Table of content

Iraqi Journal of Biotechnology

المجلة العراقية للتقانات الحياتية

ISSN: 18154794
Publisher: Baghdad University
Faculty: Institute of genetic Engineering and Techno-biology
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Biotechnology was founded in 2001 ,it was first issued in 2002,it is a semi-annual refereed scientific journal issued by the Institute of Genetic Engineering and Biotechnology in Baghdad University in fields of biology, environment, agricultural sciences ,medicine, dentistry, pharmacology, veterinary medicine and researches specialized in bioinformatics

Loading...
Contact info

E-mail:journal@ige.uobaghdad.edu.iq
www.iqjb.net
www.ige.uobaghdad.edu.iq : موقع المعهدعلى شبكة
الإنترنت
TEL:7789300
Baghdad-AL-Jadriyah -p.o.box:12074

Table of content: 2010 volume:9 issue:2

Article
PURIFICATION OF MURINE HEAT SHOCK PROTEIN 90-BETA (84 KDA) FROM MICE TUMOR CELL LINE
تنقية بروتين الصدمة الحرارية 90 نمط بيتا(84 كيلودالتون)الفأري من أحد خطوط خلايا سرطان الفئران

Authors: عامر طالب توفيق
Pages: 124-136
Loading...
Loading...
Abstract

Murine heat shock protein 90 beta isotype (84 kDa) was purified from the cytoplasm of AMN3 cells (locally established mice mammary adenocarcenoma cell line). This protein does not have an in vitro activity assay, to confirm its presence during purification, detection of protein with molecular weight equal or near 84 kDa was followed in each purification step. The cell cytoplasm fraction of AMN3 cells contained proteins of molecular weight (MW) ranged from 23.4 to 85.1 kDa as determined with SDS-PAGE analysis. The precipitate of 70% ammonium sulfate saturation of cytoplasm fraction exhibited protein bands with molecular weight ranged from 31.6 to 93.3 kDa. Ion exchange chromatography with DEAE-Cellulose column for the ammonium sulfate precipitated cytoplasm proteins produced one prominent peak, eluted between 0.5 and 0.7 M NaCl. This peak contained four proteins with MW ranged from 17.3 to 85.1 kDa. Gel filtration through Sepharose 6B column for the peak eluted from DEAE-Cellulose column was conducted, different peaks were resulted. A peak with estimated molecular weight of 87 kDa was selected. Second round of gel filtration through Sephacryl S-200 was conducted for the 87 kDa selected fractions eluted from the previous gel filtration step. The presence of one peak was emphasized and its estimated MW was 83.176 kDa. The molecular weight and purity of this protein were checked again with SDS-PAGE. The identity of the purified protein as Hsp90β was confirmed with immunofixation assay by gel electrophoresis on 1% agarose using standard monoclonal antibody specific for murine Hsp90β. جرى تنقية بروتين الصدمة الحراري 90 نمط بيتا من سايتوبلازم خط خلايا AMN3 (خط خلايا سرطان الغدة اللبنية الفأري المستحدث محليا). لايوجد لهذا البروتين إختبار فحص الفعالية المعتمد بشكل نمطي في تنقية البروتينات لذا أستعمل وزنه الجزيئي كأحد الأدلة على وجوده خلال مختلف مراحل التنقية. أظهر الترحيل الكهربائي باستعمال الأكرل أمايد المتعدد بوجود المادة الماسخة (SDS) لبروتين ساتوبلازم الخلايا وجود حزم بروتينية تراوح وزنها الجزيئي بين23.4 و85.1 كيلودالتن. رسبت بروتينات السايتوبلازم بوساطة ملح كبريتات الأمونيوم بنسبة إشباع 70% وأظهر أنه يحتوي حزم بروتينية تراوح وزنها الجزيئي بين31.6 و 93.3 كيلودالتون. أظهرت نتائج خطوة التبادل الآيوني باستعمال المبادل الآيوني ثنائي أثيل أمينوأثيل سليلوز (DEAE-Cellulose) للبروتينات المترسبة بكبريتات الأمونيوم وجود قمة واحدة أستردت بتدرج ملحي تراوح بين0.5 – 0.7 مولرمن كلوريد الصوديوم و إحتوت أربعة حزم بروتينية تراوح الوزن الجزيئي لها بين17.3 و 85.1 كيلودالتون. جرت عملية الترشيح الهلامي باستعمال هلام Sephacryl 6B للقمة المستردة من خطوة التبادل الآيوني وجرى إسترداد عدة قمم من العمود وأنتخبت قمة واحدة تمثل وزن جزيئي قريب من الوزن الجزيئي لبروتين الصدمة الحرارية 90 (84 كيلودالتون ) هي قمة بوزن 87 كيلودالتون. أعيدت خطوة الترشيح الهلامي للقمة المنتخبه من الخطوة السابقة وأستخدم هذه المرة هلام Sephacryl S-200. أكدت خطوة الترشيح الهلامي الثانية وجود قمة بروتينية واحدة منفردة في الأجزاء التي تم جمعها من خطوة الترشيح الهلامي الأولى, وأن تلك القمة تمتلك وزن جزيئي 83.176 كيلودالتون. جرى التأكد من نقاوة ووزن تلك القمة بالترحيل الكهربائي على هلام الاكريل أمايد المتعدد وبوجود المواد الماسخة للبروتين (SDS) . تم التحقق من هوية تلك الجزيئة البروتينية على إنها Hsp90β الفأري باستعمال فحص التثبيت المناعي بالترحيل الكهربائي على هلام الأكاروز 1% وبتوظيف عدة تشخيص ذات أضداد قياسيه وحيدة النسيلة monoclonal antibodyمتخصصة للإرتباط مع Hsp90β الفأري.

Keywords

HSPs --- Hsp90 --- cancer cell --- immunotherapy


Article
CLINICAL OBSERVATION OF CYTOKINES IN PATIENTS WITH HEPATITIS B
ملاحظة سريريه للسايتوكينات في مرضى التهاب الكبد الفيروسي البائي

Authors: آمنة نعمة الثويني1
Pages: 137-143
Loading...
Loading...
Abstract

Thirty serum samples were collected from patients with chronic hepatitis B who were admitted to Hepatology and Gastroenterology Teaching Hospital in Baghdad during period from beginning of February / 2008 to the end of February / 2009, also serum samples were collected from 30 healthy HBs Ag carrier was discovered accidentally through attending blood bank for donation of blood and a total of 30 apparently healthy blood donors were included in the study served as a control group. The concentrations of some cytokines Pg/ml (IFN-γ, GM-CSF, IL-1α, IL-6, IL-8 and IL- 2 receptor) have been estimated in the sera of the studied groups and the results showed that mean levels of gamma-interferon, interleukin-1 alpha, interleukin-8 and interleukins-6 in sera of carriers group were (109.6, 251.6, 232.9 and 166.8 respectively) more than the level of these cytokines in sera of chronic HBV patients (75.1, 94.7, 159.6 and 110.9 respectively) and healthy control (48.4, 10.1, 11.3 and 15.4 respectively), while the mean level of GM-CSF was elevated in sera of CHB patients (110.8) than both of healthy control and carrier group (17.3 and 41.2 respectively).Finally the interleukin-2 receptor was represented with similar level in sera of chronic patients and carrier group ( 165.6 and 167.9 respectively) with non significant difference, whereas all other statistical comparisons among the three main groups showed highly significant difference. جمع 30 نموذج من الدم من مرضى إلتهاب الكبد الفايروسي المزمن نوع (ب) من المراجعين للمستشفى التعليمي لأمراض الجهاز الهضمي والكبد في بغداد فضلاً عن 30 نموذج من الأصحاء الحاملين للمستضد السطحي لفايروس التهاب الكبد نمط ( ب) من المراجعين لمصرف الدم المركزي في بغداد و30 نموذج لأشخاص أصحاء ظاهرياً لغرض استعمالها كمجموعة سيطرة ، للمدة من بداية شباط 2008 ولغاية نهاية شباط 2009.تم قياس تركيز بعض السايتوكينات في مصل المجاميع المدروسة إذ أظهرت مستوى السايتوكينات الآتية gamma-interferon, interleukin-1 alpha, interleukin-8, interleukins-6 إرتفاعاً في المرضى الحاملين (109.6, 251.6, 232.9,166.8) بالمقارنة مع المزمنين((75.1, 94.7, 159.6, 110.9 ومجموعة السيطرة(48.4, 10.1, 11.3, 15.4), بينما كان مستوى السايتوكين GM-CSF مرتفعاً في المرضى المزمنين(110.8) بالمقارنة مع الحاملين والأصحاء(17.3,41.2) ، من ناحية أخرى كان مستوى السايتوكين interleukin-2 receptor متشابهاً في المرضى المزمنين والحاملين( 165.6, 167.9) مع عدم وجود فرق معنوي, بينما أظهرت جميع المقارنات اﻹحصائية الأخرى وجود فروق معنوية بين المجاميع الثلاثة.

Keywords

Hepatitis --- CHB patient --- Cytokines.


Article
ESTIMATION THE SERUM CONCENTRATION OF INTERLUKINE 2 RECEPTORS IN PATIENTS WITH RHEUMATOID ARTHRITIS
قياس تركيز مستقبلات انترلوكين -2 في مصول مرضى التهاب المفاصل الريثاني

Authors: آمنه نعمه الثويني
Pages: 144-149
Loading...
Loading...
Abstract

Serum soluble interleukin 2 receptors (sIL-2R) concentration reflect lymphocyte activation in vivo. The present study was conducted to determine if sIL-2R concentration correlate to disease activity parameters in patients with rheumatoid arthritis (RA) compared with healthy populations. One hundred blood samples were collected, from RA patients and thirty from apparently healthy groups. The mean age of RA patients was 46.75±12.82 and, the majority of patients were females (84%). The level of sIL-2R was estimated serologically by using enzyme linked immunosorbant assay. The result indicated that the sIL-2R was elevated significantly (mean 2101.67± 1899.21) in RA compared with healthy control group (mean16.76±5.75). أن تركيز مستقبلات انترلوكين -2 تعكس تنشيط الخلايا اللمفاوية داخل الجسم. ركزت الدراسة الحالية على تحديد تركيز مستقبلات انترلوكين-2 وعلاقتها بفعالية المرض لمرضى إلتهاب المفاصل الريثاني مقارنة بمجموعه الأصحاء. تم جمع مائه نموذج من مرضى إلتهاب المفاصل الريثاني وثلاثون نموذج لمجموعة الأصحاء ظاهريا. كان متوسط العمر للمرضى 46.75±12.82وأن نسبة الإناث . % 84 أختبرت العينات مصليا بإستعمال الاليزا. أظهرت النتائج إن نسبة ارتفاع تركيز مستقبلات انترلوكين-2 في مصول المرضى كانت معنوية (2101.67± 1899.21) مقارنة بمجموعة الأصحاء (16.76 ± 5.75).


Article
EXTRACTION AND PURIFICATION OF MANNOSE-SPECIFIC LECTIN FROM
استخلاص وتنقية اللكتين المتخصص للارتباط بالمانوز من بكتريا Escherichia coli

Authors: امنة نعمة الثويني
Pages: 150-157
Loading...
Loading...
Abstract

This study included isolation and Purification of Mannose-specific lectin (type 1 pili) from E. coli strain isolated from a human urinary tract infection. The pili were removed from the bacteria by mechanical shearing, precipitated out of solution by ammonium sulfate at a final concentration of (20%). The purification of the pili was carried out by ion exchange chromatography. There was one identical peak correspondence with the hemagglutination activity of the lectin with guinea pig erythrocytes. The further purification procedure was achieved by using gel filtration on Sepharose 6B column. تناولت الدراسة الحالية استخلاص وتنقية اللكتين المتخصص للارتباط بسكر المانوزوالمعروف ايضا باهداب النوع 1 من جراثيم الايشيريشيا القولونية المعزولة من إدرار المرضى المصابين بالتهابات المجاري البولية، اذ تمت إزالة الأهداب من سطح البكتريا باستخدام طرائق الفصل الميكانيكية ومن ثم الترسيب باستخدام كبريتات الامونيوم وبنسبة إشباع (%20), أعقبتها طريقة كروموتوغرافيا التبادل الأيوني اذ ظهرت قمة واحدة تطابقت مع فعالية التلازن الدموي للبروتين مع كريات الدم الحمراء لخنزير غينيا. كما استخدمت كروموتوغرافيا الترشيح الهلامي على عمود هلام السيفاروز- 6B في التنقية اللاحقة.


Article
THE EFFECT OF ASSISTED REPRODUCTIVE TECHNOLOGY AND SPERM ACTIVATION TECHNIQUES ON SEMEN CHARACTERISTICS AND PREGNANCY RATES
تأثير التقنيات المختبرية و تنشيط النطف المساعدة على الإنجاب في متغيرات تحليل السائل المنوي ومعدلات الحمل

Authors: باسم خميس الركابي
Pages: 158-166
Loading...
Loading...
Abstract

This study was designed to assess the effect of sperm activation techniques In vitro on semen characteristics and intrauterine insemination (IUI) procedure in varicocelic infertile patients. In this study, fifty infertile male involved and according to preparation methods divided into 25 varicocelic and 25 non-varicocelic infertile couples. From each male, semen samples were analyzed before and after in vitro sperm processing by standard semen parameters. However, the spermatozoa prepared by direct swim-up and centrifugation swim-up technique with addition of IVF culture medium. Furthermore, sperm concentration, sperm motility, progressive sperm motility and normal sperm morphology were evaluated according to WHO standard criteria. For IUI technique, sperm prepared and incubated for 30 minute in 5% CO2 at 37ºC. The results of the present study indicate a highly significant (P<0.001) differences for all sperm functions and pregnancy rates (P<0.001) were reported post in vitro sperm activation using direct swim-up and centrifugation swim-up method as compared to pre-activation. Whereas, the best results for clinical pregnancy rate were reported for semen samples prepare by using direct swim-up when compared with centrifugation swim-up method. It was concluded that centrifugation force have detrimental effect on sperm plasma membrane activity and fertilization potential of human spermatozoa. Further studies are recommended to evaluate the detrimental effect of centrifugation swim-up technique on DNA damage and embryo quality after in vitro fertilization and embryo transfer. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم تاثير تقنيات تنشيط النطف على متغيرات تحليل السائل المنوي ومعدلات الحمل بعد اجراء تقنية التلقيح الاصطناعي داخل الرحم لمرضى العقم المصابين بدوالي الخصية. تضمنت هذه الدراسة 50 مريضاً تم تقسيمهم إلى 25 مصاباً بدوالي الخصية و 25 غير مصاب. تم تحضير وتحليل للسائل المنوي قبل وبعد إجراء عملية تنشيط النطف خارج الجسم إعتماداً على المتغيرات القياسية. تم تحضير عينة السائل المنوي بطريقتين الأولى النظرية الطباقية البسيطة والثانية طريقة النبذ المركزي باضافة وسط تحضير النطف أثناء الحضن. أن فحوصات كفاءة النطف والتي تتضمن تركيز النطف و حركة النطف و الحركة التقدمية للنطف و النسبة المئوية للنطف السوية تم تقييمها وفقاً إلى مقررات منظمة الصحة العالمية. تم وضع النطف التي تم تنشيطها لغرض استعمالها في تقنية التلقيح الاصطناعي عبر الرحم في الحاضنة لمدة 30دقيقة في 5% ثاني اوكسيد الكاربون وبدرجة حرارة37 ْم. أظهرت النتائج ارتفاعاً P<0.001 معنوياً عالياً في معايير السائل المنوي ومعدلات الحمل بعد التنشيط وبكلا طريقتي تحضير النطف مقارنة بقبل التنشيط, إذ تم الحصول على أفضل النتائج باستعمال النظرية الطباقية البسيطة مع وسط تحضير النطف مقارنة بطريقة النبذ المركزي. استنتج من الدراسة الحالية ان قوة النبذ المركزي لها تأثير ضار في كفاءة الغشاء البلازمي وقابلية الاخصاب للنطفة البشرية. نوصي باجراء دراسات لتقييم التأثير الضار لقوة النبذ المركزي على ضرر الحامض النووي ونوعية الاجنة بعد اجراء تقنيات الاخصاب الخارجي ونقل الأجنة.


Article
STUDY THE INH INHIBITORY EFFECT OF Lactobacillus acidophilus ISOLATED FROM YOGHURT AS PROBIOTICS ON Candida albicans GROWTH IN VITRO AND IN VIVO
دراسة التأثير التثبيطي للعصيات اللبنية المعزولة من اللبن الرائب كمعززات حيوية للحد من نمو خميرة Candida albicans خارج و داخل الجسم الحي

Authors: بشرى جاسم محمد
Pages: 167-179
Loading...
Loading...
Abstract

This research was designed to study the inhibitory effect of Lactobacillus acidophilus which has been isolated from yoghurt as probiotics in reduction of Candida albicans growth in vitro and in vivo. The results showed that the Minimum Inhibitory Concentrations and Minimum Fungicidal Concentrations were 60% and 70% respectively, also the inhibition zone of L. acidophilus against C. albicans reached to 26mm in solid medium .The out come of in vivo study (histological examination ) clarified that C. albicans caused clinical pathological effect in mice tissue organs ( liver , intestine, stomach , kidney) when administrated orally by 1.5x 10 8 cfu ml C. albicans that effect decrease by orally inoculated with same dose of L. acidophilus.The results reflect the ability of L. acidophilus to reduce certain clinical pathological change in mice organs, with promising encourage to use the L. acidophilus as biotherapeutic agents against C. albicanas infections.تضمن البحث دراسة التأثير التثبيطي للعصيات اللبنية المعزولة من اللبن الرائب كمعززات حيوية للحد من نمو خميرة Candida albicans خارج و داخل الجسم الحي. أوضحت النتائج إن التركيز المثبط الأدنى والتركيز القاتل الأدنى كان % 60و%70 على التوالي بينما وصل القطر التثبيطي للعصيات اللبنية ضد هذه الخميرة إلى 26 مليلتر على الوسط الصلب . بينت النتائج عند إجراء الدراسة داخل الجسم الحي( الفحص النسيجي) أن خميرةC. albicans سببت تأثيرات مرضية واضحة في أنسجة الأعضاء (كبد, أمعاء, معدة, كلية) عندما جرعت الفئران بمقدار 0.1 مليلتر 1.5x 10 8) خلية حية (تناقص هذا التاثير عند تجريع الفئران بذات الجرعة من العصيات اللبنية, مما يعكس قابلية العصيات اللبنية في التقليل من التغيرات المرضية في أنسجة الفئران وهذه النتائج تشجع على استعمال هذه العصيات كعلاجات حيوية للحد من التأثيرات المرضية لخميرة C. albicans.


Article
ASSOCIATION BETWEEN HLA-CLASS II ALLELES AND T-CELL PROLIFERATION IN RESPONSE TO ENTEROVIRUSES AND ADENOVIRUS ANTIGENS IN NEWLY DIAGNOSED CHILDREN WITH TYPE 1 DIABETES MELLITUS
العلاقة بين مستضدات التطابق النسيجي- الصنف الثاني والفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد تحفيزها بمستضدات الحمات المعوية والحمات الغدية في الاطفال المصابين حديثاً بالسكري من النوع الأول

Authors: ايمان مهدي صالح
Pages: 180-190
Loading...
Loading...
Abstract

Viruses may be involved in the pathogenesis of Type 1 Diabetes Mellitus (T1DM), either through direct β-cell infection or as triggers of autoimmunity. T- cell proliferation was evaluated in response to Enteroviruses antigens including Coxsackievirus B and Poliovirus in addition to Adenovirus in an HLA- matched population of children with T1DM and in children who were apparently healthy. A total of 60 Iraqi T1DM children were included in the presents study. They were with new onset of the disease. For the purpose of comparisons, 50 apparently healthy control subjects were also selected. HLA typing was measured by microlymphocytotoxicity, while methylthiazoltetrazolium (MTT) assay was used for lymphocyte proliferation by culturing peripheral blood lymphocytes (PBL) with Coxsackievirus B5, Adenovirus 3, 4 and 7 and Poliovaccine. No significant differences were shown in the PBL proliferative percentage in response to Con-A mitogen and tested viruses (CVB5 and Adenovirus) between T1DM and healthy controls, but PBL proliferative percentage of patients showed a significant decline in response to Poliovaccine. HLA class II (-DR3, DR4, DQ2 and DQ3) antigens were significantly increased in T1DM patients and they played an important role in the etiology of the disease. Strong T-cell proliferation in response to the tested viral antigens were observed to be related to HLA-DR4 and HLA-DQ3 antigens, whereas the HLA-DR3 and HLA-DQ2 alleles were associated with week responsiveness to the same antigens. However, in children with new- onset diabetes, responses were decreased and this could be caused by trapping of virus- specific T- cells in the pancreas.أثبتت العديد من الدراسات أن للفايروسات دوراً تؤديه في احداث امراضية مرض السكر من النوع الاول بالاصابة المباشرة لخلايا بيتا في البنكرياس أو بتحفيزالمناعه الذاتية. أجريت الدراسة لغرض تقييم الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد تحفيزها بمستضدات الحمات المعوية والتي تشمل فايروس الكوكساكي نوع- ب وفايروس شلل الاطفال فضلا عن الحمة الغدية في مجموعة من الاطفال المصابين بمرض السكري من النوع الاول ومجموعة من الاطفال الاصحاء المطابقين لمستضدات التطابق النسيجي من الصنف الثاني. شملت الدراسة ستون مريضاً حديثي الاصابة بمرض السكري النوع الاول فضلا عن مجموعة السيطرة المكونة من 50 طفلا يبدون أصحاء ظاهريا لغرض التحري عن وجود أليلات الخطورة لمستضدات التطابق النسيجي- الصنف الثاني. تم قياس الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد حضنها مع الفايروسات انفة الذكر. أظهرت النتائج انخفاضا غير معنويا في الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية كأستجابة للمشطر وكذلك بعد حضنها مع فايروس الكوكساكي النوع المصلي ب-5 وفايروس الحمة الغدية للانواع المصلية 3، 4, و 7 في الاطفال المرضى مقارنة بالاصحاء. ولكن هذا الانخفاض كان معنويا فقط عند استخدام فايروس شلل الاطفا ل .هناك زيادة معنوية في نسبة الاطفال الحاملين لاليلات الخطورة من الصنف الثاني مقارنة بالاصحاء HLA class II (-DR3, DR4, DQ2 and DQ3) antigens وهناك علاقة مباشرة وقوية بين الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد حضنها مع المستضدات الفايروسية ومستضدات التطابق النسيجي , بينما كانت العلاقة ضعيفة مع المستضدات الاخرى HLA- DR4, HLA- DQ3 HLA-DR; -DQ2. عموما كانت الاستجابة قليلة في الاطفال المرضى ولكن هناك زيادة محسوسة عند الاطفال الحاملين لاليلات التطابق النسيجي من النوع الثاني


Article
BIOCHEMICAL STUDY ON SUPEROXIDE DISMUTASE ENZYME IN PATIENTS WITH DIFFERENT BRAIN TUMORS
العلاقة بين مستضدات التطابق النسيجي- الصنف الثاني والفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد تحفيزها بمستضدات الحمات المعوية والحمات الغدية في الاطفال المصابين حديثاً بالسكري من النوع الأول

Authors: حذامة رزوقي حسن
Pages: 191-201
Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the current study is to in evaluate the role of SOD activity in the previously reported oxidative stress in our laboratory(1), in the patients with different brain tumors. SOD activity was assayed according to riboflavin/NBT method and its specific activity was calculated in patients with benign and malignant brain tumors and control. Moreover the specific activity was compared in these samples according to gender and the occurrence of disease.Non significant elevation (P > 0.05) in SOD specific activity was observed in tissue of malignant tumors in comparison to that of in benign brain tumors. While a highly significant decrease (P < 0.001) of the specific activity was found in sera of malignant patients group in comparison to that of the control group, and it was found lower in female than male in control and malignant groups. An elevation in this specific activity was noticed in patients with secondary brain tumors in comparison to that of primary brain tumors (P<0.05). From the results of the present study we conclude that the observed decrease in SOD activity in sera of patients with different type of brain tumors contribute to the oxidative stress that previously reported in our laboratory to be present in such patients.الهدف من هذه الدراسة هو تحديد دور فعالية انزيم SOD في الجهد التأكسدي والذي سبق وان سجل وجوده في أنسجة ومصل الدم من قبل الباحثين في مختبرنا في المرضى المصابين بأورام الدماغ المختلفة. لقد تم تقدير فعالية انزيم SOD بإعتماد طريقة riboflavin/NBT والفعالية النوعية لهذا الانزيم في المرضى المصابين بأورام الدماغ الحميدة والخبيثة والأصحاء، فضلا عن ذلك فقد تمت مقارنة الفعالية النوعية في المجاميع المدروسة إعتماداً على الجنس.أظهرت النتائج ارتفاع غير ملموس في الفعالية النوعية لانزيم SOD في انسجة المصابين بأورام الدماغ الحميدة P>0.05 في حين لوحظ انخفاض ملموس جداً في هذه الفعالية النوعية في مصول المصابين بأورام الدماغ الخبيثة مقارنة مع الاشخاص الأصحاء P<0.001. كما وجد ان الفعالية النوعية لهذا الانزيم منخفضة في النساء مقارنة بالرجال لمجاميع الاصحاء والمصابين بأورم الدماغ الخبيثة، وعند مقارنة الفعالية النوعية لهذا الانزيم في مصول الأشخاص المصابين بأورام الدماغ الخبيثة الابتدائية مع تلك للمصابين باورام الدماغ الخبيثة الثانوية، أظهرت النتائج وجود زيادة فيها في مصول أولئك المصابين بأورام الدماغ الخبيثة الثانوية (سرطان الدماغ) مقارنة مع أولئك المصابين بالأورام الإبتدائية فيها. ممكن الاستنتاج من نتائج الدراسة الحالية ان الانخفاض الملحوظ في فعالية الانزيم SOD في مصول المرضى المصابين بأنواع مختلفة من أورام الدماغ يساهم في الجهد التأكسدي الذي سبق وان سجل عند هؤلاء المرضى في مختبرنا.


Article
EFFECT OF 1% HYDROGEN PEROXIDE (H2O2) IN DRINKING WATER ON SOME PARAMETERS IN ِِADULT MALE RABBITS
تأثير1% بيروكسيد الهيدروجين في ماء الشرب على بعض المعايير الكيموحيويه في ذكور الارانب البالغة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was undertaken to investigate the effect of 1% of H2O2 on some biochemical markers related to oxidative stress,cardiac, hepatic and thyroid functions in adult male rabbit's.Twenty adult male rabbits were divided randomly into two groups (10/group), the first (control) group and the second (T) group: animals were received 1% hydrogen peroxide (H2O2)in drinking water for one month.At the end of the experiment, fasting blood samples were drawn by cardiac puncture technique from all experimental animals for measuring : a- serum concentration of total cholesterol(TC);triacylglycerol( TAG);low density lipoprotein –cholesterol( LDL-C) ;very low density lipoprotein –cholesterol (VLDL-C) and high density lipoprotein –cholesterol (HDL-C) b- serum alanine transaminase (ALT) ;aspartate transaminase (AST) and lactate dehydrogenase (LD) activities c- albumin and globulin concentrations. d-Platelets count and prothrombin time e-serum glutathione (GSH) and malondialdehyde (MDA) concentrations. F-serum thyroid stimulating hormone (TSH), triiodothronine (T3),tetraiodothyronine(T4) and glucose concentrations. The results revealed that male rabbits receiving 1% H2O2 in drinking water for one month showed a significant increase(p<0.01) in serum TC, TAG, LDL-C, VLDL-C and MDA concentrations, ALT, AST and LD activities and platelets count, and a significant decrease (p<0.05) in serum HDL-C, GSH, albumin, globulin concentrations and prothrombin time comparing to control, besides significant decrease (p<0.05) in serum T3 & T4 and significant increase (p<0.05) in serum TSH, and glucose concentration were observed. On conclusion, it has been found that exposure to1% H2O2 of exerts deleterious effect on cardiac and hepatic functions, hypothyroidism and state of oxidative stress. صممت هذه التجربة لمعرفة تأثير 1% من بيروكسيد الهيدروجين على بعض المعايير الكيموحيويه ذات العلاقة بالاجهاد التأكسدي، وظيفة القلب، الكبد والغدة الدرقيه في ذكور الارانب البالغة. تم تقسيم عشرون ارنباً بالغاً بصورة عشوائية الى مجموعتين متساويتين (10/مجموعة)، أعطيت المجموعة الاولى ماء الشرب العادي وعدت مجموعة سيطرة( مجموعة C). في حين أعطيت المجموعة الثانية ماء الشرب العادي الحاوي على 1% من بيروكسيد الهيدروجين لمدة شهر( مجموعة T). في نهاية التجربة تم سحب الدم من القلب مباشرةً من جميع حيوانات التجربة لغرض قياس أ- تراكيز الكولستيرول الكلي (TC)، ثلاثي أسيل الكليسيرول(TAG)،الكولستيرول في الشحوم البروتينيه ذات الكثافة الواطئة(LDL-C)، الواطئة جداً(VLDL-C) والعالية(HDL-C) في مصل الدم؛ ب- فعالية الانزيمات الناقلة للأمين (ALT,AST) وانزيم اللاكتيت ديهايدروجينيز(LD) في مصل الدم، ت- تركيز الالبومين والكلوبيولين في مصل الدم ؛ث- قياس أعداد الصفائح الدموية وزمن تخثر البروثرومبين ؛ج- تركيز الكلوتاثايون (GSH) والمالوندايالديهايد(MDA) ح- قياس تركيز هرمونات الغدة الدرقية (T3,T4) والهرمون المحفز للدرقية (TSH) وتركيز الكلوكوز في مصل الدم.لقد أظهرت النتائج حدوث أرتفاع معنوي(P<0.05) في تركيز الكولستيرول الكلي، ثلاثي أسيل الكليسيرول، الكولستيرول في الشحوم البروتينيه ذات الكثافة الواطئة، الواطئة جداً والمالوندايالديهايد في مصل الدم فضلاً عن الارتفاع الحاصل في أعداد الصفائح الدموية وفعالية الانزيمات الناقلة للأمين (ALT,AST) وانزيم اللاكتيت ديهايدروجينيز(LD) في مصل دم ذكور الارانب البالغة بعد تعرضها ل 1% من بيروكسيد الهيدروجين في ماء الشرب لمدة شهر. كما أظهرت النتائج حدوث أنخفاض معنوي (P<0.05) في تركيز الكوليستيرول في الشحوم البروتينيه ذات الكثافة العالية، الكلوتاثايون، الألبومين والكلوبيولين في مصل الدم مع حدوث أرتفاع معنوي في زمن تخثر البروثومبين مقارنة مع مجموعة السيطرة.بالأضافة الى ذلك أدى التعرض لبيروكسيد الهيدروجين الى حدوث أنخفاض معنوي (P<0.05)في تركيز هرموني T3 و T4 وارتفاع معنوي في تركيز هرمون ال TSH والكلوكوز في مصل الدم. يستنتج من نتائج التجربة إن التعرض لبيروكسيد الهيدروجين بتركيز 1% قد تسبب في إحداث تأثيرات ضارة على وظيفة القلب والكبد،حالة نقص الدرقية بالأضافة الى الأجهاد التأكسدي.


Article
PURIFICATION AND CHARACTERIZATION OF CHOLERA TOXIN FROM CLINICAL ISOLATE OF Vibrio cholerae
تنقية وتوصيف ذيفان الكوليرا من عزلات مرضية لبكتريا Vibrio cholerae

Loading...
Loading...
Abstract

In this study fifteen diarrhea isolates suspected as V. cholerae were obtained from Central Health Laboratory/ Ministry of Health and their identification indicated that four isolates were belonged to O1 serotype and designated as S,18,22,13 and all from El Tor biotype, while the fifth isolate was serogrouped as non-O1 serotype and designated as V. cholerae ab. Heat labile enterotoxin (LT) were determined in all clinical O1 and non-O1and the purification scheme was improved; few steps were adopted to include back extraction of Ammonium Sulfate saturation between 20-80%, desalting through Sephadex G-25 and gel filtration by Sephadex G-100. The specific activity was increased to 100 fold at the final step. The toxin purity indicated no other protein detected in toxin preparation by employing gel filtration and SDS-PAGE. The toxin had a molecular weight of 83.17 KDa as indicated by gel filtration. The stability of purified CT at different temperature proved that CT could be stored at -4°C for 6 month without loss in bioactivity, while remaining activity (%) reached to 35% and 20% after 30min incubation at 45°C and 55°C and 65°C respectively. The bioactivity of toxin diminished at 100°C for 10 min. The remaining activity (%) of purified CT treated with different PHs showed CT susceptibility to low pH (2 – 4) moderate stability at pH 7 and high stability at pH 8 - 9. تم الحصول على خمسة عشر عزلة بكتيرية لحالات إسهال من مختبر الصحة المركزي/وزارة الصحة وشخصت خمس عزلات بأنها V. cholerae وتبين بأن أربع عزلات عائده للنمط المصلي O1 وسميت S و18 و22و13 وان العزلة الخامسة عائده للنمط المصلي non-O1وأطلق عليهاab. أظهر التحري عن عوامل الضراوة إنتاج العزلات المرضية جميعها للذيفان الحساس للحرارة وقد طورت عملية التنقية ليشمل المخطط خطوات قليلة فيها الاستخلاص المعاكس بملح كبريتات الامونيوم بتراكيز20- 80 % وعملية إزالة الأملاح من خلال استعمال Sephadex G-25 والغربلة بالهلام باستعمال هلام Sephadex G-100 وقد ازدادت الفعالية النوعية لآخر خطوة 100 مرة. أظهر توصيف الذيفان نقاوة المنتج لخلوه من أي بروتينات أخرى من الغربلة بالهلام والترحيل بهلام الاكريل امايد بوجودSDS وأثبت تحديد الوزن الجزيئي بوساطة الغربلة بالهلام ان مستخلص الذيفان هو بوزن 83,17 كيلو دالتون. أوضحت نتائج الثبات الحراري لذيفان CTامكانية خزن مستخلص الذيفان بدرجة -4مº ولمدة ستة اشهر دون فقدان الفعالية الحيوية بينما وصلت النسبة المؤية للفعالية الحيوية المتبقية إلى 35% و20% بعد 30 دقيقة حضن بدرجة 45º م و55º م و65º م على التوالي وقد اختفت الفعالية الحيوية بعد 10 دقائق حضن بدرجة 100 ºم. أظهرت النسب المئوية للفعالية المتبقية لذيفان الكوليرا المحضون في أرقام هايدروجينيه مختلفة حساسية الذيفان للأرقام الهيروجينيه المنخفضة 2و4 وثباتية معتدلة في الرقم الهايدروجيني 7 وثباتية المنتج العاليه في الأرقام الهيروجينيه 8.5 و9.


Article
RADIOLOGICAL AND CHEMICAL HAZARDS OF PUBLIC EXPOSURE TO URANIUM-235 AT AL-TWAITHA NUCLEAR RESEARCH SITE
تقدير المخاطر الإشعاعية والكيمياوية الناجمة عن التعرض لليورانيوم-235 في موقع التويثة للأبحاث النووية

Authors: نبيل هاشم التميمي
Pages: 226-238
Loading...
Loading...
Abstract

Multi-step risk assessment process is used in this study to characterize the possible health hazards caused by exposure of the local inhabitants living in the vicinity of Al-Twaitha nuclear research site to uranium-235 through environmental pathways (inhalation of air and ingestion of contaminated foodstuffs) using a hypothetical linear no-threshold (LNT) statistical model. Terrestrial food chain mathematical models are used in this study to predict the uranium-235 transfer from soil to agricultural crops (vegetables) and to animal products (meat, milk, milk products and egg) consumed by humans. The possibility of developing fatal cancer to Diyala bridge and Eshtar population as a consequence of uranium-235 exposure is evaluated at 0.14 latent cancer fatalities per million exposed individuals. The risk of developing breast cancer is found to be occurs at a largest extent (0.0135%) in comparison with cancers to other body organs and tissues. Other consequences of radiation injury (genetic damage transmitted to succeeding generations) are expected to occur at a rate of 1850 per million exposed individuals in the offspring of Jesr-Diyala population as a result of changes transmitted via the genetic mechanisms due to irradiation of gonads, or there is 1 extra abnormally case in a group of 540 parents who were irradiated before conception occurred. جرى في هذه الدراسة استعمال طريقة تقدير المخاطر المتعددة المراحل في توصيف المخاطر الصحية الناجمة عن تعرض سكان منطقة جسر ديالى القريبة من موقع التويثة للأبحاث النووية لليورانيوم-235 عبر المسالك البيئية (استنشاق الهواء وتناول الأغذية الملوثة) باستعمال نموذج LNT الإحصائي. اعتمدت نماذج السلاسل الغذائية الأرضية في تقدير تراكيز اليورانيوم-235 في المحاصيل الزراعية (الخضراوات) والمنتجات الحيوانية (اللحوم والألبان وبيض المائدة) المستهلكة من قبل الأشخاص المتعرضين. بينت نتائج الدراسة إن تعرض سكان منطقة جسر ديالى وقرية عشتار إلى اليورانيوم-235 وبمعدلات التعرض المقدرة في هذه الدراسة ممكن ان يسبب حصول أورام سرطانية محتملة بمعدل 0.14 حالة سرطان مميتة لكل مليون شخص متعرض، ووجد ان احتمالية حصول سرطان الثدي من الممكن أن يتحقق بأعلى نسبة وبمعدل %0.013 مقارنة مع بقية أعضاء وأنسجة الجسم الأخرى، وأظهرت النتائج هنالك احتمالية حصول عيوب جينية وراثية بمعدل 1850 لكل مليون شخص أو هنالك احتمالية حصول ولادة مشوهة واحدة لكل 540 شخص بسبب التعرض لليورانيوم-235.


Article
PURIFICATION OF KLEBOCIN EXTRACTED FROM LOCAL ISOLATE Klebsiella pneumonia (K64)
فصل وتنقية الكليبوسين من العزلة المحلية Klebsiella pneumonia (K64) واختبار فعاليته ضد المايكروبية

Authors: رشيد محجوب مصلح
Pages: 239-247
Loading...
Loading...
Abstract

Klebsiella pneumonia (K64) isolated from urine was induced by mutagenic agent (Mitomycim C) to produce Klebocin. The Klebocin was extracted and ultra filtrated then purified by Ion-exchange chromatography. Klebocin was obtained by Gel-filtration chromatography; the purified protein was applied to SDS-PAGE gel electrophoresis. The antimicrobial activity was tested against different microorganisms that included: Escherichia coli, Klebsiella pneumonia, Staphylococcus aureus, Candida albicans and Aspergillus niger. The Klebocin partially purified from its immunity protein by ion exchange chromatography and completely purified by gel filtration chromatography. The purity was confirmed from one band obtained from electrophoresis. Staphylococcus aureus was very sensitive while (K72) K.pneumonia revealed a minimum inhibition zone تم استحثاث بكتريا Klebsiella pneumonia (K64) المعزولة سريرياً من عينة إدرار بوساطة مادة مطفرة(Mitomycim C) لأنتاج الكليبوسين. تمت تنقية الكليبوسين باعتماد كروماتوغرافيا التبادل الآيوني. تم الحصول على الكليبوسين بكروماتوغرافيا الترشيح الهلامي ؛ و رحل البروتين المنقى باﻟ SDS-PAGE. اختبرت الفعالية ضد المايكروبية تجاه أحياء مجهرية مختلفة شملت: E. coli و K. pneumonia و Staphylococcus aureus وCandida albicans و Aspergillus niger. نُقي الكليبوسين جزئياً عن بروتينه المناعي بكروماتوغرافيا التبادل الايوني وتمت تنقيتهُ كلياً بكروماتوغرافيا الترشيح الهلامي و تأكدت نقاوتهُ بوساطة الترحيل الهلامي SDS-PAGE بظهور حزمة بروتينية واحدة لهُ. كانت بكتريا Staphylococcus aureus الأكثر تثبيطاً بينما(K72) K.pneumonia أقلها تثبيطاً.

Keywords

Klebocin --- Klebcin (K64)


Article
STUDY THE PATHOLOGICAL EFFECTS OF COVERED SMUT INFECTED WHEAT IN ALBINO MICE
دراسة التأثيرات المرضية للحنطة المصابة بالتفحم المغطى في الفأر الأبيض

Loading...
Loading...
Abstract

One hundred kg infected wheat, Triticum astivium were collected from infected fields in Jalaola in Iraq during winter (2007-2008). The infected plants were characterized according to its fishy odor and the ratio of bunt balls. The fishy odor referred to the infection by common bunt spores which produce trimethylamine. The ratio of bunt balls was found to be more than 30 bunt balls in 250g, therefore it designated as "smutty". The spores which were taken from the infected grains found that they were Tilletia careis and Tilletia foetida species. The presence of trimethylamine in aqueous extract of infected grains was determined by using different chromatography techniques, which confirmed the presence of trimethylamine. Forty albino mice were used for studying the pathological changes. These animals were divided equally into 2 groups 20 mice were fed for 90 days infected wheat pellets administrated orally. The pathological changes were recorded at periods 20, 40, 60, and 90 days respectively. The 2nd group considered as control group which fed pellets without infected wheat. The pathological changes appeared during 20, 40, 60 and 90 days in liver, kidney and spleen but pathological changes in heart occurred after 60 days of administration and after 40 days in lungs whereas in intestines occurred after 20days of administration. Liver and spleen were showed enlargement with acute cellular degeneration and multifocal granulomatous changes. In conclusion, common bunt infected wheat is harmful and causing tissues damage. تم جمع 100 كغم من الحنطة المصابة نوع Triticum aestivium من حقول منطقة جلولاء في العراق في شتاء 2008-2007 و تم حفظها في درجة حرارة الغرفة وتحت مستويات رطوبة منخفضة. شخصت الحنطة المصابة وفقا للرائحة ونسبة الكرات المتفحمة في النباتات المصابة. تشير الرائحة النتنة على إصابة الحنطة بأبواغ التفحم العادي التي تنتج مركب الميتيلامين. أثبتت نتائج الدراسة أن نسبة الكرات المتفحمة كانت أكثر من 30 كرة متفحمة في 250غرام لذلك صنفت إلى أنها "متفحمة بشدة". وبعد اخذ الابواغ من الحبوب المصابة وفحصها تحت المجهر الضوئي وجد أنها تعود إلى النوعين Tilletia caries & Tilletia foetida . تم فحص الخلاصة المائية لعالق الأبواغ للتأكد من وجود مركب الميتيلامين وذلك باستعمال تقنيات مختلفة وهي كروموتوغرافيا الطبقة الرقيقة, كرموتوغرافيا السائل العالي الأداء و كرموتوغرافيا الغاز والتي أثبتت وجود مركب الميتيلامين. ولدراسة التأثيرات المرضية النسجية للحنطة المصابة ولمركب ثلاثي المثيل الاميني تم استعمال 40 فأر ابيض قسمت إلى مجموعتين متساوية: المجموعة الأولى جرعت الحيوانات فمويا بعليقه احتوت 100% حنطة مصابة لمدة 90 يوم ودرست التغيرات المرضية في المدد 90،60،40،20 يوماً على التوالي. وتركت المجموعة الثانية كسيطرة. أظهرت التغيرات المرضية النسجية عينياً ضخامة الكبد والطحال مع ظهور التنكس الخلوي الحاد و ظهور الأورام الحبيبية المتعددة. لذلك و وفقاً لهذه الدراسة ظهر إن الحنطة المصابة بمرض التفحم العادي تسبب ضرر وتحطم في أنسجة الجسم.


Article
BINDING OPTIMIZATION OF AFP WITH ITS ANTIBODY BY IRMA METHOD IN TISSUE HOMOGENATE OF SOME OVARIAN TUMORS
الظروف المثلى لارتباط البروتين الجنيني ألفا مع مستضده باستعمال طريقة الاختبار المناعي الإشعاعي المتري في مجانسات بعض أورام المبايض

Authors: سامي المظفر
Pages: 258-273
Loading...
Loading...
Abstract

Immunoradiometric assay (IRMA) was modified and used to characterize the binding of 125I-anti AFP antibody with its AFP antigen of benign germ cell (OI), malignant germ cell (OII), malignant serous (OIII) and isolated AFP from malignant germ cell ovarian tumor tissues. Different factor′s (concentrations of antibody, concentration of antigen, pH, time, temperature, and different concentrations of ions) affecting this binding were extensively studied. The observed optimum conditions for the binding were as follow: For (benign germ cell OI, malignant germ cell OII, malignant serous OIII and for isolated AFP of malignant germ cell), the optimum protein concentration in tissue homogenate was (300, 200, 200 and 75mg.ml-1), respectively. 125I-anti AFP antibody optimum concentration was (500, 400, 500 and 300mg.ml-1), respectively. Optimum pH was (8.0, 8.0, 7.6 and 8.0) respectively. The optimum time and temperature were 120 minute at 25˚C for (OI, OII, OIII) and180 minute at 4˚C for isolated AFP of malignant germ cell. The use of different divalent cations showed a decrease in the binding of AFP with its antibodies except for Mn+2 in OI, OII and OIII. In addition to a decreases the binding of AFP with its antibodies by using different halides in OI, OII and OIII. تم توصيف إرتباط البروتين الجنيني ألفـا في أورام المبايض ذات الأشكال النسيجية (الورم المبيضي الخلوي الجرثومي الحميد والسرطان المبيضي الخلوي الجرثومي الخبيث وسرطان المبيض المصلي) مع الضد الموسوم بنظير اليود المشع ذي العدد الكتلي 125 من خلال دراسة مختلف العوامل المؤثرة على الإرتباط مثل تراكيز الضد والمستضد والرقم الهيدروجيني ودرجة الحرارة والوقت وتركيز الأملاح، وكانت الظروف المثلى كالآتي:لـ (السرطان المبيضي الخلوي الجرثومي الحميد، السرطان المبيضي الخلوي الجرثومي الخبيث، السرطان المبيضي المصلي الخبيث وللبروتين الجنيني ألفا المعزول من السرطان المبيضي الخلوي الجرثومي الخبيث): التركيز الأمثل للبروتين في مجانس النسيج كانت (300، 200، 200 و75 ملغم/مليلتر–1) على التوالي، التركيز الأمثل للضد الموسوم بنظير اليود ذي العدد الكتلي 125 كان (500، 400،500 و300 ملغم /مليلتر –1) على التوالي ، والأس الهيدروجيني الأمثل كان (8، 8، 7.6 و8 ) على التوالي وكانت درجة الحرارة والوقت الأمثل 25 درجة مئوية و120 دقيقة لـ (OIII, OII, OI) و4 درجة مئوي و180 دقيقة للبروتين الجنيني ألفا المعزول من السرطان المبيضي الخلوي الجرثومي الخبيث. تمت دراسة تأثير أملاح الأيونات الثنائية على إرتباط البروتين الجنيني ألفا إلى مستضداته وقد لوحظ إنخفاض الإرتباط في جميع المجاميع تحت الدراسة ماعدا مع أملاح المنغنيز، فضلا عن إنخفاض الإرتباط عند إضافة أملاح الهاليدات المختلفة.


Article
DETECTION OF EPISTEIN BARR VIRUS IN BREAST CANCER USING THE POLYMERASE CHAIN REACTION AND IN SITU HYBRIDIZATION
الكشف عن فيروس أبستين – بار في سرطان الثدي بإستعمال تقنية سلسلة تفاعل البلمرة و التهجين الموضعي

Authors: سجى جهاد الخالدي
Pages: 274-285
Loading...
Loading...
Abstract

In order to prove the implication of Epstein-Barr virus in breast cancer of Iraqi patients, breast cancer tissues were collected from 50 newly diagnosed patients recruited at The Medical City Teaching Hospital and Al-Helal Al Ahmar Hospital in Baghdad. Twenty non-cancer breast tissue biopsies represented the control group. The polymerase chain reaction was applied to detect Epstein-Barr nuclear antigen-1 (EBNA-1) and latent membrane antigen (LMP-1) viral genes. Latent Epstein-Barr virus encoded RNAs (EBER 1 & EBER 2) were detected using in-situ hybridization technique. The relation to breast cancer type and grade were studied. The amplified EBNA-1 bands of EBV were identified in 26/5 (52%) and the amplified LMP-1 bands were identified in 10 /50 (20%) of the malignant group. Positive in situ hybridization signals for EBER-1&2 were detected in 6/50 (12%). The presence of the virus was proved by EBNA-1 and LMP-1 in 6 (12%) cases, by EBNA-1 and EBERs in 4 (8%) cases, by LMP-1 and EBERs in 2 (4%) cases and by all markers in 4 (8%) cases. It was concluded that the relation of this virus to breast cancer is potentially important as an etiological factor. It also helps identifying women at risk for this type of cancer. It could assist early diagnosis and measurement of post – therapy residual disease. جمعت أنسجة سرطان الثدي الطرية من 50 مريضة مشخصة حديثاُ في مسنشفى مدينة الطب التعليمي و مستشفى الهلال الأحمر في بغداد لأجل إثبات تضمن فايروس الأبستين-بار في انسجة سرطان الثدي. كونت20 خزعة نسيجية غير سرطانية للثدي مجموعة السيطرة. أسنعملت طريقة تفاعل سلسلة البلمرة للكشف عن جينات المستضد النووي لفايروس الأبستين-بار (EBNA-1) وبروتين الغشاءالمستتر LMP-1)) و استعملت طريقة التهجين الموضعي في الكشف عن الرنا الكامن المشفرللفايروس(EBER 1 & EBER 2) . كما درست العلاقة بأنواع سرطان الثدي ودرجاته. تم التعرف علىEBNA-1 في26 50 (52%) و (LMP-1) في1050 (20%).ووجدت علامات التهجين (EBER 1 & EBER 2) في 650 (12%). أثبت وجود الفايروس بوساطة EBNA-1)) و(LMP-1) في6 ( 12%) وبوساطة (EBNA-1) و (EBER 1 & EBER 2) في 4 (8%) وبوساطة(LMP-1) و (EBER 1 & EBER 2) في 2 (4%) وبكافة المعلمات في4 (8 %). استنتج من هذه الدراسة أن علاقة هذا الفايروس بسرطان الثدي مهمة بأعتباره عاملاُ مسبباُ للمرض كما يساعد في التعرف على النساء المتعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي و يمكن أن يعين في عمليات التشخيص المبكر وقياس بقاء المرض بعد العلاج.


Article
ROLE OF VOLATILE OILS FRACTION OF Cyperus rotundus L. IN INDUCTION OF APOPTOSIS ON CANCER CELL LINES IN VITRO
دراسة دور الزيوت العطرية لعشب السعد في استحثاث عملية الموت المبرمج في مختلف الخطوط الخلوية السرطانية

Authors: زيد عبد المنعم علي1
Pages: 286-298
Loading...
Loading...
Abstract

The induction of apoptosis was evaluated in the current study, and it was found that volatile oils extracted from Cyperus rotundus L. suppressed growth and proliferation of the three cancer cell lines (Human Epidermoid Larynx Carcinoma (HEp-2), Murine Mammary Adinocarcinoma (AMN-3), Human Glioblastoma Multiformi (GBM)) via early induction of apoptosis (loss of mitochondrial membrane potential). Characteristic DNA fragmentation (late apoptosis) of treated cancer cells with the oils revealed that a definite induction of apoptosis and this may due to the cytotoxic effect of that extract. In both early and late induction of apoptosis tests, REF cells did not expressed any changes in its cellular behavior after treatment with the C. rotundus extract. Induction of apoptosis was further confirmed by investigating the changes in a mammalian cell cycle. It was observed that the volatile oils of C. rotundus L. extracts caused a significant cell cycle arrest at G2/M transition phase, due to the ability of that extract to suppress the phospho-cyclin dependent cyclase-2 (cdc-2) which is responsible for moving the cell cycle from G2 to M phase. Therefore the cells will be obligated to be arrested and undergo apoptosis, but the same extract did not expressed any change in its cdc-2 level after REF cells treatment, therefore the cells were not arrested at G2/M. Finally it was concluded that the volatile oils C. rotundus enhanced the induction of apoptosis on cancer cell lines. ___________________________________________________________________ تعد عملية الموت المبرمج من العمليات الفسلجية عالية التعقيد داخل الخلية للتخلص من الخلايا التي تعاني من أي خلل في مادتها الوراثية. لذا تم دراسة قابلية الزيوت العطرية في استحثاث عملية الموت المبرمج ، إذ وجد أن للزيوت العطرية القابلية على تثبيط نمو وانقسام ثلاثة أنواع من الخلايا السرطانية (AMN-3, GBM, HEP-2) بوساطة قدرتها في الحث على الموت المبرمج من خلال فقدان تلك الخلايا السرطانية لنفاذية أغشيتها الخلوية وذلك باستعمال صبغة متفلورة خاصة. كذلك ان تكسر المادة الوراثية DNA يمثل دليل على عملية الموت المبرمج الناجم من تأثير مستخلص الزيوت العطرية، لذا تم استخلاص DNA من نفس الأنواع الثلاثة من الخطوط الخلوية السرطانية، بعد معاملته بمستخلص الزيت العطري لعشب السعد لمدة 72 ساعة ومن ثم ترحيله كهربائياً وكانت النتيجة تكون مدرج من DNA وهذا دليل على تكسره أي موت الخلايا السرطانية من جراء الحث على عملية الموت المبرمج. ولكن لم يكن هنالك تكسرDNA في الخط الخلوي الطبيعي REF عند معاملة هذا الخط بنفس التركيز من الزيت العطري لعشب السعد وضمن نفس مدة التعريض. كما تم دراسة تاثير مستخلص الزيوت العطرية في دورة حياة الخلايا السرطانية (الثلاث أنواع)، إذ وجد ان للزيوت العطرية القابلية على استحثاث عملية الموت المبرمج من خلال ايقاف دورة حياة الخلية عند الطور الانتقالي G2/M. فقد وجد ان مستخلص الزيوت العطرية له القدرة على تثبيط العامل phospho-cdc-2 المسؤل عن انتقال الخلية من مرحلة G2 الى M ومن ثم ستدخل الخلية مرحلة الموت المبرمج وذلك عند معاملة الخطوط الخلوية السرطانية الثلاث بمستخلص الزيت العطري وضمن مدة تعريض 72 ساعة. كما وجداً أيضاً أن ليس هنالك تأثير احصائي واضح لذلك المستخلص على الخط الخلوي الطبيعي REF. لذا يمكن الاستنتاج ان للزيوت العطرية لها تأثير سمي في الخطوط الخلوية السرطانية من خلال استحثاث الخلايا على عملية الموت المبرمج عن طريق إيقاف دورة حياة الخلية عند الطور الانتقالي G2/M.

Table of content: volume: issue: