جدول المحتويات

مجلة المخطط والتنمية

ISSN: 1996983X
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية: مركز التخطيط الحضري والاقليمي
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية تخصصيه في علوم التخطيط الحضري والاقليمي تخطيط المدن والمخططات الهيكلية للمحافظات وكل ما له علاقه بالبعد المكاني للبنى التحتية اضافه الى تقنيات التحليل المكاني من الـGIS و GPS وعلاقته برسم الخرائط في تحليل مكاني للنشاطات الاقتصادية والادارية والبيئية والعمرانية . صدر العدد الاول عام 1995 وهيه فصلية واخر عدد صدر برقم 24 لسنة 2011 .

Loading...
معلومات الاتصال

الجادرية ص-ب 47251
هـ 7789276
E-mail: urpi_baghdaduniv@yahoo.com
E-mail:amerkan2@yahoo.com
E-mail : nadia76sabeeh@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: العدد: 27

Article
"اللامركزية أسلوب تنموي إقليمي لمعالجة مشاكل التحضر المفرط في العراق"

المؤلفون: حسين احمد سعد الشديدي
الصفحات: 1-23
Loading...
Loading...
الخلاصة

Iraq has suffered a variety of problems caused by over urbanization as a result of the absence of integrated regional development policies at all areas and regions of the country. Where these problems took two sides: 1 - the concentration of urban population in a limited number of cities, especially in major cities as a result of the availability of the attractions 2 - that this concentration of the urban population doesn’t match with economic and physical potential . The failure of the regional development methods followed by Iraq in the early stages to face the problems of over urbanization and achieve balanced development between provinces, due to the extreme centralization in decision-making development, called for the need to consolidate and integrate spatial dimension and urban in all strategies, policies, plans and sectors programs at all levels (national, regional and local), depending on the participation between the central government from a side and local, regional administration, private sector , the local community from the other, within the framework of integration, flexibility and transparency in the decision-making process. يعاني العالم اليوم وبالأخص دول العالم النامي ومنها العراق مشاكل متنوعة سببها ظاهرة التحضر السريع التي شهدتها مدنها وبفترات زمنية قصيرة نسبيا نتيجة لغياب السياسات التنموية الإقليمية المتكاملة على مناطق وأقاليم البلد كافة. إذ أخذت هذه المشاكل جانبين أساسيين : 1- تركز السكان الحضر في عدد محدود من المدن وخصوصا في المدن الكبرى لتوفر عوامل الجذب فيها 2 - أن هذا التركز لسكان الحضر لايتناسب مع النمو والتطور العمراني والاقتصادي الذي وصلته هذه المدن إن إخفاق الأساليب التنموية الإقليمية التي اتبعها العراق في المراحل الزمنية السابقة في معالجة مشاكل التحضر السريع وتحقيق تنمية متوازنة بين مناطق وأقاليم البلد ، بسبب المركزية الشديدة في اتخاذ القرارات التنموية ، دعت إلى ضرورة ترسيخ وإدماج البعد المكاني والحضري في كل من الاستراتيجيات, والسياسات , والخطط, والبرامج القطاعية وعلى المستويات (الوطنية, والإقليمية, والمحلية) كافة وذلك اعتماداً على النهج التشاركي ما بين الحكومة المركزية وأجهزة الإدارة الإقليمية والمحلية من جانب وما بين المجتمع المحلي ,القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني من جانب آخر، وذلك ضمن إطار من التكامل والمرونة والشفافية في عملية صنع القرار ومن أجل صياغة وتنفيذ وتقييم خطط التنمية بإتباع منهجية علمية تساعد في تحديد الأولويات واعتماد معايير الحد الأدنى كمقياس في تلبية متطلبات المجتمع المعاصر ضماناً لوصول ثمار التنمية لجميع أفراد المجتمع على المستويات الوطنية, والإقليمية, والمحلية كافة

الكلمات الدلالية


Article
تخطيط مسارات خطوط الضغط العالي وأثره فيتلوث هواء المدينة:

المؤلفون: عذراء هاشم محمد
الصفحات: 24-43
Loading...
Loading...
الخلاصة

يتم تطوير النظم الكهربائية في دول العالم بشكل مضطرد وذلك بسبب زيادة استهلاك الأفراد للطاقة الكهربائية وتزايد السكان ونشاطاتهم وتطور الصناعات ونواحي الحياة الأخرى، وتستعمل الشبكات الكهربائية في نقل القدرة الكهربائية من مكان إنتاجها إلى الأحمال وتوزيعها بين المستهلكين. إن نقل قدرة كهربائية كبيرة إلى مسافة كبيرة لا يمكن أن يتم إلا عن طريقاستعمال خطوط نقل ذات جهد عال، أو ما تسمى خطوط الضغط العالي، ترافق هذه الخطوط ظاهرة الكورونا التي تؤدي دوراً كبيراً في زيادة تأثير ملوثات الهواء الموجودة ضمن مسارات هذه الخطوط. إن ملوثات الهواء الجوي air pollutantsمثل منتجات الرادون المتحللRadon decay products والملوثات الكيميائية Chemical pollutants والسبورات spores والبكتريا Bacteria والفايروسات viruses لها التأثير الأكبر على الصحة. لقد أثبتت دراسات عديدة العلاقة بين التلوث الهوائي والعديد من أمراض وسرطانات الجهاز التنفسي والقلب وأمراض الليوكيميا عند الأطفال والبالغين، وقد أوضحت هذه البحوث والدراسات الميكانيكية Mechanism التي يتم من خلالها زيادة تأثير الملوثات الهوائية بزيادة التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية المتولدة عن خطوط نقل الطاقة الكهربائية في التسبب بهذه الأمراض. إن الملوثات الموجودة في الهواء الجوي تزداد قابليتها على الترسب والالتصاق بجدران المجاري التنفسية airways والبشرة skin وذلك في حالة تحويلها إلى جزيئات مشحونة باكتسابها لشحنة بطريقة ما، إن الطريقة التي يتم من خلالها شحن هذه الجزيئات هي بواسطة أيونات الكورونا corona ionsالمتولدة من خطوط نقل الطاقة. ((NRPB,vol.1,UK,2004) يستعرض البحث أثر ظاهرة الكورونا في زيادة تأثير ملوثات الهواء الجوي وامتدادات هذا التأثير إلى مسافات معينة مع مسارات خطوط الضغط العالي، بالاضافة الى توضيح بعض الاعتبارات الواجب أخذها بعين الاهتمام عند التخطيط المستقبلي لمسارات هذه الخطوط.

الكلمات الدلالية


Article
The Economic Conditions of Living
تقييم الأحوال الاقتصادية للمعيشة في مدينة الموصل: السكان والمساكن

المؤلفون: معن رائق يونس
الصفحات: 44-63
Loading...
Loading...
الخلاصة

The studies the economic conditions of living usually cover topics like: Income, its sources, growth and distribution among households and individuals. The labor market indicators such as unemployment and participation rates. The level of basic services, related to health, education, transportation … etc. Some of the aspects that these studies deal with are population growth, housing, crowdedness and residential environment. these aspects that this article is concern with, with reference to the city of Mosul. The results have shown improvements in various indicators such as: The quality of the house and its building material, the sewage system, and transport facilities. While other indicators have shown deteriorations, like: house ownership, separate kitchen facilities, safe water supply, electricity supply, and rubbish collection facilities. تتضمن دراسات الأحوال الاقتصادية للمعيشة مواضيع مستوى الدخل، ومصادره، ونموه، وتوزيعه بين الأسر والأفراد، وسوق العمل، ومعدلات البطالة، والمشاركة لفئات الأعمار المختلفة، وطبيعة الخدمات الأساسية المتوافرة في مجالات الصحة والتعليم والمواصلات وغيرها. وفضلا عن ما سبق، تعنى هذه الدراسات أيضا بجانب نمو السكان والمساكن وحالة الاكتضاض وبيئة السكن، وفي هذا الجانب الأخير يقع تركيز هذه الدراسة عن مدينة الموصل. وقد أظهرت نتائج الدراسة تحسنا في العديد من المؤشرات منها: نوعية المسكن، مواد بناء المسكن، وسيلة التصريف الصحي، ومشكلة النقل. ومن جهة أخرى، فقد حصل تردٍ عام في كلٍ من مؤشرات ملكية السكن، وامتلاك مطبخ مستقل، واستقرار تجهيز الماء بوساطة الشبكة العامة، وتجهيز الكهرباء، ووسيلة التخلص من النفايات.

الكلمات الدلالية


Article
"تقدير كمية الغاز الحيوي المنبعث من مناطق الطمر الصحي في المدينة العراقية

المؤلفون: اريج خيري عثمان الراوي
الصفحات: 64-75
Loading...
Loading...
الخلاصة

Produced as a result of the different actors of human solid waste (solid waste) started" from his house to his workplace and areas frequented by entertainment and other events, these wastes require handling for final disposal, And methods adopted in Al-Ramadi sanitary landfill , Speaking on anaerobic degradation of organic solid waste in these areas leading to emission of biogas which is (40-60)% of methane and the remainder of the carbon dioxide and other gases. Suffering Iraqi city including the city AlRamdi of weakness in the management of waste and pollution of all kinds of environment, particularly air, for several reasons, including excessive use of vehicles and the increasing number of vehicles after 2003, and the acute shortage of electric power, which led to the excessive use of generators that operate diesel or gasoline and Other of reasons, which requires finding a clean and renewable source of fuel properties and bio-gas generated from the landfill that natural gas, and non-polluting, renewable and non-depletion is related to the life and activities of the various rights. This study aims to estimate the amount of methane generated from landfill area in the city of Ramadi, to estimate the amount of energy can be invested The most important conclusions were reached: - Can generate 6280 tons of methane gas - Can generate electrical energy = 11304 kW / h Among the recommendations: - must set up pipelines for the collection of methane in the landfill area in the city of Al- Ramadi - Must be approved landfill method rather than "throwing open dump to preserve the environment and to increase the amount of methane learned. نتيجة لفعالياته المختلفة ينتج الانسان نفايات صلبة(solid waste) بدءا" من مسكنه ومأكله الى مكان عمله ومناطق الترفيه التي يرتادها وغيرها من الفعاليات،تتطلب هذه النفايات معالجة للتخلص النهائي منها، ومن الطرائق المعتمدة في مدينة الرمادي طريقة الطمر الصحي (Sanitary landfill)، تحدث تحلل لا هوائي للمواد العضوية المكونة للنفايات الصلبة في هذه المناطق مما يؤدي الى انبعاث الغاز الحيوي الذي يكون من (40-60)% من غاز الميثان والنسبة المتبقية من غاز ثاني اوكسيد الكربون والغازات الاخرى. تعاني المدينة العراقية ومنها مدينة الرماي من ضعف في ادارة النفايات وتلوث لجميع مكونات البيئة لا سيما الهواء وذلك لعدة اسباب منها الاستخدام المفرط للمركبات وازدياد عدد المركبات بعد عام 2003، والنقص الحاد في الطاقة الكهربائية مما ادى الى الاستعمال المفرط للمولدات الكهربائية التي تعمل بالديزل او البنزين وغيرها من الاسباب ، مما يستوجب ايجاد مصدر نظيف ومتجدد للوقود ومن خصائص الغاز الحيوي المتولد من مناطق الطمر انه غاز طبيعي، وغير ملوث للبيئة، ومتجدد غير قابل للنفاد لارتباطه بحياة وفعاليات الانسان المختلفة. فرضية البحث: انبعاث الغاز الحيوي غاز الميثان في مناطق الطمر المدارة وغير المدارة والاستفادة منه ليكون مصدرا للطاقة النظيفة في مدينة الرمادي. منهجية البحث: مراجعة الادبيات ولقاء مع المسوؤلين ذات العلاقة مع موضوع البحث واعتماد معادلة الطريقة الافتراضية في تقدير كمية غاز الميثان المنبعث من مناطق الطمر. تهدف هذه الدراسة الى تقدير كمية غاز الميثان المتولد من منطقة الطمر في مدينة الرمادي في حال ادارتها بشكل صحيح، لتقدير كمية الطاقة الممكن استثمارها. ومن اهم الاستنتاجات التي تم التوصل اليها: -يمكن توليد 6280 طن من غاز الميثان. - يمكن توليد طاقة كهربائية = 11304كيلو واط/ساعة. ومن التوصيات: - يجب انشاء انابيب لجمع غاز الميثان في منطقة الطمر في مدينة الرمادي -يجب اعتماد طريقة الطمر الصحي بدلا" من الرمي العشوائي المفتوح للمحافظة على البيئة ولزيادة كمية الميثان المستخلصة.


Article
تمهيد اجتماعي قبل اعمار الصحراء

المؤلفون: شاكر سعيد ياسين
الصفحات: 76-88
Loading...
Loading...
الخلاصة

This research examines the importance of the social aspects of pre-planning in the desert areas to avoid potential problems and contradictions in human behavior because of cultural adaptation. There are a variety of styles of life (in Arab societies) include urban and rural and Bedouin each with its distinctive character, so the scheme see such styles as a prelude to his designs, which puts for future depending on the theoretical knowledge and field data for the study society.يدرس هذا البحث اهمية الاخذ بالجوانب الاجتماعية قبل التخطيط في المناطق الصحراوية لتجنب المشاكل والتناقضات المحتملة في السلوك البشري بسبب عدم التكيف الثقافي . فهناك اساليب متنوعة للحياة (في المجتمعات العربية) تشمل الحضري والريفي والبدوي ولكل منها طابعه المميز ,لذا على المخطط معرفة مثل هذه الاساليب كتمهيد لتصاميمه التي يضعها للمستقبل بالاعتماد على المعرفة النظرية والبيانات الميدانية لمجتمع الدراسة .

الكلمات الدلالية


Article
Impact of D.B.M. Best practices on Community Rehabilitation Projects

المؤلفون: Rafid Abdul Latif Abdul Kadir
الصفحات: 89-113
Loading...
Loading...
الخلاصة

The Iraq Iranian war in 1980's, and the economic situation at that time, directed Iraqi government resources and strategies to war and military investment. Thus, the government ignored the provision of housing for the majority of Iraqis, with limited supply of water and sanitation. Not only wars but distorted housing policies that privileged the military officer and excluded the rest of the population have contributed to the exacerbation of the Housing problem and rise of numbers of deteriorated housing stock and as well the rise of slums. Over centralized policies with limited housing provision, and exclusion of private housing development continued until 2003 and its impact is still ongoing. Thus the government represented in both the Ministry of construction and housing and the ministry of municipality and public works, the lead in development a comprehensive approach to improving the living conditions of the majority of marginalized deteriorated housing stock and slum dwellers. While most of the housing stock in urban Iraq is in good or fair condition, between 30% and 50% of the housing older, central city areas is in poor condition (needing major structural rehabilitation) or uninhabitable. To improve the condition of this substantial portion of the housing stock, more financing for housing repair and rehabilitation is required. About 90 percent of landlords reportedly make no investment in maintenance or rehabilitation whatsoever. The poor condition of private housing (which accounts for more than 90 percent of the urban rental housing stock) is complemented by the poor quality of services to the housing. Moreover, in the tight housing market that prevails in many Iraqi cities, renters are at a particular disadvantage as owners have little incentive to repair units to attract or retain tenants. Deteriorating conditions decrease area property values while potentially undermining public health.(3) Pilot projects are needed as "Government will increase inspections of private rental housing units, using innovative and community-based pilot efforts, to improve compliance with minimum housing standards", and in order to achieve that Project required activities in terms of Human, Technical and Financial resources, such activities to be undertaken are: 1- Encouraging community Decision Making: 2- Empowerment of Neighborhood Advisory council status and other involved partners. 3- Working towards initiating community groups’ workshops: 4- Encouraging Employment with local Contractors 5- Carry on huge Community Rehabilitation works and demolishing under special circumstances that makes it entirely different from any other typical rehabilitation works. Each of the above mentioned activities has its own criteria and requirements, models and lessons learned concerning the first four activities are quiet covered and available in the literatures, while the technical problem lies on the fifth activity that its speedy and accurate implementation will certainly affect the success of the other four activities and the success of the implementation of the project as a whole. Based on above, this research will concentrate on the fifth activity to secure applied model that can serve as appropriate for that purpose. Therefore / The Problem lies on the / Absence of a set up for special design database management (D.B.M.) that serve the arisen needs and characteristics of such type of projects knowing that other project software has no such capability to manage and control this kind of projects. The Goal will go towards / the provision of a technical database manager model (that is newly designed and tailored for such kind of projects) which can be scaled up and be a core element for smooth and accurate implementation of the redevelopment and Upgrading future strategy to serve the implementation of the related issues and policies stated in the National Housing policy. And its Methodology will be concentrated on the / Overview of the needs and criteria for developing such database model in order to be tested on implementation of pilot project to assure its compliance with required methods for such projects as noted to serve the implementation of items lies under 2-5 and 2-7 in the Iraqi Housing policy.

الكلمات الدلالية


Article
مفاهيم وتطبيقات لإمكانية التخطيط والتصميم المستدام في السكن

المؤلفون: ضياء رفيق مرجان
الصفحات: 114-130
Loading...
Loading...
الخلاصة

The features and multiple benefits, including environmental, economic and social ones that can be extracted from sustainable planning, have a large effect in supporting the orientations and efforts on environment protection and conservation of natural resource base for future generations as well as economic gains at individual and community levels. The application of those features provides a wide range from which can be dealt with them in the planning of sustainable contemporary cities, noting that these features can be discerned in the Islamic Arab city, where the environmental, economic and social gains where achieved which can not be overlooked and can be applied to achieve the aim of sustainability in the contemporary cities. Sustainable planning is not planning a complex design or requires material possibilities and high-tech, but it is regular planning provides comfortable interior إن المزايا والفوائد المتعددة منها البيئية والاقتصادية والاجتماعية التي يمكن استخلاصها من التخطيط المستدام لها الاثر الكبير في دعم توجهات وجهود حماية البيئة والحفاظ على قاعدة الموارد الطبيعية للأجيال القادمة فضلا عن المكاسب الاقتصادية على مستوى الفرد والمجتمع وان تطبيق تلك المميزات يعطي مجالا واسعا يمكن من خلالها التعامل معها في تخطيط المدن المعاصرة المستدامة ، مع ملاحظة أن تلك المميزات يمكن تلمسها في المدينة العربية الاسلامية، إذ حققت تلك المكاسب البيئية والاقتصادية والاجتماعية التي لايمكن اغفالها وبالامكان توظيفها في تحقيق هدف الاستدامة للمدن المعاصرة . التخطيط المستدام هو ليس تخطيطا معقد التصميم أو يتطلب امكانيات مادية وتقنية عالية بل أنه تخطيط اعتيادي يوفر البيئة الداخلية المريحة للشاغلين نفسياً، وفيزيائياً، وجمالياً ضمن المعايير الاجتماعية للساكنين والخصائص البيئية للموقع . لم يعد المسكن بوصفه وحدة بنائية حيث أن التوجهات المستقبلية تتعامل مع المسكن بوصفه وحدة ضمن تجمعات اسكانية متكاملة تحقق مفهوم المجتمع المستدام .

الكلمات الدلالية


Article
الاستدامة في الحصول على الخدمات الحضرية

المؤلفون: زينب عبد الزهرة جعفر
الصفحات: 131-139
Loading...
Loading...
الخلاصة

تعتبر الاستدامة للحصول على الخدمات الحضرية اسلوبا حديثا من اساليب التخطيط الحديثة في العالم التي تم تطبيقها في المدن الجديدة ومشاريع التطوير الحضري، والتي من الممكن ان تطرح نفسها كاسلوب جديد في النظر الى المدينة من وجهة النظر الفيزياوية والاجتماعية (1). تعاني المدن العراقية وكثير من مدن العالم ايضا من العديد من المشاكل الحضرية التي تفاقمت عبر الزمن الى الحد الذي بدت فيه تلك المدن عاجزة عن توفير الخدمات الملائمة لساكنيها، وتبرز مشاكل النقل والبيئة والاكتظاظ والهجرة المستمرة اليها والتوسعات العشوائية كمشاكل اساسية في غالبية مدن دول العالم النامية (2). تبرز الاستدامة كاسلوب لحل المشاكل القائمة يستبدل التفكير الكلاسيكي التخطيطي القائم على بناء تصور مكاني نموذجي وفق محددات معينة، واحيانا بدون محددات كما في المدن الجديدة، وتحاول تقديم الحلول لمشاكل الخدمات الحضرية من خلال اسلوب التكيف مع البيئة والظروف المتغيرة (3). لاشك ان الكلف الاقتصادية لحل مشاكل الخدمات الحضرية قد تكون مرتفعة الى الحد الذي يعتقد فيه البعض ان انشاء مدن جديدة قد يكون اقل كلفة من حل مشاكل المدن الحالية. ولكن هل يمكن في يوم ما ان تصبح المدن العراقية غير صالحة للعيش بحيث نندفع للتفكير باتجاه انشاء مدن جديدة؟ يحاول البحث من خلال هذا الافتراض طرح مفهوم الاستدامة كبديل ممكن للتطبيق في المدن العراقية، وذلك من خلال استعراض مفهوم الاستدامة الحضرية اولا ومن ثم طرح نموذج مقارنة لحالة تطبيقية على نطاق وحدة الجيرة (المحلة) في مدينة النجف الاشرف. ان المفهوم الواسع لفكرة الاستدامة لايضع حدودا للتطبيق، ان الاستدامة هي اسلوب تفكير في كيفية حل المشاكل ضمن الامكانيات والظروف الموجودة والاحتمالات المستقبلية وليس على افتراض محددات ثابتة لاتقبل التغيير. ماهي الاستدامة؟: يمكن فهم الاستدامة (Sustainability) على انها مدى تلبية المدينة لحاجات ومتطلبات ساكنيها بتغير الظروف التي تمر بها، او بتعبير آخر، مدى المرونة التي تبديها المدينة في توفير فرص العمل وظروف الراحة وقابلية الاستيعاب للسكان الذين تسعى الى خدمتهم (4). ان الاستدامة هي وصف لحالة التجدد المستمر وقابلية التكيف للمتغيرات التي يمكن ان تجعل المدن مستمرة بالحياة او تحيلها الى مواقع غير صالحة للعيش او مهجورة (5)، وكما حصل في العديد من تجارب التخطيط في العالم، ومنها العراق.

الكلمات الدلالية


Article
النافذة الإسلامية في تمويل الإسكان الحضري

المؤلفون: لؤي طه الملا حويش
الصفحات: 140-148
Loading...
Loading...
الخلاصة

Islam is a comprehensive religion and way of life, living on minimum rules and provisions and controls derived from sources of Islamic law, which combines tradition and modernity , between stability and flexibility to cope with all ages and times and meet human needs in every time and place . The economic aspects of Sharia Islam restricted by what is halal and haram , and it is not valid to consider things useful because there are those who wish to purchase , regardless of what they are and use in terms of benefit or harm . It needs in the contemporary field of financial transactions need people to finance their projects and businesses, so devised jurists of sources of Islamic law formulas Islamic finance , which is based on the participation or which are based on buying and selling, or which are based on trade and so to be a substitute for descriptive formulations containing usury . And formulas, which he saw jurists: the Leases ownership formula, and ending ownership-sharing formula, and the formula sale Istisna'a , and other formulas that replace the funding formula Forbidden interest on loans.

الكلمات الدلالية


Article
Planning Staffs In Iraq
الملاكات التخطيطية في العراق

المؤلفون: نجيل كمال عبد الرزاق
الصفحات: 149-156
Loading...
Loading...
الخلاصة

One of the characteristics of developing countries and one of the major constraints on developing is the acute shortage of skilled professionals in the fields of planning and management of urban development. This research tried to show this shortage not only at the professional level also the level which provides support to professional and assists in country like Iraq for the target year 2025

الكلمات الدلالية


Article
The effect of the orientation by sunshine on the urban development of commercial streets in Baghdad
أثر التوجيه بتأثيرأشعة الشمس على التطور العمراني للشوارع التجارية في مدينة بغداد

المؤلفون: Adil Zamil Manshad
الصفحات: 157-174
Loading...
Loading...
الخلاصة

Cities where Built at dry hot reign with variety of its land use and the environmental factor was very important in the urban planning of these cities , Main pathways and markets were in shadow which make efficacy use of these pathways , So in the contemporary Iraqi cities we found that the environmental factor was forgotten in the design of commercial streets which cause many negative phenomena like delay in renovation of these streets and change from residence to commercial use , The research was treated with this phenomenon at its problem which is : There is a difficulty in appointing the reasons of renovation of some commercial streets faster than others in the hot and dry lands such as Baghdad. Then the research goal was recognize the reasons which cause this phenomenon and solving methods , thus the research thesis was the environmental factors specially orientation was the most important factor in efficacy of the use and renovation of commercial streets. Fore investigate of this thesis we have been took Three streets in Baghdad which is Palestine street (South-east to North-west), Karrada street (North to south)&New Baghdad street (North-east to South-west) orientation ,We look from this sample that the shaded edges in the morning (8-12AM)had a density of pedestrian ,thus pedestrian take the same way in other times for shopping in a day which motivate the owners to change their demesnes to commercial use and renovate their buildingنشأت المدن في المناطق الحارة الجافة بمختلف استعمالات الأرض فيها وكان للعامل البيئي أهمية كبرى في عملية التخطيط الحضري لها فقد كانت ممرات الحركة بصورة عامة والشوارع التجارية أو الأسواق بصورة خاصة مظللة بشكل كبير مما ساعد على كفاءة إستعمالها. و قد لوحظ من خلال مشاهدة التخطيط الحضري للمدن المعاصرة في العراق أن هناك إهمال واضح لدراسة جوانب البيئة المناخية و ادخالها كعوامل مؤثرة في تصميم الشوارع التجارية في تلك المدن مما أدى الى ظهور بعض الظواهر السلبية في المشهد الحضري منها تأخر التطور العمراني للأبنية المحيطة بالشارع التجاري لحين تحولها من الاستعمال السكني الى الاستعمال التجاري, و البحث يعالج هذه الظاهرة من خلال تحديد مشكلة البحث بما يأتي : هناك صعوبة في معرفة أسباب تطور بعض الشوارع التجارية عمرانيا بشكل أسرع من غيرها في المناطق الحارة الجافة مثل مدينة بغداد. وان البحث يهدف الى إيجاد الحل لهذه المشكلة من خلال التعرف على الاسباب التي ادت الى هذه الظاهرة وسبل معالجتها . أعتمد البحث على فرضية هي : أن عوامل البيئة المناخية في الشوارع التجارية وخاصة توجيه تلك الشوارع هو العامل المهم في كفاءة أستعمال الشوارع التجارية ومن ثم سرعة التطور العمراني للأبنية المحيطة بها وتحولها الى الاستعمال التجاري. لكي يتم التحقق من هذه الفرضية بصورة دقيقة فقد تم أخذ مجموعة من شوارع مدينة بغداد كعينة للبحث وأجراء الدراسة العملية عليها , وهذه الشوارع هي شارع فلسطين المتجه على المحورجنوب شرق- شمال غرب و شارع الكرادة داخل المتجه شمال – جنوب ويميل بزاوية قليلة نحو المحور شمال غرب-جنوب شرق و الشارع التجاري في بغداد الجديدة المتجه على المحور شمال شرق –جنوب غرب . لقد لوحظ من خلال دراسة هذه العينة من الشوارع أن حافاتها المظللة خلال الساعات الاولى من النهار بين 8- 12 تشهد حركة سابلة كثيفة فيقوم هؤلاء السابلة بسلوك الطريق نفسه عند الذهاب للتسوق في باقي ساعات النهار وهذا ما شجع أصحاب العقارات في واجهة الشارع المظللة صباحا الى الاسراع في تحويلها الى الاستعمال التجاري و من ثم تطوير الابنية.

الكلمات الدلالية


Article
Modeling the distribution of primary schools in the city of Fallujah using Geographic Information Systems (GIS)
نمذجة توزيع المدارس الابتدائية في مدينة الفلوجة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية G.I.S

Loading...
Loading...
الخلاصة

It is no secret the importance of upgrading the educational community, which depends on the need to provide educational services and attention to the subject of the spatial signature this service, since the processing of city social service without the adoption of the foundations of the spatial distribution level will hamper the efficient functioning of these institutions. The use of software Geographical Information System (GIS) has enabled a great potential in finding the most appropriate solutions and make the best decisions especially with regard to the processing and analysis of spatial information to assess the location of schools according to a set of standards as well as the employment potential of geographic information systems in the signing of school districts City out digital maps, and build appropriate models for the current test sites and the proposal to amend some of the sites according to the degree of suitability standards. The researcher adopted on data available at the Directorate of Education and government departments as well as the field study, which used a Global Positioning System (GPS) to locate schools accurately. Well as space-based data have been prepared database designed to build appropriate model through spatial processing statistical using (ArcGIS10 ) for sample preparation cartographic proposal to sign a primary school adoption visual space of the city of Fallujah for the year 2012 and the need to sign the schools in the light of criteria signing schools and needed by the proposed alternatives to create a new school or expansion to increase its capacity or demolition and the creation of school in new locations. لا يخفى أهمية الارتقاء بالمستوى التعليمي للمجتمع والذي يعتمد على ضرورة توفير الخدمة التعليمية والاهتمام بموضوع التوقيع المكاني لهذه الخدمة، إذ أن تجهيز المدينة بالخدمة الاجتماعية دون اعتماد أُسس التوزيع المكاني سوف يعرقل مستوى كفاءة أداء هذه المؤسسات. وان استخدام برامجيات نظم المعلومات الجغرافية (Geographical Information System) (G.I.S) قد أتاحت إمكانية كبيرة في إيجاد انسب الحلول واتخاذ أفضل القرارات خاصة فيما يتعلق بمعالجة وتحليل المعلومات المكانية لتقييم مواقع المدارس وفق مجموعة من المعايير وكذلك توظيف إمكانية نظم المعلومات الجغرافية في توقيع المدارس على أحياء المدينة للخروج بخرائط رقمية، وبناء نماذج الملائمة لاختبار المواقع الراهنة واقتراح تعديل بعض المواقع وفقاً لدرجة ملائمتها للمعايير. وقد اعتمد الباحث على البيانات المتوفرة لمديرية التربية والدوائر الحكومية فضلاً عن الدراسة الميدانية والتي استخدم فيها نظام تحديد المواقع العالمي ((G.P.S لتحديد مواقع المدارس بدقة. فضلاً عن البيانات الفضائية وتم إعداد قاعدة بيانات صممت لبناء النموذج الملائم عن طريق المعالجة المكانية الإحصائية باستخدام برنامج (ArcGIS10) لإعداد نموذج خرائطي مقترح لتوقيع المدارس الابتدائية باعتماد المرئية الفضائية لمدينة الفلوجة لسنة 2012 والحاجة لتوقيع المدارس على ضوء معايير توقيع المدارس والحاجة إليها حسب البدائل المقترحة من إنشاء مدرسة جديدة أو التوسع لزيادة طاقتها الاستيعابية أو هدم وإنشاء المدرسة في مواقع جديدة.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2013 المجلد: العدد: 27