جدول المحتويات

مجلة كلية التراث الجامعة

ISSN: 20745621
الجامعة: كلية التراث الجامعة
الكلية:
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

تعنى مجلة كلية التراث الجامعة بالموضوعات والابحاث الانسانية والعلمية حيث صدر العدد الاول من هذه المجلة عام 2001 (رقم الايداع في المكتبة الوطنية 719 لسنة 2001) . ان مجلة كلية التراث الجامعة مجلة محكمة ذات الرقم الدولي (ISSN 2074-5621) . وهي مجلة نصف سنوية وقد صدر لحد الان اثنا عشر عدداً .

Loading...
معلومات الاتصال

Website: http://turathmagazine.com/
Email: turathun1@yahoo.com

Journal admin: احمد سعد عبد الرزاق
mobile: 07901997714-07704773977

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: العدد: 13

Article
Structural Corruption In the State of Iraq
الفساد البنيوى في الدولة العراقية

المؤلفون: P.D S. Alwardi أ.د. سليم علي الوردي
الصفحات: 1-10
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract: The administrative and Financial Corruption in the state of Iraq appears in two form : Identified and Structural Corruption . By Identified Corruption We wean the encroachment upon the public assets by corrupted individuals , or gpoups of officials , making use of their governmental positions . While by Structural Corruption we mean tbe inflation in the state apparatus , caused by the so – called " Masked Unemployment " . The Masked Unemployment in Iraqi state reached unbelivable limits in recent years . It is estimated , that about 80% percent of the total number of the state employees . It constitutes a heavy burden upon the state budget About 60 % percent of state expenditure . In addition to its financial consequences , Macked Unemployment leads tbe flaccidity of the state apparatus , and decline in its efficiency . the inflation of state apparatus is related to the increase in petroleum revenues Instead of the efficient use of these revnenues in the rebuilding of the destroyed infrastructure of Iraqi economy , it became a source for the finan cial corruption in its two above mentioned forms . It becoame a vital ncessity to subject ehe inflation of Iraqi state to a strict regime with the aim of eliminating masked unemploywent in the state apparatus in Iraq . Depending on strategic , social and economic plans which can mobolise all the available resources in the Iraqi state ( Financial , material and human ) , the dilemma of Masked Unemployment in Iraq will find rational solutions on the long range . المســتخلص : نقصد بالفساد المالي لأغراض هذا البحث : التطاول على المال العام ، استئثارا و / او تبديدا . وينقسم الفساد المالي الى شكلين : الفساد المشخصن Identified Corruption ، والفساد البنيوي Structural Corruption ونقصد بالفساد المشخصن : الاستئثار بالمال العام والانتفاع غير المشروع منه او على حسابه من قبل موظف مفسد فرد ، او شبكة من الموظفين المفسدين يتضامنون على تمرير الفساد والتستر عليه ، واقتسام مغانمة . يركز البحث على الفساد البنيوي الذي يرقد في بناء الدولة العراقية ، ويتمثل في البطالة المقنعة المستشرية فيه . ويذهب البحث الى تقديرها بزهاء 80 % من عدد العاملين في جهاز الدولة . وهو مايكلف الموازنة العامة السنوية زهاء 60 % من اعتماداتها . ويقود استحداث المزيد من الوظائف العامة سنويا الى تضخم جهاز الدولة وترهله وتدني فاعليته . وهو مايدلل على ان اصحاب القرار السياسي ليس لهم رؤية تنموية متكاملة للبلد ، مؤهلة لخلق فرص عمل للعاطلين . فيلجأون الى الطريق الأسهل في تشغيل القوى العاملة بتعيينهم في اجهزة الدولة . ويعد ذلك خطأ كبير بمعايير الجدوى الاقتصادية للانفاق الحكومي. يقترن التضخم الكبير والمتعلق في جهاز الدولة العراقية بزيادة عوائد النفط ، وبدلا من توظف تلك العوائد لتطوير العراق واعادة بناء بنيته التحتية المخربة ، اصبحت نهبا للفساد المالي والاداري بشكليه : المشخصن والبنيوي . لقد بات من الملح اعادة بناء الدولة العراقية واخضاعها لنظام حمية صارم ، يزيل عنها شحوم الترهل وتدني الفاعلية . وفي مقدمة المهمة ايجاد معالجات تنموية لفرص العمل خارج جهاز الدولة .


Article
The efficient control and its role in economic development
الرقابة الفاعلة ودورها في تحقيق النمو الاقتصادي

Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract: The research revolves around the issue of observation,all its kinds and the importance and the reasons for resorting to it at all times and stages of the history of the development of the communities where includes all kinds of concepts, language and science in this area . Was scientific methodology one of Staff task that followed to accomplish and research the importance of the control system in detail and his goals clearly defined . The research focus on the roots and bases of the concepts of this activity and the reasons for sticking to it and install it over the ages . The controls vary according to the disciplines that were carried out by the control of strategic and administrative supervision and financial control most of these species , where each has its importance in monitoring activity and implement plans that are following up their implementation . The research focused on the methods of each of these species and areas falling within the follow-up and the most important criteria that are used to measure the effectiveness of the control system . Has included research stages of the application and how to control the start and end of which the most important fields . Marker him that the most important research is the presence of all these species in a single facility or a single institution or a single organization , and pointed to the importance of research as a means of internal audit oversight and effective daily between the stages of the audit and standards in Iraq . Male in search of an example of poor oversight and not activated in Iraq , which led to the spread of financial and administrative corruption and that the source of this example, the Integrity Commission Find pointed to the close relationship between the actors and the control of the development process in all fields and appeared in the search that censorship is a tool of development. The most important research findings in Mazar , where research has come to one fact whenever the state is not interested in setting the property to matters whenever they need to control , especially popular ( parliamentary ) with the use of modern means of control and audit , and the rehabilitation of those responsible for it . It is obvious the need and the necessity of giving the full independence of the regulatory agencies and not be tied to the state ( the executive branch ) to increase the effectiveness of these devices .المستخلص : ان البحث يدور حول مسالة الرقابة بانواعها واهميتها واسباب اللجوء اليها في كافة الازمنة والمراحل من تاريخ تطور المجتمعات حيث تتضمن كل انواع المفاهيم اللغوية والعلمية في هذا المجال .وكانت المنهجية العلمية احد الاركان المهمة التي اتبعت لانجازه وبين البحث اهمية نظام الرقابة بصورة مفصلة واهدافه محددة تحديداً واضحاً . ودار البحث حول جذور واسس مفاهيم هذا النشاط واسباب الالتزام به والتثبيت به على مر العصور. ان الرقابة تتنوع وفقاً للتخصصات التي يقوم بها وكانت الرقابة الستراتيجية والرقابة الادارية والرقابة المالية اهم هذه الانواع حيث لكل منها اهميته في مراقبة النشاط وتنفيذ الخطط التي تتم متابعة تنفيذها. وركز البحث على اساليب كل نوع من هذه الانواع والمجالات التي تدخل في متابعتها واهم المعايير التي تستخدم لقياس فاعلية نظام الرقابة .وقد شمل البحث مراحل تطبيق الرقابة وكيفية البدء والانتهاء منها واهم مجالاتها. ان اهم ماركز عليه البحث هو وجود كل هذه الانواع في منشاة واحدة او مؤسسة واحدة او منظمة واحدة واشار البحث الى اهمية التدقيق الداخلي كوسيلة رقابية فاعلة ويومية وبين مراحل التدقيق ومعاييرها في العراق. ذكر في البحث مثال على سوء الرقابة وعدم تفعيلها في العراق مما ادى الى انتشار الفساد المالي والاداري وان المصدر لهذا المثال هيئة النزاهة اشار البحث الى العلاقة الوثيقة بين الرقابة الفاعلة وعملية التنمية في كافة المجالات وظهر في البحث بان الرقابة هي اداة من ادوات التنمية. واهم ماظهر في البحث الاستنتاجات حيث توصل البحث الى حقيقة واحدة وهي كلما كانت الدولة غير مهتمة بامور الضبط على ممتلكاتها كلما كانت الحاجة الى الرقابة وخاصة الشعبية (البرلمانية) مع استخدام الوسائل الحديثة في الرقابة والتدقيق وتاهيل القائمين بها. ولا يخفى ضرورة ووجوب اعطاء استقلالية كاملة للاجهزة الرقابية وعدم ربطها بالدولة (الجهاز التنفيذي) لزيادة فعالية هذه الاجهزة.


Article
The relationship between emotional intelligence and learning process ( Analytical exploratory study of a sample of the Iraqi private colleges)
العلاقة بين الذكاء العاطفي و عملية التعليم دراسة أستطلاعية تحليلية لعينة من الكليات الاهلية العراقية

المؤلفون: Saad M.Hussain سعد مهدي حسين
الصفحات: 40-77
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT When we deal with term of intelligence we mean the speed of wit, and when say passion we mean emotions and it destructive powers and when merge both teams we will get the emotional intelligence term which consist capabilities and skills which can be measured and what companied with these capabilities are the emotions assessment, organizing and expressing about them In a way to support the emotional growing for human across his perception and how to manage them and how motive and sympathy his relationships with others. What we have discussing above is important abilities in preparing scientific and excellent student , thus the specialists see conserving the field of management and human development that critical line between human with high performance and human low performance or between success and failure is not by having intelligence but by having other things called the emotional intelligence which unable human of understanding his feeling and emotions as well as the feeling and emotions of other to more capabilities when dealing with his surrounding environment which means that he owns the emotional health which basic and signification for education and succeeding the student that it will make him able of having self confidence and and love of acquaintance and self understanding and knowing what his motive the necessary that should use to sympathize with others.This concept pushes the reascher to employ this subject for Iraqi student education .the researcher summed up a conclusion of this study as follow: 1-Self awareness and its manage ,motivation,empathy social skills are important and capabilities to create excellent scientific students. 2-Conclusion also refer to the shortage in this capabilities affect and reduce the scientific level student. The researcher recommendation as follow: 1-The council of university or college must create scientific approach to study emotional intelligence for lecturers and student as a method to integrate with the rapidly changes of the Iraqi environment to deal with the effects this changing in behavior, how he think in order make decisions. 2-Using dimensions of this intelligence in the study the relationships of lecturers with their students. المستخلص عندما نتناول مصطلح الذكاء فأننا نعني سرعة الفطن وعندما نقول الوجدان فأننا نعني العاطفة وقواها القاهرة وعندما نجمع هذين المصطلحين يتكون لدينا مصطلح الذكاء العاطفي الذي يتكون من قدرات ومهارات يمكن قياسها او الوصول اليها وما يصاحب هذه القدرات من ادراك الانفعالات وتقييمها وتنظيمها والتعبير عنها وبما يعزز النمو العاطفي لدى الانسان عبر الوعي بذاته وأدارتها ، ودافعيته وتعاطفه في علاقاته مع الآخرين ، أن الحد الفاصل بين الانسان ذو الاداء العالي و ذو الاداء الواطيء ليس بما يمتلكونه من ذكاء عقلي بل شيء آخر يطلق عليه الذكاء العاطفي الذي يمكنه من تفهم مشاعره وأنفعالاته وكذلك مشاعر وأنفعالات الآخربن ليكون أكثر قدرة على التعامل مع البيئة المحيطة به أي بمعنى أمتلاكه للصحة العاطفية والتي هي أساسية وهامة للتعليم ولنجاح الطالب والتي ستمكنه من أمتلاك الثقة بالنفس وحب الاستطلاع وفهم الذات ومعرفة ماهي دوافعه وماهي الآليات الواجب أستخدامها لتعاطفه مع من حوله. أن هذا هو ماحدى بالباحث الى تناول هذا الموضوع وتوظيفه في عملية التعليم للطالب العراقي ،لقد توصل الباحث في بحثه الى أستنتاجات مفادها أن مكونات الذكاء العاطفي لها علاقة بمكونات عملية التعليم وهي قدرات هامه في أعداد الطلبة المتفوقين علمياً والنقص فيها يؤدى الى حدوث خلل في المستوى العلمي لهم ، كما وجد الباحث ومن خلال متابعته للمواد الدراسية التي تدرس للطلبة الى عدم وجود مواد دراسية تتناول هذا الموضوع رغم أهميته مع عدم وجود برامج تدريبية للطلبة او الاساتذة في هذا التخصص يمكن توظيفها لأغراض النجاح المستقبلي وتخريج موارد بشرية ذات أداء علمي متميز، وتبعا لذلك يوصي الباحث ضرورة الاهتمام بالذكاء العاطفي وتدريسه بأعتباره وسيلة من وسائل توافق الطالب مع المتغييرات البيئة التي تحيط به أنطلاقا من أن مشاعر الفرد وأنفعالاته من أهم المؤثرات في توجيه سلوكه وطريقة تفكيره وأتخاذه القرارات


Article
Using the Talent management as choose for enforcement of competitive advantage for the organization: field research in university performance units
استخدام ادارة الموهبة كخيار لتعزيز الميزة التنافسية للمنظمات : بحث ميداني في وحدات الاداء الجامعي

Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract This study tried to focus the light on the relation talent management in enforcing competitive advantage for the colleges. Talent management represents modern direction to manage the human resources and the principle source to provide the organizations with high skill employees and distinguished performance .Due to the great changes of the environment which are the colleges carry out their responsibilities, several colleges started looking for means and ways to strengthen their competitive advantage. The Problem of Field study is represented by the existence of clear failure in implementation of the activities of Talent management and negligence of its role in consolidate competitive advantage in Iraqi colleges. Adopted The questionnaire as a tool to collect data of the study according to ready criteria and standards by using pentagonal Liker grade . It was subjected to the measures of honest and firmness, and distributed among (64) person from the employees in university performance units in (18) colleges from five Iraqi universities: “ Baghdad , Almustansiriya , Technical , Alnahrain , and Iraqi university “ . To analyze the data of the study, we used Statistics programs (SPSS) and (Excel) .The statistic approaches showed several results , the most important one was the existence of moral relation the Talent management in consolidating the competitive advantage for the colleges . Regarding discussion of the results , the study presented several conclusions , out of the talent management are the competitive advantage for the colleges under dynamic environment that worked in the matter , which required increasing concentration on application of the activities of talent management ,that a working within , through knowing the advanced experiences of other advanced countries and make use of it in a best way . المستخلص حاول هذا البحث تسليط الضوء على دور ادارة الموهبة في تعزيز الميزة التنافسية للكليات ، اذ تشكل ادارة الموهبة الاتجاه الحديث لادارة الموارد البشرية والمصدر الرئيس لتزويد المنظمات بالعاملين ذوي المهارات العالية والاداء المتميز ، ونتيجة التغييرات الحادة التي تتسم بها البيئة التي تعمل فيها هذه الكليات فان العديد منها بدأت تبحث عن السبل التي تساعدها في تحقيق العديد من المزايا التنافسية الخاصة بها .وتمثلت مشكلة البحث الميدانية بوجود قصور واضح في تطبيق انشطة ادارة الموهبة واغفال دورهما في تعزيز الميزة التنافسية في الكليات العراقية . وقد اعتمدت الاستبانه كاداة في جمع بيانات البحث ، اذ تم اعدادها بالاستناد الى عدد من المقاييس الجاهزة وباستخدام مدرج ليكرت الخماسي ، وتم اخضاعها لمقاييس الصدق والثبات ، و وزعت على (64) فرداً من الافراد العاملين في وحدات الاداء الجامعي في (18) كلية من خمسة جامعات عراقية وهي : "بغداد ، والمستنصرية ، والتكنولوجيا ، والنهرين ، والعراقية"، ولتحليل بيانات البحث استخدم البرنامج الاحصائي الجاهز (SPSS) وبرنامج (Excel) ، وقد ابرزت الاساليب الاحصائية عدد من النتائج لعل ابرزها وجود علاقة ارتباط وتاثير معنوية لادارة الموهبة في تعزيز الميزة التنافسية للكليات . وفي اطار مناقشة النتائج قدمت البحث عدد من الاستنتاجات اهمها ان ادارة الموهبة تعد المصادر الاكثر اهمية لبناء وتعزيز الميزة التنافسية للكليات في ظل البيئة الدينامية التي تعمل فيها ، الامر الذي يستلزم منها زيادة الاهتمام بتطبيق انشطة ادارة الموهبة من خلال الاطلاع على تجارب الدول المتقدمة والاستفادة منها بافضل شكل ممكن .


Article
نحو بناء معايير اعتماد اكاديمية عراقية

المؤلفون: صباح مجيد سعيد النجار --- مها كامل جواد
الصفحات: 132-158
Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT: As soon as a new managerial concept emerges (such as TQM, ISO, e-government, and atomization) organizations jockey to adopt such concepts. Academic Accreditation is a new concept that entered into the academic domain in Iraq. However, this concept is not new; in fact it was originated in the USA in the mid 60s of the last century. In addition, academic accreditation was adopted in Jordan at private colleges as an attempt to control the academic programs, and to upgrade the programs to the level of public colleges. In the present time, a number of Iraqi colleges attempt to enter the global classifications, in fact, and according to the Shanghai standards, the University of Baghdad was ranked 601 from 700 universities in the world last year. Although, the University of Baghdad is at the bottom of the list, its academic performance has improved because some of its colleges obtained the academic accreditation. This event triggered an interest among private and public colleges to start adopting the academic accreditation. But which academic accreditation standards could be adopted and applied in these colleges? In fact, several entities (Arabic & Foreign) are eligible to provide academic accreditation. Each entity has its own standards which are different from other entities' standards. Combining the differences of accreditation standards with the newness of the academic accreditation, public and private colleges may wonder about which academic standard should be adopted. Moreover, some academic standards may not work within the Iraqi academic domain and social context. Therefore, the objective of this research is investigate the academic accreditation standards for a sample of countries to derive a set of standards that suit the Iraqi colleges. It is recommended that the Ministry of Higher Education and Scientific Research be the authority responsible for the academic accreditation through technical committees. It is believed that this approach shall help colleges to overcome the obstacles which impede the adoption of academic accreditation, and shall help Iraqi colleges to compete with colleges in the neighboring countries. المستخلص كلما شاع مفهوم اداري معين نرى تسابق المنظمات على تطبيقه كما هو الحال في الايزو وادارة الجودة الشاملة والاتمتة والحكومة الالكترونية ، واليوم يظهر الاعتماد الاكاديمي وبدأ ينتشر بين الكليات الحكومية والاهلية بشكل منقطع النظير، بالرغم من ان بداياته كانت في الولايات المتحدة منذ ستينيات القرن الماضي للكليات الاهلية، وكذلك هو الحال في المملكة الاردنية الهاشمية اذ بدأ تطبيقه في الكليات الاهلية حصرا، بهدف السيطرة على المناهج العلمية ومساواتها مع الكليات الحكومية . تسعى عدد من الكليات العراقية الان للحصول على الاعتماد الاكاديمي والدخول في المراتب الاولى من تصنيفات الجامعات العالمية، فقد دخلت جامعة بغداد مؤخرا الى هذه التصنيفات حتى احتلت المرتبة 601 من اصل 700 جامعة عالمية وفق مقياس شنغهاي بعد حصول بعض كلياتها على الاعتماد وهو ماأضاف نقاطا جيدة للجامعة. ومن هذا المنطلق انتشر الوعي بالاعتماد الاكاديمي وبدأت الكليات بشكل عام تتجه نحوتطبيق هذه المعايير. ولكن اية معايير يمكن تطبيقها للحصول على الاعتماد الاكاديمي بواسطتها؟ في الواقع هناك العديد من الجهات التي يمكن ان تمنح الاعتماد الاكاديمي ولكل منها معايير وشروط مختلفة الى حد ما عن غيرها ، لذلك فكلياتنا اليوم اصبحت في حيرة من امرها باختيار جهة منح الاعتماد نظرا لكثرة جهات المنح، فضلا عن ان المعايير يمكن ان تكون المعايير ملائمة لبيئة غربية وغير ملائمة للبيئة العراقية. لذلك فأن هذا البحث يهدف الى دراسة معايير الاعتماد الاكاديمي لعينة من الدول العربية والاجنبية لاشتقاق معايير عراقية خاصة للمنظمات التعليمية الحكومية والاهلية. اوصى البحث بأن تكون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي الجهة المانحة للاعتماد الاكاديمي من خلال لجان فنية متخصصة تضم العديد من المختصين في مجال الاعتماد الاكاديمي. وبهذا تتمكن الكليات العراقية من تحقيق رضا الزبائن (الطلبة واولياء الامور والمنظمات الخاصة والعامة التي توظف الطلبة المتخرجين) وتجاوز العقبات وتقليل تكاليف الحصول على الاعتماد الاكاديمي وتدخل في حلبة المنافسة مع الجامعات داخل العراق ومع جامعات الدول العربية المجاورة.

الكلمات الدلالية


Article
استعمال نظام محاسبة المسؤولية في تقويم اداء مراكز الربح بالشركة العامة للصناعات الجلدية.

المؤلفون: رجاء رشيد عبد الستار
الصفحات: 159-185
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract Use the accounting system of responsibility in assessing the performance of the company profit centers of the leather industry Given the importance of the profit centers of the General Company for Leather Industries, where a circle of activity that is accountable responsible for them (the director) about what is happening with costs and achieve revenues other words, the profit center is the beginning of an independent company with revenues and costs contribute to achieving the objectives of the company as a whole, which is to achieve profits, which means the comprehensive work of the centers of the need to evaluate its performance permanent depending on the conversion rates of the Interior. It was relied on the company's production schedules for the period from 2008 through 2010 to determine the contribution of each of the profit centers in profits using the internal conversion ratesWhere the conversion price for the center of the seller is the market price and the price of conversion of the center of Jupiter is the variable cost we recommend using the General Company for Leather Industries sample two prices for the transfer to it is compatible withboth the seller and the buyer and thus encourage officials to serve the goals of the company and this requires a degree of flexibility in the selection method appropriate. المستخلص بالنظر لأهمية مراكز الربح بالشركة العامة للصناعات الجلدية حيث تمثل دائرة النشاط التي يتم محاسبة المسؤول عنها (المدير) عما يحدث بها من تكاليف وما يحققه من إيرادات اي ان مركز الربح يعد بداية شركة مستقلة لها إيرادات وتكاليف تساهم في تحقيق أهداف الشركة ككل والذي يتمثل في تحقيق الارباح الامر الذي يعني شمولية عمل هذه المراكز للحاجة الدائمة الى تقويم ادائها بالاعتماد على أسعار التحويل الداخلية. تم الأعتماد على جداول الانتاج بالشركة للمدة من 2008 ولغاية 2010 لمعرفة مدى مساهمة كل مركز من مراكز الربح في تحقيق الأرباح بأستخدام اسعار التحويل الداخلية حيث يكون سعر التحويل بالنسبة للمركز البائع هو سعر السوق ويكون سعر التحويل للمركز المشتري هو التكلفة المتغيرة نوصي باستخدام الشركة العامة للصناعات الجلدية عينة البحث سعرين للتحويل لانها تتلائم مع كل من البائع والمشتري وبالتالي تشجيع المسؤولين بما يخدم اهداف الشركة وذلك يتطلب قدرا من المرونة عند اختيار الطريقة الملائمة

الكلمات الدلالية


Article
Foreign Investment and Iraqi Basic Economy and Future Progress
الاستثمارات الاجنبية وواقع الاقتصاد العراقي وآفاقه المستقبلية

المؤلفون: سيف الدين محمد الحديثي
الصفحات: 186-226
Loading...
Loading...
الخلاصة

The Iraq economy is classified within the economics that depend for National Income on extractive industry and on other resources . This merit , if invested in more reasonably way within development projects , could realize balanced growth rates for its sectors . But these up normal circumstances and non-objective economic policies made Iraq in more difficult and complicated circumstances and problems that resulted low production and common socioeconomic phenomenon such as unemployment , inflation and consequently the indebtedness and compensation that burdened the Iraqi economy and increased the deterioration in the standards of living of the citizen . There were no way just to adopt the reform policy and redevelop the economic state and private sectors through benefiting from the potentialities and economic and human resources with the collaboration of the foreign investments granted by other countries and international financial foundations taking into consideration the experience of the developing in this aspect . Thus , Iraq tendency towards the collaboration of foreign investments was supported by issuing Investment Law No.(13) 2006 which require preparing an investment circumstances that urge this foreign investment to contribute in financing and establishing productive and service projects in Iraq along with realizing security situation and providing the prerequisites for these investments that could utilize more suitable opportunities and activities which could not be found in other countries . This aspect should encourage the Iraqi government and the civil society organizations to make more pressure on Security Council to review the sums imposed on Iraq to repay compensations and in debts which are considered as one of the obstacles affection the economic and developing reform process for Iraq future يصنف الاقتصاد العراقي ضمن الاقتصاديات التي تعتمد في دخولها القومية على الصناعة الاستخراجية و بعض الموارد الاخرى هذه الميزة تمكنه فيما لو استثمرت ضمن برامج تنموية اكثر عقلانية لحققت معدلات نمو متوازن لقطاعاته. الا ان الظروف غير الطبيعية و السياسات الاقتصادية غير الموضوعية و ضعته في ظروف اكثر صعوبة و مشاكل اكثر تعقيداً ادت الى تدني انتاجه المحلي و اشاعة ظواهر اقتصادية و اجتماعية كالبطالة و التضخم و جاءت المديونية و التعويضات التي فرضت عليه بموجب البند السابع لقرارات مجلس الامن لتضيف اعباءاً اثقلت الاقتصاد العراقي و زادت من تدهور المستوى المعيشي لافراده . وكان لابد من التوجه للاخذ بسياسة الاصلاح و اعادة تنمية القطاعات الاقتصادية الحكومية و الخاصة مستفدين من الامكانيات و الموارد الاقتصادية و البشرية المتوفرة محلياً و بالتعاون مع الاستثمارات الاجنبية المقدمة من الدول و المؤسسات المالية الدولية مع الاخذ بتجارب الدول النامية في هذا الخصوص. و عليه فأن توجه العراق للتعاون مع الاستثمارات الاجنبية قد تعزز بصدور القانون الاستثمار رقم (13) لعام 2006 و هذا يتطلب تهيئة المناخ الاستثماري بما يحفز الاستثمارات الاجنبية و يشجعها في المساهمة في تمويل او اقامة المشاريع الانتاجية و الخدمية في العراق كما يتطلب الامر تحقيق الامن و توفير المستلزمات اللازمة لهذه الاستثمارات التي سترى وجود فرصاً كثيرة مناسبة لانشطتها قد لاتجدها في الدول الاخرى . وهذا يتطلب ايضاً سعي الحكومة العراقية و منظمات المجتمع المدني للضغط على مجلس الامن لاعادة النظر في ما فرض على العراق من تسديد مبالغ المديونية والتعويضات التي هي الاخرى احدى معوقات عملية الاصلاح الاقتصادي والتنمية في مستقل العراق.

الكلمات الدلالية


Article
استخدام نماذج النقل في جدوله الانتاج ذات الفترات الاضافية والقياسية

المؤلفون: حسين بطيخ
الصفحات: 227-244
Loading...
Loading...
الخلاصة

نماذج النقل هي احدى الاساليب في علم ادارة الانتاج وبحوث العمليات التي شاع استخدامها بعد الحرب العالمية الثانية . وذلك لانها أحد الطرق التي تبين كيفية خزن المواد الإنتاج الأفضل . وهذا مايساعد على تحقيق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية للبلد في فترات اضافية قياسية وبأدنى كلفة ممكنه وأذ انه من المعروف تمثل العمود الفقري للنهوض بالاقتصاد

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: العدد: 13