جدول المحتويات

مجلة آداب المستنصرية

ISSN: 10860258
الجامعة: الجامعة المستنصرية
الكلية: الاداب
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

تأسست مجلة آداب المستنصرية عام 1976 وكانت في بداية اصدارها تمثل الاصدار الوحيد للجامعة المستنصرية, اذ كانت تسمى حينذاك ب (مجلة الجامعة المستنصرية), وتعد مجلة آداب المستنصرية من المجلات العلمية التي تعنى بالبحوث الانسانية وهي من المجلات المحكمة المعترف بها في الترقيات العلمية وتعضيد البحوث , تصدر المجلة بحوثها باللغات العربية والانكليزية والفرنسية, وتتم طريقة تقييم البحوث عن طريق ارسالها الى ثلاثة مقوميين من ذوي الالقاب العلمية.

Loading...
معلومات الاتصال

journalofarts@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2014 المجلد: العدد: 64

Article
Reverse rotation of prepositions in the Koran model {And to crucify in the trunks of palm trees} A model
نَقْضُ تناوب حُروف الجرّ في القرآن الكريم . {وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ} أنموذجا

المؤلفون: Qatea Jarallah Satam كاطع جارالله سطام
الصفحات: 1-24
Loading...
Loading...
الخلاصة

Issues of Arabic grammar that comes up frequently when grammarians and commentators they might find in the Quranic verse actually infected without doing Altaadih known to him in Arabic, he resorts group of them to say : the meaning of character Altaadih this intended meaning another character other , as he went alkofion that letters traction in the Arab designee from each other quoted above says: ( and Oguetlinkm in the trunks of palm trees ) means the trunks of palm trees , while gold albasrion that prepositions are not representative of each other , and Ohm so he have to include the act of curing the meaning did exceed that letter , or the installation Múla interpretation acceptable pronunciation , said: almost crucified for being able of trunk once did in the thing. It then became the modern phenomenon of the issue Volfoa where books titled (the phenomenon of rotation of prepositions ) or ( modulated phenomenon ) , or quasi these . Vtaddt depending on the terms of the dispute between the two teams in this issue , Oenob the preposition from the other or if the act is that ensures another meaning Faady the Taadith. As abounded Quranic verses that explained where the preposition (in) that acts on behalf of ( the ) elected Find one of them for research and analysis which says (and Oguetlinkm in the trunks of palm trees) [Taha: 71] It is this verse witness Mubarraz on this type of prosecution craft they all have . And long Search inferred vetocited the advent of (in) words (on) . And set aside to be done sclerotherapy , including the meaning of the act of planting and burial. And research to try to overturn the prosecution craft in the Koran and the cold opinion Kufi view on behalf of the craft and set aside opinion optical view embedding , in the verse: (To Oguetlinkm in the trunks of palm trees) research found that to be Paljdhua أسافل sieving no legs huge bear head and then have sclerotherapy where apparent fact without metaphor does not include or a shift in the meaning of letter Altaadih . As for those huge legs upon which the head of Palm has called the Koran trunks of palm as in the scenes of Quranic stories for the destruction of the people who returned in Koranic Moon:20] and [Reality:7]. مِن مسائل النحو العربيّ التي ترِدُ كثيرا عند النحويين والمفسّرين أنّهم قد يجدون في الآية القرآنية فعلاً يُعدَّى بغير فعل التعدية المعروف معه في العربية ، فيلجأ فريقٌ منهم إلى أن يقول : معنى حرف التعدية هذا يُراد به معنى حرف آخر غيره ، إذ ذهب الكوفيون إلى أنّ حروف الجر في العربية ينوب بعضها عن بعض فقوله تعالى : (ولأصلِّبنَّكم في جذوعِ النخل) معناه على جذوع النخل ، على حين ذهب البصريّون إلى أنّ أحرُف الجر لا ينوب بعضُها عن بعض ، وما أوهم ذلك فهو عندهم على تضمين فعل التصليب معنى فعل يتعدى بذلك الحرف ، أو يكون التركيب مؤولا تأويلاً يقبله اللفظ ، فقالوا : شُبّه المصلوب لتمكُّنه من الجذع بالحالّ في الشيء . ومن ثمّ صارت المسألة ظاهرة لدى المحدثين فألّفوا فيها كُتبا تحمل عنوان (ظاهرة تناوب حروف الجر) أو (ظاهرة التضمين) ، أو أشباه هذين . فتعدّدت المصطلحات تبعا للخلاف بين الفريقين في هذه المسألة ، أينوب حرف الجر عن غيره أم إنّ الفعل هو الذي يضمّن معنى آخر فيُعدَّى تعديته ؟ ولمّا كثرت الآيات القرآنية التي فُسّر فيها حرف الجر (في) بأنه ينوب عن (على) انتخب البحث واحده منها للبحث والتحليل وهي قوله تعالى (وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ) [ طه : 71 ] إذ تعدّ هذه الآية الشاهد المبرَّز على هذا النمط من النيابة الحرفية لديهم جميعا . فطوّل البحث في الاستدلال على نقض الاستشهاد بها على مجيء (في) بمعنى (على) . ونقض أن يكون فعل التصليب متضمنا معنى فعل الغرس والدفن . والبحث محاولة لنقض النيابة الحرفية في القرآن الكريم وذلك برد الرأي الكوفي القائل بالنيابة الحرفية ونقض الرأي البصري القائل بالتضمين، ففي قوله تعالى : (ولأصلِّبنَّكم في جذوعِ النخل) خلص البحث إلى أنّ المراد بالجذوع أسافل النخل لا سيقانها الضخمة التي تحمل الرأس ومن ثم يكون التصليب فيها ظاهرا حقيقة دونما مجاز ولا تضمين أو تحوّل في مدلول حرف التعدية . وأما تلك السيقان الضخمة التي يعتمد عليها رأس النخلة فقد سمّاها القرآن الكريم أعجاز النخل كما في مشاهد القصص القرآني لهلاك قوم عاد في سورتي [القمر : 20] و [الحاقة : 7] .

الكلمات الدلالية

Rotation --- trunks --- Sieving --- تناوب ، جذوع ، النخل


Article
The Nationalization of the Iraqi Press in 1967
تأميم الصحافة العراقية عام 1967

المؤلفون: Luuai Majeed Hassan لؤي مجيد حسن
الصفحات: 1-30
Loading...
Loading...
الخلاصة

After a bloody conflict which lasted for 98 years , since the issuance of the first Iraqi newspaper , Zawra’a in 1869, and to the establishment of the General Institution for the organization of Press and Printing in 1967, the Iraqi government, which owned the legislative and executive tools, managed to completely eliminate the freedom of the press , through the issuance of law No. 155 of 1967 , which nationalized the private press that became the property of the government , and the journalists working there became government employees, working in the journalistic institutions in return for a fixed monthly salary . The decision to nationalize the Iraqi press is considered a historic turning point in its trajectory, and from here comes the importance of this current research in which the researcher used the descriptive method. It is comprised of four axes: Government attempts to control the press (1958 - 1963), the political developments that paved the way to nationalize press (1963-1966), the nationalization of the press in 1967, and the Iraqi Journalists and the syndicate’s position to the nationalization decision. بعد صراع دام 98عاما ، منذ صدور أول صحيفة عراقية ، زوراء ،عام 1869 والى قيام المؤسسة العامة لتنظيم الصحافة والطباعة عام 1967 ، تمكنت الحكومة العراقية ، التي تمتلك الأدوات التشريعية والتنفيذية ، من القضاء نهائيا على حرية الصحافة ، من خلال إصدارها القانون المرقم 155لسنة 1967 ، الذي أممت بموجبه الصحافة الأهلية ، لتصبح ملكا للحكومة ، وليكون الصحفيون فيها موظفين لديها ، يعملون في المؤسسات الصحفية ، لقاء أجر شهري ثابت. يعد قرار تأميم الصحافة العراقية انعطافة تاريخية في مسيرتها من هنا تأتي أهمية البحث الحالي الذي استخدم الباحث فيه المنهج الوصفي ويقع في أربعة محاور هي : المحاولات الحكومية للسيطرة على الصحافة (1958- 1963 ). والتطورات السياسية التي مهدت إلى تأميم الصحافة (1963- 1966). و تأميم الصحافة عام 1967. وموقف الصحفيين العراقيين والنقابة من قرار التأميم.


Article
The Impact of the Iraqi Legislation and Laws in the Economic Life During the Third Millennium B.C
أثر التشريعات والقوانين العراقية في الحياة الاقتصادية خلال الالف الثالث قبل الميلاد

المؤلفون: Doaa Mohsen Ali Al-Sugar دعاء محسن علي الصكر
الصفحات: 1-17
Loading...
Loading...
الخلاصة

The destinies of man, especially in ancient times, associated with the economic situation and the ability pension general community , which endeavored to provide enough staple food daily for the continuation of his life and to ensure dignity, a departure from the poverty and hunger, and having to give up a lot of possessions , and even his freedom if necessary it's , as one of the ways for the continuation of his life and the lives of his family. Have been associated with economic capacity and pension with variables and emergency events in the environment and variability as well as changes in the political situation and its impact heavily on social and economic system together, which may cause the prevalence of poverty and destitution and shed money power owned , however, the minority on the capabilities of the vast crushed leading thus to cause insult human dignity enslaving souls for a living , so proud old Iraq and we in turn , because of the system of humanitarian and social already so nations other ancient , but the oldest laws and regulations, which preserved the dignity of man and his rights , and protect it from the domination and tyranny of the owners of money and influential , and thus ensure his future with his family , especially within the economic crises and political and religious variables , and try not to reach the lower limits of poverty and destitution.ارتبطت مصائر الانسان، لاسيما في العصور القديمة، مع الحالة الاقتصادية والقدرة المعاشية العامة للمجتمع، الذي سعى جاهدا الى توفير ما يكفيه من قوت يومي لاستمرار حياته وضمان كرامته، ابتعادا عن عازة الفقر والجوع، والاضطرار الى التخلي عن الكثير من ممتلكاته، وحتى حريته ان لزم الامر، كاحدى السبل لاستمرار حياته وحياة عائلته . وقد ارتبطت القدرات الاقتصادية والمعاشية مع المتغيرات والاحداث الطارئة في المحيط البيئي وتقلباته وكذلك المتغيرات في الحالة السياسية واثرها الكبير على النظام الاجتماعي والاقتصادي معاً، مما قد يتسبب بشيوع الفقر والعوز وتسلط قوة المال المملوكة بيد القلة على مقدرات الغالبية المسحوقة مما يؤدي بذلك الى التسبب باهانة الكرامة الانسانية باستعباد النفوس من اجل لقمة العيش، لذلك افتخر العراق القديم ونحن بدورنا، لوجود نظام انساني واجتماعي سبق بذلك الامم القديمة الاخرى، الا وهي اقدم القوانين والتشريعات، التي حفظت كرامة الانسان وحقوقه، وحمايته من تسلط وجبروت اصحاب المال والمتنفذين، وبالتالي ضمان مستقبله مع عائلته لاسيما ضمن الازمات الاقتصادية والمتغيرات السياسية والدينية، ومحاولة عدم الوصول الى الحدود الدنيا من الفقر والعوز .


Article
The rule of the Subdivision the state "Aq Sunqur" Al- Seljuki in Halab A.D 1094-1086 A.H./ 487-479 (Historical Study)
حكم قسيم الدولة "آق سنقر"السلجوقي في حلب 479-487 هـ/1086-1094م (دراسة تاريخية)

المؤلفون: Sahar Abdullah Mohammed سحر عبد الله محمد
الصفحات: 1-28
Loading...
Loading...
الخلاصة

Reckon ((Aq Sunqur)) Seljuk of the important personalities in the history of Halab, a first Seljuki ruler of the Emirate of Halab after they suffered long years of complete chaos by rulers conflict and recruited plots and Hired the major powers in the region, caliphs Abbasid Baghdad and Fatimid state in Egypt, which made a big impact in reality and in view of the known for his courage, intelligence and good measure, Led to prosperity and make it a magnet, attracting the areas nearby As a result of superiority over his peers in the Seljuk tiles Elevated an important place and the distinctive to the majesty ((Malikshah)) because of his loyalty and devotion to the latter make it enjoys is like mission has arrived to give him the title of the Subdivision the state any partner, a the title has not been granted to any person by means that Share judgment at all, prompting this hostility brother majesty Malikshah ((Touch)) who wanted the majesty to himself, causing him to eventually collide with ambitions and because of the betrayal suffered by ((Aq Sankar)) signed prisoners but ((Touch)) for the latter to kill him, ending a period of stability and prosperity witnessed by the Emirate of Halab during the rule of the Seljuks. يعد ((آق سنقر)) السلجوقي من الشخصيات المهمة في تاريخ حلب وهو أول حاكم سلجوقي لأمارة حلب بعد ما عانت سنوات طويلة من الفوضى التامة بفعل صراع الحكام وتدبيرهم المؤامرات واستعانتهم بالقوى الكبرى في المنطقة ، كالخلافة العباسية في بغداد والدولة الفاطمية في مصر،والذي أحدث بها أثراً كبيراً في واقعها ونظراً لما عُرف عنه من شجاعة وذكاء وحسن تدبير ،أفضى إلى ازدهارها وجعلها منطقة جذب واستقطاب للمناطق القريبة منها ،ونتيجة لتفوقه على أقرانه في البلاط السلجوقي تبوء مكانة مهمة ومميزة لدى السلطان ((ملكشاه)) بسبب وفائه وإخلاصه للأخير جعله يحظى بمنزلة مهمة لديه وصلت إلى منحه لقب قسيم الدولة أي الشريك ،وهو لقب لم يتم منحه لأي شخص من قبل ومعناه أن يقاسمه الحكم في كل شيْء ،مما أثار بذلك عداء أخ السلطان ملكشاه ((تتش)) الذي كان يُريد السلطنة لنفسه ،مما جعله في آخر الأمر يصطدم بطموحاته ونظراً للخيانة التي تعرض لها ((آق سنقر)) وقع أسيراً بيد ((تتش)) ليقوم الأخير بقتله لتنتهي بذلك فترة من الاستقرار والازدهار الذي شهدته إمارة حلب أيام حكم السلاجقة.


Article
Arab League's Stance of Political developments in Iraq 2003-2012
موقف الجامعة العربية من التطورات السياسية في العراق 2003-2012

المؤلفون: widad jabber وداد جابر غازي
الصفحات: 1-30
Loading...
Loading...
الخلاصة

There is no doubt that the regional role of Iraq after the ninth in April of 2003 differs in Aalyate and his tools with him before this date to considerations of regime change , and change the nature of the balances regional and international in the Middle East and the Arabian Gulf , and what Iraq was an integral part , of the Arab system , but is part vital and important where , any attempt to truncate this part , both for its removal or staying away from it will result in the risk of negative effects on Iraq and the Arab system alike, and this is what happened in the last stage due to circumstances experienced by Iraq and the conditions of military occupation by coalition forces, foreign in 2003 , and followed by the deterioration in the security situation , which resulted in the decline , and then the absence of diplomatic presence , political and Arab in this country , which requires maximum efforts by all parties involved in this matter in order to fill the vacuum caused by the absence of Arab Iraqi arena ولاشك ان الدور الاقليمي العراقي بعد التاسع في نيسان من عام 2003 يختلف في آلياته وادواته عنه قبل هذا التاريخ لاعتبارات تغيير نظام الحكم، وتغيير طبيعة التوازنات الاقليمية والدولية في الشرق الاوسط والخليج العربي،ولما كان العراق جزء لا يتجزء، من المنظومة العربية ، بل يعد الجزء الحيوي والهام فيها، فإن أية محاولة لاقتطاع هذا الجزء سواء بابعاده او الابتعاد عنه سوف يترتب عليه مخاطر وآثار سلبية على العراق والمنظومة العربية على السواء، وهذا ما حصل في المرحلة الماضية بفعل الظروف التي مر بها العراق وظروف الاحتلال العسكري من قبل قوات التحالف الاجنبي في عام 2003، وما تتبعها من تدهور في الاوضاع الامنية ،الأمر الذي تمخض عنه انحسار، ومن ثم غياب الحضور الدبلوماسي والسياسي والعربي في هذا البلد، وهو ما يستدعي بذل اقصى الجهود من قبل كل الاطراف المعنية بهذا الامر بغية ملء الفراغ الذي نجم عن هذا الغياب العربي على الساحة العراقية.


Article
Code and Inferential Models of Communication
النموذج الرسائلي والاستدلالي للتواصل

المؤلفون: Hind Majeed Sallal هند مجيد صلال
الصفحات: 1-23
Loading...
Loading...
الخلاصة

Communication is the most important characteristic of human social interaction. Thus, two models of communication are discussed; code and inferential models. According to the code model, communication is achieved by encoding and decoding messages. Whereas according to the inferential model, communication is achieved by the communicator providing evidence. Thus, This study makes a comparison between Grice‘s and Sperber and Wilson‘s model of communication in terms of inferential model and context in order to arrive at a better understanding of the nature of human communication and find out which theory can enrich the research of pragmatics, and in the description of communication which term intention, inference, evidence, effect or relevance is more common sensational. The problem is that should the code model and inferential model be amalgamated and if so which inferential theory can be unified with the message model. Consequently, it is hypothesized that the code model and inferential model are not incompatible. They are complementary since they can account for interaction of linguistic meaning and contextual factors in utterance interpretation. إن نظرية التواصل تعد من أهم سمات التفاعل الاجتماعي بين البشر ولذلك تم مناقشة نموذجين للتواصل : النموذج القواعدي ( الشفري أو الرسائلي ) و النموذج الاستدلالي . يعد النموذج الشفري امكانية تحقيق التواصل عندما يقوم المتواصل بتقديم مايدل عن ماهية غرضه . وبناءاً على ذلك يتخذ البحث مقارنة بين نموذج )كرايس( و)سبيربر وولسن( للتواصل من حيث النموذج الاستدلالي و السياقي للتوصل لفهم افضل عن طبيعة التواصل بين البشر و أي من النظريات بإمكانها ان تغني البحث التداولي ولمعرفة ماهي المصطلحات الاكثر ملائمة للتداول عند وصف التواصل و القصد ، الاستدلالي، ماهية التواصل ، التأثير ووثاقة الصلة بالموضوع . تكمن مشكلة البحث في أمكانية دمج كلاً من النموذج الشفري والاستدلالي وان كان بالإمكان فعل ذلك فأي من النظريات الاستدلالية يمكن توحيدها مع النموذج ألرسائلي . كما ان البحث يفترض عدم تضارب كلاً من النموذج ألرسائلي والاستدلالي كونهما مكملين للاخر وذلك لتفاعل عوامل المعنى اللغوي و السياقي عند تفسير الخطاب .


Article
Symbolism in D.H Lawrence’s "the Virgin and the Gipsy
الرمزية في " العذراء والغجري" لدى ايتج لورينس

المؤلفون: Ala’a Muwafiq Mustfa الاء موفق مصطفى
الصفحات: 1-19
Loading...
Loading...
الخلاصة

The early years of the twentieth century were considered as the most significant years in the history of England. Many changes took place. There was a rapid advance in science and technology, education expanded, and the state of women improved a great deal. Yet, on the other hand, England also witnessed the break out of two devastating world wars, World War I (1914-1918) and World War II (1939-1945). One of the major literary figures of this period is David Herbert Lawrence (1885-1930). He is a prolific writer, with his output of novels, short stories, poems, plays, essays, translations and travel books. In his work he has reflected his ideas, beliefs and philosophy."The Virgin and the Gipsy" is one of his well known novels. It deals with a virgin’s affection for a gipsy. In this novel Lawrence has used many symbols to convey his beliefs. Therefore, the aim of this study is to shed the light on the major symbols that Lawrence has used and the purpose of using them. The research contains an introduction in which the term ''symbolism'' is defined. Whereas, the body of the research deals with Lawrence's major symbols in "The Virgin and the Gipsy". The conclusion will sum up the findings of the research. يعتبر النصف الاول من القرن العشرين ذو اهمية كبيرة في تاريخ انكلترا. اذ حدثت خلاله العديد من التغيرات.كان هناك تقدم سريع في العلوم والتكنلوجيا، توسع التعليم ووضع المراة تقدم في المجتمع. من جهة اخرى،شهدة انكلترا حربين عالميتين مدمرة، الحرب العالمية الاولى(1914-1918) والحرب العالمية الثانية(1939-1945). احد ابرز الشخصيات الادبية في هذا العصر هو ديفيد هيربيرت لورينس(1885-1930) له كتابات كثيرة في الرواية، القصة القصيرة، الشعر، المسرحية، المقالة، الخ. حيث عكس في اعمالة فلسفتة وافكارة ومعتقداتة. "العذراء والغجري" هي من ابرز رواياتة المعروفة التي تدور حول اعجاب العذراء بالغجري. في هذة الرواية استخدم لورينس الرموز لاظهار معتقداتة. لهذا، فان هدف البحث هو تسليط الضوء على ابرز الرموز التي استخدمها لورينس في هذة الرواية والغرض من استخدامها. البحث يتضمن مقدمة فيها تعريف للرمزية ، بينما متن البحث يتضمن ابرز الرموز التي استخدمها لورينس في "العذراء والغجري" والخاتمة تلخص نتائج البحث.

الكلمات الدلالية

Lawrence --- symbolism --- the virgin --- لورينس، الرمزية، العذراء


Article
The Thought-Process Presentation in the Speech Event of Browning’s My last Duchess (1842)
عملية عرض الفكر في الواقعة الكلامية الموصوفة في قصيدة (شريكة حياتي الدوقة الراحلة 1842) لروبرت براوننج

Loading...
Loading...
الخلاصة

The present research paper addresses the presentation of the thought- process within the speech event illustrated in My Last Duchess (1842) by Robert Browning (1812-1889). Consequently, the paper will make a critical analysis of the main poetic interlocutor’s mind- style. Thus, the speech event in the poem, and therefore the mental pattern, express verbally the Duke’s moral weakness, As such, the study of Browning’s style can reveal the implicit guilt within the poem’s sign system of the well-articulated utterances embracing the embedded narrative. Browning organized his stylistic resources to concentrate on the supremacy of certain key- words, which embrace the inner meanings. His style is an effective poetic discourse manipulated in ways that signal it as different from ordinary, non- poetic language, even though the material of the poet may be an exceptional topic like the marginalization of women. He can rarely be called a didactic poet. However, his style in the selected poem exposes, explains, and educates the readers about the conditions of women in Europe during the Renaissance, preventing the victimized women from speech. More important than the Duke’s eloquence is the Duchess that keeps silent. Her silence is more eloquent. It is the hypothesis of this paper that Browning’s distinguished style is achieved by letting the oppressor of woman do the eloquent talking rather than by letting the victimized woman speak. Thus, the poem discloses the real marginalization of women. As such, the poetic style will create the speech event where the speech presentation enables the addresser to send a message (victimization) to an addressee (the recipient) via a code (the style of the poem). The poetic style will turn into an integral part to support the poetic thesis, not only the poetic image. The function of style in Browning is more organic and more integrated with this kind of texture. Hence, in the case of Browning, stylistics is the discipline most appropriate to study the poetic elements and poetic features that trigger and play an important role in passing the poet’s intention across to the recipient. This is because the connection between the text and the context in Browning’s poetry is a subtle and symbiotic alliance. The implications of this research are much related to the manipulation of silence and speech in the art of conversation as represented in the poetic discourse based on facts. يتطرق البحث في نهجه التحليلي الى تطبيق مصطلحات أقرب الى النقد الروائي الحديث والمعاصر، على نص شعري فكتوري ذي طبيعة سردية عالية ومتعددة الابعاد، تخلو من التبسيط الاختزالي المخل بعمق الواقعة الموصوفة في ثنايا القصيدة. ويتناول التحليل في هذه المحاولة لغة الشاعر روبرت براوننج (1812-1889) وأسلوبه الشعري في قصيدة عنوانها هو (دوقتي الراحلة) بتركيز على أسلوب التفكير الذهني لدى الصوت المتحدث الرئيس في النص الشعري ويظهر أسلوب براوننج جلياً في تفننه بإظهار مظلومية المرأة في عصر النهضة الإيطالي عبر مقاطع كلامية يسود فيها صوت الرجل تزامنا مع صمت مطبق من طرف الصوت النسوي. ويبرهن البحث ان للأسلوب الفني الرفيع غرضاً عضوياً اساسياً في بناء القصيدة يتجاوز أخلاقيا وجماليا وبما يتفوق على إضفاء المحسنات اللفظية والبلاغية على الابيات الشعرية. ولقد جرى تطويع مفاهيم اتى بها رومان ياكبسون, و ميخائيل باختين و روجر فاولرو وجون شاد و سواهم من علماء السرد المتعمق في أبحاث العرض الفكري و النسق الذهني المتناوب ما بين ثنائيات الإفصاح و الامتناع عن البوح, والفعل الكلامي المتبوع بالصمت لتحليل الحالة الكلامية بجانبيها الخارجي و الداخلي او بشقيها الظاهر والباطن.


Article
Percentage difference of Islamic Argument poetry to Owners
اختلاف نسبة قصائد شعراء الدعوة الإسلامية إلى أصحابها الدواعي والاستجابات

المؤلفون: Raheem Abd Ali Farhan رحيم عبد علي فرحان
الصفحات: 1-24
Loading...
Loading...
الخلاصة

The poem of Islamic calling poets particularly come with a special thing among Arabic poetry at all. As the poets poetry come with the similarity in the essences and contents, since they represented the deference for the Islamic belief and for spreading Islamic instruction. As long as their utterances are alike because they had got vocabularies from the holly Quran, beside its content, as a result, the similarity among such poems and as if they presented from one poet. In spite of the fact that they were presented by many poets. so, the poets inspirits had been melted in their poems which represented their common culture leading to common meanings and pronunciation at those poems. خاض الشعر الإسلامي تجربته الجديدة , وهو يرفل بروحٍ تختلف عمَّا كان عليه الشعر الذي سبقه لاسيما في خصائصه الفنية , وتجاربه الموضوعية . فقد أصبح الشعر الإسلامي شعراً عقائدياً , بعيداً عن الفردية والتعصب القبلي , وقد كان للإيثار مساحة واسعة عند الشعراء المسلمين ؛ كونهم قد اجتمعت دماؤهم لهدف واحد , واتحدت كلمتهم على لائحة واحدة مثَّلتها قصائدهم ؛ مما جعلهم أن ينتجوا قصائد ، اشترك موضوعها وأسلوبها تحت ظلِّ شجرة الإسلام , وكان من أهم مصادرها ,هو القرآن الكريم .لذلك كان حريٌّ بالبحث أن يقرأ النصوص لينسب القصائد التي وردت نسبتها لأكثر من شاعر ، والأسباب التي أدَّت الى هذا الخلط , والاستجابات التي حالت دون أن تقف على نسبة القصائد إلى أصحابها .

الكلمات الدلالية

cultural --- Islamic --- object --- ادبي اسلامي موضوعي


Article
Receive crisis prose poem in contemporary Arabic poetry "Trying to monitor the phenomenon and its causes"
أزمة تلقي قصيدة النثر في الشعر العربي المعاصر " محاولة في رصد الظاهرة والأسباب "

Loading...
Loading...
الخلاصة

It seems that the free verse, in all times and places, finds his way to the receiver, not smoothly and easily but in many ways that can be invested by the poet in order to convey the message contained in the poem, or the text. This means that the poem, or the verse in general, will not be invaluable unless it has an impact on recipients, or unless the recipients have impact on it. If it doesn't reflect a position towards life and the universe, it will be merely blank texts as pieces of language stones. The preoccupation of the poet to think about the type of audience that is impressed by his verse was not in all cases in favor of the text and the poet, but a talented poet who has a great talent for poetry is the one who embodies a different level of harmony and cohesion between poetry and recipients. This certainly does not mean that the poet waived his poetic aesthetic values established in his mind in order to approach the receiver. This is what the researcher tries to explain when he examines the crisis which affected the Arabic modern poem, especially the prose poem; as some classic poets have founded many ways in order to bridge the gap between him and the recipients, so that his poem has reached to people like Al-Jawahiri whose poetry formed a phenomenon worthy of attention and study and Badr Shaker Al-Sayyab and others. The prose poem has faced many difficulties in receiving because of its bulk and chaotic first models accompanied with excited monetary issues that prompted many poets look for means not much different from those of rhythmic charts adopted by the old poet. Other poets restricted themselves and started to declare that there is no audience for them and do not want an audience, as they are writing for an audience exist only in their minds, which is contrary to the function of poetry that requires the presence of these bilateral (poet and receiver) despite the change in function of the former in the contemporary blog. This is what the researcher tries to review in the subsequent pages of this research يبدو أن الشعر الحق في كلِّ الازمنة والامكنة ، هو الذي يجد طريقه إلى المتلقي ، لا أقول بيسر وسهولة ؛ ولكن بوسائل كثيرة يمكن أن يستثمرها الشاعر من أجل إيصال الرسالة التي تتضمنها تلك القصيدة أو هذا النص . ومعنى هذا ان لا قيمة لأية قصيدة ، أو لنقل للشعر بشكل عام ما لم يكن له أثر في متلقيه ، أو ما لم يكن لمتلقيه أثر فيه ، وما لم يتضمن موقفاً ما بإزاء الحياة والكون، وسوى ذلك ، لا يعدو أن يكون قصائد خالية من جذوة الروح ، ورصفاً للكلمات والتراكيب . إن انشغال الشاعر بالتفكير بنوع الجمهور الذي يستهوي شعره ، لم يكن في جميع الاحوال في صالح النص والشاعر ، ولكن الشاعر الموهوب الذي يمتلك موهبة كبيرة هو الذي يجسد مستوى مختلفاً من الانسجام والتلاحم بين شعره ومتلقيه . وهذا لا يعني قطعا ان يتنازل الشاعر عن قيم شعرية جمالية راسخة في ذهنيته بداعي الاقتراب من المتلقي. هذا ما يقف عليه الباحث وهو يعاين هذه الأزمة التي طالت القصيدة العربية الحديثة ؛ ولاسيما قصيدة النثر ؛ إذ إن بعض الشعراء قد أوجد وسائل كثيرة من أجل ردم الهوة بينه وبين متلقيه ، بحيث وصلت قصيدته إلى الناس ، مثل الجواهري الذي ألف شعره ظاهرة تستحق الاهتمام والدراسة من القراء والمتلقين على حد سواء . وهو أمر انتبه إليه شعراء التجديد والحداثة أيضاً كبدر شاكر السياب وغيره . أما قصيدة النثر فقد واجهت صعوبات كبيرة في تلقيها أول وهلة ، بسبب بنيتها السائبة والفوضوية التي أسبغت نماذجها الأولى وما رافقها من قضايا نقدية مثيرة للجدل دفعت بشعراء كثيرين إلى البحث عن وسائل لا تختلف كثيراً عن الوسائل البيانية والايقاعية التي أفاد منها الشاعر القديم . في حين انكفأ آخرون على أنفسهم وراحوا يصرحون بأن لا جمهور لهم ولا يريدون جمهوراً ؛ إذ إنهم يكتبون لجمهور مفترض لا وجود له سوى في عقولهم . وهو أمر يتنافى مع وظيفة الشعر التي تتطلب وجود هذه الثنائية ( الشاعر والمتلقي ) على الرغم من تغّير وظيفة الأخير في المدونة النقدية المعاصرة . وهو ما نقف عليه مفصلاً في الصفحات اللاحقة من هذه الدراسة .


Article
Relative: A comparison of Arabic relative pronouns and English relative pronouns
الاسم الموصول دراسة نحوية مقارنة بين اللغتين العربية الإنجليزية

المؤلفون: Ali Kareem Nashid علــي كريــم ناشــد
الصفحات: 1-31
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract This study aims to : 1- Explain the relative pronouns in Arabic language and English . 2- Show the importance of the relative pronouns in both languages. 3- Show the similarities and the differences between the relative pronouns in both languages. 4- Prove that similarity between the two languages in relative pronouns are more than the difference. 5- Show the cases of the pronouns : nominative, accusative, genitive in both languages. تهدف هذه الدراسة إلى بيان أحكام الاسم الموصول في اللغتين العربية والإنجليزية، وبيان مواطن التشابه والاختلاف بين اللغتين في الاسم الموصول، وإثبات أن التشابه بين اللغتين في الاسم الموصول أكثر من الاختلاف.


Article
Religious alienation In Ibn Abi poetry Hadid
الاغتراب الديني في شعر ابن أبي الحديد

المؤلفون: Salam Ali Hamadi سلام علي حمادي الفلاحي
الصفحات: 1-33
Loading...
Loading...
الخلاصة

Alienation accompanied the hearts of poets through the ages, since the pre-Islamic era to the present day, so that the poet affected by what delicate breath around positively and negatively. And numerous forms of alienation, including alienation psychological, and social alienation, alienation, emotional, and alienation of political and crowded alienation of religious those types Emigrant while stalking the human soul by some external influences and stimuli of the Interior, Capsize self between the convictions of various even becomes up eventually to the conviction governed variables, as well as the poet multiple cultures. And religious alienation represents a kind of alienation felt by the human psyche, as a result of feeling separate from some religious values. As we have seen some of the features of the religious alienation Ibn Abi Hadid as a result of the intellectual and ideological contradictions that practiced in his life . Was the emotional phase in his life the cities, and the mental stage in Baghdad, the impact of these transformations property. And a variety of poems in praise of Imam Ali and his exploits statement, and praised Abbasid caliphs. Also affected in some stages of his ideas Solitary. And carried some of his poems monologues mystical, divine love, prompting Aldhan Btatherh mystical approach . Where paid Hamas Solitary to address the philosophers of Muslims and non - Muslims. And he followed the colors of praise accompanied by political loyalty and perhaps through sectarian epithets and adjectives that inflicted Palmstnasr. الاغتراب الديني في شعر ابن ابي الحديد . الاغتراب رافقت قلوب الشعراء على مر العصور ، منذ العصر الجاهلي إلى يومنا هذا ، بحيث الشاعر تتأثر بما التنفس الحساسة حول سلبا وإيجابا . و أشكال عديدة من الغربة ، بما في ذلك الاغتراب النفسي ، والاجتماعي الغربة والاغتراب ، والعاطفية، والاغتراب من الاغتراب السياسي و المزدحمة الدينية تلك الأنواع المغتربين في حين المطاردة النفس البشرية من قبل بعض التأثيرات و المؤثرات الخارجية الداخلية ، صاحبة تنقلب بين القناعات من مختلف حتى يصبح ما يصل في نهاية المطاف إلى قناعة المتغيرات المحكومين، وكذلك الشاعر ثقافات متعددة. والاغتراب الديني يمثل نوعا من الاغتراب الذي يشعر به النفس البشرية ، نتيجة ل شعور منفصلة عن بعض القيم الدينية . كما رأينا بعض من ملامح الاغتراب الديني ابن أبي حديد نتيجة التناقضات الفكرية و الأيديولوجية التي تمارس في حياته . كانت المرحلة العاطفي في حياته المدن ، والمرحلة العقلية في بغداد ، وأثر هذه التحولات الملكية . ومجموعة متنوعة من القصائد في مدح الإمام علي و بيان مآثره ، و أشاد الخلفاء العباسيين . أثرت أيضا في بعض مراحل أفكاره الانفرادي. وحملت بعض قصائده مناجاة صوفية ، والحب الإلهي ، مما دفع Aldhan Btatherh نهج باطني . حيث دفعت حماس الانفرادي لمعالجة الفلاسفة المسلمين و غير - المسلمين . و انتهج الألوان من الثناء يرافقه الولاء السياسي ، وربما من خلال النعوت الطائفية و الصفات التي ألحقت Palmstnasr


Article
Al-Kharja way between Muashah and Zajal
الخرجة بين الموشح والزجل

المؤلفون: Sameer.J.Yaseen سمير جعفر ياسين
الصفحات: 1-42
Loading...
Loading...
الخلاصة

The research aims to monitor the relationship between hang out and Muashah and hang out in Zajal ,in how full consistency between them in terms of familiar or twings,was baptized researcher to track the most important features that,and how that may Zjalan Aloahin and diversified in Khrjathm are required primarily have been divided researcher discussed the three sections beginner boots and carried Almoshkh and colloquial definition and hang out while the firest section under the heading types kherjat in came the second section under the heading to construction and language in hang out with specialized topic last tags yalphen. يهدف البحث إلى رصد العلاقة بين الخرجة والوشح والزجل في كيفية التناسق التام بينهما من حيث المطلع أو الأغصان، وقد عمد الباحث إلى تتبع أهم المميزات التي ميزت الخرجة في الموشح والزجل ،ثم البحث عن أنواعها المختلفة ،وكيف أن الوشاحين والزجالين قد نوعوا في خرجاتهم بما يقتضيه المقام عندهم ،وقد قسم الباحث بحثه على مباحث ثلاثة مبتدئاً بالتمهيد والذي اضطلع بتعريف كل من الموشح والزجل والخرجة لغة واصطلاحاً ،بينما جاء المبحث الأول تحت عنوان أنواع الخرجات ،وهي الفصحى ،والعامية، والروماثية، فيما كان المبحث الثاني تحت عنوان البناء واللغة في الخرجة،وقد حاول الباحث إن يبرز أهم السمات والخصائص التي ساهمت في بناء الموشح والزجل وشكلهما الخارجي وتقسيماته الداخلية ،فيما اختص المبحث الثالث والأخير بالسمات الفنية للخرجة ،وتمثلت في التوازي ،والسياق،والأداء الموسيقي. وبالرغم من الآراء المتعددة والمختلفة في النظر إلى الخرجات الأندلسية،وخاصة الأسبانية منها إلا أنها تمثل مرآة ذلك العصر بما يحمله من دلالات تمثل سحر المغرب العربي بكل ثقافاته ،مما حدا بالباحثين المستشرقين إلى سبر أغوارها ومعرفة أهدافها ضمن نص الزجل أو الموشح باعتبارهما فنين لفتا النظر ولهما أعلامها البارزين ،وبالرغم من ندرة المصادر الأندلسية وقلتها إلا أن الباحث حاول جاهداً بما تيسر له من مصادر توافرت لديه أن يرفد البحث بما يخدم الموضوع وأهدافه.


Article
Procedural semantics of context Abu Jaafar Annahas (D.338) in his book (Eiarabb Al Qur'an)
الدلالة الإجرائية لـ(لسياق) عند أبي جعفر النحاس (ت338هـ) في كتابه (إعراب القرآن)

المؤلفون: Jabbar Suisse Hanihan جبار سويس حنيحن
الصفحات: 1-32
Loading...
Loading...
الخلاصة

This research attempt to study the significance of the word context in the writings of the ancients, Arab authors to see if they was carry connotations, and what they mean, it was the intention of informing the Arabic is Abu Jaafar Annahas (D. 338), searched for the word (the context) in his book (Eiarabb Al Qur'an), to learn its meaning, and refers to indications, we who made it two sections; we in the first indication of language in context the dictionaries Arabic language, knowledge of the significance of the term context when the owners of the lingual Westerners to have proof when balancing their concept With their concept when copper. Then our conventional understanding of the term senior Arab context, which missed the dictionaries, terminology in the books of the rhetorical and fundamentalists and commentators wrote the Koran. Either the section other allocation for single indication when Annahas in his book (Eiarabb Al Qur'an), which he has written in several places, trying to learn its meaning, and the connotations of the concept of Annahas (the context). And we ended the most important findings of the research findings. بحثنا هذا محاولة أخرى لدراسة دلالة كلمة السياق في كتابات المؤلفين العرب الأقدمين، لمعرفة ماكانوا يحمّلونها من دلالات، وما يقصدون بها، فكان أن قصدنا علماً من أعلام العربية هو أبو جعفر النحاس (ت338هـ)، وفتشنا عن كلمة (سياق) في كتابه إعراب القرآن، لمعرفة معناها، وما تحيل عليه من دلالة، فكان بحثنا الذي جعلناه مبحثين؛ تناولنا في أولهما دلالة السياق اللغوية في المعجمات اللغوية العربية، ومعرفة دلالة مصطلح السياق عند أصحابها من اللسانيين الغربيين، لتكون لنا دليلا عند موازنة مفهومها لديهم، مع مفهومها عند النحاس. من ثم عرضنا المفهوم الاصطلاحي لمصطلح السياق عند العرب الأقدمين، والذي غاب عن معجمات الاصطلاحات، وحضر في كتب البلاغيين والأصوليين والمفسرين وكتب علوم القرآن. أما المبحث الآخر فقد خصصناه لمعرفة دلالة مفردة السياق عند النحاس في كتابه إعراب القرآن، التي وردت لديه في مواضع عدة من كتابه، محاولين التعرف على معناها، وما تشير إليه من دلالات تعبر عن مفهوم النحاس لمفردة (السياق). وختمنا بحثنا بأهم ما توصل إليه البحث من نتائج.


Article
The Description of Non-Humans in the book of Arabic Reading for the Primary Stage
وصف غير الإنسان في كتب القراءة العربية للمرحلة الابتدائية

Loading...
Loading...
الخلاصة

This research the description of non-human (animal and concrete) in the reading Arabic books of the primary stage and the description and the achievement and the validity of accomplishes for the fifth and sixth in primary stage for the important in the development and growth of the lingual wealth and the development of their imagination. The researcher for a bigger number of themes description which were described in the books in the importance and vitality and the mentality of the students and the environment. It leads to the development of the capability on understanding and the expressive. The study comes out to the results and recommendations and suggestions, that could contribute the solutions and the treatment to the themes of the study which was consisted in inclusion the Arabic reading themes. يتناول البحث وصف غير الإنسان (الحيوان والجماد) في كتب القراءة العربية للمرحلة الابتدائية ومدى توافر هذه الموصوفات وتحققها في موضوعات القراءة العربية للصفين الخامس والسادس الابتدائي لما للوصف من أهمية بالغة في تطوير وتنمية الثروة اللغوية لدى التلاميذ وتنمية خيالاتهم . ويتعرض البحث لعدد كبير من الموصوفات التي لم يتم وصفها في الكتابين المذكورين أنفا على الرغم من أهميتها وحيويتها وقربها من ذهن التلميذ وبيئته إذ وصفها يؤدي إلى تنمية القدرة على الفهم والإفهام لديه فضلاً عن تحسين قدرته التعبيرية . وقد توصلت الدراسة إلى نتائج وتوصيات ومقترحات يمكن ان تسهم في وضع الحلول والمعالجات الضرورة لموضوع الوصف الذي ما زال قاصراً في تضمين موضوعات القراءة العربية به .


Article
La physionomie et l'air comme moyens de narration dans l'œuvre romanesque
هيئة الوجه والمظهر كأساليب للسرد في العمل الروائي

المؤلفون: Dr.Yousuf Mohammed Yousuf يوسف محمد يوسف
الصفحات: 1-25
Loading...
Loading...
الخلاصة

Two overall appearances together one of the permanent character of an individual, the other his real feelings or assigned to a particular moment of the action: the physiognomy and air. These figures are considered a great importance to the narrative in the work novelist. physiognomy and air are of great importance and they are quite numerous and a wide variety. The appearance in this novel selected is sweet, charming, friendly, or rude, sad, evil They expressed the feelings we experience and it serves to make us believe we experience these feelings The appearance is part of the essential elements that build the narrative of the novel, it refers to all the characters and character fits into the character portraits In summary, when novelist wants to present to the reader a character, he tries to make it fully intelligible, expressed by the physical, the category to which it relates psychological type, the general nature of traits that made him seeهيئة الوجه والمظهر مظهران متكاملان يكمل احدهما الاخر.الاول يختص بالصفة العامة للشخصية,والأخر يتعلق بمشاعره الحقيقية او المتفاعلة في لحظة ما من الحدث.هذان الشكلان يعتبران ذا اهمية عظيمة للسرد في العمل الروائي فتارة نرى احداهما ناعمة وظريفة ومحبوبة,وتارة اخرى نراها قاسية وحزينة و شريرة.انهما يكونان جزءا من العناصر الاساسية التي تساعد في بناء السرد في العمل الروائي : فأنهما يتصلان بمجمل سمات الشخصية وتدخلان في وصفها.فإنهما لهما دور رئيسي في اظهار المشاعر التي تحس بها الشخصية وتجعلها تعتقد بأنها تحس بهذه المشاعر. اذن الروائي منذ ان يريد يقدم شخصية ما الى القارئ فانه يبحث بان يجعلها واضحة,لاغموض فيها وذلك من خلال ما يعبره المظهر الخارجي لهذه الشخصية ومن خلال الطبيعة العامة للسمات التي يراها القارئ فيها.

الكلمات الدلالية

physionomie --- air --- narration --- caractère --- roman --- الهيئة --- الوجه --- الصفات --- الشخصية


Article
Social organization between power and authority
التنظيم الاجتماعي بين القوة والسلطة

المؤلفون: Moshhen Zeid Mohammed مشحن زيد محمد
الصفحات: 1-21
Loading...
Loading...
الخلاصة

We confirmed in this study on power relations in exchange for power relations Unlike studies traditional organizational , and we have the interpretation of force as a variable dependent versus interpreted as a variable independent and therefore we connect between power and the balance of format and accomplish the tasks and cooperate between sub-units within the organization , and we knew the force as a determinant of behavior and not as an exercise of oppression . It turned out that the force characterize relations between the social worker social one that we mean by an individual or organization or sub-unit within it can Acquires force in the context of social particular and on the strength of less in the context of other social and therefore considered force context or relationship with a particular person is not considered a strong or colorless power in general , but as well be in relation to social factors other within a social context specific or under the relationship of certain social and divide tasks within organizations between the sections and sub-units do not equal those units in the force , and what we understand implicitly of this phrase is that the force is the phenomenon of structural created by the division of labor and sub-units adapt to fluctuations. اكدنا في هذا البحث على علاقات القوة في مقابل علاقات السلطة على عكس الدراسات التنظيمية التقليدية ،وقمنا بتفسير القوة باعتبارها متغيراً معتمداً في مقابل تفسيرها باعتبارها متغيرا مستقلا وبالتالي ربطنا بين القوة وبين توازن النسق وانجاز المهام والتساند بين الوحدات الفرعية داخل التنظيم ،وعرفنا القوة باعتبارها محددا للسلوك وليس باعتبارها ممارسة للقهر. واتضح ان القوة تميز العلاقات بين العوامل الاجتماعية فالعامل الاجتماعي الواحد الذي نقصد بة الفرد او التنظيم او الوحدة الفرعية داخلهُ يمكن ان يستحوذ على القوة في سياق الاجتماعي معين وعلى قوة اقل في سياق اجتماعي اخر وبالتالي تعتبر القوة سياق او علاقة معينة فالشخص لا يعتبر قويا او عديم القوة بشكل عام ولكنهُ يكون كذلك في علاقته بالعوامل الاجتماعية الاخرى داخل سياق اجتماعي معين اوفي ظل علاقة اجتماعية معينة وتقسم المهام داخل التنظيمات بين الاقسام والوحدات الفرعية ولا تتساوى هذه الوحدات في القوة، وما نفهمه ضمنا من هذه العبارة هو ان القوة تعتبر ظاهرة بنائية يخلقها تقسيم العمل وتكيف الوحدات الفرعية مع التقلبات.


Article
Study habits for student in preparatory education
العادات الدراسية لطلاب وطالبات مرحلة التعليم الإعدادي

المؤلفون: Rajaa Mohammed Qasim رجاء محمد قاسم
الصفحات: 1-37
Loading...
Loading...
الخلاصة

Tried to style the link between education and sociology , this study sought to find out the differences in study habits for students of education preparatory phase variable depending on sex ( males - females ). And the impact of these differences on the academic achievement of both sexes and down towards improving achieve of the knowledge and raise the level of creative thinking and improve the capacity of the learners in general. The study included in addition to the provided sub Detectives represented the purpose of the study and its importance and its approach to the theoretical framework and a review of some of the previous studies with the definition of the most important scientific concepts contained in the study. The study included a number of analytical tables derived from field work , which explains both of which usually study habits and indicators of variance and coefficient of variation and the differences between the two samples of the sexes in the percentages indicating the results of the use of statistical measures in the analysis as a measure ( chi square ) down to a number of findings and recommendations . . بأسلوب حاول الربط بين التربية وعلم الاجتماع سعت هذه الدراسة الى معرفة الفروق في العادات الدراسية لطلبة مرحلة التعليم الاعدادي تبعا لمتغير الجنس (ذكور – اناث ). ومدى تاثير تلك الفروق على الانجاز الدراسي لكلا الجنسين وصولا نحو تحسين الانجاز المعرفي ورفع مستوى التفكير الابداعي وتحسين قدرات المتعلمين بشكل عام . اشتملت الدراسة بالإضافة الى المقدمة على مباحث فرعية مثلت هدف الدراسة واهميتها ومنهجها الى جانب اطار نظري واستعراض لبعض الدراسات السابقة مع تعريف باهم المفاهيم العلمية التي وردت في الدراسة . كما تضمنت الدراسة عددا من الجداول التحليلية المستنبطة من العمل الميداني والتي يوضح كلا منها عادة من العادات الدراسية ومؤشرات التباين ومعامل الاختلاف والفروق بين عينتين من الجنسين في نسب مئوية مع ذكر نتائج استخدام المقاييس الاحصائية في التحليل كمقياس (مربع كاي ) وصولا الى عدد من النتائج والتوصيات . .


Article
Introduction to Anthropology of welfare and well-being
مدخل في أنثروبولوجيا الرعاية والرفاه

Loading...
Loading...
الخلاصة

Until recently, there was only a disparate, fragmented literature about the anthropology of welfare, which had not been collated and theorized distinctively. However, the relative paucity of jobs in academia in the 1970s and 1980s meant that many anthropologists in Britain and the US went into ‘soft ’, more applied fields such as social work and community health. In the last ten years or so, these scholars have started to publish innovative work in this field, work that has led to interesting new perspectives on issues that have sometimes worn stale in fields such as sociology, psychology or social policy. The research aims at introducing this field of knowledge (Anthropology of welfare) and its relationship to the concept of well-being by definition the most important contemporary academic studies in this area, and the importance of research geared towards the definition of those studies trends and what subjects that worked on the discussion. حتى وقت قريب، كان هناك فقط أدب متشظي متباين، عن أنثروبولوجيا الرعاية، غير المرتب او المفحوص وغير المميز نظريا. ومع ذلك، ان الندرة النسبية للوظائف في المؤسسات الأكاديمية في عقد السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي دفع العديد من علماء الأنثروبولوجيا في بريطانيا والولايات المتحدة الاتجاه نحو الموضوعات التي تمتلك تركما نظريا وتطبيقيا أكثر من تلك التي في مجال الخدمة الاجتماعية، والصحة والمجتمع المحلي. ولكن في السنوات العشر الماضية أو نحو ذلك بدأ هؤلاء العلماء بنشر أعمال مبتكرة في هذا المجال، الذي قاد إلى آفاق جديدة مثيرة للاهتمام في القضايا التي قد تكون أحياناً البالية والتي لا معنى لها ربما في مجالات مثل علم الاجتماع أو علم النفس أو السياسة الاجتماعية. يهدف البحث الى التعريف بهذا الحقل المعرفي(انثروبولوجيا الرعاية)وعلاقته بمفهوم الرفاه من خلال التعريف بأهم الدراسات الاكاديمية المعاصرة في هذا المجال، وتتجه أهمية البحث نحو التعريف بتوجهات تلك الدراسات وماهية الموضوعات التي عملت على مناقشتها.


Article
Health and Psychosocial problems towards uses of mobile in a sample of paramedical student
المشكلات الصحية والنفسية - الاجتماعية المرافقة لاستخدام جهاز الهاتف النقال في عينة من طلبة التخصصات الصحية الساندة

المؤلفون: Suad H. Rashid سعاد حميد رشيد
الصفحات: 1-16
Loading...
Loading...
الخلاصة

Research aimed to explore/or to identify the main syndrome health and Psychosocial problems causes through misuse of mobile phone and analyze causes correlation between results of the observed responding assessments towards of the dependent score and some of respondents characteristics as well as creating a suggest score for studying the syndrome health and Psychosocial problems that associated with misuse of mobile phone according to the observed responding of the studied respondents. Creating new questionnaire for the first time as far (as we know) to studying the subject which had been considered as indicator or measurement scale to enable the specialists for estimation the health defected amounts of misuse mobile phone. Validity and reliability had been proved with highly grade, internal consistency attained for the observed responding was tested which indicated that a highly reliable was presented and that pointed that the suggested questionnaire can be applied for the same population under the same conditions in the future. Several conclusions and recommendations were accomplished about of temerity deficiency which resultant for misuse of mobile phone and accordance to the positive and negative items. يهدف البحث إلى التعرف على أهم المشكلات الصحية و النفسية – الاجتماعية المرافقة للاستخدام الخاطئ لجهاز الهاتف النقال كذلك تحليل العلاقات السببية ما بين نتائج تقويم الاستجابات الملاحظة أتجاه المقياس المعتمد وبعض خصائص المستجيبين بالإضافة الى بناء مقياس مقترح لدراسة متزامنة المشكلات الصحية و النفسية – الاجتماعية المرافقة للاستخدام الخاطئ لجهاز الهاتف النقال قي ضوء الاستجابات الملاحظة للمستجيبين. تم أعداد أستبانة لأول مرة ( بحسب إطلاعنا ) لدراسة الموضوع باعتبارها مؤشراً أو مقياساً يُمَكن المختصين من تقدير حجم الأضرار الصحية الناجمة عن الاستخدام الخاطئ لجهاز الهاتف النقال. تم تحقيق مؤشري الصدق والثبات وبدرجة عالية، كذلك تم فحص درجة الاتساق الداخلي للاستجابات الملاحظة والتي أثبتت فيها نتائج الفحص عن تحقق مستواً عالٍ من الثبات أيضاً مما يؤشر أمكانية اعتماد الاستبانة المقترحة لدراسة الظاهرة على نفس المجتمع تحت نفس الظروف في المستقبل. تم التوصل الى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات بشأن حدة الأضرار الناجمة عن الاستخدام الخاطئ لجهاز الهاتف النقال ومن خلال صنفي الفقرات الموجبة والسالبة الاتجاه في أنٍ واحد


Article
A comparative study of social Tolerance in Accordance with Levels of Cultural Intelligence among University Students.
دراسة مقارنة في التسامح الاجتماعي وفقاً لمستويات الذكاء الثقافي لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
الخلاصة

Cultural intelligence has emerged by a group of specialist researchres in psychology and administration. It refers to the individual ability of qualified interaction in situations characterized by cultural variety. With the expansion of common careers scope across continents. the expansion of markets. negotiations. and trade among people who belong to diverse cultures. the multiplicity of these interactions. our urgent need for. and with the emergence of differences in subcultures whether in the east or west. an urgent need for studying and developing abilities of acquisition of kind of sensitivity for the cultural diversities and the constructive interaction with these diversities. has emerged. Social tolerance means liberating from hatred. spite. and acceptance of the other who is different from us in opinion. thought and style of dealing with life. Tolerance is considered one of the significant topics in the field of personality. It represents a lovely traie involving love and cordiality among different groups a in one society or among several societies. It is a principal necessity in communities life due to its positive effects especially in such society like Iraq: which consists of different minorities and components. The current research's problem is dealing with the possible effects of cultural intelligence in social tolerance. It has also aimed at measuring the following: 1- "Cultural intelligence" of the Arabic Iraqi students in Saladen University. 2- "Social intolerance" of the Arabic Iraqi students in Saladen University. 3- The significance of statistical difference in social tolerance among the Arabic Iraqi students in Saladen University. In accordance with the cultural intelligence. The research's population has been limited by the Arabic Iraqi students who study in saladen university in Irbeel. of the second. third and forth stages. and for both sexs in the academic year (2009- 2010). Two scales has been developed. The first one was for the cultural intelligence that consists of (40) items in its final form. Two kinds of validity have been obtained: face validity and construct validity. The reliability had been obtained by cronbach's alpha which was about (0.90). and by split- half method which was about (0.93). The second scale was for social tolerance consisting of (29) items in its final form. Two kinds of validity had been obtained: face validity and construct validity. The reliability has been about (0.76) by cronbach's alpha and about (0.75) by split- half method. The two scales have been applied on a sample of (300) male and female students. The research's findings were: 1. The students have a degree of cultural intelligence higher than a medium. 2. The students have a medium degree of social tolerance. 3. The students of high level of Cultural Intelligence are more socially tolerated than those of low level of Cultural Intelligence. A set of suggestions and recommendations have been presented. ظهر مفهوم الذكاء الثقافي Cultural Intelligenceعلى يد مجموعة من الباحثين المتخصصين في علم النفس والإدارة ، إذ يشير الى قدرة الفرد على التفاعل الكفء في المواقف التي تتميز بالتنوع الثقافي. ومع اتساع نطاق الأعمال المشتركة عبر القارات و اتساع مجال الأسواق والمفاوضات والتجارة بين الأشخاص الذين ينتمون الى ثقافاتٍ مختلفة، وتعدد هذه التفاعلات والحاجة الملحة اليها ، ومع ظهور الفروق في الثقافات الفرعية سواء في الشرق أو في الغرب، ظهرت الحاجة الملحة الى دراسة وتنمية القدرات اللازمة لاكتساب نوع من الحساسية للتباينات الثقافية وللتفاعل البناء مع هذه التباينات. وكون التسامح الاجتماعي Social Tolerance يعني التحرر من الكراهية والحقد وقبول الآخر المختلف معنا في الرأي والفكر والاسلوب الذي يعتقده في التعامل مع الحياة وغير ذلك. لذا يعد التسامح من الموضوعات المهمة في مجال الشخصية إذ يعبر عن سمة محببة تنطوي على مشاعر الحب والمودة بين أفراد المجتمع ويديم أشكال التفاعل الاجتماعي المرغوب فيها بين مختلف الجماعات في المجتمع الواحد أو بين أكثر من مجتمع وهو ضرورة أساسية في حياة المجتمعات لما له من آثار إيجابية، وبخاصة في مجتمع مثل المجتمع العراقي، والذي يتكون من مكوناتٍ وأقلياتٍ مختلفة، لذا برزت مشكلة البحث الحالي والتي تتعلق بالآثار المحتملة للذكاء الثقافي في التسامح الإجتماعي وقد إستهدف البحث الحالي التعرف على مايأتي : 1- الذكاء الثقافي لدى الطلبة العراقيين العرب في جامعة صلاح الدين 2- التسامح الإجتماعي لدى الطلبة العراقيين العرب في جامعة صلاح الدين 3- دلالة الفرق الإحصائي في التسامح الإجتماعي بين الطلبة العراقيين العرب في جامعة صلاح الدين من ذوي مستوى الذكاء الثقافي العالي وأقرانهم من ذوي الذكاء الثقافي الواطئ . وتحددت الدراسة الحالية بمقارنة التسامح الاجتماعي وفقا لمستويات الذكاء الثقافي لدى الطلبة العراقيين العرب الدارسين في جامعة صلاح الدين في اربيل وللمرحلتين الثالثة والرابعة، ومن كلا الجنسين وللعام الدراسي 2009- 2010،وتحقيقا لاهداف البحث قام الباحث ببناء مقياسين الاول لقياس الذكاء الثقافي وقد تكون بصورته النهائية من (40) فقرة وتحقق له نوعان من الصدق هما الصدق الظاهري والبنائي، اما الثبات فتم استخراجه بطريقتي (الفاكرونباخ) وبلغ (0.90) و(التجزئة النصفية) وبلغ (0.83). اما المقياس الثاني فهو مقياس التسامح الاجتماعي وتكون بصورته النهائية من (29) فقرة، وقد تحقق له نوعان من الصدق ايضا وهما الظاهري والبنائي، وحسب له الثبات بطريقة (الفاكرونباخ) وبلغ (0.76) والتجزئة النصفية وبلغ (0.75) وقد طبق المقياسين على عينة البحث والبالغ عددها (300) طالب وطالبة، من الطلبة العراقيين العرب الدارسين في جامعة صلاح الدين، وقد توصل البحث الى النتائج الاتية: 1- ان افراد العينة يتمتعون بدرجة من الذكاء الثقافي اعلى من الوسط. 2- ان افراد العينة يتمتعون بدرجة تقع ضمن الحدود الوسطى على مقياس التسامح الاجتماعي. 3- هناك فروق ذات دلالة احصائية في التسامح الاجتماعي بين الطلبة العراقيين العرب في جامعة صلاح الدين من ذوي الذكاء الثقافي العالي والطلبة من ذوي الذكاء الثقافي الواطيء، لصالح ذوي الذكاء العالي، وفي ضوء النتائج تقدمت الدراسة بمجموعة من التوصيات، كما اقترحت عدداً من المقترحات.


Article
Comparative Study of Death anxiety according to the self-image for the Elderly
دراسة مقارنة في القلق من الموت وفقا لصورة الذات لدى المسنين

المؤلفون: Ali Odeh Mohammed علي عودة محمد
الصفحات: 1-23
Loading...
Loading...
الخلاصة

The current study aimed at comparing Death anxiety according to self-image of elderly. To achieve the study aims the researcher developed death anxiety sacle wich consists of 16 items in its final form, and has developed self-image scale that consists of 30 items in its final form after computuing their psychometric characteristics. By using a sample consists of 400 elderly, the study results indicated that individuals have a medium degree of death anxiety. The results have indicated also that sample have high degree of self-image. In comparing the group that attained the highest degrees of self-image scale to group that attained lowest degrees on the same scale.when comparing them in death anxiety it appears that the difference between the two groups in death anxiety was significant and in favor of the lowest group(high death anxiety). In the light of these results the researcher presented asset of recommendations and suggestions for future studies. استهدف البحث مقارنة القلق من الموت وفقا لصورة الذات لدى المسنين. ولتحقيق اهداف البحث قام الباحث ببناء مقياس القلق من الموت والذي تألف بصيغته النهائية من 16 فقرة، وبناء مقياس صورة الذات والذي تألف بصيغته النهائية من 30 فقرة، بعد ان حسبت الخصائص السيكومترية للاداتين. وباستخدام عينة مؤلفة من 400 مسن، أشارت نتائج البحث الى أن أفراد العينة عموما تمتعوا بدرجة متوسطة في القلق من الموت،كما أظهرت النتائج ان صورة الذات لدى افراد العينة كانت ايجابية. وعند المقارنة بين المجموعة التي احتلت اعلى الدرجات على مقياس صورة الذات مع تلك التي احتلت اوطئ الدرجات على ذات المقياس عند مقارنتها في القلق من الموت، اتضح ان الفرق كان دالاً بين المجموعتين في القلق من الموت ولصالح المجموعة الدنيا، وفي ضوء هذه النتائج قدم الباحث مجموعة من التوصيات والمقترحات لأبحاث لاحقة.

الكلمات الدلالية

Death anxiety --- self-image --- Elderly --- قلق الموت --- صورة الذات --- المسنين


Article
Divine justice in the Koran and the curricula of speakers
العدل الإلهي في القران الكريم ومناهج المتكلمين

المؤلفون: Arkan Ali Hassan اركان علي حسن
الصفحات: 1-31
Loading...
Loading...
الخلاصة

After Hamdallah and trust in him felt the researcher to choose a topic is very important as it built the cosmic order namely : ( Divine Justice in the Koran and platforms speakers ) can not be any system in this existence that is held Srhaa on the ground unless they apply justice , but that whatever dish justice system in humans can not be up to God's justice , since amended the Almighty contained both sides of kindness and compassion together Justice is one of His attributes the Almighty , and the name of names , and we find the difference Islamic make it out of the tenets of the religion Kalamamih and Mu'tazila , and some of them make it one of His attributes Almighty probative , to collect absolute perfection , and this trait Justice parked on my recipe science and ability , has been to prove these qualities to God , and His justice says he world of good stuff and ugliness of it ugly , has gone Speakers at that to the doctrines , and the requirements of God's justice he man the cult Malaiticon terms Koran and the Sunnah , either acts subjects are within the amended Almighty , here differed Speakers where the doctrines are also some of them said ( the mandate ) they Mu'tazila , and some of them said ( gain ) they Ash'aris , either front has said the theory of matter between the two things ) and the details of it in the folds of Search , In conclusion, the results included in the search ... and God grants success .بعد حمدالله والتوكل عليه ارتأى الباحث ان يختار موضوعا يعد غاية في الاهمية اذ عليه بني النظام الكوني الا وهو:(العدل الالهي في القران الكريم ومناهج المتكلمين) فلا يمكن لاي منظومة في هذا الوجود ان يقام صرحها على ارض الواقع مالم تطبق العدل الا انه مهما طبق نظام العدل بين البشر فلا يمكن ان يصل لعدل الله،كون عدله تعالى احتوى جانبي اللطف والرحمة معاً فالعدل صفة من صفاته تعالى،واسم من اسمائه،ونجد من الفرق الاسلامية من جعله اصلٌ من اصول الدين كالامامية والمعتزلة،ومنهم من جعلة صفة من صفاته تعالى الثبوتيه،لجمعها الكمال المطلق،وهذه الصفة –العدل- متوقفة على صفتي العلم والقدرة، وقد تم اثبات هاتين الصفتين لله تعالى،ومن عدله تعالى انه عالم بحسن الاشياء وقبُحها منه القبيح،وقد ذهب المتكلمون في ذلك الى مذاهب،ومن متطلبات عدل الله انه لايكلف عبادة مالايطيقون بدلالة القران والسنة،اما أفعال العباد فهي ضمن عدله تعالى،وهنا اختلف المتكلمون فيها الى مذاهب ايضا فمنهم من قال (بالتفويض) وهم المعتزلة،ومنهم من قال(بالكسب) وهم الاشاعرة،اما الأمامية فقد قالوا بنظرية الامر بين الامرين) وتفاصيل ذلك في طيات البحث،وختاماً النتائج التي تضمنها البحث...والله ولي التوفيق.

جدول المحتويات السنة: 2014 المجلد: العدد: 64