلوماته من العد دٌ من المصادر المهمة الت أشارت بشكل من الأشكال إلى موضوع البحث بشكل موجز وسر عٌ , ومن لغات متعددة عرب ةٌ وفارس ةٌ وانجل زٌ ةٌ . والله ول التوف قٌ

Keywords

التاريخ


Article
فرقة الشبيبية ق ا رءة في نشأتها وأصول مذهبها

Loading...
Loading...
Abstract

The most important thing boils from the results of this research is based on the following : -That the revolution of Kharijites Shabib shook the pillars of the Umayyad dynasty in the first outdated even wrote for this band in numbers and power to overcome them Umayyad . -Research showed the failure of state failure of Umayyad state represented by its leadership in the Iraq containment problems encountered there during the time of the Kharijites, especially in their choice of leaders of the war they have not been able to defeat the Shabib and his cohorts, despite the small number of supporters. -Characterized outlaws cruel and revolution speed swooping liabilities and harvested the way a crowd of people. -Characterized this band, like other Kharijites teams show significant new principles by Arab Muslims in particular the emergence of women in the fields of fight and leadership as they knew this matter in many battles. -As well as what was said ,they also performed single handedly showed the women in a new perspective,but is led by leading the Kharijites , as his mother became Ghazala after killing Shabib lead Kharijites in their war against the Umayyads. -The appearance of an exaggeration elements, perhaps the legend the surrounded these personal especially with regard to his birth and death. -Much of doctrine shabiba assets outside the framework of the wellknown Islamic thought and the strange thing is that this study showed the Kharijites shabiba not regulated to any band of the other teams as characterized by the principles and characteristics differed from the previous ones or latest ones of the teams and communities. Finally we would like to acknowledge that this reseach respect to shabiba team in Umayyad are exclusively and has nothing to do with the principles of any group or sect or trib or nation subsequent or prior to the time of this research and where it can not be matched with the current reality.إلى النظر ، و حٌثها على التفكر ، وق اٌس حاضر الأمم بماض هٌا ، لتترفع عن التقل دٌ الذي لا لٌ قٌ بالإنسان ، ولقد رفع صاحب الرسالة عل هٌ الصلاة والسلام من قدر العقل ف مواطن كث رٌة ، فاعتقد المسلمون بحق أن الإسلام لا عٌادي العقل بل مٌاش هٌ إلى معرفة الحقابق . فلما انتقل النب عل هٌ الصلاة والسلام إلى الرف قٌ الأعلى ولحق به أبو بكر وعمر طرأت على الناس مسابل عدة اقتضت منهم النظر والتفك رٌ ففعلوا ، ولا رٌون عل هٌم ف ذلك إثماً ولا حرجاً على سنة الد نٌ ف مخاطبة العقول والتعو لٌ على النظر .ومن أبرز تلك المسابل مسؤلة الخلافة ومن هم أحق بها ، أهل الب تٌ عل هٌم السلام الذي نص عل هٌم ف غد رٌ خم أم سواهم ، فضلاً عن مسؤلة قتل الخل فٌة عثمان وما أحدثت من انشقاق الأمة ، وذهب الناس ف ذلك مذاهب شتى ، فقام قوم طٌالبون بدم عثمان ، ونشبت الحرب ب نٌ الإمام عل )عل هٌ السلام( وعابشة ، ثم قامت الحرب ب نٌ الإمام )عل هٌ السلام( ومعاو ةٌ وتبع ذلك انشقاق جماعة عن الإمام )عل هٌ السلام( بعد مسؤلة التحك مٌ فظهر الخوارج بؤوجه مختلفة ومواقف أكثر تعق دٌاً وغرابة ف ازمنة وامكنة قد مٌا . 9 ولم قٌف الخوارج عند حد مع نٌ بل تخلوا عن كل ش ءً لإظهار أهم ةٌ رإ تٌهم ، ونظرتهم لأمور المسلم نٌ ، فكانوا رٌون تكف رٌ كل من خٌالفهم الرأي 1( ، ووجوب الخروج على كل إمام ( جابر ) 2( ، و عٌدون مخالف هٌم كفاراً 3( بل غلا بعضهم فكفر أبناء ( المخالف نٌ واستحلال دمابهم وقتل النساء والأطفال وكانوا رٌون الحق ف جانبهم والباطل عند غ رٌهم ، وبنوا على ذلك مذهبهم الجامح وتعرضوا ف هذا السب لٌ إلى كل محنة وكل فتك من أسر وتقت لٌ وتشر دٌ واضطهاد ، وهم مع ذلك أرضى ما كٌونون نفوساً وأسبق الناس إلى لقاء الموت و حٌسبون الجنة تحت حد الس وٌفو رٌون انهم قد اشترو اخرتهم بدن اٌهم لذلك سمو انفسهم بالشراة ) (ٔ نٌظر : البغدادي ، أبو منصور عبد القاهر بن طاهر )ت: 9 هٕٗ( ، الفرق ب نٌ الفرق ، تحق قٌ : عزت العطار الحس نٌ ، مإسسة الثقافة الإسلام ةٌ ، ب رٌوت ، 9ٗ 1 مٔ ، ص . ) (ٕ نٌظر : الأشعري ، عل بن اسماع لٌ ابو الحسن )ت ه( ، مقالات الإسلام نٌٌ واختلاف المصل نٌ ، تحق قٌ : محمد مح الد نٌ عبد الحم دٌ ، ط ، النهضة المصر ةٌ ، القاهرة ، 99٘ مٔ ، . ج ، ص 1 ) (ٖ نٌظر : الشهرستان ، أبو الفتح محمد بن عبد الكر مٌ )ت: 1 هٗ٘( ، الملل والنحل ، تحق قٌ : أم رٌ عل مهنا وعل حس نٌ فاعور ، ط 9 ، دار المعرفة ، ب رٌوت ،

Keywords

التاريخ


Article
تعدّد الأوجه في التحليل النحوي , أسبابه وأُسسه

Authors: م.د. رعد نعمة ا رضي
Pages: 145-163
Loading...
Loading...
Abstract

المقدمة الحمد لله رب العالم نٌ والصلاة والسلام على س دٌنا محمد وعلى اله الط بٌ نٌ الطاهر نٌ وصحبه الم اٌم نٌ المنتجب نٌ وبعد : فان تعدّد الاوجه ف تحل لٌ عناصر النظام الترك بٌ امر شائع ومؤلوؾ ف درسنا النحوي , فمن تٌامل ف كتب النحو او كتب اعراب القران اومإلفات التفس رٌ ذات الطابع اللؽوي تواجهه عبارات من مثل : و جٌوز ف هٌ كذا وكذا , والارجح ما ذهب ال هٌ فلان , وهذا الوجه مرفوض , وما قاله فلان هو الظاهر ,الخ... ومن ثم الفنا اسال بٌ الجواز عند النحاة كما الفنا الخلاؾ ب نٌهم ف اثناء التحل لٌ والحكم على عنصر ما بانه كذا, فكثر الترج حٌ والتضع ؾٌ والرفض ف مصنفاتهم إنّ مَن تٌامل ف هذه الظاهرة - اعن تعدد الاوجه ف التحل لٌ النحوي- تسترع انتباهه طب عٌة هذا التعدد من ح ثٌ البساطة والتعق دٌ ف التحل لٌ , كما تستوقفه الاسباب الت كانت وراء هذه الظاهرة فتارة نٌُظر ف قضا اٌ القاعدة وتارة اخرى تٌامل ف معط اٌت المعنى ف ذٌهب مذ ا هب اخرى قد تجره الى الخلاؾ مع ؼ رٌه اما ف مٌا تٌعلق بالاسس الت تتشكّل منها اوجه التعدد , فانها تختلؾ ف كل وجه عنها ف ؼ رٌه لان كل وجه تٌطلب نمطا قٌاس عل هٌ ومعط اٌت من الس اٌق تجعله على ما هو عل هٌ ,وه امور خاصة به تختلؾ عمّا عل هٌ الاوجه الاخرى .وف بحثنا هذا سنقوم بدراسة الامور الت سبق ذكرها , فننظر بدا ةٌ ف المصطلح ) تعدد الاوجه ف التحل لٌ النحوي( لنحدد المراد به ثم نب نٌ الاسباب الت كانت وراءه ف درسنا النحوي واخ رٌا ننظر ف الاسس الت قٌوم عل هٌا اوجه التعدد, وهكذا قُسّم البحث على ثلاثة مباحث , ثم اردفنا ذلك بخاتمة عرضت ف هٌا اهم النتائج الت توصل ال هٌا البحث . ارجو ان تكون الافكار الت تضمنها هذا البحث مف دٌة وف هٌا نفع للباحث نٌ والمهتم نٌ بالعرب ةٌ وتراثها العظ مٌ . المبحث الاول : تعدّد الاوجه ف التحل لٌ النحوي , دلالة المصطلح رٌتبط المفهوم الذي قٌوم عل هٌ البحث بمعرفة الدلالة المقصودة ب ) التحل لٌ النحوي ( الذي نٌبن عل هٌ تعدد الاوجه, اذ شاع هذا المصطلح ف كث رٌ من الدراسات اللؽو ةٌ الحد ثٌة الت تتناول النظام الترك بٌ ف الدراسات النحو ةٌ القد مٌة . ولا شك ان تناول المصطلح س قٌودنا الى ان نستعرض ونناقش قضا اٌ عد دٌة , فنقؾ عند كلمة )تحل لٌ( لنتب نٌّ ما المقصود بها ؟ وك ؾٌ تضافرت مع كلمة ) نحو ( فشكّلت مصطلحا مع نٌا ؟ ثم ننتقل الى الباحث نٌ الذ نٌ استعملوا المصطلح ونعرض ما قصدوه به , ثم نعرض بعد تحد دٌ المفهوم تجل اٌت التحل لٌ ف درسنا النحوي القد مٌ وعلاقته باستخلاص القواعد وبعناصر النظام اللؽوي المختلفة الت تمس الترك بٌ , موجز نٌ ف ذلك ما استطعنا . ثم ننتقل الى مناقشة تعدد الاوجه ف التحل لٌ النحوي لنتوصل الى تحد دٌ مع نٌ للمراد به وذلك بعد عرض التبا نٌ ب نٌه وب نٌ الصور الترك بٌ ةٌ للعبارة, ثم ننتقل الى عرض التجل اٌت المتنوعة له لنرى علاقته بالقواعد النحو ةٌ والق


Article
The Range of The Quality of Professional Development of The Teachers of History in The Governorate of Karbala
مدى جودة واقع التنمية المهنية لمدرسي التاريخ في محافظة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Profession of Teaching Must Get the Greatest Proportion of Human Development Process Because The Latter Revolves Around Preparing The Individual, Training Him and Improving His Skills, Experiences and Knowledge So That This Individual Can Work With High Accuracy ,Creativity and Privacy ,and This is The Very Purpose of Education Quality Process on The Part of The Teacher .Therefore ,International Voices Have Stressed The Necessity of Preparing Teachers To Make Them Cope With Requirement of High Quality .Consequently ,Many Concerts and Forums Have Been Made To Assert The Significance of This Issue. The Two Researches See That The Look of Cooperation and Exchanging Experiences Between Institutions of Teacher and Between Division of Preparing and Training in The Ministry of Education is Attributed To The Competitive Nature of The Relationship Between These Sides of The Whole Equation ,Here, The Two Researcher Pose Some Questions : What is The Concept of Professional Development ? What are The Justifications of Such Process ? What is The Condition of This Process as Far as Teachers of History are Concerned ? How The Standards of High Quality are Applied To Teachers of History in Holy Karbala ? These Inquiries Will Be Answered Thالملخص مهنة التدر سٌ جٌب إن تنال نص بٌ اكبر من عمل ةٌ التنم ةٌ البشر ةٌ وذلك لان عمل ةٌ التنم ةٌ أصبحت بمثابة المحور الذي دٌور حول إعداد الفرد وتؤه لٌه وتدر بٌه وصقله بالمهارات والخبرات والمعارؾ حتى سٌتط عٌ أداء عمله بدرجة عال ةٌ من الدقة والإبداع والخصوص ةٌ وهذا ما تهدؾ إل هٌ عمل ةٌ الجودة التعل مٌ ةٌ ف الجانب المتعلق بالمعلم,لذلك كثرة الص حٌات العالم ةٌ المناد ةٌ بضرورة تنم ةٌ وتطو رٌ المدرس خلال عمل ةٌ إعداده وتؤه لٌه تؤه لٌاً بما تٌماشى مع متطلبات الجودة,فقد شهد العالم العد دٌ من الدعوات وانعقدت الكث رٌ من المإتمرات الدول ةٌ والإقل مٌ ةٌ القاض ةٌ بؤهم ةٌ إعداد المدرس نٌ وفقا لتطورات العصر ومواكبة للتقدم العلم والتقن .ً و رٌى الباحثان هنالك قلة التنس قٌ والتعاون المتبادل أو تبادل الخبرات ب نٌ مإسسات المدرس نٌ, وب نٌ إدارات أو أقسام ووحدات التدر بٌ والتؤه لٌ بوزارة الترب ةٌ,نشبت بسبب علاقات تنافس ةٌ ,وفقدان التواصل والتنس قٌ وتبادل الخبرات والمعلومات,وهنا ثٌ رٌ الباحثان جملة من التساإلات وه ما مفهوم التنم ةٌ المهن ةٌ ؟,وما ه مبررات التنم ةٌ المهن ةٌ ؟,وما عناصر التنم ةٌ المنه ةٌ ؟, وما واقع التنم ةٌ المهن ةٌ لمدرس التار خٌ ف محافظة كربلاء المقدسة؟.وما مبادئ تطب قٌ معا رٌٌ الجودة لتنم ةٌ مدرس التار خٌ ,وما مرتكزات التنم ةٌ المهن ةٌ لمدرس التار خٌ أثناء الخدمة ف ضوء معا رٌٌ الجودة ,وهذه التساإلات سوؾ جٌ بٌ عنها البحث

Keywords

علم نفس


Article
" تقويم أداء مطبقي قسم المغة العربية في كمية التربية جامعة واسط في ضوء الكفايات التدريسية اللازمة

Loading...
Loading...
Abstract

adjustmenting of Arabic language department Applicators in the college of educationuniversity of wassit In the light of necessary teaching sufficiencies DR . Mohammad Hade Hassan AL – Shamery , College Of Education University Of Wasit . This study aimed to evaluate the performance of Arabic language department applicators, and for achieving this aim, the researcher prepared opened questionnaire to acknowledge the necessary teaching sufficiencies for the applicators of Arabic language department. He distributed it on a number of experts and specialists in the teaching methods of Arabic language, in the light of answers about this questionnaire , depending on the previous literaries, the researcher draw up teaching sufficiecies in the initial form which it numbered at (50) sufficiencies, after that, he showed it to the experts for proving the correctness of it's paragraphs, with it's description in graded fivefold measure, the experts has agreed (39) sufficient which represented the note card that he depended on this study. After the sufficiencies has been ready in the final form, the researcher applied it on a sample of applicators who numbered (45) applicators Arabic language department in the college of education university of wassit. They has been chose randomly from the whole community which they are (95) applicators. By using probable intermediate and percentage weight, it had been obvious for the researcher that the performance of Arabic language department applicators is acceptable in the sufficient teaching. In the light of results of this research, the researcher recommended many recommends : 1.depending the teaching sufficiencies which has been limited in this research and gaining the advantages of adjustmenting the performance of Arabic language applicators ineducation university of wassit. 2.providing a menu list of sufficiencies which had been limited in this study intending greatest benefit in adjusting their performance automatically. For accomplishing this research, the researcher suggested many of studies as following : 1.performing a study for adjusting the performance of Arabic language department applicators in the college educationuniversity of wassit in the light of teaching sufficiencies and building a program for developing the performance of them. 2.performing a similar study for this study on the level of the whole country for getting a comprehensive imagination about the reality of performance of Arabic language departmentuniversity of wassit in the light of necessary teaching" ملخص البحث " رمى هذا البحث إلى " تقو مٌ أداء مطبق قسم اللؽة العرب ةٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ جامعة واسط ف ضوء الكفا اٌت التدر سٌ ةٌ اللازمة " ولأجل تحق قٌ ذلك أعد الباحث استبانة مفتوحة لتعرؾ الكفا اٌت التدر سٌ ةٌ اللازمة لمطبق قسم اللؽة العرب ةٌ ، وزعها على عدد من الخبراء والمتخصص نٌ ف طرائق تدر سٌ اللؽة العرب ةٌ ، وف ضوء اجاباتهم واعتماداً على الأدب اٌت السابقة صاغ الباحث استبانة الكفا اٌت التدر سٌ ةٌ بالص ؽٌة الأول ةٌ الت بلػ عددها ) 55 ( كفا ةٌ ، ثم عرضها على الخبراء للتثبت من صلاح تٌها وصدق فقراتها ، مع توص فٌها بمق اٌس خماس متدرج ، فوافق الخبراء على ) 33 ( كفا ةٌ مثلت بطاقة الملاحظة الت اعتمدها الباحث ف هذا البحث ، وبعد ان اصبحت الكفا اٌت جاهزة بص ؽٌتها النهائ ةٌ طبقها الباحث على ع نٌة من المطبق نٌ والمطبقات البالػ عددهم ) 45 ( مطبقاً ومطبقة من مطبق قسم اللؽة العرب ةٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ جامعة واسط ، اخت رٌوا عشوائ اًٌ من المجتمع الكل البالػ ) 35 ( مطبقاً ومطبقة . وباستعمال الوسط المرجح والوزن المئوي تب نٌ للباحث أنَّ أداء مطبق قسم اللؽة العرب ةٌ كان مقبولاً ف الكفا اٌت ) التخط طٌ والاعداد للدرس ، واستعمال الوسائل التعل مٌ ةٌ ، واستثارة الدافع ةٌ ، وتنف ذٌ الدرس ، وادارة الصؾ ( ، وضع فٌاً ف مجال ) الاهداؾ التربو ةٌ ، والتقو مٌ ( . وف ضوء نتائج هذا البحث أوصى الباحث بعدد من التوص اٌت منها :- 1 - اعتماد الكفا اٌت التدر سٌ ةٌ الت تم تحد دٌها ف هذا البحث والإفادة منها ف تقو مٌ مطبق قسم اللؽة العرب ةٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ جامعة واسط . 2 - تزو دٌ مطبق قسم اللؽة العرب ةٌ ف كل ةٌ الترب ةٌ جامعة واسط بقائمة الكفا اٌت الت تم تحد دٌها ف هذا البحث بقصد الإفادة منه

Keywords

علم نفس


Article
A Study of the Syntactic Functions of Participle Clauses in Native and Non-Native Writings

Authors: Azhar Hassan Salumee
Pages: 213-227
Loading...
Loading...
Abstract

This paper investigates the syntactic functions of participle clauses in native and non-native writings . The data chosen for this study is four essays written by native and non-native writers. The first two essays are written by (Cales and Liebert) and the other by ( Abdullah and Vincent). A statistic study is made to show the frequency of participle clauses. The results show the under use of such clauses in non-native writings though such clauses are regarded as signal of a good writer. This may be mainly due to the effect of translation from the mother tongue to the second language and some other possible reasons. The paper ends with some conclusions and recommendations resulted from the study.هذا البحث د ا رسة الخصائص القواعدية في كتابات انجميزية الاصل واخرى اجنبية . تم اختيار اربع مقالات لغرض هذه الد ا رسة وقام بكتابة اول اثنين منها بواسطة الكتاب )كيمس و ليبرت( والاخرى بواسطة )عبدالله و فينسنت(. تم عمل د ا رسة احصائية لبيان تك ا رر الجمل الاستم ا ررية في المقالات قيد الد ا رسة. تبين النتائج قمة استخدام مثل هذا النوع من الجمل في الكتابات الغير انجميزية )الاجنبية( برغم حقيقة كون هذه الجمل هي علامة الكاتب الجيد. قد يعزى هذا الشيء وبصورة رئيسية لتاثير الترجمة من المغة الام )العربية( الى المغة الاجنبية بالاضافة الى اسباب اخرى . ينتهي البحث ببعض النتائج والتوصيات التي تم التوصل اليها من خلال هذه الد ا رسة


Article
The Assertiveness behavior Relation with thesix variable of Students of Teacher Training Institute In Karbala Province
السلوك التوكيدي وعلاقته بمتغير الجنس لدى طلبة معهدي إعداد المعلمين في محافظة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The Institute for the preparation of teachers of effective social institutions that affect and are affected by the ocean, they are making the community a point of making his instrument in the technical and professional leaders And intellectual on the other. Adding to the importance he was dealing with a slice of slides is important in society because they were the leaders of the future and the real power in it. In so doing, the Institute is to embody the principles of educational, social qualities and moral concepts in the hearts of his students, Because of their significant impact in building the human personality with its various dimensions of mental, psychological, social and moral. And that the educational goal became not give the student the means of information, but also care for his personality as a whole in the mental and psychological aspects in order to make him a human being Confident of his abilities and potential and aware of his money and what it and what to do, to do effective with the meaning of 0 and is the behavior affirmative of the important concepts of man and society because the individual who lacks the behavior affirmative, fails to express his thoughts and feelings, or expressed a kind of exaggeration in subjection . as it fails to claim his or her personal or tends to compliment others and respond to their wishes in order to please them, even at the expense of the same, time and money and reputation, and this is incompatible with the message establishments education that seeks to feed the community with individuals of the righteous, in order to configure and create a generation conscious believer abilities and potential to reach the maximum can be up to him success and to the formation of personality Well compatible consensus. In addition to the psychological and social consensus is vital goal of man to preserve the continuity of his life, which is a series of clear consensus through its interaction with itself and with the environment in which they live. The development of the individual psychologically and socially compatible and is able to assert itself and confident of himself and who can defend his point of view, which continues its work under the Friendly relations with others is a person of good which contributes to building the society and be a useful member in which the ability of the individual's compatibility successful or not largely on the experience gained in the stages of his life and that have a significant impact on the formation of selfconcept has for the concept of a significant impact in his behavior and his actions. The behavior of the individual in the environment reflects the idea For himself, and a positive view of the self provide its owner the ability to deal successfully with life and then lead to the achievement of happiness and happiness of others. We have identified the goals of current research, including the following: the first goal: measuring the level of assertive behavior among students in the teacher training institute . the second goal: to identify the significance of the difference in behavior among the students of the Institute of affirmative teacher preparation according to the sex variable (male - female) research students of the teacher training institute in the province of Karbala for the academic year (2010- 2011) and for grades five-0 and formed the research sample of (258) students by (129) males and (129) females And distributed to grades five and by (23) students from the first phase, (49) students from the second phase, (45) students from the third phase, (54) students from the fourth stage, (87) students from the fifth stage 0 The researcher has built two standards to achieve the objectives of the research are:a measure assertive behavior 1 - with respect to the first objective: showing that the level of affirmative behavior with the average of the sample where the average was achieved (53.93), while the average was hypothetical (54) 0 and the value of T was calculated (-0.144) is smaller than the tabular value of (1.960) at the level of significance (0.05)0 2 - and the second goal: the results indicate the existence of statistically significant differences between respondents according to gender and in favor of males. Where the arithmetic average for males (57.31) with arithmetic average for females (50.55) while the value is equal to the calculated T (8.32) is greater than the tabular value of T (1.960) at the level of significance (0.05) 0 In light of the results shown by the research provides the researcher a number of recommendations, including the possible use of Instrumentsresearch centers in the admission to the institutes, in addition to strengthening the curriculum and varied activities that encourage assertive behavior, take advantage of students who have A high level of conduct or affirmative. Psychological and social leadership in various social activities within the Institute so that they are role models for others who enjoy the low-assertive behavior املخص البحث: عد معهد إعداد المعلم نٌ من المؤسسات الاجتماع ةٌ الفعالة الت تؤثر ف المح طٌ وتتأثر به ، فه من صنع المجتمع من جهة وه أداته ف صنع ق اٌداته الفن ةٌ والمهن ةٌ والفكر ةٌ من جهة أخرى . ومما زٌ دٌ من أهم تٌه انه تٌعامل مع شر حٌة تعد من الشرابح المهمة ف المجتمع كونهم من قادة المستقبل والقوة الحق قٌ ةٌ ف هٌ . ومن خلبل ذلك قٌوم المعهد بتجس دٌ المبادئ التربو ةٌ والصفات الاجتماع ةٌ والمفاه مٌ الخُلُق ةٌ ف نفوس طلببه ، لما لها من تأث رٌ كب رٌ ف بناء شخص ةٌ الإنسان بأبعادها المختلفة العقل ةٌ والنفس ةٌ والاجتماع ةٌ والخلق ةٌ . وان الهدف التربوي أصبح لا عٌن إكساب الطالب كما من المعلومات بل العنا ةٌ بشخص تٌه ككل ف جوانبها العقل ةٌ والنفس ةٌ ك تجعل منه إنساناً واثقاً من قدراته وإمكاناته ومدركاً ماله وما عل هٌ وما جٌب أن فٌعله من فعل مؤثر ذو معنى . و عٌد السلوك التوك دٌي من المفاه مٌ المهمة للئنسان والمجتمع لأن الفرد الذي فٌتقر إلى السلوك التوك دٌي ، فٌشل ف التعب رٌ عن أفكاره ومشاعره أو عٌبر عنها بنوع من المبالغة ف الخضوع 0كما انه فٌشل بالمطالبة بحقوقه الشخص ةٌ أو مٌ لٌ إلى مجاملة الآخر نٌ و مسا رٌتهم والاستجابة لرغباتهم سع اٌ لإرضابهم ولو على حساب نفسه ووقته وماله وسمعته، وهذا تٌنافى مع رسالة المؤوسسات التربو ةٌ الت تسعى الى تغذ ةٌ المجتمع بالأفراد الصالح نٌ 0 فسلوك الفرد ف الب بٌة عٌكس فكرته عن نفسه ، والنظرة الا جٌاب ةٌ للذات ته اٌ لصاحبها القدرة على التعامل الناجح مع الح اٌة ومن ثم ؤٌدي ذلك الى تحق قٌ سعادته وسعادة الآخر نٌ 0 ولقد حددت أهداف البحث الحال بما أٌت :ً الهدف الأول : ق اٌس مستوى السلوك التوك دٌي لدى طلبة معهد إعداد المعلم نٌ 0 الهدف الثان :ً التعرف على دلالة الفروق ف السلوك التوك دٌي لدى طلبة معهد إعداد المعلم نٌ تبعا لمتغ رٌ الجنس ) ذكور – إناث ( 0 كذلك تحدد مجتمع البحث بطلبة معهد إعداد المعلم نٌ ف محافظة كربلبء )2010- للعام الدراس ) 2011 وللمراحل الدراس ةٌ الخمسة 0 وتكونت ع نٌة البحث من ) 258 ( طالباً وطالبة بواقع ) 129 ( من الذكور و) 129 ( من الإناث و تٌوزعون على المراحل الدراس ةٌ الخمس وبواقع ) 23 ( طالباً ) وطالبة من المرحلة الأولى، و) 49 طالباً وطالبة من المرحلة الثان ةٌ ، و) 45 ( طالباً وطالبة من المرحلة الثالثة ، و) 54 ( طالباً وطالبة من المرحلة الرا

Keywords

علم نفس


Article
ملامح عامة عن شخصية محمد أبن حبيب) ت 542 ه- 068 م(

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص باللغة العرب ةٌ جاءت هذه الدراسة الموسومة تحت عنوان ))ملامح عامه عن شخص ةٌ محمد بن حب بٌ ت هٕ٘ٗ - ٙٓ 0م((, و عٌتبر من ب نٌ أهم الشخص اٌت العرب ةٌ البارزة, والت كان لها باع طو لٌ ف كتابة التار خٌ وتطرق الى أفكار جد دٌه لم تٌطرق لها المإرخون من قبلة , و عٌتبر من الرموز الت مهدت الطر قٌ لكتابة الانساب العرب ةٌ , وقد كان عالماً بالأنساب, و عٌد علم الانساب من العلوم الت أولت عنا ةٌ خاصه لاس مٌا من العرب ,وذلك لاهتمامهم بؤنسابهم , وكذلك عٌدأبن حب بٌ أخباري فهو قٌوم بجمع الاخبار, و تٌحرى ف جمعة الاخبار الصح حٌة , و بٌتغ الدقة ومإلف لمجموعه من المإلفات المتنوعة كما أنه منسوب الى أمه لأنها من الموال لبن العباس كونه غلبت شهرت الام على الاب , وقد كان أبن حب بٌ مإدب , ولد هٌ مكتبه تحوي على مإلفاته , وتوف ف سامراء سنة هٕٗ٘ وٌم الخم سٌ لسبع بق نٌ من ذي الحجه , وذلك خلال فترة حكم الخل فٌة العباس المتوكل على الله ) -ٕٖٕ 2 هٕٗ |ٙ -0ٗ ٙٔ 0م(. ح اٌته وطب عٌة عصره : أولاً : ح اٌته : أسمه ونسبه : وهو أبو جعفر محمد بن حب بٌ بن ام ٌة بن عمرو) 1( الهاشم )ً 2( البغدادي ) 3( الاخباري النسابة ) 4( . فنسبه نٌته للهاشم , قال محمد بن عبد الملك حدثن أبو القاسم عبد العز زٌ الهاشم قال : ) كان محمد بن حب بٌ مولى لنا , عٌن لبن العباس بن محمد , وكانت امه حب بٌ مولاة لنا ( ) 5( , وكان محمد مإدباً لولد العباس بن محمد , والعباس هذا هو أخو الخل فٌت نٌ أب . ) العباس السفاح , وأب جعفر المنصور ) 6 كن تٌه وألقابه : اتفقت أغلب المصادر التار خٌ ةٌ ان تطلق على أبن حب بٌ كن ةٌ ) أبو جعفر () 7(. وكذلك كن ةٌ ) أبن حب بٌ ( وق لٌ : ) أن حب بٌ أسم أمه , ولهذا لا صٌرفونه , فؤنه لا عٌرف له أب , قٌال غلبت شهرت الام على الاب , وق لٌ أ ضٌاً انه أسم اب هٌ ( ومما لا شك ف هٌ أنّ أبن حب بٌ عٌُدّ من أعظم العلماء العرب , فضلاً عن أنه امام من أئمة .) الأخبار والأنساب) 8 فالإخباري لغة : عٌن النبؤ , وف هذا الصدد قال أبن منظور : )) والخبر من أتاك من نبؤ عمن تستخبر والجمع إخبار(() 9( وجاء ف قوله تعالى : )) وَكَ فٌَْ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً 1ٓ( وهو بمعنى الكلام والتحدث , وقال ()) تعالى أ ضٌاً : )) وٌَْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا(() 1ٔ( أي انه تحدث الخلق عن اخبارها

Keywords

التاريخ


Article
القيم التربوية والفساد

Loading...
Loading...
Abstract

The Educational Values and Jobbery Prepared by Lecturer. D. Hussain Raheem Azeez AL-Hammashy The Abstract of the Study The jobbery is regarded as a main problems in our societies nowadays and previously , that many efforts are devoted to decrease its impact or to remove it totally, however, the frequency and the continuity of the jobbery nowadays as showed from the reports and studies especially the studies in developed countries including the Arabic countries , hence the Iraqi country is one of these countries as it mentioned in the journals ,magazines ,newspapers and what the leaders and citizen , all of these facts present the size of the suffering and complaint from the spreading of the jobbery in the all the organizations and the institutions in side the Iraqi society and the political system in addition to the many political systems . This situation stimulates many questions about the effectiveness of the means and procedures followed to control the spreading of jobbery to determine the kind of recommendations to be adopted inملخص الدراسة أن الفساد الإداري عٌتبر احد مشكلبت المجتمع الرب سٌ ةٌ قد مٌاً وحد ثٌاً ح ثٌ وضع دابماً بؤطر الإدانة ، وكرست له الجهود للحد منه أو انه مٌكن أزالته منذ العهود السومر ةٌ أما بالنسبة للحقبة الحال ةٌ فؤن تكرار واستمرار الفساد الإداري كث رٌة ف ب بٌات عالم ال وٌم ، وخاصة ف ب بٌات الدول النام ةٌ ومن ضمنها الب بٌات العرب ةٌ والب بٌة العراق ةٌ واحدة منها كما هو مإشر ف وسابل الأعلبم من قنوات وصحؾ ومجالات ومن خلبل التصر حٌات وأحاد ثٌ ولقاءات المسإول نٌ والمواطن نٌ عموماً تتضح المعاناة والشكوى ف انتشار مظاهر الفساد ف عموم المنظمات والمإسسات داخل المجتمع العراق ونظامه الس اٌس وف العد دٌ من الأنظمة الس اٌس ةٌ .و ثٌ رٌ هذا الوضع بعض التساإلات حول مدى فاعل ةٌ الأسال بٌ والإجراءات المتبعة للحد من تفش ظاهرة الفساد الإداري لتحد دٌ طب عٌة التوص اٌت ف ضوبها والمعتمدة بهذه الدراسة.

Keywords

علم نفس


Article
التوزيع الجغرافي للسكان المشتغلين بحسب النشاط الاقتصادي في محافظة كربلاء المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

on the composition of the population employed in accordance with the economic activities, and it studies their geographical distribution in the province of Karbala, in order to give a clear vision for the economic structure of society, It based on the International Classification of economic activity and economic distribution trio of workers which are usually used as international standards for the study and classification economic activities by economic activity. The paper seeks to analyze the spatial variation of activities practiced by workers and other administrative unit as well as the detection of transformations witnessed by the combination of economic activities for the period of 1997-2011 . The paper found and depending on what provided the Ministry of Planning of statistical data on economic activities to a set of key findings, most notably the rule of service activities in the province of Karbala within the said period, according to the International Classification of economic activity and economic distribution trio of workers, as demonstrated by the representation of the administrative units within the triangle economic activity in 2011 a different picture for 1997 in terms of the type of economic activity prevailing. ا هستخلص البحث حٗا لّ البحث تسل طٗ الهز دٗ هى الض ءّ عل ترك بٗ السكاى الهشتغل ىٗ فّقا للأ شًطة الاقتصاد ةٗ , دّراسة ت زّ عٗ مِ الجغراف ف هحافظة كربلاء الهقدسة , بغ ةٗ إعطاء تص رّ اّضح عى ال كِٗل الاقتصاد للهجتهع , ذّلك اعتهاداً عل التص فًٗ الد لّ لل شًاط الاقتصاد اّلت زّ عٗ الاقتصاد الثلاث للهشتغل ىٗ الت عادةً ها تستخدم كهعا رٗٗ د لّ ةٗ لدراسة تّص فًٗ الأ شًطة الاقتصاد ةٗ بحسب ال شًاط الاقتصاد . سّٗع البحث إل تحل لٗ التبا ىٗ الهكا للأ شًطة الت زٗا لّ اِ الهشتغل ىٗ ب ىٗ حّدة إدار ةٗ اّخر فضلا عى كشف التح لّات الت ش دِت اِ ترك بٗة . 1177- الأ شًطة الاقتصاد ةٗ للهدة هى 7991 قّد خلص البحث اّعتهاداً عل ها ت فّر زّارة التخط طٗ هى ب اٗ اًت إحصائ ةٗ ح لّ الأ شًطة الاقتصاد ةٗ إل هجه عّة هى ال تًائج الرئ سٗة لعل أبرز اُ س اٗدة الأ شًطة الخده ةٗ ف هحافظة كربلاء ضهى الهدة الهذك رّة فّقاً للتص فًٗ الد لّ لل شًاط الاقتصاد اّلت زّ عٗ الاقتصاد الثلاث للهشتغل ىٗ , كها ظ رِ هى خلال تهث لٗ ال حّدات الإدار ةٗ داخل هثلث ال شًاط الاقتصاد ف عام 1177 ص رّة هغا رٗة عى عام 7991 هى ح ثٗ عًّ ال شًاط الاقتصاد السائد ف اِٗ


Article
Appoach in the book of AL-Bakri Said Morocco -in Africa and the Maghreb
منهج البكري في كتاب المغرب في ذكر افريقيا والمغرب

Loading...
Loading...
Abstract

Abu Ubeida AL-Bakri is of the Arabic thinking scientists during the 5th century B.H. and 11th century A.H. in doing the complete encyclopedia in culture. Moreover, he has been directed into various arts and done a lot of them. The current research aims at studying Abu Ubeida in the frame of his own reign in which he portraited its events and happenings (or realities) that were represented in his writings especially his famous book Morocco -in Africa and the Maghreb. Thus, the present study has been restricted to the African trait and Morocco from this book. Furthermore, this passage is considered the one the marvelous and oldest writing about Morocco. On one hand, it has been considered the human trait and from the first economic model. On the other hand, it has been the greatest book which contained the history of Morocco as he has collected whatever he had gained of references regularly, and benefited a lot, and been accurate in checking the reading carefully. Thus, his works have contained various factors for the great benefit in the side of those who study the civilized history, and social as well as political history and …. etc. Moreover, being set from this point, this study has taken into consideration shedding light on this man and his province besides his scientific efforts in indenting the history of his own place. His days were divided into many states and places that were conflicted so as to get expansion that is why he has presented to us a material that could have been gloomy in the historyالملخّص ابو عب دٌ البكري من العلماء المفكر نٌ العرب اثناء القرن الخامس قبل الهجرة,والقرن الحادي عشر بعد الهجرة النبو ةٌ. ف عمل الموسوعة الكاملة ف الثقافة ,علبوة على ذلك,وجّه الى الفنون المختلفة والمعمولة الكث رٌ منهم. البحث الحال سٌتهدف دراسة اب عب دٌ ف اطار عهده الخاص الذي هو صوّر احداثه واحداثه)او الحقابق( الت مثلتا ف كتاباته خصوصا كتابه المشهور)المُغَرَّب ف ذكر بلبد افر قٌ اٌ والمغرب(.هكذا الدراسة الحال ةٌ حدّدت الى الم زٌة الافر قٌ ةٌ والمغرب ف هذا الكتاب.علبوة على ذلك,هذا المرور بغ رٌ الكتابة عن الرابعة والاقدم الواحدة المغرب. على دٌ واحدة اعتبر الم زٌة الإنسان ةٌ والانموذج الاقتصادي الاول الاخرى هو كان الكتاب الاعظم الذي احتوى تار خٌ المغرب كما جمع مها كسب من الاشارت بانتظام واستفادة الكث رٌ ودق قٌ ف تدق قٌ القراءة بعنا ةٌ.هكذا ,احتوت اعماله عوامل مختلفة للمنفعة العظ مٌة ف جانب اولبك الذ نٌ دٌرسون التار خٌ المتحضر والاجتماع ,ً بالاضافة الى التار خٌ الس اٌس ...الخ. علبوة على ذلك,ان وٌصف من هذه النقطة,هذه الدراسة اخذت بنظر الاعتبار تسل طٌ الضوء على هذا الرجل ومحافظته, اضافة الى وجود العمل ةٌ ف طعج تار خٌ مكانه الخاص. امّا ا اٌمه قُسمت الى العد دٌ من الولا اٌت والاماكن الت تضارتا لك تحصلب على التوسع لهذا قدّم ال نٌا المادة الت كانت مٌكن ان تكون كب بٌة ف

Keywords

التاريخ


Article
The Effectiveness Of Using Class Activities In Acquiring And Concepts By The Students Of TheSustaining Geographical First Year Intermediate Schools
فاعمية استعمال الانشطة الصفية في اكتساب المفاهيم الجغ ا رفية والاحتفاظبها لدى طالبات الصف الاول المتوسط *

Loading...
Loading...
Abstract

And Scientific Research University of Karbala College of Education for human studies The Effectiveness Of Using Class Activities In Acquiring And Concepts By The Students Of TheSustaining Geographical First Year Intermediate Schools By Student Azher Muhammad Ali KadhimAziz K.Naief Abstract This research aims know (the effectiveness of using class activities in acquiring and sustaining geographical concepts by the students of the firstyear intermediate schools). To achieve this aim, the researcher has constructed tow nil hypotheses: 1.Statistically there is no significant relation at(0,05) level between the average marks of the experimental group taught by using class activities and of the controlled group taught by traditional method in the test of acquiring geographical concepts. 2. There is not such a significant relation also between the two group in the test of sustaining geographic concepts. The research has been conducted on the first- year intermediate and secondary morning schools for girls, belonging to the general directory of education in Karbala. The sample, which was chosen from the first- year students of summaye intermediate school, randomly consists of (68) students. The material to be tested was the first four chapters from the textbook of geography, principles of general geography for the first- year intermediate schools (20) geographical concepts were identified, and (112) behavioral goals . The test of acquiring geographical concepts consists of (60) items of multiple- choice type in agreement with the three processes of measuring the acquiring of concepts(defining the concept- recognizing the concept- applying the concept) the test was assured for its validity, reliability and psychometric features. The data were analyses by using(t-test) the results showed that the experimental group which was taught by using class activities has surpassed the second group taught by traditional method in both tests acquiring geographical concepts test, and sustaining geographical concepts test. In the light of the findings obtained, the researcher put forward the following recommendations: 1.Concentrating on class activities as a fundamental component of lesson planning. 2.Having booklets or leaflets to explain the goals of educational class activities for all stages to help teachers of social sciences when teaching these subjects. 3.Constructing training courses for teachers of geography to be aware of the importance and use of these educational class activities The researcher suggests that the following studies should be carried out: - 1.Conducting a similar study for other different stages and other variables such as creative thinking and problem solving. 2. Conducting a similar study for other subjects.ملخص البحث هٌدؾ البحث الحال إلى التعرؾ على )فاعل ةٌ استعمال الانشطة الصف ةٌ ف اكتساب المفاه مٌ الجؽراف ةٌ والاحتفاظ بها لدى طالبات الصؾ الاول المتوسط(. لتحق قٌ هدؾ البحث, صاغ الباحثان الفرض تٌ نٌ الصفر تٌ نٌ الات تٌ نٌ: -1 لا وٌجد فرق ذو دلالة إحصاب ةٌ عند مستوى) 0,5 ,( ب نٌ متوسط درجات طالبات المجموعة التجر بٌ ةٌ الت درست باستعمال الأنشطة الصف ةٌ وب نٌ متوسط درجات طالبات المجموعة الضابطة الت درست بالطر قٌة الاعت اٌد ةٌ التقل دٌ ةٌ ف اختبار اكتساب المفاه مٌ الجؽراف ةٌ. -2 لا وٌجد فرق ذو دلالة إحصاب ةٌ عند مستوى دلالة) 0,5 ,( ب نٌ متوسط درجات طالبات المجموعة التجر بٌ ةٌ الت درست باستعمال الانشطة الصف ةٌ وب نٌ متوسط درجات طالبات المجموعة الضابطة الت درست بالطر قٌة الاعت اٌد ةٌ التقل دٌ ةٌ ف اختبار الاحتفاظ بالمفاه مٌ الجؽراف ةٌ. اقتصر البحث الحال على طالبات الصؾ الاول المتوسط ف المدارس المتوسطة والثانو ةٌ النهار ةٌ التابعة للمد رٌ ةٌ العامة لترب ةٌ كربلبء للعام 2,12 (. استخدم - الدراس )ً 2,11 الباحثان التصم مٌ التجر بٌ ذا الضبط الجزب ,ً واخت رٌت متوسطة سم ةٌ بصورة قصد ةٌ, ثم اخت رٌت شعبت نٌ من أصل ثلبث شعب للصؾ الاول المتوسط بالطر قٌة العشواب ةٌ, بلػ عدد أفراد الع نٌة) 66 ( طالبة, وبعد أن حدد الباحثان المادة العلم ةٌ متمثلة بالفصول الاربعة الأولى من كتاب مبادئ الجؽراف ةٌ العامة للصؾ الأول المتوسط, وف ضوء محتواها قام الباحثان بتحد دٌ المفاه مٌ الجؽراف ةٌ البالػ عددها), 2( مفهوماً جؽراف اًٌ, وتم ص اٌؼة ) 112 ( هدفاً سلوك اًٌ للفصول الاربعة الاولى, وأعد الباحثان خططاً تدر سٌ ةٌ للموضوعات المراد تدر سٌها, بواقع) 22 ( خطة وٌم ةٌ لكل مجموعة )التجر بٌ ةٌ والضابطة(, قام الباحثان ببناء اختبارا لاكتساب المفاه مٌ الجؽراف ةٌ تؤلؾ من), 6( فقرة اختبار ةٌ من نوع الاخت اٌر من متعدد, وتم التؤكد من صدقه وثباته, وخصابصه السا كٌومتر ةٌ. وبعد انتهاء التجربة تمت معالجة الب اٌنات باستخدام الاختبار التاب لع نٌت نٌ وأظهرت النتابج, (t-test( مستقلت نٌ تفوق طالبات المجموعة التجر بٌ ةٌ الت درست باستعمال الانشطة الصف ةٌ على طالبات المجموعة الضابط الت درست بالطر قٌة التقل دٌ ةٌ ف كل من اختبار اكتساب المفاه مٌ الجؽراف ةٌ والاحتفاظ. وف ضوء النتابج الت توصل ال هٌا الباحثان أوصى الباحثان بعدد من التوص اٌت منها: -1 الترك زٌ على الأنشطة التعل مٌ ةٌ الصف ةٌ, والاهتمام بها كمكون اساس من مكونات الخطة الدراس ةٌ. -2 أعداد كت بٌات أو نشرات توضح اهداؾ الانشطة التعل مٌ ةٌ الصف ةٌ لمختلؾ المراحل الدراس ةٌ لإفادة مدرس ومدرسات المواد الاجتماع ةٌ منها ف أثناء تدر سٌهم لهذه المواد. وتم اقتراح عدد من المقترحات منها: إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحال ةٌ ف مراحل دراس ةٌ ومتؽ رٌات أخرى مثل التفك رٌ الابداع وحل المشكلبت. الفصل الاول Research مشكلة البحث Problem OF The ان استقراء سر عٌاً لما أظهرته البحوث والدراسات ف مجال طرابق واسال بٌ تدر سٌ المواد الاجتماع ةٌ والجؽراف ةٌ بشكل خاص شٌ رٌ الى ان طرابق التدر سٌ ما زالت اس رٌة المفهوم التقل دٌي الذي عٌتمد على حفظ المعلومات والحقابق, فالمدرس هو محور العمل ةٌ التعل مٌ ةٌ والناقل للمعرفة ف ح نٌ كٌون الطالب متلق اًٌ للمادة دون المشاركة بشكل فاعل ف عمل ةٌ التعل مٌ وهذا ما اكدته 2( ودراسة :2,, دراسة )القرةؼول ,ً 4 1( ودراسة :2,, )الشكرج ,ً 5 .)3-2 :2,, )الجبوري, 6 وتجدر الإشارة الى ان واحداً من هذه الاسباب ا ضٌا هو عدم استعمال الانشطة التعل مٌ ةٌ وخاصة الصف ةٌ منها. وذلك قد عٌود إلى عدم الإ مٌان الحق قٌ لدى المدرس بق مٌة الانشطة واهم تٌها, واح اٌناً عدم قدرتهم على تنظ مٌها ور اٌدتها أو عدم توافر الإمكانات الماد ةٌ المناسبة لتحق قٌ متطلبات الأنشطة, وهذا ما نٌبؽ أن دٌركه مدرسو المواد الاجتماع ةٌ ف المرحلة المتوسطة على وجه الخصوص عند تدر سٌهم لها, فهذه المقررات تؽلب عل هٌا صفة الدراسة النظر ةٌ وتحفل بالعد دٌ من المعلومات والمصطلحات والحقابق والمفاه مٌ والب اٌنات والإحصاءات والخرابط والرسوم الب اٌن ةٌ والصور التوض حٌ ةٌ, من هنا فؤن الانشطة التعل مٌ ةٌ تعمل على تفع لٌ تدر سٌها والخروج بها من الجانب النظري التلق نٌ ,ً الى الجانب العمل القابم على مشاركة المتعلم نٌ وا جٌاب تٌهم ف تعلمها, وز اٌدة درجة تحص لٌهم ف هٌا, وهذا ما توصلت ال هٌ )66 :2,, دراسة)النداوي, 6 3( ودراسة , :2,, ودراسة)سلمان, 6 2( ودراسة : )القرؼول ,ً,,, 2 . )53 :2,, )محسن, 2 مما تقدم اصبح لدى الباحثان شعور بضرورة البحث عن انسب الطرق والاسال بٌ وافضلها ف تدر سٌ مادة الجؽراف ةٌ ف المرحلة المتوسطة, فاختار الباحثان هذا الموضوع بالبحث والدراسة, خاصة وانه على حد علمهما لا توجد دراسة تناولت استعمال الأنشطة الصف ةٌ ف تدر سٌ مادة الجؽراف ةٌ لطالبات المرحلة المتوسطة بش ءً من التفص لٌ, فجاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على موضوع تزا دٌ الاهتمام به من خلبل العد دٌ من الدراسات والندوات والمإتمرات التربو ةٌ بشكل واسع لعلها تسهم ف معالجة اكتساب المفهوم بالشكل الامثل. وبناءاً على ذلك تبلورت مشكلة البحث ف السإال الات :ً هل لاستعمال الانشطة الصف ةٌ فاعل ةٌ ف اكتساب المفاه مٌ الجؽراف ةٌ والاحتفاظ بها لدى طالبات الصؾ الاول المتوسط ؟ The Importance Of أهم ةٌ البحث the Research زاد الاهتمام ف العقود الاخ رٌة على تعلم المفاه مٌ, فقد اتجه المربون ف المإسسات التربو ةٌ الى توج هٌ العمل ةٌ التعل مٌ ةٌ لتتوافق مع الس اٌسة التعل مٌ ةٌ الجد دٌة الت تإكد على ضرورة تعلم المفاه مٌ ف مختلؾ المواد الدراس ةٌ, و إٌكد العلماء والباحثون ان مساعدة الطلبة ف مختلؾ المراحل التعل مٌ ةٌ على تعلم المفاه مٌ بطر قٌة فعالة, ه ؼا ةٌ اساس ةٌ من ؼا اٌت التعل مٌ المدرس .ً 46 ( ح ثٌ :2,, )صوالحة وخالد, 5 تٌجه التعلم المدرس ف جزء كب رٌ منه الى تعل مٌ المفاه مٌ وتطو رٌها, لان المفاه مٌ تشكل قاعدة ضرور ةٌ للسلوك المعرف الأكثر تعق دٌاً, كالمبادئ والتفك رٌ وحل المشكلبت, ولعل الافتراض القابل بضرورة المفاه مٌ وامكان ةٌ تؽ رٌٌها أو تعد لٌها أو تهذ بٌها, بطرق تعل مٌ ةٌ مختلفة, بٌطن احد الاهداؾ التعل مٌ ةٌ الهامة الت تسعى الى تحق قٌها المإسسات )36:2,, التعل مٌ ةٌ.)بطرس, 6 اذ سٌاعد تعلم المفاه مٌ الطالب على التزود بمعظم اساس اٌت التفك رٌ وتجعله قادراً على ادراك الاش اٌء والحقابق ضمن اطار مفاه مٌ جٌعله اكثر )Klausmeir,1980:p فاعل ةٌ.) 4 وتش رٌ ) ه لٌدا تابا ( ان تعلم الحقابق والمعلومات ل سٌت سوى ادوات اول ةٌ مٌكن من خلبلها تكو نٌ المفاه مٌ للمتعلم والت تشكل ف مجموعها اله كٌل المعرف للعلم والت تعمل على تنظ مٌ المناهج القابمة على اساس المفاه مٌ. (Taba,1967:21( واحتلت المفاه مٌ ف الدراسات الاجتماع ةٌ مكانة مهمة لدى متخصص الترب ةٌ, ح ثٌ توجه اهتمام بعض الباحث نٌ الى دراسة بعض نماذج تعل مٌ المفهوم أو الطرابق التعل مٌ ةٌ لمعرفة مدى فاعل تٌها ف تدر سٌ مفاه مٌ المواد : الاجتماع ةٌ.)سعادة و عٌقوب, 1866 )466 وتمثل المفاه مٌ وحدة بناء اي علم وتشكل قاعدة اساس للتعلم والتعل مٌ, وهناك فوابد عد دٌة لاستخدام المفاه مٌ ف الدراسات الاجتماع ةٌ تتمثل بما لٌ :ً -1 تعد بمثابة خرابط الطرق للعالم الاجتماع ,ً وه عملة نقد ةٌ ثابتة الق مٌة للعمل اٌت الذهن ةٌ . -2 تستخدم كنقطة ارتكاز عند انتقال الطالب من صؾ إلى اخر .

Keywords

علم نفس


Article
الحال المفردة في سورة الكهف ) د ا رسة في التوظيف النحوي لممشتق والمصدر(

Loading...
Loading...
Abstract

A get from this study several result are summarized in the following: The study single in the light employed grammar does not bear fruit , but boamadaha according three levels being experienced by the individual consciousness formed to organized unit of units installation, level lexical meant by article and level morphological a constructive formulated by those material, and structure level As a term grammar came from material (about) that indicate the meaning of language to shift and move, which is the meaning agrees significance idiomatic're getting indicate the capacity in the which characterizes described at the time of the news about treated her, meaning that the case does not accompany the owner, but leaves him after the time of news they are not the kelsafh inherent prescriber if an adjective, hence the usefulness of the case it brought to the statement body is casual not fixed and this explains that the original in the case to be described specifically to be the name of an actor because it shows the proportion reaction to self on hand occurrence not constancy and it was most meanings that came with the name actor meanings true occurrence and issuance of an actor, and therefore did not the case of the meaning of creation and colors as fixed meaning in the describedسورة الكهؾ المباركة من السور القَصَص ةٌ، فقد جاء ف هٌا ذكرٌ لثلاثِ قصصٍ ؛ ف أوّلها تؤت قصة أصحاب الكهؾ ثم إشارة الى قصة آدم وإبل سٌ ، وجاءت قصة موسى مع العبد الصالح ف وسطها ، وف نها تٌها قصة ذي القرن نٌ .و سٌتؽرق هذا القَصَص معظم آ اٌت السورة ، فهو وارد ف إحدى وسبع نٌ آ ةٌ من عشر ومئة آ ةٌ ؛ والى جوار القَصَص بعض مشاهد الق اٌمة . و بعض مشاهد الح اٌة الت تصور فكرةٍ أو معنى، على طر قٌة القرآن ف التعب رٌ بالتصو رٌ . ومِنَ الظواهر الت تُرْصَد ف هذه السورة ه كثرة الاسماء المنصوبة ف هٌا والت تلونت بدلالتها وص ؽٌها ومواقعها الاعراب ةٌ ومن تلك الاسماء المنصوبة الحال. تُعرّؾ الحال بؤنها الوصؾ الفضلة المُنْتَصِبُ لب اٌنِ ه ئٌة وهذا التعر ؾٌ قد دأبت على ذكره أؼلب الكُتُب النحو ةٌ ، وأطنبت ف تفص لٌه ) (ٔ. ونحن ننؤى ف هذه التوطئة عن تكرار ما ذُكِر ، ونكتف بالإحالة إل هٌ ؛ لأنّ مدارالدراسة قٌوم على الجانب التطب قٌ للحال ف نصٍ بلاؼ ، ولا رٌُاد منه التنظ رٌ . ومع كُلِّ التعر فٌات والا ضٌاحات الت ؼصّت بها الكُتُب النحو ةٌ بٌقى الجانب التطب قٌ ف النصوص البلاؼ ةٌ الراق ةٌ هو الرافد والمنهل الأول الذي نقؾ من خلاله على حق قٌة الحال وخصائصها . إنّ إجراء البحث ف دراسة الحال المفردة بوصفها وظ فٌة نحو ةٌ ف نصٍ بلاؼ مٌَُثِّل أعلى مستو اٌت البلاؼة كالقرآن الكر مٌ لاتُإت أُكُلها إلاّ بإمضاء الدراسة وفق المستو اٌت الثلاثة وبشكلٍ مُتلازم: المستوى الدلال : و رٌُاد به دلالة المادة المعجم ةٌ للمُفردة. المستوى الصرف :و رٌُاد به البناء الصرف أو الص ؽٌة الت جاءت عل هٌا هذه المُفردة. المستوى الترك بٌ :و قٌُصد به الس اٌق الذي تنتظم ف هٌ تلك المفردة. وهذا مانحاول إجراءه ف دراستنا لصنف نٌ من أصناؾ الحال المُفردة ف سورة الكهؾ المباركة، إذْ تُقْسَم الحال باعتبار الإفراد والترك بٌ على قسم نٌ :الحال المُفردة ، والحال الجُملة ،وقد زٌُاد على هذا التصن ؾٌ قسمٌ آخر وهو الحال شبه الجملة ) (ٕ. ولاتخرج الحال المُفردة عن ثلاثةِ أصناؾ فه :إمّا أنْ تكونَ وصف ا ، أو مصدرا ، أو حالا جامدة وأوّل من أشار الى هذا التصن ؾٌ هو س بٌو هٌ ف الباب الذي عقده تحت عنوان : ) هذا باب ما نٌتصب من الأسماء الت ل سٌت بصفة ولا مصادر لأنّه حال...() (ٖوالمقصود ب)ما ل سٌ بصفة ولا مصدر( هو الحال الجامدة ، وهذا ما اصطلح عل هٌ النحو وٌن بعد س بٌو هٌ) (ٗ. وس قٌتصر البحث على ماجاء حالا ف سورة الكهؾ من الصفة والمصدر . المبحث الأول:الحال وص فا الأصلُ ف الحال أنْ تكونَ مُشتقة ؛ ولا قٌُصَدُ بذلك كُلّ المشتقات بل خٌرج منها ) اسم المكان ، واسم الزمان ، واسم الآلة ( ؛ لأنّها ل سٌت بصفات . هذا عٌن أنّ الأصلَ ف الحال أنْ تكونَ صف ة؛ ولذا صٌُدّر لتعر ؾٌ الحال و قٌُدّم له بالقول هو )وصؾ( س رٌا على الأصل. إنّ أكثر الصفات الت وقعت حالا ف الاستعمال اللؽوي ه اسم الفاعل ، ومصداقُ ذلك نجدهُ ف القرآن الكر مٌ ، فلو تتبعنا الحال المُفردة ف الكتاب العز زٌ واستقص نٌا الأبن ةٌ الت جاءت عل هٌا لوجدنا أنّ أكثر ماشؽل موقع الحال هو )اسم الفاعِل( ولاس مٌّا ما كان على بناء )فاعِل( ؛وهو البناء الأكثر ورودا ف القرآن الكر مٌ من أبن ةٌ الصفات الأخرى ) (٘. من أمثلة ذلك قوله تعالى )أمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّ لٌِْ سَاجِ دا الزمر / 9(، وقوله تعالى:)وَإِذَارَأَوْا تِجَارَ ة أَوْ لَهْ وا انْفَضُّوا إِلَ هٌَْا وَتَرَكُوكَ قَائِ ما الجمعة / (ٔٔفلفظتا )ساجدا ،و قائما ( على بناءي اسم الفاعِل من الفعل الثلاث وهما ف موقع الحال . وكث رٌا ما ورد الحال على بناء )فاعِل( مجموعا جمعَ مذكرٍ سالم ، نحو قوله تعالى :) قَالُوا أَرْجِهْ وَ


Article
تأملات في رواية تمقي الامام الحسين )ع( خبر شهادة السفير مسمم بن عقيل )ع( د ا رسة تحميميه

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث : بسم الله الرحمن الرح مٌ وصلى الله على س دٌ الخلق والمرسل نٌ محمد المصطفى وعلى آله الط بٌ نٌ الطاهر نٌ الى ق اٌم وٌم الد نٌ . اجتهد الباحث ف قراءة وتسل طٌ الضوء على الخبر الذي تلقاه الامام الحس نٌ عل هٌ السلام اثناء مس رٌه الى كربلاء المقدسة وهو شهادة مسلم بن عق لٌ عل هٌ السلام . وقد ورد ف المصادر الت عالجت خبر استشهاد مسلم بن عق لٌ أن بعض من تخلف عن المس رٌ الى كربلاء المقدسة ولحق بركب الحس نٌ عل هٌ السلام ف بعض المحطات ف الطر قٌ الى كربلاء المقدسة، التقوا برجل من اهل الكوفة من بن اسد ، قٌال له بكر فعرفوا منه ان مسلم وهانىء – عل هٌما السلام - قد قتلا فلما وافوا الحس نٌ ف منطقة قٌال لها الثعلب ةٌ اخبروه بالامر فترحم الحس نٌ عل هٌ السلام عل هٌما قائلا : )) انا لله وانا ال هٌ راجعون ، رحمة الله عل هٌما (( وح نٌها طلبوا منه الانصراف والعودة الى المد نٌة ، فنظر عل هٌ السلام الى بن عق لٌ قائلا : )) ما ترون فقد قتل مسلم ، فقالوا : والله لانرجع حتى نص بٌ ثأرنا او نذوق ما ذاق (( فقال عندها الحس نٌ عل هٌ السلام : )) لا خ رٌ بالع شٌ بعد .) هؤلاء (( ) 1 وبعد قراءة الخبر نٌسحب التامل الى ك فٌ ةٌ تلق الامام )ع( للخبر ، ودراسة الروا اٌت المتعلقة بتلك الك فٌ ةٌ ، اذ ان المصادر الت نقلت الروا ةٌ تُظهر ان الامام الحس نٌ عل هٌ السلام قد قد تعثر مس رٌه الى كربلاء المقدسة ح ثٌ انه بكى عند سماعه الخبر وخ رٌّ من معه ب نٌ الانصراف الى اوطانهم او البقاء معه ، ناه كٌ عن كون الامام عل هٌ السلام –بحسب المصادر طبعا – قد دار ب نٌه وب نٌ اخوة مسلم حوارا تُظهر من خلاله المصادر انه )ع( استمر بمس رٌته نحو كربلاء لئلا ثٌن عز مٌتهم وهم بدورهم ابوا الرجوع قائل نٌ : )) لا نبرح حتى ندرك ثأرنا او نذوق ما ذاق اخونا . )) وانسجاما ومنهج البحث التار خٌ فقد قسم بحثنا هذا على ثلاثة مباحث تلتها خاتمة ؛ اهتم المبحث الاول بعرض نماذج من الروا اٌت الت ذكرت خبر استشهاد الامام الحس نٌ )ع( ومسلم بن عق لٌ ؛ ف مٌا خصص المبحث الثان لعرض وتحل لٌ الطبري ، تار خٌ الرسل والملوك ، ج ،ٗص ؛ الش خٌ المف دٌ ، الارشاد ، ج ، ، ص 5٘ ؛ ابن كث رٌ ، البدا ةٌ والنها ةٌ ، ج 8 ص 8ٕ ؛ الخوارزم ، مقتل الحس نٌ ، ج ، ص 8 ؛ الفتال الن سٌابوري ، ر

Keywords

التاريخ


Article
ثورة العامة عمى الدروز وحريق مصر

Loading...
Loading...
Abstract

y searching clearto usseveralimportant things، notably the confusion thatoccurred whensome researchersin terms ofnamingcommunitywhereat tributethe labelthatfirstannouncedthe callaDruzewas workingsewingsoTzmtcomm unityin his namein their own words، while we findthe meaning ofthe Druze inthe language meansassholesorfalloutwho didnotknowtheirfather; hencetheUnitarianDruzerefu se to call thembythatname.The secondissueistheaccusation ofhistoriansto the governorbyorderofGodthat hesupportssuch a call، but he in factrejectedthosecalls،butfo ught. As well astotheaccusedthat heisburnedCairo،butMaogd nahoftextsproved thatal- Hakimdid not orderthat، butthe reason forthe fireis the conflictbetweensectsperson nelandgeneralhand،andown ersadvocacyHahanother; did notendthe conflictonly with interventionrulingafter seeingHallincidentwhenbyel dersand notablesof Egypt،sowe findcursingownersadvocacy andObeidpurchasewhobrou ght themto silencesedition، but they have been involvedin that conflictandwent to thelooting and theftshops andmoney،andbecause of themwasal-Hakimisمن خلال البحث تتضح لنا عدة امور مهمة ابرزها الخلط الذي وقع ف هٌ بعض الباحث نٌ من ح ثٌ تسم ةٌ الطائفة ح ثٌ عٌزون التسم ةٌ الى ان اول من اعلن الدعوة وهو الدرزي كان عٌمل بالخ اٌطة لذلك تسمت الطائفة بأسمه على حد تعب رٌهم ف ح نٌ نجد معنى الدروز ف اللؽة عٌن السفلة او السقط ممن لم عٌرؾ لهم أب؛ لذلك نجد الموحدون الدروز رٌفضون هذه التسم ةٌ . أما المسألة الثان ةٌ ه اتهام المؤرخون للحاكم بأمر الله بأنه كان دٌعم تلك الدعوة، إلا انه ف الحق قٌة رفض تلك الدعوات بل حاربها. فضلاً الى ذلك اتهم بأنه امر بحرق القاهرة، لكن ماوجدناه من نصوص اثبتت ان الحاكم بأمر الله لم أٌمر بذلك بل كان سبب الحر قٌ هو الصراع ب نٌ طوائؾ الجند والعامة من جهة، واصحاب الدعوة من حهة اخرى؛ ولم نٌته الصراع إلا بتدخل الحاكم بعدما رأى هول الحادثة وعندما استؽاث به ش وٌخ ووجهاء مصر، لذلك نجده لٌعن اصحاب الدعوة وعب دٌ الشراء الذ نٌ انزلهم لاسكات الفتنة الا انهم انخرطوا ف ذلك الصراع وتوجهوا الى نهب وسرقة المحلات والاموال، وبسببهم كان الحاكم بأمر الله تٌهم بانه امر بحر قٌ مصر إلا انه بريء من هذه الاتهامات

Keywords

التاريخ


Article
أثر الإيقاع في تشكيل الصورة السمعية في الشعر الأندلسي عصر الطوائف أنموذج ا

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract We include some of our findings through this arduous journey and interesting in this topic that radiates music and a sense of where we came literary taste Prover and application to a number of results that emerged from this study to the subject, including: 1- found cohesion strong between weight and volume, and as long as there is a close relationship between sound and meaning therefore it confirmed our hypothesis of the ancients about the relationship between meaning and purpose Every weight of my hair has a set of objectives poetry emulated and we are through applications poetic related image audio proved it. 2- rhyme for several functions (aesthetic, moral, and psychological 3- hired poets Andalusians redundancy in the service of their purposes and highlighting their poetic images, especially audio and making them carry a moral dimension and a musician tightens the receiver and thier attention. 4- esorted poets Andalusians to the art of alliteration as an excellent way to enrich's audio poetry with music that emits fit vocalizations in the picture, which achieves consistent musically wonderfulsouls and shake Uttar hearts . 5- shares counterpoint to the beautification and mincing's audio and strengthen the meanings expressed in the same receiver has more Andalusians poets use in poetry. 6- longer export of rhetorical art that contribute to enrich the musical poetic text, including the grant of balanced musically confer on textthe voice fulland beauty. 7- for Tdoarohmahnbarz in what Aspegh house of lyrical stemming from D and lengthening of tones, as the poet intentionally use of words and rhythm dancer briefly fast, and is often an expression of the psychological state of the poet. 8- plays Altbara role in the show's audio and make it more attractive and effect in the receiver is to enrich the image audio musically which gives elegance andالحمد لله رب العالم نٌ والصلاة والسلام على محمد واله الط بٌ نٌ الطاهر نٌ . عٌد الا قٌاع من اهم اركان القص دٌة الشعر ةٌ ، فهو احد اهم العناصر المكونة لها ، وكذلك عٌد من اهم الخصائص المم زٌة للشعر ، وذلك بسبب طب عٌته الموس قٌ ةٌ المعتمدة على الانشاد والسماع. والا قٌاع من اهم الأمور الت تسهم ف اضفاء جمال ةٌ خاصة على النص الشعري ، وكذلك تم زٌه عن غ رٌه من الفنون ، فهو الخاص ةٌ الاكثر اهم ةٌ ف الشعر. لذا ارتؤ نٌا أن نبحث أثره ف تشك لٌ الصورة السمع ةٌ وقد اخترنا أنموذجاً من الشعر تكاد تكون القص دٌة منه بؤكملها مقطعاً موس قٌ اًٌ غنائ اًٌ تطرب الأذن والنفس لسماعه أو قراءته فكما أن للصورة البصر ةٌ أثراً ف نقل القارئ أو المستمع للشعر من عالم الى عالم آخر نجد أن للصورة السمع ةٌ أثراً كب رٌاً لا قٌل أهم ةٌ عن الصورة البصر ةٌ فالصورة السمع ةٌ أحدى أجزاء الصورة الفن ةٌ ف الشعر ومن هنا جاءت فكرة دراسة البحث الموسوم ب)أثر الإ قٌاع ف تشك لٌ الصورة السمع ةٌ ف الشعر الأندلس عصر الطوائف أنموذجاً(. فدرسنا ف هذا البحث الا قٌاع بنوع ةٌ )الا قٌاع الخارج (ً و)الا قٌاع الداخل (ً وعلاقته بالصورة السمع ةٌ ، ومدى تؤث رٌ الموس قٌى النابعة من الا قٌاع ف تشك لٌ الصورة السمع ةٌ ومنحها القدرة الا حٌائ ةٌ للتعب رٌ عن مقاصد الشعراء الاندلس نٌٌ ف مختلف المواقف الت املتها عل هٌم ظروف ح اٌتهم. وقد قسمنا البحث على تمه دٌ وسم ب:)الإ قٌاع وأثره ف الجرس الموس قٌ للقص دٌة( ومبحث نٌ ، المبحث الأول :)الا قٌاع الخارج ( المتمثل بالوزن والقاف ةٌ وأهم تٌها ف تكو نٌ الصورة السمع ةٌ ، والمبحث الثان :ً )الا قٌاع الداخل (ً وما تٌضمنه من ظواهر بد عٌ ةٌ مثل)التكرار، الجناس، الطباق، رد العجز على الصدر، التدو رٌ، الترص عٌ(وأثرها ف تكو نٌ الصورة السمع ةٌ،وأشفع المبحثان بخاتمة ضمت أبرز النتائج الت توصل إل هٌا البحث .ثم ألحق أخ رٌاً قائمة المصادروالمراجع. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالم نٌ أولا و آخرا ونسؤله التوف قٌ . التمه دٌ :الإ قٌاع وأثره ف الجرس الموس قٌ للقص دٌة الإ قٌاع هو إتفاق الاصوات وتوق عٌها ف الغناء،فهو ا قٌاع اللحن والغناء ، و )هو النغمة الت تتكرر على نحو ما ف الكلام أو ف الب تٌ ، أي توال الحركات والسكنات على نحو منتظم ... ف اب اٌت القص دٌة"( .ٕ وبذلك مٌكننا القول بان الا قٌاع هو )جرس التفع لٌة المسموع او المحسوس به ، والمختلف من بحر الى آخر( .ٖوالا قٌاع اهم عناصر اللغة الموس قٌ ةٌ ، فهو الذي ضٌبط حركة الالحان ، و مٌكن ف هٌا الح اٌة ، وهو الذي جٌسدها و لكنه ظاهرة طب عٌ ةٌ تعددت مظاهرها ف الح اٌة ، وتجلت ف كث رٌ من حركات الكائنات والمخلوقات ، كعصف الر حٌ ، وخر رٌ الماء ، وحف فٌ الشجر ، وهد رٌ البحر ، وه كلها اصوات موقعة تشهد بؤصالة الا قٌاع ف الطب عٌة .ٗوبما ان )الشعر تعب رٌ عما عٌتمل بؤعماق الشاعر من فرح والم ( فلابد ان كٌون للإ قٌاع دور ف التعب رٌ عن الانفعالات النفس ةٌ والعواطف المتؤججة ف نفس الشاعر ، لان الا قٌاع انما هو للنشاط النفس الذي من خلاله لا ندرك صوت الكلمات فحسب بل ما ف هٌا من معنى وشعورٙ. و نٌسجم الا قٌاع مع الالفاظ للتعب رٌ عن المعنى المراد ، فؤح اٌنا إٌثر الشاعر ف . المتلق من خلال موس قٌاه 7 وعلاقة الا قٌاع بالصوت علاقة وث قٌة فهو )نظام حركات الالحان ... وهو الابداع الفن المعبر عن خلجات النفس 8 ، فهو )مجموعة اصوات متشابهة ) تنشؤ ف الشعر خاصة ، من المقاطع الصوت ةٌ للكلمات بما ف هٌا من حروف . متحركة وساكنة( 9 فالصوت عٌط للكلمة معنا خاصا بها و مٌنحها قدرة تعب رٌ ةٌ موح ةٌ .ٓٔ المبحث الأول: الإ قٌاع الخارج ) -ٔ الوزن ، -ٕ القاف ةٌ( - الوزن: عٌد الوزن ركاناً مهماً من اركان الشعر وقد نبه النقاد القدماء الى اهم ةٌ الوزن ، اذ اشار قدامى ابن جعفر )ت 8 هٖٖ( الى اهم ةٌ الوزن من خلال تعر فٌه للشعر بانه :) قول موزون مقفى دٌل على معنى ( ، )فهو وس لٌة صوت ةٌ ذات قدرة على توص لٌ المعان وضلالها المتنوعة( ، و)الكلام الموزون ذو النغم الموس قٌ ثٌ رٌ ف نٌا انتباهاً عم قٌا وذلك لما ف هٌ من توقع لمقاطع هامة تنسجم مع ما نسمعه( .ٖٔ والوزن هو )الوس لٌة الت تمكن الكلمات من ان إٌثر بعضها ف البعض الاخر على اكبر نطاق ممكن( .ٗٔ ومن هنا تبرز اهم ةٌ الوزن فهو : )اعظم اركان حد الشعر ، و اولاها به خصوص ةٌ( .٘ٔ وللوزن اهم ةٌ كب رٌة ف تشك لٌ الصورة


Article
ابن الأثير رؤية اتابكية في الحروب الصميبية

Loading...
Loading...
Abstract

ion in the Crusade Wars Abstract Izziddin Ibn Al-Atheer (died 630AH/1232AD) is regarded one of the most important Arab Muslim historians who were classified from the stage of Crusade wars, for he presents through his two books "Al-Taareekh Al-Bahir fi Al-Dawla Al-Atabkia bil Mosul" and "Al-Kamel fi Al- Taarikh" a lot of information and a detailed description of the battles and war facts and realities led by the rulers of the Zanki house and Salahuddin Al-Ayyoubi against the Franks, he also describes the huge efforts exerted by all Muslims and Crusaders in term of preparations to the war operations and the two teams dying in fight . Due to Ibn Al-Atheer and his family's relationship with the Zankis in Mosul and Jazeera, his information came glorifying and praising this family and criticizing its enemies. This was shown in his criticizing attitude against Salahuddin Al- Ayyoubi in his struggle with the Atabki of Sham and Mosul. The historian Ibn Al- Atheer was radical in his Atabki tendency, but we can say that he represents the radical Zanki view conversing the Ayyoubi view and its proponents of historians related to the relationship between the Zankis and Salahuddin and the vision of Crusade wars events and their ambiguities, yet he is considered an important source in describing the Crusade wars and narrating their events, and a main historian for that period of the Islamic historyالملخص عٌد عز الد نٌ ابن الأث رٌ ) ت 036 ه / 2131 م ( من أهم المؤرخ نٌ العرب المسلم نٌ الذ نٌ صنفوا عن مرحلة الحروب الصل بٌ ةٌ ، إذ قٌدم من خلال كتاب هٌ التار خٌ الباهر ف الدولة الاتابك ةٌ بالموصل والكامل ف التار خٌ معلومات جمة ووصؾ تفص لٌ للمعارك والوقائع الحرب ةٌالت خاضها حكام الب تٌ الزنك وصلاح الد نٌ الأ وٌب ضد الإفرنج ، و صٌؾ كذلك الجهود الضخمة الت كان بٌذلها كل من المسلم نٌ والصل بٌ نٌٌ من ناح ةٌ الاستعدادات للعمل اٌت الحرب ةٌ واستماتة كل من الفر قٌ نٌ ف القتال .وبحكم علاقة ابن الأث رٌ وأسرته بالزنك نٌٌ ف الموصل والجز رٌة فقد جاءت معلوماته تمج دٌاً لهذه الأسرة وثناءاً عل هٌا ، ونقداً لأعدائها ، وظهر هذا من موقفه الناقد لصلاح الد نٌ الأ وٌب ف صراعه مع اتابكة الشام والموصل ، فالمؤرخ ابن الأث رٌ كان متطرفاً ف نزعته الزنك ةٌ ، بل مٌكن القول أنه كان مٌثل وجهة النظر الزنك ةٌ الاتابك ةٌ المخالفة للوجهة الأ وٌب ةٌ ومؤ دٌ هٌا من المؤرخ نٌ ، ف مٌا خٌص العلاقة ب نٌ الزنك نٌٌ وصلاح الد نٌ ورؤ ةٌ أحداث الحروب الصل بٌ ةٌ وملابساتها ، إلا أنه عٌتبر مصدر مهم ف وصؾ الحروب الصل بٌ ةٌ وسرد أحداثها ، ومؤرخاً رئ سٌ اًٌ لتلك الحقبة من التار خٌ الإسلام . المقدمة تٌمحور هذا البحث حول شخص ةٌ المؤرخ عز الد نٌ ابن الأث رٌ ورؤ تٌه الاتابك ةٌ ف الحروب الصل بٌ ةٌ . وهو بحث ذو أهم ةٌ خاصة لأن ابن الأث رٌ الجزري عٌد من أهم المؤرخ نٌ العرب المسلم نٌ الذ نٌ كتبوا عن الحروب الصل بٌ ةٌ وتناولوا أحداثها وملابساتها فقد كتب عن حقبة الحروب الصل بٌ ةٌ منذ دخول الصل بٌ نٌٌ المشرق الإسلام ف سنة 192 ه / 2691 م حتى سنة 016 ه / 2136 م ، و عٌتبر ابن الأث رٌ شاهد ع اٌن معاصر لأحداث بعض المعارك مع الصل بٌ نٌٌ من خلال مصاحبته لصلاح الد نٌ ف ؼزواته وهو ما سٌر له وصؾ المعارك كما شاهدها ، كما أن ابن الأث رٌ مٌثل وجهة النظر الزنك ةٌ المخالفة لوجهة النظر الأ وٌب ةٌ ومن ؤٌ دٌها من المؤرخ نٌ ، ولم كٌن ابن الأث رٌ ف كتاب هٌ مجرد ناقل أخبار أو مسجل أحداث فحسب وإنما كان محللاً ممتازاً وناقداً بص رٌاً حرص على تعل لٌ بعض الظواهر التار خٌ ةٌ الأمر الذي جٌعله من أهم المصادر عن الحروب الصل بٌ ةٌ والمؤرخ الرئ سٌ لتلك الحقبة الزمن ةٌ . وسنتناول ف هذه الدراسة الس رٌة الذات ةٌ للمؤرخ ابن الأث رٌ وعلاقته بأسرة الاتابكة الزنك نٌٌ حكام الموصل ووصفه لعماد الد نٌ زنك وجهاده وحروبه ضد الصل بٌ نٌٌ ووصفه لنور الد نٌ محمود وجهاده ضد الإفرنج ومن ثم وصؾ ابن الأث رٌ لمعركة حط نٌ وفتح مد نٌة القدس على دٌ القائد صلاح الد نٌ الأ وٌب ، ونحاو

Keywords

التاريخ


Article
أسباب سقوط حكم المماليك في العراق عام 138

Loading...
Loading...
Abstract

The reasons for the fall of the Mamluks rule in Iraq 1831 This research dealt with the study of the most important reasons that led to the collapse of the rule of the Mamluks in Iraq. like the spread of plague in Baghdad and the death of thousands of people, The flooding which led to the death of many people, the Ottoman forces besieged to Baghdad. All these reasons led to the occupation of the Ottoman forces of the city of Baghdad and the fall of the Mamluks in Iraq .. The search is composed of an introduction, three chapters, and conclusion The introduction reflects the importance of the topic and the reasons behind the researcher's choice of the topic Chapter One deals with The general conditions in Baghdad during(1817-1830) which includes the important Political and economical events in period Dawod Pasha, chapter two Looks into the ottoman government politics toward the Mamluks rule in Iraq, chapter three about All the causes which led to the fall mamluks rule of Iraq in 1831.ملخص البحث: أسباب سقوط حكم الممال كٌ ف العراق عام 1331 هذا البحث بٌ نٌ الأسباب الت أدت إلى سقوط حكم الممال كٌ ف العراق عام 1331 ( موضحا أهم العوامل الس اٌس ةٌ ( والاقتتااد ةٌ والاتتماع ةٌ والطب عٌ ةٌ الت أدت الى ذلك. ومب نٌا الأسباب الت تعلت السلطان العثمان محمود الثان وٌته حملة على بغداد للقضاء على الحكم المملوك ،ً وموقتف داود باشا من ذلك، كما ب نٌ الظروف الاعبة الت عانى منها السكان أثناء حاار القوات العثمان ةٌ لمد نٌة بغداد، ومعاناتهم من مرض الطاعون، وتعرض بغداد الى الف ضٌان والمتاعة وفقدان الأمن. كما اوضح البحث دور تلك العوامل ف إضعاف قتوات داود باشا وعتزها عن مقاومة القوات العثمان ةٌ. فضلا عن ذلك فقد أوضح البحث، وبالتحل لٌ العلم الدقت قٌ للوقتائع التار خٌ ةٌ، الأسباب الت تعلت السلطان العثمان عٌفو عن داود باشا و قٌلده المنااب الرف عٌة بالدولة من تهة، و أٌمر بالقضاء على من تبقى من الممال كٌ ف العراق من تهة أخرى. احتوى البحث على مقدمة وثلاثة

Keywords

التاريخ


Article
أهميّة المقاطع الصوتيّة في د ا رسة مسائل النحو والصرف المقطع الطويل المغمق بصامت انموذج ا

Loading...
Loading...
Abstract

with issues of language, stop then ancient Arab linguists, and they ate the explanation, and Ohbauha search and lesson and representative. What is new in this research Hoanna torn coats old, and Albsnaha robe new useful observations reached by Modern Linguistics in the study of sound clips, ie that new about this research is that I tried to harness Multi audio clips in the service of the study of language, talked about the definition of section idiomatically and types audio clips and their importance in the study of issues as exchange, highlighting the importance of studying the sections in general, and the study of long section CSS particularly Besamt, and outlined in the conclusion of the most important findings of the researالمقدمة لعلّ من الأمور المتعارؾ عل هٌا عن طب عٌة الإنسان أنْ سٌؤل عن السبب و سٌتقص العلّة ؛ ولهذا نظنّ أنّ البحث عن العلّة والسإال عنها قد وجد منذ أخذ النحو وٌن بٌحثون ف مسائل النحو. والإكثار من القول بالعلّة دفع أحدهم أنْ سٌؤل الخل لٌ بن أحمد)ت 7٘ هٔ( عن العلل الت عٌتل بها ف النحو, هل أخذها عن العرب أم اخترعها من نفسه, فؤجاب بؤنّ العرب : )نطقت على سج تٌها وطباعها , وعرفت مواقع كلامها, وقامت ف عقولها علله, وإنْ لم نٌقل ذلك عنها, وعلّلت أنا بما عندي أنّه علّة, لما علّلته منه, فإنْ أكن أصبت العلّة, فهو الذي التمست, فإنْ سنحت لؽ رٌي علّة لما علّلته من النحو, ه أل قٌ مما ذكرت بالمعلول, فل ؤٌتِ بها( .ٔ وهذا البحث تٌناول مسائل لؽو ةٌ, وقؾ عندها اللؽو وٌن العرب القدامى, وتناولوها بالتعل لٌ, وأشبعوها بحثاً ودرساً وتمث لًٌا . والجد دٌ ف هذا البحث هوأنّنا مزّقنا رداءها القد مٌ , وألبسناها رداءً جد دٌاً مف دٌ نٌ من الملاحظات الت توصل إل هٌا علم اللؽة الحد ثٌ ف دراسة المقاطع الصوت ةٌ, أي إنّ الجد دٌ ف هذا البحث هو أنّن حاولت تسخ رٌ موضوع المقاطع الصوت ةٌ ف خدمة الدراسة اللؽو ةٌ, فتحدثت عن تعر ؾٌ المقطع اصطلاحًا وأنواع المقاطع الصوت ةٌ وأهم تٌها ف دراسة مسائل النحو والصرؾ , مسلطًا الضوء على أهم ةٌ دراسة المقاطع بصورة عامة, ودراسة المقطع الطو لٌ المؽلق بصامت بصورة خاصة, وأجملت ف الخاتمة أهم النتائج الت توصل إل هٌا البحث.


Article
0001 – مفاهيم فكرية واجتماعية في اراء الفئة المثقفة في جبل عامل ) 0011

Loading...
Loading...
Abstract

regarding Social and Intellectual Concepts in Amil Mountain (1900-1914) Dr.Prof. Chasib Abdul Husain Al-Khafaji Dr.Assist. : Saif Najah Mirza University of Kufa – College of Arts Department of History Abstract It is clear from this research and during studying some of concepts and opinions of educated people and religious scholars in Amil Mountain that most of attempts to mend were the beginnings and introduction to establish intellectual concepts and developments for some of Al-Amilyeen at the end of the nineteenth century and the beginnings of the twentieth century, which paved the way for changing movement in Amil mountain. This movجبل عامل تسم ةٌ اطلقت على المنطقة الجغراف ةٌ الت تشكل جنوب لبنان ،هذه المنطقة الت على الرغم من صغر مساحتها وقلة عدد سكانها ،قد خرج منها العد دٌ من الادباء والعلماء على مر التار خٌ مثل محمد بن مك الشه دٌ الاول 0231 ( ،وز نٌ الد نٌ الجبع -0322( 0111 (،وف - الشه دٌ الثان ) 0111 القرون اللاحقة س مٌا من القرن الثامن عشر وصولا الى بدا ةٌ القرن العشر نٌ،ظهرت مجموعة من المعط اٌت والمتغ رٌات والتؤث رٌات بدأت تهب على منطقة جبل عامل ، وتإثر على نخبة من ابنائها وتُغ رٌ ف تفك رٌهم وتصوراتهم على عدة أصعدة ، فقد أثارت مثلاً الأرسال اٌت التبش رٌ ةٌ ف النصف الثان من القرن التاسع عشر بمدارسها وبالعلوم الحد ثٌة الت جلبتها تطورا ف عقل ةٌ البعض وخصوصاً النخبة المثقفة الناشئة من ابناء جبل عامل وباسلوب وبطر قٌة الح اٌة الغرب ةٌ التحد ثٌ ةٌ ، فضلاً عن اتجاه آخر تمثل ف الرحلات العلم ةٌ العامل ةٌ لطلب العلم خاصة الى ا رٌان والعراق ومصر، الت زادت من الأسس المعرف ةٌ والفكر ةٌ الد نٌ ةٌ وعمقت ثقافة بعض ابناء جبل عامل ، مما ولدَ اصوات تدعو الى مطالعة الواقع الاجتماع والس اٌس لابناء هذه المنطقة س مٌا انها كانت ترزح تحت وطؤة الدولة العثمان ةٌ ، والت كانت خلال تلك العصور تعان من الضعف والانحطاط على الرغم من بعض المحاولات الاصلاح ةٌ الت قام بها بعض الولاة لدواع متبا نٌة ، انطلاقاً من ذلك ظهرت ولأول مرة ف واقع تار خٌ جبل عامل خاصة خلال النصف الثان من القرن التاسع عشر ، وبدا ةٌ الربع الاول من القرن العشر نٌ فئة مثقفة ناشئة حد ثٌا ف هٌ ،كان لها دعوات وافكار ومفاه مٌ جد دٌة تدعو الى تحس نٌ الواقع والموروث الاجتماع المتخلف ، والدعوة الى تحد ثٌ المجتمع وتطو رٌه بؤسس حد ثٌة. تكون هذا البحث المتواضع من مقدمة واربعة محاورتضمنت طب عٌة الافكار الت حملتها الفئة المثقفة ف جبل عامل انذاك وشكلت ارض ةٌ تؤس سٌة للحركات الاصلاح ةٌ والتجد دٌ ةٌ ف هٌ وه مفهوم التار خٌ عند العامل نٌٌ ،وما عٌن بنقد الواقع الاجتماع وفضلا عن طرح اراءهم ف قض ةٌ المرأة الت كانت مثار جدل ف اوساط بعض المثقف نٌ ،واخ رٌا سلط الضوء على مفهوم الس اٌسة والدعوة الى تحق قٌ الاصلاح ،واختتم البحث بخلاصة تضمنت ابرز ماتم التوصل ال هٌ من نتائج . من خلال كتابات ومإلفات بعض ابناء جبل عامل ، بدأ التطرق ولأول مرة الى مفاه مٌ وافكار كانت تُعد ف الحقب السابقة كفراً والحاداً ، مثل قض ةٌ المرأة ، ونقد الموروث الد نٌ والاجتماع ، والدعوة الى الاصلاح وغ رٌها من الموضوعات الت شكلت انعطافة حق قٌ ةٌ ، بدأت تظهر ملامحها بوضوح بآراء وكتابات بعض ابناء جبل عامل من النخبة المثقفة ، والت تطرقت الى عدة محاور مٌكن توض حٌها كما ؤٌت :ً اولا:مفهوم التار خٌ عٌتبر ))محمد جابر آل صفا(( 0 من القلائل الذ نٌ كتبوا ف التار خٌ العامل ، والذ نٌ زرعوا بذور العمل الاجتماع ف سرد الحوادث الموصلة الى )العِبْرة لا الى العَبْرة( الذي كان قد ابتدأ بتال فٌ كتاباته التار خٌ ةٌ ف عام 0010 وذلك بحسب ذكره. 3 ، فكان رٌى ان طول الباع لا غٌُن عن البحث للوصول الى اكثر طولاً ، وأقوى باعاً ، وسعة الاطلاع لا تمنع من الاكثار من البحث والمطالعة ، والتضلع بؤنواع العلوم لا كٌف لمنع الجهل والحذر من الوقوع ف هٌ. 2 ورغبة منه ف حث رواد العلم على عدم اهمال الكتابة التار خٌ ةٌ المإهلة لتثق فٌ المجتمع وتزو دٌه بالمآثر التربو ةٌ الت تز دٌ من أهل تٌه للتقدم نحو غدٍ أفضل قٌول:))وأعجب منه ان اولئك العلماء العباقرة ، مع ما امتازوا به من طول الباع ، وسعة الاطلاع ، والتضلع بؤنواع العلوم ، ومع ما لهم من الآثار العلم ةٌ والمإلفات النف سٌة ف الفلسفة الإله ةٌ ، والاصول الفقه ةٌ ، والر اٌض اٌت والهندسة والجبر واللغة والادب والتمرضٌ لم إٌلفوا أو على الاقل ، لم صٌل ال نٌا من متروكاتهم الفكر ةٌ ، كتاب ف التار خٌ سواء العام أو الخاص ، وذلك بٌعث على الدهشة والاستغراب(( . 1 تٌضح ان محمد جابر رٌم ، الى لفت نظر المه ئٌ نٌ للعلم ، الى التوجه نحو العمل التار خٌ الذي لا كٌتف بالسرد ، بل حٌُدد مسإول اٌت من صنعه ، ف تفع لٌ العمل الاجتماع والتربوي ، بوع وادراك.تصدت المفكرة العامل ةٌ )ز نٌب فواز( 1، للكتابة التؤر خٌ ةٌ، لذا كانت العنا ةٌ بالتار خٌ ظاهرة واضحة ف نتاجها ، وقد كانت قاعدة ف ثقافتها وت

Keywords

التاريخ


Article
الكفاءات المهنية الواجب توافرها في الأستاذ الجامعي من وجهة نظر طمبته

Loading...
Loading...
Abstract

الفصل الاول مشكلة البحث وأهم تٌه إن التنم ةٌ المهن ةٌ للأستاذ الجامع لم تعد قض ةٌ ثانو ةٌ ، ولكنها قض ةٌ مص رٌ ةٌ تمل هٌا تطورات الح اٌة، ولقد ترتبت على التغ رٌات الحد ثٌة الت باتت تجتاح العالم ف السنوات الأخ رٌة إن أخذت الدول جم عٌها ف اعادة النظر ف التعل مٌ الجامع بشكل عام ، ونظام إعداد وتطو رٌ عمل الأستاذ الجامع بشكل خاص، وذلك لمساعدته من الق اٌم برسالته الحق قٌ ةٌ ف ) المجتمع.)الحكم :ً 02:3111 فؤصبح استخدام أسال بٌ التقو مٌ ف المإسسات الجامع ةٌ أمراً ف غا ةٌ الأهم ةٌ عند الكث رٌ من الدول المتقدمة، لما للتقو مٌ من اثر فعال ف تحس نٌ دور هذه المإسسات وتسعى كث رٌ من الجامعات ف البلدان المختلفة إلى تطو رٌ أداء أعضاء ه ئٌة التدر سٌ بها ، وذلك من خلال متابعة وتقو مٌ ممارساتهم التدر سٌ ةٌ عن طر قٌ عمداء الكل اٌت ورإساء الأقسام وزملاء العمل والطلبة.وتقو مٌ الاستاذ الجامع عن طر قٌ طلبته، عٌتبر من اصدق المحكان وأكثرها ثباتا ف تقو مٌ مهارات وعمل الاستاذ الجامع وه على اهم تٌها للتوجهات الحد ثٌة ف تقو مٌ كفائة وفاعل ةٌ العمل ةٌ التعل مٌ ةٌ ف الدول المتقدمة فانها لاتجد القدر الكاف من الاهتمام ف الدول العرب ةٌ )الكب سٌ الجناب ،ً 01:0:61 (. ونت جٌة للانفجار المعرف والتقدم العلم والتكنلوج السر عٌ انعكس ذلك على الجامعة الت اصبحت مطالبة بنشر التعل مٌ والتكنلوج اٌ على نطاق واسع ف المجتمع. ومن ثم وقعت الجامعة تحت ضغوط شد دٌة مع تزا دٌ اعداد الطلبة وارتفاع نصاب عضو ه ئٌة التدر سٌ ونقص الطلبة من الخدمة التعل مٌ ةٌ والارشاد ةٌ ولم تعد وظ فٌة الاستاذ الجامع مقتصرة على تزو دٌ الطلبة بالمعلومات والحقائق، بل اصبح عمله تنم ةٌ جم عٌ جوانب شخص ةٌ المتعلم ف جوانبها الجسم ةٌ والعقل ةٌ والنفس ةٌ والاجتماع ةٌ )الخث لٌة، 002:3111 ( وان واقع التعل مٌ الجامع ف بلدنا مازالت الاسال بٌ التقل دٌ ةٌ ه السائدة الاستخدام وابتعاد الاستاذ الجامع عن اسال بٌ التدر سٌ المصحوبة بااستخدام التكنلوج اٌ ، وف المجال البحث نجد من النادر ان تعالج البحوث الت قٌوم بها الاستاذ الجامع المشكلات الحق قٌ ةٌ ف المجتمع، كما انه ف مجال خدمة المجتمع نجد انفصالا شبه تام ب نٌ الاستاذ الجامع ف الجامعة والمجالات التطب قٌ ةٌ خارج اسوارها و قلة الاستعانة بخبرة اساتذة الجامعة لمعالجة سوق العمل. وف الاونة الاخ رٌة كثرة شكوى الطلبة من بعض الاساتذة الذ نٌ لا كٌ فٌون طرائق تدر سٌهم لمراعاة الفروق الفرد ةٌ أو ز اٌدة دافع الانجاز الدراس لدى طلبتهم مما ادى ذلك الى تذمر الالفصل الاول مشكلة البحث وأهم تٌه إن التنم ةٌ المهن ةٌ للأستاذ الجامع لم تعد قض ةٌ ثانو ةٌ ، ولكنها قض ةٌ مص رٌ ةٌ تمل هٌا تطورات الح اٌة، ولقد ترتبت على التغ رٌات الحد ثٌة الت باتت تجتاح العالم ف السنوات الأخ رٌة إن أخذت الدول جم عٌها ف اعادة النظر ف التعل مٌ الجامع بشكل عام ، ونظام إعداد وتطو رٌ عمل الأستاذ الجامع بشكل خاص، وذلك لمساعدته من الق اٌم برسالته الحق قٌ ةٌ ف ) المجتمع.)الحكم :ً 02:3111 فؤصبح استخدام أسال بٌ التقو مٌ ف المإسسات الجامع ةٌ أمراً ف غا ةٌ الأهم ةٌ عند الكث رٌ من الدول المتقدمة، لما للتقو مٌ من اثر فعال ف تحس نٌ دور هذه المإسسات وتسعى كث رٌ من الجامعات ف البلدان المختلفة إلى تطو رٌ أداء أعضاء ه ئٌة التدر سٌ بها ، وذلك من خلال متابعة وتقو مٌ ممارساتهم التدر سٌ ةٌ عن طر قٌ عمداء الكل اٌت ورإساء الأقسام وزملاء العمل والطلبة.وتقو مٌ الاستاذ الجامع عن طر قٌ طلبته، عٌتبر من اصدق المحكان وأكثرها ثباتا ف تقو مٌ مهارات وعمل الاستاذ الجامع وه على اهم تٌها للتوجهات الحد ثٌة ف تقو مٌ كفائة وفاعل ةٌ العمل ةٌ التعل مٌ ةٌ ف الدول المتقدمة فانها لاتجد القدر الكاف من الاهتمام ف الدول العرب ةٌ )الكب سٌ الجناب ،ً 01:0:61 (. ونت جٌة للانفجار المعرف والتقدم العلم والتكنلوج السر عٌ انعكس ذلك على الجامعة الت اصبحت مطالبة بنشر التعل مٌ والتكنلوج اٌ على نطاق واسع ف المجتمع. ومن ثم وقعت الجامعة تحت ضغوط شد دٌة مع تزا دٌ اعداد الطلبة وارتفاع نصاب عضو ه ئٌة التدر سٌ ونقص الطلبة من الخدمة التعل مٌ ةٌ والارشاد ةٌ ولم تعد وظ فٌة الاستاذ الجامع مقتصرة على تزو دٌ الطلبة بالمعلومات والحقائق، بل اصبح عمله تنم ةٌ جم عٌ جوانب شخص ةٌ المتعلم ف جوانبها الجسم ةٌ والعقل ةٌ والنفس ةٌ والاجتماع ةٌ )الخث لٌة، 002:3111 ( وان واقع التعل مٌ الجامع ف بلدنا مازالت الاسال بٌ التقل دٌ ةٌ ه السائدة الاستخدام وابتعاد الاستاذ الجامع عن اسال بٌ التدر سٌ المصحوبة بااستخدام التكنلوج اٌ ، وف المجال البحث نجد من النادر ان تعالج البحوث الت قٌوم بها الاستاذ الجامع المشكلات الحق قٌ ةٌ ف المجتمع، كما انه ف مجال خدمة المجتمع نجد انفصالا شبه تام ب نٌ الاستاذ الجامع ف الجامعة والمجالات التطب قٌ ةٌ خارج اسوارها و قلة الاستعانة بخبرة اساتذة الجامعة لمعالجة سوق العمل. وف الاونة الاخ رٌة كثرة شكوى الطلبة من بعض الاساتذة الذ نٌ لا كٌ فٌون طرائق تدر سٌهم لمراعاة الفروق الفرد ةٌ أو ز اٌدة دافع الانجاز الدراس لدى طلبتهم مما ادى ذلك الى تذمر الالى تذمر الطلبة من بعض الاساتذة والتشكك ف قدراتهم التربو ةٌ .) والعلم ةٌ.)الركاب و وٌنس، 02:3110 ونظرا لاهم ةٌ رسالة الجامعة باعتبارها قمة الهرم التعل مٌ ف جم عٌ الدول ، وه مركز اشعاع لكل جد دٌ من المعرفة والمنبر الذي تنطلق منه اراء المفكر نٌ والعلماء ولتحق قٌ اهدافها لابد من توفر عناصر كفوءة من الاساتذة فبدات تشهد قض ةٌ التطور والاصلاح المتعلقة بالاستاذ الجامع قدرا كب رٌا من الاهتمام ف الدول الت تشهد الارتقاء بنظمها التعل مٌ ةٌ وتعد التنم ةٌ المهن ةٌ للاستاذ الجامع من اساس اٌت تحس نٌ التعل مٌ الجامع ،ً لانه احد مقومات العمل ةٌ التربو ةٌ والتعل مٌ ةٌ واحد ركائزها الت تحدد مدى كفائة هذا التعل مٌ ومستواه وفاعل تٌه من خلال ما قٌوم به عضو ه ئٌة التدر سٌ من ادوار وما إٌد هٌ من مهمات مجلة الباحث العدد الثامن 3102 3 ومسإول اٌت ترتبط ارتباطا وث قٌا بتحق قٌ اهداف التعل مٌ .)ناج ،ً::: 0::(.. وتلعب الجامعات دورا اساس اٌ ف بناء المجتمعات وضمان تقدمها من خلال الوظائف الحساسة الت تقوم بها وه )تخر جٌ الكوادر المدربة ،واجراء الابحاث العلم ةٌ ،وخدمة المجتمع (، لذلك فان التقدم العلم لاي دولة عٌتمد بالدرجة الاولى على ماتقدمه الجامعات من خبرات ومعارف للاج اٌل المستقبل ةٌ .لذلك هناك العد دٌ من العوامل الت تقرر كفا ةٌ الجامعات ومدى تحق قٌها لرسالتها ومن هذه العوامل اعضاء ه ئٌة التدر سٌ وكفا تٌهم ) )الزوبع ،ً 03:0:23 هدف البحث: هٌدف البحث الحال التعرف على:_ الكفاءات الواجب توافرها ف الأستاذ الجامع من وجهة نظر طلبته حدود البحث:- تٌحدد البحث الحال بما اٌت :ً_ -0 البعد المكان :ً- جامعة م سٌان / كل ةٌ الترب ةٌ الاساس ةٌ -3 البعد البشري:- طلبة المرحلة الثالثة / كل ةٌ الترب ةٌ الاساس ةٌ - -2 البعد الزمن :ً- العام الدراس 3100 3103 م تحد دٌ المصطلحات:- اولا: الكفاءات المهن ةٌ: وقد عرفها كل من بانها:- (Hall & Jones, -0 ه لٌ وجونس( 1976 مهارة مركبة أو أنماط سلوك ةٌ أو معارف تظهر ف سلوك المعلم من تصور واضح (Hall & ومحدد لنواتج التعلم المرغوب Jones,1976: 67) -3 حمزاوي ): 0:6 ( القدرة على ممارسة عمل أو مهنة أو مجموعة من الأعمال نت جٌة بعض العناصر مثل: المإهل، والخبرة العلم ةٌ الناتجة عن ممارسة فن ةٌ وتطب قٌ ةٌ لمدة تكف للحصول على هذه الخبرة والق اٌم ببحوث علم ةٌ ونشر نتائجها. حمزاوي )0:6:،110( -2 الحكم ) 3111 ( مجموعة القدرات وما سٌفر عنها من المعارف والمهارات والاتجاهات الت مٌتلكها و مٌارسها الأستاذ الجامع وتمكنه من أداء عمله ومسإول اٌته، و لٌاحظها و قٌ مٌها طلابه، و كٌون لها تؤث رٌ مباشر على العمل ةٌ التعل مٌ ةٌ ) الحكم ، .)01: 3111 التعر فٌ الاجرائ للكفاءات المهن ةٌ:- ه مجموعة الصفات الا جٌاب ةٌ الت رٌغب طلبة جامعة م سٌان كل ةٌ الترب ةٌ الاساس ةٌ المرحلة الثالثة توافرها ف اساتذتهم كما تظهر على فقرات المق اٌس المعد ف هذه الدراسة. ثان اٌ: الاستاذ الجامع : وقد عرفه كل من :- -0 د اٌب ) 3111 ( هو

Keywords

علم نفس

Table of content: volume:6 issue:1