Table of content

Alustath

الاستاذ

ISSN: 0552265X 25189263
Publisher: Baghdad University
Faculty: Education Ibn Rushd
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

About the magazine
Issued by the Faculty of Education, Ibn Rushd scientific journal entitled (Journal of the professor), was her first release in 1952. In the beginning. It deals with scientific research, literature and the Arab and Islamic civilization, and contributes to the professors of colleges according to their competence to define the educational community in the Arab countries and abroad.
• the name of the magazine: -Alustath( Professor)
• Produced by: - Faculty of Education / Ibn Rushd
• the international number ((ISSN)):-0552-265X/E-2518-9263
• E-mail to the magazine: - alustath.journal@ircoedu.uobaghdad.edu.iq
• Year Released: --1952
• Type of release (quarterly, semi-annual): - quarterly.

Loading...
Contact info

Email : alustath.journal@ircoedu.uobaghdad.edu.iq

Table of content: 2013 volume:2 issue:206

Article
The Objection of Al Tasheel Commentators on Ibn Malik Approach
اعتراض شُرّاح التسهيل على منهج ابن مالك بحث مستلٌّ

Loading...
Loading...
Abstract

A number of commentators on the son Iin Malik of the owner a number of objections concerning the method is stable on the case from time to time. Fterah little judgment in the position then overruled elsewhere. as well as the contradiction that they found in a section of his speech, which generate sometimes taking the apparent meaning of the words of the workbook, inwhen checked each other in words, to show something to hide from pears and facts absent from the others, to see in a very good and magnificence. It seems that the main reason for some of these disorders is to forget what previously mentioned the workbook, comes his subseguent a cross than previously reported. The range of reported examples Altodhah arranged according to their arrival in the book of the facility. أخذ عدد من الشُرّاح على ابن مالك جملة من الاعتراضات التي تخص منهجه غير المستقر على حال بين الفينة والأخرى، فتراه يذكر حكما في موضع ثُمَّ ينقضه في موضع آخر، وكذلك التناقض الذي وجدوه في قسم من كلامه الذي تولّد أحيانا من الأخذ بظاهر كلام المُصنِّف، في حين دقّق بعضهم الآخر في كلماته، وعباراته، وتراكيبه لإظهار ما تخفيه من درر وحقائق غابت عن الآخرين، ليروها في غاية الحسن والروعة. ويبدو أنَّ السبب الرئيس في بعض هذه الاضطرابات هو نسيان ما ذكره المُصنِّف سابقا، فيأتي كلامه اللاحق متقاطعا عمّا أورده في السابق، وهذا ما أشار إليه أبو حيّان، بقوله:" وهذا الرجلُ كثيرا ما يقول الشيء، ثُمَّ ينساه، قد قرّر هو أنَّ الواو والألف والياء في التثنية والجمع ليست حروفَ إعرابه، وأنَّها نفسها هي الإعراب. فإذا كان قد ذهب هذا المذهبَ فكيف يقول إنَّه احترز باللزوم عن نحو(الزيدِين) والأسماء الستة في حال الجرِّ، وليست الياء عنده حرفَ إعراب، بل هي الإعراب نفسه؟ فكيف يحترز عن شيء لم يدخل فيما قبل اللزوم حتّى يحترز باللزوم عنه؟ أمّا الأسماء الستة فإنّها يحترز باللزوم عنها؛ لأنّه ذهب إلى أنَّ حرف العلّة فيها هو حرف إعراب، وأمّا مثل(الزيدين) فلا؛ لأنَّه عنده غير حرف إعراب" . وهذه مجموعة من الأمثلة التوضيحية، مرتّبة على وفق ورودها في التسهيل.

Keywords


Article
Parts of Speech According to Modern Lexical Theory
أقسامُ الكَلِمِ في ضَوءِ النَّظَرِيَّةِ المُعْجَمِيَّةِ الحَدِيثَة بحثٌ مُستلٌّ

Loading...
Loading...
Abstract

Approaches to grammar varied in their ways of tackling grammatical functions, but they all agreed the triple divition of speech in Arabic. It's always said that the first to be thought, the last to be done! the basic concept of this research is based on the rejection of the triple division of speech in Arabic, taking in account the data of lexical theory that separates vocabulary belonging to the closed grammatical sets , that doesn't have the suitable entrance to be derived in dictionary from that belonging to the opened lexical set which has the ability to be derived and expanded . During completion of this research , it was clear that there is an obvious disturbance in the nomenclature of the three parts of speech , estimating the vague lexical meanings , whether adverbs or pronouns or relatives or demonstrations in the department of names , despite the fact that it's meaning is not in the word itself , but in it's semantic behavior , as it explains the clear contradiction occurred when the grammarians considered the aplastic particles transformed from the verbs as a part of verb's section. And by dividing speech to the previously mentioned sets, it's now possible to put different vocabularies that give different grammatical functions by their two parts , whether the ambiguities which are considered as names by the grammarians or tools , in one set which is the closed one. In addition , the grammatic proposals by its two divisions , became free of exception or customization , as we say for example : the names are either subject or object , and the subject is either nominative or subjunctive we don't exclude uninflectionals as we took it out of names category and put a lexical base , which is acceptable in some modern researchers in inflection and uninflection although it is not the critical issue in the semantic consideration , as it may encounter other causes like similarity, abbreviation and others. يقال إنّ أوّل الفكرة آخر العمل، وفكرة البحث منصبّة على إيجاد قسمة دلاليّة- نحويّة، للكلم، تراعى فيها معطيات النظريّة المعجميّة التي تفصل المفردات المنتمية للمجموعة النحويّة المغلقة التي لا تجد لها مداخل اشتقاقيّة مناسبة في المعجم، عن تلك التي تنتمي إلى المجموعة المعجميّة المفتوحة القابلة للاشتقاق والتوسّع، وقد تبيّن في أثناء البحث نوع الاضطراب الحاصل بتسمية أقسام الكلم الثلاثة، وعدّ المبهمات المعجميّة ظروفًا كانت، أو ضمائر وموصولات وإشارات، في قسم الأسماء، على الرغم من أنّ معناها ليس في نفسها بل في قيدها الدلاليّ وضميمتها التي لا تنفكّ عنها. كما تبيّن تناقض حدّ الفعل مع ما ينسب إلى طائفة الأفعال من الأدوات الجامدة المحوّلة عن الفعليّة، التي يكاد بعضها لا يقبل إلاّ علامةً واحدةً من علامات الأفعال، قنع النحاة بها كيلا ينقضوا قسمتهم المعهودة. وبتقسيم الكلم على المجموعتين المذكورتين صار ممكنًا وضع المفردات التي تؤدي وظائف نحويّة في التركيب، بشطريها: المبهمات التي عدّها النحاة أسماءً، وهي في حقيقة أمرها تؤوّل مع قيدها الدلاليّ بالأسماء، والأدوات التي أُلحق فيها قسم الأدوات المحوّلة بقسم حروف المعاني الأصليّة، وتسمية القسمين معًا بالأدوات، في مجموعة واحدة هي المغلقة منهما. كما صارت المقرّرات النحويّة الخاصّة بالوظائف الإعرابيّة للمفردات الاشتقاقيّة للمجموعة المفتوحة بشطريها: الأسماء والأفعال، لا تحتاج إلى الاستثناء والتخصيص، فبقولنا أنّ الأسماء تقع فاعلة ومفعولة، والفاعل مرفوع والمفعول منصوب، لا نستثني المبنيّات؛ لأنّنا أخرجناها من قسم الأسماء، ووضعنا تأصيلًا معجميًّا، وافقْنا فيه بعض المحدثين، لقضيّتي الإعراب والبناء، جعلنا فيه الإعراب استحقاقًا للمفردات التامّة الدلالة المعجميّة من هذه المجموعة، والبناء للمفتقرة إليها من مفردات المجموعة المغلقة، وإن كانت قضيّة الإعراب والبناء ليست بالقضيّة الحاسمة في الاعتبار الدلالي، إذ قد تعرض لأسباب أخرى كالتخفيف والمشابهة وغيرها.

Keywords


Article
Monasticism In The Indian Doctrines
الرهبنة في العقائد الهندية بحث مستل

Loading...
Loading...
Abstract

Monasticism is the life of reclusion and seclusion. The signs of the Indian reclusion practice and its bases and principals remain unclear for a long period of time. The great efforts of clarifying them go to the Indian monks. The one who follows up these laws notices their inflexibility and extremism. This sect believes that happiness and salvation in the afterlife is in purity and personal honesty, and that human body is the reason behind evil .Human body hinders man of reaching the sought goal. This pushes him to degrade his body and suppress its desires and trends in a harsh way that really makes them an example. Such people form several groups and live in caves, jungles, or forests. Some of them resort to temples , or places near beaches of the sacred rivers . They used to practice a kind of cruel physical sport to torture the body with violent ways besides fasting and deprivation .Many Indians are attracted by the acts of those people. This results in the expansion of these principles and methods in different areas of the world. ان الرهبنة تعني الحياة النسكية الانعزالية، ولم تتضح معالم الممارسات التعبدية الهندية ولم تعقد اسسها ومبادئها الا عبر فترات طويلة من الزمن، ونتيجة جهود كبيرة من جانب الرهبان الهنود، والمتتبع لهذه الجهود يلاحظ مدى صرامتها وتطرفها، فقد كانت هذه الطائفة تعتقد بان السعادة والخلاص في الاخرة تقوم على الطهارة والامانة الذاتية، وان جسد الانسان هو سبب لكل الشرور والمعرقل للوصول الى الغاية المنشودة، فدفعهم هذا الى اذلال الجسد وكبح نزواته وميوله بطرق غاية في القسوة والخشونة جعلتهم مضرباً للامثال، فقد كانوا يؤلفون من افرادهم جماعات عديدة حيث يعيشون في الكهوف او بين الادغال والغابات، كما التجأ البعض الى الهياكل ومناسك المعابد او قرب شواطئ الانهار المقدسة، حيث كانوا يمارسون نوعاً من ضروب الرياضة البدنية القاسية لتعذيبه بشتى الوسائل الوحشية مع الصوم والحرمان، وقد اجتذبت اعمال اولئك النساك من الهنود الكثير، مما ادى الى نشر مبادئهم وانظمتهم في انحاء متفرقة من العالم.

Keywords


Article
قبيصة بن ذؤيب و مروياته في الآذان و الصلاة و الزكاة بحث مستل

Loading...
Loading...
Abstract

Thank God Almighty , compliment for who Deserves , Prayer and peace be upon my lord and master and patrons ( God willing ) in Doomsday , Muhammad, peace be upon him At the end of this research, I want to record the most important results that can be drawn from this letter in the following points : 1 - follower qubaisah bin Dhu'ayb (may Allah have mercy on him) have a one hadith in the call to prayer (adhan) . 2 - follower qubaisah bin Dhu'ayb (may Allah have mercy on him) have a two hadith's in prayer . 3 - follower qubaisah bin Dhu'ayb (may Allah have mercy on him) have a two hadith's in Zakah . 4 – the follower qubaisah bin Dhu'ayb (may Allah have mercy on him) have ( 5 ) hadith's in adhan , prayer and Zakah . ( 2 ) of them are True and ( 3 ) are Weak . بعد الحمد لله تعالى , و لهج اللسان بالثناء عليه بما هو اهله , و الصلاة و السلام على سيدي و مولاي و شفيعي بأذن الله تعالى يوم الحشر الاكبر محمد  , و في نهاية هذا البحث المتواضع , ارغب في ان اسجل اهم النتائج التي يمكن استخلاصها من هذه الرسالة في النقاط التالية : 1 - للتابعي الجليل قبيصة بن ذؤيب ( رحمه الله ) رواية واحدة في الآذان . 2 - للتابعي الجليل قبيصة بن ذؤيب ( رحمه الله ) روايتـــان في الصـــلاة . 3 - للتابعي الجليل قبيصة بن ذؤيب ( رحمه الله ) روايتـــان في الزكــــاة . 4 – عدد روايات التابعي الجليل قبيصة بن ذؤيب ( رحمه الله ) في الآذان و الصلاة و الزكاة ( 5 ) , الصحيح منها ( 2 ) , و الضعيف منها ( 3 ) .

Keywords


Article
سياسة اللورد سالزبيري حيال المسألة الشرقية1895-1896 بحث مستلّ

Loading...
Loading...
Abstract

That what the super power and the other colleagues in the government refused to support, and support them. The importance of the European Agreement was not a line in time that Salisbury did not do Russian Xia little to curb the Ottoman Empire at the same time Salisbury refused to support any policy of supporting the cause hostility. With Russia.وجد سالزبيري سياسته الخارجية حيال المسألة الشرقية أيضاً اختبرت صبر ومثابرة رجال الدولة البريطانية ولم يتمكنوا من العثور على حل يصمد ويخضع لاختبار الزمن . ولا يمكن لأي سياسة تطبق على نحو متناغم وثابت ان تلبي احتياجات بريطانيا. حاول سالزبيري حل المسألة الشرقية لكنه لم يوفق لذلك أسيء فهم هذا الإنجاز عندما ينظر أحد إلى الوراء المحاولات التي قام بها سالزبيري والمفاوضات المجهضة المطول الكبيرة فانه من الصعوبة ان يرى شخصا كان بمقدوره ان يفعل أكثر مما فعله سالزبيري بمساعدة الأرمن. وان القوى العظمى والأخرى وزملائه في الحكومة رفضوا مساندته ودعمهم له. ان اتفاق أوربا لم يكن خطا سالزبيري في الوقت الذي لم تفعل الحكومة الروسية شيا يذكر في تحجيم السلطات العثمانية في الوقت الذي رفض سالزبيري دعم مساندة أي سياسة تثير العداء، مع روسيا.

Keywords


Article
Samaritans in The Ancient Israelite ages
السامريون في العهود الإسرائيلية القديمة بحث مستل

Loading...
Loading...
Abstract

Included this research adducing for communiqué the Names (AL – Samerha)and the relation among this Names and included communiqué origin Samaritans in the Israelite Sons and them history , and included Samaritans history in alcaldes age (kings age) ,and in the Unity kingdom age, and in the Shaulle king age (Talute). يشتمل هذا البحث على تمهيد لبيان مسميات ( السامرة ) والعلاقة بين هذه المسميات ، ثم أشتمل على بيان أصل السامريين في بني إسرائيل و تاريخهم ،ثم يتناول تاريخ السامريين في عهد القضاة ( الملوك ) ثم في عهد المملكة الموحدة ، ثم في عهد الملك شاؤول ( طالوت ) .

Keywords


Article
The Attitude of Ismael Sidki Cabinet from the Student Movement in 1946
موقف حكومة إسماعيل صدقي من الحركة الطلابية عام 1946 بحث مستل

Loading...
Loading...
Abstract

Following World War II, the student activities were resumed after removing the martial law in Egypt asking the e3vacuaiton and achieving the unity of the Nile valley countries (Egypt and Sudan). During that period, Sidki Pasha began to appear on the theatre of events anew. To sooth the situation and to absorb the anger of Egyptian people, Sidki Pasha began to approach students and workers. He tried to release the detained students. He congratulated them for their national feelings and pledges to defend the country. The period required the foundation of student's committees as the students of Egypt were able to participate in the general political events led by the frame of the "national and worker committee" which is regarded one of the main leadership that expressed the political will of the middle class, The events of February 1946 proved to be a turning point in the turning point in the trends of the national movement. For the first time it determine the national struggle for political independent that did not and found new national movement. The new leadership should represent the students. In 1946, Sidki pasha arrived at a new agreement with Britain. He faced many internal problems specially the problem of reclaiming peace and controlling the situation in order to find negotiators. That led to pursue of students, workers and intellectuals who asked for the evacuation of the British forces. It is clear to us from the above that the students and their executes had an impact on the national movement of the confrontation for the project of Sidki-Begen and to deem it failure. في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 1945، استؤنفت النشاطات الطلابية، لاسيما بعد رفع الأحكام العرفية في مصر، للمطالبة بالجلاء وتحقيق وحدة وادي النيل (لمصر والسودان) وفي تلك المدة بدء صدقي باشا بالظهور على مسرح الأحداث السياسية من جديد، ولكن بخط سياسي جديد يدعو له، ويحاول أن يستغل إمكانيات الموقف الدولي الذي أسفرت عنه الحرب، وذلك لخدمة كبار الرأسماليين وحفاظاً للنظام ومصالحهم ضد ما يتهددها من أعاصير ما بعد الحرب. ولتهدئة الوضع وامتصاص نقمة الشعب المصري، بدأ صدقي باشا بالتقرب من الطلبة والعمال، فقد سعى صدقي باشا بإطلاق سراح الطلبة المعتقلين، وهنأهم على مشاعرهم الوطنية، وتعهد بالذود عن مصالح البلاد، وأكد بأنه لن يشن حرباً عليهم، وأن الحوادث السابقة لن تتكرر، لاسيما أن أماني الطلبة ورغباتهم التي كان يهتفون بها، لا تختلف في شيء عما تنادي به الأمة المصرية جمعاء، وربما أراد صدقي باشا بهذه السياسة ان يترك لخصومه الزمام حتى يوقع بينهم متورطين في أعمال الشغب ليبرر شدته معهم.

Table of content: volume: issue: